K

جديد المنتدي

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123
النتائج 23 إلى 29 من 29
  1. #23
    رَبِّ اغْفِرْ لِي وَلِوَالِدَيَّ الصورة الرمزية إلزم الإستغفار
    تاريخ التسجيل
    Jul 2010
    المشاركات
    6,831
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي

    خطبة للشيخ: محمد العريفي
    بعنوان: إذا ضيعت الأمانه


    الخطبه الأولى

    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ،من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه ،أرسله ربه رحمةً للعالمين وحجة على العباد أجمعين، فهدى الله تعالى به من الضلالة ،وبَصَّر به من الجهالة ، وكَثَّر به بعد القلة ، وأغنى به بعد العيله وجمع الله تعالى به بعد الفُرقة والشتات ، فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ما اتصلت عين بنظر ووعت أذن بخبر وسلم تسليما كثيرا


    أما بعد أيها الإخوة المؤمنون...
    طبع الله جل وعلا خيار خلقه على أخلاق نهاهم الله سبحانه وتعالى عن مخالفتها وذم الله جل وعلا من تخلف أو خالف هذه الأخلاق، ومن أعظم ذلك أن الله سبحانه وتعالى جعل الأمانة في جدر قلوب الرجال ، وأخبر النبي ـ صلوات ربي وسلامه عليه ـ لما أقبل إليه أعرابي فسأله قال :{يا رسول الله متى الساعة؟
    فسكت عنه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ حتى قال بعض الصحابة :سمع ما قال فكره ما قال ،وقال بعضهم : لم يسمع ما قال... حتى إذا مضى برهة ، قال النبي ـ صلوات ربي وسلامه عليه ـ أين أُراه السائل عن الساعة؟ قال : ها أنا يا رسول الله فقال ـ عليه الصلاة والسلام ـ : إذا ضُيعَت الأمانة فانتظر الساعة } إذا ضيع الرجل أمانته في بيته ، وضيع الزوج أمانته مع زوجته ، وضيعت الزوجة أمانتها مع زوجها ، وضيعت الأم أمانتها مع أولادها ، وضيع الجار أمانته مع جاره ، وأيضا كل من كان مسئولا في مكان عالٍ ضيع من كانوا تحته ،فأصبحت الدنيا مابين خائن ومتلاعب ومضيع للأمانة... قال :{إذا ضُيعَت الأمانة فانتظر الساعة } ولقد كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يُحذر من تضييع الأمانة وكان يؤكد أن كل الناس على أمانة ، فقال ـ عليه الصلاة والسلام ـ : { كلكم راعٍ وكلكم مسئول عن رعيته فالأب راع في بيته وهو مسئول عن رعيته ، والمرأة راعية في بيت زوجها وهي مسئولة عن رعيتها} ،فهو أمين على أولاده ، ينبغي أن يلاحظهم في جميع أمورهم ، وهي أيضاً أمينة على بيت زوجها

    أيها المسلمون لعلنا اليوم لا نتكلم عن الأمانة بمعناها العام فإن الحديث بنا يطول إن تكلمنا في تشاعيبها لكن تعالوا نتكلم عن أمانة الموظف الذي يعمل، سواء يعمل في وظيفة حكومية أو يعمل أجيرا عند أحد في مؤسسة أهلية أو إلى غير ذلك مهما صغر أو كبر ، بَيَن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ أحكام هؤلاء الذين يأتمنهم الناس على أموالهم أو يأتمنونهم على أعمالهم وكان ـ صلوات ربي وسلامه عليه ـ يخيّر هؤلاء الموظفين بين أن يقوموا بالأمانة وبين أن يسلموا عملهم إليه ليوكل إلى غيره ،ولقد كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لا يحابي أحداً ولا يجامل أحداً في إعطاء المسئوليات ليس عنده لأن هذا قريبي ، أو أن هذا جاري أو أن هذا صهري ، كــــلا ، بل كان ـ صلى الله عليه وسلم ـ إذا أراد أن يُلبس أمانة لشخص أو أن يجعله في مقام مسئولية للأمة ينظر ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى قدراته ، إلى انتفاع الأمة به ،ولم يكن ينظر إلى ماينظر إليه الناس اليوم من قرابة وقبيلة ونحوها... ألم ترى إلى ما رواه البخاري أن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال لأبي ذر ـ رضي الله تعالى عنه ـ قال :{ يا أبا ذر والله إني أحب لك ما أحب لنفسي وإنك رجل ضعيف فلا تتوليّن على إثنين فإنها أمانة (يعني الأمارة والولاية والمسئولية) وإنها يوم القيامة خزي وندامة إلا من قام بحقها} وفي رواية في الصحيح أيضاً أن أبا ذر ـ رضي الله تعالى عنه- هو الذي قال للنبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ : {يا رسول الله وليّت فلاناً ووليت فلاناً وفلاناً فولني جعلت أصحابك على ولاياتٍ ،فولني يا رسول الله ...} وكان ابو ذر يسمع ثناء النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عليه في مواطن كثيرة من ذلك قوله ـ عليه الصلاة والسلام ـ : ( ما أقلت الغبراء ولا أضلت الخضراء رجلاً أصدق ذي لهجة من أبي ذر } ومع ذلك لما قال "ولني" لم ينظر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى طول صلاته في الليل ولم ينظر إلى طول صيامه وولم ينظر إلى رقة قلبه وكثرة دمعه ، كـــلا ، إنما نظر إلى قدراته فيما سيعطيه من أمانة ، فقال له ـ صلى الله عليه وسلم ـ لما قال ذلك ـ قال له : { يا أبا ذر إنها يوم القيامة خزي وندامة وإنك رجل ضعيف لا تتأمَرّن على إثنين ولا تتولَيّن على مال يتيم } فكان ـ صلى الله عليه وسلم ـ لا يحابي أحدا في ذلك... فـ بالله عليك أرسل اليوم في هذه رسالة إلى أقوام من أقوامنا تجد أحدهم اذا كان مسئولا في مكان ثم لا يلبث إذا مضى وقت أنه اذا جاء إليه شخص لأجل أن يتوظف لم يسأله ماذا تعرف إنما يسأله من تعرف لأجل أن يشفع لك ، من تعرف لأجل أن يتوسط لك بالوظيفة ، ولا يسأله ماذا تعرف من معلومات ومن قدرات يمكن أن تنفع المسلمين بها ، فإنها أمانة كل من كان في مسئولية وهو يعلم أنه ليس على قدرها وأنه لا يقوم بحقها فإن الله تعالى سوف يجعلها عليه خزياً وندامة إلا من قام بحقها كما أخبر النبي ـ صلوات ربي وسلامه عليه ـ

    ومن ذلك أيضاً أن الإنسان إذا توظف في مكان ينبغي أن يعلم أنه أجير في هذا المكان وأنه مُستأجر طوال الوقت فيما يخص العمل ودون أن يصرفه في غيره .
    وعظ الشيخ المعمر بن علي البغدادي المتوفى سنة خمس مئة وسبعة وعظ نظام الملك الوزيري موعظة بليغة مما قال فيها...قال له:" معلوم يا صدر الإسلام أن آحاد الرعية من الأعيان مخيّرون في القاصد والوافد ،إن شاءوا وصلوا وإن شاءوا فصلوا وأما من توشح بولاية فليس مخيراً في القاصد والوافد لأن من هو على الخليقة أمير فهو في الحقيقة أجير قد باع زمنه وأخذ ثمنه فلم يبقى له من نهاره مايتصرف فيه على اختياره ولا له أن يصلي نفلاً ولا يدخل معتكفا لأن ذلك فضل وهذا فرض لازم فاعمر قبرك كما عمرت قصرك" يقول له لا ينبغي لك أن تصلي نافلة في مكان العمل وأنت مرتبط بموظفين أو بمراجعين يحتاجون إلى هذا الوقت ،ولاتدخل معتكفا تبكي فيه من خشية الله وتختم فيه القرآن مراراً وتفرط في عملك الاصلي... يقول:" إن من كان على الخليقة أمير فهو في الحقيقة أجير ،ليس له من نهاره ما يتصرف به على اختياره..." فانظر بالله عليك اليوم إلى عدد من الموظفين الذين يضيعون الأمانة وتجد أنه يجلس أمام جهاز الكمبيوتر ويدخل إلى الإنتر نت ، يدخل إلى بريده الإلكتروني الخاص ،يدخل ربما أحيانا يشرف على مواقع ويأخذ على ذلك عِوضاً وهو في مكان عمله ويعلم أنه يعطل بذلك أعمالاً كان يمكن أن ينتهي منها...

    "من كان على الخليقة أمير فهو في الحقيقة أجير" ويعلم مادام أنه يأخذ كل الأجر فيجب عليه أن يوفي كل العمل و ربنا جل وعلا يقول : [وَيْلٌ لِّلْمُطَفِّفِينَ * الَّذِينَ إِذَا اكْتَالُواْ عَلَى النَّاسِ يَسْتَوْفُونَ * وَإِذَا كَالُوهُمْ أَوْ وَّزَنُوهُمْ يُخْسِرُونَ * أَلا يَظُنُّ أُوْلَـئِكَ أَنَّهُمْ مَّبْعُوثُونَ * لِيَوْمٍ عَظِيمٍ] ينبغي أن يتنبه الإنسان إلى مثل ذلك ، ومن ذلك أيضاً أيها المسلمون أنه ينبغي له أن يؤدي عمله بجد وإخلاص لأجل أن يؤجر عليه بالدنيا والآخرة وأن لا يعد أحداً إلا وهو متم له وعده كما قال النبي ـ صلوات ربي وسلامه عليه ـ : { آية المنافق ثلاث إذا حدث كذب وإذا وعد أخلف ، وإذا اؤتمن خان } رواه البخاري

    وقال الله جل وعلا :
    { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا } قال ابن كثير رحمه الله : يخبر الله تعالى أنه يأمر بأداء الأمانات إلى أهلها ،وفي حديث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال :{ أدي الأمانة إلى من اءتمنك ولا تخن من خانك } ثم قال ابن كثير : وهذا يشمل جميع الأمانات ، أمانة العبد على دينه بإقامته لصلاته وصومه وعبادته ، وأمانة العبد على نفسه ، وأمانة العبد على ولده ، وأمانة العبد على ماله ومال غيره" ، { إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُكُمْ أَنْ تُؤَدُّوا الْأَمَانَاتِ إِلَى أَهْلِهَا } ومن ذلك أيضاً أنه يجب على الموظف إذا كان أميناً أن يعامل غيره بمثل مايحب أن يعامل هو به

    قال ـ عليه الصلاة والسلام ـ : {فمن أحب أن يزحزح عن النار ويُدخَلَ الجنة فلتأته منيته وهو يؤمن بالله واليوم الآخر وليأتي إلى الناس الذي يحب أن يؤتى إليه } رواه مسلم

    وقال ـ عليه الصلاة والسلام ـ { عامل الناس بمثل ما تحب أن يعاملوك } وقال :{ لا يؤمن أحدكم حتى يحب لأخيه ما يحب لنفسه } رواه البخاري

    إذا تنبه الأمر إلى مثل ذلك ، تنبه المرء أنه كما أنه يكره اذا كان له مراجعة في أي مكان أن تؤخر معاملته كذلك لاتؤخِّر معاملات الناس عندك ، كذلك ما دام أنك تحب إذا ذهبت إلى أي موضع أن تُستقبل بإبتسامة ولطف كذلك أنت عامل الناس بمثل ذلك

    وليأتي إلى الناس الذي يحب أن يؤتى إليه، ومن ذلك أن يبتعد عن أكل الرشوة أو أخذ الهدية إذا كان مصدرها من عمله كما بيّن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ذلك في الحديث الصحيح الذي رواه البخاري حديث ابن اللتبه ـ رضي الله عنه ـ
    فعند البخاري أن النبي ـ صلوات ربي وسلامه عليه ـ استعمل رجلا يقال له ابن اللتبية وهو رجل من قبيلة ،استعمله على أن يجمع له الصدقات والزكوات من الأعراب في البوادي ، كان الرجل يذهب فيجمع ممن عنده إبل أو عنده غنم ،فيجمع منهم الزكاة يأخذ شاة ويأخذ بعيراً ، فكان بعضهم يعطي هذا الرجل هدية ، فأقبل الرجل بالنعم وهو رجل اجتهد فأخطأ ظن أنه يصح له أن يأخذ من هذا المال ، أن يأخذ هدايا وهو موظف براتب عند النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ فلما جاء بالمال ، قال النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ {لبلال أمره بأن يدخل هذه الزكاة مع إبل الصدقة ومع الدواب ،فقال لا يا رسول الله : هذا لكم وهذا اُهديّ إلي} وهذا يدلكم أيها المسلمون أيضاً على أمانة ابن اللتبية ـ رضي الله تعالى عنه ـ فإنه لو أظمر نية سوء لكان قد خبأ بعض المال قبل أن يُحضره بين يدي النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ لكنه اجتهد ظن أنه يجوز أن يأخذ هدايا وهو يعمل في وظيفة فغضب النبي ـ عليه الصلاة والسلام _ فرقى المنبر وحمد الله تعالى واثنى عليه ، وقال : {ما لأقوام نستعملهم على عمل ثم يجيء أحدهم ويقول هذا لكم وهذا اُهديّ إلي أفلا قعد في بيت أبيه وأمه ونظر أيهدى إليه أم لا " ثم قال ـ عليه الصلاة والسلام ـ " لا ألفيّن أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته بعير له رُغاء يقول يا رسول الله أغثني ، فأقول لا أملك لك شيئاً قد أبلغتك لا ألفيّن أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته فرس له حمحمه يقول يا رسول الله أغثني ، أقول لا أملك لك شيئاً قد أبلغتك لا ألفيّن أحدكم يجيء يوم القيامة على رقبته شاة لها ثغاء يقول يا رسول الله أغثني فأقول لا أملك لك شيئاً قد أبلغتك .. .} إلى أخر ما ذكر ـ عليه الصلاة والسلام ـ فكان يحذر من أن يكون الإنسان موظفا في وظيفة ثم يضيع أمانته بأن يقبل الهدايا على وظيفته ، يكون موظفاً في مكان يخدم مصالح الناس سواء كان مثلا في أمر يتعلق بحجوزات ،في نقل ، أو في قطار ، أو في إيجارة سيارات ، أو في خطوط طيران أو غير ذلك ... ثم يأتي بعض الناس ويهديه هدايا حتى لو كان شيئاً يسيراً حتى لو احتاج قلماً فأعطاه أحد الناس القلم ليكتب به ثم قال اتركه معك ـ خذه معك هدية ـ فهذا حرام فلا يجوز له أن يقبل ولا عودا من أراك ما دام أنه على عمله هذا لكن لو أهداه ما بينه وبينه محبة وأخوة وصداقة فهذا لا بأس به... والسبب في ذلك أيها المسلمون أن الإنسان إذا كان موظفا في مكان ويأخذ عليه راتبا إذا تعود أن تتشوق نفسه وتتشوق إلى أن يهدى إليه ، بدأ يهِش ويبِش في وجه من يراه أو يتوقع أنه سينال من وراءه هدية ، أما غيره فربما لم يقضي له عمله إلا متكاسلاً فقطع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ الباب على كل ذلك ومنع أن يقبلوا شيئاً من الهدايا وقال : { أفلا قعد في بيت أبيه وأمه ونظر أيهدى إليه أم لا } نسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلنا من أهل الأمانة وأن يجعلها في قلوبنا متمكنة. قولوا ماتسمعون واستغفروا الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب ، فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم


    الخطبه الثانيه

    الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيماً لشأنه وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه ـ صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى أثره واستن بسنته إلى يوم الدين.

    أما بعد أيها الإخوة الكرام...
    إن مما أوجب الله تعالى على الناس أن يقوموا بالأمانة وأوجب ـ صلوات ربي وسلامه عليه ـ عليهم أيضاً أن يأمر بعضهم بعضاً بمثل ذلك ، فإذا رأى الإنسان من يتلاعب بالأمانة أو يعطل المراجعين ليأخذ من وراء ذلك رشوة أو عمولة لا يحق له أخذها أو إذا رأى مخالفة في مثل ذلك فلا يجوز له أن يسكت عليه فالنبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول فيما رواه مسلم من حديث أبي سعيد ـ رضي الله تعالى عنه ـ قال : {من رأى منكم منكراً فليغيره بيده أو بلسانه أو بقلبه... } فأمر بالتغيير على كل الأحوال ولا يكفي أن يتكلم جمع الموظفين فيما بعضهم البعض ويبدأون ينتقدون بعضا آخر ، كــــلا ، بل أن يكون شجاعا في إنكاره عليه لأن الناس إذا رأوا المنكر فلم يغيروه أوشك الله أن يعمهم بعقاب من عنده وذلك أن الرجل إذا شعر بأنه لايمكن عليه أحد وأنه يأخذ ما شاء من الأموال فتجد أنه سوف يتمادى في ذلك لكن إذا علم أن فلانا سيخبر عنه والآخر سينصحه والثالث سيكتب فيه شكوى ،صارت هذه الامور رادعة له من أن يواصل في مثل هذا المنكر



    نسأل الله سبحانه وتعالى أن ينفعنا وإياكم بما سمعنا ، نسأل الله أن ينفعنا وإياكم بما سمعنا وأن يجعلنا جميعاً من أهل الأمانة وأن يعيذنا ربنا جل وعلا من الخيانة


    اللهم وفقنا لفعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين وإذا أردت بعبادك فتنة فاقبضنا إليك غير خزايا ولا مفتونين

    اللهم أعز الإسلام والمسلمين ، اللهم اخذل الشرك والمشركين ، اللهم دمر أعداء الدين ، اللهم انصر المجاهدين في سبيلك في كل مكان ، اللهم انصر المجاهدين في سبيلك في كل مكان، اللهم انصر المجاهدين في سبيلك في كل مكان يا رب العالمين ، اللهم وفق ولي أمرنا لما تحب وترضى ، اللهم خذ بناصيته للبر والتقوى ، اللهم وفقه لهداك واجعل عمله في رضاك وسائر ولاة أمور المسلمين


    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد

    سبحان ربك رب العزة عما يصفون ، سلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين
    التعديل الأخير تم بواسطة سـلـمـى ; 25-12-2010 الساعة 03:02 AM


    - سُـبْحانَ الله، والحَمْـدُ لله ، ولا إلهَ إلاّ الله ، واللهُ أكْـبَر ، وَلا حَوْلَ وَلا قُـوَّةَ إِلاّ بِالله .
    __

    - سُبْحـانَ اللهِ وَبِحَمْـدِهِ عَدَدَ خَلْـقِه ، وَرِضـا نَفْسِـه ، وَزِنَـةَ عَـرْشِـه ، وَمِـدادَ كَلِمـاتِـه .
    __

    - لا إلهَ إلاّ اللّهُ وحْـدَهُ لا شَـريكَ لهُ، لهُ المُـلْكُ ولهُ الحَمْـد، وهُوَ على كُلّ شَيءٍ قَدير .



  2. #24
    كانت يوما هنا الصورة الرمزية سـلـمـى
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    17,059
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي الهجمه على الإعلام الإسلامي

    خطبه للشيخ: محمد العريفي
    بعنوان: الهجمه على الإعلام الإسلامي


    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا ومن سيئات أعمالنا،
    من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير وأشهد أن محمدا عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه، أرسله ربه رحمة للعالمين، وحجة على العباد أجمعين، فهدى الله تعالى به من الضلاله وعلم به من الجهالة وأغنى به بعد العَيْلة وكثَّر به بعد القلة وجمع به بعد الشتات فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ما اتصلت عين بنظر ووعت أذن بخبر وسلم تسليما كثيرا ..


    الخطبة الأولى

    أما بعد أيها الاخوة المسلمون ...
    إن انتشار أي مذهب أو دين أو فكرة لابد له من قاعدة إعلامية
    تدعو الناس إليه وتبلغهم إياه ، لذلك كان النبي ـ صلوات ربي وسلامه عليه ـ منذ ان بعثه الله تعالى الى الناس بشيراً ونذيراً ، كان عليه الصلاة والسلام يستعمل مايتاح بين يديه من وسائل الإعلام
    لأجل أن يوصل هذا الدين إلى الناس ، فعند البخاري عن ابن عباس ـ رضي الله تعالى عنهما ـ أن النبي ـ صلى الله عليه وآله وسلم ـ لما نزل عليه قول الله تعالى
    {وَأَنْذِرْ عَشِيرَتَك الْأَقْرَبِينَ } رقى النبي
    ـ صلى الله عليه وسلم ـ على جبل الصفا ثم جعل يصيح بالناس :
    [وا صباحاه ، وا صباحاه]، قال حتى اجتمع الناس بين يديه ، فمن لم يستطع ان يأتي إليه ارسل احداً إليه ، يستمع ما يريد ليبلغه إياه ـ من شدة حرصهم
    على إستماع ما يقوله النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لهم حتى إذا وقفوا بين يديه وهو عليه الصلاة والسلام يرون صورته ويسمعون صوته ،وقد حرِص على ان يكون في مكان عالي لأجل أن يَبلغ الصوت ابعد مدىً ممكن
    ولأجل أن يروا صورته، فتكون هذه الوسيلة من وسائل التبليغ، أبلغ من غيرها من الوسائل ، ثم جعل صلى الله عليه وسلم ينظر إليهم ثم قال لهم :
    [يابني فهر ،يابني عدي ،يا معشر قريش ارأيتم لو اخبرتكم ان خيلاً
    وراء هذا الجبل تريد ان تغير عليكم أكنتم مصدقيّ؟ قالوا : نعم فما جربنا عليك كذبا...]
    ـــ ماجربنا عليك كذبا يعني نصدقك مع أن القرائن كلها تدل على خلاف ماتقول فنحن لا نرى خيلا ولا نسمع لها صوتاً ولا نرى غباراً
    ولا نشم تراباً ،فمن الطبيعي ان لا يوجد خيل ، لكن مادام انك اخبرتنا فأنت صادق ـــ [
    قالوا : نعم ، قال فإني نذير لكم بين يدي عذاب أليم ..] إلى آخر الحديث



    فكان عليه الصلاة والسلام يحرص على ان يستعمل جميع الوسائل ،فيرقى على الصفا وهو مكان تبصره قريش في العادة وتجتمع حوله ولا تحتاج الى جهد لأجل أن تصل إليه وهو عليه الصلاة والسلام ايضا حرص ان يروا صورته وأن يسمعوا صوته ، لأجل أن تكون هذه الوسيلة في الاعلام أقوى من غيرها ، ولقد كان من قَبْله عليه الصلاة والسلام من الانبياء والمرسلين كانوا يحرصون ايضا على مثل ذلك ، ألم تسمعوا أيها المؤمنون
    ما حكاه الله تعالى عن نبي الله تعالى نوح عليه السلام ، لما قال
    { قَالَ رَبِّ إِنِّي دَعَوْتُ قَوْمِي لَيْلا وَنَهَارًا * فَلَمْ يَزِدْهُمْ دُعَائِي إِلاَّ فِرَارًا } ثم قال { ثُمَّ إِنِّي دَعَوْتُهُمْ جِهَارًا * ثُمَّ إِنِّي أَعْلَنتُ لَهُمْ وَأَسْرَرْتُ لَهُمْ إِسْرَارًا} فلم تبقى وسيلة اعلامية ابداً إلا واستعملها نوح عليه السلام ،لأجل أن يبلغ هذا الدين الى الناس ، دعاهم بالليل ، ودعاهم بالنهار ، كان يغشاهم في مجالسهم يطرق عليهم ابوابهم ، يمشي معهم في طرقاتهم ، يزاحمهم في اسواقهم في كل مكان ، تارة يجهر ، وتارة يعلن ، وتارة يسر ، وتارة يخفي ، كل ذلك لأجل ان يبلغ دين الله تعالى الى الناس ، وكان هناك وسائل اعلامية في عهد النبي ـ صلوات ربي وسلامه عليه ـ لكنها لم تكن متاحة بين يديه في مكة فكان يستعمل ما يتاح بين يديه ، لم يكن يتاح بين يديه ان يخاطب الملوك عبر رسائل ، لم يكن يتاح بين يديه ان يخطب الجمعة ان يجمع الناس عند المسجد الحرام ، فكانت قريش تحول بينه وبين الاجتماع بالناس، حتى اذا خرج النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ مهاجراً الى المدينة ولقد بذل في مكة ما استطاع من استعمال الوسائل لإيصال الخير للناس ، حتى ان قريش كانت تستعمل وسائل اعلامية ايضا لاجل حرب النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ{وقال الذين كفروا لا تسمعوا لهذا القرآن والغوا فيه} ،فكانوا اذا قام النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقرأ القرآن جاءوا وألغوا على النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ورفعوا أصواتهم ، ثم اتفقوا مع رجل يعرف اخبار الاولين ، قالوا له تعال وإذا جلس محمد يحدث فاجلس انت في مكان قريب منه وحدث بأخبار الاولين لاجل ان تصرف الناس عنه ، فكانوا يحاربون النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ بوسائل اعلامية مماثلة





    هاجر عليه الصلاة والسلام الى المدينة ثم فتحت امامه ما يستطيع استعماله من الوسائل لايصال الدين الى الناس ، فكان عليه الصلاة والسلام يخطب الجمعة ، وكان يقف على الارض ويجلس على حجر ويتكئ على جذع نخلة هذا ماتيسر له، فأقبلت إليه امرأة كما في صحيح مسلم من الانصار ، قالت يا رسول الله : إن لي غلاماً نجاراً أفلا آمره فيصنع لك منبراً ؟ ـ فلم يقل النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ لها كم يكلف المنبر فتقول المرأة مثلا يكلف عشرين درهما ،خمسين درهماً ، مئة درهم فلم يكن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يقول هذا المال الذي سيكلفه هذا المنبر ، اطعمي به مئة بيت جائع ، لاننا نخطب الجمعة والناس يسمعون الصوت والمقصود وصول الصوت وانتهى ، اما اذا عندك ِ مال زائد فلا تضعيه في منبر انما تصدقي به ، هل قال لها ذلك ؟ كـــــلا ، كان عليه الصلاة والسلام يدرك ان ايصال الصوت وإيصال الدين بإسلوب احسن ينبغي ان ينفق فيه المال ، كما تأتي إلى بعض الناس اليوم وتقول له مثلا يا اخي نريد ان نفتح موقعا للانترنت باللغة الصينية ، باللغة اليابانية ، لقلة مايوجد بهذه اللغة لندعوا الناس الى الله ، او نريد ان نفتح قناة فضائية او ان ننفق في انتاج برنامج تلفزيوني ينفع الله به ، فيقول لك كم يكلف ؟ فتقول يكلف مئة الف ريال ، فيقول لك سبحان الله هذه المئة الف ريال يمكن ان يشترى بها عدد خمس مئة الف خبزة ، فتطعم بها خمس مئة الف جائع ، يمكن أن تشتري بها كذا من المصاحف وتضعها في المساجد ، يمكن أن تحفر بها بئراً ، ويبدأ يتكلم عن امور إغاثية لسد جوعة الفقراء والمساكين وينسى ان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ كان يحرص على ان يطور مايتعلق بوسائل الاعلام حتى اذا وصلت فكرته الى التجار والمحسنين الذين امامه ، استطاع ان يستخرج منهم تبرعاً ، يفوق المال الذي دفعه في منبره ــــ قال : اصنعي لي منبراً ، فصنع غلامها منبرا للنبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ ثم اقبل ـ صلوات ربي وسلامه عليه ـ ورقى على هذا المنبر له ثلاث درجات ، بدل ما كان صوته يبلغ الى نصف المسجد لانه كان في مكان ادنى من المكان الذي كان فيه في علوه ، فإنه اصبح صوته يصل اعلى وابعد بدل ما كان يراه مجموعة قليلة ، لما ارتفع اصبح يراه مجموعة اكثر ، فصارت هذه الوسيلة الاعلامية ابلغ للناس ، بل كان صلى الله عليه وسلم يراسل الملوك والامراء ، فأرسل عبد الله بن حذافة السهمي الى كسرى ، وارسل دحية الكلبي ـ رضي الله تعالى عنه وعن ابن حذافة ـ ارسله إلى هرقل ، ولم يكن يتقاعس عليه الصلاة والسلام عن مثل ذلك

    هو لا يعرف القراءة والكتابة لكنه استعان بمن يستطيعهما ، هو مشغول عن الذهاب بالرسالة بنفسه الى هرقل ، لكنه شغل اشخاصاً تحته لاجل ان يوصلوها إليهم ، وكان اذا احتاج ان يبلغ الناس شيئا نادى في الناس ، (الصلاة جامعة ، الصلاة جامعة) حتى يجتمعوا بين يديه ـ عليه الصلاة والسلام ـ ثم يتكلم معهم في ما يريد ، بل انه في عرفة اراد ـ عليه الصلاة والسلام ـ ان يتكلم في الناس ، فإذا صوته ـ صلى الله عليه وسلم ـ من شدة الجَهد وكثرة الفتوى للناس والتوجيه قد تعب فنادى ربيعة بن امية بن خلف وكان رجلا صيتاً جهوري الصوت ، ناداه وجعله تحت ناقته وهو ـ عليه الصلاة والسلام ـ يتكلم وربيعة بن امية يبلغ صوته ـ صلى الله عليه وسلم ـ الى الناس ، اذن كان ـ عليه الصلاة والسلام ـ يستعمل ما اتيح بين يديه من وسائل اعلامية لأجل ان يوصل ذلك الى الناس ونحن اليوم ايها المسلمون قد تطورت وسائل الاعلام حتى اصبح العالم يعتبر بيتاً واحداً بدل ما نقول انه قرية واحدة او مدينة او بلد واحد واصبح ما يقع اليوم في اقاصي الدنيا يعرفه مايقع في الطرف الاخر ربما في خلال ثواني معدودات ، واصبح تناقل الاخبار بين الناس اصبح اسهل مما كان عليه في السنين الماضيات ، لذا وجب على من يعملون للدين ومن يحرصون على نشر الاسلام وجب عليهم ان يستثمروا جميع هذه الوسائل الا ما كان فيه منها حرج شرعي ينبغي ان يستثمروا مايتاح بين ايديهم من وسائل لاجل ان يوصلوا الخير الى الناس ، ولقد فعل عدد من الاخيار والمحسنين واهل العلم فعلوا مثل ذلك ، فأنشئوا عدد من القنوات الفضائية حتى بلغت اقاصي الدنيا وبدل ما كان الكلام من خلال التلفاز مقصوراً على اشخاص معينين ربما اختارتهم السلطة وربما السلطة هي التي تضع لهم مايتكلمون به ، وربما لم يكونوا مقبولين عند الناس اصلاً ، فلما فتحت القنوات الفضائية وكثير منها تعود الى اشخاص لاتعود إلى حكومات وهي قنوات تجارية يدفعون فيها المال وربما اكتسبوا من وراءها وظهر عدد من الدعاة المؤثرين والمشايخ الفضلاء وبدل ما كان يتحدث في مسجد الى عدد قليل ، اصبح صوته يبلغ الدنيا ،حتى اسلم كفار بسببهم ورجع الى الحق مبتدعون بسببهم وردوا بدعاً كانت ظاهرة في الامة يُظن انها هي الاسلام بسبب كلامهم واصبح الحق ظاهراً والدين منصوراً واصبح الناس يتعلقون بهم ويحبونهم ويقرؤون كتبهم وعرف الناس الحق بهذه الدعوة السلفية الصحيحة فلم يطب المقام لأولئك الذين يعادون الاسلام من اهل العلمنة واهل البدع من التشيع وغيرهم فبدأوا يحاولون التضييق عليها من خلال التشويش على بثها ومن خلال دفع الاموال او الرشاوي الى الاقمار الصناعية التي يبثون من خلالها حتى خرجت خلال الايام الماضيات تقارير واوامر وقرارات في إقفال عدد من هذه القنوات ويقولون لهذه القنوات عندنا شروط اذا اردتم ان تعودوا الى البث مرة اخرى
    اولاً : ان يكون فقط خمسون في المئة مما تبثونه هي قضايا دينية والباقي اغاني ومسلسلات ومسرحيات!
    وايضاً ان تخرجوا المرأة من خلال قنواتكم !
    وايضاً ان تكون في هذه القنوات موسيقى ومعازف !
    سبحان الله ،وكأني بهم لما فعلوا ذلك كأني بهم حال اولئك القوم قوم لوط عليه السلام ، لما جاء لوط يحارب شهواتهم المنكرة ويحارب ما هم عليه من ضلال ، فجعل بعضهم يقول لبعض {اخرجوا آل لوط من قريتكم إنهم أناس يتطهرون} ، اقفلوا هذه القناة إنها تبث القرآن ، واقفلوا القناة الاخرى إنها تبث التوحيد ، واقفلوا القناة الثالثة إنها تقول ان التبرج حرام ، وإذا كانوا فيطالبوا القنوات الاسلامية المحافظة بأن يكون خمسون في المئة من برامجها هي اغاني ومسلسلات ، فطالبوا ايضا القنوات المختصة فقط بالمسلسلات طالبوها ان يكون ايضاً خمسون في المئة من بثها هو في امور دينية ، {تلك إذاً قسمة ضيزى}،
    أحرام على بلابله الدوح ...حلال للطير من كل جنس؟
    ان يضيق عليه وان يبحث عن اسباب؟!
    حتى قالوا في قراراتهم ان وجود هذه القنوات خطر على الصحة العامة! وجود قناة الناس والرحمة والحكمة وقناة المجد وقناة الحافظ ، وعدد من القنوات هذا خطر على الصحة العامة! والله ان هذا يضحك منهعجائز نيسابور كيف قناة خطر على الصحة العامة؟! فقالوا نعم لانها تعمل دعاية لادوية اذا اكلها الناس تضرروا بذلك ، طيب امنع ، امنع ان يبثوا هذه الدعايات عن الادوية الا بإذن من وزارة الصحة وانتهينا؟! لكن القنوات الفاسدة التي تبث العهرة والمجون وكم من فتاة خانت اهلها بسبب نظرها الى تلك القنوات ، وكم من امرأة فارقت زوجها بسبب نظرها الى تلك القنوات ،وكم من رجل اغتصب فتاة بسبب نظره الى تلك القنوات وكم من احدٍ اخذ رشاوي وتعلم بسبب تلك القنوات ، وكم من انسان ترك الصلاة وفرط فيها بسبب تلك القنوات ، وكم من فتاة تبرجت بسبب تلك القنوات ، وكم من انسان ربما ارتد عن الدين بسبب مايبث في عدد من القنوات الفاسدة ، مما يبث فيها من التشكيك في الدين وتضييع مسائل الدين وتمييع لامور شرعية ، ثم يقال هذه القنوات ما تبثه من فساد ليست خطراً على الناس ، لكن القنوات التي تبث التوحيد وتقرأ القرآن ، هذه خطر على الصحة العامة وخطر على المجتمع وهي سوف تدمر المجتمع { كَبُرَتْ كَلِمَةً تَخْرُجُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ } وهذه الكلمة التي تكلموها هو عذر اقبح والله من ذنب ، واتذكر في هذا المقام مانشرته في تقرير جامعة تل أبيب وقد نشر هذا التقرير في مجلة فرنسية اسمها مجلة لوبون ، هذا التقرير في اربع صفحات ، وقد اطلعت عليه مترجماً ، يقول هذا التقرير في جامعة تل أبيب يقول :" إنه خلال السنوات القليلة الماضية نما عند الشباب المصري الحب للتدين وانتشر الحجاب حتى اصبح خمسة وثمانون في المئة من النساء يغطين شعورهن واصبح ستون في المئة من الشباب يحملون المصاحف معهم من ضمن امتعتهم" ثم قالوا "وهذا بسبب تأثير عدد من القنوات الدينية مثل قناة اقرأ وقناة الناس وقناة المجد" ، سموها بالاسم ، ثم قالوا "وبتأثير عدد من السيديهاات ـ الاقراص الممغنطة ـ التي تباع بسعر زهيد ويتبادلها الشباب فيما بينهم "، محاضرات ، خطب ، يتبادلها الشباب فيستمعون الى الحق الى الخير فيرجعون الى الدين ، ثم قال هذا التقرير ، لذا كان من ضمن الوصايا في هذا التقرير الذي أخرجه يهود في جامعة تل أبيب ، كان من ضمنه "توصية الفتيات الاسرائيليات بمحاولة اقامة علاقات واسعة مع الشباب المصري لأجل اشغاله عن الدين ، وايضا وبتوصية الشواذ من الاسرائيليين لنشر صورهم واقامة علاقات مع الشباب المصري لاجل اشغالهم عن دينهم" ، هذا التقرير تجدونه منشوراً في عدد من المواقع في الانترنت وموجود في موقع هذه الجامعة ، طبعا لماذا هم تكلموا عن الشباب المصري؟ لانها لصيقة بفلسطين ووصول المصريين الى فلسطين اسهل من وصول غيرهم لقربها ، ولقوة ايضا ذلك البلد ، لذلك يحاولون ان يشغلوه عن ماهو عليه ، مالذي جعلهم يتمسكون بالدين ؟ قنوات فضائية ، سيديهات تنتشر بينهم ، كتب شرعية ، مواقع في الانترنت وكلما ارادوا ان يطفئوا نوراً من انوار الله تعالى عجزوا عن ذلك ، وكلما حاولوا ان يغلقوا باباً من ابواب الخير ،فتح الله تعالى للمسلمين ابواباً اخرى





    ايها المسلمون ان هذه الهجمة التي حصلت على القنوات الفضائية هي ليس فيها ضرر على الاسلام وذلك ان الاسلام قد تكفل الله تعالى بحفظه وليغلبن مغالب الغلاب ، والذي يحارب الاسلام هو كالذي ينظر الى الشمس فيبصق عليها فلا يلبث ان يعود بصاقه على وجهه ، يقول الله سبحانه وتعالى :
    { هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ } يظهره من خلال القنوات الفضائية ، اقفلت ، يظهره من خلال عدد كبير جداً من الوسائل ، ومهما اقفلوا شيئاً ،فتح الله تعالى اموراً اخرى وها هي قريش قد ضيقت على النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ وحاولوا ان يحوروا بينهم وبين إيصال رسالة الى الناس ومع ذلك لم يستطيعوا كلما أوقدوا ناراً للحرب اطفأها الله ويسعون في الارض فسادا ، من خلال هذه القنوات ينشر الله تعالى دينه ، من خلال الكتب ، من خلال هداية الناس من خلال مواقع الانترنت ، حتى اصبحت اليوم بعض المواقع الإسلامية في الانترنت في الترتيب العالمي ، العالمي هي من الخمس مئة وتحت ـ يعني من اول خمسمئة موقع في العالم ـ في قوة انتشاره بين الناس ، بل انني اعرف موقعاً اسلامياً بلغ عدد من دخله خلال سنة مليار ومئة مليون ، يحتوي على عدد من اللغات ، ثم يأتي هؤلاء ويقولون نريد ان نضيق على هذا الدين ، ووالله لا يستطيعون ، {يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم ، والله متم نوره}





    ويقول النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ :
    ( ليبلغن هذا الأمر ما بلغ الليل والنهار وليبقيّن الله بيت مدر ولا وبر إلا ادخله الله هذا الدين بعز عزيز او بذل ذليل ، عزاً يعز الله به الاسلام واهله وذلاً يذل الله به الشرك واهله )ـ
    وانا اجزم ان القنوات عموماً هي التي تحتاج الى الدعاة ،ليس الدعاة الذين يحتاجون إليها ، وها هي الصحوة الاسلامية المباركة ، خلال الثلاثين سنة الماضية لاتزال تزداد يوماً بعد يوم ، مع أننا لم نعرف القنوات الفضائية وخروج الدعاة فيها الا خلال تقريبا الثمان سنوات الماضية، بل اقدم قناة اسلامية قناة اقرأ عمرها الان عشر سنوات او احدى عشر سنة ، ومع ذلك منذ ثلاثين سنة ونحن نرى أن الاخيار وان المستقيمين على الدين يجهدون ولا ينقصون ، هذه الهداية من الله تعالى لاتعتمد على قناة فضائية او على كتاب ينشر وكذلك اذا اقفلت هذه القنوات الفضائية ، الشباب لن يدعو المشايخ والعلماء ، وسوف يجتمعون معهم في المساجد ، يجتمعون معهم في البيوت ، يجتمعون معهم في الاعراس ، يقرؤون كتبهم ،يقرأون مانشر لهم من خلال صفحات الانترنت

    فأقول لأولئك الذين منعوهم ، كونكم تجعلون المشايخ يتحدثون مع الشباب ومع الناس من خلال قناة فضائية ، يسمعها الكل ، يسمعها المباحث والإستخبارات وامن الدولة ويسمعها الناس من التائبين والمستفيدين خير لكم من ان تقفلوا على الشيخ
    الباب هو لابد ان يبلغ دين الله وبالتالي يبدأ الشباب يتجمعون عنده في اماكن انتم بعدها لاتدرون ماذا يقول لهم ، هو سيقول لهم الحق والخير بلا شك ، لكنكم ستزدادون شكاً بعد ذلك فيما يقول ، والخير لن ينقطع عن الناس ،وها هو عدد من المشايخ ومن العلماء لم نرهم في قنوات فضائية ولم يخرجوا فيها يوماً ومع ذلك علمهم منتشر من خلال الانترنت ، علمهم منتشر من خلال ما يوزع من اشرطة ، من خلال كتب ، من خلال ما يسمع منهم و ينقل من خلال القنوات الفضائية

    نسأل الله تعالى ان ينصر دينه ، اللهم أعز من يعز الدين ، اللهم واخذل من يخذل الدين ، اللهم من حارب الدين فحاربه ، اللهم من عادى لك ولياً فآذنه بالحرب يا قوي يا عزيز ، اللهم من عادى هذا الدين او حاول ان يضيق على اهله فأرنا فيه عجائب قدرتك ، اللهم لا تربح تجارته ، ولا تكثر ماله ، اللهم اسلبه صحته وسمعته يا قوي يا عزيز
    أقول ماتسمعون واستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب ، فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم





    الخطبة الثانية


    الحمد لله على إحسانه ، والشكر له على توفيقه وامتنانه ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه ، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته إلى يوم الدين


    اما بعد ايها الاخوة الكرام...
    إن من سنة الله تعالى في خلقه أنه يفتح ابواباً للعباد بعد إغلاق ابواباً اخرى ، فيكره العباد انصرافه من الابواب الاولى ، وهم لايعلمون ان ذهابهم الى غيرها هو خير لهم
    {وَعَسَى أَنْ تَكْرَهُوا شَيْئًا وَيجعل الله فيه خَيْرا كثيرا } إن اتخاذ البدائل دائماً عندما تغلق الابواب على الاصول هو امر حسن كان يسلكه النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ويسلكه العقلاء من بعده وربما ان اقفال هذه القنوات الفضائية مع مافيه من ضرر حتى على الاقتصاد في ذلك البلد ، فيما يتبع النايل سات ، من صرف عدد من الموظفين الذين كانوا يعملون فيها وينفقون على اسرهم ثم صرفوا من الاعمال ومن تعطل ايضا ما كان يكون من ايجارات ومن رحلات طيران ومع حركة اقتصادية بناء على وجود تلك القنوات في ذلك البلد بل زد على ذلك ان حتى القنوات التي لم تمنع بعد ، الان تعد العدة للخروج الى بلد يكون اكثر امناً بها ، وإني لاعجب اذا كانت القنوات الاسلامية المحافظة التي توصل الخير الى الناس بأسلوب حسن ، رفيق ، حكيم ، تتهم انها خطر على الناس وتنشر الطائفية وتدعو الى الكراهية ثم تترك عدد من القنوات التي لا تسمع فيها الا لعن الله ابا بكر وعمر ، اللهم العن صنمي قريش وجثتيها وطاغوتيها وابنتيهما، تسمع فيها إثارة اللغط والفحش في القول على ام المؤمنين عائشة ، تسمع فيها الدعوة الى قتل اهل السنة والجماعة وان من قتل سنياً وجبت له الجنة ، وان استطعت ان تطرح عليه جدار ففعل ، وكلام تسمعه في تلك القنوات وإن شئتم فعودوا اليوم الى موقع اليوتيوب وغيره لتجدوا هذا الكلام وفيه شعار تلك القنوات قد سجل منها وبث وحفظ ثم هذه القنوات تترك ، لانها لا تدعوا الى كراهية ولا تدعوا الى فرقة ، ولا تدعوا الى طائفية ، وليست خطراً على الصحة العامة!
    اما قناة الحافظ التي يقرأ فيها القرآن ، ويقرأ فيها قول الله تعالى : { لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ } قالوا هذه تدعوا الى الكراهية اقفلوها ، قنوات اخرى يتلى فيها القرآن ويقرأ فيها احاديث النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ثم بعد ذلك تقفل لانها خطر ، المسألة واضحة لكن ينبغي على أهل الإسلام وعلى من يعملون للدين والدعاة ان يبحثوا دائماً عن بدائل وان لا يبدأ يتعلق بأقوام يحاربون الدين لاجل ان ينصروا دينه وهم لن يفعلوا ذلك ابداً ، ثم انه ينبغي علينا ايها الاخوة الكرام ان يبحث كل واحد منا لنفسه عن باب يخدم به هذا الدين ، يبحث عن ثغر يسد به هذا الدين ، ينفع به الاسلام ، لا ينبغي للاخ ايها الاخوة الكرام ان يعيش كبهلالاً هكذا ، يستيقط في الصباح ويفطر ويذهب الى دوامه ويعود يتغدى وينام الى لعصر ويخرج يأخذ لفتين بالسيارة العصر ثم ينام بعد ذلك الى غدٍ وهذا يومه ليس فيه اي بصمة للدين ، ليس فيه اي نصرة للإسلام ، لم يعلم احداً الإسلام ،ولم يكن له جهد في حفظ القرآن ولم يعلم احداً آية ، او يقرأ كتاباً ، سبحان الله ، فما فائدتك ؟
    وأنت مرء منا خلقت لغيرنا ...حياتك لا نفع وموتك فاجع ـ
    يعني أنت محسوب على الإسلام ولا تخدم الإسلام ،الإسلام يخدمك وانت لا تخدمه ـ ينبغي إذا رأينا مثل ذلك ان لا نكتفي فقط بهز رؤوسنا ونقول لا حول ولا قوة إلا بالله ، حرب على الدين ، نقول نعم هو حرب على الدين لكن ينبغي علينا ان لا نقعد بل كل واحد يخدم الدين بما يستطيع بالوسائل المتاحة ، من تعليم الناس ، من دعوتهم ، من نصحهم ، من نشر كتب إسلاميه ، من توزيع السيديهات توزيع الأشرطة ، المشاركة في ما يستطيعه من مواقع الانترنت ومن غير ذلك ، لعلك ان يكون لك بصمة حقيقية فعلاً في هذا الدين .




    اسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعلنا وإياكم ممن يستعملهم الله في طاعته ، اسأل الله تعالى أن يستعملنا جميعاً في طاعته ، اسأل الله تعالى أن يجعلنا هداةً مهتدين ، اسأل الله تعالى أن يجعلنا هداة للخلق ، ثابتين على الحق يا رب العالمين
    اللهم أعز الإسلام والمسلمين واخذل الشرك والمشركين ودمر أعداءك أعداء الدين واجعل بلدنا آمناً مطمئنا وسائر بلدان المسلمين يا رب العالمين
    اللهم وفق ولي أمرنا إلى ما تحب وترضاه ، اللهم خذ بناصيته للبر والتقوى ، اللهم وفقه لهداك واجعل عمله في رضاك وسائر ولاة امور المسلمين في كل مكان يا رب العالمين
    اللهم صل على محمدٍ وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمدٍ وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
    سبحان ربك رب العزة عما يصفون ، سلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين

    إذا أغلقت الشتاء أبواب بيتك
    وحاصرتك تلال الجليد من كل مكان
    فانتظر قدوم الربيع، وافتح نوافذك لنسمات الهواء النقي
    وانظر بعيدا... فسوف ترى أسراب الطيور وقد عادت تغني
    وسوف ترى الشمس وهي تلقي خيوطها الذهبيه فوق أغصان الشجر
    لتصنع لك عمراً جديداً ..وحلماً جديداً .. وقلباً جديداً


  3. #25
    كانت يوما هنا الصورة الرمزية سـلـمـى
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    17,059
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي



    خطبة للشيخ: محمد العريفي
    بعنوان : التشويق إلى الحج

    الحمد لله ، الحمد لله الذي فرض على عباده الحج الى بيته الحرام وجعله مطهرا لنفوسهم من الذنوب والآثام ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، المَلك العظيم العلام ، وأشهد أن محمداً
    عبده ورسوله ، أفضل من صلى وصام ، وتعبد وقام ، ووقف بالمشاعر وطاف بالبيت الحرام ، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته الى
    يوم الدين


    الخطبة الأولى


    اما بعد ايها الاخوة المؤمنون...
    يستقبل الناس خلال الايام القادمات موسماً من اعظم مواسم الخيرات ، يستقبلون موسماً سبقهم إليه الأنبياء والمرسلون والأولياء والصالحون يستقبلون موسماً تتقبله قلوب الناس وتُقبل عليه وتشتاق النفوس إليه ، ولقد كان الناس في السابق يقطعون الفيافي والقفار في سبيل ان يصلوا الى هذا الموسم العظيم {وَلِلَّهِ عَلَى النَّاسِ حِجُّ الْبَيْتِ مَنِ اسْتَطَاعَ إِلَيْهِ سَبِيلا} [آل عمران:97] كتب الله تعالى على الناس هذا الحج العظيم ، ليكون اجتماعا لجميع المؤمنين ، فكانوا يُقْدمون ويقبلون عليه من كل فج عميق.

    ذكر القرطبي ـ رحمه الله ـ عندما فسر قوله تعالى
    {وَتَحْمِلُ أَثْقَالَكُمْ إِلَى بَلَدٍ لَمْ تَكُونُوا بَالِغِيهِ إِلَّا بِشِقِّ الْأَنْفُسِ} ذكر ان محمد بن سيرين ـ رحمه الله ـ كان جالساً في الحرم ، قال فأقبل إليه رجل ثم سأله ، قال له : يا ابن سيرين من أين أنت ؟
    قال ابن سيرين : أنا من بلاد بعيدة ، انا من العراق
    فقال له ذلك الرجل : سبحان الله انت من جيران الحرم ، أنت من جيران الحرم
    قال له ابن سيرين : فأنت من اين ؟
    قال : انا من بلاد ما وراء النهر ، "من أقصى بلاد روسيا" خرجت من عند اهلي منذ خمس سنين والآن وصل إلى مكه.
    ولا يستعجب إنسان أن يكون اولئك يقضون خلال مجيئهم الى مكة مثل هذا الوقت الطويل ، فإن احدهم كان يخرج من بيته ثم يظل وقتاً يسير في طريقه ولا يحمل معه ما يكفيه طوال سفره خوفاً من قطاع الطريق او ربما من شدة فقره ، وعدم قدرته ، فيأخذ معه ما يجعله يمشي لمدة شهرين وثلاثة ثم تفنى نفقته فيضطر الى ان يدخل الى بلد ويشتغل فيه ربما ستة اشهر او سبعة اشهر او اكثر فيجمع بعد ذلك مالاً ثم يكمل سفره، يكمل هذه الطريق الطويل، وقد فارق الأهل والأولاد ، وترك البلاد والأوطان ، وقلبه لا يزال معلقاً بالإقبال إلى البيت العتيق ، ولا يزال الناس الى يومنا اليوم يقبلون إلى هذا البيت العتيق ، ولقد كان النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ يهتز قلبه هزاً للمجيء إلى هذا البيت العتيق ، منذ ان خرج عليه الصلاة والسلام منه ـ ألم ترى انه صلى الله عليه وسلم لما خرج من مكة مهاجرا ، إلتفت إليها ثم قال عليه الصلاة والسلام :
    [ والله إنكِ احب بلاد الله إليّ ـ والله إنكِ أحب بلاد الله إليّ ـ ولولا أن اهلكِ أخرجوني منكِ ما خرجت ] فكان عليه الصلاة والسلام في المدينة مهاجرا ولا يزال قلبه بمكة متعلقا ، يهتز قلبه شوقاً إلى ان يطوف بالبيت الحرام ، إلى ان يسعى بين الصفا والمروة إلى أن يرمي الجمرات ، حتى أذن الله تعالى له بذلك


    ذلك البيت العتيق عندما يزوره الانسان يتذكر جميع الأنبياء من قبله ، يتذكر ابانا إبراهيم عليه السلام ، يوم ترك أهله زوجه وولده الرضيع وليس عندهما إلا شيئاً من زاد من تمر وسقاء فيه ماء تركهما طاعة لله تعالى ثم رفع يديه لما غاب عنهما وقال
    { رَبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِنْ ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِنْدَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ رَبَّنَا لِيُقِيمُوا الصَّلاةَ } ثم دعا إبراهيم ربه أن يجعل هذا الوادي الذي ليس فيه زرع ولا جليس ولا أنيس أن يجعله مدينة كبرى ، ان يجعله مكاناً يقبل إليه الناس من كل مكان ، فقال { فَاجْعَلْ أَفْئِدَةً مِنَ النَّاسِ تَهْوِي إِلَيْهِمْ } لم يقل فاجعل اجساداً ولا أقواماً ، إنما أراد إبراهيم ـ عليه السلام ـ أن تقبل الأفئدة إليه ، فأقبل الله تعالى بالأفئدة إلى هذا البيت العتيق ، فمن الافئدة من زار البيت ، وسكن فيه
    ومن الافئدة من لا يزال يهوي إلى البيت العتيق وهم في اندونيسيا وروسيا والصين وأناحي افريقيا ، يهوون إلى هذا البيت العتيق وإن لم يصلوا إليه إلى اليوم ، يزور واحد منا تلك المشاعر ، فيتذكر إبراهيم ـ عليه السلام ـ ويتذكر امنا هاجر وهي بين الصفا والمروة ، تنظر تارة إلى صغيرها وهو يتلمض عطشاً ، ويرفس برجليه من شدة الجوع والعطش ، وهي تنظر تارة يميناً وتارة يساراً ، تبحث عمن ينقذهم ، او يعطيهم شربة ماءٍ ، حتى يسر الله تعالى ، ففجر ربنا جل و علا ماء زمزم من عند قدمي هذا الصغير بركضة جبريل ـ عليه السلام ـ لما ضرب جبريل الأرض فانبعث هذا الماء الزلال حتى اقبل الناس من كل مكان إليه ، يتذكر احدنا ذلك ، ويتذكر ايضاً لما قال إبراهيم ـ عليه السلام ـ لإبنه إسماعيل
    { إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ } لما تركه إبراهيم ، ثم كبر هذا الصغير ، حتى إذا بلغ السعيّ ووصل عمره وصار غلاماً ، وصار يجري يميناً ويساراً ، يشتاق إلى ابيه ، والأب الكبير من فلسطين يشتاق إلى ولده ، حتى إذا جاء الاب الى ولده يتقطع قلبه شوقاً إليه ، يريد أن يضمه إليه ، ان يلثمه ، أن يشمه ، فلما رأى إبراهيم ـ عليه السلام ـ ولده وقد ضمه إليه حتى صار قطعة من جسده ، وإبراهيم ـ عليه السلام ـ شيخ كبير ، رزق بهذا الولد على كبر سنه ، فإذا بالآيات تتنزل وتأمر ويرى إبراهيم ـ عليه السلام ـ في المنام أنه يذبح ولده ، فيقول إبراهيم ـ عليه السلام ـ لولده :
    { إِنِّي أَرَى فِي الْمَنَامِ أَنِّي أَذْبَحُكَ فَانظُرْ مَاذَا تَرَى } فإذا بالغلام البطل يقول : { يَا أَبَتِ افْعَلْ مَا تُؤْمَرُ سَتَجِدُنِي إِنْ شَاءَ اللَّهُ مِنَ الصَّابِرِينَ } قال الله تعالى :{ فَلَمَّا أَسْلَمَا }
    إستسلما لأمر الله تعالى ، إنما نحن لك وبك تفعل بنا ماتشاء يا ربنا ، إن شئت أحييتنا ، وإن شئت أمتنا ، وإن شئت أعطيتنا ،وإن شئت منعتنا ، فقال الله جل و علا
    { فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ }
    وضعه على جبينه على الأرض ، وذلك انه لما وضعه على ظهره ، إلتمعت عين الصبي الصغير ينظر إلى ابيه الشيخ الكبير والسكين بيد الاب ، فلما رأى ذلك وضعه على وجهه ، قال
    { فَلَمَّا أَسْلَمَا وَتَلَّهُ لِلْجَبِينِ }ورأى الله تعالى من إبراهيم الإستسلام والخضوع والإنكسار والطاعة التامة ، قال الله تعالى : {وناديناه أن يا إبراهيم*104* قد صدّقت الرؤيا إنا كذلك نجزي المحسنين*105* إن هذا لهو البلاء المبين*106* وفديناه بذبح عظيم*107*} الصافات

    فجعل الله تعالى إبراهيم ـ عليه السلام ـ قدوة للناس في ذبح ما يتقربون به الى ربهم جل و علا ، من الهدي عندما يزورون ذلك البيت العظيم ، ثم يتذكر احدنا إبراهيم ـ عليه السلام ـ وقد اُمِرَ ان يبني البيت الحرام قال الله جل و علا :
    { وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ القَوَاعِدَ مِنَ البَيْتِ وَإِسْمَاعِيلُ رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ العَلِيمُ }‏(‏ البقرة‏:127)‏
    يقول وهب بن منبه ـ رحمه الله تعالى ـ يقول : عجباً لنبي الله تعالى يبني البيت الحرام بأمر الملك العلام ويخشى أن لا يتقبل الله منه
    فإن إبراهيم كان يبني البيت وهو يقول :
    { رَبَّنَا تَقَبَّلْ مِنَّا إِنَّكَ أَنْتَ السَّمِيعُ العَلِيمُ } ويبني إبراهيم هذا البيت ثم يأمره الله تعالى فيقول ربنا جل و علا { وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ } فيقول إبراهيم ـ عليه السلام ـ : [ربِ ومايبلغ صوتي في الناس]، فيقول الله تعالى :[ إنما عليك النداء ، وعلينا البلاغ ] ، فيرقى إبراهيم على ثنية من الثنايا ثم ينادي في الناس :[ أيها الناس إن الله قد كتب عليكم الحج فحجوا ]، فيبلغ الله تعالى صوته في الآفاق ، ويقول الله جل و علا في ذلك { وَأَذِّنْ فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالًا }
    يعني على أرجلهم {وعلى كل ضامر} ، على بعير مضمر{ يأتوك رجالاً} ، وراكبين {يأتوك من كل فج عميق} ، ويأتي الناس من كل فج عميق

    يتذكر أحدنا بقية الأنبياء ففي المستدرك ان نبينا وحبيبنا ـ صلوات ربي وسلامه عليه ـ لما حج ـ عليه الصلاة والسلام ـ كما في المستدرك مر ـ عليه الصلاة والسلام ـ بوادي الأزرق ، [
    فقال لأصحابه ـ ماهذا الوادي؟ قالوا يا رسول الله هذا وادي الازرق
    فقال ـ عليه الصلاة والسلام ـ : كأني أرى أخي موسى عند هذا الوادي له جؤآر بالتلبية ، ثم مضى ـ عليه الصلاة والسلام ـ ثم مر بثنية من الثنايا فقال لأصحابه : ماهذه الثنية ؟ قالوا هذه ثنية كذا وكذا ، فقال ـ عليه الصلاة والسلام ـ : كاني أرى اخي يونس ـ عليه السلام ـ على ناقة حمراء
    خطامها ليف له جئآر بالتلبية
    ]، ثم يمضي ذلك الركب المبارك من الأنبياء الأولين ويبعث الله تعالى نبينا ـ عليه الصلاة والسلام ـ فإذا هو ـ صلى الله عليه وسلم ـ يبعث في ذات البلد ، الذي وضع فيه الحجر الاسود الاول ـ إبراهيم ـ عليه السلام
    وإذا هو ـ عليه الصلاة والسلام ـ يعيش في ذلك البلد ، في مكة ، طفولته ، وهي التي زارها جميع الأنبياء ، وهو ـ عليه الصلاة والسلام ـ في اوائل شبابه ، وهو الصادق الامين بين قريش ، فإذا بهم يبنون البيت ثم يختلفون فيمن يضع الحجر الاسود في مكانه فلما اختلفوا فيأتي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ليحكم بينهم ويأمرهم بأخذ قطعة من قماش يضعون الحجر الأسود في وسطها وتحمل كل فخذ من قريش طرفاً من هذا الثوب ، ثم اخذه ـ صلى الله عليه وسلم ـ بيده الكريمة ، الشريفة ، المباركة
    الطاهرة ، ووضعه ـ عليه الصلاة والسلام ـ في مكانه ، فكرمه الله تعالى من قبل نبووته ، بتعظيم وتكريم هذا البيت العظيم ، ثم لا يلبث ـ صلى الله عليه وسلم ـ ان يبعثه الله تعالى نبيا ، ثم يأذن الله تعالى له ويفتح النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ مكة ويطهرها الله تعالى على يديه وأيدي المؤمنين من الأصنام والاوثان التي كانت تعبد حولها ، فيمضي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى مكة حاجاً متقرباً ، منكسراً ، مقبلاً إلى ربنا جل في علاه ، فيمضي النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ الى تلك
    المواطنالشريفة ويقبل ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى الحرم ليطوف بالكعبة ، فيطوف ـ عليه الصلاة والسلام ـ وقد ألصق ذقنه في صدره إنكساراً وخشوعاً لرب العالمين ، لا تسمع منه إلا الدعوات والعبرات ، واللجأ إلى ربنا جل وعلا ، فيقف النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ عند الحجر الاسود ، فلا يملك عبراته ، ثم يلتفت الى عمر ـ رضي الله تعالى عنه وارضاه ـ فيقول : [ يا عمر ، يا عمر ، هنا تسكب العبرات يا عمر ] ثم يمضي ـ عليه الصلاة والسلام ـ إلى عرفات ويقوم بين الناس ـ صلى الله عليه وسلم ـ
    وينظر إليهم ، فإذا بين يديه أكثر من مئة ألف حاج ، ما بين كبير وصغير ، وما بين رقيق وحر ، وما بين عربي وأعجمي ، وأبيض واسود ، ينظر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إليهم وينظر إلى اطراف مكة التي طالما كُذِّبَ فيها ، وطالما اُذِيّ فيها وطالما سمع
    أقذع السباب فيها، ثم ينظر ـ عليه الصلاة والسلام ـ فإذا هو في علوٍ على ثنية وإذا هو يخطب بـ 100 الف حاج بين يديه فيخطب ـ صلى الله عليه وسلم ـ خطبة عظيمة ، احل فيها الحلال ، وحرم فيها الحرام ، وقال : [إن دماءكم وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا ، في شهركم هذا ، في بلدكم هذا ، ألا هل بلغتُ؟ قالوا: نعم ، قال : اللهم فاشهد ] وينظر النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ إلى أصحابه ، فإذا هم ما بين باكٍ ، يبكي بعبرته ، وما بين رجلٍ يلهج بدعوته ، وإذا هم منكسرون عند ربهم جل و علا ، وهو ـ صلوات ربي وسلامه عليه ـ يبكي إلى الله تعالى وينطرح بين يديه سائلاً وداعياً


    يَا لَيْتَنِي كُنْتُ بَيْنَ الْقَوْمِ إِذْ حَضَرُوا .... مُمَتَّعُ الْقَلْبِ وَالأَسْمَاعِ وَالْبَصَرِ
    وَأَنْبري لِرَسُولِ اللَّهِ أَلْثُمُهُ .... عَلَى جَبِينٍ نَقِيٍّ طَاهِرٍ عَطِرِ
    أُقَبِّلُ الْكَفَّ كَفَّ الْجُودِ كَمْ بَذَلَتْ .... سَحَّاءُ بِالْخَيْرِ مِثْلَ السَّلْسَلِ الْهَدِرِ
    أَلُوذُ بِالرَّحْلِ أَمْشِي فِي مَعِيَّتِهِ .... وَأَرْتَوِي مِنْ رَسُولِ اللَّهِ بِالنَّظَرِ
    أُسَرُّ بِالْمَشْيِ إِنْ طَالَ الْمَسِيرُ بِنَا .... وَمَا انْقَضَى مِنْ لِقَاءِ الْمُصْطَفَى وَطَرِي
    أَمَّا الرِّدَاءُ الَّذِي حَجَّ الْحَبِيبُ بِهِ .... يَا لَيْتَهُ كَفَني فِي دُجَى الْحُفَرِ
    يَا غَافِلاً عن مَزَايَاهُ وَرَوْعَتِهَا .... يَمِّمْ إِلَى كُتُبِ التَّارِيخِ وَالسِّيَرِ
    يَا رَبِّ لا تَحْرِمَنَّا مِنْ شَفَاعَتِهِ .... وَحَوْضِهِ الْعَذْبِ يَوْمَ الْمَوْقِفِ الْعَسِرِ


    يقف النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ في ذلك المقام وينظر إلى اصحابه ، و الله تعالى ينظر إليهم من فوقهم ، ويباهي الله تعالى بهم ملائكته ويقول الله جل في علاه لملائكته :
    [ انظروا إلى عبادي أتوني شعثاً غبراً يرجون رحمتي ويخافون عذابي...] ويغفر الله تعالى لمن شاء من عباده



    ويقول ـ عليه الصلاة والسلام ـ :
    [ ما من يوم أكثر من أن يغفر الله تعالى لأحدٍ من يوم عرفة وإن الله ليتنو فيباهي بهم ملائكته]
    فيا لله كم على صعيد عرفات من حادث مقضيه ومن مرض يشفى ومن مظلومٍ ينصر ومن غائب يرد ، كم على صعيد عرفات من اقوامٍ دعوا الله تعالى فاستجاب لهم وكشف عنهم مُصابهم
    ينظر الله تعالى إليهم فيرى الله تعالى يرى الله تعالى ضعفهم فيرحمهم بقوته ، ويرى جهلهم فيرحمهم بعلمه ، يرى الله تعالى احوالهم وهم في صعيد عرفات ، هم قوم كثر يلجئون إلى ربهم جل و علا
    وكل واحد منهم يدعوا بلغة إلى يومنا هذا ، هذا يدعو باللغة العربية ، وهذا يدعو باللغة الإنجليزية ، وهذا بالاوردية ، وهذا بالصينية ، وهذا بالسنهالية ، وكل واحد منهم يدعو بلغة وفي لحظة واحدة،
    هذا مظلوم يسأله نصرته ، وهذا مريض يسأله شفاءه ، وهذا فقير يسأله ان يرفع فقره ، وهذا مصاب يسأله ان يكشف مصابه ، وهذا مكروب يسأله ان يكشف كربته ، وهذا غائب يسأله الى اهله ان يرده
    وفي لحظة واحدة ، ينظر إليهم ربنا جل و علا ، فيغفر ذنبا ،
    ويستر عيبا ، ويُشفِي مريضا ، ويعافِي مبتلى ، وينصر مظلوما ، ويقسم ظالما ، ويشفِي مريضا ، ويرد غائبا ، ويجبر كسيرا ، في لحظة واحدة ، لا تشتبه عنده اللغات ولا تختلط عنده الأصوات ، ولا يتبرم بكثرة المسائل مع كثرة السائلين وكثرة المسئولات

    فمن فاته العتق في عرفات فمتى ؟ ومن لم يقف مع الناس فيها فمتى؟ ، ولم لم يلجئ إلى الله تعالى فيها فمتى ؟

    قال عبد الله بن المبارك : رأيت سفيان الثوري في عرفات ، قال : فلما انتهى من دعاءه ، سألته وقلت له : يا سفيان من اسوء اهل هذا الموقف حالا؟ ـ من اسوءهم حالا؟ ـ ، فقال سفيان : اسوءهم حالا والله من يرى ان الله تعالى لا يشملهم معهم بالمغفرة ـ وذلك من سعة رحمة الله تعالى في ذاك المقام


    والفضيل بن عياض ، قال عنه اسحاق احد اصحابه قال : رأيت الفضيل في عرفات على بكاءه ، قال فجعلت احاول ان اقترب منه لاسمع شيئاً من دعاءه ، قال فلما كادت ان تغرب الشمس
    خفض يديه وهو يبكي واخذ يمسح دمعه بيديه ويقول : "واسوءتاه منك وان غفرت واسوءتاه منك وان غفرت واسوءتاه منك وان غفرت"

    وقال بعضهم : رأيت اعرابياً في عرفات يبكي ويلجأ إلى الله تعالى بأنواع الدعاء ، قال : فكان من دعاءه ان قال : اللهم إن الناس يسألونك حاجة من حاجاتهم ، اللهم واني اسألك أن تذكرني عند البلا إذا نسيّني الناس فيمن ينسى ـ ان تذكرني عند موتي ، وعند قبري اذا نسيني الناس ،وتولوا عني ان تذكرني يا ربي برحمتك ومغفرتك وفضلك

    أيها الأحبة الكرام
    إن الحج إلى بيت الله الحرام له من الفضائل والإكرام
    ما تكاثرفي الآيات والأحاديث
    عن رسولنا ـ عليه الصلاة والسلام ـ قال ـ عليه الصلاة والسلام ـ :
    [ أما عرفت أن الإسلام يهدم ما قبله ، وأن الهجرة تهدم ما قبلها ، وأن الحج يهدم ما كان قبله ] وقال ـ عليه الصلاة والسلام ـ مبيناً فضل التلبية في الحج قال ـ صلوات ربي وسلامه عليه ـ : [ ما من ملبٍ يلبي إلا لبى ما عن جانبيه منها هنا وها هنا من حجر ٍ ورطبٍ و يابس حتى تنقطع الأرض عن جانبيه منها هنا وها هنا ] مُحَرِّصا ـ عليه الصلاة والسلام ـ برفع الصوت والتلبية وأن يقول العبد : لبيك اللهم لبيك ، لبيك ـ يعني قد أجبنا ندائك وأقبلنا إليك يا ربنا ، مذعنين منكسرين بين يديك يا رب العالمين


    اسأل الله سبحانه وتعالى أن يرزقنا الحج إلى بيته الحرام وأن لا يحرمنا الله تعالى دعاء الداعين في الموقف العظيم وأن يشركنا الله تعالى في دعائهم وأن يعمنا معهم في المغفرة والرحمة ، إن ربنا جواد كريم
    اقول ما تسمعون وأستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب
    فاستغفروه وتوبوا إليه ، إنه هو الغفور الرحيم



    الخطبة الثانية


    الحمد لله على إحسانه ، والشكر له على توفيقه وامتنانه ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيماً لشانه ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه ، صلى الله وسلم وبارك عليه
    وعلى آله وإخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته إلى يوم الدين


    أما بعد أيها الإخوة الكرام...
    ذكر الله جل و علا البيت الحرام وقال سبحانه وتعالى عنه :
    { وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ } [ الحـج : 25 ] ـ

    قال إبن عباس ـ رضي الله تعالى عنهما ـ : لو أن رجلاً في عدن أبين ـ يعني في اقاصي اليمن ـ < لو أن رجلاً في عدن أبين هم بمعصية في البيت الحرام لأذاقه الله من العذاب الأليم وإن لم يفعلها>ـ

    لان الله تعالى قال :
    { وَمَن يُرِدْ فِيهِ } ـ يعني من يأتي قاصد لأجل أن يفعل معصية او ان يفعل شيئاً من الإفساد في الارض من إلحادٍ وغيره ـ { نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ } ـ

    وكان عبد الله بن عمر ـ رضي الله تعالى عنهماـ قد جعل بيته في حدود الحرم خارجه وجعل مسجده في داخل حدود الحرم ، فقال له بعضهم : لو نقلت بيتك بجانب مسجدك او نقلت مسجدك بجانب بيتك فإنه أرفق بك ـ لماذا تجعل بيتك خارج حد الحرم وتجعل مسجدك في داخل حد الحرم ، لماذا لاتجعلهما إما كلاهما في الخارج ،او كلاهما في الداخل ـ
    فقال ابن عمر ـ رضي الله تعالى عنهما ـ : الحسنة فيه أفضل ــ يعني في منطقة الحرم فأنا أريد أن اصلي في الحرم ، في منطقة الحرم ـــ ، قال : الحسنة فيه أفضل لكن المعصية فيه أعظم
    ـــ يقول أنا في بيتي قد يقع من شيء من معصية ، من غيبة ، او سباب او ما شابه ذلك فلا أريد ان تقع مني هذه المعصية وانا في داخل حدود الحرم ، بل اريدها ان تكون في خارج الحرم ـ


    وكانت قريش في كفرهم وضلالهم يعرفون قدر منطقة الحرم ، فكانت المرأة تقول لولدها وهي تلاعبه في صغره ،تقول :" أبنيّ لا تظلم بمكة لا الصغير ولا الكبير ، أبنيّ من يظلم بمكة يلقى
    آفات الشرور
    أبني ّ قد جربتها ، فرأيت ظالمها يبور "ــــ هذه المرأة تلاعب صبيها وتنشد هذه الابيات معظمة لقدر الحرم


    ولما جاء ابرهة ليهدم الكعبة وقف امامه جموع قريش ، يتقدمهم عبد المطلب وقال له بكل ثقة : انا رب الابل اعطني الابل التي سرقتها ، انا رب الابل وللبيت رب يحميه ، وللبيت رب يحميه
    ويحمي الله تعالى الحرم ويرسل على أبرهة وجنده طيراً ابابيل ، لاتزال عبرتهم في كتاب الله تعالى إلى يومنا هذا
    فبالله عليك ماذا يقول كفار قريش فضلاً عن ابن عمر وابن عباس وغيرهما فضلاً عن رسول الله ـ صلوات ربي وسلامه عليه ـ لو رأوا بعض مايفعل اليوم في منطقة الحرم ، من اقوام هم حول الحرم
    وفي حدود منطقة الحرم ، واحدهم بسجارته ، او قد شغل المعازف في سيارته ، او ربما قد ركب اجهزة استقبال البث الفضائي في بيته وبدا ينظر إلى محرمات ، بالله عليك ماذا يقولون لو نظروا الى بعض الفنادق
    المحيطة بالحرم وهي تبث في قنواتها العهرة والفساد ، ويأتي الانسان ليعتمر او ليحج ثم يعود إلى غرفته فإذا هذه القناة قد اظهرت النساء بأفخاذهن وصدورهن وشعورهن في قنوات تعرفونها

    ماذا يقول بالله ابو جهل لو رأى هذا .. وهو فرعون هذه الامة ، لكن كان يعظم الحرم ، ماذا يقول بالله عليك لو رأى ذلك ، ماذا يقول بالله عليك لو رأى بعض من يتعاملون بالرشوة ، بعض من يتعاملون بالربا
    بعض من يسبون ، بعض من يحتالون على المعتمرين والحجاج ، اذا جاءهم حاج اعجمي لا يفقه البيع والشراء اكلوا عليه ماله وتضاحك بعضهم مع بعض ، ماذا يقول بالله عليك و الله جل و علا
    يقول :
    { وَمَن يُرِدْ فِيهِ بِإِلْحَادٍ بِظُلْمٍ نُذِقْهُ مِنْ عَذَابٍ أَلِيمٍ } [ الحـج : 25 ] ـ


    مكة ، قال فيها النبي ـ عليه الصلاة والسلام ـ [
    إن مكة حرمها الله...] ــــ حرمها الله متى يا رسول الله ؟ ــــ قال [ حرمها الله يوم خلق السماوات والأرض] ــ يوم خلق السماوات والأرض منذ أن خلقت الأرض ومكة في هذا الموطن الصغير محرمة عند رب العالمين ـ
    قال :
    [إن الله حرم مكة منذ أن خلق السماوات والأرض لا يُعضد شوكها] ــ النبات يأمن فيها ــ [لا يُعضد شوكها ولا يُنَفّر صَيدها ولا يلتقط لقطتها إلا من عرفها] ــ حتى لو رأى الإنسان لقطة ، لو رأى ريالا ، خمسة ،عشرة ، مايجوز انك ترفعها الا اذا بتبحث عن صاحبها او دعها في مكانها ــ
    قال
    [لا يعضد شوكها ولا ينفر صيدها ولا يلتقط لقطتها الا من عرفها] ـ ثم قال ـ [فهي حرام إلى يوم القيامة ] حرمها الله منذ ان خلق السماوات والارض وجعل الله تعالى حرمتها الى يوم القيامة


    البيت الحرام اول من وضع قواعده الملائكة ثم تهدم ثم بناه من جديد بعض ابناء ادم ثم تهدم ثم جاء إبراهيم ـ عليه السلام ـ وبناه من جديد ،ـ
    لذلك قال الله تعالى :
    ـ
    { وَإِذْ يَرْفَعُ إِبْرَاهِيمُ الْقَوَاعِدَ } (ألبقرة 127)
    يعني القواعد موجودة وقال الله تعالى عن إبراهيم لما اسكن زوجه وإسماعيل وهو في مهده قال :
    { رَّبَّنَا إِنِّي أَسْكَنتُ مِن ذُرِّيَّتِي بِوَادٍ غَيْرِ ذِي زَرْعٍ عِندَ بَيْتِكَ الْمُحَرَّمِ }ـ
    إذن كان البيت محرماً ومعظماً وليس هناك كعبة ، الكعبة قد هدمت ، مطمورة تحت الارض ، ومع ذلك المكان محرم معظم وهو مافيه ولا ادمي ومع ذلك معظم ثم بنيّ مراراً ولا يزال تعظيمه من لدن اولئك الأنبياء
    {فَمَنْ حَجَّ الْبَيْتَ أَوِ اعْتَمَرَ فَلاَ جُنَاحَ عَلَيْهِ أَن يَطَّوَّفَ بِهِمَا }ـ
    و قال الله تعالى
    {‏فَلاَ رَفَثَ وَلاَ فُسُوقَ وَلاَ جِدَالَ فِي الْحَجِّ‏} ـ يتأدب الإنسان إذا ذهب إلى مكة حاجاً معتمراً او كان من المقيمين فيها ، يتأدب بأدب الله تعالى له في غض بصره وحفظ فرجه وحفظ اموال الناس ويعلم ان الله حرم اموالهم ودماءهم واعراضهم عليه كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا في بلدكم هذا ،ـ يعني في ذلك البلد العظيم ، يحفظ الانسان كل ذلك او يغادر من ذلك البلد العظيم
    مكة تنفي خبثها ، الذي لا يستطيع ان يلتزم بالضوابط الشرعية في مكة فليخرج منها حتى لا يعترض لعذاب اليم



    نسأل الله تعالى أن يزيد بيته تعظيماً وتشريفا ، نسأل الله تعالى أن يزيد بيته تعظيماً وتشريفا ، نسأل الله تعالى أن يرزقنا الحج إلى بيته الحرام والطواف والصلاة عند المقام يا رب العالمين
    اللهم إنا نسألك أن تسلم وتحفظ حجاج بيتك الحرام ، اللهم وصلهم إلى مكة سالمين ، اللهم كن معهم يا رب العالمين
    اللهم من أرادهم بسوء فرد كيده في نحره ، اللهم احمهم من الحرائق واحمهم من التفجير واحمهم من كل أذى يا رب العالمين
    اللهم من أراد
    بيوتك بشيء من السوء فرد كيده في نحره يا قوي يا عزيز
    اللهم اجزيخير الجزاء من كان يرعى حجاج بيتك الحرام ، اللهم اجزهم خير الجزاء ، اللهم قوهم على ذلك وأعنهم عليه وارحمهم يا ذا الجلال والإكرام
    اللهم وفق ولي أمرنا لما تحب وترضاه وخذ بناصيته للبر والتقوى ، اللهم وفقه لهداك واجعل عمله في رضاك وسائر ولاة أمور المسلمين في كل بلاد يا رب العالمين
    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم ، وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
    سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين


  4. #26
    كانت يوما هنا الصورة الرمزية سـلـمـى
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    17,059
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي

    خطبة لـ:الشيخ محمد العريفي
    بعنوان: فضل عشر ذي الحجه




    الخطبة الأولى


    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له
    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه
    وأمينه على وحيه ، أرسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد أجمعين ، فهدى الله تعالى به من الضلالة ، وبصر به من الجهالة ، وكثَّر به بعد القلة
    وأغنى به بعد العَيْلة ، وجمع به بعد الشتات ، ووحد به بعد الفرقة ، فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين
    ما اتصلت عين بنظر ، ووعت أذن بخبر وسلم تسليما كثيرا





    أما بعد أيها الأخوة المؤمنون
    خلق الله تعالى الخلق فجعلهم مراتب عنده جل في علاه ، وفَضّل الله تعالى بعض الخلائق على بعض ، ففضل بعض الأيام على بعض ، وبعض الأشهر على بعض
    وبعض الرسل على بعض ،وبعض البلدان على بعض ، وبعض المياه على بعض ، فجعل الله تعالى لكل منهم مرتبة اختارها الله تعالى وتفضل عليه بها
    وإن الله جل و علا جعل اعمار امتنا أقصر من اعمار الامم السابقة ، لكنه سبحانه وتعالى عوضنا عن ذلك بأيام فاضلات ، جعل الله تعالى العبادات فيها أعظم من

    العبادات في غيرها، وجعل لنا لياليّ تضاعف بها الحسنات ، وتكفر فيها السيئات ، وترفع فيها الدرجات عنده جل و علا ، ومن ذلك قوله سبحانه وتعالى :ـ
    { لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ } فخص الله تعالى بها اُمتنا ، قال الرازي في تفسيره :ـ إن من أحيا ليلة القدر كأنما أحيا نيفا وثمانين سنة ــ يعني في عددها لما قال جل و علا

    { خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ
    وان من افضل الأيام والمواسم خلال السنة التي جعلها الله تعالى من فضائل هذه الامة هي العشر القادمات علينا < عشر ذي الحجة > ـ
    التي قال فيها النبي ـ صلوات ربي وسلامه عليه ـ: [ ما من أيامٍ العمل الصالح فيهن أحب إلى الله تعالى "أو قال" أفضل من أيام عشر ذي الحجة ، قيل يا رسول الله: ولا

    الجهاد في سبيل الله ؟
    قال : ولا الجهاد في سبيل الله ، إلا رجل خرج بنفسه وماله ثم لم يرجع من ذلك بشيء
    ٍ ] رواه البخاري ومسلم من حديث إبن عباس ـ رضي الله تعالى عنهما ـ

    وكان سعيد بن جبير ، الراوي عن ابن عباس رضي الله تعالى عنهما ـكان إذا دخلت العشر عليه يشتغل بالعبادة والذكر والتسبيح ، حتى ما يكاد احد أن يقدر عليه
    يعني أن يصل إليه لمسألة او اشغال كما عند الدارمي في سننه ، وكان سعيد بن جبير يقول :ـ "إذا دخلت عليكم العشر فلا تطفئوا السرج" يعني لا تطفئوا سرجكم بالليل ،

    كناية عن كثرة القراءة والذكر والتسبيح وكثرة الصلاة ـ

    ايها المسلمون ، إن هذه العشر التي تقبل علينا خلال الايام القادمات ينبغي على المسلم ان يغتنمها غاية الاغتنام
    قال الإمام ابن حجر رحمه الله تعالى : "إن فضل هذه الأيام العشر على غيرها هو لاجتماع امهات العبادات فيها ، فإنه يجتمع فيها الصلاة ، ويجتمع فيها الصيام ، ويجتمع

    فيها الصدقة ،ويجتمع فيها الحج" قال: "وذلك لا يجتمع في غيرها من الأيام" ، فإن في غيرها من الأيام قد تتصدق وقد تصوم وقد تصلي ، لكنك لا تستطيع أن تحج في
    رجب و لا في شعبان ولا في شوال وإنما هذه العشر خصها الله سبحانه وتعالى بإجتماع أمهات العبادات فيها تكرماً وتفضلاً منه سبحانه وتعالى على عباده

    وهذه العشر أيها المسلمون ، ذكر أكثر المفسرين انها العشر التي اتم الله تعالى بها الثلاثين لموسى عليه السلام وذلك في قول الله جل في علاه :{ وَوَاعَدْنَا مُوسَى ثَلاثِينَ لَيْلَةً
    وَأَتْمَمْنَاهَا بِعَشْرٍ } قال ابن كثير رحمه الله تعالى "إن الله جل و علا لما أراد ان يشرف موسى بتكريمه أمره أن يصوم ، فصام موسى عليه السلام ثلاثين يوما ، فلما اكمل
    الثلاثين استاك بلحاء شجرة يعني ليطيب فمه فأمره الله تعالى أن يصوم بعدها عشرة ايام ، فصام عشرة ايام ، فكان صيامه للثلاثين هي في ثلاثين يوما من شهر ذي القعدة
    وكانت العشر هي ايام العشر ، فلما كان يوم النحر وهو اليوم الأخير الذي صامه موسى عليه السلام ـكلمه الله تعالى فيه تكليما ، فاشتملت العشر على فضيلة سواء
    لأُمتنا او حتى للأُمم السابقات ، بل ذكر كثير من أهل العلم أن قول الله جل و علا{ وَالْفَجْرِ (1)وَلَيَالٍ عَشْرٍ }
    قالوا المقصود بها العشر الأوائل من ذي الحجة ، وكذلك في قول النبي عليه الصلاة والسلام لما ذكر الأشهر الحرم ، قال أهل العلم "ان افضل الأشهر في السنة هي الأشهر

    الحرم" قالوا "وافضل الأشهر الحرم هي شوال وذو القعدة وذو الحجة" قال "وافضل ايام هذه الاشهر الحرم هي الاول من شهر ذي الحجة" يعني العشر الأوائل منه ، لذلك كان
    النبي صلى الله عليه وسلم يجتهد غاية الإجتهاد فيها ويتقرب إلى الله تعالى بما يستطيع من انواع القربات
    وذكر ابن كثير ايضاً في تفسيره ، لما تكلم على قوله تعالى { ويذكروا الله في أيام معلومات }قال اجمع المفسرون على ان المراد بالأيام المعلومات هي الايام العشر من اول ذي
    الحجة
    ايها الاخوة المؤمنون ، إن هذه العشر من ذي الحجة اشتملت على ايام فاضلات اكثر من فضل بقية الايام في السنة ومن ذلك اشتمالها على يوم عرفة وهو خير يوم طلعت فيه
    الشمس وهو اليوم الذي ما من يوم اكثر من ان يغفر الله تعالى وان يُعتق رقاب من النار من يوم عرفة ، وهو اليوم الذي ما رؤيّ الشيطان اذل ولا احقر منه في يوم عرفة إلا
    ما كان منه في يوم بدر ، فإنه رأى تنزل الملائكة، ويوم عرفة بيّن النبي صلى الله عليه وسلم فضله ومدحه ، وقال عليه الصلاة والسلام في صومه قال صلوات ربي
    وسلامه عليه : [ إني لأحتسب على الله أن يكفر السنة الماضية والقابلة ] وفي رواية [ أن يكفر سنتين ]
    فله فضله عند الله تعالى ، وقال عليه الصلاة والسلام كما عند الترمذي وهو حديث حسن ، قال : [ خير الدعاء دعاء عرفة ] [خير الدعاء دعاء عرفة] ، وهذا ايها المسلمون

    يشمل من كان واقفاً في عرفة من الحجاج ويشمل ايضاً من كان يدعو في غيرها من غير الحجاج ويستحب لمن لم يشهد عرفة ان يصوم ، أما الحجاج فإنهم لا يصومون ، وذلك
    لأجل ان يكونوا اقوى في الوقوف بين يدي ربهم واستنزال رحماته
    قال ـعليه الصلاة والسلام في هذا الحديث :[ خير الدعاء دعاء يوم عرفة وأفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، له الملك وله الحمد وهو

    على كل شيء قدير ] فيوم عرفة هو يوم من هذه العشر وهذا مما يزيد من فضلها، وفي هذه العشر ايضا يوم النحر الذي بيّن النبي صلى الله عليه وسلم فضله ، فبيّن عليه
    الصلاة والسلام لما قام في اصحابه خطيبا فقال صلوات ربي وسلامه عليه في يوم عرفة وفي يوم النحر قال يخطب بين اكثر من مئة الفٍ ، فيهم الكبير والصغير ، والأعجمي
    والعربي ، والأبيض والأسود ، والحر والعبد ، قال عليه الصلاة والسلام : [ أي يومٍ هذا ، أي شهر ٍ هذا ، أي بلدٍ هذا... ]ثم قال ـصلى الله عليه وسلم [إن دماءكم
    وأموالكم وأعراضكم حرام عليكم كحرمة يومكم هذا ..
    .] فعظم يوم النحر لما خطب فيه ومدحه وذكر أنه اشد الأيام حرمة ، قال :[كحرمة يومكم هذا في شهركم هذا ...]

    يعني في شهر ذي الحجة [...في بلدكم هذا...] يعني في البلد الحرام، فدل هذا ايها المسلمون على فضل يوم النحر عموماً وهو يوم من خلال ايام عشر ذي الحجة وقد اتخذه
    الصحابة رضي الله تعالى عنهم بعد النبي صلى الله عليه وسلم عيداً كما اتخذه النبي صلى الله عليه وسلم عيدا
    لقي عمر ـرضي الله تعالى عنه رجلا من اليهود ، فقال له ذلك اليهودي ، قال له : يا عمر ، آية في كتاب الله لو نزلت علينا معشر اليهود لاتخذنا ذلك اليوم عيدا
    فقال له عمر رضي الله تعالى عنه : وأي آية تعني ؟
    فقال :هي قول الله تعالى { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا
    فقال عمر رضي الله تعالى عنه : والله إني لأعلم أي يوم نزلت وإنا قد اتخذنا ذلك اليوم عيدا ، فهي نزلت على النبي صلى الله عليه وسلم في يوم النحر وكان قد وافق ايضاً

    يوم جمعة نزلت عليه عليه الصلاة والسلام فكان هذا اليوم من عظمته وفضله ان الله تعالى اكمل فيه الدين وأنزل الله تعالى فيه الشرائع وانزل فيه هذه الآية { الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ } ـ
    أيها المسلمون ، إن التقرب إلى الله تعالى في هذه العشر هو دأب المؤمنين الصالحين ، أنهم يغتنبون وينتهزون الأيام الفاضلات التي تمر عليهم ، ولا ينبغي على المسلم أن يمر
    عليه الوقت الفاضل كما يمر عليه غيره من الأيام ، كــــلا ، بل اذا جعل الله تعالى اياماً فاضلات وليال فاضلات ، ينبغي ان يرى من عبده المؤمن اقبالاً على هذه الأيام
    واستثمارا لساعاتها واوقاتها وقربة الى الله تعالى فيها
    ولقد كان النبي صلى الله عليه وسلم يتعبد بأنواع العبادات ومن أفضل ما يعمله الإنسان في هذه العشر الإكثار من الذكر ، كما بيّن النبي صلى الله عليه وسلم ذلك فكان

    يكثر فيهن من التسبيح والتكبير والتحميد والتهليل
    قال ابن القيم رحمه الله تعالى في زاد المعاد ، قال : "والذكر في هذه العشر يشرع مطلقاً " يعني يشرع للعبد اصلاً أن يكثر من الذكر عموماً تسبيحاً وتهليلاً وذكراً واستغفاراً ،

    يشرع له ان يكثر من الذكر عموماً ، زقال ابن القيم:"وذكر بعضهم أن الذكر ينقسم إلى قسمين ، إلى مطلق ومقيد ويكثر من الذكر عموماً ، لكن هناك ذكر الله أكبر الله أكبر
    لا إله إلا الله والله أكبر الله اكبر ولله الحمد ، قال يشرع أن يكون مطلقاً وأن يكون مقيدا
    أما المطلق ، فإنه يكون من ابتداع ايام العشر ، فيكثر الإنسان من ذكره ، سواء في بيته او في مسجده او في الشارع او في السوق ، سواء كان على دابته او كان على فراشه او
    في مكتبه وفي بيته يسمع اولاده هذا وفي السوق يسمع منه الناس ذلك فيكثر منه مطلقاً ، سواء كان في دبر الصلوات او كان فيما بينها ، يشرع أن يكثر منه
    حتى كان ابو هريرة وابن عمر ـرضي الله تعالى عنهم قالوا : كانوا يخرجون الى الاسواق في ايام العشر فيكبرون ويرفعون أصواتهم ، قال فيسمع الناس تكبيرهم فيكبرون حتى يرتج

    السوق تكبيرا
    وكان عمر رضي الله تعالى عنه يجلس في خيمته في منى ، وذلك انهم كانوا يبكرون إلى الحج ، فكانوا يأتون إلى الحج ربما من اول ذي الحجة فيجلسون في منى، فكان يمر

    عليهم عشر ذي الحجة وهم في منى ، فكان عمر رضي الله تعالى عنه وهو جالس في خيمته في منى،يرفع صوته بالتكبير، حتى يسمعه من حول الخيمة فيكبرون قال حتى ترتج
    منى تكبيرا.
    فيشرع للعبد ان يرفع صوته لأجل أن ترفعه في السوق فيعلم الناس اننا في ايام عشر ذي الحجة إذا سمعوك تكبر مثل هذا التكبير حتى لا تموت مثل هذه السنة

    وهناك تكبير مقيد وذلك من بعد صلاة الفجر من يوم عرفة فيحرص الانسان على ان يكبر رافعاً صوته بالتكبير بعد صلاة الفجر وبعد غيرها من الصلوات حتى الثالث عشر
    من ذي الحجة وهو آخر ايام التشريق ، فهي الحادي عشر والثاني عشر والثالث عشر ، فيحرص على ان يعمل ذلك بعد كل صلاة على ان يرفع صوته بالتكبير اظهاراً لمثل
    هذه الشعيرة
    وقد قال النبي صلوات ربي وسلامه عليه [ أيام التشريق أيام أكل ٍ وشرب ٍ وذكر لله عز و جل ] أيام اكل وشرب يعني لما يوسع على الناس من لحم الأضاحي ـ والهدي وذكر

    لله عز و جل بالإكثار من مثل هذا الذكر وغيره
    اسأل الله سبحانه وتعالى أن يعيننا على استثمار الأوقات الصالحات وأن يجعلنا ممن يتقربون إليه بأنواع القربات
    أقول ما تسمعون واستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب
    فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم




    الخطبة الثانية


    الحمد لله على إحسانه ، والشكر له على توفيقه وامتنانه ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيماً لشانه وأشهد أن محمدا عبده ورسوله
    الداعي إلى رضوانه ، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى أثره واستن بسنته إلى يوم الدين



    أما بعد أيها الإخوة الكرام
    ومن افضل العبادات في هذا الشهر "الصيام " وقد اختلف اهل العلم عن صيام هذه العشر كلها او ان يصوم الانسان بعضها
    أما عائشة رضيّ الله تعالى عنها فبالصحيحين أنها قالت : [ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم صائما عشرة ذي الحجة قط ]
    ورويّ كذلك في حديث فيه مقال عن ام المؤمنين حفصة رضيّ الله تعالى عنها أنها قالت : [ما رأيت النبي صلى الله عليه وسلم أفطر في شيء من عشر ذي الحجة قط]

    فذكر الإمام احمد رحمه الله تعالى جمعاً بين هذين الحديثين قال اولاً : إن في حديث حفصة في سنده مقال ، والأمر الثاني انه للجمع بينهما ان تكون عائشة رضيّ الله تعالى
    عنها قصدت أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يصم العشرة كلها وهو لم يصم عليه الصلاة والسلام من اليوم الاول الى آخرها وإنما كان يصوم بعضها ، فكان يدخل عليها
    عليه الصلاة والسلام في ايام لم يكن صائماً فيها فكانت تقيس بعض الأيام على الأيام الأخرى
    يدخل عليها مثلا في اليوم الثالث من ذي الحجة فلا تراه صائماً ، فتظن انه ما صام شيئاً من هذه العشر اصلاً ، أما حفصة فقد يكون دخل عليها يوماً وهو صائم في اليوم

    الرابع او الأول او الخامس ، فتراه صائماً فتظن أنه عليه الصلاة والسلام يصوم هذه العشر ، لذا يستحب للإنسان إن صامها كلها فلا بأس لعموم الأحاديث الواردة في
    فضل الصيام النافلة ، وإن لم يصمها كلها لكنه صام بعضها فلا بأس عليه ايضاً
    ومن الأحكام الشرعية المتعلقة بهذه العشر ايها المسلمون قول النبي صلى الله عليه وسلم في حديث ام سلمة رضيّ الله تعالى عنها قال :[ إذا دخلت العشر وأراد أحدكم أن
    يضحيّ فلا يأخذن من شعره وأظفاره شيئا ] رواه البخاري ومسلم
    وفي رواية في مسند الامام احمد قال :[ فلا يأخذن من شعره واظفاره وبشره شيئاً] فلا يجوز أن يأخذ حتى أن يأخذ من جلده ، فلا يقطع منه بظفره او بأسنانه


    وذكر بعض أهل العلم ان العلة في ذلك ، كما ان الحجاج يُمنعون من ان يأخذوا من شعرهم واظفارهم حتى يضحوا ، حتى يذبحوا الهدي ،كذلك هذا الذي ليس حاجاً يشرع له
    ان يحرم في بشره وشعره كما يحرم الحجاج ، فلا يأخذ من شعره واظفاره حتى يذبح اضحيته
    ويسأل بعض الناس عما اذا كان الانسان مُوَكَّلاً او مُوَكِّلاً بالأضحية، اما من كان مُوَكَّلاً من حي فلو ان الاب سافر مثلا وهو المسئول عن الأضحية في البيت ووكل ولده ان
    يشتري الاضحية ويذبحها في يوم العيد والاب في سفره ، فإن الإحرام هنا والامساك عن الشعر والاظفار
    يتعلق بالأب ، صاحب الأضحية الأصلي ، ولا يتعلق بوكيله
    اما ان كان الإنسان وكيلاً عن ميت بذبح الاضحية ، كمن مات وترك مالاً وأوصى اولاده ان يذبحوا له اضحية كل سنة مثلا او كنت انت متبرعاً لذبح اضحية عن امك

    المتوفاة او ابيك او ما شابه ذلك ، فإنك ما دام الذي تذبح عنه تقرباً إلى الله تعالى ، ما دام انه ميت ، فإنه يشرع لك ايضاً ان تمسك عن شعرك واظفارك ، فهذه احكام شرعية متعلقة بهذا.

    اسأل الله سبحانه وتعالى أن يعيننا على اغتنام الايام الصالحات ، وأن يرزقنا فيها أنواع القربات
    اللهم إنا نسألك فعل الخيرات وترك المنكرات وحب المساكين وإذا أردت بعبادك فتنة فاقبضنا إليك غير خزايا ولا مفتونين
    اللهم اغفر لنا ولأبائنا وأُمهاتنا ، اللهم من كان منهم حياً فمتعه بالصحة والعافية على طاعتك حتى يلقاك ومن كان منهم ميتاً فوسع له في قبره وضاعف له حسناته وتجاوز عن

    سيئاته واجمعنا به في جنتك يا ذا الجلال والإكرام
    اللهم سلم حجاج بيتك الحرام ، اللهم وصلهم إلى مكة سالمين آمنين ، اللهم تقبل منهم حجهم ، اللهم احفظهم بحفظك ، اللهم من أرادهم بسوءٍ فرد كيده في نحره يا قوي

    يا عزيز
    اللهم اجز ِ خير الجزاء من يقوم على هؤلاء الحجاج ، من يقوم على خدمتهم ، ومن يقوم على العناية بهم ، وعلى الاحتفاء بهم وضيافتهم ، اللهم اجزهم خير الجزاء ولا

    تحرمهم اجرهم يا ذا الجلال والإكرام
    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد
    سبحان ربك رب العزة عما يصفون ، وسلام على المرسلين ، والحمد لله رب العالمين

  5. #27
    كانت يوما هنا الصورة الرمزية سـلـمـى
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    17,059
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي

    خطبة للشيخ: محمد العريفي
    بعنوان: عيد الأضحى حكم وأحكام


    الخطبة الأولى

    ان الحمد لله ، نحمده ونستعينه ونستغفره ، ونعوذ بالله تعالى من شرور انفسنا وسيئات اعمالنا ،من يهده الله فلا مضل له ، ومن يضلل فلا هادي له ، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه ارسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد أجمعين ،فهدى الله تعالى به من الضلالة ، وبصّر به من الجهالة وكثّر به بعد القلة ، وأغنى به بعد العيلة ، وتركنا على المحجة البيضاء ليلها كنهارها لا يزيغ عنها إلا هالك، فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ما اتصلت عين بنظر و وعت أذن بخبروسلم تسليما كثيرا


    أما بعد أيها الاخوة المؤمنون

    ها هم حجاج بيت الله تعالى، يتوافدون على المشاعر العظيمة من كل فج عميق {وَأَذِّن فِي النَّاسِ بِالْحَجِّ يَأْتُوكَ رِجَالاً وَعَلَى كُلِّ ضَامِرٍ يَأْتِينَ مِن كُلِّ فَجٍّ عَمِيقٍ
    فأذن بهم إبراهيم -عليه السلام - وبلَّغ صوته إليهم الملك العلام ، فلا يزال الناس يتوقون ويتشوقون إلى هذا البيت العظيم ، يأتون إليه مهابة وتكريما ، {وَإِذْ جَعَلْنَا الْبَيْتَ مَثَابَةً للنَّاسِ وَأَمْناً وَاتَّخذُواْ مِن مَّقَامِ إِبْرَاهِيمَ مُصَلًّى
    الله أكبر ، الله أكبر ، لا إله إلا الله ، و الله أكبر ، الله أكبر ، و لله الحمد
    تسمع في منى تلبيتهم تختلط بتكبيرهم وتعظيمهم وإجلالهم لربهم العظيم الجليل جل في علاه ، وهم في هذه الأيام المعدودات يُكثرون من التكبير مختلطة بالتلبية للملك العلام جل و علا ، وهم يترقبون الحج وبداية مشاعره لأجل أن يذهبوا إلى عرفات ومزدلفة ويرموا الجمرات ويطوفوا بالبيت العتيق ، ويذكروا الله تعالى كثيرا قال -عليه الصلاة والسلام - : [ إنما جُعل الطواف بالبيت والسعي بين الصفا والمروة ورمي الجمرات لإقامة ذكر الله تعالى
    ونحن نترقب معهم ايضاً هذه الشعائر العظيمات ونترقب يوم الحج الأكبر ، قال الإمام ابن القيم -رحمه الله تعالى - : (يوم النحر هو أعظم الايام عند الله وهو يوم الحج الأكبر وهو يوم الأذان للبراءة من المشركين ) يعني قول الله تعالى :{وَأَذَانٌ مِّنَ اللّهِ وَرَسُولِهِ إلى النَّاسِ يَوْمَ الْحَجِّ الأَكْبَرِ } يعني في يوم النحر {أن الله بريء من المشركين ورسوله} ، أن الله تعالى بريء منهم ،وأن النبي -صلى الله عليه وسلم - بريء منهم .ـ
    لذا أيها الاخوة الكرام، شُرع لنا في يوم الحج الاكبر أن نقوم بشعائر نتعبد لله تعالى بها فيه ونتقرب إليه بها ومن ذلك أن يذبح المرء اضحيته تقرباً الى الله تعالى بذلك وأن يذبح الحاج هديه تقربا الى الله تعالى بذلك ،كما قال النبي -صلى الله عليه وسلم - [ أفضل الحج العج والثج ]ـ فالعج هو رفع الصوت بالتلبية والسج هو انهار الدم تقرباً الى الله تعالى، وبيّن النبي -صلى الله عليه وآله وسلم - سُنية هذه الاضحية وسُنية الهدي بقوله وبفعله - عليه الصلاة والسلام -
    أما بقوله - صلى الله عليه وسلم - فإنه أمر بها وقال عنها - عليه الصلاة والسلام - :[طيبوا بها نفسا فإنها تقع من الله تعالى مكانا] يعني طيبوا بها نفساً مهما بذلتم فيها من المال فإن لها عند الله تعالى مكان وضحى النبي - صلى الله عليه وسلم -بكبشين أملحين أقرنين وقال - عليه الصلاة والسلام - عند ذبحه للأول :[اللهم هذا عني وعن أهل بيتي] وقال عن الثاني :[ هذا عن من لم يضحي من أمتي ] وذلك من رحمته -عليه الصلاة والسلام -بأمته

    وذكر الله تعالى هذا النسك العظيم وهو ذبح الأضحية وذبح الهدي ، ذكره الله تعالى في كتابه وعده عبادة عظيمة ، فقال الله جل و علا :{ قُلْ إِنَّ صَلاَتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ، لاَ شَرِيكَ لَهُ وَبِذَلِكَ أُمِرْتُ وَأَنَا أَوَّلُ الْمُسْلِمِينَ} فالصلاة معروفة والنسك هي النسيكة يعني هي الذبيحة ، وذكر الله تعالى النسيكة بعد الصلاة اشارة الى ان ذبح الاضحية يكون بعد صلاة العيد كما صرح الله جل و علا بذلك لما قال سبحانه وتعالى :{ فَصَلِّ لِرَبِّكَ وَانْحَرْ } فقدم صلاة العيد على النحر ،فينبغي ان يطيب الانسان بها نفسا وان يعلم ان المال الذي ينفقه فيها هو مال مخلوف عليه اجره ، محسوب له ثوابه ،مرفوع به قدره ، فينبغي ان يتعبد لله تعالى بذلك ، وربما ان بعضنا احيانا ينزل به ضيف فيحرج منه ويذهب يستدين المال لاجل ان ينحر ذبيحة يطعمه من لحمها ، فما بالك إذا اقبل عليك مثل هذا الموسم العظيم ورأيت ان الناس ينهرون الدم تقربا الى الله تعالى ، فينبغي ان تحرص على ان تشاركهم في ذلك ، إلا أنك لا ينبغي ان تكلف نفسك ما لا تطيق
    ولقد شرع الله تعالى هذه النسائك، اعني ذبح الهدي وذبح الأضحية ، شرعها الله تعالى لعدة حكم :
    اول الحكم في ذلك : ما ذكره الله تعالى في كتابه لما قال جل و علا :{لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا } يعني انحروا الهدي وانحروا الاضحية واعلموا ان لحمها لا يصل الى الله وان دمها لا يصل الى الله عجبا!ً إذن ماذا يصل اليك يا ربنا؟ لماذا ننحرها ؟
    قال :{ لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ }(37) سورة الحـج _فالله تعالى سخرها على عظمها وقوتها وهيبتها سخرها يسوقها الصبي الصغير الى منحرها ويأتي الرجل وينحر العدد الكبير منها وهي لاتستطيع ان تقاومه ، سخرها لنا
    قال جل و علا :{ وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ } يعني يناله الخوف ، يعني يصل الى الله تعالى الخوف والتعظيم الذي دفعكم والحب الذي دفعكم الى هذا الفعل ، الى انهار الدم وازهاق اموالكم التي هي محببة اليكم، يصل الى الله تعالى حبكم له وتعظيمكم له وصدقتكم وتقربكم اليه هو الذي يصل اليه لما يراكم وقد ازهقتم اموالكم وأتلفتموها تقرباً الى الله تعالى وتعظيما وإجلالاً له ، { لَن يَنَالَ اللَّهَ لُحُومُهَا وَلَا دِمَاؤُهَا وَلَكِن يَنَالُهُ التَّقْوَى مِنكُمْ كَذَلِكَ سَخَّرَهَا لَكُمْ
    وشرع الله تعالى هذه الاضاحي أيضاً لاجل ان يوسع الله تعالى على عباده بأكل اللحم والذكر في مثل هذه الايام القادمات في يوم العيد وايام التشريق كما قال - عليه الصلاة والسلام - فيما رواه مسلم :[أيام التشريق أيام أكل وشرب وذكر لله عز وجل] وقال -عليه الصلاة والسلام- في رواية في مسند لإمام أحمد قال:[ فمن صامها فليفطر] يعني من صام أيام التشريق فليفظر، قال الإمام الحافظ بن رجب في كتابه"لطائف المعارف" مبينا السر في قوله -عليه الصلاة والسلام- [ أيام أكل وشرب وذكر لله عز وجل] قال:" كما أن أهل الجنة تمر عليهم أيام الدنيا وقد امتنعوا عن كثير من المُتع ليجدوا المتعة التامه في الآخره قال كذلك فإن الله تعالى نهى العباد عن كثير من الترفه في أيام العشر فلا يأخذ الإنسان من شعره ولا من أظفاره إذا أراد أن يضحي والحاج ممنوع عن الأخذ من شعره و من أظفاره وعن قربان امرأته وعن أن يخطِب أو يَنكح أو يُنكِح منهي عن عدد من انواع الترفه حتى ينحر أضحيته ثم تبدأ به أيام التشريق وينحر الحاج هديه ويدخل في يوم العيد و أيام التشريق فيكون كأهل الجنه كما منعوا من أمور ثم دخلوا بعد ذلك في المتعة التامه وقيل لهم{ كُلُوا وَاشْربُوا هَنِيئًا بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الأَيَّامِ الخَالِيَّه}... قال:"كذالك الحاج والمضحي فإنه يمتنع عن أشياء في أيام العشر فإذا أقبل عليه يوم العيد وما بعده صارت أيام استمتاع يُنهى عن صيامها ويؤمر بالأكل والشرب والإستمتاع فيها والتوسعة على نفسه والتوسعة على ذريته"
    ثم قال ابن حجر :وقال -عليه الصلاة والسلام هنا- [ أيام أكل وشرب وذكر لله عز وجل] إشارة إلى أن الأكل والشرب ينبغي أن يتقوى به العبد على ذكر الله تعالى وطاعته، وأن لا يكون الإنسان يقويه أكله وشربه الذي هو نعمة من الله تعالى وفضل وكرم وإحسان منه إليه لا ينبغي ان يكون يتقوى بنعة الله تعالى على معصيته"

    هذه أيها الإخوة الكرام حكم شرع الله تعالى مثل هذه الأضاحي لأجلها فأقول كما قال -عليه الصلاة والسلام- [طيبوا بها نفسا] وإن أنفقتم فيها أموالكم

    أيها الإخوة الكرام وينبغي أن يعلم الإنسان أن بعض الناس ربما حرص على أن يضبح الأضحية عن الميتين ونسي الأحياء، فتجده ينحر عن أمه المتوفاه وعن أبيه وجده وجدته ويحرص على ذلك فيكون في بيته ربما ثلاث من الذبائح أو أربع وينسى أن يضحي عن نفسه وعن أولاده وهذا بلا شك أنه خلاف السنه فإن الأضحية عن الميت تنقسم إلى قسمين:

    1- إما أن يكون الميت ترك مالا، ترك وقفا أوترك مالا نقدا وقال ضحوا عني في كل سنة منه فهنا يلزم ولي المال أن يضحي عنه ما دام أنه ترك له مالا فإما أن تضحي عنه وتنفذ الوصيه أو أن تعطي هذه الوصية لمن ينفذها
    2-إذا كان الميت لم يترك شيئا من المال وإنما أوصى وقال ضحوا عني فهنا لا يجب على الحي أن ينفذ هذه الوصيه لأن الميت لا يملك أن يتحكم في مال الحي وان يلزمه بلإنفاق منه فلا يجب أن يوفي بها، لكن إن فعل ذلك الحي قربة إلى الله تعالى وبِرا بذلك الميت فلا بأس عليه في هذا، وأيضا إن كان يشق على الحي أن ينحر الأضحية هنا عن ذلك الميت فلا بأس عليه أن يوسع على نفسه وأن لا يضيق بأن يرسل الأضحية عن طريق بعض الجمعيات الخيريه إلى الخارج فبدل أن تكلفه هنا ألف ريال تكلفه هناك ما لا يزيد عن عن ثلاث مئة ريال أو قريبا منها فلا يشق على نفسه ويستطيع أيضا أن يستمر في الصدقة عن ميته لأنه يشعر أنه لا ينفق فيها مالا كثيرا

    وينبغي أن يحرص الإنسان على أن ينحرها إما أن ينحرها بنفسه أو تنحر في بيته او أن يأخذ أولاده لأجل أن يروا هذا النحر لأجل أن تبقى شعيرة يذكرها أولادنا ونذكرها نحن في كل عيد أنا نرى وقد اشترينا ذلك الخروف ثم ذهب به إلى المذبح ويسأل الأولاد ماهذا؟ ولماذا هذا اليوم من السنه نحن في كل سنة نذبح؟ لأجل أن تبقى هذه الشعيرة
    أما أن تكون المسأله أوراق ترسل إلى الجمعيات الخيريه أو كما قرأت في بعض الإعلانات يقول أرسل رسالة برقم كذا وكذا إلى رقم كذا وكذا ونحن نتولى أن نشرتي لك الأضحيه ونذبحها عنك وتنزل قيمتها في فاتورة جوالك! فيصبح الإنسان ربما يوم العيد يفرك عينيه بإحدى يديه وباليد الأخرى يكتب هذه الرساله ويرسلها ثم تنزل في فاتورة الجوال ويقول والله ضحينا!
    نقول نعم إن شاء الله إن كانت الجهه التي تستقبل ذلك وأنت توكلها إن كانت جهة موثوقة فقد ضحيت إن شاء الله، لكن ينبغي أن تبقى الشعيره عندنا يأخذ أولاده ويذهب إلى سوق الغنم ويشتري ويأتي ويشعر الأولاد أن عندنا شعيره {فصل لربك وانحر} وينبغي أن لا تنحر إلا بعد صلاة العيد، قال -عليه الصلاة والسلام- :[من كان قد ضبح قبل الصلاة فليذبح مكانها أخرى ومن كان لم يذبح فليذبح باسم الله] يعني ان صلاة العيد لا ينبغي أن يكون الذبح قبلها أعني ذبح الأضحيه وإنما يكون ذلك بعدها
    وكذلك يسأل بعض الناس ممن يرسلون أضاحيهم إلى الخارج فيقول أنا قد أمسكت عن شعري وأظفاري فمتى أستطيع أن أخذ من شعري ومن أظفاري وأنا لا أدري هل ذبحوا أضحيتي أم لا؟
    وقد سألت عن هذ المسأله سألت شيخنا رحمه الله تعالى الشيخ عبد الله بن جبرين فقال لي:"يبغي إذا كان قد أرسل أضحيته إلى الخارج إما أن يتأكد منهم يقينا متى تذبحون فإن لم يستطع أن يتأكد فينبغي له أن لا يأخذ من شعره وأظفاره إلا في اليوم الثاني إحتياطا لأنهم قد تكثر عندهم الأضاحي فلا يذبحونها في اليوم الأول بل قد يؤجلون بعضها" فلا ينبغي أن يأخذ من شعره وأظفاره إلا في اليوم الثاني إلا إذا تأكد من المصدر أنهم يذبحونها في اليوم الأول

    الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد

    مما نستقبل في الأيام القادمات يوم عرفه وهو يوم عظيم بين النبي صل الله عليه وسلم فضله فله فضل للحجاج أن الله تعالى ينزل عشية عرفه وأنه ما من يوم أعظم وأكثر من أن يعتق الله تعالى فيه رقابا من النار من يوم عرفه وأنه ما رؤي الشيطان أخزى ولا أحقر منه في يوم عرفه إلا ماكان منه في يوم بدر فإنه رأى تنزل الملائكه فيوم عرفة يوم عظيم سواء للحجاج الواقفين في عرفات الداعين الباكين المتوجهين إلى رب الأرض والسموات أو إلى غيرهم ممن لم يتيسر لهم الحج مع إقبال قلوبهم على الحج لكنهم حيل بينهم وبين ذلك ، فينبغي أن يعرف لهذا اليوم عظمته فيستثمره الناس بالإكثار من الدعاء سواءا من الواقفين بعرفات أو من الواقفين بغير عرفات
    والنبي -صل الله عليه وسلم يقول- :[خير الدعاء دعاء يوم عرفه] وذكر عدد من أهل العلم أن خير الدعاء في هذا الحديث عام سواء لمن كان في عرفات من الحجاج ومن كان في غير عرفه، لأنه -عليه الصلاة والسلام- لم يقل خير الدعاء للحاج في يوم عرفه، لا، وإنما جعله عاما فقال:[خير الدعاء دعاء يوم عرفه] فينبغي أن يحرص الإنسان على أن يدعوا حتى لو لم يكن حاجا ثم قال عليه الصلاة والسلام :[ وأفضل ما قلت أنا والنبيون من قبلي لا إله إلا الله وحده لا شريك له، له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير]
    وكان بعض السلف يقولها خمسة آلآف مره وثمانية آلاف مره كما ذكر ذلك في سيرهم فهذا من أفضل ما يقال أيضا سواءا في ذلك اليوم أو في غيره، ويسن لمن لم يكن حاجا أن يحرص أن يصوم هذا اليوم كما بين النبي -صل الله عليه وسلم- أن صيام يوم عرفه يكفر سنتين السنه الماضيه والسنة القابله فينبغي أن يحرص المرء على صيامه، ومن كان عليه أو عليها قضاء من أيام رمضان فلا بأس عليه أن يصوم يوم عرفه بنية أنه صيام يوم عرفه وإن كان عليه قضاء ثم يقضي بعد ذلك
    والعلماء لهم في هذه المسأله قولان مشهوران لكن لعله لا بأس عليه أن يفعل ذلك وإن بقي في ذمته شيء من القضاء الواجب وذلك لألا يضيع على نفسه شرف هذا اليوم، ولو قلنا له اقضي صيام رمضان في يوم عرفه لما أصاب صيام يوم عرفه لأنه قضاء وليس نافله لأجل صيامه
    فينبغي أن يحرص المرء على أن يصومه وأن يحرص على أن يصوم أولاده وزوجه قربة إلى الله تعالى في ذلك

    نسأل الله سبحانه وتعالى أن يبلغنا مواسم الخيرات وأن يجعلنا فيها من المتقين الأطهار
    اقول ما تسمعون وأستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم



    الخطبه الثانيه

    الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه وأشهد أن محمدا عبد ورسوله الداعي إلى رضوانه صل الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى أثره واستنى بسنته إلى يوم الدين

    أما بعد أيها الإخوة المؤمنون
    من الأيام التي نستقبلها يوم عيد الأضحى وأحكام العيد مشهوره لكني سأذكر شيئا منها تذكيرا لمن كان قد نسي.
    من أول ذلك أن يحرص المرء أن يخرج إلى صلاة العيد وأن يخرج من استطاع من أهله فإن النبي -صل الله عليه وسلم- كان يأمر أن يخرج الجميع إلى صلاة العيد حتى ذوات الخدور يخرجن إلى صلاة العيد بل كان يأمر حتى الحيض اللاتي ليس عليهن صلاة ولو صلت لأثمت لأنها ممنوعة من الصلاة لأن عندها العذر الشرعي ومع ذلك يأمرهن -عليه الصلاة والسلام- أن يخرج إلى موضع صلاة العيد ويعتزلن المصلى ويسمعن خطبة الإمام ويشهدن دعوة المسلمين كما قال -عليه الصلاة والسلام-، فإذا كان يأمر هؤلاء النساء مع عذرهن عن الصلاة يأمرهن لأجل أن لا يفوتهن دعوة المسلمين والرحمة النازله فما بالك بمن يترك أولاده نائمين في البيت ويخرج أو يجعل الزوجه مشغوله في إعداد الإفطار والقهوه والشاي ربما لضيوف ونحوه ويخرج، كلا، ينبغي أن يخر الجميع قدر استطاعتك ليصلوا العيد مع المسلمين
    وكذلك لا ينبغي للإنسان أن يفظر عند خروجه إلى صلاة العيد ولا أن يأكل شيئا لأجل أن يكون أول ما يأكله من أضحيته، هذا إذا كان سيضحي، أما من كان عاجزا عن الأضحيه ليس عنده مال يكفي لها أو كان قد أرسل أضحيته إلى من يضحي في الخارج فإنه لا بأس أن يفظر لإنه لا يستطيع أن يطبق هذه السنه، أما من كان سيضبح أضحيته فإن السنة له ان يكون أول ما يطعم في يوم العيد ان يطعم من أضحيته
    وكذالك من السنة ان يخرج الإنسان إلى صلاة العيد رافعا صوته بالتكبير "الله أكبر الله أكبر لا إله إلا الله والله أكبر الله أكبر ولله الحمد" يكبر وهو قادم إلى المسجد وهو قاعد في مصلاه وينبغي أن يلبس من أحسن ثيابه وأن يتطيب ويتعطر، فالملاحظ أن بعض الناس يأتي إلى صلاة العيد بثيابه العاديه ثم إذا خرج من الصلاة وأراد أن يذهب ليعايد أقاربه وأصحابه دخل وتطيب ولبس أحسن ثيابه ثم خرج إليهم ويعتبر أن صلاة العيد هو عباده يفعلها على أي حال كان وكيف ما اتفق، وهذا لا ينبغي، ينبغي أن تلبس من أحسن ثيابك عند خروجك إلى صلاة العيد{خُذُوا زِينَتَكُم عِنْدَ كُلِّ مَسْجِد}يتزين ويتطيب ويلبس من أحسن ثيابه عند خروجه إليها
    كما ينبغي أيضا أن نصفي قلوبنا في هذا العيد الكريم من الأحقاد والضغائن وأن نبدأ بمعايدة والإتصال بمن في قلوبنا عليهم شيء قبل أن نبدأ بغيرهم أيضا قربه إلى الله سبحانه وتعالى ودحرا للشيطان الذي ربما وسوس إلينا بخلاف ذلك



    أسأل الله سبحانه وتعالى أن يعيد علينا مثل هذه الأيام وأسأل الله جل وعلا أن يعظم لنا فيها الحسنات وأن يكفر عنا السيئات ويرفع الدرجات
    اللهم سلم حجاج بيتك الحرام، اللهم سلمهم في وصولهم إلى مكه، اللهم من أرادهم بسوء فرد كيده في نحره يا قوي يا عزيز
    اللهم احمهم من جميع المصائب يا ذا الجلال والإكرام، اللهم احمهم من الحرائق، اللهم احمهم من التفجير، اللهم احمهم من أي نوع من أنواع الفساد
    اللهم من أرادهم وهو يريد بهم السوء فاكشف سريرته يا قوي يا عزيز، اللهم افضحه على رؤوس الأشهاد يا قوي يا عزيز يا من لا تخفى عليه خافيه
    اللهم إنهم ضيوفك اللهم يا ذا الجلال والإكرام فأحسن ضيافتهم وأكرم حفظهم يا قوي يا عزيز
    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم أنك حميد مجيد
    سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين




  6. #28
    إداريــة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    5,813
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    خطبة الشيخ محمد العريفي دفاعا عن أمنا عائشة



    ...الخطبة الأولى ...


    إن الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ..من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا إله إلاالله وحده لا شريك له

    جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير وأشهد أن محمد عبده ورسوله وصفيه وخليله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه أرسله ربه رحمة للعالمين وحجة على العباد أجمعين فصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ما ذكره الذاكرون الأبرار وما تعاقب الليل والنهار وسلم تسليما كثيرا...

    أما بعد أيها الإخوة المسلمون...
    في شهر رمضان قبل أيام، في شهر الصيام والقيام وفي شهر الرحمة والغفران وبينما المسلمون يجتهدون بالذكر والصيام والتلاوة والقيام انكشفت عورتان مغلضتان إحداهما لقس خائب
    نصراني وأخرى لأحمق مطاع رافضي، فالعورة الأولى انكشفت في أمريكا بالتهديد بحرق المصحف الشريف ولم يفعل والعورة الثانيه انكشفت في لندن بالطعن في عرض أم المؤمنين وحبيبة سيد المرسلين عائشة رضي الله تعالى عنها وأرضاها بل أقام احتفالا بوفاتها وردد أقدع وأخس الشتائم والسِّبابعليها..وأحسب والله لو أن النبي صل الله عليه وسلم علم باحتفالهم أو سمع سبهم وكلامهم لثار للعرض وقطع أيديهم وأرجلهم ونفاهم من الأرض...
    فتشابه الأحمقان الرافضي والنصراني في البغض والكراهة لأعظم كلام وأجل امرأة.
    ولقد اشتهرت شرذمة الروافض بسب وتكفير المرأة التي شهد الله تعالى بعفتها ونزل القرآن ببرائتها الطيبة المبرأة من فوق سبع سماوات..فهي طيبة تزوجها طيب والله جل وعلا
    يقول:-[الخبيثون للخبيثات والخبيثات للخبيثين والطيبون للطيبات والطيبات للطيبين]- ونزل القرآن ببراءتها وجعل الله تعالى الرحمة على من ترحم عليها..واشتغل هؤلاء الروافض في محفرهم المشؤوم بما هم أهله من الفجور والزندقه ولقد باء برئاسة هؤلاء الأنجاس عدو لسيد المرسلين ومبغض للأمهات المؤمنين كذاب تكفيري بذيئ غلام للروافض أحمق هو"ياسرل الحبيب" الهارب من العدالة إلى لندن..ولقد أتى هذا الأحمق بالعجائب فهو مجاهد في سبيل السفه يتخبض جاهلا بين نصوص الكتاب والسنه وأراه ممن قال الله تعالى فيهم:-[فأما الذين في قلوبهم زيغ فيتبعون ما تشابه منه ابتغاء الفتنه]- ..لقد امتلئ قلب هذا الأحمق بالحقد والضغينه فأظهر الأمرار الدفينه فكفَّر أم المؤمنين وحبيبة سيد المرسلين وأخذ يشير بيده الآثمة مقسما ويقول بالحرف الواحد "إني أريد أن أثبت أن عائشة بنت أبي بكر اليوم في النار بهل هي في قعر جهنم وهي معلقة اليوم بقدميها في النار تأكل الجيف وتأكل من جسدها"! ثم راح يتنقص زوجة رسول الله صل الله عليه وسلم ويقع في عرضها فقاتل الله تعالى الروافض ما أقبح ألسنتهم وما أنتن ألسنتهم وليس غريبا أن يتنقص هؤلاء رسول الله صل الله عليه وسلم ويقع في أصحابه ويحكم بالجنة والنار على من شاءوا فهم لم يسلم بعضهم من بعض حتى إنهم لما مات قبل أشهر الشيعي اللبناني"محمد حسين فضل الله" حكم عليه الأحمق المطاع "آية الله مهتدى الشيرازي" قال:"إن محمد حسين فضل الله الآن في النار" لأنه خالفه في مسائل تتعلق بالصحابة رضي الله تعالى عنهم.
    أيها المسلمون غن ماقاله هذا المجرم الخبيث في لندن وما قام به من احتفالهم بوفاة أم المؤمنين عائشة رض الله تعالى عنها هو ليس زلة لسان ولا عجلة بل هو منهج راسخ مع سابق الإصرار
    والترصد في عقيدة الروافض، نعم إن التطاول بالسب والتكفير للصحابة وأمهات المؤمنين جريمة ارتكبها ولا يزال يرتكبها كثير من الرموز الشيعية السياسية والدينيه، إن من نظر في تراثهم وفي عقائدهم ورواياتهم وجدها مزحومة بسب أصحاب رسول الله صل الله عليه وسلم وتكفيرهم والوقوع في عرضه الشريف عليه الصلاة والسلام.
    نعم لم يكن ما فعله أولئك المنحطون لم يكن مافعلوه بأمنا عائشة رضي الله تعالى عنها شيئا جديدا فقد فعله قبلهم المنافقون فعله "عبد الله بن أبي بن سلول" وذلك حين تعمد أن يقع في
    العرض الشريف لرسول الله صل الله عليه وسلم فأنزل الله تعالى قوله :-[إن الذين جاؤوا بالإفك عصبة منكم لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم لكل امرء منهم ما اكتسب من الإثم والذي تولى كبره منهم له عذاب عظيم]- فخلد الله براءتها بقرآن يتلى في المنابر إلى يوم القيامه.




    يا زوجة المُصطفى يا خير من حملت **** نور النبوة و التوحيد من قِدَمِ
    نفديك يا أمنا من كل نازلة من دون **** عِرضكِ عِرضُ الناس كلهمِ
    وهل يضر نِباحُ الكلب شمسَ ضحى **** لا والذي ملء الأكوان بالنعمِ
    الوحي جاء يزكيها ويمدحها **** تبا لنزل حقير ناقص قَزِمِ
    والله أَغْيَرُ من أن يرتضي بشرا **** لعشرة المصطفى في ثوب مُتَّهَمِ
    في خدرها نزلت آيات خالقنا **** وحيا يبدد ليل الظلم والظلمِ
    مصونة في حِمى التقديس ناسكة **** من دون عزتها حرب وسفك دَمِ
    محجوبة بجلال الطهر صَيِّنَةٌ **** أمينة الغيب في حِلٍّ وفي حَرَمِ
    كل المحاريب تتلوا مدحها أبدا **** كل المنابر من روما إلى إرَمِ
    وكلنا في الفدا أبناء عائشةٍ **** نبغي الشهداة سباقين للقمَمِ




    نعم إنها عائشة، إنها أم المؤمنين عائشة بنت أبي بكر الصديق خليفة رسول الله صل الله عليه وسلم، هي أفقه نساء الأمة وزوجة النبي الذي كشف الله به الغمة هي الزوجة الوحيدة البكر التي تزوجها النبي عليه الصلاة والسلام، مدحها النبي صل الله عليه وسلم فقال:-{كمل من الرجال كثير ولم يكمل من النساء إلا مريم بنت عمران وآسية زوجة فرعون وفضل عائشة على النساء كفضل الثريد على سائر الطعام}-*رواه البخاري*
    وشهد بفضلها الصحابة الكرام وفي الوقت الذي يبغضها فيه الرافضه وينالون منها كان النبي صل الله عليه وسلم يجيب "عمرو بن العاص" لما سأله قال:-{يارسول الله من أحب الناس
    إليك؟؟؟
    فقال صل الله عليه وسلم:عائشة
    }- 8*رواه البخاري*
    وقال صل الله عليه وسلم لإبنته الصالحة التقية النقية الطاهرة رضي الله تعالى عنها قال لها:
    -{ أي بنيه ألستي تحبين ما أحب؟؟؟
    قالت: بلى.
    قال: فأَحبي هذه..وأشار إلى حِبِّهِ عائشة رضي الله عنها
    }-*رواه مسلم*
    وكان عليه الصلاة والسلام يدللها ويناديها باسمها مرخما ويقول:-{..ياعائش..}- ومن فرط حبه لها كان يضع فيهه عليه الصلاة والسلام على موضع فيهها من الإناء ويشرب من الإناء
    بعدها وكانت تتعرق العرق (يعني تقظم من اللحم) ثم يضع فمه على موضع فمها ويقظم من بعدها كما في *صحيح مسلم*
    وسابقها يوما فسبقها وجعل يضرب بين كتفيها ويقول:-{..هذه بتلك..}- ولما مرض النبي عليه الصلاة والسلام مرض الموت وكان يَتَشَوَّفُ أن يكون في بيت عائشة لحبه لها فكان في
    كل يوم يسأل يقول أين أنا اليوم أين أنا غدا استبطائا ليوم عائشة...
    تقول عائشة رضي الله تعالى عنها:-{ فلما كان يومي قبضه الله بين سحري ونحري ودفن في بيتي}- يعني أنه صل الله عليه وسلم لما اشتد عليه نزعُ روحه الطاهرة الشريفه لما اشتد عليه
    ذلك ووجد صل الله عليه وسلم الموت جعلت عائشة رضي الله تعالى عنها ترفع رأسه وكتفيه عليه الصلاة والسلام حتى اتكأ برأسه صل الله عليه وسلم على صدرها فصار أعلى رأسهِ يضرب في ذقنها وأسفل وجه المبارك هو في نصف صدرها حتى مات صل الله عليه وسلم وهو على مثل هذا الحال وفي أثناء ذلك يدخل أخ عائشة معه سواك فينظر النبي صل الله عليه وسلم إليه فتعرف هي مراده من محبتها له وشغفها بحاله وهي كانت رضي الله تعالى عنها مع أنها معه زوجة إلا أنها كانت حبيبة حانية عليه مرافقة له صاحبة لسره فقالت:-{يارسول الله آخذ لك السواك؟؟؟
    قال:نعم
    فأخذت السواك وقلبته فلما وضعه في فمه فإذا هو قاس فأخذته ولينته ثم جعلته في فمه فاختلط ريقه بريقها عليه الصلاة والسلام
    }-
    مات وهو متكئ على صدرها فاختلط ريقه بريقها تختلط أنفاسه بأنفاسها تحيطه بحب الزوجة وحنان الأم فهل يَصدق بالله عليكم هل يصدق اليوم في محبة النبي عليه الصلاة والسلام من
    يبغض حبيبته ويسبها ويلعنها هل يصدق أيها المسلمون في محبة آل بيت رسول الله صل الله عليه وسلم من يلعن زوج النبي صل الله عليه وسلم ويحتفل بوفاتها بالله عليكم يا عقلاء كيف دَّعي الرافضة محبة النبي عليه الصلاة والسلام وأحمقهم المطاع في لندن يحتفل بوفاة عائشة رضي الله تعالى عنها ويقول بالنص كما فرغته من كلامه بالنص يقول"إنها كافرة ملحدة منافقة فاجرة ظالمة نجسة قذرة قليلة الأدب متبرجة تكذب بالنبوة وأنها أكبر مجرمة عرفها التاريخ وإنها الآن في قعر جهنم معلقة برجليها تأكل من جسدها وتأكل الجيف" وسخر واستهزأ بها وبأبيها وطعن في انتسابها لأبيها وطعن في عفتها بكلام طويل والله لا يليق أن أذكره في هذا المسجد...
    فأين من يدَّعون الدفاع عن الرموز؟؟؟
    أين من ينتقدون من يمس الرموز؟؟؟
    بالله عليكم أين حاكم العراق الذي ثار لما قيل عن السستاني كلمتين قيلت في خطبة جمعه لم يُقَم لها احتفال ولم تنشر في فضائيات ومع ذلك جعل يبحث عنها هو وزمرته في دخاليز
    الإنترنت وثاروا لأجلها أين بياناته أين قوله عن علماء السعوديه إ"نهم تكفيريون!!!" أفلا يقول كلمة عن ياسر الخبيث؟؟؟!!!
    أين رئيس حزب الله الذي ثار للسستاني وجعجع وغلى أين بياناته؟؟؟ أين خطبه؟؟؟ أين زعيقه؟؟؟ أين انتصاره لأم المؤمنين؟؟؟ أين غيرته لعرض سيد المرسلين؟؟؟
    بل أين العلمانيون من قومنا الذين صاحوا وكتبوا ناصرين للسستاني محذرين من الفتن الطائفية أين كتاباتهم اليوم في الإنتصار لعرض رسول الله صل الله عليه وسلم؟؟؟
    أم أن مقام السستاني عند هؤلاء جميعا أرفع من مقام أم المؤمنين رضي الله تعالى عنها؟؟؟!!!
    هل عرض السستاني أعف من عرض رسول الله صل الله عليه وسلم؟؟؟!!!
    لم نرى إلا كتابات بارده لمثقفين من الشيعه ووعاظ أصدروا بيانات استنكروا فيها بدم بارد وعبارات رقيقه ما قال أشقاهم!!!
    وقالوا في بياناتهم إن ما يقوله هذا الغلام الأحمق"لا يمت للمذهب الشيعي بصلة!!!" وهذا كذب ولعب بالذقون...هذا كذب فهو من أصول المذهب الشيعي فقد امتلأت مصادر الشيعه
    بهذه العقيدة العفنه، فكيف يستغفلوننا ويلعبون بلحانا ويقولون "إنها لا تمت للمذهب بصلة!!!" أفلم يكن الأولى أن يتبرأوا من القول أي كان قائله سواء كان ياسر الخبيث أو الكليني أو الكِشِّي أو غيرهم...
    مع الرد على مصادرهم القديمه وأن ينقدوها نقدا صريحا لما فيها وأن يتبرأوا منها، براءتهم من ذلك الخبيث ليست كافية في تبرئة الشيعه من هذا المعتقد ما لم تتم البراءة من القول نفسه أي
    كان قائله.
    بل حتى في بياناتهم لم يبرئوا عائشة رضي الله تعالى عنها من الكفر والفسق بل تبرأوا من أحمقهم الخبيث ومن وقوله هذا، لم ينصوا على عائشة باسمها أنها حبيبة رسول الله صل الله عليه
    وسلم وأنها أفقه نساء الأمة ولم يثنوا عليها باسمها الصريح بكلمه إنما قالوا كلاما عاما "لا ينبغي التعرض لعرض رسول الله صل الله عليه وسلم، ينبغي احترام الصحابة الكرام..." كلاما عاما وكأنهم يقولون لصاحبهم "لما صرحت أفلم تكن التقية تسعك؟؟؟!!!" ولم يتحدثوا عن برائتها إلا تلميحا تلميحا عاما فقط .
    أحد كتاب البيانات معمم سعودي قطيفي يظهر الوطنية والدعوة للتعايش في كل موطن يستضاف في القنوات فيكرر قائلا "أنا أرفض سب الصحابه" ثم يقول "وهذا كلام جميع مراجع
    الشيعه" ومع ذلك رجعت إلى كتاب له يباع وهوموجود فيه موقعه اسمه"المرأة العظيمه" السفحه 175الطبعه الثانيه يقول"معاوية وضع قوما من الصحابه وقوما من التابعين على رواية أخبار قبيحه في علي عليه السلام تقتضي الطعن فيه والبراءة منه وجعل لهم على ذلك جُعلا يُرغب في مثله" يعني يعطيهم أمولا على تأليف أحاديث ينسبوها إلى النبي عليه الصلاة والسلام في ذم علي "وجعل لهم على ذلك جعلا يرغب في مثله فاختلقوا ما أرضاه" ثم قال ومنهم "أبو هيرة وعمرو بن العاص والمغيرة بن شعبه" انتهى كلامه بنصه!!!
    هذا قذف لأربعة صحابة في سطر واحد جعلهم كذابين، مرتشين، بائعين لدينهم بدراهم، متعاوننون على حرب الدين وقلب الحقائق، وهذا الرجل الآن يجمع الخمس من تجار الشيعه في
    السعوديه ويبعث به إلى إيران والعراق ادخلوا إلى موقعه اليوم تجدونه ينشر تزكيات بالخط ووكلات من عشر من مراجع في العراق وإيران يوكلونه بجمع الخمس من التجار في السعوديه وإرسال الخمس إليهم بعدما يأخذ حظه منه، وله في ذلك أوابد كثيره!!!



    الله أكبر كم على ذا المذهب الشيعي بين الناس من شيخانِ **** فابذر لهم إن كنت تبغي كشفهم وافرش لهم كف من الأتبان
    وأظهر بمظهر قابل منهم ولا تظهر بمظهر صاحب النكرانِ **** وأنظر إلى أنهار قبحٍ فجرت وتهِمُّ لولا السيف بالجريانِ




    بل حتى هؤلاء الذين أخرجوا بيانات وفرحت بها بعض جرائدنا هؤلاء المستنكرين من الشيعه ليس من بينهم أبدا من يحمل لقب "مرجع" تعلمون أن الشيعه لا يقبلون إلا من مرجع أما مثقفون ووعاظ عاديون هؤلاء ليس لهم ثقل أصلا في المذهب.
    أيها المسلمون إن ما قاله الأحمق الخبيث في لندن عن عائشة رضي الله تعالى عنها ليس موقفا معزولا عن التراث المعتمد عند الشيعه، كتبهم المعتمده في مذهبهم تقول في عائشة الأقوال
    نفسها التي تفوه بها هذا الضال، ومن هذه الكتب "الكافي للكليني والأنوار النعمانيه، من لايحضره الفقيه، بحار الأنوار ، تفسير القمي، مشارق أنوار اليقين، البرهان في تفسير القرآن، الهداية الكبرى..."وتوجد هذه العقيده حتى في الكتب التي ءُلفت معاصرة" مصباح الفقاهه، حق اليقين في معرفة أصول الدين..."
    في بحار الأنوار للعلامة المجلسي الجزء 47 الصفحه 323كتاب للرافضه وهو أيضا في رجال الكشي الصفحه 135"أن الكميت قال لجعفر الصادق رحمه الله ورضي عنه..قال له :"يا
    سيدي أسألك عن الرَّجلين..."يعني أبا بكر وعمر..قال بالنص :"فقال عبد الله بن عمر:يا كميت بن زيد ما أهريق في الإسلام محجمة من دم ولا اكتُسِب مال من غير حله ولا نكح فرج الحرام إلا وذلك في أعناقهما إلى يوم القيامه حتى يقوم قائمنا ونحن معاشر بنو هائم نأمر كبارنا وصغارنا بسبهما والبراءة منهما" وفي مجمع النورين لأبي الحين المرندي الصفحه208 " أن أمير المؤمنين علي رضي الله تعالى عنه كان يطوف بالكعبه فرأى رجلا متعلقا ب*أسوار* الكعبه وهو يصلي على محمد وآله ويسلم، فمر به ثانيه فلم يسلم عليه علي ومر ثالثه فلم يسلم عليه فقال الرجل: يا أمير المؤمنين لما لم تسلم علي هذه المره؟؟؟
    فقال:خفت أن أشغلك عن اللعن وهو أفضل من السلام ورد السلام ومن الصلاة على محمد وآل محمد"
    وفي أصول الكافي الجزء الثاني الصفحه 245ييقول:"كان الناس بعد رسول الله صل الله عليه وسلم أصحاب رده إلا ثلاثه"
    ووصف الكاشاني في تفسير الصافي في الجزء الأول في الصفحه 248قال"هذه رواية صحيحه"
    أما عائشة رضي الله عنها فاختصها أولائك بالنزي، ألف محمد العاملي كتاب اسمه"خيانة عائشة" كتاب كامل! بل وصفها الخميني ووالله لقد اطلعت على النسخه الأصليه بنفسي
    للكتاب..الخميني له كتاب اسمه"كتاب الطهارة" الجزء الثالث الصفحه457 ذكر عائشة فقال:" وهي أخبث من الكلاب والخنازير" وفي كلامهم إيذاء عظيم لرسول الله صل الله عليه وسلم واعتداء وطعن في شرفه وقد قال النبي صل الله عليه وسلم لما قذفت وهو حي رقى النبي صل الله عليه وسلم قال:-{من يعذرني(يعني من ينصفني) من رجل بلغني أذاه حتى في أهل بيتي..(يعني عبد الله بن أبي بن سلول)}- تأذى النبي صل الله عليه وسلم به..قال الإمام القرطبي في تفسيره لقوله تعالى:-[يعظكم الله أن تعودوا لمثله أبدا]- لما ذكر الله ذلك في قصة الإفك في أول سورة النور قال القرطبي:-| يعني في عائشة لما في ذلك من أذية رسول الله صل الله عليه وسلم في عرضه وفي أهله وذلك كفر من فاعله|-
    كما أن الطعن في عائشة أيها المسلمون يستلزم الطعن في رسول الله صل الله عليه وسلم لأن الله تعالى قال-[الخبيثات للخبيثين والخبيثون للخبيثات والطيبات للطيبين والطيبون
    للطيبات]- _قال ابن كثير:-|ماكان الله ليجعل عائشة زوجة رسول الله صل الله عليه وسلم إلا وهي طيبة لأنه طيب لا يقبل إلا طيبا|- وقد أجمع علماء المسلمين قاطبة على كفر من طعن في عائشة رضي الله تعالى عنها لإنه مكذب بصريح القرآن.
    قال مالك رحمة الله تعالى: -|فمن رماها فقد خالف القرآن|- يعني خالف ما ذكره الله تعالى من قصة الإفك
    قال القاضي أبو يعلى:-|من قذف عائشة مما برأها الله منه كفر بلا خلاف|- وقد حكى الإجماع على هذا غير واحد وصرح غير واحد من الأئمة بهذا الحكم..
    قال أبن قدامه:-|فمن قذفها بما برأها الله تعالى منه فقد كفر بالله العظيم|- وقال النووي:-|برائة عائشة رضي الله عنها من الإفك برائة قطعية بنص القرآن العديل فلو تشكك فيها
    إنسان والعياذ بالله صار كافرا مرتدا بإجماع المسلمين|-
    وقال ابن القيم :-|واتفقت الأمة على كفر قاذفها|-
    وقال بدر الدين الزركشي:-|من قذفها فقد كفر لتصريح القرآن ببرائتها|-


    ولو ذهبت أيها المسلمون الموحدون أسوق نصوص أهل العلم في فضائل أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها وفي سعة علمها بالشريعه وفي فقهها وفي صلاح نيتها وفي برائتها...ولو ذهبت أسوق نصوصهم في كفر من تعرض لها او تنقصها أو اتهمها بما برأها الله تعالى منه في كتابه لاحتجنا إلى ساعات لا إلى ساعه، وإن ما يحتج به الروافض على بعض الصحابة ليصلوا إلى تكفيرهم لا يعدوا أن يكون مواقف أو خلافات لا يخلوا منها مجتمع ...
    موقف وقع بين أبي بكر وفاطمة رضي الله تعالى عنها يتأون إلى هذا الموقف الذي يقع في أي مجتمع خلاف عادي خلاف في وجهات النظر ثم يأتون ويعظمون الموقف حتى يصلوا به إلى
    تكفير أبي بكر رضي الله تعالى عنه، ويتغافلون عن:-[وإذ يقول لصاحبه لا تحزن إن الله معنا]- وقول الله-[إذ هما في الغار]- وقول النبي عليه الصلاة والسلام عن أبي بكر رضي الله تعالى عنه:-{هل أنتم تاركوا لي صاحبي...}-..كل هذه الأحاديث يضربون بها عرض الحائط ويقولون اختلف مع فاطمة رضي الله تعالى عنها إذن هو كافر بالله العظيم ويسبونه صباحا ومساءا، أو يأتون إلى علي ومعاوية رضي الله تعالى عنهما خلاف بشري بين رجلين اختلاف بناءا على وجهات نظر كما اختلف الصحابة في عهد النبي عليه الصلاة والسلام في أمور اختلفوا بعد وفاته صل الله عليه وسلم...ثم يأتون ويسوقون التكفير والذم والقذف والسب في معاوية وفي عرضه بسبب خلاف وقع بينه وبين علي رضي الله تعالى عنهما جميعا، أو يأتون إلى مواقف لعائشه أو مواقف لعبد الله بن الزبير أو إلى غيرهم وهي تصرفات واجتهادات تقع من أي إنسان ويتغافلون ويتناسون ما ذكر الله تعالى في كتابه من الترضي عن الصحابة الكرام والثناء عليهم ويأتون إلى نقائق مثل الزباط لا يقع إلا على الخبائث...
    أيها المسلمون إن هذه العقيده الدخيله على الإسلام التي تَوَلى أحفاد وشبهاء للمجوس الأوائل الذين غلوا في الأشخاص ورفعوهم فوق منازلهم غلوا في أشخاص معينين ثم بدأوا يقعون في
    الإسلام وأهله وهؤلاء غلوا في علي رضي الله تعالى عنه وفي آل بيت رسول الله صل الله عليه وآله وسلم ونسبوا إليهم أشياء والله لو قام علي رضي الله تعالى عنه من قبره ورأى غلوهم فيه لا أستبعد لا أستبعد أن يفعل بهم مافعل بالأوائل الذين غلوا فيه فقال .



    إني رأيت الأمر أمرا منكرا ****أججت ناري ودعوت قنبرا



    فحفر لهم الأخاديد أشعل فيها النار لأجل أن لا يغلوا فيه رضي الله تعالى عنه، لا يرضاها علي لنفسه ولا يرضاها الحسن ولا الحسين ولا آل بيت رسول الله صل الله عليه وسلم .



    نسال الله سبحانه وتعالى أن يصلي على نبيه وعلى أهله ما ذكره الذاكرون الأبرار وأسال الله تعالى أن يرضى عن أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها ومن لم يرضى بها أما له فليس من المؤمنين..أسأل الله أن يرضى عنها وأن يرفع ذلك درجاتها.
    قولوا ما تسمعون واستغفر الله لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم








    ...الخطبة الثانية...



    الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشأنه وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه صل الله وسلم وبارك

    عليه وعلى آله وصحبه و إخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى أثره واستن بسنته إلى يوم الدين.

    أما بعد
    يا من يبلغه كلامي سواء من السنة أو من الشيعه، سواء ممن يحضرون معنا في المسجد و ممن يشاهدونني الآن في فضائيات أو ممن يشاهدونني من خلال الإنترنت سواء على الهواء مباشره
    أو بعد ذلك أقول لهم جميعا لقد بعث الله تعالى نبيه صل الله عليه وسلم رحمة للعالمين وأمر الله تعالى جميع اتباع النبي عليه الصلاة والسلام برحمة الخلق أجمعين وأحب الناس إلى الله أرحمهم بالناس.
    والله لا يعني سياقنا لكلام أئمة الشيعة من كتبهم ولا يعني أننا نذكر ماذكروه في صحابة رسول الله صل الله عليه وسلم لا يعني أن بيني وبينه عداوة شخصيه كلا، ولا يعني أني أتمنى
    الآن أن يهلكوا وأفرح بضلالهم كلا،بل الشيعه أنا ممن درس معهم في المدارس، لي منهم إلى اليوم أصدقاء، لي منهم إلى اليوم مجالسون أجالسهم ودخل منهم أقوام إلى بيتي زاروني وزرتهم، لم آتي إلى أحد منهم بسيف أو بخنجر وأطعنه به ولو استطعت أن أفعل ذلك ما فعلت، إنما هي رحمة جعلها الله في قلوب المؤمنين لذلك، هو صديق ومجالس لي أرجوا بصداقتي ومجالستي له أن ينتفع، أن يصلح حاله، وهذا الذي أوجب الله على المؤمنين من الرحمة بالخلق، وعدد كبير من الشيعه خاصة من شبابهم وفتياتهم ومن عقلائهم لما تبين لهم الحال وعرفوا فعلا أن سبيل المؤمنين القول بكمال القرآن وعدم زيادته ونقصانه وسلامته من التحريف والقول بالترضي عن الصحابة الكرام وعدم الغلو في أحد منهم ودعاء الله تعالى وحده لا شريك له، لما عرفوا العقيدة الصحيحه رجعوا عما كانوا فيه وهم أقوام كثر
    قبل رمضان جائني رساله من أحد الشباب كان أرسل إلي رساله من عدد من الرسائل التي أتت إلي ذما وقدحا وقذفا فيا بعدما قلت على هذا المنبر كلمتين على مرجع من مراجعهم،
    فكنت كلما وصلت إلي رساله تسبني وتقذفني وتقذف عرضي وتسب أمي وأبي وجدي وجدتي حتى جدي العاشر، كنت قد جهزت رسالة أتلطف بها ونقلت لهم فتاوى لذلك الرجل من موقعه موجوده إلى الآن تبين أنه لا بأس أن يوصف بما وصف به وهو ليس سبا إنما هو وصف حال وكنت أرد بها عليهم بعضهم اتصل به فلا يرد وبعضهم ربما سب وأقفل السماعه...اتصلت على أحدهم بعدما أرسل سبا وقذفا ومسخا فسلمت عليه وتلطفت معه فإذا هو شاب، "كيف حالك يا أخي إن شاء الله أنت بخير؟؟؟
    قال:"لماذا تقول كذا وكذا وكذا هذا أشرف منك ومن الذين جاءوا بك أنت لا تساوي كذا...؟؟؟
    قلت: حسنا مارأيك أن يكون هذا الكلام في بيتي وتشرب معي فنجان قهوة ونتحدث.
    قال:لا أدخل بيت مثلك.
    قلت:حسنا نلتقي في مطعم حياك الله سأدعوك للعشاء..."فلم أزل به حتى التقينا في مكان فجئت وتلطفت معه وأحضرت معي هديه...
    وقلت له:ما الذي تنقضه علي؟؟؟
    قال:وقيعتك في هذا الرجل.
    قلت:وأنا أسألك سؤالا، أنت ما الذي تعتقد فيا الآن؟؟؟
    قال:قال أعتقد أنك كافر بالله العظيم، أنت مثل أبا جهل وأبا لهب لا يوجد بينكم فرق بل هما خير منك، سأكون صريحا معك لا تغضب...
    قلت:أما أنا فوالله لا أرى أنك كافر بالله العظيم لأني أرى أنك دخلت هذا المذهب جاهلا ولا تعرف حقيقة مذهبك ولو عرفت حقيقة المذهب لخرجت منه، أنا لا أرى أنك كافر ولو
    أنك مت لما نهيت الناس عن الصلاة عليك لأني أرى أنك جاهل ولا تعرف حقيقة مذهبك ودخلت فيه على جهل تظن أنت متؤول
    قال: لو تموت أنت لن أصلي عليك لأنك كافر.
    قلت:لماذا تكفروني.
    قال:لأنك تكفر عليا وتكفر الحسين وتفرح بمن قتلوه.
    قلت له:والله إني أحب عليا أكثر مما أحب نفسي وأكثر مما أحب ولدي وكان معي أحد أبنائي الصغار وإن كنت كاذبا فأسأل الله أن ينزل بي الشلل الآن وبولدي وأن يبتليني بأحب الناس
    إلي والله إني أحب عليا أكثر من نفسي وأحب الحسين رضي الله تعالى عنه أكثر من نفسي وأحب الحسن وأحب آل بيت رسول الله صل الله عليه وسلم ليس بيني وبينهم عداوة ومن قتلوا الحسين كما تبغضونهم نبغضهم ونسأل الله أن يرفعه في الشهداء وخطبت الجمعه عن علي وعن الحسين وانظر إليها في موقعي إن شئت.
    فتعجب من هذا الكلام!!!
    قال:يعني أنت تمارس معي التقيه
    قلت:أقول لك أنا أدعوا على نفسي إن كنت كاذبا والله إني صادق.
    فانتهى مجلسنا، بعدها بأربعة أيام أرسل إلي رساله "-قال: أريد أن نلتقي مره أخرى.-" فدعوته في بيتي فجاء إلي ومعه جهاز الكمبيوتر...
    ثم قال:هذه المره المناقشة.
    قلت:تفضل.
    وإذا هو ضليع في مذهبهم، يعني عنده معلومات ليس من الأئمة لكن عنده عدد من المعلومات ففتح الكمبيوتر...
    قال: افتح على موقع كذا...
    ففتحت فإذا هذا الموقع يتصيد الأحاديث التي في كتب السنه التي يزعم أولئك أن فيها منقصه للصحابه.
    فقال :افتح على أبي بكر.
    ففتحت على أبي بكر القسم الخاص به فإذا فيه عدة عناوين من ضمنها"أبا بكر يقل أدبه ويرفع صوته ويتطاول على رسول الله صل الله عليه وسلم بين قوسين أحدى عشرة موقفا!!!


    قلت في نفسي من أين أحضروا إحدى عشر موقفها كلها تطاول وقلة أدب!!!
    قال:انظر أبا بكر الذي تمدحه، افتح...
    ففتحت فإذا هي يا جماعه ليس إحدى عشر موقفا لا هي رواية واحده هي لما جيئ بالأسرى إلى النبي عليه الصلاة والسلام قال أبو بكر:-{يارسول الله نفديهم}-وقال عمر رضي الله
    عنه:-{بل نقتلهم}- فاختلف أبو بكر مع عمر فارتفعت أصواتهما على بعض عند رسول الله صل الله عليه وسلم فأنزل الله قوله-[لا ترفعوا أصواتكم عند رسول الله]- "عند" ما قال"على" إنما قال "عند رسول الله". وإذا هذه الرواية اتوا برواية البخاري ثم برواية مسلم ثم رواية الترميذي...وهي نفس النص وقالوا هذا 11 موقف!!!وهي كذب هو موقف واحد
    قلت:حسنا يا ولدي هل هذا ذم في أبي بكر أو مدحا؟؟؟
    قال:لا هو لم يرفع صوته على الرسول صل الله عليه وسلم هو رفع صوته على عمر.
    قلت:كلامك صحيح: ثم هل رفع صوته قبل الآيه أم بعدها؟؟؟
    قال:قبل الآيه قبل أن ينزل النهي.
    قلت:إذن خرجنا من هذا
    قال:نعم
    فاستعرضت الباقي فإذا هي كلها شبهات فدخل معي في عائشة رضي الله عنها وما يتعلق بحادثة الجمل
    قلت له :يا ابني عائشة خرجت بنية صالحه للإصلاح بين المؤمنين وحقن الدماء، ثم هي لم تخرج على علي لم تذهب إلى علي في الكوفه ذهبت إلى البصره ونزلت فيها فأقبل عليها علي
    رضي الله تعالى عنه لأجل أن يحلوا المشكله، وهب أنها أخطات وخرجت مجتهدة هل هذا يعني أنها كفرت بالله العظيم؟؟؟!!!
    فطال النقاش بيننا فإذا بالحق ولله الحمد يظهر على الباطل لأن باطله زهوق، ثم افترقنان ثم التقيت بأحد الشباب مهندس كان شيعيا وتسنن وهو شخص غير مستقيم يعني حالق اللحية
    والشارب وعلبة الدخان في جيبه لكنه كان شيعيا وتسنن ومع كثرة دعوته لقومه ونقاشه لهم أصبحت المسائل حاضرة تماما في ذهنه فاخبرته عن صاحبي...
    قال:اجمعني به.
    فدعوتهما إلى بيتي فلما جلسا فإذا صاحبي المهندس هذا يأتي ويحضر معه كتاب "فصل الخطاب في إثبات تحريف كلام رب الأرباب" ويحضر معه ملفات بتصاوير مصوره من "بحار الأنوار"
    من "الأنوار النعمانيه" من "رجالات الكشي" من كتبهم عنده مكتبه كامله...
    قال:لم أرد أن أحضر مجلدات فصورتها
    وجلس مع صاحبي لمدة ساعه...
    وقال له: أنا كنت مثلك نشأت شيعيا لكن تبين لي أني وجدت آبائي على ضلاله وأنهم على خطأ وأني يمكن أن أحب الصحابه وأحب آل البيت في نفس الوقت وأن عليا رضي الله عنه
    لو قام من قبره وقلت له"أنت تعلم الغيب وأنت تجيب المضطرين ومن ذريتك من سوف يخرج أبا بكر وعمر ويصلبهم وأنت..." لقال لي علي:"لا والله بل أنا أحب أبا بكر وزوجت عمر ابنتي أم كلثوم..."لما وافقني علي على ذلك...
    وطال النقاش بينهما لمدة ساعتين تقريبا ثم افترقا. وفي المجلس الرابع أقبلا وأعلن صاحبي هذا أنه من أهل السنة والجماعه ورجع إلى الخير والحق والدين والآن له نشاط في الإنترنت في
    غرف الشيعه يدعوهم إلى السنه وإلى الدين الحق إلى العقيدة الصحيحه
    ووالله العظيم أقول لكل من يسمعني الآن ولعله يُؤَوَّل كلامي كما ءُوِّلَ كلام سابق لي ولغيري وربما غُيِّر وبُدِّل وستذكرون ما أقول لكم وأفوض أمري إلى الله، والله العظيم والله والله إني
    لأدعوا للشيعة في صلاتي بأن يصلحهم الله وأن يهديهم إلى الحق وأن يوفقهم إلى العقيده الصحيحه وأن يجمعنا نحن وهم على عقيدة واحده في رسول الله صل الله عليه وسلم وفي القرآن الكريم وفي صفات الله تعالى في عدم الغلو في أحد من الخلق، وليس بيني وبين أحد منهم عداوة شخصيه سواء ذكرت أسمائهم أو لم أذكر إنما أخذ الله تعالى الميثاق على الذين أوتو الكتاب لتبيننه للناس ولا تكتمونه،ويجب على من عرف الحق أن يبينه للناس والواجب علينا أن نكسبهم بأخلاقنا وأن نتلطف معهم إذا رأيناهم وأن نحاول نصحهم وتوجيههم ومن استطاع أن يدخل إلى مواقعهم إلى منتدياتهم أن يقيم معهم علاقه لأجل جذبهم إلى الخير ولأجل أن يتبرأوا لا أن يقولوا بألسنتهم فقط كما يقول بعض معمميهم ممن يدعون للتعايش لا، أن يقوله صريحا وأن يقول ما ذكره صاحب "بحار الأنوار" خطأ وما ذكره في "الأنوار النعمانيه" خطأ وما ذكره فلان خطأ ويصرح بترضيه عن صحابة رسول الله صل الله عليه وسلم وعدم
    تكذيبه بالقرآن...هذا وأذكر أن سماحة المفتي العام وفقه الله تعالى لما ذكر أولئك الذين في لندن قال:"هؤلاء منافقون ضلال" وصدق فإنه يظهرون الحب لله ورسوله وهم في داخلهم يريدون هدم الدين

    أسأل الله سبحانه وتعالى أن ينفعنا وإياكم بما سمعنا...أسأل الله أن يجعلنا جميعا هداة مهتدين..أسأل الله أن يجعلنا جميعا هداة مهتدين..غير ضالين ولا مضلين...أسأل الله تعالى أن يهدي
    جميع الشيعه إلى الحق..أسأل الله أن يهديهم إلى الحق..أسأل الله أن يصلح عقائدهم..أسأل الله أن يجمعنا وإياهم على عقيدة رسول الله صل الله عليه وسلم وعقيدة آل بيته الطيبين وأصحابه الطاهرين..أسأل الله أن يجمعنا نحن وإياهم على عقيدة واحده توافق شهادة "لاإله إلا الله محمد رسول الله"

    اللهم إنا نسألك من الخير كله ونعوذ بك من الشر كله اللهم إنا نعوذ بك من منكرات الأقوال والأعمال والأخلاق ونسألك من خيرها يا حي يا قيوم

    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبرهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد

    سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين.

    تفريغ الاخت الفاضلة/ سلمى















  7. #29
    إداريــة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    5,813
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    خطبة وصایا نبویة
    للشیخ د.محمد العریفي

    .. الریاض .. جامع البواردي .. حي العزیزه
    تفريغ الاخت / الفقيرة إلى الرحمن





    الخطبة الأولى :

    إن الحمدلله نحمده ونستعینه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا
    و سیئات أعمالنا .. من يھده الله فلا مضل له، ومن يضلل فلا ھادي له ..
    وأشھد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له جل عن الشبیه والمثیل والكفء
    والنظیر، وأشھد أن محمداً عبده ورسوله وصفیه وخلیله وخیرته من خلقه
    وأمینه على وحیه أرسله ربه رحمة للعالمین وحجة على العباد أجمعین..
    وصلوات الله وسلامه علیه وعلى اله الطیبین واصحابه الغر المیامین وسلم
    .تسلیما كثیرا
    اما بعد ايھا الاخوة المؤمنون ما اجمل ان نقف على وصايا رسول الله صلى
    الله علیه واله وسلم الذي يوصي بھا خاصة اصحابه ومن ذلك ما رواه
    الترمذي وغیره ان النبي صلى الله علیه واله وسلم جلس مع اصحابه يوما
    فقال لھم "من ياخذ عني ھؤلاء الكلمات فیعمل بھن او يعلم من يعمل بھن"
    قال ابو ھريرة قلت انا يا رسول الله. قال رضي الله تعالى عنه فاخذ النبي
    " صلى الله علیه واله وسلم بیدي قال وجعل يعد بھا خمسا فقال لي
    اتق المجارم تكن اعبد الناس وارض بما قسم الله لك تكن اغنى الناس
    واحسن الى جارك تكن مؤمنا واحب للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما ولا
    حديث صحیح"تكثر الضحك فان كثرة الضحك تمیت القلب
    ايھا الاحبة الكرام كان النبي صلى الله علیه واله وسلم ياتي الى اصحابه
    بما يعلم انه يصلح لھم حالھم في الدنیا والاخرة، فتعالوا نقف في ھذا
    المقام على ھؤلاء الوصايا الخمس من رسولنا صلى الله علیه واله وسلم..
    والمحارم ھي .قال صلى الله علیه وسلم اتق المحارم تكن اعبد الناس
    جمع محرم وھو الامر الذي حرمه الله جل في علاه. والله سبحانه و تعالى
    احل لنا ما فیه مصلحتنا وحرم علینا ما فیه مضرتنا ومن المقطوع به ان الله
    جل وعلا لم يحرم شیئا عبثا ولم يحل شیئا عبثا انما ما حرم شیئا الا وفیه
    حكمة له سبحانه سواء عرفناھا او لم نعرفھا والمحرمات متنوعة منھا
    محرمات تتعلق بالعقائد كما قال الله عز وجل (قل تعالوا اتل ما حرم ربكم
    علیكم الا تشركوا به شیئا)..ومنھا محرمات تتعلق بالمعاملات بین الناس
    كما في قوله تعالى (قل انما حرم ربي الفواحش ما ظھر منھا وما بطن
    والاثم والبغي بغیر الحق) فبین الله عز وجل ان الفواحش محرمة سواء كانت


    الفواحش المتعلقة بالزنا واللواط وما شابھھا او كانت الفواحش المتعلقة
    بالنظر الحرام والسمع الحرام والكلام المحرم فلیس المؤمن بالطعان ولا
    باللعان ولا بالفاحش ولا البذيء ولم يكن رسول الله صلى الله علیه واله
    وسلم طعانا ولا لعانا فحرم الله تعالى جمیع الفواحش ..لا ينبغي ان ينصرف
    الذھن الى ما يتعلق بفواحش الفرج بل كذلك العین تزني والید تزني
    واللسان يزني والاذن تزني والفرج يصدق ذلك و يكذبه ..غیبتك لغیرك
    ..سبك ولعنك له ..وقوعك في عرضه وما شابه ذلك ،ھذا كله من الفواحش
    كما قال ..التي حرمھا الله عز وجل..منھا محرمات تتعلق بالمطعومات
    سبحانه وتعالى (قل لا أجد فیما اوحي الي محرما على طاعم يطعمه الا ان
    يكون میتة او دما مسفوحا او لحم خنزير فانه رجس او فسقا أُھل لغیر الله
    به) وقال الله جل وعلا مبینا المحارم من المشارب، المشروبات المحرمة
    فقال سبحانه وتعالى (يا أيھا الذين آمنوا انما الخمر والمیسر والانصاب
    والازلام رجس من عمل الشیطان فاجتنبوه لعلكم تفلحون) وبین الله عز
    وجل المحرم في امور النكاح، قال سبحانه وتعالى (حرمت علیكم امھاتكم
    وبناتكم واخواتكم وعماتكم وخالاتكم وبنات الاخ وبنات الأخت..)الى آخر
    الآية، فالله جل وعلا خلقنا ثم لم يتركنا ھملا، انما بین لنا ربنا سبحانه
    وتعالى ما أحل لنا وما حرم علینا، وقال جل وعلا فیما يتعلق بالاموال
    قال(واحل الله البیع وحرم الربا)..والنبي صلى الله علیه وآله وسلم اتى بما
    أتى مفصلا بما اجمله الله تعالى في القرآن، فقال علیه الصلاة والسلام
    "فیما رواه الشیخان "ان الله حرم بیع الخمر والمیتة والخنزير والاصنام
    وفي صحیح مسلم قال علیه الصلاة والسلام "كل مسكر خمر وكل خمر
    حرام" وقال صلى الله علیه وسلم كما عند البخاري "ان دماءكم واموالكم
    واعراضكم علیكم حرام" فبین ان الدم الذي ربما آذيت غیرك بقتله او شجه
    او جرحه ان ھذا حرام. وأموالكم يعني ما يتعاطاه الناس بینھم من الاموال
    المحرمة اما ان يستدين اموال الناس ولا يردھا الیھم او ان يسرقھا منھم او
    ان يظلمھم بھا او ان يعطي ماله على سبیل الرشوة او ظلما لاحد .،قال ان
    دماءكم واموالكم واعراضكم ..ان تتعرض لعرض اخیك بالتعرض لامراته او ابنته
    او زوجته او ان تتعرض لعرضه بغیبته او ان تتنقصه او ان تحتقره ..قال كل
    . ذلك حرام
    والله جل وعلا ايھا الاحبة الكرام ما حرم علینا الا القلیل بینما احل لنا الكثیر
    فلو جئنا عندما حرمه الله تعالى من المطعومات لوجدنا ان ما حرمه الله
    تعالى من المآكل ، نستطیع ان نعده على الید الواحدة ، فتقول حرم الله
    تعالى المیتة بانواعھا المتردية والنطیحة والمذبوحة لغیر الله وما اكل السُبُع
    حرم كل ,حرم كل ذي ناب من السباع ,،[المیتة] وحرم الله تعالى الخنزير
    ذي مخلب من الطیر ثم لا تستطیع ان تجد خامسا ..بینما تعال الى ما
    اباحه الله تعالى من المطعومات ان شئت عد ما شئت من بھیمة الانعام
    .،من الابل و الغنم والبقر ،ثم تعال الى ما يصیده الانسان من الغزلان وما


    شابھھا ..تعال الى ما يتعلق بالماكولات من المزروعات من الفواكه من
    برتقال وتفاح وما شابه ذلك ،ثم الى ما يتعلق بالخضروات ..ما يتعلق بغیر
    ذلك مما اباح الله تعالى اكله ..فاذا جاءك انسان وقال يا اخي ،الدين تضیق
    علینا ..قل له تعال نحسبھا حسابا ،كم حرم الله تعالى من الماكولات؟ لن
    يستطیع ان يزيد على اربعة انواع او خمسة ..بینما تعال عد بین يديه ماذا
    اباح الله تعالى منھا فاذا ھي تربو على الالف والفین بل الاصل فیھا الاباحة
    ھو الذي خلق لكم ما في الارض جمیعا ..و حرم الله تعالى من الملبوسات
    اشیاء معینة محددة ھي شيء او شیئین بینما اذا جئت الى ما اباحه الله
    تعالى منھا وجدته امرا واسعا .فالله جل وعلا لرحمته بنا حرم علینا ماكولات
    معینة لیس عبثا منه تعالى ولاخبط عشواء او ضرب نازف ..انما حرمه الله
    تعالى لمصلحة علم الله تعالى الذي خلق الانسان انه ان اكلھا واختلطت
    بجسده ..غیرت في طبیعته ..او خالطت دمه او ما شابه ذلك مما يؤثره بعد
    ذلك مضرة .. لذلك قال علیه الصلاة والسلام مبینا ان العبادة الحقیقیة
    لیست ھي فقط ايھا الاكارم ان تحضر الصلاة في المسجد او ان تقیم صلاة
    الضحى او ان تصلي صلاة اللیل .. انما زد على ذلك ان تبتعد عن المحرمات
    ..ان يكون لله تعالى في قلبك من التعظیم والتبجیل وفي قلبك من الخوف
    اتق المحارم ...والخشیة لله عز وجل ما يمنعك من ان تقبل على المحرمات
    تكن اعبد الناس ،،اين ..اين اثر الصلاة اذا كان الانسان مصلیا قانتا ..اذا كانت
    ھذه الصلاة لا تمنعه من اتیان الفواحش (ان الصلاة تنھى عن الفحشاء
    والمنكر) لوكنت مصلیا الصلاة الحقیقیة لكنت اتقیت المحارم التي تمنعك
    الصلاة منھا ..اين اثر الذكر لمن كان مكثرا للذكر ..كیف لا يمنعك من ان
    تتكلم بلسانك بالمحرمات .. اتق المحارم تكن اعبد الناس. لما ذكر الامام
    ابن الجوزي رحمه الله تعالى قصة يوسف علیه السلام ..وذكر كیف تعرضت
    له امراة العزيز وھي امراة قد بلغت من الحسن الغاية الكبرى ..وقد غلقت
    الابواب وھیأت الفراش وتزينت وخلت به ودعته الى نفسھا وقالت ھیت لك
    وھو الغريب المملوك بین يديھا ، الخادم في بیتھا ومع ذلك وھوشاب حسن
    الوجه قد تشتاق النفوس الى مثله ..ومع ذلك يقول لھا معاذ الله ..اتق
    المحارم.. معاذ الله ..انه ربي احسن مثواي ..ثم لا يزال يھرب من بین يديھا
    وھي تتعلق به حتى مزقت ثوبه ..ويسجن في السجن اكثر من سبع
    سنین وھو يستطیع ان يخرج بكلمة موافقة ..يوافق بھا على ما ارادوا منه
    ومع ذلك يتحمل كل ذلك ..اتق المحارم تكن اعبد الناس .. لما ذكر ابن
    الجوزي ذلك قال رحمه الله تعالى ..ھنا تكون العبودية لله ..يعني باتقاء
    المحرم ..لما تُعرض الشھوة امامك ثم تستطیع ان تمسك عنھا ..شھوة مال
    .. شھوة نساء .. شھوة فیلم اباحي .. شھوة شيء من خلال جھاز
    اذا ..الانترنت او ما شابه ذلك..قال ھنا تظھر العبودية لله..لا في صلاة ركعتین
    اردت ان تزن ايمانك انظر الیه عندما تتصارع الشھوة في قلبك مع غیرھا ھنا
    اتق المحارم تكن اعبد الناس. ثم قال النبي صلى الله ..تظھر العبودية لله


    وارض بما قسم الله لك تكن أغنى :علیه واله وسلم في الوصیة الثانیة ،قال
    يعني اقنع بما اعطاك الله تعالى ..لا تنظر كما قال علیه الصلاة ..الناس
    والسلام فیما رواه مسلم .."لا تنظروا الى من ھو فوقكم في امر الدنیا
    اعلم .. "..وانظروا الى من ھو دونكم ..فانه احرى ألا تزدروا نعمة الله علیكم
    انك مھما افتقرت فان ھناك من ھو افقر منك ..انك مھما قبح منظرك فان
    ھناك من اقبح منك ..مھما دنا نسبك فان ھناك من ھوادنى منك .. مھما
    اشتد بك المرض فان ھناك من اشد مرضا منك .. مھما اصابك من الاعاقة
    اعلم انك بمقدار رضاك بما ..فان ھناك من ھو اعظم منك عاقة في جسده
    قسم الله تعالى لك تكن اغنى الناس ..لیس الغنى من كثرة العَرَض كما
    قال علیه الصلاة والسلام فیما رواه الشیخان "لیس الغنى بكثرة العَرَض
    ،ولكن الغنى غنى النفس " . كم من اناس ربما ركب ارفه السیارات و،سكن
    اوسع البیوت ولبس احسن الثیاب وابھاھا وربما ملك اموالا كثیرة ..ومع ذلك
    لايزال فقیر النفس .. كلما راى من ھو احسن منه سیارة بدأ يتحسر على
    حاله ..يقول آآه يا لیت عندي مثله ..واذا رأى من ھو أحسن منه ثوبا ..او من
    ھو اوسع منه دارا بدأ يتقطع في قلبه ،فلا يمكن ان يسعد بما آتاه الله
    تعالى ..لانه يشعر دائما انه أقل وأحقر وأدنى من غیره لذلك ھذا المفھوم
    غیر موجود عند اھل الجنة. النبي صلى الله علیه واله وسلم لما ذكر درجات
    اھل الجنة وذكر خیامھم ودورھم ،قال صلى الله علیه وسلم في معنى
    الحديث ولیس الذين في الدرجات الدنیا يرون ان الذين في الاعلى احسن
    منھم ..لماذا؟ ، لانھم لو كانوا في الجنة وفي درجات دنیا لكنھم _مع غاية
    متعتھم_ اذا شعروا ان غیرھم احسن_ تاقت نفوسھم الى ما ھو احسن
    دون ان يستطیعوا تحصیله فانھم انتقلوا من دار العمل الى دار الجزاء_ أورث
    ذلك حزنا في قلوبھم..فینزع الله تعالى ذلك من قلوبھم ويشعر كل واحد
    .بغنى النفس واني فیما لي وفي ما بین يدي من متع انني غني في ھذا
    أيھا الاحبة الكرام ..رب العالمین يقول جل وعلا (نحن قسمنا بینھم
    معیشتھم في الحیاة الدنیا ورفعنا بعضھم فوق بعض درجات ) قد يكون الله
    تعالى اعطاك منظرا حسنا لكنه انقصك في المال ..وربما زاد ذاك الشخص
    في المال ،لكنه جعله اقل منظرا في الحسن منك ..ربما اعطى الله
    سبحانه فلانا قوة في جسده لكنه اخذ منه كثیرا من ذكائه ..وربما اعطاه
    علوا في نسبه لكنه جعله فقیرا.. ( نحن قسمنا بینھم معیشتھم في
    فان كنت مشلولا في قدمیك ..الحیاة الدنیا) ارضَ بما قسم الله تعالى لك
    ..فان ھناك من ھو مشلول في قدمیه وفي يديه ..وان شُللت في يديك
    وقدمیك ..فان ھناك من شُلّ في قدمیه وفي يديه بشلل رباعي ،زيد على
    ارض بما ..ذلك انه فقد بصره ،او فقد سمعه او كان مغمى علیه ..لايعقل
    قسم الله تعالى لك تكن مؤمنا. اذا كان العبد ايھا الاحبة الكرام دائما يرضى
    بما قسم الله تعالى له ..،عندى ولد الحمد لله ..لن انظر الى من عنده
    عشرة اولاد ..بل أنظر الى من لم يُرزق باولاد ،ربي لك الحمد انك رزقتني


    ولدا.. .. لم أُرزق باولاد ،اقول الحمد لله ..فان غیري لم يتزوج اصلا ولم تقبل
    به امراة ..الحمد لله فان كنت لم اتزوج ولم تقبل به امراة قلت الحمد لله ان
    الله اعطاني جسدا واعطاني يدا اكتسب بھا معاشي ورجلا امشي بھا الى
    حاجتي ولسانا ابین به ما اريد وسمعا اسمع به وعینا ابصر بھا فاذا الانسان
    نظر الى ھذا علم الله تعالى انك شاكر والله جل وعلا يقول (لئن شكرت
    لازيدنكم).. اذا كان شكري نعمةَ الله، نعمةً علي له في مثل ما يجب الشكر
    فكیف اقوم الدھر في بعض حقه وان طالت الايام واتسع العمر. بمعنى انك
    كلما كنت اكثر شكرا لله وان يراك الله تعالى غني النفس مھما اعطاك الله
    تعالى من الخیر من مال او من ولد او من غیر ذلك قلت الحمد لله على ھذا
    ..اسمع ماذا يقول النبي علیه الصلاة والسلام في الحديث الذي رواه
    الترمذي ..يقول " من اصبح منكم آمنا في سربه معافى في جسده عنده
    قوت يومه فكانما حیزت له الدنیا بحاذفیرھا " من اصبح منكم آمنا في سربه،
    بالله علیك كم يوجد الان من اخوة لنا في بلدان قريبة منا يصبح احدھم وھو
    غیر امن في سربه ،يصبح الصبح ما يدري من يُقتل الیوم من اھله ، ربما
    فُجّر انفجار بجانب بیته ،او ربما خرجوا اولاده الى المدرسة ولم يعودوا الیه او
    ربما اختُطفت ابنته او ربما عدا علیه بعض الظلمة في بیته واغتصبوا اھله
    امام عینیه .. انت مادام انك آمن في سربك .. ھانتم تجیئون الى صلاة
    الجمعة وتقعدون ما قبل الصلاة وبعدھا ساعة فاكثر والواحد منكم امن في
    سربه امن على ولده .. من اصبح منكم امن في سربه ..معافى في جسده
    .. الحمد لله القلب يشتغل ..الكبد يشتغل .. البنكرياس يشتغل .. ھذه
    العروق تجري في الدم ..ھذا عقلي ولله الحمد يشتغل ..ھذه انفاسي
    تتردد..الحمد لله لیس معي انبوبة اكسجین اتنقل بھا في كل مكان .. الحمد
    لله لم آتي على سرير او على كرسي يدفعونني دفعا الحمد لله .. من أصبح
    منكم أمنا في سربه معافي في جسده .. عنده قوت يومه لیس شرطا ان
    يكون عندك في البنك مئات الالاف عنده قوت يومه قال فكانما حیزت له
    الدنیا بحاذفیرھا .. وقال علیه الصلاة والسلام فیما رواه مسلم "قد افلح قد
    افلح من اسلم و كان رزقه كفافا وقنعه الله بما اتاه" والله عز وجل يقول ( ولا
    تمدن عینیك الى ما متعنا به ازواجا منھم زھرة الحیاة الدنیا لنفتنھم فیه
    اذا رايت من ھو اكثر منك مالا او ولدا او صحة فاحمد ( ورزق ربك خیر وابقى
    لما قُطعت رجل ..الله تعالى انك لم يؤخذ منك ما ھو اعظم مما اُعطیت
    عروة بن الزبیر ونظر الیھا بعدما اصابھا مرض فقطعت ،قال اللھم لك الحمد
    انك اعطیتني اربعة اطراف ..اعطیتني يدين ورجلین ولم تاخذ مني الا طرفا
    واحدا ..لك الحمد انظر الى من ينظر الى مصیبته وعنده غنى في النفس
    ..ولما مات ولد رفسته فرس فمات الولد ..قال ربي لك الحمد انك اعطیتني
    اربعة اولاد واخذت واحدا .. فلك الحمد انك لم تاخذ ثلاثة وتبقي واحد ،انما
    اخذت واحدا وابقیت ثلاثة !ربي لك الحمد على ذلك. وارضَ بما قسم الله لك
    تكن مؤمنا .. ان الغنى ھو غنى النفس ،ثم قال علیه الصلاة والسلام


    يقول الله عز وجل( ..احسن الى جارك تكن مؤمنا ..واحسن الى جارك
    واعبدوا الله ولا تشركوا به شیئا وبالوالدين احسانا وبذي القربى والیتامى
    والمساكین والجار ذي القربي والجار الجُنُب والصاحب بالجنب وابن السبیل)
    والنبي صلى الله علیه واله وسلم يقول فیما رواه الشیخان "مازال جبريل
    يوصیني بالجار حتى ظننت انه سیورثه" وقال علیه الصلاة والسلام فیما
    رواه مسلم "من كان يؤمن بالله والیوم الاخر فلیكرم جاره" أُكرم جاري
    بالتعامل الحسن .. اذا مررت به سلمت علیه.. ان تیسر لي صافحته.. ان
    خرجت انا معه من المسجد تلطفت معه وانست به .. اكرم جاري بالاھداء
    الیه ،تھادوا تحابوا" كما قال علیه الصلاة والسلام في الحديث الصحیح "يا
    يعني اذا طبختم "معشر المؤمنات لا تحقرنّ جارة لجارته ولو فرسن شاة
    شاة ولو ان تعطیھا حافر الشاة احسانا الیھا وتلطفا معھا. وقال علیه الصلاة
    والسلام موصیا بعض اصحابه ،قال يا أبا ذر ..يا ابا ذر :"اذا طبخت مرقة فاكثر
    كانوا في السابق لا يجدون اللحم .. فیقول اذا .. "ماءھا وتعھد جیرانك
    طبخت لحما فاكثر الماء علیه ثم اھده الى جیرانك ..لیس شرطا ان تھدي
    الى جیرانك لحما فانه ربما لیس عندك الا قطعة او قطعتان ،لكن اھدِ الیھم
    ماء فیه طعم اللحم ورائحة اللحم فاذا اھدى الیھم المرقة فان جیرانه
    يغمسون به خبزة ويخلطونه بطعامھم .. يُعتبر وجبة بالنسبة الیھم .. ويقول
    "علیه والصلاة والسلام " وتعھد جیرانك
    ما اجمل ايھا الاحبة الكرام لوان احدا اذا ذھب الى السوق ثم اشترى لبیته
    فاكھة او خضار او ما شابه ذلك ..اخذ زيادة لجیرانه بما لا يزيد عن ربما
    ثلاثین ريالا .. اربعین ريالا ثم جاء الى امراته وقال ھذه ارسلیھا الى الجیران
    ..اشتريت لبیتك لحما ما الطف ان ترسل الیھم ولو شیئا يسیرا تلطفا معھم
    .. اشتريت شیئا من الحلويات ،ما اجمل ان تقول اعطوا جیراننا ھؤلاء واعطوا
    الاخرين. وتخیل نفسك لو انك جلست على غدائك ثم رايت لحما او رايت
    شیئا من الحلويات او ما شابه ذلك فقلت لامراتك من اين ھذا لانك انت
    الذي تشتري للبیت فلا تذكر انك اشتريته ..قالت والله جیراننا ال فلان
    جزاھم الله خیرا بعثوا به الینا ..الا يقع في قلبك حب لھم؟ وربما لو آذاك ھذا
    الجار بان ضايق مكان سیارتك بسیارته يوما او ربما لو ان ولده ضرب ولدك
    يوما او ما شابه ذلك لوجدت قلبك متسعا للعفو واللطف معه لانه قد احسن
    الیك ... احسن الى الناس تستعبد قلوبھم فطالما استعبد الانسانَ احسانُ
    احسن اذا كان امكان ومقدرة فلا يدوم على الاحسان امكاناحسن الى
    جارك تكن مؤمنا .. قالت عائشة يا رسول الله ان لي جارين فالى ايھما
    اھدي ؟ قال "الى اقربھما منك باباً" رواه الامام البخاري. وبین صلى الله
    علیه وسلم الوعید على من آذى جاره ..ذُكر للنبي صلى الله علیه واله
    وسلم حال امرأة وذُكر له من صلاتھا وصیامھا وعبادتھا ..امراة صالحة .. قالوا


    يا رسول الله غیر انھا تؤذي جیرانھا بلسانھا ..قال" ھي في النار .. ھي في
    .النار " رواه الترمذي
    وقال علیه الصلاة والسلام كما عندالبخاري:"والله لايؤمن ..والله لايؤمن..والله
    لا يؤمن" قیل من يا رسول الله.؟ قال " من لا يأمن جارُه بوائقَه". لا يأمن
    جاره اذاه لا يامن جاره غیبته له ..لا يامن جاره ان يطل ھذا الجار على اھل
    بیت الجار الاخر ... ،" من لا يأمن جاره بوائقه". فاذا طبق الانسان مثل ذلك
    " كان مؤمنا .. يقول علیه الصلاة والسلام " احسن الى جارك تكن مؤمنا
    حتى تحقق الايمان فعلا ..ويكون لك عند الله تعالى منزلة المؤمنین ،طبق
    مثل ھذا الاحسان رغبة فیما عند الله تعالى وطمعا في مكافأة ربنا وثوابه لا
    طمعا فیما ينالك من نفع من جارك
    أسأل الله سبحانه وتعالى ان يھدينا واياكم لاحسن الاقوال والأعمال
    والأخلاق .. أقول ما تسمعون واستغفر الله الجلیل العظیم لي ولكم من كل
    ذنب..أستغفره وأتوب الیه انه ھو الغفور الرحیم
    الحمد لله على احسانه والشكر له على توفیقه وامتنانه ..أشھد أن لا اله
    الا الله وحده لا شريك له تعظیما لشانه ..وأشھد ان محمدا عبده ورسوله
    الداعي الى رضوانه وصلى الله وسلم وبارك علیه وعلى اله واخوانه وخلانه
    ومن سار على نھجه واقتفى اثره واستن بسنته الى يوم الدين
    أما بعد ايھا الاحبة الكرام .. ثم قال علیه الصلاة والسلام في الوصیة الثالثة
    :"
    مادام انا احب لنفسي اني "وأحبّ للناس ما تحب لنفسك تكن مسلما
    أروى بالماء البارد ..فأحب ذلك للناس ..مادام احب ان اولادي يكونون
    صالحین ..أحب ذلك للناس ..أحب لنفسي أن أجد وظیفة .. أحب ذلك
    للناس ..أنا أحب لنفسي أن يتبسم الناس في وجھي ..ايضا ينبغي أن
    أحب ذلك للناس ..أنا احب لنفسي الا يؤذيني الناس ،كذلك أحب ذلك
    للناس ..انا احب لنفسي ان يلقاني الناس ببشاشة ..أيضا ان يتلطفوا في
    معاملتي ..ينبغي أن أحب ذلك للناس ..أحب لاخیك..احب للناس ما تحب
    . لنفسك تكن مسلما
    ولا تكثر الضحك فان ": ثم قال علیه الصلاة والسلام في آخر الحديث،قال
    لیست القضیة ايھا الاخوة الكرام في الضحك , "كثرة الضحك تمیت القلب
    وفي ذمه فان الضحك من الله عز وجل ..وانه ھو أضحك وأبكى وربما غُلب
    علیه الانسان ولكن القضیة في كثرته .. وأن يصبح الانسان ربما أكثر وقته ما
    بین ضحك وھزار وما شابه ذلك ثم لازال يبحث عما يضحكه أكثر مما يبحث
    عما يرقق قلبه ..،قیل لسعید بن المسیب ،اننا نجالس أقواما يخوفوننا بدل
    ما ينكتون علینا ويعطوننا طُرف..يخوفوننا من الله ومن الدار الآخرة ويذكرون


    الجنة والنار.. فقال له سعید : لئن تجلس مع من يخوفك لتدرك الأمن .. خیر
    من ان تجلس مع من يؤمنك ثم تدرك الخوف. اجلس مع من يقول لك اذكر
    الله وخاف الدار الآخرة ويرق قلبك بالجلوس معه احسن ما تجلس مع من
    يملأ فمك ضحكا ..ثم اذا جئت بالدار الآخرة فاذا قلبك اقسى من الجبال
    الراسیات
    قال ولا تكثر الضحك لیست القضیة في الضحك..ضحك النبي علیه الصلاة
    والسلام وضحك اصحابه وتلفت الیھم وتبسم ..وكان علیه الصلاة والسلام
    تبسمه كثیر ما بین أصحابه .. يقول جرير ما رآني رسول الله صلى الله علیه
    واله وسلم الا تبسم في وجھي ..وكان الصحابة بسامین في النھار ،بكائین
    في اللیل.. انما القضیة ان ينطلق الانسان بكثرة الضحك حتى يبدأ ان نظر
    الى شاشة التلفاز بحث عما يضحكه.. ان دخل الى شبكة انترنت بحث عما
    يضحكه ..ان جلس في مجالس حاول ان يقترب من الناس الذين يضحكونه ..
    ان اراد ان يسافر رافق من يضحكه .. ان نظرت في ھاتفه ما يحمل فیه من
    مقاطع وما شابه ذلك، لوجدت انه يحمل فیھا ما يضحكه .. بینما لا يحمل ما
    يرقق قلبه ..لا ينظر الى ما يزيد ايمانه .. لايجالس ما يرفع به الله تعالى
    قدره إذا لقیه . قال " ولا تكثر الضحك فان كثرة الضحك تمیت القلب " إذا
    مات القلب لم يتأثر بطاعة ..ولم يخف من معصیة ..ولم يرق في صلاة ولم
    .يحقق خشوعا وماشابه ذلك
    أسأل الله سبحانه وتعالى أن ينفعنا وإياكم بما سمعنا .. أسأل الله ان يوفقنا
    وإياكم لفعل الخیرات وترك المنكرات وحب المساكین ..اللھم وإذا أردت
    بعبادك فتنة فاقبضنا الیك غیر خزايا ولا مفتونین ..اللھم صل على محمد
    وعلى آل محمد كما صلیت على ابراھیك وعلى آل ابراھیم ..وبارك على
    محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراھیم وعلى آل ابراھیم انك حمید
    مجید .. سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلین والحمد
    . لله رب العالمین

صفحة 3 من 3 الأولىالأولى 123

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •