شهر رمضان هو الشهر التاسع في التقويم الهجريّ، يسبقه شعبان ويليه شوال، ويمثّل الصوم في هذا الشهر الفضيل أحد أركان الإسلام، إذ يلتزم فيه المسلمون بالصوم والامتناع عن الأكل والشراب من شروق الشمس حتى الغروب، وعدد أيام رمضان يكون تسعة وعشرين يوماً أو ثلاثين يوماً. شهر رمضان من الأشهر التي لها فضل عظيم عند الله، فهو شهر الخير والرحمة، والحسنة تكون فيه بعشرة أمثالها، وتكثر فيه أعمال الخير، والعبادة والطاعة، ولشهر رمضان أجواء خاصة كصلاة التراويح، وموائد الإفطار الجماعية، والفوانيس والزينة، والكثير من المظاهر التي لا نجدها إلا بهذا الشهر، ولأنه شهر الخير والبركات يحرص المسلم على التقرّب إلى الله قدر المستطاع بأعمال يحبها الله ويرضاها.


أفضل الأعمال في شهر رمضان
الصوم: الصوم لا يكون بعدم الأكل أو الشرب وإنّما يشمل الابتعاد عن فعل المعاصي، وما يغضب الله، كالنميمة، والغيبة، والكذب، والسرقات.
قراءة القرآن الكريم: من أحبّ الاعمال إلى الله في شهر رمضان هي قراءة القرآن، حيث يبدّل الله كل حرف بعشر حسنات، والله يضاعف لمن يشاء.
الصلاة والإكثارمنها: إضافة إلى الصلوات الخمس الرئيسية يفضّل الإكثار من صلاة السنن، والنوافل، وخاصّة صلاة التراويح في جماعة.
صلة الأرحام: من العادات في هذا الشهر الفضيل تبادل الزيارات بين الأحبّاء والأرحام، التي يتخلّلها المحبّة والمودّة.
الصدقات: تعدّ الصدقة من أفضل الأعمال التي يجزي الله فاعلها، وتكون بالمال، أو بالطعام، أو باللباس، وقد كان الرسول عليه الصلاة والسلام أكثر ما يكون كريماً في شهر رمضان.
ذكر الله عز وجلّ: ذكر الله، والتسبيح، والاستغفار له أجر مضاعف في رمضان، حيث إنّ الاستغفار يفتح أبواب الرزق، ويفرّج الهمّ، ويبعد النفس عن المحرّمات، ويبقي القلب ذاكراً لله. يمكنك استعمال امساكية رمضان لتساعدك على ذلك.
الزكاة: يخرج المسلم زكاته بهذا الشهر للمحتاجين والفقراء.
الاعتكاف: يحرص المسلم على قضاء أغلب وقته بالمسجد، يصلي، ويقرأ القرآن، ويذكر الله خاصّة في أواخر رمضان، ويتحرّى ليلة القدر في العشر الأواخر.
إحياء ليلة القدر: كان رسول الله عليه الصلاة والسلام يدعو أصحابه والتابعين إلى تحري ليلة القدر وإحيائها، حيث إنّ الله عزو جل شرّف هذه اللية ورفع قدرها، ففي إحيائها أجر عظيم ومنافع للمسلم، إذ يغفر الله فيها لمن قامها ابتغاء وجهه ما تقدّم من ذنبه وما تأخّر.
الجلوس في المسجد حتى طلوع الشمس: يستحبّ الجلوس في المسجد عند أداء صلاة الفجر حتى طلوع الشمس، فقد دعا رسول الله البقاء في المسجد بعد صلاة الفجر.
العمرة في أيام رمضان: العمرة في رمضان تعادل حجة لما فيها من مشقة.