K

جديد المنتدي

النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    الصورة الرمزية طيبة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    2,433
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي تفريغ محاضرة "يوميات عائشة" للشيخ محمد العريفي

    محاضرة "يوميات عائشة"
    لفضيلة الشيخ / محمد العريفي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله رب العالمين حمدا كثيرا طيبا مباركا فيه كما يحب ربنا ويرضى وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له شهادة نرجو بها النجاة يوم نلقاه ونرجو بها الزلفى عنده وتقربا إليه وأشهد أن سيدنا وقدوتنا ونبينا هو محمد صلى الله عليه وآله وسلم نسأل الله تعالى أن يرزقنا شفاعته وأن يجمعنا به في جنته وأن يسقينا من حوضه شربة هنيئة لا نظمأ بعدها أبدا ، أما بعد:
    أيها الأخوة والأخوات نحمد الله تعالى أن يسر لنا هذا اللقاء في بيت من بيوت الله ونسأل الله تعالى أن يجعلنا وإياكم جميعا ممن تحفهم الملائكة وتغشاهم الرحمة ويذكرهم الله تعالى فيمن عنده واسأل الله أن يجعل جائزتنا عند تفرقنا أن يقال لنا جميعا قوموا مغفورا لكم وما ذلك على الله تعالى بعزيز .
    أيتها الأخوات الكريمات : زوجات النبي صلى الله عليه وآله وسلم هن أمهات المؤمنين كما قال الله جل وعلا :" النَّبِيُّ أَوْلَىٰ بِالْمُؤْمِنِينَ مِنْ أَنفُسِهِمْ ۖ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ.. " )6( سورة الأحزاب ، فبين الله جل وعلا أن عائشة وحفصة وخديجة وسودة وزينب بنت جحش وميمونة و.. أن زوجات النبي صلى الله عليه وآله وسلم كلهن يعتبرن أمهات للمؤمنين فهي في قدرها وفي برها وفي احترامها وتبجيلها والدفاع عنها هي مثل ما تدافعين عن أمكِ بالضبط فإنها تعتبر أما للمؤمنين بنص القرآن "ۖ وَأَزْوَاجُهُ أُمَّهَاتُهُمْ.. " )6( سورة الأحزاب.
    عائشة رضي الله تعالى عنها وخديجة هن أفضل زوجات النبي صلى الله عليه وآله وسلم وأول امرأة تزوجها النبي صلى الله عليه وسلم هي أم المؤمنين خديجة رضي الله تعالى عنها وبقيت مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم سنوات حتى توفيت قبل هجرته من مكة وحزن عليها النبي صلى الله عليه وآله وسلم حزنا عظيما لكنه رزق منها بأولاد : القاسم وعبد الله وأم كلثوم وزينب ورقية وفاطمة فيقول عليه الصلاة والسلام بعدها "وكان لي منها ولد" يعني زوجات النبي صلى الله عليه وآله وسلم الأخريات لم يرزق منهن بأولاد أما زوجته خديجة فقد رزقه الله تعالى منها الأولاد والبنات ، فكان النبي صلى الله عليه وآله وسلم يحب خديجة وكان يقدرها وكان صلوات ربي وسلامه عليه تقع له مواقف حتى بعد وفاتها فيتذكر صلى الله عليه وسلم خديجة رضي الله عنها ، تعالوا اليوم نقف ليس على خديجة رضي الله تعالى عنها بل على عائشة رضي الله عنهن جميعا وإن كان أهل العلم اختلفوا أيهن أفضل : هل الأفضل عائشة أم الأفضل خديجة ؟!! وخديجة رضي الله عنها جاء فيها نصوص وعائشة أيضا فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان جالسا في بيته يوما وكان ذلك في حياة خديجة قبل أن يهاجر إلى المدينة فكان جالسا في بيته فآتاه جبريل قال له يا محمد (صلى الله عليه وسلم) هذه خديجة قد جاءتك معها إناء فيه إدام والإدام هو ما يوضع ويغمس فيه الخبز من مرق مثلا أو شيء من هذا مثل ما يصنع بعض الناس مثلا ببعض الخضار الإدامات التي يصنعونها مع الطعام فيقول خديجة الآن تصنع لك طعاما .. تصنع لك إداما ، "هذه خديجة قد جاءتك معها إدام فبشرها ببيت في الجنة من قصب " القصب معروف مثل قصب السكر لكن القصب في الجنة يختلف عما هو اليوم ولذلك النبي عليه الصلاة والسلام يقول :" ليس في الجنة مما في الدنيا إلا الأسماء" بمعنى أنه لما يذكر الله تعالى الرمان في الجنة ويذكر التين أنه في الجنة ويذكر العنب أنه في الجنة لا يعني أنه مثل عنبنا وتيننا ورماننا .. كلا .. بل الاسم كالاسم هناك لكن الطعم واللون والشكل واللذة والملمس كل هذا يختلف عن ثمار الدنيا ولذلك قال عليه الصلاة والسلام :"ليس في الجنة مما في الدنيا إلا الأسماء فقط" فلما يقول جبريل عليه السلام للنبي عليه الصلاة والسلام "بشرها ببيت في الجنة من قصب" (من قصب) يشبهه بشيء في الدنيا حتى نفهم ما معنى البيت وما شكله .. قال "وبشرها ببيت في الجنة من قصب لا نصب فيه ولا وصب" ، يعني ليس فيه تعب جسدي وليس فيه تعب داخلي ، النصب هو التعب الجسدي تجدين الواحدة تشتغل في بيتها وتتعب .. تتعب يدها .. يتعب ظهرها .. تتعب رجلاها .. تتعب رأسها ... تعب من كثرة الشغل هذا اسمه "نصب" بالنون و "وصب" هو التعب الداخلي مثل مثلا بينها وبين زوجها مشاكل .. عندها مثلا ولد يعمل لها مشاكل ولا يصلي أو يتعاطى مخدرات مثلا أو أي شيء فدائما تجدينها منشغلة البال عليها وضائق صدرها عليه مهمومة بسببه ، فقال النبي صلى الله عليه وسلم ذكر له جبريل هذين الأمرين يعني أن سعادتها في الجنة مكتملة لا يصيبها "النصب" التعب في جسدها ولا يصيبها الوصب وهو التعب الداخلي والهموم الداخلية ، هذا في فضل أم المؤمنين خديجة رضي الله تعالى عنها بل كان النبي صلى الله عليه وسلم يعني ينتفع برأيها وينتفع بمالها حتى إنه صلى الله عليه وآله وسلم لما رجع بعد ما حدثت له الحادثة في الغار لما كان عليه الصلاة والسلام يرى قومه يعبدون الأصنام هذا يسجد عند هُبل وهذا يسجد عن العزى وهذا يسجد عند اللات وهذا يسجد عند مناة كان يطلع عليه الصلاة والسلام عليهم فيراهم يسجدون لهذه الأحجار التي لا تضرهم ولا تنفعهم ولا تسمع دعائهم إذا دعوها ولا تجيب نداءهم إذا نادوها مهما مرض ولدك وتأتي عند هذا الصنم وتدعوه أن يشفي ولدك الصنم عبارة عن حجر مثل ما امرأة تمرض أو بينها وبين أهلها مشكلة فتأتي عند هذا العمود الذي في المسجد وتقف أمامه وتقول : أرجوك أتوسل إليك ارحمني .. حل مشكلتي مع زوجي .. حل مشكلتي مع أولادي .. أصلح أولادي .. ارزقني .. اجعلني افعل كذا .. هذا العمود لا يعقل ولو مر بك أحد وأنتِ واقفة عند العمود لضحك عليكِ انتِ مجنونة هذا عمود .. هذا رخام صنع من الأرض وحجارة صنعها الإنسان كيف تأتين وتعتقدين أنه ينفعك أو يدفع عنك الضرر أو إذا ما تركت عبادته والتقرب إليه يضرك .. هذا عمود لو شئنا لهدمناه ، هذا الذي كان يحدث عند الكفار كفار قريش يأتون عند الأصنام التي هي أصلا حجر كبير اجتمع عليه خمسة أو ستة وكل واحد معه مسمار كبير (إزميل) ومطرقة وأخذوا يطرقون عليه أنت تصنع لنا الوجه وأنت تصنع اليدين وأنت تصنع الرجلين وأنت تصنع البطن ويبدأ هذا يشكل الأنف مثل ما يريد ويشكل العين مثل ما يريد .. يصنعون صنما .. حجر يشكلونه على شكل صنم مثل لو أتى واحد جيد في النحت إلى هذا العمود ونحت منه وجها لاستطاع ذلك ، فيأتي الكفار من قريش يأتي رجالهم ونساءهم إلى هذه الأحجار ويتعبدون لها فكان النبي صلى الله عليه وسلم يراهم يفعلون ذلك وينكر يعني كيف تعبدون أحجارا؟!!! فكان لا يفعل ذلك لكنه لم يوحى إليه أن أنكر عليهم وقل لهم لا تفعلوا .... إلى الآن ما في لكن الإيمان والتوحيد مستقر في قلبه صلوات ربي وسلامه عليه حتى كان يذهب ويتعبد في غار حراء والغار اليوم في حي من أحياء مكة كبرت مكة فصار الغار جبل في داخلها فيذهب عليه الصلاة والسلام ويدخل هذا الغار ويبدأ يذكر الله ويسبح الله ، كيف يصلي وما في وحي .. هل يقرأ قرآن !! القرآن ما أنزل ، كان يتعبد عليه الصلاة والسلام لله على بقايا دين إبراهيم عليه السلام ، يذهب معه طعامه وشرابه ويجلس لوحده في هذا المكان يتعبد ويتقرب إلى الله تعالى فنزل إليه جبريل كما تعلمون ودخل على النبي عليه الصلاة والسلام في صورة رجل وجاء ودخل عليه فالنبي عليه الصلاة والسلام فزع يعني أنا كل مرة آتي إلى هذا المكان وحدي ما في أحد يدخل علي ولا أحد يقطع علي خلوتي ، ما الذي أدخل هذا الرجل؟ كيف جاء؟!! وهذا الرجل ليس من قومي لو كنت أعرفه هو ابن عم أو ابن خال أو صاحب أو صديق لعرفته لكن هذا الرجل شكله غريب علي جديد علي ، دخل جبريل إلى النبي عليه الصلاة والسلام وجبريل كان ذو مرة ، "ذو مرة" يعني حسن الصورة فدخل وجاء عند النبي عليه الصلاة والسلام وقال له :"اقرأ" قال عليه الصلاة والسلام استغرب من الطلب لم يقل له مثلا قم أو اقعد أو كل أو اشرب الأشياء التي يمكن أن يفعلها عليه الصلاة والسلام ... طلب منه شيئا لا يعرف "اقرأ" أنا ما أعرف اقرأ "أمي" ما يعرف يقرأ مثل ما لو جاءكِ شخص مثلا وقال لكِ تكلمي بالإنجليزية أو تكلمي بالفرنسية تقولين "ما أعرف" ثم يبدأ يضربك تكلمي .. طيب تضربي!! ما أعرف .. علمني، النبي عليه الصلاة والسلام جاء إليه جبريل وقال "اقرأ" قال النبي عليه الصلاة والسلام :"ما أنا بقاريء" يعني أنا لست متعلما لأقرأ .. أنا من قومي ما عُلمت بمدارس لست متعلما "ما أنا بقاريء" فضمه جبريل حتى بلغ منه الجهد ثم أطلقه وقال"اقرأ" قال "ما أنا بقاريء" ما أنا بقاريء يعني ليس أني أخالف أمرك ولن أقرأ .. لا .. لكن يخبره يقول أنا لست بقاريء كيف اقرأ؟!! أنت تطلب مني شيء أنا لم أتعلمه فضمه الثانية والثالثة حتى قال له كما تعلمون جميعا"اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ ﴿١﴾ خَلَقَ الْإِنسَانَ مِنْ عَلَقٍ ﴿٢﴾اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ ﴿٣﴾ سورة العلق ، الآيات .. ، رجع النبي عليه الصلاة والسلام خرج من الغار يعني هي العادة أن يجلس أياما هذه المرة قطع جلوسه من شدة ما أصابه فرجع عليه الصلاة والسلام إلى بيته ودخل إلى أم المؤمنين خديجة رضي الله تعالى عنها وأخذ يقول لها "زملوني زملوني" يعني غطوني تجدون الشخص إذا كان فزعا يصيبه برد يعني حتى الآن لو شخص جاء إليك وقال لك هل عرفت بولدك .. تقولين : ماذا بالولد؟!! فتقول: ما أخبروك؟ فتقولي : أخبرني ماذا بالولد؟!! ماذا حدث له؟!! فتجدين أن أطرافك تبرد من شدة الرعب فالنبي عليه الصلاة والسلام أصابه ما أصابه حتى رجع يشعر ببرد فقال "زملوني" يعني غطوني فزملوه ثم لما هدأ روعه قالت له خديجة: بأبي أنت وأمي .. ما خبرك؟ فقال لها عليه الصلاة والسلام حصل لي كذا وكذا لقد خشيت على نفسي لدرجة إني خفت أن أموت "خشيت على نفسي" قالت : كلا والله لا يخزيك الله أبدا .. "والله لا يخزيك الله أبدا" ، لماذا؟!! قالت : إنك لتصل الرحم وتحمل الكلأ وتكسب المعدوم وتعين على نوائب الحق .. أنت رجل عندك أعمال طيبة كيف الله ما يساعدك!! أنت رجل عندك أعمال حسنة والله تعالى يحب المحسنين أكيد الله جل وعلا سيحسن إليك .. تقول له كيف أنت خشيت على نفسك ضرر!! الضرر ما يأتيك ، لماذا؟ لأن عندك أعمال صالحة .."إنك لتكسب المعدوم" يعني الإنسان الفقير أنت تتصدق عليه أنت تحسن للناس فالله سيحسن إليك.. أنت تعين على نوائب الحق لما يكون واحد ضعيف ومسكين ومظلوم أنت تقف معه وبالتالي الله جل وعلا سينصرك أيضا على من يظلمك .. إذا نصرت المظلوم نصرك الله .. من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته .. أنتِ لما تكون واحدة فرضا عندها مشكلة في بيتها ثم تأتي إليكِ مهمومة ومغمومة وتبدأ تفضفض فتصبريها وتقولي لها اصبري واحتسبي هذا بلاء ابتلاك الله تعالى به وسيرفع الله عنك بلاءه وابشري بالخير الله تعالى يعظم الأجر لمن يبتليه غدا أنتِ لما يصيبك مصيبة يسخر الله لكِ من يصبرك ، لماذا؟ لأن النبي عليه الصلاة والسلام يقول "من كان في حاجة أخيه كان الله في حاجته" الله تعالى لا يضيع أجر المحسنين .. الله كريم إذا أحسنت إلى خلقه أحسن الله إليك.
    إذا نصرتِ المظلومين نصرك الله تعالى وقت ظلمك .... إذا تصدقت على الضعيف واحتجت في يوم من الأيام الله تعالى يسخر لك من يحسن إليك .. الله أكرم و أعلى وأجل سبحانه وتعالى فهو جل وعلا يغرق عباده بأفضاله وكرمه .. لا يقول الواحد والله أنا تعبت وأنا أحسن إلى الناس تعبت وأنا أفعل.. كلا .. بل ربنا سبحانه وتعالى الكريم المفضال جل في علاه فلا يقولن قائل والله أنا ما أدري أنا أحسن إلى الناس أنا أتعب وأعطيهم وأنا أُتعب نفسي ... اعلمي أن هذا لا يضيع الله تعالى يقول :"... فَإِنَّ اللَّـهَ لَا يُضِيعُ أَجْرَ الْمُحْسِنِينَ ﴿٩٠﴾ سورة يوسف ، "..إِنَّا لَا نُضِيعُ أَجْرَ مَنْ أَحْسَنَ عَمَلًا ﴿٣٠﴾ سورة الكهف ، ما يضيع عند رب العالمين أي عمل .. يقول الله "إِنَّ اللَّـهَ لَا يَظْلِمُ مِثْقَالَ ذَرَّةٍ ۖ ..")40( سورة النساء ، والله لو شق تمرة تحسنين بها يأجرك الله تعالى على هذا .
    في صحيح مسلم أن امرأة جاءت إلى أم المؤمنين عائشة رضي الله تعالى عنها فلما جاءت إليها دخلت فطرقت عليها الباب والمرأة معها ابنتان صغيرتان لها وقد أتعبها الفقر وجهدها الجوع .. طرقت الباب على أم المؤمنين عائشة ففتحت عائشة الباب وإذا امرأة تمد يدها يعني من شدة الفقر اضطرت أن تطرق بيوت الناس تقول : ساعدوني يا ناس أنا ما عندي شيء ..قالت هذه المرأة : يا أم المؤمنين والله قد مضى لي ثلاثة أيام ما أكلت لا أنا ولا بناتي شيء .. يعني نجوع نشرب ماء نعطش نشرب ماء قتلنا الجوع والجهد والله من أيام ما أكلنا شيئا لقد مضى لنا ثلاثة أيام والله ما أكلت أنا ولا بناتي شيئا فقالت لها عائشة رضي الله عنها : سأنظر .. ودخلت البيت وبحثت عائشة تبحث عن خبز .. عن طعام .. عن لبن فلم تجد إلا ثلاث تمرات فخرجت وكانت أحوالهم في العموم أحوال في حاجة وفقر ومسكنة فخرجت عائشة إليها ومدت إليها هذه الثلاث تمرات فأخذتها وأعطت ابنتها تمرة والثانية تمرة وأخذت التمرة الثالثة لتأكلها.. هذه التمرة لا تسد الجوع لكنها تبل الرمق يعني على الأقل تمشي الحال فأكلت الابنتان التمرتين والطفل عادة لا يتحفظ في طريقة أكله .. الطفل إذا كان جائعا يأكل بسرعة وربما يؤذي نفسه ويلطخ نفسه لا يهتم بهذا أهم شيء يأكل بسرعة أما الكبير فتجد أنه يأكل بشيء من الترفق فالابنتان الصغيرتان بسرعة كل واحدة أكلت التمرة والأم ترفع التمرة بهدوء لتأكلها فمدت الابنتان أيديهما إلى الأم يريدان التمرة كل واحدة تقول يا أماه أعطيني أعطيني فوازنت الأم بين حرارة الجوع وعاطفة الرحمة في قلبها فغلبت عاطفة الرحمة وشقت التمرة بين ابنتيها وأعطت هذه تمرة وهذه تمرة وبقيت الأم جائعة .. أعطت هذه نصفا وهذه نصفا فعجبت عائشة من صنيعها ما قالت الأم لابنتيها خلاص أنتِ أكلت تمرة وأنتِ أكلت تمرة يكفيكم خلاص أنا جائعة وأكلتها ...لا .. ما فعلت هذا.. من شدة الرحمة ما هي مشكلة أنا أبقى جائعة وشقت وأعطت هذه وهذه فعجبت عائشة فلما رجع النبي عليه الصلاة والسلام إلى بيته حدثته بالخطب فقال عليه الصلاة والسلام : "يا عائشة إن الله قد أوجب لها بها الجنة أو أعتقها بها من النار"
    بهذه التمرة لأن الله تعالى رحيم "الراحمون يرحمهم الرحمن" ، إذا كان من أخلاقك الرحمة رحمك الله .. إذا كان من أخلاقك الإحسان أحسن الله إليك ... إذا كان من أخلاقك كظ الغيظ لم يغضب الله عليك .. إذا كان من أخلاقك العفو عمن يسيء إليك الله يعفو عنك .. إذا كان من أخلاقك كف أذاك عن الناس وحب الخير لهم والحرص على الإحسان إليهم .. كل ما كانت الأخلاق من الإنسان للأخرين أخلاق فيها إحسان وجود وكرم فليبشر بالخير العظيم من ربنا جل في علاه ، ولذلك أم المؤمنين خديجة تقول لنبينا صلى الله عليه وسلم أنت لن يأيتك ضرر من ربك اطمئن أنت لك عند ربك مكانة ..لماذا؟ قالت : إنك لتصل الرحم أنت علاقتك بأعمامك وعلاقتك بأخوالك وعلاقتك بأقاربك أنت تصل الرحم وصلتك للرحم صلة حسنة .. قالت : إنك لتصل الرحم وتحمل الكل والكل هو الإنسان التعبان لو واحد يمشي وهو متعب تعبا شديدا أنت تأتي وتحمله معك ممكن تنزل من على فرسك ويركب هو مكانك .. إنك لتصل الرحم وتحمل الكل وتعين الملهوف لو واحد جاءك وقال أنا عندي مشكلة أنا تورطت أنا ما أدري فأنت تقف معه مباشرة ولا تقول ما أدري اذهب إلى غيري .. تعين الملهوف وتكسب المعدوم يعني الإنسان المسكين الفقير أنت تقف معه وتعين على نوائب الحق.. "نوائب الحق" يعني المصائب التي تأتي يعني مثلا الموت .. أنت تعين من مات لهم ميت .. المرض .. أنت تعين المريض .. الأشياء التي ليس فيها نصرة لمظلوم أو كف لأذى ظالم إنما فيها صبر على المصيبة وتجاوز للمحنة .. أنت تعين على نوائب الحق ، ولذلك كانت أم المؤمنين رضي الله تعالى عنها تستشعر مثل هذا ، النبي عليه الصلاة والسلام نفعه مال خديجة أنفق المال مع أنها كانت غنية من أغنى نساء قريش أنفق مالها كله في سبيل الله تعالى وكانت أم المؤمنين خديجة رضي الله تعالى عنها تقف مع النبي عليه الصلاة والسلام في كل موطن حتى إنها أخذت النبي صلى الله عليه وآله وسلم وذهبت به إلى ابن عمها ورقة بن نوفل ودخلت عليه وسألته وكان ورقة بن نوفل كما تعلمون يكتب من الكتب السابقة يعني هو طالب علم فعنده من الكتب السابقة التوراة والانجيل وكذا فكان يكتب من الكتب السابقة فقالت : اسمع من ابن أخيك إلى أخر القصة في هذا فإن حديثنا اليوم ليس عن خديجة إنما عن عائشة رضي الله تعالى عنهن لكني أردت أن أعرج على خديجة رضي الله تعالى عنها لما لها من الفضل العظيم أيضا ولمحبة النبي عليه الصلاة والسلام لها ولأنه سيأتينا في المحاضرة مواقف بين النبي عليه الصلاة والسلام وبين عائشة كان سبب الموقف ذكره لخديجة رضي الله تعالى عنها .
    توفيت خديجة رضي الله تعالى عنها وبقي النبي صلى الله عليه وسلم من غير زوجة زمانا حتى هاجر إلى المدينة فتزوج سودة بنت زمعة رضي الله تعالى عنها ثم تزوج بعد ذلك عائشة ، تزوج النبي صلى الله عليه وسلم عائشة ودخل بها وكان عمرها تسع سنوات يقول البعض اليوم يقول يا أخي تسع سنوات!! كيف يتزوج طفلة؟! فنقول أنت عندما تقيس الأمور الاجتماعية في عصرهم لا تقيسها بناء على الأمور الاجتماعية عندنا .. كل مجتمع عنده نظام خاص به يعني مثلا الآن في المهور لو جاء واحد هنا ومثلا أراد أن يدفع مهرا لزوجته فقال : كم المهر؟ فقلنا : والله المهر المتعارف عليه مثلا عشرين ألف جنيه يعني ما يعادل مثلا 13 أو 15 ألف ريال فلو جاء واحد هنا ودفعه أهل الزوجة خمسين ألف جنيه ثم جاء عند واحد مثلا في بلد غني وتكلم معه وقال يا أخي أهل زوجتي الله يهديهم والله يا أخي – بعض الناس يزيد المهرمثل مرة واحد شاب راح يخطب فتاة فلما دخلت عليه ليراها النظرة الشرعية وإذا البنت سمينة جدا فقال ما هي مشكلة أتزوجها الحمد لله إني وجدت واحدة أتزوجها وهي سمينة ثم دخلت للداخل وجلس مع الأب يتفاهم معه على المهر فقال يا عمي كم المهر؟ قال والله المهر مائة ألف جنيه ..قال : أوه لماذا؟ أنت حسبت الكيلو بكم؟!! ظن أنه حسب وزن البنت .. - فالمقصود أنه لو جاء هذا وجلس مع شخص من بلد غني وقال يا أخي أنا زودوا علي في المهر.. فسأله : كم؟ قال: والله دفعوني خمسين ألف جنيه يعني تساوي مثلا خمسة وثلاثين ألف ريال فقال لصاحبنا: فقط خمسة وثلاثين ألف ريال والله أنا أتمنى واحدة بستين سبعين ألف جنيه توافق علي .. ما خمسين ألف؟!! فهو قارن مجتمع بمجتمع .. لا تقارن الأمور الاجتماعية ببعض ، مثل مثلا واحدة من بلد يتزوج النساء فيها وهن صغار الآن في اليمن مثلا .. في اليمن تخطب البنت وعمرها 11 سنة أو 12 سنة وتتزوج وتلد وعمرها 14 سنة ..تخيل.. وعادي عندهم هذا وربة بيت وتنجب أطفال وتعيش حياتها بينما لو تذهب إلى بعض البلدان أنا مرة يكلمني شخص من أحد البلدان هذا البلد الفتاة أصلا ما تبدأ تُخطب إلا وعمرها خمسة وعشرين أصلا لو واحد يخطبها وعمرها عشرين يستغربوا ويقولوا أنت مجنون لسه البنت صغيرة .. أصلا عندهم العرف من خمسة وعشرين وفوق فكان يشتكي من مشكلة معينة فقلت له يا أخي احرص إنك تتزوج فقال أنا ابحث وكذا فقلت أنصحك أن تأخذ واحدة لا يقل عمرها عن ثلاثين فقال أكيد هل سأتزوج طفلة عمرها عشرين .. طفلة؟!! نحن عندنا التي عندها عشرين سنة أم لخمسة عيال وهي عمرها عشرين يعني متزوجة وعمرها 14 أو 15 سنة أساسا فأنا لو أقول له نحن نزوج بناتنا وعندهن 15 سنة فهو يستغرب كيف تزوجها وهي ما زالت طفلة !! وهي ليست طفلة خلاص المجتمع قبل ذلك وسارت الأمور .
    في عهد النبي صلى الله عليه وسلم كانت البنت مع طبيعة المجتمع وطبيعة الحياة وحرارة الجو وطبيعة النساء الجسدية والتكوين الخلقي ونحوه فالبنت تبلغ وهي صغيرة فإذا بلغت خُطبت ولذلك كانت البنت تُخطب وعندها ثمان سنوات أو تسع سنوات أو عشر سنوات تُخطب وتتزوج ولا يزال إلى اليوم بعض الفتيات يبلغن وهي عمرها تسع سنوات ..عشر سنوات تبلغ البنت وهذا موجود اليوم ولذلك إذا كان جسم الفتاة وعقلها وطريقة تعاملها تتحمل الزواج لا بأس ولذلك لما النبي عليه الصلاة والسلام خطب عائشة خطبها وعمرها سبع سنوات خطبها يعني حجزها ما دخل بها خطبها خطوبة لكن ما دخل بها إلا وعمرها تسع أو عشر فخطبها فلما خطبها قال أبو بكر – لأن النبي صلى الله عليه وسلم ما خطب مباشرة ولكن أرسل رسولا بينهما يخطبها من أبي بكر – فقال أبو بكر والله إني راغب في رسول الله صلى الله عليه وسلم لكن البنت مخطوبة .. تخيلوا عمرها سبع سنوات وفي واحد خطبها قبل أن يخطبها النبي عليه الصلاة والسلام ، فذهب أبو بكر يستأذن من الذي خطبها يقول له بعد إذنك في واحد يريد أن يخطبها ونريد أن ننهي خطوبتك فلما أقبل أبو بكر إليه وإذا ذاك الشاب الذي خطبها هو وأبوه سكرانين وينشدون شعرا في سب النبي صلى الله عليه وسلم فقال أبو بكر ما دام أن هذا شعرك وهذا فعلك والله لا أزوجك ابنتي وفسخ الخطوبة وذهب وأتم خطبة النبي صلى الله عليه وسلم لها ولو كان زواج النبي صلى الله عليه وسلم بعائشة لو كان في عصرهم يعتبر خطأ لكان الكفار وهم يتربصون ويتصيدون على النبي صلى الله عليه وسلم أدنى خطأ حتى يسبوه بسببه لكانوا سبوه بسبب هذا وإلا لو تنظرين في البيوت في ذلك الزمان تدخلين مثلا فجأة بيت أبو جهل تخدين عنده ربما زوجتين احداهما عمرها عشر سنوات ... زوجته عادي .. أميه بن خلف زوجته عمرها تسع سنين .. أبو لهب ممكن عنده زوجة عمرها ثمان سنوات أو تسع سنوات هكذا كانت حياتهم عادي ... أعمار الزوجات عندهم بهذه السن أصلا .. لماذا؟ لأن البنت وهي صغيرة وهي ست بيت يعني كانت طبيعتهم مثل ما هو موجود اليوم .. اليوم تجدين الأسر التي تعيش في الريف تجدين البنت من عمرها سبع سنوات تخرج للمزرعة تعمل مع أمها أو مع أبيها .. تجدين البنت عمرها سبع سنوات ثمان سنوات تخبز الخبز .. تعجن العجين ..تصنع الكعك .. ولا لا؟!!! تقول لها أمها خذي أخوك غسليه في الحمام ثم غيري له ملابسه ثم جيء به وتأخذ أخاها الذي عمره مثلا سنة وهي عمرها ثمان سنوات تأخذ الولد وتصلحه على أحسن شيء وتحضره لأمها فإذا بلغت العشر سنوات تكون أصبحت ست بيت غير البنات اللاتي يعشن في المدن تجدين البنت عمرها ثمان سنوات تسع سنوات لما تريد أن تمشط شعرها تأتي عند أمها وتطلب منها يا أمي مشطي لي شعري أو تريد تلبس ملابسها تسأل أمها ماذا ألبس؟ يا أمي ما وجدت نعالي قومي ابحثي لي عنها وذلك لأنها تعودت من صغرها أن الأم تصلح وتعدل وبالتالي هي نشأت على هذا ، فالنبي عليه الصلاة والسلام لما تزوج عائشة خطبها في العمر العادي في السن العادي مثل مثلا في السودان ربما البنت تخطب عمرها 14 أو 15 سنة تبدأ تُخطب ولا لا؟ وعادي لما الواحد يكون عمر بنته خمسة عشر سنة ويأتي واحد ويخطبها لن يقول له أنت مجنون تخطب طفلة!! لكن لو خطبها وعمرها سبع سنوات يستغرب ..المجتمع لا يحتمل ذلك بينما لو تقولي لأحد مثلا في الخارج تتحدثين معه في بعض البلدان وتقولين والله أنا زوجت بنتي وعمرها 14 سنة وأبشرك الآن عمرها 17 وعندها ولدين يقول: ماذا؟ 14؟!! أنتِ مجنونة هذه طفلة فتقول الحمد لله هي موفقة وتعتني بأولادها ومستمرة في دراستها وسوف تنتهي من الثانوي وتدخل الجامعة ومبسوطة مع زوجها ، لماذا ؟ هذه الطفلة أمورها جيدة وكذلك في حياة النبي صلى الله عليه وسلم كان المجتمع النساء يتزوجن في هذا السن فهو عليه الصلاة والسلام لم يخالف أمرا غريبا عندهم فتزوج عائشة عمرها تسع سنوات عادي .. عمرها تسع سنوات وافقت على الزواج وتعامل النبي صلى الله عليه وسلم معها كان أحسن التعامل احتواها بتعامله وبكرمه صلى الله عليه وآله وسلم ومشت أمورها معه صلوات ربي وسلامه عليه .
    عائشة تربت أكثر حياتها مع رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم .. جاءت وعمرها تسع أو عشر سنوات وتربت على ما رباها عليه عليه الصلاة والسلام وكانت من أكثر الناس رواية للحديث عن النبي صلى الله عليه وآله وسلم وكانت من علماء وعالمات الصحابة وكانت عائشة بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم تجلس وراء الستر تجلس في بيتها .. مسجد النبي صلى الله عليه وسلم كان مثل هذا المسجد وفيه أبواب : أبواب يدخل منها الناس يصلون وأبواب مثل الذي في القبلة هذا يفتح على مكتب موجود في الخلف ويوجد مثلا باب ثاني هنا يفتح على غرفة مثلا خاصة بتغسيل الجنائز وباب ثالث خاص بمكان لإقامة جلسات بالمسجد ودروس ونحوه وكان مسجد النبي صلى الله عليه وسلم بهذه الطريقة يوجد به أبواب غير الأبواب الخاصة بدخول الناس .. ما هي هذه الأبواب؟ هذه الأبواب كانت لبيوت الناس يعني المسجد مربع ويأتي واحد إلى المسجد من الخارج ويبني ثلاثة جدران ويجعل بابا إلى المسجد مباشرة وبابا إلى الطريق (الشارع) وإذا أراد يدخل المسجد دخل من الباب إلى المسجد مباشرة حتى ما يحتاج يلبس النعال لأنه خارج من بيته إلى المسجد مباشرة وإذا أراد أن يخرج في حاجته خرج من الباب الثاني إلى الطريق فالنبي عليه الصلاة والسلام كان بيت عائشة وبيوته صلى الله عليه وسلم بهذه الطريقة كانت بيوته بهذه الطريقة يعني كل بيت له باب مباشرة إلى المسجد فكانت عائشة رضي الله عنها بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم تجلس عند بابها ويجتمع السائلون الذين عندهم أسئلة يجتمعون وراء الستر في المسجد يجلسون وهي في البيت بينها وبينهم ستارة ثم يسألونها لأن نساء النبي صلى الله عليه وسلم حُرم عليهن أن يتزوجن من بعده وكافأهن الله تعالى أن لكل واحدة أجرين يعني هي لما تكون طول حياتها صلت ألف صلاة يحسبها الله يوم القيامة بألفين صلاة .. لما تكون طول حياتها تصدقت بمائة درهم يحسبها الله تعالى يوم القيامة مائتين .. لما تكون طول حياتها حجت خمس حجات يحسبها الله يوم القيامة عشر حجات كما قال الله :" وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَىٰ ۖ وَأَقِمْنَ الصَّلَاةَ وَآتِينَ الزَّكَاةَ وَأَطِعْنَ اللَّـهَ وَرَسُولَهُ ۚ إِنَّمَا يُرِيدُ اللَّـهُ لِيُذْهِبَ عَنكُمُ الرِّجْسَ أَهْلَ الْبَيْتِ وَيُطَهِّرَكُمْ تَطْهِيرًا ﴿٣٣﴾ سورة الأحزاب ، وقال تعالى :" وَمَن يَقْنُتْ مِنكُنَّ لِلَّـهِ وَرَسُولِهِ وَتَعْمَلْ صَالِحًا نُّؤْتِهَا أَجْرَهَا مَرَّتَيْنِ وَأَعْتَدْنَا لَهَا رِزْقًا كَرِيمًا ﴿٣١﴾ سورة الأحزاب ، نؤتها أجرها مرتين .. الله تعالى خيرهن : من تريد أن تبقى مع النبي صلى الله عليه وسلم زوجة تتحمل الأمور المادية لأن أغلب أمواله تذهب صدقات وإن لم يعجبك اطلبي الطلاق وتزوجي غيره يعطيك فلوس .. فتتحمل الأمور المادية وتتحمل كثرة مشاغله .. التي تريد أن تبقى معه عليه الصلاة والسلام لا بد أيضا أن تتحمل المشقة والتعب من طريقة أذى الناس للمسلمين وغير ذلك وأيضا بعد وفاته عليه الصلاة والسلام لا تتزوج لكن بعد رحلتها إلى الله تعالى في الدار الآخرة يؤتها الله تعالى أجرها مرتين وهذا بلا شك عمل عظيم فكانت عائشة بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم تجلس إلى الستر يسألونها: ما رأيك يا أم المؤمنين في رجل مثلا مات وخلف كذا وكذا في الميراث .. تقول أعطوا أمه كذا وأعطوا أخته كذا .. توزع الميراث.. يأتيها واحد ثاني : يا أم المؤمنين ما رأيك في كذا؟ تفتيهم فتاوى وقد عاشت رضي الله عنها بعد النبي صلى الله عليه وسلم سبعة وأربعين سنة هي توفيت في السبعة وخمسين للهجرة والنبي صلى الله عليه وسلم توفي أوائل السنة الحادية عشرة للهجرة عاشت بعده سبعة وأربعين سنة وكانت عائشة ليس عندها أولاد لم ترزق من النبي صلى الله عليه وسلم بأولاد استأذنت من النبي صلى الله عليه وسلم أن تُكنى .. المرأة حتى لو ما عندها أولاد وكذلك الرجل يسن له أن يجعل له كنية "يا أبو فلان" أو "يا أم فلان" فاستأذنت النبي صلى الله عليه وسلم أن تكنى بابن أختها .. أختها أسماء عندها ولد اسمه عبد الله بن الزبير وأختها أسماء كان زوجها الزبير بن العوام ولها منه أولاد منهم عبد الله بن الزبير فعبد الله بن الزبير عائشة خالته فاستأذنت عائشة النبي صلى الله عليه وسلم أن تُكنى بابن أختها وكانت صغيرة في ذلك الحين فأذن لها فصاروا يسمونها "أم عبد الله" أم المؤمنين عائشة رضي الله عنها وكان النبي صلى الله عليه وسلم يحبها وكان يصرح بمحبته لها ما يخجل من ذلك.. أتى يوما عمرو بن العاص إلى النبي صلى الله عليه وسلم وكان عمرو بن العاص رضي الله تعالى عنه يرى من إكرام النبي صلى الله عليه وسلم له وحسن تعامله معه وإقباله إليه وكرمه يرى الشيء الكثير فأقبل عمرو بن العاص إلى النبي صلى الله عليه وسلم يوما قال له : يا رسول الله من أحب الناس إليك؟ توقع أن يقول له أنت ألا تراني أستقبلك أحسن الاستقبال وأتلطف معك أعظم التلطف .. أنت .. توقع أن يسمع هذا الجواب فقال صلى الله عليه وسلم : أحب الناس إلى عائشة .. لم يخجل وما قال أنا لا أريد أن أتكلم عن محبتي لزوجتي أمام الناس.. لا .. لا .. قال أحب الناس إلي عائشة ، دل هذا على أنه كان يحبها حتى لما كان عنده زوجات أخريات وكان يصرح عليه الصلاة والسلام كان يصرح لمن يسأله بهذا .. طبعا هذا الفعل مقبول من النبي صلى الله عليه وسلم لأنه يعلم من رضا زوجاته وطيبة أنفسهن ما يجعلهن يقبلن ذلك لكن قد لا يكون مناسبا عند غيره ، يعني مثلا رجل عنده زوجتان أو ثلاث فسئل أي هذه الزوجات تحب أكثر فيقول فلانة فيضيق صدور الأخريات .. حتى لو كنت تحبها لا تخبر زوجاتك الأخريات أن فلانة أغلى منكن وأحب إلي منكن وأنا أحبها أكثر منكن .. لا تخبر بهذا حتى لا تحزن الأخريات .. النبي صلى الله عليه وسلم له حالة خاصة في هذا . فالمقصود أنها كانت أحب زوجات النبي صلى الله عليه وسلم إليه وكان النبي صلى الله عليه وسلم يتلطف معها وهي كانت تحبه عليه الصلاة والسلام وتخدمه أحسن الخدمة في بيتها وفي شأنها فاهتمامها به يعني تخيلي تقول عائشة رضي الله عنها كان يكون علي القضاء من رمضان – عليها القضاء من رمضان عليها مثلا سبعة أيام قضاء المفترض أنها تقضيها في شوال يعني في الشهر الذي يلي رمضان مباشرة - تقول كان يكون علي القضاء من رمضان فلا أقضيه إلا في شعبان الأخر يعني تنتظر يمر عليها شوال وذو القعدة وذو الحجة ومحرم وصفر وربيع أول وربيع ثان وجمادى أول وجمادى ثان ورجب يمر عليها عشرة أشهر وهي ما صامت القضاء حتى يأتي شعبان الثاني خلاص رمضان الثاني ما بقي عليه إلا شهر فتبدأ تصوم القضاء الذي عليها فقالوا لها : لماذا؟ لهذه الدرجة أنتِ مقصرة!!يعني مسوفة كل يوم أصوم لاحقا ، لماذا؟ قالت : لمكانة رسول الله صلى الله عليه وسلم مني ، من شدة إكرامي لرسول الله صلى الله عليه وسلم من شدة إكرامي له لا أريد يدخل علي في يوم من الأيام يقترب مني أو يريد أن يأكل معي ويشرب أو يضاحكني فأقول لا والله أنا صائمة ما أريد أن يسمع مني كلمة ابتعد عني أنا صائمة اليوم من شدة محبتها له صلى الله عليه وسلم وإكرامها له لذلك لا يجوز للمرأة أن تصوم وزجها حاضر إلا بإذنه يعني لو زوجك مسافر وصمت ما في بأس لكن إذا هو موجود لا يجوز أن تصومي غدا فيأتي الزوج ليقترب من زوجته ظهرا أو عصرا فتقول ابتعد عني أنا صائمة اليوم .. لا يجوز تصومين إلا بعد أن تستأذني منه .. عائشة أصلا ما كانت تصوم إذا كان النبي صلى الله عليه وسلم موجود ما كانت تصوم أصلا تقول أجمع الصيام حتى يأتيني شعبان التالي من شدة اهتمامها برسول الله صلى الله عليه وسلم فمحبة النبي صلى الله عليه وسلم لها كان لها سبب صحيح أن أباها أبو بكر رضي الله تعالى عنه وهو من هو في الإسلام لكن أيضا عائشة طريقة تعاملها وطريقة اهتمامها بالنبي صلى الله عليه وسلم وطريقة تهيئتها لنفسها تجعلها تأسره بحبها فلا يقولن قائل يعني لو بحثنا الآن لماذا النبي صلى الله عليه وسلم يحب عائشة أكثر واحدة هي أصلا طريقة تعاملها واهتمامها به صلى الله عليه وسلم تجعلها تُحب إذا كان حتى الصوم تقول أنا ما أصوم إلا بعد عشرة أشهر يعني خلاص لما تبلغ الروح الحلقوم لما رمضان الثاني يدخل عليها تقول لمكانة رسول الله صلى الله عليه وسلم مني وهذا بلا شك من تقديرها له صلى الله عليه وسلم وقول عائشة هذا يجعل المرأة تهتم بنفسها وتهتم بزوجها وتعتني به هذا مع أن مع عائشة له زوجات أخريات ومما يحطم المرأة أنها تصل إلى مرحلة أنها توحي إلى نفسها إني أنا انتهت مدتي خلاص يعني عائشة لما تزوج النبي صلى الله عليه وسلم عليها زوجة ثم تزوج زوجة ثانية ثم تزوج أيضا زيادة ما قالت في نفسها أنا أصلا لو أعجبته ما تزوج علي أنا أصلا لو يحبني ما تزوج علي أنا خلاص لماذا أهتم بنفسي وأعتني به خلاص ما العيش إلا عيش الآخرة أنا بالنسبة لي أعد نفسي ليوم القيامة أما الزواج فالله يوفقه مع زوجاته الأخريات .. لا .. لا أزال أنا في المنافسة داخلة حتى لو تزوج علي عشر أظل أنا أهتم بنفسي وأهتم به أتعامل معه على أنه ليس عنده زوجة إلا أنا ولذلك انظري مع كثرة زوجات النبي صلى الله عليه وسلم اللاتي تزوجهن بعد عائشة إلا أن عائشة مع اهتمامها به واحتفاءها وتلطفها ظلت آسرة قلبه حبا عليه الصلاة والسلام ، لماذا؟ لأن تعاملها أصلا تعامل رائع معه .. انتبهي لا تصلي إلى مرحلة لو تزوج عليك زوجك أن تقولي لنفسك أنا خلاص هو أخذ واحدة عمرها كذا أو جمالها كذا .. أنا خلاص لن ينظر إلي .. لا.. حتى مهما بلغت المرأة الأخرى من الحسن والجمال حتى الزوج الذي يتزوجها هذا الحسن والجمال أول ما يتزوجها يكون مبهورا به مائة بالمائة لكن بعد شهر وشهرين وثلاثة يتعود عليه يصبح الذي يؤثر فيه الأخلاق والتعامل واحتفاءك به والاهتمام هذا يؤثر أكثر من الجمال وما ينفع الرجل أن تكون زوجته ملكة جمال لكن تعاملها سيء واهتمامها ببيتها سيء واهتمامها بطعامها وشرابها سيء .. ما الفائدة منك أنا ما أحضرتك في البيت مزهرية انظر إليك ِ كلما دخلت وخرجت أنا أريد امرأة تحتفي بي وتهتم بي ولذلك عائشة رضي الله تعالى عنها حتى مع زواج النبي صلى الله عليه وسلم عليها عدة نساء إلا إنها كانت تهتم أحسن الاهتمام بنفسها وببيتها وبرائحتها وتجملها وتهتم به صلى الله عليه وسلم إذا دخل عليها بالاحتفاء به والفرحة بمقدمه وما شابه ذلك فأنتِ إذا أردتِ أن تقعي من الزوج موقعا مهما تقدم بك السن لا يوحي الشيطان إليك من الداخل أنتِ انتهت مدتك خلاص أنتِ مهما تجملت لن ينظر إليكِ .. كلا.. بل يبقى الرجل تأسره المرأة بلطفها وخلقها ونحو ذلك مهما تقدم بها السن.
    عائشة رضي الله عنها كانت أحب نسائه عليه الصلاة والسلام إليه جمعت بين العلم والفقه وبين الاحتفاء به صلى الله عليه وسلم وبين تعليمها للناس إذا سألوها واستفتوها بعدما توفي النبي صلى الله عليه وآله وسلم وكانت عائشة رضي الله تعالى أيضا آمرة بالمعروف ناهية عن المنكر لا ترضى أن يقع أي منكر إلا تأمر وتنهى عنه وكانت بادرة في الخير .. بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم أرسل إليها معاوية رضي الله تعالى عنه أرسل إليها بمال كثير أرسل إليها من الشام وكان معاوية في ذلك الحين يحكم الشام فأرسل إليها بمال كثير فلما وصل إليها المال وكانت صائمة هذا بعد وفاة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وكانت صائمة ووصل إليها المال فلم تغب عليها شمس ذلك اليوم إلا وقد فرقت المال كله بين يديها فلوس قالت للجارية عندها تعالي يا بنتي أعطيني أكياس فجاءت لها بأكياس من الخرق ونحوه فوضعت فيه مال وقالت هذا اذهبي به إلى آل فلان فهم فقراء ثم أخذت ووضعت في كيس وقالت اذهبي به إلى آل فلان .. أخذت قبضة ووضعتها وقالت اذهبي به فلما أذن المغرب وقٌرب إليها طعام وتمر وماء فقالت لها الجارية: يا عائشة لو أنكِ أبقيت لنا درهما نشتري به طعاما .. لو أبقيت لنا شيء نشتري به شيء نأكله مع الافطار... هي نسيت نفسها أصلا .. قالت : لو ذكرتيني لفعلت .. يا ليتك ذكرتيني لكني نسيت نفسي لما تذكرت الأيتام الذين هنا والفقراء الذين هنا والأرملة التي هنا والمريض الذي هنا أنا نسيت نفسي لو ذكرتيني لفعلت .. انظر كيف كان بذلها رضي الله تعالى عنها وكانت عائشة كثيرة الحرص على الصلاة لا تفوت شيء من السنن التي علمها لها النبي صلى الله عليه وسلم من سنة الفجر .. من سنة الضحى .. من حرصها على أداء النوافل .. النبي صلى الله عليه وسلم يقول : من صلى لله في اليوم ثنتي عشرة ركعة بنى الله له بيتا في الجنة ... ركعتان قبل الفجر التي هي سنة الفجر وقبل الظهر أربع ركعات وبعده ركعتين هذه ستة ركعات إذا أضفناها إلى ركعتين سنة الفجر يصبح المجموع ثمان ركعات نحن اتفقنا على اثنتي عشر ركعة وركعتين بعد المغرب وركعتين بعد العشاء هذه اثنتي عشر ركعة إذا صليتها في يوم بنى الله لكِ بيتا في الجنة .. صليتها اليوم الثاني بنى الله لكِ بيت ثاني في الجنة .. إذا صليتها يوم ثالث بنى الله لكِ بيت ثالث في الجنة فإذا دخل المرء الجنة وإذا عنده ربما آلاف البيوت إذا عاش ثلاثين سنة أربعين سنة خمسين سنة وإذا الله تعالى جعل بين يديه آلاف البيوت كلها بيوت قد بنيت بين يديه إذا أقبل على ربه.
    عائشة رضي الله تعالى عنها كانت حريصة على هذه السنن وترى النبي صلى الله عليه وسلم يفعلها وهي حريصة عليها ... عائشة كانت حسنة الخلق مع النساء ومع زوجات النبي صلى الله عليه وآله وسلم خاصة بعد وفاته.. نعم في حياته يقع بينها وبين النساء ما يقع من باب الغيرة التي جبلت عليها المرأة ولكن بعد وفاة النبي صلى الله عليه وسلم كان نساء النبي صلى الله عليه وسلم يجتمعن ويتجالسن ويتلطف بعضهن إلى بعض بل لما نزل الموت بسودة رضي الله تعالى عنها دعت عائشة ودعت حفصة وقالت إنه يكون بيننا ما يكون بين الضرائر فغفر الله ولكِ ما كان من ذلك قالت نعم غفر الله لي ولكِ.. تريد أن تموت وليس في قلبها شيء على ضرائرها.
    اسأل الله تعالى أن ينفعنا وإياكن بما سمعنا ويجعلنا وإياكن مباركين أينما كنا .
    [flash=http://www.m5zn.com/flash.php?src=8026553aae6c3f9.swf]WIDTH=300HEIGHT=450[/flash]


  2. شكراً شكر هذه المشاركة Jewels
    أعجبني معجب بهذه المشاركة Jewels
  3. #2
    إداريــة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    6,041
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    أحب شخصية السيدة عائشة رضي الله عنها
    اللهم اجمعنا بها وبامهات المؤمنين وبنبينا في جنات النعيم

    جزاك الله خير الجزاء

    وبارك لشيخنا في عمره وعمله















  4. شكراً شكر هذه المشاركة طيبة
    أعجبني معجب بهذه المشاركة طيبة
  5. #3
    الصورة الرمزية طيبة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2009
    المشاركات
    2,433
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    آمييييييين

  6. #4

    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    المشاركات
    3
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    جزاك الله خيرا

  7. شكراً شكر هذه المشاركة طيبة
    أعجبني معجب بهذه المشاركة طيبة
  8. #5
    مشرفة قسم القوارير ومنتـدى واحــة الأدب الصورة الرمزية أم بكر
    تاريخ التسجيل
    Mar 2016
    المشاركات
    773
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    اللهم اجمعنا مع امهات المؤمني اللهم بارك في الشيخ محمد العريفي

    من تصميمي على فوتوشب
    أم بكر
    م\صفاء وقاد




  9. شكراً شكر هذه المشاركة طيبة
    أعجبني معجب بهذه المشاركة طيبة
  10. #6
    مشرفة قسم علوم القرآن الصورة الرمزية kaoutar
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    7,609
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي




  11. #7

    تاريخ التسجيل
    Sep 2016
    المشاركات
    15
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    جزاكم الله خيرا و بارك بكم
    رب اغفر لي ولوالدي رب ارحمهما كما ربياني صغيرا
    الحمد لله الذي أكرمنا بالإسلام
    اللهم اجعل القرآن العظيم ربيع قلوبنا

  12. #8
    موقوف من الاداره للمخالفه
    تاريخ التسجيل
    Aug 2017
    المشاركات
    103
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    جزاك الله خيرا شيخي الفاضل

المواضيع المتشابهه

  1. محاضرة " يوميات عائشة " للشيخ محمد العريفى - السودان 2015
    بواسطة عمر منصور في المنتدى المرئيات الخاصه بالشيخ محمد العريفي
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 15-08-2017, 07:44 PM
  2. تفريغ محاضرة "قصة أصحاب السبت" للشيخ العريفي
    بواسطة طيبة في المنتدى قسم التفريغ الخاص بالشيخ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 14-09-2015, 08:23 PM
  3. تفريغ محاضرة "تأملات في سورة ص" للشيخ محمد العريفي
    بواسطة طيبة في المنتدى قسم التفريغ الخاص بالشيخ
    مشاركات: 3
    آخر مشاركة: 08-09-2015, 12:35 PM
  4. محاضرة "ولكنكم تستعجلون" للشيخ محمد العريفي مفرغة
    بواسطة طيبة في المنتدى قسم التفريغ الخاص بالشيخ
    مشاركات: 8
    آخر مشاركة: 29-05-2014, 10:04 PM
  5. "لو رآك لأحبك """""""""""" محاضرة للشيخ العريفي
    بواسطة غد مشرق في المنتدى المرئيات الخاصه بالشيخ محمد العريفي
    مشاركات: 37
    آخر مشاركة: 05-03-2014, 06:53 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •