K

جديد المنتدي

النتائج 1 إلى 5 من 5
  1. #1
    الصورة الرمزية بلعياضي رشدي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    الدولة
    الجزائر بلدية برج الغدير
    المشاركات
    10,034
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    محاضرة بعنوان صبرا آل ياسر

    محاضرة للشيخ عائض القرني

    إن الحمد لله نحمده و نستعينه و نستغفره و نستهديه و نعوذ بالله من شرور أنفسنا و من سيئات أعمالنا من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له و أشهد ألا إله إلا الله و أشهد أن محمدا عبده و رسوله صلى الله عليه وعلى آله و صحبه وسلم تسليما السلام عليكم ورحمة الله و بركاته السلام مهبط الوحي السلام على مكة المكرمة من مكة صنع الصبر وفي مكة تخرج الصابرون الأولون في مكة سالت دماء الصحابة على جمر الصبر في مكة سويت أجسادهم بسياط الظالمين في مكة نصبت مشانق الجبابرة للمضطهدين في مكة أرسل محمد عليه الصلاة والسلام أعظم رسالة للعالم من مكة خاطب الرسول عليه الصلاة والسلام البشرية من مكة هز محمد عليه الصلاة والسلام العالم بلا إله إلا الله محمد رسول الله أنا في مكة التفاتات ظهور وهينمات ارتحالي فجعتهم آلاء أحمد و الأصنام فيها مهتكات الحجال قال يا عمي لا تدعني هنا وحدي مال سواك من مظلال فتلقاه بالدموع وسارت بهم الخيل في رواب التلال فستباقت على أذان جديد ملأ آذانها أذان بلال ماذا نقول لجبال مكة التي سجد عليها محمد عليه الصلاة و السلام ونزل عليها جبريل ماذا نقول لصخورها التي شوي عليها بلال وسحب ابن مسعود و عذب خباب الأرث قصة مكة قصة الصبر ولذلك اخترنا موضوع صبرا آل ياسر مر بهم صلى الله عليه وسلم أسرة من الموالي جواري يباعون فأما عمار فكان يشوى بالكي على رأسه و أما سمية فنحرها عدو الله في بطنها فماتت أمه وأما ياسر فعذبوه على أصابعه بالكي والرسول عليه الصلاة والسلام لا يملك حولا و لا قوة الحول لله القوة لله الجنة عند الله المحكمة عند الواحد الأحد يوم لا يظلم ولا يهضم جل في علاه يقول ابن عمر والله الذي لا إله إلا هو لقد رأيت الرسول عليه الصلاة و السلام عن المنبر يهتز به المنبر يمين ويسار قلت في نفسي يكاد يسقط على النار وهو يقول عليه الصلاة و السلام أيها الناس يجمع الله الأولين والآخرين يوم القيامة فيقول أنا الملك أنا الملك أين ملوك الأرض ثم يقول لمن الملك اليوم لمن الملك اليوم فلا يجيبه ملك مقرب ولا نبي مرسل فيجيب نفسه بنفسه لله الواحد القهار إذا زار الوزير و كاتباه و قاضي الأرض أجحفَ في القضاء فويلٌ ثم ويلٌ ثم ويلٌ لقاضي الأرض من قاضي السماء يقول جل في علاه يوم القيامة أنا الملك لا ظلم اليوم يقول انتهى الظلم في الدنيا المسحوقون المظطهدون المظلومون الصابرون ينالون حقوقهم عند ملك الملوك جل في علاه و تبدأ قصة الصبر مع آدم عليه السلام فإنه كان مع حواء في الجنة منعما مسرورا آكلا شاربا ساكنا فابتلاه الله بِذَنْبِ عليه السلام فأكل من الشجرة فلما أكل من الشجرة أنزله الله و أنزل حواء معه اسمعوا القصة كان منعما عليه السلام حتى كان أبو معاذ الرازي بكى أمام الناس في بغداد وقال أيها الناس أي مصيبة أصابتنا كان أبونا في الجنة فنزل من الجنة عاريا إلى الدنيا لا سكن ولا دار فالواجب ان نحزن حتى نعود إلى الجنة نزل آدم من الجنة على جدة نزل في جدة كما قال المفسرون نزل عاريا باكيا واضعاً يديه تحت ذقنه منكسا رأسه خجلا من الله وهذه أول المصائب ولكنها في حقنا نعمة إن شاء الله كما يقول إسلام بن تيمية و ابن القيم قالا هي نعمة ان شاء الله في حقنا فإنه لما أكل من الشجرة أتاه شيء من الغضب عاتب الله عليه لأنه عصى أمره و وسوس له ابليس فأنزل الله ابليس في البصرة في العراق و أنزل حواء في الهند و أما آدم فنزل في جدة فلما نزل نزل يبكي عليه السلام من هذه المصيبة حتى يقول له ابنه موسى عليه السلام الإبن البار لما لقيه في السماء لقي آدم في السماء الاولى لأن الرسول صلى الله عليه وسلم أخبر أن الإبن إلتقى بأبيه موسى عليه السلام إلتقى بآدم و موسى عليه السلام كان جريئا محاورا متكلما قال أنت آدم قال أنا آدم قال أنت أبونا قال أنا أبوكم قال أنت أبونا الذي خلقك الله بيده ونفخ فيك من روحه خيبتنا و أنزلتنا من الجنة و عصيت أمر الله و أكلت الشجرة يقول موسى لماذا ما تركتنا في الجنة هذا كلام موسى عليه السلام يقول يا أبانا كيف تعصي أمر ربنا تأكل من الشجرة قال آدم عليه السلام مستسلما لأمر الواحد الأحد من الذي يخرج عن أمر الله الواحد الأحد لا العاصي يخرج بمعصيته ولا الفاجر ولا الملك ولا القوي يقول سبحانه و تعالى : إِنْ كُلُّ مَنْ فِي السَّمَاوَاتِ وَالْأَرْضِ إِلَّا آتِي الرَّحْمَنِ عَبْدًا (93) سورة مريم . لقد أحصاهم و عدهم عدا و يقول سبحانه: وَاللَّهُ غَالِبٌ عَلَى أَمْرِهِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَعْلَمُونَ (21) سورة يوسف.فيقول آدم مدافعا عن نفسه يا موسى بكم وجدت أن الله كتب علي ذلك قبل أن يخلقني و أنت موسى كليم الله كتب لك التوراة بيده واصطفاك بكلامه قال بأربعين عاما قال فتلومني على شيء كتبه الله علي قال عليه الصلاة والسلام فحج آدم موسى فحج آدم موسى فحج آدم موسى أي غلبه والحقيقة أن نزول آدم من الجنة مصيبة علينا جميعا قال فتح الموصلي والله تورطنا ورطة وسقطنا سقطة بعد أن خرج آدم من الجنة فما لنا حول ولا قوة إلا أن نعود إلى الجنة يقول ابن القيم فحي على جنات عدن فإنها ***يقول تعالى أقبل إلى جنت عدن فإنها منازلك الأولى وفيها المخيم***ولكننا سبي العدو فهل ترى *** نعود إلى أوطاننا ونسلميقول تبان العدو تبان ابليس ضحك على أبينا آدم فعلينا أن نجهز أنفسنا لنعود إلى جنة عرضها السموات والأرض.
    قحط الناس في عهد الخليفة الراشد الزاهد عمر بن عبد العزيز رضي الله عنه وأرضاه فوقف على المنبر وبكى وقال أيها الناس أخرجوا إلى الصحراء و بكوا كما بكى أبوكم آدم وحواء وقولوا ربنا إننا ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين وهذه الكلمة التي تلقاها آدم في جدة و تلقاها حواء في الهند ألهمهم الواحد الأحد يوم نزلوا نزلو عراة حفاه باكين جائعين ألهم الله آدم فقال ربنا إنما ظلمنا أنفسنا وإن لم تغفر لنا وترحمنا لنكونن من الخاسرين يقول أحد العلماء يا مغرور آدم خرج بذنب واحدٍ وهو في الجنة وأنت تأتي بألف ذنب وأنت خارج الجنة تريد تدخل الجنة نظمها أحد الشعراء يا ناظرا يرنوا بعين راقدٍ ومشاهدٍ للأمر غير مشاهدِ يا نائما يا غافلا يا سكرنت الظُلومْ في الظلمات يا سادرا في المعاصي يا ناظرا بعينه ما يرى يا سميعاً لا يسمع يا متكلما لا يعرف لا يعي يقول قلوبٌ لا يفقهون بها ولهم أعينٌ لا يبصرون بها ولهم آذانٌ لا يسمعون بها يقول يا ناظرا يرنوا بعين راقدٍ ومشاهدٍ للأمر غير مشاهد تصل الذنوب إلى الذنوب وترتزي درج الجنان ونيل فوز العابدِ أنسيت ربك حين أخرج آدم منها إلى الدنيا بذنبٍ واحد فالله المسؤول أن يعيدنا إلى جنة عرضها السموات والأرض والله المطلوب أن يعيدنا كما كان أبونا هنا قال ابن القيم و اعلم أن في نزول آدم من الجنة وابتلائه بالمعصية خيرٌ كثير فإن الله أخرج من صلبه الأنبياء والرسل والصالحين والشهداء والأبرار والأولياء فالله الحمد والشكر على أن اجتباه بالتوبة وتاب عليه وهداه .
    فأول المصائب مفارقة الوطن لآدم عليه السلام ومفارقة الوطن أمرٌ عجيب أبتلي به الصالحون من أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام أولهم رسولنا صلى الله عليه وسلم ولد هنا محمد صلى الله عليه وسلم هذه مرابعه هذه أماكن فتوته هذه أماكن شبابه هذه جباله أخرج منها طريدا شريدا فالتفت إلى مكة وبكى وغطى وجهه وقال والذي نفسي بيده إنك لمن أحب بلاد الله إلي و لولى أن أهلك أخرجوني منك ما خرجت يقول ابن الرومي معلقا على فعله صلى الله عليه وسلم قال و لي وطنٌ آلَيْتُ أن لا أبيعه وأن لا أرى غيري له الدهر مَالِكَ وحبب أَوْطَانَ الرجال إليهمُ معاهد قضاها الشباب هنالك إذا ذكروا أوطانهم ذكرتهم عهود الصِبَا منها فحنوا لذلك فأما رسولنا صلى الله عليه وسلم فهاجر من وطنه جائعا طريدا شريدا فأغناه الله ونصره و آواه وأقام دولة في الأرض ملئت سمع الزمان وبصر الدهر وأبتلي نوح عليه السلام وصبر فآذاه قومه وشتموه ألف سنه إلا خمسين عاما ألف يٌظْلَمْ ويُطْرَدْ و يُرمى بالحجارة ويُكَذَبْ في وجهه حتى يعرض عرضها على الواحد الأحد عاد إلى الله عز وجل كان هو رحيما رقيقا حتى يقول عليه الصلاة والسلام لأبي بكر وعمر لما ساوره في أسارى بدر كانوا سبعين مقيدين أمامه صلى الله عليه وسلم بعد ما أخذهم إلى المدينة فجمع الصحابة فشاورهم ما رأيكم في الأسارى فأبو بكر كان رحيما لينا رفيقا رضي الله عنه قال يا رسول الله يقول يشير على رسول الله صلى الله عليه وسلم وعين أبي بكر تدمع أقاربنا أرحامنا علا الله أن يخرج من أصلابهم من يعبد الله لا يشرك به شيئا أطوقهم يا رسول الله يعني سامحهم فكهم من القيد قال وأنت يا عمر قال يا رسول الله والله الذي لا إله إلا هو ما لك إلا أن تدخل السيف فيهم ناولني قرابتي من بني كعب بن عزي أقطع رؤوسهم منها قال رسول الله صلى الله عليه وسلم أما أنت يا أبو بكر فأشبهت إبراهيم وأشبهت عيسى وأما أنت يا عمر فأشبهت نوح وموسى فالمقصود أن نوح مكث ألف سنة إلا خمسين عاما يقول دعاهم سرا و جهارا ليلا ونهارا ولم يؤمنوا ولم يذعنوا فدل على أن الداعي يصبر شتاء و صيف حرارة وبرودة على المناوين على الفقراء على الأغنياء على الرجال على النساء في الفقر في الغنى حتى يخرج الله له في دعوته فإما أن يبتلى ويعاني وإما أن يقبض الله روحه و الأجر على الواحد الأحد الداعية يدعوا حتى في الزنزانة ويدعو في المنبر يوسف عليه السلام سجن وهو في الزنزانة والقيد في رجله فسأله سائل عن تعبير رئيا فقبل أن يعبر الرئيا قاليَا صَاحِبَيِ السِّجْنِ أَأَرْبَابٌ مُتَفَرِّقُونَ خَيْرٌ أَمِ اللَّهُ الْوَاحِدُ الْقَهَّارُ (39)يقول قبل أن تسألني من الخير من ملك الملوك من الأحد الصمد من الذي يستحق العبادة إلا الله الواحد الأحد وهذه الدعوة و أبتلي إبراهيم عليه السلام وصبر فإنه عليه السلام ألقي في النار وأبتلي بذبح الإبن فأشهر سكينه على ابنه فنجى الله ابنه وصدق رأياه وأبتلي بكيد الكائدين يقول الإمام أحمد قيل له ماهو التوكل قال توكل إبراهيم قالوا كيف قال إبراهيم وضع في المنجنيق عليه السلام فلما طار في الهواء تصوروا كالقذيفة عليه السلام كبل بالحبل في يديه ورجليه ثم وضع كقذيفة في وادٍ كله حطبٌ ونارٌ تتلظى انقطعت الحبال إلا حبل الله انقطعت الآمال إلا الأمل إلى الله انقطعت السبل إلا السبيل إلى الواحد القهار ترى حديث صحيح يهز الجبال في شرح كتاب التوحيد يقول الباري جل في علاه و عزتي وجلالي تعالت عزتك وجلالك تقدس اسمك تباركت عظمتك لك الكبرياء لك العظمة يحلف بنفسه بكى أحد الأعراب لما سمع هذا الحديث قال من الذي ألجأ الكريم حتى يحلف من الذي أحوج الكريم حتى يحلف قال وعزتي وجلالي ما التجأ به عبدٌ فكادت له السموات والأرض إلا جعلت له من بينها فرجا ومخرجا وعزتي وجلالي ما التجأ بغير عبدٌ فكادت له السموات والأرض إلا أتخت الأرض من تحت قدميه فالمقصود أن إبراهيم عليه السلام وضع في المنجليق فلما أرسل في الهواء أتاه جبريل عليه السلام قال هل لك إلي حاجة قال أما إليك فلا وأما إلى الله فنعم فلما اقترب قال حسبنا الله ونعم الوكيل فجعلها الله بردا وسلاما عليه فانطفأت بإذن الله جل في علاه .
    يا إخوة نستمر في قصة الصبر ومدرسة الصبر لأنبياء الله ورسله وأوليائه وهذه طريق العبودية التي ارتضاها الله سبحانه وتعالى وأحبها وتعبد بها عباده الصالحين صبر موسى عليه السلام على أذى الطاغية وعلى التكريم حتى سار أعداء الله في البر والبحر فنجاه الله وقد أستهزء بهِ وبأنبياء الله ورسله وصبر سليمان عليه السلام على اقبال الدنيا وعلى ملك الدنيا وقصورها وذهبها وفتنتها وهذه السراء حتى أثنى الله عليه وقال سليمان عن نفسه ليبلوني أأشكر أم أكفر وصبر عيسى عليه السلام على ألم الفقر ومشقة الحاجة والعوز أما رسولنا صلى الله عليه وسلم صلوا عليه صلى الله عليه وسلم (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا (56) سورة الأحزاب . أيها الناس أصمتوا أيها الناس عو لكلام الرسول عليه الصلاة والسلام أما الرسول صلى الله عليه وسلم فذاق المرارات كلها وذاق الصبر كله والمشقة كلها صلى الله عليه وسلم صبر على فراق الوطن فأخرج من داره ومن خلانه ومن جيرانه ومن أهله صبر عليه الصلاة والسلام على موت الإبن كما صبر يعقوب على فراق يوسف أربعين سنة حتى بكى كما وصفه سبحانه وتعالى وانتهت الشكاوى على المخلوقين وشكى على الباري : (قَالَ إِنَّمَا أَشْكُو بَثِّي وَحُزْنِي إِلَى اللَّهِ) سورة يوسف . يقول أحد الصالحين رزق السلمي الرجل الصالح بإبنٍ بعد عقم سأل الله أن يرزقه إبناً وكان عقيما فرزقه الله إبناً فلما ترعرع إبنه وكبر قبض الله روحه فبكى بكاءً طويلا حتى يقول بكيت بعين ليس فيها غضاضة وعينٌ فبها ريبٌ من الحدثان عذيروك يا عينُ الصحيحةُ والبُكى فمارك يا عوراء والهملاني فا الرسول عليه الصلاة والسلام إبتلي بموت الإبن قعقعت نفس ابراهيم بين يديه وهو في السنتين فقال تدمع العين ويحزن القلب ولا نقول إلا ما يرضي ربنا وإنا لفراقك يا إبراهيم لمحزونون ومات بناته عليه الصلاة والسلام إلا فاطمة في حياته قَبَضَ جبينه ونكث في الأرض وتوكل على الله وصبر و احتسب وصبر عليه الصلاة والسلام على ألم الأذى فوضع السلى على رأسه وجرح في جسمه وكسرت ثنيته وشج رأسه و غلب في أُحد وقتل أصحابه وذبح حمزة وتوكل هو على مولاه وصبر صبراً جميلا صلى الله عليه وسلم صبر على شماتة العدو و تنكر الصديق وعقوق القريب ونيل الحاسد وتشفي الحاقد و إنكار الكافر و استهزاء المنافق وصولة الغني وجحود المنافق فكان أصبر الصابرين صلى الله عليه وسلم صبر على غلبة الخصوم و قتل القريب و أَسر الحبيب وتشريد الأصحاب والتنكيل بالأحباب يربط حجرين على بطنه صلى الله عليه وسلم و الناس من حجرٍ حَجَرْ يقول عمر رضي الله عنه دخلت على رسول الله صلى الله عليه وسلم في مشربه وقد اعتزل نسائه شهرا كاملا فأتيت فلما رآني جلس عليه الصلاة والسلام فرأيته كالمغضب عليه أثر الغضب صلى الله عليه وسلم من نسائه أقسم لا يلتقي بهم شهرا كاملا فأردت أن أضحكه يعني عمر أراد أن يأنس رسول الله صلى الله عليه وسلم وأن يضاحكه قلت يا رسول الله ما تدري ماذا فعلت زوجتي قال ماذا فعلت قال أقسمت علي أن أقسم لها في النفقة وهو فقير رضي الله عنه عمر مهاجر تطالب بالنفقة والحلي وهم فقراء فتبسم عليه الصلاة والسلام قال عمر أضحك الله سنك يا رسول الله قال عمر فنظرت فإذا جنبه الشريف صلى الله عليه وسلم قد أثر الحصير في جنبه يعني ما بينه وبين الحصير خاصة في النخل من شيء أثر صار خطوط في جنبه الشريف صلى الله عليه وسلم و كان جسمه كالديباج كالحرير من لينٍ قال ثم التفت والله لا يوجد في المشربة إلى شيء من شعير معلق يعني حب شعير معلق قال فدمعت عيني فقال صلى الله عليه وسلم ما لك يا عمر ما لك تبكي قلت يا رسول الله كسرى و قيصر وهم أعداء الله هم فيما ترى في الدنيا و أنت رسول الله وأنت حبيب الله وأنت في هذه الحالة قال عليه الصلاة والسلام : أفي شك أنت يا ابن الخطاب أما ترضى أن تكون للآخرة ولهم الدنيا قال بلى رضيت فهذا صبره صلى الله عليه وسلم وصبر صلى الله عليه وسلم على خيانات اليهود ومراوغة المنافقين ومجابهة المشركين ثم صبر على نعمة النصر صلى الله عليه وسلم صبر على إقبال الدنيا توزع الغنائم بين يديه ولم يأخذ درهما واحداً توزع الجمال والبقر والغنم ولم يأخذ جملا ولا بقرة ولا شاة في حنين طارده الناس يأخذون الغنائم فأعطى أحدهم مئة ناقة والثاني مئة والثالث مئة فاحتوسوه وحاصروه إلى شجرة فخطفت الشجرة ردائه صلى الله عليه وسلم وكان أشجع الناس حتى يقول في حنين أنا ابن العواتك بن سليم يقول تغلبوني يا هوازن وأنا ابن العواتك بن سليم قال صاحب السير عواتك أربع عاتكة خالته من خالاته وعاتكة من عماته وعاتكة أرضعته وعاتكة أرضعت علي فجعل أربع عواتك يقول أنا ابن العواتك بن سليم فلما نزع ردائه صلى الله عليه وسلم تعلق ردائه بالشجرة وهو على البغلة فأخذ يسحب الرداء صلى الله عليه وسلم لفديناه بأنفسنا يسحب الرداء ويقول للناس فكو ردائي فو الذي نفسي بيده لو كان لي مثل هذه الجبال ذهب وفضة و بقرا وغنما لوزعتها ثم لا تجدوني بخيلا ولا جباناً ولا كذاباً وصدق عليه الصلاة والسلام فهو أنصح وهو أكرم و أجود من بعث الله أحد الشعراء له قصيدة بعنوان هذا الذي يمدح محمد صلى الله عليه وسلم يقول هذا الذي جاء و الأبحر مالحة يقول البحر مالح قبل أن يأتي وأصبح عسل بعد ما أتى:

    هذا الذي جاء و الأبحار مالحة *** فمز فيها فسار الماء كالعسل هذا الذي رد عينا بعد ما فُقِأَتْ *** وريقه قد شفا عين الإمام علي ***

    فصلى الله وسلم عليه ما ذكره الذاكرون وغفل عنه الغافلون وزع الغنائم صلى الله عليه وسلم وهو واقف يقول ابن مسعود رأيت وجه يتغير صلى الله عليه وسلم كالصبف يعني مثل الذهب إذا تغير صلى الله عليه وسلم لأنه بلغه ابن مسعود يقول بعض الناس تكلموا فيك يا رسول الله يقلون ما عدلت فقال صلى الله عليه وسلم غفر الله لموسى أوذي بأكثر مما أوذيت فيه فصبر ثم قال لا يبلغني أحدٌ من أصحابي شيئا إني أريد أن أخرج عليكم وأنا سليم الصدر فأخذ يوزع الغنائم الذهب والفضة والأنعام والثياب فجائه رجلٌ من الخوارج كف اللحية نافي العينين متقدم الجبهة قال اعدل يا محمد يقول لمن اعدل هذا الأعرابي الجلف الجاهل المذل يخاطب سيد العدل في العالم يقول علي الطنطاوي رحمه الله الذي أسس مدرسة العدل في العالم محمدٌ عليه الصلاة والسلام الذي وزع العدل في الكون محمد صلى الله عليه وسلم قال اعدل يا محمد فإن هذه القسمة ما أريد بها وجه الله فغضب صلى الله عليه وسلم قال خبت وخسرت له خبت وخسرت وفي لفظ مسلم خبت وخسرت أنا إذا لم أعدل من يعدل إذا لم أعدل يقول إذا ما عدلت أنا إذا لم أعدل أنا فمن يعدل في العالم انا الذي أتى بالعدل فصلى الله وسلم عليه ما ذكره الذاكرون و غفل عنه الغافلون .
    وأما قصص أصحابه في الصبر فقد ذكرها أهل العلم و وقفوا معها مواقف في فضل أصحابه رضوان الله عليهم على الأذى والنكال فمنهم خباب بن الأرث بقي في جسمه سبع كياتٍ من أذى العاص بن وائل كواه على بطنه وعلى ظهره كان يقلبه ذات اليمين وذات اليسار فكلما قلب قال تَعُودْ عن دينك قال لا إله إلا الله فيعذبه فإذا أغمي عليه قال تعود عن دينك قال لا إله إلا الله َأتاه وهو يسقل السيوف قال لمن تسقل السيوف قال لأصحاب محمد صلى الله عليه وسلم هو مولى عنده خادم عبد قال يستهزء العاص بن وائل أبو عمرو بن العاص قتله علي بن أبي طالب يوم بدر رضي الله عن علي وبيض الله وجهه يقول عمرو بن العاص بعد ما أسلم عمر أنت قتلت أبي يوم بدر قال عمر لا ما قتلته ودِدْتُ أني قتلته يقول ترى أنا ما ندمت يقول و الله أني تمنيت أن أكون افترسته في بدر لكني مررت به كالثور فمر به علي بن أبي طالب فقطع رأسه يقول له يقول له عمرو بن العاص انت الذي قتلت أبي لأنه من ساداته كان له عشر حُلَلْ كل يوم يلبس حله حلل من الذهب هذا العاص بن وائل أتى إلى خباب الأرث قال يا خباب أنت تبعث يوم القيامة قال نعم أبعث لكن سلمني حجرة السيوف التي سقلتها لك قال لا ما دام تبعث فأنا أبعث يوم القيامة وعندي مال أكثر من مالك و معي سيوف أكثر من سيوفك فإذا بعثنا يوم القيامة أعطيتك الأجرة يوم القيامة يستهزء فلم يتولى الرد عليه إلا الواحد الأحد قال سبحانه : أَفَرَأَيْتَ الَّذِي كَفَرَ بِآيَاتِنَا وَقَالَ لَأُوتَيَنَّ مَالًا وَوَلَدًا (77) سورة مريم . يقول أنظر إلى الخائب الخسيس يقول أنه يبعث يوم القيامة و يأتى مالا و ولدا أكثرمنكم قالوا إطلع الغيب هل عنده برهان من الله أم اتخذ عند الرحمن عهدا عنده صكٌ شرعي عنده حجت استحكام على كلامه الفاجر الآثم كذب :كَلَّا سَنَكْتُبُ مَا يَقُولُ وَنَمُدُّ لَهُ مِنَ الْعَذَابِ مَدًّا (79) وَنَرِثُهُ مَا يَقُولُ وَيَأْتِينَا فَرْدًا (80) سورة مريم . فهذا من المبتلين وقد رفع الله ذكره إلى أن قال عمر لو كان لي في الخلافة رأي لولية سالم أو خباب بن الأرث وعد رجالا منهم ابن مسعود كما ذكره صاحب الطبقات وغيره إلى هذه الدرجة يصلح خباب بن الأرث أن يتولى أمر الأمة رضي الله عنه و أرضاه و ممن عذب ذو البجادين رضي الله عنه و أرضاه أسلم وتاب فسحبت أمه ملابسه وطيبه وهجرته وحبسته في بيت وحرقت النار حتى دخنت النار عليه ودمعت عيونه و كاد يحترق فخرج من ثقبٍ هناك أو من نافذة و ما وجد إلى شمله فشقها قسمين وقدم على رسول الله صلى الله عليه وسلم فلما رآه صلى الله عليه وسلم بكى ودعا له وكانت عاقبته والحمد لله حسنة خرج مع رسول الله صلى الله عليه وسلم مجاهدا في تبوك وفي ليلة من الليالي وكان صلى الله عليه وسلم معه أكثر من عشرة آلاف قام صلى الله عليه وسلم فوجد ذو البجادين ميتا على فراشه أصابته سكتة وسط الليل قام صلى الله عليه وسلم يصلي وإذا برجل يقول لا إله إلا الله لا إله إلا الله فاقترب صلى الله عليه وسلم وإذا هو ذو البجادين يتقلب في سكرات الموت وقد قبضة روحه فقبله صلى الله عليه وسلم ودعا أبو بكر ما أقام من عشرة آلاف ولا أيقض إلا أبى بكر و عمر و دعا عمر وقال علي بصاحبنا فغسلاه ثلاثة غسلوه كفنوه وصلو عليه ثم أنزله صلى الله عليه وسلم حفر له القبر وأبو بكر وعمر ثم وسده يده صلى الله عليه وسلم فلما وسد يده رفع صلى الله عليه وسلم يديه في القبر وسط الليل في الثلث الأخير و التفت إلى القبلة قال اللهم ارضى عنه فإني أمسيت عنه راضي اللهم إني أمسيت عنه راض فرضى عنه قال ابن مسعود يا ليتني كنت صاحب تلك الحفرة فهذا من المجاهدين الصادقين الذين لقو الله سبحانه وتعالى بعد مشقة وجهدٍ وعناء ومنهم مصعب الذي قدم روحه وقدم ماله وقدم جهد داعية وسفير الإسلام فابتلي وعذب حتى إن الرسول صلى الله عليه وسلم لما رآه في المدينة قد أقبل وعليه من الشحوب قد بدت ضلوعه من الجوع رضي الله عنه ومن الضنا والمشقة قال جزاك الله خيرا يا مصعب والله لقد رأيتك من أعطر شاب في مكة ومن أجملهم ومن أوسمهم ثم هذا حاله ودعا له عليه الصلاة والسلام والذين ابتوا بأنواع الإبتلائات كثيرة من أنبياء الله ومن رسله ومن الصالحين وهو طريق الصادقين رضوان الله عليهم وأرضاهم قال الإمام أحمد ما رأيت كالصبر في القرآن أكثر من تسعين آية عن الصبر وقال عمر أدركنا خير عيشنا هذا الصبر وقال أبو معاذ الرازي إذا لم نصبر ماذا نفعل وقال علي رضي الله عنه والله لو كان الصبر رجلا لكان جميلا ولو كان امرأة لكان متحجبة أو ستيرة أو كما قال وممن صبر عمران بن حسيم رضي الله عنه وأرضاه ابتلاه الله بالمرض ثلاثين سنة فمكث في فراشه ثلاثين سنة يصلي ويذكر ربه ويتلو كتابه حتى تغيرت ركبه ومقاعده من كثرة ما مكث إلى درجت أن الملائكة كانت تنزل عليه في السحر فتصافحه وتسلم عليه رضي الله عنه وأرضاه قالو له لو اكتويت قال حَبُهُ إلى الله أحب َإلي فاكتوى رضي الله عنه فانقطعت عنه الملائكة فسأل الله أن يقبض روحه فتوفي فجزاه الله خيرا وجزى أصحاب الرسول عليه الصلاة والسلام يقول أحد الصالحين الصبر أن لا تشكو على مخلوق وأن لا تشكو إلى على الخالق كما فعل أيوب عليه السلام فإنه مرض مرضا شديدا ثمانية عشرة عاما حتى مله أقاربه و زوجته حتى ما سأل الله شفاهً وما سأله علانية أو وضوحاً وإنما عَرَضْ فقال : رب إني مسني الضر وأنت أرحم الراحمين قال أنت الطبيب و أنا المريض أنت المشافي وأنا السقيم إن كنت ترى أن المرض قد أخذ مني حقه فشافني وعافني و إن كنت ترى أنه بقي فأنت أعلم يا رب العالمين يقول سعد بن أبي وقاص على المنبر اصبروا أيها الناس فوا الله لقد صبرنا مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ولقد رأيتني رابع أربعة في الإسلام ما لنا أكلٌ إلى ورق الشجر هذا سعد خال الرسول عليه الصلاة والسلام كان يباري به صلى الله عليه وسلم الناس يقول هذا خالي إذا خرج يقول هذا خالي فل يرني كل خاله يقول بن عمر قدمت من الكوفة فقلت يا أمير المؤمنين لأبيه عمر صليت مع سعد بن أبي وقاص فكان يطول في الأوليين في الصلاة الرباعية واحدة في الأخريين قال عمر ويلك إذا حدثك سعد عن رسول الله صلى الله عليه وسلم فلا تسأل غيره هذا سعد رضي الله عنه يقول أبتلينا حتى أكلنا ورق الشجر ثم اعتزل رضي الله عنه في الصحراء بغنمه وبفقره و زهده حتى أتاه اليقين لأنه سمع الرسول صلى الله عليه وسلم يقول إن الله يحب العبد الغني الخفي السقي فرضي الله عنه وأرضاه وأما قصص العلماء فهي كثيرة في الصبر منهم المحدث الكبير ابراهيم القاضي قال عنه التنوخي سجنه السلطان قال كلمت الحق فسجنه السلطان فلما سجنه وضع القيد في رجله من الحديد فاستمر أياما وليالي قال وأنا في الحديد صليت ركعتين ونمت فرأيت الرسول عليه الصلاة والسلام أمامي قال يا إبراهيم أنت مسجون قلت مسجونا يا رسول الله قال وفي القيد قلت وفي القيد يا رسول الله قال وفي الحديد قلت في الحديد يا رسول الله قال أين أنت هذا ذكره التنوخي في كتاب الفرج بعد الشدة قال أين أنت من دعاء الكرب الذي رواه البخاري عن ابن عباس هذا رسول الله عليه الصلاة والسلام في المنام يذكر صحيح البخاري سيد الخلق صلى الله عليه وسلم الخاري مولد بعد رسول الله صلى الله عليه وسلم بما يقارب مئتين سنة أو أقل قليلا يقول أين أنت عن حديث الكرب الذي رواه البخاري عن ابن عباس ويقول إبراهيم القاضي نسيت أنا حديث الكرب كنت أدعو الأذكار كلها ونسيت حديث ابن عباس الذي هو لا إله إلا الله العظيم الحليم لا إله إلا اللهرب العرش العظيم لا إله إلا اللهرب السموات و رب الأرض رب العرش العظيم قال فقمت من نومي فقلت هذا الدعاء فانكسر القيد وا الله في لحظة وانفتح الباب في لحظة فخرجت إلى السكة هذا من فتح دعاء الكرب الذي علمه رسول الله صلى الله عليه وسلم في المنام ابراهيم وممن أبتلي المقدسي المحدث يقول سجنت في بيت المقدس فسجن معي نصراني قيدوه معي في حديد رِجْلٌ بِرِجْلٍ وكان النصراني مصاب بالإسهال فكان يسحبني معه إلى دورة المياه فقلت لك الحمد يا ربي عافيتني لم أكن كالسلطان ظالما جعلتني مظلوما وهذه نعمة ولم أكن كالنصراني كافرا جعلتني مسلما وشافيتني من المرض لم يكن عندي اسهال وجعلتني مشافى ثم أطلق الله قيده و هؤلاء هم الذين يعدون النعم وممن أبتلي وصبر أحد البرامكة وأثنو عليه خيرا خالد بن يحيي البرمكي سجنه هارون الرشيد قالوا كيف سجنة بعد النعمة والدور و القصور قال دعوت مظلومٍ في ظلام الليل غفلنا عنها وما غفل الله عنها قال كيف حالكم قال خرجنا من الدنيا ومَن مِن أهلها فلينا من الأموات فيها ولا الأحياء إذا جائنا السجان يوما لحاجة عجبنا وقلنا جاء هذا من الدنيا يقو بن متعش يعظ الناس أيها المؤمن اصبر فوا الله إنك في ورطة منذ أن خرجت من بطن أمك هذه كلمة ورطة كلمة جارية عامية قديمة استخدمها الصالحون في كتبهم يعني أن منذ أن خرجنا من بطون أمهاتنا في كبد وفي مشقة كما قال سبحانه وتعالى : لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنْسَانَ فِي كَبَدٍ (4) سورة البلد. ابن متعش هذا يقول وا الله ما أنزلني ربي من ستين سنة منزلة فكرهته إن أنزلني في الغنى رضيت وإن أنزلني في الفقر رضيت وإذا صح بدني رضيت وإن أمرضني رضيت وا الله قد أذهب الله بصر عيني اليمنى من ثلاثين سنة ما علمت زوجتي يعني ما أخبرت زوجتي وهي معي في بيتي وهذا من الصبر العظيم الذي ذكر الله عن أولياء من فعلو ذلك هي حالان شدة وبلاء وسجالان نعمة و وخاء و الفتى الحازم اللبيب إذا ما خانه الصبر لم يخنه العزاء صابرٌ للبلاء صبٌ بأن ليس على أهله يدوم البلاء عالم أن كل خيرٍ وشرٍ لهما حد مدة و إنقضاء فافتداني يتلو الثناء والإعدام يأتي من بعده الإثار وإذا مر جاء وأسقط بين الناس فالناس كلهم أخطاء نسأل الله نعمة تأدينى سقف ونسأله سبحانه وتعالى احسانا في صبر ونسأله يقينا يبلغنا الرضى ونسأله لباس العافية والستر قال الفضيل اللهم إنك قلت و لنبلونكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلو أخباركم الله فلا تبتلينا فاتفضحنا ولكن سترك أعم وأوسع لنا فنسأل الله أن يسترنا بالعافية وأن لا يبتلينا فيفضحنا ونسأله سبحانه وتعالى أن يجمعنا بسيد الصابرين وإمام الشاكرين وقدوة الناس أجمعين وحجة الناس على العالمين نسأل الله أن يسقينا من حوضه وأن يردنا تحت لوائه وأن يجمعنا به وأصحابه في جنات ونهر في مقعد صدق عند مليكٍ مقتدر إن كان أحببت بعد الله مثلك في بدوٍ وحضرٍ و في عربٍ وعجمٍ فلا شتفى ناظري من منظر حسن ولا تفوه بالقول في السبيل فبي أختم بقصة محمد صلى الله عليه وسلم واصبعه تقطع تحت الحجارة فينظر الى الدم وهو يسيل منها فيقول هل أنت إلا اصبع دميت وفي سبيل الله ما لقيت يقول هل أنت إلا أُصبع أنا أتحرى أكثر من أصبع وقد قدم صلى الله عليه وسلم روحه ونفسه وماله وعرضه قال وفي سبيل الله ما لقيت أيها الإخوة الأبرار جزاكم الله خيرا على حسن الإنصاة وجميل الحضور وأسأل الله أن يجمعني بكم في جنات و نهر في مقعد صدق عند مليك مقتدر أقول ما تسمعون وأستغفر الله العظيم الجليل لي ولكم و لجميع المسلمين فاستغفروه و توبوا اليه إنه هو التواب الرحيم فيا حي يا قيوم يا ذا الجلال و الإكرام يا أحد يا صمد يا محي يا مميت لكل قوم ضيافة ولكل وافد وفادة وفدنا و أضفناك هذه الليلة فأضفنا الغفران منك والمسامحة والبر والتجاوز والإحسان سبحان ربك رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .
    التعديل الأخير تم بواسطة سـلـمـى ; 09-02-2010 الساعة 11:58 PM

  2. #2
    كانت يوما هنا الصورة الرمزية سـلـمـى
    تاريخ التسجيل
    Jan 2009
    المشاركات
    17,285
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: محاضرة بعنوان صبرا آل ياسر

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الله صل وسلم على سيدنا محمد


    جزاكم الله خيرا اخي وبارك فيكم
    محاضرة ممتازه
    في انتظار البقيه
    إذا أغلقت الشتاء أبواب بيتك
    وحاصرتك تلال الجليد من كل مكان
    فانتظر قدوم الربيع، وافتح نوافذك لنسمات الهواء النقي
    وانظر بعيدا... فسوف ترى أسراب الطيور وقد عادت تغني
    وسوف ترى الشمس وهي تلقي خيوطها الذهبيه فوق أغصان الشجر
    لتصنع لك عمراً جديداً ..وحلماً جديداً .. وقلباً جديداً


  3. #3
    الصورة الرمزية أبو حيدر
    تاريخ التسجيل
    Oct 2009
    المشاركات
    1,067
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: محاضرة بعنوان صبرا آل ياسر

    بارك الله فيك

  4. #4
    فريق التفريغ الصورة الرمزية ***روح الوفاء***
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    الدولة
    العاصمة الجزائر
    المشاركات
    2,537
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: محاضرة بعنوان صبرا آل ياسر

    بآآآآآآرك الله فيك أخي الفاضل

    جعلها الله في ميزان حسناتك

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Sep 2009
    المشاركات
    614
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: محاضرة بعنوان صبرا آل ياسر

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته الله


    يجزيك الف خير وجعلها في ميزان حسناتك ...

معلومات الموضوع

الأعضاء الذين يشاهدون هذا الموضوع

الذين يشاهدون الموضوع الآن: 1 (0 من الأعضاء و 1 زائر)

المواضيع المتشابهه

  1. محاضرة بعنوان الاقتداء بالصحابة
    بواسطة داعية 706 في المنتدى الخطب والدروس الإسلامية والفيديوهات والفلاشات الدينية
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 19-06-2010, 07:06 PM

الكلمات الدلالية لهذا الموضوع

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •