K

جديد المنتدي

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1
    جهود لاتنسى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    12,985
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي شمعه تحترق للاخرين

    أحمد ومريم اتفقوا على الانفصال بعد 7 سنين زواج !
    عندهم طفلين (بنت 6 سنين وولد 3 سنين) ، حاولوا كتير يصلحوا الامور ويستمروا مع بعض عشان خاطر الولاد ، لكن الخلافات كانت دايما أكبر منهم !!
    احمد ومريم ولاد ناس اوي ، متدينين ومتربيين كويس ، وهو ده اللي خلاهم يستحملوا كل السنين دي .. لكن خلاف الطباع بينهم كان شديد وبيسبب خلافات كتيرة جدا ، عشان كدة اتفقوا إن الأصلح ليهم وللأولاد انهم ينفصلوا !! عشان الولاد يتربوا في مناخ هاديء وصحي ومستقر !!
    وبالفعل تم الانفصال بمنتهى الرقي والهدوء ، وفضلت المودة بين الأهل مستمرة !
    مريم بتهتم بولادها جدا ، وبتركز في كل التفاصيل ، واحمد ابن حلال ومش بتاع مشاكل
    قعدوا مع الأهل في جلسة الاتفاق الودية لمرحلة ما بعد الطلاق !
    احمد قال : انا هتكفل بمصاريف المدارس ، وكل شهر هقبض مرتبي وأقسمه بيني وبينكم بما يرضي الله ، النص ليكم ونص ليا !!
    مريم قالت : ربنا يبارك فيك مش عاوزة منك أكتر من كدة
    مريم اختارت إنها ترجع تعيش في بيت مامتها وباباها ! قالت : كتر خيره إنه هايدفع كل ده ، انا مختارة للولاد مدارس غالية ، ودي أهم حاجة عندي ، التعليم هو الاستثمار الوحيد اللي هنسيبه للولاد ، انا عارفة ظروف احمد كويس ، مش هقدر أحمّله كمان ايجار شقة !!
    الدنيا كانت ماشية كويس الحمد لله ، الولاد طول الاسبوع مع مريم في بيت جدهم ، وبيروحوا جمعة وسبت يباتوا مع بابهم !
    بعدها بكذا شهر مريم قررت تنزل تشتغل في مدرسة الولاد !! قالت كلها كام شهر والولد الصغير يدخل المدرسة مع اخته ، المصاريف هتتضاعف وتبقى "قطمة وسط" !! خليني أشتغل في المدرسة عشان أخد خصم 35% على المصاريف، أحمد مش هايقدر يدفع ، وانا مش مستعدة أتنازل عن المدرسة دي !
    بعدها بكام شهر أحمد قرر يتجوز ، حياته كانت متبهدلة ومحتاج يستقر !!
    احمد اتجوز شيرين (زميلته في العمل) بمباركة الأهل جميعا (بما فيهم مريم وأهلها)!
    شيرين بنت حلال هي كمان وسنها كبير .. وعاوزة تعيش ! الجوازة كانت بسيطة جدا ، واتفقوا مع بعض إنهم مش عاوزين يخلفوا ! على الأقل أول كام سنة !! وهي وافقت عادي .. ماهي شايفة الظروف !!
    صديقات مريم كلموها كذا مرة في فكرة الزواج تاني ! وهي كانت دايما ترفض !! بتقول : الولاد محتاجين تربية ورعاية واهتمام كبير جدا من الأب والأم !! دلوقتي مفيش معاهم غير "أم" !! يعني محتاجين ضعف الجهد والاهتمام عشان أعوضهم عن غياب أحمد طول الاسبوع !! مش هقدر كمان أتجوز وأقسم وقتي، ويبقى عندي زوج تاني له مطالب وحقوق !! كدة نصيب الولاد من الاهتمام والتربية هايبقى 20% من المفروض !! وانا مش مستعدة أضحي ولا أفرط في أي حق من حقوق الولاد .. انا خلاص وهبت حياتي ليهم !!
    مريم بتبذل جهد كبير أوي !
    بتصحى بدري تلبس الولاد وتنزل معاهم المدرسة ، تشتغل مُدرسة لحد الساعة 3 ، وترجع معاهم بعد الظهر تأكلهم وتذاكرلهم ، وبعدين تنزل معاهم التمارين في النادي ! كانت بتدفع التمارين من مرتبها هي !
    كانت دايما تقول : الولاد محتاجين يتعلموا كويس ، ومحتاجين ينخرطوا في تمارين رياضية تشغل وقتهم وتستوعب طاقتهم ، الرياضة هي اللي بتحمي الولاد لما يكبروا من الفراغ والتسكع في المقاهي مع أصدقاء السوء !
    مريم حياتها اتغيرت ، واتغيرت معاها طباعها وسلوكها ! بقت على طول مجهدة وأعصابها مشدودة !! إلى جانب الشغل والولاود والتمارين والمذاكرة - بتبذل جهد كبير في بيت باباها عشان تحافظ على النظافة والهدوء !! بابا وماما سنهم كبير ، ومعندهمش طاقة زي زمان !!
    صحيح بيعشقوا الولاد وعلى قلبهم زي العسل ، لكن السن برضه مش حمل فرك وتنطيط ودوشة طول اليوم ، كتير خيرهم إنهم مستحمليننا !! وكتر ألف خير ماما إنها لسة قادرة تقف في المطبخ وتعمل أكل للعدد ده كله في سنها وصحتها دي !! أقل واجب بقا أساعدها في المواعين والنظافة والترويق !!
    مريم بتنتظر الويك إند بفارغ الصبر !! مش بتخرج ولا بتتفسح ولا بتعمل حاجة لنفسها !! .. بتنااااام !! بتنام عشان ترتاح وتعوض جهد الأسبوع كله !!
    أحمد بيصلي الجمعة ويعدي هو وشيرين ياخدوا الولاد !
    الحمد لله شيرين بتحب الولاد والولاد بيحبوها !
    بيعدوا عليهم ياخدوهم ويطلعوا يتفسحوا ويتغدوا برة !!
    مرة يروحوا مول ، ومرة يروحوا فيلم كرتون في السينيما ، ومرة يروحوا ملاهي ومراجيح !
    المهم إن يوم الجمعة ده من بعد الصلاة لحد باليل والولاد في حالة كاملة من الفسح والتنطيط والترفيه !! وباليل بعد ما يخلصوا بياخدهم السوبر ماركت يشتروا كم هائل من الشوكولاتة والايس كريم والحلويات !! والعيال بيفتروا بصراحة !!
    المشكلة إن مريم دايما بتقول : انا ماقدرش امنعهم يتفسحوا ويتبسطوا مع باباهم ، وفي نفس الوقت لازم أحافظ عليهم !!
    وبالتالي فطول أيام الأسبوع – بالنسبة للأولاد – زي المعسكر كدة !!
    صحيان بدري ، مرواح مدارس ، تمارين رياضية ، مذاكرة ، نوم بدري !
    وفوق ده كله : ممنوع أكل السكريات !! كفاية اللي بتاكلوه في الويك إند ، لازم نعمل توازن عشان صحتكم وأسنانكم ، لازم غسيل أسنان قبل النوم ، لازم نتدرب على الصلاة في أوقاتها (خصوصا البنت الكبيرة .. بقت 7 سنين خلاص) !! ، مفيش تنطيط وجري كتير في البيت عشان جدوا وتيتة تعبانين ، مفيش تيليفزيون عشان عندنا مذاكرة ومعاد النوم قرب .. وهكذا
    بينما اليومين بتوع أحمد : جري وفرك وتنطيط ولعب طول اليوم والليل ، أكل سكريات وبرجر وجنك فود وبيبسي وايس كريم + بتنفرج على التليفوزيون وبنروح السنيما ، وبنسهر عادي لحد الساعة 12 ولا يهمنا + بننام مكاننا على الكنبة عادي وبابا يشيلنا يحطنا في السرير ، مش لازم نغسل أسنانا ولا نصلي العشاء ولا حتى نلبس البيجاما !! بنط على الكنبة ونضرب بعض بالمخدات ونضحك ونتكلم بصوت عالي مفيش حساب لجدوا وتيتة !! منتهى الانطلاق والتحرر من كل القيود !!
    وهنا للأسف بتتكون صورة معينة ، وبيحصل ارتباط شرطي في ذهن الأولاد !!
    العيشة مع ماما متعبة ومرهقة وحازمة جدا ، بينما العيشة مع بابا كلها سعادة وانطلاق وتحرر من كل القيود !!
    وده بقا واضح جدا في سلوك الأولاد !! لدرجة إن كل لما يبقى نفسهم في حاجة يقولوا لبعض : نستنى يوم الجمعة لما نروح لبابا نعملها/ ناكلها/ نروحها/ نشتريها !!
    للأسف .. مريم اختارت الدور الصعب ! اختارت التربية والتعليم والصحة والبناء !!
    واحمد طيب ومش مركز !! وهي مش قادرة تلوم عليه !! هو عايش حرفيا بربع مرتبه تقريبا (بعد خصم مصروف الولاد وأقساط المدارس) وشيرين بتزق معاه ، ورغم كدة بيحاول ما يستخسرش في الولاد في الفسح والخروجات في الويك إند !! مريم بتبعتله رسالة يوم الجمعة : (ياريت ياحمد بلاش الولاد يزودوا في السكريات والسهر ، وياريت يغسلوا سنانهم ويصلوا كل الصلوات ويناموا بدري) !! لكن هتعمل ايه ؟؟ هو حاسس بالذنب تجاه ولاده ونفسه يعوضهم ويسعدهم اليومين اللي بيشوفهم فيهم !! مش قادرة تقوله لأ .. فبتضطر تزود الالتزامات عليها وعلى الولاد في أيام الاسبوع عشان توازن الدينا شوية !!
    ...
    أحمد أدام الناس وأدام الولاد = أب جميل وفرفوش ومثالي !!
    ومريم أدام الولاد وأدام الناس = حازمة وشديدة وصارمة ، والعيشة معاها كلها قوانين وقيود والتزامات !
    لكن في الحقيقة مريم ست عظيمة ومكافحة ومتفانية، وتسوى ميت أب وأم من اللي بنشوفهم اليومين دول !!
    مريم دورها مغمور في الأرض ، مرفوع في السماء إن شاء الله !
    مريم قصة بنشوفها في حياتنا كتير بين الأقارب والأصدقاء !
    شمعة بتحترق عشان تضيء للآخرين ..
    الواحد فعلا بيشوف حكمة ربنا في تعظيم قدر الأم ، وبيعرف ليه ربط الجنة برضاها !
    ربنا يبارك في كل مريم ويرفع قدرها ، ربنا وحده اللي يقدر يكافئها ويوافيها حقها !

  2. #2
    مشرفة واحة الأدب
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    2,750
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    الله المستعان
    بارك الله فيك
    اللّهُمّ ارْزُقني مَنْ يَذكُرني بَعْدَ مَوْتي


  3. #3
    جهود لاتنسى
    تاريخ التسجيل
    Mar 2013
    المشاركات
    12,985
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    مرور طيب
    من الأخت
    اجنادين
    جزيتم خيرا

المواضيع المتشابهه

  1. حلب تحترق اين المسلمون اين الرجال اين الشباب
    بواسطة صدقه جارية لي ولوالدي في المنتدى إبْدآع ريِّشَـہ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 25-10-2016, 02:56 AM
  2. اشعل شمعه ... اطفئ شمعه...
    بواسطة مها العايدى في المنتدى منتـدى الطرح العــام
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 24-05-2015, 12:53 AM
  3. غزة تحترق الكل يدخل ,,,,,,,,,,,,
    بواسطة صابرة رغم الألم في المنتدى منتـدى الطرح العــام
    مشاركات: 13
    آخر مشاركة: 11-07-2014, 11:35 PM
  4. لا توقد الفرن حتى لا تحترق
    بواسطة الصحبة الصالحة في المنتدى منتدى استمتع بحياتك
    مشاركات: 14
    آخر مشاركة: 13-02-2013, 07:36 AM
  5. كل الشموع تحترق ..إلا ضوء الإيمان
    بواسطة روح التفاؤل في المنتدى ملتقـى القـواريــر
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 24-03-2010, 03:53 AM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •