K

جديد المنتدي

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 11 من 27
  1. #1
    مشرف قسم التاريخ والصحابة والأعلام الصورة الرمزية عمران ابن عبدالقادر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    491
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    7ft1wqpbbkes من تلاوتي ومن حفظي للقرآن

    بسم الله الرحمن الرحيم
    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله أما بعد:
    إن شاء الله سوف أكتب مما شدني من تلاوتي وحفظي هنا مع التفسير
    والأيات الأول مع تفسير السعدي:

    { ألم تر إلى الذين يزعمون أنهم آمنوا بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت وقد أمروا أن يكفروا به ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالا بعيدا * وإذا قيل لهم تعالوا إلى ما أنزل الله وإلى الرسول رأيت المنافقين يصدون عنك صدودا * فكيف إذا أصابتهم مصيبة بما قدمت أيديهم ثم جاءوك يحلفون بالله إن أردنا إلا إحسانا وتوفيقا * أولئك الذين يعلم الله ما في قلوبهم فأعرض عنهم وعظهم وقل لهم في أنفسهم قولا بليغا }سورة النساء من الآية60-63 .
    يعجب تعالى عباده من حالة المنافقين. { الذين يزعمون أنهم } مؤمنون بما جاء به الرسول وبما قبله، ومع هذا { يريدون أن يتحاكموا إلى الطاغوت } وهو كل من حكم بغير شرع الله فهو طاغوت.
    والحال أنهم { قد أمروا أن يكفروا به } فكيف يجتمع هذا والإيمان؟ فإن الإيمان يقتضي الانقياد لشرع الله وتحكيمه في كل أمر من الأمور، فمن زعم أنه مؤمن واختار حكم الطاغوت على حكم الله، فهو كاذب في ذلك. وهذا من إضلال الشيطان إياهم، ولهذا قال: { ويريد الشيطان أن يضلهم ضلالا بعيدا } عن الحق.
    { فكيف } يكون حال هؤلاء الضالين { إذا أصابتهم مصيبة بما قدمت أيديهم } من المعاصي ومنها تحكيم الطاغوت؟!
    { ثم جاءوك } معتذرين (1) لما صدر منهم، ويقولون: { إن أردنا إلا إحسانا وتوفيقا } أي: ما قصدنا في ذلك إلا الإحسان إلى المتخاصمين والتوفيق بينهم، وهم كذبة في ذلك. فإن الإحسان كل الإحسان تحكيم الله ورسوله { ومن أحسن من الله حكما لقوم يوقنون } .
    ولهذا قال: { أولئك الذين يعلم الله ما في قلوبهم } أي: من النفاق والقصد السيئ. { فأعرض عنهم } أي: لا تبال بهم ولا تقابلهم على ما فعلوه واقترفوه. { وعظهم } أي: بين لهم حكم الله تعالى مع الترغيب في الانقياد لله، والترهيب من تركه { وقل لهم في أنفسهم قولا بليغا } أي: انصحهم سرا بينك وبينهم، فإنه أنجح لحصول المقصود، وبالغ في زجرهم وقمعهم عما كانوا عليه، وفي هذا دليل على أن مقترف المعاصي وإن أعرض عنه فإنه ينصح سرا، ويبالغ في وعظه بما يظن حصول المقصود به.
    المرجع:مشروع المصحف الألكتروني -تفسير السعدي.
    التعديل الأخير تم بواسطة العراقية الأبية ; 07-04-2016 الساعة 07:36 PM
    http://www.3refe.com/vb/showthread.php?t=264517
    موضوعي من تلاوتي وحفظي

  2. #2
    مشرف قسم التاريخ والصحابة والأعلام الصورة الرمزية عمران ابن عبدالقادر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    491
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    قال تعالى{فَإِذَا بَلَغْنَ أَجَلَهُنَّ فَأَمْسِكُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ أَوْ فَارِقُوهُنَّ بِمَعْرُوفٍ وَأَشْهِدُوا ذَوَيْ عَدْلٍ مِّنكُمْ وَأَقِيمُوا الشَّهَادَةَ لِلَّهِ ذَلِكُمْ يُوعَظُ بِهِ مَن كَانَ يُؤْمِنُ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مَخْرَجًا}سورة الطلاق الآية (2)

