K

جديد المنتدي

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 11 من 29
  1. #1
    الصورة الرمزية ريــمـــآ
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    3,021
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي خطــب مفرغة لعام 1431 هـ | لـفضيلة الشــيخ د.محمد بن عبدالرحمن العريفي

    مرحبــــا بــــكم معنـــا في هـــذه الصـــفحه .. التي نســـأل الله تعالى لنـا ولــكم

    النــفع والفــائده منهــا ..


    سيوضع في هذه الصفحة الخاصة بالشيــخ الدكتــور ..


    "محمد بن عبد الرحمــن العريفي "






    تفريغ لخطب عام 1431هـ



    وفق الله الجميـــع لكل خير ..

    -

    التعديل الأخير تم بواسطة Jewels ; 30-11-2012 الساعة 07:34 AM

  2. #2
    كانت يوما هنا الصورة الرمزية سـلـمـى
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    17,057
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي

    وبالوالدين إحسانا

    تاريخ البث ...22/1/1431هـ الموافق 8/1/2010م



    ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى ومن شرور انفسنا وسيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريكه له جل عن الشبيه والمثيل والكفئ والنظير واشهد ان محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وامينه على وحيه ارسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد اجمعين وصلاوت الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين واصحابه الغرالميامين ما تصلت عين بنظر ووعت اذن بخبر وسلم تسليما كثيرا...

    اما بعد ايها الاخوة المسلمون
    ان الله جل في علاه لما خلق الخلق جعل عليهم حقا اعظم وهو حق عبادته و حده لا شريك له ;قال الله تعالى -( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه )-[الإسراء/23]...وقال سبحانه وتعالى-( واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا )- [النساء/36]...ثم بين الله عز وجل في كتابه ونص عليه النبي عليه الصلاة والسلام في سنته ان بعد ذلك حقوقا للعباد لبعضهم على بعض فللاب حق على ولده وله حق عليه وللام حق على اولادها ولهم حقوق عليها وللجار حق على جاره وللزوج حق على زوجته ولها حق عليه وقد جعل الله تعالى هذه الحقوق مراتبه متفاوته فاعظم هذه الحقوق التي نص الله تعالى عليها في كتابه هو الحق الذي ذكره بعد حق عبادته وحده لا شريك له وهو حق الوالد على ولده لما قال الله جل وعلى -( وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا )- [الإسراء/23];قال سبحانه وتعالى-( واعبدوا الله ولا تشركوا به شيئا وبالوالدين إحسانا )- [النساء/36]وقال جل في علاه -( وإذ أخذنا ميثاق بني إسرائيل لا تعبدون إلا الله وبالوالدين إحسانا )- [البقرة/83];قد نص الله تعالى في كتابه لما ذكر مجموعو من الانبياء ذكر من صفاتهم انهم كانوا يحسنون الى آبائهم وامهاتهم برا ودعائا فذكر الله عز وجل عيسى عليه السلام فقال سبحانه وتعالى ( وبرا بوالدتي )- [مريم/32] )- [مريم/14]وذكر سبحانه وتعالى يحيى بن زكرياء وقال جل وعلا وبرا -( وبرا بوالديه )- [مريم/14]وذكر الله تعالى دعاء نوح عليه السلام لما دعى فقال -(رب اغفر لي ولوالدي ولمن دخل بيتي مؤمنا )- [نوح/28]وذكر الله تعالى دعء سليمان عليه السلام فقال جل في علاه-( فتبسم ضاحكا من قولها وقال رب أوزعني أن أشكر نعمتك التي أنعمت علي وعلى والدي )- [النمل/19]وذكر ربنا جل وعلا ما وقع لابراهيم النبي الذي كان امة وحده مع ابيه الذي كان ييصنع الاصنام ويعبدوها ويدعوا الناس الى عبادتها فقال جل وعلا -( واذكر في الكتاب إبراهيم إنه كان صديقا نبيا )- [مريم/41] -( إذ قال لأبيه يا أبت لم تعبد ما لا يسمع ولا يبصر ولا يغني عنك شيئا )- [مريم/42] -( يا أبت إني قد جاءني من العلم ما لم يأتك فاتبعني أهدك صراطا سويا )- [مريم/43] وتمضي الايات الكريمات في حكاية غاية الادب واللطف في العباره ولين الكلام من ابراهيم عليه السلام لاب لم يكن من المؤمنين ولا المسلمين بل كان يصنع الاصنام ويجاهر بعبادتها ويدعوا الناس اليها...ومع ذلك تادب ابراهيم عليه السلام معه لانه ابوه حتى اذا انتهى كلام ابراهيم قال له ابوه -( قال أراغب أنت عن آلهتي يا إبراهيم لئن لم تنته لأرجمنك واهجرني مليا )- [مريم/46]فيرد ابراهيم عليه السلام قائلا -( قال سلام عليك سأستغفر لك ربي إنه كان بي حفيا )- [مريم/47] -( وأعتزلكم وما تدعون من دون الله وأدعو ربي عسى ألا أكون بدعاء ربي شقيا )- [مريم/48] ...
    ايها المؤمنون لقد نص النبي صلوات ربي وسلامه عليه في سنته في احاديث كثيره على ضرورة بر الوالدين والاحسان اليهما واجلال شانهما ورعاية حياتهما...اقبل رجل قال..." يا رسول الله من احق بحسن صحابتي"...يعنييارسول الله الناس الذين اخالطهم هم متنوعون فيهم اخوان فيهم ابناء عم وابناء خال فيهم اولاد فيهم اصهار فيهم زملاء في العمل فيهم شركاء في التجاره فيهم جيران في مسكن فيهم رؤساء لي فيهم ناس موظفون تحتي الناس الذين اتعامل معهم هم متنوعون متعددون لكل واحد منهم حق
    ..."يارسول الله من احق الناس بحسن صحابتي؟؟؟"...من اولاهم ان ابتسم في وجهه قبل غيره من احقهم ان اعطيه الهديه قبل غيره من احقهم ان اتحمل اذاه ان اذاني قبل ان اتحمل اذى غيره من احقهم بليني كلامي ولطف عبارتي وطول مجالستي وانسي واسعادي من احق هؤلاء يا رسول الله؟؟؟...الزوجه الاولاد الاخوه الاخوان الاعمام الاخوال الجيران الزملاء الشركاء...من حق الناس بحسن صحابتي؟؟؟ فاذا النبي عليه الصلاة والسلام يضع هؤلاء جميعا جانبا ويختار عجوزا كبيرة ربما كان لم ينتبه اليها ذلك السائل ...قال..." احق الناس بصحابتك امك"...قال ثم من.."قال ثم امك"...قال ثم من"...قال ثم امك"..."قال ثم من"..."ثم ابوك ادناك فادناك"...
    فاحق الناس بالبر احقهم بالمجالسه احقهم بالاتصال به احقهم بالهديه احقهم بتحمل اذاه احقهم بصفر الوقت معه احقهم بادخال السعادة عليه احقهم بحسن معاملته هي امك ثم امك ثم امك ثم ابوك ثم ادناك فادناك..ولما اقبل رجل الى حبيبنا ورسولنا عليه الصلاة والسلام قال..."يارسول الله جئتك من اليمن اريد الجهاد معك في سبيل الله"...جاء من اليمن على بعد الطريق ومشقته ويصعد به جبل يهبط به واد اقبل قال يا رسول الله جئتك اريد الجهاد معك في سبيل الله ..فما هو اول سؤال ساله النبي عليه السلاة والسلام لهذا الرجل..هل قال له هل احضرت سلاحك معك؟؟؟...هل سبق ان دخلت معارك؟؟؟...هل تدربت على القاتل؟؟..هل ساله سؤالا يتعلق بالحاجة التي جاء يطلبها؟؟؟...جعل النبي عليه الصلاة والسلام سؤاله جانبا وساله عن امر اهم واعظم..قال له..." افي اليمن ابواك؟؟؟...قال نعم..قال وتريد الجنه..قال نعم...قال ارجع اليهما فاحسن الييهما فان الجنة تحت ثَم"... ...وكان عليه الصلاة والسلام يؤكد دائما على اهمية التعبد لله تعالى ببر الوالدين والاحسان اليهما وتحمل اذاهما تطبيقا لما قاله الله جل وعلا في كتابه لما قال جل في علاه{ وقضى ربك ألا تعبدوا إلا إياه وبالوالدين إحسانا }ثم قال سبحانه وتعلى { إما يبلغن عندك الكبر أحدهما أو كلاهما } يعني اما ان يكون كلا الوالدين كلاهما كبير في سنه او احدهما كبير في سنه والاخر صغير..قال احدهما او كلاهما...كيف اتعامل معهما يا ربي قال جل في علاه { فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما } تادب في كلامك وامسك عباراتك واذا سبق الى لسانك لفظ رديء او بديء او قبيح فاعقد لسانك عليه واغلق فمك دونه فلا تتكلم به فقال جل وعلا هنا { فلا تقل لهما أف ولا تنهرهما} اذن كيف اتعامل يا ربي قال{وقل لهما قولا كريما } اختر الطف العبارات والينها واجملها واحسنها وارقها وتكلم بها فتكلم معهما بها قال { و وقل لهما قولا كريما } [الإسراء/23] { واخفض لهما جناح الذل من الرحمة وقل رب ارحمهما كما ربياني صغيرا } [الإسراء/24] ...
    ايها الاخوة المؤمنون لقد كان صل الله عليه وآله وسلم كانوا اية في بر الوالدين والاحسان اليهما..ابو هريرة رضي الله تعالى عنه نادته امه يوما قالت له..."يا ابا هريره"..فقال لها بصوت عال.."لبيك"... ثم شعر ابو هريره ان صوته افع من صوت امه قليلا فلما راى ذلك قال استغفر الله رفعت صوتي عللى امي ثم ذهب واشترى عبدين مملوكين واعتقهما لوجه الله توبة من هذه المعصيه وهو انما يقول ايها الافاضل ..."لبيك"...ومع ذلك لما كان صوته مرتفعا شعر انه ينبغي ان يتوب من هذا الذنب.. وعبد الله بن مسعود رضي الله تعالى عنه لما اوت امه يوما الى فراشها فاستسقته ماءا فاقبل اليها بكوب ماء فلما وصل اليها فاذا هي قد غلبها النوم فنامت فكره ان يوقضها وكره ان يضع الماء بجانبها وينام خشي ان تستيقظ في ظلمة الليل ولا تدري ان الماء عندها فتبقى عطشى فلما راى ذلك جلس عند راسها يذكر الله ويتلو القران وعينه تارة على الماء وتارة على عيني امه حتى اذا تعب قام اذا غلبه النوم قام ثم يجلس فلم يزل هذاحاله عند راسها حتى استيقظت فدفع الماء اليها لتشرب {وبالوالدين احسانا}...وكذلك كان التابعون رحمهم الله تعالى ..يقول محمد بن المنكدر رحمه الله تعالى ..."بت ليلة كامله اغمز رجل امي"...يعني يدلكها ويلينها ويؤانسها قال..."بت ليلة كامله اغمز رجل امي وبات اخي عمر يصلي ووالله ما يسرني اجر ليلته بليلتي"...لو قال لي انا بت ليلتي اصلي فلي اجر ان شاء الله وانت عند رجل امي تغمدها وتؤانسها وفك اجر ان شاء الله لنتبادل الاجر انا وانت قل لولا يسرني اجر ليلته بليلتي وذلك اني اتعبد لله بهذا وارى ان اجري اعظم من اجره...
    ايها الاحبة الكرام ان هذا الباب من التعبد ربما غفل عدد من الناس عنه واكتفو في تعاملهم مع والديهم بشيء من الاعمال الماديه من انفاق او من شراء منزل او تسديد ايجار او ما شابه ذلك من الامور التي يراها الناس ظاهرا انها نوع من البر اما الاتصال العاطفي مع الوالدين الاهتمام بنفوسهما الاهتمام بسعادتهما ادخال السرور عليهما مآنستهما كثرة الاتصال بهما ان كنت بعيدا عنهما ارسال الهدايا اليهما ان تنظر ماذا يحب والديك فتفعله قبل ان يطلباه منك وهذا بر من انواع البر ربما غفل عنه بعض الناس ان تتوقع ماذا تريد امك ماذا يريد ابوك ثم تفعله قبل ان يطلبه منك ...قالت حصة بنت سيرين اخت محمد بن سيرين رحمهم الله قال..."كان محمد شديد البر بامي قالت وكانت ام محمد مكيه وكانت تحب الثياب الصفر فكان يدخل الى غرفتها وياخذ ثيابها البيض ويصبغها بالاصفر ثمم يعود ويدسها بين ثيابها حتى اذا راتها صارت صفراء فرحت بذلك واستبشرت...انظر الى شدة البر يتوقع ما الذي يدخل السرور على ابي او على امي ثم يفعله قبل ان يطلبا ذلك منه...
    اسال الله وتعالى ان يجعلناا من البارين بابائهم وامهاتهم...اللهم اغفر وتجاوز وارفع قدر ابائنا وامهاتنا في الدنيا والاخره..قولوا ما تسمعون واستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب استغفره واتوب اليه انه هو الغفور الرحيم


    الحمد لله على احسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه واشهد امن لا اله الا الله وحده لا شريك له تعظيما لشانه واشهد ان محمدا عبده ورسوله الداعي الى رضوانه صل الله وسلم وبارك عليه وعلى آله واخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستنى بسنته الى يوم الدين...
    اما بعد ايهاالاخوة الكرام...
    روى الحاكم في مستدركه ان رجلا صل الله عليه وآله وسلم قال..."يا رسول الله هل بقي من بر والدي شيء ابره بهما بعد موتهما؟؟؟...قال عليه الصلاة والسلام نعم الصلاة عليهما"... يعني الدعاء لهما كما قال الله جل وعلا { وصل عليهم إن صلاتك سكن لهم } [التوبة/103] يعني يدعو لهم ...وقال الله جل وعلا في اية اخرى امرا بالبر بالوالدين والاحسان اليهما{ ووصينا الإنسان بوالديه حسنا } [العنكبوت/8] وفي اية احسانا ...والاحسان من اعظمه الدعاء..وجاء في الحديث..."اذا مات بنو ادم انقطع عمله الا من ثلاث صدقة جاريه او علم ينتفع به او ولد صالح يدعو له"... لم يقل ولد صالح يتصدق عنه او يحج عنه او يعتمر وانما اختار الدعاء لما له من المكانة العظيمه عند ربنا جل وعلا ...وقال عليه الصلاة والسلام..."ان الله ليرفع العبد في الجنة درجات فيقول يا ربي لما رفعت درجتي وماعندي عمل؟؟؟... فيقول الله تعالى هذا بدعاء ولدك الصالح لك من بعدك"...انت مت لكن تركت ولدا صالحا بيض الله وجهه ما نسيك لما دفنك في التراب بل لا زال يدعوا لك ويتحرى اوقات الاجابة للدعاء لك ..."قال الصلاة عليهما وانفاذ عهدهما"...انفاذ عهدهما بمعنى تنفيد الوصيه اذا ااوصوك بشيء قال..." وانفاذ عهدهما وصلة صديقهما"... صلة من كانوا مصاحبين لامك او لابيك من جارة او جار او عم او خال او زميل في عمل او شريك في تجاره قال ..."وصلت صديقهما وصلة الرحم التي لا توصل الا بهما"... صلة العم والخال وما شابه لك من انواع الارحام...هذا ايها الاحبه باب عظيم لدخول الجنة لمن اراد ان يسلكها...
    اسال الله جل وعلا ان يجعلنا من البارين بابائهم وامهاتهم اسال الله جل وعلا ان يجعلنا من البارين بابائهم وامهاتهم اللهم من كان منهم حيا فمتعه بالصحه والعافية على طاعتك حتى يلقاك ومن كان منهم ميتا فوسع له في قبره وضاعف له حسناته وتجاوز عن سيئاته واجمعنا به في جنتك يا حي يا قيوم...
    اللهم انا نسالك يا ذا الجلال والاكرام ان تنصر المجاهدين في كل ارض من ارضك اللهم انصر المجاهدين الذين يجاهدون لاعلاء كلمتك والدفاع عن دينك اللهم انصرهم في جنوب المملكه وانصرهم في العراق وانصرهم في فلسطين وانصرهم في افغانستان والشيشان وفي كل ارض من ارضك... اللهم احسن نياتهم اللهم اجمع كلمتهم اللهم صوب ارائهم وسدد خططهم وسدد رميهم وتقبل شهدائهم وداوي جرحاهم وانصرهم على من بغى عليهم ...اللهم من ارادنا او اراد بلادنا او اراد شيئا من بلدان المسلمين باي سوء فاشغله بنفسه ورد كيده في نحره واجعل تدبيره تدميرا عليه ياقوي يا عزيز...
    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وآل ابراهيم انك حميد مجيد...سبحان ربك رب العزة عما يصفون ...وسلام على المرسلين ....والحمد لله رب العالمين




    التعديل الأخير تم بواسطة Jewels ; 22-04-2012 الساعة 12:21 AM

  3. #3
    كانت يوما هنا الصورة الرمزية سـلـمـى
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    17,057
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي

    الخيانة

    تاريخ البث... 7/2/1431هـ الموافق 22/1/2010م



    ان الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور انفسنا وسيئات اعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير واشهد ان محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وامينه على وحيه ارسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد اجمعين فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبن واصحابه الغر الميامين ما تصلت عين بنظر ووعت اذن بخبر وسلم تسليما كثيرا ...
    اما بعد ايها الاخوة المومنون...
    بينما كان النبي صل الله عليه وآله وسلم جالسا يوما بين اصحابه في مجلس مبارك فاذا برجل يقبل على النبي صل الله عليه وسلم فيساله سؤالا لم يكن رسول الله صل الله عليه وآله وسلم يفرح بسماعه لكنه كان رفيقا حليما..اقبل اليه رجل قال يا رسول الله ..."متى الساعه؟؟؟"...فاعرض عنه صل الله عليه وآله وسلم ,ثم قال الرجل اخرى يا رسول الله ..."متى الساعه؟؟؟"...فاعرض عنه ولم يردعليه كانه لم يسمع فاختلف الصحابه من بينهم فقال بعضهم قد سمع ما قال فكَرِه ما قا قال ...(يعني سمع السؤال لكن كره هذا السؤال لكنه من خلقه انه اعرض عنه فلا يريد ان يجيب عليه لكنه لم يعنفه).".قال قائل لعله سمع ما قال فكرِه ما قال "...وقال اخر"بل لعله لم يسمع ما قال"..حتى اذا مضى برهة من الزمن التفت النبي صل الله عليه وآله وسلم قال.."اين أُراه السائل عن الساعه؟؟؟"...قال ..."ها انا يارسول الله"..فقال عليه الصلاة السلام ..."اذا ضيعت الامانه فانتظر الساعه"... اذا ضيع الناس اماناتهم وحال حالهم من الامانة وحفظ العهد الى الخيانة ونقضه فاعلم ان هذا من علامات الساعه التي تؤذن بقيامها لذلك كان النبي صل الله عليه وآله وسلم يؤكد على حفظ الامانه بجميع صورها ويؤكد عليه الصلاة والسلام انه لا ايمان لمن لا عهد له ولا دين لمن لا امانة له ..الذي ليس عنده امانه في قلبه وليس عنده ايمان في داخل نفسه يمنعه من ان يمنعه من ان يخون الاخرين فلا دين له بل انه صل الله عليه وآله وسلم ذكر ان عدم حفظ الامانه وان الوقوع في الخيانه هو من صفاة المنافقين فقال صلوات ربي وسلامه عليه[اية المنافق ثلاث اذا حدث كذب]وهذا نوع من الخيانه انك تتكلم بغير ما نفسك تتكلم عن الحقيقه فانت قد خنت الحقيقه ولم تحفظ امانة اللسان..قال[اذا حدث كذب واذا وعد اخلف] وهذا ايضا نوع من التضييع في الامانه وهو تضيع العهد وتضييع الوعد وتضييع اوقات الناس والتلاعب بعقولهم ...والا يكون امينا في كلامه وفي عهده ..[قال اذا حدث كذب واذا وعد اخلف ] ثم ختمها عليه الصلاة والسلام بآخرها وقال ..[واذا اتمن خان]...اذا اتمن على سر اقبل اليه انسان فاستودعه سرا كان يكون استشاره في امر يتعلق بعائلته مشكله بينه وبين زوجته او قضيه احاطت بابنه او ابنته او ربما استشاره بامر يتعلق بوظيفته او يتعلق بتجارته او يتعلق بغير ذلك من امور حياته..فيقول يا فلان انا استودعك هذا السر فاشر علي..فاذا حدثه وانتهى معه واتمنه على هذا الكلام قال واذا اتمن خان وقد قال النبي صل الله عليهوآله وسلم [اذا حدثك الرجل بحديث والتفت فيه امانه] يعني اذا اراد ان يحدثك رجل بحديث قال تعالى يا فلان فلما اقتربت منه التفت يمينا ويسارا ثم تكلم معك فان لسان حاله يقول لك هذا سر امانه لا تحدث به احدا ولا يجوز لك ابدا ان تنشره بين الناس ثم تقول هو لم يقلي احفظه لم يامرني بكتمانه..كلا ان مجرد التفاته ليتاكد ان ان لا احد يسمعه هذا يدلك على انه امانه وانه لا يرضى ان تنقل كلامه الى غيره ..قال[واذا اتمن خان]..اما ان يخون الامانه فيما يستودع من اسرار واما ان يخون الامانه في ما يستودع من اموال...اقبل اليه انسان قال انا ساسافر خذ هذه الامانه عندك او هذا ماله اعطاه لجاره الف ريال خمسة آلاف ريال قال انا سوف اسافر الى بلد بعيد فاذا احتاج اولادي شيء جعلتهم ياتون وياخذون منك المصروف الذي يحتاجونه اوما شابه ذلك مما يودعه الناس من امانات عند بعضهم البعض فلا يجوز ابدا ان يحتال في مثل ذلك..ولا يجوز له ان يتلاعب بامواله والنبي صل الله عليه وآله وسلم كان يؤكد على ذلك..بل انه صلوات ربي وسلامه عليه فهو في مكه وقذ ضيق عليه ويرميه الكفار باقذع السباب( يا مجنون,ويا كاهن ويا ساحر ويا كذاب) ومع ذلك كان عليه الصلاة والسلام يحفظ اماناتهم اذا اودعوها عنده...عجبا هؤلاء اعداءه وهم يسبونه ويحاربون دينه ومع ذلك لم يجدوا احدا في مكه اكثر امانة منه حتى كانوا يسمونه صلوات ربي وسلامه عليه قبل ان يبعث كانوا يسمونه بالصادق والامين لكثرة ما يحفظ اماناتهم حتى وصل الى اربعين سنة صلوات ربي وسلامه عليه وهو الامين في قومه... حتى بعد ما انزل عليه القران وبعث بالرساله وكذبه قومه وكانوا يكينون عليه السباب والحرب ومع ذلك اذا اراد احدهم ان يحفظ امانه نسي ما كان بينه وبين رسول الله صل الله عليه وسلم وحرص على مال نفسه واقبل ووضعها عنده امانه...حتى انه صل الله عليه وسلم لما هاجر اصحابه الى المدينه ثم امر صلوات ربي وسلامه عليه بالهجره تحير صل الله عليه وسلم ماذا يفعل بامانة الناس التي عنده بيته في امانات عدد منهم ولو انه طاف عليهم قبل هجرته بيوم او يومين وقال ايها الناس خذوا اماناتكم... لقالوا له عجبا لماذا تامرنا باخذها هل تريد ان تخرج من مكه؟؟؟
    هل لك نية ان تفارقنا؟؟؟
    وبالتالي يكون قد اظهر سرا امر بكتمانه

    فماذا فعل صلوات ربي وسلامه عليه ليحفظ امانة اقوام هم اعداء له..اعداء له في دينه ومكذبون له وقد ساءت اخلاقهم معه ومع ذلك هو صل الله عليه وسلم كان يقول[ادي الامانة الى من اتمنك ولا تخن من خانك] حتى لو خانني احد لا يجوز ان اخونه..خانني انسان في اهلي في عرضي في مالي تكلم فيا بكلام باطل لا يجوز ان اقابله بمثل ذلك..ولا تخن من خانك..بل ان الله جل في علاه امر نبيه صل الله عليه وآله وسلم وجعلها ربنا شريعة لجميع المسلمين فقال سبحانه وتعالى {واما تخافن من قوم خيانة فانبد اليهم على سواء} بمعنى اذا كان بيننا وبين احد من اعدائنا عهد وميثاق وصلح على ان لانحاربكم ولا تحاربونا ولا ترفعوا علينا السيف ولا نرفعه عليكم اذا كان بيننا وبينهم عهد وميثاق فيلزمنا ان نلتزم به تماما..لكن لو ظهر لنا امارات وقرائن تدل على انهم يخططون لنقض الميثاق جعلوا يشترون اسلحة كثيره او بلغنا عبر استخباراتنا انهم يجمعون الجموع لقتالنا ولخيانة عهدنا فظهر لنا انهم يخططون لذلك لكن لم يفعلوه مباشرة وصريحا فاننا لا يجوز ان نقابلهم بمثل ذلك فنفجاهم بالحرب قبل ان يفجاءونا ..لا..وانما كما قال ربنا جل وعلا معظما للامانه ومحذرا من الخيانه بجميع صورها فقال جل وعلا{واما تخافن من قوم خيانة} خفنا منهم خيانه ..ماذا نفعل؟؟؟...{ فانبد اليهم على سواء} تعال اليهم وقل يا قوم انا بيني وبينكم عهد هذا العهد الذي هو لمدة سنة وسنتين وثلاث انا اريد ان اقطعه الان ظهر لي منكم كذا وكذا انا اريد ان اقظع عهدي ..فالان ان هاجمتكم فانا بريئ من عهدكم الاول وان هاجمتموني قاتلتكم ..وهذا من تعظيم الامانه والتحذير من الخيانه ... {واما تخافن من قوم خيانة فانبد اليهم على سواء}اخبر عدوك تني قد افاجئك بقتال تعظيما لامر الامانه... فهو صلوات ربي وسلامه عليه لما اراد ان يهاجر الى المدينه وقد كان عنده امانات لبعض قريش جعل صل الله عليه وآله وسلم يبحث عن حل يحفظ به هذه الامانات حتى جاء بالرجل البطل الشجاع دعى عليا رضي الله تعالى عنه وارضاه وجعله صل الله عليه وآله وسلم معه في بيته في تلك الليله طوال الليل حتى خرج صل الله عليه وسلم في ظلمة الليل بعد ما جعل عليا ذلك البطل ينام على فراشه وجعله ايضا يحفظ هذه الامانات..هذه امانة فلان ..وهذه الامانه لفلان...وهذا الكيس لآل فلان ..جعل صل الله عليه وسلم يخبره بذلك ثم خرج صل الله عليه وسلم في ظلمة الليل بعد ما عمى الله تعالى ابصار الذين كانوا يترصدون ببيته...ارايت امانة اعظم من هذه الامانه؟؟؟...ان يحفظ امانات لاعدائه وان لا يجوز له ان يفاجئ عدوه المقاتل له ان لا يفاجئه بحرب حتى يخبره بنقض الصلح بينه وبينه والله جل وعلا قد اكد على ذلك في كتابه وقال الله سبحانه وتعالى عن الخيانه..قال جل وعلا{ يا ايها الذين امانوا لا تخون الله والرسول وتخونوا اماناتكم وانتم تعلمون}. ..


    أما خيانة الله تعالى فهو نقض عهدنا مع الله جل و علا و نحن جميعا بيننا و بين الله تعالى عهد أن نعبده و لا نشرك به شيئا{و ما خلقت الجن و الإنس إلا ليعبدون }و قال جل في علاه { وَإِذْ أَخَذَ رَبُّكَ مِنْ بَنِي آدَمَ مِنْ ظُهُورِهِمْ ذُرِّيَّتَهُمْ وَأَشْهَدَهُمْ عَلَى أَنْفُسِهِمْ أَلَسْتُ بِرَبِّكُمْ قَالُوا بَلَى شَهِدْنَا أَنْ تَقُولُوا يَوْمَ الْقِيَامَةِ إِنَّا كُنَّا عَنْ هَذَا غَافِلِينَ أَوْ تَقُولُوا إِنَّمَا أَشْرَكَ آبَاؤُنَا مِنْ قَبْلُ وَكُنَّا ذُرِّيَّةً مِنْ بَعْدِهِمْ أَفَتُهْلِكُنَا بِمَا فَعَلَ الْمُبْطِلُونَ } فعبادة المرء لغير الله أو وقوعه في الشرك أو صرفه لنوع من أنواع العبادة لغير الله هو خيانة للعهد الذي خلق لأجله و خيانة للأمانة التي أمرهم الله بها {إِنَّا عَرَضْنَا الْأَمَانَةَ عَلَى السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ وَالْجِبَالِ فَأَبَيْنَ أَن يَحْمِلْنَهَا وَأَشْفَقْنَ مِنْهَا وَحَمَلَهَا الْإِنسَانُ إِنَّهُ كَانَ ظَلُومًا جَهُولًا}



    حمل أمانة الدين أمانة عمارة الأرض ,أمانة حفظ الملة و أمانة حمل القرآن , حمل أمانة عجز ت عن حملها أو أشفقت السموات و الأرض و الجبال فإذا الإنسان قام بحفظه للأمانة لا تخونوا الله و الرسول أن لا يخون الله تعالى و أن لا يخون رسوله صلوات ربي و سلامه عليه بتضييع سنته أو مخالفته في أمره أو الوقوع في نهيه صلى الله عليه و آله و سلم و هكذا كان الصحابة الكرام في دقة إتباعهم لسنة رسول الله صلى الله و على آله و سلم خرج بعض الصحابة يوما فرأى بعض أولاده يأخذ حجرا صغيرا و يضعه في إحدى سبابته اليمنى مثلا ثم يضغط به على سبابة اليد الأخرى ثم يرميه فكان يخذف فقال له أبوه يا بني إني سمعت رسول الله صلى الله عليه وآله و سلم ينهى عن الخذف و يقول إنها لا تصيد صيدا و لا تنكأ عدوا فلا تفعل فإنما تكسر السنة و تفقأ العين فنهاه أن يخون قولا للنبي عليه الصلاة و السلام بمخالفة مرضاته فمر بعد يومين فرآه يخذف فغضب كيف تخون النبي عليه الصلاة و السلام يقول لك الأمر ثم بعد ذلك لا تطيعه أين طاعة الله و رسوله قال أقول لك نهر النبي صلى الله عليه و سلم عن الخذف و تعود و تخذف و الله لا أكلمك أبدا ثم هجره بسبب أنه كان يخذف ما رفع صوته عليه و لا ترك صلاة و لا عقه إنما خالف نهيا لرسول الله صلى الله عليه و آله وسلم متعلق بفرع من فروع الشريعة و مع ذلك يعاقبه و يهجره هجرانا لأجل أنه خان السنة بعدم إتباعها لا تخونوا الله و الرسول و تخونوا أماناتكم السنة في الطعام السنة في الشراب السنة في اللباس السنة في الكلام لا تخونوا الله و الرسول بل احفظ أمانة نبيك صلى الله عليه و سلم الذي أمرك الله تعالى بالإقتداء به ثم قال جل و علا لا تخونوا الله و الرسول و تخونوا أمانتكم , الأمانة في المال و الأمانة في أسرار الناس و الأمانة في الوظيفة التي توكل إليك مدرس و نحن على أبواب امتحانات اتقي الله في ما تكتب اتقي الله فيما تراقب عليه من الطلاب اتقي الله فيما ترصد من الدرجات لا تخونوا أماناتكم ليكن الناس عند سواء لا تفرق بين أعربي و لا أعجمي و لا مسلم و لا كافر مدام أنهم في درجاتهم في كتاباتهم بين يديك فينبغي العدل بينهم فيما تعطيهم من حقوقهم و أن لا تفرق بينهم في ذلك و لا تخونوا أماناتكم أو بعض المدرسين الذين ربما يكون عندهم مراقبة على الطلاب ثم يشتغل بهاتفه أو كتابة أو ربما معه كتاب يقرأ فيه أو ربما إنسانا عجولا و يريد أن يفر وقته في البيت فإذا سلم الطالب ورقته جلس المدرس على طاولته و جعل يصحح الأوراق و الطلاب لا يزالوا بعضهم يختبر هذه خيانة للأمانة لا تخونوا الله و الرسول و تخونوا أماناتكم و أنتم تعلمون و الإنسان إذا خان الأمانة صار به صفة من صفات المنافقين كلا بل صفة من صفات اليهود فإن اليهود لما ذكرهم الله تعالى في القرآن ذكر ربنا جل في علاه أن من أبرز صفاتهم الغدر و الخيانة و تضييع الأمانة و الافتراء على الناس و محاولة الإيقاع بالآخرين فحري بنا أيها الإخوة الكرام أن ننتبه لمثل ذلك لأجل أن يسلم الإنسان بإذن الله تعالى من أن يقع في شيء من الخيانة أو من تضييع الأمانة أسأل الله جل و علا أن يجعل الأمانة في قلوبنا نسأل الله تعالى أن يجعل الأمانة في قلوبنا و أن يجعلنا ممن يحفظونها في وظائفهم و دينهم و أولادهم نقول ما تسمعون و نستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه و توبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم



    الخطبة الثانية


    الحمد لله على إحسانه و الشكر له على توفيقه و امتنانه و أشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه و أشهد أن محمدا عبده و رسوله الداعي إلا رضوانه صلى الله و سلم و بارك عليه و على آله و إخوانه و خلانه و من سار على منهاجه و اقتفى أثره و استن بسنته إلى يوم الدين أما بعد أيها الإخوة الكرام إن أمر ربنا جل و على بحفظ الأمانة و التحذير من الخيانة تجاوز أن يكون موجها إلى المرء نفسه بأن يحفظ الأمانة و لا يخون بل تجاوز الأمر ذلك إلى أن لا نكون نحن معاونين لمن يخون كما قال الله جل و علا موجها نبينا صلى الله عليه و آله و سلم و الأمة من بعده فقال تعالى و لا تكن للخائنين خصيما و لا تكن للخائنين خصيما لا يجوز أن تدافع عن من ضيع أمانته أو كان واقعا في الخيانة لو كان شخص ابتليت بخيانة أو تضييع أمانة فلا يجوز لك شرعا أن تأتيه مدافعا عنه و محاميا عنه بل أن ممثل هذا ينبغي أن يأخذ جزاءه لقول جل و علا :{ و لا تكن للخائنين خصيما} و إن من أعظم الأمانات التي لا يشاركك فيها غيرك هي أمانتك في ذريتك و في زوجتك بأن يكون المرء قائما عليهم بإقامتهم لصلاتهم و حفظ أطفالهم من المعصية و حفظ أسمائهم كذلك و حفظ بناته و زوجته في حجابهن و أن لا يضيع ذلك كما قال النبي عليه الصلاة و السلام كفى بالمرء إثما أن يضيع من يعول و سيسأل الله تعالى كل راع عن ما سترعاه فإنها أمانة يسأل الله تعالى كل راع عن ما سترعاه خاصة كلما كبرت الأمانة التي تحت يده زاد الحمل الثقيل عليه فالأب في بيته المرأة في بيتها و المدير في مدرسته و الأستاذ في جامعته و الضابط أو من غيره من رجال الأمن في شطرتهم أو في المباحث.......أو غيرها كل هؤلاء محاسبون على ما يتكلمون به و على ما يكتبونه و على ما يبلغونه و على ما يشهدون به و لا تكن للخائنين خصيما و لو أن الناس أيها الأفاضل حفظوا الأمانات فعلا لارتاح القاضي و لذهب كثير من الظلم لكن وقوع الناس في أنواع من الخيانة جر إلى أمور أخرى كالظلم و أكل الحقوق و تضييع الذريات و اللعب بالوظائف و أكل المال العام و ما شبه ذلك فالله الله أيها الأفاضل في حفظها فإنها من علامات الإيمان أسأل الله جل و على أن ينفعنا و إياكم بما سمعنا أسأل الله تعالى أن يهدينا لأحسن الأقوال و الأعمال و الأخلاق لا يهدي لأحسنها إلا هو و أسأل الله أن يصرف عنا أسوئها لا يصرف عنا أسوئها ا إلا هو , اللهم أعز الإسلام و المسلمين و أخذل الشرك و المشركين و دمر أعداءك أعداء الدين و اجعل بلدنا هذا آمنا مطمئنا و سائر بلاد المسلمين يا حي يا قيوم اللهم أصلح أحوال إخواننا في فلسطين اللهم أصلح أحوالهم في غزة اللهم أنصرهم على من بغى عليهم اللهم أنصرهم على من بغى عليهم اللهم من كادهم فكده اللهم من كادهم فكده اللهم من كادهم فكده و اجعل تدبيره تدميرا عليه و اجعل تدبيره تدميرا عليه و اجعل تدبيره تدميرا عليه يا قوي يا عزيز اللهم أصلح أحوال إخواننا في العراق اللهم اجمع كلمتهم على الخير و الهدى يا حي يا قيوم اللهم و أنصر إخواننا المستضعفين في كل مكان يا رب العالمين اللهم وفق ولي أمرنا لما تحب و ترضى اللهم خذ بناصيته للبر و التقوى اللهم وفقه لهداك و اجعل عمله في رضاك و سائر ولاة المسلمين يا حي يا قيوم اللهم لا إله إلا أنت اللهم أنت الغني و نحن الفقراء الله ما اسقنا الغيث و لا تجعلنا من القانطين اللهم لا إله إلا أنت , أنت الغني و نحن الفقراء اللهم اسقنا الغيث و لا تجعلنا من القانطين اللهم سقي رحمة لا سقي عذاب و لا هدم و لا.تخريب...اللهم انفع بها العباد .و البلاد....اللهم اجعله بلاغا للحاضر و البلاد اللهم اسقنا غيثا مغيثا ..صحا.أغدقا .مجللا ..عاما غير خاص نافعا غير ضار اللهم انفع به العباد و البلاد اللهم اجعله بلاغا للحاضر و البادي اللهم إن خلق من خلق فلا تمنع عنا بذنوبنا فضلك اللهم أنزل علينا من بركات السماء و اخرج لنا من خيرات الأرض يا حي يا قيوم يا رب العالمين اللهم قد رفعنا إليك أكف الضراعة فلا تردنا خائبين اللهم لا تردنا خائبين اللهم لا تردنا خائبين اللهم رحماك بنا اللهم رحماك بنا اللهم رحماك بنا يا من لا يسير السحاب إلا بأمره سبحانك و بحمدك يا من لا تمطر السماء إلا بأمره سبحانك و بحمدك يا من لا تنبت الأرض إلا بإذنه سبحانك و بحمدك اللهم يا حي يا قيوم أنزل علينا من بركات السماء و أخرج لنا من خيرات الأرض اللهم أنبت لنا الزرع و أذر لنا الترع و لا نهلك و أنت رجاؤنا يا حي يا قيوم اللهم صلي على محمد و على آل محمد كما صليت على إبراهيم و آل إبراهيم و بارك على محمد و على آل محمد كما باركت على إبراهيم و على آل إبراهيم إنك حميد مجيد سبحان ربك رب العزة عما يصفون و سلام
    على المرسلين و الحمد لله رب العالمين

  4. #4
    كانت يوما هنا الصورة الرمزية سـلـمـى
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    17,057
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي

    الحدود الشرعية

    تاريخ البث ...21/2/1431هـ الموافق 5/2/2010م

    ...الخطــــبة الأولــى ...



    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ...من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلاالله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير وأشهد أن محمد عبده ورسوله وصفيه وخليه وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه أرسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد أجمعين فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ما تصلت عين بنظر ووعت أذنٌ بخبر وسلم تسليما كثيرا ...

    أما بعد أيها الأخوة المؤمنون...

    إنه مع إنتشار وسائل الأتصال بين الناس اليوم ودخول كثير من الأشكال المخالفة للأسلام بل عبور عدد من هذه الأفكار الى قلوب وعقول بعض شبابنا وفتياتنا حتى أصبح بعض المثقفين يرددون
    أفكارا أستاقوها من بعض المشككين ...يشكك في أمر من أمور الشريعه ..في حكمة الشريعه أو في حدود الشريعه أو في الحلال والحرام مما نص الله تعالى عليه في كتابه أو بينه النببي صل الله عليه وآله وسلم في سنته..لذا كان لزاما علينا أن نتكل عن بعض هذه الشبهات التي تثار حول شريعة الأسلام والتي ربما دخل بعض شبابنا وفتياتنا في نقاشها عبر برامج في الأنترنت أو عبر برامج فضائيه أو ربما قرؤها في بعض الكتب والمؤلفات أو ربما أطلعوا عليها في بعض الجرائد في كتابة أقوام لا خلاق لهم ...ومن ذلك أيها المؤمنون ما يثار بين حين وآخر على الحدود الشرعيه التي جعلها الله تعالى حاجزا بين الأنسان وبين أن يرتكب المحرمات في حقوق الأخرين ..كحد السرقة وحد الزنى وحد الردة عن الأسلام وحد شرب الخمر إلى غير ذلك من الحدود الشرعيه ...وقديما أعترض بعض اصحاب الشهوات على بعض هذه الحدود الشرعيه حتى قال المعري قال في أبيات له
    يد بخمسمئين عجد وديت ...مابالها قطعت في نصف دينار

    يقول تلك اليد التي ديتها هي نصف الديه فهي خمس مئة دينار من الذهب لما هذه اليد التي هي ديتها بهذا العظم اذا سرقت نصف دينار قطعت ..؟! يقول

    يد بخمسمئين عجد وديت ... مابالها قطعت في نصف دينار

    ثم قال

    تناقض مالنا إلا السكوت له ... ونستعيذ بمولانا من النار

    حتى رد عليه بعض العلماء فقال ..

    قل للمعري ياعَارُ ٌايما عارِ .... جهل الفتى وهو من ثوب التقى عار

    عز الأمانة أغلاها وأرخصها .... ذل الخيانة فافهم حكمة الباري

    لما كانت أمينه كانت ثمينه فوديت بخمسمئين عجج لكن لما خانت هانت ونزلت حتى قطعت وألقيت في التراب ..إن شريعة الأسلام أيها الأخوة الكرام هي أحكم وأعظم وأسلم الشرائع وشرعها ربنا جل وعلا الذي خلق الأنسان فهو سبحانه وتعالى أعلم بما يُصلح هذا الأنسان وما يفسده ولو جمعت جميع القوانين الوضعيه اليوم التي تطبق مع الأسف عدد كبير منها في عدد من بلدان الأسلام حتى أخذوها وتركوا أحكام الشريعه إذا نظرت في هذه القوانين وجدت أن النتيجه التي سنو هذه القوانين لأجلها التي هي أمن المجتمع منع الناس من الظلم ضمان الحوق لأصحابها إلى غير ذلك من النتائج أنهم لم يحققوا شيئا منها ..إمتلأت السجون بالسراق وامتلأت بقطاع الطرق امتلأت بالمتحرشين جنسيا بالفتيات أو بالمغتصبين امتلأت بالذين يرتشون ويأكلون أموال الناس بالباطل امتلأت بمن يرتكبون جرائم القتل ولم تفلح تلك القوانين لا القانون الأمريكي ولا القانون الفر نسي ولا القنانون البريطاني في ضبط أمور الناس أو في ردهم عن شهواتهم التي تدعوهم أحيانا الشياطين إليها لذلك أيها الأحبة الكرام ينبغي أن نعلم ما هي الحدود الشرعيه أن نعلم لماذا سنت..؟وماهي الحكمة منها..؟وهل كانت الحدود الشرعيه موجودة في الأمم السابقه أم إنها فقط في أمة نبينا صلى الله عليه وآله وسلم
    وماهو المئآل والنتيجه إذا لم تطبق هذه الحدود الشرعيه ...؟

    أيها المسلمون شرع الله جل في علاه الحدود الشرعيه التي تمنع الناس من الظلم للأخرين شرعها ليس فقط لأمتنا بل هي مشروعة حتى في الأمم السابقه كما قال جل وعلاْْ{وكتبنا عليهم فيها }(يعني في التوراة) {وكتبنا عليهم فيها أن النفس بالنفس و العين بالعين والسن بالسن والأذن بالاذن والجروح قصاص} إلى غير ذلك من الأيات بل قال الله جل وعلا لما ذكر في الأزل قتل ابن آدم لأخيه قال سبحانه وتعالى {من أجل ذلك} يعني من أجل منع الظلم الذي وقع من قابيل لهابيل وذلك أن قابيل لما رأى صدقة أخيه هابيل قبلت وأن صدقته لم تقبل لرداءتها قال {لاقتلنك قال إنما يتقبل الله من المتقين لأن بسطت إلي يدك لتقتلني ما أنا بباسط يدي إليك لأقتلك إني أخاف الله رب العالمين } فهابيل منعه الخوف من الله تعالى عن أرتكاب المعصيه والقتل أما قابيل فلم يمنعه الخوف {فطوعت له نفسه قتل أخيه فقتله فأصبح من الخاسرين } فبين الله عز وجل بعد ذلك كيف دفن ثم قال سبحانه وتعالى{من أجل ذلك} يعني من أجل أولائك الأقوام الذين ليس عندهم إيمان يمنعهم من القتل ليس عندهم مراقبه لله تمنعهم من السرقه ليس عندهم تعظيم لحقوق الآخرين تمنعهم من قذفهم بالزنى والفاحشه من أجل ضبط أمور الناس ومن أجل سلامة النفوس ومن أجل حفظ الدماء {من أجل ذلك كتبنا على بني اسرائيل أنه من قتل نفسآ بغير نفس أو فساد في الأرض فكأنما قتل الناس جميعا ومن أحياها فكأنما أحيا الناس جميعا ولقد جائتهم رسلنا بالبينات} أذن هذه الشرائع أيها الأفاضل ليست فقط على أمتنا أنما هي أذن على الأمم السابقه لأجل ضبط أمور الناس عن الظلم..بل أنه صلوات ربي وسلامه عليه أقبل إليه يوما بعض اليهود فلما وقفوا بين يديه قالوا.."يا محمد أحكم بيننا"..قال أحكم بينكم في ماذا...؟ كما في حديث ابن عمر رضي الله تعالى عنهما ..قالوا..." أحكم بيننا في رجل قد زنى "..قال النبي صل الله عليه وآله وسلم "فما تجدون حد الزنى في كتابكم..؟"...(ماهو حدالزنى في التورات؟) ...كما قال جل وعلا..{قل فأتوا بالتورات فاتلوها أن كنتم صادقين}... قال.."ما تجدون حد الزنى في التورات"...حتى لو حرفت التورات إلا انه لا يزال فيها بعض الحقيقه لم يحرف ..فقالوا..."نجد حد الزنى في كتابنا أن الذي يزني نسود وجهه يعني نأخذ شيئا من أسفل القدر الذي يوضع على النار والحطب نأخذ شيئا من السواد الذي أسفل القدر فنطليه على وجه هذا الزاني إهانة له ثم نطوف به مجرد أهانه لماذا زنيت"...فقال صلى الله عليه وسلم ..."هذا الذي في التورات عندكم هذا الذي في كتابكم ..؟..قالوا نعم ..قال.." أئتوا بالتورات"...فأتوا بالتورات ..فقال صل الله عليه وآله وسلم لأحدهم ..قاله "إقرا"... فجعل يقرا اية الرجم فلما وصل إلى اللفظة التي فيها الرجم وضع يده عليها غطاها وقرا ما بعدها...فقال له صل الله عليه وسلم.."أرفع يدك واقرا ما تحتها"..فقراها فاذا هو الرجم الذي جاء في شريعة الأسلام والذي جاء في الشرائع السابقه فقال عليه الصلاة والسلام.."هذا هو الرجم"..قالوا نعم..قال.." فلما لا تفعلونه..؟فقالوا "يا محمد أنا كنا نفعله" في السابق كنا نطبق الرجم على من يزني "قالوا حتى كثر في أشرافنا "...صار بعض الأشراف وأصحاب الوجاهه عندنا يقعون في هذه الفاحشه فأصبحنا لوجاهتهم وعظمهم وأموالهم وسيادتهم لا نستطيع أن نطبق عليهم الرجم فنعفوا عنهم فأصبحنا نقيمه على الضعيف ونترك القوي فلما رأينا ذلك تركنا إقامته على الجميع وأصبحنا نسود وجهه ونطوف به أمام الناس ..فأمر النبي صل الله عليه وآله وسلم بالزاني والزانيه من أولائك اليهود أمر بهما أن يرجما ..يقول ابن عمر رضي الله تعالى عنه .."فلقد كنت في من رجمهما, قال ولقد كنا نرجمهما قال ولقد كنت أراه يتقي بجسده عليها"..يعني وكأنه يحميها من الحجارة ..فالمقصود أيها الأفاضل أن مثل هذه الشرائع لا يمكن أن ينظبط حال الناس ولا يمكن أن يمتنع السارق عن سرقته ولا أن يمتنع الزاني عن زنى ولا يمكن أن يمتنع القاتل عن قتله ولا يمكن أن يحفظ الناس ألسنتهم إلا إذا كانت هذه الحدود الشرعيه مقامه تامة لأجل أن تظبط أمور الناس ..وإذا أردت أن تعرف مثالآ واقعيا اليوم على نتيجة تطبيق الحدود الشرعيه فأنظر ما يقع من جرائم في الأمم التي لا تطبق ذلك ..أنظر مثلا في امريكا, في امريكا أيها الأفاضل الأحصائيات تقول أنه خلال كل دقيقه ونصف تقع جريمه جنسيه..إما أغتصاب..ليس يقع فاحشه لا إنما جريمه اما اغتصاب أوتحرش أو أختطاف بنية الأغتصاب أو ما شابه ذلك...في كل دقيقه ونصف وفي كل ثلاث دقائق تقع جريمة سرقه ..هذا طوال اليوم ..إذا قسمت عدد الجرائم على عدد ساعات اليوم وجدت أنه بهذه النسبة وفي كل كذا من الساعات تقع جريمة قتل أو تقع جريمة مضاربه أوماشابه ذلك...فهم مع أنظمتهم مع أنه يقوم عليها أطباء نفسانيون وإستشاريون إجتماعيون ومع ذلك ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون أفحكم الجاهلية يبغون ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون..والله لن تنضبط أحوال الناس إلا بمثل هذه الشريعه ...تعالى أنظر إلى مستوى الجريمه في بلادنا في المملكه العربيه السعوديه التي ولله الحمد تطبق فيها مثل هذه الأحكام تجد أن كثيرآ من الناس ربما حدثته نفسه أن يقع في شيء من المحرمات أو في شيء من الظلم للاخرين من سرقة أو قذف بالزنى والفاحشه أو ربما قتل أو ما شابه ذلك أو خمر ..فإذا تذكر قطع يد السارق كما قال جل وعلا..{والسارق والسارقة فاقطعوا إيديهما جزاءآ بما كسبا نكالا من الله والله عزيز حكيم}..وإذا تذكر قول الله ..{الزانية والزاني فاجلدوا كل واحد منهما مئة جلده ولا تأخذكم بهما رأفة في دين الله إن كنتم تؤمنون بالله واليوم الآخر وليشهد عذابهما طائفة من المؤمنين}..إذا تذكر مثل ذلك وتذكر قوله جل وعلا في حد القذف..{والذين يرمون المحصنات ثم لم يأتوا بأربعة شهداء فاجلدوهم ثمانين جلده ولا تقبلوا لهم شهادة أبدا}...إذا تذكر مثل هذه النصوص أرتدع ..لذلك تجدون أيها الأفاضل إن ربنا جل في علاه لما ذكر حد القتل قال سبحانه وتعالى{ولكم في القصاص حياة يا أولي الألباب لعلكم تعقلون}..سبحان الله لنا في القصاص حياة يعني نقطع رأسه ولنا حياة إلا لنا موت هاهو يموت أمامنا وربنا يقول لكم في هذا الموت حياة نعم..{ولكم في القصاص حياة}..لأنك لو سألت هذا الذي أقيم عليه الحد في القتل والقصاص لو سألته لماذا قتلته ...؟! لوجدت أنه قتل لسبب من الأسباب مثلا قتل لأنه أختلف مع شريكه على أرض أو مال فأشتد حنقه عليه فلم يطفئ هذا الحنق والغيض إلا بقتله فلما قتله قتل فتجد أن الذين يتفرجون على ذلك ويعتبرون فيهم مئة او مئتان او ثلاث مئة منهم من عنده نفس السبب ونفس المشكله ,وأنفسهم تحدثهم بقتل غرمائهم ومن كان بينهم مشكله فإذا رأو هذا تلي البيان قبل القتل ليقال أقبل المدعو فلان ابن فلان على فعل كذا وكذا وكل واحد من الموجودين يقول هذا لأنه أقدم على قتله قتل ..آه أذن انا لن أُقدم على قتل فلان لأنني اخاف أن أوضع في الصفاة بعده ويطرح رأسي أيضآ أمام الناس... فأنت قتلت واحدآ لكنك أحييت مئة أو مئتين أو ثلاث مئة ...{ولكم في القصاص حياة} قال الله..{يا أولي الألباب }...يا أصحاب العقول ..{يا أولي الألباب}...ولا يلبث الغرب والله إلا أن يعود إلى هذه الشريعه وهذه الأحكام إذا أراد أن تسير أموره وتنظبط معه ..اليسوا الغرب اليوم قد عادوا إلى الاقتصاد الأسلامي في بريطانيا اليوم 35 بنك عندها فرع إسلامي تعمل بالتورق الإسلامي وتعمل بأنواع البيوع الإسلاميه ولا تقرض بالربا وليسوا مسلمين القائمون عليها نصارى وبعضهم ملحدون ومع ذلك رأوا أن مثل هذا النظام الأقتصادي هو الذي يصلح مع فطرة الأسلام وهو الذي تمشي عليه أمور اقتصادهم ..ومع الأزمة الماليه التي وقعت اليوم إلا بسبب عدم أتباعهم لهدى الله جل وعلا...{هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق}...بالهدى في أموركم هدايه فلما تركوه وقع عليهم ما وقع...
    اسأل الله تعالى أن يزيد إيماننا بشريعتنا اسأل الله تعالى .. اللهم يا مقلب القلوب ثبتت قلوبنا على طاعتك يا حي يا قيوم ..أقول ما تسمعون وأستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا إليه انه هو الغفور الرحيم...


    ..الخطــبة الثـــانيــة ..

    الحمد لله على إحسانه والشكره له على توفيقه وامتنانه وأشهد ان لا إله الا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه ومن سار على نهجه وأقتفى أثره واستنى بسنته الى يوم الدين ...

    أما بعد أيها الأخوة الكرام...

    جاءت شريعة ربنا جل وعلا حاكمة على جميع الناس فهي لا تفرق في حكمها بين رئيس ومرؤس ولا بين حاكم ومحكوم ..لما كانت إمرأة في عهد رسول الله صل الله عليه وآله سلم إمرأة مخزوميه من كبار أنساب الناس لما كانت تستعير المتاع من النساء فإذا جئنا أليها يرتددن الى متاعهن قالت لهن ما أخذت منكن شيئا وجحدت ..ولما تكررت منها السرقه مرارآ رفع أمرها إلى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم فأمر صلى الله عليه وآله وسلم بقطع يدها ..فعظم ذلك على الناس ..أن تقطع يد امرأة مخزوميه من كبار أنساب الناس وعظمائهم وأشرافهم فعظم ذلك على الناس وتهيبوا أن يدخلوا على رسول الله صل الله عليه وآله وسلم ليشفعوا فيها وليرجوه صلى الله عليه وآله وسلم عن تنفيذ هذا الحكم فيها ...فقالوا من يجترئ عليه ..؟ من الذي يمكن أن يدخل على رسول الله صل الله عليه وآله وسلم وأن يقنعه بأن يترك هذه العقوبه إلى عقوبة أخف منها ...؟ من يجترئ عليه ...؟ قالوا لا يجترئ عليه إلا اسامة بن زيد حبه وبن حبه ..فأقبل أسامة وكان شابآ نظرآ تربى في كنف رسولنا وحبيبنا صل الله عليه وآله وسلم ...
    قال يارسول الله وجعل يشفع في تلك المرأه المخزوميه ويكلم النبي صل الله عليه وآله وسلم في أن ينزل الحد من قطع يدها الى أمر آخر ..طيب أين كنت يا أسامه رضي الله عنك في ما تقدم من حدود لما لا تشفع فيها ...؟ الان هذه المرأة من اشراف الناس لا يقام عليها حد الله ويقام على غيرها..؟ فغضب النبي صلى الله عليه وسلم وتغير وجهه ..قال أتشفع في حد من حدود الله يااسامة...؟! أتشفع في حد من حدود الله يااسامة...؟! أتشفع في حد من حدود الله يااسامة...؟! والذي نفسي بيده لو أن فاطمة بنت محمد سرقت لقطعت يدها ...ومن أشرف من فاطمه رضي الله تعالى عنها وهي سيدة نساء أهل الجنه وهي فلدة كبذ رسول الله صل الله عليه وآله وسلم وهي بنت الطاهره أم المؤمنين خديجة وزوجة علي رضي الله تعالى عنه الشهم البطل الصحابي الجليل..ومع ذلك يقول عليه الصلاة والسلام فاطمة رضي الله تعالى عنها على شرفها وعلو نسبها وكرمها على أبيها وقربها ممن ينفذ الأحكام الشرعيه وهو عليه الصلاة والسلام قال لو أن هذ فاطمه على هذا الشرف سرقت لقطعت يدها...فلا يجوز أن يفرق بين الناس في ذلك ..شريعة الله تعالى واحده في جميع الناس تنفذ عليهم جميعا ولا يجوز أن يفرق بين هذا وهذا عندما تطبق وذلك لأنه إذا فرق عطلت بعض الامور واخذ ببعض الكتاب وترك البعض الآخر وأقيمت الشريعه على بعض الناس وعطلت على العدد الآخر لم تكن الشريعه مطبقه كما أمر الله جل وعلا ...
    أخيرآ أيها الأخوة الكرام أن الأنسان إذا نظر في هذه الشريعه الغراء يجد أنها تحتوي على الحكمة والرحمة بالناس فإن الإنسان إذا سرق قطعت يده لكنه إذا قذف لو قذف إنسان بالزنى أو قذف بالفاحشه فيقال له ائتي بأربعة شهداء رأوا الفاحشة صراحة ولن يستطيع أن يفعل ذلك..فإذا لم يأتي بأربعة شهداء رأو الفاحشة صراحة فإنه يجلد ..ولم تنزل الشريعه على أن الذي يقذف يقطع لسانه لا إنما جائت بالجلد ..فالشريعة كلما كثر الشيء بين الناس وسهل فعله تخفف الحكم الشرعي فيه..فإذا صار عند الناس فيه إصرار وترصد كالسرقه مثلا والقتل فيه نوع إصرار وترصد ومتابعة وتخطيط وعدت خطوات وليس فرطة لسان خرجت منه لا إنما يعتمد على خطوات عندها جاء فيها ما هو أشق ..ثم أعلموا أيها الأفاضل أن هذه الأحكام الشرعيه التي شرعها ربنا جل وعلا حد السرقة حد القتل وغير ذلك من الحدود هي معظمة وشديده لأجل تخويف الناس لكن عند التطبيق يكون هناك شروط لتطبيقها ..مثلا لعلي أختم بهذا المثال حتى لو تناقش أحد منكم أيها الفضلاء مع أحد المشككين يكون عنده مثال يفهمه ذلك الأنسان ..مثلا حد السرقه الله جل وعلا نص عليه في القرآن والسارق والسارقه فأقطعوا أيديهما لكن جيء بإنسان سارق..جيء به إلى القاضي مثلا هذا الأنسان مره على سياره وجد فيها هاتفا مثلا جوالآ موضوعآ في السيارة كسر الزجاج وسرق هذا الهاتف ومضى به فقبض عليه ورفع إلى القاضي هذا الهاتف ربما قيمته ثلاثة الآف أو أربعة الآف ريال إذن هو قد بلغ حد النصاب ليس شيئا مستحقرا لا تقطع فيه اليد لا لو سرق شيئا مستحقرا لا تقط ع اليد إنما يعاقب عقوبات أخرى ..لكن إذا كان شيئآ له قيمته وبلغ النصاب تقطع فيه اليد ..فلما وقع بين يدي القاضي لا يجوز للقاضي أن يقول أقطعوا يده مباشره لا ..أنت سميت قاضيآ لا بد أن تحكم وأن تستمع لذلك الأحكام ليس كل أنسان يطبقها لا يطبقها إلا من كان له يد في الحكم والنظر و العلم ..فلو قال هذا الأنسان انا أيها القاضي سرقته لأنه أغراني زجاج السيارة شفاف ومررت ورأيت هذا الهاتف فأغراني وكسرت الزجاج وسرقته ..عندها يكون سرقه من غير حرز لم يهجم على بيته ويكسر الدولاب ويسرق إنما الخطأ مشترك بينه وبين صاحب الهاتف نفسه عندها لا يقام عليه حد القطع ..إنما تقام عليه عقوبه أخرى يجلد يسجن يغرم لكن لا تقطع يده لأنه لم يسرق من حرز ..طيب لو قال أيها القاضي أنا سرقته لانني قد أسلفت صاحب هذاالجوال ألف ريال وكل مره أقول أردد علي مالي ولا يفعل ويقول ليس عندي مال فلما رأيت سيارته فيها جهاز جديد قلت في نفسي يدعي أنه ليس عنده مال ومع ذلك يشتري جهازآ جديدآ أذن أنا الاولى به فكسرت السيارة وأخذت الجهاز لأبيعه وأستوفي مالي منه ...عندها هو اخطأ فيعاقب..لكن لا تقطع يده لأنه فيه شبهه أخذ مالآ يظنه له وملكه ..لو قال يا أيها القاضي أنا سرقت لأجل أن ولدي في المستشفى وأحتاج إلى أن تجرى له عمليه طارئه ورفض الطبيب أن يبدأها حتى أسدد له ألف ريال في حساب المستشفى فخرجت كالمجنون أريد أن أدبر المال فرأيت هذا المال وأخذته لأجل أن أنقذ ولدي ..هذا سرق مضطرا إضطرارآ شديدآ فلا تقطع يده ...إنما إذا كان توفرت عدد كبير من الشروط عندها تقطع اليده ..لكنك تقول للناس أيها الناس شريعة الله من سرق تقطع يده لأجل أن يخافوا فإذا سرق ووقف أمام القاضي ينظر ويتدبر ويتأمل لذلك تجد عدد ممن في السجون اليوم عليهم قضايا سرقه ومع ذلك لم تقطع أيديهم لأنها لم تكتمل فيهم الشروط...


    اسأل الله سبحانه وتعالى ان يجعلنا ممن ينافحون عن شريعة ربه اسأل الله أن يزيدنا وإياكم علما وهدى وتوفيقا وأن يجعلنا ممن ينافحون عن شريعة الله تعالى وممن يدعون إلى شرع الله سبحانه وتعالى
    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على أبراهيم وعلى آل أبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على أبراهيم وعلى آل أبراهيم إنك حميد مجيد ...
    سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين







  5. #5
    كانت يوما هنا الصورة الرمزية سـلـمـى
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    17,057
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي

    خطـــبة الجمــعه ... للشيخ الدكتــور ..

    ..محمد بن عبدالرحمن العريفي..

    " إستغلال الوقت "

    جامــع البــواردي ...28 - 2 - 1431هـ



    ..الخطبـــة الأولــى ..


    إن الحمد لله نحمده .. ونستعينه ونستغفره ..ونعوذبالله من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ..من يهدي الله فلامضل له .. ومن يضلل فلاهادي له ..
    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له ..جل عن الشبيه والكفء والنظير ..
    وأشهد أن محمد عبده ورسوله ..وصفيه وخليله وخيرته من خلقه ..وأمينه على وحيه ..
    أرسله ربه رحمة للعالمين .. وحجة على العباد أجمعين .. وصلوات ربي وسلامه عليه ..
    وعلى آله الطيبين ..وأصحابه الغر الميامين ماذكره الذاكرون الأبرار .. وماتعاقب الليل والنهار .. ونسأل الله تعالى أن يجعلنا من صالح أمته وأن يحشرنا يوم القيامه .. في زمرته ..

    ..أما بعد أيها الأخوة الكــرام ..

    إن الذي ينظر في حياة القدوات بداية من حياة انبياء الله تعالى ورسله وتأمل في حياة آخرهم حبيبنا وسيدنا رسول الله صل الله عليه وآله وسلم ثم ينظر أيضآ إلى القدوات من بعده من صحابته الكرام ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين أو إلى العلماء سواءآ في علماء في علم الشريعة وفي علم الألة أو العلم التجريبي أو في غيره ..يجد أن هؤلاء إنما صار لهم تأثير في الحياة وصار لهم وجود في الواقع وصارت لهم أحداث في الأمة بسبب أنهم اتصفوا بصفاة إشتركوا فيها غالبأ...ومن ذلك أن هؤلاء جميعا كانوا شحيحين بأوقاتهم ويستثمرون أعمارهم ويعدون ساعاتهم عدآ ولا يمكن أن يضيعوا أوقاتهم في أشياء تافهه وذلك ان الذي يضيع وقته في شيء تافه يشعر ان حياته تافهه ..ولقد عظم الله تعالى في كتابه عظم الوقت وذكر اثر ه...فقال جل وعلا:{ وجعلنا الليل والنهار آيتين فمحونا آية الليل وجعلنا آية النهار مبصرة لتبتغوا فضلا من ربكم ولتعلموا عدد السنين والحساب وكل شيء فصلناه تفصيلا }..فأمر الله تعالى بإستثمار الوقت وذلك ان تعلم عدد السنين والحساب ان تحسب كم مضى من عمرك كم مضى في هذا العمل وكم بقي عليك حتى تنهيه وكيف تستطيع ان تستفيد منه..بل ان ربنا جل وعلا ذكر ان أهل النار يعنفون بعدم حفظهم لأوقاتهم فإذا أستغاث أهل النار وطلبوا العودة إلى الدنيا قيل لهم:{ أولم نعمركم ما يتذكر فيه من تذكر وجاءكم النذير فذوقوا فما للظالمين من نصير } ..قال ابن كثير رحمه الله تعالى اي "او لم نعطكم أعمارا لو كنتم من اصحاب الأذكار"( لوكنتم من أصحاب العقول والنظر والتأمل والحجى ) قال "لو كنتم من أصحاب الاذكار لذكرتم "...وذكر الله تعالى في كتابه حال أهل النار فقال جل وعلا:
    { قال كم لبثتم في الأرض عدد سنين ، قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم فاسأل العادين ‘ قال إن لبثتم إلا قليلا لو أنكم كنتم تعلمون ،أفحسبتم إنما خلقناكم عبثا وأنكم إلينا لا ترجعون } فجعل الله تعالى حال أهل النار في تحسرهم على ما مضى من أعمارهم في الدنيا لم يستثمروها في طاعه ولم يتركوا بصمة في الأمة ولم تزد الساعات التي مرت بل السنين لم تزد في مالهم ولا في علمهم ولا في تقواهم إذن لماذا تعيشون مادام أنكم لا تستفيدون من أوقاتكم قالو:{ قالوا لبثنا يوما أو بعض يوم } انظر كيف كانت الأعمار التي مرت محتقرة عندهم لأنهم لم يستفيدوا منها وقال الله جل وعلا: { يوم ينفخ في الصور ونحشر المجرمين يومئذ زرقا يتخافتون بينهم إن لبثتم إلا عشرا نحن أعلم بما يقولون إذ يقول أمثلهم طريقة إن لبثتم إلا يوما } .. فدل ذلك على انهم وان كبرت عقولهم او حاولوا ان يعيشوا بإستمتاع فإنهم لا يمكن ان يشعروا بأثر الحياة إلا اذا كانوا قد أستفادوا منها في امر يرفعهم عند ربهم جل وعلا في القيامة....ولقد كان النبي صل الله عليه وآله وسلم يؤكد على هذه الحقيقه في الحديث المشهور لما قال صلوات ربي وسلامه عليه: [لا تزور قدم عبد يوم القيامه حتى يسال عن اربعة] ثم بدا في اولها قال[عن عمره في ما أفناه] لم يتكلم أولآ عن المال ولم يتكلم عن العلم ولم يتكلم عن الزوجة والأولاد ولم يتكلم عن حج وعمرة وعباده إنما تكلم عن العمر ,وذلك أن الوقت هو الحياة فإذا ضاع عليك عمرك ومرت عليك ساعاتك سدى فاعلم أنه قد ضاعت عليك حياتك..قال :[عن عمره في ما أفناه ] ...
    في ما قضيت وقتك من بعد صلاة الظهر الى العصر قضيته في ماذا؟
    ومن بعد المغرب الى العشاء قضيته في ماذا؟
    من الجمعة الى الجمعة قضيته في ماذا؟
    من مر عليه يوم بغير حق أداه أو علم أسفره أومجد أسسه أو علم أقتبسه فقد عق يومه وظلمه...
    قال عليه الصلاة والسلام: [حتى يسأل عن أربع ...عن عمره في ما أفناه] ثم خص جانبا من العمر هو مهم وهو فترة الشباب وهي قوة بين ضعفين كما قال ربنا جل وعلا:{ الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفآ وشيبة يخلق ما يشاء وهو العليم القدير } فجعل ربنا جل وعلا فترة الشباب جعلها قوة بين ضعف الطفولة وضعف المشيب ..قال:{ الله الذي خلقكم من ضعف ثم جعل من بعد ضعف قوة ثم جعل من بعد قوة ضعفا } [ فهذا الشباب يسأل عنه ..[عن عمره في ما أفناه وعن شبابه في ما أبلاه] إن أردت أن تصلي طاوعك جسمك بقوتك إن اردت ان تكسب مالآ طاوعك جسمك ربما إن أردت ان تعصي طاوعك جسمك إن أردت ان تغتاب أو ان تضارب أو ان تأذي طاوعك جسمك..
    قال[وعن شبابه في ما أبلاه وعن ماله من أين اكتسبه وفي ما أنفقه وعن علمه ماذا علم به]...
    قال الإمام احمد رحمه الله تعالى لما سئل عن الشباب : "ما شبهت الشباب إلا بشيء كان في كمي فسقط"..إلا بشيء كان في كمي "فسقط" وقيل أن شيخا كبيرآ مر يوما بمجموعة من الشباب يلعبون وهو قد كبر سنه وأحدودب ظهره حتى مال وجعل يمشي منحنيا,فلما مر بهم قال له أحد الشباب مستهزئا ساخرا قال : يا شيخ يا صاحب القوس (يعني أن ظهره بتقوسه وانحناءه مثل القوس التي يرمى بها)...
    "قال: يا صاحب القوس هل تبيعنا قوسك؟"
    "فالتفت إليه الشيخ وقال: ان أحياك الله سيأتيك قوس بلا ثمن "...
    "ان احياك الله سياتيك قوس بلا ثمن "..أنه تمضي عليك الحياة وتمر عليك السنين

    تفنى اللذاذة ممن نال ...صفوتها من الذنوب ...ويبقى الذل والعار
    إن مرت عليك الحياة والسنين فإنه سيأتيك ما أتاني,,,
    لذلك كان لزاما على المرء أيها الأفاضل أن ينظر في عمره كيف يفنى عليه وكيف يذهب , وان من نظر في حال السلف رحمهم الله تعالى سواءا الذين برزوا في العلم الشرعي أو الذين برزوا في علم الطب أو علم الفلك أو غير ذلك من العلوم وجد أنهم كانوا أشح بإوقاتهم ودقائقهم من صاحب المال البخيل من شحه بماله...
    وكان أحد الناس إذا اراد ان يأخذ من أوقات هؤلاء دقيقة أو ساعه كان ذلك أشق عليه من ان يأخذ من أموالهم ..حتى ذكر أن بعضهم بعض السلف كان يمشي في طريق فقال له رجل:"قف اكلمك"..فالتفت فإذا هذا الرجل من المضيعين للأوقات الذين اسئلتهم غير مهمة بل تضيع الوقت وربما كان سوف يتحدث معه في شيء تافه يضيع به وقته ..
    فلما قال له :"قف اكلمك"
    قال: "لا استطيع"
    قال:"فما عندك"...(يعني ما الذي يمنعك أن تقف معي قف نتكلم )
    قف اكلمك..
    فالتفت إليه وقال:"اذا أردت ان أقف فأوقف الشمس"

    يعني كما ان الشمس تمضي وتسير علينا بسرعه فإن الوقت يمضي بحركة الشمس فلا أريد ان أضيع معك لحظه..إذا أردت ان أقف معك أوقف مرور الوقت ولن يستطيع ذلك..
    قال:"فأوقف الشمس "...
    وذكروا أن الشيخ البخاري محمد بن سلام البيكندي رحمه الله..قالوا كان يوما في مجلس العلم يكتب عند بعض العلماء قال فانكسر قلمه ..فعلم أنه إن ذهب يبري القلم ويجهزه سيفوته شيء من العلم ويمضي عليه وقت في بري الأقلام...فصاح وقال قلم بدينار ..يعني يمثل الذي يشتري قلم الذي يباع بريال يشتريه بمئة ريال ..
    قال : "قلم بدينار"
    قال فحذفوا عليه الأقلام من شدة حرصهم على المال حذفوا إليه الأقلام قال فأخذ أحدهم وكتب به ثم أعطى صاحبه بعدها دينارا ...وذلك حرصا على ألا يمضي شيء من وقته سدى ..
    يقول ابن الجوزي رحمه الله تعالى في كتابه "صيد الخاطر" قال: وقد ابتلينا في زماننا بأقوام لا يعرفون قيمة الأوقات قال فترى أعدادا منهم يجلسون على نهر دجلة يتحدثون بما لا ينفع ...
    ووالله أنك إذا قرأت كلامه ثم نزلته اليوم على واقعنا تجد ان كلامه صحيح مليون في المئة ...
    يقول يجلسون عل نهر دجلة يتحدثون بما لا ينفع ...كما يجلس بعض الناس اليوم بمجتمعنا ربما في الإستراحات من بعد العشاء إلى الساعه الثانية عشرة ليلآ أو ربما خرجوا إلى بعض المتنزهات أو اجتمعوا في بعض البيوت ويمضي من عمره ست ساعات متواصله من غير أن يستفيد منه لا في أمر دينه ولا في أمر دنياه ..
    قال:ثم ييزاحموننا في الأسواق .".يقول ابن الجوزي: يزاحموننا في الاسواق ويغلون علينا الأسعار يعني بكثرة شرائهم للبضائع قال وربما طلب بعضهم زيارتي..."

    فماذا يفعل ابن الجوزي؟
    يقول:" وربماطلب بعضهم زيارتي"..قال:"فأجهز بعض الأوراق التي تحتاج إلى خياطة والأقلام التي تحتاج إلى بري"..قال:"فأجهزها ثم أدعوهم إلى زيارتي وأفتح الباب قال فهذه الأشياء لا تحتاج إلى حضور ذهن عند العمل فيها فأعملها(يبري الاقلام ويخيط الاوراق) أعملها وانا اتحدث معهم "
    لأنه يعلم أنه لا بد أن يصرف وقتا فيها فلا يريد أن يصرف من وقته الأصلي إنما يريد أن يصرف من وقت آخر يمكن أن يعمل فيه شيئين في لحظة واحده..لذلك لما ترجم إبن رجب رحمه الله تعالى ترجم لابن الجوزي قال:"وكان له مؤلفات عظيمة قال حتى بلغت ثلاثين مصنفا بعضها بالمجلدات "زاد المسير" وغيرها من الكتب في خمسة مجلدات واكثر قال بلغت ثلاثين مصنفا قال ولم اعلم احدا صنف مثله "
    وذلك لحرصه الشديد على أن يستثمر وقته ..والنبي صل الله عليه وآله وسلم قال في الحديث الحسن الذي أخرجه الحاكم في مستدركه..قال صلوات ربي وسلامه عليه :[أغتنم خمسا قبل خمس فراغك قبل شغلك]...[فراغك قبل شغلك] ..قبل أن ينشغل المرء ربما بمرض ينزل به أو بولد ربما يمرض فيشتغل به الأب مرارا أوربما ينشغل بفقر مدقع يشغله بكثرة التكسب وطلب المال أو ينشغل بأي أمر من الأمور...مادام أن عندك فراغ....
    علمت يا مجاشع بن مسعده..ان الفراغ والشباب والجده..مكسبة للمرء اي مكسبه

    *نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس ..الصحة والفراغ* ...

    فإذا أجتمعت الصحه وقوة الجسد وعدم الإنشغال بمرض وأجتمع معها الفراغ الذي يمكن أن يستثمره الإنسان بلا شك أن تضييع المرء لذلك هو غاية الخسران ..
    قال:[اغتنم خمسا قبل خمس فراغك قبل شغلك وغناك قبل فقرك وصحتك قبل مرضك وشبابك قبل هرمك] وجعل عليه الصلاة والسلام يؤكد على هذه المسائل لأجل أن يبين ان هذه النعم إذا لم يستثمرها الإنسان إستثمارا صادقا فإنه ربما وجد الخسران يوم القيامة { ويوم يحشرهم كأن لم يلبثوا إلا ساعة من النهار يتعارفون بينهم } كيف يستطيع الإنسان أن يستثمر وقته وما هي الأمور التي يضيع فيها الوقت
    اسأل الله تعالى أن يبصرنا بأعمالنا وان يصلح أعمالنا وان يجعلنا ممن لا تزيدهم أعمارهم إلا هدى وطاعه..قولوا ما تسمعون واستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم...


    ..الخطبة الثانيه..

    الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وإمتنانه وأشهد أن لا إله الا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه وأشهد ان محمد عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه صل الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه ومن سار على نهجه وأقتفى أثره واستنى بسنته إلى يوم الدين ...

    اما بعد أيها الإخـوة الكـرام...

    إن المرء اذا تأمل في الأيام التي تمضي عليه وجد ان الله تعالى أنزل عليه من النعم ما لم ينزله على غيره وذلك من قلة الأشغال التي عليه خاصة مع مقدم هذه الأيام التي تجيء إلينا وهي وإن كانت لا تتجاوز العشرة أيام لكنه يمكن ان يستثمرها الإنسان إستثمار كبير وهي إجازة يستطيع الإنسان ان يستفيد منها في وقته..حتى ولو أنه سافر للتنزه يستطيع ان يستثمر ذلك..ولو أننا حسبنا الأوقات التي تمضي علينا ربما في أمور نحن لا ننتبه إليها لأستطعنا ان نجمعها ساعات لو نظر الإنسان في مضى عليه من وقت زائد في أكله مثلا يستطيع ان يأكل في عشر دقائق فإذا به يقف على مائدة الطعام ما لا يقل عن نصف ساعه أو ساعه مثلا ..ولو أنه اختصر ذلك ووفر ربع ساعه ثم أختصر من نومه أيضا مثلها ربع ساعه أو نصف ساعه ثم أختصر أيضآ من بعض جلساته ربع ساعه ونصف ساعه لأستطاع ان يفرغ لنفسه يوميآ ربما ساعة كاملة يطور فيها نفسه يتعلم فيها العلم الشرعي ويقرأ أيضآ في أمور متعدده وربما أكتسب فيها شيئا من المال ..
    يقول ابو الوفاء بن عقيل رحمه الله تعالى صاحب المصنفات الكثيرة الإمام العلم شيخ من شيوخ الحنابله يقول وهو يتكلم عن استثماره لوقته قال: ولا يحل لي ان اضيع من عمري لحظة قال حتى إني لأختصر في طعامي وفي لباسي (يختصر في الوقت) وفي نومي قال حتى إني لأختار دف الكعك وشرب الماء عليه أختار هذا النوع من الطعامم على الطعام الآخر لأنه لا يأخذ مني وقتا ...
    يقول لو أني سأكل الخبز واللحم لحتاج ان أقطع الخبز ثم أمسك به اللحم ثم أضعه في فمي ثم ابدأ امضغ هذا الخبز واللحم ثم بعد ذلك أبلع ثم أخذ خبزة ثانيه وأقطعها يقول فهذا الوقت لو أنني أكلت كعكا ثم شربت ماء عليها فلا يحتاج إلى مضغ ولا إلى قطع فأوفر ما يبن هذا وهذا ...
    عجبا ...لذلك ابو الوفاء بن عقيل صنف كتابه *( الفنون )* في ثمان مئة مجلد ..وتعجب تقول ثمان مئة مجلد!!!!
    وإن كانت مجلداتهم لا تتجاوز أربعين ورقة ..
    ذكروا في سيرته ثمان مئة مجلد ...لكن المجلد عندهم لا يتجاوز 40 ورقة ليس مثلنا ربما يصل الى 600 أو 700 ورقة لكنه مع ذلك يعتبر إنجاز في حياته أنه إستطاع أن يستثمر مثل ذلك ..بل دخل بعضهم على أبي يوسف القاضي رحمه الله شيخ الحنفية فإذا هو يجود بروحه دخل عليه اللوذكاني وكان أحد الفقهاء المتميزين في الفرائض والمواريث..قال فلما دخل على ابي يوسف قال له ابو يوسف وكان في مرض الموت والإحتضار قال له:يا فقيه ما قلت لي يوما في حساب الجدات الفاسده..مسألة الفرائض الجده هل ترث أم لا ترث إذا كانت من طرف معين ... قال:"ماقلت لي يوما )أنت يوما أعطيتني الفائده) ماقلت لي يوم في حساب الجده الفاسده "...
    قال سبحان الله وأنت على هذا الحال تسألني هذه المسألة الدقيقه في الفرائض وأنت على هذا الحال تموت؟؟؟!!!
    قال: نعم نتعلم لعله ينجو بها ناج ...بدل أن أجلس اتلفت عليكم دعني أتعلم مسألة من العلم أموت وأنا عالم بها خير من أن اموت وأنا جاهل بها ..
    قال:فأعدتها عليه إذا كانت الجدة من كذا ورثت كذا وإذا كانت من كذا لم ترث كذا قال وجعلت أعيدها عليه
    حتى حفظها قال ثم خرجت من عنده فلما وصلت الباب سمعت البكاء عليه وإذا هو قد مات ..
    أيها الأخوة لذلك نحن لما نذكر أبا يوسف القاضي يعرفه أكثرنا أو كلنا لما نقول احمد بن حنبل الشافعي ابو حنيفة أو نذكر غيرهم من السلف الصالحين أوانبياء الله تعالى ورسله نجد اننا نعرفهم لماذا؟

    لم نعرفهم لكثرة أموالهم فما أكثر التجار الذين مضوا وعتى عليهم الزمن وغطاهم التاريخ ولم يذكرهم ولم نشكرهم ..لكن هؤلاء لما يموت الآن من أكثر من الف سنة ابن جليل الطبري توفي عام 330 للهجره أكثر من الف سنة ولا نزال نذكره ونشكره ونستفيد من كتبه و تؤلف في كتبه رسائل دكتوراه تعلم أن هذا الرجل الذي عاش عاش حياة إستفاد منها وأستثمرها فعلا..الشافعي مات وعمره أربعه وخمسون سنة فقط لا يزال ربما في مرحلة الشباب ومع ذلك أنظر إلى كتبه وإلى مصنفاته وإلى علمه تستطيع أن تجزم انه إستطاع أن يستثمركل لحظة من وقته ..
    نحن الآن أيها الإخوة الكرام ...
    كم يوجد من الكتب بين أيدينا نتمى ان نحفظها..؟
    كم واحد منا يتمنى أن يحفظ القرآن وفي كل يوم يقول غدا سأبدا بعده فأبدا...عندنا أهداف لكننا لم نضع خططا لأنهاء هذه الأهداف.
    .لو تسأل اي إنسان ماذا تتمنى في حياتك من اهداف؟
    لقال أن احفظ القرآن ان أنتهي من الكتاب الفلاني أحفظ ( بلوغ المرام ) أن احفظ عمدة الأحكام في الحديث و في الفقه أن احفظ كذا...
    هل وضعت لنفسك خطة تسير عليها؟
    فإذا بهذه الأماني لا تزال باقية في قلبه يتحدث بها يراها في كل يوم أمامه لكنه لم يعزم مع نفسه أن يبدأ بها..
    إذا كنت ذا رأي فكن ذا عزيمة **** فإن فساد الرأي ان تترددا
    إذا وضعت لنفسك خطة وهدف أستطعت بإذن الله تعالى بعد سنة وسنتين وثلاث ان تكون مختلفا عما كنت عليه من قبل وهذا الذي يفعله العلماء ويفعله من برزوا أيضا في غير العلم الشرعي ..من برزوا في المعرفه في الطب في الهندسه في غيره من العلوم كل هؤلاء وضعوا أهدافا ووضعوا جداول إستطاعوا أن يضغطوا على أنفسهم فعلا وأن يحكموا أنفسهم وشهواتهم حتى إستطاعوا أن يحصلوا على أهدافهم ..


    اسأل الله جل وعلا ان يجعلنا نافعين منتفعين اسأل الله تعالى ان يبارك لنا في أوقاتنا اسأل الله ان يبارك لنا في أوقاتنا وان يبارك لنا في أعمارنا اسأل الله ان يجعل أعمارنا حجة لنا لا علينا اسأل الله ان يجعل أعمارنا زيادة لنا في الطاعات ونهيآ لنا عن المنكرات
    اللهم انا نسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم ونعوذ بك من الشر كله عاجل وآجله ما علمنا منه وما لم نعلم


    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم إنك حميد مجيد ...
    سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
    التعديل الأخير تم بواسطة سـلـمـى ; 12-06-2010 الساعة 09:25 PM
    إذا أغلقت الشتاء أبواب بيتك
    وحاصرتك تلال الجليد من كل مكان
    فانتظر قدوم الربيع، وافتح نوافذك لنسمات الهواء النقي
    وانظر بعيدا... فسوف ترى أسراب الطيور وقد عادت تغني
    وسوف ترى الشمس وهي تلقي خيوطها الذهبيه فوق أغصان الشجر
    لتصنع لك عمراً جديداً ..وحلماً جديداً .. وقلباً جديداً


  6. #6
    كانت يوما هنا الصورة الرمزية سـلـمـى
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    17,057
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي

    خطبة الجمعة من جامع البواردي بحي العزيزية بالرياض
    بعنوان ... خمس لا يعلمهن إلا الله
    تاريخ البث... 5/3/1431هـ الموافق 19/2/2010م





    الخطــــ1ـــــبة الأولى ,,



    إن الحمد للهـ نحمدهـ ، ونستعينهـ ونستغفرهـ ، ونعوذ باللهـ تعالى من شرور انفسنا وسيئات اعمالنا، من يهده الله فلا مضل له
    ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا اله الا الله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير ،
    واشهد ان محمدا عبده ورسوله ،وصفيه وخليله ، وخير ته من خلقه ، وامينه على وحيه ،أرسله ربه رحمة للعالمين ،وحجة على الناس اجمعين
    وصلوات الله وسلامه عليه ،وعلى اله الطيبين ،وأصحابه الغر الميامين ، ماتصلت عين بنظر ،ووعت أذن بخبر وسلم تسلم كثيرا .
    أما بعد أيها الإخوة المؤمنون..
    لقد ذكر ربنا جل في علاه في كتابه الكريم عددا من صفات المؤمنين ،
    وإن اول وصف وصف الله تعالى به عباده المؤمنين أن قال جل في علاه
    { الم * ذلك الكتاب لا ريب فيه هدى للمتقين * الذين يؤمنون بالغيب } [البقرة/1،2]
    ثم ذكر بعد ذلك بقية الصفات التي يتبع اليها الايمان بالغيب قال :
    { ويقيمون الصلاة ومما رزقناهم ينفقون } [البقرة/3]
    يعني الصدقة والزكاة ..
    فجعل الله تعالى الايمان بالغيب هو الدافع للانسان على فعل الطاعات ،وترك المنكرات
    لذا بين اعليه الصلاةوالسلام أن المرء اذا عاين الغيبيات فإنه لا ينفعه عند ذلك إيمانه ولا توبته .
    كماقال عليه الصلاة والسلام :" لا تقوم الساعة حتى تطلع الشمس من مغربها"
    قال : "وعند ذلك لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل او كسبت بايمانها خيرا "
    فإن طلوع الشمس من مغربها هو من علم الغيب الذي نؤمن به
    ،فإذا كان الانسان قبل ذلك لم يؤمن ،ولم يتمكن في قلبه تعظيم لله فدفعه ذلك الى التوبة والطاعه ،
    ولم يندفع الا لما رأى الغيب بعينه فصار شهادة عند ذلك لا ينفعه ايمانه .
    كما قال الله جل وعلا : { يوم يأتي بعض آيات ربك لا ينفع نفسا إيمانها لم تكن آمنت من قبل أو كسبت في إيمانها } [الأنعام/158]
    ذكر المفسرون أن قوله تعالى :
    يوم يأتي بعض ايات ربك .. يعني لما تطلع الشمس من مغربها وكذلك إذا عاين المرء الموت ورأى ملائكة الرحمن وهم يستخرجون روحه
    عندها لا ينفعه الايمان والتوبه ،وذلك ان الغيب الذي كان من المفروض ان يؤمن به من قبل
    صار الان شهادة امامه كما وقع لفرعون لما عاين الموت ورأى ما انكشف له عند موته قال :
    { قال آمنت أنه لا إله إلا الذي آمنت به بنوا إسرائيل وأنا من المسلمين } [يونس/90]
    فقيل له : { آلآن وقد عصيت قبل وكنت من المفسدين } [يونس/91]

    أيها المؤمنون ..ولقد ذكر الله تعالى في كتابه خمسة اشياء تفرد ربنا جل في علاه بعلمها ،ولا يعلمها الا الله تعالى ..
    وانك اذا نظرت اليوم في الواقع ،تجد أن بعض المخلوقات من البشر بدأوا ينازعون الله تعالى هذه الأشياء الخمسة .
    أو ينازعونه بعضها حتى صار لبعضهم مواقع في الانترنت ،ولبعضهم برامج في القنوات الفضائية وما شابه ذلك .
    يقول الله جل وعلا : { إن الله عنده علم الساعة وينزل الغيث ويعلم ما في الأرحام وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت إن الله عليم خبير }
    [التوبة/22]
    وقال الله جل وعلا :{ وعنده مفاتح الغيب لا يعلمها إلا هو ويعلم ما في البر والبحر وما تسقط من ورقة إلا يعلمها ولا حبة في ظلمات الأرض ولا رطب ولا يابس إلا في كتاب مبين } [الأنعام/59]
    ويقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم :"مفاتح الغيب لايعلمهن الا الله"
    مفاتح الغيب خمس لا يعلمهن الا الله ..ثم بينها قال /
    *لا يعلم ما في غد الا الله
    * ولا يعلم ماتغيض الأرحام الا الله .
    * ولا يعلم متى يأتي المطر احد الا الله .
    * ولا تدري نفس بأي ارض تموت ولا يعلم متى تقوم الساعة الا الله .

    أيها الأحبة الكرام لعلنا أن نمر مرورا سريعا على هذه المفاتيح الخمسة ..
    ذكر بعض أهل العلم أن سبب تسميتها مفاتيح ،أنها فعلا مفاتيح لما بعدها
    فالله تعالى تفرد .. بعلم ما تغيض الارحام لأن ما تغيض الأرحام هو مفتاح لحياة المخلوقات .
    وتفرد جل وعلا.. بعلم متى ينزل الغيث وذلك أن نزول الغيث هو مفتاح لحياة الارض .
    وتفرد ربنا جل وعلا ..بعلم الارزاق وما يأتي غدا وذلك أن علم ما في غد هو مفتاح الأرزاق .
    وتفرد ربنا جل وعلا ..بعلم متى يموت الانسان وذلك ان ذلك مفتاح للقيامة الصغرى وهو موت الانسان .
    وتفرد ربنا جل وعلا .. متى تقوم الساعة وذلك أن ذلك العلم هو مفتاح لقيام الساعة الكبرى يعني القيامة المشهورة .
    ولقد ذكر النبي صلى الله عليه وآله وسلم هذه الأشياء الخمسة تأكيدا على تفرد ربنا جل وعلا بعلمها
    فلا يعلم الغيب إلا الله ،
    ولا يعلم ماذا يكون ،ولا ماذا يحصل في المستقبل الا الله جل وعلا
    لذلك بين النبي صلى الله عليه وآله وسلم أن من صدق احدا انه يعلم شيئا من الغيب
    فقد كفر بما انزل على محمد صلى الله عليه وله وسلم .
    يقول النبي صلى الله عليه وآله وسلم : "من أتى كاهنا أو عرافا فسأله عن شيء فصدقه بما يقول فقد كفر بما انزل على محمد صلى الله عليه وسلم "
    ماذا انزل على محمد ؟؟
    أُنزل عليه القرآن
    ماذا في القرآن ؟؟
    في القرآن قول الله جل وعلا : { قل لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله } [النمل/65]
    وكذلك قوله جل وعلا : { عالم الغيب فلا يظهر على غيبه أحدا } [الجن/26]
    فإذا صدقت أن احدا يعلم الغيب مع الله فقد كفرت بما انزل على محمد صلى الله عليه وسلم
    يعني كفرت بالقران .
    فلا يعلم الغيب الا الله جل في علاه .
    ولقد كانت الجن قبل بعثة محمد صلى الله عليه وآله وسلم ..
    كانت الجن تسترق السمع من السماء فيعلوا بعضها على بعض حتى تسمع ما يأمر الله تعالى به الملائكة ،
    وذلك أن الله جل وعلا إذا قضى الامر في السماء وامر به جبريل ثم نودي به في السماء
    أن الله تعالى يأمر بكذا وكذا من قبض ارواح ، أو ولادة احد ، أو انزال غيث ،أو مرض ،أو شفاء
    فكانت الجن ترتفع حتى تستمع الى شيء من ذلك ثم يكذب كل واحد من هـؤلاء الجن الذين علا بعضهم على بعض
    كل واحد يكذب كذبة حتى يوصلوها الى الكاهن ،أو العراف فيحدث بها الناس ،يحدث ب100 كلمة واحدة منها صحيحة والبقية كذب .
    فإذا وقع ما اخبر به نسوا ماذكر من كذب وتذكروا هذا الصدق وزعموا انه يعلم الغيب .
    مثل / أن يسمع مثلا في السماء أن فلانا سيموت غدا ،ثم يكذب اولئك الجن بعضهم على بعض
    يسمع الأول انا فلانا سيموت غدا فيقول الذي تحته ،فلان سيموت غدا وسوف يسافر ولده ولا يعود
    ثم يقول هذا للثالث: فلان سيموت غدا ،وسيسافر ولده ولا يعود ،وتموت دابتهم .
    ثم يقول هذا للرابع : فلان سيموت غدا ،وسيسافر ولده ولا يعود ،وتموت دابتهم ،ويسدد عليهم بئرهم مثلا .
    ثم لا يزال كل واحد يزيد فيها حتى تصل الى الراهب ،او تصل الى العراف او الكاهن فيحدث بكل هذه القصة
    فإذا مات ذلك الانسان نسي الناس بقية الكذب .
    فلا يقولون انه كذاب لان ولده لم يسافر ، ولأن دابته لم تمت ،ولم تسدد بئرهم ولم كذآ ..
    لا ..إنما يقولون صدق فقد مات فلان!!
    لكنه بعد بعثة محمد صلى الله عليه وآله وسلم جعل الله تعالى الشهب صفاد اولئك الجن الذين يسترقون الغيب
    { وأنا لمسنا السماء فوجدناها ملئت حرسا شديدا وشهبا } [الجن/8]
    { وأنا كنا نقعد منها مقاعد للسمع فمن يستمع الآن يجد له شهابا رصدا } [الجن/9]
    وقد يقول بعض الأفاضل ..
    لا يزال الى اليوم البعض ياشيخ نراه ربما في وسائل الاعلام يحدث بغيب
    فنقول / إن الغيب الذي تفرد الله بعلمه هو الغيب المطلق الذي لم يقع بعد
    اما... الغيب النسبي الذي يعرفه البعض دون البعض فهذا لم يتفرد الله بعلمه
    مثال :. اتصل انسان على احد الكهنة في احدى القنوات الفضائية فقال له ذلك الكاهن او العراف
    قال له : ما اسمك وماسم امك ؟
    فأخبره بذلك .
    فقال : آه انا سأخبرك بمرضك قبل ان تسأل
    قال : اخبرني
    قال : انت عندك الم في البطن ادى الى الم في الركبة وقد ذهبت الى الطبيب فلان في الشارع الفلاني
    لكنك لم تستفد من علاجه ، واخذ عليك المقدار الفلاني من المال ، ويسكن بجانبكم عائلة عندهم خمسة أطفال
    ويسكنون في الجانب الاخر كذا .
    فيقول هذا السائل : سبحان الله يعلم الغيب ؟!!
    هذا ليس غيبا حتى يعلمه ،هذا امر تعلمه انت ، وتعلمه امك وابوك واخوانك ،ويعلمه من في الحاره
    هذا ليس غيبا لنقول انه قد نازع الله تعالى في امر تفرد الله به .
    صحيح انه لا يجوز ان يتكلم بذلك ،لكن هذا الغيب الذي تكلم به هو في الحقيقة ليس غيبا
    إنما هو أمر معروف عرفه هو عن طريق الجن الذين يلازمونك و الذين يعيشون حولك ، وعن طريق القرين الذي معك
    لكن لو أنك سألته ..ماذا سيحصل غدا ؟
    ماذا سيحصل بعد دقيقة ؟ لما عرف من ذلك شيئا ابدا ..
    وهذا الغيب هو الغيب المطلق
    الغيب المطلق ..هو الغيب الذي لم يقع بعد ،ولو سألت اعظم ساحر ،وأعظم كاهن وعراف
    مالذي سيقع بعد يوم يومين ؟
    لوجدت انه لا يعرف شيئا من ذلك ..هذا واحد
    يُنشر أحيانًا مع بدايات السنين
    مع بداية اما عادة السنة الميلادية 2010 مثلا ،فتجد أنه يخرج في بعض وسائل الاعلام من ينشر توقعات بما يحدث هذه السنة ..
    هـؤلاء أيضا انما يضربون بالغيب ، ولا يعلمونه ..كيف؟؟؟
    يذكر لك امورا عامة
    يقول لك: سيقع خلال هذه السنة 3 حروب كبرى ،و6 حروب صغرى
    هو يجزم بذلك ، والناس ضعيفو الايمان يصدقونه جزما
    لكنه في الحقيقة لو قلت :أين ستقع هذه الحرب ؟!
    وكم عدد القتلى ؟!
    وماهي أنواع الاسلحة التي ستسعمل ؟!
    ومن هم أسماء القادة ؟!
    لما كان يعرف ذلك ، إنما المسئلة توقع
    ويقول لك : وسوف يموت 4 من الحكام .
    وسيموت 5 من الرؤساء .
    ويبدأ يذكر لك اشياء هي في الحقيقة امور عامة .
    كما يُقرأ احيانا في بعض الابراج ،ولا يجوز قرائتها
    لكن هو مثال ..يُقرأ فيقول اذا برجك هو برج الاسد مثلا ...
    سيأتيك خبر محزن ،وسوف يأتيك شيء مفرح ،ويعطيك امورا عامة لا يكاد ان يخلو منها اسبوع عموما
    فهذا ايضا لا يعني انه صار مثل الاله يعلم الغيب ، ومع ذلك لا يجوز سؤالهم ولا الاستعانة بهم
    ويقول النبي صلى الله عليه وسلم مبينا ان مجرد سؤال العرافين حتى لو عبر القنوات الفضائية
    او الهاتف ، او عبر المراسلة بالانترنت
    يقول صلى الله عليه وسلم : " من أتى كاهنا فسأله عن شيء لم تُقبل له صلاة 40 يوما "
    يعني صار اسمه كاسم الذي لم يصلي 40 يوما .
    فالغيب لا يعلمه الا الله ..
    وقد قلت مرة لاحد الضلال لمازعم ان بعض الاولياء ،أو بعض الأئمة يعلمون الغيب
    قلت له من أعظم الأئمة عندك..فإذا به يعد لي بعض آل بيت رسول الله صلى الله عليه وسلم
    ورضي الله تعالى عنهم
    قلت له أعظم منهم رسول الله صلى الله عليه وسلم أليس كذلك ؟!
    قال : بلى
    قلت : يقول الله تعالى عنه : { ولو كنت أعلم الغيب لاستكثرت من الخير وما مسني السوء } [آالأعراف/188
    * ولو كان صلى الله عليه وسلم يعلم لما مد يده الى الشاة التي سمت اليهودية (وضعت فيها سما )
    لو كان يعلم ان فيها سما
    هل كان سيرفعها وينهش منها ؟! أو يأذن لأصحابه أن يأكلوا ،وقد أكل احد اصحابه ومات ذلك الصحابي مباشرة ؟!!
    لو كان يعلم ان فيها ذلك لما جاز له ان يُلقي بنفسه الى التهلكة ،أو ان يرضى على ان يُقتل اخاه امامه وهو قادر على ان يمنعه من ذلك .
    *ولو كان علي رضي الله تعالى عنه وارضاه امامنا وسيدنا البطل لو كان يعلم الغيب
    هل كان سيخرج الى صلاة الفجر من غير سلاح وهو يعلم أن الضال ابن ملجم قد اختبأ له ليطعنه في المسجد ؟!!
    لو كان يعلم ذلك لما خرج .. أو لعله أخذ سلاحا .. أو لاستعد لذلك .
    فلا يجوز ان يُلقي بنفسه الى التهلكة
    * ولو كان يعلم الامام الشهيد السعيد الحسين رضي الله تعالى عنه ..
    لو كان يعلم ماسيقع له ولولده في كربلاء ، هل كان سيخرج الى هناك ويُعرض نفسه وولده الصغار الى التهلكة ؟!!
    { لا يعلم من في السماوات والأرض الغيب إلا الله } [النمل/65]
    وقد تفرد الله تعالى بعلم هذا الغيب ،ولا يجوز لأحد ابدا أن يزعم ان احدا من البشر يعلم ماسيكون في غد فالله جل وعلا قد تفرد بذلك
    وفي صحيح البخاري أن النبي صلى الله عليه وآله وسلم لما سمع جارية صغيرة عنده تغني بنشيد وتقول ..
    وفينا نبي يعلم مافي غد ..
    غضب النبي صلى الله عليه وسلم ونهاها عن ذلك وقال:" قولي ببعض ماكنت تقولين "
    (يعني اعيدي شعرك الاول واتركي عنك هذا )
    فلا يجوز ان يُقال انه صلى الله عليه وسلم انه يعلم الغيب
    فلا يعلم الغيب الا الله .
    وقال جل وعلا هنا : { وما تغيض الأرحام } [الرعد/8]
    ماتغيض الارحام ..يعني ماتُكوِّن الأرحام.
    فلارحم في امرأة ،ولا رحم في حيوان ، ولا رحم في حوت في بحر ، ولا رحم في مخلوق في السماوات او في الارض ،
    الا ويعلم الله جل وعلا مافيه من ذكر او انثى ويعلم مافيه من سعادة ،أو شقاء
    أو رزق ،أو طول حياة ،أو قصرها .
    ومايقع اليوم من معرفة بعض الاطباء عبر بعض الأجهزة الحديثة ،
    أنهم يحددون أن هل هذا الذي في بطن المرأة ذكر أو انثى
    هذا لا يخالف هذه الآية ،ولا يكذبها فالله جل وعلا قال :
    { يعلم ما في الأرحام } [لقمان/34]
    لم يقل / يعلم من في الأرحام
    من ..يعني هذا هو فقط ذكر أو انثى
    أما ..مافي الأرحام ,,هل هو ذكر او انثى ، هل عمره طويل ام قصير ، هل هو سعيد أم شقي ،هل فيه أمراض معينة ،ربما خبيت على الاطباء، أم ليس فيه كذلك .
    وفي الحديث الصحيح حديث حذيفة بن اسيد رضي الله تعالى عنه ، والحديث في صحيح مسلم
    يقول حذيفة رضي الله تعالى عنه : قال لنا النبي صلى الله عليه وآله وسلم :
    " إن أحدكم إذا جُمع خلقه في بطن امه أربعين يوما تسور عليه الملك..
    (لاحظ اربعين يوما وهذا يختلف عن حديث عبد الله ابن مسعود رضي الله تعالى عنه الذي ذكر اربعة اشهر )
    قال " تسور عليه الملك قال : يارب ذكر أم انثى ؟
    فيقول الله تعالى له ذكر ام انثى .
    قال ..ثم يقول :يارب سَويّ ام غير سويّ ؟
    (يعني يولد سويا ام فيه نوع من الاعاقة)
    فيقول الله تعالى له ماشاء جل وعلا . الى اخر الحديث .
    ففي هذا الحديث ان الملك عرف بعد الاربعين يوما هل هو ذكر ام انثى .
    أما قبل الأربعين فلا يمكن أبدا ..لا ان يعلمه ملك مقرب ،ولا نبي مرسل ،ولا يعلمه احد من الاطباء مهما تطور طبهم
    ان يجزم يقينا 100% هذا لا يستطيع
    نعم قد يعلم على غلبة الظن ،عبر بعض الادوية ، وبعض العلاجات ،وانواع من التلقيح
    على غلبة الظن يصل غلبة الظن الى 70 % الى 60 % بحسب حدق الطبيب وجودة طبه
    ربما غلب على ظنه ان هذا ذكر أو انثى ببعض العلاجات او بعض الاجهزة لكن الجزم 100%
    انه ذكر او انثى قبل ان يتم الاربعين يوما هذا تفرد ربنا جل وعلا به .
    { ويعلم ما في الأرحام } [لقمان/34] ..

    ثم بين النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنه لا يعلم متى ياتي المطر الا الله تعالى فلا يعلم بذلك الا الله
    نحن قد نتوقع احيانا ان ينزل المطر لكن لا نستطيع ان نجزم بمقداره ،ولا ان نجزم بكيفيته
    وذلك لقول الله جل وعلا : { وما ننزله إلا بقدر معلوم } [الحجر/21]
    (يعني المطر )
    ذكر الحافظ الحكمي رحمه الله لما تكلم عن هذه الآية في معارج القبول
    قال : إن الله جل وعلا يُنزل مع كل قطرة من المطر ينزل معها ملكا حتى يضعها في موضعها من الارض
    وما ينزله الله جل وعلا ..الا بعلم سابق عنده سبحانه وتعالى .
    اسأل الله جل وعلا أن يمكن الايمان في قلوبنا ، ويزيدنا واياكم هدى وعلما وتوفيقا
    قولوا ما تسمعون ، واستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب
    فاستغفروه وتوبوا اليه انه هو الغفور الرحيم .


    الخطبــ2ــة الثانية ..


    الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه
    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه ،وأشهد أن محمدًا عبده ورسوله
    الداعي إلى رضوانه صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه وإخوانه و خلانه ومن سار على نهجه واقتفى أثره واستن بسنته إلى يوم الدين .
    أما بعد أيها الإخوة الكرام ..
    وقال صلى الله عليه وسلم في هذا الحديث ..قال :" ولا تدري نفس بأي أرض تموت ، ولا يعلم متى تقوم الساعة الا الله "
    ولقد صدق عليه الصلاة والسلام ،فلا يدري أحد باي أرض يموت .
    وقد ذكر بعض أهل العلم أن الله تعالى إذا اراد أن يقبض روح عبد في أرض جعل له اليها حاجة .
    فتجد أن بعض الناس ربما كان في بلد لم يسافر منها طوال حياته
    وقد قضى الله تعالى وقدر ،أن يموت في المانيا مثلا ،او ان يموت في بريطانيا
    او في غيرها
    ثم يجعل الله تعالى له حاجة ..إما زيارة ولد ، اوذهاب لعلاج
    أو ماشابه ذلك ،فتُقبض روحه هناك ، ثم يعود الى بلده ليدفن فيها .
    وكأنه سافر ليموت ثم يعود
    { وما تدري نفس بأي أرض تموت } [لقمان/34]
    يقول بن القيم رحمه الله تعالى ..
    وتفرد الله جل وعلا بعلم متى يموت المرء ، وبأي ارض يموت
    قال هو من تمام الحكمة وذلك ان العبد اذا عرف متى يموت صار ذلك اما دافعا له الى المعصية اذا كان عمره طويلا ليحدث توبة قبل موته بيسير ..
    قال ..أواذا كان عمره قصيرا نغص ذلك عليه حياته واصبح كلما تذكر انقطاع عمره ذهبت عنه اللذات .
    فمن رحمة الله تعالى بنا ..أنه اخفى عنا جل وعلا متى يموت احدنا
    { فإذا جاء أجلهم لا يستأخرون ساعة ولا يستقدمون }
    [الأعراف/34]
    وقد ذُكر في بعض الإسرائيليات ..
    أن سليمان عليه السلام كان عنده وزير فأقبل يوما رجل الى سليمان عليه السلام وجعل يسلم عليه في الضحى (في الصباح )
    وينظر الى ذلك الوزير في استغراب فلما خرج ذلك الرجل ، سأل الوزير نبي الله تعالى سليمان
    قال : ياسليمان من هذا الذي دخل عليك ؟ لقد ارعبني وافزعني بنظراته !!
    قال : هذا ملك الموت يتصور بصورة انسان ويأتي يسلم علي .
    قال :إني قد خفت منه ..ابعدني
    قال : لا خوف عليك
    قال : اسألك بالله أن تأمر الريح فتحملني الى ابعد مكان الى الهند
    فأمر الريح فحملته من فلسطين حتى جعلته في الهند ،ثم لما كان من غد اقبل ملك الموت الى سليمان
    فسأله سليمان : لقد افزعت صاحبي فلم كنت تنظر اليه ؟
    فقال له ملك الموت : لا تعجب يا نبي الله أني نظرت اليه وذلك أن الله تعالى أمرني بقبض روحه بعد الظهر في الهند
    فعجبت انه عندك في فلسطين في الضحى
    قال : فماذا فعلت معه ؟
    قال : ذهبت الى الموضع بعد الظهر ،الذي أُمِرت بقبض روحه فيه
    فإذا هو ينتظرني فقبضت روحه هناك
    { وما تدري نفس ماذا تكسب غدا وما تدري نفس بأي أرض تموت } [لقمان/34]
    وهذا يدفع العبد الى دوام الاستعداد لما بعد الموت
    ثم قال صلى الله عليه وسلم :" ولا يعلم متى تقوم الساعة الا الله "
    والله إذا قرأت هذا الحديث ،وتلك الآيات ،وقرأت قول الله جل وعلا : { يسألونك عن الساعة أيان مرساها } [النازعات/42]
    { فيم أنت من ذكراها } [النازعات/43] { إلى ربك منتهاها } [النازعات/44] { إنما أنت منذر من يخشاها } [النازعات/45]
    فتفرد الله تعالى بعلم الساعة .
    ومانقرأ الآن من تقارير تقول ان الساعة تقوم في عام 2012 أو 2025 أو 3000 أو 4000
    علم ذلك عند الله جل وعلا .
    وقديما حاول البعض أن يقدر متى تقوم الساعة ، وكذبوا ولم يصدقوا ومضت سنين على ما حددوه مع أن بعضهم اعتمد على بعض أوائل السور
    وبعض الحروف المقطعه ، ومع ذلك لم يُلتفت الى كلامه ، ولا نزال الى اليوم يوجد أمثال هـؤلاء .
    ومايُقال أن نيازك سيضرب بعضها في بعض ، أو ربما بعضها ضرب الأرض ، أو حول مسارها ،لتطلع الشمس من المغرب ،وماشابه ذلك ..
    فهذه أمور علمها عند الله تعالى .
    ولا يستطيع أن يجزم أولـئك القوم بشيء وربما أن النيزك الذي ذكروه فجأة يتحول مساره الى مسار آخر دون أن يقدروا ذلك ولا يعلموا .
    فهـؤلاء ليس عندهم علم المجرات جميعا ليعلموا حركة الكواكب كيف تكون
    انما المسألة توقعات ..فلا يجوز أن يُصَدق أمثال هـؤلاء بل علم ذلك كله عند ربنا جل في علاه .
    اسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن يؤمنون بالغيب ،اسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن يؤمنون بالغيب ، وأن يُمكِّن التصديق بذلك في قلوبنا .
    اللهم وفقنا لفعل الخيرات ، وترك المنكرات ، وحب المساكين ، واذا اردت بعبادك فتنة فاقبضنا اليك غير خزايا ولا مفتونين .
    اللهم أعز الإسلام والمسلمين ،واخذل الشرك والمشركين ،ودمر أعدائك أعداء الدين ،واجعل بلدنا آمنا مطمئنا وسائر بلدان المسلمين .
    اللهم انصر المجاهدين في سبيلك في كل مكان .
    اللهم انصر اخواننا الذين يجاهدون في فلسطين ، اللهم انصر اخواننا في غزة ، اللهم كن لهم ولا تكن عليهم .
    اللهم انصرهم على من بغى عليهم ، اللهم من خذلهم فكد له واخذله يارب العالمين .
    اللهم انصر من نصرهم ،اللهم انصر من نصرهم ،اللهم انصر من نصرهم ياقوي ياعزيز .
    اللهم انصر اخواننا المجاهدين في العراق ، والمجاهدين في افغانستان ،
    والذين يجاهدون في سبيلك في كل مكان ، ياذا الجلال والاكرام .
    وانصر المجاهدين في جنوب المملكة ياحي ياقيوم .
    اللهم اغفر لنا ولآبائنا ولأمهاتنا .
    اللهم من كان منهم حيا فمتعه بالصحة والعافية على طاعتك حتى يلقاك ،ومن كان منهم ميتا فوسع له في قبره
    وضاعف له حسناته ،وتجاوز عن سيئاته ، واجمعناه به في جنتك ، ياذا الجلال والاكرام .
    اللهم صلِّ على محمد ، وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم ،
    وبارك على محمد وعلى آل محمد ، كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد .
    سبحان ربك رب العزة عما يصفون ،وسلام على المرسلين ،والحمد لله رب العالمين .

  7. #7
    جهود لا تنسى الصورة الرمزية هــدى
    تاريخ التسجيل
    Aug 2009
    المشاركات
    2,480
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي

    خطبة الجمعة من جامع البواردي بحي العزيزية بالرياض
    بعنوان : وصايا لقمان
    تاريخ البث 12/3/1431هـ الموافق 26/2/2010م
     




    الخطبة الأولــ1ـى





    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، من يهده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا هادي له، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل ، والكفء ،والنظير ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، وصفيُه وخليله ،وخيرته من خلقه، وأمينُه على وحيه ، أرسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد أجمعين ،

    فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين واصحابه الغر الميامين ماتصلت عين بنظر ، ووعت اذن بخبر ،وسلم تسليما كثيرا .





     

    أما بعد أيها الإخوة الكرام..

    ان النظر في كتاب الله تعالى هو النبراس الذي يهدي الإنسان في حياته ، ويرفع درجاته بعد مماته

    ولقد أنزل الله تعالى في كتابه عبرا ودررا ، وكان النبي صلى الله عليه وسلم يقف على شيء من هذه العجائب
    يُحدِّث بها اصحابه ،فكثيرا ما كان يتلوا عليهم من القرآن ويكلمهم في تفسيره ، وربما كان عليه الصلاة والسلام يقول لهم الحديث
    ثم يقرأ آية من كتاب الله مستشهدا على ما ذكره لهم ..
    ولقد قص الله تعالى علينا في كتابه من أخبار الأولين مافيه لنا عبرة وعظة ، واختار ربنا جل وعلا من بين تلك الاخبار المتكاثرة
    خلال السنين المتناثرة في القرون الماضية اختار الله تعالى لنا احسن مافيها من عبر فسطره لنا جل وعلا في كتابه ،
    وتكلم به لنا سبحانه وتعالى ،
    ومن ذلك ما ذكره الله تعالى من تلك الوصايا الطيبات من وصايا لقمان لابنه في كتاب ربنا جل وعلا ..
    يقول الله سبحانه وتعالى : -(وَلَقَدْ آَتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ وَمَنْ كَفَرَ فَإِنَّ اللَّهَ غَنِيٌّ حَمِيدٌ)-[لقمان/12]
    لقمان اختلف اهل العلم فيه ..والصحيح انه ليس نبيا ،،وانما كان رجلا حكيما
    فلحكمته جعله الله تعالى في كتابه باسمه ، وقص علينا شيئا مما علمه ربه جل وعلا ،
    آتاه الله تعالى الحكمة -( وَمَنْ يُؤْتَ الْحِكْمَةَ فَقَدْ أُوتِيَ خَيْرًا كَثِيرًا) [البقرة/269]
    الحكمة تُنال بطلب العلم ، وحفظ القران ، ودقة التفكير ، والبعد عن المعصية ،وكلما كان الإنسان بعيدا عن المعاصي جعل الله تعالى له حكمة وفراسة وصفاءا في ذهنه ، ورقة في قلبه ، يستطيع بها ان يستبشر الناس بوجوده ،وان يتكلم معهم بحكمة
    ثم قال جل وعلا لما اعطى لقمان الحكمة -( أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ) [لقمان/12]









    فينبغي على العبد ان يشكر الله تعالى على كل نعمة وهذا هي طريقة الأنبياء ..

    * الم تر ان الله جل وعلا لما ذكر قصة يوسف عليه السلام قال سبحانه وتعالى لما ذكر يوسف ماكان فيه اقوامه من الشرك ثم انه ترك الشرك هو وابوه يعقوب والسبع الايمان ، قال يوسف

    -( ذَلِكَ مِنْ فَضْلِ اللَّهِ عَلَيْنَا وَعَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ)-[يوسف/38]

    *ولما آتى الله تعالى داوود عليه السلام النعم قال جل وعلا :
    ٍ (اعْمَلُوا آَلَ دَاوُودَ شُكْرًا وَقَلِيلٌ مِنْ عِبَادِيَ الشَّكُورُ) [سبأ/13]
    *ولما قص الله تعالى علينا قصة سليمان عليه السلام وقد تنوع في انواع النعم ..
    ذكر الله تعالى خلال قصته في مالايزيد عن صفحتين ،ذكر في مواضع عديدة منها انه
    كان يشكر الله على نعمه لأن الله تعالى قال :
    -(وَإِذْ تَأَذَّنَ رَبُّكُمْ لَئِنْ شَكَرْتُمْ لَأَزِيدَنَّكُمْ )- [إبراهيم/7]
    قال جل وعلا عن سليمان .. -(وَلَقَدْ آَتَيْنَا دَاوُودَ وَسُلَيْمَانَ عِلْمًا وَقَالَا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي فَضَّلَنَا عَلَى كَثِيرٍ مِنْ عِبَادِهِ الْمُؤْمِنِينَ)- [النمل/15]
    ولما مر سليمان عليه السلام بذلك الوادي الذي فيه النمل
    -(فَتَبَسَّمَ ضَاحِكًا مِنْ قَوْلِهَا وَقَالَ رَبِّ أَوْزِعْنِي أَنْ أَشْكُرَ نِعْمَتَكَ الَّتِي أَنْعَمْتَ عَلَيَّ وَعَلَى وَالِدَيَّ )- [النمل/19]
    فلما سمع كلام نملة تذكر نعمة الله تعالى عليه..
    ولما رأى اجتماع الناس حوله تذكر نعمة الله تعالى عليه ..
    ولما جيء بعرش بلقيس وهي قد جاءت اليه في الطريق صاغرة ذليلة منهزمة فلما رآه مستقرا عنده
    رأى العرش العظيم الذي تقاتل دونه دولة ،و تحميه جيوش ..
    لمـَّا رآه مستقرا عنده قال -(قَالَ هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي)- [النمل/40]
    يقول ذلك اعترافا بالنعمة ، وحوله جيوش متنوعه من الجن والإنس والطير فهم يوزعون ، ومع ذلك نسي كل قوته وتذكر قوة المنعم جل وعلا لما رآه مستقرا عنده قال : -(هَذَا مِنْ فَضْلِ رَبِّي لِيَبْلُوَنِي أَأَشْكُرُ أَمْ أَكْفُرُ )- [النمل/40]
    الى اخر الايات ..
    اذًا شكر الله تعالى على النعمة هو نهج الانبياء كما قال عليه الصلاة والسلام لما كان يقوم حتى تتفطر قدماه
    فقالت له عائشة يارسول الله... ألم يُغفر لك ماتقدم من ذنبك وما تأخر ؟
    ( وكأنها تقول لم تتعب نفسك ، لم ترهق نفسك ، انت تطلب الجنه . الجنه مضمونه ..وتخاف من النار هربك من النار ونجاؤك منها مضمون وقد غُفر لك ذنبك بنص القران )
    فقال عليه الصلاة والسلام : " ياعائشة افلا أكون عبدا شكورا "
    فهُنا نبهنا الله تعالى جميعا الى هذا .. أن اشكر لله ..
    آتينا لقمان الحكمة .. أن اشكر لله ..
    آتاك الله تعالى مالا ..أن اشكر لله ..
    آتاك الله تعالى صحة .. أن اشكر لله ..
    آتاك الله تعالى توحيدا ، وبُعدا عن الشرك .. أن اشكر لله
    آتاك الله تعالى سترا مع معصيتك وتقصيرك ... أن اشكر لله
    آتاك الله تعالى قدرة على الطاعة وغيرك ربما كان مقصرا فيها .. أن اشكر لله
    خرجت لتصلي الفجر وانت تمشي تعلم ان اقواما منعتهم ذنوبهم ،أو ضعف ايمانهم ، أو ربما منعتهم صحتهم
    واقتنائهم للسقم من ان يمشوا مثلك الى المسجد مع تمنيهم لذلك .. أن اشكر لله تعالى على هذا
    رأيت ولدك بين يديك .. أن اشكر لله
    رأيت صلاح ولدك ،وتقبيله لرأسك ،وانحناه على يدك برا واحسانا ..أن اشكر لله .. لأن غيرك قد منع من ذلك .
    فإذا كان ربنا جل وعلا ،مدح الأنبياء ،وهم من هم ..عبادة وزهدا وعلما وتقى و ابتلاءا ومع ذلك مدحهم ربنا جل وعلا بالشكر وهو رسالة لنا جميعا ..أن نشكر الل تعالى على نعمه لأنه بالشكر تدوم النعم.









    اذا كنت في نعمة فارعها ...فإن المعاصي تُزيل النعم

    -(وَلَقَدْ آَتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ )- [لقمان/12]

    والحكمة تحصيلها ايها الإخوة الكرام ممكن للناس ،وذلك كما ذكرنا ..إما

    * بالقراءة الواسعة عند الحكماء
    الحكماء من الفقهاء ، الحكماء من المفسرين ، الحكماء من الأدباء ،فإذا قرأت كلاما للحكماء آتاك ذلك حكمة ..
    * من ذلك دعاء الله تعالى ..اللهم اتني الحكمة ..
    وذلك ان من يؤتى الحكمة فقد اوتي خيرا كثيرا .
    * من ذلك مجالسة من هم فيهم حكمة .. بحيث انك تقتبس من عقولهم ماتزيد به وتنور به عقلك .
    * من ذلك مفارقة من يحاربون الحكمة ممن يتكلمون بكلام بذيء ، أويُضيعون وقتك.
    -(وَلَقَدْ آَتَيْنَا لُقْمَانَ الْحِكْمَةَ أَنِ اشْكُرْ لِلَّهِ )- [لقمان/12]
    طيب واذا شكرناك ياربي من المستفيد ؟؟؟
    -(وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ)- [لقمان/12]









    إن الناس ينبغي ان يوقنوا انهم بطاعتهم لا يزيدون ملك الله تعالى شيئا ..

    وبمعصيتهم لا ينقصون ملك الله تعالى شيئا ..

    يقول عليه الصلاة والسلام كما في حديث ابي ذر الذي رواه الامام مسلم :

    " قال الله تعالى ياعباد اني حرمت الظلم على نفسي ، وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا ،ياعباد كلكم ضال الا من هديته فاستهدوني اهدكم "
    ثم مضى في الحديث حتى قال ..
    " ياعبادي لو ان اولكم وآخركم ، وانسكم وجنكم كانوا على اتقى قلب رجل واحد منكم مازاد ذلك في ملكي شيئا ،، ياعبادي لو ان اولكم وآخركم وانسكم وجنكم كانوا على افجر قلب رجل واحد منكم مانقص ذلك من ملكي شيئا ،،
    ياعبادي انما هي اعمالكم احصيها لكم وثم اوصيكم اياها فمن وجد خيرا فليحمد الله ،ومن وجد غير ذلك فلا يلومن الا نفسه "
    نعم صدق الله -(وَمَنْ يَشْكُرْ فَإِنَّمَا يَشْكُرُ لِنَفْسِهِ)- [لقمان/12]
    اذا كان شكري نعمة الله نعمة.. علي له بمثلها يجب الشكر ..
    فكيف اقوم الدهر في بعض حقه .. وان طالت الايام واتصل العمر
    اذا كان شكري للنعمة ..هو طاعة اؤجر عليها وبالتالي احتاج ان اشكر الله على هذا الشكر ،
    فاذا شكرت الله ان وفقني للشكر..صار الشكر الاخر ايضا طاعة يأجرني الله تعالى عليها فاحتاج الى شكر .
    اذا كان شكري نعمة الله نعمة... علي له في مثلها يجب الشكر ..
    فكيف اقوم الدهر في بعض حقه .. وان طالت الايام واتصل العمر









    -( أن اشكر لله ومن يشكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن الله غني حميد )- [لقمان/12]

    إن تكفروا فإن الله غني عنكم ، ولا يرضى لعباده الكفر ، وان تشكروا يرضه لكم.

    ولما ذكر الله تعالى عصاةً من بني ادم قال جل وعلا في كتابه الكريم وهو يبين سبحانه وتعالى غناه عنهم ، وعدم حاجته لهم قال : -(إِنْ يَشَأْ يُذْهِبْكُمْ أَيُّهَا النَّاسُ وَيَأْتِ بِآَخَرِينَ )- [النساء/133]

    وقال الله جل وعلا وهو يبين كفر قريش واستكبارهم عن العباده
    -(إِنَّ الَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ لَا يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِهِ وَيُسَبِّحُونَهُ وَلَهُ يَسْجُدُونَ)- [الأعراف/206]
    وقال جل وعلا -(فَإِنِ اسْتَكْبَرُوا فَالَّذِينَ عِنْدَ رَبِّكَ يُسَبِّحُونَ لَهُ بِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَهُمْ لَا يَسْأَمُونَ)- [فصلت/38]









     

    -( ومن يشكر فإنما يشكر لنفسه ومن كفر فإن الله غني حميد )- [لقمان/12]





    ثم قال جل وعلا .. -(وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ)- [لقمان/13]

    لماذا بين الله تعالى في الآية الاولى انه اتى لقمان الحكمة ..ثم ذكر الوصايا بعد ؟

    ليبين لنا ان الذي سُقنا لكم وصاياه لابنه ..ليس رجلا من عامة الناس كلا

    بل هو رجل حكيم ..فإذا اوصى ولده خذوا بوصيته يابقية الناس ..
    -(وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ)- [لقمان/13]
    قال جل وعلا هنا .. قال لابنه واعظم الاخلاص في الغالب في الوصية والصدق ..
    هي وصية المرء لولده
    ولا يوجد احد في الدنيا يتمنى ان يكون الشخص الذي امامه خير منه واكثر نجاحا منه ، او اكثر مالا منه
    الا الوالد مع ولده ..
    لو قيل لك ان جارك وُفق بمال لحمدت الله ودعوت له لكن تتمنى في داخلك ان هذه النعمة لك ،
    او ان تكون مثله او خيرا منه .
    لو قيل ..أن فلانا رُقي في وظيفته لتمنيت انك المقصود في ذلك
    لكن
    لو قيل ..قد اوتيك ولدك مالا ،أو أُعطي جائزة ، أو رُقي في وظيفته ..لما رأيت نفسك تحسد ولدك ،
    او تتمنى ان تنازعه في ذلك ..لا يوجد احد يتمنى ان الذي امامه خيرا منه الا الوالد مع ولده ،
    لذلك لما ينصح لقمان هنا ولده تجد انها نصيحة تخرج من القلب .
    -(وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ)- [لقمان/13]
    الوعظ للأبناء ، بل الوعظ عموما امر حسن ،
    وقد ابتلينا اليوم مع الاسف باقوام من بعض المثقفين ،إذا ارادوا ان يذموا شخصا عالما او داعية قالوا هذا واعظ !!
    ولما يُقرأ فتوى لاحد كبار العلماء .. تجد انه يوصف لأجل التنقيص منه يقال هذه فتوى لواعظ !!
    واصبح الوعظ الذي ذكره الله تعالى في القران ونص على اهميته كما قال جل وعلا ..
    -( وَعِظْهُمْ وَقُلْ لَهُمْ فِي أَنْفُسِهِمْ قَوْلًا بَلِيغًا)- [النساء/63]
    وكان صلى الله عليه وسلم يمارسه مع اصحابه ..يقول عبد الله بن مسعود : كان النبي صلى الله عليه وسلم يتخولنا بالموعظة ..يعني يعظنا مابين الفينة والاخرى ..
    وكان عليه الصلاة والسلام يعظ اصحابه ،و ينذرهم ويحذرهم من الاخرة وينذرهم من مغبة المعصية فهذا الوعظ مهم لقلوبنا جميعا سواء لقلبك انت ، او لقلب ولدك
    لذلك مارسه لقمان الحكيم هنا.
    -(وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ )- [لقمان/13]
    والموعظة للولد هي خير من كثير من الكلام
    التربية الحديثة اليوم ..يُقال اقنع ولدك عقلا ، وحاول ان تصادق ولدك ، وان تفعل وتفعل ،
    وينسون مايتعلق بتعليقه بالاخرة ، وبايقاظ المنذر الحقيقي وهو الايمان ، بايقاظه في قلبه
    ربط الولد برب العالمين والموعظة ..
    اذا قصر في صلاته لا يكتفي الاب بكلام عقلي بل يُقال ياولدي الله تعالى تفضل عليك بأن دعاك خمس مرات في اليوم
    الا تحب الله ..
    يا ولدي هذه السجده التي تسجدها امتنع عنها ابليس ثم لُعن لعنة مالعنها احد غيرك
    يابني ان هذا السجود وهذه العبادة هي التي تقربك عند الله ، هي مفتاح رزقك ، هي مفتاح كسبك لمحبة ربك
    حرصك على الموعظة لولدك أمر هام .
    وكذلك ان يكون المرء له وصايا الى ولده ..
    لقمان ياجماعه هو حكيم ، ولم يكن عندهم هم سابقا ربما من الانشغالات والسفرات والتجارات مثل ماعندنا اليوم
    حتى عند الدعاة اليوم
    لقمان رجل عالم في قومه ربما كان يصلي بهم ، يعظهم ، يعطيهم شيئا من العلم والدروس العلمية ،لكنه في الغالب يستطيع ان ياخذ ولده ذهابا ومجيئا ،ومع ذلك مع ملازمة ولده له ، احتاج لقمان الى جلسة خاصة مع ولده ..
    جاء قال تعال يابني .. وكأنه يقول : يابني كل ما رأيت مني من عبادة وزهد ، ودروس لعامة الناس هذا في كفة وجلستي الان معك جلسة مصارحة هذه كفة اخرى.
    لذلك قال جل وعلا :( قال لابنه ) كلام مباشر الى الولد -(وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ )- [لقمان/13]
    ثم ناداه باحب الاسماء والطفها ، وارقها وهذا هو اسلوب الانبياء
    الم تسمع ابراهيم عليه السلام يقول : -(يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ)-
    وفي قول غيره من الانبياء في ندائهم لابنائم لما قال نوح عليه السلام : -( يَا بُنَيَّ ارْكَبْ مَعَنَا )- [هود/42]
    وما شابه ذلك من كلام الانبياء لمَّا كانوا ينادون ابنائهم بالطف العبارات .
    وهنا لقمان عليه السلام جلس مع ولده جلسة مصارحة -(يَا بُنَيَّ )- وكأنه يقول هذا الكلام خاص بك دون غيرك
    اعلم انه لأهميته انا فرغت من وقتي لأجل سماعك ..
    -(يَا بُنَيَّ )-
    طيب عليك حقوق كثيرة .. عليك حق لوالديك ، وعليك حقوق للناس ، وعليك حقوق لنفسك
    لكن الحق الاعظم هو حق توحيد ربنا جل وعلا
    -(وَإِذْ قَالَ لُقْمَانُ لِابْنِهِ وَهُوَ يَعِظُهُ يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ)- [لقمان/13]
    بدأ بالشرك لأنه كما قال صلى الله عليه وسلم : " يا معاذ اتدري اي ذنب عند الله اعظم ؟
    قال : الله ورسوله اعلم .
    قال : أن تجعل لله ندًا وهو خلقك "
    الشرك هو أعظم الذنوب ..
    -(إِنَّ اللَّهَ لَا يَغْفِرُ أَنْ يُشْرَكَ بِهِ وَيَغْفِرُ مَا دُونَ ذَلِكَ لِمَنْ يَشَاءُ وَمَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ ضَلَّ ضَلَالًا بَعِيدًا)- [النساء/116]
    وقال جل وعلا : -( إِنَّهُ ُ مَنْ يُشْرِكْ بِاللَّهِ فَقَدْ حَرَّمَ اللَّهُ عَلَيْهِ الْجَنَّةَ وَمَأْوَاهُ النَّارُ )- [المائدة/72]
    فالشرك هو أعظم الذنوب ، الشرك إما كبير وإما صغير
    الشرك مثل ما يقع مع الاسف ..من الذبح لغير الله ، احيانا من التوجه بالدعاء لغير الله ، احيانا من نداء غير الله
    وتسمع احيانا من كلام بعض اهل البدع اذا اردت ان تدعوا فادعوا فلانا وينادي باسماء متعدده من البشر ويدعو الى دعائهم عند الكربات ، واستنزال الرحمات .
    وهذا كله من انواع الشرك التي تُخرج الإنسان من الاسلام الى الكفر
    -(يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ)- ثم بين له السبب وهذا من الحكمة في التربية انك اذا امرت امرا فبيِّن السبب ليست القضية
    طاعة عمياء ..لا .. بل طاعة تامة لكن بفهم وادراك حتى لا الغي شخصية ولدي
    لما اقول لولدي لا تمشي مع فلان .. لقال :طيب لماذا ؟
    من حقه ان ابين السبب
    اذا قلت .. لاتسوق السيارة اليوم الفلاني ..طيب لماذا ؟
    من احترامي لشخصيته ان أُبَيِّن السبب









    لذلك بين هنا السبب فقال :-(يَا بُنَيَّ لَا تُشْرِكْ بِاللَّهِ)- وكان الابن قال لماذا ؟ فأجابه قال : - (إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ)-

    لاتشرك بالله .. لماذا ؟

    لان الشرك ظلم عظيم .. لا يجوز ان تقع في الظلم .

    - (إِنَّ الشِّرْكَ لَظُلْمٌ عَظِيمٌ)-
    هو ظلم لنفسك بإشراكك ، وباستعمال عقلك ، وجسدك ومالك في غير ماخُلق لاجله .
    ثم هو ايضا ربما كان ظلما للناس الذين يقتدون بك احيانا في بعض انواع الشرك ،وهم يظنونها عبادة لله تعالى
    وهي بدعة تخرجه من الاسلام الى الكفر .









    اسأل الله جل وعلا ، ان يُفَهِّمنا من كتابه ما ينفعنا، واسأل الله تعالى ان يرزقنا الحكمة والإيمان ، قولوا ماتسمعون واستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا اليه انه هو الغفور الرحيم .

    .................................................. ....................





    الخطبة الثانية



    الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه ، وأشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له ،تعظيما لشأنه

    وأشهد ان محمدا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله واخوانه وخلانه ومن سار

    على نهجه واقتفى أثره واستن بسنته إلى يوم الدين.







    أما بعد ايها الإخوة الكرام ..

    ثم قال الله جل وعلا :

    -(وَوَصَّيْنَا الْإِنْسَانَ بِوَالِدَيْهِ حَمَلَتْهُ أُمُّهُ وَهْنًا عَلَى وَهْنٍ وَفِصَالُهُ فِي عَامَيْنِ أَنِ اشْكُرْ لِي وَلِوَالِدَيْكَ إِلَيَّ الْمَصِيرُ)- [لقمان/14]

    -(وَإِنْ جَاهَدَاكَ عَلَى أَنْ تُشْرِكَ بِي مَا لَيْسَ لَكَ بِهِ عِلْمٌ فَلَا تُطِعْهُمَا وَصَاحِبْهُمَا فِي الدُّنْيَا مَعْرُوفًا وَاتَّبِعْ سَبِيلَ مَنْ أَنَابَ إِلَيَّ ثُمَّ إِلَيَّ مَرْجِعُكُمْ فَأُنَبِّئُكُمْ بِمَا كُنْتُمْ تَعْمَلُونَ)- [لقمان/15]
    وقد تكلمنا في عدة خطب سابقة عما يتعلق ببر الوالدين ..
    ثم قال لقمان لابنه ..
    (يابني ) وهذا ايضا من التلطف اذا خاطب المرء ولده لا يخاطبه كما خاطب الاباء الكفار ابنائهم
    ابراهيم عليه السلام يتكم مع ابيه آزر .. الذي كان من رؤوس الكفر ، ويصنع الأصنام ،ويقول ( يا ابتِ) ( يا ابتِ)









    فلما اراد ابوه ان يرد عليه قال : -(قَالَ أَرَاغِبٌ أَنْتَ عَنْ آَلِهَتِي يَا إِبْرَاهِيمُ )- [مريم/46] لم يقل يابني ..انما قال يا ابراهيم

    فالتلطف غايته .. التلطف باحسن العبارات ..يا ولدي .. يا بني ..

    ثم انظر هنا الى تصغيره للكلمة تمليحا ..

    لم يقل : يا ابني .. إنما قال : يابني
    وهذا من التصغير الذي فيه عطف . . مثل ما تقول : يابنيتي ,, ياوليدي ,,
    ونحو هذه العبارات التي تُشعر الولد بابوتك وعطفك عليه والصدق في نصيحته ، واخراج ما في القلب من محبته
    فهنا يقول ..
    -(يَا بُنَيَّ إِنَّهَا إِنْ تَكُ مِثْقَالَ حَبَّةٍ مِنْ خَرْدَلٍ فَتَكُنْ فِي صَخْرَةٍ أَوْ فِي السَّمَاوَاتِ أَوْ فِي الْأَرْضِ يَأْتِ بِهَا اللَّهُ إِنَّ اللَّهَ لَطِيفٌ خَبِيرٌ)- [لقمان/16]
    وكأنه يقول : يابني ان وقعت في نوع من انواع الشرك خفية سيعلم الله تعالى بك ، وان وقعت في معصية خفية ، سيعلم الله تعالى بك
    مثل ما اقول لولدي اخرج معي صلي ، فيخرج فاقول انت متوضئ ؟
    وانا شاك في كونه توضأ او لا ..
    فيقول : نعم نعم متوضئ ..
    عندها القي عليه موعظة ، اقول عالعموم ياولدي ..ان توضأت او ما توضأت فالله تعالى اعلم بك .. لكن تعال معي .
    تجد ان هذه الكلمة سوف تؤثر فيه حتى لو لم يستعد الآن بوضوء ، الا انه في الصلاة الثانية سيعرف مثل ذلك .
    لكن لو انك قلت له : ان اكتشفت انك غير متوضئ ساعاقبك ..
    يقول في نفسه : انى لك ان تكتشف ذلك !!
    لكن تعليقك لودلدك بخوفه من الله ،ومراقبته لنفسه تعظيما لله ، هو الذي يزرع الايمان في قلبه
    هنا يقول يابني .. انت تختفي اين من رب العالمين ؟؟
    اذا كان حبة خردل لو خبئناها وفتحنا صخرة ووضعناها في الداخل ، واغلقنا عليها .. اتى الله بها وعلم بها
    لو القيناها في السموات او في الارض يأت بها الله ..ان الله لطيف في صنعه .. خبير في علمه جل وعلا.
    ثم قال : -(يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ)- [لقمان/17]
    اول شيء عدِّل عبادتك انت بنفسك ، أقم صلاتك ، وابتعد عن الشرك ، ورغب الله تعالى في اقوالك واعمالك ،
    ثم ابدأ بالتأثير على الآخرين..
    ءأمر بالمعروف وانه عن المنكر ..عندها قد يصيبك اذى ..واصبر على ما اصابك ان ذلك من عزم الامور ..
    ثم بين له الأخلاق .. أخيرا فقال ..
    -(وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ )
    لا تتكبر ، فاذا جاء احد وقال اريد منك حاجة ..التَفَتَّ فلم يرى الا طرف خدك بدل ان تقبل اليه بصفحة وجهك ..
    ( وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا )
    لماذا ؟؟ لم يعلقه بالناس .. لم يقل ان الناس سيبغضونك ،،لا ،، ولم يقل ان الناس لن يشتروا من تجارتك
    انما علق الامر بالله فقال ..
    -(وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ)- [لقمان/18]
    اذا انت تكبرت على الناس قلت .. هذا لن استفيد منه ابغني او احبني ،،
    وهذا لن يشتري مني لانه فقير فلا يهمني احبني او ابغضني
    انما انت تفعل العبادة لله ،،وتتقي الله في اخلاقك لوجه الله وتحسن خلقك مع الناس طلبا لما عند الله ..
    -(وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ ) يعني امشي مشية متأنية ..
    (وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ ) بدل الصراخ والضجيج تكلم بهدوء ..
    (إِنَّ أَنْكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ)- [لقمان/19]









    اسأل الله جل وعلا ان ينفعنا واياكم بهذه الوصايا ، اسأل الله تعالى ان يرزقنا احسن الأخلاق والأقوال والأعمال ،

    وأن يهدينا اليها لا يهدي لاحسنها الا هو ، واسأل الله ان يصرف عنا سيئها لا يصرف عنا سيئها الا هو ،

    اللهم اعز الإسلام والمسلمين ، واخذل الشرك والمشركين ودمر اعدائك اعداء الدين ، اللهم ياحي ياقيوم انا نسألك النصر للمجاهدين في كل مكان .

    اللهم انا نسألك النصر لمجاهدين في كل مكان ، انا نسألك النصر والتمكين للمجاهدين في كل مكان ياحي ياقيوم يا رب العالمين .
    الله مانصرهم في بلادنا ،وانصرهم في العراق ، اللهم انصرهم في فلسطين ، اللهم انصر اخواننا في غزه ،اللهم كن لهم ولاتكن عليهم ، اللهم مكنهم ياحي ياقيوم ، اللهم اجمع كلمتهم على الخير والهدى ، اللهم من كادهم فكده واجعل تدبيره تدميرا عليه .
    وما من يد الا يد الله فوقها ..اللهم نسألك ربنا ان تنصرهم نصرا مؤزرا يا حي ياقيوم يا رب العالمين يا ذا الجلال والإكرام
    اللهم من ارادنا او اراد احدا من علمائنا أو من ولاة امرنا بسوء فاشغله بنفسه ، ورد كيده في نحره واجعل تدبيره تدميرا عليه ياقوي يا عزيز
    اللهم صل على محمدوعلى ال محمد كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم وبارك على محمد وعلى ال محمد كما باركت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد .
    سبحان ربك رب العزة عما يصفون ،وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين .
    .................................................. .....







    [/justify]
    التعديل الأخير تم بواسطة سـلـمـى ; 13-04-2010 الساعة 10:53 AM

    دخـــــــول قلــــيــــــــل


  8. #8
    كانت يوما هنا الصورة الرمزية سـلـمـى
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    17,057
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي

    خطبة الجمعة من جامع البواردي بحي العزيزية بالرياض
    بعنوان : ثمرات الاستغفار
    تاريخ البث 26/3/1431هـ الموافق 12/3/2010م








    الخطبه1 الاولى



    أن الحمد لله ...نحمده ونستعينه ونستغفره....ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا...من يهده الله فلا مضل له..ومن يضلل فلا هادي له...وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له...جل عن الشبيه والكفء والنظير...وأشهد أن محمدا عبده ورسوله...وصفيه وخليله..وخيرته من خلقه..وأمينه على وحيه...أرسله ربه رحمة للعالمين...وحجة على العباد أجمعين...وصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين.... وأصحابه الغر الميامين .... ما اتصلت عين بنظر ...ووعت أذن بخبر....وسلم تسليما كثيرا...ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين....



    أما بعد أيها الإخوة المؤمنون:


    إن ربنا جل وعلا لما فرض العبادات جعلها عبادات بصور متنوعه....فمنها عبادات قوليه...ومنها عبادات بدنيه..ومنها عبادات قلبيه...ومنها عبادات ماليه...وجعل الله تعالى لكل واحد من هذه العبادات نوعا من الأعمال التي تقوم به...وإن أفضل العبادات القوليه هو ذكر الله جل في علاه....كما قال النبي عليه الصلاة والسلام :
    [ألا انبئكم بخير اعمالكم وأزكاها عند ملككم وأرفعها في درجاتكم وخير لكم من إنفاق الذهب و الورد وخير لكم من أن تلقوا عدوكم فتضربوا اعناقهم ويضربوا اعناقكم ؟؟؟

    قالوا: نعم يا رسول الله

    قال:ذكر الله عز وجل.]

    لن نتحدث اليوم عن الأذكار وعن فضل الذكر عموما...وإنما سنتحدث عن باب هو من أفضل ابواب الذكر ألا وهو الإستغفار....إن من أعظم ما يذكر به الإنسان ربه هو الإستغفار كما ...قال الله جل وعلا:{واستغفروا الله إن الله غفور رحيم}....وأمر الله تعالى نبيه عليه الصلاة والسلام ان يستغفر لأمته...فقال جل وعلا: {فبما رحمة من الله لنت لهم ولو كنت فظا غليظ القلب لانفضوا من حولك فاعف عنهم واستغفر لهم وشاورهم في الأمر} [آل عمران/159]...وقال الله جل وعلا:{يا أيها النبي إذا جاءك المؤمنات يبايعنك على أن لا يشركن بالله شيئا ولا يسرقن ولا يزنين ولا يقتلن أولادهن ولا يأتين ببهتان يفترينه بين أيديهن وأرجلهن ولا يعصينك في معروف فبايعهن واستغفر لهن الله إن الله غفور رحيم} [الممتحنة/12] ....
    وامر الله تعالى انبياءه عموما بالإستغفار...فأمر الله تعالى نبينا عليه الصلاة والسلام فقال جل وعلا: { فاصبر إن وعد الله حق واستغفر لذنبك} [غافر/55]....وقال جل وعلا:{فاعلم أنه لا إله إلا الله واستغفر لذنبك} [محمد/19].....
    وداوود عليه السلام قال تعالى عنه في كيفية استغفاره ودعائه لله جل وعلا وإقباله على الله سبحانه وتعالى ..قال جل وعلا: {وإن كثيرا من الخلطاء ليبغي بعضهم على بعض إلا الذين آمنوا وعملوا الصالحات وقليل ما هم وظن داود أنما فتناه فاستغفر ربه وخر راكعا وأناب} [ص/24] ....نوح عليه السلام يقول:{قال رب إني أعوذ بك أن أسألك ما ليس لي به علم وإلا تغفر لي وترحمني أكن من الخاسرين} [هود/47]....ابراهيم عليه السلام كان يقول: {ربنا اغفر لي ولوالدي وللمؤمنين يوم يقوم الحساب} [إبراهيم/41] ...آدم عليه السلام كان يقول: {قالا ربنا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين} [الأعراف/23] ...سليمان عليه السلام قال: {قال رب اغفر لي وهب لي ملكا لا ينبغي لأحد من بعدي إنك أنت الوهاب} [ص/35] ....
    لذا كان النبي عليه الصلاة والسلام يقول عن نفسه:[إنه ليغان على قلب وإني لأستغفر الله واتوب إليه في اليوم أكثر من سبعين مره]" رواه البخاري"....وفي رواية مسل قال:[أكثر من مئة مره]...يعني اكثر من مئة مره طوال اليوم تسمع من النبي عليه الصلاة والسلام يقول أستغفر الله أستغفر الله...حتى قال عنه عبد الله بن عمر كما عند ابي داوود:["ان كنا في المجلس الواحد نعد لرسول الله صل الله عليه وسلم اكثر من مئة مره يقول ربي اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم]....جميع الأنبياء أمروا أقوامهم بالإستغفار وهو طلب المغفره طلب السماح طلب التجاوز من ربنا عز وجل مما يقع فيه الإنسان سواءا من التفريط في فعل الطاعات أو الوقوع في المخالفات....نوح عليه السلام كان يقول لقومه: {فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا} [نوح/10] ..وكذلك هود قال لقومه:{ استغفروا ربكم ثم توبوا إليه}..صالح قال لقومه:{ هو أنشأكم من الأرض واستعمركم فيها فاستغفروه ثم توبوا إليه}...شعيب عليه السلام قال لقومه : {واستغفروا ربكم ثم توبوا إليه إن ربي رحيم ودود} [هود/90] ....

    أيها المسلمون:إذا كان هذا شأن الإستغفار وأن جميع الانبياء يأمرون أقوامهم بالإستغفار بل إن ربنا جل وعلا مع رفعته لقدر الأنبياء وإجلاله لمنزلتهم مع ذلك يقول لهؤلاء الأنبياء {استغفروا ربكم} يُؤمر به نبينا وحبيبنا رسول الله صل الله عليه وسلم يُؤمر به هود وصالح وإبراهيم وجميعهم يفعلونه بعبادتهم لربهم ...فإخبار ربنا جل وعلا بشأن الإستغفار وذكره في القرآن ينبغي أن يدفعنا جميعا إلى الإكثار منه...

    أقبل رجل إلى الحسن البصري رحمه الله تعالى فقال له:إني فقير لا مال عندي ...
    قال:اكثر الإستغفار...

    فاقبل إليه آخر واشتكى إليه أنه قد تزوج ولم يرزق باولاد...قال:اكثر الإستغفار...

    فأقبل إليه ثالث فاشتكى إليه انه عنده مزرعه لكن لا مطر ولا زرع ...قال:اكثر الإستغفار..

    فسأله بعض من عنده قالوا:يا ابا سعيد هؤلاء سألوا أسئلة مختلفه وأجبتهم جوابا واحدا ؟؟؟
    فقال:نعم...أما سمعتم الله تعالى يقول : { فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا... يرسل السماء عليكم مدرارا ... ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهارا} [نوح/10/11/12]

    فجعل الله تعالى ثمرة الإستغفار في الدنيا يراها الإنسان قبل الآخرة ..بل أمرنا الله تعالى جميعا أن نستغفر لمن سبقنا من السلف ومن الصحابة الكرام..ألم تسمع قول الله جل وعلا:{ والذين جاؤوا من بعدهم}(يعني نحن) {يقولون ربنا اغفر لنا ولإخواننا الذين سبقونا بالإيمان} [الحشر/10] (يعني اغفر لنا وتجاوز عنا وتجاوز أيضا عن إخواننا الذين سبقونا من الصحابة والسلف الصالحين....
    هناك مواضع أيها الأحبة الكرام أمر الله تعالى بها بالإستغفار وأخبرنا النبي عليه الصلاة والسلام أن نستغفر خلالها ...ما هي هذه المواضع ؟؟؟...هي كثيره من ضمنها ..بعد الوضوء..يقول عليه الصلاة والسلام:[لمن توضأ ثم قال...سبحانك اللهم وبحمدك أشهد أن لا إله إلا أنت أستغفرك وأتوب إليك..كتبت له في رق ثم طبعت بطابع فلم يكسر إلى يوم القيامه]...تحفظ له في رق يعني في صحيفه وتجمع له عند الله جل في علاه...
    وعند الصلاة في حديث ابي بكر انه قال:[يارسول الله علمني دعاءا ادعوا به في صلاتي..
    فقال عليه الصلاة والسلام:قل اللهم غني ظلمت نفسي ظلما كثيرا ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك انت الغفور الرحيم] كما رواه البخاري

    إذن أثناء الصلاة في سجودك وفي غيره من مواضع الدعاء أكثر من الإستغفار وطلب المغفره ...
    في الركوع والسجود كان النبي عليه الصلاة والسلام يقول:[سبحانك اللهم ربنا وبحمدك اللهم اغفر لي] كما في الصحيحين


    وبعد الإنتهاء من الصلاة إذا سلم الإنسان أول لفظة يقولها ..أستغفر الله...أستغفر الله...أستغفر الله...وبعد الإفاضة من عرفات قال جل وعلا: { ثم أفيضوا من حيث أفاض الناس واستغفروا الله إن الله غفور رحيم} [البقرة/199] ...ويستحب الإستغفار في مواضع كثيره خاصة بعد الوقوع في الذنب ...لو ان الإنسان فرط في صلاة أو وقع في غيبة أو نظر إلى حرام فينبغي أن يتبعها مباشرة بالإستغفار ...كما قال الله جل وعلا: {والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله} ..فإذا ذكروا الله ماذا فعلوا..قال:{فاستغفروا لذنوبهم}..قالوا ياربي أنا أخطأت يا ربي سامحني ياربي تجاوز عني... {فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون } [آل عمران/135] ....
    يقول أهل العلم إن الذي يستغفر لذنبه لا ينطبق عليه أنه مصر على ذنبه وذلك أن المصر هو الذي يفعل الذنب ولا يستغفر وكأنه يتساهل به ..لكن الإنسان الذي ينكسر بعد ذنبه ويذل وينطرح بين يدي ربي العالمين هذا حلي أن يكون أهل للمغفرة والرحمة...{فاستغفروا لذنوبهم ومن يغفر الذنوب إلا الله ولم يصروا على ما فعلوا وهم يعلمون} [آل عمران/135]
    بل نحن مأمورون في الصباح والمساء بالإستغفار...قال عليه الصلاة والسلام كما عند البخاري عن شداد بن أوس قال:[ سيد الإستغفار ان تقول: "اللهم انت ربي لا إله إلا انت خلقتني وأنا عبدك وانا على عهدك ووعدك ما استطعت أعوذ بك من شر ما صنعت أبوء لك بنعمتك علي وأبوء بذنبي فاغفر لي فإنه لا يغفر الذنوب إلا انت"]

    فأمر بهذا الذكر في صباحه وفي مسائه لذا سمي "سيد الإستغفار"


    كما كان عليه الصلاة والسلام إذا جاءه نعيُ أحد استغفر ...لما أخبره جبريل أن النجاسي رضي الله عنه قد مات ..قال النبي صل الله عليه وسلم :[استغفروا لاخيكم]..وفي حديث أم سلمة قالت:[دخل علي النبي صل الله عليه وسلم وأنا عند أبي سلمة(وذلك أنها كانت زوجة لابي سلمه ثم لما مات عنها رضي الله عنه تزوجها النبي عليه الصلاة والسلام) قالت:دخل على أبي سلمة وقد شق بصره فأغمضه ثم قال عليه الصلاة والسلام :إن الروح إذا قبض تبعه البصر فضج ناس من اهله(يعني بكوا لما علموا أنه قد مات)فقال صل الله عليه وسلم لا تدعوا على أنفسكم إلا بخير فإن الملائكة يُؤمنون على ما تقولون]...لذلك عند الحضور عند الميت أو عند حمل جنازته أن يبكي الإنسان ويدعوا على نفسه كأن يقول بعضهم مثلا "يا ليتني مت قبلك" أو"لا لذة للحياة من بعدك" وما شابه ذلك ..قال:[لا تدعلوا على انفسكم إلا بخير فإن الملائكة تُؤمن على ما تقولون] ثم قال عليه الصلاة والسلام:[اللهم اغفر لأبي سلمة وارفع درجته في المهديين واخلفه في اهله في غقده في الغافلين واغفر لنا وله يارب العالمين وافسح له في قبره ونور له فيه].....يستحب عند الميت أن يدعلى له أو إذا جاءك النعي..كذلك إذا دفن الميت يستحب الإستغفار ...لما سبحانك اللهم وبحمدك أشهد ان لا إله إلا انت أستغفرك وأتوب إليك دفن النبي عليه الصلاة والسلام ميتا وقف عليه قال:[استغفروا لأخيكم وسالوا له التثبيت فإنه الان يسال]"كما عند ابي داوود"...
    كذلك يستحب الإستغفار في ختام المجلس فيقول في ختام المجلس كفاره:" ".....يستحب الإستغفار بعد الخروج من الخلاء...فإذا خرج من الخلاء قال:"غفرانك" (يعني ياربي اغفر لي مادام أني تنظفت من الاذى الحسي من بول وغائط كذلك يا ربي نظفني يارب من الاذى المعنوي وهو الذنوب)..
    فهذه أيها الأحبة الكرام فضائل متتابعه لاستغفار ربنا جل وعلا وطلب الرحمة والتجاوز والسماح منه وهذا هو دأب العبد الضعيف المنكسر امام الملك العظيم الجبار جل وعلا..فلا يصر على ذنبه ولا يستغني عن ربه بل دائما يُشعر نفسه انه فقير إلى رب العالمين بالإكثار من الإستغفار لعلى الله تعالى أن يرحمه {وما كان الله ليعذبهم وأنت فيهم وما كان الله معذبهم وهم يستغفرون} [الأنفال/33] ...


    أسأل الله تعالى ان يجعلنا من المكثرين من الإستغفار ...وقولوا ما تسمعون وأستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم ...






    الخطبه2 الثانيه



    الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه وأشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه وأشهد ان محمدا عبد ورسوله الداعي إلى رضوانه صل الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستنى بسنته إلى يوم الدين....



    أما بعد أيها الإخوة الكرام:


    إن الإستغفار مجلبة للأرزاق كما تقدم ذلك في قول الله جل وعلا: { فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفارا ....يرسل السماء عليكم مدرارا } [هود/11/10]...وكذلك في قوله جل في علاه: { وأن استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يمتعكم متاعا حسنا إلى أجل مسمى ويؤت كل ذي فضل فضله } [هود/3] .....
    وكلما كان العبد مستغفرا كانت الرحمة قريبة منه ...في حديث ابي هريرة رضي الله تعالى عنه ان النبي عليه الصلاة والسلام قال فيما يحكيه عن ربه عز وجل قال:[أذنب عبد ذنبا فقال اللهم اغفر لي ذنبي فقال تبارك وتعالى أذنب عبدي ذنبا فعلم ان له رباا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب ثم عاذ فاذنب (العبد رجع مره اخرى بعد ما استغفر وأذنب) فقال أي ربي اغفر لي ذنبي فقال تبارك وتعالى وهو الرحيم قال :علم عبديي أن له ربا يأخذ بالذنب ويغفر الذنب (يعني إن شاء عذب وإن شاء رحم) يأخذ بالذنب ويغفر الذنب قد غفرت لك..قال فعاد العبد وأذنب(يتوب من الذنب ثم تغلبه نفسه فيعود فيه مره أخرى ثم يتوب ثم تغلبه نفسه فيعود فيه ) أذنب ثالثه عاد فأذنب قال يا ربي اغفر لي فقال اله تبارك وتعالى اذنب عبدي ذنبا فعلم ان له ربا يغفر الذنب ويأخذ بالذنب إعمل ما شئت فقد غفرت لك]..رواه مسلم...وقوله هنا اعمل ما شئت يعني إن هذا الذنب إذا كنت تستغفر من بعده دائما فهو أهل للمغفرة..فليس ذلك تشريعا للعبد ان يعمل الذنب كلا بل إن الذنوب جراحات ..ورُب جرح
    اصاب مَقتلا..لكنه تشريع للعبد أن يكون دائم الإستغفار وأن لا يقنط من رحمة الله جل وعلا ....

    بعض الناس أحيانا تأمره بالتوبة من ذنبه فيقول:"يا شيخ انا ذنبي عظيم لا يغفر" سبحان الله من ذا الذي يتألى على الله ..أن لا يغفر ذنبا..إن الله قد غفر لأقوام قد عبدوا أصناما وفعلوا ما فعلوا من أنواع الشرك ومع ذلك لما ثابوا وأنابوا وآمنوا وأسلموا وتركوا شركهم غفر لهم ...لكن العبد ينبغي أن يصدق في انطراحه بين يدي الله تعالى وفي طلب المغفره ..
    قال عليه الصلاة والسلام:[إن الشيطان قال:وعزتك يا ربي لا افرح أغوي عبادك مادامت أرواحهم في أجسادهم..فقال الرب عز وجل:وعزتي وجلالي لا أزال أغفر لهم ما استغفروني] والحديث في مسند للإمام احمد...
    وقال الله جل وعلا: { ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما } [النساء/110] ..ماقال يجد الله شديد العقاب يجد الله منتقما جبارا ..لا قال يجد الله "غفورا "يعني لذنبه "رحيما" يعني بحاله... { ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله } اهم شيء أن يتبع دائما أعماله بالإستغفار ..اغتاب أحدا ظلم أحدا سب أحدا لعن أحدا فوت صلاتا وقع في معصية أن يكون دائما يتبعها بالإستغفار وطلب الرحمة والمغفره قال: { ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما } [النساء/110] ...

    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وآل على إبراهيم إنك حميد مجيد ..سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين ....

  9. #9
    كانت يوما هنا الصورة الرمزية سـلـمـى
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    17,057
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي



    خطبة الجمعة من جامع البواردي بحي العزيزية بالرياض
    بعنوان : الكسب الطيب
    تاريخ البث 3/4/1431هـ الموافق 19/3/2010م



    الخطبه1 الاولى

    أن الحمد لله ...نحمده ونستعينه ونستغفره....ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا...من يهده الله فلا مضل له..ومن يضلل فلا هادي له...وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له...جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير...وأشهد أن محمدا عبده ورسوله...وصفيه وخليله..وخيرته من خلقه..وأمينه على وحيه...أرسله ربه رحمة للعالمين...وحجة على العباد أجمعين...فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين.... وأصحابه الغر الميامين .... ما اتصلت عين بنظر ...ووعت أذن بخبر....وسلم تسليما كثيرا.......


    أما بعد أيها الإخوة المؤمنون:

    خلق الله جل وعلا آدم عليه السلام وأكرمه وأسجد له ملائكته ثم جعله ربنا جل وعلا في الجنة يأكل منها حيث يشاء..لكنه سبحانه وتعالى وقد جعل بين يدي آدم عليه السلام ما تلذ له عينه ويخطر على نفسه ويشتاق إليه قلبه إلا أن ربنا إبتلاءا واختبارا لبشرية آدم عليه السلام منعه من أكل شجرة محدده فأباء له أن يأكل من الجنة حيث يشاء من ثمراتها وخيراتها ومائها وخمرها وعسلها إلا أنه منعه من تلك الشجره إبتلاءا منه وامتحانا ولو شاء ربنا سبحانه وتعالى لنزع تلك الشجرة من الجنه ولم يوجدها فيها أصلا ولجعل آدم يأكل من الجنة كما يشاء لكنه سبحانه وتعالى تركها اختبارا وامتحانا لآدم عليه السلام ...حتى كان من ابينا آدم ماكان ثم هبط بعد ذلك إلى الأرض وهكذا في الدنيا جعل الله تعالى للناس انواع المخلوقات من المطعومات والمشروبات من النباتات والحيوانات لكنه سبحانه وتعالى احل لهم منها أشياء وحرم عليهم أشياء ولو شاء ربنا سبحانه لما خلق الخنزير... فلماذا خلقه ثم قال لنا لا تاكلوه؟؟؟!!!
    إنما هو اختبار وامتحان ولو شاء الله تعالى لجعل الدواب إذا ترجت من مكان أنها لا تموت حتى لايكون عندنا مترديه أو نطيحه اوما اكل السبع...
    لكنه جل وعلا قدر ان يحدث هذا اختبارا لعباده
    وامتحانا...قل مثل ذلك فيما يوجد من المشروبات المحرمه أو من النباتات المحرمه أو من الحيوانات أو من الطيور أو ما شابه ذلك...لذا أمر الله تعالى جميع الناس أن لا يأكلوا إلا حلالا ولا يشربوا إلا حلالا ولا يلبسو إلا حلالا وحذر النبي عليه الصلاة والسلام من أن يلبس الإنسان أو يأكل أو يشرب شيء من الحرام كما قال عليه الصلاة والسلام في ما رواه الامام مسلم في صحيحه من حديث ابي هريره قال صلوات ربي وسلامه عليه:[يا أيها الناس إن الله طيب لا يقبل إلا طيبا] وإن الله أمر المؤمنين بما أمر به المرسلين فقال جل وعلا :{يا أيها الرسل كلوا من الطيبات واعملوا صالحا إني بماتعملون عليم}..ثم ذكر النبي عليه الصلاة والسلام الرجل يطيل السفر اشعت اغبر يمد يديه الى السماء ياربي يا ربي ثم قال عليه الصلاة والسلام وهو يبين سبب عدم استجابة دعائه:ومطعمه حرام ومشربه حرام وملبسه حرام وغذي بالحرام قال فأنى يستجاب لذلك كيف يستجاب له وهو لما أراد أن يأكل أكل من الحرام والحلال بين يديه كثير قال ولما أراد أن يشرب شرب من الحرام ولما أراد ان يلبس لبس من الحرام فجعل بينه وبين إجابة دعائه حاجزا...وأمر الله تعالى الرسل فقال جل وعلا:{يا ايها الرسل كلوا من الطيبات} لا تأكلوا من الخبائث كلوا من الطيبات وأمر الله تعالى المؤمنين فقال جل وعلا:{يا أيها الذين آمنوا كلوا من طيبات ما رزقناكم واشكروا لله إن كنتم إياه تعبدون}...وقال الله جل وعلا للناس جميعا من المؤمنين ومن غير المؤمنين قال:{يا أيها الناس كلوا مما في الارض حلالا طيبا}..كلوا الحلا الطيب {ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين} الشيطان إنما يأمر الإنسان بأن يأكل المحرمات أن يقع في شيء منها ربما أمره أن ياكل منها أو أن يشرب منها والحلال بين يديه كثير ولقد جعل الله تعالى بين أيدينا حلالا {والله جعل لكم من أنفسكم أزواجا وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفده ورزقكم من الطيبات}..وقال جل وعلا:{وصوركم فأحسن صوركم ورزقكم من الطيبات}...إن الكسب الحلال من أعظم العبادات وإن خروج المرء ليكسب الحلال أجر وعباده يتقرب بها إلى الله جل وعلا ..ألم ترى إلى الصحابة لما جلسوا مع رسول الله صل الله عليه وآله وسلم يوما فرأوا رجلا جلدا قويا يسير فقالوا يا رسول الله وهم يشيرون إليه وقد أعجبهم أن هذا الرجل فيه جلد وقوه قالوا يارسول الله لو كان هذا في سبيل الله لو هذا الجلد والقوه وهو يمشي ويذهب ويحمل المتاع ويضعه لو كان هذا في سبيل الله..فقال عليه الصلاة والسلام:[ ان كان خرج يسعى على ولده صغارا فهو في سبيل الله] إنا كان عنده في البيت أولاد صغار وهو يخرج يشتغل حمال في السوق لينفق الدريهمات على هؤلاء الصغار هذا في سبيل الله هذا له أجر المجاهد ..قال:[ وان كان خرج يسعى على ابوين شيخين كبيرين فهو في سبيل الله وان كان يسعى على نفسه يعفها] بدل أن يذهب يسال الناس ويشحت قال: إن كان خرج يسعى على نفسه ليس عنده أبوان وليس عنده صغار إنما لينفق على نفسه قال:[ وإن كان خرج يسعى على نفسه يعفها فهو في سبيل الله وإن كان خرج رياءا ومفاخرة فهو في سبيل الشيطان] ..قال الإمام المنوي في شرحه قال:يعني أنه مثاب مأجور وذلك أن كسب الإنسان للحلال هو تنفيذ لقول الله جل وعلا:{فامشوا بمناكبها وكلوا من رزقه}..لذلك لما رأى النبي عليه الصلاة والسلام رجلا جالسا في المسجد لوقت طويل ورآه مرارا قال:ماذا يفعل هذا؟؟؟
    قالوا يتعبد..
    قال:من ينفق عليه؟؟؟
    قالوا: أخوه يعمل وينفق عليه ..أنت تفرغ صل وصم وإقرأ القران وسبح وهلل وادعوا وأنا أرسل إليك طعامك وشرابك قالوا :أخوه ينفق عليه..فقال عليه الصلاة والسلام:أخوه خير منه أخوه الذي هذا اكثر قراءة منه وأكثر صلاتا منه وأكثر صوما وتسبيحا وتهليلا منه أخوه الذي فعل قدر الله تعالى في الأرض من المشي والكسب قال:أخوه خير منه...
    لذلك كان جميع الأنبياء يحرصون على الكسب الحلال ألم ترى أن داوود كان حدادا...وأن ادريس كان خياطا...وأن نوحا كان نجارا...وأن نبينا عليه وعليهم أفضل الصلاة والسلام اشتغل راعيا ثم بعد ذلك اشتغل في التجاره ويسافر لأجلها ويشتغل في الكسب في الأسواق...فليس عيبا أن يفعل المرؤ ذلك لكن العيب أن يعمل بشيء من الحرام ...لذلك قارن الله تعالى بين كسب الرزق وبين الجهاد في سبيل الله فقال سبحانه وتعالى:{علم أن سيكون منكم مرضى وآخرون يضربون في الأرض يبتغون من فضل الله وآخرون يجاهدون في سبيل الله}..فجعل الضرب في الأرض لكسب الرزق جعله ربنا جل في علاه موازيا ومساويا أو مقارنا لأجل الجهاد في سبيل الله...بل إن النبي عليه الصلاة واالسلام لما سئل عن أطيب الكسب قال:[بيع مبرور وكسب الرجل من عمل يده]....ولما أقبل بعض الناس وسأل النبي عليه الصلاة والسلام أقبلو يجحدون يسألون فاعطاهم ثم جاؤوا من الغد فأعطاهم ثم جاؤوا من الغد فأعطاهم فقال عليه الصلاة والسلام:[إن هذا المال حلوة خضرة] المال الذي يعطي بدون تعب المسأله كلها أن تطرق بابا ويعطونك هذا سهل [إن هذا المال حلوة خضره وإن الله مستخلفكم فيه فمن أخذه بسخاوة نفس من غير إذلال بورك له فيه ومن أخذه بذلة نفس أو كما قال لم يبارك له فيه] او كما ورد في الحديث...وقال عليه الصلاة والسلام:[لأن ياخذ أحدكم فأسه وحبله ويذهب ويحتطب ليجمع الحطب ثم يبيعه خير له من أن يسأل الناس أعطوه أو منعوه]...فأمر الدين بالكسب الحلال وأمر بالكسب عموما..نحن مأمورون بان نتكسب بيع مبرور وعمل الرجل من عمل يده الى آخره..لكن أن يحذر من أن يدخل إلى جيبه درهم من حرام أو أن يأكل شيء من الحرام سواء من رشوة أو من سرقة أو من احتيال على الناس او ربما من جمع أموالهم دون أن يردها إليهم أو ما شابه ذلك أو أن يقول أنا عندي مساهمة اجمعوا أموالكم عندي فإذا جاءت الأموال جلست عنده أربع سنوات وعشر سنوات دون أن يردها عليهم كلا هذا لا ينبغي أن يكون ..ولقد كان النبي عليه الصلاة والسلام حريصا على أن لا يأكل إلا الحلال ولا يكسب إلا الحلال ..ألم ترى أنه صل الله عليه وآله وسلم دخل يوما إلى بيته فأقبل إلى فراشه فرأى تمرة على الفراش فأخذها ثم مسحها وكان جائعا فلما رفعها إلى فيه تذكر وقال لولا أني أخشى أنها من تمر الصدقه لأكلتها ثم أمر أن توضع مع الصدقه ..لأن الصدقه كانت تجمع في بيته في آنيه فكانت ربما أثناء وضعها أو رفعها ربما وقعت هذه التمرة منها ربما غير متأكد ربما...ومع ذلك يقول أخشى أنها من تمر الصدقه...ولما جمع بين يديه تمر صدقات وأقبل الحسن أو الحسين وهو صبي صغير اقبل واخذ تمرة منها ووضعها في فيه ولم يقبل هذا الإقبال ويأخذها إلا وهو جائع ولك أن تتخيل ولدك أن يقبل إليك وهو عمره لا يزال صغيرا ثلاث أو أربع سنوات أو ربما أقل ويأخذ تمرة من طعام بين يديك ويضعها في فمه ثم تخرجها منه لا خوفا عليه من مرض ولا خوفا عليه من موت لأنه لا يستطيع أن يمضغها كلا!!!..يا أخي أحيانا لما يكون بين يديك تمر أو ربما نوع من الكعك أو الحلويات وتأكل ثم يدخل بعض ولدك ويقول لك ها ما بقي شيء؟؟؟والله إنك تتقطع وتتمنى لو تستطيع أن تعيد الزمن لتبقي له شيئا وتقول والله إن اكلك يا إبني واستلذاذك أحب الي من استلذاذي أنا بهذا الطعام...ألم ترى إلى المرأه التي جاءت إلى عائشه فلما كانت المراه جائعه قالت يا أم المؤمنين والله إني مضى لي ثلاثة أيامم ما أكلت أنا ولا ابنتايا شيئا ومعها بنتان صغيرتان فأعطتها عائشه ثلاث ثمرات هذا الذي وجدته في بيت النبوة فاخذت المراة تمرة وأعطت كل واحدة من الإبنتين تمرة فكانت الإبنتان أسرع إلى تمرتيهما من الأم إلى تمرتها فأكلت البنتان التمر ثم رفعتا أيديهما إلى تمرة الأم فنظرة الأم إليهما وهي في جوعها وحاجتها ونصبها فوازنت ما بين عاطفة الأمومه وشدة الجوع فغلبت عاطفة الأمومه فقسمت التمرة بينن إبنتيها وبقيت جائعه....هذا الشعورهوعند رسول الله صل الله عليه وسلم أشد وهو يرى ولده الصغير وقرة عينه يأتي ويأخذ تمره ويضعها في فيه والتمر كثير وكان عليه الصلاة والسلام قادرا على أن يجد مخرجا وتأويلا ومع ذلك قال عليه الصلاة والسلام له:[كخ..كخ] يعني أخرجها ثمم قام إليه وأدخل أصبعه في فمه وأخرجها وقد اختلطت بلعاب هذا الصبي فمسحها من اللعاب وردها مع الصدقه وقال:[أما علمت أنه لا تحل لنا الصدقه]...ما يجوز أنك تأكل من الصدقه ...طيب ليس هناك غير هذا ..لا لا تأكل من الصدقه ورد الصبي عن ذلك ولك أن تتصور شعور الصبي وهو ينظرالى هذا التمر ويرى الناس يحتملون منه وهو ممنوع أن يأكل منه تمرة ..نعم كان عليه الصلاة والسلام حريصا على الكسب الحلال لنفسه أو لأهله ...كما كان بعض السلف إذا أراد أن يخرج في الصباح قالت له إبنته:يا أبي اتقي الله فينا..اتقي الله فينا فإننا نصبر على حر الجوع ولا نصبر على حر النار لا تطعمنا حراما إنا نصبر على حر الجوع ولا نصبر على حر النار والكسب الحلال إذا غذى به المرؤ أولاده وغذى به نفسه بورك له في جسده وفي ولده لكن إذا غذاهم بحرام والتبس عليه الامر وبدأ يجمع الدنيا يمينا ويسارا وعنده حق لفلان وهذا بيع محرم كالذي يبيع عياذا بالله الدخان أو يبيع آلات مسيقيه او يبيع مجلات فاسده أو ربما كان يذهب إلى عمله ولا يقوم بالعمل الموكول إليه فيأخذ الراتب كاملا ولا يقوم بالعمل هذا كله كسب حرام..فإذا غذى به نفسه وولده فارقه التوفيق ..الإمام أبو المعالي الجويني كان أبوه رجلا عالما وكان يحرص على الكسب الحلال وكان يقول لأمه أرضعيه انت ولا تدعي أحدا غيرك يرضعه وأطعميه من البيت ولا تطعميه من خارج البيت حرصا على أن لا يأكل الولد إلا حلال فدخلت إمراة يوما على إمراة ذلك الرجل على أم أبي المعالي الجويني إمام الحرمين فذهبت أمه لتحضر ضيافة للمرأة فبكى الصبي فأخذته هذه المرأه الضيف وجعلت الصبي في حجرها و ألقمته ثديها فرضع منها,فأقبلت أمه بضيافتها فوضعت الطعام فأقبلت وجذبت الصبي قالت لما أرضعتيه وكان هذا الأمر عاديا عندهم يعني تجري به عادتهم فقالت بكى قالت دعيه يبكي ناديني ويلي من أبيه ويلي من أبيه... فلما أقبل الأب أخبرته فغضب لماذا تدعين غيرك يرضعه؟؟؟
    فلا ندري عن كسب تلك المرأه ولا عن تخلق حليبها من حلال أم من حرام...قالوا فنشأ أبو المعالي الجويني ثم أصبح بعد ذلك عالما من العلماء قالوا فكان ربما أثناء المناظرة يرتج عليه يعني يثقل لسانه ويلتبس عليه الكلام فكان يسكت ثم يقول أعوذ بالله تلك من الشربة المشؤومة..هذا من تلك الرضعه المشؤومه..انظر كيف اثرت فيه...فينبغي على الإنسان أن يتقي الله...الله جل وعلا يقول:{وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها ويعلم مستقرها ومستودعها} الإنسان والحيوان والدواب في الجو وفي البحر وفي البر في كل مكان على الله رزقها...ألم ترى أن الطير يقترب من التمساح فيفتح التمساح فمه ويدخل الطائر الى داخل الفم ليأكل ما بين الأسنان رزق له ثم يطير والتمساح فاتح الفم ينتظر أن ينتهي الطائر من رزقه {وما من دابة في الأرض غلا على الله رزقها} جعل الله تعالى رزق بعض الطير في جو السماء وبعض الحيوانات وبعض المخلوقات جعل رزقها في قعر البحر وبعضها رزقها في البر {وما من دابة في الأرض إلا على الله رزقها} ..
    يقول حذيفه رضي الله عنه: قام النبي عليه الصلاة والسلام بيننا فدعى الناس..قال:أيها الناس هلموا إلي..هلموا إلي..قال:فأقبل الناس عليه فجلسوا فقال:هذا رسول ربي العالمين جبريل...يقوله النبي عليه الصلاة والسلام لهم ..[هذا رسول ربي العالمين جبريل نفث في روعي (يعني اوحى إلي)أنه لا تموت نفس حتى تستكمل رزقها وأن أبطا عليها فاتقوا الله واجملوا في الطلب ولا يحملنكم استبطاء الرزق أن تأخذوه بمعصية الله فإن الله لا ينال ما عنده إلا بطاعته]..
    لا شك أن فضل الله تعالى ورزقه مقسوم من عنده سبحانه وتعالى فالإنسان يقنع بما آتاه الله يقول النبي عليه الصلاة والسلام:[انظروا الى من هو اسفل منكم ولا تنظروا الى من هو فوقكم فانه أجدر أن لا تزدروا نعمة الله عليكم ]رواه البخاري ومسلم
    الواحد يقول الحمد لله على الأقل عندي شقه صحيح أنها أجار لكن الحمد لله أنا أستطيع أن أدفع إيجارها غيري مسكين حتى شقة ليست عنده,وذاك الذي ليس لديه شقه لكن عنده غرفه يقول اللهم لك الحمد غيري حتى غرفه ليس عنده ربما بات في الشوارع,والذي عنده سياره قديمه يقول ربي لك الحمد غيري ليس عنده سيارة ...لا تنظر يا أخي إلى من هو أرفع منك بأمر الدنيا أنظر إلى من هو أسفل منك....
    ويقول عليه الصلاة والسلام:[قد أفلح من أسلم ورزق كفافا وقنعه الله بما آتاه]..الحمد لله أنا قانع بما آتاني الله وبالتالي لا تدفعني نفسي إلى كسب حرام ..لا أقول لا والله كل الناس يسافرون إلى الخارج ويتمشوا طيب أنت ليس عندك مال لتسافر ليس عندك مال حتى لوأردت تعتمر أو تذهب حتى في حلال...ستذهب نفسه وتزين له أن يكسب حراما ليجمع مالا باحتيال أو بيع حرام أو ما شابه ذلك لأجل أن يستعمله في ما حرم الله ربما أو حتى لو استعمله في طاعه "فإن الله طيب لا يقبل إلا طيبا"...يقول عليه الصلاة والسلام هنا في هذا الحديث يقول:[وقنعه الله بما آتاه] وكما قال الله جل وعلا :{ولا تمدن ععينيك إلى ما متعنا به أزواجا منهم زهرة الحياة الدنيا لنفتنهم فيه} ثم قال الله[ورزق ربك خير وأبقى}{ورزق ربك خير وأبقى} مهما عاش الإنسان ستين سنه سبعين ثمانين مئة سنه لكن وبعد ذلك يحاسب عليه..["لن تزول قدم عبد يوم القيامه حتى يسال عن اربع..عن عمره في ما أفناه وعن شبابه في ما أبلاه وعن علمه ماذا عمل به وعن ماله من أين إكتسبه وفي ما أنفقه"(من أين إكتسبه وفي ما أنفقه)]...
    أسال الله تعالى أن يرزقنا حلالا أسال الله تعالى أن يجعلنا ممن يرزقهم ربهم حلالا وأسال الله تعالى أن يبارك لنا في أنفسنا وفي أموالنا وأن يعيذنا ربنا جل وعلا من الفقر ...اللهم إنا نعوذ بك من الفقر ومن الجوع ومن قهر الدين ومن قهر الدين يا حي يا قيوم ...اللهم صل وسلم على رسول الله..وقولوا ما تسمعون واستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا إليه أنه هو الغفور الرحيم....


    الخطبه الثانيه

    الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه وأشهد أن محمدا عبد ورسوله الداعي إلى رضوانه وصل الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى أثره واستنى بسنته إلى يوم الدين....



    أما بعد أيها الإخوة الكرام:

    الجوع والحاجه ليس عيبا ولا نقصا وتفاضل الناس أيها الأفاضل ليس بمقدار مالك ومركزك ولون ثوبك وماركة سيارتك إنما تفاضل الناس في الدنيا بتقواهم وبأخلاقهم وحسن تعاملهم بين الناس ..وكم من رجل تاجر لم يستط أن يشتري قلوب الناس فتحبه ولم يستطع أن يستميل نفوسهم إليه وكم من إنسان فقير بابتسامته ولطفه وطيب نفسه وصفاء قلبه استطاع أان يكسب جميع الناس وفوق ذلك التقوى[لا فضل لعربي على أعجمي إلا بالتقوى]..فبين النبي عليه الصلاة والسلام أن التفاضل يكون بذلك..يقول الله :{إن أكرمكم عند الله أتقاكم}...ويقول جل وعلا:{إنما أموالكم ولا أولادكم بالتي تقربكم عندنا زلفى إلا من أمن وعمل صالحا}..فالإنسان يعلم أن ماله وولده لا يقرب إلى الله تعالى زلفى..أنا لا ادعوا إلى عدم الكسب كلا... بل الغني المؤمن الذي إن أردته في بناء مسجد أردته في توسعه على نفسه وعلى أولاده المؤمن القوي في ماله وفي جسده وفي إيمانه أحب إلى الله تعالى من المؤمن الضعيف وبكل الخير وإن استطعت أن تجمع الملايين فلتفعل مادام أنه في حلال..لكن الكلام أن لا تكسب حراما وأن لا تزدري ما عندك من نعمة ..تبدأ تقول أنا ماعندي إلا كذا وغيري عنده أحسن من ذلك ...كلا,بل إحمد الله تعالى على النعمة التي أنت عليها..وإذا كنت جائع فقد أصاب الجوع من هو خير من ملء الارض من مثلك ومثلي رسولنا وسيدنا ...رسول الله عليه الصلاة والسلام خرج مرة في الليل من بيته كما عند مسلم في صحيحه فرأى أبا بكر
    قال:يا أبا بكر ما أخرجك؟؟؟
    قال:الجوع
    فجعل يمشيا فرأى عمر ..ما أخرجك؟؟؟
    قال:الجوع
    فخرجوا جميعا يبحثون حتى وصلوا إلى باب رجل من الأنصار فطرقوا عليه فإذا إمراته في الدار
    قالت:إنه غير موجود لكن ادخلوا إلى المزرعه
    (هذا رسول الله) ادخل للمزرعه فدخلوا فجلسوا تحت نخله لما أقبل وأخبر بهم فرح وقال والله ما أحد أشرف أضيافا مني الليله وأقبل بعدق رطب وقطعه ووضعه بين أيديهم ثم أخذ مدية وذهب إلى الغنم فقال النبي صل الله عليه وسلم ما تفعل؟؟؟
    قال:أذبح..أنا عندي ضيوف أحسن منكم اليوم
    فقال عليه الصلاة والسلام:دع عنك الحلوب فذبح لهم حتى إذا اكلوا وشربوا وفي رواية عند غير مسلم أن النبي عليه الصلاة والسلام لما أكل اأذ قطعة خبز ووضع فيها شيئا من اللحم ثم لفها ثم دفعها إلى رجل منهم وقال إذهب بهذا إلى فاطمة فأنها لم تذق ذوقا منذ ثلاثة أيام فذهب بذلك الرغيف فيه شيء من اللحم ذهب به إلى فاطمة ثم جعل صل الله عليه وسلم ينظر ويقول والله لتسألن عن هذا النعيم يوم القيامه...والله لتسألن عن هذا النعيم يوم القيامه....إذا وقفت عند بقاله واشتريت حلويات واشتريت عصيرات لابنائك وجعلت تأكل قل والله لتسألن عن هذا النعيم يوم القيامه...إذا دخلت إلى المحل وقال لك هذا ثوب ب15 ريال وهذا ثوب ب100ريال فقلت وأعطيني أبو مئه لأنه أحسن ..ستسألن عن هذا النعيم يوم القيامه...إذا كنت تتكلم بالهاتف الجوال ولا تنظر كم يصرف ثم تنتهي المكالمه وتسدد أخر الشهر الف والفين والأمر عندك سهل ستألن عن هذا النعيم يوم القيامه...إذا كنت تدخل إلى بيتك حر نعم حر شغلوا المكيف وتجلس في جو جميل لستألن عن هذا النعيم يوم القيامه...إذا كنت تصل إلى بيتك وترى زوجة وولدا وطعاما حاضرا وأنت آمن على نفسك وعلى ولدك أن يهجم عليك أحد أو أن يصيبك شيء من القتل أو التفجير كما يقع في عديد من البلدان...لتسألن عن هذا النعيم يوم القيامه....النبي صل الله عليه وسلم يقول:[لا يحملنكم استبطاء الرزق على أن تطلبوه بما حرم الله] كوني اجوع وأحتاج وأدعوا الله أن يرزقني خير من أن يمتلئ حسابي مئة ألف و مئتين ألف ومليون من جيوب هؤلاء الناس الضعفاء والمساكين الذين احتلت عليهم أو ربما يجتمع هذا المال من بيع حرام أو وسطاة حرامم أو ما شابه ذلك ...
    إذا التقى الإنسان ربه جل وعلا وعلم أنه محاسب على ما يدخل إلى بطنه ومحاسب على ماله فعلا كسب الحلال وسأل الله تعالى أن يرزقه إياه ...

    أسأل الله جل وعلا أن ينفعنا وإياكم بما سمعنا...أسأل الله تعالى أن يرزقنا حلالا...اللهم وسع علينا في أرزاقنا بالحلال...اللهم وسع علينا في أرزاقنا بالحلال ...اللهم بارك لنا في صفقة أيماننا...اللهم إن رسولك صل الله عليه وسلم دعى لعبد الرحمن بن عوف فقال:[اللهم بارك له في صفقة يمينه] فباركت له ياربنا حتى مات وقد ترك أموالا...اللهم فبارك لنا في صفقة أيماننا...


    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وآل على إبراهيم إنك حميد مجيد ..سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

  10. #10
    كانت يوما هنا الصورة الرمزية سـلـمـى
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    17,057
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي

    خطبة الجمعة من جامع البواردي بحي العزيزية بالرياض
    بعنوان : وكونوا مع الصادقين
    تاريخ البث 10/4/1431هـ الموافق 26/3/2010م






    الخطبة الأولى

    أن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنامن يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه أرسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد أجمعين فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ما اتصلت عين بنظر ووعت أذن بخبروسلم تسليما كثيرا...


    أما بعد أيها الإخوة المؤمنون:
    لقد بعث الله تعالى نبيه صلى الله عليه وآله وسلم بعدد من الصفات التي أمر الله تعالى المؤمنين أن يتحلوا بها ،وذم الله تعالى من تركها أو اتصف بخلافها وضدها ..
    وإن من أعظم هذه الصفات ..تلك الصفة العظيمة التي تجعل الإنسان مباركا في حياته ، مباركا في ماله ،محبوبا بين الناس
    تجعل الإنسان موضع ثقة مع من يتعاملون به ، تلك الصفة العظيمة التي يُطبع عليها المؤمن ولا يُطبع على ضدها أبدا ..
    تلك الصفة العظيمة ،التي إن تركها الإنسان اتصف بصفات المنافقين ،وترك صفات المؤمنين ...
    تلك الصفة التي يحبها الله تعالى ، ويحبها رسوله صلى الله عليه وآله وسلم ...
    هذه الصفة أمر الله تعالى المؤمنين بأن يتصفوا بها
    فقال الله جل وعلا -(يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَكُونُوا مَعَ الصَّادِقِينَ)- [التوبة/119] وكونوا مع الصادقين ..
    ولما أرسل النبي صلى الله عليه وآله وسلم رسالة الى هرقل يدعوه فيها الى الاسلام وترك عبادة الأوثان ،
    دعا هرقل من كان موجودا من العرب حتى إذا وقف بين يديه أبو سفيان ,,وذلك قبل أن يسلم أبو سفيان رضي الله تعالى عنه .
    سأل أبو سفيان بماذا يأمركم هذا النبي الذي بُعث إليكم ، فوجدكم تئدون البنات ، وتعبدون الأصنام ،وتُعظمون الأوثان ،بماذا يأمركم ؟؟؟؟
    فقال له أبو سفيان :يأمرنا بالصلاة ، والزكاة ،والصدق ،والعفاف ،والصلة
    فقرن الصدق مع العفة عن الزنا والحرام ،وقرنه مع صلة الأرحام ،وقرنه مع الصلاة والزكاة ...
    وذلك لعظم منزلته عند ربنا جل وعلا ..
    والصدق يحبه الله تعالى ...ألم تر الى رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم لما جيء إليه بماء فغمس يده فيه ، فأخذ الصحابة رضي الله تعالى عنهم من كانوا عنده أخذوا هذا الماء فاحتسوه ،
    فقال صلى الله عليه وسلم :[مادفعكم الى مافعلتم ]
    قالوا :[ حب الله ورسوله] (إننا نحبك يارسول الله ، وقبل ذلك نحب الله تعالى )
    فقال عليه الصلاة والسلام : [ فإن أحببتم أن يحبكم الله ورسوله ،فأدّوا إذا اؤتمنتم ،واصدقوا إذا حدثتم ]
    إن حدثت مع رفيقك ، مع موظف عندك ، مع شريك لك في تجارة مع زوجتك ، مع أبنائك ، مع أبيك ، مع أمك ..
    ا
    إن تحدثت عند قاضٍ يفصل الخصومات ،على أي حال ..
    قال:[ أدوا إذا اؤتمنتم ، واصدقوا إذا حدثتم ، وأحسنوا جوار من جاوركم ] والحديث عند الطبراني في الأوسط وهو حديث صحيح .
    والصدق يجعل الإنسان مباركا ، يقول عليه الصلاة والسلام :
    [ البيِّعان بالخيار مالم يتفرقا]
    ثم قال:[ فإن صدقا وبينا بورك لهما في بيعهما ،وان كتما وكذبا محقت بركة بيعهما ] كما في الصحيحين
    ومثل البيع والشراء ، مثل الزواج مثلا ..أن يصدق الإنسان مع من يخطب منهم فإذا سألوه عن وظيفته ،سألوه عن أصدقائه سألوه عن حاله المادي ،سألوه عن أموره الإجتماعية ،سألوه عن تاريخه السابق ..أن يصدق مع الناس لأجل أن تُبارك زواجك أنت وزوجتك...
    أما إذا دخل عليهم وقد كتم وكذب ..كذب في أمور سألوه عنها ، وكتم أشياء لم يسألوه عنها ،فيقول في نفسه لم يسألوني مثلا عن أخي فلان الذي هو متعاطي للمخدرات ويعتدي دائما على زوجات إخواني ،إذا لن أحدثهم مادام لم يسألوني عنه ،لم يسألوني عن أمي وحالها كذا وكذا ..
    لم يسألوني .. فهناك أشياء يعلم أنها مهمة أن يعرفونها عنه فهو لن يشتري سيارة ،هو سيدخل في أسرتهم ويصبح عضوا في عائلتهم ،فيقول في نفسه مادام انهم لم يسألوني إذا سأكتم ذلك ،وإذا سألوه عن أشياء أخرى كذب عليهم ،أو ربما صدق فيها لكنه كتم ...هنا تُنزع البركة.
    يقول صلى الله عليه وسلم :[فإن صدقا وبينا]
    جاء وهو كتاب مفتوح أمامهم ، مكشوف المعلومات .قال أنا سأتزوج إبنتكم وأنا أرضى لها كما أرضى لأختي ،وأنا كذا وكذا وبدأ يبين لهم كل شيء [ صدقا وبينا ] بين لهم كل شيء ...[بورك لهما في بيعهما ]
    دخل في الزواج على بينة ، وبالتالي صار مباركا ..
    قال :[وإن كتما وكذبا محقت بركة بيعهما]
    وكذلك الموظف إذا قدَّم على دائرة ليتوظف ،وكذلك من أراد أن يعمل مع أحد في تجارة مثلا ..أو من أراد أن يطلب العلم
    كلما كان الإنسان صادقا مع الله تعالى ،ثم صادقا مع نفسه ،صادقا مع الناس بعيدا عن الكذب ..عندها يُبارك له في كل شيء يعمله ، والصدق أيها الأفاضل هو التجارة الرابحة ..
    ألم تسمع إلى قول النبي صلى الله عليه وآله وسلم :[ أربع إذا كن فيك فلا عليك مافاتك من الدنيا ]
    ماهي الأربع ؟؟؟
    قال :[ حِب أمانة ، وصدق حديث ، وحسن خليقة ، وعفة في طُعمه ] رواه الامام احمد
    فإذا حفظ الإنسان الأمانة ،وهذا من الصدق ،وصدق في الحديث في كلامه مع الناس ...
    قال العلماء :"أن يصدق في الأخبار إذا نقلها ،فإذا نقل ان فلانا فعل كذا ، أو أنه رأى كذا ..صدق وصار مبينا متقنا لما يتكلم به "
    ألم تر إلى الهدهد لما جاء إلى سليمان عليه السلام قال له : -{وَجِئْتُكَ مِنْ سَبَإٍ بِنَبَإٍ يَقِينٍ}- [النمل/22]
    أنا ماجئتك بإشاعة ..ماجئتك بكلام أنا غير متأكد منه ، ماجئتك أكذب عليك ..لآ ..أنا جئتك بنبأ يقين ..أنا صادق يا سليمان ..فلما صدق الهدهد في كلامه مع سليمان ..أسلمت دولة كاملة بسبب رسالة من ذلك الهدهد أوصلها إليهم .
    إذاً إذا ادَّى الإنسان الأمانة ، وصدق في حديثه ، وحسَّن خُلقه مع الناس ، وصار عفيفا في مطعمه لا يأكل حراما ، ولا يشرب حراما ،و يبتعد عن الآفات المحرمة من تدخين ومخدرات ،وشيشة وماشابه ذلك فعفَّ في ما يدخل إلى جوفه ...
    عندها يقول عليه الصلاة والسلام إذا كانت هذه الأربع فيك فلا عليك فيما فاتك من الدنيا .
    والصدق أيها الأفاضل يُعطي الإنسان رآحة البال ..تجد الإنسان غذا دخل وهو كاذب ..دخل في موضوع زواج وعنده كذب أو ربما دخل في وظيفة وقد كذب في بعض الأشياء ،أو ربما قدَّم على تجارة معينة مع رفيق له ، وقد كذب في بعض الأمور لن تجده مرتاحا أبدا ،وتجده دائما مضطربا ..
    لذلك يقول صلى الله عليه وسلم:[دع مايَريبك الى مالا يَريبك ]
    يعني دع الشيء الذي تشك فيه ولا تطمئن نفسك إليه دعه وخذ غيره ..
    قال : [دع مايَريبك الى مالا يَريبك ] قال : [ فإن الصدق طمئنية وإن الكذب ريبة ]
    مثل لما إنسان فرضا يدخل مع شريك له فقيول له اسمع ..أنا سأكون صادقا معك ،أنا عندي شراكة مع فلان في نفس التجارة التي سأدخل معك فيها ،وأنا انشغل معه خمسة أيام في الأسبوع ..ولن اتفرغ لك إلا يومين أو يوما واحدا ،وأنا عندي ولد مريض ربما انشغلت به أسبوعا و أسبوعين لا تراني ..نكون واضحين من البداية ..نكون صادقين مبينين .. عندها إذا دخلت معه تشعر بطمأنينة ،ليس إذا اتصل بك يوم وقال أين انت؟؟؟ ..فقلت ..أنا في المحل الثاني!!!
    قال ..عندك محل ثاني !!! وأنا لا أعلم ؟!
    لا أنا من البداية أخبرك بكل شيء ..المتعلق بالتجارة التي سأدخل معك فيها سأكشف لك جميع أبوابي ..
    أما أموري الأخرى أموري مع زوجتي ،مع أبنائي ،مع تجارات أخرى لا دخل لك فيها .
    لكن إذا صدقت .. شعرت بطمئنينة .
    إنسان تغيَّب عن العمل فلما جاء صار واضحا ،وقال فعلا أنا تغيَّبت بسبب كذا وكذا ..
    عوقب أو لم يُعاقب ..لكنه سيشعر بطمأنينة ..لن يبق مضطربا ويقول قد يكتشفوا أنني كذا ..قد يخبر أحد زملائي أنني كذبت ..أصدق دائما وتشعر بطمئنينة ..
    يقول عمر رضي الله تعالى عنه :"لئن يضعني الصدق (يعني يدخلني في ورطه في مشكله) وقلَّ مايفعل ..أحب إلي من أن يرفعني الكذب وقلَّ مايفعل"...
    دائما الإنسان يرتفع بالصدق ، ولا يرتفع بالكذب فيقول ..حتى لو أنني صدقت فدخلت في مشكلة ،أو أساء الظن بي من أمامي يقول هذا أحب إلي من ان أكذب وأن أخرج منها .
    والصدوق هو أفضل الناس .. لما سُئل النبي صلى الله عليه وسلم كما عند ابن ماجه
    قيل ..يا رسول الله من أفضل الناس ؟؟؟
    قال : [ كل مخموم القلب ، صدوق اللسان ]
    قيل يا رسول الله ..مامخموم القلب،صدوق اللسان عرفناه فما مخموم القلب ؟؟؟؟
    قال : [ هو التقي النقي لا إثم فيه ولا بغي ولا غل ولا حسد ].
    لذلك جعل الله تعالى الأنبياء صادقين ، اسمع إلى وصف الله تعالى لإسماعيل عليه السلام ..
    {وَاذْكُرْ فِي الْكِتَابِ إِسْمَاعِيلَ إِنَّهُ كَانَ صَادِقَ الْوَعْدِ وَكَانَ رَسُولًا نَبِيًّا} [مريم/54]
    ومالذي أنجى يوسف عليه السلام إلا الصدق ..
    لما قال ..{شهد شاهد من اهلها ..إن كان قميصه قُدَّ من قُبُل فصدقت وهو من الكاذبين ، وإن كان قميصه قُد من دبر فكذبت وهو من الصادقين}...
    فلما صار يوسف صادقا ..صحيح أنه ابتلي ودخل السجن ،لكن كانت له الرفعه بعد ذلك في الدنيا والرفعه في الآخرة لأنه صدق ولم يكذب ..
    ونبينا صلى الله عليه وسلم كان صادقا ..كان صادقا قبل النبوة ،وبعد النبوة أيضا ..
    لذلك كانت نظرة قريش له صلى الله عليه وسلم كانت نظرة مشرقة من قبل الإسلام ..
    في حديث ابن عباس رضي الله تعالى عنهما قال : لما نزلت قول الله تعالى –{وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَكَ الْأَقْرَبِينَ}- [الشعراء/214]
    رقى النبي صلى الله عليه وسلم حتى صعد الصفا ..
    وكان الصفا في السابق جبل لم يكن داخلا في بناء المسجد الحرام ،فكان جبلا وكانت قريش حوله في أسواقهم حول الكعبة
    فرقا النبي صلى الله عليه وسلم جبل الصفا ثم قال لقريش : لو اخبرتكم ، او لو حدثتكم ..وجعل ينادي ياصباح حتى اجتمعوا ..فقال لو حدثتكم ..ارأيتم ان اخبرتكم ان خيلا في سفح هذا الجبل تريد ان تُغير عليكم اكنتم مصدقي ؟؟؟
    لو قلت لكم هناك خيل خلف هذا الجبل ..سوف تُغير عليكم الأن مع أنكم لم يصلكم خبر من قبل ولم ترَو غبارا، ولم تسمعوا صوتا ..جميع القرائن التي تدل على صدقي غير موجودة ..مجرد كلام مني تصدقوني أو لا ؟؟؟

    فقالوا: ما جربنا عليك كذبا ..أنت لم تكذب طول حياتك ..ماجربنا عليك كذبا...قال فإني نذير لكم بين يدي عذاب شديد...ولما نبئ عليه الصلاة والسلام في الغار ثم رجع وقال:[زملوني زملوني]..فقالت له أمنا خديجةوسألته ما بالك فأخبرها قالت له:[ أبشر فوالله لا يخزيك الله أبدا]..لماذا؟؟؟
    قالت:[فوالله إنك لتصل الرحم وتصدق الحديث]..وتصدق الحديث...فالصدق أيها الافاضل سواءا الصدق مع الإخوان و الأصحاب أو الصدق أيضا في التجارة إذا الإنسان كان يبيع ويشتري أو الصدق في ما يتعلق بتعاملك مع أولادك تعامك مع زوجتك أن لا يتعودوا منك أن تكذب وما أخيب وأقبح و أخسر أن يطلع الولد الصغير من أبيه على كذبه ...فيقول له الأب مثلا إذا اتصل أحد بالهاتف أو ضرب جرس الباب قاله قل له إنه نائم قل أبي غير موجود ويبدأ الأب يلقن الولد مثل هذه الكذبات..ما أخيب هذا الحال والله ..أو كذلك إذا كذب الأب على ولده ..كأوصى الإن أباه أن يشرتي له شيئا فوعده بذلك ثم رجع الأب ولم يفعل ..أصدق معه قل انشغلت لم أجد مالا المكان مقفل ولا تكذب عليه ثم يكتشف الصغير بعد ذلك أنك كذاب..وما أقبحه من خلق....
    جلس النبي عليه الصلاة والسلام يوما مع بعض محارمه من النساء فدعت صبيا لها فقالت له:[تعال أعطيك]..فقال عليه الصلاة والسلام:[تريدين أن تعطيه شيئا؟؟؟] ....سوف تعطينه شيئا أم فقط مسألة تعال أعطيك ليأتي تشجيعا له ..[تريدين أن تعطيه شيئا]..قالت :[نعم سأعطيه تمرة]..فقال عليه الصلاة والسلام:[لو لم تفعلي كذبت عليك كذبه]...لذلك مدح الله تعالى الصادقين وبين الله جل وعلا أن جزائهم الجنة كما قال سبحانه وتعالى:{ إن المسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات}ثم قال بعد ذلك {والصادقين والصادقات... أعد الله لهم مغفرة وأجرا عظيما } [الأحزاب/] في آخر الآيه ختمها {أعد الله لهم مغفرة} لذنوبهم {وأجرا عظيما } مضاعفا لحسناتهم...ومدح الله تعالى الصادقين فقال جل وعلا: { قل أؤنبئكم بخير من ذلكم للذين اتقوا عند ربهم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها وأزواج مطهرة ورضوان من الله والله بصير بالعباد..الذين يقولون ربنا إننا آمنا فاغفر لنا ذنوبنا وقنا عذاب النار } [آل عمران/16\15]...طيب ما صفاتهم؟؟؟... قال الله: { الصابرين والصادقين } [آل عمران/] والصادق في حديثه ... { الصابرين والصادقين والقانتين والمنفقين والمستغفرين بالأسحار } [آل عمران/17] ....
    وقال النبي عليه الصلاة والسلام:[اضمنوا لي ستا من أنفسكم أضمن لكم الجنة]...ماهي هذه الست؟؟؟...قال:[أصدقوا إذا حدثتم]هذه أولها..قال:[أصدقوا إذا حدثتم وأوفوا إذا وعدتم وأدوا إذا أتمنتم واحفظوا فروجكم وغضوا أبصاركم وكفوا أيديكم] أخرجه الإمام أحمد في مسنده وهو حديث صحيح...فإذا ضمن الإنسان هذه الست وأولها قوله عليه الصلاة والسلام:[أصدقوا إذا حدثتم] يدل على رفعة قدر ه عند ربنا جل في علاه....
    لذلك يقول الأوزاعي رحمه الله تعالى:والله لو نادى مناد من السماء أن الله قد أباح الكذب ما كذبت لما يجره من سوء على صاحبه....فهناك أشياء مباحه أذن الله بها وهي مبغوضه عند الله مثل الطلاق مثلا هو مبغوض عند الله وقد أذن الله تعالى به... كذلك يقول الأوزاعي:لو أن الله أباح الكذب ..على فرض أنه أبيح الكذب...ما كذبت...قال لما يجر من البغضاء على صاحبه وسوء التعامل مع الناس...
    فكان حليا بنا أيها الأحبه الكرام أن نتخلق بمثل هذه الأخلاق وان لا نبدأ مع الأسف أحيانا بعض الناس إذا تكلم عن الأوربيين ونحوهم بدأ يذكر لك من صدقهم في مواعيدهم من صدقهم في تعاملهم من عدم كذبهم في بيعهم وشرائهم وعدم احتيالهم يذكر لك أشياء من هذا ويمدحهم بذلك مع أن الأصل أنها موجوده في الإسلام وهي أيضا ليست عندهم جميعا بل هي عند أفراد منهم حتى أيضا لا نعمهم جميعا بمثل الصفة الغير الموجوده فيهم كلهم...لكننا إذا أخذنا الإسلام أخذا في حياتنا لا تقل المسأله فقط مشاعر نتكلم عن الإسلام فيها ويأتي إنسان يتكلم عن الصدق أو عن الحلم أو عن الكرم والصدقه ثم إذا نظرت إلى حياته فإذا ليس عنده من الحلم ولا من الكرم ولا من الصدقة ولا ما يزن جناح بعوضه...إذا أردت أنك تكون مسلما حقيقيا تمثل الإسلام في حياتك انظر في لسانك وانظر في تعاملك وتذكر قول الله تعالى دائما:{ وكونوا مع الصادقين } [التوبة] ...


    أسأل الله تعالى أن يجعلنا من الصادقين ...أسأل الله أن يجعلنا من الصادقين...وأن يعيذنا من الفتن ما ظهر منها وما بطن ...قولوا ما تسمعون وأستغفروا الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب...فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم....





    الخطبة الثانيه



    الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه وأشهد أن محمدا عبد ورسوله الداعي إلى رضوانه صل الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه وإخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستنى بسنته إلى يوم الدين....



    أما بعد أيها الإخوة الكرام:
    ومن أعظم أنواع الصدق الصدق مع الله تعالى ...الصدق في التوبه.... الصدق في العهد مع الله جل وعلا....
    ذكر الإمام الترميذي أن رجلا أقبل وكان أعرابيا أقبل إلى النبي صل الله عليه وآله وسلم وكان هذا الرجل جاء يريد الجهاد في سبيل الله فخرج به النبي عليه الصلاة والسلام في بعض المعارك فلما خرجوا وانتهوا من هذه المعركه وجمعت بعض الغنائم بين يدي النبي عليه الصلاة والسلام جعل صل الله عليه وسلم يزوعها بين أصحابه فلم يجد هذا الرجل وكان الرجل قد خرج يرعى نعم قومه يرعى دوابهم فجعلها النبي صل الله عليه وسلم عند أصحابه فلما جاء دفعوها إليه...
    قال لهم:ماهذا؟؟؟
    قالوا:هذا قسم قسمه لك النبي صل الله عليه وسلم
    قال:لماذا؟؟؟
    قالوا:لأنك قاتلت مع المقاتلين المجاهدين
    فأخذ القسم ومضى إلى رسول الله صل الله عليه وسلم
    قال:يارسول الله ماهذا؟؟؟
    قال عليه الصلاة والسلام:هذا غنيمه
    قال:يارسول الله ما على هذا اتبعتك (أنا لم اتبعك ودخلت الإسلام وتركت دين آبائي وأجدادي لأجل أن آخذ غنائم لا) ما على هذا اتبعتك!!!..إنما اتبعتك على أن أضرب بسهم من ها هنا فيخرج منها هنا

    فقال عليه الصلاة والسلام:[إن تصدق الله يصدقك]...
    إذا أنت صادق مع الله في طلب ما تريد كما قال عليه الصلاة والسلام في ما رواه مسلم :[من سأل الله الشهادة بصدق بلغه الله منازل الشهداء وإن مات على فراشه].....يكون صادق مع الله غير شاك غير مرتاب غير كاذب غير متررد قال: إن صدقت الله في طلب رضاه والتضحيه بنفسك في سبيل الله يصدقك ويعطيك الله تعالى ما تتمنى...
    فلم يلبث أن صاحوا بالأعداء ودخلوا المعركه فجيء به في آخر المعركه إلى رسول الله صل الله عليه آله وسلم وإذا الرجل قد رمي بسهم في الموضع الذي أشار إليه...فنظر النبي صل الله عليه وآله وسلم إليه فقال:[صدق الله فصدقه]...ثم كفنه النبي صل الله عليه وسلم في جبته في جبة النبي صل الله عليه وسلم ثم قدمه فصلى عليه فكان مما دعى له أن قال:[اللهم هذا عبدك خرج مجاهدا في سبيلك فقتل شهيدا أنا شهيد على ذلك]والحديث عند الرتميذي والنسائي

    فإذا صدق الإنسان مع الله...إنسان لا يستيقظ لصلاة الفجر وصدق مع الله وبذل الأساليب للإستيقاظ ...إنسان يريد أن يتوب من معصيه معينه أو فتات تريد أن تتوب من علاقة محرمه أو إنسان مبتلي بالنظر المحرم من خلال شبكة الإنترنت أو من خلال الفاضائيات أو من غيرها ويعلم أن هذا محرما فدعى الله صادقا ياربي أعني على تركه ياربي أيقظني للصلاة ياربي اهدني للحق ياربي وكان صادقا في دعائه ملتمسا لرجائه عاملا بالأسباب عندها نقول له كما قال عليه الصلاة والسلام:[إن تصدق الله يصدقك]...وربنا جل وعلا يقول:{ فلو صدقوا الله لكان خيرا لهم } [محمد] فلو صدقوا الله فعلا في طلب ماعنده لكان خيرا لهم الإنسان الذي يترك الحرام يترك المال الحرام ويقول ياربي أنا تركت هذا المال الحرام لترزقني حلال وهو صادق مع الله فاليبشر بالخير[من ترك شيئا لله عوضه الله تعالى خيرا منه]





    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد ..سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين ....
    التعديل الأخير تم بواسطة سـلـمـى ; 13-06-2010 الساعة 09:46 AM

  11. #11
    كانت يوما هنا الصورة الرمزية سـلـمـى
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    17,057
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي

    خطبة الجمعة من جامع البواردي بحي العزيزية بالرياض
    بعنوان : الحرب على الإسلام
    تاريخ البث 17/4/1431هـ الموافق 2/4/2010م


    الخطبه الاولى

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره... ونعوذبالله تعالى من شرورأنفسنا وسيئات أعمالنا من يهديه الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له جل عنه الشبيه والمثيل والكفء والنظير واشهد أن محمد عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه...أرسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد أجمعين وصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ماتصلت عين بنظر. ووعت اذن بخبر ومن تبعهم بإحسانا الى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا...

    أما بعد أيها المؤمنون:
    منذ أن خلق الله تعالى آدم عليه السلام والصراع بادئ مابين الخير والشر حتى ابى ابليس ان يسجد لأبينا ادم عليه السلام كافرا بالله العظيم مخالفا امر العزيز الكريم ولاتزال عداوة ابليس ومن تبعه من ذريته او من تبعه من جنده ومن اطاعه لاتزال عداوتهم لاهل الخير منذ ان ابى ان يسجد لآدم ومنذ ان اخرج ادم عليه السلام من الجنه حتى بدات عداوة ابليس للرسل واتباع الرسل كما بين الله عز وجل ذالك لما قال ان ابليس قال {لأحتنكن ذريته الاقليلا} فجعل ابليس يحتنك ذريته ادم ويكيد لهم وكما بين الله جل وعل من فعل ابليس وجنده لما قال سبحانه وتعالى:{ شياطين الجن والانس يوحى بعضهم الى بعض زخرف القول غرورا} وبعث الله تعالى الرسل لاجل أن يبينوا و للناس عظمة التوحيد ويحذروهم من الشرك الذي يدعو اليه ابليس واتباعه ثم جعل اتباع ابليس ممن اطاعه في شهوه او اطاعه في شرك يحاربون هؤلاء الرسل بانواع من الحرب وإنك اذا تاملت في من يحاربون الرسل او يحاربون اتباع الرسل من العلماء والدعاة والناصحين والامرين بالمعروف والناهين عن المنكر لتجدن انهم في كل هذه الاوقات وفي كل الازمنه الماضيه يستعملون الآلات نفسها والاسباب نفسها والاسلحه نفسها كما قال الله جل وعلى:{ كذلك ما اتى الذين من قبلهم من رسول الى قالوا ساحر او مجنون أتواصوا به} يعني هل أوصى قوم نوح من جاء من بعدهم ان اذا جاءكم رسول فقولوا ساحر او مجنون ثم اوصى هؤلاء من جاء من بعدهم حتى وصلوا الى قريش فلما بعثت يا محمد إليهم قالوا عنك ساحر او مجنون عجبا قال أتواصوا به هل اوصى بعضهم بعضا بذلك بل هم قوم طاغون وانك اذا تاملت في مافعلته قريش لرسولنا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم وجدت ان ما فعلته من تشفيه فكره ومحاوله ايذائه وصد الناس عنه واعطاء صوره سيئه عنه حتى لايتبعه الناس وجدت ان هذه الطريقه لايزال يمارسها اليوم من هم من افراخ المنافقين من العلمانيين وغيرهم لاجل ان يصدو الناس عن اتباع الرسل ممن قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيهم : |ان الانبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما ولكن ورثوا العلم فمن اخذه اخذ بحظ وافر| مارست قريش مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم انواع من الاذى ومع اصحابه الكرام منها الايذاء الجسدي من ضرب صلى الله عليه وسلم مرارا والاجتماع عليه عند الحرم وغيره من تعذيب اصحابة من ايذاء متنوع من تضييق عليه في طعامه وشرابه من تضييق عليه في رزقه من تضييق عليه حتى في عائلتة الم ترى ان قريش لما جاء النبي صلى الله عليه وسلم بدعوته امر ابو جهل بعض ابناءه وكان قد عقد العقد فقط ولم يدخل على بعض بنات النبي عليه الصلاة والسلام أمره ان يطلق ابنته وأمر الثاني ان يفعل كذا ويحاولون ان يحاربوه وان يشغلونه عن دعوتة ببعض مشاكله الاجتماعيه سواءا في في اسرته او في رزقه او في كف اذاهم عنه وما شابه ذلك... حتى اذا جئت اليوم الى حال الكفار سواءا الكفار الاصليين او المنافقيين اذا جئت الى حال المنافقين سواء االذين عندهم نفاق اكبر من ابطان الكفر واظهار الاسلام او الذين عندهم نفاق اقل من ذلك وجدت انهم يتعاملون مع ارباب الدعوة وارباب الخير من علماء ودعاة تعاونات متنوعه محصلها كلها ان يمنع الخير من ان ينتشر بين الناس... حتى قراءت تقريرا لبعض هؤلاء يقول ان المسلمين ينقسمون الى اربعه اقسام منهم مسلمون ؤصوليون يعني من طلبة العلم والدعاة والعلماء الذين يتمسكون بنصوص الكتاب والسنة في بيعهم وشرائهم والتعامل مع اهلهم والتعامل مع الكافر والتعامل مع المراءه في التعامل في اعمالهم في وظائفهم هؤلاء ؤصوليون يعتمدون على ؤصول كتاب وسنة ومنهم مسلمون تقليديون تقليديون بمعنى المسلم الذي يعيش على ما وجد عليه اباءه بدون ان ينظر في ادلة ذلك مع الاسف كما يقع لعدد من المسلمين من حالات من التصوف من الطواف على القبور من الذبح لغير الله الى غير ذلك فهو لايحمل قضية لايحمل توحيدا لايحمل براءا وولاءا لايحمل دفاعا للشرك وحربا لاهله ليس عنده ولاء وبراء هكذا يعيش كيفما اتفق قصراه ان يطوف على قبر وانتهى... امريكا تريد هؤلاء والعلمانيون يريدون امثال هؤلاء لاجل ان لا ينتشر الاسلام حقيقي في الارض مسلمون اصوليون مسلمون تقليديون ويوافيهم ايضا يقول التقرير وفيهم مسلمون عصرانيون وحداثيون وهو المسلم الذي عرف الاسلام لكن بدا يغير فايقول لا تشددو على الناس في الاختلاط ويبدا يبحث عن مخارج ليصوغ ذلك لا تشددوا على الناس في الربا ويبدا يبحث عن مخارج ليصوغ ذلك يحتج عليك برواية عند الحنفيه ,روايه عند الشافعيه حديث ضعيف يبحث له عن طرق وما شابه ذلك مسلمون يحاول ان يتعصرن ان يتحدث ان يتراجع تحت ضغط الواقع عليه ...ومنهم مسلمون علمانيون هؤلاء الذين يضربوب بالاسلام عرض الحائط ويقول اهم شي يصلي خلاص نحن نصلي نحن مسلمون نصلي لكن تعال ابحث عن الحكم بما انزل الله تجد انه ضرب بعرض الحائط ابحث عن تطبيقه للشريعه في معاملاته الماليه تجد انه ضرب بها عرض الحائط ابحث عن تطبيقه للشريعه في حجاب امراءته في حجاب ابنته في وظيفته في اعماله تجد انه لا يلتفت الى الاسلام ابدا في مثل ذلك ولا تزال الحرب ايها الأحبة الكرام من خلال الصحف من خلال عدد من الفضائيات من خلال عدد من مواقع الانترنت من العلمانيين والليبراليين على الاسلام وعلى المسلمين ادخل الى بعض مواقع الليبراليه تجد الكفر الصراح كفر صراح اقرا في بعضها وهو محجوب لكن قراءته في خارج المملكة فاقراء في بعضها يقول رايت الله يوما في الحديقه فتحدث معه فقلت لماذا تلعب الكره وانت ربنا الى اخره من الكفر ويذكرها كروايه ثم يستهزء بزواج النبي عليه الصلاةولاسلام من بعض نسائه يستهزء من شعائر في الدين يستهزء من مسائل تتعلق بتعدد الزواجات وغيرها ولا يزالون يقاتلونكم لا يزالون يفعلون مثل ذالك وهؤلاء اعني العلمانيين الذين مع الاسف لهم وجود في الصحافه لهم كتابات فيها لهم وجود في عدد من الاماكن لا يزالون يمارسون اليوم على اتباع الرسل من العلماء والدعات بل ليسوا فقط اتباع الرسل كلا بل ورثة الرسل الانبياء ما ورثوا دينارا ولا درهما والرثوا العلم من اخذ العلم فهو من ورثة هؤلاء الانبياء يمارسون عليهم الايذاء النفسي فيفتي الشيخ بفتوى تعتمد على الكتاب والسنه مؤصلا اياها بادله بصر ف النظر هو اجتهد اصاب او اخط هذا امر اخر ان اصاب فله اجران وان اخطاء فله اجر واحد فياتيك صحفي اجهل من حمار اهله ويكتب ويقول هذه من الفتاوى الكوميديه ويبدا ينكت عن هذه الفتوى وهو والله لو تسال هذا الصحفي تقول له مامعنى الله الصمد يقول والله ما لا اعرف... بالامس اقرا لقاء مفاجئا مع احد الصحفيين مع احد هؤلاء اسئله مباشره كنت في الطائره فوقعت بيدي احدى الجرائد اسئله مباشره واجابت سريعه يسئلونه يقولون له مثلا ماذا تعرف عن فلان ويذكر احد من العلماء السابقين ابن حزم مثلا فقال والله اول مره اسمع بهذا الاسم اول مره اسمع بابن حزم فيقولون له طيب ماذا تعرف عن مثلا يعطونه شيئا عن الامور الشريعه السلم مثلا في البيع فيقول السلم ما ادري لكن اظنه الاستسلام الواحد يستسلم ويقولك اعمل بي ما تريد هذا لايعرف شيئا في الفقه ثم يتكلم في امورالشريعه؟؟!!! القضيه انه يتكلم في امور شرعيه لو كان يتكبم في امور تتعلق بزواج بتعامل مع الابناء لكن ياتي ويتكلم في امور شرعيه ويحكم على علماء امضوا من اعمارهم خمسين سنه في طلب العلم وتعليمه وفقهه وتعليمه للناس ثم يبدا يعلق على فتاويهم مؤذين لهم ايذاءا نفسيا يزعم كما كانت قريش تحاول ان تؤذي النبي عليه الصلاة والسلام ايذاءا نفسيا ومن ذلك من اساليب العلمانيين اليوم اضافة الى الايذاء النفسي محاولة التواصي بالكتابه في الصحف وغيرها لاجل رد اهل الخير عن الناس فاذاء جهر احد اهل الخير بالحق في مساله معينه بداوا يتواصون به وكانهم يقولون لاصحابه من اهل الخير انتبه لا تفعل مثله ترى ان فعلت مثله او زل لسانك بمثل كلمته او خطت يدك مثل فتواه انتبه سيحصل لك ما حصل له كما قال الله جل وعلا:{و قال الذين كفروا لا تسمعوا لهذا القرآن} يحولون بين اهل الخير وبين الناس {لا تسمعوا لهذا القران والغوا فيه} يعني أعملو شوشره أعملوا تشويش {والغوا فيه} حتى اني اقراء احيانا كلاما مضحكا اقراء مثلا من اساليب التشويش يتكلم بعض هؤلا الصحفيين فيقول مثلا عن شيخ معين خطب خطبة معينه وتكلم على طائفه من الطوائف وتكلم عن مرجعهم الاكبر ثم يقول هذا الكاتب وانني لا اشك ان هذا الخطيب لما تكلم بذلك كان يبحث عن الشهره لانه شاب مغمور لايعرفه احد فاراد ان يعرفه الناس والله انه ليضحك عليها عجائز نيسابور ما وجدت سببا اقرب الى العقل من هذا السبب وانت اذا تكلمت بذلك علم الناس جميعا انك انت الذي لايعرفك احد يعني ابحث عن سببا اخر ثم تجد ان جهله يجره الى طوام. يتكلمون عن احد الدعاة المشايخ الفضلاء قبل ايام في فتوى له فيقول ولا اشك في جهل هذا القائل وانه لايعرف شيئا من العلم واذا نظرت في فتوى القائل فاذا هو دكتور في كلية الشريعه من عشرين سنه طلابه اليوم فيهم قضاة ومنهم كتاب عدل ومنهم اساتذه في الجامعات وهاتفه لايكاد ان يسكت من كثرة المستفتين وهو عضو في رابطة العلماء العالم الاسلامي ويقول لا اشك في جهله من أنت حتى لا تشك في جهله والله انت مثل الذبابه التي وقفت على راس فيل ثم لما ارادت ان تغادر قالت له معليش انا سببت لك اذى وثقل وسوف اقوم من عندك والله لم يدراى الفيل عنك ولا عن وزنك كذلك امثال هؤلاء الذين تجد انه يقع في امثال هؤلاء المشايخ من امثال هؤلاء الدعاة ولا اظن مثلهم لما يقول هذا يريد الشهره وهذا يريد المال وهذا يريد الظهور الا كما قال قائد التتر للامام ابن تيميه رحمة الله لما اقبل ابن تيميه للتتر لما اسلموا اقبل الى قائد من قواده يعظة ويامره ان يقاتل النصارى الذين اعتدوا على بعض بلدان المسلمين فجاء اليه وقال له قم قاتل وافعل وجعل ينكر عليه قعوده وركونه الى الذله والخسه والدعه والرفاهيه وترك الجهاد فقال له ذلك القائد ما اظنك يا ابن تيميه الا تريد ملكنا تريد ان تصبح ملك انت غائر منا تريد ان تصبح ملك قال له ابن تيميه والله ما ملكك وملك ابائك يساوي عندي جناح بعوضه والله ماهمني انت ولا همني ملكك ولا ملك ابائك يا اخي انا اريدك ان تثار للدين اريد ان يتحرك في قلبك ايمان ان كان فيه ايمان تقول انا اريد ملكك وما امثال هؤلاء الا انهم اذلة صاغرون وهم رويبضه يريد ان يظهر يريد ان يذكر يريد اذا دخل مجلس او مر بما كان يقال هذا فلان فتجد انه يحاول انه يقع في من يفتون او يتكلمون في الدعوة او ما شابه ذلك. واذا اردت ان تتاكد من كلامي انظر الى اسلوب الكاتب... الكاتب الناصح اذا اراد ان يتكلم على فتوى عالم تكلم بادب وخلق وقدر الشيخ واثنى عليه ثم قال لكن فضيلة الشيخ قد جانبه الصواب في ذلك وذلك للاسباب التالي اما الذي يتنقص ويسب ويشتم ويتنذر ويسخر ويستهزء فهذا بلاشك غير طالب للحق ولايهمه ان يقبل الطرف الذي امامه من الحق او يرده اليه والذي يجر كثيرا من هؤلاء الكتاب مع الاسف ان يحاربوا الاسلام واهله الذي يجؤهم الى ذلك اسباب من ضمنها:
    طلب الظهور واللشهره...فعلا يرييد ان يذكره,هو كاتب منذ خمس سنين يكتب في الصحيفه مقاله اذا نظر في الانترنت لم يجد له صدى نظر في رسائل الجوال لم يجد له صدى فيقوله رئيس التحرير انت تأخذ يوميا خمس مئة ريال او الف ريال على المقال ومقالك لا يقراه احد الجريده يطبع منها مئة الف ومقالك اعتقد لايقراه الا الف او الف وخمس مئه سنبحث عن غيرك فيحاول المسكين ان يحدث ضجة. مثل الذي وجد الحجاج يشربون من بئر زمزم ويسلمون على بعض المشايخ والعلماء ويقبلونهم فأراد ان يذكره الناس فلم يدري فأقبل ورفع ازاره وتبول في البئر فانقظ الناس عليه يمنعونه ويسبونه وهو يبتسم وقد مضوا به الى الوالي قالو له: لماذا تبول في بئر زمزم؟؟؟
    قال اردت ان أذكر بين الناس اردت ان اشتهر بين الناس ولو باللعنه .يعني حتى لو يقولون فلان الله يلعنه اهم شي ذكروا اسمي يكفيني... هذا يفرح لما تنشر رسائل جوال اقرا المقال لفلان قاتله الله لايهمه قاتله الله ولعنه الله لكن يهمه انه ذكر اسمه وعرف واشتهر هذا طرف منهم ومنهم اقوام جرهم الى هذا الجهل بالشريعة الجهل بالشريعة تتعجب لما ياتيك هذا يوم ويتكلم عن الفلك اليوم الثاني يتكلم عن امر في الجيولوجيا حصل مثلا امر معين يتعلق بطبقة الاوزون عاد يتكلم عن الغلاف الجوي و طبفة الاوزون بعده يتكلم... ووالله لو جاء عالم من العلماء وتكلم عن امر جيولوجي او امر فلكي لقال هؤلاء الكتاب هذا عالم في الشريعه لماذا يتكلم في غير تخصصه ما انت ايها الجاهل كل يوم تتكلم في شيء وحتى وصل بك الحال الى ان تناقش قضايا دقيقه من الفقه وتتكلم فيها وتنفي اشياء وتثبت اشياء وهذا يذكرني بشريح القاضي لما دخل يوما على بعض الخلفاء فساله الخليفه عن النبيذ وهو تمر او نحوه يوضع في ماء فيحليه ويتركونه يوم اونحوه فيعطي الماء حلاوه وقد كانت بعض المياه عندهم يستخرجونها من البئر فيها مراره فيضعون فيها التمر او نحوه من المواد لاجل ان تحليه هذا اذا طال مكثه في الماء ربما اثكر فكان الخليفه سال شريح القاضي قال له ياشريح ياعالم ياقاضي يا من حفظت المتون وافتيت الناس وتنيت ركبك في طلب العلم ياشيخ ماحكم النبيذ؟؟؟
    فقال له شريح القاضي حدثنا فلان لم يعطى كلام من رأيه على طول دليل... حدثنا فلان عن فلان عن فلان عن عمر رضي الله عنه...ساق السند رجال ثقات سند متصل حتى وصل الى عمر رضي الله عنه..قال عن عمر رضي الله عنه انه قال:
    لحوم هذه الحمر , فلا يقطعها في بطوننا الاهذا النبيذ الحار)انا لنأكل فلما حدث بهذا الأثرقال وزرير جالس بجانب الخليفه .. الوزير هذا لو ترى برنامجه اليومي لن ترى فيه قراءه من تفسير او حضور درس علمي او مراجعة حفظه في القران او القاء درس في الفقه درس في, أو يزدحم عنده ناس يستفتونه في مسائل فيحركون المسائل في ذهنه مما يضطر..الى البحث اكثرهذا الوزير جالس يتقهوى الصبح , ويأكل حلى بعد الظهر ويجلس على دجله العصر وبعد المغرب يجلس يتحدث عند الخليفه .. وبعد العشا يذهب إلى دواريه هذآ برنامجه اليومي ..فلما قال شريح القاضي هذا الأثر.. قال له هذا الوزير : ما سمعنا بهذا في الملة الآخره .. إن هذا إلا إختلاق .. هذا الحديث اتيت به من عندك فإلتفت إليه شريح القاضي , وقال بكل ثقه .. نعم , نعم .. ما سمعت بهذا .. شيء طبيعي انك لم تسمع به...به وانا اعجب من بعض الناس لما اقول له حديث وهو جاهل يقول يا اخي اول مره اسمع بهذا الحديث طبيعي انك اول مره تسمع بهذا الحديث غريبه يعني؟؟!!.. الأخ قرأ كتب السنه؟؟؟!!!

    طبيعي انك لا تحفظها او على الأقل مرر عليها اصلاً لو تقول لي انك سمعت بهذا الحديث انا ساتعجب طبيعي انك اول مره تسمع هذا الحديث هذا ليس غريبا


    فقال هذا الوزير لشريح القاضي .. ما سمعنا بهذا في الملة الآخره .. إن هذا الا اختلاق .. فقال له شريح .. "نعم شغَلك عن سماع هذا ومثله جلوسك علىالطنافس ( الوسائد الكبار ) في صدور المجالس عند الخلفاء"ولم تثني ركبك في طلب العلم .. مثلنا .. وانت مستغرب انك أول مره تسمع بهذا الحديث اصلا لو سمعت بهذا الحديث لتعجبت انا .. لأننا لا نراك في الدروس ولا نراك عند المشائخ .. وما رأينا من قبل في يدك كتاب إما في يدك يوما من الأيام شيء من المنكر وإلا خمر والا غيره .. كما أن اكثر هؤلاء الكتاب مع الأسف .. لو نظرت اليه في جلسته وهو يكتب لوجدت في يده اليمنى قلما وفي الثانيه سيجاره... يقول شغلك عن سماع هذا ومثله جلوسك على الطنافس في صدور المجالس .. ولم تثني ركبك في طلب العلم لتطلب العلم مثلنا .. فهذا أمر طبيعي أن هؤلاء بجهلهم ينكرون اموراً من الشريعه , ويتكلمون على من تكلم بها ويأتيويقول هذا الكلام جاء به هذا الدكتور , من عند رأسه او من كيس امه ثم إذا قلت له طيب تعال .. الدكتور تكلم بكلام فقهي .. صح ؟ يقولك نعم .. طيب اعطني الفقهاء الأربعه منهم .. قال : ابو حنيفه ومالك والشافعي واحمد .. طيب اعطني كتابا معتمداً في الفقه لكل واحد من هؤلاء الأربعه .. انت تقول ان هذا الكلام الذي قاله لا يوجد في كتب الفقه ..ولم يسلبه إليه احد ممتاز ..انا لم اسألك عن جميع كتب الفقه .. لا لا .. اعطني فقط كتابا معتمداً في الفقه عند المالكي وكتابا اخرعند الشافعيه وعند الحنفيه وعند الحنابله فقط اكاد أن اجزم ان 99% من هؤلاء.. يقولك هاه لا أدري أو ربما اصبح بدأ يلبس الأمر بعضه ببعض .. حتى تجد أن بعضهم سئل مره ذكر حديثاً من كيس امه من هؤلاء الصحفيين .. فقيل من روى هذا الحديث .. فقال هذا الحديث رواه ابن كثير في التفسير... ما شاء الله ابن كثير يروي احاديث في سنده .. ابن كثير متوفي في القرن الثامن .. 774 هـ .. ويروي احديث .. هذا يقال اورده ابن كثير , ذكره ابن كثير .. لا يقال رواه .. لا تعرف الروايه ولا يدرك شيئاً .وتجد أنه يتكلم بالجهل في مث هذه المسائل .. وربما دفع بعض هؤلاء كما ذكرت لأجل أن يكتب في اهل العلم أنه يطمع ان يستضاف في القنوات الفضائيه .. يطمع ان يستكتب في الصحف .. يطمع أن يظهر إضافة الى مواقف له مع اهل الدين من قبل إما تجده له موقف مع اهل الدين مثلا قبضت عليه الهيئه يوما أو ربما مثلاً تشارك مع رجل متدين في تجاره ووقع بينهما خلاف او ربما تزوج فتاة وصارت متدينه او أخوها متدين وصار بينهما بعض المشاكل .. فحقد على الدين وأهله ..ودفعه الهوى وحب الشهوه والرغبه في انتشار المنكر .. دفعه هذا إلى حربهم من خلال كتابةٍ و من خلال غيرها
    اسأل الله سبحانه أن ينصر دينه وان يعز شريعته وأن يعلي كلمته .. وأن يطمع الله تعالى كل من حارب الإسلام واهله قولوا ما تسمعون واستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم ولجميعالمسلمين .. من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم ..



    الخطبه الثانيه

    الحمد لله على
    احسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له تعظيما لشانه واشهد ان محمدا عبده ورسوله الداعي الى رضوانه صلّ الله وسلم وبارك عليه وعلى آله واخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستنى بسنته الى يوم الدين...


    اما بعد ايها الاخوة الكرام
    ...


    قال الله جل وعلى { فاستمسك بالذي اوحي إليك } وقال سبحانه وتعالى { ولا يستخفنك الذين لا يوقنون } الذين ليس عندهم يقين بنصرة الدين لا يستخفونك .. انت مهزوم كتبوا فيك فعلوا بك.. لا تلتفت الى امثال هؤلاء .. إن الذي ينظر في عظمة الإسلام وحماية الله تعالى لأهله كما قال جل وعلا { إن الله يدافع عن الذين آمنوا إن الله لا يحب كل خوان كفور }.. الله يدافع .. وقال الله جل وعلا { إنا لننصر رسلنا والذين آمنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد} وبين الله في آيات كثيره وقال { وكان حقاً علينا نصر المؤمنين } والله مهما تنقص من الدعاة .. مهما كتب في العلماء مهما تندر بهم المتندرون ..
    نحنواثقون والله العظيم ان الدين ظاهر ..تعال انظر إلى انتشار القنوات الفضائيه مثلاً .. القنوات الإسلاميه كل يوم والثاني تزداد ولاتكاد ان تذكر قناة إسلاميه فتحت واقفلت .. بينما اعلم عن طريق بعض القائمين على الأقمار الصناعيه وبعضهم لي معهم إتصال .. أنه يقول يا شيخ بعض القنوات الغنائيه تفتح وتستمر لها ما لا يزيد عن ستتة اشهر او سبعة اشهر ثم لا تستطيع ان تسدد وليس هناك رسائل تأتيها وليس هناك اعلانات فتقفل القنوات الإسلاميه ولله الحمد لا تزال تظهر و تزداد يوماً بعد يوم .. دليل على ان الناس يتابعونها وانها ظاهره وان مستوى المتابعه لها ظاهر بل ان عددا من القنوات الفاسده السيئة الشديدة الفساد .. تتصل على بعض المشائخ وتقول والله نريد منك مشاركه نريد منك برنامجاً ويبدأون يركضون وراءه ركضاً .. ويتوسلونه لأجل أن يوافق أن يعطيهم برنامجاً سواء في رمضان أو غير رمضان ..ماذا يريدون .. حبا في الاسلام !!

    كلا ليس حبا في الإسلام لأنهم أحيانا غيرمسلمين الذين يركضون وراءه لكنهم يعلمون ان جماهيرية العلماء ، جماهيرية الدعاة ..سواءا في المملكة وفي دول الخليج ، وفي الخارج أنها كبيرة وعظيمة جدا ..وبالتالي يريدون ان يكسبوا هذه الجماهير لأجل أن يقدموا لهم شيئا يجذبونهم به بل كنت اتكلم مع بعض الإخوة فكان يشتكي من مقال لأحد هؤلاء السفهاء من الكتاب وكان يقول : ياشيخ هذا كتب كذا وكذا
    فقلت له :هذا الكاتب كم يُطبع من الجريده
    قال : يُطبع 150 الف
    قلت : طيب هذه المائة وخمسين الف هذا المقال الذي في زاوية من صفحة من صفحاتها ،كم يقرأه تتوقع
    ؟
    اول شيء ال150 الف هل كلها تُستلم وتقرأ تعلمون المائة وخمسين الف فيها اشتراكا،ناس مسافرين تأخذها احيانا بعض الجهات الرسمية مثل خطوط الطيران وغيرها يعني قل منها مالا يقل عن جزء كبير منها أحيانا لاتصل اصلا الى المشترك أو تُرمى ، وبعضها رجيع طيب على فرض أنه قرأ هذه الجريده مائة الف كم الذين قرأوا هذا المقال ؟ كم يصلون ؟ يصلون خمسة الاف ! عشرة الاف دعهم خمسين الف على فرض انه كاتب مشهور ، هؤلاء الخمسين الفا كم منهم سيقرأ المقال كاملا من اوله الى آخره ؟ وكم منهم سيفهم مُراد الكاتب ؟ وكم منه سيتأثر ؟
    انا عندي برنامج ،أو غيري من المشايخ هذا البرنامج الإحصائيات تقول أن مشاهديه فوق الخمسة ملايين
    .واستطيع لمدة ساعة ونصف أن اقول مااريد ، وان اخذ هذا المقال الذي تكلم فيه في ربما مالايزيد على الف كلمة في ربع صفحة ،وأن انسفه نسفا . فالله سبحانه وتعالى جعل لأهل الخير من الوسائل التي يصلون منها الى الناس مالم يجعل لأمثال هؤلاء الصحف الإلكترونية اليوم كثير منها في أيد أهل الخير من أشهر الصحف الإلكترونية التي لها رسائل جوال ووصل عدد مشتركيها الى اكثر من تسعين الف عبر رسائل الجوال ،هي بأيد أخيارعدد كبير من الصحف الإلكترونية اليوم الموجوده في الإنترنت هي بأيد ناس من الأخيار ،ولا تكاد صحف العلمانيين وغيرهم الالكترونية لاتكاد انها تُفتح ، واذا نظرت الى عدد الزوار هنا ، وعدد الزوارهنا وجدت الفرق شاسعا ، كذلك حب الناس لأهل الخير ،هذا من البشائر ياجماعه الناس يحبون اهل الخير ،يحبون الأخيار يحبون أهل الصلاح ومن اللطائف كنت من قبل اسبوعين او ثلاثة مسافرا الى جده ففكرت في المطار وذهبت الى قاعة فرسان فوجدت احد كبار الممثلين لو ذكرت اسمه لعرفتموه ،سلمت عليه وعرفني وعرفته .. كيف حالك ،عساك بخير وكان احيانا ربما قال لي :انا ارسلت لك ياشيخ بعض الرسائل وكنت ترد علي فتاوى خرجنا من هذه الصالة متوجهين الى البوابة خلال الطريق والمشي في المطار والمطار مليء بالناس قابلنا قرابة مثلا المائة شخص والله ياجماعه هؤلاء المائة شخص الذين اقصد قابلناهم سلموا علي

    المطار مليء بالناس
    و هؤلاء المائة الذين سلموا علي ،لم يسلم عليه منهم الا اثنان فكنت اتعجب طيب لماذا لا يسلمون عليه ؟؟؟!ةيأتون ويسلمون كيف الحال ياشيخ ؟ نحبك في الله ، أريد أن اصور ولدي معك، وقرأت كتابك ، صليت معك ، تابعت برنامجك ..الى اخره فكنت أُحرَج ،طيب سلموا عليه واذا به واقف جنبي فوصلنا الى الطائرة ولم تكن الكراسي جاهزة فوقفنا على جنب والناس يمرون ويذهبون الى كراسيهم فكانوا يمرون ويسلمون علي ويتركونه فسألته التفت عليه ، الان انت الست ممثلا مشهورا!!!انا حقيقة ليس لي متابعه ولله الحمد تمثيليات وغيرها ، لكن أعرف انه مشهور ، لكن لا اعلم مامقدار شهرته قلت له: الست ممثلا مشهورا ؟؟؟
    قال
    : بلى
    قلت :الست فلان

    قال : بلى

    قلت : لماذا لا يسلمون عليك !!!غريبه

    فقال : لا .. يعني تعرف احيانا لاينتبهون ،لايتوقعون انهم رأون
    ي
    طيب لماذا
    انتبهوا لي انا وتوقعوا انهم رأوني ، وانت لم يتوقعوا!!!
    فلا ادري هل الناس لم
    يعرفوه ،أو ان الناس اصلا لايحبون امثال هذه الفئة من الناس ، او لا ادري ماهو السبب لكني ايقنت أن الله تعالى يضع القبول للعلماء ، وللدعاة ، وللمشايخ واهل الدين ، وان الله تعالى يقسم غيرهم ويزيل الله تعالى حبهم ،ويضع ربما كراهيتهم والاسفاف بهم يضعها في قلوب الناس فاطمئن انت معك رب العالمين ، والدعاة والعلماء، ومن يخدم الدين ويبذل نفسه ووقته وخبرته وعمره لأجل الدين يبشر والله ان الله تعالى يجعل له التمكين انتشار الكتب الاسلامية اليوم في احد معارض الكتاب الدولية في احدى الدول قبل سنتين ،في ذلك المعرض قبل أن يُنشأ اصدرت الدوله قرارا بمنع الكتب الاسلامية في هذا المعرض،فجاء اليه قادة المعرض قالوا : نحن اصلا لايأتي بالناس الا الكتب الاسلامية ماذا نبيع !!!؟؟؟ نبيع روايات وقصص تافهه ،نبيع كتب تمثيل ورقص نبيع كتب طبخ ، نبيع كتب ميكانيكا ، ماذا نبيع ؟؟؟! فلم توافق الدوله وكان في ذلك المعرض اكبر خسارة وقعت في تاريخ ذلك المعرض من ناحية جماهيرية الناس القادمين اليه ،ولم يكد ان يُباع في هذا المعرض شيء حتى المطاعم التي استأجرت والبوفيهات التي استأجرت في ذلك المعرض بدأت تقدم دعاوى وقضايا على الجهه المسؤولة تقول انكم خسرتونا . وذلك أن الناس إنما يبحثون عن الخير، ويبحثون عن الدين وعن الكتب الاسلامية أخيرآ.. ماهو المطلوب منا ؟؟؟
    أول شيء أن يكون عندك ثقة في دينك{فاستمسك بالذي أوحي إليك } وقال جل وعلا : { ولا يستخفنك الذين لا يوقنون } الذي ليس عنده يقين في نصر الدين لايلعب بعقلك كن واثقا يااخي في دينك ، واثقا ان دينك منتصر ،واثقا ان دينك هو الحق شاكرا لله ان شرفك ،أن جعلك مسلما موحدا ، عابدا له ،ولم يجعلك تعبد حجرا ، أو وثنا .. الأمر الثاني .. أن تكون تعمل بهدوء لمشروعك الاسلامي انا عندي حلقة تحفيظ ،اشتغل فيها لا التفت الى من يشوش علي انا عندي مؤلفات ،عندي مواقع الكترونية انا قائم عليها ، عندي تربية للشباب ودعوه من خلال مدرسة أوجامعه ،عندي دار نسائية قائم عليها عندي اي مشروع خيري امشِي ولا تلتفت الى من حولك . ولايضر السحاب نبح الكلاب الكلاب تنبح والقافلة تسير...

    اسأل الله سبحانه وتعالى أن ينصر دينه...
    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد ،كما صليت على ابراهيم وعلى
    آل ابراهيم . وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آلابراهيم انك حميد مجيد
    سبحان ربك رب العزة عما يصفون ،وسلام على المرسلين،والحمد لله رب العالمين .
    التعديل الأخير تم بواسطة سـلـمـى ; 13-06-2010 الساعة 11:57 AM

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •