لولا المصائب لَبَطِرَ العبدُ وبغى وطغى ،
فيحميه بها من ذلك ويطهره مِمَّا فيه.
فسبحان من يرحم ببلائه ويبتلي بنعمائه.

"" كلا إن الإنسان ليطغى * أن رآه استغنى ""