    فإذا قاربت المطلقات نهاية عدتهن فراجعوهن مع حسن المعاشرة, والإنفاق عليهن, أو فارقوهن مع إيفاء حقهن, دون المضارة لهن, وأشهدوا على الرجعة أو المفارقة رجلين عدلين منكم, وأدوا- أيها الشهود- الشهادة خالصة لله لا لشيء آخر, ذلك الذي أمركم الله به يوعظ به من كان يؤمن بالله واليوم الآخر.
    ومن يخف الله فيعمل بما أمره به, ويتجنب ما نهاه عنه, يجعل له مخرجا من كل ضيق,
    {وَيَرْزُقْهُ مِنْ حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ وَمَن يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَ حَسْبُهُ إِنَّ اللَّهَ بَالِغُ أَمْرِهِ قَدْ جَعَلَ اللَّهُ لِكُلِّ شَيْءٍ قَدْرًا} (3)
    ويسبب له أسباب الرزق من حيث لا يخطر على باله, ولا يكون في حسبانه.
    ومن يتوكل على الله فهو كافيه ما أهمه في جميع أموره.
    إن الله بالغ أمره, لا يفوته شيء, ولا يعجزه مطلوب, قد جعل الله لكل شيء أجلا ينتهي إليه, وتقديرا لا يجاوزه.
    {وَاللَّائِي يَئِسْنَ مِنَ الْمَحِيضِ مِن نِّسَائِكُمْ إِنِ ارْتَبْتُمْ فَعِدَّتُهُنَّ ثَلَاثَةُ أَشْهُرٍ وَاللَّائِي لَمْ يَحِضْنَ وَأُولَاتُ الْأَحْمَالِ أَجَلُهُنَّ أَن يَضَعْنَ حَمْلَهُنَّ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَل لَّهُ مِنْ أَمْرِهِ يُسْرًا }(4)
    والنساء المطلقات اللاتي انقطع عنهن دم الحيض, لكبر سنهن, إن شككتم فلم تدروا ما الحكم فيهن؟ فعدتهن ثلاثة أشهر, والصغيرات اللاتي لم يحضن, فعدتهن ثلاثة أشهر كذلك.
    وذوات الحمل من النساء عدتهن أن يضعن حملهن.
    ومن يخف الله, فينفذ أحكامه, يجعل له من أمره يسرا في الدنيا والآخرة.
    {ذَلِكَ أَمْرُ اللَّهِ أَنزَلَهُ إِلَيْكُمْ وَمَن يَتَّقِ اللَّهَ يُكَفِّرْ عَنْهُ سَيِّئَاتِهِ وَيُعْظِمْ لَهُ أَجْرًا} (5)
    ذلك الذي ذكر من أمر الطلاق والعدة أمر الله الذي أنزله إليكم- أيها الناس- لتعملوا به.
    ومن يخف الله فيتقه باجتناب معاصيه, وأداء فرائضه, يمح عنه ذنوبه, ويجزل له الثواب في الآخرة, ويدخله الجنة.
    المصدر:مشروع المصحف الألكتروني جامعة الملك سعود-تفسير السعدي.
    التعديل الأخير تم بواسطة العراقية الأبية ; 07-04-2016 الساعة 07:52 PM

  3. شكراً شكر هذه المشاركة خاشعة بالذكر, kaoutar
    أعجبني معجب بهذه المشاركة خاشعة بالذكر, kaoutar, التواقة للرحمن
  4. #3
    مشرف قسم التاريخ والصحابة والأعلام الصورة الرمزية عمران ابن عبدالقادر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    491
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    7ft1wqpbbkes

    (( وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِّنَ الْجِنِّ وَالْإِنسِ لَهُمْ قُلُوبٌ لَّا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَّا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آذَانٌ لَّا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ بَلْ هُمْ أَضَلُّ أُولَئِكَ هُمُ الْغَافِلُونَ))سورة الأعراف(179)
    يقول تعالى مبينا كثرة الغاوين الضالين، المتبعين إبليس اللعين: { ولقد ذرأنا } أي: أنشأنا وبثثنا { لجهنم كثيرا من الجن والإنس } صارت البهائم أحسن حالة منهم.
    { لهم قلوب لا يفقهون بها } أي: لا يصل إليها فقه ولا علم، إلا مجرد قيام الحجة.
    { ولهم أعين لا يبصرون بها } ما ينفعهم، بل فقدوا منفعتها وفائدتها.
    { ولهم آذان لا يسمعون بها } سماعا يصل معناه إلى قلوبهم.
    { أولئك } الذين بهذه الأوصاف القبيحة { كالأنعام } أي: البهائم، التي فقدت العقول، وهؤلاء آثروا ما يفنى على ما يبقى، فسلبوا خاصية العقل.
    { بل هم أضل } من البهائم، فإن الأنعام مستعملة فيما خلقت له، ولها أذهان، تدرك بها، مضرتها من منفعتها، فلذلك كانت أحسن حالا منهم.
    { أولئك هم الغافلون } الذين غفلوا عن أنفع الأشياء، غفلوا عن الإيمان بالله وطاعته وذكره.
    خلقت لهم الأفئدة والأسماع والأبصار، لتكون عونا لهم على القيام بأوامر الله وحقوقه، فاستعانوا بها على ضد هذا المقصود.
    فهؤلاء حقيقون بأن يكونوا ممن ذرأ الله لجهنم وخلقهم لها، فخلقهم للنار، وبأعمال أهلها يعملون.
    وأما من استعمل هذه الجوارح في عبادة الله، وانصبغ قلبه بالإيمان بالله ومحبته، ولم يغفل عن الله، فهؤلاء، أهل الجنة، وبأعمال أهل الجنة يعملون.
    المصدر:تفسير السعدي
    التعديل الأخير تم بواسطة العراقية الأبية ; 07-04-2016 الساعة 07:59 PM

  5. شكراً شكر هذه المشاركة خاشعة بالذكر, kaoutar
    أعجبني معجب بهذه المشاركة خاشعة بالذكر, kaoutar, التواقة للرحمن
  6. #4
    مشرف قسم التاريخ والصحابة والأعلام الصورة الرمزية عمران ابن عبدالقادر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    491
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    7ft1wqpbbkes

    ((وَإِذْ قَالَ عِيسَى ابْنُ مَرْيَمَ يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ إِنِّي رَسُولُ اللَّهِ إِلَيْكُم مُّصَدِّقًا لِّمَا بَيْنَ يَدَيَّ مِنَ التَّوْرَاةِ وَمُبَشِّرًا بِرَسُولٍ يَأْتِي مِن بَعْدِي اسْمُهُ أَحْمَدُ فَلَمَّا جَاءَهُم بِالْبَيِّنَاتِ قَالُوا هَذَا سِحْرٌ مُّبِينٌ(6)وَمَنْ أَظْلَمُ مِمَّنِ افْتَرَى عَلَى اللَّهِ الْكَذِبَ وَهُوَ يُدْعَى إِلَى الْإِسْلَامِ وَاللَّهُ لَا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ (7) يُرِيدُونَ لِيُطْفِئُوا نُورَ اللَّهِ بِأَفْوَاهِهِمْ وَاللَّهُ مُتِمٌّ نُورَهُ وَلَوْ كَرِهَ الْكَافِرُونَ (8) هُوَ الَّذِي أَرْسَلَ رَسُولَهُ بِالْهُدَى وَدِينِ الْحَقِّ لِيُظْهِرَهُ عَلَى الدِّينِ كُلِّهِ وَلَوْ كَرِهَ الْمُشْرِكُونَ (9)))من سورة الصف

    يقول تعالى مخبرا عن عناد بني إسرائيل المتقدمين، الذين دعاهم عيسى ابن مريم، وقال لهم: { يا بني إسرائيل إني رسول الله إليكم } أي: أرسلني الله لأدعوكم إلى الخير وأنهاكم عن الشر، [وأيدني بالبراهين الظاهرة]، ومما يدل على صدقي، كوني، { مصدقا لما بين يدي من التوراة } أي: جئت بما جاء به موسى من التوراة والشرائع السماوية، ولو كنت مدعيا للنبوة، لجئت بغير ما جاءت به المرسلون، ومصدقا لما بين يدي من التوارة أيضا، أنها أخبرت بي وبشرت، فجئت وبعثت مصداقا لها { ومبشرا برسول يأتي من بعدي اسمه أحمد } وهو: محمد بن عبد الله بن عبد المطلب النبي الهاشمي.
    فعيسى عليه الصلاة والسلام، كالأنبياء (1) يصدق بالنبي السابق، ويبشر بالنبي اللاحق، بخلاف الكذابين، فإنهم يناقضون الأنبياء أشد مناقضة، ويخالفونهم في الأوصاف والأخلاق، والأمر والنهي { فلما جاءهم } محمد صلى الله عليه وسلم الذي بشر به عيسى { بالبينات } أي: الأدلة الواضحة، الدالة على أنه هو، وأنه رسول الله [حقا].
    { قالوا } معاندين للحق مكذبين له { هذا سحر مبين } وهذا من أعجب العجائب، الرسول الذي [قد] وضحت رسالته، وصارت أبين من شمس النهار، يجعل ساحرا بينا سحره، فهل في الخذلا
    ن أعظم من هذا؟ وهل في الافتراء أعظم (2) من هذا الافتراء، الذي نفى عنه ما كان معلوما من رسالته، وأثبت له ما كان أبعد الناس منه؟
    { ومن أظلم ممن افترى على الله الكذب } بهذا وغيره، والحال أنه لا عذر له، وقد انقطعت حجته، لأنه { يدعى إلى الإسلام } ويبين له ببراهينه وبيناته، { والله لا يهدي القوم الظالمين } الذين لا يزالون على ظلمهم مستقيمين، لا تردهم عنه موعظة، ولا يزجرهم بيان ولا برهان، خصوصا هؤلاء الظلمة القائمين بمقابلة الحق ليردوه، ولينصروا الباطل، ولهذا قال الله عنهم: { يريدون ليطفئوا نور الله بأفواههم } أي: بما يصدر منهم من المقالات الفاسدة، التي يردون بها الحق، وهي (3) لا حقيقة لها، بل تزيد البصير معرفة بما هم عليه من الباطل، { والله متم نوره ولو كره الكافرون } أي: قد تكفل الله بنصر دينه، وإتمام الحق الذي أرسل به رسله، وإشاعة (4) نوره على سائر الأقطار، ولو كره الكافرون، وبذلوا بسبب كراهتهم كل سبب يتوصلون (5) به إلى إطفاء نور الله فإنهم مغلوبون.
    وصاروا بمنزلة من ينفخ عين [ ص 860 ] الشمس بفيه (6) ليطفئها، فلا على مرادهم حصلوا، ولا سلمت عقولهم من النقص والقدح فيها.
    ثم ذكر سبب الظهور والانتصار للدين الإسلامي، الحسي والمعنوي، فقال: { هو الذي أرسل رسوله بالهدى ودين الحق } أي: بالعلم النافع والعمل الصالح.
    بالعلم الذي يهدي إلى الله وإلى دار كرامته، ويهدي لأحسن الأعمال والأخلاق، ويهدي إلى مصالح الدنيا والآخرة.
    { ودين الحق } أي: الدين الذي يدان به، ويتعبد لرب العالمين الذي هو حق وصدق، لا نقص فيه، ولا خلل يعتريه، بل أوامره غذاء القلوب والأرواح، وراحة الأبدان، وترك نواهيه سلامة من الشر والفساد (7) فما بعث به النبي صلى الله عليه وسلم من الهدى ودين الحق، أكبر دليل وبرهان على صدقه، وهو برهان باق ما بقي الدهر، كلما ازداد العاقل تفكرا، ازداد به فرحا وتبصرا.
    { ليظهره على الدين كله } أي: ليعليه على سائر الأديان، بالحجة والبرهان، ويظهر أهله القائمين به بالسيف والسنان، فأما نفس الدين، فهذا الوصف ملازم له في كل وقت، فلا يمكن أن يغالبه مغالب، أو يخاصمه مخاصم إلا فلجه وبلسه، وصار له الظهور والقهر، وأما المنتسبون إليه، فإنهم إذا قاموا به، واستناروا بنوره، واهتدوا بهديه، في مصالح دينهم ودنياهم، فكذلك لا يقوم لهم أحد، ولا بد أن يظهروا على أهل الأديان، وإذا ضيعوه واكتفوا منه بمجرد الانتساب إليه، لم ينفعهم ذلك، وصار إهمالهم له سبب تسليط الأعداء عليهم، ويعرف هذا، من استقرأ الأحوال ونظر في أول المسلمين وآخرهم.
    المصدر:موقع إسلام ويب-تفسير السعدي
    التعديل الأخير تم بواسطة العراقية الأبية ; 22-04-2016 الساعة 09:26 PM

  7. شكراً شكر هذه المشاركة خاشعة بالذكر
    أعجبني معجب بهذه المشاركة خاشعة بالذكر, التواقة للرحمن
  8. #5
    مشرفة قسم الطرح العام الصورة الرمزية التواقة للرحمن
    تاريخ التسجيل
    Mar 2015
    المشاركات
    849
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    جزاكم الله خيراً أخي الكريم

    وجعله الله في موازين حسناتكم ..
    لئن سائني أن نلتني بمساءةٍ .. فكفاني فخراً أني خطرتُ ببالكا



  9. شكراً شكر هذه المشاركة kaoutar, عمران ابن عبدالقادر
    أعجبني معجب بهذه المشاركة kaoutar, عمران ابن عبدالقادر
  10. #6
    مشرف قسم التاريخ والصحابة والأعلام الصورة الرمزية عمران ابن عبدالقادر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    491
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    اللهم أمين

  11. شكراً شكر هذه المشاركة kaoutar
  12. #7
    مشرف قسم التاريخ والصحابة والأعلام الصورة الرمزية عمران ابن عبدالقادر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    491
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    New 7 تابع الأيات مع التفسير

    تابع :
    من التفسير الميسر ومن موقع نداء الإيمان :
    {وَيْلٌ يَوْمَئِذٍ لِلْمُكَذِّبِينَ (10) الَّذِينَ يُكَذِّبُونَ بِيَوْمِ الدِّينِ (11) وَمَا يُكَذِّبُ بِهِ إِلاَّ كُلُّ مُعْتَدٍ أَثِيمٍ (12) إِذَا تُتْلَى عَلَيْهِ آيَاتُنَا قَالَ أَسَاطِيرُ الأَوَّلِينَ (13) كَلاَّ بَلْ رَانَ عَلَى قُلُوبِهِمْ مَا كَانُوا يَكْسِبُونَ (14) كَلاَّ إِنَّهُمْ عَنْ رَبِّهِمْ يَوْمَئِذٍ لَمَحْجُوبُونَ (15) ثُمَّ إِنَّهُمْ لَصَالُوا الْجَحِيمِ (16) ثُمَّ يُقَالُ هَذَا الَّذِي كُنتُمْ بِهِ تُكَذِّبُونَ (17)}من سورة المطففين
    عذاب شديد يومئذ للمكذبين، الذين يكذبون بوقوع يوم الجزاء، وما يكذِّب به إلا كل ظالم كثير الإثم، إذا تتلى عليه آيات القرآن قال: هذه أباطيل الأولين. ليس الأمر كما زعموا، بل هو كلام الله ووحيه إلى نبيه، وإنما حجب قلوبهم عن التصديق به ما غشاها من كثرة ما يرتكبون من الذنوب. ليس الأمر كما زعم الكفار، بل إنهم يوم القيامة عن رؤية ربهم- جل وعلا- لمحجوبون، وفي هذه الآية دلالة على رؤية المؤمنين ربَّهم في الجنة ثم إنهم لداخلو النار يقاسون حرها، ثم يقال لهم: هذا الجزاء الذي كنتم به تكذبون.
    تفسير سورة الليل من التفسير الميسر من الموقع السابق:
    {وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى (1) وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى (2) وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالأُنْثَى (3) إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى (4)}
    أقسم الله سبحانه بالليل عندما يغطي بظلامه الأرض وما عليها، وبالنهار إذا انكشف عن ظلام الليل بضيائه، وبخلق الزوجين: الذكر والأنثى. إن عملكم لمختلف بين عامل للدنيا وعامل للآخرة.
    {فَأَمَّا مَنْ أَعْطَى وَاتَّقَى (5) وَصَدَّقَ بِالْحُسْنَى (6) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْيُسْرَى (7)}
    فأمَّا من بذل من ماله واتقى الله في ذلك، وصدَّق بلا إله إلا الله وما دلت عليه، وما ترتب عليها من الجزاء، فسنرشده ونوفقه إلى أسباب الخير والصلاح ونيسِّر له أموره.
    {وَأَمَّا مَنْ بَخِلَ وَاسْتَغْنَى (8) وَكَذَّبَ بِالْحُسْنَى (9) فَسَنُيَسِّرُهُ لِلْعُسْرَى (10) وَمَا يُغْنِي عَنْهُ مَالُهُ إِذَا تَرَدَّى (11)}
    وأما مَن بخل بماله واستغنى عن جزاء ربه، وكذَّب بلا إله إلا الله وما دلت عليه، وما ترتب عليها من الجزاء، فسنُيَسِّر له أسباب الشقاء، ولا ينفعه ماله الذي بخل به إذا وقع في النار.
    {إِنَّ عَلَيْنَا لَلْهُدَى (12) وَإِنَّ لَنَا لَلآخِرَةَ وَالأُولَى (13)}
    إن علينا بفضلنا وحكمتنا أن نبيِّن طريق الهدى الموصل إلى الله وجنته من طريق الضلال، وإن لنا ملك الحياة الآخرة والحياة الدنيا.
    {فَأَنْذَرْتُكُمْ نَارًا تَلَظَّى (14)}
    فحذَّرتكم- أيها الناس- وخوَّفتكم نارًا تتوهج، وهي نار جهنم.
    {لا يَصْلاهَا إِلاَّ الأَشْقَى (15) الَّذِي كَذَّبَ وَتَوَلَّى (16)}
    لا يدخلها إلا مَن كان شديد الشقاء، الذي كذَّب نبي الله محمدًا صلى الله عليه وسلم، وأعرض عن الإيمان بالله ورسوله، وطاعتهما.
    {وَسَيُجَنَّبُهَا الأَتْقَى (17) الَّذِي يُؤْتِي مَالَهُ يَتَزَكَّى (18) وَمَا لأَحَدٍ عِنْدَهُ مِنْ نِعْمَةٍ تُجْزَى (19) إِلاَّ ابْتِغَاءَ وَجْهِ رَبِّهِ الأَعْلَى (20) وَلَسَوْفَ يَرْضَى (21)}
    وسيُزحزَح عنها شديد التقوى، الذي يبذل ماله ابتغاء المزيد من الخير. وليس إنفاقه ذاك مكافأة لمن أسدى إليه معروفا، لكنه يبتغي بذلك وجه ربه الأعلى ورضاه، ولسوف يعطيه الله في الجنة ما يرضى به.
    من تفسير الشيخ عبدالرحمن السعدي للأيات التالية :
    " ولو قاتلكم الذين كفروا لولوا الأدبار ثم لا يجدون وليا ولا نصيرا "
    ولو قاتلكم كفار قريش بـ " مكة " لانهزموا عنكم وولوكم ظهورهم, كما يفعل المنهزم في القتال, ثم لا يجدون لهم من دون الله وليا يواليهم على حربكم, ولا نصيرا يعينهم على قتالكم.
    " سنة الله التي قد خلت من قبل ولن تجد لسنة الله تبديلا "
    و
    هذا تفسير الأية التالية من التفسير الميسر :
    (( أَمْ حَسِبَ الَّذِينَ اجْتَرَحُوا السَّيِّئَاتِ أَنْ نَجْعَلَهُمْ كَالَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ سَوَاءً مَحْيَاهُمْ وَمَمَاتُهُمْ سَاءَ مَا يَحْكُمُون َ))سورة الجاثية الآية21
    سنة الله التي سنها في خلقه من قبل بنصر جنده وهزيمة أعدائه, ولن تجد- يا محمد- لسنة الله تغييرا.
    بل أظنَّ الذين اكتسبوا السيئات، وكذَّبوا رسل الله، وخالفوا أمر ربهم، وعبدوا غيره، أن نجعلهم كالذين آمنوا بالله، وصدقوا رسله وعملوا الصالحات، وأخلصوا له العبادة دون سواه، ونساويَهم بهم في الدنيا والآخرة؟ ساء حكمهم بالمساواة بين الفجار والأبرار في الآخرة.
    التعديل الأخير تم بواسطة العراقية الأبية ; 07-04-2016 الساعة 08:22 PM سبب آخر: حذف حروف زائدة في الآيات الكريمة،بارك الله فيكم.

  13. #8
    مشرفة قسم علوم القرآن الصورة الرمزية kaoutar
    تاريخ التسجيل
    May 2009
    المشاركات
    7,925
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    َالسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ماشاء آلله طرح قيم ونافع بإذن الله
    بارك الله فيك أخي الكريم عمران ابن عبدالقادر ونفع بك
    جزاك الله خيرا


  14. شكراً شكر هذه المشاركة عمران ابن عبدالقادر
    أعجبني معجب بهذه المشاركة عمران ابن عبدالقادر
  15. #9
    مراقبة أقسام العلوم الشرعية الصورة الرمزية خاشعة بالذكر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    17,902
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    ماشاء الله لاقوة الا بالله
    الله يفتح عليك فتوح العارفين

  16. شكراً شكر هذه المشاركة عمران ابن عبدالقادر
    أعجبني معجب بهذه المشاركة عمران ابن عبدالقادر
  17. #10
    مشرف قسم التاريخ والصحابة والأعلام الصورة الرمزية عمران ابن عبدالقادر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    491
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    7ft1wqpbbkes

    اللهم أمين
    تابع تفسير سورة الماعون لشيخ السعدي من موقع طريق الإسلام مع تعديل يحض في التفسير:
    " أرأيت الذي يكذب بالدين "


    أرأيت حال ذلك الذي يكذب بالبعث والجزاء؟

    " فذلك الذي يدع اليتيم "

    فذلك الذي يدفع اليتيم بعنف وشدة عن حقه; لقساوة قلبه.

    " ولا يحض على طعام المسكين "

    ولا يحض غيره على إطعام المسكين, فكيف له أن يطعمه بنفسه؟

    " فويل للمصلين "

    فعذاب شديد للمصلين

    " الذين هم عن صلاتهم ساهون "

    الذين هم عن صلاتهم لاهون, لا يقيمونها على وجهها, ولا يؤدونها في وقتها.

    " الذين هم يراءون "

    الذين هم يتظاهرون بأعمالهم مراءاة للناس.

    " ويمنعون الماعون "

    ويمنعون إعارة ما لا تضر إعارته من الآنية وغيرها, فلا هم أحسنوا عبادة ربهم, ولا هم أحسنوا إلى خلقه.



  18. #11
    مشرف قسم التاريخ والصحابة والأعلام الصورة الرمزية عمران ابن عبدالقادر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    491
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    7ft1wqpbbkes

    تابع من التفسير الميسر من سورة الإسراء
    (( وَآتِ ذَا الْقُرْبَى حَقَّهُ وَالْمِسْكِينَ وَابْنَ السَّبِيلِ وَلا تُبَذِّرْ تَبْذِيرًا ( 26 ) ))

    وأحسِنْ إلى كل مَن له صلة قرابة بك، وأعطه حقه من الإحسان والبر، وأعط المسكين المحتاج والمسافر المنقطع عن أهله وماله، ولا تنفق مالك في غير طاعة الله، أو على وجه الإسراف والتبذير.

    (( إِنَّ الْمُبَذِّرِينَ كَانُوا إِخْوَانَ الشَّيَاطِينِ وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِرَبِّهِ كَفُورًا ( 27 ) ))

    إن المسرفين والمنفقين أموالهم في معاصي الله هم أشباه الشياطين في الشر والفساد والمعصية، وكان الشيطان كثير الكفران شديدَ الجحود لنعمة ربه.

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. تلاوتي سورة الإنفطار
    بواسطة عمران ابن عبدالقادر في المنتدى الخطب والدروس الإسلامية والفيديوهات والفلاشات الدينية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-03-2016, 05:29 AM
  2. تلاوتي لسورة الفاتحه-الناس-الضحى
    بواسطة خالد العبلان في المنتدى التـلاوات القرآنية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 22-10-2011, 08:45 PM
  3. عشقي للحظات الانتظار سبب حفظي للقران....
    بواسطة تافي في المنتدى منتدى ضـع بـصـمـتـكـ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 17-01-2011, 12:37 AM
  4. شكوت إلى وكيعٍ سوء حفظي(بصوتي وتلحيني) ربي يجعل بها الأثر يارب
    بواسطة محمد أحمد عامر في المنتدى الخطب والدروس الإسلامية والفيديوهات والفلاشات الدينية
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 15-10-2010, 09:01 PM
  5. تجربتي في حفظي للقران أنشا الله تنفعكم
    بواسطة روليا في المنتدى منتـدى علـوم القـرآن الكــريم
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 14-08-2010, 08:25 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •