K

جديد المنتدي

النتائج 1 إلى 7 من 7
  1. #1
    إداريــة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    6,041
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي خطب مفرغة لعام 1430هـ | للشيخ د. محمد العريفي

    خطبة الجمعة :
    لفضيلة الشيخ الدكتور:محمد بن عبد الرحمن العريفي
    بعنوان || يوم عاشـــورا ||




    الخطبة الاولى :

    الحمد لله ذي الفضل والنعم ,والحمد لله ذي الجود والكرم ,الحمد لله الذي علم بالقلم علم الإنسان مالم يعلم , احمده سبحانه واشكره هدى ويسر ووفق والهم , واطلع على الأسرار والحكم ,واشهد أن لا إله إلا الله وحدة لا شريك له شهادة مبرأة من الشك والريب والتهم



    واشهد أن سيدنا ونبينا محمد عبد الله ورسوله النبي الأعظم والهادي الأكرم المبعوث للعرب والعجم صل الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه الذين هم منا بدين الله اعلم , وبمنهاج الله تعالى وعلى السير عليه اسلم واحكم والتابعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا ..



    امابعد :



    ايها الإخوة الكرام فإننا نعيش اليوم في لحضات ودقائق وساعات يوم عاشورا , فما قصة يوم عاشورا ولماذا صامه النبي صل الله عليه وسلم , وماهي العبر والعظات التي يقف عليها المسلم في هذا اليوم العظيم .



    ايها الإخوة المؤمنون: دخل يعقوب عليه السلام ارض مصر مع بنيه منتقل من فلسطين اليها بدعوة من يوسف عليه السلام لما وقع ليوسف ماوقع وحتى صار وزيرا على خزائن الأرض لأنه حفيظ عليم ,وما إن استقر والد يوسف يعقوب مع بنيه في مصر حتى تبوؤا اعلى المناصب وذلك أن الملك كان قد احب يوسف عليه السلام فأكرم اباه وإخوته فلما تبوؤا تلك المناصب بدأ أهل مصر من المصريين من اتباع فرعون بدأوا يحسدونهم على ما وصلوا اليه في البلاد ..



    وبدؤوا يقلقون من وجودهم في مصر فأخذوا يعزلونهم عن المناصب والولايات وتقادم الأمر حتى تتابع نسل يوسف ويعقوب عليهما السلام حتى جاء فرعون ورأى في منامه أن مُلكله يزول على يد غلام يولد من بني اسرائيل فاستشاط غضبا واصدر اوامره بذبح كل مولود ذكر من بني اسرائيل ,واخذ يستخدم كبار الرجال والنساء في الأعمال الشاقة وفي ذلك يقول ربنا {إِنَّ فِرْعَوْنَ عَلا فِي الأَرْضِ وَجَعَلَ أَهْلَهَا شِيَعًا يَسْتَضْعِفُ طَائِفَةً مِّنْهُمْ يُذَبِّحُ أَبْنَاءَهُمْ وَيَسْتَحْيِي نِسَاءهُمْ إِنَّهُ كَانَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ }

    ويريد الله تعالى غير مراد فرعون ويقدر غير تقديره , والطغاة والبغاة احيانا تخدعهم قوتهم حتى يظنون أن القدر يمشي كما يريدون ولا يعلمون أن الله تعالى يأتيهم من حيث لا يحتسبون


    ويعلن الله تعالى ارادته ,ويكشف عن تقديره ويتحدى الله تعالى فرعون وهامان وجنودهما قال الله { وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ*وَنُمَكِّنَ لَهُمْ فِي الأَرْضِ وَنُرِي فِرْعَوْنَ وَهَامَانَ وَجُنُودَهُمَا مِنْهُم مَّا كَانُوا يَحْذَرُونَ }


    يولد موسى عليه السلام في هذه الظروف والخطر محدق به والموت يتلفت عليه وتحتار امه وترتجف خشية أن تتناول عنقه سكين جنود فرعون , ويوحي الله تعالى اليها { أَنِ اقْذِفِيهِ فِي التَّابُوتِ فَاقْذِفِيهِ فِي الْيَمِّ فَلْيُلْقِهِ الْيَمُّ بِالسَّاحِلِ يَأْخُذْهُ عَدُوٌّ لِّي وَعَدُوٌّ لَّهُ }



    وهنا يكون التحدي في الإيمان , وفعلا تطيع ما اوحي إليها وتأخذ وليدها وتجعله في ذلك التابوت ثم تلقيه في اليم ولا يزال يسبح به البحر بهذا الغلام الصغير الذي لا يملك لنفسه نفعا ولا ضرا ولا يملك دفع اقل الاياء عنه وكأن الله تعالى يقول لفرعون يافرعون لا تتعب نفسك بالبحث عن الغلام الذي سيزول ملكك على يده فإنه سيتربى في بيتك ويأكل من طعامك ,ويلبس من كسائك فكد ماتكيد يافرعون فالله تعالى اشد منك كيدا ..



    ولايزال فرعون يربي ذلك الغلام ويبحث له عن مرضعات قال الله تعالى { فَرَدَدْنَاهُ إِلَى أُمِّهِ كَيْ تَقَرَّ عَيْنُهَا وَلا تَحْزَنَ وَلِتَعْلَمَ أَنَّ وَعْدَ اللَّهِ حَقٌّ وَلَكِنَّ أَكْثَرَهُمْ لا يَعْلَمُونَ } , وتنتهي فترة الرضاع ويكون موسى شابا يافعا ,وبينما هو يتجول يوما في طرقات المدينة في وقت الظهيرة حيث قد آوى الناس إلى بيوتهم هربا من شدة القيض قال الله تعالى { فَوَجَدَ فِيهَا رَجُلَيْنِ يَقْتَتِلانِ هَذَا مِنْ شِيعَتِهِ } أي من بني اسرائيل من ابناء عمومته أو من نسل من كان قبله { هَذَا مِنْ شِيعَتِهِ وَهَذَا مِنْ عَدُوِّهِ فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْ شِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَى عَلَيْهِ}



    ثم انتشر الخبر أن موسى قد قتل رجلا من المصريين فأجمعوا امرهم ليقتلوه فنصحه ناصح أن يخرج من البلد فخرج منها خائفا يترقب..



    فأتى إلى مدين { وَلَمَّا وَرَدَ مَاء مَدْيَنَ وَجَدَ عَلَيْهِ أُمَّةً مِّنَ النَّاسِ يَسْقُونَ وَوَجَدَ مِن دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ قَالَ مَا خَطْبُكُمَا قَالَتَا لا نَسْقِي حَتَّى يُصْدِرَ الرِّعَاء وَأَبُونَا شَيْخٌ كَبِيرٌ*فَسَقَى لَهُمَا ثُمَّ تَوَلَّى إِلَى الظِّلِّ فَقَالَ رَبِّ إِنِّي لِمَا أَنزَلْتَ إِلَيَّ مِنْ خَيْرٍ فَقِيرٌ } ..

    وتعود الفتاتان إلى ابيهما فيسألهما ماسر تبكيركم اليوم؟ فيخبرانه أن رجلا شديدا امين قويا قد سقا لهما فامرهما أن يأتيا به اليه قال الله { فَجَاءَتْهُ إِحْدَاهُمَا تَمْشِي عَلَى اسْتِحْيَاء} قال ابن عباس :ليست خراجة ولا ولاجة ولا تلتفت يمينا ولا يسارا انما تمشي على استحياء "

    { قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ } ,ولم تقل له تعال حتى لايتبادر إلى ذهنه ظن سيئ إنما بدأت بأبيها , قالت المراد ليس لي والداعي ليس انا ,والذي بعثني رجل وليس امرأة { قَالَتْ إِنَّ أَبِي يَدْعُوكَ } ولماذا ؟ { لِيَجْزِيَكَ أَجْرَ مَا سَقَيْتَ لَنَا فَلَمَّا جَاءَهُ وَقَصَّ عَلَيْهِ الْقَصَصَ قَالَ لا تَخَفْ نَجَوْتَ مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ* قَالَتْ إِحْدَاهُمَا يَا أَبَتِ اسْتَأْجِرْهُ إِنَّ خَيْرَ مَنِ اسْتَأْجَرْتَ الْقَوِيُّ الأَمِينُ *قَالَ إِنِّي أُرِيدُ أَنْ أُنكِحَكَ إِحْدَى ابْنَتَيَّ هَاتَيْنِ عَلَى أَن تَأْجُرَنِي ثَمَانِيَ حِجَجٍ فَإِنْ أَتْمَمْتَ عَشْرًا فَمِنْ عِندِكَ وَمَا أُرِيدُ أَنْ أَشُقَّ عَلَيْكَ سَتَجِدُنِي إِن شَاء اللَّهُ مِنَ الصَّالِحِينَ *قَالَ ذَلِكَ بَيْنِي وَبَيْنَكَ أَيَّمَا الأَجَلَيْنِ قَضَيْتُ } ثمان سنوات أو عشر سنوات { فَلا عُدْوَانَ عَلَيَّ وَاللَّهُ عَلَى مَا نَقُولُ وَكِيلٌ } .


    ثم تمضي السنين ويرعى موسى عليه السلام الغنم ,كما رعاها جمع من الأنبياء من قبله وكما رعاها محمد صل الله عليه وسلم , يرعى الغنم لأجل أن ينسى ذلك الترف الذي عاشة في بيت فرعون تلك النعمة التي تربى فيها ذاك الحرير الذي نام عليه , ذاك الطعام اللذيذ وذاك الكساء الوثير الذي كان يتقلب فيه .


    رباه الله تعالى على قيادة البهائم قبل أن يربيه على قيادة البشر ,ولأجل أن يأكل الطعام الناشف ولأجل أن يجوع يوما ويعطش يوما ,ويضمأ يوما ثالثا ,ويروى يوما ويشبع يوما لأجل أن يلبس اخشن الكساء ,ويرى التعب والظنك الذي يراه عامة الناس



    فجعل موسى عليه السلام يعيش هذه الحياة ثمان سنين أو عشر سنين ,قال ابن عباس :"قعد موسى عند الرجل الصالح عشر سنين أوفا الاجلين ثم استأذن صهره في الرجوع إلى مصر "



    عجبا..!! يرجع إلى مصر وقد قتل فيها رجلا , يرجع إلى مصر وهو الذي خرج منها خائفا يترقب , يرجع إلى مصر هل نسي أن لهم عنده ثأر ,انها إرادة الله تعالى إنه القدر الذي ذكره الله عزوجل لما قال { فَلَبِثْتَ سِنِينَ فِي أَهْلِ مَدْيَنَ ثُمَّ جِئْتَ عَلَى قَدَرٍ يَا مُوسَى }



    وإلا ما الذي يعيدك إلى مصر ياموسى !! وفي طريقة إلى مصر اشتد عليه البرد , وفقد النار وظل الطريق في شدة الصحراء و الظلمة , وجعل يتلفت يمينا ويسارا ومعه امرأته وربما معه صبيان فجعل يتلفت يمينا ويسارا حتى رأى من بعيد نارا قال الله { إِذْ رَأَى نَارًا فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا } انتظروا هنا لا تقبلوا إلى النار فلا ادري ماحولها , ربما انه عدوا سيصيبنا { فَقَالَ لِأَهْلِهِ امْكُثُوا إِنِّي آنَسْتُ نَارًا لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى} لعلي آتيكم بشي من النار آتيكم بعود نستطيع أن نشعل لكم به الحطب لنتدفأ به ,{ لَّعَلِّي آتِيكُم مِّنْهَا بِقَبَسٍ أَوْ أَجِدُ عَلَى النَّارِ هُدًى} أو اجد من النار من يدلني إلى طريق مصر

    اتى موسى إلى هذه النار فإذا هي نور عظيم , وإذا هي خير كثير{ فلمَّا أتاها نُوديَ ياموسى* إنِّي أنا ربُّك فاخلعْ نَعليك إنِّك بالوادِ المقدَّسِ طُوىً* وأنا اخترتُكَ فاستمع لما يُوحى* إنَّني أنا الله لا إله إلاَّ أنا فاعبُدْني} ثم اختار الله تعالى عبادة من العبادات ليقرنها بالتوحيد , هل قال وأتي الزكاة ! هل قال وصم ,هل قال وحج , هل قال وبر والدين , ماذا اختار الله تعالى من العبادات ليقرنها في التوحيد ليقرنها في اول إنباء موسى بالرسالة , اسمع { إنَّني أنا الله لا إله إلاَّ أنا فاعبُدْني وأَقِمِ الصَّلاةَ لِذِكري} [طه] ,فلا توحيد إلا بهذه الصلاة ولا صلاة مقبولة إلا بالتوحيد.

    نبأ موسى عليه السلام بذلك , وارسل بقوله تعالى { اذْهَبْ إِلَى فِرْعَوْنَ إِنَّهُ طَغَى }
    فرعون .. يذكره الله تعالى بفرعون , موسى عليه السلام يعرف من هو فرعون


    فسال الله تعالى العون , وقال { رَبِّ اشْرَحْ لِي صَدْرِي. وَيَسِّرْ لِي أَمْرِي. وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي. يَفْقَهُوا قَوْلِي} فلم يطلب موسى عليه السلام , لم يطلب من ربه جل في علاه فقط ان ييسر له الامر الظاهر بل طلب من الله تعالى أن يحسن من قدراته الجسدية , أن يطور من ذاته لأجل أن يستطيع أن يؤثر في المدعوين , وإلا لماذا قال {وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي.} لأن الانسان إذا انطلق لسانه بالكلام و انطلق بالفصاحة وصار عنده قدرات في القائه للناس وكلامه معهم ,وصار عنده قدره في فنون الحوار والاقناع استطاع أن يوصل دعوته للناس فموسى عليه السلام وهو نبي لم يتكل فقط على كونه نبيا كلا بل قال ربي أنا احتاج إلى قدرات شخصية حتى استطيع أن اوثر في { وَاحْلُلْ عُقْدَةً مِّن لِّسَانِي. } لماذا ؟ { يَفْقَهُوا قَوْلِي } ثم طلب معاون له فقد يحتاج الاخ أو الداعية أو المصلح أو الذي يريد امر يصلح فيه فيي الامة , يحتاج إلى اخ ناصح شفيق , يحتاج إلى مستشار معه , يحتاج إلى من يشد من ازره قال { وَاجْعَل لِّي وَزِيرًا مِّنْ أَهْلِي. هَارُونَ أَخِي.} لماذا ياموسى ؟ { اشْدُدْ بِهِ أَزْرِي. وَأَشْرِكْهُ فِي أَمْرِي. } لماذا ؟ { كَيْ نُسَبِّحَكَ كَثِيرًا. وَنَذْكُرَكَ كَثِيرًا } قال الله { قَدْ أُوتِيتَ سُؤْلَكَ يَا مُوسَى } ثم قال {اذْهَبْ أَنتَ وَأَخُوكَ بِآيَاتِي وَلَا تَنِيَا فِي ذِكْرِي} موسى عليه السلام لما دعاء الله قال { كي نُسبِّحَكَ كثيراً* ونَذْكُرَكَ كثيراً} قال لنكون ذاكرين ماقال لنكون متصدقين , لنكون فصحاء وذلك ان الذكرى من اعظم واحب العبادات إلى الله تعالى ,ومن احب شيء اكثر من ذكره فلم يقل موسى اي عبادة من العبادات انما اختار الذكر { كي نُسبِّحَكَ كثيراً* ونَذْكُرَكَ كثيراً} فلما استجاب الله تعالى له قال { اذهب أنتَ وأخوكَ بآياتي ولا تَنِيَا في ذكري}, كن دائم الذكر لي ياموسى لتستطيع أن تكون دعوتك موفقه , يامن يامر بالمعروف وينهى عن المنكر , يامن يريد أن يكسب محبة في قلوب الناس و يجعل الله تعالى له في قلوب الناس ودا , يامن يريد أن يكون له تأثير ,وله قبول في الارض ,يامن يريد أن يكون له بصمه في الامة طبق مثل ذلك ..{ ولا تَنِيَا في ذكري}
    ثم انظر إلى التوجيه الثاني الذي هو توجيه ربنا جل وعلا في كلمات عظيمة قال اذهبا إلى فرعون انه طغى , حسننا اذا طغى يارب كيف نتعامل معه هذا انسان طاغي يقتل ويفجر ويزني ويشرب خمر , ويستحيي النساء , ويستعبد الرجال , يفعل الافاعيل كيف نتعامل معه ياربِ؟
    { قولا له قول لينا } لماذا ؟ { لعله يتذكر او يخشى } وهو الطاغيه ؟ نعم
    حتى لو كان هو الفاعل ؟ نعم
    إذن لا تيأس انت من اصلاح أي انسان مع الأسف احيانا يأتي بعض الاخوه يشتكي من بعض الناس الذين بلغ من الفجور مبلغه اقول طيب لكتب له رسال , اعطني هاتفه لاناصحه اعطه شريطا فيه موضوع يستمع اليه ليصلح حاله , فيقول ياشيخ هذا لو نزل الله عليه ملائكة ما تقبل منهم..

    الله سبحانه وتعالى يقول عن فرعون افجر فاجر والنبي صل الله عليه وسلم كان يضرب به الثل لما رأى رأس ابي جهل قال: هو فرعون هذه الامة لم يذكر رجل من السابقين غيره من فجوره ..

    والله تعالى يقول{ ان فرعون علا في الارض } ومع ذلك ربنا جل وعلا يقول وهو يعلم عن فرعون علا في الارض وانه لن يقبل ومع ذلك يقول لعله ..إذن هي مدرسة لنا جميعا مع ان الله تعالى يعلم ان فرعون لن يقبل من علمه الغيب سبحانه لكن لا يمنع من المحاولة مع الآخرين { لعله يتذكر أو يخشى }

    القول اللين لايثير الضغائن في نفوس الناس ,لا يثير الاحقاد ,لا يهيج الكبرياء الزائف الذي يعيشة الطغاة
    القول اللين من شانه أن يوقض القلب فيتذكر ويخشى عاقبة الطغيان ,القول اللين نحتاج اليه جميعا عندما نوجه الناس المدرس والامام والزوج والأبو بل والولد مع ابيه ,لو استعمل الناس قولا لين والنبي صل الله عليه وسلم يقول (ماكان الرفق في شيء الا زانه وما نزع من شي إلا شانه ) ,وقال (من يحرم الرفق) الإنسان الذي يحرم الرفق حتى في تعامله مع الجمادات ,جاء يشغل سيارته فما اشتغلت فجعل يتعامل معها بالشده , أو جاء يصلح شي في بيته فما صلح ,أو يصلح شي في الكمبيوتر فلم يصلح فتعامل بشده يقول صل الله عليه وسلم (من يحرم الرفق يحرم الخير كله )


    دخل بعض الوعاظ على أحد الخلفاء فقال :(يا ايها الخليفة اني واعظك فمشدد عليك في الموعظة فأقبلن مني ) فالتفت اليه وقال (والله لا اقبل منك إن الله تعالى بعث من هو خير منك الى من هو شر مني وقال له( فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا لَعَلَّهُ يَتَذَكَّرُ أَوْ يَخْشَى ) [طه] .

    فموسى خير منك وفرعون شرمني وربنا يقول { فَقُولَا لَهُ قَوْلًا لَيِّنًا }
    يكون فضا غليضا يقول الله عن نبينا محمد صل الله عليه وسلم{ فَبِمَا رَحْمَةٍ مِنَ اللَّهِ لِنْتَ لَهُمْ }
    طيب ياربي لو لم اكون لينا ماهو الاحتمال الثاني ؟!
    (وَلَوْ كُنْتَ فَظًّا غَلِيظَ الْقَلْبِ) سيقبلون مني لاني نبي !! ( لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ ) ينفض من حولي وانا نبي ؟ نعم
    لأن هؤلاء شر , الست ترى اليوم بعض الناس مع الأسف يكون صالحا مصليا صائما ومع ذلك لا يقبل منه الناس لفضاضته كما قال الله تعالى {لاَنفَضُّواْ مِنْ حَوْلِكَ فَاعْفُ عَنْهُمْ وَاسْتَغْفِرْ لَهُمْ وَشَاوِرْهُمْ فِي الأَمْرِ فَإِذَا عَزَمْتَ فَتَوَكَّلْ عَلَى اللّهِ إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ الْمُتَوَكِّلِينَ} [ال عمران ]
    هنا يأخذ موسى عليه السلام واخوه هذا التوجيه من رب العالمين ويتوجهان إلى فرعون اول ماوصل إلى فرعون وقد لبث موسى على باب فرعون قيل اكثر من سبعين يوما كل يوم يريد أن يدخل على فرعون ولا يؤذن له بذلك اول ما وقف بين يدي فرعون اول كلمه قال { إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ } نظر اليه فرعون جعل يتأمل موسى هرب من عند فرعون وهو في شبابه ,ورجع بعد عشر سنين يعني لم يتغير شكله كثيراً , لم يهرب وعمره سنتان ورجع بعدها وقد تغير شكله وصار غلام ..لا

    انما لايزال شكل موسى هو موسى ,وجعل يقول { إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ } ليشعر فرعون اني انما أنا رسول لرب لا ادعوا إلى نفسي انا ادعوا الى الله تعالى وجعل ينظر اليه وموسى يردد ( إِنَّا رَسُولُ رَبِّ الْعَالَمِينَ * ثم يقول أَنْ أَرْسِلْ مَعَنَا بَنِي إِسْرَائِيلَ * }

    جعل ينظر إلى موسى فإذا آخر عهد له وهو ربيب في بيته , وإذا هو يذكره لما التقطوه من التابوت ويذكره لما كاد أن يقتله وقالت امرأته له { قُرَّتُ عَيْنٍ لِّي وَلَكَ لاَ تَقْتُلُوهُ عَسَىظ° أَن يَنْفَعَنَا أَوْ نَتَّخِذَهُ وَلَداً } فتركه لأجل امراته , ينظر إلى موسى فإذا هو الذي اكل من طعامه ,ولبس من لباسه وسكن في بيته إذا هو الذي قتل القبطي ثم هرب فما ابعد المسافة بين موسى الذي كان وموسى الذي هو موجود الآن وجعل فرعون ينظر اليه قال ( أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا ) انت موسى الذي كنت لدينا قبل عشر سنوات (أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ) لبثت من عمرك إلى عشر إلى عشرين عاما إلى نحوها ! الست انت الذي كنت عندنا قبل سنوات !انت الذي كنت تقتل وتفعل الست انت! الست انت الذي كنت تستعرض قوتك في الطريق إلى درجة ان الناس يستغيثون بك في كل موطن الست انت!!
    (أَلَمْ نُرَبِّكَ فِينَا وَلِيدًا وَلَبِثْتَ فِينَا مِنْ عُمُرِكَ سِنِينَ)

    ثم بدأ فرعون يكشف التاريخ الأسود الذي يعرفه سابقا كما يفعل بعض الناس تأتي تنصحنا , انت الذي كنت سابقا تعطينا ارقام الفتيات لنغازلهن ,انت الذي كنت سابقا تسافر معنا انت الذي تفعل كذا وتأكل الرباء الآن عملت نفسك ناصحا ,فالآن يذكره باخطاء سابقة يقول له {وَفَعَلْتَ فَعْلَتَكَ الَّتِي فَعَلْتَ وَأَنْتَ مِنَ الْكَافِرِينَ }

    هذا جزاء النعمة والكرامة ياموسى التي اكرمتك اليوم تأتي اليه وتريد أن تغير ديني
    وأن تنزع ملكي ؟! فإذا بموسى عليه السلام يعطينا جميعا قاعدة يقول له يافرعون موسى الذي كان يختلف عن موسى الآن , موسى كان تلك الايام ليس نبيا انسانا عاديا من عامة الناس ليس معصوما ليس عنده توجيه رباني الآن موسى يختلف نحن ابناء اليوم يافرعون لسنا ابناء الأمس فقال موسى { فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ. } تلك الأيام كنت ظالا , ماكنت رجلا نبيا قد اتاني من ربي عز وجل امر ,{ فَعَلْتُهَا إِذًا وَأَنَا مِنَ الضَّالِّينَ. }
    { فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ }لأنك انسان ظالم لا يمكن تعاملني بالعدل وإلا انا ماقصدت قتل الرجل انما دفعته عن صاحبه فمات {فَفَرَرْتُ مِنكُمْ لَمَّا خِفْتُكُمْ }

    ثم ماذا حصل لما فررت منكم تغيرت { فوَهَبَ لِي رَبِّي حُكْمًا وَجَعَلَنِي مِنَ الْمُرْسَلِينَ} صار عندي حكم وعلم وجعلني من المرسلين ,الآن أنا اختلف ثم نظر إلى فرعون وقال { وَتِلْكَ نِعْمَةٌ تَمُنُّهَا عَلَيَّ } انت الآن انك ربيتني في بيتك أنا مضى لك سنين وانت تعبد بني اسرائيل ولما ربيت واحد منهم واحسنت اليه بدأت تتكبر عليه وتمتن عليه بذلك لما رأى فرعون أن الذي امامه يرد عليه بهذه الصرامة قال فرعون{ قَالَ فِرْعَوْنُ وَمَا رَبُّ الْعَالَمِينَ * قَالَ رَبُّ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِنْ كُنْتُمْ مُوقِنِينَ * قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ } هذا ليس جوابا لموسى هذا تهرب من الجواب وإلا ممكن يقول لموسى اي سموات وارض , لا , يقول للذين حوله اسمع اسمع بالله عليك ماذا يقول {قَالَ لِمَنْ حَوْلَهُ أَلَا تَسْتَمِعُونَ }

    موسى لما رأى هذا الاستهزاء اكمل..رجل قوي بطل, ما قال استهزءوا بي يارب لا رجل ثابت { قَالَ رَبُّكُمْ وَرَبُّ آبَائِكُمُ الأَوَّلِينَ. قَالَ إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ }

    مثل بعض الناس تقول له اتق الله حرام تفعل كذا قال اظاهر انه وسوس لا هذا ما وسوس هذا اتبع الطريق الصحيح لكن لأجل أن يتهرب من الأمر والنهي يبدأ يبحث عن مخارج ..

    قال فرعون { إِنَّ رَسُولَكُمُ الَّذِي أُرْسِلَ إِلَيْكُمْ لَمَجْنُونٌ. قَالَ رَبُّ الْمَشْرِقِ وَالْمَغْرِبِ وَمَا بَيْنَهُمَا إِن كُنتُمْ تَعْقِلُونَ. قَالَ لَئِنِ اتَّخَذْتَ إِلَهًا غَيْرِي لَأَجْعَلَنَّكَ مِنَ الْمَسْجُونِينَ }
    لما عجز فرعون عن قوة الحجة لجأ إلى حجة القوة قال{ أَوَلَوْ جِئْتُكَ بِشَيْءٍ مُبِينٍ}[الشعراء] معي آية فاسقط في يد فرعون قال نعم ماعندك { قَالَ فَأْتِ بِهِ إِن كُنتَ مِنَ الصَّادِقِينَ *فَأَلْقَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ ثُعْبَانٌ مُّبِينٌ وَنَزَعَ يَدَهُ فَإِذَا هِيَ بَيْضَاء لِلنَّاظِرِينَ }

    موسى كان آدم فيه سمرة فلما اخرج يده فإذا هي بيضاء ناصعة البياض قال هذا ليس تصرف مني هذا الخالق يقلب لوني كما يشاء ,ويقلب هذه العصا حيه احس فرعون بضخامة المعجزة , وانه لا يستطيع أن يقاومها ,ولا أن يدفعها وهو يحس بضعف موقفه ويكاد أن يتملق الملىء من حوله ويهيج مخاوفهم من موسى { قَالَ لِلْمَلَإِ حَوْلَهُ إِنَّ هَذَا لَسَاحِرٌ عَلِيمٌ * يُرِيدُ أَن يُخْرِجَكُم مِّنْ أَرْضِكُم بِسِحْرِهِ فَمَاذَا تَأْمُرُونَ * قَالُوا أَرْجِهِ وَأَخَاهُ } قل له ينتظر إلى غد أو إلى يوم آخر يوم الزينه الذي يجتمع فيه الناس { أَرْجِهِ وَأَخَاهُ وَابْعَثْ فِي الْمَدَائِنِ حَاشِرِينَ }
    ارسل الحاشرين يصيحون في الناس { يَأْتُوكَ بِكُلِّ سَاحِرٍ عَلِيمٍ }, أو قال بكل سحار عليم , بكل من كان عنده قدرة في السحر , ويأتي السحرة فإذا بموسى عليه السلام {فَأَلْقَى مُوسَى عَصَاهُ فَإِذَا هِيَ تَلْقَفُ مَا يَأْفِكُونَ * فَأُلْقِيَ السَّحَرَةُ سَاجِدِينَ * قَالُوا آمَنَّا بِرَبِّ الْعَالَمِينَ } جعل فرعون يتهدد ويلتفت اليهم { آمَنتُم بِهِ قَبْلَ أَن آذَنَ لَكُمْ } هذا مخطط !!

    { إِنّ هَـَذَا لَمَكْرٌ مّكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ } انتم متفقين قبل ان تاتوني { إِنّ هَـَذَا لَمَكْرٌ مّكَرْتُمُوهُ فِي الْمَدِينَةِ لِتُخْرِجُواْ مِنْهَآ أَهْلَهَا فَسَوْفَ تَعْلَمُونَ * لاُقَطّعَنّ أَيْدِيَكُمْ وَأَرْجُلَكُمْ مّنْ خِلاَفٍ ثُمّ لاُصَلّبَنّكُمْ أَجْمَعِينَ }

    فماذا قال اولئك السحرة { قَالُوا لَا ضَيْرَ } قتلنا لا ضير , لا يضر , علقنا على النخل لا ضير , هذا لا يهمنا {قَالُوا لَا ضَيْرَ إِنَّا إِلَى رَبِّنَا مُنقَلِبُونَ}
    { إِنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى}[طه]

    يقول ابن عباس " كانوا في اول النهار سحرة فجره ,فصاروا في آخر النهار شهداء برره "
    انظر للثبات للدين , ياجماعه هؤلاء دخلوا في الدين ثم مباشره فتنوا في لحضتها ثم كانوا في عز وشرف لأنهم جلسا فرعون وهم رؤوس السحرة حتى ذكر ابن كثير قال جمع له اكثر من 70ساحر بين يديه وهو واحد وهؤلاء هم رؤوس السحرة ,ومع ذلك لما تحولوا الى الايمان إذا خالطت بشاشته القلوب .

    فبالله عليك انظر إلى بعض الناس اليوم الذين يتكر استقامته , ويترك التزامه بسبب فلم عُرض عليه , أو بسبب مقطع فديو اُرسل إلى هاتفه الجوال , أو من خلال شيء رآه من خلال الإنترنت, أو من خلال سفرة سافرها مع احد , أو من خلال استهزاء استهزاء به احد ..
    هؤلاء سحره وكانوا عظماء عند قومهم ومع ذلك لما تمكن الايمان يقول لهم ساقط ايديكم وارجلكم وانتم على هذا الحال وانتم احياء ثم اعلقكم إلى أن تموتوا والدماء تسيل ومع ذلك تقول لا ضير , ماعندنا مشكلة مادام إن الله تعالى سيرحمنا { إنَّا آمَنَّا بِرَبِّنَا لِيَغْفِرَ لَنَا خَطَايَانَا وَمَا أَكْرَهْتَنَا عَلَيْهِ مِنَ السِّحْرِ وَاللَّهُ خَيْرٌ وَأَبْقَى}[طه]

    وفعلا يفعل فرعون هذا بهؤلاء السحرة الصالحين فماذا وقع لموسى بعد ذلك هل تتبعه فرعون ؟! هل بقي موسى عليه السلام عند فرعون أو في مصر يدعوا الناس إلى الله ؟! هذا ماسوف نتكلم عنه إن شاء الله في الخطبة الثانية
    اقول ماتسمعون واستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا اليه انه هو الغفور الرحيم .





    الخطبة الثانية :

    الحمد لله على احسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه واشهد ان لا اله الا الله وحده لا شريك له تعظيما لشانه واشهد ان محمد عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه صل الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه ,ومن سار على نهجه ,واقتفى اثره واستن بسنته إلى يوم الدين

    اما بعد:

    ايها الاخوة المؤمنون : يخرج موسى عيه السلام من عند فرعون بعدما بلغه الرسالة والتوحيد ,بعد أن بلغه الرسالة التي ارسل بها فيلبث موسى في مصر يدعو الناس إلى الله تعالى وحده لا شريك له عندها يتدخل الملئ من فرعون من قوم فرعون الذين يحاولون أن يتقربوا اليه بشتى انواع القرب قالوا له { وَقَالَ الْمَلَأُ مِنْ قَوْمِ فِرْعَوْنَ أَتَذَرُ مُوسَىظ° وَقَوْمَهُ لِيُفْسِدُوا فِي الْأَرْضِ وَيَذَرَكَ وَآلِهَتَكَ ‘ قَالَ سَنُقَتِّلُ أَبْنَاءَهُمْ وَنَسْتَحْيِي نِسَاءَهُمْ وَإِنَّا فَوْقَهُمْ قَاهِرُونَ }[الاعراف]
    {قَالَ مُوسَى لِقَوْمِهِ اسْتَعِينُوا بِاللَّهِ وَاصْبِرُوا إِنَّ الأَرْضَ لِلَّهِ يُورِثُهَا مَنْ يَشَاءُ مِنْ عِبَادِهِ وَالْعَاقِبَةُ لِلْمُتَّقِينَ }
    عندها يقرر فرعون بعد ماجائته عدد من الآيات وهو لا يتبع
    كما قال الله تعالى { آَتَيْنَا مُوسَى تِسْعَ آَيَاتٍ بَيِّنَاتٍ } آتى الله موسى انواع من الآيات عن قوم فرعون { فَأَرْسَلْنَا عَلَيْهِمُ الطُّوفَانَ وَالْجَرَادَ وَالْقُمَّلَ وَالضَّفَادِعَ وَالدَّمَ آَيَاتٍ مُفَصَّلَاتٍ فَاسْتَكْبَرُوا وَكَانُوا قَوْمًا مُجْرِمِينَ}
    ايات تتابع عليهم ومع ذلك اعرضوا , عندها هم فرعون أن يتتبع موسى وقومه الذين في مصر وأن يقتلهم فاوحى الله تعالى إلى موسى { فَأَسْرِ بِعِبَادِي لَيْلًا إِنَّكُمْ مُتَّبَعُونَ * وَاتْرُكِ الْبَحْرَ رَهْوًا إِنَّهُمْ جُنْدٌ مُغْرَقُونَ }








    وفعلا يسير موسى عليه السلام بقومه المومنين حتى إذا وصلوا إلى البحر وكان هذا في مثل هذا اليوم في يوم عاشورا في العاشر من محرم قبل سنين طويله وصل موسى عليه السلام إلى البحر فنظر فإذا البحر امامهم وفرعون وجنوده خلفهم { قَالَ أَصْحَابُ مُوسَى إِنَّا لَمُدْرَكُونَ * قَالَ كَلاَّ إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ }
    كلا ماذا معك ياموسى انت معك هذه العصى ماذا ستفعل نحن على اقدامنا واولئك على خيول ومعهم انواع الاسلحه قال {قَالَ كَلاَّ إِنَّ مَعِيَ رَبِّي سَيَهْدِينِ }








    فامر الله تعالى موسى فامر البحر فاذا البحر ينشق إلى اثني عشر طريقا ويرسل الله تعالى الريح فتجعل الطين يبسا كما قال سبحانه {فَاضْرِبْ لَهُمْ طَرِيقاً فِي الْبَحْرِ يَبَساً لاّ تَخَافُ دَرَكاً وَلاَ تَخْشَىَ} لا تخاف انك تنزلق , لا تخاف انك تغرق ,أن تزيغ رجلك في الارض {لاّ تَخَافُ دَرَكاً وَلاَ تَخْشَىَ} انت الآن تمشي على ارض يابسه ويجعل الله تعالى في البحر طريقا ,والجدران التي تفصل هذه الطرق ماء ,وهذا الماء فيه نوافذ

    ليثق أن اصحابه مازالوا احياء وفعلا ينجي الله تعالى موسى فياتي فرعون فإذا البحر امامه وإذا الطريق فيبدا ينظر في هذا الطريق فيرجع عنه فياتي جبريل وهو على فرس فيمر بجانب حصان فرعون فيحمحم له ثم ينطلق الحصان وراء هذه الفرس ثم يجعل ميكائيل يدفعوا من تبقى منهم ويقحمهم في هذا البحر حتى حتى تلاطمت عليهم الامواج فجعل فرعون ينادي {لا إِلِـهَ إِلاَّ الَّذِي آمَنَتْ بِهِ بَنُو إِسْرَائِيلَ وَأَنَاْ مِنَ الْمُسْلِمِينَ}

    فقيل له { آلآنَ وَقَدْ عَصَيْتَ قَبْلُ وَكُنتَ مِنَ الْمُفْسِدِينَ * فَالْيَوْمَ نُنَجِّيكَ بِبَدَنِكَ لِتَكُونَ لِمَنْ خَلْفَكَ آيَةً وَإِنَّ كَثِيراً مِّنَ النَّاسِ عَنْ آيَاتِنَا لَغَافِلُونَ }








    ايها الاحبة الكرام:

    هذا الحدث العظيم حدث في اليوم العظيم يوم عاشورا لي ثلاث وقفات باختصار

    الأمرالاولى : أن نور الله تعالى مهما حاول أن يطمسه الطامسون أو أن يفسدوا سمعة اهل الخير فلن يفلحوا , فرعون اراد أن يظهر سمعة موسلا مجنون أو ارتكب جريمةو فعل وما فعل ومع ذلك ظهر الحق عليه مهما بلغ الطغيان اليوم ومهما بلغ البغي فإذا الله تعالى هو الذي تكفل بنصرة هذا الدين ولسنا نحن

    الأمر الثاني : انظر إلى ثبات هؤلاء الصالحين من اولئك السحرة الذين كانوا في اول النهار سحرة فجره وصاروا في اخر النهار شهداء برره , وانتصرت عزيمتهم على طغيان فرعون وما فعل

    بل انظر إلى ثبات امرأة فرعون التي لما اقبل يعذبها لما امنت بموسى وهي زوجة فرعون







    لذلك يا احبة لا تيأس من اصلاح أي احد احيانا يكون الانسان طاغية من الطغاة وزوجته ملتزمه بالدين أو بعض اولاده مستقيم على الدين هذه امرأة فرعون امرأة فرعون يضربها الله لنا مثلا {وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلا لِّلَّذِينَ آمَنُوا امْرَأَةَ فِرْعَوْنَ } , هو مثل لنا جميعا للمومنين والمومنات , امرأة فرعون

    , امرأة ذلك الطاغية الفاجر فأثر موسى عليه السلام في زوجة فرعون الطاغية الفاجر { رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتًا فِي الْجَنَّةِ وَنَجِّنِي مِن فِرْعَوْنَ وَعَمَلِهِ وَنَجِّنِي مِنَ الْقَوْمِ الظَّالِمِينَ. ..} [التحريم]

    وفعلا يجعل الله الصلاح في بيت فرعون ,ورجل آخر من بيت فرعون صالحا , قال الله تعالى يتحدث عنهم قال في علاه { وَقَالَ رَجُلٌ مُّؤْمِنٌ مِّنْ آلِ فِرْعَوْنَ يَكْتُمُ إِيمَانَهُ}

    عجب!! إذا كانت زوجة فرعون صالحة وكان الرجل مؤمن من ال فرعون صالحا ربما كان هناك اقوام اخرون ايضا

    لاتيأس من اي احد , احيانا نقول هذا الرجل فاجر لا يمكن أن تؤثر فيه زوجته ولا اولاده بل حاول انت ربما اثرت زوجته فيه









    وكم سمعنا والله من الطغاة والفجار من ارسلت زوجاتهم إلى بعض الدعاة رسائل عبر البريد الالكتروني تقول أنا اريد أن اتخلص من هذا الواقع يكرهني على شرب الخمر ,وأنا مستقيمة واعتني بحجابي وتعجب وتقول سبحان الله زوجة فلان الفاجر تكون على هذا الصلاح



    الله تعالى يجعل الايمان حيث يشاء جل وعلا من شاء الله تعالى هداه ومن يشأ يضلله ,ومن يشأ يهده إن شاء الله تعالى , لاتيأس من اصلاح أي احد وصل رسالتك إلى أي مخلوق كما امر الله موسى يذهب إلى فرعون وهو يعلم سبحانه بسابق علمه انه لن يقبل ,ومع ذلك يقول ابذل السبب ياموسى واذهب إلى فرعون إن الله تعالى يصلحه بذلك.



    ايها الاحبة الكرام :

    الامر الاخير: إن موسى عليه السلام كان دائم الذكر لله تعالى والدعاء حتى رفع يديه {وَقَالَ مُوسَى رَبَّنَا إِنَّكَ آتَيْتَ فِرْعَوْنَ وَمَلأهُ زِينَةً وَأَمْوَالاً فِي الْحَيَاةِ الدُّنْيَا رَبَّنَا لِيُضِلُّواْ عَن سَبِيلِكَ رَبَّنَا اطْمِسْ عَلَى أَمْوَالِهِمْ وَاشْدُدْ عَلَى قُلُوبِهِمْ فَلاَ يُؤْمِنُواْ حَتَّى يَرَوُاْ الْعَذَابَ الأَلِيمَ *قَالَ قَدْ أُجِيبَت دَّعْوَتُكُمَا }


    ارتباط الإنسان ايها الإخوة الفضلاء بدعاء الله تعالى وبإيمانه به وبالاكثار من ذكره جل وعلا ينبغي علينا جميعا أن نكون كذلك ونحن نأمر بالمعروف وننهى عن المنكر وندعو إلى الله نناصح نربي اولادنا نفعل اي شي {ولا تنيا في ذكري } اجعل هذه الآية في اذنك لعل الله تعالى أن ينفعك بها ,هذا ماحدث في هذا اليوم العظيم..



    لما دخل عليه الصلاة والسلام المدينة كما في حديث ابن عباس رأى اليهود يصومونه

    قال :ماخبركم ؟, قالوا :هذا يوم عظيم نجا الله موسى واهلك فرعون وقومه ,فقال صل الله عليه وسلم :نحن اولى بموسى منكم ثم صامه بابي هو وامي عليه الصلاة والسلام وأمر الناس بصيامه.





    ونحن إذا صمنا يوم عاشورا نكون متبعين لنبينا صل الله عليه وسلم ومرتبطين بالنصرة لمن كان قبله من الانبياء, قال شيخ الاسلام رحمه الله وهو يتكلم عن تكفير يوم عاشورا لخطايا السنة الماضية

    قال: " وتكفير الطهارة والصلاة وصيام رمضان وعرفه وعاشورا إنما هو للصغائر فقط واما الكبائر فلابد أن يحدث لها توبة خاصة "



    اسال الله أن يتقبل منا ومنكم اسأل الله تعالى أن يجعلنا واياكم من المقبولين وأن يوفقنا ربنا لفعل الخيرات وترك المنكرات , اللهم اللهم انا نسالك عيش السعداء ,وموت الشهداء والحشر مع الاتقياء ومرافقه الانبياء

    ونعوذ بك اللهم من جهد البلاء ودرك الشقاء وسوا القضاء وشماتت الاعداء , اللهم انا نسالك من الخير كله عاجله واجله ماعلمنا منه ومالم نعلم ونعوذ بك ربنا من الشر كله عاجله واجله ماعلمنا منه ومالم نعلم



    اللهم لا إله إلا انت اللهم انت الغني ونحن الفقراء ,اللهم اسقنا الغيث لا تجعلنا من القانطين , اللهم لا إله إلا انت, انت الغني ونحن الفقراء اللهم اسقنا الغيث ولا تجعلنا من القانطين ,اللهم سقيا رحمة لا سقيا عذاب ولا هدم ولا تخريب اللهم انفع بها العباد والبلاد اللهم اجعلها بلاغ للحاضر والباد ياحي ياقيوم اللهم اغثناء ,اللهم انا خلق من خلقك فلا تمنع عنا بذنوبنا فضلك ,بك نستجير يامجير ,اللهم بك نستنزل الرحمات من السماء , اللهم يارحيم ارحمنا ,اللهم ياملك انعم علينا اللهم ياكريم اكرمنا ياذا الجلال والاكرام اللهم عاملنا برحمتك اللهم عاملنا بلطفك,اللهم عاملنا باحسانك ,اللهم اسقنا نسالك ربنا من بركات السماء ومن خيرات الارض ياحي ياقيوم يارب العالمين
    اللهم صل على محمد وعلى ال محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى ال ابراهيم انك حميد مجيد , سبحان ربك رب العزة عم يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين
    التعديل الأخير تم بواسطة Jewels ; 19-11-2012 الساعة 02:42 PM















  2. #2
    إداريــة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    6,041
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي

    خطبة الجمعة : 24/12/1430
    لفضيلة الشيخ الدكتور:محمد بن عبد الرحمن العريفي
    بعنوان || حسابات آخر العام ||


    الخطبة الاولى

    الحمدلله المحمود بجميع المحامد تعظيما وتشريفا وثناءا , الحمدلله المتصف بصفات الكمال عزة وقوة وكبرياءا , به نصول، وبه نجول، وبه نأمل دفع الكروب شدة وبلاءً، ودرء الخطوب ضنكاً ولأواءً.

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له, جل عن الشبيه والمثيل والكفء والنظير وأشهد أن محمدا عبده ورسوله ,وصفيه وخليله افضل هذه الامة جهادا وفداءا ,و اعظمهم قدوة واصطفاءا ,صل الله وسلم عليه وعلى اله وصحبه الذين ضربوا اروع الأمثلة صفاءا ووفاء وطهرا ونقاءا , والتابعين ومن تبعهم باحسان وسار على نهجهم اهتداءا واقتفاءا .

    اما بعد:

    ايها الإخوة الكرام اوصيكم بتقوى الله عز وجل فهي وصية الله تعالى للأولين والآخرين (وَلَقَدْ وَصَّيْنَا الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِن قَبْلِكُمْ وَإِيَّاكُمْ أَنِ اتَّقُواْ اللَّهَ)[النساء]

    ايها المومنون:

    ماهي ايام قلائل ونودع هذا العام الهجري ,وهي كلمات نقولها في في كل عام مضى , ونقولها في نهاية كل عام يمر علينا .

    إن هذا العام الذي تصرمت عنا ايامه ,قد حوا في خزائن لحظاته وساعاته حوى الاعاجيب من الاشياء قد تشهد لنا يوم القيامة أو تشهد علينا ,وسبحان من يغير ولا يتغير ,(يُقَلِّبُ اللَّهُ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَعِبْرَةً لِّأُوْلِي الْأَبْصَارِ) 44 النور
    وقال جل وعلا ( وَتِلْكَ الأيَّامُ نُدَاوِلُهَا بَيْنَ النَّاسِ )[ال عمران :140] , وقال سبحانه وتعالى (وهوالَّذِي جَعَلَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ خِلْفَةً لِّمَنْ أَرَادَ أَن يَذَّكَّرَ أَوْ أَرَادَ شُكُورًا )(62) (الفرقان)

    قال ابن كثير -رحمه الله - جعل الله الليل والنهار يتعاقبان توقيتا لعبادة له عزوجل فمن فاته عمل بالليل استدركه بالنهار ومن فاته عمل بالنهار .
    وقد جاء في الحديث الصحيح [ إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيئ النهار ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل ] .
    قال قتادة رحمه الله " فأروا الله تعالى خيرا في هذا الليل والنهار فإنهما مطيتان " يعني كالدواب تحمل الناس وتحمل الاعمال , قال "فإنهما مطيتان تحملان الناس إلى آجالهم تقربان كل بعيد وتبليان كل جديد , وتجيئان بكل موعود إلى يوم القيامة "

    قال علي بن ابي طالب رضي الله عنه "ارتحلت الدنيا مدبره , وارتحلت الآخره مقبله ولكل واحده منهما بنون يتبعونها فكونوا من ابناء الآخره ولا تكونوا من ابناء الدنيا "



    نسير إلى الآجال في كل لحـظة ** وأعمارنا تطــوى وهن مــراحل
    ترحل من الدنيا بزاد من التقى** فعمــــــرك أيام وهنّ قـلائـل
    وما هذه الأيام إلا مــــــراحــل **يحث بها حاد إلى الموت قاصد
    وأعجب شيء لو تأملت أنها ** منازل تطـوى والمســـافر قــــاعد


    عام كامل تصرمت ايامه كل يوم يمر , بل كل ساعة تمضي وكل لحظة وثانية تمر علينا إنما هي تقربنا من الأجل .

    يسر المرء ما ذهب الليالي ** وكــان ذهابهن له ذَهاب

    ايها الإخوة الكرام :

    إن العقلاء يتبصرون في تصرم ايامهم ولياليهم ,ويعلمون أن كل لحضة وثانية ودقيقة فضلاء عن كل ساعة ويوم وشهر وسنة انها تسير بهم وتقربهم إلى ربهم ..

    لقي الفضيل ابن عياض رحمه الله تعالى ,لقي رجل فسأله الفضيل
    قال للرجل : كم مضى من عمرك ؟ قال الرجل : مضى من عمري ستون سنة , فقال له الفضيل : فإنك منذ ستين سنة تسير إلى ربك يوشك أن تبلغ اليه "

    انت منذ ستين سنة تسير إلى ربك يوشك أن تبلغ اليه , قال الرجل : آه فما العمل , قال خذ من صحتك لمرضك ومن فراغك لشغلك ,وتصدق من مالك وابذل من بدنك ..وجعل يوصيه على العمل الصالح , سواءا في بدنه أو في ماله أو بخبرته أو بعلمه أو في وقته أو في غير ذلك , أن يستثمره في مباح أو أن يستثمره في طاعة , المهم أن لا يستثمره في شيء يسود وجهه إذا وقف بين يدي الله عزوجل

    روى البخاري عن ابن عمر رضي الله عنهما قال :" أخذ رسول الله صل الله عليه وسلم بمنكبي وضع يده صل الله عليه وسلم على منكبه "قال : يابن عمر كن في الدنيا كأنك غريب أو عابر سبيل"

    وكان ابن عمر يقول :"إذا امسيت لا تنتظر الصباح وإذا اصبحت فلا تنتظر المساء ,وخذ من صحتك لمرضك ,ومن فراغك لمرضك "

    ويقول النبي صل الله عليه وسلم :" كلُّ النَّاسِ يغدو ، فبائعٌ نفسَهُ فمُعتِقُها أو موبِقُها " مامعنى هذا الحديث يغدوا يعني يخرج في الغدو ,يخرج في الغداة في الصباح فالناس جميعا يخرجون في الصباح ,وإنك إذا نظرت اليهم في طرقاتهم أو نظرت الى بيوتهم لوجدت البيوت في الصباح تفتح فيخرج الرجل ويخرج الشيخ الكبير وتخرج الفتاة ,وتخرج الطفلة الصغيره ,هذا يحمل اولاده ,وهذه معها متاعها ,وهذا ربما خرج مسرورا ووهذا خرج حزينا ,هذا خرج يتجهز لعرس ,وهذا خرج ليعزي في ميت ,هذه خرجت فرحة مسرورة مع زوجها في سفر يفرحون ويسرون به ,وهذه خرجت مطلقة مبعدة إلى اهلها , الناس يغدون جميعا ,وإذا خرجت في الطريق وجدت انهم يزدحمون كلا في سيارته له حاجه يمضي اليها كماقال عليه الصلاة والسلام ::" كلُّ النَّاسِ يغدو ، فبائعٌ نفسَهُ(يعني صارف عمره ,وممضي وقته خلال هذا اليوم فهم ينقسمون إلى قسمين قال) فمُعتِقُها(معتقها من النار ,ومقربها إلى الله تعالى ورافع قدرها عند رب العالمين بأن يفعل الصالحات أو المباحات قال) أو موبِقُها (وإنك لترى الناس يذهب الرجلان في الغدو في الصباح كلاهما يركب سيارته متوجه إلى المطار هذا في نفسه أن يذهب إلى مكة يتعبد لرب العالمين ويتقرب اليه أو أن يذهب إلى بلد آخر في خارج المملكه يدعوا إلى الله تعالى أو يبني مسجد أو يكفل ايتاما ,بينما الثاني قد حجز فندق في الخارج ليعاقر فيه خمرا أو يقع فيه بفاحشة ,أو كان يريد أن يعقد صفقات بالربا أو ماشابه ذلك كلاهما قد غداء كلاهما قد باع نفسه فاحدهما قد اعتق نفسه والثاني قد اوبقها ,والنبي عليه الصلاة والسلام قد اخبرنا
    حتى يسأل عن اربع ثم قال عليه الصلاة والسلام في بيان هذه الأربع بدأ بأولها قال :"عن عمره فيما افناه (يعني عن هذه الأيام التي تمضي علينا ستسأل عن عام 1430وتسأل عن عام 24و28وماقبلها وإن احياك الله تعالى ستسأل عم بعدها ) قال :"عن عمره فيما افناه "(تسأل عن كل دقيقة مرت عليك ووعن كل ساعة مضت ماذا فعلت فيها المال الذي اكتسبته ,المال الذي انفقته قال:"عن عمره فيما افناه ,وعن شبابه فيما ابلاه " (وخص الشباب من العمر وذلك لأن الشباب هو قوة بين ضعفين
    كما قال الله عزوجل (اللَّه الَّذِي خَلَقَكُمْ مِنْ ضَعْف ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْد ضَعْف قُوَّة ثُمَّ جَعَلَ مِنْ بَعْد قُوَّة ضَعْفًا وَشَيْبَة يَخْلُق مَا يَشَاء وَهُوَ الْعَلِيم الْقَدِير ) [الروم:54]
    فالشباب هو قوة بين ضعف الطفولة ,وبين ضعف الشيخوخة , هو قوة بين ضعفين فيسألك رب العالمين عنه تحديدا بعد ما سألك عن عمرك عموما قال :"عن عمره فيما افناه - ثم قال -وعن شبابه فيما ابلاه ,وعن علمه ماذا عمل به ,وعن ماله من اين اكتسبه وفيما انفقه "

    فالانسان إذا علم انه سيسأل عن عمره عرف فعلا بركه هذا الزمان الذي يمر عليه واهميته ,لذلك إذا اشتكى اهل النار (عياذا بالله من النار ) إذا اشتكى اهل النار منها قيل لهم (أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ ) (فاطر:37) يعني اولم نعطكم اعمارا مرت عليكم كان يستطيع احدكم أن يتذكر وأن يتأمل في حاله (أَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ.)
    [فاطر:37].


    ايها الاخوة الكرام :

    عام كامل تصرمت ايامه ,كم عز في هذا العام من اقوام بعد ذل , وكم ذل فيه من اقوام بعد عز ,وكم ترملت فيه من امرأة ,وكم تيتم فيه من طفل ,وكم من مُتَأَهِّلٍ قد تَأَيَّمَ، مريضِ قومٍ قد تَعَافَى، وسليمِ قومٍ في التّراب قد تَوَارَى، أهل بيت يُشَيِّعُون مَيِّتَهم، وآخرون يَزُفُّون عروسهم،دار تفرح بمولود ,واخرى تعزى بمفقود ,عناق وعبرات من شوق اللقاء , وعبرات تهل من لوعة الفراق آلام تنقلب افراح ,وافراح تنقلب اتراحا , احد يتمنى دوام يومه ليتلذذ بفرحه وسروره وواحد يتمنى زوال يومه لينتهي عنه حزنه وما يصيبه .

    ايام تمر على اصحابها كأعوام من حزنهم ومصائبهم ووايام تمر على اصحابها كلحضات ,نحن في هذه الدنيا نتقلب مابين خير وشر ووقد وصف الله تعالى دنيانا فقال جل وعلا (وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ ) , المتاع هو مايأخذه المسافرلسفره ماذا سوف يضع المسافر في متاعه , لن يحمل معه الكراس يولن يحمل معه غرفة نومه وولن يحمل معه مكتبته ولن يحمل معه كثيرا من حاجاته , انما هي سفرة يسيره يأخذ منه البلغه , يأخذ مايحتاج اليه ضرورة في سفره (وَمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا مَتَاعُ ) ثم قال عزوجل ( إِلَّا مَتَاعُ الْغُرُورِ ) لم يقل إلا متاع فقط . انما متاع يغر به الإنسان ايضا .

    وينبغي على الإنسان ايها الاخوة الافاضل أن يكون عنده موازنه مابين حياته الدنيا والآخرة فكما كان النبي عليه الصلاة والسلام اوصى بأن يتخفف المرأ من الدنيا إلا انه عليه الصلاة والسلام منع من اصحابه من اراد أن يحرم نفسه من المتع وقال لأبي ذر " إن لنفسك عليك حق ,ولزورك عليك حق ولربك عليك حقا ولنفسك عليك حقا فأعطي كل ذي حق حقه "

    نحن لا ندعوا الناس إلى أن لا يتلذذوا بشيء من الدنيا لكن النعم التي اعطاك رب العالمين إما أن تستعملها فيما يقربك اليه من طاعات وأن تستعملها في مباح لا يؤاخذك الله تعالى فيه , انما الحياة الدنيا متاع .

    ايها الناس :
    إن الشربة التي نشربها ثم نتبولها تقول لنا انما الدنيا متاع ,إن اللباس الذي نلبسه ثم ننزعه لنستبدله بغيره انما الدنيا متاع , انما الصيف والشتاء اللذان يتعاقبان علينا يقولان لنا (انما الدنيا متاع ) , إن الأشخاص الذين نراهم ونصافحهم ونحبهم ونجالسهم ثم نفقدهم يقولون لنا (انما الدنيا متاع ) إن المقابر التي نحفر فيها وندفن احبتنا ,وفلاذات اكبادنا انها تقول لنا (انما الدنيا متاع) ,إن المال الذي نكتسبه بكدنا وتعبنا ثم يزول عنا في طرفة عين ليقول لنا (انما الدنيا متاع .)

    إن لله عـبـاداً فطـنـا
    تركوا الدنيا وخافوا الفتنا
    نظروا فيهـا فلما علمـوا
    أنها ليست لحي وطنـا
    جعلوهـا لجـة واتخـذوا
    صالح الأعمال فيها سفنا


    ايها الكرام :
    عام كامل تصرمت ايامه وتتابعت ساعاته بالله عليكم ماذا اودعنا خلال هذا العام المنصرم ؟!هذا العام انما هو خزائن كل انسان يودع كل يوم تودع الخزينه وتقفلها ,ولا تفتح الى يوم القيامه , كما قال عليه الصلاة والسلام ذكر بعد الوضوء قال :"من توضأ ثم قال :سبحانك اللهم وبحمدك اشهد أن لا اله إلا انت استغفرك واتوب اليك "قال : كتب في رق ثم جعل عليها طابع فلم يكسر إلى يوم القيامة " يعني يحفظ له

    هذه الأيام التي مضت علينا خزائن كل خزينه وضعنا فيها شيئا ,لا تستطيع أن تعود اليها وتفتح وتغير شيئا ممافعلت إلا أن تستغفر وتتوب منه ,وتسأل الله أن يبدله لك حسنات ,لكن القضية ماذا اودعنا فيها؟!
    ناس اودعوا فيها ذكر وخير ,واستغفار ,وكسب للمال الصالح وانفاقه في الصالح أو في مباح , تربيه لأولادهم بناء مسجد ,مشاركه في شيئ خير ,ذهب تعبها وبقي اجرها .

    لكن ناس اودعوا فيها رشاوي ,أودعوا فيها ربا ,اودعوا فيها فواحش ,اودعوا فيها شرب خمر ,اودعوا فيها غيبة للناس اودعوا فيها اخذ لأموال الناس وعدم ارجاعها اليهم , اودعوا فيها احتيال عن الآخرين
    بناء , اودعوا فيها سب ولعن ,وظلما وما هذه الأيام إلا خزائن فانظر انت ماذا تضع في هذه الخزائن
    (فَأَيُّ الْفَرِيقَيْنِ أَحَقُّ بِالأَمْنِ إِن كُنتُمْ تَعْلَمُونَ{81} الَّذِينَ آمَنُواْ وَلَمْ يَلْبِسُواْ إِيمَانَهُم بِظُلْمٍ أُوْلَـئِكَ لَهُمُ الأَمْنُ وَهُم مُّهْتَدُونَ{82}
    ...)[ الانعام]


    اسأل الله سبحانه وتعالى أن يجعل اعمارنا حجة لنا لا علينا ,اسأل الله أن يجعل اعمارنا حجة لنا لا علينا ,وأن يجعل صحتنا واموالنا وابداننا واعمارنا رافعة لقدرنا عنده ومقربة اليه ومباعدة لنا عن النار,وان يجعلنا ممن يستثمرون حياتهم على طاعته وأن يبعدنا عن معصيته
    اقول ما تسمعون واستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا اليه انه هو الغفور الرحيم .




    الخطبة الثانية


    الحمد لله على احسانه ,والشكر له على توفيقه وامتنانه واشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيم لشانه ,واشهد أن محمد عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه صل الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه واخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى اثره واستن بسنته إلى يوم الدين

    اما بعد :

    ايها الاخوة الكرام - إن هذا العام الذي نستقبله ينبغي على الإنسان أن يتجهز وأن يهيئ نفسه لإستقباله وأن لا يعيش المرأ هكذا سبهلا , تمضي عليه الايام كيفما اتفق دون أن يكون له تخطيط وترتيب فيها

    وقد كان من هدي رسولنا وحبيبنا رسول الله صل الله عليه وأله وسلم انه كان إذا اراد شيئا تهيئ له ,وتجهز له ونظر في المصالح والمفاسد ,ونظر كيف يمكن الإستفادة منه .

    ألا ترى انه كان صل الله عليه وسلم كان إذا اراد سفر تهيئ وسأل عن الطريق وفسر عم يعرض لهم فيه ,ولما اراد صل الله عليه وسلم أن يخرج إلى الهجرة تهيئ لذلك فاتفق على من يدلهم الطريق ,وحددوا مكان يأوون اليه حتى يذهب عنهم طلب اهل مكه وعمل عليه الصلاة والسلام امور تدل على انه فيه نوع من التخطيط قبل أن يفعل مثل هذه الأمور وكذلك كان السلف رحمهم الله تعالى ,كانوا قبل أن يفعلوا شيء يخططون له وينظرون ماذا نعمل هذه الايام .

    اما اليوم في زماننا بالخطط الخمسيه ,والخطط العشريه , يعني الخطط التي تمتد إلى الخمس سنوات والعشر سنوات , كذلك نحن ايها التفاضل من اراد أن ينفع هذه الامة بالعلم أو أن يطور نفسه في تجارة أو أن يعمل أي عمل من الأعمال التي يكون فيها نوع من النفع سواءا في دينه أو في دنياه فلا بد أن يخطط لذلك .

    ويقول عدد من الباحثين أنه مع الأسف الذين يخططون لحياتهم من الناس لا يتجاوزون 3% , وتجد أن الإنسان يدخل عليه هذا العام الجديد تقول له انت ماذا تود أن تني من القراءه من الكتب خلال هذا العام القادم عليك يقول والله لا ادري حسب ما يتيسر تقول له حسننا الايوجد كتب تود لوتنهيها , يقول :بلى اتمنى ان انتهي من حفظ ذلك اعظم كتاب ,ولكن لأن اريد أن انتهي من كتاب ابن كثير قراءه ,وانا انتهي من كتاب البداية والنهاية مثلا في التاريخ , وأن انتهي من كذا ..

    تقول هل وضعت لنفسك خطه !؟ . هذا العام 365يوم ماذا ستفعل خلال هذه الايام خطة واضحه ؟!
    الانسان الذي يضع خطه يحاسب بها نفسه إذا قصرت ,هو الذي إذا انتهى عنه هذا العام قال نعم ولله الحمد أنا خلال هذه السنه انتهيت من عشره اجزاء من القرآن ,واسلم على يدي ثلاثه أو اربعه من العمال ووفعلت كذا وكذا من الإصلاح ذات البين وفعلت كذا من الأمور التجارية ونحو ذلك مما خطط له ثم نفعه بعد ذلك من هدي رسول الله صل الله عليه وسلم ومن ديننا الذي دلت عليه عموميات الشريعه .

    اسأل الله تعالى أن يستعملنا جميعا في طاعته ,اسأل الله تعالى أن يستعملنا جميعا في طاعته ,اللهم وفقنا لفعل الخيرات وترك المنكرات ,وحب المساكين ,واعذنا من الفتن ماظهر منها وما بطن ,اللهم انصر المجاهدين في كل مكان ,اللهم انصر المجاهدين في كل مكان ,اللهم انصر اخواننا المجاهدين في الجنوب ,وانصرهم يارب في العراق ,وانصرهم يارب في فلسطين وفي افغانستان وفي كل ارض من ارضك ياحي ياقيوم ياذا الجلال والاكرام ,اللهم واخصص من بينهم اخواننا الذين يجاهدون في الجنوب اللهم ثبت اقدامهم وتقبل شهدائهم واشف مرضاهم وصوب رميهم واجمع كلمتهم واحسن نياتهم ياذا الجلال والإكرام ورد كيد اعداء الدين في نحورهم ياقوي ياعزيز ,اللهم اغفر لنا ولابائنا وامهاتنا ,اللهم من كان منهم حيا فمتعه بالصحة على طاعتك حتى يلقاك , ومن كان منهم ميت فوسع له في قبره وضاعف له حسناته وتجاوز عن سيئاته واجمعنا به في جنتك ياحي ياقيوم ,اللهم اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على ابراهيم وعلى آل ابراهيم انك حميد مجيد.
    التعديل الأخير تم بواسطة Jewels ; 15-11-2012 الساعة 03:22 PM

  3. #3
    إداريــة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    6,041
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: خطــب الشــيخ .. محمد العريفي

    خطبة الجمعة || لفضيلة الشيخ الدكتور:محمد بن عبد الرحمن العريفي
    بعنوان || غـــــزة العزة ..


    الخطبة الاولى
    الحمدلله باسط العطاء ومجيب الدعاء , أحمده سبحانه عل الضراء والسراء حمدا يملأ الأرض والسماء وما بينهما مما يشاء وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له الملك الدّيان ذو الجود والإحسان يسأله من في السماوات والأرض كل يوم هو في شأن وأشهد أن محمد عبده ورسوله البشير النذير والسراج المنير خير من تضرع إلى الله تعالى في السراء والضراء وأرشدنا إلى خالص الدعاء صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه الذين يتضرعون إلى ربهم في سائر الأوقات ويسارعون إليه في الخيرات أما بعد أيها الأخوة المؤمنون :

    فؤادك قُدّ من زبر الحديد ودمعك في المصائب كالجليد
    أتعقل مادهتك به الرزايا وتبصر ماجنته يد اليهود
    وتطرب والدماء هناك سالت وروّت كل رابية وبيدِ
    يعيث بأمتي قتلاً وأسرا ويهتك عرضها نتن القرود
    بغزة في العراء تصيح ثكلى فترجم بالقذائف والرعود
    وأشلاءٌ مبعثرة لقوم يزين جباههم أثر السجود
    وأطفال الحصار قضوا صراعا ضحايا كل كاذبة الوعود
    مجازر ضجة الفلوات منها وشاب لهن ناصية الوليد
    إلى ما نظل نرتقب المآسي وننظر للفواجع من بعيد ..

    أيها المسلمون :
    لا تزال أمتنا الجريحة تجرح يوما بعد يوم بأنواع من الجراح وعلى رأسها الجرح الذي في الجبين في غزة وفلسطين , إننا عندما نتكلم عن غزة لسنا نتكلم عن قطاع فيه مليونا إنسان ,إما نحن نتكلم عن أمة الجسد الواحد , فيا إخواننا في غزة أحسن الله تعالى عزاؤكم وغفر لموتاكم وشفا مرضاكم وتقبل شهدائكم وعظم أجوركم , إن إخواننا في غزة يجاهدون اليوم نيابة عن أمتنا كلها , فكلنا يجب أن نقف معهم وأن ننصر قضيتهم وأن نقنت في صلواتنا لهم وأن نبذل مافي وسعنا كله لأجل نصرتهم .

    أيها المسلمون:
    إن غش اليهودي وخيانتهم وعداوتهم للمسلمين أمر لا يختلف فيه عاقلان تواترت فيه نصوص الكتاب والسنة قال الله جل في علاه (لَتَجِدَنَّ أَشَدَّ النَّاسِ عَدَاوَةً لِلَّذِينَ آمَنُوا الْيَهُودَ وَالَّذِينَ أَشْرَكُوا..) وقال جل وعلا (مَا يَوَدُّ الَّذِينَ كَفَرُوا مِنْ أَهْلِ الْكِتَابِ وَلا الْمُشْرِكِينَ أَنْ يُنَزَّلَ عَلَيْكُمْ مِنْ خَيْرٍ مِنْ رَبِّكُمْ..) وقال جل وعلا (لاَ يَأْلُونَكُمْ خَبَالًا وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتْ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ..)

    ومن قرأ القرآن عرف ذلك ومن نظر في سنة رسول الله صلى الله عليه وآله وسلم وتأمل في سيرته عرف أن العدو الحقيقي هم اليهود الذين كابدوا وعملوا على حربه وهو في مكة قبل أن يهاجر إليهم ثم حاربوه صلى الله عليه وسلم في المدينة ثم لا زالوا في أصحابه بعد ذلك في خلافة الخلفاء الأربعة لازالوا يعملون لدحر الإسلام وقتل المسلمين .

    لن أتحدث اليوم عن واقع اليهود معنا فقد رأيتم وسمعتم مافيه الكفاية وحسبكم أنه قُتل ويُقتل ويُجرح خلال هذا الإسبوع في كل أربع دقائق مسلم أو مسلمة (وكأين من نبي قاتل معه ربيون كثير فما وهنوا لما أصابهم في سبيل الله وما ضعفوا وما استكانوا والله يحب الصابرين وما كان قولهم إلا أن قالوا ربنا اغفر لنا ذنوبنا وإسرافنا في أمرنا وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين * فَآتَاهُمُ اللّهُ ثَوَابَ الدُّنْيَا وَحُسْنَ ثَوَابِ الآخِرَةِ وَاللّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ ) ؟؟

    أيها الشرفاء إن تاريخ العالم مع فلسطين هو والله تاريخ يعرفه الجميع , تاريخ مليء بالخيانات والمؤامرات تأملوا اليوم من الذي يحمي اليهود في فلسطين من الذي يمنع المجاهدين من الوصول إليها ؟ من الذي يمنع وصول السلاح إليها ؟ أين دور مايسمى بحزب الله الذي صرخ حتى بُح صوته بتهديد اليهود واستعراض قواه ! أين صواريخه وهو يرى المسلمات تُذّبحن والمجاهدين يُقتلون ؟ أين إيران التي يهدد رئيسها في كل محفل بضرب اليهود ؟ أين هم الآن ؟ أين دور مجلس الأمن وهو يرى إسرائيل أمطرت على غزة خلال يومين فقط مئة طن من المتفجرات , أين منظمات حقوق الإنسان ؟ أين المنظمات الدولية ؟ أين محكمة العدل الدولية ؟
    ولئن كان صدام أُعدم لقتله 148 شخصاً فكيف بمن يقتلون ويجرحون شخصاً في كل أربع دقائق ؟!
    كفرنا والله بمجلس الأمن وكفرنا بالمنظمات الدولية وكفرنا بما يسمى بالتفاوض السلمي ,, وآمنا بالجهاد في سبيل الله ..

    يارجالات غزة علمونا بعض ماعندكم فنحن نسينا ..
    علمونا بأن نكون رجالا فلدينا الرجال صاروا عجينا ..
    يارجالات غزة لاتبالوا بإذاعاتنا ولا تسمعونا ..
    جاهدوا واضربوا بكل قواكم واحزموا أمركم ولا تسألونا ..
    نحن أتباع مجلس الأمن والعدل فخوضوا جهادكم واتركونا ..
    إننا الهاربون من خدمة الجيش فهاتوا حبالكم واشنقونا ..
    نحن موتى لا يملكون الضريح ويتامى لايملكون عيونا ..
    يارجالات غزة لا تعودوا لكتاباتنا ولا تقرأونا ..
    نحن إخوانكم فلا تشبهونا نحن أصنامكم فلا تعبدونا ..
    نتعاطى المخدر السياسي والقمع ونبني مقابراً وسجونا ..
    حررونا من عقدة الخوف فينا واطردوا من رؤوسنا الأفيونا ..
    أمطرونا بطولة وشموخا واغسلونا من قبحنا اغسلونا ...

    عجباً والله ممن يدعون إلى التعايش السلمي مع اليهود , مع قوم يشهرون السلاح ولا يرقبون في مؤمن إلا ولا ذمة ( وَدُّوا مَا عَنِتُّمْ قَدْ بَدَتِ الْبَغْضَاءُ مِنْ أَفْوَاهِهِمْ وَمَا تُخْفِي صُدُورُهُمْ أَكْبَرُ..) ودوا ما عنتنا يعملون لأجل حربنا ولا يرضيهم عنا إلا أن نتبع دينهم .

    تعبنا من استجداء اليهود على موائد الذل والعار وصدق رسول الله صلى الله عليه وسلم حين قال : (إذا تبايعتم بالعينة وأخذتم أذناب البقر ، ورضيتم بالزرع ، وتركتم الجهاد ، سلط الله عليكم ذلا لا ينزعه حتى ترجعوا إلى دينكم ) الراوي: عبدالله بن عمر المحدث: ابن تيمية- المصدر: بيان الدليل - الصفحة أو الرقم: 109 خلاصة حكم المحدث: إسناده صحيح .

    وصدق صلى الله عليه وسلم حين قال : (يوشك أن تداعى عليكم الأمم من كل أفق ، كما تداعى الأكلة إلى قصعتها ، قيل : يا رسول الله ! فمن قلة يومئذ ؟ قال لا ، ولكنكم غثاء كغثاء السيل ، يجعل الوهن في قلوبكم ، وينزع الرعب من قلوب عدوكم ؛ لحبكم الدنيا وكراهيتكم الموت ) الراوي: ثوبان مولى رسول الله صلى الله عليه وسلم المحدث: الألباني- المصدر: صحيح الجامع - الصفحة أو الرقم: 8183 خلاصة حكم المحدث: صحيح .

    وهاهي إسرائيل اليوم تصرح كما صرحت بعض صحفهم في صحيفة هارتس اليهودية ذكرت أن إسرائيل اليوم تنادي المجتمع الدولي إلى أن يساعدها في جعل بعض المنظمات وبعض الجنود في داخل غزة , يتداعون على الآكلة كما يتداعى الآكلة على قصعتهم ..



    أيها المسلمون:

    إن فلسطين حق لنا لا يسترجع بالإستجداء ولا بالتفاوض إنما يسترجع بالدماء يسترجع بسحق الجماجم
    (وَلا تُجَادِلُوا أَهْلَ الْكِتَابِ إِلا بِالَّتِي هِيَ أَحْسَنُ إِلا الَّذِينَ ظَلَمُوا مِنْهُمْ ..) واليهود ظالمين فأي ظلم أعظم من ظلم اليهود ومن ظلم أشياعهم امن النصارى اليوم .

    تفاوضنا مع اليهود ستين عاما فبالله عليكم ماذا استفدنا إلا أن ضحك العالم علينا على جبننا وعلى سفاهتنا , إن الصراع بيننا وبين اليهود والنصارى هو صراع عقدي ممتد لأجل العقيدة (وَلا يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّى يَرُدُّوكُمْ عَنْ دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُوا ...) إن الصراع بيننا وبين اليهود صراع عقدي ليس صراع لأجل أرض ولا لأجل قومية ولا عروبة شاء من شاء وأبى من أبى وكل تحليل يقصي الدين عن معركتنا فهو تحليل باطل وهل جرّ الويلات على قضية فلسطين إلا إخراجها من النطاق الديني إلى النطاق العربي و القومي..؟!


    أيها الشرفاء:

    إن فلسطين تتميز عن غيرها من بلدان المسلمين المحتلة هي تتميز عن العراق وأفغانستان وإن كنا نبكي للعراق وأفغانستان ونجد في أنفسنا الحزن على أحوالهم ونرغب في نصرتهم ويجب علينا نصرتهم , لكن فلسطين هي قبلة المسلمين الأولى و بها ثالث المسجدين وهي مهبط الأنبياء وهي التي ينزل فيها عيسى ابن مريم عليه الصلاة والسلام في آخر الزمان , فهي لها خصوصية دينية يجب علينا ديناً أن نتقرب إلى تعالى بنصرتها ولا يعني ذلك تضييع العراق أو أفغانستان أو تضييع غيرها من بلدان المسلمين .


    أيها المسلمون:

    إذا أردنا أن ينصرنا الله تعالى فعلينا أولاً أن ننصر ربنا جل في علاه أن ننصر دينه (إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ..) ننصر ديننا بإقامة الصلاة وإيتاء الزكاة والأمر بالمعروف والنهي عن المنكر , ننصر دينه أن نطهر إعلامنا من الخبث والخبائث وإنك لتنفجر غيضاً إذا نظرت إلى بعض القنوات التي تعرض حال إخواننا وأخواتنا فرأيت البيوت المهدمة والمصاحف الممزقة والأشلاء في كل مكان والنساء الثكالى والجرحى يملئون الطرقات والقتلى يحملون على الأكتاف ثم تنظر إلى قنوات ينتسب القائمون عليها إلى الإسلام فلا ترى فيها إلا زمراً ورقصاً وتضييعاً لقضايا الأمة وإشغالاً للأمة بالسرّة وما تحتها , إذا أردنا نصر الله تعالى فلننصر دينه يقول جل وعلا (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِن تَنصُرُوا اللَّهَ يَنصُرْكُمْ وَيُثَبِّتْ أَقْدَامَكُمْ..) سُنّة ماضية ..


    أيها المسلمون:

    إن من سنن الله تعالى الكونية أن الله جل في علاه يبتلي عباده بأنواع البلايا ليميز الخبيث من الطيب فيمحصهم قبل ان يمكنهم قال تعالى : (أَحَسِبَ النَّاسُ أَن يُتْرَكُوا أَن يَقُولُوا آمَنَّا وَهُمْ لَا يُفْتَنُونَ{2} وَلَقَدْ فَتَنَّا الَّذِينَ مِن قَبْلِهِمْ فَلَيَعْلَمَنَّ اللَّهُ الَّذِينَ صَدَقُوا وَلَيَعْلَمَنَّ الْكَاذِبِينَ ) وقال جل وعلا : (أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تَدْخُلُواْ الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَأْتِكُم مَّثَلُ الَّذِينَ خَلَوْاْ مِن قَبْلِكُم مَّسَّتْهُمُ الْبَأْسَاء وَالضَّرَّاء وَزُلْزِلُواْ حَتَّى يَقُولَ الرَّسُولُ وَالَّذِينَ آمَنُواْ مَعَهُ مَتَى نَصْرُ اللّهِ أَلا إِنَّ نَصْرَ اللّهِ قَرِيبٌ) وقال جل وعلا : ( أَمْ حَسِبْتُمْ أَنْ تَدْخُلُوا الْجَنَّةَ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُوا مِنْكُمْ وَيَعْلَمَ الصَّابِرِينَ ) وقال تعالى : (مَا كَانَ اللَّهُ لِيَذَرَ الْمُؤْمِنِينَ عَلَى مَا أَنْتُمْ عَلَيْهِ حَتَّى يَمِيزَ الْخَبِيثَ مِنَ الطَّيِّبِ..) وقال تعالى : (أَمْ حَسِبْتُمْ أَن تُتْرَكُواْ وَلَمَّا يَعْلَمِ اللَّهُ الَّذِينَ جَاهَدُواْ مِنكُمْ وَلَمْ يَتَّخِذُواْ مِن دُونِ اللَّهِ وَلاَ رَسُولِهِ وَلاَ الْمُؤْمِنِينَ وَلِيجَةً وَاللَّهُ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ ) ..


    أيها الشرفاء:

    الإنتصار له ثمن يشرب من دماءنا ويطعم من أموالنا ويأكل أعمارنا (ذَلِكَ وَلَوْ يَشَآءُ اللّهُ لاَنْتَصَرَ مِنْهُمْ وَلَـَكِن لّيَبْلُوَ بَعْضَكُمْ بِبَعْضٍ وَالّذِينَ قُتِلُواْ فِي سَبِيلِ اللّهِ فَلَن يُضِلّ أَعْمَالَهُمْ * سَيَهْدِيهِمْ وَيُصْلِحُ بَالَهُمْ * وَيُدْخِلُهُمُ الْجَنّةَ عَرّفَهَا لَهُمْ...)

    إن الفوز الحقيقي هو فوز الدين لا فوز الأشخاص وفي قصة أصحاب الأخدود في سورة البروج قتل الرجال والنساء والأطفال ومع ذلك يقول الله تعالى بعد ذلك : (ذَلِكَ الْفَوْزُ الْكَبِيرُ) ,, فهنيئاً لكم أيها المجاهدون في ارض العزة غزة (وَإِنْ تَصْبِرُوا وَتَتَّقُوا لا يَضُرُّكُمْ كَيْدُهُمْ شَيْئًا..) ياأيها المجاهدون لاتلتفتوا لاستفزازات المنافقين وإرجاف المرجفين فاصبر إن وعد الله حق (وَلَا يَسْتَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ لَا يُوقِنُونَ )

    وأبشروا فقديما قال الجبناء (قَالُواْ لاَ طَاقَةَ لَنَا الْيَوْمَ بِجَالُوتَ وَجُنودِهِ قَالَ الَّذِينَ يَظُنُّونَ أَنَّهُم مُّلاَقُو اللّهِ كَم مِّن فِئَةٍ قَلِيلَةٍ غَلَبَتْ فِئَةً كَثِيرَةً بِإِذْنِ اللّهِ وَاللّهُ مَعَ الصَّابِرِينَ) .


    إخوة الإسلام:

    إن أمتنا أمة حية والعاقبة للتقوى والنصر آت لامحالة و والله لسوف نقاتل اليهود فنقتلهم حتى يقول الشجر والحجر يامسلم ياعبد الله هذا يهودي ورائي فتعالى فاقتله , نحن اليوم نرقب النصر وكيف لا نرقب النصر وفي الأمة جموع الشباب تحترق لنصرة الدين وتتشوق للجهاد , كيف لانرقب النصر وفي أكناف بيت المقدس ثلة على الحق منصورين ظاهرين ..


    أيها الأحبة الكرام:

    إنه مع هذه الظلمة التي نراها ومع هذا القتل والجرح والتشريد الذي نراه إلا أن الأمر لايخلو من بشائر ينبغي على المرء أن يذكرها تبشيراً لإخوانه وإشفاءاً لصدور المؤمنين , من البشائر أن هذه الحرب علمتنا أن المسلم لايمكن أن يروض على الذل أبدا , المسلم عزيز دائما , الشباب الذين يجاهدون اليوم في فلسطين هم الذين ولدوا في الإحتلال وتربوا أيام الإحتلال وملئت أدمغتهم بثقافة السلام والحوار ومع ذلك لايزالون يحملون السلاح ويجاهدون ويحملون أرواحهم على اكفهم تتخطفها طير المنايا يشرب دينهم من دماؤهم كيف شاء..
    ولايزال المجاهدون إلى اليوم لهم إنتصار في غزة ,, قبل أيام تعطلت شبكة الإتصالات الخلوية الصهيونية بتأثير صواريخ القسّام تعثرت أجهزة الإنذار في عسقلان بتأثير صواريخ القسّام , مليون يهودي يبيتون في الملاجئ هرباً من صواريخ المجاهدين , أطلقت حماس 200 صاروخ على اليهود خلال الخمسة أيام الماضية وصل مدى بعضها إلى ستين كيلو متر وأصابت بعض المباني الهامة منها مبنى يتكون من ثمانية طوابق ضُرب في بلدة أسدود .

    الصحف الإسرائيلية تقول معظم سكان بئر السبع باتوا في الملاجئ وعطلوا الدراسة, بل مددت إسرائيل الإجازة إلى يوم الثلاثاء خوفاً على الموظفين والطلاب من الصواريخ , ونشرت جريدة بديعوت أحرونوت أن حماس تمكنت من اختراق موجة إذاعة الجيش الإسرائيلي وبثت بيانات المجاهدين خلالها , ونقلت جريدة معاريف اليهودية أن أسبوع واحد للقتال كلف إسرائيل مليارين ومئتي ألف شيكل وأن امتداده إلى أسبوعين سيكلفهم ثلاثة مليارات وخمسمائة ألف شيكل وأنه إذا امتد القتال إلى شهر فإنه سيكلفهم ستة مليارات شيكل يأخذونها من الضرائب التي يدفعها المواطنون الإسرائيليون , وقالت صحيفة بديعوت أحرونوت أيضا أن إسرائيل إلى الآن لم تفلح في إضعاف حماس عسكريا , وقالوا أن غزة بعد كل ضربة تعود إلى الهدوء والأمن الداخلي , فهم مستغربون لا إضطرابات ولا عصيان مدني ولا انتشار سرقات بالرغم من اضطراب الأمور , ونقلت صحيفة هارتس الإسرائيلية أن بعض زعماء اليهود يطالبون بمراقبة دولية وجند دولي على قطاع غزة .

    والله جل وعلا ينصر المؤمنين كيف شاء سبحانه وتعالى ,, والله معكم (وَلَن يَتِرَكُمْ أَعْمَالَكُمْ..)..
    أسأل الله تعالى أن ينصر المجاهدين في غزة وأن ينصر المجاهدين في كل مكان , اللهم كن ناصرهم إذ قلّ الناصر اللهم تقبل شهدائهم وارحم موتاهم واشفي مرضاهم وفك أسراهم ياحي ياقيوم , اللهم وحد كلمتهم اللهم سدد رميهم اللهم أرنا عجائب قدرتك في اليهود اللهم لا ترفع لهم راية اللهم اجعلهم لمن خلفهم آية اللهم مزق ملكهم وفرق جمعهم وشتت شملهم ياقوي ياعزيز , أقول ماتسمعون وأستغفر الله الجليل العظيم لي ولكم من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا إليه إنه هو الغفور الرحيم ..

    الخطبة الثانية

    الحمدلله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيماً لشانه وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى أثره واستن بسنته إلى يوم الدين

    أما بعد:

    أيها المسلمون الشرفاء لئن كانت بشائر النصر مصدقةً الوعود الشرعية فإن علينا أن نتفاعل مع هذه القضية بالإستقامة على منهج الله تعالى والحذر من الفوضى ودعاتها فإن الذين يدعون إلى الفوضى لهم مآرب لن تعود على نصرة إخواننا في غزة بخير , لايخرجنّ أحداً الحماس عن الانضباط في غمرة الحماس والاندفاع إن الذي يتحمس أكثر من اللازم دون أن ينضبط بالضوابط الشرعية قد يُلجأ إلى أمور لا تحمد عقباها كم من مرة مع الأسف أُستثمر الضغط النفسي للشباب فنجمت عنه أحداث أخرت مسيرتهم إياكم , إياكم أن تنجروا إلى الفوضى , واسعوا إلى نصرة إخوتكم بما تستطيعون من البذل والدعاء والنصر بالكلمة والإقتراح والتوجيه عبر المنابر المختلفة وليكم لكل منا مشروع ينصر به إخوانه ..

    وإن المأمول والله من حكام المسلمين اليوم أن يفوتوا الفرصة على من يسعون لإثارة الفوضى بالنظر في فتح الحدود مع غزة والدعم وفتح المجال للتبرعات فذلك خير من أن تخرج التبرعات أو تُجمع بطرق غير منضبطه وربما غير مسئوله مع مقاطعة اليهود والمتعاملين مع اليهود وإن كانوا عرباً ..

    وليعلم حكام المسلمين أن مسئوليتهم أعظم والله من مسئوليه سواهم أما أن يكون غاية مايفعلون هو الشجب والإستنكار فهذا لايجوز , بل الوسائل التي تفتح أمامهم هي وسائل كثيرة ..

    ولا أنسى هنا أن أذكر الفضل لأهله فإن المملكة العربية السعودية ولله الحمد أرسلت عدداً من الطائرات محملة بالغذاء والدواء وصلت لأكثر من عشرون طناً ووصلت في صباح اليوم الجمعة إلى الرياض طائرة محملة بأعداد من إخواننا المصابين في غزة , والشكر موصول لإخواننا في قطر فإنهم جمعوا لغزة أكثر من مئة مليون وأرسلوها إليهم وهناك اليوم بعض الأخوة القطريين في داخل فلسطين لإيصال هذه التبرعات , ولا يعني هذا إن بقية بلدان المسلمين فرطت بل في كل خير ..


    ولا ننسى أيها الأخوة الكرام الدعاء لإخواننا في كل مكان وزمان أن ندعو لإخواننا فهذا من أقل حقهم علينا أن نقنت في صلواتنا وفي سجودنا وفي قيامنا وفي صيامنا وفي الأوقات التي نتحرى أن يستجيب الله تعالى فيها الدعاء ..
    أسأل الله تعالى أن يعز الإسلام والمسلمين , اللهم أعز الإسلام والمسلمين في كل مكان , اللهم انصر المجاهدين في سبيلك في كل مكان , اللهم انصر المجاهدين في غزة اللهم وحد صفهم , اللهم سدد رميهم , اللهم اكفهم حسد الحاسدين وكيد الكائدين وإفساد المفسدين , اللهم يسر وصول السلاح إليهم ياقوي ياعزيز , اللهم سكّن رعبهم وثبتهم على إيمانهم ياحي ياقيوم , اللهم أرنا عجائب قدرتك في اليهود , اللهم خالف بين كلمتهم , اللهم مزق ملكهم وفرق جمعهم وشتت شملهم , اللهم لا تدع لهم طائرة إلا أسقطتها , ولا سفينة إلا غرقتها ولا دبابة إلا دمرتها ياقوي ياعزيز يارب العالمين , اللهم أقم في الأمة علم الجهاد , اللهم أقم في امة الإسلام علم الجهاد واجعل قائدهم فيه أحبهم إليك وأكثرهم طاعة لك يا ذا الجلال والإكرام , اللهم وحد أمتنا على الخير والهدى , اللهم وحد أمتنا على الخير والهدى , اللهم اقذف الرعب في قلوب أعدائنا ياقوي ياعزيز , اللهم عليك بكل من يشايع اليهود ويناصرهم وعلى رأسهم أمريكا ياقوي ياعزيز يارب العالمين , اللهم استجب ليعلموا أن لنا رباً ينصرنا إذا دعوناه ويغيثنا إذا استغثناه ويستجيب لنا إذا فررنا إليه , اللهم استجب دعائنا , اللهم سلط على أعدائنا ملائكة السماء بقدرتك وملائكة الأرض بعظمتك , اللهم مزقهم في البلاد تمزيق الريح الجراد , اللهم سلط عليهم الأمراض المستعصية والرياح العاتيه ياقوي ياعزيز يارب العالمين ..
    اللهم هذا الدعاء ومنك الإجابة وهذا الجهد وعليك التكلان ولاحول ولاقوة لنا إلا بك ياحي ياقيوم ..
    اللهم صل على محمد وعلى آل محمد كما صليت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم وبارك على محمد وعلى آل محمد كما باركت على إبراهيم وعلى آل إبراهيم إنك حميد مجيد سبحان رب العزة عما يصفون وسلام على المرسلين والحمد لله رب العالمين .


    تفريغ الأخت : سهام الإسلام
    جزاك الله الجنة
    التعديل الأخير تم بواسطة Jewels ; 23-11-2012 الساعة 10:43 AM

  4. #4
    إداريــة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    6,041
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    بسم الله الرحمن الرحيم
    خطبة حزب الشيطان – الشيخ محمد العريفي


    الخطبة الاولى :
    إنّ الحمد لله نحمده ونستعينه ونستغفره ونعوذ بالله تعالى من شرور أنفسنا وسيئات أعمالنا ، من يهده الله فلا مضل له ومن يضلل فلا هادي له وأشهد أن لا اله إلا الله وحده لا شريك له جل عن الشبيه والمثيل و ؟ والنظير وأشهد أن محمداً عبده ورسوله و ؟ وخليله وخيرته من خلقه وأمينه على وحيه أرسله ربه رحمةً للعالمين وحجة على العباد أجمعين وصلوات الله وسلامه عليه وعلى آله الطيبين وأصحابه الغر الميامين ما اتصلت عين بنظر ووعت أذنٌ بخبر ومن تبعهم بإحسانٍ إلى يوم الدين وسلم تسليماً كثيرا
    أما بعد أيها المؤمنون منذ أن خلق الله تعالى آدم عليه السلام والصراع قائم بين الخير والشر حتى أبى إبليس أن يسجد لأبينا آدم عليه السلام كافرا بالله العظيم مخالفا أمر العزيز الكريم ولا تزال عداوة إبليس ومن تبعه من ذريته او من تبعه من جنده ومن أطاعه لا تزال عداوتهم لأهل الخير منذ أن أبى أن يسجد لآدم ومنذ أن أخرج آدم عليه السلام من الجنة حتى بدأت عداوة إبليس للرسل وأتباع الرسل كما بين الله عز وجل ذلك لما قال إن إبليس قال { لأَحتَنِكَنَّ ذُرِّيَّتَهُ إَلاَّ قَلِيلاً } ( الإسراء 62 )
    فجعل إبليس يحتنك ذرية آدم ويكيد لهم كما بين الله جل وعلا من فعل إبليس وجنده لما قال سبحانه وتعالى { شَيَاطِينَ الإِنسِ وَالجِنِّ يُوحِى بَعضُهُم إِلَى بَعضٍ زُخرُفَ القَولِ غُرُورًا } (الانعام 112)
    وبعث الله تعالى الرسل لأجل أن يبينوا للناس عظمة التوحيد ويحذروهم من الشرك الذي يدعو إليه إبليس وأتباعه ثم جعل أتباع إبليس ممن أطاعه في شهوة أو أطاعه في شرك يحاربون هؤلاء الرسل بأنواع من الحرب وانك إذا تأملت بمن يحاربون الرسل أو يحاربون أتباع الرسل من العلماء والدعاة والناصحين والآمرين بالمعروف والناهين عن المنكر لتجدن انه في كل هذه الأوقات وفي كل الأزمنة الماضية يستعملون الآلات نفسها والأسباب نفسها والأسلحة نفسها كما قال الله جل وعلا
    { كَذَظ°لِكَ مَا أَتَى الَّذِينَ مِن قَبلِهِم مِّن رَّسُولٍ إِلَّا قَالُوا سَاحِرٌ أَو مَجنُونٌ (52) أَتَوَاصَوْا بِهِغ¦ } ( الذاريات 52 )
    أتواصوا به يعني هل أوصى قوم نوح من جاء من بعدهم أن إن جاءكم رسول فقولوا ساحر أو مجنون ثم أوصى هؤلاء من جاء من بعدهم حتى وصلوا إلى قريش فلما بعثت يا محمد إليهم قالوا عنك ساحر أو مجنون ؟ عجباً !! قال أتواصوا به هل أوصى بعضهم بعضاً بذلك { بَلْ هُمْ قَوْمٌ طَاغُونَ } (الذاريات 53 )
    وإنك إذا تأملت فيما فعلته قريش برسولنا وحبيبنا صلى الله عليه وسلم وجدت أن ما فعلته من تسفيه فكره ومحاولة إيذاءه وصد الناس عنه وإعطاء صورة سيئة عنه حتى لا يتبعه الناس وجدت أن هذه الطريقة لا يزال يمارسها اليوم من هم من أفراخ المنافقين من العلمانيين وغيرهم لأجل أن يصدوا الناس عن أتباع الرسل ممن قال النبي صلى الله عليه وآله وسلم فيهم ( إن الأنبياء لم يورثوا دينارا ولا درهما ولكن ورثوا العلم فمن أخذه أخذ بحظ وافر )
    مارست قريش مع النبي صلى الله عليه وآله وسلم أنواعا من الأذى ومع أصحابه الكرام منها الإيذاء الجسدي من ضربه صلى الله عليه وسلم مرارا والاجتماع عليه عند الحرم وغيره ، من تعذيب أصحابه من إيذاء متنوع ، من تضييقٍ عليه في طعامه وشرابه ، من تضييق عليه في رزقه ، من تضييق عليه حتى في عائلته ، ألم ترى أن قريشا لما جاء النبي صلى الله عليه وسلم بدعوته أمر أبو جهل بعض أبنائه وكان قد عقد العقد فقط ولم يدخل على بعض بنات النبي عليه الصلاة والسلام أمره أن يطلق ابنته وأمر الثاني أن يفعل كذا ويحاولون أن يحاربوه وأن يشغلوه عن دعوته ببعض مشاكله الاجتماعية سواء في أسرته أو في رزقه أو في كف أذاهم عنه وما شابه ذلك.
    حتى إذا جئت اليوم إلى حال الكفار سواء الكفار الأصليين أو المنافقين وإذا جئت إلى حال المنافقين سواء الذين عندهم نفاق اكبر من إبطال الكفر وإظهار الإسلام أو الذين عندهم نفاق اقل من ذلك وجدت أنهم يتعاملون مع أرباب الدعوة وأرباب الخير من علماء ودعاة تعاونات متنوعة محصلها كلها أن يُمنع الخير من أن ينتشر بين الناس حتى قرأت تقريرا لبعض هؤلاء يقول إن المسلمين ينقسمون إلى أربعة أقسام منهم مسلمون أصوليون يعني من طلبة العلم والدعاة والعلماء الذين يتمسكون بنصوص الكتاب والسنة في بيعهم وشرائهم والتعامل مع أهلهم والتعامل مع الكافر والتعامل مع المرأة والتعامل في أعمالهم ووظائفهم .. هؤلاء أصوليون يعتمدون على أصول كتاب وسنة ومنهم مسلمون تقليديون ، تقليديون بمعنى المسلم الذي يعيش على ما وجد عليه آباؤه دون أن ينظر في أدلة ذلك مع الأسف كما يقع لعدد من المسلمين من حالات من التصوف ، من الطواف على القبور ، من الذبح لغير الله إلى غير ذلك فهو لا يحمل قضية ، لا يحمل توحيدا ، لا يحمل براءً وولاءً ، لا يحمل دفاعا عن الشرك أو حربا لأهله ، ما عنده ولاء ولا براء هكذا يعيش كيفما اتفق تراه يطوف على قبر وانتهى ، أمريكا تريد هؤلاء والعلمانيون يريدون أمثال هؤلاء لأجل ألا ينتشر الإسلام الحقيقي في الأرض ، مسلمون أصوليون ، مسلمون تقليديون ويوافيهم أيضا يقول التقرير وفيهم مسلمون عصرانيون وحداثيون وهو المسلم الذي عرف الإسلام لكن بدأ يغير فيقول لا تشددوا على الناس في الاختلاط فيبدأ يبحث عن مخارج ليسوغ ذلك ، لا تشددوا على الناس في الربا ويبدأ يبحث عن مخارج ليسوغ ذلك ، يحتج عليك برواية عند الحنفية ، رواية عند الشافعية ، حديث ضعيف ، يبحث له عن طرق وما شابه ذلك ، مسلم يحاول أن يتعصرن .. أن يتحدث ، أن يتراجع تحت ضغط الواقع عليه
    ومنهم مسلمون علمانيون هؤلاء يضرب بالإسلام عرض الحائط ويقول لك أهم شيء نصلي .. خلاص نحن نصلي نحن مسلمون .. نصلي ، لكن تعال ابحث عن الحكم بما انزل الله تجد انه ضرب بعرض الحائط ، ابحث عن تطبيقه للشريعة في معاملاته المالية تجد انه ضرب بها عرض الحائط ، ابحث عن تطبيقه للشريعة في حجاب امرأته .. في حجاب ابنته .. في وظيفته .. في أعماله تجد انه لا يلتفت إلى الإسلام أبدا في مثل ذلك !
    ولا تزال الحرب أيها الأحبة الكرام من خلال الصحف ، من خلال عدد من الفضائيات ، من خلال عدد من مواقع الانترنت ، من العلمانيين والليبراليين على الإسلام وعلى المسلمين ادخل إلى بعض مواقع الليبرالية تجد الكفر الصراح .. كفر صُراح .. أقرأ في بعضها وهو محجوب لكن قرأت كنت في خارج المملكة ،أقرأ في بعضها يقول رأيت الله يوما في الحديقة فتحدثت معه فقلت لماذا تلعب الكرة وأنت ربنا !!!!!!!! .. إلى آخره من الكفر ويذكرها كرواية ثم يستهزئ بزواج النبي عليه الصلاة و والسلام من بعض نسائه .. يستهزئ من شعائر في الدين ، يستهزئ من مسائل تتعلق بتعدد الزوجات وغيرها ولا يزالون يقاتلونكم لا يزالون يفعلون مثل ذلك وهؤلاء اعني العلمانيين الذين مع الأسف لهم وجود في الصحافة ، لهم وجود في عدد من الأماكن لا يزالون يمارسون اليوم على أتباع الرسل من العلماء والدعاة بل ليس فقط أتباع الرسل كلا بل ورثة الرسل ، الأنبياء ما ورثوا دينارا ولا درهما ورثوا العلم من أخذ العلم فهو من ورثة هؤلاء الأنبياء يمارسون عليهم الإيذاء النفسي فيفتي الشيخ بفتوى تعتمد على الكتاب والسنة مؤصلا إياها بأدلة – بصرف النظر – هو اجتهد إن أصاب أو اخطأ هذا أمر آخر ، إن أصاب فله أجران وان اخطأ فله اجر واحد فيأتيك صحفي اجهل من حمار أهله ويكتب يقول هذه من الفتاوى الكوميدية ويبدأ ينكت على هذه الفتوى وهو والله لو تسأل هذا الصحفي تقول له ما معنى الله الصمد يقول لك ها والله ما ادري ، بالأمس اقرأ لقاء مفاجئا مع احد الصحفيين ، مع احد هؤلاء ، أسئلة مباشرة كنت في الطائرة فوقعت في يدي إحدى الجرائد .. أسئلة مباشرة وإجابات سريعة يسألونه يقولون له مثلا ماذا تعرف عن فلان ويذكر احد العلماء من السابقين ابن حجر مثلا فقال والله أول مرة اسمع بهذا الاسم ! أول مرة اسمع ب ابن حجر يقولون له ماذا تعرف عن .. يعطونه مثلا شيئا من الأمور الشرعية السَلَم في البيع مثلا يقول لا ادري سَلَم! سلم ما ادري ولكن أظنه الاستسلام الواحد يستسلم ويقول لك اعمل الذي تريد !! .. هذا لا يعرف شيئا في الفقه ثم يتكلم في أمور الشريعة! القضية انه يتكلم في أمور شرعية لو كان يتكلم في أمور تتعلق بزواج أو تعامل مع أبناء لكن يأتي يتكلم في أمور شرعية و يحكم على علماء امضوا من أعمارهم خمسين سنة في طلب العلم وتعليمه وفقهه وتعليمه للناس ، ثم يبدأ يعلق على فتاويهم مؤذيا لهم إيذاءً نفسيا .. كما كانت قريش تحاول أن تؤذي النبي عليه الصلاة والسلام إيذاء نفسيا ومن ذلك من أساليب العلمانيين اليوم إضافة إلى الإيذاء النفسي محاولة التواصي بالكتابة في الصحف وغيرها لأجل رد أهل الخير عن الناس فإذا اشتهر احد أهل الخير بالحق في مسألة معينة بدءوا يتواصون به وكأنهم يقولون لأصحابه من أهل الخير انتبه لا تفعل مثله .. إن فعلت مثله أو زل لسانك بمثل كلمته أو خطت يدك مثل فتواه انتبه سيحصل لك مثلما حصل له .... كما قال الله جل وعلا {وَقَالَ الَّذِينَ كَفَرُوا َلا تَسمَعُوا لِهَذَا القُرآنِ} ( فصلت 26)
    يحولون بين القرآن وبين الناس .. بين أهل الخير والناس { َلا تَسمَعُوا لِهَذَا القُرآنِ وَالغَوا فِيهِ لَعَلَّكُم تَغلِبُونَ } ( فصلت 26 ) والغوا فيه يعني اعملوا شوشرة اعملوا تشويش حتى إني اقرأ في بعض الأحيان كلاما مضحكا تقرأ مثلا – من أساليب التشويش – يتكلم بعض هؤلاء الصحفيين ويقول مثلا عن شيخ معين خطب خطبة معينة وتكلم على طائفة من الطوائف ، تكلم على مرجعهم الأكبر .. يقول لك هذا الكاتب واني لا اشك أن هذا الخطيب لما تكلم بذلك كان يبحث عن الشهرة لأنه شاب مغمور لا يعرفه احد فأراد أن يعرفه الناس والله إنه ليضحك عليها عجائز من طابوق ما وجدت سببا اقرب إلى العقل من هذا السبب وأنت إذا تكلمت بذلك عرف الناس جميعا انك أنت الذي لا يعرفك احد .. يعني ابحث عن سبب آخر ثم تجد أن جهله يجره إلى طواف يتكلمون عن احد الدعاة المشايخ الفضلاء قبل أيام في فتوى له فيقول ولا اشك في جهل هذا القائل انه لا يعرف شيئا من العلم وإذا نظرت في فتوى القائل فإذا هو دكتور في كلية الشريعة من عشرين سنة طلابه اليوم فيهم قضاة منهم كتاب عدل منهم أساتذة في الجامعات وهاتفه لا يكاد أن يسكت من كثرة المستفتين وهو عضو في رابطة علماء العالم الإسلامي ويقول لك لا اشك في جهله !!!! من أنت حتى لا تشك في جهله ؟؟؟ والله أنت مثل الذبابة وقفت على رأس فيل ثم لما أرادت أن تغادر قالت له لا عليك سببت لك أذى وثقل وسوف أقوم من عندك ! والله ما درى الفيل عنك وعن وزنك .. كذلك أمثال هؤلاء الذين تجده يقع في أمثال هؤلاء المشايخ أمثال هؤلاء الدعاة ولا أظن مثلهم لما يقول هذا يريد الشهرة وهذا يريد المال وهذا يريد الظهور إلا كما قال قائد السفر للإمام ابن تيمية رحمه الله لما اقبل ابن تيمية للسفر بعدما اسلموا اقبل إلى قائد من قواده يعظه ويأمره أن يقاتل النصارى الذين اعتدوا على بعض بلدان المسلمين فجاء إليه وقال له قم قاتل وافعل وجعل ينكر عليه قعوده وركونه إلى الذّلة و الخِسّة والسعة والرفاهية وترك الجهاد فقال له ذلك القائد ما أظنك يا ابن تيمية إلا تريد مُلكنا .. تبغى تصير ملك أنت صاير منا تبغى تصير ملك فقال له ابن تيمية والله ما ملكك وملك آبائك يساوي عندي جناح بعوضة .. والله ما أهممتني أنت ولا يهمني ملكك ولا ملك آبائك .. يا أخي أنا أريدك أن تثأر للدين .. أريد أن يتحرك في قلبك إيمان إن كان فيه إيمان تقول لي أنا أريد ملكك !! وما أمثال هؤلاء إلا لإنهم أذلة صاغرون وهو رويبضة يبحث يريد أن يظهر .. يريد أن يذكر .. يريد إن دخل مجلس أو مر بمكان أن يقال هذا فلان فتجد انه يحاول أن يقع فيمن يفتون أو يتكلمون في الدعوة أو ما شابه ذلك وإذا أردت أن تتأكد من كلامي انظر إلى أسلوب الكاتب .. الكاتب الناصح إذا أراد أن يتكلم على فتوى عالم تكلم بأدب وخلق وقدر الشيخ وأثنى عليه ثم قال لكن فضيلة الشيخ قد جانبه الصواب في ذلك وذلك للأسباب التالية .. أما الذي يتنقص ويسب ويشتم ويتندر ويسخر ويستهزئ فهذا بلا شك غير طالب للحق ولا يهمه إن يقبل الطرف الذي أمامه الحق أو أن يرده إليه والذي يجر كثيرا من هؤلاء الكتاب مع الأسف أن يحاربوا الإسلام وأهله .. الذي يجرهم إلى ذلك أسباب من ضمنها أولا طلب الظهور والشهرة فعلا يريد أن يذكر هو كاتب صار له يكتب في الصحيفة خمس سنين مقالة إذا نظر في الانترنت ما وجد له صدى .. إذا نظر في رسائل الجوال ما وجد له صدى يقول رئيس التحرير أنت تأخذ يوميا خمسمائة ريال أو ألف ريال على المقال ومقالك لا يقرأه احد .. الجريدة يُطبع منها مئة ألف ومقالك لا يقرأه إلا ألف أو ألف وخمسمائة سنبحث عن غيرك فيحاول المسكين أن يحدث ضجة ... مثل الذي وجد الحُجاج يشربون من بئر زمزم ويسلمون على بعض المشايخ والعلماء ويقبلونهم فأراد أن يذكره الناس فلم يدري فأقبل ورفع إزاره وتبول في البئر فانقض الناس عليه يمنعونه ويصدونه وهو يبتسم وقد مضوا به إلى الوالي قال له لماذا تبول في بئر زمزم ؟ قال أردت أن أذكر بين الناس ! أردت أن اشتهر بين الناس ولو باللعنة حتى لو يقولون فلان الله يلعنه ! أهم شيء ذكروا اسمي يكفيني ! هذا يفرح لما تُرسل رسائل الجوال اقرأ المقال لفلان .. اقرأ المقال لفلان قاتله الله .. لا يهمه قاتله الله ولعنه الله لكن يهمه انه ذكر اسمه وعرف واشتهر .. هذا طرف منه ومنهم أقوام جرهم إلى هذا الجهل بالشريعة أتعجب لما يأتيك هذا يوم ويتكلم عن الفلك اليوم الثاني يتكلم عن أمر بالجيولوجيا .. حصل مثلا أمر معين يتعلق بطبقة الأوزون عادي يتكلم عن الغلاف الجوي لطبقة الأوزون بعده يتكلم ... والله لو جاء عالم من العلماء تكلم عن أمر جيولوجي أو أمر فلكي لقال هؤلاء الكتاب هذا عالم بالشريعة لماذا يتكلم بغير تخصصه وأنت أيها الجاهل كل يوم تتكلم في شيء وحتى وصل بك الحال أن تناقش قضايا دقيقة من الفقه وتتكلم فيها وتنفي أشياء وتثبت أشياء ......
    هذا يذكرني بشريح القاضي لما دخل يوما على بعض الخلفاء فسأله الخليفة عن النبيذ وهو تمر أو نحوه يوضع في ماء فيحليه يتركونه مثلا يوم أو نحوه فيعطي الماء حلاوة وقد كانت بعض المياه عندهم يستخرجونها من البئر وفيها مرارة فيضعون فيها التمر أو نحوه من المواد لأجل أن يحليها .. هذا إذا طال مُكثه في الماء ربما أسكر فكان الخليفة سأل شريح القاضي قال يا شيخ يا شريح يا عالم يا قاضي يا من حفظت المثول واكفيت الناس وثنيت رُكبك في طلب العلم يا شيخ ما حكم النبيذ ؟ فقال له شريح القاضي حدثنا فلان ما أعطى كلام من رأيه على طول دليل حدثنا فلان عن فلان عن فلان عن عمر رضي الله عنه – ساق السند رجال ثقات سند متصل حتى وصل لعمر رضي الله عنه – قال عن عمر رضي الله عنه انه قال إنا لنأكل لحوم هذه الحُمر فلا يقطعها في بطوننا إلا هذا النبيذ الحار
    فلما حدث بهذا الأثر قال وزير جالس بجانب الخليفة - الوزير هذا لو ترى في برنامجه اليومي لن ترى قراءة في تفسير أو حضور درس علمي أو مراجعة حفظه في القرآن أو إلقاء درس في الفقه أو يزدحم عنده أناس يستفتونه في مسائل فيحرفون المسائل في ذهنه مما يضطره إلى بحث أكثر هذا الوزير جالس يتجول الصبح ويأكل حلى عقب الظهر ويجلس عند العصر وبعد المغرب يجلس يتحدث عند الخليفة وعقب العشاء يذهب إلى جواريه .. هذا برنامجه – فلما قال شريح القاضي هذا الأثر قال له الوزير ما سمعنا في هذا في الملة الآخرة ! إن هذا إلا اختلاق ! .. - الحديث من عندك جايبه - فالتفت إليه شريح القاضي وقال بكل ثقة نعم ما سمعتَ بهذا ..
    يعني شيء طبيعي انك ما سمعت به وأنا اتعجب بعض الناس لما أقول له حديث وهو جاهل يقول يا أخي أول مرة نسمع بهذا الحديث طبيعي انك أول مرة تسمع بحديث ! غريبة يعني ! أنت اخ قرأ كتب السنة وحفظها أو على الأقل مر عليها ؟! .. طبيعي أصلا لو قلت لي انك سمعت هذا الحديث أنا سأتعجب ، طبيعي انك أول مرة تسمع هذا الحديث هذا ليس غريبا – فقال هذا الوزير قال لشريح القاضي ما سمعنا بهذا في الملة الآخرة إن هذا إلا اختلاق فقال له شريح : نعم شغلك عن سماع هذا ومثله جلوسك على الطنافص -يعني الوسائد الكبار – في صدور المجالس عند الخلفاء ولم تثنِ ركبك في طلب العلم مثلنا
    وأنت مستغرب انك أول مرة تسمع الحديث ؟! أصلا لو سمعت الحديث لتعجبت أنا لأننا ما نراك في الدروس ولا نراك عند المشايخ وعمرنا ما رأينا في يدك كتاب أما في يدك في يوم من الأيام شيء من المنكر أو خمر أو غيره – كما أن أكثر هؤلاء الكتاب للأسف لو نظرت إليه في جلسته وهو يكتب لوجدت في يده اليمنى قلماً والثانية سيجارة هل تجد المصحف ! البخاري!
    شغلك عن سماع هذا ومثله جلوسك على الطنافص في صدور المجالس ولم تثن ركبك في طلب العلم تطلب العلم مثلنا .. هذا أمر طبيعي !! هؤلاء بجهلهم ينكرون أمور من الشريعة ويتكلمون على من تكلم بها ويأتي ويقول هذا الكلام جاء به هذا الدكتور من عند رأسه تقول له طيب تعال الدكتور تكلم بكلام فقهي صح؟ يقول لك نعم طيب اعطنا الفقهاء الأربعة من هم قال أبو حنيفة ومالك والشافعي و احمد ، طيب اعطني كتابا واحدا فقط معتمدا في الفقه لكل واحد من هؤلاء الأربعة أنت تقول هذا الكلام الذي قاله لا يوجد في كتب الفقه ولم يسبقه إليه احد .. ممتاز!!! أنا لم أسالك عن جميع كتب الفقه لا اعطني فقط كتابا معتمدا في الفقه عند المالكية وكتابا آخر عند الشافعية وعند الحنفية وعند الحنابلة فقط .. أكاد أن اجزم إن تسع وتسعين في المائة من هؤلاء يقول لك ها لا ادري أو ربما بدأ يلبس الأمر بعضه ببعض حتى تجد أن بعضهم سئل مرة و ذكر حديثا من عنده - من الصحفيين – فقيل له من روى هذا الحديث ؟ قال هذا الحديث رواه ابن كثير ! ما شاء الله ابن كثير يروي أحاديث في سنده ! ابن كثير متوفي في القرن الثامن في سنة 774 للهجرة ويروي أحاديث ! هذا يا أخي يقال أورده ابن كثير ..ذكره ابن كثير لا يقال رواه لا تعرف الرواية !! لا يدرك شيئا وتجد انه يتكلم بالجهل في مثل هذه المسائل وربما دفع بعض هؤلاء كما ذكرت لأجل أن يكتب في أهل العلم انه يطمع أن يستضاف في القنوات الفضائية .. يطمع أن يستكتب في الصحف ... أن يظهر ... إضافة إلى مواقف له مع أهل الدين من قبل .. إما تجد له موقف مع أهل الدين مثلا قبضت عليه الهيئة يوما أو ربما مثلا تشارك مع رجل متدين في تجارة ووقع بينهما خلاف أو ربما تزوج فتاة وصارت متدينة أو أخوها متدين وحدث بينهم بعض المشاكل فحقد على الدين وأهله ودفعه الهوى وحب الشهوة والرغبة في انتشار المنكر دفعه هذا إلى حرب من خلال كتابة ومن خلال غيرها أسأل الله تعالى أن ينصر دينه .. أسأل الله أن ينصر دينه وان يعز شريعته وان يعلي كلمته وان يقمع الله تعالى كل من حارب الإسلام وأهله واستغفر الله لي ولكم فاستغفروه انه هو الغفور الرحيم


    الخطبة الثانية :
    الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه واشهد أن لا إلا الله وحده لا شريك له تعظيما لشانه واشهد أن محمدا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى أثره واستن بسنته إلى يوم الدين أما بعد أيها الإخوة الكرام قال الله جل وعلا
    { فَاستَمسِك بِالَّذِى أُوحِىَ إِلَيكَ} ( الزخرف 43) وقال سبحانه وتعالى { وَلَا يَستَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ َلا يُوقِنُونَ } (الروم 60)
    الذين ليس عندهم يقين بنصرة الدين لا يستخفونك ، أنت مهزوم !!! وكتبوا فيك وفعلوا فيك لا تلتفت إلى أمثال هؤلاء ، إن الذي ينظر في عظمة الإسلام وحماية الله تعالى لأهله كما قال جل وعلا { إِنَّ اللَّهَ يُدَافِعُ عَنِ الَّذِينَ آمَنُوا إِنَّ اللَّهَ َلا يُحِبُّ كُلَّ خَوَّانٍ كَفُورٍ} ( الحج 38 )
    الله يدافع وقال الله جل وعلا { إِنَّا لَنَنصُرُ رُسُلَنَا وَالَّذِينَ آمَنُوا في الحَيَاةِ الدُّنيَا وَيَومَ يَقُومُ الأَشهَادُ } ( غافر 51)
    وبين الله جل وعلا في آيات كثيرة قال { وَكَانَ حَقًّا عَلَينَا نَصرُ المُؤمِنِينَ } ( الروم 47)
    والله مهما تنقص من الدعاة ،مهما كتب في العلماء ، مهما تندر بهم المتندرون نحن واثقون والله العظيم أن الدين ظاهر ...
    تعال انظر إلى انتشار القنوات الفضائية مثلا .. القنوات الإسلامية كل يوم تزداد ولا تكاد تذكر قناة إسلامية فتحت وأقفلت بينما اعلم من فريق بعض القائمين على الأقمار الصناعية وبعضهم لي معهم اتصال انه يقول يا شيخ بعض القنوات الغنائية تفتح وتستمر إلى ما لا يزيد عن ستة اشهر أو سبعة اشهر ثم لا تستطيع أن تسدد وليس هناك رسائل تأتيها وليس هناك إعلانات فتقفل ، القنوات الإسلامية ولله الحمد لا تزال تظهر وتزداد يوما بعد يوم .. دليل على أن الناس يتابعونها وأنها ظاهرة وان مستوى المتابعة لها ظاهر بل إن عددا من القنوات الفاسدة السيئة شديدة الفساد تتصل على بعض المشايخ وتقول والله نريد منك المشاركة ! نريد منك برنامجا ! .. ويبدأون يركضون ورائه ركضا ويتوسلونه لأجل أن يوافق أن يعطيهم برنامجا في رمضان وغير رمضان .... ماذا يريدون ؟ حباً في الإسلام ؟! كلا ليس حباً في الإسلام لأنهم أحيانا ليسوا مسلمين الذين يركضون ورائه لكنهم يعلمون أن جماهيرية العلماء .. جماهيرية الدعاة سواء في المملكة وفي دول الخليج وفي الخارج أنها كبيرة وعظيمة جدا وبالتالي يريدون أن يكسبوا هذه الجماهير لأجل أن يقدموا لهم شيئا يجذبونهم به ... بل كنت أتكلم مع بعض الإخوة فكان يشتكي من مقال لأحد هؤلاء السفهاء من الكتاب وكان يقول يا شيخ هذا الذي كتب كذا وكذا فقلت له هذا الكاتب .. كم يُطبع من الجريدة ؟ قال يُطبع مئة وخمسين ألف .. قلت طيب هذا المقال زاوية في صفحة من صفحاتها كم يقرأه تتوقع ؟ أولا المائة وخمسين ألف .. هل كلها تُستلم وتُقرأ ؟ تعلمون المائة وخمسين ألف فيها اشتراكات لأناس مسافرين ، تأخذ أحيانا بعض الجهات الرسمية مثل خطوط الطيران وغيرها .. يعني جزء كبير منها لا تصل إلى المشترك .. أو يرمى ... على فرض انه قرأ هذه الجريدة مائة ألف كم الذين قرأوا هذا المقال ؟ كم يصلون ؟ يصلون خمسة آلاف ؟ عشرة ألاف ؟ افترض خمسين ألف على افتراض إن الكاتب مشهور .. هؤلاء الخمسون ألف كم منهم سيقرأ المقال كاملا من أوله إلى آخره وكم منهم سيفهم مراد الكاتب ؟ وكم منهم سيتأثر ؟ أنا عندي برنامج أو غيري من المشايخ هذا البرنامج الإحصائيات تقول إن مشاهديه فوق الخمسة ملايين وأستطيع لمدة ساعة ونصف أن أقول ما أريد وأن آخذ هذا المقال الذي تكلم فيه ربما بما لا يزيد عن ألف كلمة في ربع صفحة وان انسفه نسفاً فالله سبحانه وتعالى جعل لأهل الخير من الوسائل التي يصلون بها إلى الناس ما لم يجعل لأمثال هؤلاء ..
    الصحف الالكترونية اليوم كثير منها بأيدي أهل الخير ، من اشهر الصحف الالكترونية التي لها رسائل جوال وصل عدد مشتركيها إلى أكثر من تسعين ألف عبر رسائل الجوال هي بأيدي الأخيار .. عدد كبير من الصحف الالكترونية اليوم الموجودة في الانترنت هي بأيدي ناس من الأخيار ولا تكاد صحف العلمانيين وغيرهم الالكترونية لا تكاد تفتح وإذا نظرت لعدد الزوار هنا وعدد الزوار هنا لوجدت الفرق شاسعاً كذلك حب الناس لأهل الخير .. هذا من البشائر يا جماعة .. الناس يحبون أهل الخير .. يحبون الأخيار .. يحبون أهل الصلاح ... ومن اللطائف كنت قبل أسبوعين أو ثلاثة مسافرا إلى جدة فبكرت إلى المطار وذهبت الى قاعة فرسان فوجدت أحد كبار الممثلين ولو ذكرت اسمه لعرفتموه فسلمت عليه وعرفني وعرفته .. كيف حالك .. عساك بخير .. وكان أحيانا ربما قال لي أنا أرسلت لك يا شيخ بعض الرسائل وكنت ترد علي فتاوى .. خرجنا من هذه الصالة متوجهين إلى البوابة .. خلال الطريق المشي في المطار وكان مليء بالناس قابلنا قرابة المئة شخص والله يا جماعة هؤلاء المئة شخص الذين قابلناهم والذين سلموا علينا وفي المطار أكثر لكن هؤلاء المئة الذين سلموا علي لم يسلم عليه منهم إلا اثنان وهو يتعجب لم لا يسلمون عليه .. يأتون ويسلمون يا شيخ كيف الحال .. نحبك في الله .. أريد أن أصور ولدي معك .. قرأت كتابك .. صليت معك .. تابعت برنامجك ..إلى آخره ... فكنت أحرج طيب سلموا عليه !!! وإذا به يقف جنبي هكذا ووصلنا إلى الطائرة ولم تكن الكراسي جاهزة فوقفنا على جنب والناس يمرون يذهبون إلى كراسيهم فكانوا يمرون يسلمون علي ويتركونه فالتفت عليه وسألته ألست ممثلا مشهورا ؟! - أنا حقيقة ليس لي متابعة ولله الحمد تمثيليات وغيرها لكن اعرف انه مشهور لكن لا ادري ما مقدار شهرته - قلت له :ألست ممثلا مشهورا ؟ قال: بلى ! قلت :أنت فلان ؟ قال : بلى ! قلت له : لم لا يسلمون عليك ؟! غريبة ! قال : تعرف أحيانا لا ينتبهون !! لا يتوقعون إنهم رأوني !! ..
    طيب لماذا انتبهوا لي أنا وتوقعوا إنهم رأوني وأنت ما توقعوك ؟!! لا ادري هل الناس لم يعرفوه أو الناس أصلا لا يحبون أمثال هذه الفئة من الناس أو لا ادري ما هو السبب .. لكني أيقنت أن الله تعالى يضع القَبول للعلماء وللدعاة وللمشايخ وأهل الدين وان الله تعالى يقصم غيرهم ويزيل حبهم ويضع ربما كراهيتهم و الاستهانة بهم ربما يضعها في قلوب الناس
    فاطمئن أنت معك الله رب العالمين .. الدعاة والعلماء ومن يخدم الدين ويبذل نفسه ووقته وخبرته وعمره لأجل الدين يبشر أن الله تعالى يجعل له التمكين ..
    انتشار الكتب الإسلامية اليوم .. في احد معارض الكتاب الدولية في إحدى الدول قبل سنتين حتى أكون دقيق .. في ذلك المعرض قبل أن ينشأ أصدرت الدولة قرارا بمنع الكتب الإسلامية في هذا المعرض فجاء إليهم قادة المعرض قالوا أصلا لا يأتي بالناس إلا الكتب الإسلامية .. ماذا نبيع ؟! نبيع روايات وقصص تافهة ؟! نبيع كتب تمثيل ورقص ؟! نبيع كتب طبخ ؟ نبيع كتب ميكانيكا ؟ ماذا نبيع ؟ فلم توافق الدولة ... وكان في ذلك المعرض اكبر خسارة وقعت في تاريخ ذلك المعرض من ناحية جماهيرية الناس القادمين إليه ولم يكد يباع في هذا المعرض شيء حتى المطاعم التي استأجرت والبوفيهات التي استأجرت في ذلك المعرض بدأت تقدم دعاوى وقضايا على الجهة المسؤولة تقول خسرنا .. وذلك إن الناس إنما يبحثون عن الخير ويبحثون عن الدين وعن الكتب الإسلامية ..
    أخيرا ما هو المطلوب منا ؟
    - أول شيء أن يكون عندك ثقة في دينك { فَاستَمسِك بِالَّذِى أُوحِىَ إِلَيكَ} ( الزخرف 43 ) وقال جل وعلا { وَلَا يَستَخِفَّنَّكَ الَّذِينَ َلا يُوقِنُونَ } (الروم 60) الذي لا يوجد عنده يقين بنصر الدين لا يلعب بعقلك ..
    كن واثقا يا أخي في دينك .. واثقا أن دينك منتصر .. واثقا أن دينك هو الحق شاكرا لله أن شرفك .. أن جعلك مسلما موحدا عابدا له ولم يجعلك تعبد حجرا أو وثناً
    - الأمر الثاني أن تكون تعمل بهدوء لمشروعك الإسلامي .. عندي حلقة تحفيظ انشغل بها ولا التفت إلى من يشوش علي .. عندي مؤسسات .. عندي مواقع الكترونية أنا قائم عليها .. عندي تربية للشباب ودعوة من خلال مدرسة أو جامعة .. عندي دار نسائية قائم عليها .. عندي أي مشروع خيري امشي ولا تلتفت إلى ما حولك ولا يضر السحابة نبح الكلاب ... الكلاب تنبح والقافلة تسير ..
    أسأل الله سبحانه وتعالى أن ينصر دينه .. اللهم من كاد للإسلام وأهله فكده .. اللهم من كاد للإسلام وأهله فكده .. اللهم من كان من هؤلاء الكتاب ممن يذمون الدين ويذمون أهله ويتنقصونه .. اللهم من كان الحق مشتبها عليه فاهده إلى الحق ومن كان ضالا عن الخير فيسر له الخير ومن كان في قلبه شهوة فنسألك ربنا أن تشفيه منها ومن كان يستعمل قلمه لحرب الدين فنسألك ربنا أن تهديه وان تصلح قلبه وان تجعله ممكنا للدين وداعيا إليه ومن علمت منهم يا ربنا انه محاربا للدين و تعلم انه لن يهتدي فنسألك ربنا أن تعجل في هلاكه وان تجعله آية يا قوي يا عزيز ..
    اللهم انصر الإسلام والمسلمين في كل مكان .. اللهم انصر إخواننا المجاهدين في فلسطين .. اللهم وانصرهم في العراق .. اللهم وانصرهم في أفغانستان وفي كل ارض من أرضك يا ذا الجلال والإكرام ، اللهم من أرادنا أو أراد بلادنا أو أراد امرنا أو ولاة امرنا بسوء فاشغله بنفسه ورد كيده في نحره واجعل تدبيره تدميرا عليه يا قوي يا عزيز ..
    وصلى اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

  5. #5
    إداريــة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    6,041
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي




    خطبة الجمعة :

    لفضيلة الشيخ الدكتور:محمد بن عبد الرحمن العريفي
    بعنوان || إصلاح ذات البين ||




    الخطبة الأولى :
    الحمد لله الذي أمرنا بالاعتصام بحبله المتين ونهانا عن الفُرقة والاختلاف في الدين وذكّرنا نعمة علينا إذ كُنَّا أعداءً فألف بين قلوبنا فأصبحنا بنعمته إخواناً وكنا على شَفَا حُفْرة من النار فأنقذنا منها.
    الحمد لله الذي لم يجعل لأحدٍ على أحد فضلاً إلاّ بالتقوى فقال عز شأنه {يَاأَيُّهَا النَّاسُ إِنَّا خَلَقْنَاكُمْ مِنْ ذَكَرٍ وَأُنْثَى وَجَعَلْنَاكُمْ شُعُوبًا وَقَبَائِلَ لِتَعَارَفُوا إِنَّ أَكْرَمَكُمْ عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ} .
    نحمد الله سبحانه على نعمة الإيمان إذ جعلنا بها إخوة فقال { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ } ونثني عليه الخير كلَّه ، نشكره ولا نكفره ونخلع ونترك من يكفره ، نرجو رحمته ونخشى عذابه إنّ عذابه الْجِدَّ بالكفار مُلْحِقٌ .
    وأشهد أن لا إله إلاّ الله وحده لا شريك له جلّ عن الشبيه وعن المثيل والنَّظير { لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ} وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً إلى يوم الدين ..




    أيُّها الإخوة المؤمنون :



    إن لهذه الشريعة خصائص وسِمَات جليلة ، وقواعد كلية لا يمكن أن ترى فيها حُكماً من الأحكام أو مسألة من المسائل تخرج عنها ، بل لا يمكن أن تنتقص هذه القواعد في جُزئية من جزئيات الشريعة أو مقاصدها وإن من مقاصد هذه الشريعة وسمات هذا الدين ربط الأُوَاصِر وتوثيق العُرى وتقوية العلائق بين المؤمنين والحضّ على التعاون على البر والتقوى والتَّآلُف والمحبة ..
    ولكننا جَهلاً منا لديننا وبُعداً عن الإقامة الدقيقة لشَّعائر هذا الدين ضيَّعنا كثيراً من هذه السِمَات والخصائص فلا نكاد نراها إلاّ بين طائفة قليلة من المسلمين ، وحَلّ محلها ضدها .
    والأمر جَليٌّ واضح فإن غابت سُنّة فمكانها بدعة ، وإن غاب المعروف ظَهَر المنكر وإن ضَعُف الحق قَوِي الباطل .










    معاشر المؤمنين :


    إن مما يُدْمِي القلوب أن تَرى بين المؤمنين فُرقة واختلافاً ، وعَصبيّة جاهلية وليت الأمر وقف عند هذا بل جَاوَزه إلى أن أصبح بعض المسلمين لا يرى الأخوة إلاّ في إطار بلدِهِ أو قبيلتِهِ أو عائلته .

    أيها المؤمنون :
    إن فساداً في ذات البين قد حلّ بالمسلمين ، ففرّق شملهم وشتّت جماعتهم ، حتى وقعت فيها الحالِقَةُ .
    روى الإمام الترمذي رحمه الله عن أم الدرداء رضي الله عنها عن أبي الدرداء رضي الله عنه قال قال صلى الله عليه وسلم : "أَلَا أُخْبِرُكُمْ بِأَفْضَلَ مِنْ دَرَجَةِ الصِّيَامِ وَالصَّلَاةِ وَالصَّدَقَةِ؟» قَالُوا: بَلَى، يَا رَسُولَ اللَّهِ قَالَ: «إِصْلَاحُ ذَاتِ الْبَيْنِ، وَفَسَادُ ذَاتِ الْبَيْنِ الْحَالِقَةُ" ، وروى الترمذي أيضاً بسنده إلى الزبير بن العوام رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال "دَبَّ إِلَيْكُمْ دَاءُ الْأُمَمِ قَبْلَكُمْ: الْحَسَدُ، وَالْبَغْضَاءُ، وَالْبَغْضَاءُ هِيَ: الْحَالِقَةُ، حَالِقَةُ الدِّينِ لَا حَالِقَةُ الشَّعَرِ، وَالَّذِي نَفْسُ مُحَمَّدٍ بِيَدِهِ، لَا تُؤْمِنُوا حَتَّى تَحَابُّوا، أَفَلا أُنَبِّئُكُمْ بِشَيْءٍ إِذَا فَعَلْتُمُوهُ تَحَابَبْتُمْ، أَفْشُوا السَّلامَ بَيْنَكُمْ " وفي خطبة الوداع قال صلى الله عليه وسلم لأصحابه : " إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ يِئسَ أَنْ يَعْبُدَهُ الْمُصَلُّونَ فِي جَزِيرَةِ الْعَرَبِ، وَلَكِنْ فِي التَّحْرِيشِ بَيْنَهُمْ" .رواه مسلم.
    إن فساد ذات البين سواء كان بين الرجل وامرأته أو أخ وأخيه أو ابن وأبيه ، أو قريب وقريبه أو جار وجاره ، إن فساد ذات البين حالقة ، ولا تحلق الشعر كالمرأة التي تحلق شعرها أو تشق جيبها عند المصيبة وإنما هي حالقة لأمر أعظم إنها حالقة للدين والعياذ بالله تنتزعه من أصوله ..
    وكُـلُّ كَسْـرٍ فإنَّ الديـن يَجبُرُهُ ومـا لِكَسـرِ قَنـاةِ الدِّيـنِ جُبْـرانُ
    وإن من أعظم القربات إلى الله تعالى : إصْلاح ذات البين .
    نعم ينبغي تتبع هذه الحالقة لإزالتها وربط القلوب وإزالة ما فيها من شَحناء وتباغُض قال الله عز وجل{ إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ } وقال {فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ } وقال {وَالصُّلْحُ خَيْرٌ} ولنا في رسول الله أُسْوة حسنة ...
    أخرج البخاري ومسلم عن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه أن رسول الله صلى عليه وسلم بلغه أن بني عمرو بن عوف كان بينهم شر فخرج رسول الله صلى الله عليه وسلم يصلح بينهم في أُناس معه ..
    وروى البخاري في موضع آخر عن سهل بن سعد الساعدي رضي الله عنه أن أهل قباء اقتتلوا حتى تراموا بالحجارة فأخبر رسول الله صلى الله عليه وسلم بذلك فقال " اذْهَبُوا بِنَا نُصْلِحُ بَيْنَهُمْ " ...
    وأخرج البخاري في الأدب المفرد : عن أبي هريرة قال صلى الله عليه وسلم "وَالَّذِي نَفْسِي بِيَده لَا تَدْخُلُوا الجَنَّة حَتى تُسلِمُوا، وَلَا تُسْلِموا حَتَّى تَحَابُوا، وأَفْشُوا السَّلام تَحَابُوا، وإِيَّاكُم والبُغْضَةَ، فَإنَّهَا هِي الحَالِقَةُ لَا أَقُولُ لَكُم تَحْلِقُ الشَّعَر، وَلَكِن تَحْلِق الدِّينَ " ..
    وروى الشيخان من حديث ابي هريرة أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال "كُلُّ سُلاَمَى مِنَ النَّاسِ عَلَيْهِ صَدَقَةٌ، كُلَّ يَوْمٍ تَطْلُعُ فِيهِ الشَّمْسُ يَعْدِلُ بَيْنَ النَّاسِ صَدَقَةٌ"أي تصلح بينهما بالعدل .. وقال صلى الله عليه وسلم " سَيُصِيبُ أُمَّتِي دَاءُ الْأُمَمِ» , قَالُوا: يَا رَسُولَ اللَّهِ , وَمَا دَاءُ الْأُمَمِ؟ قَالَ: «الْأَشَرُ , وَالْبَطَرُ , وَالتَّكَاثُرُ فِي الدُّنْيَا , وَالتَّبَاغُضُ , وَالتَّحَاسُدُ , حَتَّى يَكُونَ الْبَغْيُ , ثُمَّ يَكُونُ الْهَرْجُ " أخرجه الحاكم ..
    وإن من المسلمين من يرى هذه القضية من القضايا الجانبية العرضية التي لا تستحق أن يُفرد لها الكلام ويشخص لها البصر ، وهذا تساهل بخطرها فإن هذه القلوب إذا صلحت وسلمت من نيران البغضاء والعدواة والتَّشاحُن أصبحت نفوساً خيّرة إذا رأت موحِّداً هَشّتْ إليه وبَشّتْ واطمأنت قبل أن تعرف جنسيته أو قبيلته ...
    ولعظم هذه المسألة قال صلى الله عليه وسلم "إِنَّ الشَّيْطَانَ قَدْ أَيِسَ أَنْ يَعْبُدَهُ الْمُصَلُّونَ فِي جَزِيرَةِ الْعَرَبِ، وَلَكِنْ فِي التَّحْرِيشِ بَيْنَهُمْ" رواه مسلم عن جابر ..
    وقال صلى الله عليه وسلم "لا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلاثِ لَيَالٍ، يَلْتَقِيَانِ، فَيُعْرِضُ هَذَا، وَيُعْرِضُ هَذَا، وَخَيْرُهُمُ الَّذِي يَبْدَأُ بِالسَّلامِ" متفق عليه ..
    وقال :"لَا يَحِلُّ لِمُسْلِمٍ أَنْ يَهْجُرَ أَخَاهُ فَوْقَ ثَلَاثٍ، فَمَنْ هَجَرَ فَوْقَ ثَلَاثٍ فَمَاتَ دَخَلَ النَّارَ " أخرجه أبو داود .
    أما إذا كان الهجر بسبب بَغي أو عُدوان أو كانت الصِّلة تَجر ظلماً وإثماً والقطيعة تدفع هذه الشرور ، فإن هذا ليس من الهجر الممنوع ما دام أن الهجر كان لما يُرضي الله عز وجل .
    ولقد هجر النبي صلى الله عليه وسلم ثلاثة من خيار الصحابة لما تخلفوا عن ركب الجهاد مع رسول الله صلى الله عليه وسلم ..
    ومن الهجر الجائز هجر الزوجة لتأديبها : {وَاللَّاتِي تَخَافُونَ نُشُوزَهُنَّ فَعِظُوهُنَّ وَاهْجُرُوهُنَّ فِي الْمَضَاجِعِ وَاضْرِبُوهُنَّ فَإِنْ أَطَعْنَكُمْ فَلَا تَبْغُوا عَلَيْهِنَّ سَبِيلًا} ، وبوب البخاري في صحيحه "باب ما يجوز من الهجران لمن عصى" ، قال ابن حجر : أراد بهذه الترجمة بيان الهجران الجائز لأن عموم النهي مخصوص بمن لم يكن لهجره سبب مشروع" .




    أيها الأحبة في الله :


    ولأن الشريعة جاءت لتجعل المسلمين صفاً واحداً أمام أعداء الله ، نهت عن كل ما يصدع في جدار هذا الصّف .
    فقال صلى الله عليه وسلم "إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ، فَإِنَّهُ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ، وَلَا تَحَسَّسُوا، وَلَا تَجَسَّسُوا، وَلَا تَحَاسَدُوا، وَلَا تَبَاغَضُوا، وَلَا تَنَافَسُوا، وَلَا تَدَابَرُوا، وَكُونُوا عِبَادَ اللَّهِ إِخْوَانًا كَمَا أَمَرَكُمُ اللَّهُ" متفق عليه ..
    ولو بحثنا عن أسباب فساد ذات البين التي أورثت الحقد والقطيعة بين الناس لوجدنا أن من أكبر أسبابها سوء الظن بالمسلمين ..
    قال الله عز وجل {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اجْتَنِبُوا كَثِيرًا مِنَ الظَّنِّ إِنَّ بَعْضَ الظَّنِّ إِثْمٌ} .وإن الظن لا يغني من الحق شيئاً .
    قال صلى الله عليه وسلم : " إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ فَإنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الْحَدِيثِ " رواه البخاري و مسلم ، وقال عمر : "لا تظنن بكلمة خرجت من أخيك المسلم سوءاً وأنت تجد لها في الخير محملاً " .
    ولو طبّق المسلم ذلك لما وقع بينه وبين أحد شحناء أو تباغُض ولكن :
    إذا ساءَ فِعْلُ المرْءِ ساءَتْ ظُنُونُهُ وَصَدَقَ مَا يَعتَادُهُ من تَوَهُّمِ
    فالحذر الحذر من سوء الظن بالولد .. أو الزوجة .. أو الجار .. أو المسلمين عامة ..
    وإن سُوء الظّن يجر إلى التجسس ، والتجسس سبب من أسباب فساد ذات البين قال صلى الله عليه وسلم " إِيَّاكُمْ وَالظَّنَّ، فَإِنَّ الظَّنَّ أَكْذَبُ الحَدِيثِ، وَلاَ تَجَسَّسُوا، وَلاَ تَحَسَّسُوا، وَلاَ تَبَاغَضُوا، وَكُونُوا إِخْوَانًا،وَلاَ يَخْطُبُ الرَّجُلُ عَلَى خِطْبَةِ أَخِيهِ حَتَّى يَنْكِحَ أَوْ يَتْرُكَ " متفق عليه .


    وإن من أسباب فساد ذات البين : تصديق الشائعات ، وعدم التثبت مما يُنقل من الأخبار.
    وَهُمْ نَقَلُوا عَنِّي الَّذِي لَمْ أَفُـهْ بِـهِ
    وَمَا آفَـةُ الأَخْبَـارِ إِلاَّ رُواتُهَـا .


    حينما نجد مسلماً من شدة شغفه بالكلام يتلقاه بلسانه قبل أذنه { إِذْ تَلَقَّوْنَهُ بِأَلْسِنَتِكُمْ وَتَقُولُونَ بِأَفْوَاهِكُمْ مَا لَيْسَ لَكُمْ بِهِ عِلْمٌ وَتَحْسَبُونَهُ هَيِّنًا وَهُوَ عِنْدَ اللَّهِ عَظِيمٌ } وبعض الناس قد ينقل إليك شيئاً أصله صحيح ولكن الزيادات والحواشي والتحليلات التي يذكرها غير صحيحة ، وما أكثر الذين فسدت بينهم ذات البين بسبب مثل النقولات والأخبار ، يأتيه رجل فيقول قال فيك فلان كذا وكذا فيزرع في قلبه حِقْداً وضَغينة ...
    ولو أنه قال له :بِئس ما قلت ولا أظُن بأخي إلاّ خيراً ، ثم استقبل القبلة وقال اللهم اغفرلي ولأخي وتجاوز عني وعنه ..
    هذا خلق الصالحين ذوي المروءات ..
    قال صلى الله عليه وسلم " تَجِدُونَ مِنْ شَرِّ النَّاسِ ذَا الْوَجْهَيْنِ، الَّذِي يَأْتِي هَؤُلَاءِ بِوَجْهٍ، وَهَؤُلَاءِ بِوَجْهٍ" رواه البخاري ومسلم .
    وقد قال تعالى :{ وَلَا تُطِعْ كُلَّ حَلَّافٍ مَهِينٍ (10) هَمَّازٍ مَشَّاءٍ بِنَمِيمٍ } .. وإنّ من أسباب هذه الحالقة .. فساد ذات البين ..المِنَّةُ بالعطايا فإنها من أسباب الفسـاد {يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تُبْطِلُوا صَدَقَاتِكُمْ بِالْمَنِّ وَالْأَذَى} والمقصود أصلاً من العطية هو توثيق القلوب وتصفية النفوس ، فإذا وقع ذلك من العَطيّة والامتنان وقعت الحالقة ..
    وعن أبي ذر عن النبي صلى الله عليه وسلم قال :" ثَلَاثَةٌ لَا يُكَلِّمُهُمُ اللهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ، وَلَا يَنْظُرُ إِلَيْهِمْ وَلَا يُزَكِّيهِمْ وَلَهُمْ عَذَابٌ أَلِيمٌ» قَالَ: فَقَرَأَهَا رَسُولُ اللهِ صَلَّى اللهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ ثَلَاثَ مِرَارًا، قَالَ أَبُو ذَرٍّ: خَابُوا وَخَسِرُوا، مَنْ هُمْ يَا رَسُولَ اللهِ؟ قَالَ: «الْمُسْبِلُ، وَالْمَنَّانُ، وَالْمُنَفِّقُ سِلْعَتَهُ بِالْحَلِفِ الْكَاذِبِ" رواه مسلم ..وفقني الله وإياكم لكم خير وجمع قلوبنا جميعاً على طاعته وجعلنا إخوة في الله متحابين مُتَألفين ..
    أقول قولي هذا واستغفر الله لي ولكم ..







    الخطبة الثانية


    الحمد لله على إحسانه والشكر على توفيقه وامتنانه ،،،
    أما بعد :
    أيها الإخوة المؤمنون :

    وإن من أسباب الحالقة :
    التَّنَاجِيَ:قال صلى الله عليه وسلم " إِذَا كُنْتُمْ ثَلَاثَةً فَلَا يَتَنَاجَى اثْنَانِ دُونَ الثَّالِثِ حَتَّى تَخْلِطُوا بِحَدِيثِهِ كَيْ لَا يُحْزِنَهُ " متفق عليه ...
    ومن أسبابها تساهُل بعض الناس بالتّفحُش في كلامه سَباً ولعناً وتَحقيراً لإخوانه في المجالس وعلى رؤوس الناس ..
    وتأملوا قول الله عز وجل {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَنْفَالِ قُلِ الْأَنْفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ...} ...
    وانظروا إلى هذا الإعجاز والجلال .. الصحابة يسألون بعد اختلاف وشجار بينهم عن الأنفال وهو ما يحصل عليه من الغنيمة ونحوها فجاء الخطاب {يَسْأَلُونَكَ عَنِ الْأَنْفَالِ قُلِ الْأَنْفَالُ لِلَّهِ وَالرَّسُولِ}..
    ولم يجيء تفصيل الأنفال إلاّ في آخر السورة {وَاعْلَمُوا أَنَّمَا غَنِمْتُمْ مِنْ شَيْءٍ فَأَنَّ لِلَّهِ خُمُسَهُ وَلِلرَّسُولِ ..} .
    وأخرج الإمام أحمد عن أبي أمامة قال : "سألت عبادة بن الصامت عن الأنفال فقال : فينا أصحاب بدر نزلتْ ، حين اختلفنا في النّفْل ، فساءت أخلاقنا فانتزعه الله من بين أيدينا وجعله إلى رسوله صلى الله عليه وسلم فقسمه بين المسلمين" ..
    وعن ابن عباس رضي الله عنهما ، لما التقى الصفان قال صلى الله عليه وسلم :" من صنع كذا وكذا فله من لنَّفَل ِكذا وكذا" ، قال : فتقدم الفِتْيان ولزم المشيخة الرايات فلم يبرحوها فلما ختم الله عليهم قال الكبار المشيخه كُنّا ردءاً لكم وقال الفتيان : جعله رسول الله لنا فأنزل الله تعالى { يَسْأَلُونَكَ } ولم يرد تقسيم الأنفال في صدر السورة وإنما وردت القضية الأعظم وجاء النهي عن الحالقة : { فَاتَّقُوا اللَّهَ وَأَصْلِحُوا ذَاتَ بَيْنِكُمْ وَأَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ } رواه أبو داود.


    وفي سبيل إصلاح ذات البين جَاز الكذب .. "لَيْسَ الكَذَّابُ الَّذِي يُصْلِحُ بَيْنَ النَّاسِ، فَيَنْمِي خَيْرًا، أَوْ يَقُولُ خَيْرًا " .متفق عليه .
    { إِنَّمَا الْمُؤْمِنُونَ إِخْوَةٌ فَأَصْلِحُوا بَيْنَ أَخَوَيْكُمْ وَاتَّقُوا اللَّهَ لَعَلَّكُمْ تُرْحَمُونَ } والواجب علينا جميعاً ..امتثال قول الله عز وجل :
    { لَا خَيْرَ فِي كَثِيرٍ مِنْ نَجْوَاهُمْ إِلَّا مَنْ أَمَرَ بِصَدَقَةٍ أَوْ مَعْرُوفٍ أَوْ إِصْلَاحٍ بَيْنَ النَّاسِ ...}
    ألا فليعلم المُصِرّون على الحالقة والتدابر والتَّشاحُن أنهم يفوتهم مغفرة وفضل عظيم ..
    " تُفْتَحُ أَبْوَابُ الْجَنَّةِ يَوْمَ الْإِثْنَيْنِ، وَيَوْمَ الْخَمِيسِ، فَيُغْفَرُ لِكُلِّ عَبْدٍ لَا يُشْرِكُ بِاللهِ شَيْئًا، إِلَّا رَجُلًا كَانَتْ بَيْنَهُ وَبَيْنَ أَخِيهِ شَحْنَاءُ، فَيُقَالُ: أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا، أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا، أَنْظِرُوا هَذَيْنِ حَتَّى يَصْطَلِحَا " رواه مسلم ..
    وإن مما يزُيل هذه الحالقة التَّبسُم في وجه المسلم والهش والبش في وجه المسلم ..
    اللهم أصلح ذات بيننا واهدنا سبل الرشاد ، ووفقنا واغفرلنا إنك على كل شيء قدير .




    نسأل الله جل جلاله أن يغفر لنا خطأنا وزللنا ، وأن يُعيننا على بر والدينا ،
    اللهمّ اغفر لنا ولآبائنا وأمهاتنا اللهم من كان منهم حياً فمتعه بالصحة والعافية على طاعتك حتى يلقاك ، ومن كان منهم ميتاً فضاعِف له حسناته وتجاوز عن سيئاته وأجمعنا بهم في جنتك يا رب العالمين .
    اللهم إنا نسألك من الخير كله عاجله وآجله ما علمنا منه ومالم نعلم ، ونعوذ بك من الشر كله عاجله وآجله ما علمنا منه ومالم نعلم .
    اللهم وارضى عن صحابة نبيك أجمعين ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين ، عباد الله
    ( إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَى وَيَنْهَى عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ) فاذكروا الله يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون .

  6. #6
    إداريــة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    6,041
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    خطبة الجمعة :


    لفضيلة الشيخ الدكتور:محمد بن عبد الرحمن العريفي

    بعنوان ||
    الرجوع إلى الحق ||






    الحمد لله الذي هدانا للإسلام ، وجعلنا من أهله ، وما كنا لنهتدي لولا أن هدانا الله ، أحمده سبحانه وأشكره على نعمه ، وأسأله المزيد من فضله وكرمه ، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله . أرسله بالهدى ودين الحق بشيراً ونذيراً . دعا إلى الحق ، وهدى إلى الخير ، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وصحبه ، ومن اهتدى بهديه إلى يوم الدين .




    أما بعد أيها الأحبة في الله :


    كان العرب في الجاهلية قد تعودوا على أمور لا يَستطيعون عنها فكاكاً ، ولا يطيقون عنها تَحوُّلًا ، من عبادة للأصنام ، وظُلم وشهوات وغَيّ ، وكلما تَبيّن لأحدهم الحق ردَّه وقال : (إِنَّا وَجَدْنَا آبَاءَنَا عَلَى أُمَّةٍ وَإِنَّا عَلَى آثَارِهِمْ مُقْتَدُونَ) فكان يمنعهم الكِبْرُ واتباع الهوى والاستعلاء على الناصحين عن قبول الحق ، حتى قال أبو طالب عم رسول الله صلى الله عليه وسلم :
    وَلَقَد عَلِمْتُ بأَنَّ ديِنَ محمدٍ مِن خيرِ أَدْيان البَرِيَّة دينَا
    لوْلا المَلامةُ أَو حِذارُ مَسَبَّةٍ لوَجَدْتَنِي سمْحاً بذاكَ مُبينَا
    ومع ذلك مات كافراً راداً للحق .
    فكان من ردّ الحق منهم يرى أن له فَضْلاً على مَنْ اتبعه وما درى أنه من حَصَب جهنم هو لها وارد .





    أيها الأخوة المؤمنون :


    وممن كان للحق والباطل في قلبه صَوْلَة وجولة عمرو بن الجموح رضي الله عنه ، وكان له صنم يُدعى " مَنَاة " اتخذه من نَفيس الخشب وكان شديد الإسراف في تقديسه وتضميخه بالطيب والعنبر ونَفائس الزَّعفران .
    وكانت هذه عادته مُذ عرف الدنيا ، حتى جاوز عمره الستين سنة فلما بُعث النبي صلى الله عليه وسلم في مكة وأرسل مصعب بن عمير رضي الله عنه داعيةً ومُعلّماً لأهل المدينة ، فأسلم على يديه ثلاثة أولاد لعمرو بن الجموح مع أمهم دون أن يعلم .
    فعمدوا إلى أبيهم فأخبروه بخبر هذا الداعي المُعلِّم وقرؤوا عليه القرآن ، وقالوا : يا أبانا قد اتبعه الناس فما ترى في اتباعه ؟ فقال : لستُ أفعل حتى أشاور مَنَاة فأَنظُرَ ما يقول !! ثم قام عمرو بن الجموح إلى مَنَاة ، وكانوا إذا أرادوا أن يكلموا أصنامهم جعلوا خلف الصنم عجوزاً تجيبهم بما يُلهمها الصنم في زعمهم .
    قام عمرو أمام مَنَاة واعتمد على رجله الصحيحة إذ كانت الأخرى عرجاء ثم حمد الصنم وأثنى عليه ثم قال : يا مَنَاة لا ريب أنك قد علمت بخبر هذا القادم ولا يريد أحداً بسُوءٍ غيرك وإنما ينهانا عن عبادتك ، فأشِرْ عليّ يا مناة ، فلم يردَّ الصنم شيئاً ، فأعاد عليه فلم يُجب ..
    فقال عمرو : لعلك غضبتَ وإني ساكتٌ عنك أياماً حتى يزول غضبُكَ ، فلما أمسوا جاء أبناؤه الثلاثة إلى مَنَاة وحملوه ثم ألقوه في حُفْرة ٍفيها أقذار وجِيَف ، فلما أصبح عمرو دخل إلى صنمه لتحيته فلم يَجده ، فصاح بأعلى صوته : ويلكم !! َمْن عَدا على إلهنا الليلة ، فسكتَ أهلُه ، فأخذ يبحث عنه حتى وجدَه مُنَكَّساً على رأسه في الحُفْرة فأخرجه وطيَّبهُ وأعاده لمكانه ، وقال له : أما والله لو علمتُ مَنْ فَعَل هذا لأخْزيتُهُ ..
    فلما كانت الليلة الثانية فعل أبناؤه به ما فعلوه فيما سبق ، فلما أصبح الشيخ التمسه حتى وجده فغسله وطيّبه وهَدَّد وتَوَّعد ، ثم ما زال الفِتْية يفعلون ذلك بالصنم كل ليلة وهو يخرجه كل صباح فلما ضَاق بالأمر ذرعاً راح إليه قبل منامه وقال : ويَحك يا مَنَاة إن العنز لتمنع أُسْتَها ..
    ثم علّق في رأس الصنم سيفاً وقال : ادفع عَدُوّك عن نفسك ..
    فلما جَنَّ الليلُ حمل الفِتْيةُ الصنم وربطوه بكلب ميت وألقوه في بئر يجتمع فيها النَتَن ، فلما أصبح الشيخ بحث عن مَنَاة فلما رآه على هذا الحال في البئر قال :
    وَاللهِ لَوْ كُنْتَ إِلَهاً لَمْ تَكُنْ أَنْتَ وَكَلْبٌ وَسْطَ بِئْرٍ فِي قرنْ
    أُفٍّ لِمَثْوَاكَ إِلَهـــــاً مُسْتَدَنْ فَالآنَ فَتَّشْنَاكَ عَنْ شَرِّ الغبنْ


    وقيل :
    أَرَبٌّ يَبولُ الثُّعْلُبانُ بَرأسهِ لَقَدْ ذَلَّ مَنْ بالَتْ عَلَيْهِ الثَّعالبُ
    فلو كانَ رباً كان يَمنعُ نَفْسَهُ فلا خَيرَ في رَبٍّ نأته المطَالِبُ


    ثم دخل في دين الله ومات شهيداً في معركة أحد .




    أيها الأحبة في الله :


    إن الرجوع إلى الحق أمر لا تتَحمله أكثر النفوس ، يمنعهم من ذلك الكِبْر وحبُّ الصدارة والاستـئـثار ، خاصةً في الزمن الذي أوصى فيه صلى الله عليه وسلم صاحبه بقوله : " إِذَا رَأَيْتَ شُحًّا مُطَاعًا، وَهَوًى مُتَّبَعًا، وَدُنْيَا مُؤْثَرَةً، وَإِعْجَابَ كُلِّ ذِي رَأْيٍ بِرَأْيِهِ، فَعَلَيْكَ بِخَاصَّةِ نَفْسِكَ وَدَعِ عنك أمر العامة " . رواه الترمذي .
    ومن تأمل في سيرة رسول الله صلى الله عليه وسلم الحبيب الكريم ، الذي ينزل عليه الوحي ، المسدد من فوق سبع سموات ، يجد أنه كان يُربي أصحابه على الرجوع إلى الحق ، بل كان يرجع إليه دون تردد .
    ففي معركة بدر وصل رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه إلى موقع القتال قبل المشركين فأمرهم بالنزول دون البئر فيكون بئر بدر ببينهم وبين المشركين ..
    فجاءه الحباب بن المنذر رضي الله عنه وقال يا رسول الله : (أرأيت هذا المنزل : أمنزل أنزلكه الله ليس لنا أن نتقدمه ولا نتأخر عنه ، أم هو الرأي والحرب و المكيدة ؟
    فقال صلى الله عليه وسلم : "بل هُوَ الرَّأْيُ وَالْحَرْبُ وَالْمَكِيدَةُ " ..
    فقال الحباب : يا رسول الله فليس هذا بمنزل ولكن نتقدم على البئر فإذا بدأ القتال نشرب ولا يشربون ..
    فقال صلى الله عليه وسلم : أشرت بالرأي ، ثم نهض سريعاً وأمر بتحويل الرحال . ) رواه ابن اسحاق .
    فانظر إلى أكمل البشر معرفةً ، وأرفعهم مكانة ، يتبين له صوابُ غيرِه فيرجع إليه ، ولعل الله أجرى ذلك لرسوله صلى الله عليه وسلم لئلا يستكبر مسلم بعده عن الرجوع إلى الحق متى ظهر له ..
    بل قد أمر النبي صلى الله عليه وسلم من حلَف على شيء فتبين له أن الخير في غير ما حلف عليه أن يعود إلى الخير ويُكَفّر عن يمينه ، فقال صلى الله عليه وسلم :" وَإِذَا حَلَفْتَ عَلَى يَمِينٍ، فَرَأَيْتَ غَيْرَهَا خَيْرًا مِنْهَا، فَكَفِّرْ عَنْ يَمِينِكَ وَأْتِ الَّذِي هُوَ خَيْرٌ " متفق عليه .




    أيها الأخوة المؤمنون :

    ومن تأمل في حال الناس اليوم وجد أن أكثرهم لا يمنعهم من العمل بالحق الجهلُ به أو عدمُ القدرة عليه .. وإنما التكبر عنه والغرور بما أنعم الله عليه من مال أو منصب أو قبيلة ..
    ومن منعه ماله عن قبول الحق فهو شبيه بقارون الذي آتاه الله أموالاً عظيمة صار له بها وجاهةٌ عند قومه فقال له الناصحون : ( لَا تَفْرَحْ إِنَّ اللَّهَ لَا يُحِبُّ الْفَرِحِينَ (76) وَابْتَغِ فِيمَا آتَاكَ اللَّهُ الدَّارَ الْآخِرَةَ وَلَا تَنْسَ نَصِيبَكَ مِنَ الدُّنْيَا وَأَحْسِنْ كَمَا أَحْسَنَ اللَّهُ إِلَيْكَ) فلما رد الحق وتكبر عن قبوله قال الله : (فَخَسَفْنَا بِهِ وَبِدَارِهِ الْأَرْضَ فَمَا كَانَ لَهُ مِنْ فِئَةٍ يَنْصُرُونَهُ مِنْ دُونِ اللَّهِ وَمَا كَانَ مِنَ الْمُنْتَصِرِينَ ) .
    ومن منعه منصبه ووجاهته عن قبول الحق فهو شبيه بفرعون الذي قال أنا ربكم الأعلى وقال : (يَاقَوْمِ أَلَيْسَ لِي مُلْكُ مِصْرَ وَهَذِهِ الْأَنْهَارُ تَجْرِي مِنْ تَحْتِي أَفَلَا تُبْصِرُونَ (51) أَمْ أَنَا خَيْرٌ مِنْ هَذَا الَّذِي هُوَ مَهِينٌ وَلَا يَكَادُ يُبِينُ (52) فَلَوْلَا أُلْقِيَ عَلَيْهِ أَسْوِرَةٌ مِنْ ذَهَبٍ أَوْ جَاءَ مَعَهُ الْمَلَائِكَةُ مُقْتَرِنِينَ (53) فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْمًا فَاسِقِينَ) .
    ثم كان من حاله ما أخبرنا الله تعالى به من إغراقه في اليم ، وهو في الآخرة (يَقْدُمُ قَوْمَهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَأَوْرَدَهُمُ النَّارَ وَبِئْسَ الْوِرْدُ الْمَوْرُودُ) .
    نعوذ بالله من مثل هذه الأحوال ..

    اللهم إنا نسألك أن تجعلنا رجاعين إلى الحق عاملين به ..

    بارك اللهم لنا في القرآن العظيم ، وانفعنا بما فيه من الآيات والذكر الحليم ، وارزقنااللهم السير على هدي نبيك محمد صلى الله عليه وسلم . آمين يا رب العالمين .
    أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المسلمين من كل ذنب فاستغفروه إنه هو الغفور الرحيم .








    الخطبة الثانية



    الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه ، والصلاة والسلام على رسوله الداعي إلى رضوانه .


    أما بعد :
    إن الذي نشكوا منه اليوم ليس هو جَهْل الناس أو عدمُ وضوح الحق لهم .. كلا .. بل الحق واضح ظاهر .. ولكن مع ذلك لا يزال أقوام يقدمون أهواء أنفسهم على مراد الله ورسوله ..
    وهذا هو حال اليهود الذين قال الله فيهم (الَّذِينَ آتَيْنَاهُمُ الْكِتَابَ يَعْرِفُونَهُ كَمَا يَعْرِفُونَ أَبْنَاءَهُمْ وَإِنَّ فَرِيقًا مِنْهُمْ لَيَكْتُمُونَ الْحَقَّ وَهُمْ يَعْلَمُونَ) ..
    وقال عز وجلَّ (فَقَدْ كَذَّبُوا بِالْحَقِّ لَمَّا جَاءَهُمْ فَسَوْفَ يَأْتِيهِمْ أَنْبَاءُ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ )..
    وبعض الناس يتعالم ويردّ الحق ويزعم أنه على علم .. وهذا حال المكذبين الذين قال الله فيهم : (فَلَمَّا جَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَرِحُوا بِمَا عِنْدَهُمْ مِنَ الْعِلْمِ وَحَاقَ بِهِمْ مَا كَانُوا بِهِ يَسْتَهْزِئُونَ) ..
    ونحن الآن نعيش في مجتمع أهله مسلمون آباء عن أجداد ، ومع ذلك تجد أنك تطلب من بعضهم أن يرجع إلى الحق فيحافظ على الصلاة أو يطّهر ماله من المحرمات ، أو يترك السماع المحرم ، أو النظر المحرم ، ومع ذلك يقابلك المنصوح أحياناً كثيرة بالإعراض وعدم القبول . .. لماذا ؟

    من أعظم أسباب ذلك : احتقار المعصية التي هو عليها فلا يرى أنه على باطل كبير يستحق الرجوع منه إلى الحق ، وإن الذنب كلما صَغُر عندك كَبُر عند الله ، روى الإمام أحمد والطبراني من حديث ابن مسعود رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال " إِيَّاكُمْ وَمُحَقَّرَاتِ الذُّنُوبِ، فَإِنَّهُنَّ يَجْتَمِعْنَ عَلَى الرَّجُلِ حَتَّى يُهْلِكْنَهُ " .

    وعند البخاري ومسلم أيضاً أن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان راجعاً من بعض غزواته ، فقام غلام له صلى الله عليه وسلم فحمل رَحْلَ رسول الله صلى الله عليه وسلم على الدابة ، فما كاد هذا الرحل يستقر على الدابة حتى أُطلق سهم على الغلام فمات من ساعته ، فكبر المسلمون وقالوا : الله أكبر هنيئاً له الجنة هنيئاً له الشهادة ، فلما سمع النبي صلى الله عليه وسلم ذلك - وهو الذي ينبأ من الوحي بما لا ينبئون - قال لهم : " كلا !! إِنَّ الشَّمْلَةَ الَّتِي غَلَّهَا – يعني الرداء الذي سرقه من الغنيمة قبل أن تقسم - لتلتهب عليه في قبره ناراً " نعوذ بالله من النار .
    ألا فلينظر كل امرئ في نفسه وليتأمل في عمله (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا أَطِيعُوا اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَا تَوَلَّوْا عَنْهُ وَأَنْتُمْ تَسْمَعُونَ (20) وَلَا تَكُونُوا كَالَّذِينَ قَالُوا سَمِعْنَا وَهُمْ لَا يَسْمَعُونَ)


    .

    اللهم إنا نسألك فعل الخيرات وترك المنكرات
    اللهم أعزّ الإسلام والمسلمين وأذلّ الشرك والمشركين ودمر أعداء الدين وانصر عبادك الموحدين .
    ثم صلوا أيها المسلمون على عبد الله ورسوله محمد صلى الله عليه وسلم فقد أمركم الله بالصلاة والسلام عليه في قوله (إِنَّ اللَّهَ وَمَلَائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَاأَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيمًا) . اللهم صل وسلم وزد وبارك على نبيك ورسولك محمد صاحب الوجه الأنور والجبين الأزهر وارض الله عن أصحابه ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .

  7. #7
    إداريــة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    6,041
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    خطبة الجمعة :
    لفضيلة الشيخ الدكتور:محمد بن عبد الرحمن العريفي
    بعنوان ||مكانة العلماء في الأمة ||



    الخطبة الأولى:

    الحمد لله المستوجب لصفات المدح والكمال ، المستحق للحمد على كل حال ، لا يحصى أحد ثناء عليه ، بل هو كما أثنى على نفسه بأكمل الثناء وأحسن المقال ، فهو المنعم على العباد بالخلق وإرسال الرسل إليهم ، وبهداية المؤمنين منهم لصالح الأعمال ، وهوا لمتفضل عليهم بالعفو عنهم وبالثواب الدائم بلا انقطاع ولا زوال ، له الحمد في الأولى والآخرة حمداً كثيراً طيبا مباركاً فيه متصلاً بلا انفصال .
    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له ، عالم الغيب والشهادة الكبير المتعال ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله الذي هدى به من الضَّلال ، وأمر المؤمنين بالمعروف ونهاهم عن المنكر ، وأحل لهم الطيبات وحرم عليهم الخبائث ، ووضع عنهم الآصار والأغلال ، فصلى الله عليه وعلى آله وعلى أصحابه الذين كانوا نصرة للدين حتى ظهر الحق وانطمست أعلام الضلال .


    أما بعد :
    معاشر المؤمنين :
    إن الله جل جلاله وتقدست أسماؤه، اختص من خلقه من أحب فهداهم للإيمان ، ثم اختص من سائر المؤمنين من أحب فعلمهم الكتاب والحكمة وعلمهم التأويل وفضلهم على سائر المؤمنين ، وذلك في كل زمان وأوان ، رفعهم بالعلم وزينهم بالحِلم . بهم يُعرَف الحلال من الحرام والحق من الباطل والضَّار من النافع والحَسَن من القبيح وفَضْلهم عظيم وخَطرهم جزيل ، ورثة الأنبياء وخيرة الأولياء ، الحيتان في البحار لهم تستغفر ، والملائكة بأجنحتها لهم تخضع ، والعلماء في القيامة بعد الأنبياء تشفع ، مجالسهم تُفيد الحكمة وبأعمالهم يَنـزجِر أهل الغَفْلة .


    هم أفضل العباد ، وأعلى دَرَجةً من الزّهاد ، حياتهم غَنيمة ، وموتهم مُصيبة ، يُذكِّرون الغافل ويُعلِّمون الجاهل ، لا يتوقع لهم بائقة ، ولا يُخَاف منهم غائلة ، بحُسن تأديبهم يمتاز المطيعون ، وبجميل موعظتهم يَرجِع المقصِّرون ، جميع الخلق إلى علمهم محتاج ، وما ورد على أمراء المسلمين من حُكمٍ لا عِلْم لهم به فبقولهم يعملون وعن رأيهم يَصدرون ، وما أشْكَل على قُضاة المسلمين من حُكْمٍ فبقول العلماء يحكمون وعليه يُعَوِّلون ، فهم سِراج العباد ومَنار البلاد وعِماد الأمة وينابيع الحكمة ، هم غَيظ الشياطين ، بهم تحيا قلوب أهل الحق، وتموت قلوب أهل الزيغ ، مثلهم في الأرض كمثل النجوم في السماء يهتدى بها في ظلمات البر والبحر ، إذا طُمِستِ النجوم تَحيَّروا ، وإذا أسفر عنها الظلام أبصروا .


    أيها المسلمون :


    إن للعلماء في الأمة مكانةً عظيمة ولهم فيها مآثر جسيمة ، ولهم عند الله تعالى منزلة لا يبلغها غيرهم .
    فالعلماء أشد الناس وأكثرهم لله خَشية (إنما يخشى الله من عباده العلماء) والعلماء خير البرية .. (أولئك هم خير البرية) .
    العلماء منـزلتهم أرفع منزلة وأزكاها : (يرفع الله الذين آمنوا منكم والذين أوتوا العلم درجات) .
    والعلماء هم المرجع عند السؤال .. (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) والعلماء لا يساويهم أحد في منزلتهم ورتبتهم ( قل هل يستوي الذين يعلمون والذين لا يعلمون) والعلماء هم الذين يَعقِلون من مُراد الله ما لا يَعقِله غيرهم .. (وتلك الأمثال نضربها للناس وما يعقلها إلا العالمون) .
    والعلماء هم ورثة الأنبياء .. "إن الأنبياء لم يورثوا ديناراً ولا درهما وإنّماورثوا العلم فمن أخذه أخذ بحظ وافر" رواه أحمد وابوداود .
    والعلماء فضلهم على العباد كفضل القمر ليلة البدر على سائر الكواكب .
    والعلماء هم الذين لا يَشقى بهم جليسهم : " هم القوم لا يشقى بهم جليسهم " رواه البخاري ومسلم.
    مجالسهم تَحُفُّها الملائكة وتَغْشاها الرحمة وتَنزِل عليها السكينة ويَذْكرهم الله فيمَنْ عنده ، فيزدادون بذلك عِزاً إلى عِزهم وشرفا إلى شرفهم ورِفعةً إلى رِفعتهم .


    رَأَيْتُ الْعِلْمَ صَاحِبُهُ شَرِيفٌ وَإِنْ وَلَدَتْهُ آبَاءٌ لِئَامُ


    وَلَيْسَ يَزَالُ يَرْفَعُهُ إِلَى أَنْ يُعَظِّمَ قَدْرَهُ الْقَوْمُ الْكِرَامُ


    وَيُحْمَلُ قَوْلُهُ فِي كُلِّ أُفْقٍ وَمَنْ يَكُنْ عَالِمًا فَهُوَ الْإِمَامُ


    فَلَوْلَا الْعِلْمُ مَا سَعِدَتْ نُفُوسٌ وَلَا عُرِفَ الْحَلَالُ وَلَا الْحَرَامُ


    فَبِالْعِلْمِ النَّجَاةُ مِنَ الْمَخَازِي وَبِالْجَهْلِ الْمَذَلَّةُ وَالرَّغَامُ


    هُوَ الْهَادِي الدَّلِيلُ إِلَى الْمَعَالِي وَمِصْبَاحٌ يُضِيءُ بِهِ الظَّلَامُ




    قال أبو مسلم الخولاني – رحمه الله – : العلماء في الأرض مثل النجوم في السماء إذا بَدتْ للناس اهتدوا بها وإذا خَفيت عليهم تحيروا .
    وقال أبو الأسود الدؤلي : الملوك حُكام على الناس والعلماء حكام على الملوك .
    إنَّ الأكَابَر يَحكمونَ على الوَرَى وعلى الأكابرِ تحَكُم العُلماء
    وقال سفيان بن عيينة : أرفع الناس عند الله منزلة من كان بين الله وبين عباده وهم الأنبياء والعلماء .


    معاشر المؤمنين :


    فإن مما يدعو إلى إثارة هذا الموضوع ما انتشر في بعض المجالس من الوقيعة في أهل العلم ، فهذا يتهمهم بالمداهنة ، وذاك يتهمهم بالسعي وراء الدنيا ، والثالث يتهمهم بحب الشهرة ، والرابع والخامس والسادس ، وتجد الحاضرين لا يذبوا عن أعراض هؤلاء الأعلام ، وقد قال صلى الله عليه وسلم : "ما من مؤمن يخذل مؤمناً في موطن ينتقص فيه من عرضه إلا خذله الله في موطن يحب فيه نصرته" رواه أحمد وأبوداود .فكيف إذا كان هذا المؤمن هو أهل الله وخاصته فالإثم هنا يكون أعظم ، والخطيئة تكون أطم .
    ومن العجب أن بعض الناس إذا سمع فتوى أو حكماً لأحد هؤلاء العلماء لم يستجب وينصاع وإنما يجادل ويُحاجّ .. ولو كانت مُجادلته على عِلمٍ لأذعنا ولكنها بهَوى وجهل .
    وربما تجد بعضهم إذا جلست معه فأثيرت مسألة فأخبرته بفتوى العلماء فيها ، فإذا به يحرّك يده يقول : والله هذه الفتوى فيها نظر ، غريبة ، أنا غير مُقتنع بها .. هل قال ذلك بعلم؟ .. لا ليس بعلم إنما قناعة شخصية .
    وأشبّه ذلك بما جاء عن القاضي شريك رحمه الله أنه جلس في مجلس بعض الأمراء فألقى عليهم شريك حديثاً ، فقال أحد الوزراء ما سمعنا بهذا في الملة الآخرة إن هذا إلا اختلاق .
    فقال له شريك : نعم ، شغلك عن سماع هذا ومثله جلوسك على الوسائد في صدور المجالس ،ولم تحضر دروس العلم في المساجد .
    وقال صلى الله عليه وسلم "ليس منا من لم يجل كبيرنا ويرحم صغيرنا ويعرف لعالمنا حقه" رواه أحمد والحاكم .


    ولا خير في قومٍ تذلُّ كرامُهم ويعظُم فيهم نذلُهم ويسُودُ


    قال الشيخ عبد الرحمن ين سعدي رحمه الله تعالى : "وإن من عقيدة أهل السنة أنهم يدينون الله باحترام العلماء والهداة "
    وقال الإمام الطحاوي رحمه الله تعالى : وعلماء السلف من السابقين ومن بعدهم من التابعين أهل الخير والأثر وأهل الفقه والنظر ، لا يُذكرون إلا بالجميل ومن ذكرهم بسوء فهو على غير السبيل .
    أيها المسلمون :
    إن الله جل وعلا قد أكرمنا بعلماء أجلاء أفنوا أعمارهم في العلم وطلبه .. وصرفوا أوقاتهم في حفظه . وأمضوا أيامهم ولياليهم في الدعوة إليه وتبليغه .
    أفيكون جزاؤهم بعد كل هذا التعب والكد والصبر والسهر أن يُغتابوا في المجالس ، أو يُتهموا في نياتهم مع أن غيرهم يَضل ويفسق ويفجر ولا يجد ما يجدون .
    والله ما صار حال الواحد منهم إلا كما قال أحدهم :


    فلا خير في علم يكون مذلة فجهلي إذاً أرجى وإن كان ضلة .
    وإني ومن يعمل بهذا أذلة أأشقى به غرسا ًوأجــنيه ذلة .
    إذا فاتباع الجهل قد كان أحزما


    بارك الله لي ولكم في الكتاب العظيم ونفعني وإياكم بما جاء فيه من الآيات والذكر الحكيم . أقول قولي هذا وأستغفر الله لي ولكم ولسائر المؤمنين فاستغفروه إنه غفور رحيم






    الخطبة الثانية :


    الحمد لله على إحسانه والشكر له على توفيقه وامتنانه وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وإخوانه وخلانه ومن سار على نهجه واقتفى أثره واتبع سنته إلى يوم الدين وسلم تسليما كثيرا . أما بعد :
    أيها الإخوة :
    إن واجب العلماء على الأمة عظيم وفضلهم متواصل عميم ، وإن من حقوقهم التي أقرتها الشريعة لهم :
    1- أن يُرجَع إليهم عند أي اختلاف ، فقد قال تعالى (وإذا جاءهم أمر من الأمن أو الخوف أذاعوا به ولو ردوه إلى الرسول وإلى أولى الأمر منهم لعلمه الذين يستنبطونه منهم ولولا فضل الله عليكم ورحمته لاتبعتم الشيطان إلا قليلا) .
    وقال تعالى : (فاسألوا أهل الذكر إن كنتم لا تعلمون) .
    ومن حقوقهم علينا :
    1- الثناء عليهم في المجالس والذب عن أعراضهم وقد قال الإمام ابن عساكر رحمه الله تعالى : "اعلم يا أخي وفقني الله وإياك لمرضاته وجعلني وإياك ممن يخشاه ويتقيه حق تقاته أن لحوم العلماء مسمومة ، وعادة الله في هَتْك أستار مُنتقِصيهم معلومة ، وأن من أطلق لسانه في العلماء بالثَّلْب ابتلاه الله قبل موته بموتِ القلب .
    ومن حقوقهم :
    2- الدعاء لهم بالحياة الطيبة في الدنيا والآخرة وحُسن الخاتمة .
    ومن حقوقهم :
    3- الزيارة لهم للاقتداء بأفعالهم وسمتهم .
    ومن حقوقهم :
    4- بذل النصيحة لهم .


    أيها المسلمون :


    والله إن الواحد منا ليعجب عندما ينظر في تكريم بعض الأمم الضالة الزائفة لعلمائها فمن نظر في تعظيم الرافضة الشيعة وتكريمهم لعلمائهم لرأى العجب العُجاب .
    واليهود كذلك عندهم طائفة تُسمى أهل الجسديم ومعناه الصلحاء ، ومذهبهم الاشتغال بالنسك وعبادة اللّه سبحانه واليهود ينظرون إليهم نظرة فيها القدسية والجلال بل يعتبرون الواحد منهم مرشداً ومعلماً وموجهاً ويعطونه ثقة كاملة وطاعة مطلقة ويعترفون له بالذنوب ويحدثونه بأسرارهم ، هذا وهم على ضلال فكيف بأهل الحق ؟ لا شك أنههم أولى وأحق بالتكريم ،بلا غلو ولا تفريط .
    اللهم أبرم لهذه الأمة أمراً رشداً يعزُّ فيه أهل طاعتك ويذل فيه أهل معصيتك ،
    اللهم احفظ علمائنا ومشايخنا وأيدهم بتأييدك ، اللهم سدد آراءهم ، اللهم بارك في علمهم ووفقهم وإيانا يا رب العالمين .
    اللهم من أراد بنا أو بعلمائنا سوءاً فأشغله بنفسه ، اللهم لا ترفع له راية واجعله لمن خلفه آية .
    اللهم أحينا على الإسلام سعدا وأمتنا على التوحيد شهدا ولا تشمت بنا عدوا ولا حاسدا .
    اللهم اغفر لنا ولآبائنا وأمهاتنا وآباءهم اللهم من كان منهم حياً فأحيه حياة طبية وأحسن لنا وإياه الخاتمة ومن كان منهم ميتاً فأكرمه وأورثه فرحاً وسروراً وتجاوز عنا وعنه يا رب العالمين .
    اللهم إنك تعلم ما يحيط بالمسلمين في هذا الزمان من ضنك وشدة ، اللهم أصلح أحوالهم يا رب العالمين وأزل شدتهم وأنزل بعدوهم بأسك يا رب العالمين ثم صلوا وسلموا أيها المسلمون على خاتم الأنبياء والمرسلين ، اللهم صلّ على عبدك ورسولك محمد ، وارض الله عن جميع صحابته ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين .
    اللهم اسلك بنا سبلهم ، واحشرنا في زمرتهم يا رب العالمين ، اللهم أعز الإسلام والمسلمين ، وأذل الشرك والمشركين ، واحمِ حوزة الدين ، واجعل بلدنا هذا آمناً مطمئناً وجميع بلاد المسلمين .
    عباد الله :
    (إِنَّ اللَّهَ يَأْمُرُ بِالْعَدْلِ وَالْإِحْسَانِ وَإِيتَاءِ ذِي الْقُرْبَىظ° وَيَنْهَىظ° عَنِ الْفَحْشَاءِ وَالْمُنكَرِ وَالْبَغْيِ غڑ يَعِظُكُمْ لَعَلَّكُمْ تَذَكَّرُونَ ) فاذكروا الله يذكركم واشكروه على نعمه يزدكم ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون .


المواضيع المتشابهه

  1. خطب مفرغة لعام 1433 هـ | للشيخ د. محمد العريفي
    بواسطة Jewels في المنتدى قسم التفريغ الخاص بالشيخ
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 19-02-2017, 01:45 AM
  2. خطب مفرغة لعام 1432هـ | للشيخ د. محمد العريفي
    بواسطة سـلـمـى في المنتدى قسم التفريغ الخاص بالشيخ
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 12-10-2015, 05:40 PM
  3. خطــب مفرغة لعام 1431 هـ | لـفضيلة الشــيخ د.محمد بن عبدالرحمن العريفي
    بواسطة ريــمـــآ في المنتدى قسم التفريغ الخاص بالشيخ
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 12-10-2015, 07:49 AM
  4. أكبر مسابقة لعام 1430هـ بمنتدى العريفي
    بواسطة مجتهد في المنتدى منتـدى الطرح العــام
    مشاركات: 11
    آخر مشاركة: 20-08-2009, 04:45 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •