K

جديد المنتدي

النتائج 1 إلى 1 من 1
  1. #1
    موقوف من الاداره للمخالفه
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    80
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي العقل في الإسلام إقدام أم إحجام؟

    أذِن الله للعقل بالتأمل والتفكير، ولم يسد عليه يوماً باب الاجتهاد والإبداع؛ بل مدح أولي الألباب الذين يتدبرون في آياته ودلائل عظمته: بعقولهم التي حرروها من أسر التقليد والتبعية العمياء، مهتدين بها إلى معرفة الله وتوحيده؛ في حين أنه وصف بسخافة العقل وبلادة الذهن كل من يصر على دفن الحقيقة في التراب، مقاتلاً دون معتقدات آبائه الباطلة الضالة: " أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ " (الأعراف:179).

    بل إن عدم توظيف العقل التوظيفَ الصحيح هو سبب الحرمان من رحمة الله في الآخرة: " وَقَالُوا لَوْ كُنَّا نَسْمَعُ أَوْ نَعْقِلُ مَا كُنَّا فِي أَصْحَابِ السَّعِيرِ " (الملك:10).


    لكن العقل البشري مهما أوتي من ذكاء وبصيرة؛ لا يمكنه في المسائل الشرعية إدراك الصواب الذي يوافق عين مراد الله: دون الرجوع إلى الوحي المنزل والاستناد إليه في الفهم والاستدلال والاجتهاد.

    وحتى أكمل الناس لبًّا، وأصفاهم حجراً، وهم الصحابة رضوان الله عليهم: لم يكونوا يصيبون الحق بعقولهم المجردة، بل كانوا دائماً يرجعون إلى ما ينزل على نبيهم من فرقان وتبيان؛ به يسترشدون وإليه يتحاكمون، ممتثلين في ذلك قوله تعالى: " وَمَا اخْتَلَفْتُمْ فِيهِ مِنْ شَيْءٍ فَحُكْمُهُ إِلَى اللَّهِ " (الشورى:10).

    ففي هذه الآية رد بليغ على أدعياء المدنية والتقدم، الذين يصفون من تمسك بشرع الله بـ: ضيق الأفق، والتحجر الفكري، واحتكار الحقيقة، والانغلاق على الذات، والغفلة عن الواقع.

    أما التمرد والانفلات والتسيب: فذلك هو التحضر عندهم، وسبيل النهضة والارتقاء.

    إن انقلاب الموازين والمفاهيم لدى القوم: مردُّه إلى تلبيس الشيطان وتصويره الباطل بصورة الحق.

    فبدل الانقياد والإذعان، يكون العناد والطغيان، وتحدي الملك الديان؛ وتصير الاستجابة الفورية لحكم الله ورسوله: مؤشراً على خلل في الرأي، وضحالة في الفكر والوعي.


    وذلك تماماً ما وصف به الكفار الأولون إخوانهم من المؤمنين برسالة نوح عليه السلام إذ قالوا: ? وَمَا نَرَاكَ اتَّبَعَكَ إِلَّا الَّذِينَ هُمْ أَرَاذِلُنَا بَادِيَ الرَّأْيِ ? (هود:27):" يعني أن أراذلنا اتبعوك بأقل الرأي وهم إذا فكروا رجعوا عن اتباعك" (تفسير الماوردي ج2 ص465) فالتشكيك في أصول الدين والتعرض لها بالنقد والتجريح: أصبح اليوم حرية تعبير، ورمز تطور وحضارة تدعو لنبذ كل قديم، وتبني كل جديد.


    كل هذا باسم: "العقل الحر" أو "العقلانية" أو "الحداثة" وغيرها من المسميات المسمومة، والشعارات المزعومة؛ والتي تسعى بخطى ماكرة وحثيثة للنيل من حمى الدين، وهدم حصنه المتين.

    ورغم أن حمَلة هذا الفكر ينفثون سمومهم منها ويشنُّون هجماتهم من خلالها: إلا أن جنود الحق لهم بالمرصاد؛ يفضحون مخططاتهم ويفندون شبهاتهم، ولهم في الجولة الأخيرة: ? نصر من الله وفتح قريب ? (الصف: 13).


    فللعقل في الإسلام مكانة عظيمة لم يحظ بمثلها في غيره من الأديان: إذ هو مناط التكليف وسر التشريف، والكل مطالب بإعماله في تحصيل منافع الدنيا والآخرة، وكل ما يخدره أو يعرقله عن أداء مهمته يدخل في دائرة المحرمات والممنوعات؛ ولكن أن يصير العقل إلهاً معبوداً، يخضع لسلطانه كل شيء: فذلك من رفعه فوق قدره، وإعطائه ما ليس من حقه.
    التعديل الأخير تم بواسطة Lana Mohammad ; 19-05-2018 الساعة 02:11 AM سبب آخر: حذف الروابط المخفية

  2. شكراً شكر هذه المشاركة اسوتي النبي
    أعجبني معجب بهذه المشاركة رمضان مطاوع

المواضيع المتشابهه

  1. بصمتي في إحياء لغة القرآن
    بواسطة سيرين نونا في المنتدى منتدى اللغة العربية
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 07-06-2013, 03:43 AM
  2. نوع من إحياء السنن
    بواسطة رباب في المنتدى منتـدى العلـم الشــرعي
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 13-09-2011, 02:29 AM
  3. الكاميروني محمد بشير: الإسلام تاج يزين العقل وزاد يغذي الروح
    بواسطة اهل المعالى في المنتدى منتـدى الطرح العــام
    مشاركات: 0
    آخر مشاركة: 18-08-2011, 01:11 AM
  4. الشيخ محمد حسان يحذر من إقدام الكنيسة على حرق المصحف
    بواسطة حسن العراقي في المنتدى الخطب والدروس الإسلامية والفيديوهات والفلاشات الدينية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 11-09-2010, 12:04 AM
  5. هل العقل في الدماغ او العقل في القلب ..هنا الجواب
    بواسطة أنفاس الفجر في المنتدى منتـدى علـوم القـرآن الكــريم
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 22-08-2010, 07:44 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •