K

جديد المنتدي

صفحة 22 من 22 الأولىالأولى ... 12202122
النتائج 232 إلى 240 من 240
  1. #232

    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    المشاركات
    1
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    ما لا تعرفه عن كلمة التوحيد
    (( لا إله إلا الله محمد رسول الله ))




    كلمة التوحيد هي كلمة الإخلاص , وشهادة الحق , ودعوة الرسل , وبراءة من الشرك , ونجاة العبد , ورأس هذا الأمر , ولأجلها خُلق الخلق كما قال تعالى : { وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون }[ الذاريات / 56 ] ولأجلها أرسلت الرسل , وأُنزلت الكتب كما قال تعالى : { وما أرسلنا من قبلك من رسول إلا نوحي إليه أن لا إله إلا أنا فاعبدون }[ الأنبياء / 25 ] ومن أجلها أفترق الناس إلى فريقين , فريق في الجنة وفريق في السعير , ومن أجلها حقت الحاقة , ووقعة الواقعة , ومن أجلها سُلت سيوف الجهاد , وفارق الابن أباه , والزوج زوجته فلا يدخل الإنسان في الإسلام إلا بعد أن يشهد هذه الشهادة , شهادة ( لا إله إلا الله محمد رسول الله ) فإن أبى فلا يكون من أهل الإسلام والتوحيد , بل هو من أهل الكفر والشرك , ولذا هي الركن الأول من أركان الإسلام , وهي مفتاح الجنة .
    وفي الصحيحين عن ابن المسيب عن أبيه , قال : ( لما حضرت أبا طالب الوفاة جاءه رسول الله صلى الله عليه وسلم , وعنده عبد الله بن أبي أمية وأبو جهل , فقال له : (( يا عم قل : لا إله إلا الله . كلمة أحاج لك بها عند الله )) فقالا له : أترغب عن ملة عبد المطلب ؟! فأعاد عليه النبي صلى الله عليه وسلم فأعادا , فكان آخر ما قال : هو على ملة عبد المطلب . وأبى أن يقول لا إله إلا الله , فقال النبي صلى الله عليه وسلم : (( لأ ستغفرنَّ لك ما لم أنه عنك )) فأنزل الله عزوجل : { ما كان للنبي والذين آمنوا أن يستغفروا للمشركين ولو كانوا أولي قربى من بعد ما تبين لهم أنهم أصحاب الجحيم }[ التوبة / 113 ] وانزل في أبي طالب : { إنك لا تهدي من أحببت ولكن الله يهدي من يشاء }[ القصص / 56 ] ) .
    وهذا يدل على عِظم هذه الكلمة الجليلة , فأبى طالب مات على ملة الشرك , ملة أبيه عبد المطلب بسبب عدم نطقه لهذه الكلمة العظيمة .

    * ومعنى هذه الكلمة أي : لا معبود بحق إلا الله . فهي جامعة للنفي والإثبات , فـ( لا إله ) نفي لجميع ما يعبد من دون الله - كالأصنام والأوثان والملائكة والأنبياء والأولياء والجن الذين عُبدوا من دون الله - و ( إلا الله ) إثبات العبادة لله وحدة لا شريك له في العبادة دون غيره من المعبودات [1].
    وأما ( محمد رسول الله ) فمعناها : طاعته فيما أمر , وتصديقه فيما أخبر , واجتناب ما نهى عنه وزجر , وأن لا يعبد الله إلا بما شرع .[2] وهذا التعريف لمعنى شهادة محمد رسول الله شامل لها , لأن العبادة لابد أن تكون موافقة لما شرعه رسول الله صلى الله عليه وسلم , فلا يُعبد الله بالبدع , والخرافات , وما يستحسنه الناس من عند أنفسهم .

    * وأما خصائص كلمة التوحيد فمنها : أنها لا تشتمل على حرف منقوط . قال ابن عبد الهادي الحنبلي : ( ومن خواصها أن حروفها كُلها مهملة ليس فيها حروف معجمة تنبيهاً على التجرد من كل معبود سوى الله تعالى )[3] وقال محمد بن أبي الفتح البعلي : ( ومن خواصها أن جميع حُروفها جوفية , ليس فيها شيء من الشفوية , إشارة إلى أنها تخرج من القلب )[4] .

    * وأما شروطها فثمانية وقد نظمها بعضهم في قوله :
    عـلم يقين وإخلاص وصدقك مع * * * محبةٍ وانقياد والقبول لها
    وزيد ثامنها الكفران منك بما * * * سوى الإله من الأشياء قد أُلها
    فالأولى : العلم بمعناها المنافي للجهل . وقد ذكرنا أنفاً معناها أي لا معبود بحق إلا الله .
    الثانية : اليقين المنافي للشك , فلابد في حق قائلها أن يكون على يقين بأن الله سبحانه هو المعبود بحق .
    الثالثة : الإخلاص وذلك بأن يخلص العبد لربه سبحانه في جميع العبادات , فلا يصرف شيء من العبادات لغيره - كالأصنام , أو الملائكة , أو الأنبياء , أو الأولياء , أو الجن - أو غير ذلك .
    الرابعة : الصدق ومعناه : أن يقولها وهو صادق بحيث يطابق قلبه لسانه , ولسانه قلبه , فإن قالها باللسان فقط بدون إيمان القلب , فهو من المنافقين الذين يظهرون الإسلام ويبطنون الكفر .
    الخامسة : المحبة ومعناها : أن يحب الله عزوجل , فإن قالها بدون محبة الله , فهو أيضاً منافق قال تعالى : { ومن الناس من يتخذ من دون الله أنداداً يحبونهم كحب الله والذين ءامنوا أشد حباً لله }[ البقرة / 165 ] .
    السادسة : الانقياد لما دلت عليه من معنى , بحيث يعبد الله وحده وينقاد لشريعته , فلا يكون مستكبراً عن العبادة كما استكبر إبليس عن طاعة الله .
    السابعة : القبول لما دلت عليه من إخلاص العبادة لله , وترك عبادة ما سواه راضياً بذلك .
    الثامنة : الكفر بما يعبد من دون الله . أي : يتبرأ من عبادة غير الله , ويعتقد أنها عُبدت بالباطل , كما قال تعالى : { فمن يكفر بالطاغوت ويؤمن بالله فقد استمسك بالعروة الوثقى لا انفصام لها والله سميعٌ عليم }[5][ البقرة / 256 ] .

  2. #233
    الصورة الرمزية محمد أبو فراس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    353
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    شكرا لمروركم أستاذة هناء

  3. #234
    الصورة الرمزية محمد أبو فراس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    353
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي


    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

    **************

    [ 119 ]



    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية
    رحـمه الله:

    وكذلك لو كان كل أعمى توسل به
    ولم يدع له الرسول صلى الله عليه وسلم
    بمنزلة ذلك الأعمى،
    لكان عميان الصحابة، أو بعضهم
    يفعلون مثل ما فعل الأعمى.
    فعدلوهم عن هذا إلى هذا
    -مع أنهم السابقون الأولون؛ المهاجرون والأنصار
    والذين اتبعوهم بإحسان؛

    فإنهم أعلم منا بالله ورسوله صلى الله عليه وسلم،
    وما يشرع من الدعاء وما ينفع،
    وما لم يشرع ولا ينفع
    وما يكون أنفع من غيره،

    وهم في وقت ضرورة ومخمصة وجدب
    يطلبون تفريج الكربات، وتيسير العسير،
    وإنزال الغيث بكل طريق ممكن
    -دليل على أن المشروع
    ما سلكوه
    دون ما تركوه ( 1 ).



    واستدلال المخالفين بحديث الأعمى
    على جواز التوسل بالذات أو الجاه
    مردود لما يلي:

    1- إن الأعمى إنما جاء طالبا الدعاء؛
    فالمسألة من بدايتها توسل بدعاء النبي صلى الله عليه وسلم.

    2- إن رسول الله صلى الله عليه وسلم
    وعده بالدعاء،
    وهو صلى الله عليه وسلم لا يخلف وعده أبدا.
    وقد دعا له كما وعده.

    3- إن رسول الله صلى الله عليه وسلم علَّم الأعمى
    دعاء يدعو به،
    وفيه قوله:
    "اللهم فشفعه فيَّ، وشفعني فيه".
    والشفاعة هي الدعاء.

    "فشفعه فيَّ":
    أي شفع نبيك صلى الله عليه وسلم فيَّ،
    أي اقبل دعاءه لي بأن ترد علي بصري.

    "وشفعني فيه
    أي اقبل دعائي في أن تقبل دعاء النبي
    صلى الله عليه وسلم لي ( 2 ).

    وثمة أدلة أخرى استدلوا بها،
    كلها في مصاف الموضوعات،
    التي لا تنهض بها الحُجة ( 3 ).



    ``````````````````
    1 - مجموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية 1/ 326.

    2 - انظر: اقتضاء الصراط المستقيم لابن تيمية 2/ 287-387.
    والتوصل إلى حقيقة التوسل للرفاعي ص229-232،
    والتوسل حكمه وأقسامه ص59-66.

    3- انظر: مجمموع فتاوى شيخ الإسلام ابن تيمية 1/ 142-368،
    وكذلك: ما جمعه علي بن حسين أبو لوز من شبهاتهم في كتاب:
    التوسل حكمه وأقسامه ص79-103.

  4. #235
    الصورة الرمزية محمد أبو فراس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    353
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي


    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

    **************

    [ 120 ]



    المطلب الثاني:

    اتخاذ القبور مساجد، والبناء عليها،
    والصلاة إليها من الوسائل المفضية إلى الشرك

    تمهيد:

    ذكرنا فيما مضى أن رسولنا صلى الله عليه وسلم
    كان حريصا على
    حـماية جناب التوحيد ( 1 ).

    ومن مظاهر حرصه صلى الله عليه وسلم،
    تلك الأحاديث الكثيرة التي قالها يحذّر أمته
    عن سلوك الطرق التي تفضي إلى الشرك
    من اتخاذ القبور مساجد،
    أو البناء عليها،
    أو الصلاة إليها.

    ويمكن تصنيف هذه الأحاديث
    وفق الموضوعات التالية:

    أولا- أحاديث تنهى عن اتخاذ القبور مساجد،
    أو البناء عليها:
    ومنها:

    1- ما جاء في الصحيح عن عائشة رضي الله عنها
    أن أم سلمة رضي الله عنها ذكرت لرسول الله
    صلى الله عليه وسلم
    كنيسة رأتها بأرض الحبشة،
    وما فيها من الصور؛

    فقال صلى الله عليه وسلم:

    "أولئك إذا مات فيهم الرجل الصالح،
    أو العبد الصالح
    بنوا على قبره مسجدا
    وصوروا فيه تلك الصور،
    أولئك شرار الخلق عند الله"( 2 ).



    ويلاحظ الوعيد في هذا الحديث
    في قوله صلى الله عليه وسلم:
    "أولئك شرار الخلق عند الله

    وهذا الوعيد يتناول من اتخذ قبور الأنبياء مساجد،

    ومعنى اتخاذها مساجد:
    أي
    بناء المساجد عليها( 3 ).

    ومعلوم أن الفتنة بالقبور
    كالفتنة بالأصنام،
    أو أشد.





    ``````````````````
    1 - انظر ص151 من هذا الكتاب.

    2 - صحيح البخاري، كتاب الصلاة،
    باب: هل تنبش قبور مشركي الجاهلية ويتخذ مكانها مساجد؟




    3 - انظر فتح الباري لابن حجر 1/ 524.


  5. #236
    الصورة الرمزية محمد أبو فراس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    353
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

    **************

    [ 121 ]



    يقول شيخ الإسلام ابن تيمية رحـمه الله:

    وهذه العلة التي لأجلها نهى الشارع صلى الله عليه وسلم
    عن اتخاذ المساجد على القبور،

    هي التي أوقعت كثير من الأمم،
    إما في الشرك الأكبر،
    أو فيما دونه من الشرك

    فإن الشرك بقبر الرجل الذي يعتقد صلاحه
    أقرب إلى النفوس
    من الشرك بخشبة أو حجر؛

    ولهذا تجد أهل الشرك يتضرعون عندها
    ويخشعون ويخضعون ويعبدون بقلوبهم
    عبادة لا يفعلونها في بيوت الله
    ولا وقت السَحر،

    ومنهم من يسجد لها،
    وأكثرهم يرجون
    من بركة الصلاة عندها والدعاء
    ما لا يرجونه في المساجد ( 1 ).

    فنهى صلى الله عليه وسلم
    عن بناء المساجد عليها
    حسمًا لمادة الشرك ،
    وسدًا للطرق المفضية إليه.

    ``````````````````
    1 - نقل ذلك عنه الشيخ عبد الرحمن بن حسن
    في كتاب فتح المجيد شرح كتاب التوحيد ص312.

  6. #237
    الصورة الرمزية محمد أبو فراس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    353
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

    **************

    [ 122 ]


    [من الأحاديث التي تنهى عن اتخاذ القبور مساجد،
    أو البناء عليها]



    2- ما روته أم المؤمنين عائشة،
    وابن عباس رضي الله عنه قالا:
    لما نزل برسول الله صلى الله عليه وسلم
    طفق يطرح خميصة له على وجهه،
    فإذا اغتم بها كشفها عن وجهه؛
    فقال وهو كذلك:

    "لعنة الله على اليهود والنصارى،
    اتخذوا قبور أنبيائهم مساجد"
    يحذّر ما صنعوا.

    قالت عائشة رضي الله عنها:

    ولولا ذلك لأُبرز قبره
    غير أنه خشي أن يُتخذ مسجدا
    ( 1 )؛

    أي: لولا نهيه صلى الله عليه وسلم
    عن اتخاذ المساجد على القبور
    لكشف قبر النبي صلى الله عليه وسلم،
    ولم يتخذ عليه الحائل.

    فلعن - عليه الصلاة والسلام -
    في هذا الحديث من كان قبلنا،
    وأنكر عليهم.


    وإنكاره صنيعهم هذا
    يخرج على وجهين:

    أحدهما:
    أنهم يسجدون لقبور الأنبياء تعظيما لهم.

    والثاني:

    أنهم يجوزون الصلاة في مدافن الأنبياء
    والسجود في مقابرهم،
    والتوجه إليها حالة الصلاة
    نظرا منهم بذلك إلى عبادة الله،
    والمبالغة في تعظيم الأنبياء.

    والأول هو
    الشرك الجلي،

    والثاني
    الخفي؛

    فلذلك استحقوا اللعن ( 2 ).






    ``````````````````
    1 - صحيح البخاري، كتاب الصلاة، باب 55.
    وصحيح مسلم، كتاب المساجد ومواضع الصلاة،
    باب النهي عن بناء المساجد على القبور.




    2 - تيسير العزيز الحميد للشيخ سليمان بن عبد الله ص327.



  7. #238
    الصورة الرمزية محمد أبو فراس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    353
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

    **************



    [ 123 ]

    [من الأحاديث التي تنهى عن اتخاذ القبور مساجد،
    أو البناء عليها]

    3- ما رواه جندب بن عبد الله رضي الله عنه قال:
    سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم
    قبل أن يموت بخمس وهو يقول:

    "ألا وإن من كان قبلكم
    كانوا يتخذون قبور أنبيائهم وصالحيهم مساجد،
    إني أنهاكم عن ذلك"( 1 ).



    ولهذا النهي منه صلى الله عليه وسلم
    "بالغ المسلمون في سد الذريعة
    في قبر الرسول صلى الله عليه وسلم،
    فأعلوا حيطان تربته، وسدوا المداخل إليها،
    وجعلوها محدقة بقبرة صلى الله عليه وسلم،
    ثم خافوا أن يتخذ موضع قبره قبلة
    إذا كان مستقبل المصلين،
    فتتصور الصلاة إليه بصورة العبادة،
    فبنوا جدارين من ركني القبر الشماليين،
    وتحرفوهما حتى التقيا على زاوية مثلث
    من جهة الشمال،
    حتى لا يتمكن أحد من استقبال قبره"( 2 ).







    ``````````````````
    1 - صحيح مسلم، كتاب المساجد ومواضع الصلاة،
    باب النهي عن بناء المساجد على القبور.




    2 - المفهم شرح صحيح مسلم للقرطبي 2/ 932.



  8. #239
    الصورة الرمزية محمد أبو فراس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    353
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

    **************

    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.html

    المفيد في مُهمات التوحيد
    للشيخ أ.د.عبد القادر صُوفي
    جزاه الله تعالى خير الجزاء
    http://www.ahlalhdeeth.com/vb/showthread.php?t=366436
    http://shamela.ws/index.php/author/1987
    http://www.4shared.com/office/eLnMFok4/_________.htm************
    **************



    [ 124 ]


    4- ما رواه جابر بن عبد الله
    -رضي الله عنهما- قال:

    نهى رسول الله
    صلى الله عليه وسلم
    أن يُجصص القبر،
    وأن يُقعد عليه،
    وأن يُبنى عليه ( 1 ).





    ويلاحظ النهي عن البناء على القبور
    في هذه الأحاديث،
    واللعن على ذلك؛

    "فهذا التحذير منه صلى الله عليه وسلم،
    واللعن عن مشابهة أهل الكتاب
    في بناء المساجد على قبر الرجل الصالح
    صريح في النهي عن المشابهة في هذا،
    ودليل على الحذر من جنس أعمالهم؛
    حيث لا يؤمن في سائر أعمالهم
    أن تكن من هذا الجنس،

    ثم من المعلوم ما قد ابتلي به كثير من هذه الأمة؛
    من بناء المساجد على القبور،
    واتخاذ القبور مساجد بلا بناء.
    وكلا الأمرين محرم،
    ملعون فاعله بالمستفيض من السنة"( 2 ).






    ``````````````````
    1 - صحيح مسلم، كتاب الجنائز،
    باب النهي عن تجصيص القبر والبناء عليه.




    2 - اقتضاء الصراط المستقيم لابن تيمية 1/ 295.



  9. #240
    الصورة الرمزية محمد أبو فراس
    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    353
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    [ 125 ]


    5- ما رواه أبو الهياج الأسدي،
    قال: قال لي علي بن أبي طالب رضي الله عنه:
    ألا أبعثك على ما بعثني عليه رسول الله
    صلى الله عليه وسلم:

    "أن لا تدع تمثالا إلا طمسته،
    ولا قبرا مشرفا إلا سويته" ( 1 )؛

    ففي قوله:
    "أن لا تدع تمثالا إلا طمسته":
    الأمر بتغييير صور ذوات الأرواح ( 2 ).

    وقوله:
    "ولا قبرا مشرفا إلا سويته":
    أي لا يرفع القبر على الأرض رفعا كثيرا، ولا يُسنَّم،
    بل يرفع نحو شبر، ويُسطَّح ( 3 ).



    قال العلامة محمد بن علي الشوكاني
    رحـمه الله:

    "اعلم أنه اتفق الناس سابقهم ولاحقهم،
    وأولهم وآخرهم،
    من لدن الصحابة رضي الله عنهم إلى هذا الوقت:
    أن رفع القبور والبناء عليها
    بدعة من البدع
    التي ثبت النهي عنها،
    واشتد وعيد رسول الله
    صلى الله عليه وسلم لفاعلها"( 4 ).





    ``````````````````
    1 - صحيح مسلم، كتاب الجنائز،
    باب النهي عن تجصيص القبر والبناء عليه.

    2- انظر شرح النووي على صحيح مسلم 7- 36.

    3- أضواء البيان للشنقيطي 3/ 177-178
    شرح الصدور بتحريم رفع القبور للشوكاني ص17..

    4 - شرح الصدور بتحريم رفع القبور للشوكاني ص17.

صفحة 22 من 22 الأولىالأولى ... 12202122

المواضيع المتشابهه

  1. مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 28-02-2015, 08:33 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •