غيرة الزوجات من الكتب وإحراقها
- سيبويه :-
قامت زوجته بإحراق كتبه لأنه كان يشتغل عنها بهذه الكتب ، فلما علم بذلك أُغشي عليه ثم فاق و طلّقها .
- الليث بن المظفر :-
كان مشتغلًا عن زوجته بحفظ كتاب " العين للفراهيدي " ، فغارت من الكتاب فأحرقته .
- الامير محمود الدولة الآمري :-
كان يقتني الكثير من الكتب ، فلما مات كانت زوجته تندبه و ترمي بالكتب في بركة ماء وسط الدار لأنه كان يشتغل عنها بهذه الكتب.
- إبراهيم العياشي :-
قضى ٢٠ سنة في تأليف كتاب "حجرات النساء" فأغاظ ذلك زوجته لانشغاله عنها كثيرًا فأحرقت الكتاب فأُصيب الرجل بالشلل .
- محمد بن شهاب الزُّهْري:-
قالت له زوجته يومًا: و اللهِ لَهذه الكتب أشدُّ عليّ من ثلاث ضرائر .
المصادر
كتاب الفصوص؛ لصاعد (5/ 8).
المزهر في علوم اللغة؛ السيوطي (1/ 62).
عيون الأنباء في طبقات الأطباء (515)
وفيات الأعيان (4/ 32، رقم: 563).