K

جديد المنتدي

النتائج 1 إلى 3 من 3
  1. #1

    تاريخ التسجيل
    Apr 2013
    المشاركات
    1,157
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي بصمتي ...هل أحسست يوما بنعمة الإسلام؟

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


    بصمتي ...هل أحسست يوما بنعمة الإسلام؟

    يقول - جلَّ وعلا -: ﴿ يَمُنُّونَ عَلَيْكَ أَنْ أَسْلَمُوا قُلْ لَا تَمُنُّوا عَلَيَّ إِسْلَامَكُمْ بَلِ اللَّهُ يَمُنُّ عَلَيْكُمْ أَنْ هَدَاكُمْ لِلْإِيمَانِ إِنْ كُنْتُمْ صَادِقِينَ ﴾ [الحجرات: 17]، ويقول - جلَّ وعلا -: ﴿ وَلَكِنَّ اللَّهَ حَبَّبَ إِلَيْكُمُ الْإِيمَانَ وَزَيَّنَهُ فِي قُلُوبِكُمْ وَكَرَّهَ إِلَيْكُمُ الْكُفْرَ وَالْفُسُوقَ وَالْعِصْيَانَ أُولَئِكَ هُمُ الرَّاشِدُونَ ﴾ [الحجرات: 7]


    إن هذه النعمة، نعمة الإسلام التي هي أجل النعم عَظُم شأنها، وكَبُر قدرها؛ لأن الإسلام هو دين الله، دين الله - تبارك وتعالى - الذي رضيه - عز وجل - لعباده دينًا، ولا يقبل منهم دينًا سواه؛ يقول - جلَّ وعلا -: ﴿ إِنَّ الدِّينَ عِنْدَ اللَّهِ الْإِسْلَامُ ﴾ [آل عمران: 19]، ويقول - جل وعلا -: ﴿ وَمَنْ يَبْتَغِ غَيْرَ الْإِسْلَامِ دِينًا فَلَنْ يُقْبَلَ مِنْهُ وَهُوَ فِي الْآَخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ ﴾ [آل عمران: 85]، ويقول - جلَّ وعلا -: ﴿ الْيَوْمَ أَكْمَلْتُ لَكُمْ دِينَكُمْ وَأَتْمَمْتُ عَلَيْكُمْ نِعْمَتِي وَرَضِيتُ لَكُمُ الْإِسْلَامَ دِينًا ﴾ [المائدة: 3]، ويقول - جلَّ وعلا -: ﴿ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آَمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً ﴾ [البقرة: 208]؛ أي: في الإسلام.


    إن من أكرمه الله - عز وجل - وحباه بهذا الدين، وجعله من أهل الإسلام - عليه أن يعرفَ لهذه النعمة قدرها، ويرعى لها مكانتها حِفْظًا ومحافظة ورعاية لهذا الإسلام، وعناية به من كل ما ينقصه أو يناقضه؛ من الأعمال الباطلة، والمخالفات السيئة، وفعل الحرام، والآثام - عباد الله - وإن من أعظم واجبات أهل هذا الدين أن يعرفوا الإسلام، ويعرفوا تفاصيله وشرائعه وحقيقته؛ لأن أعظم عون للإنسان في محافظته على إسلامه أن يعرف الإسلام وحقيقته، وأن يعرف شرائعه وتفاصيله على ضوء ما جاء في كتاب الله وسُنَّة نبيِّه - صلى الله عليه وسلم.






    كيف نشكر الله على نعمة الإسلام؟




    فضيلة الشيخ / ابراهيم عبد الرحمن

    إن الواجب على كل مسلم نحو نعمة الإسلام أن يشكرها ويحمدها حقًّا بالسلوك والعمل، وليس بالكلام واللسان فقط؛ فحمد الله تعالى على نعمة الإسلام حمد يستوجب الفهم العميق لمبادئ الإسلام ولتشريعاته الخالدة, وكذا التطبيق العملي لتلك التعاليم والتشريعات حتى تصبح واقعاً ملموساً وسلوكا مشاهداً, وحتى يدرك الناس أن عالمية الإسلام ليست شعاراً يرفع ولا كلمات تقال بل هي أثر يُدرك وأمل ينُشد. ومن بين وسائل الشكر الحقيقي لنعمة الإسلام، ما يأتي:
    1. الحمد والثناء الدائم على المُنْعِم سبحانه (لئن شكرتم لأزيدنكم). فنعمة الإسلام أعظم نعمة؛ فلولا أحكام الشريعة والصلة مع الله من خلال الصلاة، لعاش الإنسان حياة مليئة بالضياع والعذاب ولصار عبدًا لشهواته… لو استشعرت نعمة الإسلام حقًا، لن تعصي الله عز وجل ولسارعت بتنفيذ ما أمرك به، ولذلك لا يشعر بها سوى من كان على غير ملة الإسلام ثم أسلم.
    2. أن نفهم الإسلام فهمًا صحيحًا شاملاً مستمدًّا من كماله وعظمته؛ حيث ينبغي على كل مسلم أن يفهم أن دين الله ليس محصورا في هدي أو شكل طاهري، من لحية أو تقصير ثوب، أو مسبحة، أو نكتة في الجبهة تظهر، أو دخول المسجد والخروج منه؛ فما كان دين الله يومًا محصورًا داخل دار عبادة أو هدي ظاهري؛ بل هو ذلكم الدين الشامل الذي يشمل كل نواحي الحياة، سياسية واقتصادية واجتماعية وتعبدية وعسكرية وأخلاقية، وقد أمر الله بذلك في كتابه؛ حيث يقول: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا ادْخُلُوا فِي السِّلْمِ كَافَّةً وَلَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ إِنَّهُ لَكُمْ عَدُوٌّ مُبِينٌ} [البقرة: 208].
    3. أن أفضِّل ما يطلبه مني الإسلام على ما تطلبه نفسي وهواي: النفس تأمر الإنسان بالرفاهية والرخصة واللهو واللعب، والإسلام يأمرك بضبط حياتك، تمرح وتفرح بانضباط، ولا تنس غايتك التي من أجلها خلقك الله، من عبوديته، وتزكية نفسك، وتعمير الأرض التي أنشأنا الله فيها ومنها.
    4. اليقين والثقة بموعود الله تعالى لأتباع الدين بالنصر والعزّة: فالمسلم يشكر نعمة الله عليه بيقين تراه العيون فيه، وثقة في موعود ربه بالنصر والعزّة لأهل الإيمان ولا ييأس أبدًا من روح الله ومن رحمته ومن نصره، يقول تعالى: {وَلَا تَيْأَسُوا مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِنَّهُ لَا يَيْأَسُ مِنْ رَوْحِ اللَّهِ إِلَّا الْقَوْمُ الْكَافِرُونَ} [يوسف: 87].
    5. أن نحيا بالإسلام في العقيدة والشريعة والأخلاق: كما أنّ من الشكر أن يحيا المسلم بالإسلام في كل حالٍ من أحوال حياته؛ فإذا رآه الناس قالوا: هذا مسلم بسلوكه لا بشكله ولا كلامه فقط.. ولقد نجح النبي صلى الله عليه وسلّم يوم أن شكّل من أصحابه شخوصًا تتحرّك بين الناس بالإسلام، فإذا رآهم الناس أو خالطوهم، قالوا: هذا هو الإسلام الحق.. فلنعش كلنا بالإسلام، ولنسوّق له بالسلوك الحسن كما فعل النبي وأصحابه وتجار المسلمين الأوائل..
    6. أن نحيا للإسلام (دعوة ونصرة ونشرًا ودفاعًا عنه): ومن الشكر أيضًا: أن يحيا المسلم لدينه دعوةً بالحكمة: ونصرة لدينه بالعزّة والعمل له، والدفاع عنه في كل محفل، ومن خلال كل وسيلة مشروعة، لا سيما الإعلامي منها (الانترنت) وخلافه..
    فأحسنوا علاقتكم بدينكم، واشكروا نعمة ربكم عليكم…









    يدخل الإسلام ويبكي بعد النطق بالشهادتين هذا هو الإسلام سعادة وإنشراح في نفوس من كان في الظلال والكفر

    https://goo.gl/v15cDa
    أكثر من 100 ملف صوتي قصير لمختلف المشايخ تقودك إن شاء الله إلى الجنة




    http://3refe.com/vb/showthread.php?t=248054


  2. شكراً شكر هذه المشاركة *امة الرحمن*
  3. #2
    مشرفة قسم الفلاشات والفيديوهات الإسلامية الصورة الرمزية *امة الرحمن*
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    732
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    نشكر لكم مشاركتكم الفعالة
    وعذرًا تم نقل موضوعك للقسم المناسب


    جزاكم الله خيرا
    التعديل الأخير تم بواسطة *امة الرحمن* ; 05-03-2019 الساعة 09:45 PM

  4. #3

    تاريخ التسجيل
    Mar 2019
    المشاركات
    2
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    جزاكم الله خيرا

    ..
    التعديل الأخير تم بواسطة Lana Mohammad ; 11-10-2019 الساعة 06:13 PM

المواضيع المتشابهه

  1. بصمتي:: في تبليغ رسالة الإسلام
    بواسطة خَادم الدعوه إلى الله في المنتدى منتدى ضـع بـصـمـتـكـ
    مشاركات: 7
    آخر مشاركة: 11-01-2016, 11:39 AM
  2. بصمتي في تبليغ رسالة الإسلام
    بواسطة *امة الرحمن* في المنتدى منتدى ضـع بـصـمـتـكـ
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 07-01-2016, 12:28 AM
  3. أختاه هل سألت نفسك يوما أين أنت من الإسلام؟
    بواسطة رحيق الفجر في المنتدى منتدى استمتع بحياتك
    مشاركات: 10
    آخر مشاركة: 30-08-2013, 12:53 PM
  4. بصمتي في نشر الإسلام ليعم السلام ...
    بواسطة عذبة الاطباع في المنتدى منتدى ضـع بـصـمـتـكـ
    مشاركات: 16
    آخر مشاركة: 10-04-2010, 12:02 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •