K

جديد المنتدي

النتائج 1 إلى 2 من 2
  1. #1
    الـــــعــــبـــد الــــضـــعــــيــف كــــان يـــومـــــا هــــــــنـــــــا الصورة الرمزية سيف الحق السلفي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    175
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي حدود التواصل بين الاعضاء




    بسم الله الرحمن الرحيم


    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته



    وصلى الله وسلم وبارك على من لا نبي بعده محمد بن عبد الله بن عبد المطلب هو النبي لا كذب هو بن عبد المطلب صلى الله وسلم عليه وآله وصحبه أجمعين ومن تبعهم وخطى خطاهم وإتبع أثرهم إلى يوم الدين

    أما بعد

    أيها الإخوة الفضلاء والأخوات العفيفات أحييكم بتحية الإسلام وأهل التوحيد وتحية أشرف الخلق وسيدهم

    السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته

    إخوتي في الله إنه من الحرص الشديد على الإلتزام بالضوابط الشرعية والنصوص الشرعية في الألفاظ والأقوال والأفعال والحرص على تتبع نهج النبي صلى الله عليه وسلم وتتقف أثره بأبي هو وأمي كما امرنا بأبي هو وأمي ومصداقا لقوله جل جلاله على لسان نبيه صلى الله عليه وسلم

    {{ قل إن كنتم تحبون الله فإتبعوني يحببكم الله }}

    فبإتباع الحبيب صلى الله عليه وسلم يكمن حب الله تعالى وفي الأثر قال الحسن البصري رحمه الله تعالى

    إدعى قوم محبة النبي صلى الله عليه وسلم فأنزل الله تعالى قوله :

    {**قل إن كنتم تحبون الله فإتبعوني يحببكم الله ** }

    أيها الإخوة في الله أعضاء منتديات العريفي إعلموا هذه القاعدة المهمة وإحفظوها فهي مهمة وهي :

    {{ لا يقبل الله قولا إلا بعمل ولا يستقيم قول وعمل إلا بنية ولا يستقيم قول وعمل ونية إلا بإتباع السنة }}

    إخوتي لكي لا اطيل السطور فهذه قوانين وإرشادات وحدود التعامل لا في الألفاظ ولا في الأقوال ولا في التواصل اضعها بين يديكم فمن يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلن تجد له وليا مرشدا

    حدود الألفاظ والكلام بين الجنسين في المنتدى


    { هههههه } و { خخخخخخ } و { واااااااااو }

    لا يجوز التساهل في مثل هذا بين الجنسين ؛ لأنه يجرّ إلى ما لا تُحمَد عُقباه ، ومن عرف الشبكة عَرَف حقيقة ما أقول ، ومن قواعد الشريعة : ما أفضى إلى مُحرّم فهو مُحرّم .
    وقد أدّب الله أمهات المؤمنين ، فقال :

    (يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلا مَعْرُوفًا)

    وهُنّ القدوة والأسوة لنساء الأمّة . ولهذا قال بعض العلماء : إن المرأة إذا تكلّمت فإنها تجعل إصبعها في فمها إذا كلّمت الرجال الأجانب ؛ لأنه أبعد عن الخضوعِ في القول .
    لأن المرأة إذا خضعت بالقول ظَنّ من في قلبه مرض أنها إنما خضعت لإعجابها به وهنا يتدخّل الشيطان ليوقع بينهما ، وهذا ما يُريده الشيطان ؛ أن يجعل بني آدم معه في النار ، وقد أقسَم على هذا .
    واليوم لا يُقال : تضع المرأة أصبعها في فمه ، بل يُقال لها : لا تخضع بالقول ، ولا تتكسّر في كلامها ولا في مشيتها .

    قال القرطبي في تفسير قوله تعالى : (فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ) : قال : أمَرَهنّ الله أن يكون قولهن جَزْلا ، وكلامهن فَصْلا، ولا يكون على وَجه يظهر في القلب علاقة بما يظهر عليه من اللين ، كما كانت الحال عليه في نساء العرب مِن مُكالمة الرجال بترخيم الصوت ولِينه ، مثل كلام المريبات والمومسات . فنهاهن عن مثل هذا . اهـ .

    ومن أدب الله لأمهات المؤمنين أن يَقُلْن قولا معروفا ، كما في الآية السابقة : (وَقُلْنَ قَوْلا مَعْرُوفًا)
    والقول المعروف أن لا تتساهل في الخطاب مع الأجنبي ولا ترفع الكلفة بينها وبينه .
    قال ابن كثير في تفسير الآية (وَقُلْنَ قَوْلا مَعْرُوفًا) : ومعنى هذا : أنها تُخاطب الأجانب بكلام ليس فيه ترخيم ، أي : لا تُخاطب المرأة الأجانب كما تُخَاطِب زوجها .


    حدود التعامل بين الجنسين


    1 – التراسل الخاص بين الأعضاء ، خاصة بين الرجال والنساء ، فيجوز بقدر الحاجة ، كأن يكون هناك إشكال وسؤال عنه ، أو يكون هناك تنبيه وتوضيح ، أو نصيحة لا يحسن أن تُقال على الملأ .
    وبشرط أن لا تتعدى تلك العلاقات هذا القدر إلى التعارف المُشار إليه ، أو تصل إلى إعطاء أرقام الهواتف ، أو تبادل الصور ، كل ذلك بحجة التعارف للزواج !

    ===========

    2 – عدم التخاطب بمثل هذه العبارات ( عزيزتيأختي الغالية - ... ) ونحوها من عبارات التلطف التي ربما كسرت قلوب القوارير ، وقد قال عليه الصلاة والسلام : رفقاً بالقوارير . لا تكسر القوارير . قال ذلك لمن يحدو ويُنشد بصوت حسن .

    ويكتفي بالتخاطب بمثل عبارة : أختي الفاضلة / الكريمة / ... ونحو ذلك . ومثل هذه العبارات
    ـــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ
    بعض الوجوه التعبيرية التي لا تمتّ للحياء بِصِلـة .

    ============

    3 – لا يجوز للفتاة أو للشاب تجاوز علاقة الكتابة في منتدى واحد إلى صداقات خارج إطار المنتدى ، أو المحادثة عبر الماسنجر ، أو التراسل عبر البريد ؛ سـدّاً للذريعة ، وإغلاقاً لِباب الفتنة .

    ويُستثنى من ذلك التراسل لأجل النصيحة أو السؤال عما أشكل ونحو ذلك .

    ===========

    4 – لا يأثم طالما أنها مشاركات مُنضبطة بالأُطـر الشرعية .

    وعليك أخي الحبيب الحرص على نشر الخير ، ومُناصحة الأعضاء ، خاصة من يظهر منه التقصير ، أو من تلحظ عليه ارتكاب منكر في المنتدى .

    والتنبيه على الأعضاء – رجالا كانوا أو نساءً – على التقيّد بشروط المنتدى، والتذكير بأن من تأتيه رسائل خاصة أو بريدية عبر المنتدى بقصد التعارف بين الجنسين أو يتعرّض لمضايقات ورسائل غرام أن عليه إخبارك لتقوم بما تراه حيال الموقف في حينه .

    5 - الدعاء بين الجنسين إذا لم يتجاوز الأمر الدعاء ، فلا بأس به .
    مع أن السلامة أن لا تختلط المرأة بالرجال حتى في المنتديات ، لِمَا يُرى من تعلّق الفتاة بِمن يهتمّ بها وبما تكتبه ، وتعلّق الشاب بالفتاة ..

    وقد قال ابن عباس رضي الله عنهما : خُـلق الرجل من الأرض فجعلت نِهمته الأرض ، وخُـلقت المرأة من الرجل فجُعلت نهمتها في الرجل ، فاحبسوا نساءكم .
    يعني عن الرجال الأجانب ، وامنعوهن من الاختلاط أو الخلوة بهم .

    حدود الترحيب بين الأعضاء


    الترحيب بين الجنسين يمنع منعا كليا إذا صحب مثل هذه العبارات :

    { الغالي } أو { الغالية }، وما شابه ذلك .


    أما إذا أفضى إلى مفسدة فإنه يُمنع منه ، لأن العلماء يَنصُّون على أن ما أفضى إلى حرام فهو حرام . كما يَنصُّون على ان الوسائل لها أحكام مقاصدها وغاياتها .

    ومن باب سد الذرائع فإنه يُمنع منها .


    كتبها وجمعها

    أخوكم في الله

    سيف الحق

    اللهم ما كان من توفيق فمنك وما كان من خطأ وزلل فمن نفسي ومن الشيطان الرجيم


    التعديل الأخير تم بواسطة أين دارك غدا؟ ; 26-07-2010 الساعة 03:50 AM

  2. #2
    الصورة الرمزية قطوف دانيه
    تاريخ التسجيل
    Nov 2009
    المشاركات
    7,906
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: حدود التواصل بين الاعضاء

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    حكم مزاح النساء بينهن...أمام الرجال في المنتديات

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،،،

    الشيخ الكريم / عبد الرحمن السحيم لدي بعض الفتاوى التي أرجو أن تجيبوا عنها،

    - ما حكم مزاح النساء بينهن البين المنتشر في منتدى ... وفي جميع المنتديات ومناداتهم بعضهن البعض بأسماء الدلع أمام الأعضاء الرجال؟؟


    الجواب :


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، وبارك الله فيك .
    إذا كان المنتدى خاصا بالنساء فالأمر فيه واسع ، وكأنهن في مجتمع نسائي . أما إذا كان ذلك أمام الرّجال وقد يقع بسبب ذلك فتنة وافتتان ، فيُمنع مِن باب سدّالذرائع .
    والقاعدة عند أهل العِلْم:ما أفضى إلى مُحرّم فهو مُحرّم .
    والله تعالى أعلم .




    س/ ما حكم المزاح بين الرجل والمرأة من جهة أو المرأة والمرأة في وجود رجال ؟

    الجواب :

    الشيخ خالد بن عثمان

    أما مزاح المرأة مع الرجل الأجنبي فهذا لا يجوز , وإن ذلك جميعاً من الأمور التي تؤدي إلى كسر الحاجز بين الرجال والنساء ونحن أمام تجرئة للنساء بالخروج و التبرج و السفور وهتك ما تبقى من حياء وحشمة فتكون المرأة كالمرأة الغربية تضاحك الرجل وتحادثه وتخالطه ولا تجد غضاضة في ذلك .
    وإذا اعتاد الناس هذا فإنهم إذا تطاول بهم الزمان أصبح هذا هو المعروف وترحل الحياء من القلوب بحيث لا يكاد الإنسان يجد امرأة كأولئك النسوة اللاتي تجد الواحدة منهن حرجاً عظيماً إذا سمع الرجل صوتها أو رآها من غير قصد تتمنى لو أن الأرض ابتلعتها ولم يحصل ذلك .
    ونحن نشاهد في مشارق الأرض ومغاربها من أحوال النساء ممن ينتسبن إلى الإسلام , فضلاً عن غيرهن ممن تجرأن على هذه الأمور وتسارعن فيها وأصبح ذلك لا يمثل حرجاً بالنسبة إليهن , بل لربما استحى الرجل وانقبض لشدة ما يرى من جراءة النساء وهذا لا يقف عند حد , حتى أنه قد وصل ببعضهن إلى البجاحة في أمور يستحي العاقل من ذكرها فضلاً عن أن يقوم في مثل هذه المقامات .
    وأما ممازحة المرأة للمرأة أمام الرجال فإن ذلك لا يفترق كثيراً عن سابقه , لأن المرأة التي يكون لها صيانة وحشمة وحياء لا تفعل ذلك أمام الرجال لأنهم يقرأون هذا الكلام وكأنها توجه ذلك لهم فهم يضحكون مما يضحك منه ويتعجبون مما يتعجب منه و لربما يستحلون ظرفها أو دماثة خلقها أو سرعة بديهتها أو ما يحمله أسلوبها من السخرية أو الإثارة أو غير ذلك

    ...


    .
    .
    السؤال:

    ما حكم قول المرأة للرجل الأجنبي " إني أحبك في الله ".

    الجواب:

    بسم الله الرحمن الرحيم


    أرى أنه لا يجوز للمرأة مخاطبة الرجل الأجنبي بذلك ولا مكاتبته به مهما كان علماً و نفعاً وديناً.

    وذلك أن المؤمنة منهية عن الخضوع في القول عند مخاطبة الرجال الأجانب

    فقد قال الله تعالى لأكمل نساء المؤمنين وأبعدهن عن الريب: (يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلاً مَعْرُوفاً) (الأحزاب: 32).
    .
    قال ابن العربي في تفسيره أحكام القرآن (3/56: "فأمرهن الله تعالى أن
    يكون قولهن جزلاً, وكلامهن فصلاً, ولا يكون على وجه يحدث في القلب علاقة بما يظهر عليه من اللين المطمع للسامع , وأخذ عليهن أن يكون قولهن معروفاً".
    .
    .
    فنهى الله تعالى أزواج النبي صلى الله عليه وسلم وهن أمهات
    المؤمنين عن اللين في القول،
    وهذا يشمل اللين في جنس القول واللين في صفة أدائه.

    وسائر المؤمنات يدخلن في هذا التوجيه من باب أولى فإن الطمع في غيرهن أقرب.
    فالمرأة ينبغي لها إذا خاطبت الأجانب أن لا تلين كلامها وتكسره فان ذلك أبعد من الريبة والطمع فيها.
    .
    .
    أما ما رواه أحمد وأبوداود من ثابت قال: حدثنا أنس بن مالك أن رجلاً كان عند
    النبي صلى الله عليه وسلم فمر به رجل. فقال: يا رسول الله إني لأحب هذا، فقال له النبي
    صلى الله عليه وسلم: أعلمته؟ قال: لا. قال: أعلمه. قال: فلحقه، فقال: إني أحبك في الله.
    فقال: أحبك الذي أحببتني له.

    فرواه أحمد من طريق الحسين بن واقد به ورواه أبوداود من طريق المبارك بن فضالة به.

    ورواه الطبراني في المعجم الأوسط من طريق إسحاق بن إبراهيم قال أنا عبد الرزاق قال:
    أنا معمر عن الأشعث بن عبد الله عن أنس بن مالك وفيه قال: " ثم رجع إلى النبي صلى الله
    عليه وسلم، فسأله، فأخبره بما قال. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: أنت مع من أحببت
    ولك ما احتسبت".

    وقد صحح الحديث ابن حبان والحاكم ووافقه الذهبي كما في المستدرك 4/189.

    فإنه لا يدل على مشروعية أن تخبر المرأة الرجل الأجنبي بذلك،
    وكذلك العكس. فإن هذا الخبر وارد في محبة الموافق في الجنس الذي تؤمن فيه الفتنة
    وليس فيه ريبة.

    وقد أشار إلى هذا المعنى المناوي في فيض القدير (1/247) فقال:
    "إذا أحبت المرأة أخرى لله ندب إعلامها". وأنه إنما يقول ذلك للمرأة فيما إذا كانت زوجة ونحوها.
    .
    .

    كما أنه لا يعلم أن إحدى الصحابيات قالته للنبي صلى الله عليه وسلم
    الذي جعل الله محبته فرضاً على أهل الإيمان ذكوراً وإناثاً ولم ينقل أنه قاله لإحداهن.

    والله المسؤول أن يحفظ علينا ديننا وأن يلهمنا رشدنا آمين.

    الشيخ
    خالد بن عبد الله المصلح
    13/9/1424هـ .




    التعديل الأخير تم بواسطة العقل الماسي ; 19-08-2011 الساعة 02:18 AM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •