رسول الله في محنة...!

د.حمزة بن فايع الفتحي


•*كلنا نكره الابتلاء ونكره مرارته، وقليلٌ من يصبر عليه ويتحمل ضره ويحتسب ثوابه..! سوى أنبياء الله وبعض الصالحين .*

•*اختار الله محمدا نبيا، فلا عجب أن يُمتحن ويُبتلى، ويعلم أمته كيفية التعامل مع البلايا والمحن...!( إنما بعثتك لأبتليك وأبتليَ بك ) رواه مسلم رحمه الله .*

•*ولد يتيما عليه الصلاة والسلام ولم يلق أباه أمامه فاحتمل ذاك، وكفله جده ثم عمه، وعوضاه شيئا منه، ولكنه صبر واحتسب وقاوم مرارات الحياة .*

•*وابتُلي بالفقر والعيش مع عمه وشاركه العمل، وأعف نفسه برعي الغنم( كنتُ أرعاها على قراريطَ لأهل مكة ).*

•*وابتلي بميولات المجتمع وملاهي أهل مكة زمن الشباب، فحُبب اليه الخلاء وسلِمت فطرته، وصانه ربه تعالى من ذاك كله .*

•*وابتلي بالدعوة ونذارة المشركين وابتدأ لوحده فأعانه الله ويسر أمره وبارك مسيرته .*

•*وابتلي بالسخرية والاستهزاء أمام الناس على جبل الصفا ( تبا لك ألهذا جمعتنا )؟! فاحتمل كلام عمه، وتحلى بالأناة والصمت الجميل . وتخيل أن يكذبك قريب لك في فضاء من الناس...!!*

•*ولم يزل في معترك البلاءات حتى قيّض الله له أعوانا على الطريق وحواريين يصبرون وينشرون دعوته...*

•*أوذي واعتدي عليه، وخنق في رقبته.. فقابل كل ذلك بصبر متين، وتحمل شديد.( فاصبر كما صبر أولوا العزم من الرسل ). سورة الأحقاف .*

•*ومر على صحابته وهم في ساحات المعاناة فقال: ( صبرا آلَ ياسر فإن موعدَكم الجنة )*

•*واشتكوا له شدة المشركين وأذاهم المستديم فقال لخباب رضي الله عنه: ( واللهِ ليُتمنّ الله هذا الأمر....) ليريهم أن النصر لايجتنى بسهولة والصبر ضروري لمواصلة الطريق، والثبات عمدة المسيرة والتأثير... ( وليُنصرن الله من ينصره ) سورة الحج .*

•*وذهب إلى (الطائف) فاستلموه سخريةً وأذى وبلاء وشقاء، حتى أدموا قدميه، وجاءه (ملَك الجبال) يستئذنه لإبادتهم فيرفض ويقول: ( بل أرجو الله أن يُخرجَ من أصلابهم من يعبد الله وحده لا يشرك به شيئا ).*
•*ويتوعده أبو جهل بالمنع من الصلاة ودهسه بقدمه، لئن أعلن صلاته وضراعته إلى الله فيقول الله له: ( كلا لا تطعه واسجد واقترب )سورة العلق. ويرد الله كيد الطاغية في نحره ولا يرى إلا الملائكة ومحارق الموت...!( فليدعُ ناديه سندع الزبانية) أي ملائكة العذاب .*

•*وحينما أِسري به في الإسراء والمعراج سخروا وتهكموا، فأراهم البراهين على صدقه وحاججهم حتى رد كيدهم وكشف عوارهم.*

•*وطاردوه يوم الهجرة ووضعوا الجوائز للقبض عليه، فحماه الله في الغار، وأنزل عليه سكينته ، وصانه من شر الفرسان ( إلا تنصروه فقد نصره اللهُ إذ أخرجه الذين كفروا ثاني اثنين إذ هما في الغار ) سورة التوبة .*

•*ولم يزل مطاردا جائعا حتى بلغه الله المدينة، ونجا من القوم الظالمين .*

•*وهنالك في المدينة ابتلي بتأسيس كيان إسلامي جديد فبنى المسجد، وشرع المؤاخاة ليخفف من لأواء الحياة الجديدة لمهاجرين بلا مسكن ولا مال ولا استقرار، فتجاوز العقبات بفضل الله .*

•*وحصلت المواجهه في بدر ، وبعدد قليل، أمام جيش أكثر عددا وعُدة، فثبت وأصحابه حتى بلغهم الله النصر وقطع دابر المعتدين .( قد كَانَ لكم آية في فئتينِ التقتا )سورة آل عمران.*

•*وكان ثمة المنافقون الذين يدسون له الدسائس، ويتآمرون على الدعوة فعاملهم بالظاهر، ووكل سرائرهم إلى الله تعالى، وصبر على مكرهم وسخريتهم .*

•*وفي (غزوة أحد) أصيب في عاتقه وشُج وجهه وكُسرت رَباعيته، ولم يزل ثابتا راضيا بما كتب الله، وخرج بعد ثلاث إلى (حمراء الأسد) لتأديب المشركين المتوعدين بالاستئصال .*

•*وفيها قُتل عمه حمزة وخيرة صحابته رضي الله عنهم، وتألم ولكنه تجلّد، وعلم أمته الرضا بالقضاء والقدر ، وأن النصر صبر ساعة، والعاقبة للمتقين .*

•*ولم يسلم من كيد اليهود ونقض العهود المعروف عنهم فأجلى وغزا وطهّر المدينة من شرهم وبلائهم .*

•*وفي (صلح الحديبية) مُنع البيت هو وأصحابه، وصدوهم أن يطوفوا ويستمتعوا، وكان وعدهم بالعمرة ورأى في ذلك رؤيا وشق عليهم، فصبر واحتمل فأنزل الله ( إنَّا فتحنا لك فتحا مبينا ). سورة الفتح .*

•*وفي خَيْبَر تأخر فتحها، وحصلت خسائر في الجولات الأُول، إلى أن منّ الله بالفتح على يد علي رضي الله عنه ، وأطعمته اليهودية سما لتقتله فعصمه الله، حتى بلغ رسالته.*

•*ثم صوّب نحو مكة بعد نقض قريش للعهد، ودخلها منصورا سنة ظ¨ للهجرة، واتجه بعد ذاك للطائف التي آذته في المرحلة المكية وردوه ردا قبيحا، وحاصرهم حتى استسلموا وغنم الغنائم الجمّة، بعد جولة من الابتلاء والاغترار المبدئي ( ويومَ حنين إذ أعجبتكم كثرتكم فلم تغنِ عنكم شيئا )سورة التوبة .*

•*وكان رأس المنافقين في المدينة مصدرا للأذى والإزعاج وتسبب في النيل من عرضه في (حادثة الإفك الشهيرة)، فاحتمل المرارة، وقاسى الشدة حتى أنزل الله الفرج، وحصحص الحق، وانكشفت القضية ( لا تحسبوه شرا لكم بل هو خير لكم ) سورة النور .*

•*وسمع بتجميع الروم له في (تبوك) فتجهز واستعد غاية الاستعداد وحدد وجهته، وهنالك قطع صحاري وقفارا، ومكث مدة، ولم يحصل قتال ونجم النفاق وتآمروا عليه، ورد الله كيدهم في نحورهم .*

•*وحضرت ساعة وفاته ومكث أياما يشكو الحمى، وتعاظمت السكرات، واشتعلت الآلام، فكان يقول:( اللهم خفّف علي سكرات الموت ) ( إن للموت لسكرات ) ولم تحل تلك المتاعب عن الخروج للصلاة أحيانا، وتذكيرهم في اللحظات العصيبة ( الصلاةَ الصلاةَ وما ملكت أيمانكم ).*

•*وفي كل ذلك درس وعبرة لكل مبتلى وصحيح، وعامل للدعوة وعاطل، وجاد ومقصر، وشجاع ومتردد، ومقبل ومدبر.*

•*وأن أفاضل الناس يُبتلون ثم تكون لهم العاقبة( حتى إذا استيئس الرسل وظنوا أنهم كُذبوا جاءهم نصرنا فنُجي من نشاء ولا يُرد بأسُنا عن القوم المجرمين )سورة يوسف.*

•*وأن في البلاء صقلا وتربية وتمحيصا وكشفا للنفوس والأتباع .( ولنبلونّكم حتى نعلم المجاهدين منكم والصابرين ونبلوا أخباركم )سورة محمد.*

•*وهو امتحانُ ثباتٍ ورسوخ، من تجاوزه عز وتضاعف ثوابه، ومن تورط عليه المحاسبة والتوبة، واستدراك الأمور قبل الاستفحال، والله ولي التوفيق.*

•*وفي تكاثر محنه عليه الصلاة والسلام عظة على عدم سلامة الطريق، وأن المصلحين عرضة للتنكيد والتتغيص، والحل بالصبر والمواجهة ومجاهدة النفس والخصم( والذين جاهدوا فينا لنهدينهم سبلنا ) سورة العنكبوت .*

•*وفيها أن الدعوة لا تحلو بلا صبر، وأن الابتلاء طريق للتمكين والنصر، كما قال الإمام الشافعي رحمه الله( لا يُمكّن حتى يُبتلى ) والله يتولانا بفضله ورحمته ويجعلنا من عباده الصابرين ..!*