ألا يستحي أحدنا من ربه؟ يستغفر من ذنوبه ثم يعود، ثم يستغفر ثم يعود؟ فقال: ود الشيطان لو ظفر منكم بهذه، فلا تَملّوا من الاستغفار قيل للحسن:


العودة   المنتدى الرسمي لفضيلة الشيخ الدكتور محمد بن عبدالرحمن العريفي > || قــسـ( العـريفـي للعلـوم الشـرعيـة )ــمـ || > منتـدى العلـم الشــرعي

منتـدى العلـم الشــرعي فقه العبادات ، أحكـام ومسـائل شرعية

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /26-12-2009, 01:29 PM   #1

رائد العتيبي

 
الصورة الرمزية رائد العتيبي

 

 آلحــآلة : رائد العتيبي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 3525
 تاريخ التسجيل : Jun 2009
 الجنس : ذكر
 المگان : الدوادمي
 المشارگات : 452
 التقييم: 4092



افتراضي (إنما بُعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق )



بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم الله ورحمه الله وبركاته
دعت الشريعة إلى مكارم الأخلاق، ومُدح بها نبي الأمة صلى الله عليه وسلم؛ يقول تعالى: «وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ»، فأتى صلى الله عليه وسلم ليتمّم مكارم الأخلاق
فالإسلام دعا إلى كل فضيلة ونهى عن كل رذيلة، ونادى بتطهير المجتمع من كل منكر وفحشاء، وبغي محرم فقد أمر الإسلام بكل خلق شريف من بر وتقوى ونهى عن كل خلق دنيء من إثم وعدوان، ومن أجمع الآيات في ذلك قوله تعالى: «إِنَّ اللّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ»، وكان رسولنا صلى الله عليه وسلم مضرب المثل في كل خلق نبيل. فقد وصفته زوجه خديجة فأخبرت بأنه يقري الضيف ويحمل الكل ويكسب المعدوم ويعين على نوائب الدهر.
والإسلام أتى بالمعتقد الصحيح والعبادة الفاضلة والخلق النبيل، ولكن المشكلة عند كثير من المسلمين تجزئة الدين وأخذ ما تهواه أنفسهم فقط.

فإن الواجب على عقلاء المسلمين وأهل الريادة فيهم والمسؤولية حمل الجيل على أنبل الأخلاق ونشر ثقافة مكارم الخلق وإيجاد القدوة الصالحة والأسوة الحسنة من الآباء والدعاة والمربين والأساتذة، واهتمام الإعلام بالالتزام بتعاليم الإسلام ودعوته إلى كريم الأخلاق وجميل الصفات والبعد عن كل ما يناقض دستور الأخلاق الشريفة والسجايا الفاضلة

مكارم الاخلاق في القران

وقول الله تبارك وتعالى على لسان لقمان وهو يعظ ابنه : (يَا بُنَيَّ أَقِمِ الصَّلَاةَ وَأْمُرْ بِالْمَعْرُوفِ وَانْهَ عَنِ الْمُنْكَرِ وَاصْبِرْ عَلَى مَا أَصَابَكَ إِنَّ ذَلِكَ مِنْ عَزْمِ الْأُمُورِ ، وَلَا تُصَعِّرْ خَدَّكَ لِلنَّاسِ وَلَا تَمْشِ فِي الْأَرْضِ مَرَحًا إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ كُلَّ مُخْتَالٍ فَخُورٍ ، وَاقْصِدْ فِي مَشْيِكَ وَاغْضُضْ مِنْ صَوْتِكَ إِنَّ أَنْكَرَ الْأَصْوَاتِ لَصَوْتُ الْحَمِيرِ ) سورة لقمان الآية 17-19 .

قال الله تبارك وتعالى ) وَقُولُوا لِلنَّاسِ حُسْناً )البقرة: من الآية83

وقال تبارك وتعالى(وَقُلْ لِعِبَادِي يَقُولُوا الَّتِي هِيَ أَحْسَنُ(
الإسراء: من الآية53

مكارم الأخلاق في السنة
والرسول الكريم محمد - صلى الله عليه وسلم - دعا دعوة صريحة واضحة إلى تحسين الأخلاق، والتحلي بأفضلها، وتجنب ما كان سيئا منها والابتعاد عن كل خلق مكروه.

عن جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: (إن من أحبكم إلي وأقربكم مني مجلسا يوم القيامة أحاسنكم أخلاقا. وإن أبغضكم إلي وأبعدكم مني مجلسا يوم القيامة الثرثارون ، والمتشدقون والمتفيهقون ! قالوا يا رسول الله : قد علمنا الثرثارون والمتشدقون ، فما المتفيهقون ؟ قال : المتكبرون ) رواه الترمذي وقال حديث حسن .

وعن أبي الدرداء رضي الله عنه أن النبي - صلى الله عليه وسلم - قال: (ما من شيء أثقل في ميزان العبد المؤمن يوم القيامة من حسن الخلق ، وإن الله يبغض الفاحش البذيء) رواه أبو داود والترمذي وقال حديث حسن صحيح .

وقال رسول الله - صلى الله عليه وسلم -: ( أكثر ما يدخل الناس الجنة تقوى الله وحسن الخلق ) أخرجه الترمذي .

ولقد أمرنا رسول الله - صلى الله عليه وسلم - بأن نخالق الناس بخلق حسن ، فعن أبي ذر ومعاذ بن جبل رضي الله عنهما عن رسول الله - صلى الله عليه وسلم - قال: (اتق الله حيثما كنت ، وأتبع السيئة الحسنة تمحها ، وخالق الناس بخلق حسن ) رواه الترمذي وقال حديث حسن .

وعن جابر - رضي الله عنه - قال : قال : رسول الله - صلى الله عليه وسلم (إن أقربكم مني مجلسا أحاسنكم أخلاقا ، الموطئون أكنافا ، الذين يألفون ويؤلفون) رواه الطبراني .

وعن أبي هريرة - رضي الله عنه - قال: "( سئل رسول الله - صلى الله عليه وسلم - عن أكثر ما يدخل الناس الجنة قال: " تقوى الله وحسن الخلق " وسئل عن أكثر ما يدخل الناس النار فقال: " الفم والفرج ") رواه الترمذي وقال حديث حسن صحيح .

عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ) إن المؤمن ليدرك بحسن خلقه درجة الصائم القائم ( وصححه الألباني

عن أبو هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله عليه وسلم ) أكمل المؤمنين إيمانا أحسنهم خلقا وخياركم خياركم لنسائهم )قال الترمذي حسن صحيح

عن عبدالله بن عمر ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ) أحب الناس إلى الله تعالى أنفعهم للناس ، و أحب الأعمال إلى الله عز وجل سرور يدخله على مسلم ، أو يكشف عنه كربة ، أو يقضي عنه دينا ، أو تطرد عنه جوعا ، و لأن أمشي مع أخ في حاجة أحب إلي من أن اعتكف في هذا المسجد ، يعني مسجد المدينة شهرا ، و من كف غضبه ستر الله عورته ، و من كظم غيظه ، و لو شاء أن يمضيه أمضاه ملأ الله قلبه رجاء يوم القيامة ، و من مشى مع أخيه في حاجة حتى تتهيأ له أثبت الله قدمه يوم تزول الأقدام ، و إن سوء الخلق يفسد العمل ، كما يفسد الخل العسل ( وصححه الألباني

عن أبو هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ) كل سلامى من الناس عليه صدقة ، كل يوم تطلع فيه الشمس ، يعدل بين الاثنين صدقة ، ويعين الرجل على دابته فيحمل عليها ، أو يرفع عليها متاعه صدقة ، والكلمة الطيبة صدقة ، وكل خطوة يخطوها إلى الصلاة صدقة ، ويميط الأذى عن الطريق صدقة ( رواه البخاري

عن عبدالله بن عمرو رضي الله عنه ـ قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم (إن من أحبكم إلي أحسنكم أخلاقا )رواه البخاري

عن النواس بن سمعان ـ رضي الله عنه ـ قال) سألت رسول الله صلى الله عليه وسلم عن البر والإثم ؟ فقال البر حسن الخلق والإثم ما حاك في صدرك ، وكرهت أن يطلع عليه الناس )) رواه مسلم
عن عائشة ـ رضي الله عنها ـ قالت: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ) صلة الرحم ، و حسن الخلق ، و حسن الجوار ، يعمرن الديار ، و يزدن في الأعمار ( وصححه الألباني

فيالسعادة المتخلقين بأخلاق الإسلام، ويالهناءة المقتدين بخير الأنام محمد بن عبد الله " عليه الصلاة والسلام

أهمية مكارم الأخلاق:

1- حقيقة دعوة الرسول: روى الإمام أحمد عن أبي هريرة قال عليه السلام: ((إنّما بُعثت لأُتمم مكارم الأخلاق)). وقال تعالى:(ربناوابعث فيهم رسولاً منهم يتلو عليهم آياتك ويُعلِّمهم الكتاب والحكمة ويُزكِّيهم إنك أنت العزيز الحكيم)[البقرة:129]. وقال عز وجل: (هو الذي بَعَث في الأمّيين رسولاً منهم يتلو عليهم آياته ويُزكِّيهم ويُعلِّمهم الكتاب والحكمة وإن كانوا من قبلُ لفي ضلال مبين )[الجمعة:2].

2- الله يحب مكارم الأخلاق:
روى الطبراني عن جابر بن عبد الله قال صلى الله عليه وسلم:
((إن الله جميل يحب الجمال ويحب معالي الأخلاق ويكره سفاسفها)).

3- بمكارم الأخلاق يرتفع أقوام ويُحَطُّ آخرون بتضييعها:
مثل: إبليس: قال تعالى فيه: (وإذ قلنا للملائكة اسجدوا لآدم فسجدوا إلا إبليس أبى واستكبر وكان من الكافرين )[البقرة:34].
ومثل فرعون: قال تعالى: ((إن فِرعون عَلا في الأرض وجعل أهلها شيَعاً يستضعف طائفة منهم يُذبِّح أبناءهم ويستحي نساءهم إنه كان من المفسدين -ونُريد أن نَمُنَّ على الذين استضعفوا في الأرض ونجعلَهم أئمة ونجعلهم الوارثين -ونُمكِّن لهم في الأرض ونُريَ فرعون وهامان وجنودهما منهم ما كانوا يحذرون )[القصص:4-6].
ومثل قارون: (إن قارون كان من قوم موسى فبغى عليهم وآتيناه من الكنوز ما إنّ مَفَاتِحه لتنوء بالعصبة أولي القوة إذ قال له قومه لا تفرح إن الله لا يُحِب الفَرحين _وابتغ فيما آتاك الله الدار الآخرةَ ولا تنسَ نصيبك من الدنيا وأحسن كما أحسن الله إليك ولا تَبغِ الفساد في الأرض إن الله لا يحب المفسدين )[القصص:76-77].
(فخسفنا به وبداره الأرض فما كان له من فئة ينصرونه من دون الله وما كان من المنتصرين ) [القصص:81]..
قال الشاعر:
إنما الأمم الأخلاق ما بقيت فإن همُ ذهبت أخلاقهم ذهبوا

4- هكذا كانت أخلاق النبي صلى الله عليه وسلم، وأمر بذلك:
روى البخاري ومسلم عن ابن عمر قال: لم يكن رسول الله صلى الله عليه وسلم فاحِشاً ولا مُتفحِّشاً وكان يقول: (إن من خياركم أحاسنكم أخلاقاً).
وروى الترمذي عن معاذ أنّه رسول الله صلى الله عليه وسلم قال له: (اتق الله حيثما كنت، وأتبع السيئة الحسنة تَمْحُها، وخالق الناس بخُلُق حسن).

شروط مكارم الأخلاق:

1- الإخلاص لله في هذا العمل.

2- أن تكون الأخلاق نابعة من الكتاب والسنة.

فلا يكون صاحب الخُلُق يقصد به منفعة دنيوية وغرضاً دنيوياً فحسب، بل يجب الإخلاص لله تعالى، وأن تكون الأخلاق وفِق ما جاء في الكتاب والسنة، وفي ذلك تحذير من وضع اللين في موضع الشدة، واستخدام الكذب لمقاصد حسنة وغير ذلك.
روى أحمد والبخاري في الأدب المُفرد عن أبي هريرة قال صلى الله عليه وسلم
: ((خياركم إسلاماً أحاسنكم أخلاقاً إذا فقهوا)).

علامات لمكارم الأخلاق:
وهناك علامتان لمكارم الأخلاق متى توفرت فليعلم الإنسان أنه فيه مكارم أخلاق ويلزمه الحِفاظُ عليها وتقويتها.

1- حب الخير للمسلمين: روى البخاري ومسلم عن أنس قال صلى الله عليه وسلم
((لا يؤمن أحدكم حتى يُحب لأخيه ما يحب لنفسه)).

2- احتمال الأذى: وللعبد المسلم صاحب الأخلاق الحسنة إذا أُصيب بأذية يتحمّل الأذى.

أنواع مكارم الأخلاق:


1- مكارم جِبلّيّة: جُبِل عليها الإنسان.
أخرج مسلم وأبو داود عن ابن عباس قال الرسول صلى الله عليه وسلم لأشَجِّ عبد القيس: ((إن فيك خَصلتين يُحبُّهما الله: الحلم والأناة)) وزاد أبو داود: يا رسول الله أنا أتخلَّق بهما أم الله جبَلني عليهما؟ قال: (( بل الله جبَلك عليهما)) قال: الحمد لله الذي جبلني على خُلتين يُحبّهما الله ورسوله.

2- مكارم مُكتسبة:
والأخلاق المكتسبة التي يتعلّمُها الناس ويحاول أن يلتزم بها وقد ييوفق لها بنفسه، أو قد يعينه إخوانه الصالحون على ذلك. أو يدعو الله أن يُحسِّن أخلاقه.
روى الخطيب عن أبي هريرة قال صلى الله عليه وسلم ((إنما العلم بالتعلُّم، والحِلم بالتحلُّم، ومن يَتحَرَّ الخير يُعطَه، ومن يَتوَقّ الشر يُوقه)).
وروى أبو داود والترمذي وأحمد عن أبي هريرة قال صلى الله عليه وسلم ً: ((الرجُل على دين خليله فلينظر أحدكم من يُخالل)).

ثمرات مكارم الأخلاق:

1- البركة في الدّيار والأعمار: روى أحمد عن عائشة قال صلى الله عليه وسلم ((حسن الخُلُق وحسن الجِوار يعمران الديار ويزيدان في الأعمار)).

2- المكارم تُثقِل الميزان يوم القيامة: عن أبي ذر قال الرسول صلى الله عليه و سلم: ( يا أبا ذر ألا أدلّك على خصلتين هما أخف على الظَّهر وأثقل في الميزان من غيرهما؟ قال: بلى يا رسول الله قال: عليك بحسن الخُلُق وطول الصمت، فو الذي نفس محمد بيده ما عمل الخلائق بمثلهما). وروى أبو داود وأحمد عن أم الدرداء قال صلى الله عليه وسلم: (ما من شيء في الميزان أثقل من حسن الخُلُق)

3- سبب لتألُّف القلوب:
روى مسلم: قال الرسول صلى الله عليه و سلم:
(الأرواح جنود مُجنّدة، فما تعارف منها ائتلف، وما تناكر منها اختلف)

4- يحصل كمال الإيمان:
روى أبو داود وأحمد عن أبي هريرة قال صلى الله عليه وسلم: (أكمل المؤمنين أحسنهم خُلُقاً).

5- محبوب لله:
روى الطبراني قال الرسول صلى الله عليه و سلم:
(أحب عباد الله إلى الله أحسنهم خلُقاً).

6- يستحِقّ الجنة:
روى أبو داود عن أمامة قال صلى الله عليه وسلم (أنا زعيم ببيت في ربض الجنة لمن ترك المراء وإن كان مُحقَّاً، وببيت في أعلى الجنة لمن حسُن خلقه).

7- يكون في درجة الصُّوَّام القّوَّام:
روى أبو داود والحاكم عن عائشة قال صلى الله عليه وسلم (إن الرجل ليُدرك بحسن خُلُقه درجات قائم الليل صائم النهار).
وروى أحمد عن ابن عمر قال صلى الله عليه وسلم: (إن المسلم المسدّد ليدرك درجة الصوّام القوام بآيات الله عز وجل لِكَرم ضريبته وحسن خلُقه)

8- يكون قريباً من الحبيب المصطفى صلى الله عليه وسلم:
روى الترمذي عن جابر قال صلى الله عليه وسلم (إن من أحبِّكم وأقربكم منّي مجلساً يوم القيامة: أحاسنكم أخلاقاً)

9- يحرم عليه النار:
روى مسلم قال صلى الله عليه وسلم: (أن النار تَحرُم على كل قريب هيّن سهل)

الأخلاق الطيبة.. وأثرها على الفرد والمجتمع

ان الاخلاق الحسنة لها تأثير ايجابي على الفرد والمجتمع، وهذا التأثير لم يكن الاهتمام به من اجل تحصيل الاجر والثواب والفوز برضوان الله تعالى فحسب، بل هو اسلوب ومنهاج عملي وفاعل في التأثير في المجتمعات، فما خلا مجتمع من الاخلاق الا وعمه الخراب والفساد وهجمت عليه البلايا والمحن. وهذا بالفعل ما نراه ملموساً في كثير من المجتمعات في وقتنا الحاضر، لذلك كان اهتمام الاسلام عميقاً بالجانب الاخلاقي، وقد اكد الباري (جل جلاله) على جانب الاخلاق واهميته عندما مدح رسوله الكريم صلى الله عليه وسلم في القرآن الكريم قائلاً ((وانك لعلى خلق عظيم)).. وقد بين عليه الصلاة والسلام ايضاً ان من تكون صفته وسماته الاخلاق الحسنة فإنه من اقرب الناس واحبهم اليه يوم القيامة عندما قال في الحديث الشريف (ان احبكم اليّ واقربكم مني مجلساً يوم القيامة احاسنكم اخلاقاً، الموطئون اكنافاً، الذين يألفون ويؤلفون، وان ابغضكم اليّ وابعدكم مني مجلساً يوم القيامة الثرثارون والمتشدقون والمتفيقهون)
وان الاخلاق الحسنة هي المنهاج القويم والسلوك الصحيح في المجتمع. ويكاد يكون التخلق باخلاق رسول الله عليه الصلاة والسلام وبشتى الامور هو من سياسات عقيدة المسلم الكامل وفي ذلك يقول عليه الصلاة والسلام (انما بعثت لا تمم مكارم الاخلاق)
والتخلق باخلاق رسول الله صلى الله عليه وسلم يكون له انواع كثيرة منها الصدق والامانة والمحبة والاخلاص في العبادة وفعل الخير والدلالة عليه والدعوة اليه
وكلما ازداد تمسك المسلم بمكارم الاخلاق وفضائلها زادت قيمته وزاد رضا الله عنه واحبه الناس وتعلقوا به واصبح موضع ثقتهم واحترامهم.

قصه حول أخلاق الرسول صلى الله عليه وسلم

وقد روي ان رسول الله صلى الله عليه وسلم كان يمشي ذات مرة في احد شوارع مكة فاذا به يرى امراة عجوزاً وبجانبها امتعة فقالت له: يا اخ العرب احمل عليّ هذا المتاع (اي ضعه فوق ظهري) فقال عليه الصلاة والسلام: بل احمله انا عنك وسار معها فقالت له: ان في مكة رجلاً ادعى النبوة يقال له محمد وإياك ان تؤمن به وتصدقه فقال لها: انا محمد، فقالت العجوز: اشهد ان لا اله الا الله وانك رسول الله.
وفي قصة اخرى يروى ان عدي بن حاتم قيل له ان محمداً وهو رجل ادعى النبوة ملك يترفع على الناس فذهب بنفسه ليطلع على صحة هذا القول فإذا به يجد عكس ذلك اذ انه رأى امرأة جاءت الى الرسول عليه الصلاة والسلام تريد استشارته في مشكلة فقام من مقامه واجلسها وجلس هو على الارض فتعجب عدي وقال في نفسه: ما هذه اخلاق الملوك فلو كان محمد ملكاً لاجلسها على الارض وبقي في مكانه..فهاتان القصتان هما خير دليل على ان الاخلاق الطيبة والحميدة لها اثرها الفاعل في المجتمع، ولا ابالغ ان قلت انها قد تحول الانسان من عقيدة الكفر والضلال الى عقيدة الايمان والهداية والرشاد.

اقوال في مكارم الاخلاق
يقول الحسن رحمه الله: (حسن الخلق بش الوجه، وبذل الندى، وكف الأذى(.

ويقول عبد الله بن المبارك رحمه الله: (حسن الخلق في ثلاث خصال: اجتناب المحارم، وطلب الحلال، والتوسعة على العيال(.

وقالوا في علامة ذي الخلق الحسن:( أن يكون كثير الحياء، قليل الأذى، كثير الصلاح، صدوق اللسان، قليل الكلام، كثير العمل، قليل الزلل، قليل الفضول، براً، وَصولاً، وقوراً، صبوراً، شكوراً، رضياً، حليماً، وفياً، عفيفاً، مؤْثِراً، لا لعاناً، ولا طعاناً، لا مناناً، ولا مغتاباً، لا كذاباً، ولا غاشاً، ولا خائناً، ولا عجولاً، ولا حقوداً، ولا حسوداً، ولا بخيلاًً، ولا متكبراً، هاشاً، باشاً، يحب في الله، ويبغض في الله، حكيماً في الأمور، قوياً في الحق.)

قال الحسن البصري رحمه الله(من ساء خُلُقُـه عذّب نفسه(

قال الفضيل بن عياض )لأن يصحبني فاجر حسن الخلق أحب إلي من أن يصحبني عابد سيء الخلق)

وصحب ابن المبارك رجلاً سيئ الخلق في سفر فكان ابن المبارك يحتمله ويداريه، فلما فارقه بكى ابن المبارك فقيل له: ما يبكيك؟ فقال) بكيتُه رحمةً به، فارقته وخلقه السيئ لم يفارقه)

قال ابن المبارك رحمه الله (حسن الخلق طلاقة الوجه، وبذل المعروف، وكفّ الأذى)

قال الفضيل بن عياض ) من ساء خلقه شان دينه وحسبه ومروءته (


لقد جاء دين الإسلام منهج هداية للبشرية؛ لتصحيح عقائدها، وتهذيب نفوسها، وتقويم أخلاقها، وإصلاح مجتمعاتها، وتنظيم علاقاتها، ونشر الخير والفضيلة بين أفرادها، ومحاربة الشر والرذيلة، وإقصائها عن بيئاتها، وسد منافذ الفساد أن يتسلل إلى صفوفها؛ لذا فقد كانت مكارم الأخلاق، ومحاسن الآداب، ومعالي القيم، وفضائل الشيم، وكريم الصفات والسجايا؛ من أسمى ما دعا إليه الإسلام، وقد تميز بنظام أخلاقي فريد، لم ولن يصل إليه نظام بشري أبداً.

وقد سبق الإسلام بذلك نظم البشر كلها؛ ذلك لأن الروح الأخلاقية في هذا الدين منبثقة من جوهر العقيدة الصافية؛ لرفع الإنسان الذي كرمه الله، وكلفه بحمل الرسالة، وتحقيق العبادة من درك الشر والانحراف، وبؤر الرذائل والفساد إلى قمم الخير والصلاح، وأوج الاستقامة والفلاح؛ ليسود المجتمعَ السلامُ والمحبةُ والوئام، رائده نشر الخير والمعروف، ودرء الشر والمنكر والفساد.
الأخلاق في كل أمة عنوان مجدها، ورمز سعادتها، وتاج كرامتها، وشعار عزها وسيادتها، وسر نصرها وقوتها.
فصلاح الأفراد والأمم؛ مرده إلى الإيمان والأخلاق، وضعف الخلق؛ أمارةٌ على ضعف الإيمان، وإذا أصيبت الأمة في أخلاقها فقل: عليها السلام، فقد آذنت بتصدع أركانها، وزعزعة أمورها، وخراب شئونها، وفساد أبنائها، وإذا حصل ذلك فبطن الأرض خير من ظهرها.
أمة الإيمان والأخلاق: لقد بلغ من عِظَم مكانة الأخلاق في الإسلام أن حصر رسول الإسلام صلى الله عليه وسلم مهمة بعثته، وغاية دعوته، بكلمة عظيمة جامعة، فقال فيما رواه البخاري: (إنما بُعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق (
وفي هذا أكبر دليل وأنصع حُجة على أن رسالة الإسلام حققت ذروة الكمال، وقمة الخير والفضيلة والأخلاق، كما أن قدوة هذه الأمة عليه الصلاة والسلام كان المثل الأعلى والنموذج الأسمى للخلق الكريم.

وحسبنا في ذلك ثناء ربه عليه في قوله سبحانه: (وَإِنَّكَ لَعَلَى خُلُقٍ عَظِيمٍ) (القلم:4)فكان عليه الصلاة والسلام أحسن الناس خلقاً، وقد وصفت أمُّ المؤمنين عائشة رضي الله عنها خُلُقَه بوصف جامع، فقالت فيما رواه مسلم (كان خُلُقه القرآن(.

أفلا يجدر بأمته أن تسلك سبيله, وتترسم خطاه، وتتمسك بسنته إن أرادت الخير والأمن والنصر والسلام؟
وهذا غيظ من فيض ما زخر به كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم من ذكر صفات وأخلاق أهل الإيمان.
بعد هذا كله، لنتأمل في واقع أخلاقنا، وسلوكنا مع أنفسنا، وأهلينا، وإخواننا المسلمين.
إن الواقع في هذا الشأن مرير، يبعث على الأسى، فقد زهد كثير من الناس رجالاً ونساء، شباباً وشيباً، بأخلاق القرآن في الوقت الذي نشط فيه أعداء الإسلام بنشر الغزو الأخلاقي المركز والمختلف الوسائل، والمتعدد القوالب، في مجتمعات المسلمين وأسرهم، فعمَّ الفساد والفِسق، وانتشرت المخالفات والمنكرات، وساد سوء الأخلاق، وقلة الحياء في سلوك كثيرٍ من الناس ومعاملاتهم.
فهل من عودة يا أمة الأخلاق لأخلاق القرآن والسنة؟

للهم اهدنا لأحسن الأعمال والأخلاق، لا يهدي لأحسنها إلا أنت، واصرف عنا سيئها، لا يصرف عنا سيئها إلا أنت.
اللهم أعذنا من منكرات الأخلاق، والأقوال والأعمال والأهواء، إنك سميع عليم مجيب الدعاء.

والله أعلم
جزاكم الله خير


































  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-01-2010, 07:16 AM   #2

اخت الذيب

 
الصورة الرمزية اخت الذيب

 

 آلحــآلة : اخت الذيب غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 10786
 تاريخ التسجيل : Sep 2009
 الجنس : أنثى
 المشارگات : 2,248
 التقييم: 58222



افتراضي رد: (إنما بُعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق )




































  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-01-2010, 11:02 PM   #3

بنت قابوس

 
الصورة الرمزية بنت قابوس

 

 آلحــآلة : بنت قابوس غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 6630
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 الجنس : أنثى
 المگان : سلطنة عمان
 المشارگات : 2,159
 التقييم: 346503



افتراضي رد: (إنما بُعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق )



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

جميل الموضوع اخي رائد ...

ماشاء الله عليك كفيت و وفيت....

الله يجزيك الجنة ...


































  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-01-2010, 12:35 AM   #4

عطر العطور

جـهـــود لا تـنســـى

 
الصورة الرمزية عطر العطور

 

 آلحــآلة : عطر العطور غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 284
 تاريخ التسجيل : Jan 2009
 الجنس : ذكر
 المشارگات : 658
 التقييم: 2226



افتراضي رد: (إنما بُعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق )



أخي الفاضل ... رائد العتيبي ... جزاك الله خيراً على هذا المجهود المبارك ... أسأله جلَّ وعلا أن لا يحرمك عظيم الأجر وجزيل الثواب ...




قال تعالى :- {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ } ...


































  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-01-2010, 09:09 PM   #5

ويبقى الامل

 
الصورة الرمزية ويبقى الامل

 

 آلحــآلة : ويبقى الامل غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 11445
 تاريخ التسجيل : Oct 2009
 الجنس : أنثى
 المگان : غزة
 المشارگات : 666
 التقييم: 15874



افتراضي رد: (إنما بُعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق )



جزاك الله خيرا
واللهم صلي على سيدنا محمد وعلى اله وصحبه أجمعين


































  رد مع اقتباس
قديم منذ /22-02-2010, 10:27 AM   #6

رائد العتيبي

 
الصورة الرمزية رائد العتيبي

 

 آلحــآلة : رائد العتيبي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 3525
 تاريخ التسجيل : Jun 2009
 الجنس : ذكر
 المگان : الدوادمي
 المشارگات : 452
 التقييم: 4092



افتراضي رد: (إنما بُعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق )



جزاكم الله خير على المرور


































  رد مع اقتباس
قديم منذ /22-02-2010, 12:07 PM   #7

***روح الوفاء***

فريق التفريغ

 
الصورة الرمزية ***روح الوفاء***

 

 آلحــآلة : ***روح الوفاء*** غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 3172
 تاريخ التسجيل : Jun 2009
 الجنس : أنثى
 المگان : العاصمة الجزائر
 المشارگات : 2,538
 التقييم: 49831



افتراضي رد: (إنما بُعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق )



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


جزاااك الله الجنة أخيي الفاضل

جعلها الله في ميزان حسناتك


































  رد مع اقتباس
قديم منذ /22-02-2010, 12:11 PM   #8

هزيم

 
الصورة الرمزية هزيم

 

 آلحــآلة : هزيم غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 2086
 تاريخ التسجيل : Apr 2009
 الجنس : أنثى
 المگان : ....
 المشارگات : 9,027
 التقييم: 1660983



افتراضي رد: (إنما بُعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق )



جزاك الله كل خير .. ووفقك لكل خير ..

بارك الله في جهودك


































  رد مع اقتباس
قديم منذ /22-02-2010, 01:59 PM   #9

دق البخت بابي

عطاء لا ينسى

 
الصورة الرمزية دق البخت بابي

 

 آلحــآلة : دق البخت بابي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 986
 تاريخ التسجيل : Mar 2009
 الجنس : أنثى
 المگان : في بيت أبوي
 المشارگات : 6,816
 التقييم: 112332



افتراضي رد: (إنما بُعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق )



الله يسعدك يارب ,, بارك الله فيك عالموضوع


































  رد مع اقتباس
قديم منذ /22-02-2010, 09:39 PM   #10

رائد العتيبي

 
الصورة الرمزية رائد العتيبي

 

 آلحــآلة : رائد العتيبي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 3525
 تاريخ التسجيل : Jun 2009
 الجنس : ذكر
 المگان : الدوادمي
 المشارگات : 452
 التقييم: 4092



افتراضي رد: (إنما بُعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق )



جزاك الله خير على المرور


































  رد مع اقتباس
قديم منذ /23-02-2010, 12:42 AM   #11

الداعية الشاب

جـهـــود لا تـنســـى

 
الصورة الرمزية الداعية الشاب

 

 آلحــآلة : الداعية الشاب غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 13848
 تاريخ التسجيل : Nov 2009
 الجنس : ذكر
 المشارگات : 4,807
 التقييم: 9978



افتراضي رد: (إنما بُعثتُ لأتمم مكارم الأخلاق )



بارك الله فيك أخي رائد العتيبي
موضوع قيم ومميز وشكرا لك على إفراد هذه الأحاديث الدالة على عظم الأخلاق و منزلتها في الشريعة الإسلامية
اللهم إهدنا لأحسن الأخلاق فلا يهدي لأحسنها إلا أنت


































  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
لأتمم, مكارم, الأخلاق, بُعثتُ, إنما


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
مكارم الأخلاق soufaine منتـدى السنـة النبويــة 5 07-08-2010 11:20 PM
مكارم الاخلاق مسافرة عن الدنيا الفلاشات والفيديوهات والأناشيد الإسلامية 1 08-04-2010 06:12 PM
مكارم الأخلاق في الشعر العربي ... مروة منتـدى واحــة الأدب 5 27-09-2009 04:54 PM
مكارم الاخلاق الماسة جده منتدى استمتع بحياتك 2 04-09-2009 06:12 AM


دعم فني : شركة القاضي