K

جديد المنتدي

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 12 إلى 22 من 29
  1. #12
    مشرف قسم التاريخ والصحابة والأعلام الصورة الرمزية عمران ابن عبدالقادر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    497
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    من ملتقى أهل التفسير لكاتبته أم البراء الفاتح
    بسم الله ، الحمد لله ، والصلاة والسلام على رسول الله ..

    أحكي لكم ما حصل معي في رمضان المنصرم أعاده الله علينا أعواما عديدة وأزمنة مديدة وتقبله منا متقبلا يرضى به عنا ..

    كنت أصلي التراويح في العشر الاواخر في المسجد فقرأ الإمام قول الله تعالى " وَسَبِّحْ بِحَمْدِ رَبِّكَ قَبْلَ طُلُوعِ الشَّمْسِ وَقَبْلَ غُرُوبِهَا وَمِنْ آنَاءِ اللَّيْلِ فَسَبِّحْ وَأَطْرَافَ النَّهَارِ لَعَلَّكَ تَرْضَى (130) طه

    فاستوقفني قوله " لعلك ترضى " كأني لأول مرة أسمعها .. فقلت في نفسي قرأت قديما أن ( لعلَّ ) من الله واجبة اوجبها على نفسه تكرُّما منه على عباده ، إذن إن طبقت مافي الآية سيرضيني حتما ..

    وبعد الفراغ من الصلاة جلست اتأمل الآية فقلت هذه أوقات ذكرها الله تعالى أسبح فيها بحمده " سبحان الله وبحمده " .. وأنا معتادة أن أقول " سبحان الله وبحمده 100 مرة في وقتين ، بعد الفجر وبعد العصر ، علي أدخل في قوله :

    ( من قال ، حين يصبح وحين يمسي : سبحان الله وبحمده ، مائة مرة ، لم يأت أحد ، يوم القيامة ، بأفضل مما جاء به . إلا أحد قال مثل ما قال أو زاد عليه ) .. رواه مسلم


    بقي :
    - أناء الليل وأطراف النهار .

    فقلت الان بعد الصلاة سأسبحه تعالى 100 مرة ثم افرغ لقراءة القران
    وأطراف النهار سأحرص على تسبيحه بعد طلوع الشمس ووقت الظهيرة .

    وقد كانت لي معاملة متعطلة في احد الدوائر الحكومية منذ أكثر من سنة ونصف .. وفقدت الامل فيها .. ولكن سبحان الذي أهلمني كانت حاجتي اليها في شوال اشد ..
    ولم تخطر المعاملة ببالي وقت تطبيق الاية .. لأني كما أسلفت فقدت الامل في إنجازها ..

    وكل الذي في بالي قول الله تعالى " لعلك ترضى "

    كان الوقت ليلا بعد التراويح سبحت الله وبعد الفجر وطلوع الشمس والظهيرة

    وعند الساعة الثانية والنصف ظهرا جاءني أحد محارمي ليبشرني بإنجاز المعاملة في عشر دقائق وبصورة غير متوقعة حيث لم يحصل لاحد مثلها من قبل !!!

    فخررت لله ساجدة مسبحة شاكرة ..

    وشعرت بالندم على تقصيري في حق كتاب الله تعالى تلاوة وحفظا وتدبرا ..

    والحمد لله رب العالمين ..

  2. #13
    مشرف قسم التاريخ والصحابة والأعلام الصورة الرمزية عمران ابن عبدالقادر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    497
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    من التفسير الميسر
    {وَوَهَبْنَا لَهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنَّا وَذِكْرَى لأُوْلِي الأَلْبَابِ (43)} سورة ص والموهوب أيوب عليه السلام والكتابة الماضية ليست في التفسير
    فكشفنا عنه ضره وأكرمناه ووهبنا له أهله من زوجة وولد، وزدناه مثلهم بنين وحفدة، كل ذلك رحمة منَّا به وإكرامًا له على صبره، وعبرة وذكرى لأصحاب العقول السليمة؛ ليعلموا أن عاقبة الصبر الفرج وكشف الضر.

  3. #14
    مشرف قسم التاريخ والصحابة والأعلام الصورة الرمزية عمران ابن عبدالقادر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    497
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    الله يجزاكن خير اللهم أمين

  4. #15
    مشرف قسم التاريخ والصحابة والأعلام الصورة الرمزية عمران ابن عبدالقادر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    497
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    قال الله: ((فاصبر على ما يقولون وسبح بحمد ربك قبل طلوع الشمس وقبل غروبها ومن آناء الليل فسبح وأطراف النهار لعلك ترضى))
    من التفسير الميسر: فاصبر - أيها الرسول - على ما يقوله المكذبون بك من أوصاف وأباطيل، وسبِّح بحمد ربك في صلاة الفجر قبل طلوع الشمس، وصلاة العصر قبل غروبها، وصلاة العشاء في ساعات الليل، وصلاة الظهر والمغرب أطراف النهار؛ كي تثاب على هذه الأعمال بما تَرْضى به.

  5. #16
    مشرف قسم التاريخ والصحابة والأعلام الصورة الرمزية عمران ابن عبدالقادر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    497
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    ((فَاسْتَجَبْنَا لَهُ فَكَشَفْنَا مَا بِهِ مِنْ ضُرٍّ ۖ وَآتَيْنَاهُ أَهْلَهُ وَمِثْلَهُمْ مَعَهُمْ رَحْمَةً مِنْ عِنْدِنَا وَذِكْرَىٰ لِلْعَابِدِينَ)) سورة الأنبياء أية 84
    من التفسير الميسر:
    فاستجبنا له دعاءه، ورفعنا عنه البلاء، ورددنا عليه ما فقده من أهل وولد ومال مضاعفًا، فَعَلْنا به ذلك رحمة منَّا، وليكون قدوة لكل صابر على البلاء، راجٍ رحمة ربه، عابد له.

  6. #17
    مشرف قسم التاريخ والصحابة والأعلام الصورة الرمزية عمران ابن عبدالقادر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    497
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    قال الله : ((مثل الذين ينفقون أموالهم في سبيل الله كمثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مئة حبة والله يضاعف لمن يشاء والله واسع عليم))
    من تفسير السعدي : «مثل» صفة نفقات «الذين ينفقون أموالهم في سبيل لله» أي طاعته «كمَثل حبة أنبتت سبع سنابل في كل سنبلة مائة حبة» فكذلك نفقاتهم تضاعفت لسبعمائة ضعف «والله يضاعف» أكثر من ذلك «لمن يشاء والله واسع» فضله «عليم» بمن يستحق المضاعفة.

  7. #18
    مشرف قسم التاريخ والصحابة والأعلام الصورة الرمزية عمران ابن عبدالقادر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    497
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    ((وَإِذَا سَأَلَكَ عِبَادِي عَنِّي فَإِنِّي قَرِيبٌ أُجِيبُ دَعْوَةَ الدَّاعِ إِذَا دَعَانِ فَلْيَسْتَجِيبُوا لِي وَلْيُؤْمِنُوا بِي لَعَلَّهُمْ يَرْشُدُونَ (186)))
    وإذا سألك -أيها النبي- عبادي عني فقل لهم: إني قريب منهم، أُجيب دعوة الداعي إذا دعاني، فليطيعوني فيما أمرتهم به ونهيتهم عنه، وليؤمنوا بي، لعلهم يهتدون إلى مصالح دينهم ودنياهم. وفي هذه الآية إخبار منه سبحانه عن قربه من عباده، القرب اللائق بجلاله.

  8. #19
    مشرف قسم التاريخ والصحابة والأعلام الصورة الرمزية عمران ابن عبدالقادر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    497
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    (( وَمَن يَعْمَلْ سُوءًا أَوْ يَظْلِمْ نَفْسَهُ ثُمَّ يَسْتَغْفِرِ اللَّهَ يَجِدِ اللَّهَ غَفُورًا رَّحِيمًا (110) ))

    تفسير ابن كثير

    يخبر ، تعالى ، عن كرمه وجوده : أن كل من تاب إليه تاب عليه من أي ذنب كان .
    فقال تعالى : ( ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما )
    قال علي بن أبي طلحة ، عن ابن عباس ، أنه قال في هذه الآية : أخبر الله عباده بحلمه وعفوه وكرمه وسعة رحمته ، ومغفرته ، فمن أذنب ذنبا صغيرا كان أو كبيرا ( ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما ) ولو كانت ذنوبه أعظم من السماوات والأرض والجبال . رواه ابن جرير .
    وقال ابن جرير أيضا : حدثنا محمد بن مثنى ، حدثنا محمد بن أبي عدي ، عن شعبة ، عن عاصم ، عن أبي وائل قال : قال عبد الله : كان بنو إسرائيل إذا أصاب أحدهم ذنبا أصبح قد كتب كفارة ذلك الذنب على بابه ، وإذا أصاب البول شيئا منه قرضه بالمقراض فقال رجل : لقد آتى الله بني إسرائيل خيرا - فقال عبد الله : ما آتاكم الله خيرا مما آتاهم ، جعل الماء لكم طهورا ، وقال : ( والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ذكروا الله فاستغفروا لذنوبهم ) [ آل عمران : 135 ] وقال ( ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما )
    وقال أيضا : حدثني يعقوب ، حدثنا هشيم ، حدثنا ابن عون ، عن حبيب بن أبي ثابت قال : جاءت امرأة إلى عبد الله بن مغفل فسألته عن امرأة فجرت فحبلت ، فلما ولدت قتلت ولدها ؟ قال عبد الله بن مغفل : ما لها ؟ لها النار ! فانصرفت وهي تبكي ، فدعاها ثم قال : ما أرى أمرك إلا أحد أمرين : ( ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما ) قال : فمسحت عينها ، ثم مضت .
    وقال الإمام أحمد : حدثنا عبد الرحمن بن مهدي ، حدثنا شعبة ، عن عثمان بن المغيرة قال : سمعت علي بن ربيعة من بني أسد ، يحدث عن أسماء - أو ابن أسماء من بني فزارة - قال : قال علي ، رضي الله عنه : كنت إذا سمعت من رسول الله شيئا نفعني الله بما شاء أن ينفعني منه . وحدثني أبو بكر - وصدق أبو بكر - قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما من مسلم يذنب ذنبا ثم يتوضأ فيصلي ركعتين ، ثم يستغفر الله لذلك الذنب إلا غفر له " . وقرأ هاتين الآيتين : ( ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه [ ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما ] ) ( والذين إذا فعلوا فاحشة أو ظلموا أنفسهم ) الآية .
    وقد تكلمنا على هذا الحديث ، وعزيناه إلى من رواه من أصحاب السنن ، وذكرنا ما في سنده من مقال في مسند أبي بكر الصديق ، رضي الله عنه . وقد تقدم بعض ذلك في سورة آل عمران أيضا .
    وقد رواه ابن مردويه في تفسيره من وجه آخر عن علي فقال : حدثنا أحمد بن محمد بن زياد ، حدثنا إبراهيم بن إسحاق الحربي ، حدثنا داود بن مهران الدباغ ، حدثنا عمر بن يزيد ، عن أبي إسحاق ، عن عبد خير ، عن علي قال : سمعت أبا بكر - هو الصديق - يقول : سمعت رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول : " ما من عبد أذنب فقام فتوضأ فأحسن وضوءه ، ثم قام فصلى واستغفر من ذنبه ، إلا كان حقا على الله أن يغفر له ; لأنه يقول : ( ومن يعمل سوءا أو يظلم نفسه [ ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما ] ) .
    ثم رواه من طريق أبان بن أبي عياش ، عن أبي إسحاق السبيعي ، عن الحارث ، عن علي ، عن الصديق - بنحوه . وهذا إسناد لا يصح .
    وقال ابن مردويه : حدثنا محمد بن علي بن دحيم حدثنا أحمد بن حازم ، حدثنا موسى بن مروان الرقي ، حدثنا مبشر بن إسماعيل الحلبي ، عن تمام بن نجيح ، حدثني كعب بن ذهل الأزدي قال : سمعت أبا الدرداء يحدث قال : كان رسول الله صلى الله عليه وسلم إذا جلسنا حوله ، وكانت له حاجة فقام إليها وأراد الرجوع ، ترك نعليه في مجلسه أو بعض ما عليه ، وإنه قام فترك نعليه . قال أبو الدرداء : فأخذ ركوة من ماء فاتبعته ، فمضى ساعة ، ثم رجع ولم يقض حاجته ، فقال : " إنه أتاني آت من ربي فقال : إنه : ( من يعمل سوءا أو يظلم نفسه ثم يستغفر الله يجد الله غفورا رحيما ) فأردت أن أبشر أصحابي " . قال أبو الدرداء : وكانت قد شقت على الناس الآية التي قبلها : ( من يعمل سوءا يجز به ) فقلت : يا رسول الله ، وإن زنى وإن سرق ، ثم استغفر ربه ، غفر له ؟ قال : " نعم " قلت الثانية ، قال : " نعم " ، ثم قلت الثالثة ، قال : " نعم ، وإن زنى وإن سرق ، ثم استغفر الله غفر له على رغم أنف عويمر " . قال : فرأيت أبا الدرداء يضرب أنف نفسه بأصبعه .
    هذا حديث غريب جدا من هذا الوجه بهذا السياق ، وفي إسناده ضعف .

  9. #20
    مشرف قسم التاريخ والصحابة والأعلام الصورة الرمزية عمران ابن عبدالقادر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    497
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    (( إن تَجْتَنِبُوا كَبَائِرَ مَا تُنْهَوْنَ عَنْهُ نُكَفِّرْ عَنكُمْ سَيِّئَاتِكُمْ وَنُدْخِلْكُم مُّدْخَلًا كَرِيمًا (31) ))
    تفسير السعدي
    وهذا من فضل الله وإحسانه على عباده المؤمنين وعدهم أنهم إذا اجتنبوا كبائر المنهيات غفر لهم جميع الذنوب والسيئات وأدخلهم مدخلا كريما كثير الخير وهو الجنة المشتملة على ما لا عين رأت، ولا أذن سمعت، ولا خطر على قلب بشر. ويدخل في اجتناب الكبائر فعل الفرائض التي يكون تاركها مرتكبا كبيرة، كالصلوات الخمس، والجمعة، وصوم رمضان، كما قال النبي صلى الله عليه وسلم "الصلوات الخمس والجمعة إلى الجمعة ورمضان إلى رمضان مكفرات لما بينهما ما اجتنبت الكبائر" . وأحسن ما حُدت به الكبائر، أن الكبيرة ما فيه حد في الدنيا، أو وعيد في الآخرة، أو نفي إيمان، أو ترتيب لعنة، أو غضب عليه.

  10. #21
    مشرف قسم التاريخ والصحابة والأعلام الصورة الرمزية عمران ابن عبدالقادر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2015
    المشاركات
    497
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    (( إنا لننصر رسلنا والذين ءامنوا في الحياة الدنيا ويوم يقوم الأشهاد يوم لا ينفع الظالمين معذرتهم ولهم اللعنة ولهم سوء الدار ))

    كل من آمن بجزء من الإيمان يدخل في المؤمنين (( يا أيها الذين ءامنوا )) وليس يا أيها المسلمون

  11. #22

    تاريخ التسجيل
    Feb 2019
    المشاركات
    162
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    نفعك الله بأياته اللهم امين

  12. شكراً شكر هذه المشاركة عمران ابن عبدالقادر
    أعجبني معجب بهذه المشاركة عمران ابن عبدالقادر
صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. تلاوتي سورة الإنفطار
    بواسطة عمران ابن عبدالقادر في المنتدى الخطب والدروس الإسلامية والفيديوهات والفلاشات الدينية
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 13-03-2016, 05:29 AM
  2. تلاوتي لسورة الفاتحه-الناس-الضحى
    بواسطة خالد العبلان في المنتدى التـلاوات القرآنية
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 22-10-2011, 08:45 PM
  3. عشقي للحظات الانتظار سبب حفظي للقران....
    بواسطة تافي في المنتدى منتدى ضـع بـصـمـتـكـ
    مشاركات: 6
    آخر مشاركة: 17-01-2011, 12:37 AM
  4. شكوت إلى وكيعٍ سوء حفظي(بصوتي وتلحيني) ربي يجعل بها الأثر يارب
    بواسطة محمد أحمد عامر في المنتدى الخطب والدروس الإسلامية والفيديوهات والفلاشات الدينية
    مشاركات: 24
    آخر مشاركة: 15-10-2010, 09:01 PM
  5. تجربتي في حفظي للقران أنشا الله تنفعكم
    بواسطة روليا في المنتدى منتـدى علـوم القـرآن الكــريم
    مشاركات: 19
    آخر مشاركة: 14-08-2010, 08:25 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •