K

جديد المنتدي

النتائج 1 إلى 8 من 8
  1. #1
    إداريــة
    تاريخ التسجيل
    Jun 2010
    المشاركات
    5,977
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي مفرغ - خطبة || خطر التكفير || للشيخ د. محمد العريفي

    (( خطر التكفير ))


    الحمد لله الذي أمر بالعدل في الأحكام { وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ ...} ،وأمر بالعدل في الأقوال { وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا..} ، وحذر الله تعالى من التساهل بالتكفير بالمؤمنين ،{وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِندَ اللَّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ ..} ، والصلاة والسلام على نبي الرحمة الذي قال :" إذا قال الرجل لأخيه يا كافر فقد باء بها احدهما". رواه البخاري .
    وحذر عليه الصلاة والسلام من سوء الظن بالناس فقال :" إذا قال الرجل هلك الناس فهو اهلكهم ". رواه مسلم

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له جل عن الشبيه والمثيل والند والنظير واشهد أن محمد عبده ورسوله ،
    جَلَّ عن الشبيه والمثيل والند والنظير. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، وصفيه وخليله، صل الله وسلام عليه وعلى آله الطيبين، وأصحابه الغُرِّ الميامين، ما اتصلت عين بنظر ، ووعت أذن بخبر وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين ...

    أما بعد :ايها الإخوة الكرام انه مع انتشار الإسلام في عصرنا ، ومع إقبال الناس عليه ، ومع بزوغ فجر النور بعد ظلمتها كاد لها اعدائها ،{ وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىَ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُواْ} ، فتسلط الأعداء على امتنا ، وبحثوا عن مختلف الحُجَجِ ، لغزوا ديارنا ، ولنهب ثرواتنا ، وصارت مشاهد القتل والدماء والضر والبلاء منتشرة في بلاد الإسلام ، فاينما يممت إلى بلد من بلاد الإسلام لا تكاد أن تمر به إلا وجدت قتيلاً أو ارملة أو مصابا ، صارت هذه المشاهد للقتل وللظلم والجور ولاتكاد تجدها إلا في بلادنا الإسلام ، تجد ايتام مشردين ،تجد مظلومين مسجونين ، تجد فتيات مغتصبات ، وارامل مقهورات ، والأمة اكثرها مع الأسف تتفرج على هذا ، وهي عاجزة مستذلة ، عندها ظهر شباب متحمسون للدين ، تؤلمهم مشاهد القتلى ، تقهرهم صيحات الجوعى ، تثور مرؤتهم لصيحات الفتيات المغتصبات ، تتقطع قلوبهم لبكاء الأمهات ، شباب امتلئت اجسامهم قوة وعقولهم ذكائاً فثاروا ليصنعوا شيئاً لنهضت امتهم ، لم يستطيعوا أن يسكتوا ، لكن فريقاً منهم اضطرب عندهم مفهوم الولاء والبراء ،ومفهوم التكفير ، ومفهوم الحكم بالردة على المسلمين ، صارت الأحكام بين تكفير لعالم ، أو بحكم بردة على حاكم ، أو تكفير لنظام ، أو الحكم بردة حكومة إلى غير ذلك ، صار بعظهم ينظم لأحزاب وتنظيمات هي مع الأسف مخترقة من الدول ذاتها التي تقتل اهلنا في كل مكان ، اشغلتهم بتكفير بعضهم بعضا ، وبتفجر بلاد انفسهم حتى صاروا كحطب النار الذي يأكل بعضه بعضا وسلم الأعداء الحقيقيون ، فصرت تسمع عن رجلين مسلمين في معركة واحدة وفي ساحة جهاد واحده ربما حكم احدهما على الأخر بالردة عن الدين فسارع إلى قتله ، والآخر يقاتله دفاعاً عن نفسه فاشتغل المجاهدون ببعضهم ببعض وصارت دماءهم تسيل على اسلحة بعضهم البعض ، وصرت ترى مع الأسف وتسمع عن علماء افذاذ وعن ائمة المساجد عن قادة المجاهدين ،وعن قوم صالحين يغتالون ويقتلون على اعتبار انهم ارتدوا عن دين الله ، وربما قُتِل رجل او ذبح وهو يقول أشهد ان لا إله الا الله وأن محمد رسولا لله ، وذابحه يشهد ويقول له اسكت يامرتد ، ويغفل عن احكام الردة ..!

    وبحث اولئك المفسدون عن شباب متحمسين لكنهم في بداية حياتهم ماحنكتهم التجارب ولا قرؤوا المتون ، ولا ثنوا ركبهم في مجالس العلماء ، وانما سيقت لهم نصوصا متشابهات أو مجتزئات من سياقها ليُقنعوا بعقيدة تكفير المسلمين والحكم بردة المؤمنين ..

    فهذه رسالة إلى ابنائي الذين تأثروا بفكر التكفير الذي ربما اخذه من وسائل التواصل الإجتماعي ، أو راوه في مقاطع للفيديو ، أو في قنوات تدعم من اعداء الإسلام ، ويُظهر فيها برامج تنشر لهم مثل هذا الفكر ...
    هي رسالة ارسلها إليهم ، وأنا اقسم بالله العظيم ، اقسم بالله العظيم ، اقسم بالله العظيم وأنا في بيت من بيوت الله أني اقولها حباً لهم ، وحرصا على نجاتهم ، وتناصحا بين المؤمنين والله والله لم يطلب مني أحدٌ أن اخطب في هذا الموضوع ، ولا أن اتكلم عنه ، ولم يقرأ هذه الخطبة أحدٌ ولم يسقها إلا أنا ولم يكتبها إلا أنا ، لم ترسل الي من أي جهه ، والله لم يطلب مني أن اخطب عنها لا اقولها والله تقربا إلى بشر ، ولا طلبا لرضا بشر ، ولا رغبة في احسان بشر ، ، ولا رهبة من بشر ، اقولها لما رأيت هذا الفكر انتشر ، وبدأ شباب جهال يكفرون علما افذاذ ، ويستحلون دماؤهم ، ويتلفظون عليهم باقضع واسوء الألفاظ ، فلم يعود هناك جلالة لعالم ، ولا توقير لحاكم ، وصاروا يضرب بعضهم ببعض ،
    " لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض ". ، كما قال نبينا صل الله عليه وسلم؛ .
    ماهو التكفير ؟
    ماهي اسبابه ؟
    ماهي موانعه ؟
    كيف كان حال النبي صل الله عليه وسلم؛ إذا رأى احداً يسارع إلى التكفير ؟
    كيف كان يتعامل معه عليه الصلاة والسلام ؟
    هل نحن مطالبون أن نكفر الناس ؟
    هل سيسألك الله يوم القيامة هذا العالم مسلم ام كافر ؟
    هل سيسألك هذا الحاكم مسلم ام كافر ؟
    هل هو تخصصك ؟ هل هي مسؤوليتك ؟!
    {
    فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ...} ، ستسأل عن صلاتك ، عن صومك ، عن تصرفاتك ، وفعلك ، اما اولئك فلهم رب يسألهم ويحاسبهم ،
    هل نحن مسؤولون عن تصنيف الناس ؟، هل نحن مسؤولون على أن نحكم على هذا النظام انه مسلم ام كافر ؟، ام اننا مطالبون بتصحيح اعمالنا فقط بيننا وبين ربنا جل في علاه ؟


    ايها المسلمون :التكفير هو اخراج الشخص من دائرة الإسلام إلى دائرة الكفر ، التكفيرحكم شرعي ، يؤخذ عن الله وعن الرسول صل الله عليه وسلم ، لا يجوز ان يعبث به آحد :{ هو الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنكُمْ كَافِرٌ وَمِنكُم مُّؤْمِنٌ غڑ ..} ، حسنا من يحدد ؟؟ قال :{ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ..} ، هو الذي يحدد جل في علاه ، الأصل فيمن عرف اسلامه باليقين انه لا يحكم بخروجه من الدين إلا بفعل نتيقن انه كفر ، كونك تخطئ فتبرئ فرداً أوجماعة من الكفر خير من أن تتسرع بتكفيرهم ثم تستبيح دماؤهم واموالهم ، روى البخاري عن اسامة رضي الله عنه :" بعثنا رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم إلى الحُرَقَةِ من جُهَيْنَةَ ، قال : فصبَّحْنا القومَ فهزَمْناهم . قال : ولَحِقْتُ أنا ورجلٌ مِن الأنصارِ رجلًا منهم . قال : فلما غَشِيناه قال : لا إله إلا الله .قال : فكفَّ عنه الأنصاريُّ ، فطَعَنْتُه برُمحي حتى قتَلْتُه ، قال : فلما قَدِمنا بلغَ ذلك النبيَّ صلى الله عليه وسلم ، قال : فقال لي : يا أسامةُ ، أَقتَلْتَه بعدَ ما قال :لا إله إلا الله ! قال : قلتُ : يا رسولَ اللهِ ، إنما كان مُتَعَوِّذًا . قال : أَقتَلْتَه بعدما قال :لا إله إلا الله ! قال : فما زالَ يُكرِّرُها عليَّ ، حتى تمنَّيتُ أني لم أكنْ أسلَمتُ قبلَ ذلك اليومِ . [صحيح]
    (
    حتى تمنَّيتُ أني لم أكنْ أسلَمتُ قبلَ ذلك اليومِ )تمنيت اني كنت كافر واسلمت الآن لأن الاسلام يغفر ماكان قبله ،
    بالله عليك ارسل بهذا رسالة إلى شباب يدعون انهم مجاهدون ، ويمسك لحية اخيه ويذبحه وهو يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله وربما أن يداه مازال فيها اثر الوضوء ،وربما في جبهته اثر تراب سجد عليه ، ويذبحه زاعما انه ارتد عن دين الله ، كيف له بلا إله إلا الله ، إذا جاءت تحاجه يوم القيامة ، إذا كان هذا ايها الناس في حق رجل واحد ، من قبيلة قاتلت الصحابة ، وفي ساحة قتال وجهاد ، فمابالك بمن يكفر جماعات ، وفصائل جهادية ، يكفر أمة من الناس ، يكفر نظام من الأنظمة ، يقول هذه الحكومه كل من اشتغل معها فهو كافر ، إذا كان رجل واحد قد حذر النبي اسامة من مغبته يوم القيامة فما بالك فيمن يقع فيما هو اكثر من ذلك ، بل كان صل الله عليه وسلم يرى اجتماع اصحابه ووحدة كلمتهم ويعلم ان تفرقهم هو بان يكفر بعضهم بعضاً ويعلم ان تكفير بعضهم البعض الذي يؤدي إلى استباحة الدماء والأموال هو مصيبة يحذر امته من ذلك ..

    وكان عليه الصلاة والسلام يقول فيما رواه البخاري ومسلم يقول:
    "لا يرمي رجلا رجل بالفسق ، ولا يرميه بالكفر إلا ارتدت عليه إن لم يكون صاحبه كذالك". ، والله تعالى يقول :{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا ...}، إذا ذهبتم تقاتلون فتبينوا { وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا ،،،} الحكم بالردة ، الحكم بالكفر شان عظيم ، شأن عظيم ، كان الصحابة يتنازعون الكبار ولم يشهد أحد منهم على الآخر بالكفر ، كانوا يتقاتلون فيما بينهم ويلتقون بسيوفهم ولم يحفظ أن أحد منهم رمى الآخر بالردة أوالكفر ، فرق بين أن تقول هذا الفعل كفر وبين أن تقول فلان كافر ، قد يفعله جاهلا ، قد يفعله مكرهاً قد يفعله مضطراً ، قد يفعله متؤولا ، قد يفعله مجتهد ، قد يفعله ويتوب منه ولاتعلم انه تاب...
    لا تسارع في الحكم عليه بالتكفير ، كان النبي صل الله عليه وسلم يسوق لأصحابه الأحاديث حتى عن الامم السابقة التي يبين فيها التحذير من الحكم على الناس بالردة والكفر وجهنم ويبين لهم سعة الإسلام وسعة العذر في الاسلام ، قال عليه الصلاة والسلام :"أنَّ رجلًا كان قَبلَكم ، رَغَسَه اللهُ مالُا ، فقال لبَنيه لمَّا حُضِرَ : أيُّ أبٍ كنتُ لكم ؟ قالوا : خيرَ أبٍ، قال : فإنِّي لم أعمَلْ خيرًا قَطُّ ، فإذا مِتُّ فأحرِقوني ، ثمَّ اسْحَقوني ، ثمَّ ذُرُّوني في يومٍ عاصفٍ ، ففعَلوا ، فجمَعه اللهُ عَزَّ وجَلَّ فقال : ما حمَلك ؟ قال : مخافتُك ، فتَلَقَّاه برحمتِه" [صحيح]

    فقد غفر له وهو قد شك في قدرة الله أن يعيده ، شك في قدرة الله أن يرجعه حياً ، الشك في قدرة الله كفر ، الشك في الآخرة كفر ، انكار أن الله يعيد الناس بعد موتهم كفر ، ومع ذلك غفر الله له ، لأن الله عذره بجهله ، لأنه صار عنده من التعظيم والخوف من الله الشيء الكبير في قلبه فهذه الحسنة العظيمة غفر الله له بها تلك السيئة ، قال : فتلافاه الله فغفر له ، قال شيخ الاسلام هذا رجل شك في قدرة الله واعتقد ان الله لايعيده وهذا كفر باتفاق المسلمين لكنه كان جاهل لايعلم ، وكان مؤمناً يخاف الله فغفر الله له لذالك..


    اين من ذلك شباب يكفرون شباب وعلماء ومجاهدين بادنى شبهه بل بادنى ظن ؟
    اين هم من نبينا صل الله عليه وسلم الذي كان يعذر الناس ويرفق بهم ؟!
    روى البخاري :"
    بعَث عليُّ بنُ أبي طالبٍ رضي اللهُ عنه إلى رسولِ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم منَ اليمَنِ بذهبيَّةٍ في أديمٍ مَقروظٍ ، لم تُحَصَّلْ من ترابِها ، قال : فقسَمها بين أربعةِ نفَرٍ : بين عُيَينَةَ بنِ بدرٍ ، وأقرَعَ بنِ حابسٍ ، وزيدِ الخيلِ ، والرابعُ : إما عَلقَمَةُ ، وإما عامرُ بنُ الطُّفَيلِ ، فقال رجلٌ من أصحابِه : كنا نحن أحقُّ بهذا من هؤلاءِ ، قال : فبلَغ ذلك النبيَّ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم فقال : ( ألا تَأمَنونَني وأنا أمينُ مَن في السماءِ ، يأتيني خبرُ السماءِ صباحًا ومساءً ) . قال : فقام رجلٌ غائرُ العينينِ ، مُشرِفُ الوَجنتَينِ ، ناشزُ الجبهةِ ، كثُّ اللحيةِ ، محلوقُ الرأسِ ، مُشَمَّرُ الإزارِ ، فقال : يا رسولَ اللهِ اتقِ اللهَ ، قال : ( وَيلَك ، أوَ لستُ أحقَّ أهلِ الأرضِ أن يتَّقِيَ اللهَ ) . قال : ثم ولَّى الرجلُ ((ماقال الرجل اسف ، اعذرني يارسول الله انا تحمست ولى الرجل وكانه يقول هؤلاء لايقبلون النصيحة ولى )). قال خالدُ بنُ الوليدِ : يا رسولَ اللهِ ، ألا أضرِبُ عُنُقَه ؟ قال : ( لا ، لعلَّه أن يكونَ يُصلِّي ) . فقال خالدٌ : وكم من مُصلٍّ يقولُ بلسانِه ما ليس في قلبِه ، قال رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( إني لم أومَرْ أن أُنَقِّبَ قلوبَ الناسِ ولا أشُقَّ بطونَهم ) ........."صحيح

    فكيف يقتل أو يحكم على مسلم بالردة والكفر لا اعترض على رسول الله صل الله عليه وسلم ؛ ، بل هو مصلي صائم ، تالي للقران ، متعبد بار بوالديه ، متصدق ، ويقال انت ارتكبت مكفر انت مرتد عن الدين ، اي رجل ان كنت ستكفر وان كنت ستحكم بالردة اي رجل اولى من هذا الوصف الذي اعترض على رسول الله صل الله عليه وسلم بإسلوب غير مناسب ومع ذلك النبيصل الله عليه وسلم يقول لا لعله يكون يصلي ، وكم من مصلي يقول بلسانه ماليس في قلبه ، كأنه يقول يارسول الله لاتغتر بصلاته هو فقط يصلي امامك وهو في الحقيقة كافر ..قال: رسولُ اللهِ صلَّى اللهُ عليه وسلَّم : ( إني لم أومَرْ أن أُنَقِّبَ قلوبَ الناسِ ولا أشُقَّ بطونَهم ) "
    انا آخذ الظاهر صلى ، استقام ، تصدق ، اخذ الظاهر ..

    وكان صل الله عليه وسلم حريصاً على سمعة الإسلام ، على جمع الكلمة على الابتعاد عن القتل لما رجعوا من غزوة قام عبد الله ابن أُبي ابن سلول رأس المنافقين وقال والله ماحالنا وحال هؤلاء يعني (المسلمين ورسول الله والمهاجرين )لأن عبد الله بن ابي من سكان المدينة والمسلمون أوو اليهم ،قال ماحالنا وهؤلاء الذين

    جائونا إلاكما قال الأول : "سمن كلبك يأكلك وجوع كلبك يتبعك" ، أعوذ بالله ، ماوجدت وصفاً لسيدي رسوول الله إلا هذا الوصف !!
    فقال له بعض الصحابة ، يارسول الله مرني فـ لأضرب عنقه ، أي كفر اعظم من سبه لك وسبه لله وتنقصه لك مرني فل اضرب عنقه فقال عليه الصلاة والسلام : لا يتحدث الناس نحن حولنا قبائل كافرة تبحث عن زلاتنا ، تحاول تشويه ديننا لا ، لاتعطهم فرصه يشوهون ديننا ، قال :لايتحدث الناس أن محمد يقتل اصحابه ، فبالله عليك اي رغبة في الإسلام سيرغب بها كافر في دولة من الدولة إذا رأى ملتحي يذبح اخاه !!!!!!
    هل سيرغب في الإسلام أكثر إذا قرأ في الأخبار أن المسلمين يقاتل بعضهم بعضاً ..!؟
    هل سيرغب في الإسلام أكثر إذا رأى المسلمين يحكمون بالردة والتكفير على بعضهم البعض ..!؟
    هل سيرغب في الاسلام أكثر !؟
    أي صد عن سبيل الله يفعله اولئك الذين يشوهون صورة الاسلام ..!؟
    (( دعني اضرب عنقه قال لا )) ، ليس اكرام لإبن أُبي فهو لايستحق الكرامة إنما إكراما لسمعة الإسلام ، لايتحدث الناس أن محمد يقتل اصحابه ...


    بل كانوا يذودون عمن تتسابق اللسنه لتكفيره ، أو الحكم عليه بالنفاق ، ما كان النبي صل الله عليه وسلم يأذن في مجلسه أن يقال: فلان منافق أو فلان كافر في الصحيحين انه صل الله عليه وسلم ؛ كان مع بعض اصحابه في غزوة فقال : قائل منهم :"قال رجلٌ منهم أينَ مالِك بنُ الدُّخشُنِ أوِ الدُّخشُمِ لا أراهُ فقال رجلٌ منهم ذلِك منافِقٌ لا يحبُّ اللَّهَ ولا رسولَه (( كيف تحكم على شي في قلبه )) فقال رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ لا تقل ذلِك ألا تراهُ يقولُ لا إلهَ إلَّا اللَّهُ يبتغي بذلِك وجهَ اللَّه فقال اللَّهُ ورسولُه أعلمُ أمَّا نحنُ فواللَّهِ لا نرى ودَّهُ وحديثَه إلَّا إلى المنافقينَ (( كمن يقول هذا العالم يجامل فلان ،وهذا الحاكم يجامل كذا إذن هو كافر! الصحابي يقول يارسول الله واضح انه منافق )) فقال رسولُ اللَّهِ صلَّى اللَّهُ عليهِ وسلَّمَ فإنَّ اللَّهَ قد حرَّمَ على النَّارِ أن تأكلَ من قال لا إلهَ إلَّا اللَّهُ يبتغي بذلِك وجهَ اللَّه.."صحيح
    ايها المسلمون :
    اهل السنة عندما يتكلمون في التكفير ، يقولون من اعتقد كذا فهو كافر ، من سجد لصنم فهو كافر ، من سجد لضريح ودعاه بالمغفرة والرحمة والرزق فهو كافر من أخذ القرآن واهانه فهو كافر ...

    حسنا كل من فعل هكذا نقول إذن هذا كفر ؟!
    (( لا)) هل هو مضطر ، مكره واحد امسكك المسدس على رأسه وقال اسجد لهذا الصنم والا قتلتك ففعله مكرها كما قال الله تعالى. :{ مَنْ كَفَرَ بِاللَّهِ مِنْ بَعْدِ إِيمَانِهِ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْأِيمَانِ}، كان الجعل يمر بعمار رضي الله عنه وهو يعذب ويقول له الذي يعذبه والدماء تسيل هذا خير من رب محمد فيقول عمار نعم نعم خير من رب محمد ، فنزلت فيه الآية :{ إِلَّا مَنْ أُكْرِهَ وَقَلْبُهُ مُطْمَئِنٌّ بِالْأِيمَانِو.} قد يكون الانسان مكرها ، قد يكون جاهلا منذ ان نشأ في مجتمع فيهم شرك وهم يقولون إذا عرضت لك حاجة ياولدي اذهب للضريح واسجد له لتقضى حاجتك يظنون أن هذا هو الإسلام ما أحد علمه ، والله يقول { َمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا ...} فيعذر بجهله نعم نقول هذا الفعل كفر لكن هناك فرق بين الكفر والتكفير والبدعة والتبديع ، والفسق والتفسيق هذا لايدركة إلا من طلب العلم وتأمله والامام احمد مع شدة قوله في فرقة الجهمية إلا انه كان لا يكفر كل جهمي ، كان يقول : من قال كذا وكذا فهو كافر ثم يذهب يصلي في المسجد وإذا الامام ممن يقولون بهذا فيصلي ورائه ويقول هذا امام جاهل مايدري .. ومع شدة قوله فيمن يقولون أن القرآن مخلوق إلا أن الخليفة الذي كان يتبنى هذا الرأي ويدعوا الناس اليه كان الإمام أحمد يدعوا له بالمغفرة والتوفيق يقول هذا جاهل ولعب بعقله من حوله ، كانوا يبحثون عن اعذار ، التكفير ايها الناس ، حق لله ، فلا يكفر إلا من حكم الله تعالى أو رسوله انه كافر
    اعذروا المسلمين ، قرأ قدامة ابن مضعون رضي الله عنه {لَيْسَ عَلَى الَّذِينَ آمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ جُنَاحٌ فِيمَا طَعِمُوا إِذَا مَا اتَّقَوْا وَآمَنُوا وَعَمِلُوا الصَّالِحَاتِ ثُمَّ اتَّقَوْا وَآمَنُوا ثُمَّ اتَّقَوْا وَأَحْسَنُوا وَاللَّهُ يُحِبُّ الْمُحْسِنِينَ..} ، فهم منها انك اذا امنت وعملت الصالحات فيجوز انك تشرب الخمر لأن الله يقول {ليس عليك جناح فيما طعمت إذا كنت متقي لله ..} فهم هذا وشاركه بعض اصحابه فشربوا الخمر ، في عهد عمر فرفع أمره إلى عمر فقال كيف تشرب الخمر !!
    من قال أن الخمر حلال كافر هكذا عقيدة أهل السنة ، لكن هل انت كافر يا قدامة ابن مضعون قال لما فذكر له الآية قال : إذا أنا مؤمن التقي وشربت الخمر مع اقامتي لديني ، الآية تدل اني مؤمن ، فعلم عُمر انه فعل ذلك متؤول فهم خطأ ،

    فبين له ونصحه حتى رجع ، ولم يقول كافر خذوه فاضربوا عنقه ..

    كان الشافعي يأتيه أهل البدع فيناظرونه في الشيء فيقول : لوقلت بقولكم كفرت لكنكم لا تكفرون لأني اعلم أن قولكم كفر وانتم جهلة بذلك ، والله يقول :
    و{ َمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولًا ...}..

    وقعت حالات امام الرسول صل الله عليه وسلم ظاهر الأمر كفر معاذ ايها الناس رجع من الشام فلما رأى النبي صل الله عليه وسلم سجد معاذ له ، السجود لغير الله كفر ، ماقال صل الله عله وسلم النطع والسيف اقتلوه كفر ( لا )
    قال : ماهذا يامعاذ ؟؟ ، يصتفصل ، قال يارسول الله في الشام رأيتهم يسجدون لاساقفتهم وملوكهم وانت احق فسجدت لك ، قال:{ لا يامعاذ لو كنت آمراً احد أن يسجد لأحد لأمرت المرأة أن تسجد لزوجها ...} رواه ابن ماجه


    ولما سمع النبي جاريتين تنشدان تقولان في القصيدة
    وفينا نبيا يعلم مافي غدٍ
    ايها الناس : من ادعى أن غير الله يعلم الغيب فقد كذب بالقرآن ، لأن الله يقول : {قُل لاَّ يَعْلَمُ مَن فِي السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ الْغَيْبَ إِلاَّ اللَّهُ ...}
    وانت تقول فلان يعلم الغيب هذا كفر ، فهل كفر النبي الجاريتين ؟ لا ، عذرهما بالجهل وهما تقولان وفينا نبي يعلم مافي غد
    قال قولوا بقولكم او ببعض قولكم ارجعي الى القصيدة الاولى واتركي هذه ، وعذرهما لجهلهما ..


    لابد أن نحذر من مسآئل التكفير ، انت لست مسؤولا آن تحكم على الناس أنت كافر وانت مرتد ، ثم تستبيح بعد ذلك دمه
    اشترط العلماء لذالك شروطاً لا يناسب أن اطيل عليكم في الخطبة بذكرها ، وذكروا له موانع وذكروا انه لابد أن تبلغه الحجة ، ولابد أن تقوم عليه الحجة ، ولابد أن يكون قاصدا متعمدا ، الرجل الذي ذكر النبي صل الله قصته الذي كان في الصحراء ومعه ناقة وعليها طعام ، فلما نام هربت ناقته ، فلما افاق لم يجد الناقة وعطش وجاع حتى اشفى على الهلاك فنام من شدة الجوع والعطش فلما استيقظ ووجد ناقته عنده قد رجعت ، فتعلق بخطامها فقال من شدة الفرح اللهم انت عبدي وانا ربك ، هل كفر ؟ قال صل الله عليه وسلم :"اخطأ من شدة الفرح" ، ما قال قاتله الله هذا المرتد ،لا ،قال : اخطأ من شدة الفرح، يبحث صل الله عليه وسلم عن عذر ، أن يكون قاصداً ، أن يكون عالماً بأن يكون هذا مكفر ، أن يكون م ختارا ، أن لا يكون متؤولا .الصحابة رضي الله عنهم كانوا يتحاشون التكفير .. ذهب ابن عباس وناظر 6الاف من الخوارج ، الذين ينكرون أن الله يرى في الآخرة ، ولهم قول يشبه قول المعتزله وهو القول بخلق القرآن ، ويكفرون فاعل الكبيرة ، لو زنا رجل قال : انت كفرت ، لو شرب خمر قالوا كفرت ، ويستبيحون دماء المسلمين ، فذهب ابن عباس ناظرهم فرجع منهم ستة آلاف 4 الاف تابوا وبقي الفان على رايهما فلم يقول ابن عباس وانتم البقية كفار ، لا ، قال هؤلاء جُهال ، متأولون ، عندهم شبه يحتاجون لزيادة بيان ومضى ، ولم يقول انتم كفرتم لأنكم لم تعودو ..والإمام أحمد ناظر المعتزلة والجهمية ولم يحفظ عنه انه كان يكفر آحادهم ، الإمام ابن تيمية وكان يناظر الحلوليه تدري ما الحلولية هم غلاة من الصوفية يقولون عياذا بالله أن الله يحل داخل البشر وانك لو تعبد زوجتك تكون قد عبدت الله .. كفر ..!ومع ذلك يناظرهم ويناصحهم ابن تيمية ، والف كتابا في الرد على رجل اسمه البكري .. الف كتاب اسمه الاستغاثه في الرد على البكري ، البكري كان يدعوا إلى امور من التصوف والطواف على القبور ، والسجود لها ودعاء غير الله ومع ذلك طوال الكتاب 400صفحة لم يحكم ع البكري انه كافر مع أن البكري الف كتاب يقول انت يا ابن تيمية كافر ، لكن ابن تيمية يقول انت متأول انت جاهل انت مافهمت ، يبتعدون عن التكفير بقدر استطاعتهم ، لانهم يعلمون أن الله تعالى سيسألهم لما كفرتم ...





    حتى ائمة الدعوة النجدية ، الذي يقول لك ابن عبد الوهاب يكفر .. كل أهل نجد يكفرون و كانوا من اصحاب ابن عبد الوهاب الوهابية يكفرون !!هذا باطل ، لم يحفظ عن الامام محمد ابن عبدالوهاب رحمه الله تعالى انه كان يتساهل بالتكفير ، وهذا ابنه عبدالله ابن محمد ابن عبدالوهاب

    يقول : فإن قيل فما القول فيمن حرر الأدلة ، يعني عرف الأدلة ، واطلع على كلام الأئمة القدوة ، واستمر مصر على ذلك حتى مات ، رجل قلنا له لاتطوف على القبر ، لاتفعل كذا ، شرحنا له واستمر على ماهو عليه ، قيل هل هو كافر قلت لا مانع ان نعتذر لمن ذكر ولا نقول انه كافر ، لعدم من يناضل في هذه المسئله يقول لقلة من ينصحه ربما نصحوا واحد أو اثنان لقلة من ينفعه
    نعتذر ونقول لست بكافر ، اسأل الله أن يصحح عقيدتنا له وحده لا شريك له ، وأن يثبتنا على الايمان ، وأن يهدي الله تعالى ضال المسلمين ،


    أقول ما تسمعون وأستغفر الله العظيم ا لجليل من كل ذنب فاستغفروه وتوبوا إليه، إنه هو الغفور الرحيم.



    الخطبة الثانية:


    الحمد لله على إحسانه، والشكر له على توفيقه وامتنانه، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له تعظيماً لشانه،وأشهد أن محمدا عبده ورسوله الداعي إلى رضوانه، صلى الله وسلم وبارك عليه وعلى آله وإخوانه وخلانه، ومن سار على نهجه واقتفى أثره واستنَّ بسنته إلى يوم الدين.


    هذه رسالة هادئه ارسلها والله من قلب محب ، والله إن قلبي يتقطع لما ارى في تويتر أو في غيره كلاماً تكفير من شباب في عُمر ابنائي ، اتقطع واعلم حماسه ، لكن من الذي احتال عليك ياولدي ؟!
    يا ولدي : لا اشك في حرصك على الأمة والتألم لآلامها ، لا اتهم اخلاصك ، ولا صحة نيتك ، والله لست ضد الجهاد في سبيل الله واعوذ بالله ان اكون كذلك ، فالجهاد ذروه سنام الإسلام وهو عز الأمة ، والله ما رأيت مجاهداً إلا وتمنيت أن اقبّل رأسه ويده وعلمت انه خير مني ،
    لكن احذر ياولدي : من اقوام يستغلون حماسك لأمتك فيستعملونك لتحقيق مآرب قد تخفى عليك ، احذر من تكفير المسلمين من المسارعة بالحكم بالردة ، استباحة الدماء والأموال ، أي مؤمن يرضى أن يربط مجاهد امامه فيذبح وهو يردد لا إله إلا الله بحجة انه ارتد عن دين الله ..أي مؤمن يرضا أن تهجم على كتيبة تجاهد في سبيل الله فيقتل ويستبيح وفيهم الساجد وتالي القرآن والباكي وهو يقتلهم ، بحجة انهم مرتدون عن الدين ، اي مؤمن يرضى ان يهجم على رجل متصدق مصل صائم فيقتله بحجة انه مرتد لأنه اشتغل شرطياً أو مفتي لحاكم ،أو حذر من التكفير او ربما كان العسكري المقتول اقرب الى الله تعالى من هذا القاتل ..أي مؤمن يجرى على الحكم بخروج الناس على الدين ثم يرتب الأحكام بعد ذلك ..عن أبي هريرة رضي الله عنه قال : كانا رجلان في بني اسرائيل الاخوان احدهما عابد مجتهد والآخر عاصي ، فكان هذا العابد يمر بالعاصي فيقول له اتق الله ، فيقول ذلك العاصي دعني وربي ، يعني لاشأن لك ، دعني وربي فيقول له اقصر فيقول دعني وربي ، ابعثت علي رقيبا ، فقال هذا العابد والله لا يغفر الله لك ، والله لا يدخلك الله الجنة ،


    حكم عليه بالردة ، "انه من يشرك بالله فقد حرم الله عليه الجنة "، حكم عيله انه مرتد فقبضت ارواحهما فاجتمعا عند رب العالمين هناك في السماء ، فقال الله لهذا المجتهد العابد اكنت بي عالما اكنت على مافي يدي قادراً يعني انت اللي تتحكم وتامرني ، ادخل فلان الجنة او اخرجه منها ، اكنت بي عالماً ، اكنت على مافي يدي قادراً وقال الله للمذنب اذهب وادخل الجنة برحمتي وقال للاخر اذهبوا به إلى النار ، قال ابو هريرة : والذي نفسي بيده تكلم بكلمة اوبقت دنياه واخرته ، في الصحيح ورواه الامام احمد
    ياولدي : انتبه لا تكتب تغريدة توبق دنياك واخرتك ..يراسلوني بعضهم ويقولون لي يامرتد ، اتق الله !!

    يقول لي يامرتد !! ياكافر يامنافق !! ياااا ..اشققت عن قلبي ونظرت اانا مرتد ؟!
    ياولدي : اقسم بالله سيسألك الله عن هذه التغريده
    إذا كان هذا الرجل عابد ومتحمس وقال لايغفر الله لك فيدخل النار ! فما بالك بغيره
    ياولدي : اين جوابك إذا سالك الله لماذا قتلت فلانا
    قال صل الله غليه وسلم : "جيءُ المقتولُ بالقاتلِ يومَ القيامةِ ناصيتُه ورأسُه بيدِه وأوداجُه تشخبُ دمًا يقول : يا ربِّ قتلني هذا حتى يُدنيه من العرشِ . ؟
    يقول يارب هذا قتلني في الدنيا اسئله لماذا !
    رواه ابن ماجة
    ماجوابك لو وقفت هذا الموقف امام الله ..ياولدي لا تجاهد إلا على حق بين وتحت راية واضحة

    قال صل الله عليه وسلم : مَن فارَقَ الجمَاعَةَ وخرَجَ من الطاعَةِ فماتَ فميتُتُهُ جاهليةٌ ومَن خَرَجَ علَى أمتِي بسيفِهِ يضربُ برَّهَا وفاجِرَهَا لا يُحَاشِى مؤمنًا لإيمانِهِ ولا يَفِي لذِي عهدٍ بعهدِهِ فليسَ مِن أمتِي ومَن قُتِلَ تحتَ رايةٍ عِمِّيَّةٍ يغضَبُ للعَصَبيَّةِ أو يُقَاتِلُ للعصبِيَّةِ أو يدعو إلى العصبيَّةِ فقِتْلَةُ جاهليةٍإسناده صحيح ....."
    عِمِّيَّةٍ : يعني غير واضحه
    لوقالوا اخرج في راية عمية ، من نقاتل ، نقتلهم لماذا ، قالوا هذا ليس اليك انت الان اطلع وقاتلهم
    حسنا ياجماعه وضحوا لي أنا اقتل هذا الرجل لماذا ؟هذه الطلقه تقتل من؟؟ قالوا: ليس شغلك

    تحت راية غير واضحة ، قال صل الله عليه وسلم : عِمِّيَّةٍ يغضَبُ للعَصَبيَّةِ أو يُقَاتِلُ للعصبِيَّةِ أو يدعو إلى العصبيَّةِ فقِتْلَةُ جاهليةٍ،
    يا ولدي ياقلبي:
    لا تشغل بالك العالم فلان قال كذا فهو كافر ، هذا الحاكم رأيت صورته في كذا فهو مرتد ، القائد فلان فعل كذا فهو كافر ، وهذا الفصيل فعلو كذا فهم كفار ، الكتيبة فعلت كذا فهم كفار ، لن يسالك الله عن هذا ، إذا جلست فاقرأ القرآن واطلب العلم ، لا يسجل عليك في صحيفتك هذا الكلام المنتن ياولدي : كون قلبك يحدثك أن فلان كافر وفلان مرتد أو ارتكب ما يخرجه عن الإسلام هذا أمر عارض ، لاكن لايفضي بك ذلك لتطبيق احكام الكفر او الردة عليه ..
    ياولدي : لايغرنك طائفة تدعي الجهاد في سبيل الله فتقاتل الرافضة والنصيرية مرة ، ثم تقاتل اهل الاسلام مئة مرة
    لتقول لاتباعها هانحن ننصر اهل السنة لا تغتر واحفظ نفسك وجهادك ...















  2. #2

    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    المشاركات
    7
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد بإختصار شديد

    باسم الله الرحمن الرحيم :/ مع إحترامنا للشيخ إلا ان خطبته ممتلئة بالإستدلالات في غير موضعها والإفتراءات والعاطفة )

  3. #3

    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    المشاركات
    7
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد بالتفصيل الجزأ الأول

    باسم الله الرحمن الرحيم : سنرد على هذا الشيخ بالتفصيل بعد ان رددنا باختصار : قال :( خطر التكفير) هل التكفير بهذا العضمة من الخطر في الأمة وهل الشيخ رد على التكفيريين القاعدين ام انه يطعن في اهل السنة حماة الدين المجاهدين نحسبهم قال :( الحمد لله الذي حذر من التساهل في تكفير المؤمنين واستدل بالاية ) هل من حكم عليهم المجاهدين مؤمنين وهل القو للمجاهدين السلم ام تحالفو مع الكفار وقاتلوهم اما إستدلالة بهذا الحديث إذا قال الرجل لأخيه يا كافر فقد باء بها احدهما :/ فل ينتبة القارئ لكلمة(لأخي) يقصد ( رسول الله صلا الله عليه وسلم) يا شيخ المسلم الذي لم يرتكب ناقض او عمل مكفر :/ اما كلام الشيخ حتا قوله لم يعرف احكام الردة :/ بل إضطرب عندكم انتم مفهوم التكفير والولاء والبراء وأحكام الردة فلم نسمع لكم ولاء إلا لمن يسمح به طاغوتكم الذي تلومون المجاهدين على تكفيره او تكفير من يواليه :/ ثم تقولون ان الأحزاب مخترقة بغير برهان مع ان الواقع يقول ان حكامكم ودولكم عملاء للأعداء وليس في ذلك شك وللأسف لم نسمع لكم رد وغيرة وبراء لم تردو إلا على هذي الدولة الإسلامية التي تطبق شرع الله ونسيتم قول الله تعالا :( ومن لم يحكم بما انزل الله فاولايك هم الكافرون) والله المستعان على ما تصفون :/ قال :( وبحث اولئك المفسدون عن شباب متحمسين لكنهم في بداية حياتهم ماحنكتهم التجارب ولا قرؤوا المتون ، ولا ثنوا ركبهم في مجالس العلماء ، وانما سيقت لهم نصوصا متشابهات أو مجتزئات من سياقها ليُقنعوا بعقيدة تكفير المسلمين والحكم بردة المؤمنين :/ إفتراءات بل اكثرهم من طلاب العلم النصوص ليست مجتزئة وليست متشابهة بل محكمة لم نعرف النصوص المجتزأة إلا من جماعتكم للأسف نحن لسنا مجانين بل عقولنا راسخة والحق ابلج :/ قال فهذه رسالة إلى ابنائي الذين تأثروا بفكر التكفير ) :/ بل هذا منهج اهل السنة والجماعة ونحن لسنا ابناءك بل ابناء الإسلام ودولة الإسلام :/ قال ( الذي ربما اخذه من وسائل التواصل الإجتماعي ، أو راوه في مقاطع للفيديو ، أو في قنوات تدعم من اعداء الإسلام ، ويُظهر فيها برامج تنشر لهم مثل هذا الفكر) الحق موجود في الكتاب والسنة بفهم الصحابة :/ لا نعرف لهم قناة مدعومة للأسف حتا إذاعة البيان كل مرة يحذفونها اما انتم للأسف قنواتكم لم تحذف من اقمار الكفار :/ اما قوله حتا :(ببعض) هل العلما إحترموهم او ناصحوهم حتا يحترمونهم هل العلماء الذين كفروهم إرتكبو ناقض هل ذكرتم لنا اسم عالم واحد كفروه :) اما الحكام فهم عملاء وأولياء للكفار فليس لهم عندنا إلا التكفير :/ قال الله سبحانه :( ألم ترى إلا الذين يزعمون انهم آمنو بما أنزل إليك وما أنزل من قبلك يريدون ان يتحاكمو إلا الطاغوت وقد أمرو ان يكفرو به) الآية :/ لا ترجعو بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض :/ الحديث نصيحة للمسلمين مع بعضهم والمرتدين ليسو فيه :/ اما اسألتك فالجواب عليها يتطلب مواضيع مستقلة إلا اني سأرد على بعضها قال ...} ، ستسأل عن صلاتك ، عن صومك ، عن تصرفاتك ، وفعلك ، اما اولئك فلهم رب يسألهم ويحاسبهم ، :/ بل سيحاسبك إذا إستغفرت لهم إذا كانو كفار وماتو على الكفر وسيسألك إذا ناصرتهم على المسلمين بل قد تكفر إذا ناصرتهم على المسلمين بل يجب البراء منهم ومعاداتهم :/ قال (ايها المسلمون :التكفير هو اخراج الشخص من دائرة الإسلام إلى دائرة الكفر ، التكفيرحكم شرعي ، يؤخذ عن الله وعن الرسول صل الله عليه وسلم ، لا يجوز ان يعبث به آحد :{ ) صحيح لاكن نحن للأسف لم نعبث بالأحكام الشرعية :/ اكيد بيقين ليس بالظن كما تظن :/ إعطنا تكفير واحد كفرناه بالظن :/ اما إستدلالك بحديث أسامة فإستدلال خاطأ لأن الحديث في الكافر الأصلي وهناك فرق بينه وبين المرتد فالكافر الأصلي يحكم بإسلامه إبتداء بمجرد نطق الشهادة أما المرتد فيشترط توبته عن الناقض الذي إرتكبة قبل القدرة عليه في مثل هذي الأحوال يامن زعمت الإضطراب أينا مضطرب :/ نعم هذا الحديث صحيح لاكن هم كذالك :/ نواصل في رد اخر فقد تعبنا من الكتابة إن شاء الله [QUOTE=Jewels;2564084][B]
    (( خطر التكفير ))


    الحمد لله الذي أمر بالعدل في الأحكام { وَإِذَا حَكَمْتُم بَيْنَ النَّاسِ أَن تَحْكُمُوا بِالْعَدْلِ ...} ،وأمر بالعدل في الأقوال { وَإِذَا قُلْتُمْ فَاعْدِلُوا..} ، وحذر الله تعالى من التساهل بالتكفير بالمؤمنين ،{وَلَا تَقُولُوا لِمَنْ أَلْقَى إِلَيْكُمُ السَّلَامَ لَسْتَ مُؤْمِنًا تَبْتَغُونَ عَرَضَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا فَعِندَ اللَّهِ مَغَانِمُ كَثِيرَةٌ ..} ، والصلاة والسلام على نبي الرحمة الذي قال :" إذا قال الرجل لأخيه يا كافر فقد باء بها احدهما". رواه البخاري .
    وحذر عليه الصلاة والسلام من سوء الظن بالناس فقال :" إذا قال الرجل هلك الناس فهو اهلكهم ". رواه مسلم

    وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لاشريك له جل عن الشبيه والمثيل والند والنظير واشهد أن محمد عبده ورسوله ،
    جَلَّ عن الشبيه والمثيل والند والنظير. وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، وصفيه وخليله، صل الله وسلام عليه وعلى آله الطيبين، وأصحابه الغُرِّ الميامين، ما اتصلت عين بنظر ، ووعت أذن بخبر وسلم تسليما كثيرا إلى يوم الدين ...

    أما بعد :ايها الإخوة الكرام انه مع انتشار الإسلام في عصرنا ، ومع إقبال الناس عليه ، ومع بزوغ فجر النور بعد ظلمتها كاد لها اعدائها ،{ وَلاَ يَزَالُونَ يُقَاتِلُونَكُمْ حَتَّىَ يَرُدُّوكُمْ عَن دِينِكُمْ إِنِ اسْتَطَاعُواْ} ، فتسلط الأعداء على امتنا ، وبحثوا عن مختلف الحُجَجِ ، لغزوا ديارنا ، ولنهب ثرواتنا ، وصارت مشاهد القتل والدماء والضر والبلاء منتشرة في بلاد الإسلام ، فاينما يممت إلى بلد من بلاد الإسلام لا تكاد أن تمر به إلا وجدت قتيلاً أو ارملة أو مصابا ، صارت هذه المشاهد للقتل وللظلم والجور ولاتكاد تجدها إلا في بلادنا الإسلام ، تجد ايتام مشردين ،تجد مظلومين مسجونين ، تجد فتيات مغتصبات ، وارامل مقهورات ، والأمة اكثرها مع الأسف تتفرج على هذا ، وهي عاجزة مستذلة ، عندها ظهر شباب متحمسون للدين ، تؤلمهم مشاهد القتلى ، تقهرهم صيحات الجوعى ، تثور مرؤتهم لصيحات الفتيات المغتصبات ، تتقطع قلوبهم لبكاء الأمهات ، شباب امتلئت اجسامهم قوة وعقولهم ذكائاً فثاروا ليصنعوا شيئاً لنهضت امتهم ، لم يستطيعوا أن يسكتوا ، لكن فريقاً منهم اضطرب عندهم مفهوم الولاء والبراء ،ومفهوم التكفير ، ومفهوم الحكم بالردة على المسلمين ، صارت الأحكام بين تكفير لعالم ، أو بحكم بردة على حاكم ، أو تكفير لنظام ، أو الحكم بردة حكومة إلى غير ذلك ، صار بعظهم ينظم لأحزاب وتنظيمات هي مع الأسف مخترقة من الدول ذاتها التي تقتل اهلنا في كل مكان ، اشغلتهم بتكفير بعضهم بعضا ، وبتفجر بلاد انفسهم حتى صاروا كحطب النار الذي يأكل بعضه بعضا وسلم الأعداء الحقيقيون ، فصرت تسمع عن رجلين مسلمين في معركة واحدة وفي ساحة جهاد واحده ربما حكم احدهما على الأخر بالردة عن الدين فسارع إلى قتله ، والآخر يقاتله دفاعاً عن نفسه فاشتغل المجاهدون ببعضهم ببعض وصارت دماءهم تسيل على اسلحة بعضهم البعض ، وصرت ترى مع الأسف وتسمع عن علماء افذاذ وعن ائمة المساجد عن قادة المجاهدين ،وعن قوم صالحين يغتالون ويقتلون على اعتبار انهم ارتدوا عن دين الله ، وربما قُتِل رجل او ذبح وهو يقول أشهد ان لا إله الا الله وأن محمد رسولا لله ، وذابحه يشهد ويقول له اسكت يامرتد ، ويغفل عن احكام الردة ..!

    وبحث اولئك المفسدون عن شباب متحمسين لكنهم في بداية حياتهم ماحنكتهم التجارب ولا قرؤوا المتون ، ولا ثنوا ركبهم في مجالس العلماء ، وانما سيقت لهم نصوصا متشابهات أو مجتزئات من سياقها ليُقنعوا بعقيدة تكفير المسلمين والحكم بردة المؤمنين ..

    فهذه رسالة إلى ابنائي الذين تأثروا بفكر التكفير الذي ربما اخذه من وسائل التواصل الإجتماعي ، أو راوه في مقاطع للفيديو ، أو في قنوات تدعم من اعداء الإسلام ، ويُظهر فيها برامج تنشر لهم مثل هذا الفكر ...
    هي رسالة ارسلها إليهم ، وأنا اقسم بالله العظيم ، اقسم بالله العظيم ، اقسم بالله العظيم وأنا في بيت من بيوت الله أني اقولها حباً لهم ، وحرصا على نجاتهم ، وتناصحا بين المؤمنين والله والله لم يطلب مني أحدٌ أن اخطب في هذا الموضوع ، ولا أن اتكلم عنه ، ولم يقرأ هذه الخطبة أحدٌ ولم يسقها إلا أنا ولم يكتبها إلا أنا ، لم ترسل الي من أي جهه ، والله لم يطلب مني أن اخطب عنها لا اقولها والله تقربا إلى بشر ، ولا طلبا لرضا بشر ، ولا رغبة في احسان بشر ، ، ولا رهبة من بشر ، اقولها لما رأيت هذا الفكر انتشر ، وبدأ شباب جهال يكفرون علما افذاذ ، ويستحلون دماؤهم ، ويتلفظون عليهم باقضع واسوء الألفاظ ، فلم يعود هناك جلالة لعالم ، ولا توقير لحاكم ، وصاروا يضرب بعضهم ببعض ،
    " لا ترجعوا بعدي كفارا يضرب بعضكم رقاب بعض ". ، كما قال نبينا صل الله عليه وسلم؛ .
    ماهو التكفير ؟
    ماهي اسبابه ؟
    ماهي موانعه ؟
    كيف كان حال النبي صل الله عليه وسلم؛ إذا رأى احداً يسارع إلى التكفير ؟
    كيف كان يتعامل معه عليه الصلاة والسلام ؟
    هل نحن مطالبون أن نكفر الناس ؟
    هل سيسألك الله يوم القيامة هذا العالم مسلم ام كافر ؟
    هل سيسألك هذا الحاكم مسلم ام كافر ؟
    هل هو تخصصك ؟ هل هي مسؤوليتك ؟!
    {
    فَوَرَبِّكَ لَنَسْأَلَنَّهُمْ أَجْمَعِينَ * عَمَّا كَانُوا يَعْمَلُونَ...} ، ستسأل عن صلاتك ، عن صومك ، عن تصرفاتك ، وفعلك ، اما اولئك فلهم رب يسألهم ويحاسبهم ،
    هل نحن مسؤولون عن تصنيف الناس ؟، هل نحن مسؤولون على أن نحكم على هذا النظام انه مسلم ام كافر ؟، ام اننا مطالبون بتصحيح اعمالنا فقط بيننا وبين ربنا جل في علاه ؟


    ايها المسلمون :التكفير هو اخراج الشخص من دائرة الإسلام إلى دائرة الكفر ، التكفيرحكم شرعي ، يؤخذ عن الله وعن الرسول صل الله عليه وسلم ، لا يجوز ان يعبث به آحد :{ هو الَّذِي خَلَقَكُمْ فَمِنكُمْ كَافِرٌ وَمِنكُم مُّؤْمِنٌ غڑ ..} ، حسنا من يحدد ؟؟ قال :{ إِنَّ اللَّهَ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ ..} ، هو الذي يحدد جل في علاه ، الأصل فيمن عرف اسلامه باليقين انه لا يحكم بخروجه من الدين إلا بفعل نتيقن انه كفر ، كونك تخطئ فتبرئ فرداً أوجماعة من الكفر خير من أن تتسرع بتكفيرهم ثم تستبيح دماؤهم واموالهم ، روى البخاري عن اسامة رضي الله عنه :" بعثنا رسولُ اللهِ صلى الله عليه وسلم إلى الحُرَقَةِ من جُهَيْنَةَ ، قال : فصبَّحْنا القومَ فهزَمْناهم . قال : ولَحِقْتُ أنا ورجلٌ مِن الأنصارِ رجلًا منهم . قال : فلما غَشِيناه قال : لا إله إلا الله .قال : فكفَّ عنه الأنصاريُّ ، فطَعَنْتُه برُمحي حتى قتَلْتُه ، قال : فلما قَدِمنا بلغَ ذلك النبيَّ صلى الله عليه وسلم ، قال : فقال لي : يا أسامةُ ، أَقتَلْتَه بعدَ ما قال :لا إله إلا الله ! قال : قلتُ : يا رسولَ اللهِ ، إنما كان مُتَعَوِّذًا . قال : أَقتَلْتَه بعدما قال :لا إله إلا الله ! قال : فما زالَ يُكرِّرُها عليَّ ، حتى تمنَّيتُ أني لم أكنْ أسلَمتُ قبلَ ذلك اليومِ . [صحيح]
    (
    [SIZE=4][FONT=traditional arabic] حتى تمنَّيتُ أني لم أكنْ أسلَمتُ قبلَ ذلك اليومِ )تمنيت اني كنت كافر واسلمت الآن لأن الاسلام يغفر ماكان قبله ،
    بالله عليك ارسل بهذا رسالة إلى شباب يدعون انهم مجاهدون ، ويمسك لحية اخيه ويذبحه وهو يشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله وربما أن يداه مازال فيها اثر الوضوء ،وربما في جبهته اثر تراب سجد عليه ، ويذبحه زاعما انه ارتد عن دين الله ، كيف له بلا إله إلا الله ، إذا جاءت تحاجه يوم القيامة ، إذا كان هذا ايها الناس في حق رجل واحد ، من قبيلة قاتلت الصحابة ، وفي ساحة قتال وجهاد ، فمابالك بمن يكفر جماعات ، وفصائل جهادية ، يكفر أمة من الناس ، يكفر نظام من الأنظمة ، يقول هذه الحكومه كل من اشتغل معها فهو كافر ، إذا كان رجل واحد قد حذر النبي اسامة من مغبته يوم القيامة فما بالك فيمن يقع فيما هو اكثر من ذلك ، بل كان صل الله عليه وسلم يرى اجتماع اصحابه ووحدة كلمتهم ويعلم ان تفرقهم هو بان يكفر بعضهم بعضاً ويعلم ان تكفير بعضهم البعض الذي يؤدي إلى استباحة الدماء والأموال هو مصيبة يحذر امته من ذلك ..

    وكان عليه الصلاة والسلام يقول فيما رواه البخاري ومسلم يقول:
    "لا يرمي رجلا رجل بالفسق ، ولا يرميه بالكفر إلا ارتدت عليه إن لم يكون صاحبه كذالك". ، والله تعالى يقول :{يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا إِذَا ضَرَبْتُمْ فِي سَبِيلِ اللَّهِ فَتَبَيَّنُوا [COLOR=#000000

  4. #4

    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    المشاركات
    7
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    نواصل :/ اما إستدلالك بهذا الحديث فليس فيه ادنا حجة لك ظ، "لا يرمي رجلا رجل بالفسق ، ولا يرميه بالكفر إلا ارتدت عليه إن لم يكون صاحبه كذالك". :/ فقد يكونون كذلك :/ إذا فعل المرأ فعل مكفر يسما كافر :/ هذي المسألة ليست محل نزاع عند السلف لاكن النزاع كان في العذر بالجهل لإقامة الحد او عدم إقامته وليس في التسمية :/ اما الإكراه الملجي فهو عذر معتبر لا نزاع فيه ومن الذي كفره المجاهدين وهو فعل المكفر مكره :/ بالنسبة للتوبة فهي لا تقبل من المرتد بعد القدرة عليه ) اما إستدلالك بحديث الرجل الذي امر ابناءه ان يحرقوه :/ فهذا شرع من قبلنا وكما تعلم ان شرع من قبلنا غير معتبر في المسائل الخلافية :/ ظ¢الرجل قد يكون ظن ان لن يصيبة قدر الله كما ظن يونس عليه السلام :/ ثم حين سأل الله الرجل ما حملك قال مخافتك ولم يقل شككت في قدرتك فانتبه :/ قال (اين من ذلك شباب يكفرون شباب وعلماء ومجاهدين بادنى شبهه بل بادنى ظن ؟ :/ نريد مثال واحد يامتيقن :/ اما إستدلالك بحديث الرجل الذي قال كلام فيه سؤ ادب مع النبي صلا الله عليه وسلم :/ فنرد عليك بان هذا الدين نحن نفهمه بفهم الصحابة ولو كانت الصلاة تشفع لشفعت لمانعي الزكاة الذين كفروهم الصحابة بالإجماع :/ قال (انا آخذ الظاهر صلى ، استقام ، تصدق ، اخذ الظاهر ..) ونحن نأخذ الظاهر عبد القبور او ناصر الكفار على المسلمين او ناصر الطاغوت (مشرع او حاكم بغير ما انزل الله) او ارتكب ناقض من نواقض الإسلام :/ اما إستدلالك بحديث عدم قتل هذا المنافق فالحديث منسوخ وصار الأمر على ان من اظهر الكفر يقتل بحديث :( من بدل دينه فاقتلوه) وإذكرك مرة أخرى بقصة مانعي الزكاة :/ اما اسألتك فجوابها : نحن علينا ان نحكم بالشريعة وبالإسلام ونطبق الحدود ونقول هذا هو الإسلام فمن رضي فله الرضى ومن صخط فله الصخط :/ أي صد عن سبيل الله يفعله اولئك الذين يشوهون صورة الاسلام ..!؟ عند من شوهو صورة الإسلام عند الغرب اسياد حكامك الإسلام لا يستطيع احد ان يشوه صورته :/ ام انك تريدنا ان نترك الكفار وأذنابهم يفعلون ما يريدون في ارضنا مثل (إغتصاب النساء) ونسكت حتا لا تشوه صورة الإسلام هداك الله للحق :/ اما استدلالك بهذا الحديث فالرسول عليه الصلاة والسلام لم يدافع إلا عن المؤمنين اما قولك (( كيف تحكم على شي في قلبه )) لا يوجد هذا الكلام في الحديث ولو حتا تلميح :/ (لا تقل ذلِك ألا تراهُ يقولُ لا إلهَ إلَّا اللَّهُ يبتغي بذلِك وجهَ اللَّه) إنتبه لكلمة (الا تراه) :/ والقلب لا يرى قال (كمن يقول هذا العالم يجامل فلان ،وهذا الحاكم يجامل كذا إذن هو كافر! الصحابي يقول يارسول الله واضح انه منافق) بل نكفر بأيات واحاديث ونواقض عليها الإجماع منعقد :/ الأثار عن عمر وقدامة رضي الله عنهما ليست مخرجة ولا نريد ان نرد عليها لعدم معرفتنا بها صحيحة ام ضعيفة :/ قول الشافعي هذا ليس حجة فقد نقل ابن القيم الإجماع على عدم العذر بالجهل في طريق الهجرتين :/ حديث سجود معاذ لم نقف عليه هو صحيح ام ضعيف حتا نرد عليه :/ عذرهما بالتأويل فيمكن ان يتأول احد انه يعلم مافي غدا بالوحي :/ نواصل في رد آخر آن شاء الله

  5. #5

    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    المشاركات
    7
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    نواصل :/ اما إستدلالك بهذا الحديث فليس فيه ادنا حجة لك ظ، "لا يرمي رجلا رجل بالفسق ، ولا يرميه بالكفر إلا ارتدت عليه إن لم يكون صاحبه كذالك". :/ فقد يكونون كذلك :/ إذا فعل المرأ فعل مكفر يسما كافر :/ هذي المسألة ليست محل نزاع عند السلف لاكن النزاع كان في العذر بالجهل لإقامة الحد او عدم إقامته وليس في التسمية :/ اما الإكراه الملجي فهو عذر معتبر لا نزاع فيه ومن الذي كفره المجاهدين وهو فعل المكفر مكره :/ بالنسبة للتوبة فهي لا تقبل من المرتد بعد القدرة عليه ) اما إستدلالك بحديث الرجل الذي امر ابناءه ان يحرقوه :/ فهذا شرع من قبلنا وكما تعلم ان شرع من قبلنا غير معتبر في المسائل الخلافية :/ ظ¢الرجل قد يكون ظن ان لن يصيبة قدر الله كما ظن يونس عليه السلام :/ ثم حين سأل الله الرجل ما حملك قال مخافتك ولم يقل شككت في قدرتك فانتبه :/ قال (اين من ذلك شباب يكفرون شباب وعلماء ومجاهدين بادنى شبهه بل بادنى ظن ؟ :/ نريد مثال واحد يامتيقن :/ اما إستدلالك بحديث الرجل الذي قال كلام فيه سؤ ادب مع النبي صلا الله عليه وسلم :/ فنرد عليك بان هذا الدين نحن نفهمه بفهم الصحابة ولو كانت الصلاة تشفع لشفعت لمانعي الزكاة الذين كفروهم الصحابة بالإجماع :/ قال (انا آخذ الظاهر صلى ، استقام ، تصدق ، اخذ الظاهر ..) ونحن نأخذ الظاهر عبد القبور او ناصر الكفار على المسلمين او ناصر الطاغوت (مشرع او حاكم بغير ما انزل الله) او ارتكب ناقض من نواقض الإسلام :/ اما إستدلالك بحديث عدم قتل هذا المنافق فالحديث منسوخ وصار الأمر على ان من اظهر الكفر يقتل بحديث :( من بدل دينه فاقتلوه) وإذكرك مرة أخرى بقصة مانعي الزكاة :/ اما اسألتك فجوابها : نحن علينا ان نحكم بالشريعة وبالإسلام ونطبق الحدود ونقول هذا هو الإسلام فمن رضي فله الرضى ومن صخط فله الصخط :/ أي صد عن سبيل الله يفعله اولئك الذين يشوهون صورة الاسلام ..!؟ عند من شوهو صورة الإسلام عند الغرب اسياد حكامك الإسلام لا يستطيع احد ان يشوه صورته :/ ام انك تريدنا ان نترك الكفار وأذنابهم يفعلون ما يريدون في ارضنا مثل (إغتصاب النساء) ونسكت حتا لا تشوه صورة الإسلام هداك الله للحق :/ اما استدلالك بهذا الحديث فالرسول عليه الصلاة والسلام لم يدافع إلا عن المؤمنين اما قولك (( كيف تحكم على شي في قلبه )) لا يوجد هذا الكلام في الحديث ولو حتا تلميح :/ (لا تقل ذلِك ألا تراهُ يقولُ لا إلهَ إلَّا اللَّهُ يبتغي بذلِك وجهَ اللَّه) إنتبه لكلمة (الا تراه) :/ والقلب لا يرى قال (كمن يقول هذا العالم يجامل فلان ،وهذا الحاكم يجامل كذا إذن هو كافر! الصحابي يقول يارسول الله واضح انه منافق) بل نكفر بأيات واحاديث ونواقض عليها الإجماع منعقد :/ الأثار عن عمر وقدامة رضي الله عنهما ليست مخرجة ولا نريد ان نرد عليها لعدم معرفتنا بها صحيحة ام ضعيفة :/ قول الشافعي هذا ليس حجة فقد نقل ابن القيم الإجماع على عدم العذر بالجهل في طريق الهجرتين :/ حديث سجود معاذ لم نقف عليه هو صحيح ام ضعيف حتا نرد عليه :/ عذرهما بالتأويل فيمكن ان يتأول احد انه يعلم مافي غدا بالوحي :/ نواصل في رد آخر آن شاء الله

  6. #6

    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    المشاركات
    7
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي تفصيل الجزأ الرابع

    نواصل مستعينين بالله اما قوله عن عبدالله بن الشيخ :/ رحمهما الله فهذا القول مردود لأن الشيخ إنتقا من الأقوال ما يناسب رأية وكل إناء بمافيه ينضح :/ وقول الشيخ في العذر مردود بالإجماع الذي رددنا به قول الشافعي رحمه الله :/ نواصل في الرد على الخطبة الثانية إن شاء الله واستغفر الله العظيم لي ولجميع المسلمين

  7. #7

    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    المشاركات
    7
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله اما بعد قبل ان اشرع في الرد على الخطبة الثانية عندي بعض الملاحظات ظ،انا الذي رددت وحدي ولم استعين باحد غير الله ظ¢انا رددت بما بلغت من العلم وانا من صغار طلبة العلم فإن اصبت فمن الله وان أخطأت فمن نفسي ومن الشيطان :/ ظ£انا مناصر لدولة الإسلام وليس عندي تنسيق مع ولا واحد من الدولة فالدولة ليست مسأوله عن هذا الرد لعدم معرفتها به او بصاحبه :/ نشرع في الرد :/ هذه رسالة هادئه ارسلها والله من قلب محب ، والله إن قلبي يتقطع لما ارى في تويتر أو في غيره كلاماً تكفير من شباب في عُمر ابنائي ، اتقطع واعلم حماسه ، لكن من الذي احتال عليك ياولدي ؟! :/ حتا انا احبك يا شيخ في الله لاكن المجاهدين لم يحتالو علينا ونحن لسنا صعاليك حتا تنطلي علينا الحيل الباطلة لاكن انتم الذين للأسف إحتالو عليكم وتراجعتم بسبب السجن بضعة ايام ولا حول ولا قوة إلا بالله :/ اما قولك حتا (خيرا مني) فالعبرة عندنا بالأعمال ليست بالمزاعم والأقوال :/ تناصر الجيش الحر العميل لتركيا وتترك مناصرة اهل الحق :/ اما قولكم حتا :/ (الجنة) فما هي المأارب التي قد تخفا علينا هل وفرت نصحك فنصحت من يشتغل عسكري فيحرس المحاكم الطاغوتية او البنوك الربوية (سانبة) او الأضرحة الشركية او القواعد الصليبية والسفارات الصليبية ) :/ اما إستدلالك بحديث الرجلين فليس في موضعه فالرجل العابد تقول وتألا على الله ولم يحكم بمجرد الردة :/ حتا المرتد إذا كان حي لا نحكم بان الله لا يغفر الله له او لا يدخله الجنة لأن الهداية بيد الله لاكن نطبق حدود الله واللن يعلم ما في قلبه :/ قال يقول لي يامرتد !! ياكافر يامنافق !! ياااا ..اشققت عن قلبي ونظرت اانا مرتد ؟!) من هو هذا لا يجوز الإستدلال بالمجاهيل :/ ثم يجب عليك ان تسأله بماذا كفرك حتا ترا هو صادق ام كاذب :/ قال (ماجوابك لو وقفت هذا الموقف امام الله ..ياولدي لا تجاهد إلا على حق بين وتحت راية واضحة) نعم الجواب يا رب هو مرتد إرتكب الناقض الفلاني مثل مضاهرة الكفار على المسلمين ( هل هذا جواب مقنع نعم) :/ اكيد نقاتل تحت رأية العقاب الراية السوداء شعارها عمل تطبيق شرع الله :( وليس هناك راية واضحة غيرها فإن كنت تعرف راية انقا واصفا منها فاخبرنا :/ اما استدلالك بالحديث فهو حجة عليك فنحن لم نجاهد إلا لتكون كلمة الله هي العليا والحمد لله والشكر :/ نواصل في رد آخر إن شاء الله

  8. #8

    تاريخ التسجيل
    Oct 2017
    المشاركات
    7
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    نواصل قال (لوقالوا اخرج في راية عمية ، من نقاتل ، نقتلهم لماذا ، قالوا هذا ليس اليك انت الان اطلع وقاتلهم) أين الدليل على هذا الكلام من النقل ومن واقع المجاهدين :/ ظ،من النقل الذي لا يخبر بجهته التي يريد ان يغزوها ليست رايته عمية لأن الرسول صلا الله عليه كان إذا غزا غزوة ورا بغيرها :/ الراية العمية يفسرها الحديث ) :( يغضَبُ للعَصَبيَّةِ أو يُقَاتِلُ للعصبِيَّةِ أو يدعو إلى العصبيَّةِ فقِتْلَةُ جاهليةٍ) فانتبه هداك الله :/ قال ( حسنا ياجماعه وضحوا لي أنا اقتل هذا الرجل لماذا ؟هذه الطلقه تقتل من؟؟ قالوا: ليس شغلك) في الواقع هلا اتيتنا بدليل يثبت ذلك من بيانات المجاهدين :/ كرر كلمة يا ولدي اكثر منسبع مرات واضاف لها يا قلبي كأنه يكلم اطفال :( يا ولدي ياقلبي:) لا حول ولا قوة إلا بالله :/ قال :( لا تشغل بالك العالم فلان قال كذا فهو كافر ، هذا الحاكم رأيت صورته في كذا فهو مرتد ، القائد فلان فعل كذا فهو كافر ، وهذا الفصيل فعلو كذا فهم كفار ، الكتيبة فعلت كذا فهم كفار) نعم لاكن يجب على المجاهد ان يعرف المرتدين من البلاعمة حتا يحذر الناس منهم :/ اما كفر الحاكم فمناطه ليس صورة بل عدم تحكيم الشريعة واستبدالها بالياسق (الدستور) وموالاة الكافرين ومحبتهم ونصرتهم على المسلمين والخظوع لهم وطاعة اوامرهم :/ قال الله سبحانه :( إن الذين إرتدو على ادبارهم من بعد ما تبين لهم الهدى الشيطان سول لهم وأملالهم ذلك بإنهم قالو للذين كرهو ما انزل الله سنطيعكم في بعض الأمر والله يعلم إسرارهم) فكيف بمن قال سنطيعكم في كل او معظم الامر :/ قال ياولدي : لايغرنك طائفة تدعي الجهاد في سبيل الله فتقاتل الرافضة والنصيرية مرة ، ثم تقاتل اهل الاسلام مئة مرة) :/ ما دليلك على انها تقتل الرافضة والنصيرية مرة بل الذين تزعم انهم اهل إسلام هاهم مع التحالف جنب إلا جنب على اهل الإسلام :/ قال :( لتقول لاتباعها هانحن ننصر اهل السنة لا تغتر واحفظ نفسك وجهادك ... بل هي حقيقا تنصر اهل السنة :/ في الختام اقول الذين تكلمو وبينو منهج الدولة وحذرو منها ليتهم تركو لوجههم ما وليتهم بينو لنا مناهج دولهم المنحرفة العميلة الطاغوتية المرتدة اقصد الحكومات ليس الشعوب وصلا الله وسلم على محمد :/ :( إلا الديان يوم الدين نمضي وعند الله تجتمع الخصوم)

المواضيع المتشابهه

  1. مفرغ - خطبة حالنا بعد رمضان | للشيخ د. محمد العريفي
    بواسطة Jewels في المنتدى قسم التفريغ الخاص بالشيخ
    مشاركات: 4
    آخر مشاركة: 31-12-2014, 04:22 AM
  2. مفرغ - خطبة الجمعه-الامانه-الشيخ محمد العريفي
    بواسطة غايتي رضا ربي في المنتدى قسم التفريغ الخاص بالشيخ
    مشاركات: 1
    آخر مشاركة: 12-12-2014, 07:51 AM
  3. مفرغ - خطبة الجمعة l التحذير من الكذب l د. محمد العريفي
    بواسطة غايتي رضا ربي في المنتدى قسم التفريغ الخاص بالشيخ
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 06-12-2014, 08:22 PM
  4. مفرغ || خطبة الجمعة للشيخ د. محمد العريفي بجامع عمرو بن العاص رضي الله عنه
    بواسطة Jewels في المنتدى قسم التفريغ الخاص بالشيخ
    مشاركات: 50
    آخر مشاركة: 18-01-2013, 05:46 PM
  5. مفرغ- خطبة || رسائل إلى مجاهدي الشام || للشيخ د.محمد العريفي
    بواسطة Jewels في المنتدى قسم التفريغ الخاص بالشيخ
    مشاركات: 27
    آخر مشاركة: 23-10-2012, 10:00 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •