K

جديد المنتدي

النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Jan 2017
    المشاركات
    30
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    New[1] النهي عن تمني الموت و الدعاء به لضر نزل في المال و الجسد

    النهي عن تمني الموت و الدعاء به لضر نزل في المال و الجسد
    التذكرة في أحوال الموتى
    وأمور الآخرة


    محمد بن أحمد بن أبي بكربن فرج
    :: القرطبي ::



    باب النهي عن تمني الموت و الدعاء به لضر نزل في المال و الجسدروى مسلم [ عن أنس قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لا يتمنينأحدكم الموت لضر نزل به فإن كان لا بد متمنيا فليقل : اللهم أحيني ما كانتالحياة خيرا لي و توفني إذا كانت الوفاة خيرا لي ] أخرجه البخاري(1) و عنهقال : [ قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لا يتمنين أحدكم الموت و لايدع به من قبل أن يأتيه إنه إذا مات أحدكم انقطع عمله و إنه لا يزيدالمؤمن عمره إلا خيرا)) (2)و قال البخاري : لا يتمنين أحدكم الموت : إما محسنا فلعله أن يزداد خيرا و إما مسيئا فلعله أن يستعتب))(3)البزار [ عن جابر بن عبد الله قال : قال رسول الله صلى الله عليه و سلم : لا تمنوا الموت فإن هول المطلع شديد و إن من السعادة أن يطول عمر العبدحتى يرزقه الله الإنابة)) (4)
    فصل : قال العلماء : الموت ليس بعدم محض ولا فناء صرف و إنما هو انقطاع تعلق الروح بالبدن و مفارقته و حيلولةبينهما و تبدل حال و انتقال من دار إلى دار و هو من أعظم المصائب و قدسماه الله تعالى مصيبة و في قوله { فأصابتكم مصيبة الموت } فالموت هوالمصيبة العظمى و الرزية الكبرىقال علماؤنا : و أعظم منه الغفلةعنه و الإعراض عن ذكره و قلة التفكر فيه و ترك العمل له و إن فيه وحدهلعبرة لمن اعتبر و فكرة لمن تفكر و في خبر يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم : [ لو أن البهائم تعلم من الموت ما تعلمون ما أكلت منها سمينا)) (5)و يروى أن إعرابيا كان يسير على جمل له فخر الجمل ميتا فنزل الأعرابي عنهو جعل يطوف به و يتفكر فيه و يقول : مالك لا تقوم ؟ مالك لا تنبعث هذهأعضاؤك كاملة و جوارحك سالمة ما شأنك ؟ ما الذي كان يحملك ؟ ما الذي كانيبعثك ؟ ما الذي صرعك ؟ ما الذي عن الحركة منعك ؟ ثم تركه و انصرف متفكرافي شأنه متعجبا من أمره و أنشدوا في بعض الشجعان مات حتف أنفه
    :
    ( جائته من قبل المنون إشارة ... فهوى صريعا لليدين و للفم
    )
    ( و رمى بمحكم درعه و برمحه ... و امتد ملقى كالفتيق الأعظم
    )
    ( لا يستجيب لصارخ إن يدعه ... أبدا و لا يرجى لخطب معظم
    )
    ( ذهبت بسالته و مر غرامه ... لما رأى حبل المنية يرتمي
    )
    ( يا ويحه من فارس ما باله ... ذهبت مروته و لما يكلم
    )
    ( هذي يداه و هذه أعضاؤه ... ما منه من عضو غدا بمثلم
    )
    ( هيهات ما حبل الردى محتاجة ... للمشرفي و لا اللسان اللهذم
    )
    ( هي ويحكم أمر الإله و حكمه ... و الله يقضي بالقضاء المحكم
    )
    ( يا حسرتا لو كان يقدر قدرها ... و مصيبة عظمت و لما تعظم
    )
    ( خبر علمنا كلنا بمكانه ... و كأننا في حالنا لم نعلم
    )
    و روى الترمذي الحكيم أبو عبد الله في نوادر الأصول حدثنا قتيبة بن سعيد والخطيب بن سالم عن عبد العزيز الماجشون عن محمد بن المنكدر قال : مات ابنلآدم عليه السلام فقال يا حواء قد مات ابنك فقالت : و ما الموت ؟ قال : لايأكل و لا يشرب و لا يقوم و لا يقعد فرنت فقال آدم عليه السلام : عليكالرنة و على بناتك أنا و بني منها برآء. )) (6)
    فصل : قوله : فلعله أن يستعتبالاستعتاب طلب العتبى و هو الرضى و ذلك لا يحصل إلا بالتوبة و الرجوع عنالذنوب قال الجوهري
    :
    استعتب : طلب أن يعتب تقول : استعتبته فأعتبنيأي استرضيته فأرضاني و في التنزيل في حق الكافرين { و إن يستعتبوا فما هممن المعتبين} فصلت:24و روى عن سهل بن عبد الله التستري أنه قال : لا يتمنىأحدكم الموت إلا ثلاثة : رجل جاهد بما بعد الموت أو رجل يفر من أقدار اللهتعالى عليه أو مشتاق محب للقاء الله عز و جل )) (7)و روي أن ملك الموتعليه السلام جاء إلى إبراهيم عليه السلام خليل الرحمن عز و جل ليقبض روحهفقال إبراهيم : يا ملك الموت هل رأيت خليلا يقبض روح خليله ؟ فعرج ملكالموت عليه السلام إلى ربه فقال قل له : هل رأيت خليلا يكره لقاء خليله ؟فرجع فقال اقبض روحي الساعة)) (8)
    و قال أبو الدرداء رضي الله عنه : ما من مؤمنإلا و الموت خير له فمن لم يصدقني فأن الله تعالى يقول : { و ما عند اللهخير للأبرار } و قال تعالى { و لا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهم خيرلأنفسهم } (9)
    و قال حيان بن الأسود : الموت جسر يوصل الحبيب إلى الحبي)) (10)

    -----------
    (1)أخرجه البخاري برقم5671 ,6351 ومسلم برقم 2680
    (2)أخرجه مسلم برقم 2682
    (3)أخرجه البخاري برقم 7235
    (4) ضعيف أخرجه أحمد في المسند (3/332) وفي الزهد (29) وعبد بن حميد (1155) والبزار4/78/3240) والبيهقي في الآداب (996)
    قال الألباني في " السلسلة الضعيفة والموضوعة " 10/ 731 : 4979, 885
    $ضعيف$
    أخرجه أحمد (3/ 332) : حدثنا أبو عامر وأبو أحمد قالا : حدثنا كثير ابن زيد : حدثني الحارث بن يزيد - قال أبو أحمد : عن الحارث بن أبي يزيد - قال : سمعت جابر بن عبدالله يقول ... فذكره مرفوعاً .
    وتابعهما سليمان بن بلال عن كثير بن زيد عن الحارث بن أبي يزيد به .
    أخرجه البيهقي في "الشعب" (7/ 362/ 10589) .
    قلت : وهذا إسناد ضعيف ؛ كثير بن زيد - وهو الأسلمي مولاهم - ؛ في حفظه ضعف ، وقد اضطرب في اسم والد الحارث ؛ كما في هذه الرواية .
    وزاده بياناً الإمام البخاري في "التاريخ الكبير" ؛ فقال (1/ 2/ 285) :
    "الحارث بن يزيد مولى الحكم عن جابر عن النبي صلي الله عليه وسلم : "لا تمنوا الموت ..." ؛ قاله أبو أحمد الزبيري عن كثير بن زيد . وقال عيسى وحاتم : عن كثير بن الحارث بن أبي يزيد مولى الحاكم . وقال وكيع : عن كثير عن سلمة بن أبي يزيد . قال أبو عبدالله (هو البخاري) : وسلمة لا يصح ههنا" .
    قلت : وقوله : "قاله أبو أحمد الزبيري" ؛ لعله سبق قلم ! والصواب : قال أبو عامر ؛ فإن الزبيري قال : الحارث بن أبي يزيد ؛ كما بينته رواية أحمد .
    وعيسى : هو ابن يونس .
    وقد أسنده عنه ابن عدي أيضاً في ترجمة كثير من "الكامل" ، والبيهقي في "الزهد" (ق 72/ 1) .
    وخلاصة كلام البخاري : أن كثير بن زيد اضطرب في إسناده على ثلاثة وجوه :
    الأول : الحارث بن يزيد .
    الثاني : الحارث بن أبي يزيد .
    الثالث : سلمة بن أبي يزيد .
    وفاته وجه رابع ، وهو قول هشام بن عبيدالله الرازي : حدثنا سليمان بن بلال : حدثنا كثير بن زيد عن الوليد بن رباح عن أبي هريرة عن جابر مرفوعاً .
    أخرجه ابن عدي (6/ 68) .
    وذكره الذهبي من هذا الوجه في ترجمة كثير ، ثم قال :
    "وقد رواه البزار في "مسنده" عن عدة عن العقدي : حدثنا كثير بن زيد : حدثنا الحارث بن أبي يزيد عن جابر ... فهذا - مع نكارته - له علة كما رأيت" .
    يعني : الاضطراب ، وهو من كثير بن زيد نفسه ، وليس من الرواة عنه ؛ فإنهم ثقات جميعاً على ضعف في الرازي .
    والاضطراب دليل على أن الراوي لم يضبط الحديث ولم يحفظه ، ولذلك كان الحديث المضطرب من أقسام الحديث الضعيف ؛ حتى ولو كان الاضطراب من ثقة ، فما بالك إذا كان من مضعف ؛ كما هو الشأن هنا !
    ثم إن الحارث بن يزيد - على الخلاف في أبيه كما رأيت - ليس بالمشهور ؛ فقد أورده ابن أبي حاتم (1/ 2/ 94) . وقال :
    "روى عن جابر . روى عنه كثير بن زيد ، ومحمد بن أبي يحيى الأسلمي والد إبراهيم" .
    فلم يذكر فيه جرحاً ولا تعديلاً .
    نعم ؛ وثقه ابن حبان كما في "التعجيل" ! وتساهله في التوثيق مشهور ، ولذلك لا يعتمد عليه المحققون .
    ومما سبق تعلم تساهل المنذري (4/ 136) في قوله :
    "رواه أحمد بإسناد حسن ، والبيهقي" !
    ومثله قول الهيثمي (10/ 203) :
    "رواه أحمد والبزار ، وإسناده حسن" !
    ومثله قول الحاكم (4/ 240) - وقد أخرج الشطر الثاني منه - :
    "صحيح الإسناد" ! ووافقه الذهبي !و قلت أنا كذلك الهيثمي المكي وافقهم في كتابه الزواجر
    2/240

    (5) ضعيف جداًو قال الألباني في " السلسلة الضعيفة والموضوعة " 9/ 342 : 4353
    $ضعيف جداً$
    رواه ابن الأعرابي في "المعجم" (24/ 1) ، وعنه القضاعي (115/ 2 - خط) ، (2/ 314/ 1434) : أخبرنا محمد بن صالح : أخبرنا محمد بن إسماعيل الجعفري : أخبرنا عبدالله بن سلمة ، عن أبيه ، عن أم صبية الجهنية مرفوعاً .
    قلت : وهذا سند ضعيف جداً ؛ الجعفري هذا ؛ قال أبو حاتم :
    "منكر الحديث يتكلمون فيه" .
    وعبدالله بن سلمة - وهو المزي ؛ كما ذكر ابن أبي حاتم (3/ 2/ 189) في ترجمة الجعفري - ؛ لم أعرفه ، ومثله أبوه . لكن قال المناوي بعد أن عزاه - تبعاً لأصله - للبيهقي في "الشعب" ، والقضاعي :
    "وفيه عبدالله بن سلمة بن أسلم ؛ ضعفه الدارقطني ، ورواه الديلمي عن أبي سعيد" .
    قلت : ابن أسلم هذا ؛ ترجماه في "الميزان" و "اللسان" ، ولم يذكرا أنه روى عن أبيه ، وقالا :
    "قال أبو نعيم : متروك" .
    ثم تبينت حال (عبدالله بن سلمة) ، وأنه ليس ابن أسلم هذا ، وإنما هو الراوي عن الزهري ، وعنه محمد بن إسماعيل الجعفري . كذا ذكره ابن أبي حاتم (2/ 2/ 70) ، وهو الراوي لهذا الحديث عنه كما رأيت ، ثم قال ابن أبي حاتم :
    "سئل أبو زرعة عنه ؟ فقال : منكر الحديث" .
    ونقله الذهبي عن أبي زرعة ، وقال :
    "وقال مرة : متروك" .
    وأقره الحافظ في "اللسان" .
    وقد روي الحديث بإسناد آخر واه ، في قصة كلام الغزالة ، ويأتي تخريجها برقم (3738) .
    ورواه نعيم بن حماد في "زوائد الزهد" (152) : أنبأنا الحسن بن صالح : أنه بلغه : أن رسول الله صلي الله عليه وسلم قال : فذكره .وقال في الألباني في السلسلة حديث رقم 6738
    ضعيف.
    أخرجه البيهقي في " دلائل النبوة " (6/ 34) من طريق أبي
    العلاء خالد بن طهمان عن عطية عن أبي سعيدقال:
    مر رسول الله صلى الله عليه وسلم بظبية مربوطة إلى خباء، فقالت: يا رسول الله! حلّني حتى
    أذهب فأرضع خشفي، ثم أرجع فتربطني. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم:
    " صيد قوم وربيطة قوم ". قال: فأخذ عليها، فحلفت له، فحلها، فما مكثت
    إلا قليلاً حتى جاءت وقد نفضت ما في ضرعها، فربطها رسول الله صلى الله عليه وسلم، ثم أتى
    خباة أصحابها، فاستوهبها منهم، فوهبوها له، فحلها، ثم قال رسول الله صلى الله عليه وسلم:...
    فذ كره.

    قلت: وهذا إسناد ضعيف ؛ وفيه علتان:

    الأولى: ضعف عطية العوفي وتدليسه الذي تفرد به في روايته عن أبي سعيد
    دون سائر المدلسين، وهو معروف. انظر بيان ذلك في مقدمة المجلد الأول من
    " الضعيفة " في الرد على الشيخ الأنصاري، طبعة المعارف.

    والأخرى: اختلاط خالد بن طهمان، قال الحافظ في " التقريب ":

    " صدوق اختلط ". ولذلك أشار البيهقي إلى تضعيفه بقوله عقبه:
    "وروي من وجه آخر ضعيف ".(14/526)
    @@@ 527
    يشير إلى حديث زيد بن أرقم المخرج تحت الحديث السابق.

    (6)قال أهل العلم في الحكيم الترمذي وكتابه نوادر الأصول ما يلي:
    فالإسناد مداره على الترمذي الحكيم وهو متهم بالزندقة- وكتابه من مظان الأحاديث الواهية والموضوعة؛كيف وقد تفرّد بهذا الحديث!!
    ولاريب أن الحديث الذي يتفرّد به الترمذي الحكيم في"نوادر الأصول":ضعيف ،يستغنى بالعزو إليه عن بيان ضعفه .
    قال السيوطي -رحمه الله-في مقدمة "جمع الجوامع"و"كنز العمال"(1/10):
    ((..وللعقيلي في الضعفاء (عق)، ولابن عدي في الكامل (عد)، وللخطيب (خط) فإن كان في تاريخه أطلقت وإلا بينته، ولابن عساكر (كر) ،وكل ماعُزِيَ لهؤلاء الأربعة، وللحكيم الترمذي في "نوادر الأصول"، أو للحاكم في "تاريخه"، أو لابن الجارود في "تاريخه"، أو للديلمي في "مسند الفردوس" فهو ضعيف فيستغنى بالعزو إليها أو إلى بعضها عن بيان ضعفه)).
    وقال ابن القيم-رحمه الله-في"تحفة الودود"(ص203):
    ((وقد قال أبو القاسم عمر بن أبي الحسن بن هبة الله بن أبي جرادة في كتاب صنفه في ختان الرسول -صلى الله عليه وسلم - يرد به على محمد بن طلحة في تصنيف صنفه وقرر فيه أن رسول الله -صلى الله عليه وسلم- ولد مختوناً:
    وهذا محمد الترمذي الحكيم :لم يكن من أهل الحديث ،ولا علم له بطرقه وصناعته ،وإنما كان فيه الكلام على إشارات الصوفية والطرائق ودعوى الكشف على الأمور الغامضة والحقائق ،حتى خرج في الكلام على ذلك عن قاعدة الفقهاء واستحق الطعن عليه بذلك والإزراء ،وطعن عليه أئمة الفقهاء والصوفية ،وأخرجوه بذلك عن السيرة المرضية ،وقالوا: إنه أدخل في علم الشريعة ما فارق به الجماعة ،فاستوجب بذلك القدح والشناعة، وملأ كتبه بالأحاديث الموضوعة ،وحشاها بالأخبار التي ليست بمروية ولا مسموعة ،وعلل فيها خفي الأمور الشرعية ،التي لا يعقل معناها بعلل ما أضعفها وما أوهاها )).
    وقال الشيخ محمد الحوت-رحمه الله- في"أسنى المطالب"(ص370):
    ((وكذلك كتب الترمذي الحكيم فيها جملة من الموضوع فلا يعتمد على ما انفرد به ،قال ابن أبي جمرة وابن القيم: إن الترمذي الحكيم شحن كتبه في الموضوع..)).
    وفي الإسناد -أيضاً- عمرو بن أبي عمرو لم أعرفه ولم يتبيّن لي من هو!
    ومتن الحديث فيه نكارة بيّنة .
    والله أعلم وهو الموفق والمعين
    ولقد وجدت أثر عن أبن عباس
    1 - عن ابن عباس رضي الله عنهما قال : قال الله – تبارك وتعالى – لآدم : ياآدم ما حملك على أن أكلت من الشجرة التي نهيتك عنها ؟ قال : فاعتل آدم ،فقال : يا رب ، زينته لي حواء . قال : فإني عاقبتها بألا تحملها إلا كرها، ولا تضعها إلا كرها ، ودميتها في كل شهر مرتين . قال : فرنت حواء عندذلك ، فقيل لها : عليك الرنةوعلى بناتك
    الراوي: سعيد بن جبير المحدث: ابن حجر العسقلاني - المصدر: المطالب العالية - الصفحة أو الرقم: 1/119
    خلاصة الدرجة: موقوف صحيح الإسناد


    (7) سهل بن عبد الله بن يونس التستري أبو محمد أحد أئمة الصوفية، لقي ذا النون المصري.
    ومن كلامه الحسن قوله: أمس قد مات واليوم في النزع وغد لم يولد.
    وهذا كما قال بعض الشعراء:
    ما مضى فات والمؤمل غ ** يب ولك الساعة التي أنت فيها
    وقد تخرج سهل شيخا له محمد بن سوار، وقيل: إن سهلا قد توفي سنة ثلاث وسبعين ومائتين فالله أعلم.
    البداية والنهاية لأبن كثير

    (8) قال السبكي لم أجدله إسناداً)) !.(( الطبقات))(6/375). وقال الشيخ علي رضا في تحقيقه لكتاب الموضوعات في الإحياء لا أصل له حديث رقم 252 ص 110


    (9) لم أجده من رواية أبي الدرداء وإنما وجدته عن عبدالله يعني ابن مسعود قال والذي لا إله إلا هو ما من نفس حية إلا الموت خيرلها إن كان برا إن الله عز وجل يقولوماعندالله خيرللأبرار } وإن كان فاجرا فإن الله عز وجل يقول { ولا يحسبن الذين كفروا أنما نملي لهمخيرلأنفسهم إنما نملي لهم ليزدادوا إثما }
    الراوي: - المحدث: الهيثمي - المصدر: مجمع الزوائد - الصفحة أو الرقم: 10/312
    خلاصة الدرجة: [روي] بإسنادين ورجال أحدهما رجال الصحيح غير يزيد بن أبي زياد وهو حسن الحديث‏‏

    (10) سأتي بالمرجع قريبا




    تمني الموت وطلبه لا يجوز
    الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على سيدنا محمد، أما بعد: السلام عليكم ورحمة الله وبركاته:
    الشيخ عبد العزيز، جزاك الله خيراً على إجابتك علي، قد أرسلت أستفسر عن شيء وأطلب منك أن تدعو لي في بيت الله الحرام وفي هذه الحالة استخرت الله بأن أرسل إليك لكي تدلني على الطريق الصحيح وأن تدعو لي. أما في هذه المرة لم أستخر الله ولا أعرف هل الطلب الذي أطلبه ستؤديه لي أم لا؟ وهذا الطلب هو بأن تدعو لي في بيت الله الحرام بأن يعجل لي في موتي فلقد دعوت الله كثيراً ما يقرب من أربع سنوات وصليت صلاة الحاجة لكي يعجل الله لي في موتي وللأسف لم يقبض روحي حتى الآن.
    هل من الممكن أن تدعو لي، فإذا أحببت أن تخبرني بأنك إن شاء الله سوف تدعو لي فهذا هو عنواني "شارع طه حسين - المنزلة - دقهلية - مصر" م.أ.أ.ع.


    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته وبعد: طلب الموت يا أخي لا يجوز ولا يجوز تمنيه أيضاً؛ لقول النبي صلى الله عليه وسلم: ((لا يتمنين أحدكم الموت لضر نزل به، فإن كان لا بد متمنياً فليقل: اللهم أحيني ما كانت الحياة خيراً لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي))
    [1] متفق على صحته، وكان من دعائه عليه الصلاة والسلام: ((اللهم بعلمك الغيب وقدرتك على الخلق أحيني ما علمت الحياة خيراً لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي))[2]، فنوصيك بهذا الدعاء، أصلح الله حالك وقدر لك ما فيه الخير والصلاح وحسن العاقبة. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.

    ------------
    [1] رواه البخاري في (الدعوات) باب الدعاء بالموت برقم (6351), ومسلم في (الذكر والدعاء والاستغفار) باب كراهة تمني الموت لضر نزل به برقم (2680).

    [2]
    رواه الإمام أحمد في (أول مسند الكوفيين) برقم (17861), والنسائي في (السهو) برقم (1305).





    مجموع فتاوى ومقالات متنوعة المجلد الثالث عشر.
    هل للشخص أن يتمنى الموت لوجع أصابه؟

    ليس له ذلك؛ لأن الرسول نهى عن هذا عليه الصلاة والسلام، فقد ثبت عنه في الصحيحين من حديث أنس -رضي الله عنه- أن النبي -صلى الله عليه وسلم- قال: (لا يتمنين أحدكم الموت لضرٍ نزل به، فإن كان لا محالة فليقل: اللهم أحييني ما كانت الحياة خيراً لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي)، هذا لا بأس يقول: "اللهم أحييني إذا كانت الحياة خيراً لي وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي" أما أن يقول: اللهم أمتني، اللهم عجل موتي، اللهم عجل وفاتي، لا، ليس له ذلك؛ لأن عمره لا يزيده إلا خيراً، قد تكون حياته فيها خيرٌ له، قد تمر عليه ساعات يكتسب فيها عملاً صالحاً، يقرأ قرآناً يسبح الله ويصلي يتصدق إلى غير هذا من وجوه الخير، فكل ساعة تمر بالمؤمن أو المؤمنة وكل دقيقة تمر بالمؤمن والمؤمنة ينتفع بها، ولو بقوله: سبحان الله أو الحمد لله أو الله أكبر أو لا إله إلا الله أو أستغفر الله؛ ولهذا في اللفظ الآخر من حديث أبي هريرة -رضي الله عنه- يقول النبي -صلى الله عليه وسلم-: (لا يتمنى أحدكم الموت ولا يدعو به من قبل أن يأتيه، فإن عمر المؤمن لا يزيده إلا خيراً)، فعمر المؤمن لا يزيده إلا خيراً، فيما يكتسبه من الخير، من صلوات صدقات تسبيح تحميد تهليل قراءة قرآن استغفار، إلى غير هذا من وجوه الخير

    أنا دائمة التفكير بالموت, والموت يلازمني في كثير من الأوقات, وتمنيت لو تحقق هذه الرغبة بسبب ما أعانيه من قهر من أهلي, والأجواء من حولي, فبماذا تنصحونني يا سماحة الشيخ؟

    نوصيك بالصبر، وسؤال الله العافية، سؤال الله العافية من كل شر، تسألين الله العافية من كل شر، مع الصبر، والمؤمن على خير عظيم، يقول الله - جل وعلا -: وَلَنَبْلُوَنَّكُمْ بِشَيْءٍ مِّنَ الْخَوفْ وَالْجُوعِ وَنَقْصٍ مِّنَ الأَمَوَالِ وَالأنفُسِ وَالثَّمَرَاتِ وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ* الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّا إِلَيْهِ رَاجِعونَ* أُولَئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ [(155 157) سورة البقرة]. فالصبر هو الطريق السليم، والله يقول - جل وعلا – : إِنَّمَا يُوَفَّى الصَّابِرُونَ أَجْرَهُم بِغَيْرِ حِسَابٍ [(10) سورة الزمر]. فعليك الصبر والاحتساب، وفي الحديث: (ما من عبد يصاب بمصيبة فيقول: اللهم أجرني في مصيبتي واخلف لي خيراً منها إلا آجره الله في مصيبته ، وأخلف له خيرا منها) فإذا سلط عليك أحد أقاربك أب أو أم أو غيرهما، فاصبري واحتسبي ، وعالجي الأمور بالحكمة، عالجيها بما يستطاع من الدفع عن نفسك بما أباح الله، وما عجزت عنه فاسألي الله العافية، واسألي الله الهداية لهم، واصبري واحتسبي ، ولا تطلبي الموت، ولا تسألي الموت.
    أشعر بالإحباط في بعض الأحيان, وأكره الحياة, وأتمنى الموت, مع العلم بأني أداوم على الصلاة وأذكر الله كثيراً, وأقرأ القرآن, هل عليّ إثم عندما أتمنى الموت، وبماذا توجهونني يا سماحة الشيخ؟

    الرسول -صلى الله عليه وسلم- نهى عن تمني الموت، فقال -صلى الله عليه وسلم-: (لا يتمنين أحد الموت لضر نزل به، فإن كان لا بد فليقل: اللهم أحيني إذا كانت الحياة خيراً لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي)، وفي الحديث الآخر: (اللهم بعلمك الغيب، وقدرتك على الخلق، أحيني ما علمت الحياة خيرا لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي)، أما أن يقول: اللهم ليتني أموت، لا، لا يجوز هذا، ولكن يقول: (اللهم أحيني إذا كانت الحياة خيرا لي، وتوفني إذا كانت الوفاة خيرا لي)، إذا أحد يدعو بهذا لا حرج، يسأل ربه التوفيق والهداية، ويسأل ربه أن الله يهديه للحق، وأن الله يغني فقره، وأن الله يزيل ما حصل من الكآبة، إن كان من ذرية يقول: اللهم اهدهم اللهم اصلحهم، إن كان من دين عليه يقول: اللهم اقض ديني، اللهم يسر أمري، إن كان من جار سيء: اللهم اهدي هذا الجار، أو أبعده عني أو أبعدني عنه، يعني يسأل ربه العافية مما كدر حياته.

    توفيت أمي رحمها الله منذ أربع سنوات، وأنا منذ ذلك الحين أبكيها دائماً وأحن إليها، ولم أستطع نسيانها، وحاولت كثيراً أن أخفف من هذا الحزن دون جدوى، قرأت القرآن، ودعوت الله لها ولوالدي بالرحمة والمغفرة، وأتصدق على أن يكون ثواب الصدقة لها، وكنت في البداية من شدة الحزن عليها أدعو الله أن يلحقني بها، وأتمنى الموت لألحق بها، ولكن عمي نهاني عن ذلك وقال لي: هذا حرام ولا يجوز! فكففت عن ذلك وندمت، وتبت إلى الله، ولم أعد إلى ذلك أبداً، ومع ذلك لا زلت حزينة ولم أستطع النسيان، فما توجيهكم لي؟ جزاكم الله خيراً.

    الحمد لله الذي من عليك بالتوبة، فإن النياحة على الميت منكر، من المنكرات، لا تجوز، النياحة منكرة ومعصية أما البكاء بدمع العين فقط لا يضر، دمع العين من دون صوت، هذا لا يضر، كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم -لما مات ابنه إبراهيم،: (العين تدمع والقلب يحزن ولا نقول إلا ما يرضي الرب، وإنا بفراقك يا إبراهيم لمحزونون)، وقد بكى - صلى الله عليه وسلم -على بناته لما متن عليه الصلاة والسلام، ولما عرضت عليه إحدى طفلاً لها في السياق، ورأى نفسه تقعقع عند الخروج، دمعت عيناه عليه الصلاة والسلام، فسئل عن هذا، فقال: (إنها رحمة، وإنما يرحم الله من عباده الرحماء)، فحزنك عليها والبكاء الذي ليس معه صوت لا يضر، أما النياحة ورفع الصوت، هذا لا يجوز، أو شق الثوب أو لطم الخد أو نتف الشعر، كل هذا لا يجوز، يقول - صلى الله عليه وسلم -ليس منا من ضرب الخدود أو شق الجيوب أو دعا بدعوى الجاهلية)، ويقول عليه الصلاة والسلام: (أنا بريء من الصالقة والحالقة والشاقة)، والصالقة هي: التي ترفع صوتها عند المصيبة، والحالقة: التي تحلق شعرها عند المصيبة، والشاقة: التي تشق ثوبها عند المصيبة، كل هذا لا يجوز، أما الدعاء لها والصدقة عنها هذا شيء مطلوب ومشروع ولك فيه أجر أنت مأجورة عليه الدعاء للوالدة والترحم عليها هذا أمر مشروع، إذا كانت ماتت على الإسلام يدعى لها بالمغفرة والرحمة والنجاة من النار، ورفع الدرجات وتكفير السيئات ويتصدق عنها كما قال النبي - صلى الله عليه وسلم -: (إذا مات ابن آدم انقطع عمله إلا من ثلاث: صدقة جارية، أو علم ينتفع به، أو ولد صالح يدعو له)، وفي الصحيح أن رجلاً قال: يا رسول الله: إن أمي ماتت ولم توص، أفلها أجر إن تصدقت عنها؟ قال النبي: (نعم)، يعني لها أجر، فالصدقة من ولدها أو من غير ولدها كله طيب، الصدقة عن الوالدة عن الوالد عن الأخ، عن الأقرباء عن غيرهم من المسلمين ينفعهم، ينفع الأموات، وهكذا الدعاء لهم والحج عنهم والعمرة كل هذا ينفع الميت، قضاء دينه ينفعه أما تمني الموت واللحاق بالموتى أو الدعاء به هذا لا يجوز، سواء كان الميت أباً أو أماً أو أخاً أو غيرهم، يقول النبي - صلى الله عليه وسلم -لا يتمنى أحدكم الموت ولا يدعو به من قبل أن يأتيه، فإن عمر المؤمن لا يزيده إلا خيراً)، هكذا رواه مسلم في الصحيح، وفي الصحيحين عن النبي - صلى الله عليه وسلم -أنه قال: (لا يتمنين أحدكم الموت لأمر نزل به فإن كان لا محالة فليقل: اللهم أحيني إذا كانت الحياة خيراً لي، وتوفني إن كانت الوفاة خيراً لي)، هذا الدعاء طيب، وفي حديث عمار بن ياسر رضي الله عنه عن النبي - صلى الله عليه وسلم -أنه كان يقول: (اللهم بعلمك الغيب وقدرتك على الخلق، أحيني ما كانت الحياة خيراً لي،وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي)، هذا الدعاء طيب، أما يقول: اللهم أمتني، أو اللهم ألحقني بفلان، يعني أمتني هذا لا يجوز، لا مع الوالدة ولا غيرها، فعليك التوبة من ذلك والحمد لله قد تبت والحمد لله، نسأل الله أن يتقبلها منك، أما إذا قال الإنسان: (اللهم أحيني إذا كانت الحياة خيراً لي وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي)، هذا لا بأس به، أو قال كما في حديث عمار: (اللهم بعلمك الغيب وقدرتك على الخلق أحيني إذا علمت الحياة خيراً لي وتوفني إذا كانت الوفاة خيراً لي)، فكل هذا طيب، فعله النبي عليه الصلاة والسلام، لأنه أوكل الأمر إلى الله، ولم يتمن الموت ولم يدع به، بل أوكل الأمر إلى الله وهو أعلم بأحوال عباده وما يصلحهم سبحانه وتعالى.
    الوالدان غصباني على الزواج من بنت عمي، وتزوجتها خوفاً من معصيتهما، وفكرت فيما بعد في تطليقها لكني خفت أيضاً، ومن شدة غضبي تمنيت لها الموت، وبعد سنة توفيت على ولادة وخلفت بنتاً، ثم إني ندمت عدة مرات وبكيت كثيراً، حتى ظننت أني أنا السبب، هل أنا آثم في ذلك؟ أفتوني جزاكم الله خيراً.

    ليس عليك بأس في ذلك إن شاء الله فإن تمني الموت ليس من الدعاء وليس من الظلم بل هذا من شدة غضبك عليها وبغضك لها فلا يضرك ذلك, تمني الموت ما يضر الناس تمني الموت إنما يتعب صاحبه, أما التمني فلا يضر المتمنى له في الشيء فلو تمنيت أن يكون فقيرا قد يقال في هذا أنه من باب تعاطي ما لا ينبغي للمؤمن؛ لأنه مؤمن إنما يحب لأخيه ما يحب لنفسه, والمؤمن لا يحب لنفسه الموت فلا يحبه لأخيه فقصارى ما في هذا أنه لا ينبغي لك تمنيه, ولكن ليس هذا هو السبب في موتها ولا ينبغي لك في مثل هذا أن تجزع بل تحمد الله على ما حصل, وتقول: إنا لله وإنا إليه راجعون, وتستغفر الله على ما حصل منك والتوبة بابها مفتوح والحمد لله, فقصارى ما في هذا أنك تمنيت شيئاً لا ينبغي لك أن تفعله لأن المؤمن يحب لأخيه ما يحب لنفسه، وقد يدخل هذا في هذا, ويقال إنك تمنيت شيئاًَ لا ترضاه لنفسك فكيف تتمناه

    العلامة عبد العزيز بن باز رحمه الله تعالى

    التعديل الأخير تم بواسطة اسوتي النبي ; 03-10-2018 الساعة 09:25 PM

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 39
    آخر مشاركة: 18-12-2011, 01:55 AM
  2. عاجل جدا جدا جدا الكاميرا المرعبة
    بواسطة أم سـامـي في المنتدى منتـدى الطرح العــام
    مشاركات: 18
    آخر مشاركة: 03-10-2009, 08:25 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •