كــل عــــام وأنــتم بخـيـــر أعاده الله علينا وعليكم بالُيمن والمسرات تهنئة


العودة   المنتدى الرسمي لفضيلة الشيخ الدكتور محمد بن عبدالرحمن العريفي > || القـسـ( الخــاص بالشيــخ )ــمـ || > قسم التفريغ الخاص بالشيخ

قسم التفريغ الخاص بالشيخ خطب الشيخ ومحاضراته المفرغة

موضوع مغلق
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /30-10-2011, 04:42 PM   #56

Jewels

ادارية

 
الصورة الرمزية Jewels

 

 آلحــآلة : Jewels غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 27633
 تاريخ التسجيل : Jun 2010
 الجنس : أنثى
 المشارگات : 4,906
 التقييم: 13693477

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقة ورضا نفسه , و زنة عرشه , و مداد كلماته



افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي




الخطبة بعنوان |
فضل عشر ذي الحجة |


الخطبة الأولى


إنّ الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه أرسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد أجمعين فهدى الله تعالى به من الضلالة وبصَّر به من الجهالة ، فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ما تصلت عين بنظر ووعت اذن بخبر وسلم تسليما كثيرا ..اما بعد..

ايها الأخوة الكرام- الحمد لله القائل لما ذكر جل وعلا خلقة في عباده قال سبحانه وتعالى عن تفضيله بين الناس في الخلق وتفضيله بعض الايام على بعض وتفضيله بعض الشهور على بعض قال سبحانه وتعالى
{
وَرَبُّكَ يَخْلُقُ مَا يَشَاء وَيَخْتَارُ مَا كَانَ لَهُمُ الْخِيَرَةُ سُبْحَانَ اللَّهِ وَتَعَالَى عَمَّا يُشْرِكُونَ} ( القصص - 68) فخلق الله الملائكة فختار منها جبريل ليكون افضلها وخلق الله تعالى البشر فختار الانبياء ليكونوا هم افضلهم واختار من الشهور فختار رمضان ليكون هو افضلها وخلق الله تعالى الايام فجعل هذا اليوم وما بعده من ايام هي افضلها , ففيما يرويه البزار عن جابر رضي الله تعالى عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال
[
أفضل الايام عند الله أيام العشر ] وفي حديث ابن عباس الذي اخرجه البخاري ومسلم قال صلى الله عليه وسلم [ ما من ايام العمل الصالح فيهن احب الى الله من عشر ذي الحجه ] العمل الصالح عموماً من ذكر لله تعالى أو صدقة على الفقراء والمساكين أو بر للوالدين أو صلة للأرحام أو صلاة أو صيام أو قيام أو جهاد أو حج أو عمرة إلى غير ذلك من انواعه[ ما من ايام العمل الصالح فيهن احب إلى الله من عشر ذي الحجه ] قال الصحابة يا رسول الله ولا الجهاد في سبيل الله .. وقد كان متقرر عندهم كما هو متقرر عندنا " أن الجهاد هو ذروة سنام الاسلام " وأنه ما تقرب عبد الى لله بعد تلفظه بالشهادتين بأفضل من أن يتقرب لله تعالى من اراقه دمه في سبيل الله
[
قال الصحابة ولا الجهاد في سبيل الله ] فهم كانوا يسمعون الاحاديث والآيات في فضل الجهاد قال [ولا الجهاد في سبيل الله ] يعني أن العمل الصالح في هذه الأيام لا يعدله حتى لو خرج انسان مجاهدا فأيام ذلك المجاهد هي أقل اجر وهي انزل اجراً من المتعبد في هذه العشر ثم اشترط صلى الله عليه وسلم شرط واستثنى حالة فقال صلى الله عليه وسلم [ ولا الجهاد في سبيل الله الا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء ] بذل نفسه وبذل ماله لله عز وجل وقلة من المجاهدين من يأخذ امواله معه فإن في الغالب يخرجون بأجسادهم للجهاد في سبيل الله وهناك من يتولى نفقتهم أو ربما انهم اخذوا اموالهم وبعضها نفقه فقال صلى الله عليه وسلم لا يفضل المجاهد الخارج في سبيل الله لا يفضل في عمله عمل الذي هو قاعد إلا انه يتعبد في العشر الا اذا جاهد بنفسه واستشهد وخرج بماله كله في سبيل الله - ايها المسلمون- دل هذا على أن فضل هذه العشر هو أفضل من التعبد في أيام رمضان لا في لياليه فإن ليالي رمضان أفضل من ليالي العشر لكن ايام العشر ما بعد صلاة الفجر حتى المغرب هي أفضل من ايام رمضان بل هي أفضل من جميع أيام العام لما تقدم في حديث جابر رضي الله تعالى عنه قال الامام ابن حجر رحمة الله تعالى لما تكلم في فقه حديث ابن عباس لما قال عليه الصلاة والسلام [ ما من ايام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من العشر ] قال الامام ابن حجر وذلك لاجتماع رؤوس العبادات أو قال امهات العبادات في هذه العشر فإنه يجتمع فيها الصدقة ويجتمع فيها الصلاة ويجتمع فيها الحج ويجتمع فيها الصوم وهذه الاربعة يستطيع أن يعملها الانسان خلال هذه العشر اما في رمضان فإنه يستطيع أن يعمل الصلاة والزكاة والصيام لكنه لا يستطيع أن يعمل الحج في رمضان وكذلك قل غير ذلك في غيره من الايام التي لها فضل اما في هذه العشر فإن الله جل وعلا فضلها فجعلها سبحانه وتعالى عشر ولم يجعلها خمس فلو كانت تنتهي في الخامس من ذي الحجة لكن ليس فيها حج لكنه لما مدها ربنا جل وعلى وضمنها يوم عرفه هو اليوم العظيم الذي يباهي الله تعالى ب عبادة ملائكته وينظر الله تعالى إلى عباده وهم ما بين متعبد وداعي و باكي ومنكسر في ارض عرفات وعلى حرتها وهو الله الحي القيوم والله تعالى يباهي ملائكته بهم فدخول يوم عرفة في هذه العشر زاد من فضلها ثم دخول يوم النحر يوم الحج الاكبر الذي أكمل الله تعالى فيه الدين وأنزل الشريعة وجعل النبي صلى الله عليه وسلم فيه من الفضائل ما فيه اجتماع هذه الايام الفاضلات على تنوعها وتنوع العبادات فيها وتفاوتها في الفضل اجتماعها في هذه العشر يدل على فضلها ايها الاخوة الكرام بين النبي صلى الله عليه وسلم فضلها وحث النبي صلى الله عليه وسلم على اغتنامها وحري بالمسلم إذا سمع من نبينا عليه الصلاة والسلام الكلام عن فضل شيء من الأعمال أن يؤثر ذلك فيه عملا و الا تكون المسألة عندنا فقط معلومات نجمعها فقط دون أن لا يكون لها تأثير على حياتنا ما هو تأثير قول النبي صلى الله عليه وسلم لما مدحها فقال [ ما من ايام العمل الصالح فيها أحب إلى الله من هذه العشر ] كيف يؤثر فيك هذا الكلام هل يدفعك فعلا إلى أن تصلي الضحى في هذه الايام العشر وتقول ما دام أن هذه العشر افضل من صلاة الضحى في غيرها إذن سأكثر فيها و اداوم عليها , ما تأثيرها عليك في قراءة القرآن بعضنا ربما ختم القرآن في رمضان وهو مر عليه رمضان الان شهرين ولم يختم القرآن مرة اخرى .. ما تأثير الحديث الذي مدح هذه العشر عليك هل دفعك إلى أن تقول والله انا سأختم القرآن خلال هذه العشر بإذن الله فأقرأ في كل يوم ثلاثة اجزاء لا تستغرق مني ساعة أو ساعة وربع لاختم القرآن في هذه العشر لاختم لأن قراءة القرآن فيها وهي اعظم اجراً من قارئته في غيرها هل يؤثر فيك هذا الحديث فعلاً فيدفعك إلى أن تكثر من قراءة القرآن فيها هل يدفعك هذا الحديث إلى الصدقة والبذل من مالك وكنت في السابق تقف عند محطة الوقود وتعطيه مثلا عشرين ريالا وحسابك تسعة عشر ثم تبدأ تنتظر حتى يرد اليك الريال في هذه العشر هل يتحرك شعور الصدقة عندك فتقول له ابقي الريال عندك صدقة لله تعالى أو اذا مشيت بسيارتك ورأيت العمال البسطاء الذين تصهرهم الشمس صهرا وهم ينظفون الشوارع فذهبت واشتريت ماء أو عصيرا أو خبزا أو اقتربت من احدهم تصدقت عليهم سواء بهذا الطعام أو بمال وتقول في نفسك يا رب لما سمعت نبيك صلى الله عليه وسلم
يقول ما من ايام [
ما من ايام العمل الصالح فيهن أحب إلى الله من عشر ذي الحجه ] يا رب انا اسرع لأعمل بمحبوباتك ما دام انك يا ربي تحب الصدقة في هذه العشر اكثر من محبتك لها في غيرها يا رب فانظر اليه الآن وانا اتصدق تقربا اليك يا رب ما دام انك يا رب تحب صلاة الضحى في هذه العشر اكثر مما تحبها في غيرها يا رب فنظر اليه الان وانا اقطع عملي واقوم واستقبل القبلة تقرب اليك بما تحبه يا ربي ما دام انك تمسك المصحف وانت تعلم ان الله يراك وتقول في نفسك ما دام ان ربي يحب مني قراءة القرآن الآن في هذه العشر اكثر مما يحبه في غيرها يا رب فأنا اتقرب اليك بما تحبه وانا اعمل بما تحبه يا ربي واني عندما علمت يا رب انك تحب شيء سارعت اليه إذن يا ربي عاملني بالحسنى فأنا احب صلاح ولدي فأصلح ولدي يا رب انا احب البركة في مالي فبارك لي في مالي يا رب انا احب سلامة جسدي من المرض يا رب فصنع اليه ما احبه كما صنعت اليك ما تحب فإن الله يعامل العبد بمثل ما يعامله العبد به قال الله جل وعلا { فَاذْكُرُونِي أَذْكُرْكُمْ }
(١٥٢ البقرة) فمن اراد أن يذكره الله تعالى في السموات فذكر الله تعالى انت في الارض يعاملك الله بمثل ما تعامله به وقال الله { نَسُوا اللَّهَ }(التوبة: الآية67) كيف عاملهم الله ؟؟ { فَنَسِيَهُمْ } فلا يتصدقون ولا يذكرون ولا يتقربون نسوا أن يتقربوا الى الله انما يتذكروا انفسهم ذكروا اولادهم ذكروا زوجاتهم فينظر ماذا يحب اولاده وما ذا يكرهون ينظر كيف يكثر ماله ويحميه من ان يقل ينظر ماذا تحب زوجته وماذا تكره يذكر اولاده اذا دخل السوق يذكر زوجته يذكر نفسه لكنه نسي الله فهنا يكون جزاؤه كما قال الله جل وعلا { نَسُوا اللَّهَ فَنَسِيَهُمْ }(التوبة: الآية67)
وقال سبحانه وتعالى { إنّهم يكيدون كيدا} قال الله{وأكيدُ كيدا }(سورة الطارق 15-16) وقال الله { وَمَكَرُوا مَكْراً } قال الله { وَمَكَرْنَا مَكْراوَهُمْ لَا يَشْعُرُونَ } ( النمل 50) وبين الله جل وعلا في عدة مواضع من القرآن بين الله جل وعلا انه يصنع بالعبد كما يتعامل معه الا ان الله تعالى ارحم بالعبد واقدر بالإحسان عليه فربما اساء العبد مع ربه ولا يزال الله تعالى يعامله بالإحسان فضلا ومنه وكرما وجودا واحسانا منه جل في علاه ايها الاخوة الكرام والعمل الصالح في هذه العشر عمل متنوع من افضله ان يكثر الانسان من ذكر الله جل وعلا وهناك ذكر مخصوص وهو أن يكثر العبد قائلا ..

الله أكبر. الله أكبر. لا إله إلا الله. والله أكبر. الله أكبر ولله الحمد

يقولها من بداية ايام العشر حتى ينتهي به هذه العشر فإن كان حاج و احرم بالحج في اليوم الثامن فيسن أن يكثر من التلبية لا من هذا التكبير وإن جمع بينهما فلا بأس ثم إذا رمى الحاج رمية العقبة إذا رمى الجمرة في يوم العيد وهي جمرة العقبة الكبرى فإنه يقطع التلبية لكنه يستمر في التكبير المقيد بعد الصلوات أو المطلق فلا بأس به عليه فأكثروا من التكبير اكثروا من قول

الله أكبر. الله أكبر. لا إله إلا الله. والله أكبر. الله أكبر ولله الحمد.

وقد كان عمر رضي الله تعالى عنه يبكر في الذهاب إلى مكة في الحج ثم يقعد في خيمته في منى يقضي امور الناس و يحكم بينهم ويفصل خصوماتهم ويفتيهم في مسائلهم وهو يبكر من قبل يوم الثامن يذهب إلى منى فكان رضي الله عنه وهو في خيمته يكبر ..

الله أكبر. الله أكبر. لا إله إلا الله. والله أكبر. الله أكبر ولله الحمد

فيسمعه الذين خارج الخيمة فيكبرون بتكبيره قال فيسمعهم الذين ورائه فيكبرون حتى ترتج منى تكبيرا وكانا ابن عمر وابو هريره رضي الله عنهما كانوا يخرجون إلى السوق في ايام العشر ويرفع صوته بالتكبير فيسمع الناس تكبيرهم فيكبرون اجعل هذه السنه منشوره بسببك لا مهجورة عند خروجك الى السوق او جئت الى المسجد او في أي موطن كنت فرفع صوتك بالتكبير فإنه نشر للسنه وتذكير للناسي وتنبيه للغافل وتعليم للجاهل لمن يعجب و يقول لماذا يكبر هذا فيقال له هذه ايام العشر يسن فيها ان يكثر العبد من عندها يكبر الانسان ويكون لك مثل اجره ..

الله أكبر. الله أكبر. لا إله إلا الله. والله أكبر. الله أكبر ولله الحمد


ايها الاحبة الكرام -ويستحب للإنسان أن يكثر من الصدقة في هذه العشر فإن الله جل وعلى يكافئ الانسان بعمله القليل بالأجر الكبير والله جل وعلا بين ذلك في كتابه { وَأَنْفِقُوا مِنْ مَا رَزَقْنَاكُمْ } (المنافقون 10) وهو الرزق من الله تعالى وكما قال قوم قارون لقارون { وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ } (القصص:77). ما عندك من مال وما عندك من خبرة وما عندك من قوة ومن علاقات { أَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَوَلا تَبْغِ الْفَسَادَ فِي الأَرْضِ إِنَّ اللَّهَ لا يُحِبُّ الْمُفْسِدِينَ }وقال الله جل وعلا { وَمَا أَنفَقْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ} (سبأ 39) و اكثر من الصدقة قدر استطاعتك و أفضل الصدقة كما بين النبي صلى الله عليه وسلم [ الصدقة على ذي الرحم الكاشح ] الذي ربما يعاملك معاملة سيئة ومع ذلك انت تتصدق عليه – ربما يكون عندك اخ يعاملك معاملة جافة أو اخت او عمة او خالة أو ربما كان اب او ام ايضا كل من كان ذا رحم عندك فالسنة ان تقدمه في الصدقة على غيره فإذا كان رحم كاشح ربما يعاملك معاملة جافه وانت مع ذلك تحسن اليه فهذا افضل الصدقة قالت ام سلمة كما في الصحيح قالت [ أشعرت يا رسول الله ، أني أعتقتوليدتي ؟ ] كان عندها جارية مملوكه واعتقتها وفي الاعتاق من الاجر العظيم الشيء الكثير يقول عليه الصلاة والسلام حاث على اعتاق الرقاب يقول صلوات رب وسلامة عليه [ من اعتق عبدا لله اعتق الله بذلك العبد كل عضو منه عضو من مُعتقه من النار ] او كما قال عليه الصلاة والسلام – فالعتق له فضله لذلك امر الله به كفارة عن للقتل الخطأ وللوطء في نهار رمضان ولعدد من الاعمال التي ربما يقع فيها الانسان فيؤمر فيها بالكفارة – فهي تقول [ أشعرت يا رسول الله ، أني أعتقتوليدتي ؟ ] وهي فرحه بهذا فقال عليه الصلاة والسلام منبه لها إلى عمل هو افضل لها من العتق [ قال : أما انك لو اخبرتني ] لو اخبرتني انك تنوين أن تخرجيها من ملكك يعني بالإعتاق أو بغيره المهم ان تبعديها عنك [ أما انك لو اخبرتني لأمرتك أن تعطيها أخوالك ] يعني أن تبقيها رقيقه مملوكه لكن تحسنين بها الى اخوالك لأنهم فقراء ويحتاجون من يساعدهم في البيت فجعل عليه الصلاة والسلام الاحسان الى ذي الرحم والاحسان اليهم والهبه لهم جعل النبي عليه الصلاة والسلام افضل عند الله تعالى من العتق مع ما في العتق من الاجر العظيم ومع ذلك جعل النبي صلى الله عليه وسلم الصدقة على ذي الرحم أفضل و أعظم اجر وصدقة عموما على الفقراء والمسكين وما أجمل إن يعود الإنسان نفسه انه إذا رأى مسكينا في الطريق أو عمل نظافة بين عليه الحاجة فيحسن إلية ويعود أولادة على ذلك يعطي ولادة ريال ويقول ناديه يا والدي وأعطها ليه ليتحرك مثل هذه المشاعر و الصدقة ايها الأحبة ينتفع بت المرء في حياته بل مماته وكم من مشكله وقعت فيه يسّر الله حلها بصدقه صدقت بها يوما وكم من مصيبتنا نزلت بك فخفه الله عنك أو رفعه بسبب صدقة تصدقت بها وكم من ظالم كان سيقع عليك ثم ردوه الله تعالى عنك بسبب صدقة تصدقت بها وكم من إنسان كنا في كربتا فلم تعرف إلى الله تعالى برحمته بعباده انزل الله تعالى عليه رحمته ذكروا إن امرأتنا وسرى ولده في الروم في حربا للمسلمين مع الروم و أسرى الولد فطال مكوث عنها فأقبل إليه مسكينا لا تدري حيا أو ميت فجاء إليه مسكينا ذات يوما و طرقا عليه الباب وسأله وكانت في حاجتنا شديدة وقد وضع طعمه لي تأكل وهي لا تجد غيره فلم رأت هذا المسكين حملت الطبق و نولته إيه وقالت اللهم اعد إليه ولدي فم مضتا أيام إلى ولدها بيني يديه قالت سبحان الله افاكو جميع الأسرى قال لا إن وحدي أطلقوني قالت كيف قال بينما إن قعد في الأسرى والقيد في قدمي إذا نفك القيد فجاءه وانكسر فعجبوا من كسرة فقبلوا بقيدنا أخر وقيدوني فجعل ينكسر القيد تلو القيد فقالوا نسأل أسقفنا فذهبوا و سألوا إلى أسقف فدعاه فقال الك أم صالحه قال نعم قال لعله دعاة لكي فطلقوه فسألته متى كان ذلك الوقت و اليوم فأخبره فإذا هي الساعة التي تصدقت به على ذلك المسكين ..ونحنو نحتاج إيه لأحبه إلى إن نتعرف إلى الله تعالى ببعض العمل حتى إذا وقعت في كربه كذا تقول الهم اكشف عني هذه الكربة بعملي ذك الذي قدمته بين يديك تعرف إلى الله في الرخاء يعرفك في الشدة كم من أشخاص يقومن في هذا البلد وعندهم أخواه أو أخوات أو أقارب يعلمون أنهم في فقر شديد ماذا لو انك خصصت خمس مئة ريال ست مئة ريال ألف وبعثت إلى هذا مئة ريال أو مئة وخمسين ريال أو مائتين ريال قالت هذه هديه بمناسبة العيد حتى لو كانت من زكاتك لا باس لمحتاجين يعني زكاتك لعام القدم لا باس إن تقدمه الآن خلال العشر توسعه عليهم وقربتن إلى الله تعالى و كأنك تقول يربي على اقبل هذا العام الجديد أسالك يا ربي تبارك في رزقي بصدقتي هذا الآن و أنت يا ربي عفونا كريم فهذا عملنا صالح يتقرب به العبد خلال هذه العشر وكذلك الإكثار من قرأت القران وهو الذكر العظيم وانه لذكر لكي ولقومك وسوفا تسالون ولرفعهلنا ولامتنا وما اعز الله تعالى هذه الامة ورفع شأن العرب عموما الا لما انزل هذا القران بالسان عربي مبين فجعل الاعاجم يتمنى احدهم لو اتقن لغة العرب وهم اقل عدد من غيرهم ومع ذلك يتمنون لو تعلموا لغتنا ليتلوا هذا القرآن العظيم { بِلسَان عَرَبِيّ مُّبِين } { وَإِنَّهُ لَذِكْرٌ لَّكَ وَلِقَوْمِكَ} و رفعه لك ولقومك فلنكثر من قرأت القرآن من قرا حرف من كتاب الله كان له به حسنه لا اقول الم حرف لكن الف حرف وللام حرف وميم حرف والحسنة بعشرة امثالها اكثر من تلاوة القرآن و ربّي اولادك على ذلك حتى لو جعلت لهم جوائز المهم أن يشعروا أن هذه الايام هي افضل في القربة لله تعالى من غيرها..
اسأل الله تعالى ان يعيننا على اغتنام الايام والساعات الفاضلات وان يجعلنا الله تعالى فيها من المقبولين اقول ما تسمعون واستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم فاستغفروه وتوبوا اليه انه هو الغفور الرحيم ..


الخطبة الثانية ..



الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه وأشهد الا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه ..صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله و صحبه و إخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته إلى يوم الدين ..اما بعد ايها الاخوة الكرام.. ومن افضل الاعمال الصالحات في هذه العشر الصيام فإن الله تعالى جعله خاص به كما قال عليه الصلاة والسلام يقول الله تعالى [ كل عمل ابن آدم له الا الصوم فإنه لي وأنا اجزي به يدع طعامه وشرابه وشهوته من اجلي للصائم فرحتان فرحة عند فطره وفرحة عند لقاء ربه ولخلوق فم الصائم اطيب عند الله من ريح المسك ] وقد جاء عن عائشة أم المؤمنين رضي الله عنها كما في الصحيحين انها قالت [ ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم صائم ايام العشر قط ] وجاء عن حفصة رضي الله تعالى عنها
[
انها ذكرت انها رأت النبي صلى الله عليه وسلم صائم في أيام العشر ] وقد جمع النووي وجمع ابن حجر وغيرهم من شراح الحديث على " أن النبي صلى الله عليه وسلم كان يصوم في العشر " لكنه عليه الصلاة والسلام ربما كان يصوم في أيام لكن ليست ايام عائشة رضي الله عنها فعائشة رضي الله عنها لها يوم واحد كل تسع ليالي أو كل ثمان ليالي لما وهبت لها سوده رضي الله تعالى عنها يومها فربما انها رأت النبي صلى الله عليه وسلم اليوم الاول عندها يأكل في النهار فقالت انه لم يصم ولكنه صام بقية الايام قربه الى الله تعالى والصوم عموما قربة للعبد من ربه جل وعلى فيسن له ان يفعله اذا تيسر ذلك ايها المسلمون ومن احكام هذه العشر أن من اراد الاضحية في هذه العشر فإنه لا يأخذ من شعره و لا من أظفاره شيء لا شعر رأسك ولا من شعر آخر في الجسد لا يأخذ من شعره ولا من اظفاره شيء يُحرم ويستثنى من ذلك من كان يحج متمتع أو قارن وسوف ينحر هدي هناك في مكة فإن الهدي يقوم مقام الاضحية فإذا كنت سوف تحج سوء قارن أو متمتع وسوف تذبح هدي في مكة فإنك ليس عليك اضحية اصلا وبالتالي لابأس عليك اليوم خلال هذه العشر أن تأخذ من شعرك واظفارك حتى يأتي عليك وقت الحج الى ان تحرم اذا احرمت قف عن شعرك واظفارك هذه مسألة المسألة الثانية الذي يجب عليه الامساك هو المسؤول عن الاضحية رب البيت الاب ولو أن الاب وكّل احد اولاده فإن الامساك يظل على الاب لو الاب مسافر و قال يا ولدي هذا كذا من المال واذبح الاضحية فإن الاب الذي يسمك وليس الوكيل الذي يمسك الا ان كان الذي يفعل ذلك تبرع عن متوفى فلو اراد رجل أو امرأة ان يضحي عن ابيه او المتوفى فإنه هو الذي يسمك لأنه هو الذي يتعلق به احكام الاضحية , وكذلك من كانوا يسكنون في بيت واحد مثلا شاب متزوج ويسكن في بيت ابيه في غرفه أو يسكن في شقه ملحقة في البيت لكن طعامهم واحد وما يشترونه للبيت من مواد تمونيه واحد فلولد ليس مستقل مرتبط بأهله وربما المطبخ واحد والاغراض التي يستخدمونها واحده فهنا يعتبر الولد مع زوجته و ابنائه يعتبرون من اهل هذا البيت وبالتالي تكفي اضحية الاب يضحي بها ولو ضحى الولد بدل ابيه والاب صاحب البيت جاز ذلك يكفيهم اضحيه واحده الا اذا كان مستقل بنفسه فلا يضحي لوحده وهي سنة عموما وليست واجبه كذلك إذا انسان سافر إلى اهله في عيد الاضحى انت تسكن هنا مثلا وأهلك يسكنون في الدمام فخرجت اليهم قبل عيد الاضحى بيوم وسوف تقعد عندهم اسبوع وتذبح اضحيتك هناك السؤال هل يلزمك أن تذبح الاضحية هناك هل يسن لك اضحية أم أنك اذا وصلت ان الى اهلك دخلت في اضحية ابيك؟ الجواب أن الاضحية تبقى سنه في حقك سنة مؤكده وذلك لأنك مستقل عنه طوال السنه وكونك تقيم عنده ايام يذبح ابوك خلالها اضحيته لا يُسقط ذلك اضحيتك عن نفسك والنبي صلى الله عليه وسلم بين أن افضل ما يتقرب به العبد لله تعالى في يوم العيد اراقة الدم في سبيل الله يعني الاضحية وبين الرسول صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي اخرجه ابو داوود [ وأنها لتأتى يوم القيامة بقرونها وأظلافها وأشعارها تأتي يوز هذا للعبد يوم القيامة ] وذكر في حديث حسنه بعض اهل العلم [ أن للمضحي بكل شعرة حسنه ] وهذا حديث حسنه بعض اهل العلم وهو من فضائل الاعمال
[فَطِيبُوا بِهَا نَفْساً ] كما قال عليه الصلاة والسلام ادفع وانت طيبه النفس بها {وَمَا أَنفَقْتُم مِّن شَيْءٍ فَهُوَ يُخْلِفُهُ وَهُوَ خَيْرُ الرَّازِقِينَ }

ايها الأحبة الكرام والحج بلا شك انه قربة إلى الله تعالى يتقرب بها العبد الى الله عز وجل وله فضله ولكن خلال السنين الاخيرة لما سهل وصول الناس إلى مكة كان في السابق الناس عددهم قليل لانهم يأتون إلى مكة على الابل و على السيارات غير المريحة فكان مكة لا يجح فيها الا مئات الالاف ولا يصلون الى المليون اليوم بعد أن تكلفت الطرق والدرب واصبحت رحلات الطيران اقل من غيرها سهل وصول الناس اليها وبالتالي ظهرة انظمة لأجل ضبط للناس في ذلك من ذلك انه لا يحج الانسان الا بتصريح حتى يُعرف كم عدد الحجاج الذين يحجون و كم يجعل معهم من رجال الامن و كم يفتح من طرق لينفذوا من مشعر الى مشعر اخر وما شابه ذلك فهذا التصريح الذي يستخرجه الحاج هو لمصلحة الحجاج لا لمصلحة الحكومة هو لمصلحة الحجاج لأجل تنظيم الحج ومعرفة عدد الحجاج والتعامل مع الوضع بناء على العدد الموجود عندهم لذلك نهى اكثر علمائنا نهوا ان يحج المرء من غير تصريح حتى لا يؤدي ذلك الى شيء من الخلل في التعامل مع الحجاج ..

اسأل الله جل وعلا ان ينفعنا وإياكم بما سمعنا اسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن يستثمرون الايام والساعات الفاضلات وأن يجعلنا الله فيها من المقبولين اللهم اجعلنا فيها من المقبولين يا رب العالمين .. اللهم يا حي يا قيوم يا ذو الجلال والاكرام سلم حجاج بيتك الحرام اللهم وصلهم الى بيتك امنين مطمئنين اللهم من اراد الحجاج بسوء فرد كيده في نحره , اللهم من اراد الحجاج بسوء فرد كيده في نحره واجعل تدبيره تدميرا عليه يارب العالمين ياقوي ياعزيز اللهم من ارادهم بتخريب أو تفجير أو بإفساد او ارادهم بخلخلة امنيه أو فكرية أو عقدية اللهم ففضح سريرته , اللهم واكشف ستره اللهم وارنا فيه عجائب قدرتك اللهم هؤلاء ضيوفك جاءوا من كل فج عميق اللهم يا حي يا قيوم يا ذو الجلال والاكرام فلا يؤت ضيوفك بشر وانت حي قيوم على شيء قدير يارب العالمين , اللهم من اراد الحجاج بسوء او اضطراب امني أو ينشر بينهم العقيدة الفاسدة فرد كيده في نحره وافضحه يا قوي يا عزيز يا رب العالمين يا حي يا قيوم اللهم يا ذو الجلال والاكرام ان تصلح احوال المسلمين في كل مكان اللهم اصلح احوالهم في كل مكان اللهم اجمع كلمتهم في تونس على احبهم اليك واكثرهم طاعة لك وفي ليبيا وفي مصر يا رب العالمين يا ذو الجلال والاكرام اللهم واصلح احوالهم في اليمن اللهم اجمع كلمتهم على احبهم اليك , اللهم اجمع كلمتهم على احبهم اليك يا ذو الجلال والاكرام , اللهم ان كان الرئيس اليمني يريد بشعبة خيرا ورحمة وصلاح بنية صالحه ومقصد صحيح اللهم فخذ بيده الى كل خير وإن كان يبحث عن مصلحة نفسه دون ان ينظر الى مصلحة شعبة ويبحث عن عزه هو وعن ظهوره هو واجتماع الامر له هو اللهم ان نسألك ان تسقطه عاجلا غير آجل وأن ترينا فيه ما اريتنا في القذافي يا قوي يا عزيز اللهم ان كان يريد الفساد في شعبة ولا يبحث عن رحمتهم ولا عن صلاحهم فأرنا فيه عجائب قدرتك يا قوي يا عزيز و ولِّ على اخواننا في اليمن خيارهم واصرف عنهم شرارهم يا ذو الجلال والاكرام اللهم وانا نسألك ان ترينا عجائب قدرتك في بشار المفسد في الارض اللهم انه قد افسد في البلاد فأكثر فيها الفساد فصب عليه ربنا وزمرته سوط عذاب وكن له بالمرصاد يا قوي يا عزيز اللهم انه قد طغى وافسد اللهم انهم قد هتكوا الاعراض وسلبوا الاموال ويتموا الاطفال ورملوا النساء وسعوا في الارض مفسدين ولهم من يظاهرهم من اهل الفساد اللهم انا نسألك أن تغار يا حي يا قيوم اللهم غر لعرض المؤمنات اللهم غر لعرض المؤمنات اللهم وانصر الضعفاء اللهم رحماك بهم , اللهم رحماك بهم , اللهم رحماك بهم , اللهم رحماك بدموع اليتامى وصيحات الثكالى و انات المرضى واحضار الشهداء اللهم انا نسألك ان تنصرهم عاجل غير اجل وان ترينا فيه ما اريتنا في القذافي يا قوي يا عزيز يا دائم الملك يا دائم العز يا دائم الرحمة يا عظيم السلطان يا عظيم الملك يامن عز فأرتفع وذل كل شيء له وخضع اللهم ارنا فيه عجائب قدرتك يا قوي يا عزيز يا رب العالمين ,
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم إنك حميد مجيد سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين



































التعديل الأخير تم بواسطة Jewels ; 14-11-2011 الساعة 09:03 AM
 
قديم منذ /14-11-2011, 08:43 AM   #57

Jewels

ادارية

 
الصورة الرمزية Jewels

 

 آلحــآلة : Jewels غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 27633
 تاريخ التسجيل : Jun 2010
 الجنس : أنثى
 المشارگات : 4,906
 التقييم: 13693477

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقة ورضا نفسه , و زنة عرشه , و مداد كلماته



افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي





الخطبة بعنوان ..|دروس من الحج |


الخطبة الاولى



إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا، مَن يهده الله فلا مُضِلَّ له، ومن يُضْلِلْ فلا هادي له؛ وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، جَلَّ عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير.

وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، وصفيه وخليله، وخِيرته من خلقه، وأمينه على وحيه، أرسله ربه رحمة للعالمين، وحجة على العباد أجمعين، فهدى الله تعالى به من الضلالة، وبصَّر به من الجهالة، وكَثَّر به بعد القلة، وأغنى به بعد العَيلة، ولمّ به بعد الشتات و أمن به بعد الخوف ، فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين، وأصحابه الغُرِّ الميامين، ما ذكره الذاكرون الأبرار، وما تعاقب الليل والنهار، ونسأل الله أن يجعلنا جميعاً من صالح أمته، وأن يحشرنا يوم القيامة في زمرته.


اما بعد .. أيها الاخوة الكرام خلال هذه الايام نرى قُفول حجاج بيت الله الحرام إلى بلدانهم والى مساكنهم سالمين غانمين نسأل الله تعالى أن يعمنا وإياكم جميعا بفضلة و إحسانه و أن يشركنا في استجابته لدعواتهم ولا شك أيها الاخوة الكرام أن التأمل في دروس الحج إلى بيته العظيم أمر ينبغي أن يقف عليه كل مسلم فهوه شعيره من شعائر الله تعالى التي امر الله تعالى بتعظيمها وجعلها الله جل وعلا رفع لذكره كما قال النبي عليه الصلاة والسلام انما جعل الطواف بالبيت والسعي بين الصفاء والمروة ورمي الجمرات لإقامة ذكر الله عز وجل ولما ذكر الله تعالى نحر الهدي والاضاحي و قال الله تعالى {لِتُكَبِّرُوا اللَّهَ عَلَى مَا هَدَاكُمْ } (الحج: 37) - وذكر الله جل وعلا الإفاضة من عرفات فقال سبحانه وتعالى {فَإِذَا أَفَضْتُم مِّنْ عَرَفَاتٍ فَاذْكُرُواْ اللّهَ عِندَ الْمَشْعَرِ الْحَرَامِ وَاذْكُرُوهُ كَمَا هَدَاكُمْ } (سورة البقرة:198) ولما ذكر الله انتهاء الحج قال سبحانه وتعالى لما ذكر افاضة الناس من عرفات و انطلاقهم من مزدلفة وانتهاءهم من جميع المناسك فذكر الله جل وعلا قال {فَإِذَا قَضَيْتُمْ مَنَاسِكَكُمْ فَاذْكُرُوا اللَّهَ كَذِكْرِكُمْ آبَاءَكُمْ أَوْ أَشَدَّ ذِكْرًا..} (البقرة 200) أمر الله تعالى بإقامة ذكره في جميع مناسك الحج وقد كان النبي صلى الله عليه وسلم مشتاق إلى حج بيت الله الحرام منذ أن هاجر منه إلى المدينة ولما حج عليه الصلاة والسلام ومعه أصحابه الكرام تطوف به الدموع ويغشاه الخشوع وهو عليه الصلاة والسلام يمر بكل ناحية منها ويتذكر من سبقة من الانبياء فعند البيهقي والنسائي واصله عند مسلم – عن النبي عليه الصلاة والسلام – لما مر بوادي الازرق قال لأصحابه [ما هذا الوادي قالوا يا رسول الله هذا وادي الازرق] وكان في الحج بإحرامه عليه الصلاة والسلام فقال صلى الله عليه وسلم [كأني أرى أخي موسى عند هذا الوادي على جمل احمر خطامه ليف له جؤار بالتكبير و بالتلبية ] ثم مضى عليه الصلاة والسلام فمر على ثنية من الثنايا قال لأصحابه [ما هذه الثنية قالو يا رسول الله هذه ثنية كذا وكذا وكانوا يسمون الاشياء بأسمائها فقال عليه الصلاة والسلام كأني أنظر إلى اخي يونس عليه السلام على هذه الثنية له جؤار بالتكبير و بالتلبية ] ثم يمضي اولئك الانبياء الركب المبارك مع ركب مبارك وقد عظموا هذا البيت الحرام ولبو في جنباته بالتكبير وعظموا ربنا جل وعلا الذي امر ابراهيم عليه السلام أن ينادي في الناس فنادى الناس جميعا بأنبيائهم واوليائهم برجالهم ونسائهم بكبارهم وصغارهم بعربيهم واعجميهم وحرهم وعبدهم يلبون النداء ويقبلون ملبيين موحدين إلى بيت الله الحرام ويمضي النبي صلى الله عليه وسلم يمشي إلى جنيات ذلك البيت العتيق و يمر بجميع تلك المشاعر تطوف منه الشعائر وهو يقول عليه الصلاة والسلام للناس [خذو عني مناسككم ] يرمي الجمرات ويقول افعلوا كفعلي [خذو عني مناسككم ] يقف بعرفات ويقول [خذو عني مناسككم ] يبيت بمزدلفة و هو يشغل ذلك اليل بتلاوة أو بصلاة ليل يقول [خذو عني مناسككم ] إن نمت [خذو عني مناسككم ] و إن دعوت [خذو عني مناسككم ] و إن طفت أو رميت أو هديت[خذو عني مناسككم ] وكان الصحابة رضي الله تعالى عنهم جميعا يقتدون به عليه الصلاة والسلام في كل ذلك ,


ايها المسلمون ..ونحن نرى خلال مئات السنين التي مضت بل لو تيسر لنا أن نطلع على التاريخ الماضي لرائينا خلال مئات الالف من السنين التي مضت إذا اضفت إلى تاريخ امتنا تاريخ الأمم السابقة سترى اقوام يأتون مقبلين ملبين موحدين يرجوا أحدهم أن يعود من ذنوبه كيوم ولدته امه وقد رأينا الذين في عرفات ممن يهلون ويكبرون ويلبون ويبكون وترى الدمعات وترى الدموع والخشوع ظاهر على الناس كلهم يرجون الله تعالى وينطرح بين يدي الله تعالى سائلا المغفرة والرحمة لكن المغفرة والرحمة ينبغي أن يعمل لها الانسان عملا ليصل اليها لما وقف عمر رضي الله تعالى عنه مع ابنه عبد الله ابن عمر في خلافة عمر وقد كثر الحجاج حتى تزاحموا عند البيت الحرام وفي كل موطن في مكة وفي كل شبر منها فلما رقا على الصفاء عمر رضي الله عنه وبجانبه ابنه عبد الله ابن عمر قال عبد الله ابن عمر لأبيه وهو يرى افواج الحجيج بين يديه [
قال يا ابتي ما اكثر الحاج ] فقال له ابوه الملهم عمر رضي الله عنه قال [ يا بني الركب كثير لكن الحاج قليل ] , الركب الذين ركبوا ولبو وسافروا وضربوا الركاب حتى وصل الى مكة كثير فانت تراهم لكن الذي يصدق عليه وصف حاج الذي يعمل بأسباب المغفرة ويرجع من ذنوبه كيوم ولدته امة هذا قليل وقد كان عمر رضي الله عنه يدرك فعلا الغاية العظمى من فضيلة الحج التي ذكرها الله في كتابة فقد قال الله جل في علاه لما ذكر الحج بل في سورة الحج قال الله تعالى فيها قال في اول السورة { يَاأَيُّهَا النَّاسُ } ماذا ؟ يا ايها الناس حجوا يا ايها الناس قفوا بعرفات يا ايها الناس بيتوا بمزدلفة وارموا الجمرات بماذا افتتح الله سورة الحج قال { يَاأَيُّهَا النَّاسُ اتَّقُوا رَبَّكُمْإِنَّ زَلْزَلَةَ السَّاعَةِ شَيْءٌ عَظِيمٌ. يَوْمَ تَرَوْنَهَا تَذْهَلُ كُلُّ مُرْضِعَةٍ عَمَّا أَرْضَعَتْ وَتَضَعُ كُلُّ ذَاتِ حَمْلٍ حَمْلَهَا وَتَرَى النَّاسَ سُكَارَى } وجعلت الآيات تسير في تعظيم الله تعالى وبيان عبودية الانسان له بل عبودية جميع الكائنات { أَلَمْ تَرَ أَنَّ اللَّهَ يَسْجُدُ لَهُمَن فِي السَّمَاوَاتِ وَمَن فِي الأَرْضِ وَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ وَالنُّجُومُ وَالْجِبَالُ } وذكر الله تعالى انواع العبادات و في صفحتين أو ثلاث لم يذكر الله تعالى شيء يتعلق بالحج حتى إذا مضت الآيات تتحدث عن علاج القلب و العبودية لله تعالى جاء الكلام بعد ذلك عن دعوة الناس إلى الحج وعن النحر وعن ذبح الهدي والتقرب إلى الله تعالى بأنواع النسك التي تكون في الحج إذن الغالية العظمى من الحج أن يصلح الله تعالى به قلبك ولما ذكر الله تعالى نحر الهدي قال جل وعلى { لَنْ يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا} إذن ما الفائدة من النحر قال { وَلَكِنْ يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنْكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ لِتُكَبِّرُوا اللَّهَعَلَى مَا هَدَاكُمْ } فجعل الله لكم الغاية من النحر أو الغايات هي أن يتقي العبد ربه و أن يصلح الله فؤاده ليعود فعلا من ذنوبه كيوم ولدته امة ولابد أن يعمل الإنسان بأسباب المغفرة كان ربيعة ابن كعب رضي الله عنه غلام يقبل إلى النبي صلى الله عليه وسلم يصب عليه ماء الوضوء وكان هذا الغلام من محبته للرسول عليه الصلاة والسلام يبيت احيانا عند باب بيت النبي صلى الله عليه وسلم في الشارع حتى إذا اراد النبي صلى الله عليه وسلم أن يصلي الفجر ثم خرج ليحضر ماء أو ليتوضأ عند الباب أو ما شابة ذلك فإذا هذا الغلام موجود فيقوم ويصب الوضوء على النبي عليه الصلاة والسلام فأعجب النبي عليه الصلاة و السلام وبحرصه واراد أن يكافئه فقال له يوما كما في رواية مسلم قال له يوما [ يا ربيعة ابن كعب سلني ] ( يعني اطلب مني شيء ) [ قال الصغير : اسألك ؟ قال : نعم قال : انظرني حتى افكر ] .. وجعل الصغير يصب الماء ويفكر وهي فرصة عظيمة أن يقف بين يدي رسول الله عليه الصلاة والسلام ويقول له سلني .. متى تتكرر ؟! وجعل يفكر وكان المتصور من الصغير أن يطلب رداء أو ثوب أو طعاما أو مالا [ فقال يا رسول الله أسألك مرافقتك في الجنة فقال عليه الصلاة والسلام أو غير ذلك ] يعني لعلك تريد شيء آخر[ قال : هو ذاك ] فماذا فعل النبي عليه الصلاة والسلام هل رفع يديه وقال اللهم اجعل ربيعة رفيقي في الجنة ؟ لم يكن النبي صلى الله عليه وسلم يتعامل مع أصحابه بهذه الطريقة ادعو ويأتيك الشيء لا و إنما يأمرهم بالعمل [ فقال يا ربيعة ابن كعب فأعني على نفسك بكثرة السجود ] وان كنت صغيرا ياربيعة وان كنت محبوبا عند رسول الله صلى الله عليه وسلم و ان كنت تبيت الليل وتقعد في حر الظهيرة عند الباب الا انك لابد أن تعمل اعني على نفسك بكثرة السجود و لك أن تتخيل ربيعة بعدها لا تكاد تراه الا راكع أو ساجد , تريد المغفرة اعمل عليها

ترجو النجاة ولم تسلك مسالكها *** إن السفينة لا تجري على اليَبَسِ

بل عند النسائي وحسنة الهيثمي وغيره– لما اقبل سعد ابن ابي وقاص أقبل الى رسول الله صلى الله عليه وسلم [ قال يا رسول الله ] وهو سعد خال النبي عليه الصلاة والسلام ومن اوائل من دخلوا في الاسلام وممن حوصروا في الشعب في اوائل الاسلام فهو صاحب بذل وحميه ومروءة وشجاعة وخؤوله لرسول الله عليه الصلاة والسلام أقبل الى النبي عليه الصلاة والسلام [ قال يا رسول الله قال ادعو الله ان يجعلني مستجاب الدعوة ] فالتفت اليه عليه الصلاة والسلام وقد كان قادر أن يقول اللهم اجعل خالي سعد مستجاب الدعوة لكنه لم يفعل ذلك التفت اليه وقال
[
يا سعد اطب مطعمك تكون مستجاب الدعوة ] اعمال يا سعد و انا ادعو لك و سأدعو لك يا ربيعه لكن اعني اعمل { وَقُلِ اعْمَلُوا }
(التوبة:105) اعمل قال اطب مطعمك تكون مستجاب الدعوة فصار سعد من بعدها لا يأكلوا الى حلال حتى ذكرو انهو كان لديهم في بيتهم داجن يشربون من لبنها فدخلت هذه الداجن شات أو عنز إلى بيت جرانهم و أكلت من طعم عندهم دون اذنهم فلما علم سعد أكلت من طعم جيرانهم بغير اذنهم امتنع ان يشرب من لبنه الى ان مات خوف ان يكون هذا لبن تخلق من ذلك العشب الذي أكلت في تلك الساعة
[
اطب مطعمك تكون مستجاب الدعوة ] فكان سعد من بعدها لا يدعو الى يرى الإجابة بين عينيه الذي يريد المغفرة مستجاب الدعوة وكان سعد لا يدعوا بعدها الا رأى الاجابة بين عينية

الذي يريد المغفرة ايها الاكارم .. سواء من الحجاج أو من غير الحجاج الذي يريد إجابة دعاءة لابد أن يعمل لذلك لا بد أن يبذل له حتى يجعل الله له المغفرة قال جل وعلا {
وَإِنِّي لَغَفَّارٌ} ثم ذكر الله أربعة شروط { وَإِنِّي لَغَفَّارٌ} لمن ؟ { لِمَنْ تَابَ } تاب من الذنب
{
وَآمَـنَ } تاب خوف من الله ليس خوف من الناس أو خوف من مرض وانما تاب من الخمر تعظيم لله ليس ينصح طوال عمره فلما علم أن لديه مشكلة في الكبد أو الكلى توقف عنها لا انما التوبة تكون لمن اراد وجه الله قال { وَإِنِّي لَغَفَّارٌ لِمَنْ تَابَ وَآمَـنَ وَعَمِلَ صَالِحًا ثُمَّ اهْتَدَى} اهتدى : يعني استقام على الطاعة قال الله جل وعلا { إِنَّ الَّذِينَ قَالُوا رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا «فصلت: من الآية30
«} فلذي يريد أن يقبل حجه أو العمل الصالح أولاً لابد أن يشعر بعد العمل انه صار حالة خير منه قبل العمل والحج المبرور ليس له جزاء الا الجنة قالو : هو الذي يكون حالة بعده خير من حالة قبله ,, يعني يتغير كل شيء فيه بعد الحج تغيرت صلاتك لو سألو جماعة المسجد قلنا تغير فلان بعد الحج قالو : نعم تغير .. قلنا كيف ؟ قالو : والله ما كاد يحضر لصلاة الفجر دائما يغيب .. و بعد الحج أصبح يحافظ عليها ويصليها مع الجماعة .. قلنا : إذا حجك مبرور لأنك تغير بعد الحج .. نسأل زوجته و أبنائه هل تغير فلان قالو نعم تغيرت الفاظه معنا تغيرت انواع البرامج التي يشاهدها في التلفاز يقول هذه حرام تغير بعد الحج نقول إذن حجك مبرور لأنك تغيرت بعد الحج نسأل اصدقاءه نسال امواله فإذا هو يتحرى الحلال ويتحرى الصديق الحلال ويتحرى العلاقات الغير محرمة فهذا الذي يرجى أن يكون حجه مبرورا ..

اما الذي يرجع فتسأل زوجته وابنائه وجماعة مسجده فتقول تغير فلان بعد الحج قالو اسمر قليلا وعاد مزكوم فقط هذا ما تغير فيه حسنا الم تتغير صلاته؟ - لا - الم تتغير أخلاقه ؟ - كلا - ما تغيرت القنوات التي يشاهدها ؟ لا لم يتغير من ذلك شيء ؟! إذا سبحان الله .. ما الفائدة من وقوفك بعرفات ؟ ما الفائدة من المبيت بمزدلفة ؟ ما الفائدة من اعلانك العداوة على الشيطان لما رميت الجمرات وكأنك ترمي معها ذنبك وترمي معها أن تتبع الشيطان او تطيعه بعد اليوم .. ما الفائدة ؟ هل هي فقط افعال نفعلها بأجسادنا دون أن يكون لذلك أي تأثير يقع على القلب في داخلة {
لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ (37) سورة الحـج....}

اسأل الله تعالى أن يتقبل منا أعمالنا , اسأل الله تعالى أن يتقبل منا أعمالنا , اسأل الله تعالى أن يتقبل منا أعمالنا , وأن يجعل ما نستقبل من ايام خير مما استدبرنا و أن يعمنا جميع بفضله وكرمه , اقول ما تسمعون واستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب فستغفروه وتوبوا اليه انه هو الغفور الرحيم ..


الخطبة الثانية




الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيماً لشانه، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه، ومن سار على نهجه واقتفى أثره واستنَّ بسنته إلى يوم الدين.
اللهم إنّا نسألك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين وإذا اردت بعبادك فتنة فقبضنا اليك غير خزايا و لا مفتونين اللهم انا نسألك عيش السعداء وموت الشهداء والحشر مع الاتقياء ومرافقه الانبياء ونعوذ بك ربنا من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الاعداء اللهم انا نعوذ بك من زوال نعمتك وتحول عافيتك وفجاءة نقمتك وجميع سخطك يا حي يا قيوم اللهم سلم حجاج بيتك الحرام اللهم سلمهم في طريقهم إلى اهاليهم اللهم احفظهم بحفظك وكلئهم برعايتك اللهم انت سيدهم سبحانك اللهم فأكرم ضيوفك يا حي يا قيوم يا رب العالمين , اللهم وإنّا نسألك أن تصلح احوال المسلمين في كل مكان اللهم اجمع كلمتهم في اليمن , اللهم اجمع كلمتهم في اليمن اللهم اجمع كلمتهم في اليمن اللهم احقن دماءهم , اللهم احقن دماءهم ,اللهم احقن دماءهم , اللهم ارحم موتاهم , اللهم اشف مرضاهم يا رب العالمين اللهم من ارادهم من ارادهم بسوء فرد كيده في نحره واجعل تدبيره تدمير عليه يا قوي يا عزيز يا رب العالمين اللهم اجمع كلمتهم على احبهم اليك اجمع كلمتهم على احبهم اليك واكثرهم طاعة لك يا ذو الجلال والاكرام اللهم إن الإيمان يماني والحكمة يمانية اللهم إنًا نسألك أن تنزل عليهم رحمتك وأن تجمع كلمتهم على الخير والهداء يا رب العالمين اللهم وان نسألك لإخواننا في سوريا أن تحقن دماءهم وأن تولي عليهم خيارهم و أن تصرف عنهم شرارهم اللهم اشف مرضاهم وارحم موتاهم يا رب العالمين يا ذي الجلال والاكرام اللهم اصلح حال اخواننا المسلمين في كل مكان اصلح احوالهم في تونس واصلح احوالهم في ليبيا وفي مصر والصومال والعراق وفلسطين وفي كل ارض من ارضك يا رب العالمين يا ذو الجلال والاكرام , اللهم انت الله لا اله الا انت اللهم انت الغني ونحن الفقراء اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين , اللهم انت الغني ونحن الفقراء اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين
, اللهم سقيا رحمة لا سقيا عذاب و لا هدم ولا تخريب ولا غرق اللهم انفع بها البلاد والعباد اللهم اجعلها بلاغ للحاضر والباد اللهم اسقنا غيثا مغيثا سحن غدقا طبقا مجللا عام غير خاص نافع غير ضار اللهم احيي به العباد والبلاد واجعله بلاغ للحاضر والباد اللهم انا خلق من خلقك فلا تمنع عنا بذنوبنا فضلك , اللهم إنّا خلق من خلقك فلا تمنع عنا بذنوبنا فضلك , اللهم إنّا نسألك أن تنزل علينا من بركات السماء و أن تخرج لنا من خيرات الارض اللهم ادر لنا الضرع وانبت لنا الزرع اللهم لا تؤاخذنا بما فعلا لسفهاء منا اللهم لا تكلنا إلى انفسنا اللهم عاملنا بما انت اهله ولا تعاملنا بما نحن اهله انت اهل التقوى والمغفرة والكرم والاحسان اللهم اسقنا اللهم اسقنا اللهم اسقنا غيث مغيثا سحا غدقا طبقا مجللا عاما يا حي يا قيوم يا رب العالمين


اللهم صلي على محمد وعلى ال محمد كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد وبارك على محمد كما باركت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد .. سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين ..



































التعديل الأخير تم بواسطة Jewels ; 15-11-2011 الساعة 08:06 AM
 
قديم منذ /29-11-2011, 12:22 AM   #58

Jewels

ادارية

 
الصورة الرمزية Jewels

 

 آلحــآلة : Jewels غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 27633
 تاريخ التسجيل : Jun 2010
 الجنس : أنثى
 المشارگات : 4,906
 التقييم: 13693477

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقة ورضا نفسه , و زنة عرشه , و مداد كلماته



افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي





الخطبة بعنوان : حقوق الآمرين بالمعروف




الخطبة الاولى

إنّ الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه أرسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد أجمعين فهدى الله تعالى به من الضلالة وبصَّر به من الجهالة ، فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ما تصلت عين بنظر ووعت اذن بخبر وسلم تسليما كثيرا ..اما بعد


ايها الأخوة المسلمون : إن من الشعائر العظيمة التي اوجبها الله تعالى على جميع الامم واوجبها الله تعالى ايضا على امتنا بل جعلها الله تعالى ميزة وصفة لنبينا محمد عليه الصلاة والسلام لما ذكر خبرة في الكتب السابقة في التوراة والانجيل وجعلها الله تعالى وجعلها الله تعالى ميزة وصفه لامتنا بل جعلها الله شرطا لمن اراد أن يمكن في الارض تلك الشعيرة العظيمة التي لعن الله تعالى فريقا من بني اسرائيل لما عطلوها وبين النبي صلى الله عليه وسلم انه من ترك هذه الشعيرة حيل بين دعائه وبين أن يجيبه الله تعالى علية ,

هذه الشعيرة العظيمة هي التي قال الله جل وعلا فيها { يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنْكَرِ} ( آل عمران 104)
ومدح الله تعالى امتنا فقال جل في علاه { كُنتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ } سورة آل عمران آية 110. خير من قوم نوح وخير من قوم عاد وخير من قوم ثمود , كنتم خير امه ثم بين الله تعالى السبب فقال تعالى { كُنْتُمْ خَيْرَ أُمَّةٍ أُخْرِجَتْ لِلنَّاسِ تَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَتُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ} سورة آل عمران آية 110- ولما تكلم ربنا جل وعلا عن احوال الامم السابقة ذكر لنا من احداثهم واخبارهم قصصا وعبرا وبين الله جل وعلا انه لعن بني اسرائيل بسبب تركهم لشعيرة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر فقال الله تعالى { لُعِنَ الَّذِينَ كَفَرُواْ مِن بَنِي إِسْرَائِيلَ عَلَى لِسَانِ دَاوُودَ وَعِيسَى ابْنِ مَرْيَمَ ذَلِكَ بِمَا عَصَوا وَّكَانُواْ يَعْتَدُونَ. كَانُواْ لاَ يَتَنَاهَوْنَ عَن مُّنكَرٍ فَعَلُوهُ لَبِئْسَ مَا كَانُواْ يَفْعَلُونَ. } ( المائدة 78-79)
بين الله تعالى سبب لعنهم أن الجار كان يرى جاره على منكر والصديق يرى صديقة و الولد يرى اباه والزوجة ترى زوجها جعل بعضهم يرى على بعض المنكرات ثم لا تتحرك لسانه ولا تتحرك يده بل طبع على قلبه فأصبح القلب يرى هذه المنكرات حتى تعود عليها فلم يعد يأمر بالمعروف ولا ينهى عن منكر وبين الرسول صلى الله عليه وسلم عظم هذه الشعيرة , وبين انها عامة في وجوبها على كل من له عقل يرشده فقال صلى الله عليه وسلم كما في حديث ابو سعيد الخدري الذي رواه مسلم قال عليه الصلاة والسلام [ من رأى منكم منكر ..] أي منكر كان منكر سواء في مجلس أو منكر يتعلق بالمال أو يتعلق بالألفاظ أو في بيع أو بشراء أو بغير ذلك .. [من رأى منكم منكر..] في لباس احدكم أو في طريقة طعامه أو شرابة أو في طريقة تعامله [من رأى منكم منكر..] ماذا يفعل ؟ قال : [ فليغيره بيده ] , إن كان له سلطة كالأب على اولاده و الزوج على زوجته و المدير في ادارته و الملك بين شعبة و الوزير في وزارته من له سلطة فيجب عليه أن يغير بيده أن يصدر القرارات أن يمنع فلان من الدخول أن يفصل فلان إذا كان يفعل المنكر [ من رأى منكم منكر فليغيره بيده ] ثم بين عليه الصلاة والسلام المرحلة التي بعدها قال
[
فإن لم يستطع ].. إن لم يستطع أن يغيرها بيده لأنه ليس له سُلطة ولا مكانه ولا منصب أو يخشى ضرر يلحقه من جراء انكاره قال
[
فإن لم يستطع فبلسانه , فإن لم يستطع فبقلبه ] ثم قال عليه الصلاة والسلام [ وليس وراء ذلك من الايمان حبة خردل ] إن لم يستطع أن يغير بيده ويتضمن اللسان ويتضمن الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر أن ينكر بالسانه قولا أو بكتابته أو برفع الامر إلى من يستطيع أن ينكر المهم أن يفعل ما يستطيع في سبيل الحيلولة بين هذا المنكر وبين أن يستمر صاحبة فيه ,


ولما وصف ربنا جل وعلا نبينا عليه الصلاة والسلام في كتب الامم السابقة التي امروا فيها بالأيمان بمحمد صلى الله عليه وسلم قال الله جل وعلا { الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الرَّسُولَ النَّبِيَّ الأُمِّيَّ الَّذِي يَجِدُونَهُ مَكْتُوباً عِندَهُمْ فِي التَّوْرَاةِ وَالإِنجِيلِ ‏ } (الأعراف‏:157)‏ذكر خبره وذكرت صفته وامروا بإتباعه الذين يجدونه مكتوب عندهم في التورات والانجيل ماذا يفعل ؟ يأمرهم بالمعروف وينهاهم عن المنكر فجعل الله تعالى منذ الازل منذ الكلام في كتب الأمم السابقة جعل ابرز صفة لنبينا صلى الله عليه وسلم ولامته من بعده الامر بالمعروف والنهي عن المنكر وقال الله جل وعلا { الَّذِينَ إِنْ مَكَّنَّاهُمْ فِي الأَرْضِ أَقَامُوا الصَّلاةَ وَآتَوُا الزَّكَاةَ } وماذا يفعلون ؟؟ {وَأَمَرُوا بِالْمَعْرُوفِ وَنَهَوْا عَنِ الْمُنْكَرِ } ( الحج - 41) فبالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر يكون بقاء الامن في البلاد ويكون بقاء العز ويرتفع شأن الاسلام وتبقى رايه التوحيد كلما كانوا الناس فعلا يشتغلون بالإمر بالمعروف والنهي عن المنكر ,
بل بين النبي صلى الله عليه وسلم أن الناس إذا سكتوا عن الامر بالمعروف والنهي عن المنكر أوشك الله تعالى أن يعمهم جميعا بالعذاب , ان يعم الصالح والطالح , أن يعم الذي فعل المنكر والذي سكت عنه فقال عليه الصلاة والسلام [
لتأمرن بالمعروف و لاتنهون عن المنكر أو ليضربن الله قلوب بعضكم ببعض ] يعني يقع الخلاف الشقاق والخصومات بين الناس قال [أو ليضربن الله قلوب بعضكم ببعض ] ثم يدعوا خيارهم فلا يستجاب لهم , يدعوا العباد والصوام والقائمون والقراء والصالحون والمتصدقون , يدعو خياركم أن يرف الله تعالى الباس , أن ينزل عليهم القطر أن يعمهم بالخير أن يرخص الاسعار , ان يبعد عنهم الشقاق والنفاق والخصومات ثم يدعوا خياركم فلا يستجاب لكم متى يحال بين دعاء الناس وبين ان يستجاب لما يترك الناس الامر بالمعروف والنهي عن المنكر , بل بين النبي صلى الله عليه وسلم في حديث اوضح فقال [ إن الناس إذا رأوا المنكر فلم يغيروه ] صار الإنسان اذا دخل البقالة ثم يرى المنكر ثم لا ينكر المنكر ولا يتكلم , ثم يدخل الى ويرى المنكر ويدخل الموقع في الانترنت ويرى اخطاء و منكرات من الاعضاء ثم لا ينصح ولا ينكر يراه على ولده أو على زميله في العمل , [ إن الناس إذا رأوا المنكر فلم يغيروه اوشك الله ان يعمهم بعقاب من عنده ] [اوشك الله ان يعمهم بعقاب من عنده ] وبين النبي صلى الله عليه وسلم ذلك بضرب مثلا يصلح لأن يفهمه الانسان لأجل أن يفقه الإنسان أن المنكرات اذا كثرت ينزل العذاب على الصالح والطالح على من فاعل المنكر وعلى من فعل منكر آخر بسكوته عن الإنكار فقال عليه الصلاة والسلام كما في الصحيح , [ مثل القائم على حدود الله و الواقع فيه كمثل قوم استهموا في سفينه ] يعني اتى مجموعتان من الناس إلى شاطئ البحر و ارادوا أن يصطحبوا في سفينه وهم مجموعتان فاستهموا يعني عملوا قرعة بينهم والسفينة فيها مكانان فيها القبو في الاسفل وفيها الاعلى الذي يتعرض للشمس و الهواء الطيب والكل يريد المكان الحسن فستهموا يعني عملو قرعه فاصاب بعضهم اسفلها وبعضهم اعلاها وابحرت السفينه وكان الذين في اسفلها اذا ارادو الماء لغسل انيتهم او غسل ثيابهم لو ارادوا الماء من البحر ولو يسيرا اذا استقوا الماء صعدوا فمروا على من فوقهم , صعدوا بآنيتهم ليلقوها في البحر ليسخرجوا الماء فمروا على من فوقهم يعني سببوا لهم ازعاجا فقال بعضهم الذين في الاسفل وقد رأى انهم احرجوا الذين في الاعلى فأراد أن يبحث عن حل يزيل به الاحراج عن الذين في الاعلى فقال بعضهم لو أننا احدثنا في نصيبنا هذا خرقا فلم نؤذي من فوقنا ما دام ان الاسفل هو نصيبنا وقد دفعنا ثمنه و نتحكم فيه ان شئنا جلسنا فيه وان شئنا خرجنا وان شئنا بعناه ما دام انه نصيبنا فلنا الحق في التصرف فيه [ لو أننا احدثنا في نصيبنا هذا خرقا ولم نؤذي من فوقنا ] , -قال عليه الصلاة والسلام – [ فإن هم تركوهم وما ارادوا ] يعني الذين في الاعلى إن قالو للذين في الاسفل هذا مكانكم انشئتم احرقوه و إن شئتم اخرقوه و إن شئتم اجروه افعلوا به ما تشاءون ان هم تركوه وما ارادوا ان يثقبوا السفينة في الاسفل هلكوا وهلكوا جميعا وان اخذو على ايديهم نجوا ونجوا جميعا وهكذا سفينة المجتمع إذا سكت الناس عن انكار المنكرات وبدأت النساء يتساهلن في حجابهن وبدأ الناس يتساهلون فيما يتعلق في الاموال أو فيما يتعلق بالتدخين أو تعاطي المخدرات او الغيبة و آفات اللسان والكذب و التقصير في حقوق الزوجة والاولاد إلى غير ذلك وهذا يترك الصلاة و هذا يتعرض لأعراض الناس وهذا يحتال وهذا يسرق وهذا يرتشي إذا ترك الناس ان ينكر بعضهم على بعض غرقت هذه السفينة وأوشك الله تعالى أن يعمهم جميعا بعقاب من عنده ..

ايها المسلمون : وقد هيئا الله تعالى في بلادنا هيئة خاصة , عمرها يعد بعشرات السنين هيئة لأجل الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر لترتيب ذلك لأجل اني إذا رأيت منكر في السوق أو في الجامعة أو في غيرها , ثم لم استطع ان انكر لأني لست صاحب سُلطة ,فإني اتوجه للهيئة فهم اصحاب السلطة فيأتون وينكرون عليه وللهيئات الامر بالمعروف والنهي عن المنكر و لله الحمد اثر واضح في حفظ خصوصية هذا البلد وتميزه وان الله تعالى قد جعله قبلة للمسلمين وله خصوصيته التي يعلمها ويشعر بها ويقتدي بها كل المسلمين في العالم ويتمنون لو كانوا في التمسك مثلة ,

هذه الهيئة التي لها الأثر الكبير في انكار كثير من المنكرات , واستخراج عدد كبير من القرارات من اولي الامر لأجل انكار المنكرات الكبيره لاحظنا خلال الاشهر الماضية تعرض لبعضهم واسقاط لهم من اعين الناس , فتاره تسمع ان رئيس هيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر رحمه الله في احد مراكز ابها إذا به يقتل و قبل ايام احد الشباب يأتي الى عضو هيئة رجل ملتحي وكبير في السن وطالب للعلم ويأتي اليه شاب من الشارع ويلقي عليه قنبلة المولوتوف يؤدي به الى حريق في صدره وفي وجهه وفي اجزاء من جسده , وقبل عدة ايام تحرق سيارات للهيئة وقبل ايام ايضا يقبل مجموعه من الناس الى مركز من مراكز الهيئة ويقتحمونه ويضربوا الاعضاء وهم خريجو شريعة واصول دين و ائمه مساجد وخطباء وطلبة علم , بالله عليكم من الذي اسقط الهيئات من اعين الناس ؟ من الذي جعل الناس يجرؤون على هذا الشخص الملتحي فيلقي عليه زجاجة مولوتوف , أو يرفع يده عليه ضاربا ؟ من الذي نزع الهيبة اصلاً من قلوب الناس , من هؤلاء الصالحين ؟

بينما بقيت الهيبة لشرطي المرور ولا تستطيع ان ترفع عينك في عينه بقيت الهيبة للشرطة بقية الهيبة للمباحث , متى سمعنا ان مجموعة من الناس دخلوا على مركز من مراكز الشرطة وضربوا احد الضباط ..؟ متى سمعنا بذلك ؟ متى سمعنا انهم مروا على حارس حتى لو كان بينه وبينه مشكله ثم القوا عليه زجاجة مولوتوف .. مع اني لا ادعوا الى هذا ابدا , لكن من الذي اسقط هيبة الهيئات من عيون الناس؟
وهم هيئة رسمية لحفظ الامن في البلاد , كما الشرطة هيئة رسمية لحفظ الامن في البلاد ,و المباحث هيئة رسمية لحفظ الامن في البلاد والمرور وغير ذلك .. لكن من الذي اسقط هيبة اعضاء الهيئة حتى يأتي اليهم بعض الفساق ويؤذيهم , الجواب على هذا تجده في اعمدة بعض الصحف في الانتقاد الصريح القبيح بألفاظ احيانا سوقيه من كتاب امتلأت قلوبهم غيظا وحقدا على اعضاء الهيئات , وودوا لو تلغى الهيئة بحيث ان يفعل ما يفعل من المنكرات دون ان تجد رجل هيئة يقول له اتق الله أو اخرج من السوق ولا تغازل البنات , بعض الناس يشتهي أن يمر في السوق ويرى النساء متبرجات , يشتهي ان يوظف عنده من شاء من السكرتيرات ولا يقال له ان الهيئة سوف تقبض عليك , يشتهي أن يقف عند جامعة أو مدرسة ويركب البنت التي قام بإغوائها عبر الهاتف اشهر عديده يتمنى أن تركب معه دون ان يخاف من جمس الهيئة يكون واقف أو يقول تخاف الفتاة منهم يشتهي ذلك , أو يشتهي أن يبتز الفتاة بصور امسكها عليها أو تسجيلات سجلها عليها دون ان تقول الفتاة له سوف اشتكيك على الهيئة يشتهي أن يكون هذا المارد الذي يخشى منه في كل موطن , يشتهي أن يقضي عليه حتى يفعل ما يشاء من المنكرات ,

الهيئة تحول بين بعض الناس وبين شهواتهم , صاحب الشهوة ..الهيئة تحول بينه وبين شهوته فكيف تريده أن يحبهم أو ان يعظمهم أو ان يحفظ قدرهم أو أن يمدحهم او ان يثني عليهم وهم الذين يحولون بينه وبين شهوة المال المحرم أو شهوة الفرج أو غير ذلك من الامور .. كيف تريد أن يحبهم ؟ لما بدأ بعض كتاب الصحف مع الاسف ينتقصهم ويسوق التعليقات عليهم ويهيج الناس وكل من يقرأ يبدأ يقول الهيئة هذه عملت لنا مشاكل , الهيئة هؤلاء لا يستحقون الاحترام , ويبدأ يهيج الناس ويمارس نوع من التعبئة في قلوب الناس على اعضاء الهيئات هذا نوع وبعض المسلسلات مع الاسف والتي لا تبث في قناة الـــــcnn أو قناة الــــfox
وغيرها و لكن مع الاسف تبث من قنوات تنسب للسعودية و لا اريد ان اذكر اسمها و يملكها اقوام سعوديون أو ربما احيانا في الاعلام الرسمي وإذا بهم يصورون الانسان الملتحي سواء الذي يأمر بالمعروف وينهى عن منكر أو ينصح الناس أو يحول بينهم وبين المنكرات و إذا بهم يصورنه بهيئة مضحكة في شكل غترته و هيئة ثوبه و هيئة لحيته و طريقة اكله وكلامة ومشيته , فيكون هذا الرجل اضحوكة للناس وبالتالي لما يجلس يحقق مع شاب قبض عليه في خلوة محرمه مع فتاة أو مع متعاطي مخدرات أو غير ذلك لما يبدأ يحقق تكون الصورة الذهنية عند هذا الجالس أو الشاب أو المتعاطي صورة مزدراه ويقول في نفسه اصلا هذا لا يستحق الاحترام بسبب التعبئة التي مارستها الصحف والمسلسلات لذلك لا نستغرب ان يحصل مثل هذا وهذا طبيعي في الناس لو مورس انواع من التعبئة ضد الشرطة لما استغربنا ان يأتي بعض المراهقين ويضرب رجل الشرطة لو خرج مسلسل به شباب يسوقون السيارة وتوقفهم الشرطة ثم ينزلون ويضربونه ويذهبون لو طبق في عدد من المسلسلات لترين ذلك في الواقع حتما لأن الناس يتأثرون عبر العقل الباطن دون ان يشعروا بتأثرهم .. فالذي يمارس التعبئة ضد الهيئات حتى اسقط هذا الانسان الملتحي الملتزم طالب العلم , امام المسجد اسقطه من اعين الشباب والمراهقين وبدوءا يرونه خلال المسلسلات و قرات و الانترنت يضحك عليه ويستهزئ به عندها لا تعجب أن يسقط من اعينهم ويمد احدهم يده عليه أو يلقي عليه قنبلة مولوتوف أو قل غير ذلك , لا تعجب من ذلك

لكن لو انهم حفظت لهم هيبتهم و نوصح منهم وبين لهم خطأه وقيل له الفعل الصحيح هو الشيء الفلاني وهم ولله الحمد منذ فتره طويله تقام لهم الدورات التدريبية في فنون التعامل مع الناس وفي فنون المحاورة وفنون الاقناع وينبهون على عدد من الامور والان جل الهيئات هم خريجون للشريعة واصول الدين وعدد كبير منهم من حملة الشهادات العليا من الماجستير والدكتوراه وانا مسؤول عن هذا الكلام علاقتي بهم قوية والقي عندهم عدد من الدورات والتقي بهم , اما ما يذكر من اعضاء الهيئات من اخطاء من عوام فهذا كان منذ خمسة عشر سنة , كما كان موجود في عدد من الأجهزة ليس فقط في الهيئات ,


لذلك ينبغي ان يحذر ايها المسلمون من العبث بهذه الشعيرة شعيرة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر إذا عبث بها واسقطت من اعين الناس واصبح الناس إذا انكر عليهم منكر علقوا عليه وتضاحكوا منه ولم يعظموه إذا اسقط من اعين الناس يخشى والله ان نكون ممن قال فيهم النبي صلى الله عليه وسلم [ اوشك الله ان يعمهم بعقاب من عنده ]إذا اسقط الرسميون ثم اسقط من يجيء بعدهم ..


اسأل الله تعالى ان يصلح احوالنا , اسأل الله تعالى ان يصلح احوالنا , اسأل الله تعالى ان يرد كيد المفسدين في نحورهم
اقول ما تسمعون واستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب فستغفروه وتوبوا اليه انه هو الغفور الرحيم ..



الخطبة الثانية


الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيماً لشانه، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه، ومن سار على نهجه واقتفى أثره واستنَّ بسنته إلى يوم الدين
اما بعد .. ايها الاخوة الكرام : أن اخوة لنا في اليمن في دماج خلال هذه الأيام وهم مجموعة من طلاب العلم من طلبة الشيخ : مقبل الوادعي يرحمه الله تعالى , ممن ثنوا ركبهم لطلب العلم واقبلوا اليه لطلب العلم من امكان عدة من العالم ومنهم اقوام اقبلوا من جهات اوروبا ومن جهات متعددة من العالم اقبلوا منذ سنين وبعضهم تزوج في اليمن وبعضهم احضر زوجته و صار له اطفال , وهم يربون على اكثر من اربعة الاف اسرة كل اسرة في عدد كبير ما بين من اولاد وبنات وزوجات وهم الآن محاصرون يحاصرونهم الحوثيون في اليمن وهم الآن محاصرون منذ شهر ونصف حتى قلت عندهم الاغذية وحليب الاطفال وفيهم كبار في السن وجلهم من طلبة العلم الذين تفرغوا لأجل طلب العلم نسأل الله تعالى أن ينصرهم , نسأل الله تعالى أن يرفع عنهم , نسأل الله ان يمكنهم , نسأل الله تعالى أن يرينا عجائب قدرته في كل من يضيق على المسلمين , نسأل الله تعالى أن يرينا عجائب قدرته في كل من يضيق على المسلمين
, أو يحارب عقيدتهم أو يحارب الاسلام , اللهم انا نسألك أن تنصر دينك , , اللهم انا نسألك أن تنصر دينك ,و أن تعز شريعتك وان تعلي كلمة المسلمين يا رب العالمين , اللهم من اراد المسلمين بسواء فرد كيده في نحره وارنا فيه عجائب قدرتك يا رب قوي يا عزيز

اللهم انا نسألك لكل المسلمين في كل ارض من ارضك أن ترفع عنهم البأس والبلاء يا رب العالمين , اللهم كن لإخواننا في اليمن وكن لإخواننا في سوريا , اللهم كن لإخواننا في مصر و فلسطين والعراق وفي كل ارض من ارضك يا رب العالمين , اللهم كن لهم ولا تكن عليهم , اللهم انصرهم على من بغى عليهم اللهم اشفي مرضاهم وارحم موتاهم , وفك اسراهم وارحمهم يا رب العالمين يا ذو الجلال والاكرام
اللهم من ارادنا أو اراد بلادنا أو اراد شيئا من بلاد المسلمين بسوء فرد كيده في نحره ,و اجعل تدبيره تدمير عليه يا قوي يا عزيز
اللهم وفق ولي امرنا لما تحب وترضا وخذ بناصيته للبر والتقوى اللهم وفقه لهداك واجعل عمله في رضاك ,. وسائر ولاة امور المسلمين
اللهم صلي على محمد وعلى ال محمد كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد وبارك على محمد كما باركت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد .. سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..


































 
قديم منذ /22-12-2011, 08:50 PM   #59

Jewels

ادارية

 
الصورة الرمزية Jewels

 

 آلحــآلة : Jewels غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 27633
 تاريخ التسجيل : Jun 2010
 الجنس : أنثى
 المشارگات : 4,906
 التقييم: 13693477

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقة ورضا نفسه , و زنة عرشه , و مداد كلماته



افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي




الخطبة بعنوان : أبو الأنبياء


الخطبة الاولى

إنّ الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه أرسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد أجمعين فهدى الله تعالى به من الضلالة وبصَّر به من الجهالة ، فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ما تصلت عين بنظر ووعت اذن بخبر وسلم تسليما كثيرا ..اما بعد

ايها الإخوة الكرام : روى الإمام أحمد في مسنده أن أبو ذر رضي الله تعالى عنه سأل النبي صلى الله عليه وعلى آله وسلم قال له
[
يا رسول الله كم عدد الرسل , فقال له صلى الله عليه وسلم : هم مئة وعشرون الف ]

أيها المسلمون :هؤلاء الرسل الكرام الذين جعل الله تعالى القدوة إليهم عند جميع البشر , والذين اصطفاهم الله تعالى اصطفاء
وكما قال الله جل وعلى ﴿
اللَّهُ يَصْطَفِي مِنَ الْمَلَائِكَةِ رُسُلًا وَمِنَ النَّاسِ (الحج/75)
فيصطفي الله تعالى جبريل ليكون رسولاً بينه وبين خلقة فيوحي للأنبياء ما يشاء و كذلك يصطفي الله تعالى من الناس من يشاء جل في علاه
وقال الله جل وعلا ﴿
إنَّ اللّهَ اصْطَفَى آدَمَ وَنُوحاً وَآلَ إِبْرَاهِيمَ وَآلَ عِمْرَانَ عَلَى الْعَالَمِينَ ﴾ (آل عمران 33)
فبين الله تعالى انه يصطفي هؤلاء الرسل ليجعلهم قدوة للناس , ولقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يقرأ من انباء الرسل ما يثبت الله تعالى به فؤاده كما قال الله تعالى ﴿ وَكُلّاً نَقُصُّ عَلَيْكَ مِنْ أَنْبَاءِ الرُّسُلِ مَا نُثَبِّتُ بِهِ فُؤَادَكَ ﴾(هود/120)

فتقرأ قصة شعيب عليه السلام لتعلم أن قوما قد سبقوا قومك إلى الجشع والاحتيال في الأموال ,

وتقرأ قصة لوط عليه السلام لتعلم أن قوما سبقوا قومك بالتعلق بالشذوذ والشهوات ,

وتقرأ قصة نوح وإبراهيم عليهم السلام وقال الله جل وعلا
﴿ لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى﴾(يوسف:111)

ايها المسلمون : وحديثنا اليوم عن نبي من الأنبياء ذكر الله تعالى خبره في خمسة وعشرين سورة من كتابة العظيم وهذا النبي سمى النبي صلى الله عليه وسلم ولده على هذا النبي الكريم , والتقاء نبينا عليه الصلاة والسلام بهذا النبي الكريم
فأمرة ذلك النبي الكريم أن يبلغ وصية إلى امة محمد صلى الله عليه وسلم ,

هذا النبي هو أبو الموحدين , وهو أول من حطم الأصنام وقت شبابه وصغره , فقد كان فتى موحدا يأمر بالتوحيد وينهى عن الشرك , اصبح النبي صلى الله عليه وسلم يوما بعد أن صلى بأصحابه الفجر فقال اشعرتم أنه ولد لي الليلة غلام سميته على اسم أبي ابراهيم عليه السلام

ذلكم هو إبراهيم الذي كان النبي صلى الله عليه وسلم يثني عليه, بل اثنى الله تعالى عليه في كتابة في مواطن كثيرة

قال عنه الله تعالى
: ﴿ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً قَانِتاً لِلّهِ حَنِيفاً وَلَمْ يَكُ مِنَ الْمُشْرِكِينَ * شَاكِراً لِّأَنْعُمِهِ اجْتَبَاهُ وَهَدَاهُ إِلَى صِرَاطٍ مُّسْتَقِيمٍ(النحل /120)

وإبراهيم عليه السلام كان مهتم بنا منذ أن كان حيا حتى بعد وفاته عندما التقى بنبينا محمد صلى الله عليه وسلم
قال الله تعالى ﴿
وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ. رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا (البقرة / 127)
ثم دعا إبراهيم لنا فقال
﴿ ربنا وابَعَثَ فِيهم رَسُولاً مِنْهُمْ يَتْلُو عَلَيْهِمْ آيَاتِك وَيُزَكِّيهِمْ ﴾(البقرة / 129)
فكان براهيم عليه السلام يذكرنا وقت حياته ثم ذكرنا بعد مماته , [
فقال رسول الله ‏ ‏صلى الله عليه وسلم ‏ ‏لقيت ‏ ‏إبراهيم ‏ ‏ليلة أسري بي فقال يا ‏ ‏محمد ‏ ‏أقرئ أمتك مني السلام وأخبرهم أن الجنة طيبة التربة عذبة الماء وأنها ‏ ‏قيعان ‏ ‏وأن ‏ ‏غراسها ‏ ‏سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ‏]

فكانت دعوته لنا وقت حياته وكانت وصيته لنا بعد مماته افلا يحق لرجل يحب امة محمد صلى الله عليه وسلم وهو ناصح لنا محب لنا داع لنا , افلا يجب علينا تجاهه أن نذكره على المنابر , أن نتذاكر سيرته أن نتعلم حياته لأجل أن يكون محلاً لاقتدائنا
﴿
لَقَدْ كَانَ فِي قَصَصِهِمْ عِبْرَةٌ لِأُوْلِي الأَلْبَابِ مَا كَانَ حَدِيثًا يُفْتَرَى ( يوسف/ 111)


ايها الأخوة الكرام : انك إذا ولجت إلى حياة هذا النبي العظيم تتحير في كثرة ما فيها من العبر فلا تدري هل تتكلم عن شجاعته لما كان يحطم تلك الاصنام , أم تتكلم عن مناظرته وحواره لما كان يقول لذلك الملك الذي يدعي الألوهية ﴿
إِذْ قَالَ إِبْرَاهِيمُ رَبِّيَ الَّذِي يُحْيِـي وَيُمِيتُ قَالَ أَنَا أُحْيِـي وَأُمِيتُ قَالَ إِبْرَاهِيمُ فَإِنَّ اللّهَ يَأْتِي بِالشَّمْسِ مِنَ الْمَشْرِقِ فَأْتِ بِهَا مِنَ الْمَغْرِبِ(البقرة / 258)
فمثل هذا الحوار عجب ! ينبغي أن يوقف عليه ,

أم نتحدث عن ادب إبراهيم عليه السلام مع رب العالمين , أم نتحدث عن إبراهيم عليه السلام لما كان يتعامل مع أب كافر يصنع الأصنام , ويبيع الأصنام , ويدعو الناس إلى عبادتها , ويحارب من يحارب هذه الأصنام , أم تتكلم عن إبراهيم عليه السلام في محاجته لقومة أم تتكلم عن مناظرته لما رأى في السماء كوكبا قَالَ هَذَا رَبِّي فَلَمَّا أَفَلَ قَالَ لا أُحِبُّ الآفِلِينَ , ثم رأى القمر بازغا قال هذا ربي , ثم رأى الشمس بازغة قال هذا ربي ثم بعد ذلك وجه قومة الأ يعبدوا شمسا ولا قمرا ولا نجما ولا كوكبا وإنما يعبدون من خلقها , وصنعها وابدعها وهو الذي يديرها في الفلك الأعظم كيف يشاء جل وعلا فقال في آخر الآية ﴿
إني وَجَّهْتُ وَجْهِيَ لِلَّذِي فَطَرَ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضَ، حَنِيفًا وَمَا أَنَا مِنَ الْمُشْرِكِينَ (الانعام /79)
تعجب اين تتكلم من جوانب حياته !! ,

لكننا اليوم سنتكلم أيها المسلمون عن الحياة العائلية , الحياة الاسرية لإبراهيم عليه السلام , كيف كان حالة مع زوجته ؟ وكيف تزوج الزوجة الثانية ؟ وكيف كان حالة مع ولده ؟ وكيف ابتلاه الله تعالى حتى في احب اولاده إليه ,

ايها الاخوة الكرام : تزوج ابراهيم ساره , وكان ابراهيم في ارض بابل , فلما ضيق عليه والقي في النار خرج منها حتى اتى إلى فلسطين فاستقر ثم ارآد أن يدخل إلى مصر فلما دخل مصر ومعه ساره وقد مضت عليهما سنين ولم يرزقا بأولاد , وقد اشتاق قلبه وقلبها إلى طفل يضمونه بين ايديهم يشمونه ويقبلونه و يلاعبونه لكنه لم يولد له ولا لها , فلما دخل إلى مصر في حاجة جاء بعض أعوان الملك الظالم فيها

وقالوا له: أن رجل دخل إلى بلدك معه امرأة حسنا ولا ينبغي إلا أن تكون لك , فأرسل إليها فلما علم إبراهيم أنهم قادرون عليه وعليها لا محالة ,
قال لها : يا سارة انهم سيسألونني عنك فإن قلت انك زوجتي قتلوني .. ولكن ليس على الإسلام أحد غيري وغيرك , فأنت أختي في الإسلام , فسأقول أنك أختي , فلما جاءوا ..
قالوا له: من هذه ؟
قال : هذه أختي ,
فأخذوها معهم عنوه , فلما دخلوا بها على ملكهم قام إبراهيم عليه السلام يصلي مبتهل داعيا لاجئا لله رب العالمين في أن يحمي زوجه , فلما ادخلت على ذلك الظالم وارآد أن يقبل عليها استعاذت بالله منه لجأت إلى الله ,
قالت : أعوذ بالله , يعني الجأ إلى الله تعالى وافر واحتمي بالله منك ومن بأسك ومن اذاك فشل الله تعالى يده التي رفعها إليها , فعلم انها دعت عليه ..,
فقال :ادعي لي واتركك , فدعت الله تعالى أن يطلق عنه , فأطلق الله تعالى يده , ثم لما ارادت أن تخرج حدثته نفسه اخرى فمد يده إليها ,
مقبل عليها , فدعت الله تعالى عليه فشلت اخرى , ثم دعت فأطلق الله يده , فأخرجها من عنده
وقال: لأصحابه قد اتيتوني بشيطان لا بإنسان , ثم استرضاء لها , اعطاها جارية اسمها "هاجر " فرجعت إلى ابراهيم عليه السلام معها "هاجر " فلما أقبلت إليه فإذا هو يصلي مبتهل بين يدي الله فأشار لها بيده أن مهيم يعني ( ما الخبر؟)
قالت : قد رد الله كيد الفجر في نحره , واخدمنا "هاجر" فأتم صلاته وحمد الله تعالى ثم خرج من مصر وعاد إلى فلسطين ,

كانت "هاجر" امة صالحة وكانت "سارة " تتمنى أن يولد لها ولد و أن يولد لإبراهيم ولد لكنها لا تحمل , فوهبت "سارة " "هاجر" لإبراهيم عليه السلام لتكون امة يطأها , فلما كانت " هاجر" عند إبراهيم حملت منه ثم ولدت "اسماعيل " فعظم الكرب على "سارة" وهي ترى إبراهيم يقبل ولد امه غيرها ويشمه ويلاعبه وقد تعلق قلبه به حتى انشغل به عنها , فعظم الكرب عليها فأمر الله تعالى إبراهيم أن يأخذ "هاجر" وولدها و أن يمضي بهم إلى وادي غير ذي زرع إلى مكة فمضى بهم إبراهيم عليه السلام فلما وضع ولده وزوجه وهذا الولد هو احب الخلق إليه وقد تخلل شغاف قلبه وتعلق به وقد رزق به على كبر حتى تعلق به قلبه وود لو أنه يشمه ويضمه و إذا بالله تعالى يأمره أن يتركه في هذا المكان تحت شجره يابسه تركه هو وامه ومعه مزاد فيه تمر وقربة فيها ماء , فلما وضعهما واراد أن يغادر , قالت "هاجر" إلى اين تذهب يا إبراهيم وتتركنا ؟فلم يكلمها ! وولها ظهره ومضى ولا يريد أن يلتفت إلى ولده حتى لا ينكسر عزمه , ولا يخف حماسه , ثم يعود إلى ولده ,
قالت : إلى اين تتركنا ؟ فلم يلتفت اليها ! فلما مضت خطوات
قالت له : آللَّهُ امرك بهذا ؟
قال : نعم
قالت: إذن لن يضيعنا
ثم مضى ابراهيم واختبأ عنهم خلف ثنية من الثنايا وجعل ينظر إلى ولده والولد في مهده في حضن امة ترضعه في شدة الحر ليس حولهم إلا فحيح الثعابين ودبيب العقارب ولا تسمع من داعي ولا مجيب وهي امرأة ضعيفة معها صبي في مهده ,
جعل ينظر وكأنه قد قطع قلبة ووسده لولده ثم رفع يده وقال
﴿
رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلاةَ فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ وَارْزُقْهُمْ مِنَ الثَّمَرَاتِ لَعَلَّهُمْ يَشْكُرُونَ *رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَا نُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ ﴾ (إبراهيم:37) ,
تعلم يا ربي ما اخفي في قلبي من الإيمان وما اخفي فيه من الشوق إلى ولدي وما اخفي فيه من الاستسلام لك وحدك لا شريك لك
﴿
رَبَّنَا إِنَّكَ تَعْلَمُ مَانُخْفِي وَمَا نُعْلِنُ وَمَا يَخْفَى عَلَى اللَّهِ مِنْ شَيْءٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي السَّمَاءِ ( ابراهيم / 38)
ثم مضى إلى زوجه "ساره" ولا يعلم احي ولده أو ميت وما الذي حصل لزوجه "هاجر" , فلما كان عند سارة وكان لوط عليه السلام ابن أخي إبراهيم في قرية مجاورة عند قوم يعملون الخبائث وهو يدعوهم وينصحهم فإذا بالملائكة تأتي إلى إبراهيم ﴿
هَلْ أَتَاكَ حَدِيثُ ضَيْفِ إِبْرَاهِيمَ الْمُكْرَمِينَ *إِذْ دَخَلُوا عَلَيْهِ فَقَالُوا سَلَامًا قَالَ سَلَامٌ قَوْمٌ مُنْكَرُونَ *فَرَاغَ إِلَى أَهْلِهِ فَجَاءَ بِعِجْلٍ سَمِينٍ *﴾ ( الذاريات / 24)
وفي آية اخرى﴿
جَاءَ بِعِجْلٍ حَنِيذٍ ﴾هود:69)
وضع العجل بين ايديهم ضيوف وكانوا ثلاثة من الملائكة جبريل ,وميكائيل و اسرافيل اقبلوا في صورة رجال , وهم ضيوف وكان ابراهيم كريما , فلما وضع العجل بين ايديهم قال الله ﴿ فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لَا تَصِلُ إِلَيْهِ ﴾(هود 70)لا تمد إلى الطعام وهم مسافرون رحل , وجرت العادة أن المسافر إذا اوى إلى احد فإنه يأكل من طعامه وزاده ﴿ فَلَمَّا رَأَى أَيْدِيَهُمْ لَا تَصِلُ إِلَيْهِ نَكِرَهُمْ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً ﴾ (هود 70)

هؤلاء الذين لا اعرفهم ,و دخلوا إلى بيتي وأنا شيخ كبير و امرأتي عجوز كبيرة وليس عندي من يدفع ولا ينفع ولا من يدافع ولا من يقاتل لا ولد ولا تلد ولا حرس ,و هؤلاء الرجال الاشداء بين يديه , ولم يأكلوا من الطعام فما الذي جاء بهم ؟ ﴿ فَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةً ﴾(هود /70)
﴿
قَالُوا لَا تَخَفْ وَبَشَّرُوهُ بِغُلَامٍ عَلِيمٍ * فَأَقْبَلَتِ امْرَأَتُهُ فِي صَرَّةٍ فَصَكَّتْوَجْهَهَا (الذاريات)

لما رأت أنهم يبشرون إبراهيم بغلام , وأنه سيولد له غلام على كبر سنه قال الله ﴿ وامْرَأَتُهُ قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ ﴾(هود71)
عجبت !! كيف يأتيك أولاد؟
﴿
فَضَحِكَتْ فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِنْ وَرَاءِ إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ (71) قَالَتْ يَا وَيْلَتَا أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ (72) قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ (73)﴾ (سورة هود)

ثم اخبروا إبراهيم أنهم جاءوا تبشيرا له واخبراً له أنهم سيهلكون قوم لوط , وكان إبراهيم رحيما وشفيقا على جميع الناس , قوم لوط الذين يتقلبون ما بين عبادة صنم و وقوع في فاحشة وحربا على الدين وإذا هؤلاء جاءوا الآن لأجل أن يبشروا إبراهيم بغلام وأنهم سيهلكون أولئك الطاغوت الفجار يقول الله تعالى ﴿فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ الروع من ضيوفه و عندما سكن قلبه عندما علم انهم ملائكة ﴿فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ وَجَاءَتْهُ الْبُشْرَىٰ ﴾ (هود/ 74) انه سيرزق بغلام , ماذا فعل ؟ ﴿ يُجَادِلُنَا فِي قَوْمِ لُوطٍ ﴾ ( هود/74)
جعل إبراهيم يمسك جبريل وهو قائم ويقول له ألا تستأني بهم؟ ألا تأخرهم لعلهم يسلمون؟ من رحمته بهم وهم على ظلالهم
ثم وصف الله إبراهيم فقال

﴿
يُجَادِلُنَا فِي قَوْمِ لُوطٍ *إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُّنِيبٌ *يَا إِبْرَاهِيمُ أَعْرِضْ عَنْ هَذَا إِنَّهُ قَدْ جَاءَ أَمْرُ رَبِّكَ وَإِنَّهُمْ آتِيهِمْ عَذَابٌ غَيْرُ مَرْدُودٍ(هود/ 74)
ويلبث إبراهيم ما شاء الله ثم يأمروه الله تعالى أن يذهب إلى زوجه و ولده وكانت هاجر وقع لها ما وقع مما هو مشهور لما فني التمر وفني الماء وجعل ولدها يتقلبوا على مِهاد يكاد يكون هو فراش موته فجعلت تصعد الصفا مراراً و المروة حتى فجر الله تعالى الماء عند قدمي ولدها بركضة جبريل ,ثم اجتمعت قريش لما رأت الماء فأقبلت قريش ونزلت إلى مكة فأقبل إبراهيم ودخل على زوجه هاجر و على ولده وإذا ولده غلام بلغ معه السعي يعني غلام لم يتجاوز عمره سنين قليله لأنه الآن بلغ السعي بلغ أن يمشي مشياً سريعا ليس عمره سنه ونص أو سنتين ..لا .. لكن ربما كما ذكر بعض المفسرين انه في الرابعة أو الخامسة من عمره وإذا هو الولد الوحيد لإبراهيم وقد غاب عنه أربع أو خمس سنين حتى اشتاق قلبه إليه وكان يترقب إن يلقا هذا لولد في أي لحظة فلما اقبل ودخل وكان منه ما يكون من الأب إلى ولده من ضمها
و تقبيله وشمه و كان مع امرأته فلما نام وأصبح نادى ولده الصغير﴿ قَالَ يَا بُنَيَّ إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُك (الصافات /102) , لم يقل أني أدفعك في بئر فتموت , أو أدفعك من فوق جبل و اصرف بصري حتى لا أرك وأنت تموت,لا ﴿ أَنِّي أَذْبَحُك ﴾ وليس أني أضربك بسيف لا ..
﴿
أَنِّي أَذْبَحُك فَانظُرْ مَاذَا تَرَى ﴾ ,قال الغلام ﴿ يَا
أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ (الصافات /102)
و يمسك الأب ولده يمسك يده الصغيرة التي طالما عبث الصغير بها بلحية والده وطالما قبله أبوها وطالما ضمه وشمه وطالما فكر فيه في ليلة ونهاره و طالما أنامه في حضنه وهو نائم وطالما سهر عليه لم مرض و إذا به يمسك هذا الولد الصغير ليذبحه فيختفي عن أم إسماعيل ثم لما خلاء هو و ولده جعل الغلام ينظر إلى أبيه بعينين بريئتين ينتظروا أن يذبح الولد الوحيد وإذا بإبراهيم عليه السلام يخرج السكين وهو شيخ كبير بشّر بالولد على كبر ثم يأمره الآن بذبحه يخرج السكين و يسنها على حجر و الغلام ينظر إلى أبيه و السكين , فلم أضجعه
قال الغلام يا أبي اجمع عليك ثيابك حتى لا يصيبها من دمي فتراه أمي فتحزن فجمع ثيابه عليه وهو يكاد أن يتقطع قلبه وهو ينظر إلى الغلام ثم لم أضجعه,
قال الغلام يا أبتي ضع وجهي على الأرض حتى لا ترى عيني فترحمني فلم وضع وجه على الأرض و الله تعالى ينظر إليهما من فوق سبع سموات وهو مستوى على عرشه بائنا من خلقه لا يخفى عليه صغيرة ولا كبيرة وهو وعزة الله وجلاله ارحم بهذا الغلام من إبراهيم هو والله ارحم بالغلام من أبيه وإذا بغلام على وجه والله تعالى يقول
﴿ فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ
( الصافات )

وإذا بالله عز وجلا يأمر السكين فلا تذبح وتمر السكين مرارا على رقبة الغلام الصغير فلا تذبح والغلام قلبه يضطرب للموت و إلى أبو قلبه يتقطع ولا تذبح ويقول الله ﴿ فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ (103) وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ (104) قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ الصافات ويبدأ البشرى بل البشائر تنساق إلى إبراهيم ﴿ وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ ﴾ وينزل الله تعالى كبشاً من السماء رعى في زرع الجنة أكثر من خمس مئة عام وينزله الله تعالى ليفدي به إسماعيل
﴿
وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ * وَتَرَكْنَا عَلَيْهِ فِي الاَخِرِينَ * سَلاَمٌ عَلَىَ إِبْرَاهِيمَ * كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * إِنّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُؤْمِنِينَ * وَبَشّرْنَاهُ بِإِسْحَاقَ نَبِيّاً مّنَ الصّالِحِينَ * وَبَارَكْنَا عَلَيْهِ وَعَلَىَ إِسْحَاقَ وَمِن ذُرّيّتِهِمَا مُحْسِنٌ وَظَالِمٌ لّنَفْسِهِ مُبِينٌ ( الصافات )

ومدح وثناء لإبراهيم ثم يقول الله تعالى ﴿ إِنَّ إِبْرَاهِيمَ كَانَ أُمَّةً( النحل/102 ) , إن كانت الأمة فيها مجاهدون فإبراهيم جاهد جهادا يسع جهاد أولئك المجموعة , و إن كانت الأمة فيها كُرماء فإن كرم إبراهيم يسعهم جميعا ويغلبهم , و إن كانت الأمة فيه عُباد فإن عبادة إبراهيم وبكائه واستسلامه يسع أولئك كلهم و إن كانت الأمة فيه صادقون و موحدون و مستسلمون لله فإن في توحيد إبراهيم وفي صدقه واستسلامه ما يسع أولئك كلهم
﴿
فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ * وَنَادَيْنَاهُ أَنْ يَا إِبْرَاهِيمُ * قَدْ صَدَّقْتَ الرُّؤْيَا إِنَّا كَذَلِكَ نَجْزِي الْمُحْسِنِينَ * وَفَدَيْنَاهُ بِذِبْحٍ عَظِيمٍ(الصافات) ,
وفي آية اخرى ﴿ بكبش عظيم
كبر إسماعيل عليه السلام بعد ما نجاه الله تعالى ومضى إبراهيم عليه السلام و تركها ثم رجع بعدها بسنين و إذا إسماعيل قد صار غلاماً يافعاً قعد يبري نبله عند دوحة عند موضع الكعبة ولم تكن الكعبة قد بنيت بعد أم قول إبراهيم عليه السلام في البداية
﴿
رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنْتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ ﴾( ابراهيم /37)
يعني عند موضع البيت الحرام وذلك إن أول من بناء البيت الحرام الملائكة ثم تهدم فبناه آدم ثم تهدم فبناه بعض أبناء ادم ثم تهدم فلم يزل يُبنا حتى بناه إبراهيم فأمر الله تعالى إبراهيم إن يبني البيت فأقبل وكان منه ما يكون لولده من سلام ومصافحة وضم ثم اخبره أن الله أمره أن يرفع البيت الحرام ﴿ وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ مِنَ الْبَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا ﴾(البقرة /127)
سلامٌ على ذاك النبي, يبني البيت الحرام بأمر الملك العلام و يخشى إلى يتقبل الله منه فيقول ﴿رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنتَ السَّمِيعُ الْعَلِيمُ(127) رَبَّنَا وَاجْعَلْنَا مُسْلِمَيْنِ لَكَ وَمِن ذُرِّيَّتِنَا أُمَّةً مُّسْلِمَةً لَّكَ وَأَرِنَا مَنَاسِكَنَا وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ﴾(البقرة / 128)
أي ذنب فعلته يا إبراهيم لتطلب من الله إن يتوب عليك ؟! و أنت الموحد , المجاهد , الشجاع , العابد ,
يقول
﴿ وَتُبْ عَلَيْنَا إِنَّكَ أَنتَ التَّوَّابُ الرَّحِيمُ ﴾ ويبني إبراهيم عليه السلام البيت العظيم ثم يؤذن بالناس للحج ,

ويمضي إبراهيم إلى فلسطين ثم يأمروه الله تعالى فيخرج من فلسطين إلى ولده وإذا ولده قد كبر وقد توفيت هاجر وقد صارت مكة فيها قوم واجتمع فيها قبائل فأقبل إبراهيم إلى بيت ولده إسماعيل , فطرق الباب أب يتفقد ولده ففتحت له زوجة إسماعيل
فقال لها: أين زوجك ؟ قالت: خرج يبتغي لنا (يعني يطلب لنا رزقا ) ,قال: كيف عيشكم ؟ قالت: بشر عيشٍ,
قال :ما طعامكم ؟ قالت: اخشن الطعام ولا نكاد نجد الماء إلى بغلظ ,فلم يعجب إبراهيم إن المرأة تشتكي لكل رجل يطرق الباب وتفضح بيتها وتخبرهم بأنه بشر حال ولا تمدح نفسه ولا زوجه ولا تستر على نفسها حالها, فقال: له إذا رجع زوجك فأمريه أن يغير عتبت بابه ثم مضى فلم رجع إسماعيل سألها هل أتاكم من احد؟ قالت: نعم مر بنا شيخ كبير من حاله كذا وكذا و أمرني أن أمرك أن تغير عتبة دارك ,قال: ذلك أبي وأمرني بطلاقك , فأنتِ طلاق ,
ثم مضت لأيام وتزوج إسماعيل واقبل إبراهيم عليه السلام زائراً فلم وقف عند بابه و طرق الباب ونادى خرجت المرأة إليه فركب على دابة ,

فقالت: لهو مرحبا بك انزل إلينا يأتي زوجي وإذا امرأة كريمة , فقال لها: أين زوجك ؟ قالت: خرج يبتغي لنا , قال : فما عيشكم ؟

فقالت:
نحن بخير عيش و الحمد لله , قال: فما طعامكم ؟ قالت : اللحم , وقال: فما شربكم , قالت : الماء , قال: فبلغي سلامي إلى زوجك و أمريه أن يثبت عتبة داره, فلما رجع إسماعيل عليه السلام سألها من أتاكم ؟ فحدثته بأن رجل جاء وانها امرته أن ينزل فلم ينزل , وانه يأمرك بأن تثبت عتبة دارك, قال : ذلك أبي وأمرني بإمساكك,
وإن مضيت مع إبراهيم عليه السلام وتكلمت عن حاله مع ابنه إسحاق و تكلمت عن دعوته مع قومه وعن وصايه عند موته عليه السلام لتجدن من ذلك عجبا,

اسأل الله تعالى أن يلحقنا بالأنبياء والصالحين , اسأل الله تعالى أن يجعلنا رفقاء لهم في جنات النعيم , اقول ما تسمعون واستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا اليه انه هو الغفور الرحيم ..


الخطبة الثانية


الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيماً لشانه، وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه، ومن سار على نهجه واقتفى أثره واستنَّ بسنته إلى يوم الدين

اللهم إنا نسألك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين ,وإذا اردت بعبادك فتنة فقبضنا إليك غير خزايا ولا مفتونين , اللهم إنا نسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمنا منه ومالم نعلم ونعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمنا منه ومالم نعلم , , اللهم أعز الإسلام والمسلمين , اللهم إنا نسألك ان تكون لإخواننا المستضعفين في كل مكان , اللهم إنا نسألك ان تكون لإخواننا المستضعفين في كل مكان, اللهم اجمع كلمتهم على الخير والهدى يارب العالمين , اللهم كن لإخواننا المستضعفين في سوريا , اللهم احقن دماءهم , اللهم احقن دماءهم , واشف مرضاهم واقبل شهدائهم وارنا عجائب قدرتك في الظلمة الذين يقتلونهم , اللهم ازرع بينهم الشقاق , و الخصومة يا قوي يا عزيز , اللهم لا ترفع لبشار وزمرته راية واجعلهم لمن خلفهم آية , اللهم مزق ملكه وفرق جمعه وشتت شمله , وارنا فيه عجائب قدرتك , اللهم واصلح حال اخواننا في اليمن , اللهم اجمع كلمتهم على احبهم اليك يارب العالمين , اللهم صب عليهم الخير صباً ولا تجعل عيشهم كداً كداً يارب العالمين يا حي ياقيوم , اللهم احفظ نسائهم , وشيوخهم وشبابهم واطفالهم واكفهم الفتن ما ظهر منها وما بطن , ومن ارادهم بسوء من رئيس أو مرؤوس فرد كيده في نحره يا حي ياقيوم , اللهم وإنا نستنزل رحمتك وإحسانك وفضلك ونصرك لإخواننا في دماج , اللهم إنهم محاصرون وفيهم جوعا وجرحا وفيهم ارامل وايتام , اللهم إنا نسالك أن تنصرهم نصرا مؤزرا , اللهم رد كيد اعدائهم في نحورهم اللهم يسر للمسلمين نصرتهم اللهم يسر للمسلمين نصرتهم اللهم كن معهم ولا تكن عليهم , اللهم انصرهم على من بغى عليهم واشف مرضاهم واقبل شهدائهم اللهم كن معهم وناصرهم , إذ قل الناصر يا حي ياقيوم يارب العالمين يا ذو الجلال والاكرام , اللهم وأن تصلح حال المسلمين على كل ارض من ارضك وأن تجمع كلمة المسلمين على الهدى يا رب العالمين يا ذو الجلال والاكرام..

اللهم صلي على محمد وعلى ال محمد كما صليت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد وبارك على محمد كما باركت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد ,سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين..



































التعديل الأخير تم بواسطة Jewels ; 23-12-2011 الساعة 12:25 AM
 
قديم منذ /15-01-2012, 02:02 PM   #60

Jewels

ادارية

 
الصورة الرمزية Jewels

 

 آلحــآلة : Jewels غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 27633
 تاريخ التسجيل : Jun 2010
 الجنس : أنثى
 المشارگات : 4,906
 التقييم: 13693477

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقة ورضا نفسه , و زنة عرشه , و مداد كلماته



افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي





الخطبة بعنوان :
ســــــعــــة رحـــمـــة الله

الخطبة الاولى



إنّ الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه أرسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد أجمعين فهدى الله تعالى به من الضلالة وبصَّر به من الجهالة ، وكثر به بعد القلة واغنى به بعد العيلة فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ما تصلت عين بنظر ووعت اذن بخبر وسلم تسليما كثيرا ..اما بعد
..
ايها الإخوة المؤمنون- لما رجع النبي صلى الله عليه وسلم – من معركة حنين والطائف وبعد ما قاتل هوازن رجع عليه الصلاة والسلام وقد خلف من اصحابه الشهداء ومعه قومه منهم جرحى ومرضى , ومعه قوم اسرى من الكافرين ومعه نساء واطفال لهم , كانوا اهلهم قد خرجوا بهم من الطائف الى ساحة القتال , وبالتالي لما قتل مقاتلوهم وآبائهم وازواجهم أو اسروا جيء بهم معهم , فلما قعد النبي عليه الصلاة والسلام ينظر إلى الكافرين وامر بالإحسان الى الاسرى اجمعين جعل عليه الصلاة والسلام ينظر إلى مجموعة من الاطفال و النساء وهم لا يزالون في رعب الخوف وفي رعب الحرب وفي اذاها والمسلمون يحسنون اليهم بأنواع الإحسان من طعام وشراب و احسان جعل عليه الصلاة والسلام يلحظهم ويرقب حالهم
وفي هذه الاثناء رأى عليه الصلاة والسلام امرأة منهم تطوف بينهم وهي تبحث عن شيء وكانت كلما رأت طفل صغيرا سواء في حجر امرأة , أو لوحده اخذته ثم رفعته ونظرت اليه ثم ردته الى مكانه فأدرك النبي عليه الصلاة والسلام انها تبحث عن طفلها , تبحث عن وليدها , الذي حملته في احشائها , واحبته بكل شآبيب قلبها وقد تعلقت به وطالما ضمته إلى حضنها , و وضعته في حجرها وطالما القمته ثديها , قد طال شوقه وشوقها , وعظمت حاجته وحاجتها في شدة حر الشمس , ورعب الحرب وهي لا تزال تبحث عن ولدها فجعل النبي عليه الصلاة والسلام يتأمل حالها وهي تتنقل بينهم باكية مشفقة تبحث عن وليدها ثم إذا لقيت غلام بعد غلام فوجدت غلام فرفعته ثم نظرت اليه فما لبثت أن ضمته إلى صدرها والقمته ثديها , وهي ما بين شم وتقبيل وضم فلما رآها النبي صلى الله عليه وسلم علم انها وصلت إلى بغيتها و أن الذي كان في قلبها من الشوق و الخوف قد انتهى عنها و اطمأنت نفسها وقلبها فقال عليه الصلاة والسلام وهو يرى رحمتها بوليدها ويرى شفقتها عليه , ويرى حبها له وتعلقها به ,يراها عليه الصلاة والسلام فيرى أنها رحمة ضعفه , و رحمة جوعه , واشتاقت اليه , فقال عليه الصلاة والسلام لأصحابه وهم ينظرون اليها [ قال لهم: أترون هذه طارحة ولدها في النار ؟ ] يعني لو اشعلنا نارا وامرنا هذه المرأة أن تأخذ طفلها الذي قد ضمته الى صدرها والقمته ثديها وضمته وقبلته وشمته وقبل ذلك نامت بجانبه , وقبله حملته في احشائها , قال [ أترون هذه المرأة ]: يعني على حبها وتقديرها وتعلقها وشغفها [ أترون هذه طارحة ولدها في النار ] لو اشعلنا نارا وامرناها أن تلقي ولدها في النار [ أترون هذه طارحة ولدها في النار ] فعجب الصحابة من هذا السؤال وهم يرون شغفها بولدها وتعلقها به ولو خيرت بين أن تطرح نفسها أو تطرح ولدها لألقت بنفسها هي في النار فقال الصحابة يا رسول الله [ لا والله لا تطرحه في النار وهي تقدر على أن لا تطرحه ] يعني كيف تطرحه وهي تحبه ؟ وهي تقبله وترحم جوعه وعطشه وحاجته , كيف تطرحه في النار ؟ لا والله يا رسول الله لا تطرحه في النار وهي تقدر على أن لا تطرحه , يعني إلا أن تكره على ذلك فقال عليه الصلاة والسلام [ والذي نفسي بيده إن الله ارحم بعباده من هذه الأم بولدها ]

إن - ربنا جل وعلا – وصف نفسه بالقوي ووصف نفسه بالجبار – لكنه وصف رحمته فقال {
وَرَحْمَتِي وَسِعَتْ كُلَّ شَيْءٍ}[الأعراف] , وقد كان الانبياء عليهم الصلاة والسلام يتعلقون برحمة الله تعالى ويناجون ربهم بهذه الصفة , متعلقين بها متأملين عفوه وإحسانه وكرمة ومغفرته لأنه جل وعلا قد وصف رحمته قد وسعت كل شيء ,
الم تسمع إلى دعاء موسى عليه السلام لما رفع يديه وقال {قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِيوَلِأخِي وَأَدْخِلْنَافِي رَحْمَتِكَ وَأَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ }[الأعراف] وذلك بعد ما ذهب موسى الى قومه بعد ما ذهب الى ميقات ربه فغاب عنهم اربعين ليله ,ثم رجع الى قومه وهم يعبدون صنم يعبدون عجل قد صنعوه من حلي وذهب وهم يعبدونه من دون الله فأقبل موسى إلى اخيه وقد وقعوا في عبادة غير الله {فَأَلْقَى مُوسَى الْأَلْوَاحَ}واقبل الى هارون {وَأَخَذَ بِرَأْسِ أَخِيهِ يَجُرُّهُ إِلَيْهِ}[طه ]يعني كيف تسكت عنهم ؟ كيف ترضى ان يعبدوا غير الله؟
فلما بين له هارون العذر وقال {قَالَ يَاابْنَ أُمَّ لَا تَأْخُذْ بِلِحْيَتِي وَلَا بِرَأْسِي إِنِّي خَشِيتُ أَن تَقُولَ فَرَّقْتَ بَيْنَ بَنِي إِسْرَائِيلَ وَلَمْ تَرْقُبْ قَوْلِي...} قال موسى لمن تولى خط العجل فما قولك يا سامري ثم دعا موسى على ذلك الرجل الذي صنع العجل ثم رفع موسى يديه و قال { رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلأَخِي}[الأعراف] نحن بريئان مما فعله قومنا نحن لم نعبد غيرك ولم نتوجه إلى سواك { قَالَ رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلأَخِي وَأَدْخِلْنَا فِي رَحْمَتِكَ وَأَنتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ}[الأعراف] بل إن موسى عليه السلام من قبل ذلك يعرف مقدار رحمة ربنا جل وعلا , الم ترى أن موسى عليه السلام لما نبأة الله تعالى بالرسالة قال وهو يناجي ربه جل وعلا { وَاجْعَل لّي وَزِيراً مّنْ أَهْلِي* هَارُونَ أَخِي* اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي* وَأَشْرِكْهُ فِيَ أَمْرِي* كَيْ نُسَبّحَكَ كَثِيراً * وَنَذْكُرَكَ كَثِيراً * إِنّكَ كُنتَ بِنَا بَصِيراً } [طه]فقال الله تعالى بعدها { وهبنا له } يعني وهبنا لموسى{ وَوَهَبْنَا لَهُ مِن رَّحْمَتِنَا أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيًّا.} [مريم] , فرحم الله تعالى حاجت موسى وما شكاه من ثقل لسانه وهو يقول يارب انا اريد ان ابين , واريد أن ادعو اليك واريد أن احاور واناظر لكن لساني يثقل عن ذلك , { وَأَخِي هَارُونُ هُوَ أَفْصَحُ مِنِّي لِسَانًا فَأَرْسِلْهُ مَعِيَ رِدْءًا يُصَدِّقُنِي إِنِّي أَخَافُ أَن يُكَذِّبُونِ}[القصص] , حتى إذا تكلمت انا ثم التبس عليه الكلام أو ارتج عليه لساني أن يتكلم اخي هارون فإنه افصح مني لسانا قال الله { وَوَهَبْنَا لَهُ مِن رَّحْمَتِنَا} رحمنا موسى ورحمنا حاله فاستجبنا دعائه { وَوَهَبْنَا لَهُ مِنْ رَحْمَتِنَا أَخَاهُ هَارُونَ نَبِيًّا}[ مريم],


وايوب عليه السلام الذي كان في عز وطعام وشراب وانعام واولاد وزوجات وبيوت ونعم كثيره , وإذا بالله جل وعلا يبتلي ايوب عليه السلام فيذهب كل ما عنده إلا زوجه بقيت عنده , وظهر به مرض جعل قومه يضربونه له خيمة خارج البلد خوفا من أن ينتقل المرض اليهم بالعدواء , فمر يوم رجلان وقد كانت زوجته تحوطه وتقوم عليه حتى اشتدت بها الحاجة يوما فذهبت تبتغي طعاما له فلم تجد مال تشتري به فقصت شعرها وكان جميلا طويلا فقصته و باعت الشعر حتى احضرت له طعاما , فمر يوما وقد صبر ايوب عليه السلام سبع سنين مر به رجلان فقال احدهما انظر الى هذا ما اظن ان الله ابتلاه الا بمعصيه عظيمة فعلها لا نعرفها , فلما رأى ايوب عليه السلام انهم وقع في قلوبهم الشك في نبيهم وربما بعد ذلك جرهم الشك إلى عدم اتباعه والارتداد عن دينه , لما رأى ان مرضه اوصلهم الى هذه المرحلة قال الله{ وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ}[الأنبياء] هل قال وأنت القوي أو وانت على كل شيء قدير أو وانت الشافي ؟ ناجى ربه بالصفة التي وسعت كل شيء
{
وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَ أَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ} [الأنبياء ]
يا ربي انت رحيم فرحمني وارحم ضعفي , وأرحم حاجتي , وأرحم امرأتي , وارحم اقوام من قومي ربما ارتدوا على الدين بسبب مرضي يا ربي عاملنا برحمتك , يا ربي عاملني برحمتك ولا تعاملني بعقوبتك يا ربي عاملني برحمتك {
وَأَيُّوبَ إِذْ نَادَى رَبَّهُ أَنِّي مَسَّنِيَ الضُّرُّ وَ أَنْتَ أَرْحَمُ الرَّاحِمِينَ* } قال الله
{
فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَابِهِ مِن ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُم مَّعَهُمْ رَحْمَةً مِّنْ عِندِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ }[الأنبياء ] , وذكرى لمن كان متعبدا , إذا اصاب ذنب أو نزلت به حاجة , أو انطرحت عليه فاقه , أو اتهم باتهام أو سجن , أو ضيق عليه ,أو اخذ ماله ,أو مرض ولده , أو اراد حاجة من الحوائج مما يجري به القدر ثم رفع يديه مستمسك برحمة الله متعرف على ربه , وانت ارحم الراحمين قال الله تعالى {
وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنَّا وَذِكْرَى لِأُولِي الْأَلْبَابِ }[ص] , وقال{فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَى لِلْعَابِدِينَ}[الأنبياء] وذكرى وعبره وقدوة لمن يأتي بعده من العابدين ,

يقول انس رضي الله تعالى عنه [
كنت جالس يوما عند رسول الله عليه الصلاة والسلام قال : فجاء رجل يجر خطاه , ويتكئ على عصاه , قد كبر سنه حتى سقط حاجبه على عينيه من شدة الكبر , ] الإنسان اذا كبر ترهل جسمه وتجعد وجهه حتى ربما اجتمع وجهه بعضه على بعض ومن شدة الكبر قد تجعدت جبهته حتى ارتخت على عينيه [قال : قد كبر سنه حتى سقط حاجبه على عينيه , اقبل يجر خطاه ويتكأ على عصاه , حتى وقف بين يدي حبيبنا رسول الله عليه الصلاة والسلام ] الذي وصفه الله تعالى بالرحمة فقال الله { بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ} [التوبة ] , فلما اقبل الرجل [ جاء ويتكئ على عصاه ووقف عند رسول الله ] وإذا بينه وبين رسول الله سنين فهو اكبر من رسول الله عليه الصلاة والسلام بأعوام [ فوقف بين يدي رسول الله ورفع بصره إليه ورأسه وهو محدب الظهر , متكأ على العصى قال : يا رسول الله أَرَأَيْتَ رجل عمل الذنوب كلها فلم يترك منها شيئا وهو إلى ذلك ما ترك حاجة ولا داجة إلا اتاها , يا رسول الله : لو قسمت خطيئته على اهل الأرض لوسعتهم فهل لذلك من توبه ؟ ] فهل لذلك من توبه !! بعد أن كبر سني ورق عظمي واحدودب ظهري وضعفت قوتي واقتربت منيتي [ أَرَأَيْتَ رجل عمل الذنوب كلها فلم يترك منها شيئا وهو إلى ذلك ما ترك حاجة ولا داجة إلا اتاها , لو قسمت خطيئته على الأرض لوسعتهم فهل لذلك من توبه ؟ ] فإذا بالنبي عليه الصلاة والسلام , يرفع بصره إلى رجل أقبل تائب بعد ما شاخ وشاب ,أقبل تائب بعد ما انقطعت عنه دعوات الشهوة والغريزة , اقبل تائب بعد ما وقع فيه من الذنوب , الآن تتوب ؟؟ لا لم يقل له النبي صلى الله عليه وسلم ذلك- لا - بل قاس خطاياه بسعة رحمة الله وهو عليه الصلاة والسلام الذي كان يقول لأصحابه ولعل ذلك الرجل كان يسمع ذلك , كان يقول لهم يقول الله تعالى
[
يا ابن آدم انك ما دعوتني و رجوتني غفرت لك ولا ابالي , يا ابن آدم لو بلغت ذنوبك عنان السماء ثم استغفرتني غفرت لك ولا ابالي , يا بني آدم لو اتيتني بقراب الارض خطايا ثم لقيتني لا تشرك بي شيئا لأتيتك بقرابها مغفره ] هو عليه الصلاة والسلام الذي يحدث اصحابه بسعة رحمة الله في كل موطن ويذكرهم بها في كل موقف هل يعقل أن يسد باب التوبة امام رجل قد أقبل صادقا مؤمننا مسلما قال عليه الصلاة والسلام له هل اسلمت ؟ هل تبت ؟
[
قال : اما أنا فأشهد أن لا اله الا الله وانك رسول الله [فقال عليه الصلاة والسلام : قد غفر الله لك ] قال يا رسول الله [وغدراتي وفجراتي ] قال وغدراتك وفجراتك ,
[
قال انس: ورأيت الرجل قد ولى ظهره خارجا فوالله ما تسمع إلا الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر الله أكبر حتى غاب عنا صوته ولا سمع إلا تكبيره ]
عندما نتعامل مع ربنا جل وعلا برحمته ومغفرته و الإقبال عليه ونصدق في تطلب رحمته نكون من المؤمنين وممن اقتدوا بالأنبياء فعلا , وقد كانوا الأنبياء عليهم السلام كانوا رحما بالخلق كما وصف الله نبينا{
بِالْمُؤْمِنِينَ رَءُوفٌ رَحِيمٌ} ,و قد وصف الله من قبله ايضا من الأنبياء بمثل ذلك , الم ترى أن ابراهيم عليه السلام لما قعد في بيته فأقبل إليه الملائكة أقبل اليه جبريل وميكائيل واسرافيل في صور شباب حسان والملائكة صورهم حسنة و إن تشكلوا بصور بشر فلما وضع لهم الطعام رأى ايديهم لا تصل اليه نكرهم و أوجس منهم خيفة ضيوف يدخلون في بيتي وأنا شيخ كبير و زوجتي عجوز كبيره , ومع ذلك لا يأكلون من طعامي ..! إذن ماذا يريدون ؟{ وَأَوْجَسَ مِنْهُمْ خِيفَةًقَالُوا لا تَخَفْ إِنَّا أُرْسِلْنَا إِلَى قَوْمِ لُوطٍ}[هود], نحن ارسلنا لإهلاك قوم لوط الذين وقعوا في الفواحش و اظهروا في نواديهم المنكر وقطعوا السبيل وكفروا بالله واذوا نبيهم { إِنَّا أُرْسِلْنَاإِلَى قَوْمِ لُوطٍ } [هود],
قال الله {
وَامْرَأَتُهُ...
} أي امرأة ابراهيم {قَائِمَةٌ فَضَحِكَتْ... } و فرحت أن العذاب سوف ينزل على اولئك, { فَبَشَّرْنَاهَا بِإِسْحَاقَ وَمِن وَرَاء إِسْحَاقَ يَعْقُوبَ. } بشروها بأنها سوف تحمل بإسحاق على كبر سنها وعلى كبر سن زوجها و أن اسحاق سوف يعيش حتى ترى ولده ترى يعقوب

{ قَالَتْ يَاوَيْلَتَا أَأَلِدُ وَأَنَا عَجُوزٌ وَهَذَا بَعْلِي شَيْخًا إِنَّ هَذَا لَشَيْءٌ عَجِيبٌ*قَالُوا أَتَعْجَبِينَ مِنْ أَمْرِ اللَّهِ رَحْمَةُ اللَّهِ وَبَرَكَاتُهُ عَلَيْكُمْ أَهْلَ الْبَيْتِ إِنَّهُ حَمِيدٌ مَجِيدٌ}[هود], ابراهيم فرح بأنه سوف يرزق بإسحاق لكن الرحمة التي في قلبه بالناس و إن كانوا كافرين لاتزال تعتلج في قلبه فجعل يحاور جبريل في محاولة منه لتأخير العذاب عن اولئك ليس تأخير العذاب عن رجل زنا أو سرق انما تأخير العذاب عن قوم يعملون في نواديهم المنكر , متكشفين بعضهم إلى بعض يقعون في الفاحشة و يقطعون السبيل ويكفرون بالله , وذكر ابن كثير : قال فلما خرج جبريل جعل ابراهيم يمسك بيد جبرائيل وجبرائيل في صورة رجل وهو يمسك بيده و يتأن به حتى يؤخر ذهابه وهو يقول لو استأنيتم بهم لو اخرتموهم, فيصف الله تعالى حال ابراهيم فيقول{ فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ..
} الروع من ضيوفه فلما علم انهم ملائكة اطمأنت نفسه وذهب ما كان يخاف منه { فَلَمَّا ذَهَبَ عَنْ إِبْرَاهِيمَ الرَّوْعُ وَجَاءتْهُ الْبُشْرَى يُجَادِلُنَا فِي قَوْمِ لُوطٍ}[هود] ثم وصف الله ابراهيم فقال { إِنَّ إِبْرَاهِيمَ لَحَلِيمٌ أَوَّاهٌ مُنِيبٌ} [هود] , إبراهيم حليم رحيم ليس عجولا , يتعامل مع الناس بالتماس الأعذار لهم يرحمهم , والنبي صلى الله عليه وسلم يقول [ الراحمون يرحمهم الرحمن ] الراحمون من كان يرحم الفقير , أو يرحم ولده , أو يرحم زوجته , و يرحم قبل ذلك اباه ويرحم امه يرحم اصحاب الحاجات حتى لو لم تحسن اليهم مجرد ما يقع في قلبك من الرحمة والشفقة عليهم أنت مأجور بذلك الراحمون من اراد أن يصل إلى رحمة الله فل يعامل الخلق بالرحمة , الخلق عيال الله "يعني محتاجون إلى الله " كما قال الله تعالى {وَإِنْ خِفْتُمْ عَيْلَةً} [التوبة], يعني إن خفتم الفقر { فَسَوْفَ يُغْنِيكُمُ اللّه } , الخلق عيال الله يعني مفتقرون إلى الله ,و احبهم إلى الله ارحمهم بعياله , كل من كان يرحم فهو قريب من رحمة الله تعالى ,

نسال الله تعالى أن يشملنا جميعا برحمته , اسأل الله الرحيم الرحمن أن يشملنا جميعا برحمته , اسأل الله الرحيم الرحمن أن يشملنا جميعا برحمته
اقول ما تسمعون واستغفر الله العزيز الجليل لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا اليه انه هو التواب الرحيم



الخطبة الثانية

الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه وأشهد الا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه ..صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته إلى يوم الدين ..

اما بعد ايها الاخوة الكرام – إن منهج المعتدلين من هذه الامة هو الموازنة ما بين الخوف والرجاء , فكما أننا نرجو رحمة ربنا ونعلم سعتها ونقرأ في كتاب الله جل وعلا تقريبه هذه الرحمة إلى عبادة إلا أننا نجمع مع ابتغائنا للرحمة , و رجائنا لها نجمع معها خوفا وتعظيما لربنا جل وعلا , ولما وصف الله تعالى عبادة المؤمنين قال سبحانه وتعالى {يَدْعُونَ رَبَّهُمْ خَوْفاًوَطَمَعاً}[السجدة] , خوفا من عذابه وطمعا في رحمته , فلا بد أن يوازن الإنسان ما بين هذا وهذا وقد بين النبي صلى الله عليه وسلم أن رحمة الله تعالى واسعة لكن العبد إذا فجر وطغى ولم يعمل بأسباب طلب هذه الرحمة عاملة الله تعالى بغضبه عياذا بالله , وذكر النبي صلى الله عليه وسلم حال قوم نوح عليه السلام لما اصابهم الطوفان لما قال {
أْتِنَا بِمَاتَعِدُنَاإِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ}[الأحقاف], فأمر الله تعالى السماء فأمطرت والأرض فتفجرت وإذا الماء يجري بسيل كالجبال وفي هذه الأثناء كان الناس في فزع وخوف ورعب من هذا الماء الذي لا يستطيعون دفعه عن انفسهم ولا الهروب منه قال عليه الصلاة والسلام [ إن امرأة من قوم نوح تجري خوفا من الماء -يعني أن تغرق -فصعدت على جبل ومعها وليد لها فأخذت تصعد الجبل والماء يعلو وهي تصعد والماء يعلو إليها وهي تصعد حتى مع تعبها وجهدها ومع شفقتها ورحمتها بنفسها وولدها وهي تجر ولدها لا تدري أن تتركه بالرغم من مشقة حمله معها فصعدت إلى اعلى الجبل وجعل الماء يزداد وهي ترى الماء يضرب الناس بعضهم ببعض غرقى فصعدت إلى اعلا الجبل فلما كاد الماء أن يغرق ولدها ضمته إلى صدرها فارتفع الماء حتى وصل إلى صدرها فرفعته فوق كتفيها فلا زال الماء يرتفع حتى غرقت المرأة ثم غرق صغيرها , "قال :عليه الصلاة والسلام لو كان الله راحماً أحداً من قوم نوح لرحم المرأة برحمتها لصبيها "]

فهو عزيز منتقم جل في علاه يعاملنا برحمته ومغفرته لكن سعة هذه الرحمة لا يجوز أن تدفعنا إلى المعاصي تلو المعاصي اعتماداً عليها [
إنك ما دعوتني ورجوتني غفرت لك ولا ابالي ] سبب نزول المغفرة والرحمة عليك "الدعاء والرجاء والتوبة "
اما الذي يقيم على المعصية تلو المعصية ويعتمد على أن الله تعالى سيعامله برحمته , وما ادراك ؟ ما ادراك ؟ فقد اُخرج آدم عليه السلام من الجنة بثمرة اكلها من شجرة , فالإنسان يعتمد على خوفه من الله تعالى ورجائه له ,
اسأل الله تعالى أن ينفعنا وإياكم بما سمعنا , اسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن تشملهم جميعا رحمته , اسأل الله تعالى أن يجعلنا ممن تشملهم رحمته يا رب العالمين يا ذا الجلال والاكرام , اللهم ارحمنا برحمتك واغفر لنا ذنبنا واستر علينا عيبنا , وتقبل حسنتنا وتجاوز عن سيئاتنا وارفع درجاتنا ,وكفر سيئاتنا يا رب العالمين يا ذو الجلال والاكرام , اللهم يا رحيم يا عظيم المن يا كريم الصفح يا حسن التجاوز يا واسع المغفرة يا باسط اليدين بالرحمة إنا نسألك أن ترحم اخواننا المسلمين في كل مكان اللهم انزل رحمتك عليهم في سوريا , اللهم انزل رحمتك عليهم في سوريا , اللهم ارحم بكاء الباكين ومرض المرضى والقتلى وبكاء الأرامل والأيتام يا رب العالمين اللهم ارحم عذارى قد اغتصبت وارحم ارامل قد بكت وارحم اطفال تيتمت , اللهم رحماك بهم يا رحيم , اللهم رحماك بهم يا رحيم اللهم انزل رجزك وعذابك وغضبك على بشار وزمرته اللهم ارنا فيهم عجائب قدرتك يا قوي يا عزيز اللهم اجعلهم آية للمعتبرين , اللهم اجعلهم آية للمعتبرين , اللهم اجعلهم آية لكل الطغاة واجعلهم عبرة لكل الظالمين ليعلموا أن لنا رب ندعوه فيستجيب لنا و نستنصره فينصرنا ونستغيثه فيغيثنا , ونستعينه فيعيننا اللهم نصرك يا حي يا قيوم يا رب العالمين اللهم وإنا نسألك لإخواننا في كل مكان اللهم إنا نسألك لإخواننا في اليمن أن تجمع شملهم اللهم اجمع شملهم اللهم تولى أمرهم اللهم اجمع كلمتهم يا حي يا قيوم اللهم من ارادهم بسوء من خارجهم أو من بينهم فرد كيده في نحره واجعل تدبيره تدميراً عليه , اللهم صب عليهم الخير صبا ولا تجعل عيشهم كدا كدا يا رب العالمين يا ذو الجلال والإكرام
اللهم واخواننا في دماج اللهم إنا نسألك أن تحقن دماءهم و أن تشفي مرضاهم و أن تجمع كلمتهم و أن ترزقهم الصبر يا حي يا قيوم يا رب العالمين اللهم وإنا نسألك لكل المسلمين في كل مكان أن تؤمر عليهم خيارهم و أن تصرف عنهم شرارهم و أن تجعل ولايتهم فيمن خافك واتقاك و اتبع رضاك يا رب العالمين يا ذو الجلال والاكرام ..

اللهم انت الله لا اله إلا انت اللهم انت الغني ونحن الفقراء اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين
اللهم انت الله لا اله إلا انت اللهم انت الغني ونحن الفقراء اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين , اللهم سقيا رحمة لا سقيا عذاب ولا هدم ولا تخريب اللهم انفع بها العباد والبلاد اللهم اجعلها بلاغ للحاضر والباد يا رب العالمين اللهم إنا خلق من خلقك فلا تمنع عنا بذنوبنا فضلك , اللهم إنا خلق من خلقك فلا تمنع عنا بذنوبنا فضلك , ارحمنا يا رحمن ارحمنا يا رحمن تبنا اليك فأدخلنا في رحمتك , وانت ارحم الرحمين اللهم انزل علينا من بركات السماء و اخرج لنا من خيرات الأرض اللهم إنا نسألك غيثا مغيثا سحا غدقا طبقا مجللا عاما غير خاص نافعا غير ضار اللهم انفع به البلاد والعباد واجعله بلاغ للحاضر والباد , يا رب العالمين انبت لنا الزرع وادر لنا الضرع يا حي يا قيوم يا ذو الجلال والاكرام

اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد وبارك على محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد ..سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين


































 
قديم منذ /15-01-2012, 02:13 PM   #61

Jewels

ادارية

 
الصورة الرمزية Jewels

 

 آلحــآلة : Jewels غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 27633
 تاريخ التسجيل : Jun 2010
 الجنس : أنثى
 المشارگات : 4,906
 التقييم: 13693477

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقة ورضا نفسه , و زنة عرشه , و مداد كلماته



افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي




الخطبة بعنوان [
أثر المخدرات ]

الخطبة الاولى



إنّ الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه أرسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد أجمعين فهدى الله تعالى به من الضلالة وبصَّر به من الجهالة ، وكثر به بعد القلة واغنى به بعد العيلة فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ما تصلت عين بنظر ووعت اذن بخبر وسلم تسليما كثيرا ..اما بعد
..
ايها الأخوة المؤمنون – خلق الله تعالى جميع المخلوقات وخلق الإنسان وشرفه عليها فقال الله جل في علاه{وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَمَ وَحَمَلْنَاهُمْ فِي الْبَرِّ وَالْبَحْرِ وَرَزَقْنَاهُمْ مِنَ الطَّيِّبَاتِ} [الإسراء 70]
سخر الله تعالى للإنسان كل شيء فسخر له الحيوانات على قوتها وبطشها وكيدها ومع ذلك سخر الله تعالى له الحيوانات ومنها ما هو اكبر منها خلق,
ومنها ماهو
اعظم منه قوة ومع ذلك سخر الله تعالى له الحيوانات بما اتاه الله تعالى من عقل وحكمة لذا مدح الله تعالى اصحاب العقول
فقال الله جل وعلا { هل في ذَلِكَ قَسَمٌ لِّذِي حِجْرٍ } [الفجر] (يعني :لذي عقل) ,وقال الله تعالى{ فَاتَّقُواْ اللَّهَ يَا أُولِي الأَلْبَابِ} [المائدة]
( يعني : يا اصحاب العقول )
وقال الله تعالى { وَتِلْكَ الْأَمْثَالُ نَضْرِبُهَا لِلنَّاسِ وَمَا يَعْقِلُهَا إِلَّا الْعَالِمُونَ ]العنكبوت:[43 } فمدح الله تعالى العقول التي تدل اصحابها على الخير وتنهاهم عن الشر , مدح تلك العقول التي يعرف بها الإنسان الحق فيتبعه , ويعرف بها الباطل فيجتنبه ,


لذا حذر الله تعالى من تعاطي كل ما يجعل هذا العقل مغيب عن حياتك , حرمة الله تعالى عند جميع الأمم , فحرم الله تعالى ازالة العقل ,وازالة التفكير وإزالته الادراك بشرب أو تعاطي ما يجعل الانسان مقارن للحيوان بل ربما ادنى منه إذا تعاطى مثل ذلك ,كل الأمم حرم الله تعالى عليها الخمر , وحرم عليها ازالة العقل وازالة التفكير وازالة الادراك بتعاطي أي شيء من انواع المخدرات أو أنواع المسكرات , لذا لما أقبل رجل إلى- النبي عليه الصلاة والسلام -كما في صحيح البخاري [سأله عن اشربة يشربونها فقال - النبي عليه الصلاة والسلام – (لما سأله الرجل عن شراب معين قال : إنِّا نشربه في البرد فيدفئنا , ونشربه في الحر فيعطينا طاقة ونشاط قال: فيقوينا ..يعني يقويهم على الزراعة ,يقوينا على رعي الغنم وما شابه ذلك , فكان أول سؤال سأله النبي عليه الصلاة والسلام له قال: امسكر هو ؟ قال : نعم , قال: فحرام , قال الرجل : يا رسول الله –إنِّا نستدفئ به إنِّا ننتفع به , فأعاد النبي صلى الله عليه السلام السؤال مرة اخرى
قال: امسكر هو ؟ قال : نعم , قال: فحرام, فأعاد الرجل الكلام كأنه يريد أن يبين للنبي عليه السلام – منافع لهذا الشراب عله أن يقول له أنه حلال , قال : يارسول الله - انه ينفع في كذا ويفيد في كذا , فأعاد النبي صلى الله عليه السلام سؤاله قال: امسكر هو ؟ قال : نعم , قال: فحرام, فقال الرجل : يا رسول الله – إنِّا إذا نهيناهم عن شربه لا يطيعونا , فقال عليه الصلاة والسلام – إن لم يطيعوكم ..فقتلوهم
),

لا تسمحوا لهم بتعاطي الخمر , لا تسمحوا لهم بتعاطي ما يزيل عقولهم , لا تسمحوا لهم بتعاطي ما ينحدر بهم من كرامة الله تعالى لهم من عقل وادارك وتفكير وحكمة إلى الحيوانية المقيتة إن لم يطيعوكم فقتلوهم , و حذر النبي عليه الصلاة والسلام من ان يتعاطى المرء شيء من ذلك , وقال عليه الصلاة والسلام
( ولا يشرب الخمر حين يشربها وهو مؤمن )رواه مسلم
و
عَنْ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عَبْدِ اللَّهِ بْنِ عُمَرَ عَنْ أَبِيهِ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : ( لَعَنَ اللَّهُ الْخَمْرَ وَلَعَنَ شَارِبَهَا وَسَاقِيَهَا وَعَاصِرَهَا وَمُعْتَصِرَهَا وَبَائِعَهَا وَمُبْتَاعَهَا وَحَامِلَهَا وَالْمَحْمُولَةَ إِلَيْهِ وَآكِلَ ثَمَنِهَا ) رواه أحمد (5716) وأبو داود (3674) وصححه الألباني


فكل من شرب الخمر فهو ملعون , وكل من عصرها فهو ملعون , وكل من طلب أن تعصر له فهو ملعون سواء شربها أو لم يشربها بمجرد دخولك في هذا الخط المظلم المقيت الفاجر خط تعاطي الخمر من جني للثمرة أو إدخال لها إلى المصنع أو حمل لها قال عليه الصلاة والسلام – في الحديث الآخر قال (
من مَاتَ مُدْمِنَ خَمْرٍ لَقِيَ اللَّهَ كَعَابِدِ وَثَنٍ)رواه الامام احمد


لذا كان اقوام في الجاهلية وهم في الجاهلية يشربون الخمر ويتفاخرون بها ,و اقوام آخرون كانوا يترفعون عنها , حتى انه في القصيدة المشهورة المسماة بالمعلقة التي هي لعمر ابن كلثوم التي كان قومه يفتخرون بها ابتدأها بقوله وهو يتكلم عن الخمر

أَلاَ هُبِّي بِصَحْنِكِ فَاصْبَحِينَاوَلاَ تُبْقِي خُمُورَ الأَنْدَرِينَا
ويمدح الخمر حتى تفاخر قومه بذلك وكان القائل يقول
الهت بني تغلب عن كل مكرمة قصيدة قالها عمر ابن كلثوم

يفتخرون بها وهي تدعوا إلى الخمر ,

فلما بُعث النبي عليه الصلاة والسلام – قال وهو يخطب الناس
(الا وكل شيء من أمر الجاهلية موضوع تحت قدميه هاتين ) أي شيء تفتخرون به في الجاهلية من خمر من ربا , من وئد للبنات من زواج لأكثر من اربع نساء , من ظلم للضعيف من استعباد للفقراء , كل شيء من امر الجاهلية موضوع تحت قدميّ هاتين ,
فمن تعاطى الخمر فقد تشبه بأهل الجاهلية في محبته لها وتعلقه بها ,واذهاب عقلة برجزها ,ونجاستها وقد قرن الله تعالى الخمر في كتابة لما ذكرها جل وعلا ذكرها مع عبادة الاصنام{ إِنَّمَا الْخَمْرُ وَالْمَيْسِرُ وَالأَنصَابُ وَالأَزْلاَمُ رِجْسٌ مِّنْ عَمَلِ الشَّيْطَانِ فَاجْتَنِبُوهُ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ * إِنَّمَا يُرِيدُ الشَّيْطَانُ أَن يُوقِعَ بَيْنَكُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاء فِي الْخَمْرِ وَالْمَيْسِرِ وَيَصُدَّكُمْ عَن ذِكْرِ اللّهِ وَعَنِ الصَّلاَةِ فَهَلْ أَنتُم مُّنتَهُون} {المائدة: 91} الانصاب : جمع نصب وهو ما ينصب من أجل أن يعبد ويتقرب اليه



ومنه قول ابي ذر رضي الله تعالى عنه وهو يحكي قصة اسلامه قال فضربوني حتى سال مني الدم فأصبحت كأني نصب أحمر من كثرة الدماء

يعني كأني صنم قد ذبح عند قدميه ذبائح فنطلق الدم عليه حتى صار أحمر فقرن الله الخمر بهذه الأصنام وقرنها بالقمار فبؤس والله لهذه الخمر ولشاربيها ..,

ايها المسلمون – وإننا نعيش في بلاد يستقبلها مئات الملاءين في العالم , يستقبلونها في صلواتهم وتهوي قلوبهم اليها في حجهم وفي عمرتهم يتعلقون بها وينظرون اليها , أنها مهبط آخر الرسالات ,وانها مأرز السلام , (كما قال عليه الصلاة والسلام –
إن الإسلام يأرز بين المسجدين كما تأرز الحية إلى جحرها) يعني :يجتمع مابين المسجدين ما بين مكة والمدينة
لذا قُصدت هذه البلاد بأن يفسد من كانوا من سكانها سواء من أهلها الأصليين أو ممن سكنوها بعد ذلك يقصد أن يفسد أهل هذه البلاد اكثر من غيرهم ,


فلا نستغرب أن تعلن وزارة الداخلية أن ما قبض عليه في المملكة من أنواع المخدرات ليس ما دخل لا بل ما قبض عليه من خلال المنافذ من المخد
رات يمثل ثلث الانتاج العالمي من المخدرات !! ثلث الانتاج العالمي !!كم عدد سكان المملكة خمس مئة مليون ؟! ستة مئة مليون ؟! هل يمثلون ربع العالم ؟ عشر العالم ؟
لا يتجاوز عددهم الثلاثين مليون ومع ذلك ثلث الإنتاج العالمي يقبض عليه فضلاً على ما استطع المفسدون الفجار أن يدخلوه اليها خلال شهرين فقط ماضيين من آخر السنة الماضية ,شهرين فقط عدد ما قُبض عليه سته طن من الحبوب المخدرة , وخمسة طن من الحشيش المخدر , ليس كيلو بل خمسه طن يعني خمسة آلاف كيلو من الحشيش المخدر
عدد ما قبض عليه منذ الشهرين الماضيين هو بقيمة ثمان مئة وتسعين مليون ريال يعني مليار , تكفي لبناء اربع أو خمس جامعات ,هذا ما قبض عليه عند المنافذ , فضلاً عن ما استطاع اولئك الفجار المفسدون في الأرض أن يدخلوه إلى هذا البلد , وقد اطلعت على طرق وصورها منشوره في الانترنت و زرت معرض خاص في الجمارك عن كيفيه تهريب المخدرات فرأيت عجبا , حتى انني قلت لهم كيف استطعتم أن تقبضوا عليها مجموعه من ارجل الطاولات خشبيه , تستورد شاحنه بها اكثر من عشرة الاف رجل تركب للطاولات من الخشب , ومن هذه العشرة آلاف رجل قرابة الخمسين أو الستين منها مجوفه من داخلها ومعبئة بالمخدرات , من سيستطيع أن يكتشفها من بين عشرة آلاف !؟
و شاحنه كامله تحتوي على اواني منزلية وإذا بها قرابة العشرة آلاف أو عشرين الف قطعة منوعه بكراتينها وبأغلفتها و البلاستك عليها وإذا بعضها قد جعل قدر بحجم كبير ثم حشيت الجوانب بمخدرات ثم جُعل في داخله قدر اصغر منه ثم لحم فإذا الذي يراه لا يدري انهما قدران حتى يحمله ويزنه !! وهل سيأخذون هذه العشرين الف قطعه ويجعل السيارات خلفها تنتظر حتى يفتح كل الكراتين ويزنوها واحده تلو الأخرى !؟ وكذلك انابيب يؤتى بها على انها مواد صحية تستعمل في السباكة واذا بعضها قد حشي وكذلك الثمار مثل الخس والملفوف وقد حشي بها ذلك واذا بها محشو في الداخل انواع من المخدرات بطريقة معينه ..!
وايضا هناك اقوام يدخلون إلى البلد وقد اكلوا كرات بلاستيكية محشوه بأنواع من المخدرات فإذا وصلوا إلى هنا دخلوا إلى
" الحمامات " - اكرمكم الله – ثم تغوطوها وغسلت ثم فك هذا البلاستك و اخرج ما فيه , وكذلك الحقيبة التي يجرها احدهم مرة يجرها وقد اقبل مع الأسف بإحرامه -لبيك اللهم لبيك – في مطار جدة يحدثني بذلك رجل الجمارك بنفسه , وإذا بالعجلات الصغيرة التي في اسفل هذه الحقيبة وهو يجرها مجوفه من الداخل ومحشوه بالهروين , جرعة من الهروين فقط واحدة تكفي لتدمير حياتك , حرب شعواء ,


وهناك دول مع الأسف المعادية للإسلام , المعادية للسنة والجماعة , السبابة لصحابة رسول الله صلى الله عليه وسلم , المكفرة لهم , المعادية للتوحيد , الداعية لعبادة غير الله وتقديس الأشخاص , ودعاء غير الله , والاستغاثة بهم عند الكربات ينقمون عليها توحيدنا , وينقمون علينا إيماننا وعقيدتنا , ويفرحون إذا زاد عدد متعاطي المخدرات ,

وإذا اردت أن تعرف خطر تعاطي المخدرات فسأل الأسر المحطمة , والأجساد المهشمة , اسأل الزوجات الثكالى , واسأل الأيتام , واسأل الأطفال اليتامى , اسأل هؤلاء اسأل الذين تعاطوا اليوم وانتهى به المطاف في مستشفى للصحة النفسية أو مستشفى للأمل أو ربما للسجن !!, اسأله عن حياته , اسأله عما كان يفعل , اسأله كم من فرج عرضه للزنا و الفاحشة من زوجة أو بنت أو أخت لأجل جرعة مخدرات , اسأله عن ذلك ,


القيت قبل فترة يسيرة محاضرة في إدارة مكافحة المخدرات في احدى المناطق في المملكة , القيتها على الأفراد والضباط , فلما انتهيت دعاني مديرهم لشرب القهوة في مكتبة دخلت عنده وتحدثت معه قليلاً , فقال يا شيخ : أنا كنت قبل ايام في المحكمة , وعندنا شاب قبضنا عليه متعاطي ومروج وسيحكم عليه عند القاضي فذهبت أنا كمدعي من مكافحة المخدرات , يقول : وبينما أنا وهو عند القاضي في مجلس الحكم , وإذا بامرأة تصرخ عند الباب بأعلى صوتها وتلعن وتسب وتريد أن تدخل وتدافع العسكري , الذي عند الباب فأذن لها القاضي بالدخول فأقبلت على الشاب لتضربه بحذائها وهي تصرخ فأمسكها العسكري عنه , قال لها القاضي من انت ؟ قالت : اقتلوه اقتلوه اقتلوه , قال : من أنتِ ؟ قالت : احكموا عليه بالقتل , قال : من أنتِ ؟ قالت : أنا امه و والله انني حامل منه , نعم والله العظيم يحدثني بها الرائد ( فلان ) تقول : انها امه و انها حامل منه !!

وكنت قبل أيام ايضاً في احدى المناطق و زرنا عمارة وهي سكن خيري لإسكان الضعفاء والفقراء وكان معي بعض الزكوات وذهبت مع احد الإخوة لتوزيعها عليهم فطرقت احد الابواب وكنا نريد أن نعطيهم مبلغ يسيراً , فامرأة بيتها عليه حديد والباب حديد وليس عندها إلا ثلاث بنيات اكبرهن ربما في العاشرة من عمرها , فلما رأتني بكت وقالت أنا لا أريد صدقه فقط أنا اريد منك حاجة اخرى .., قلت : ماهي يا أختي ؟ قالت : أنا زوجي سوف يخرج من السجن وبقي عليه من حكمة ستة اشهر و اريدك يا شيخ أن تشفع لي عند المسؤولين أن يجعلوه مسجون مدى الحياة , قلت لها : لماذا ؟, قالت : زوجي متعاطي للمخدرات , وأنا عندي هؤلاء الثلاث بنات فلما ولدت ذكراً (ولد ) فرحت به وكنت اشمه صباحا و مساء وقد تعلق قلبي بولدي, و ابوه متعاطي , فتارة يفيق وتارة يغيب , فلما وصل عمر ولدي إلى سنتين وهو جالس يلعب معنا نظر اليه ابوه ثم قال : هذا الولد لا يشبهني , هذا الولد ليس ولدي , قلت : اتقي الله انت متعاطي , عقلك ليس معك , قال : لا بل هذا ليس ولدي , ثم اقبل إلى الولد واخذ يهزه من ابوك ؟؟ من ابوك ؟؟ انت ولد من ؟؟ من ابوك ؟؟ تقول : ثم اخذه برجليه وجعل يضرب به في الجدار مراراً امامي , وامام اخواته , والولد يصرخ ويصيح , قالت : حتى تكسرت جمجمته امامي وأنا انظر , حتى مات بين يديه , نقلنا الولد المستشفى وإذا هو ميت , حكم عليه في السجن فترة ثم خرج , وقالت : وسامحته وعفوت عنه وطلبت من يعفوا عنه لعله أن يبقى لبناته , فلما خرج بقي فترة سليم ففرحت ثم حملت وولدت ولدا ففرحت به اعظم من فرحها بالأول تقول : و والله يا شيخ عندما وصل عمره سنه ونصف نفس الموقف حصل جعل ينظر اليه لست ولدي لست ولدي ثم اخذ يضرب به في النافذة حتى تكسر الزجاج برأس الصغير ومات بين يديه وإذا اردت أن تنظر إلى الدم لم امسحه من النافذة حتى الآن , تقول: وسجن واضطررت إلى مسامحته ايضاً عن أن يقتل وبقي عليه ستة اشهر وانا خائفة عليه وعلى بناتي منه ,,
كيف يسعى في جنون من عقل ؟!!
ايها الاحبة الكرام – المخدرات مع الأسف بدأت تنتشر انتشار كبيراً , الحشيش اصبح امراً عادي عند كثيراً من الشباب اليوم بعضهم يمسك السيجارة ويخرج ما فيها من تبغ ويخلطها بالحشيش ثم يلفها مرة أخرى ليتعاطاها , نِسب يتفطر القلب إذا سمعها سواء عند الشباب أو الفتيات , اشخاص يحاولون جاهدين أن ينشروها سواء الحبوب المخدرة وهي توجد بالملايين إلى خمسة آلاف طن أو ستة آلاف طن حبوب , يعني كم ستكون حبة في توقعك ؟؟! ملايين الحبات , يقصد أن تروج بين الفتيات والشباب سواء في مرحلة المتوسطة أو الثانوية أو في الجامعة أو فيما فوق ذلك , يجب علينا جميعا أن نعرف ماهي صفات المتعاطي , إذا رأيت عينيه يغلب عليه اللون الأحمر , شك فيه مباشرة هذا إنسان غير عادي , إذا رأيته يخلد إلى النوم كثيراً , أو يواصل يومين او ثلاثة ورى بعض شك فيه مباشره هذا إنسان غير عادي , إذا رأيته يسرق منك أو من امه أو من اخواته أو يقول لك بعت الجوال , فتقول له : لما ذا بعته يا ولدي حسنا لكن سبع مئة ريال كيف صرفتها , يصرف المال بأسلوب غريب ضع عندك علامة استفهام مباشرة , إذا رأيته يغيب عن البيت كثير اسأله كنت مع من ؟ ذهبت مع من ؟ ويكذب كثيراً , ضع علامة استفهام مباشرة , وإذا رأيته يضحك احيانا من غير سبب , يضحك كأنه خفيف العقل شك فيه مباشرة , متعاطي الحشيش , المرجوانا وما شابه ذلك يظهر عليه صفات لابد على الآباء وعلى كل ناصح إن كان أب أو غير أب , ادخل اليوم إلى الانترنت واقرأ ماهي صفات متعاطي الهروين , ماهي صفات متعاطي الحشيش , ماهي صفات متعاطي الحبوب المخدرة الكبتاجون ماهي صفاته , اقرأ حتى لا تصدم يوم من الأيام بأن أحد من احبتك يتعاطاها , ولا يقولن قائل أنا سليم من ذلك وولدي عاقل , أنا لا اتهم ابني ولا ابنك لا اتهمهم , لكن من مأمنه يؤت الحذر , ما يمنعك أن تكتسب معلومات , اقرأ تعلم اكتسب معلومات ماهي صفات متعاطي الحشيش , ماهي صفات متعاطي الحبوب وهي أكثر شيء منتشر , وماهي صفات متعاطي الهروين إن كان والعياذ بالله قد انتقل إلى مرحلة اكبر من الضلالة والفجور والفساد وقد اقتراب من الهلاك ومن الموت , اقرأ وانظر ماهي صفاته , ماهي العلامات التي تظهر عليه , حتى تنبه نفسك وتنبه غيرك ايضا لعلك أن تساعد في سد طوفان الفساد عن ابنائنا وبناتنا ,

اسأل الله تعالى أن يحمينا جميعا من كل شر , اسأل الله تعالى أن يحمينا من كل شر , اسأل الله تعالى أن يحمينا ابنائنا وبناتنا , اسأل الله أن يحفظهم بحفظه , اسأل الله أن يحفظهم من التدخين والمخدرات ومن جميع الآفات , اسأل الله تعالى , اسأل الله أن يصلح صحبتهم
اسأل الله أن يرزقهم الصحبة الصالحة , التي تدعوهم إلى الخير و تدلهم عليه يا رب العالمين يا ذي الجلال والاكرام ,

اقول ما تسمعون واستغفر الله العزيز الجليل لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا اليه انه هو التواب الرحيم

الخطبة الثانية

الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه وأشهد الا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه ..صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته إلى يوم الدين ..

اما بعد ايها الاخوة الكرام – إن من اوجب الواجبات علينا أن ننكر هذا المنكر العظيم ,وأن نبلغ عن من كان يتعاطاه , أو يهربه أو يروجه
أو كان يدعوا الناس إلى شيء من ذلك , من كان يعرف احد ممن يتعاطون المخدرات , بلغ الهيئة عنه أو بلغ مكافحة المخدرات أو بلغ الشرطة , انظر من هو اقرب اليك وبلغه , واشترط عليهم ما هم يعلمون أنك سوف تشترطه , الا يذكر اسمك أن لا تتدخل في الموضوع , وهم يعلمون منك ذلك ويضمنونه لك ضمان تام , من كان يعرف احداً ممن يهربها أو ممن يروجها بين الشباب وعنده شيء منها ويأتي إلى المدارس وغير ذلك ويروجها , فلنتعاون جميعا في انكار هذا المنكر , لنتعاون جميعا في انكار والتحذير منه , فإنه خطر داهم , وسكوتك عنه اليوم ربما يبتليك الله تعالى غداً بأن تقع فيه انت أو أن يقع احد من اهلك , بسبب أنك ما حرصت على ابناء الناس ,


اسأل الله تعالى أن يحمينا واياكم من كل شر , اللهم إن نعوذ بك من شر الاشرار وكيد الفجار وشر ما تعاقب عليه الليل والنهار يا رب العالمين , اللهم إنا نسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمنا منه ومالم نعلم ونعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله , اللهم من ارادنا أو اراد بلادنا , أو اراد شيء من بلدان المسلمين بسوء فرد كيده في نحره , واجعل تدبيره تدميرا عليه , يا قوي يا عزيز يا رب العالمين ,اللهم وفق ولي امرنا لما تحب وترضى وخذ بناصيته للبر والتقوى , اللهم وفقه لهداك واجعل عمله في رضاك وسائر ولاة امور المسلمين يا رب العالمين , اللهم انا نسألك لإخواننا المسلمين في كل مكان أن تجمع كلمتهم على قائد صالح يسمع كلام الله ويطيعك يا رب العالمين , ويحسن قيادتهم ويصبح رحيما بهم رؤوف عليم يا حي يا قيوم يا رب العالمين , اللم إنا نسألك لإخواننا في تونس وفي مصر وفي ليبيا وفي اليمن يارب العالمين أن تصلح قادتهم و أن تولي عليهم خيارهم وأن تصرف عنهم شرارهم و أن تجعل ولايتهم فيمن خافك واتقاك واتبع رضاك يارب العالمين , اللهم صب عليهم جميعا الخير صبا و لا تجعل عيشهم كدا كدا يا ذي الجلال والاكرام , اللهم ونسألك لإخواننا في سوريا أن تنصر مجاهديهم , وأن تشفي جرحاهم , وأن ترحم موتاهم , وأن تكون معهم يا حي يا قيوم , اللهم انصر المجاهدين هناك , اللهم ارنا عجائب قدرتك في بشار وزمرته يا قوي يا عزيز , اللهم ارنا فيهم عجائب قدرتك , اللهم ارنا فيهم عجائب قدرتك , اللهم اجعلنا نرى فيه ما رأيناه في القذافي , اللهم اجعلنا نرى فيه ما رأيناه في القذافي , اللهم اشف صدور قوم مؤمنين و اذهب غيض قلوبهم , اللهم اشف صدور قوم مؤمنين و اذهب غيض قلوبهم اللهم اشف صدور قوم مؤمنين و اذهب غيض قلوبهم
يارب العالمين يا ذو الجلال والاكرام , اللهم إنا نسألك لإخواننا في كل مكان ان تصلح احوالهم في فلسطين و العراق وفي الصومال وفي كل ارض من ارضك , يا رب العالمين
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد وبارك على محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد ..سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين



































التعديل الأخير تم بواسطة Jewels ; 17-01-2012 الساعة 12:21 AM
 
قديم منذ /01-02-2012, 08:26 AM   #62

Jewels

ادارية

 
الصورة الرمزية Jewels

 

 آلحــآلة : Jewels غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 27633
 تاريخ التسجيل : Jun 2010
 الجنس : أنثى
 المشارگات : 4,906
 التقييم: 13693477

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقة ورضا نفسه , و زنة عرشه , و مداد كلماته



افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي



الخطبة بعنوان | ولا تحسبن الله غافلا عما يعمل الظالمون


الخطبة الاولى



إنّ الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه أرسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد أجمعين فهدى الله تعالى به من الضلالة وبصَّر به من الجهالة ، وكثر به بعد القلة واغنى به بعد العيلة وامن به بعد الخوف ولم به بعد الشتات فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ما تصلت عين بنظر ووعت اذن بخبر وسلم تسليما كثيرا ..اما بعد

..

ايها الأخوة الكرام- فإن الله جل في علاه قد وصف نفسه سبحانه وتعالى بأن رحمته واسعة ,وأخبرنا ربنا جل وعلا في الحديث القدسي "بأنه حرم الظلم على نفسه وجعله بين عباده محرما "قال -النبي صلوات ربي وسلامه عليه - يقول الله تعالى "يا عبادي إني حرمت الظلم على نفسي وجعلته بينكم محرما فلا تظالموا "

ولقد شنع الله تعالى في كتابة الكريم على الظُلم والظالمين ,و بين الله تعالى سوء عاقبة الظلم ,سواء في الدنيا أو إن كان في الآخرة ,وإذا نظرت اليوم في احوال الناس وجدت أن الظلم بدأ يستشري في كثير من الأحيان , فإذا رأيت زوجة ظُلمت ,أو رأيت طفل قد ظُلم ,أو رأيت شعب قد ظُلم ,أو رأيت موظف قد ظُلم ,أو رأيت ديار قد انتشر فيها الظلم فاعلم أن هذا مؤذن بالفساد والدمار , فكم قد خربت به من بلاد , و كم قد تقطعت به من اوصال , قال بعض العلماء وقد نسبها ابن القيم رحمه الله تعالى إلى سفيان الثوري " قال : إذا مررت بديار قد تعطلت ,ومررت بأُسر قد تمزقت , ومررت بأموال قد ذهبت وبصحة قد سقمت , فعلم بأنه قد جرى فيما بينهم ظلم ادى بهم إلى مثل ذلك "

و ذُكر انه وجد في خزائن عمر ابن عبد العزيز رحمة الله تعالى "وجد في كيس حبة قمح بحجم البيضة ومعه ورقة مكتوب فيها –هذا كان ينبت لما كان الخلفاء يعدلون في رعاياهم _"


وقد ذكر ابن كثير لما تكلم على قوله تعالى{ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُون} [البقرة:159]
"قال: إن العصافير لتموت في اوكارها بسبب ظلم الظلمة وإن الدواب في الأرض لتموت في جحورها بسبب ظلم الظلمة

قيل له كيف قال: إذا ظلموا وبغوا انقطع القطر من السماء فماتت جوعا وعطشا فلا تزال تلعنهم وهو قول الله
{ أُوْلَئِكَ يَلْعَنُهُمُ اللَّهُ وَيَلْعَنُهُمُ اللَّاعِنُون} [البقرة:159]

لذا ايها المسلمون -كان النبي صلوات ربي وسلامه عليه يستعيذ بالله تعالى من أن يقع منه الظلم أو أن يقع عليه الظلم ,كان عليه الصلاة والسلام إذا خرج من بيته قال [ اللَّهُمَّ أَعُوذُ بِكَ أَنْ أَضِلَّ أَوْ أُضَلَّ أَوْ أَزِلَّ أَوْ أُزَلَّ أَوْ أَظْلِمَ أَوْ أُظْلَمَ أَوْ أَجْهَلَ أَوْ يُجْهَلَ عَلَيَّ ] فكان يستعيذ أن يقع منه الظلم سواء على زوجة أو على ولد أو على خادم أو على جار أو حتى على كافر يستعذ بالله تعالى من أن يقع منه ظلم على الآخرين , ويستعيذ في الوقت نفسه من أن يقع من الآخرين ظلم عليه , وفي حديث البراء -رضي الله عنه- قال كان- صلى الله عليه وسلم- يأمرنا بسبع فأمرنا بإفشاء السلام و امرنا بنصرة المظلوم ,

امرنا بأن نقف مع المظلوم إذا كان الموظف المظلوم زميل لك فقف معه وجوبا ,وإذا كانت جارة أو زوجة أو امرأة ضعيفة وجب على من كان قادر على أن ينصرها أن يقوم بنصرتها قال ابن حجر رحمه الله تعالى قال : |اجمع العلماء على ان نصرة المظلوم فرض كفاية إذا قام به البعض سقط الإثم عن الباقين ثم قال وإذا تعينت نصرة المظلوم على شخص معين وجب عليه أن ينصره فإن لم يفعل كان مشاركا للظالم في هذا الظلم |

إذا تعين نصرة المظلوم على موظف يعمل في جهة امنيه سواء في الشرطة أو في المباحث أو في غيرة من الجهات أو كانت تعينت على تاجر له مال أو رجالا له سلطة أو رجالا صاحب منصب إذا تعينت نصرة المظلوم على هذا الإنسان وكان هو القادر دون غيرة على أن يقف مع هذا المظلوم و أن يبين حقه و أن يرفع عنه مسكنته فإنه يجب عليه ذلك و إلا كان شريكا مع الظالم في هذا الظلم و الله جل وعلا بين في كتابه الكريم فقال سبحانه وتعالى
{ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ}لا يفلحون مع اهليهم ولا يفلحون في اموالهم ولا يفلحون في مناصبهم ولا يفلحون في حكمهم ولا حتى يفلحون في دينهم او في صحتهم { إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ }
و قال الله جل في علاه وهو يبين لنا احوال الظالمين يوم القيامة
{وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ} ان ظلم حاكما شعبه فلا تحسبن الله غافلا عن ظالمه وان ظالم ابن اباه او ظالم الوالد ولده او ظالم الزوج زوجته او ظالم الموظف صاحبه قال الله {وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ}بلا هو سبحانه يراهم ويسمعهم ويبصر حالهم ويعلم شآبيب قلوبهم وهو القادر وحده على نصرتهم {وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الْأَبْصَارُ}
في حديث انس رضي الله تعالى عنه ( ان الصحابة بينم هم عند الرسول صلى الله عليه آلة و سلم اذا اقبل رجلا اعربي كان النبي صلى الله عليه وسلم قد استدان منه شيء فقال يا رسول الله اقضي لي فقال النبي عليه الصلاة والسلام لا اجد الساعة ) لأن ليس عندي شيء لقضيك اياه وقد كان النبي صلوات ربي وسلامه عليه ربما اقترض من بعض الناس دابه لحرب أو اقترض طعاماً ليزوده للصحابة في الجيش أو ما شبه ذلك قال "لا أجد ما اقضيك به" فجعل الرجل يشدد على النبي عليه الصلاة والسلام حتى قال "اُحرج عليك إلا قضيتني "يعني اضيق عليك إلا قضيتني فقال له بعض الصحابة ويحك تدري من تكلم فقال الرجل انما اطالب بحقي فقال النبي -عليه الصلاة والسلام -"هلا مع صاحب الحق كنتم؟" لما تعترضون عليه لما يطالب بحقه "هلا مع صاحب الحق كنتم؟" ثم ارسل عليه الصلاة والسلام إلى خولة بنت قيس رضي الله عنه قال إن كان عندك شيء من تمر فأقرضينا فقالت بأبي انت وامي نعم يا رسول الله فأرسلت إلى النبي عليه الصلاة والسلام شيء من تمر فأخذه عليه الصلاة والسلام و وفاء به هذا الاعرابي ثم قال "وفيت لك " قال: الاعرابي نعم اوفاء الله لك ثم قال عليه الصلاة والسلام الصحابة" اولئك خيار اهل الارض" يعني الذين يقضون الناس ويقفون مع المظلمين المطالبين بحقوقهم قال" اولئك خيار اهل الارض"
مَا قَدَّسَ اللَّهُ أُمَّةً لا يَأْخُذُ ضَعِيفُهُ الْحَقَّ مِنْ قَوِيِّهَا غَيْرَ مُتَعْتَعٍ "
يعني غير متردد يأتي اليه ويقول ان لي حق في المال ان لي حق في الوظيفة ان لي حق في كذا وكذا (مَا قَدَّسَ اللَّهُ أُمَّةً) يعني لا طهرت
" مَا قَدَّسَ اللَّهُ أُمَّةً لا يَأْخُذُ ضَعِيفُهُ الْحَقَّ مِنْ قَوِيِّهَا غَيْرَ مُتَعْتَعٍ" يعني غير متردد
لأنه واثق انهو سيُنصر وان حقه سيقضى اليه وبالتالي لا يتردد لأنه يقبل واثقاً أن حقه سوف يوضع بين يديه - في حديث جابر -رضي الله عنه- قال سأل- النبي عليه الصلاة والسلام - عدد من الصحابة الذين قدموا من الحبشة قال حدثوني بأعجب ما رأيتم في ارض الحبشة فقال فتيه منهم يا رسول الله راينا عجوز تحمل جراه ماء او قالوا قلة ماء فوق راسها فبينم هي تمشي اذا اقبل شابا منهم يعني من الحبشة فوضع كفه بين كتفيها ثم دفع بينهم فوقعت القلة من فوق رأسها فانكسرت وقعت العجوز على ركبتيه وهم كفار غير مسلمين وهم يقولون الله ثالث ثلاثة ومع ذلك انظر كيف علق النبي عليه الصلاة والسلام على الموقف قالوا: اقبل شابا فوضع كفه بين كتفيها فدفع حتى وقعت القلة وانكسرت وقعت العجوز على ركبتيه قال :فقامت العجوز و التفتت اليه وقالت:" ستعلم يا غُدَرُ" يعني يا ايها الغادر الذي جاءت من خلفي ولم انتبه اليك قالت: "ستعلم يا غُدَرُاذا وضع الله كرسه للحكم بين العباد أي شيء يكون حالي وحالك" "ستعلم يا غُدَرُ اذا وضع الله كرسه للحكم بين العباد أي شيء يكون حالي وحالك"
فقال عليه الصلاة والسلام صدقت صدقت صدقت صدقت
" مَا قَدَّسَ اللَّهُ أُمَّةً لا يَأْخُذُ ضَعِيفُهُ الْحَقَّ مِنْ قَوِيِّهَا "

" مَا قَدَّسَ اللَّهُ أُمَّةً لا يَأْخُذُ ضَعِيفُهُ الْحَقَّ مِنْ قَوِيِّهَا " الضعيف والفقير له حق لهو حق في مال الغني ينبغي ان يستخرج منه كم قال عليه الصلاة والسلام لم رأى من يأخرون الزكاة "قال عليه الصلاة والسلام «
ومن منعها فإنا آخذوها وشطر ماله معها""
يعني نستخرج الزكاة منه بالقوة لأنها ليست حقك لما يكون عندك مئة الف ويمضي عليه سنه فان حقك فقط سبعه وتسعون الف وخمس مئة فقط و الفين وخمس مئة ليست حقك هي حق لغيرك ان تقلت اليه يقول عليه الصلاة و السلام عما يؤخرونها قال صلى الله عليه وسلم " فإنا آخذوها وشطر ماله معها"
إذا ما يعطيها برضى يعطي الحق لصاحب الحق و يرد المظلمة إلى من نُزعت منه فقال: "إنا آخذوها" الزكاة الاثنين ونصف بالمئة وعقاب له نأخذ شطر ماله نصف ماله نحرمه منه ايضا قال صلى الله عليه وسلم " فإنا آخذوها وشطر ماله معها"

وقال عليه الصلاة والسلام مبيننا ليس فقط تحريم مسألة الظلم لا بل مبين صلوات ربي وسلامه عليه كيف أن الله تعالى إذا حكم بين العباد لا يغدر صغير ولا كبيرة إلى حسابهم عليها واحصاها عليهم "قال: تدرون من المفلس قال المفلس فينا ملا درهم عندها ولا متاع قال المفلس من امتي من يأتي يوم القيامة"..
و ليستمع الى هذا كل ظالم ليستمع اليه الذين يظلمون الناس في اموالهم أو في اراضيهم أو في بناتهم أو في اعراضهم أو في غير ذلك استمعوا اليه قال "يأتي يوم القيامة هذا المفلس بعمل كالجبال يأتي وعندها صلاة ليل وعنده صدقات وعنده حج وعنده عمره وعنده بناء مساجد وعنده كفالة ايتام و ربما يمر الناس بمسجده و يقرئون اسمه عليه و ربما يمرون بدار ايتام ويقرئون اسمه عليها و ربما يوزع على الناس كتب وطبع على نفقت فلان و ربما قنوات فضائية تبجله او مواقع انترنت تبجله يقول عليه الصلاة والسلام" يأتي بعمل كأمثال الجبال هذا ان كان مخلص جاء بها اما ان كان قصده رياء وسمعه فإنها تكون هباء منثورا هذا مع اخلاصه يأتي بها لكنه يأتي وقد شتم هذا ظلم لماذا تسبه لماذا تظلمه ولماذا تشتمه لماذا تهينه هذا ظلم يأتي وقد شتم هذا وضرب هذا وهتك عرضا هذا ليس شرطا ان يكون هتك عرضوا بان يقع بالفاحشة على اخته أو زوجه أو ابنته لا بل لو اغتابه أو تكلم في عرضه وقال هتك عرض هذا و أكل مال هذا قال فيؤخذ لهذا من حسناته" انت سبك وشتمك ظلمك بأن احرجك امام الناس خذ هذا اجر صلاة عشرين ليله وانت خذ هذا اجر بنائه خمسة مساجد و أنت خذ اجر بنائه دار الأيتام و رعايته لهم عشرين سنة خذ الأجر قال: حتى إذا فنيت حسناته قبل أن يقضى ما عليه اخذ من سيئاتهم يؤخذ من اثم الزنا من هذا و اثم شرب الخمر من هذا و اثم النوم عن الصلاة من هذا اخذا من سيئاتهم التي لم يفعله و لم يباشرها و لم يقع فيها يؤخذ إثم زنا و يوضع عليه و يؤخذ إثم سرقه ويوضع عليه و يؤخذ إثم شرب خمر و ربما لم يطعم الخمر في حياته يؤخذ الاثم من صاحبه فيوقع عليه وقال حتى إذا فنيت حسناته قبل إن يقضى ما عليه اخذ من سيئاتهم ثم طرحت عليه ثم طرح في النار..

ولك أن تتخيل الظالم يوم القيامة وقد لقي الله تعالى عاري الجسد مضطرب الفؤاد خائف النفس زائغ العين و إذا برجل يتعلق به من يمنه يقول له لم غششتني و إذا الأخر يقف امامه و يأخذ بتلابيبه ويقول لم اخذت مالي واذا بثالث يتعلق به من خلفه ويقول لم هتكت عرضي و إذا الرابع من يساره يقول يا ربي هذا أكل مالي والثاني يشتكي قد غشني والثالث يقول اغتابني و الرابع يقول ظلمني و إذا بهذا الظلم يرفع بصره ضعيفا إلى رب العالمين يرجو رحمته أو مغفرة أو مسامحه و إذا بالله تعالى يقول{ الْيَوْمَ تُجْزَى كُلُّ نَفْسٍ بِمَا كَسَبَتْ لا ظُلْمَ الْيَوْمَ}"غافر" لا ظلم اليوم لا ظلم اليوم

{ وَأَنذِرْهُمْ يَوْمَ الاْزِفَةِ إِذِ الْقُلُوبُ لَدَى الْحَنَاجِرِ كَـاظِمِينَ مَا لِلَّظـلِمِينَ مِنْ حَمِيم وَلاَ شَفِيع يُطَاعُ }
كل من كان أصحابه الذين يسعدونه على الظلم هذا عندها واسطه في الشرطة و هذا عندها واسطه في جوزات الثالث عندها وسطه في المباحث والرابع عندها أمير يعرف وزير و هذا يعرف كاتب و هذا يعرف سواق
{مَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ حَمِيمٍ وَلا شَفِيعٍ يُطَاعُ *يَعْلَمُ خَائِنَةَ الأَعْيُنِ وَمَا تُخْفِي الصُّدُورُ *وَاللَّهُ يَقْضِي بِالْحَقِّ}
لما ارسل النبي صلوات ربي وسلامه عليه معاذ إلى اليمن وقع في نفسها عليه الصلاة والسلام انه هذا آخر اللحظات التي ارى فيها معاذ ويراني و أخذ عليه الصلاة و السلام بخطام ناقة معاذ و هو يمشي صلوات ربي وسلامه علية على قدميه ومعاذ على دابته وهو يودعه "قال له: يا معاذ انك لعلك لا تلقاني بعد لقاء هذا" يا معاذ ترى هذا آخر كلمات تسمعها مني في حياتك وهذه آخر النظرات التي تنظرها اليّ إذن ماهي الوصايا التي سيختاره سيدي رسول الله عليه الصلاة والسلام ليوصي بها معاذ في آخر كلماته و في مقابلته الاخيرة" قال يا معاذ انك لعلك لا تلقاني بعد لقاء هذا وانك تأتي قوم اهل كتاب فليكون اول ما تدعو اليه شهادة ان لا اله الا الله و أن محمد رسول الله فإن هم اطاعوك في ذلك فاعلمه ان الله افترض عليهم خمس صلوات في اليوم و الليلة فإن هم اطاعوك في ذلك فاعلمه ان الله افترض عليهم زكاة تأخذ من أغنياهم فأترد على فقراهم .."ثم قال عليه الصلاة و السلام يا معاذ و كأنك به عليه الصلاة والسلام يختتم وصيته بوصيه ينتزعه عليه الصلاة والسلام من اقاصي روحها ومن شغاف قلبه قال له يا معاذ " و اتقي دعوة المظلوم فانه ليس بينها وبين الله حجاب "يا معاذ انت تقابل قوما كفار لا كان لا تظلم هذا في ماله ولا تظلم هذا في منعه من حقه ولا تظلم هذا في بالافتراء عليه يا معاذ "و اتقي دعوات المظلوم فإنها ليس بينها وبين الله حجاب"
وقال عليه الصلاة والسلام" ثلاث دعوات لا ترد دعوة المريض ودعوة الأمام العدل ودعوة المظلوم" ثم قال عليه الصلاة والسلام" ودعوة المظلوم يرفعها الله فوق الغمام ويقول وعزتي وجلالي لأنصرنك ولو بعد حين"
وكم من دول تولت وعروش سقطات وحُكام بعد عزاً ذلت واموال بعد غنى ذهبت وافتقرت وعوائل تشتت بسبب ظلمهم للعباد بسبب استحقارهم لمن يدعون عليهم
كان أحد وزراء بني العباس قد ظلم أمراءه في مزرعة مر بالمزرعة فأعجبته الفواكه قال ادخلوها وضعوا عليها شبك واكتبوا عليها لفلان فهذه تبعي , ظلم امرأه في مزرعة فأقبلت العجوز إليه تبكي قالت مالي مالي قال منذ متى قالت منذ اربعين سنة قال تكفيك هذه الاربعون سنة استمتعتِ اربعين سنة خلاص اتركي الباقي لنا قالت : حسبي الله والله لأدعون عليك فضحك قال : لا تنسي الثلث الأخير مستهزئ يعني الدعاء في الثلث الأخير مستجاب لأن الله ينزل ويقول من يدعوني فأستجيب له .. لا تنسي الثلث الأخير فخرجت المرأة وجعلت تقوم الليل وتستنصر الله عليه فما مضى اسبوع إلا بطش به الخليفة وأمر به فقطعت يداه ثم بقي في السجن ثم غضب الخليفة اخرى فأمر به وجر بين يديهم و قطع رأسه


أتهزأ بالدعاء وتزدريه

وما تدري بما صنع الدعاءُ

سهام الليل لا تخطي ولكن

لها أمدٌ وللأمد انقضاء

لما سجن البرامكة وذلوا بعد عزهم وافتقروا بعد غناهم وتفرقوا بعد اجتماعهم وخافوا بعد امنهم سجنوا بعد أن كانوا يأمرون وينهون ويشترون ويفعلون ما يشاؤون سجنوا فجلس خالد عند ابيه يحيى يبكي في السجن لم يتعود أن يجلس على بساط قيمته عشرة دراهم ولا تعود أن يقوم يجهز ماء الوضوء بنفسه لنفسه متعود أن يعيش على الأرائك و أن يتكئ على المياثر و أن يكون حوله الخدم والحشم فلما رُمي في السجن بكى يوما فاستغربت عينه الدمع فما الذي يبكيه في حياته وهو في متعة تتلوها متعة ..بكى فقال له ابوه ما يبكيك قال يا ابتي بعد ذاك العز صرنا إلى ما ترى

فقال : يا بُنِي دعوة مظلوم سرت في ظلمة الليل , نمنا عنها , ولم ينم الله عنها .
نامت عيونك والمظلوم منتبها ... يدعو عليك وعين الله لم تنم


ولا ادري والله ايها الناس كيف يسعد انسان في نومه وهناك اخر قائم في ظلمة الليل قد جفت عينه الكرى ..وتجافى جنبه عن مضجعه من حرارة ما وقع عليه من ظلم ..ويرفع يديه في ظلمة الليل ويدعوا على هذا الظالم أنت نائم وهناك من يدعوا عليك يقول اللهم اني اسألك أن تعمي بصره وأن تبكم لسانه وأن تديم فقره وأن ترينا فيه عجائب قدرتك ويهز يديه ويرفع دعوة من مظلوم ليس بينها وبين الله تعالى حجاب و أنت نائم لأجل دراهم معدودة سلبتها منه أو لأجل افتراء افتريته عليه لتوقعه في مشكلة أو مصيبة

نامت عيونك والمظلوم منتبه ... يدعو عليك وعين الله لم تنم

العاقل هو الذي يخشى من سهام تطلق في الليل وهو نائم لا يدري عنها ..اوحى الله إلى موسى –عليه السلام – قال يا موسى حذر بني اسرائيل من مغبة الظلم فإن له سوء عاقبة قال موسى : يا ربي وما سوء عاقبته ؟ قال الله تعالى : اثكل به الولد ,وابكي به الزوجة وافرق به الجمع وافقر به الغني .. ما عاقبته ؟ هذه هي عاقبة الظلم قال الله
{ إِنَّهُ لاَ يُفْلِحُ الظَّالِمُونَ}سورة يوسف , مهما تزاها امام الناس فإن الايدي المرتعشة ترتفع إلى ربنا تدعوا عليه ..
كان الأمير اسد ابن نوح ارسل رسولاً من عنده إلى اهل سمر قد انه يزيد عليهم في الخراج يزيد عليهم في الضرائب الدولة ليست فقيره ولا تحتاج إلى الأخذ من الناس ضرائب و هو يأخذ ضرائب ويزيد عليهم في الخراج فلما قراء الرسالة رسوله اليهم جمع الناس وبدأ يقرأ فإن الامير نوح ابن اسد فإنه قد زاد عليكم في الخراج فلما انتهى قام اليه الفقيه ابن منصور قال له : قد بلغت رسالة الأمير الينا فبلغ رسالتنا اليه قال: هات رسالتك ..قال : احفظها ..رسالتنا مختصرة لا يحتاج أن نحضرها لك في ورقة احفظها ..قال فما هي قال : قل له زد علينا في الظلم لنزيد عليك في الدعاء ..قال : فرجع إلى الامير قال : فما مضى بعد ذلك شهر حتى قبض على الأمير وسجن وسحل على الأرض حتى مات مقطعا
قال الله { وَلاَ تَحْسَبَنَّ اللّهَ غَافِلاً عَمَّا يَعْمَلُ الظَّالِمُونَ إِنَّمَا يُؤَخِّرُهُمْ لِيَوْمٍ تَشْخَصُ فِيهِ الأَبْصَار} سورة إبراهيم

عبر وعظات ينبغي للإنسان أن يقف عندها و أن ينظر في شأنها وأن يتدبر ليس فقط أن يفرح بما يصيب الظالم كلا بل ان يخشى من ان يكون هو ايضا وقع في شيء من هذا الظلم ..
نسأل الله تعالى ان يعيذنا من الظلم وأهله ,وأن ينتصر لنا من جميع الظالمين

اقول ما تسمعون واستغفر الله العزيز الجليل لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا اليه انه هو التواب الرحيم


الخطبة الثانية

الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه وأشهد الا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه ..

صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته إلى يوم الدين ..

اما بعد ايها الأخوة الكرام – فكما أن ربنا جل في علاه قد حرم الظلم وتوعد الظالمين فإنه جل وعلا امر بنصرة المظلومين أمر بنصرتهم من خلال الوقوف معهم بالقوة والجسد و امر بنصرته من خلال الكتابة معهم ومن خلال ايصال صوتهم الى من ظلمهم , من خلال فضيحة الظالمين و إظهار عوارهم , وكشف استارهم فإنه ينبغي أن يحرب الظلم بقدر المستطاع حتى يرفعه الانسان عن هؤلاء المظلومين , وينبغي ايضا أن يقتدي الأنسان بما كان يفعله النبي عليه الصلاة والسلام من الدفاع عن المظلوم حتى لو كان بين يديه صلوات ربي وسلامه عليه الم ترى أن الاعرابي كان يحرج على النبي صلى الله عليه وسلم مطالب بحقه ولما نهره الصحابة قال النبي صلى الله عليه وسلم

"هلا مع صاحب الحق كنتم " يعني لماذا تدافعون عني انا الذي اخذت ماله وإن كان ليس ظلما من النبي صلى الله عليه وسلم لكنه -صلى الله عليه وسلم -يعلم ان لصاحب الحق مقالا ..و ربما ابتلي بعض الظالمين في جسده بأمراض وابتلي في اولاده بعقوق وابتلي بفضيحة أو ابتلي في عرضه يحتال أحد على ابنته أو يحتال على زوجته ويقول في نفسه اولادي لا ادري لماذا هم فاسدون؟ لماذا هم لي عاقون؟ انا كلما عالجت مرض من جسدي ظهر عندي مرض آخر! أنا لا ادري تجارتي غير موفق فيها والمشاكل كثيرة عليّ! نقول

تنام عيناك والمظلوم منتبه ... يدعو عليك وعين الله لم تنم


ربما دعوا عليك فأصابك الله في عرضك أو اصابك في جسدك أو اصابك في مالك أو اصابك في ولدك رد المظالم إلى اهلها والله ليس غافل عنك وقد بين النبي -صلى الله عليه وسلم- أن امرأة دخلت النار ليست لأنها ظلمت فقير له عيال ولا ظلمت امرأة مسكينة أو ظلمت طفلا صغيرا أو ظلمت شعبا بأكمله لا فقط في هرة حبستها لا هي اطعمتها ولا تركتها تأكل من خشاش الأرض يقول –عليه الصلاة والسلام – فلقد رأيت صاحبة الهرة والهرة في النار تخمشها هذه التي حبستها تخمشها في النار في وجهها ..

إذن الذي يظلم انسان ثم يعود الى بيته ويقول يا اولادي كاد لي فلان ففصلت من وظيفتي يا اولادي كاد لي فلان فوقعت لي مشكلة في الجوازات أو في الاقامة أو ترحيل ..يا اولادي ثم يقوم هؤلاء الصغار الذين لم تتدنس ايديهم ولا قلوبهم بمعصيه يدعون على الذي ظلم اباهم وهو متنعم في زوجه وولده ولا يدري أن الرحمن يكيد كيدا ..



انتبه لا تكون انت من الظالمين هذا اولاً : لا نريدها ايها الناس أن تكون معلومات فقط نحفظها انتبه أن تكون من الظالمين اولاً : ثم ارفع الظلم عن اخوانك على قدر استطاعتك وقف مع المظلوم وانصره ولو بلسانك ,وادعوا على الظالمين الذين اكلوا الناس في حقوقهم وظلموا شعوبهم وضيقوا عليهم ينبغي أن ندعوا عليهم كما قال عليه الصلاة والسلام واتقي دعوة المظلوم ..

اسأل الله تعالى أن يرينا عجائب قدرته في الظالمين , اسأل الله أن يضرب الظالمين بالظالمين و أن يخرجنا من بين ايديهم سالمين , اللهم ارنا عجائب قدرتك في الظالمين اللهم ارنا فيهم عجائب قدرتك , اللهم إنّا نستنصرك فإنك لنا ناصر ياحي ياقيوم يا رب العالمين اللهم إنا نسألك النصرة لجميع الضعفاء و المساكين ,ونسألك النصرة للمظلومين يارب العالمين .. اللهم إنّا نسألك من الخير كله عاجله وآجله ونعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمنا منه ومالم نعلم


اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد , وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد
سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين


































 
قديم منذ /06-02-2012, 03:56 AM   #63

Jewels

ادارية

 
الصورة الرمزية Jewels

 

 آلحــآلة : Jewels غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 27633
 تاريخ التسجيل : Jun 2010
 الجنس : أنثى
 المشارگات : 4,906
 التقييم: 13693477

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقة ورضا نفسه , و زنة عرشه , و مداد كلماته



افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي




الخطبة بعنوان |سقوط الظلمة والدول بسبب ظلمهم


الخطبة الاولى

إنّ الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه أرسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد أجمعين فهدى الله تعالى به من الضلالة وبصَّر به من الجهالة ، وكثر به بعد القلة واغنى به بعد العيلة وامن به بعد الخوف ولم به بعد الشتات واغنى به بعد الفقر فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ما تصلت عين بنظر ووعت اذن بخبر وسلم تسليما كثيرا ..اما بعد
..ايها الأخوة الكرام- قضى الله سبحانه وتعالى أن تكون الأيام دول بين الناس فهذا الدهر قلب ربما يصبح الإنسان غنيا ويمسي فقيرا ,و ربما اصبح صحيحا وامسى سقيما ,و ربما اصبح امرا وامسى مأمورا ,و ربما اصبح ظالما وامسى مظلوما , والله جل وعلا هو الذي يقسم الأرزاق بين الناس وهو الذي يعز من يشاء ويذل من يشاء وهو سبحانه وتعالى الذي يعطي ويمنع
{قُلِ اللَّهُمَّ مَالِكَ الْمُلْكِ تُؤْتِي الْمُلْكَ مَنْ تَشَاءُ وَتَنْزِعُ الْمُلْكَ مِمَّنْ تَشَاءُ وَتُعِزُّ مَنْ تَشَاءُ وَتُذِلُّ مَنْ تَشَاءُ بِيَدِكَ الْخَيْرُ إِنَّكَ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ قَدِيرٌ تولِجُ اللَّيْلَ فِي النَّهَارِ وَتُولِجُ النَّهَارَ فِي اللَّيْل }
وقد كان نبينا صلوات ربي وسلامه عليه ينظر في العبر التي تقع حوله فكان -عليه الصلاة والسلام -ينظر في اخبار كسرى واخبار قيصر ويحدث اصحابه ويحدث اصحابه بشيء من هذه العبر كما بعث النبي –صلى الله عليه وسلم – برسالة إلى كسرى فخرقها فقال –عليه الصلاة والسلام – إن الله مخرقه ومخرق ملكه وبعث- عليه الصلاة والسلام – إلى والي اليمن رسالة فمزقها فقال – عليه الصلاة والسلام – إن الله ممزقه وممزق ملكه , وبعث -عليه الصلاة والسلام- برسالة إلى هرقل فأمسكها وعظمها فقال : -عليه الصلاة والسلام – لا يزال الناس يجدون منه قوة ما دام في الدهر خيرا ,وكان -عليه الصلاة والسلام- يقول لأصحابه متحدثا عن ملوك الأرض وعن سقوطهم و زوال ملكهم ,وذلهم بعد عزهم ,و افتقارهم بعد غناهم , كان- عليه الصلاة والسلام – يقول لأصحابه إذا سقط كسرى فلا كسرى يكون بعده , وكان - عليه الصلاة والسلام – إذا رأى احوال اصحابه و رأى احوال زمانه تذكر احوال الأمم التي كانت قبله فإنه لما مر عليه الصلاة والسلام بقوم من المشركين قد علقوا سيوفهم على شجرة ذات انواط يعني لها اغصان يتعبدون عندها ويرجون بركتها من دون الله تعالى قال الصحابة : يا- رسول الله – اجعل لنا ذات انواط كما لهم ذات انواط , فقال : - عليه الصلاة والسلام – الله أكبر انها السنن "يعني ما يقع على الأمم السابقة يقع على من يأتي بعدها من امم انها السنن انها السنن, قلتم والذي نفسي بيده كما قال قوم موسى لموسى اجعل لنا آلة كما لهم آلة " إن الذي اسقط الدول السابقة ويتم اطفال اولئك الملوك السابقين و اذلهم بعد عزهم واجعلهم شذر مذر انه الذي لا يزال يمزق الملوك والحكام والعظماء ويسقط الدول إلى زمننا هذا كلا بل يسقطها إلى قيام الساعة فالأمر كما قال النبي- عليه الصلاة والسلام – انها السنن "يعني انها السنن التي سنها الله تعالى والطريقة التي يسير عليها الخلق – فمن اعوج عنها ,أو خالفها أو اراد أن يناكفها اصابه الله جل وعلا بما اصاب به الملوك السابقين "
ايها المسلمون – إن الذي ينظر إلى التاريخ يجد امم قد مرت على التاريخ كثيرة يجد اسماء متعددة من الملوك ويجد لهم عجبا ويجد لهم ذكرا حتى قد مر على اليمن اكثر الف ملك في دولة التبابعة " حتى نظم في ذلك نشوان الحميري نضم في ذلك قصيده طويلة ارخ فيها لأكثر من الف ملك كلهم ملكوا وكلهم عزوا لكن من الذي يعرفهم اليوم نظمها في قصيده من ذلك انه قال فيها

الأمر جـد وهـو غيـر مـزاحف ..اعمل لنفسك صالحا يـا صـاح
كيف البقاء مع اختـلاف طبائـع .. وكـرور ليـل دائـم وصـبـاح
تجري بنا الدنيا على خطر كمـا ..تجـري عليـه سفينـة المـلاح
تجري بنا في لج بحـر مـا لـه ..من ساحـل أبـدا ولا ضحضـاح
شغل البرية عـن عبـادة ربهـم ..فتـن علـى دنياهـم وتـلاحـي
كل البرية شارب كـأس الـردى ..مـن حتـف أنـف أو دم سفـاح

ثم ذهب في قصيدته ثم قال بعدما ارخ لألف ملك ..الف ملك عزوا و اكثروا وجمعوا الاموال ,وجيشوا الجيوش وملكوا الممالك ,واخافوا ,وافزعوا ,وظلموا ..وكم من مظلوم بات في السجن سقيما نادما ثم يموت في سجنه وهذا الملك في عزه فإذا به اليوم كلهم تحت الثراء قال بعدما ارخ لألف ملك قال

وملوك حمير ألف ملك أصبحـوا ..في الترب رهن ضرائح وصفـاح

نعم ايها المسلمون – إن الذي يتأمل اليوم في خلال ما وقع خلال العام المنصرف من اولئك الأقوام الذين حكموا عشرات السنين ,منهم من حكم اكثر من اربعين سنة و أكثر من ثلاثين سنة وأكثر من عشرين سنة وهو يأمر وينها وهو الحاكم وهو قائد الجيش وهو المسؤول عن الاقتصاد و الأمور الاجتماعية و السياسية وهو كما قال الله تعالى في وصف فرعون {قَالَ فِرْعَوْنُ مَا أُرِيكُمْ إِلاَّ مَا أَرَى وَمَا أَهْدِيكُمْ إِلاَّ سَبِيلَ الرَّشَادِ. } غافر- الناس كانوا يحتاجون إلى كسرة الخبز وهو يعبث به في طعامه , يحتاج الناس إلى القرش وإلى الدرهم وإلى ما هو اقل من ذلك وهو يطعم به كلبة وقطته , يحتاج الناس إلى ثوب ولو من خيش ليسترون به عورات اطفالهم , وهو يعبث بالمال بشرى الموديلات و بشرى الموضات التي هي بملايين الدراهم والدنانير ثم بعد ذلك رأينا كيف فعل الله تعالى به ..
نتذكر عندما نرى هؤلاء قول النبي – صلى الله عليه وسلم – إِنَّ اللَّهَ لَيُمْلِي لِلظَّالِمِ"ليفعل ما يشاء ويأمر وينهى وليس عنده إلا من يزينون له "
{وَقَيَّضْنَا لَهُمْ قُرَنَاء فَزَيَّنُوا لَهُم مَّا بَيْنَ أَيْدِيهِمْ وَمَا خَلْفَهُمْ وَحَقَّ عَلَيْهِمُ الْقَوْلُ }فصلت –
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ :" إِنَّ اللَّهَ لَيُمْلِي لِلظَّالِمِ فَإِذَا أَخَذَهُ لَمْ يُفْلِتْهُ "
ثُمَّ قَرَأَ{ وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ }سورة هود آية 102 .
ايها المسلمون – عن الذي ينظر في سقوط الدول وفي سقوط الظالمين من اولئك الحكام الذين تسلطوا وظهروا على الناس وبغوا عليهم في اموالهم واعراضهم وانفسهم وصحتهم , إن الذي ينظر إلى اسباب سقوط الدول وفي اسباب سقوط الظالمين يجد لذلك اسبابا يستطيع أن يستخرجها من كتاب الله تعالى أو من سنة النبي عليه الصلاة والسلام أو من خلال التاريخ الذي يقع امامه..
ومن أول ذلك ظلم العباد أن يقع منه ظلم للناس سواء في منعهم من حقوقهم ومنعهم من خيرات البلاد التي يعيشون فيها فهم يعيشون في بلاد غنية ومع هذا لا يكاد احدهم يجد ما يسد به رمقه وإذا احتاج إلى علاج أو احتاج إلى دواء احتاج أن يسلك عشرين سبيل لأجل أ ن يحصل على علاجه أو دواءه
وربما لا يحصل على ذلك ايضا يضيق على الناس في اموالهم وفي خيراتهم وفي صحتهم ويحيطهم دائما بالرعب منه والخوف من الاعتراض عليه فلا يزال الله تعالى يملي لأمثال هؤلاء حتى إذا أخذه لم يفلته بسبب ظلمة لهؤلاء العباد يقول قول النبي – صلى الله عليه وسلم –
( بابان معجلان عقوبتهما في الدنيا : البغي والعقوق ) رواه الحاكم ( 4 / 196 ) وصححه الألباني في " السلسلة الصحيحة " (1120
كان نبينا – صلى الله عليه وسلم – يعيش في خوف شديد من ربنا جل في علاه, وينشغل قلبه دائما بالمراقبة من أن يكون ظلم الناس شيء ,ولقد كان
الم ترى ان النبي – صلى الله عليه وسلم – لما وقف في معركة بدر وكان يرتب اصحابه بين يديه و "خير الصحابة من شهد بدرا" كان يرتبهم بين يديه وإذا بأحد الصحابة الأخيار كان متقدم على الصف وكان النبي – صلى الله عليه وسلم – معه عصى يرتب يه الصف حتى يتحدث معهم وليشرح لهم خطة القتال , فهو قتال وحرب وموت فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – له تأخر يا فلان فلم يسمع ..قال تأخر يا فلان فلم يسمع فتقدم ان النبي – صلى الله عليه وسلم – اليه وضرب بطنه بالعصى قال : تأخر ..فقال يا -رسول الله- اوجعتني ..فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – خذ اقتص مني ..
والله ما جلده بسوط ,ولا قال لزبانيته خذوه فغلوه ,ولم يرمي به في السجن , ولم يقل له أنت تعلم تتكلم مع من ؟! ولا التفت بطرف عينه إلى من حوله فلتقموا الرجل التقاماً ...لا
قال : خذ فاقتص مني ..ونحن في قتال ! نعم ونحن في قتال
وأنت القائد ! نعم
حتى وإن كانت ضربتك له غير مقصودة ؟! نعم
فأخذ العصى ذلك الصحابي وهو سواد- رضي الله عنه – قال : يا –رسول الله – انت ضربتني وأنا كاشف لبطني ليس عليه رداء فاكشف بطنك لأضربك كما ضربتني , فإذا به -عليه الصلاة والسلام – يحسر رداءه عن جسده المبارك فيقبل ذلك الرجل لاثماً لجلد- رسول الله صلى الله عليه وسلم – ضاما له مقبل له ,
يقبل العدل ,يقبل الحاكم الذي يربي شعبة احرارا ليسوا عبيدا , بعض الحكام اليوم مع الأسف يريد أن يكون الشعب مجموعة من العبيد , مجموعة من القطعان , مجموعه من الغنم , حتى وإن كان فيهم علماء !! نعم , يعيش كما تعيش الشاة , حتى وإن كنت احصل على شهادات عالية ولي وزني في الأمة !!نعم , تعيش ورائي وتسير ورائي كما تسير الغنم وراء راعيها , لا نسمح لك بكلمة ولا اعتراض ولا رأي ,
النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يربي احرارا , يربيهم رجال , ما كان يربيهم مجموعة عبيد وشياه بين يديه , لذلك قادوا العالم , فقال خذ اقتص يا سواد , فيقبل على بطن –رسول الله عليه الصلاة والسلام – يلثم ذلك البطن المبارك وذلك الجسد الشريف يقبله ..
يقبله !
نعم يقبله , لأنه يحبه حب صادقا فهو -عليه الصلاة والسلام- لم يكن يستأثر دونهم بالأموال ولم يكن يستأثر دونهم بخيرات البلاد , ولم يكن –صلى الله عليه وسلم – يدخل بيته فإذا المياثر والأرائك وأنواع الطعام والشراب بين يديه وهم يعيشون على فقر ومسكنه .. لا
كانوا إذا جاعوا ..جاع معهم , وإذا مرضوا مرض لمرضهم , وإذا حزنوا حزن لحزنهم .. يموت و درعه مرهون عند يهودي في صاع من شعير ليطعم به زوجته يرونه بأعينهم وهو يحفر معهم في الخندق فلما رفع- عليه الصلاة والسلام - الفأس ليضرب الحجر فإذا بطنه الكريم معصوب بحجر من شدة الجوع ,
لم يكن النبي – صلى الله عليه وسلم – يقول والله اموال الدولة كلها بين يدي أفعل بها ما اشاء ..لا
الصحابي عندما يحب النبي – صلى الله عليه وسلم – يحبه حباً حقيقيا , لم يكن النبي – صلى الله عليه وسلم – يحتاج لأجل أن يحبونه يحفظهم نشيداً يرددونه باسمه ..لا, ولا يعلقوا صوره عندهم ..لا ,ولا يلزمهم أن يحبوه ويعظموه .. لا , انما كان من خلال تعامله معهم ومن خلال عدله معهم كان حبه يدخل إلى قلوبهم ..خذ يا سواد اقتص مني ..
أي الحكام اليوم يعملها ؟! لا- لن اقول الحكام بل منهم اقل من الحكام أمير وزير مدير ظالم , كم من صفعة وجهت إلى انسان ضعيف !! قطع الله اليد التي صفعت ولم يستطع أن يقتص لنفسه , وكم من انسان سُلب حقه أو سُلب ماله أو منع من حقه ولم يستطع أن يقتص ؟! والرسول – صلى الله عليه وسلم – يقول خذ يا سواد اقتص مني فيأخذ سواد ابن غزية -العصى وينكب مقبلا , فقال النبي – صلى الله عليه وسلم – ما حملك على أن صنعت ؟! لماذا تقبل بطني ؟! لماذا طلبت أن اكشف رداءي ؟! ما حملك على ما صنعت .؟! قال: يا- رسول الله – قد حضر ما ترى , نحن الآن في قتال وموت قد حضر ما ترى فأردت أن يكون آخر جسد يمسه جسدي هو جسدك يا رسول الله ,
لا تلمهم على هذا الحب ولم يحبوه – عليه الصلاة والسلام – فقط لأنه نبي .. بل لأنه نبي عادلاً رحيماً شفيقاً .., لذلك يحبون ايضا ابو بكر ويحبون عمر وعثمان وعلي .., تقرأ في التاريخ عن عمر ابن عبد العزيز فتراهم يحبونه لأنه كان عادلاً في التعامل معهم ,

إن الحاكم الذي يظلم شعبه الحاكم الذي يعامل شعبه على أنهم مجموعة من الشياه وقطعان الغنم , يفرح إذا مر بمخبز و رأى مئة أو مئتين من الرجال والنساء يقفون صفا ليحصلوا على الخبز يفرح بذلك !! اشغلهم بطعامهم وشرابهم والبحث عن لقمة عيشهم وتنعم انت في فجورك ونعمتك وترفك .. هذا من أعظم اسباب سقوط الدول ..
ومن أعظم اسباب سقوط الحكام الذين يظلمون شعوبهم في عيشهم ويضيقون عليهم ,
صلى النبي – صلى الله عليه وسلم – يوم بأصحابه فلما انتهى من الصلاة و كان من عادته بأبي هو و أمي – صلوات ربي وسلامه عليه – أن يقعد لأصحابه فإذا هو يقوم سريعا يذهب إلى بيته ثم رجع قال : الصحابة ما بعثك سريعاً يا رسول الله – قال – صلى الله عليه وسلم – ذكرت تبرا- يعني ذهب لم اتصدق به- في البيت ذكرتها فخشيت أن تحبسني ما ارآدا أن اتأخر قام وأمر بهذه القطعة من الذهب أن يتصدق بها ثم رجع إلى اصحابه ,


قطعة ذهب في بيته !! لا إله إلا الله.. إذن ماذا يقول – صلى الله عليه وسلم – لو رأى الخزائن في قصر ابن علي مليئة بمئات الكيلوات من الذهب ..ماذا كان سيقول ؟!
ماذا سيقول لو أنه دخل على بيت القذافي و رأى السرير مطعم بالذهب
ماذا سيقول ؟!
لو علم بثروة حسني مبارك أو غيره من الحكام أو علي صالح أو قل غير ذلك
ماذا سيقول صلى الله عليه وسلم ؟!
إذا كانت كسره من ذهب يسرع من مصلاه لأجل أن ينفقها ..,
وهؤلاء حكام قد تولوا إلى مزبلة التاريخ انظر إلى الأموال التي جمعوها ذكرت شيئا من "تبرا "من ذهب والله لو قام – صلى الله عليه وسلم – اليوم بيننا ليرين شيئا عظيما هذه امته ..؟!اهؤلاء حكامهم ؟! هذا من أعظم اسباب سقوط الدول ..
ومن اعظم الأسباب أن يقرب الحاكم اليه اليهود أو النصارى أو المنافقين ويصبح هؤلاء هم بطانته وهم أهل استشارته يضع هذا وزيرا وهذا مسؤولاً وهذا قائد في الأمن و ربما كان هذا الوزير ظالماً سكيراً عربيداً يستولي على اموال الناس بما شاء وهذا الحاكم لا يهمه أهم شيء أن تأتي اليه خانع منكسراً تثبت عرشي كلما جئت تزيد في العرش مسمارا .. تشرب خمر يا ايها الوزير أو الأمير أو المسؤول تتعاطى مخدرات أو تغتصب الفتيات وتأكل اموال الناس ..افعل ما تشاء المهم كلما جئت اليّ ثبت في عرشي مسمارا حتى يثبت أكثر ,
لما تولى عمر- رضي الله عنه- لم يكن يولي ابداً ابداً أحد من قرابته ابداً فظهر رجل من قرابته له حكمه وعقل وادارة فولاه عمر على قرية صغيره اسمها ميسان وهو -النعمان ابن عدي- رجل صالح وذكي وحاكم وكان هذا الرجل شاعراً والشاعر ربما كرر ابياتا لا تصف وضعه الحقيقي فربما شاعر كرر ابيات في العشق أو في الغزل و هو اعف الناس لكن الشعر يجري على لسانه فجلس يوما النعمان مع اصحابه فتناشدوا الشعر وكانت زوجته في المدينة وهو اعزب في ميسان فأنشد يقول لزوجته

ألا هـل أتـى الحسناءَ أن خليلها ..
بميسان يُسقى في زجاجٍ وحـنتمِ
إذا شـئتُ غنَّتْـني دهاقينُ قـريةٍ ..
ورقَّاصةٌ تجذو على كل مـنسمِ
فإن كنتَ نـدماني فبالأكبر اسقني ..
ولا تسْقني بالأصغـر المـتثلِّمِ

لـعلَّ أميرَ المؤمـنين يسـوؤه ..
تنـادمُنا بالجـوسق المتَـهدِّمِ


تناقل الناس هذا الشعر فلما بلغ عمر ابن الخطاب –رضي الله عنه – فقال من القائل ؟ فقالوا : هو النعمان ابن عدي اميرك على قرية صغيرة اسمها ميسان , فكتب اليه عمر – بسم الله الرحمن الرحيم – حم – تنزيل من الله العزيز العليم غافر الذنب و قابل التوب شديد العقاب ذي الطول لا اله الا هو اليه المصير ) انه قد بلغني انك قلت
لـعلَّ أميرَ المؤمـنين يسـوؤه ... تنـادمُنا بالجـوسق المتَـهدِّمِ – نعم والله انه ليسوئوني ذلك فإذا بلغك كتابي هذا فلا تطويه إلا عندي .., لا تطوي الكتاب اجعله مفتوح حتى تقرأ غافر الذنب حتى تصل اليّ فلم يمضي وقت إلا وهو ماثل بين يدي عمر فقال عمر : أي قول هذا ,قال يا امير المؤمنين والله انما هو شعر فقط شعر والله لم اشرب الخمر في حياتي انما هو شعر فقال عمر و الله اني اعلم انك صادق وانك رجل لست سكيراً ولا عربيداً ولا لصاً ولا تصاحب المغنين و المطربين والفجرة و ليسوا هم أهل مجالسك ولست تجتمع معهم في بعض الدول وتصور معهم , عمر يعلم أن هذا انسان نظيف لكن والله لا تلي لي عمل والناس يتناقلون هذا الشعر مادام أنك قلت في شعرك وإن كان تصنعاً غير حقيقة ما دام أنك قلت شيئا يدل على تعاطيك للخمر الناس فوالله لا تلي لي عملاً ابداً ,
اين الحكام اليوم الذي يعلم أن الوزير يأخذ إجازته فلا يكاد أن يفيق من سكره أو ربما بعض المقربين اليه له علاقات بأنواع المحرمات هذا غير الأموال وغير ظلمه للعباد .. هذا من أعظم اسباب سقوط الدول .. من أعظم اسباب ذل الحكام بعد عزهم قيضنا لهم قرناء هؤلاء هم قرناءك {وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا (27)يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا (28)لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا }الفرقان-
ومن اسباب سقوط الدول والحكام ..
المبالغة في الترفه والعيش الرغيد يقول- ابن خلدون – في المقدمة وهو كتاب في غاية الحكمة و الروعة يقول إن الدول في التاريخ تمر على ثلاث مراحل , مرحلة الجيل الأول وهو مرحلة القوة لأنهم عاصروا انشاء الدولة وذاقوا الفقر والحاجة ,
ثم مرحلة الجيل الثاني : وهم الذين لم يشاركوا في انشائها لكنهم شاهدوا ذلك ولم ينشؤا في نعيم تام لأن النعيم جاءهم بعد ما كبروا قليلا ,
ثم قال مرحلة الجيل الثالث : فهو الذي ولد ونشاء في الملك , قال فإن زاد في الترفه والتنعم كان سقوط الدولة بسببه
وانظر في الدول السابقة في دولة بني العباس يقول احد المؤرخين ذكره ابن كثير عن احد مجالسي الخليفة قال طلب مني الخليفة شيء من الغالية الطيب فقال :لدينا شيء منه نفيس في بيت المال قال : جيء به اليّ قال : فجئت به اليه ,قال : بكم هذا ؟ قلت بكذا وكذا من الدنانير غالي جداً اليه قال: والله لا افتحه – مدام انه غالي نحافظ عليه قال : ثم اخذه و شمه وناولني اياه , قال : وبعد سنين تولى آخر وقال عندكم شيء من الغالية قلت نعم قال : هاته قال : فأتيته به ,قال : بكم هذا قلت : بكذا وكذا من الدنانير قال ففتحه فانبعثت رائحته في المجلس قال : فأخذ بطرف اصبعه من حوافه ثم مسحه في ظهر يده واطبقه قال : احفظه ..ثم جعل يفرك به يديه حتى ينتهي حفاظا على المال –قال : وبعدها بسنين تولى خليفة فقال : عندكم شيء من الغالية قلت: نعم ,قال : أتني به , قال : فأتيته به نفسه ,قال : فقال بكم , قلت : بكذا وكذا , قال : ففتحه ثم جعل يده فيه ومسحه بيده ثم مسح رجليه ثم قال : يا ايها الناس افعلوا به ما شئتم قال : فلما رأيته يعبث به قلت في نفسي والله ليسقطن ملكه فلم تمضي عليه سنين حتى سقط الملك في عصره
.
.
والمعتمد بن عباد كان من سلالة ملوك رجال اشداء عاصروا القتال والجهاد والشجاعة و القوة لكنه جاء ووجد كل شيء جاهز بين يديه فجعل يعبث كما يشاء , حتى اشتهت زوجته يوما لما رأت الجواري يحملن جرار الماء على البئر فاشتهت أن تخوض في الطين فأمر بمسك وعنبر وخلط وجعلها تخوض فيه وتحمل جرار الذهب فلم يمضي عليه وقت وقد انشغل بالتوافه وحوله مجموعة من المطربين و المغنين والفجرة حتى سقط ملكه وسجن في سجن اغمات وصار اولاده شذر مذر كما وقع اليوم لعدد من الحكام فصارت بناته يغزلن ويخطن الأحذية حتى تستطيع أن تعيش وهو مرمى في السجن فلما جئنا اليه بناته يزرنه في السجن بأقدام حافيه وثياب ممزقة وقد ذهبت تلك النظارة والعز جعل بيكي ويقول فيما مضى وقد جئنا في يوم عيد

قال فيما مضى كنت بالأعياد مسرورا
فساءك العيد في اغمات مأسورا
ترى بناتك في الأطمار عارية
اجسادهن وما يملكن قطميرا
يطأن في الطين والاقدام حافية
كأنها لم تطأ مسك وكافورا
من بات بعدك في ملك يسر به
فإنما بات في الاحلام مغرورا

اسأل الله تعالى أن يعيذنا واياكم من الفتن ما ظهر منها و ما بطن و أن يصلح احوال المسلمين في كل مكان
اقول ما تسمعون واستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب فأستغفره وتوبوا اليه انه هو الغفور الرحيم

الخطبة الثانية

الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه وأشهد أنه لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه وأشهد أن محمدا عبده و رسوله الداعي إلى رضوانه ..صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته إلى يوم الدين ..

اما بعد ايها الاخوة الكرام إن الله جل وعلا يعز من يشاء و هو سبحانه وتعالى الذي يذل من يشاء , يهب الملك لمن يشاء وينزع الملك ممن يشاء ولا يدل تمليك شخص أو امارته أو حكمه على انه مقرب الى ربه بل ربما يكون هذا ابتلاء وامتحانا , فقد قال فرعون من قبل
{
أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ ( 51 )} الزخرف-
نسأل الله تعالى أن يولي على المسلمين خيارهم ,و أن يصرف عنهم شرارهم اللهم اجعل ولايتنا فيمن خافك واتقاك واتبع رضاك يا رب العالمين يا ذو الجلال والاكرام , اللهم انا نسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمنا منه ومالم نعلم ونعوذ بك ربنا من الشر كله عاجله واجله ما علمنا منه ومالم نعلم اللهم إنا نسألك أن تصلح احوال المسلمين في كل مكان , اللهم اصلح احوالنا في سوريا .. اللهم احقن دماءهم , اللهم تقبل شهداءهم , اللهم ارنا عجائب قدرتك فيمن يظلمهم يا قوي يا عزيز اللهم ارنا عجائب قدرتك في بشار و زمرته و معاونيه يا حي يا قيوم , يا قوي يا عزيز يا حي يا قيوم يا مالك الملك يامن تعز من تشاء وتذل من تشاء يا حي يا قيوم يا رب العالمين , اللهم اشف صدورنا منه ومن زمرته يا قوي يا عزيز , اللهم وانا نسألك لإخواننا في اليمن أن تجمع شملهم و أن تؤمر عليهم خيارهم وان تصرف عنهم شرارهم و أن تصب عليهم الخير صبا ولا تجعل عيشهم كدا كدا , اللهم وانا نسألك لإخواننا في مصر أن تعم بلدهم بالأمن والإيمان والسلامة والاسلام و أن تجمعهم على احبهم اليه و اكثرهم طاعة لك و أن تصب عليهم الخير يارب العالمين ولإخواننا في ليبيا وفي تونس وفي فلسطين والعراق وفي كل ارض من ارضك يا رب العالمين يا حي ياقيوم يا ذو الجلال والاكرام اللهم واحفظ بلادنا من شر الأشرار ومن كيد الفجار وشر ما تعاقب عليه الليل والنهار , اللهم وفق ولي امرنا الى ما تحب وترضى وخذ بناصيته للبر والتقوى اللهم وفقه لهداك واجعل عمله في رضاك وسائر ولاة امور المسلمين
اللهم صلي على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد .



































التعديل الأخير تم بواسطة Jewels ; 06-02-2012 الساعة 04:25 AM
 
قديم منذ /13-02-2012, 12:40 AM   #64

Jewels

ادارية

 
الصورة الرمزية Jewels

 

 آلحــآلة : Jewels غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 27633
 تاريخ التسجيل : Jun 2010
 الجنس : أنثى
 المشارگات : 4,906
 التقييم: 13693477

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقة ورضا نفسه , و زنة عرشه , و مداد كلماته



افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي




الخطبة بعنوان |الابتلاء طريق النصر

الخطبة الاولى

إنّ الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه أرسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد أجمعين فهدى الله تعالى به من الضلالة وبصَّر به من الجهالة ، وكثر به بعد القلة واغنى به بعد العيلة وامن به بعد الخوف ولم به بعد الشتات فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ما اتصلت عين بنظر ووعت اذن بخبر وسلم تسليما كثيرا ..اما بعد

ايها المؤمنون الموحدون – قضى ربنا جل وعلا وقدر أن يتقلب الناس في هذه الدنيا بين احوال شتا يمرون ويتقلبون ما بين فرح وحزن , وما بين سعة وضيق , وما بين فقر وغناء ﴿
وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ [آل عمران ]

ثمانية تجري على الناس كلهم - - ولا بد للإنسان يلقى الثمانية
سرور وحزن واجتماع وفرقة - - وهم وغم ثم سُقْمٌ وعافية

ولقد أخبر ربنا جل وعلا في كتابة الكريم أن الناس يبلون في اموالهم وفي انفسهم وفي اولادهم فمن صبر على البلاء كان له الأجر العظيم ومن كان دون ذلك نقص عليه الأجر كما قال الله جل في علاه ﴿ لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ أَذًى كَثِيراً ﴾ [آل عمران ] وبين الله تعالى في كتابه العظيم منهج التعامل مع هذه المصائب فقال ربنا جل في علاه ﴿مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا ﴾ [الحديد ] ما اصاب من مصيبة في الأرض يعني من مصيبة في المال سواء من زرع اصابته جائحة فذهبت به بعد أن كنت متحين لحصاده أو من مال جمعته أو من بيت بنيته أو من مشروع عملته ﴿مَا أَصَابَ مِن مُّصِيبَةٍ فِي الْأَرْضِ ﴾ في شيئا تملكه وتتحين الفرصة في الاستفادة منه قال ﴿ وَلَا فِي أَنفُسِكُمْ ﴾ سواء في جسدك من مرض ينزل بك أو آفة تنزل ببعض اعضاءك أو ربما نزل ذلك بزوجك أو بولدك –قال الله ﴿ إِلَّا فِي كِتَابٍ مِّن قَبْلِ أَن نَّبْرَأَهَا ﴾ يعني كنا قد قرناها عليكم من قبل أن تقع قال نبينا – عليه الصلاة والسلام – في الحديث الذي رواه الإمام مسلم عن عبد الله بن عمر رضي الله تعالى عنه أن النبي - صلى الله عليه وسلم – قال [ إِنَّ أَوَّلَ مَا خَلَقَ اللَّهُ الْقَلَمَ فَقَالَ لَهُ اكْتُبْ قَالَ رَبِّ وَمَاذَا أَكْتُبُ قَالَ اكْتُبْ مَقَادِيرَ كُلِّ شَيْءٍ حَتَّى تَقُومَ السَّاعَةُ]وفي الحديث الآخر قال -عليه الصلاة والسلام – كتب الله مقادير الخلائق (كتب ما يصيب الناس من حرب أو من قتل أو من نعمة أو من صيبه أو جائحة أو مطر أو قحط أو ظلم ..إلى غير ذلك ) [كتب الله مقادير الخلائق قبل أن يخلق السماوات والأرض بخمسين ألف سنة ] فكلما يقع في هذه الدنيا هو مقدر ومكتوب على الإنسان و قد بين نبينا –صلوات ربِ وسلامه عليه - أن ما عند الله تعالى خير وابقى لمن كان صابرا على ما يصيبه من مصائب ..
قال عليه الصلاة والسلام يوما لأبي مويهبة –رضي الله عنه – وهو كان خادم مولى عند رسول الله- صلى الله عليه وعلى آله وسلم – قال اذهب معي يا ابا مويهبة , فذهب معه حتى وصل -صلى الله عليه وسلم- إلى المقابر فجعل ينظر اليها وإذا تحت الثرى صحابة اجلاء طالما جاهدوا وقراؤو وصاموا وصلوا لكنهم لم يروا النصر بأعينهم توفوا واستشهدوا في سبيل الله تعالى وفي سبيل نصرة الدين وذلك قبل أن يروا النصر بأعينهم عملوا لكنهم لم يروا النتيجة وما ينفعهم أن يروا النتيجة مادام أن أجرهم محسوب عند الذي يعلم السر وأخفى جعل – عليه الصلاة والسلام – ينظر إلى هذه القبور إلى هذه الجنادل ويرى التراب ويتذكر اصحابه الذين كانوا معه فقال – عليه الصلاة والسلام – يا أهل القبور ليهنكم ما أنتم فيه مما فيه الناس اقبلت الفتن يتبع آخرها اولها ثم قال -عليه الصلاة والسلام – يا ابا مويهبة إن رجل (وكان يعني نفسه -عليه الصلاة والسلام – لكنه ما صرح بذلك ) قال : يا أبا مويهبة إن عبدا من عباد الله خيره الله تعالى بين الخلود في الدنيا وبين ما عند الله فاختار ما عند الله (وكان يعني نفسه – صلى الله عليه وسلم - )فماذا تفيد الدنيا وزهرتها واموالها واولادها وما فيها من نعم بجانب ما اعده الله تعالى لعباده الصالحين يوم القيامة ,
هذه دار البلاء هذه دار الفتنة هذه دار المصائب هذه الدار التي جعلها الله تعالى امتحان للعباد ﴿ لَتُبْلَوُنَّ فِي أَمْوَالِكُمْ وَأَنفُسِكُمْ وَلَتَسْمَعُنَّ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَمِنَ الَّذِينَ أَشْرَكُواْ أَذًى كَثِيراً ﴾ [آل عمران ] هذا البلاء لا يكاد أن يسلم منه إنسان لكنه ينساه يوم القيامة , قال - عليه الصلاة والسلام – يُؤْتَى بِأَنْعَمِ أَهْلِ الدُّنْيَا مِنْ أَهْلِ النَّارِ (يؤتى بأنعم انسان نعم في المسكن ونعم في المركب ونعم في الزوجة وفي الأولاد وفي المنصب وفي الصحة وفي الحسن والجمال ما ترك نعمة إلا اصابها ولا لذة إلا جربها – قال(يُؤْتَى بِأَنْعَمِ أَهْلِ الدُّنْيَا يَوْمَ الْقِيَامَةِ ) (لكنه من أهل النار ) قال عليه السلام - فَيُصْبَغُ فِي النَّارِ صَبْغَةً (يغمس فقط غمسه واحدة في النار ثم إذا اخرج من هذه الغمسه ) ثُمَّ يُقَالُ : يَا ابْنَ آدَمَ هَلْ رَأَيْتَ خَيْرًا قَطُّ ؟ هَلْ مَرَّ بِكَ نَعِيمٌ قَطُّ ؟ فَيَقُولُ : لَا وَاللَّهِ يَا رَبِّ (انساه كل نعيم الدنيا غمسه واحدة غمسها في النار ..فكيف به إذا تردى في دركاتها أو سلسل في سلاسلها أو قرن مع شياطينها أو اصابه لهبها أو نهره ملائكتها كيف يكون حاله .. ايذكر ليلة عاشها أو عرش ارتفع عليه أو قصر وارف ملكه أو جند كانوا بين يديه أو سلاح كان يستعمله أو امر كان يأمره بعد أن كان امراً ناهياً اصبح بعد ذلك في دركات النار انساه كل اللذات التي مرت عليه غمسه واحدة غمسها في النار) قال عليه الصلاة والسلام ، وَيُؤْتَى بِأَشَدِّ النَّاسِ بُؤْسًا فِي الدُّنْيَا مِنْ أَهْلِ الْجَنَّةِ (يؤت برجل ما مرت مصيبة أو مر بؤس في الدنيا إلا وقد اصابه من مرض وفقر وظلم وقهر وضياع إلا غير ذلك لكنه من أهل الجنة )قال عليه الصلاة والسلام - فَيُصْبَغُ صَبْغَةً فِي الْجَنَّةِ فَيُقَالُ لَهُ : يَا ابْنَ آدَمَ هَلْ رَأَيْتَ بُؤْسًا قَطُّ ؟ هَلْ مَرَّ بِكَ شِدَّةٌ قَطُّ ؟ فَيَقُولُ : لَا وَاللَّهِ يَا رَبِّ مَا مَرَّ بِي بُؤْسٌ قَطُّ ، وَلَا رَأَيْتُ شِدَّةً قَطُّ(انساه كل ذلك البؤس والشدة انساه الأمراض انساه الظلم الذي وقع عليه انساه السجن الذي اصابه انساه الفقر الذي اصابه ونزل به انساه كل مسكنة ومرض غمسه واحدة غمسها في الجنة فكيف به إذا شرب من انهارها أو جلس في خيامها أو جالس انبياءها أو نظر إلى وجه رب العزة جل جلاله فيها – ايذكر بؤس أو شدة أو مرض أو مصيبة أو قهر اصابه انساه كل البؤس الذي في الدنيا غمسه واحده غمسها في الجنة) رواه مسلم
ايها المسلمون – إن ما نرى اليوم من انواع البلايا التي تقع على الناس سواء التي يوقعها الحكام الظالمون على شعوبهم أو التي تقع في احداث الحياة من موت أو تشريد أو ظلم أو اعتقال وسجن أو نوع من أنواع القهر , فكم قد فُرق بين زوجة وزوجها ورمي في معتقل مظلوما ؟! وكم من ولد فرق بينه وبين ابيه ؟! وكم من مال مُنع عن حقه وعن صاحبه ؟! وكم من بيت قد هدم على رؤوس اصحابه أو اخرجوا عنوة وهُدم بيتهم امامهم ؟! وكم من أرض سُلبت من صاحبها ؟! وكم من قهر اصاب ومن ابتلاء نزل به ؟! وكم فرق بينه وبين احبابه سواء كان ظلم أو كان قضاء وقدرا ؟! أن كلها بلايا يعظم الله تعالى بها الأجر لعباده كما قال - عليه الصلاة والسلام – )عَجَبًا لِأَمْرِ الْمُؤْمِنِ ، إِنَّ أَمْرَهُ كُلَّهُ خَيْرٌ ، إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ ) – إن رأى نعمة وولدا و مالا وامنا – (إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ)ولم يستمل هذه السراء في ظلم العباد ولم يستعملها في معصيه كلا وانما استعملها في طاعة و رفع يديه شاكرا كلما رأى ولده أو ماله أو امنه أو منصبه رفع يديه شاكرا لربه – قال ) إِنْ أَصَابَتْهُ سَرَّاءُ شَكَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ ، وَإِنْ أَصَابَتْهُ ضَرَّاءُ صَبَرَ فَكَانَ خَيْرًا لَهُ( .قال - عليه الصلاة والسلام – وليس ذلك إلا للمؤمن - يعني هذا الصبر عند البلاء والشكر عند الرخاء لا يتحقق إلا مع وجود الإيمان في القلوب وبين النبي – صلى الله عليه وسلم – أنواع من المصائب والبلايا التي تقع على الناس فقال -عليه الصلاة والسلام – (إِنَّ اللَّهَ قَالَ : إِذَا ابْتَلَيْتُ عَبْدِي بِحَبِيبَتَيْهِ فَصَبَرَ عَوَّضْتُهُ مِنْهُمَا الْجَنَّةَ - يُرِيدُ عَيْنَيْهِ -) رواه البخاري (يعني إذا أخذ عينيه فأصيب بالعمى ) قال [إِذَا ابْتَلَيْتُ عَبْدِي بِحَبِيبَتَيْهِ فَصَبَرَ عَوَّضْتُهُ مِنْهُمَا الْجَنَّةَ ] وقال عليه الصلاة والسلام [ إِذَا مَاتَ وَلَدُ الْعَبْدِ قَالَ اللَّهُ لِمَلائِكَتِهِ قَبَضْتُمْ وَلَدَ عَبْدِي فَيَقُولُونَ نَعَمْ فَيَقُولُ قَبَضْتُمْ ثَمَرَةَ فُؤَادِهِ فَيَقُولُونَ نَعَمْ فَيَقُولُ مَاذَا قَالَ عَبْدِي( ماذا قال عبدي الذي قبضتم روح ولده الذي طالما ضمه وشمه طالما احتضنه طالما قبله طالما اشتاق اليه وجالسه طالما اطعمه بيده وسهر على راحته ومرضه ,هذا العبد الذي ابتلي الآن بولده ماذا فعل لما مات ولده ماذا فعل لما رآه صريع بين يديه ) فَيَقُولُونَ نَعَمْ فَيَقُولُ مَاذَا قَالَ عَبْدِي فَيَقُولُونَ حَمِدَكَ وَاسْتَرْجَعَ (يعني قال الحمد لله على كل حال, إنا لله وان اليه راجعون) فَيَقُولُ اللَّهُ : " ابْنُوا لِعَبْدِي بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَسَمُّوهُ بَيْتَ الْحَمْدِ ]حسنه الألباني في السلسة الصحيحة
ايها المسلمون – ولهذه المصائب التي تنزل بالعباد ولهذا البلاء الذي نره ينزل بطائفة من الناس تارة وينتقل إلى اخرى تارة أخرى لهذه البلايا والمصائب حكم ارادها رب العالمين في عباده من اعظم ذلك اقبال القلوب على ربنا جل وعلا وتعبيدها له وانصياعها بين يديه وطلبها المعونة منه فإن العبد إذا استغن بنفسه وقوته خُذل مهما كان عنده من القوة والعتاد , لما اجتمع المسلمون في معركة حنين وكانوا في اثني عشر الف في جيش لم يرى المسلون قبله ولا بعده في مثل عدده ..نعم خرجوا تبوك في ثلاثين الف لكنهم ما قاتلوا لكن في القتال في المواجهة أعظم جيش قاتل فيه النبي – صلى الله عليه وسلم – هو الإثناء عشر الف الذين كانوا في حنين وقد كانوا الصحابة قبل يكونون في ثلاث مئة يقابلون الفا أو يكونون ست مئة يقابلون ثلاثة الاف أو يكونون ثلاثة آلاف يقابلون مئة الف كما مع الروم اما هنــــــــــا فهم اثنى عشر الف فلم يقع في قلوبهم من اللجأ إلى الله تعالى ومن الرغبة ومن الانكسار ومن الشوق إلى قوة الله تعالى كما وقع في قلوبهم في المعارك التي سبقت فقال بعضهم لبعض لن نغلب اليوم من قوة نحن اقويا لن نغلب فإذا بالله تعالى ينزل بلاءه ينزل عليهم قتلاً وفراراً وبلاء ويواجه المسلمون اعداءهم وإذا الأعداء قد كمنوا لهم في مواطن لم يعلم بها المسلمون فيفروا الجيش كله الاثناء عشر الف و لا يبقع مع رسول الله –صلى الله عليه وسلم – إلا تسعة اشخاص فقط ويقول الله تعالى ﴿ وَيَوْمَ حُنَيْنٍ إِذْ أَعْجَبَتْكُمْ كَثْرَتُكُمْ فَلَمْ تُغْنِ عَنكُمْ شَيْئًا وَضَاقَتْ عَلَيْكُمُ الأَرْضُ بِمَا رَحُبَتْ ثُمَّ وَلَّيْتُم مُّدْبِرِينَ ﴾[التوبة:25 ] ﴿ ثُمَّ أَنزَلَ اللَّهُ سَكِينَتَهُ عَلَى رَسُولِهِ وَعَلَى الْمُؤْمِنِينَ وَأَنزَلَ جُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا ﴾ [التوبة] ﴿وَجَعَلَ كَلِمَةَ الَّذِينَ كَفَرُواْ السُّفْلَى وَكَلِمَةُ اللَّهِ هِيَ الْعُلْيَا﴾ [التوبة:40 ] فبين الله تعالى أن البلاء نزل ليثبت للمؤمنين أن النصر من عنده لا ينبغي أن يرغبوا المسلمون بالنصر وأن يتشوقوا إليه من مجلس الأمم أو من الناتو أو من احزاب تأتي اليهم كلا بل قد يؤخر الله تعالى النصر عنهم لأجل أن يتعبدوا له ويعلموا أن النصر من عنده لا من الناتو ولا الجامعة الدول العربية ولا من عند احزاب تنتصر أو تعمل إنما النصر من عند الله تعالى كما قال تعالى﴿ وَمَا النَّصْرُ إِلاَّ مِنْ عِندِ اللَّهِ الْعَزِيزِ الْحَكِيمِ ﴾[آل عمران] ولما اجتمع الكافرون في الأحزاب ليقتلوا المسلمين شر قتله قال جل وعلا ﴿ إِذْ جَاؤُوكُم مِّن فَوْقِكُمْ وَمِنْ أَسْفَلَ مِنكُمْ وَإِذْ زَاغَتْ الأَبْصَارُ وَبَلَغَتِ الْقُلُوبُ الْحَنَاجِرَ وَتَظُنُّونَ بِاللَّهِ الظُّنُونَا. هُنَالِكَ ابْتُلِيَ الْمُؤْمِنُونَ وَزُلْزِلُوا زِلْزَالا شَدِيدًا.﴾ [الأحزاب ]ثم قال الله تعالى بعدها ﴿ فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمْ رِيحًا وَجُنُودًا لَّمْ تَرَوْهَا﴾ ينزل الله تعالى البلاء على عباده ليعلموا أن النصر من عنده لأجل أن لا تلتفت اعينهم يمين ويسار ليبحثوا عن ناصر غير الله ولأجل أن لا تتعلق قلوبهم بحزب من الأحزاب أو هيئة من الهيئات أو جامعة أو مجلس أو غير ذلك ألا يتعلق القلب إلا بالله تعالى ويبتلي الله تعالى عباده ليتخذ منهم شهداء انظروا إلى الصحابة في معركة احد وقد وصلوا إلى المعركة وعددهم تسع مئة وخمسون فلما صاروا في ساحة المعركة اراد ربنا جل وعلا أن يصفي هذا الجيش المؤمن أن يصفيه من الشوائب من المنافقين وإذا بعبد الله بن ابي بن سلول يرفع رايته ويقول خرجنا إلى القتال من غير إذن كنت ارغب أن يكون القتال في المدينة لا هنا إني راجع وإذا به يرجع بثلاث مئة منافق ولا يبقى إلا المؤمنون الصادقون الذين صدقوا ما عاهدوا الله عليه الذين جاءوا بأرواحهم على اكفهم بين يدي ربهم جل وعلا و اخذ ربي لها احب اليه من ابقائهم لها وإذا بالمعركة تنتهى والنبي –صلى الله عليه وسلم – ينظر إلى اصحابه و إذا منهم سبعون قتيلا بين يديه شهداء ومنهم حمزة أقبل عليه الصلاة والسلام إلى حمزة وإذا بطنه قد بُقر وإذا انفه قد قطع وإذا اذناه قد قطعت وقد مثل به وهو –عليه الصلاة والسلام – الذي قال عن حمزة ((أسد الله ورسوله حمزة)) وقال ((سيد الشهداء حمزة )) و رجل قام عند سلطان جائر فأمره ونهاه فقتله ((سيد الشهداء حمزة )) فهل تظن أن الله تعالى قدر عليه أن يموت بُغض لحمزة أو كراهية له أو حب لمن قتله أو رغبة في ادخال السرور على قريش بقتل أسد الله و رسوله كلا انما الأمر كما قال الله تعالى ﴿ لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ﴾ [محمد] وقال تعالى ﴿ وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ﴾ [آل عمران ] كما أن الله تعالى يصطفي من الملائكة رسلا ويصطفي من الناس رسلا يقربهم إليه كذلك يصطفي الله تعالى من أهل كل بلد صالحيها ليتخذها شهداء ولا راد لقضائه ولا معقب لحكمة وهو جل وعلا من قبل أن تُخلق السماوات والارض يعلم أن فلان سيموت في المكان الفلاني بالسبب الفلاني شهيداً في سبيل الله – ابتلاء لكنه يرفع الله تعالى به درجاتهم ويعظم به اجورهم وقد قال – النبي صلوات ربي وسلامه عليه – عن اولئك الشهداء أنه يغفر لأحدهم من أول قطرة من دمه وأنه يأتي يوم القيامة وجرحه ينزف دما اللون لون الدم والريح ريح المسك ويشفع في سبعين من أهل بيته ﴿ وَيَتَّخِذَ مِنْكُمْ شُهَدَاءَ﴾ هذا من اسرار الابتلاء أن يبتلي الله تعالى عباده – ومن اسرار الابتلاء أن يرفع الله تعالى قدر العبد به يقول – عليه الصلاة والسلام – إن الله يريد درجة للعبد في الجنة فلا يصيبها بعمله يعمل ويعمل لكنه مقصر عن بلوغ تلك الدرجة العالية التي ارادها الله تعالى له فلا يصيبها بعمله فلا يزال الله تعالى يصيب منه ليرفعه لتلك الدرجة في الحديث الصحيح يقول –عليه الصلاة والسلام – إذا رأى أهل العافية يوم القيامة ما يؤتيه الله تعالى لأهل البلاء - الناس المتعافون الذين لم يبتلوا في اموالهم ولا اولادهم ولا انفسهم إذا جاءوا يوم القيامة ثم يروا فلان قد عظم اجره لأنه مات ولده أو فلان عظم أجره لأنه مرض أو هدم بيته أو ظلم في ماله قال : إذا رأى أهل العافية يوم القيامة ما يؤتيه الله تعالى لأهل البلاء ودوا لو أن جلودهم قرضت بالمقاريض (يعني في الدنيا) ودوا أنهم لم يكونوا في عافيه ولم يكونوا في نعمة ولم يكونوا في لذه تمنوا لو أن الله ابتلاهم ليعظم أجرهم كما عظم أجور هؤلاء
نحن ايها الأحبة : عندما نرى ما ينزل بإخواننا المسلمين في كل مكان من مصيبة أو قتل أو تشريد أو ظلم ونرى سكوت العالم عنهم ونرى الظالمين يلغون في الدم الحرام يعبثون به كما يشاءون دون رادع نراه الآن نعلم أن الله تعالى هو أرحم بهؤلاء العباد المؤمنين المستضعفين أرحم بهم منا , وهو جل وعلا أقدر على نصرتهم من قدرتنا نحن وهو سبحانه وتعالى اسمع لدعائهم منا وهو ابصر بهم منا ونعلم أن الله تعالى لا يقدر لعبادة قدرا ولا يقضي لعباده قضاء إلا كان خيراً لهم و والله لينصرن الله تعالى عباده ولتكوننا الراية في آخر الأمر وإن طالت للمؤمنين الموحدين و إنا نحتسب ما يقع من موتا نحتسبهم شهداء , وإن كل انّه يئنها مريض ,وكل صرخة يصرخها طفل لها ميزان وحسنات عند ربنا جل وعلا يوم القيامة نعتقد ذلك عقيده جازمة نقرأها في كتاب الله وسنة رسوله –صلى الله عليه وسلم – فلا ينبغي عندما نرى مثل هذا البلاء يقع أو مثل هذه المصائب أو عندما نرى موتا وقتلاء وجرحى ويتاما لا ينبغي أن يقع في قلبونا شك في قدرة ربنا جل وعلا على نصرهم أو في عبوديتنا له وصدقنا معه لكن دين الله تعالى منصور وممتحن فلا تعجل فهذه سنة الرحمن
اسأل الله تعالى أن ينصر دينه في كل مكان , اسأل الله تعالى أن يعظم لنا الأجر جميعا نعوذ بالله من الفتن ما ظهر منها وما بطن
اقول ما تسمعون واستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب فأستغفره وتوبوا اليه انه هو الغفور الرحيم


الخطبة الثانية


الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه وأشهد أنه لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه وأشهد أن محمدا عبده و رسوله الداعي إلى رضوانه , صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه وعلى من سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته إلى يوم الدين- اما بعد
ايها الاخوة الكرام- فإن من اصول ديننا الذي علمنا اياه نبينا – صلوات ربي وسلامه عليه – أن يقال للمُحسن أحسنت كما انه يقال للمسيء اسأت وكما أننا من هذا المنبر انكرنا عدد مما يقع سواء في بلادنا أو في غير بلادنا و انكرنا عدد مما يفعله من كانوا يحكمون سواء في بلدنا أو في غير بلدنا كذلك من حقهم علينا أن نشكرهم إذا رأينا منهم احسانا وخيرا .. وإننا اليوم نسأل الله تعالى أن يجزي - خادم الحرمين الشرفين- خير الجزاء على طرده للسفير السوري الذي كان يمثل بشار القذر في بلادنا وهذا الطرد جر ولله الحمد أن جميع دول الخليج طردوا السفراء من عندهم و أعلنت المقاطعة لذلك النظام الفاجر الطاغي ونسأل الله تعالى أن ييسر أن يٌطرد جميع من يمثلون جميع ذلك النظام في كل البلدان وترقبوا أن يطردوا من كل بلدان المسلمين , ولا يستحق ذلك الفاجر أن يوجد له من يمثله في بلاد الحرمين ولا في غيرها فنسأل الله أن يجزي -خادم الحرمين - خير الجزاء على هذا القرار ونترقب منه بإذن الله تعالى أن يفتح حملة كبرى لجمع التبرعات لدعم المجاهدين في سوريا ولدعم اخوتنا المسلمين في كل مكان سواء في سوريا أو في اليمن أو في ليبيا أو في مصر و تونس و في غيرها من البلدان نسأل الله أن يفتح الخير على يديه , كما سرنا انه وفقه الله أمر بالقبض على غلام احمق سب الله تعالى وسب رسوله – صلى الله عليه وسلم – وهو يتبنا مذهب اللبرالية والعلمانية وقد وجد من هؤلاء الأوباش المنافقين من يؤزّه ازاء ويشجعه , ورأينا صورته وهو يلبس الشورت معهم في فضيحة ماريوت وهي منشوره في الإنترنت فإذا به يكفر بالله العظيم ويسب الله ورسوله , فيأمر -خادم الحرمين الشرفين – وفقه الله بالقبض عليه وعرضه على القضاء الشرعي , فنسأل الله تعالى أن لا يحرم – خادم الحرمين الشرفين – الأجر والثواب على ذلك قولوا آمين , نسأل الله أن يعظم له الأجر على أخذه على ايدي هؤلاء الفجرة الذين يتجرؤون على دين الأمة وعلى اسلامنا وعلا توحيدنا , ولا يوقرون ربا ولا يحترمون رسولا ,
ونسأل الله تعالى أن يعز دينه في بلادنا وفي جميع بلدان المسلمين , اسأل الله تعالى أن يعز دينة و أن يعلي شريعته , وأن يمكن الحق في كل بلدان المسلمين يا رب العالمين , اللهم وفقنا لفعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين وإذا اردت بعبادك فتنة فقبضنا اليك غير خزايا ولا مفتونين , اللهم إنا نسألك عيش السعداء وموت الشهداء والحشر مع الاتقياء ومرافقة الانبياء ,و نعوذ بك ربنا من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الأعداء , اللهم وفق ولي امرنا لما تحب وترضى وخذ بناصيته للبر والتقوى اللهم وفقه لهداك وأجعل عمله في رضاك وسائر ولاة امور المسلمين ,
اللهم صلّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل البراهيم انك حميد مجيد سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين



































التعديل الأخير تم بواسطة Jewels ; 06-03-2012 الساعة 09:01 AM
 
قديم منذ /19-02-2012, 01:59 AM   #65

Jewels

ادارية

 
الصورة الرمزية Jewels

 

 آلحــآلة : Jewels غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 27633
 تاريخ التسجيل : Jun 2010
 الجنس : أنثى
 المشارگات : 4,906
 التقييم: 13693477

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقة ورضا نفسه , و زنة عرشه , و مداد كلماته



افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي





الخطبة بعنوان |
أهمية إصلاح النفوس


الخطبة الاولى

إنّ الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه أرسله ربه رحمه للعالمين وحجة على العباد أجمعين فهدى الله تعالى به من الضلالة وبصَّر به من الجهالة ، وكثر به بعد القلة واغنى به بعد العيلة وامن به بعد الخوف فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ما تصلت عين بنظر و وعت اذن بخبر وسلم تسليما كثيرا ..اما بعد

ايها الإخوة المؤمنون – تقول أمنا عائشة – رضي الله عنها – وهي بعدما هاجرت إلى المدينة وتزوجها نبينا –محمد صلى الله عليه وسلم – كانت تحدث الناس بأوائل ما لقيه النبي – صلى الله عليه وسلم – في اوائل دعوته في الإسلام لما كان مكذب في مكة و كان اصحابه يعذبون حوله قالت : عائشة –رضي الله تعالى عنها – وهي تتكلم عما كان ينزله ربنا جل وعلا من القرآن في تلك الأحوال لما كان النبي – صلى الله عليه وسلم – يمر ببلال وإذا هو يعذب ويمر بخباب وإذا هو ملقى على الجمر الحار , ويمر بسمية و زوجها وابنهما وهم على جذوع النخل قد رُبطوا واعداء الله تعالى يجلدونهم قالت :عائشة –رضي الله تعالى عنها – كان أول ما أُنزل من القرآن الكلام عن الجنة والنار و الإيمان بالله تعالى حتى إذا استقر الإيمان في النفوس نزلت بعد ذلك الشرائع , نزل بعد ذلك الأمر بالجهاد في سبيل الله , و الأمر ببذل النفس والمال وترك الولد والحياة لنصرة دين الله تعالى نزل بعد ذلك وجوب الصلاة ونزل بعد ذلك وجوب الصوم و وجوب الانفاق في سبيل الله "الزكاة " ثم نزل وجوب الحج
قال : ولو كانت أول ما انزل الشرائع لكان أكثر الناس لا يطيع أو كما قالت : رضي الله تعالى عنها
إن ربنا جل في علاه لما بعث نبينا – صلى الله عليه وسلم – كان ربنا سبحانه وتعالى قادراً على أن يبحث معه ملائكة يلزمون الناس على الإيمان بالله جل وعلا ولما كان امية ابن خلف يرفع السوط على بلال كان ربنا جل وعلا قادراً كما انه قادر اليوم على أن يشل تلك اليد التي تُعذب بلال , الم يكن ربنا جل وعلا رحيم بسمية لما طعنها أبو جهل ..الم يكن رحيم بزوجها ياسر ..الم يكن ربنا جل وعلا يسمع دعاءهم , ويرى دموعهم تجري على خدودهم ويسمع أناتهم , ويرى نبينا صلى الله عليه وسلم – يمر بهم وهو يصبرهم و ربنا جل وعلا قادراً سبحانه وتعالى على أن يأمر السماء فتمطر أو يأمر الأرض فتنشق بمن شاء من اولئك الكافرين , ومع ذلك يقول الله -جل وعلا- لنبينا -صلى الله عليه وسلم- في تلك الاحوال ويقول لأبطال الصحابة لأبي بكر وعمر و عثمان وعلي وحمزة وغيرهم من الصحابة الكرام الذين تتشوق نفوسهم إلى القتال إلى انقاذ بلال بالقوة والعتاد والجهاد وانقاذ خباب وغيرهم يقول الله تعالى عنهم ﴿كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ﴾[النساء: 77]
اصلحوا انفسكم اصلحوا علاقتكم بربكم مكنوا الإيمان في قلوبكم فإذا تمكن الإيمان في القلب فأصبح جبل راسي لا يزعزعه امر ببذل النفس , ولا يزعزعه أمر ببذل المال , ولا يزعزعه أمر بفراق الزوجة والولد , ولا يزعزعه أمر بأن يصلي أو يتعبد و إن شق ذلك عن نفسه , إذا ثبت الايمان في القلب عندها تأتي الأوامر ويأتي النصر من رب العالمين ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ عَلَيْكُمْ أَنفُسَكُمْ لاَ يَضُرُّكُم مَّن ضَلَّ إِذَا اهْتَدَيْتُمْ﴾ [المائدة :105] , ﴿كُفُّوا أَيْدِيَكُمْ وَأَقِيمُوا الصَّلاةَ﴾[النساء: 77]
يعني أصلحوا ما بينكم وما بين ربكم وعالجوا قلوبكم حتى تتحملوا بعد ذلك قيادة الأمة ولما انتصر النبي – صلى الله عليه وسلم – في معركة بدر و ظهر الإسلام ثم أقبل الكافرون بعد ذلك ليقاتلوا المؤمنين في معركة أحد وخرج المؤمنون اليهم وهم في نشوة نصر لم يمضي عليه سنة فلما رجع المنافقون من الجيش بعد أن وصل أحد لم يجد المسلمون في انفسهم خوفا ولا رعبا من الكافرين ولا من قلة عددهم فإنهم قد انتصر من قبل على قلة عددهم وضعف عدتهم وهاهم اليوم يأتون مستعدين فإذا بالنبي – عليه الصلاة والسلام – يرتب اصحابه في أول المعركة ويأمر بعض اصحابه بأن يصعدوا على جبل الرماة يأمر سبعين صحابيا ويقول لهم إن رأيتمونا انتصرنا فلا تنزلوا الينا حتى يأتيكم الأمر مني وإن رأيتمونا هُزمنا فلا تنصرونا , وإن رأيتمونا تتخطفنا الطير فلا تنزلوا الينا أبدا مكانكم هنا لا تتحركوا ابداً حتى آمركم أنا بأن تنزلوا أو أن تنصرفوا فلما ابتدأ القتال ونصر الله المؤمنين في اوائل المعركة كما قال بعض الصحابة والله ما لبث الكافرون بين ايدينا بقدر فواق ناقه يعني بقدر الزمن الذي بين حلبتين للناقة أو بمقدار الوقت الذي تحلب فيه الناقة "ما لبثوا بين ايدينا بقدر فواق ناقة " حتى انهزموا بيننا و الأمر كما قال الله جل وعلا ﴿وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ ﴾ الله وعدكم بأن ينصر دينه وعدكم أن يمكن الدين أخبركم بأنه يحب المؤمنين ويبغض الكافرين ﴿ وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ ﴾"إذ تقتلون الكافرين " بإذن الله وبتأييده لكم ونصره لكم و إحسانه اليكم ﴿وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ ﴾ثم بين الله جل وعلا سبب الهزيمة التي وقعت سبب القتل والإستشهاد الذي وقع لسبعين صحابيا سبب الجروح التي اصابتكم ايها للصحابة أكثر من مئة وخمسين صحابيا رجعوا جرحى منهم من قطع اصبعه ومنهم من ينزف دمه وعلى رأسهم سيدنا محمد صلى الله عليه وسلم رجع وقد كسرت رباعيه اسنانه ففمه ينزف دما و خدة المبارك ينزف دما وركبته تنزف دما و رأسه المبارك قد شج فهو ينزف دما فبين الله تعالى أن هذا الذي وقع هو من عند انفسكم لما خالف اولئك الرماة ونزلوا من غير إذن رسول الله –صلى الله عليه وسلم – فنزلوا و التف الكفار وصعدوا الجبل وجعلوا يرمون المؤمنين وارتد الكافرين المنهزمون إلى المؤمنين فصار المسلمون بجيشهم كالذي وضع بين فكي كماشة عدوا من ورائهم من فوقهم يرميهم و عدوا من امامهم فقال الله جل وعلا شارحا ذلك وهو يبين النصر الذي جاء في البداية ﴿ وَلَقَدْ صَدَقَكُمُ اللَّهُ وَعْدَهُ إِذْ تَحُسُّونَهُمْ بِإِذْنِهِ حَتَّى إِذَا فَشِلْتُمْ وَتَنَازَعْتُمْ فِي الْأَمْرِ وَعَصَيْتُمْ مِنْ بَعْدِ مَا أَرَاكُمْ مَا تُحِبُّونَ مِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الدُّنْيَا وَمِنْكُمْ مَنْ يُرِيدُ الْآخِرَةَ ثُمَّ صَرَفَكُمْ عَنْهُمْ لِيَبْتَلِيَكُمْ وَلَقَدْ عَفَا عَنْكُمْ ﴾ [آل عمران :152] انما كانت هذه الهزيمة وهذا القتل وكانت هذه الجراح كانت تأديب للمؤمنين و إصلاحاً لنفوسهم حتى تعلموا أن طاعتكم لله وتعبدكم لله و أن ابتغاءكم وجه الله هو سبب النصر الذي ينزل عليكم إن خالط ذلك دنيا محبة لغنائم أو اقبال على هذه الغنائم أو رغبة فيها أو رغبة في أن تنتصروا فقط لأجل غنيمة دون أن يقع في القلب محبة نصر الله تعالى فإن الهزيمة سوف تكون مئالكم وهي جزاءكم كما بين الله جل وعلا ذلك سبحانه وتعالى ﴿ أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ...﴾ " أي هزمتم وقتل منكم سبعون " ﴿ أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا ﴾ "يعني قد اصبتم في بدر مثليها وقتلتم سبعين و اسرتم سبعين " ﴿ أَوَلَمَّا أَصَابَتْكُمْ مُصِيبَةٌ قَدْ أَصَبْتُمْ مِثْلَيْهَا قُلْتُمْ أَنَّى هَذَا ﴾ [آل عمران : 165]قل هو من عند انفسكم انتم الذين قصرتم في علاج انفسكم وفي التعامل معها ...
ايها المسلمون – إن ما يحصل اليوم للمسلمين فيما يسمى بالربيع العربي ,و الثورات العربية على الحكام الظلمة الطغاة وما يقع على اخواننا في بلدان كثيرة وما وقع وما يزال يقع على اخواننا المسلمين مما نحزن لرؤيته ونحزن لسماعة حتى اصبحت قلوبنا تتفطر على اخواننا و اطفالنا وشيوخنا و آباءنا وامهاتنا في كل موطن تتفطر القلوب لكن اصلاحنا لأنفسنا واصلاح المسلمين عموما لأنفسهم و إن نظر المسلمين إلى مواضع الخلل التي بها تسلط الطغاة عليهم كيف المسلمون مع صلاتهم ؟ كيف حالهم مع صدقاتهم ؟ , كيف عفتهم على انفسهم من الفواحش ؟ , كيف غضهم لأبصارهم ؟ , كيف احوالهم لنصرتهم لدينهم اصلاً ؟ , كيف حرصهم على الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ؟ , ما هو عملهم في الدعوة لله تعالى ؟
لما قصر المسلمون وفسدت نفوسهم ابتلاهم الله تعالى بما ابتلاهم به ليرجعهم اليه جل وعلا , ولقد كان نبينا –صلى الله عليه وسلم- في مكة ثلاثة عشر سنه يرى اصحابه على مثل هذا الحال ما بين تعذيب وتقتيل وكان في قلبه اعتقاد جازم ويقين تام أن الله تعالى ناصر دينه لكنه يعلم أن هذا النصر لا بد أن يأتي بعد تصفيه النفوس و اصلاحها وربطها بربنا جل وعلا عندها يستحق هؤلاء أن ينصرهم ربنا جل وعلا يقول خباب رضي الله تعالى عنه كما في صحيح البخاري
(وكان خباب يعذب في ذلك الحين فتفلت من العذاب يوماً واقبل إلى النبي –صلى الله عليه وسلم - فقال
خباب : [أتينا رسول الله صلى الله عليه وسلم وهو متوسد بردة في ظل الكعبة فشكونا إليه فقلنا ألا تستنصر لنا ألا تدعو الله لنا فجلس محمرا وجهه فقال: قد كان من قبلكم يؤخذ الرجل فيحفر له في الأرض ثم يؤتى بالمنشار فيجعل على رأسه فيجعل فرقتين ما يصرفه ذلك عن دينه] (عجبا من الذي ثبته ؟؟ ثبته إيمان راسخ في قلبه , ثبته طول صلاة وطول تعبد وطول تقرب إلى الله تعالى , ثبتته بكاء الأسحار والسجدات في تلك الليالي , ثبته هذا الدين على أن يتحمل هذا البلاء )
قال.. [ثم يؤتى بالمنشار فيجعل على رأسه فيجعل فرقتين ما يصرفه ذلك عن دينهويمشط بأمشاط الحديد ما دون عظمه من لحم وعصب ما يصرفه ذلك عن دينه والله ليتمن الله هذا الأمر] (عجبا ينصر هذا الدين و انت عدد اصحابك يعدون على اصابع اليد الواحدة ! أينصر هذا الدين وانت لا عتاد بين يديك و لا عدد , ينصر هذا الدين , وانت ترى امية يعذب بلال , وابو جهل يعذب سمية وخباب يعذب , والكفار يضرسون بأنيابهم من كل موطن ؟ نعم ) [والله ليتمن الله هذا الأمر حتى يسير الراكب ما بين صنعاء وحضرموت ما يخاف إلا الله تعالى والذئب على غنمه ولكنكم تعجلون]
نعم أيها المسلمون كان نبينا صلى الله عليه وسلم حريصا على إصلاح اصحابه و كما قال الله جل وعلا لما وقع في قلوب بعض المؤمنين تعجب كيف نهزم في أحد واولئك يعبدون الأصنام ويتقربون إلى الأوثان ونحن الذين تعبدنا نُهزم قال الله تعالى لهم﴿لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ﴾[محمد :4] ليختبركم في دينكم , ليختبر ثباتكم عن دينكم ﴿وَلَكِن لِّيَبْلُوَ بَعْضَكُم بِبَعْضٍ ﴾ ثم قال الله جل وعلا ﴿ وَالَّذِينَ قُتِلُوا فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَلَن يُضِلَّ أَعْمَالَهُمْ﴾[محمد :4] وفي آية اخرى ﴿وَيَتَّخِذَ مِنكُمْ شُهَدَاء﴾ [آل عمران ]الذي يموت في سبيل الله تعالى مقبل غير مدبر أو يقتله ظالم من الظلمة نحتسبه عند الله تعالى أنه يُغفر له من أول قطرة من دمه و أنه لا يجد من الم القتل إلا كألم القرصة و أنه يبعث يوم القيامة وجرحه يثعب دما اللون لون الدم والريح ريح المسك وقد عجل به اولئك إلى جنات النعيم فلما نرى امثال هؤلاء يفعلون ما يفعلوا بإخواننا نعلم أن الله جل وعلا يتخذ شهداء من المؤمنين ويربي المؤمنين على طاعة الله تعالى
الم ترى أن نبينا –صلى الله عليه وسلم- كان قبل أن يفتح مكة له أصحاب في مكة افاضل لا يزالون محبوسين ويعذبون ومع ذلك يجلس –صلى الله عليه وسلم- مع اصحابه ويهتم بأدق الدقائق في علاجهم , لم يكن يقول عليه الصلاة والسلام لن أهتم بإصلاحهم حتى اخلص اخواننا الذين يعذبون ..؟! "لا" يلقى –صلى الله عليه وسلم- يوماً عبد الله ابن عمر كما في صحيح البخاري و إذا بعبد الله رضي الله تعالى عنه عليه ازار قد استرخى تحت كعبيه فيقول –صلى الله عليه وسلم- له "يا عبد الله ارفع ازارك " وهل النبي – صلى الله عليه وسلم – متفرغ ليتكلم عن اسبال الإزار لصحابي شاب واصحابه لا يزالون يعذبون في مكة وتحول قريش بينهم وبين الهجرة و لا يزال كسرى يتوعد المؤمنين وهرقل يتوعدهم وملك اليمن في ذلك الحين يرسل إلى النبي–صلى الله عليه وسلم- من يهدده ؟! و مع كل هذه المخاوف حوله إلا انه يهتم بإصلاح نفوس اصحابه ..يقول: يا عبد الله ابن عمر و إن وقع ما وقع و إن حزن قلبك على اخوانك لكن لا تسبل إزارك ارفع ازارك قال: فرفعته قال :ارفع فرفعته قال: ارفع فرفعته حتى وصل إلى انصاف الساقين وهو إزار كالإحرام لا يشق عليه رفعه انما يلوي بعضه على بعض حتى وصل إلى نصف الساق قال فقال : - عليه الصلاة والسلام – " ازرة المؤمن إلى نصف الساق فإن ابيت فلاحظ للكعبين في الإزار "
انظر إلى التدقيق في مثل هذه المسائل إصلاح النفوس ,
عمر رضي الله عنه وهو على فراش الموت وجراحه تثعب دما وقد طعن بخنجر مسموم والطبيب يسقيه اللبن فيخرج اللبن من جروحه , ويدخل عليه شاب ويقول يا امير المؤمنين لقد حكمت فكان حكمك عدلا ويثني على عمر فلما ولى الشاب نظر عمر اليه فإذا ازاره تحت كعبيه قال : ردوا عليه الغلام "يا بني ارفع ازارك فإنه اتقى لربك وانقى لثوبك "
الاهتمام بإصلاح الناس اصلاحهم بإتباع السنة اصلاح صلاتهم اصلاح حجاب النساء اصلاح ابتعاد الناس عن المعازف والمحرمات , اصلاح امرنا بالأمر بالمعروف والنهي عن المنكر , الاهتمام بطلب العلم , الاهتمام بحلقات تحفيظ القران
تربية الناس على الخير هذا من أهم العوامل لينزل الله نصره على عباده لذلك لا تعجب لما يصلي النبي – صلى الله عليه وسلم – بأصحابه وقبل أن يصلي يسوي صفوقهم , أتسوية الصفوف اهم من اطلاق اسر الصحابة المأسورين في ديار الكافرين ؟؟ هو عليه الصلاة والسلام يبذل هناك لكنه يصلح هؤلاء لأنه بهؤلاء سوف يفك اسر اولئك فإذا اصلح قلوبهم هؤلاء وصارت محبتهم لله تملئ قلوبهم وصار الإيمان كالجبال الراسيات في قلوبهم عندها ينتصر الدين بإذن الله بأمثال هؤلاء وإن قتل من قتل منهم و ان جرح من جرح فلا يزال الله تعالى يتخذ منهم شهداء ولا نزال إلى اليوم نرى نماذج مشرفة فيمن ابتلوا من المؤمنين ووقع عليهم ظلم و حملوا راية الجهاد لانزال إلى اليوم نسمع المقابلات مع رجال ونساء في سوريا وفي غيرها وإذا بأحدهم يقول والله يا شيخ قد قتل لي واستشهد لي ثلاثة من الابناء واحتسبهم عند ربنا جل وعلا ولا ترى في عينه دمعه تخرج منه وهم اولاده وحبة فؤاده وملاك قلبه وجمارة نفسه ومع ذلك تمكن الايمان في القلب وصارت هذه القذائف وهذه الدماء لا تمثل لهم شيء بجانب ما اعده الله تعالى هان عليهم بذل نفوسهم في سبيل الله هذا الذي يقع على المسلمين اليوم إن في سوريا وإن في اليمن وتونس وليبا ومصر وفلسطين والعراق وفي كثير من بلدان المسلمين هذا الذي يقع انما هو تهيئة من ربنا جل وعلا للمسلمين ليخلعوا عنهم ثوب الترفه وينزع عنهم طاقية الذل ولأجل أن يتعبدوا لربهم جل وعلا ويكون اهلا فعلا لأجل أن يرفعوا راية الاسلام ويقيموا خلافة الإسلام التي قال النبي – صلى الله عليه وسلم - فيها "
تكون النبوة فيكم ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ثم تكون خلافة ما شاء الله أن تكون ثم يرفعها الله إذا شاء أن يرفعها ثم يكون ملك عظوظا ما شاء الله أن يكون ثم يرفعه الله إذا شاء أن يرفعه ثم يكون ملك جبريا ما شاء الله أن يكون ثم يرفعه الله إذا شاء أن يرفعه قال : ثم تكون خلافة على منهاج النبوة ثم سكت بأبي هو وأمي صلى الله عليه وسلم "
﴿وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ"﴾ [النور :55]الذين آمنوا واستقر الايمان في قلوبهم ثم عملوا الصالحات صاروا كلهم يصلون وكلهم نساءهم يتحجبن وكلهم يأمرون بالمعروف وينهون عن المنكر كلهم يؤدون زكاتهم كلهم يصومون كلهم يعملون الصالحات ﴿ وَعَدَ اللَّهُ الَّذِينَ آمَنُوا مِنكُمْ وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ لَيَسْتَخْلِفَنَّهُم فِي الأَرْضِ كَمَا اسْتَخْلَفَ الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ﴾[النور : 55] لا أحد يستطيع بعد ذلك أن يمنعك من دخول المصاحف إلى بلده لأن الله مكن الدين ولا يستطيع أحد أن ينشر منكر في قناة لأن الله مكن الدين لا يستطيع أحد أن يحول بينك وبين بذل النفس في سبيل الله لأن الله مكن الدين ﴿وَلَيُمَكِّنَنَّ لَهُمْ دِينَهُمُ الَّذِي ارْتَضَى لَهُمْ وَلَيُبَدِّلَنَّهُم مِّن بَعْدِ خَوْفِهِمْ أَمْنًا﴾[النور : 55] الشرط الأكبر ﴿يَعْبُدُونَنِي لا يُشْرِكُونَ بِي شَيْئًا ﴾[النور : 55]

اسأل الله تعالى أن يستعملنا جميعا في طاعته و أن يمكن الإيمان في قلوبنا , وأن يعيننا على اصلاح انفسنا , وأن ينصر الله تعالى بنا الدين
, اقول ما تسمعون واستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب فأستغفره وتوبوا اليه انه هو الغفور الرحيم


الخطبة الثانية


الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه و أشهد أنه لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه وأشهد أن محمدا عبده و رسوله الداعي إلى رضوانه , صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه و من سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته إلى يوم الدين-

اللهم إنا نسألك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين وإذا اردت بعبادك فتنه فقبضنا اليك غير خزايا ولا مفتونين , اللهم إنا نسألك عيش السعداء وموت الشهداء والحشر مع الاتقياء ومرافقة الأنبياء ,و نعوذ بك ربنا من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوء القضاء وشماتة الأعداء , اللهم إنا نعوذ بك من زوال نعمتك وفجاءة نقمتك و تحول عافيتك وجميع سخطك يا ذي الجلال والإكرام , اللهم إنا نستنصرك لإخواننا المسلمين في كل مكان اللهم احقن دماءهم وتقبل شهداءهم وداوي جرحاهم واشف مرضاهم واجمع كلمتهم يا رب العالمين يا ذي الجلال والاكرام ,
اللهم انت الله لا إله إلا انت , اللهم انت الله لا إله إلا انت, اللهم انت الغني ونحن الفقراء, اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين
اللهم انت الله لا إله إلا انت ,اللهم انت الغني ونحن الفقراء اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين ,اللهم انت الغني سبحانك ونحن الفقراء اليك اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين , اللهم سقيا رحمة لا سقيا عذاب ولا هدم و لا تخريب اللهم انفع بها العباد والبلاد اللهم اجعلها بلاغ للحاضر والباد ,اللهم اسقنا غيثاً مغيثاً سحاً طبقاً مريعاً غدقاً , مجلَلاً عاما غير خاص , نافعاً غير ضار , اللهم انفع بها العباد والبلاد اللهم اجعلها بلاغ للحاضر والباد , اللهم إنّا
خلق من خلقك فلا تمنع عنا بذنوبنا فضلك , اللهم إنّا خلق من خلقك فلا تمنع عنا بذنوبنا فضلك ,اللهم إنّا خلق من خلقك فلا تمنع عنا بذنوبنا فضلك يا رب العالمين يا ذو الجلال والإكرام

اللهم صلّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد , وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد ,سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.



































التعديل الأخير تم بواسطة Jewels ; 21-02-2012 الساعة 12:26 AM
 
قديم منذ /01-03-2012, 01:50 AM   #66

Jewels

ادارية

 
الصورة الرمزية Jewels

 

 آلحــآلة : Jewels غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 27633
 تاريخ التسجيل : Jun 2010
 الجنس : أنثى
 المشارگات : 4,906
 التقييم: 13693477

سبحان الله وبحمده .. عدد خلقة ورضا نفسه , و زنة عرشه , و مداد كلماته



افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي



الخطبة بعنوان |حماية الفكر



الخطبة الاولى


إنّ الحمد لله نحمده و نستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضلّ له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل والند والنظير وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه أرسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد أجمعين فهدى الله تعالى به من الضلالة وبصَّر به من الجهالة ، وكثر به بعد القلة واغنى به بعد العيلة ولم به بعد الشتات وامن به بعد الخوف فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ما اتصلت عين بنظر ووعت اذن بخبر وسلم تسليما كثيرا ..اما بعد

ايها الأخوة المؤمنون – لما خلق ربنا آدم عليه السلام علمه الله تعالى الأسماء كُلَّها ليعرف الخطأ من الصواب، ليعرف خطأها من صوابها، وليعرف ما يقبل عليه وما يتركه، ثم أمره الله -سبحانه وتعالى- أن يعرض ذلك على الملائكة، وقد كان الأنبياء من قبل يعلمون الناس وينبهونهم فيصفون لهم طريق الخير والشر لأجل ألا يتخذوا قراراً، أو يُقْدِموا على خطوة إلا وهم يعلمون عواقبها


والفكر أيها الإخوة المسلمون هو الذي يحكم على قرارات الناس، وبالتالي هو الذي يؤدي إلى تصرفاتهم، والذي يسوقهم إلى أفعالهم؛ لذا، فمَن حَمَى الفكر حمى الناس من الموت والقتل، ومن حمى الفكر استطاع أن يحمي أعراض الناس، ومن حمى الفكر حمى عقول الناس وأموالهم.
وإذا نظرت فيما سبق من التاريخ وجدت أن عدداً من الفرق السابقة ممَّنْ ضلت عن الصراط المستقيم، وتأوَّلَتْ التأول الشديد الفاسد في الدين، تجد أنهم في كثير من الأحيان أُتوا من خلال فكرهم. ما الذي جعل الخوارج يقتلون أهل الإسلام ويتركون أهل الأوثان إلا أنهم ضلوا في أفكارهم ورأوا أن هؤلاء المسلمين قد ارتدوا، ثم أقبلوا على قتلهم والتنكيل بهم؟ ما الذي جعل كثيرا من الناس ربما وقع في بعض الأمور المشتبه فيها من الأموال، إلا أنهم رأوا أنها حلال، أو تأولوا لأنفسهم مخارج لأجل أن يأكلوها؛ ليبتعدوا بها عن الحرام الصريح؟ , لذا من تأمَّل في أخبار الأنبياء السابقين وجد أنهم كانوا حريصين على حماية فكر أتباعهم حتى لا يكونوا من الذين قال الله -تعالى- فيهم: ﴿أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ [الجاثية:23]، وممن قال الله جل وعلا فيه: ﴿أَفَمَنْ زُيِّنَ لَهُ سُوءُ عَمَلِهِ فَرَآَهُ حَسَنًا فَإِنَّ اللَّهَ يُضِلُّ مَنْ يَشَاءُ وَيَهْدِي مَنْ يَشَاءُ [فاطر:8]، وهذه هي الخيبة العظيمة أن يزين لك أمر من الأمور لأجل خلل فكري وقع في رأسك؛ وبالتالي تُقبل عليه وأنت ترى أنك على خير وأنت على ضلال بعيد, وقد سمى الله تعالى في كتابه بعض أهل الكتاب بالضالين لأنهم ضلوا عن الصراط المستقيم وصاروا يتعبدون بغير شرع الله جل وعلا وقال الله تعالى ﴿عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ * تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً[الغاشية:4]، مر أبو بكر -رضي الله تعالى عنه- براهب يتعبد في كنيسة وقد ترك الناس وزهد في الدنيا؛ لكنه يعتقد أن الله ثالث ثلاثة، يتقرب إلى عيسى وإلى روح القدس كما يتقرب إلى ربنا جل وعلا يعمل وينصب؛ لكنه على الشرك. فلما رآه أبو بكر دمعت عيناه وقال: صدق الله ﴿عَامِلَةٌ نَاصِبَةٌ * تَصْلَى نَارًا حَامِيَةً , وإذا تأملت في كتاب الله تعالى وجدت أن قوم موسى -عليه السلام- إنما عبدوا العجل بسبب ضلل وخلل في أفكارهم، ألم تر أن السامري لما رأى جبريل راكبا فرساً وأقبل إلى موسى عليه السلام وتحدث معه، ثم ذهب جبريل ثم غاب عنهم موسى عليه السلام ليأخذ التوراة وليكلم ربنا جل وعلا فلما عاد موسى إلى قومه وإذا بذلك السامري قد صنع لهم من حلي كانت معهم، قد صنع لهم عجلا بطريقة معينة، بحيث إنه يوجه إلى الريح فيصدر خواراً، يدخل الهواء من دبره ويخرج من فم هذا العجل المصنوع تمثالاً فيصدر خوارا، ثم قال لهم: ﴿هَذَا إِلَهُكُمْ وَإِلَهُ مُوسَى فَنَسِيَ [طه:88].
فأخذوا يتعبدون ويتقربون إليه، فلما جاء موسى -عليه السلام- إلى قومه غضبان أسفا، وسأل السامري ﴿قَالَ فَمَا خَطْبُكَ يَا سَامِرِيُّ * قَالَ بَصُرْتُ بِمَا لَمْ يَبْصُرُوا بِهِ [طه:95]، أنا رأيت جبريل ولم يروه ﴿فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ لما مضى جبريل جئت ونظرت إلى أثار الفرس فقبضت من التراب قبضة: ﴿فَقَبَضْتُ قَبْضَةً مِنْ أَثَرِ الرَّسُولِ فَنَبَذْتُهَا، ثم قال﴿وَكَذَلِكَ سَوَّلَتْ لِي نَفْسِي [طه:96]. هذا الفكر وحديث النفس الذي وقع في نفس السامري جعله بعد ذلك يدعو قومه إلى الشرك، لا؛ بل أن يصنع لهم إلها يعبدونه من دون الله؟!


أيها المسلمون: إن أقواما يزين لهم سوء عملهم فيرونه حسنا، وربما جرهم إلى الضلال البعيد، والأمر الشديد أن يجرهم إلى ذلك شبهة تقع في قلوبهم فيرون أنهم على صواب، وأن عامة المسلمين على خطأ, وربما جرهم إلى ذلك شهوة من الشهوات لذا بدأنا نقرأ كلاما مع الأسف للملحدين من أبناء جلدتنا وممن يتكلمون بألسنتنا ممن نراهم في أسواقنا وفي مجالسنا وبين صفحات الانترنت بيننا، وبدأنا نسمع أقواما وقعوا في ضلال يتعلق بتصديق دين النصرانية، وربما تنصر بعضهم عياذا بالله من ذلك, بل إني ناقشت أقواما بدؤوا يصدقون بديانة القاديانية ويعتقدون أن الميرزا غلام القادياني هو نبي بعد نبينا -عليه الصلاة والسلام- وأن الحج إلى قاديان في باكستان خيرٌ من الحج في مكة، وهم من أبناء جلدتنا، ومن أبناء بلادنا، ويتكلمون بألسنتنا؛ كل ذلك بسبب خلل في الفكر!! , إذاً كيف نحمي أفكارنا؟ كيف كان النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- يحمي أفكار أصحابه من أن يدخل إليها شيء من الضلال الذي ليس عندهم علم بردّه ..كان النبي -صلى الله عليه وآله وسلم- يحمي أصحابه من أن يطلعوا على أفكار القوم الآخرين ما لم يكن عندهم علم يردون به هذه الشبهات؛ لذا، لما جلس عمر رضي الله تعالى عنه إلى رجل من اليهود، وكان اليهود يخالطون المسلمين، وربما شاركوهم في تجارتهم وجاوروهم في منازلهم ومشوا معهم في أسواقهم، فلما جلس عمر إلى ذلك اليهودي فقرأ ذلك اليهودي شيئاً من التوراة على عمر وإذا فيها حكم وأمثال وبلاغة وآداب، فأعجب عمر بهذا الكلام..ثم قال لذلك اليهودي: اكتب لي هذا في صحيفة، هذا الكلام الحسن الذي فيه توجيه وفيه آداب اكتب لي هذا في صحيفة، وأنتم تعلمون أن التوراة قد وقع فيها التحريف؛ لكن لم تحرف كلها مئة في المائة لكن حُرف أكثرها , لذا احتج الله تعالى بها على اليهود وقال﴿قُلْ فَأْتُوا بِالتَّوْرَاةِ فَاتْلُوهَا إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ [آل عمران:93]، يعني اتلوها كلها لأجل أن نقف على ما فيها من حق يشهد للنبي - عليه الصلاة والسلام- بالصدق والرسالة، فلما كتبت تلك الكلمات والفوائد والآداب كتبت في صحيفة أقبل بها عمر مستبشرا فرحا إلى رسول الله -صلى الله عليه وسلم- يفرح أنه وجد شيئاً جديداً يناقش ويتحدث فيه,فلما وضعه بين يدي النبي -عليه الصلاة والسلام- وقرأه عليه غضب النبي -صلى الله عليه وسلم-، كيف تذهب إلى مصدر غير مصدر القرآن والسنة ونحن لا نزال في أوائل نزول القرآن فلا يختلط القرآن بغيره, قال -عليه الصلاة والسلام- له، وقد غضب: "أمتهوكون فيها يا ابن الخطاب؟"، أنت عندك شك في الشريعة التي جئت بها فذهبت تبحث في كتب القوم عن شريعة أخرى أو عن مكمل لها؟ "أمتهوكون فيها؟"، هل تشكون فيها يا ابن الخطاب؟ "والله لقد جئتكم بها بيضاء نقية"، والله إنها بيضاء ليس فيها شك، وليس فيها تحريف وليس فيها ضلال، لم تعبث بها يد عالمٌ، ولم تغير فيها يدُ مُفْسد، قال: "لقد جئتكم بها بيضاء نقية"، ثم أخذها النبي -صلى الله عليه وسلم- ومحاها بيده، ثم قال: "يا ابن الخطاب، والله لو كان موسى حياً ما وسعه إلا أن يتبعني",حماية لأفكار أصحابه، القرآن لا يزال ينزل وأنا لا أزال أحدثكم ولم يتم الدين بعد، لا تزال الشرائع تنزل، فكيف يا عمر تتطلع على شيء آخر ربما لم ينزل بعدُ في القرآن، وربما قد دخل إلى عقلك فيشق بعد ذلك إخراجه منه؟! ,

لذلك -أيها المسلمون- حرم أهل العلم على من كان قليل العلم أو قليل الإدراك أو ليس عالماً من العلماء حرم عليه أن يطلع على كتب الشبهات، أو أن يناظر أهلها وهو قليل العلم في ذلك,
جلس ابن سرين يوماً في درسه وعنده جمع من طلابه فأقبل رجل من أهل البدع وقال: يا ابن سرين، عندي مسألة. فنظر ابن سرين إليه وعلم أنه لم يأت ليطرح المسألة ليستفيد" لا" وإنما أقبل ليطرح الشبهة ليشكك الطلاب في دينهم وفي عقيدتهم في ربهم, فقال ابن سرين: لن أسمع منك شيئا الآن، تستطيع أن تأتيني في غير هذا الوقت، لابد أن تتحدث أمام الطلاب وبعضهم لم يحضر الدرس إلا من يوم أو يومين, قال: لن أسمع منك شيئا. قال: اسمع مني كلمة. قال: ولا نصف كلمة، إما أن تذهب وإما أن أقوم، إن لم تغادر المكان لأجل أن أحمي طلابي من فكرك الفاسد، وربما كانت شبهة منمقة جمعت فيها الكلام الحسن و رصصت فيها الحجج، والطلاب جُدد على العلم منهم أعاجم ربما لم يدخلوا في الإسلام إلا قريبا, قال: ولا نصف كلمة! إما أن تذهب وإما أن أقوم، فإذا قام الشيخ قام طلابه معه، من الطبيعي لن يجلسوا يستمعوا إلى درس من ذلك الإنسان، فكانوا حريصين على مثل ذلك؛ لأن كل من لم يكن متزينا بالعلم فإنه خطر عليه أن يقع في شيء من هذه الشبهات فيزين له سوء عمله فيراه حسنا , ألم تر أن نبينا -صلوات ربي وسلامه عليه- لما أقبل بأصحابه يوما فمروا بقوم من المشركين وكان المسلمون حديثي عهد بكفر، لم يسلموا إلا من وقت يسير فلا تزال المعلومات الشرعية لم تكتمل، ولا يزال الإيمان لم يستقر استقرارا تاما، ولا يزال بعض رواسب الدين السابق موجودة، فلما مر بهم -عليه الصلاة والسلام- وإذا قوم مشركون يعبدون شجرة لها أغصان وقد علقوا سيوفهم بأغصانها لأجل أن تحل بركة الشجرة في السيوف فتصبح أكثر مضاءا وقتالا وثباتا, لما مرّ بها قال الصحابة قالوا: يا رسول الله، اجعل لنا ذات أنواط.. اجعل لنا شجرة لها أغصان، اجعل لنا ذات أنواط كما لهم ذات أنواط يا رسول الله، نريد مثلهم شجرة نعلق عليها سيوفنا لأجل البركة! وأي بركة إلا من الله؟ !فلما سمع البني -عليه الصلاة والسلام- أنهم يطلبون شجرة يتبركون بها وهم الذين أنزل الله عليهم القرآن وبينهم رسول الله -صلى الله عليه وآله وسلم- قال -عليه الصلاة والسلام-: "الله أكبر! الله أكبر! إنها السنن، إنها السنن، قلتم -والذي نفسي بيده!- كما قالت بنو إسرائيل لموسى اجعل لنا إلها كما لهم آلهة" , وذلك أن قوم بني إسرائيل مروا بقوم يعكفون على أصنام لهم ﴿قَالُوا يَا مُوسَى اجْعَلْ لَنَا إِلَهًا كَمَا لَهُمْ آَلِهَةٌ [الأعراف:138]، نريد أصناما، ﴿قَالَ إِنَّكُمْ قَوْمٌ تَجْهَلُونَ * إِنَّ هَؤُلَاءِ مُتَبَّرٌ مَا هُمْ فِيهِ وَبَاطِلٌ مَا كَانُوا يَعْمَلُونَ[الأعراف:138] , قال -عليه الصلاة والسلام-: "إنها السنن! قلتم والذي نفسي بيده كما قالت بني إسرائيل لموسى اجعل لنا إلها كما لهم آلهة"، فكان -عليه الصلاة والسلام- يحذر أصحابه من أن يطلعوا على مثل هذا الفكر حماية لهم من أن يصيبهم شيء من ذلك,

وكان الصحابة الكرام رضي الله تعالى عنهم كانوا يلتمسون أصحاب الشبهات ليردوا عليهم، وليزيلوا ما في قلوبهم، وما أقبل أحدهم بشبهة إلى صحابي جليل إلا إن كان رسول الله -صلى الله عليه وسلم- بين أظهرهم توجهوا إليه يسألونه، وإن كان ليس بينهم رفعوه إلى كبار الصحابة وعلمائهم ,
وكانوا يقيمون العقوبة على من كان ينشر هذه الشبهات لعامة الناس، ما هو قصدك من نشرها؟ إن كنت تبحث عن الحق فطريق الحق معروف، هناك علماء يمكن أن تصل إليهم خاصة في عصرنا اليوم، تصل إليهم عبر شبكة الانترنت، عبر الاتصال عليهم في الفضائيات، عبر مراسلتهم على هواتفهم، تأتي وتصلي معهم في المسجد أو تنتظره إذا خرج وتتحدث معه , لو كنتَ تُريد مالاً تُسدد به ديناً لاستطعت أن تصل إلى الشيخ ليسدد عنك دينك أو يساعدك على سداده، ولو كنت تريد واسطة لتسجل في جامعة أو تدخل زوجتك للعلاج في مستشفى لأستطعت أن تصل إلى الشيخ بعشرين طريقة, لكن لما كان عندك مسائل ثم طرحتها في الانترنت ثم قلت والله ما استطعنا نصل للمشايخ.. أنت كذاب..
طريق طلب العلم والرد على الشبهات وإزالة الشك من القلب ليس كتابة في الانترنت أو في الجرائد، ومع الأسف! نجد اليوم واحداً يكتب بأن كل مَن يعترف أن الله موجود هو في الجنة!! يتعبد لله بأي دين!! إذن إبليس أول الداخلين إلى الجنة! أليس إبليس هو من قال الله له: ﴿وَإِنَّ عَلَيْكَ اللَّعْنَةَ إِلَى يَوْمِ الدِّينِ [الحجر:35]، قال إبليس ﴿قَالَ رَبِّ فَأَنْظِرْنِي إِلَى يَوْمِ يُبْعَثُونَ[الحجر:36]، إذن إبليس يؤمن بربوبية الله، ويؤمن بأنه رب، ويؤمن أيضا باليوم الآخر، يؤمن بالبعث، وأن هناك جنة وأن هناك نار، إبليس أول الداخلين .!؟ فرعون لما جاء إليه موسى -عليه السلام- ودعاه إلى توحيد الملك العلام جل وعلا التفت فرعون وقال: يا همان ابنِ لي صرحا لعلي أطلع إلى إله موسى فيه إله في السماء دعنا نراه يا همان ، فكان يقر في قلبه، قال الله: ﴿وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْمًا وَعُلُوًّا[النمل:14] , والله تعالى يحاسب الإنسان على ما في قلبه، فإذا رأى من قلب فرعون إقرارا بربوبية الله، وها هو عند موته لما أدركه الغرق يقول: ﴿ آَمَنْتُ أَنَّهُ لَا إِلَهَ إِلَّا الَّذِي آَمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَا مِنَ الْمُسْلِمِينَ [يونس:90]، هذا يعني أن فرعون أول الداخلين للجنة!؟ الذين يعبدون بوذا اليوم ويتقربون إلى هذا الصنم يقرون أن الله موجود ويعتقدون أن بوذا ابن الله!! النصارى الذين يقولون المسيح ابن الله يقرون أن الله موجود!! الهندوس يعبدون البقر ويقرون أن الله موجود !! ثم يأتي كاتب جاهل ويقول: كل من قال لا إله إلا الله أو أقر أن الله موجود ليس فقط لا إله إلا الله، لا، هذا في الإلوهية هو يدعي توحيد الربوبية فقط، الإقرار أن الله موجود أو بالخلق والملك والتدبير وأنه داخل إلى الجنة! ويكتب هذا في الانترنت، و ربما نقلها في بعض كتباته في الصحف، أليس هذا كفرا وضلالا وفجورا ؟! ثم يأتي غيره ويكتب في الانترنت سباً وتنقصاً لله تعالى واحتقاراً للجناب الإلهي جل وعلا، ويتكلم عن ربنا كأنما يتكلم عن صديق من أصدقائه يحتقره، ويتكلم عن رسولنا -عليه الصلاة والسلام-، هناك من يدعمه ويجتمع معه ويجالسه، فإذا أنكرنا عليه وشنعنا وطالبنا بمحاكمته قال قائل: علموه.. انصحوه.. بعدما وقع الفأس في الرأس ينصح!؟

النبي -عليه الصلاة والسلام- لما قبض على أبي عزة الجمحي، قُبض عليه أسيرا في معركة بدر، فلما قدم قال: يا محمد، اعف عني، أنا عندي بنات وأخرجت مكرها، أنا مسكين، ليس لبناتي أحد غيري، اعف عني فكان -عليه الصلاة والسلام- يأخذ من الأسرى فداء فعفا عنه وقال: "أبو عزة، لا أقاتلك بعد اليوم أبدا " ..خلاص عهد، فلما مضى وعفا عنه وجاء في معركة أخرى فإذا هو مأسور أقبل يقاتل، فلما أسر قال أبو عزة: يا محمد اعف عني أنا عندي بنات، قال: "ألم تقل لا أقاتلك أبدا"، قال: قد ألزمني القوم، و بدأ يبحث عن أعذار.. فقال -عليه الصلاة والسلام-: "والله، لا أعف عنك ولا أدعك تمسح عارضيك بمكة وتقول: خدعت محمداً مرتين"، ثم قطع رأسه.. هذا السيف الأملح، هذا السيف النبوي, يقول عنه ابن القيم والله : لولا طاعة الرحمن ثم قال وانظر إلى أنهار كفر فجرت وتهم لولا السيف بالجريان ، يقول لولا الحكم الشرعي والقاضي الصارم والحاكم الموحد لنظرت إلى انهار كفر فجرت
قال ابن القيم:


فابذر لهم إن كنت تبغِي كشْفَهُم .. وافرش لهم كَفَّاً مِن الأتْبانِ

وانظر إلى أنهار كُفْرٍ فجِّرت .. وتهم لولا السيف بالجرَيَان


في عهد عمر -رضي الله تعالى عنه- أقبل رجل من العراق، رجل تخصصه طرح شبهات، لم يذهب و يجلس في مجلس لأحد أئمة العلم ويطلب العلم، "لا" يبحث في القرآن عن شبهات ويطرحها للناس فأقبل ودخل المدينة يعرف أين موضع عمر وأين موضع عثمان وعلي وغيرهم من الصحابة -رضي لله عنهم-، يعرف أن يسأل عن عبد الله ابن عمر طالب علم، عن أبي هريرة، عن عبد الله بن عمرو، عن ابن عباس، يعرف أين يتوجه إليهم؛ لكنه لم يفعل، مضى إلى مجالس الناس ونواديهم، وأقبل يقف على كل مجموعة منهم، ليس في المساجد، كلا؛ بل في الأسواق، من العامة الذي ربما لو تطلبه أن يقرأ سورة قصيرة لأخطأ فيها" عامي" لا يعرف إلا ما يقيم به صلاته.. عامة الناس ممن لم يطلبوا العلم ولم يحفظوا القرآن، أقبل يقف على مجموعات وهم يتحدثون في أمور دنياهم، فلما وقف إليهم قال: عندي مسألة؟ قال ما عندك؟ ..رجل اقبل من العراق نسمع اخباره , فقال: إن الله يقول في القرآن﴿فَيَوْمَئِذٍ لَا يُسْأَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنْسٌ وَلَا جَانٌّ [الرحمان:39]، ويقول في القرآن ﴿فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ [الحجر:92-93]، هل الله يسألنا أم لا يسألنا؟! فجعل الناس يضطربون فعلا قرآن متناقض هل يسألنا أم لا يسألنا؟! ثم يدعهم في حيرتهم ويذهب إلى مجموعة أخرى ويطرح عليهم سؤالا مثله أو قريبا منه، ثم يذهب إلى مجموعة ثالثة حتى بدأ الناس يتشككون في القرآن، فرفع أمره إلى عمر رضي الله تعالى عنه, فدعاه عمر فجيء به إليه، وهو صبيغ بن عُسل، قال له عمر: أنت من أين؟ قال: أنا من العراق، قال ما عندك؟ قال: عندي مسائل، قال هات مسائلك، فقال إن الله يقول: ﴿فَيَوْمَئِذٍ لَا يُسْأَلُ عَنْ ذَنْبِهِ إِنْسٌ وَلَا جَانٌّ، ويقول ﴿فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ نبئنا يا عمر هل يسألنا الله أم لا يسألنا؟فقال له عمر إن يوم القيامة يوم طويل، ﴿يَوْمٍ كَانَ مِقْدَارُهُ خَمْسِينَ أَلْفَ سَنَةٍ [المعارج:4]، قال: إن يوم القيامة يوم طويل، ففي موطن يعنف الناس، يُقال لأحدهم: زنيت.. سرقت.. عققت.. ولا يطلب منه أن يجيب عن ذلك لأنه ثابت عليه، وفي موطن تعرض عليهم صحفهم ويُسأل، يقال له: لماذا زنيت؟ لماذا سرقت؟ لماذا فعلت؟ فهو في مواطن يعنف ليعرف جلالة شره وفجوره، وفي موطن آخر يحاسب، هل فهمت؟ قال: نعم، قال فما عندك من مسائل، فجعل يطرح شبهة تلو شبهة وعمر يجيب عليه، فلما انتهى قال له عمر: انتهت مسائلك؟ ما عندك شبهات؟ قال نعم, قال: لما كان عندك مسائل لماذا ما جئت إلي؟ لماذا لم تذهب إلى فلان وفلان من الصحابة؟ لماذا ذهبت إلى نوادي الناس وأسواقهم وعاماتهم وجهالهم وجعلت تشككهم في قرآن ربهم، لماذا؟ فأغلق على الرجل؛ لأن نيته كانت واضحة أن يشكك الناس، وأن يشتهر بينهم، أن عنده شبهات، يريد أن يذكر اسمه في الجرائد، أن تقام له قنوات فضائية، تقام له برامج، يريد أن يشتهر ولو باللعنة! اهم شيء أن يشتهر, قال له عمر: لماذا لم تذهب إلي؟ تأتي إلي أو تذهب إلى عثمان وعلي وإلى الصحابة العلماء إن كنت باحثاً عن الحق؟ فسكت الرجل. فقال عمر: اجلدوه. فجلدوا ظهره، ثم قال: اكشفوا عمامته، فضربه بالعصا على رأسه ضربات، ثم قال له عمر: هل بقي في رأسك شيء؟ عندك نية أن تشكك الناس مرة ثانية في الدين؟ تريد أن تطلب العلم؟ طريق العلم واضح، لكن تذهب تشكك الناس في ديننا! كلا، هل بقي في رأسك شيء؟ قال لا والله يا أمير المؤمنين ما بقي في رأسي شيء,قال اذهب إلى العراق، والله لو بلغني عنك شيء لأقطعن رأسك، فذهب الرجل، فلما انتهت سنوات عمر رضي الله تعالى عنه ثم تولى عثمان -رضي الله عنه- ومضى له سنوات في الخلافة ثم قام عليه من قام من الخوراج وأوباش الناس أرسل بعضهم إليه ليجيء, فجاء صبيغ، قال: ما عندكم؟ قالوا: إن ما كان ما يضربك عليه عمر اليوم له قيادة، تعال ادخل معنا، ادخل مع الخوارج، نحن أهل الشبهة، فحك ظهره وقال: أما أنا فقد أدبني أمير المؤمنين عمر بن الخطاب، والله لا أدخل معكم في شبهة بعد ذلك..


كانوا حريصين على أن يحموا الناس من الشبهات، لما يأتيك إنسان ويقول هذه حرية فكر ليكتب ما أراد،" أتحداه" يكتب شيئاً عن الحكومة، إن كنت رجلا وتقول حرية فكر انتقد شيئا يتعلق بالحكومة، يتعلق بالأمن، يتعلق بالأموال، يتعلق بالفساد الإداري، انتقد إن كنت رجلا وتدعي حرية الفكر ..أما أن تميل على ربنا وعلى كتاب ربنا وتكتب ما شئت أو تكتب على رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ثم إذا رأيت العقوبة وصار الناس قلت ارأفوا بي إنها حرية فكر!! أليس هناك أقوام سجنوا وهم أصغر من العشرين بسبب أمور سياسية؟ ثم هذا في العشرين الذي انتقص أو غيره كبير أو صغير ثم يقال بعد ذلك: والله هذا صغير انصحوه! هلا كان ذلك قبل ذلك؟ إذن كل إنسان سيكفر ويفجر ثم يقول: والله انصحوني، أعطوني نصيحة..
الله -سبحانه وتعالى- عنف من يستمعون إلى هذه الشبهات، قال جل وعلا ﴿نَزَّلَ عَلَيْكُمْ فِي الْكِتَابِ أَنْ إِذَا سَمِعْتُمْ آَيَاتِ اللَّهِ يُكْفَرُ بِهَا وَيُسْتَهْزَأُ بِهَا فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُم[النساء:140]، لا تستمع إلى الشبهات أصلا﴿فَلَا تَقْعُدُوا مَعَهُمْ حَتَّى يَخُوضُوا فِي حَدِيثٍ غَيْرِهِ إِنَّكُمْ إِذًا مِثْلُهُمْ إِنَّ اللَّهَ جَامِعُ الْمُنَافِقِينَ وَالْكَافِرِينَ فِي جَهَنَّمَ جَمِيعًا [الأنعام:68], لا يجوز أن تقرأ شبهات عن الإسلام إلا لمن عنده قدرة على الرد عليها، شبهات تتعلق بالصحابة، موقع في الانترنت يتكلم في شبهات عن الصحابة، لا يجوز، حرام أن تدخل وتقرأ هذه الشبهات إلا بعدما تعرف الرد عليها والإجابة عليها, أشياء تتكلم في الأحكام الشرعية، شخص يتكلم عن الحدود: لماذا تقطع يد السارق؟ لماذا يجلد الزاني؟ احم عقلك وفكرك,
لما ترجم الذهبي لعمرو بن عبيد في كتابه سير أعلام النبلاء، وكان عمرو بن عبيد كان هو رأس المعتزلة ينكر صفات الله يقول: القرآن مخلوق، عنده من الضلال ما لو وضع على جبل لهده وأنواع التنقص لصفات الله تعالى وأسمائه الحسنى؛ فلما ترجم له الذهبي، وكان الذهبي -رحمه الله- إذا ترجم لأحد ولو ترجم لخالد بن الوليد مثلا قال البطل الشجاع المجاهد خالد بن الوليد، وإذا ترجم للإمام أحمد قال الإمام المبجل عالم الحديث صاحب المسند،يصفه بعدد من الصفات، كان عمرو بن عبيد مع ضلاله وكثرة الشبهات في قلبه إلا أنه كان عابدا حتى إنه مرة التقى بالخليفة فقال له الخليفة وهم في الحرم قال: هل لك إلي حاجة؟ فقال له عمرو: هذا مقام لا يسأل فيه إلا الله. وتركه وذهب، مع أنه ضال في عقيدته ينكر أن الله في السماء، أن الله مستو على العرش، ينكر أن الله يتكلم وأنه سميع بصير، يسجد ويقول: سبحان ربي الأسفل..
لما ترجم له الذهبي قال: عمرو بن عبيد الزاهد العابد الورع الزنديق الفاجر، فكان زاهد في الدنيا، ورعا عن المحرمات، كان متعبداً، لكن لما أكثر السماع لأهل البدع ومجالستهم وأكثر الاستماع والنظر إلى شبهاتهم خلصت إلى قلبه حتى ضل ضلالا عظيما,لذلك؛ احذر من أن تتطلع على تلك الشبهات إلا إذا كنت مرتبطا بعالم يستطيع أن يزيل عن الشبهة وأن يبين لك الرد عليها ,اسأل الله سبحانه وتعالى أن يحمي عقائدنا وفكرنا من كل شر، وأن يميتنا وهو راض عنا، أقول ما تسمعون وأستغفر الله العظيم لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا إليه، إنه هو الغفور الرحيم.





الخطبة الثانية..



الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد ان لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشانه، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، صل الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وأصحابه وخلانه، وعلى من سار على نهجه واستن بسنته واقتفى بأثره إلى يوم الدين.


أما بعد- أيها الإخوة الكرام، إن هؤلاء الذين تبنوا الشبهات وبدؤوا يميلون إلى الإلحاد والضلال، إن هؤلاء هربوا من الرق الذي خلقوا له فبُلوا برِقِّ النفس والشيطان، هربوا من العبودية لله فإذا هم يعبدون شهواتهم ويعبدون الشيطان, وإن هؤلاء هم أشد الناس اضطرابا في دواخل قلوبهم، وهم أبعد الناس عن السعادة والاستقرار النفسي، ولو سألت بعضهم ممن يتبنى الإلحاد أو تشجيع أهله أو يتبنى شيئا من الفكر الضال لرأيت فيه من الاضطراب والفساد في داخل قلبه وعدم الاستقرار لرأيت فيه ما ينزع عنه سعادة الدنيا، وإن مات على ما هو عليه نزعت منه سعادة الآخرة: ﴿وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ [آل عمران:85] , مر الرازي يوما وكان من كبار المتكلمين من كبار الفلاسفة، لم يتبع في القرآن والسنة ويهتدي بهدي الأئمة وكان يغتر بعقله ويرى أن عقله يقدم على النقل، ومر يوما في نيسابور في طريق فالتأم عليه الناس، الرازي له شهرة، وجعلوا يسألونه، فمروا على امرأة جالسة على عتبة بابها، على عجوز، فلما مروا بها قالت: "ايشن هذا؟"، أي شيئ هذا؟ مَن هذا؟ لماذا تجتمعون عليه؟ قالوا هذا الرازي! قالت: ايشن الرازي؟أي شيء الرازي؟ قالوا هذا الذي جاء بألف دليل عقلي على وجود الله، فقالت العجوز:" والله لو لم يقم في قلبه ألف شك لما احتاج إلى ألف دليل" , تأتي بألف دليل عقلي، والله لو لم يكن في قلبه ألف شك لما احتاج إلى ألف دليل! فسمعها الرازي فرفع يديه وقال: "اللهم أسألك عقيدة كعقيدة عجائز نيسابور", هذا الاستقرار يا ربي الذي تعيشه هذه العجوز في قلبها مؤمنه بك , مطمئن ايمانها بك وبوجودك ليس عندها شك لم يدخل على عقلها خلل ولا شبهه يا ربي اعطني ايمان كإيمانها , اسأل الله تعالى أن يثبتنا على ديننا إلى الممات , اسأل الله تعالى أن يثبتنا إلى ديننا حتى الممات, اسأل الله أن يزيدنا علما وهدى وتوفيقا , اسأل الله أن يميتنا على التوحيد اسأل الله أن يعيذنا من الشبهات ومن الشهوات ما ضهر منها وما بطن , الله إنا نعوذ بك من كل شبهة وشهوه , اللهم رد الضالين اليك , اللهم رد الضالين اليك اللهم من ارادنا أو اراد ديننا أو اراد ابناءنا أو اراد فكرنا بسوء وافساد اللهم رد كيده في نحره, اللهم رد كيده في نحره اللهم رد كيده في نحره اللهم رد كيده في نحره اللهم اقم عليه شرعك , اللهم اقم عليه شرعك , اللهم اقم عليه شرعك , اللهم عامله بعدلك يا قوي يا عزيز يا رب العالمين , اللهم صلِّ على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل البراهيم انك حميد مجيد ,سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.



































التعديل الأخير تم بواسطة Jewels ; 01-03-2012 الساعة 02:22 AM
 
موضوع مغلق

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
محمد, الشــيخ, العريفي, خطــة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع


دعم فني : شركة القاضي