K

جديد المنتدي

النتائج 1 إلى 11 من 11
  1. #1
    مراقبة أقسام العلوم الشرعية الصورة الرمزية خاشعة بالذكر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    17,902
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي الدرس الخامس من دورة صناعة داعية (للاخت المهاجرة)فن اختيار الوقت

    بسم الله الرحمن الرحيم




    اتمنى ان تكونوا جميعا بخير ونعمه من الله يالطيبين
    واتمنى ان لا يتسلل لنفوسكم الفتور والملل مع طول فترة الدورة
    وتزايد الجلسات
    حاولوا تجديد النية لله عزوجل
    وتذكروا ان الاستفادة قد لا تشعرون بها الان
    انما حين تتعرضون لمواقف تحتاجون فيها ان تطبقوا ما تعلمتوه
    عندها ستشعرون انكم استفدتم فعلا من هذه الدورة
    اسأل الله ان يطرح فيها الاخلاص لنا جميعا ونستفيد جميعنا من بعضنا وفقكم الله وحفظكم


    ||اضـــاءة||
    كلمة اقولها لكل من يسطر في رده شكرا لي على هذه الجلسات انني انا والله من يشكركم
    فأنتم اصحاب الفضل علي والمنه
    فلولا الله ثم تفاعلكم وتواجدكم ومشاركاتكم لما استمريت في العطاء ولما كان لهذه الدورة نجاحا او وجودا
    فانتم وقودي والله الذي يجعلني استمر فيها وابذل قصارى جهدي لنفعكم وارضاكم لانني اقف خجلى امام كلماتكم الطيبة ولانكم تستحقون كل خير يادعاااتنا,,



    لنبدأ على بركة الله



    || فن اختيار الوقت في الموعظة
    على النهج النبوي الكريم||



    جلستنا اليوم قد تكون طويلة قليلا لانها ستتناول عامل الوقت من جانبين
    الاول :منهج الرسول صل الله عليه وسلم في اختياره للوقت في الدعوة
    الثاني:الامور التي يجب على الداعيه ان يراعيها في عامل الوقت..



    مما لا شك فيه ان الجلسة اليوم مهمة للغاية حتى ينجح الداعيه في دعوته وتصل لقلب وعقل المتلقي لان
    اختيارُ الوقت ومناسبته للحال يُشكِّل عاملاً مهمًّا في نجاح الواعِظ في دروسه مِن نواحٍ عدَّة، منها:
    1- اختيار الوقت المناسِب للوعْظ والإرشاد، فليس كلُّ وقت يصلح لوعْظ الناس وإرشادهم.
    2- ومِن ناحية الموضوع ومناسبته للحال، فليس كلُّ ما يُعلم يُقال، ولا كلُّ ما يُقال يناسِب الحال.
    3- ومِن ناحية استعداد المدعُوِّين نفسيًّا لسماع ما يُلقَى عليهم مِن دروسٍ ومواعظَ، لا بدَّ مِن مراعاة ذلك، مِن خلال التفرُّس في وجوه مَن يَحضُرون الدرس.



    ولهذا سنبيِّن
    - أولاً - منهجَ الرسول الداعي الأوَّل - صلَّى الله عليه وسلَّم - في استغلاله لعامِل الوقْت في الدعْوة إلى الله في مناسبات عِدَّة، تتعلَّق بمعاش العِباد، وأمور حياتهم ومعادهم، وما كان الرسولُ - صلَّى الله عليه وسلَّم - يتَّبعه مِن أساليبَ في إيصال الحقِّ إلى الناس، ثم نبيِّن ما على الداعي إلى الحقِّ من أساليبَ ناجحة، تُمكِّنه من أن يؤثِّر فيمن يدعوهم ويعلِّمهم، ومِن الله التوفيق والسداد.



    منهج الرسول في اختياره للوقت في الدعوة:

    ويكمن ذلك المنهج السديد في نِقاط عدَّة، منها:

    1- عدم إطالة الموعِظة؛ خشيةَ الملل والسآمة:
    وهو ممَّا كان يحرِص عليه الرسول الكريم - صلَّى الله عليه وسلَّم - فقد قال ابنُ مسعود - رضي الله عنه -: "إَنَّ رَسُولَ اللَّهِ - صلَّى الله عليه وسلَّم - كانَ يَتخَوَّلُنا بالموْعِظَةِ في الأيَّامِ؛ كراهِيَةَ السَّآمةِ عليْنا"،
    ولم يكن مِن هديه إعطاءُ دروسٍ في جميع الأيام؛ ذلك لأنَّ دعوته تأخذ أشكالاً مختلفة، تارةً بالقول، وأخْرى بالسلوك والقُدوة الحسنة.


    2- استغلال الحَدَث والموقِف في التعليم والتربية:
    فقد جاء في الحديثِ عن البراء بن عازب - رضي الله عنه - أنه قال: "خرجْنا مع النبيِّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - في جنازة رجلٍ من الأنصار، فانتهَيْنا إلى القبر، فجلَس رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - وجلسْنا حوله، كأنَّ على رؤوسنا الطيرَ، وفي يدِه عُودٌ ينكت به في الأرض، فرفَع رأسه فقال: ((استعيذوا بالله مِن عذاب القبر..))سنن ابي داوودواحمد
    ، والموعظة عندَ القبر كان يفعلُها - صلَّى الله عليه وسلَّم - أحيانًا.فاستغل النبي الكريم اقبال النفوس على الله لواعظ الموت في قلوبهم فوعظهم موعظة قصيرة لكنها كبيرة في معناها..


    وجاء في حديث قدوم تجَّار البحرين، حيث رأى مِن حرْصهم، فاستغلَّ الموقف في توجيه نصيحةٍ تربوية انطوتْ على تحذيرٍ من فِتنة الدنيا، وتبشير للأمَّة بالرخاء المادي، فقال: ((فأبشِروا وأمِّلوا ما يَسرُّكم، فواللهِ لا الفقرَ أخشى عليكم، ولكن أخشى عليكم أن تُبسَطَ عليكم الدنيا، كما بُسطِت على مَن كان قبلكم، فتنافسوها كما تنافسوها، وتُهلككم كما أَهْلكتهم))صحيح مسلم .

    3- إطالة الموعظة أحيانًا لطارئٍ أو حادثٍ مهم:
    وممَّا يدلُّ على ذلك موعظتُه - صلَّى الله عليه وسلَّم - عن أمور جِسام ستَقع في الأمَّة، حتى طالتْ موعظتُه فوقَ العادة، ففي صحيح مسلم عن عمرِو بن أخطبَ - رضي الله عنه - أنَّه قال: "صلَّى بنا رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - الفجرَ، ثم صعِد المنبر فخطَبَنا حتى صلاة الظهر، ثم نزَل فصلَّى بنا الظهر، ثم صعِد المنبر فخطَبَنا حتى صلاةِ العصر، ثم نزَل فصلَّى العصر، ثم صعِد المنبر فخطبَنا حتى المغرب، فما ترَك شيئًا مما يكون إلاَّ أخْبر به أصحابَه، حفِظَه مَن حفِظه، ونسِيَه مَن نسيه، يقول: فأعْلَمُنا أحفَظُنا".


    4- تحيُّن الموعظة عندَ إقبال السامِع وفراغِه ونشاطه، وتَرْكها عند انشغالهم، فهو أدْعَى إلى القَبول:
    ومِن ذلك: أمرُه - صلَّى الله عليه وسلَّم - المدعوين بالانصراف إلى أهلِهم؛ لما رأى من تشوُّقهم إليهم؛ فعن أبي سليمان مالكِ بن الحويرث - رضي الله عنه - قال: "أتَيْنا رسولَ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - ونحن شبَبَةٌ متقاربون، فأقمْنا عندَه عشرين ليلة، وكان رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - رحيمًا رفيقًا، فظنَّ أنَّا قد اشتقْنا أهلنا؛ فسَألْنا عمَّن تركْنا من أهلنا، فأخبرْناه، فقال: ((ارْجعوا إلى أهلكم، فأقيموا فيهم، وعلِّموهم وبرُّوهم، وَصَلُّوا كذا في حين كذا، وصلُّوا كذا في حين كذا؛ فإذا حضرتِ الصلاة فليؤذِّن فيكم أحدُكم، وليؤمَّكم أكبرُكم))"رواه مسلم


    5- مناسبة المقال لمقتضَى الحال:
    فقد كانت مواعِظُه - صلَّى الله عليه وسلَّم - واختياره الأمثل لمقتضَى الحال، مما له أبلغُ الأثر في المدعوِّين في حالة الفَرَح أو الحزن وغيرها مِن الأحوال في عامَّة مواعظِه وإرْشاده - صلَّى الله عليه وسلَّم.


    6- توجيه الأنظار للتدبُّر والتفكُّر:
    كان الرسولُ - صلَّى الله عليه وسلَّم - يستغلُّ عامِل الوقت والزمن؛ لأجْل صرْف العقول للتدبُّر في خلْق الله، وعجائب قدرته، مثْل وقت كسوف الشمس، وخسوف القمر وهبوب الرِّياح، فقد قال عندما وقَع الكسوف: ((إنَّ الشمس والقمر آيتان مِن آيات الله، لا ينكسفان لموت أحد، ولكن الله تعالى يُخوِّف بها عباده))متفق عليه


    7- أوقات إقبال القلْب على ربِّه أدْعى لقَبول النُّصح والإرشاد،
    خاصَّة بعد صلاة الفجْر، وفي الحديث عن أبي نَجيح العِرْباض بن سارية - رضي الله عنه - قال: وعظَنا رسولُ الله - صلَّى الله عليه وسلَّم - موعظةً بليغة، وجلتْ منها القلوب، وذرفَتْ منها العيون، فقلنا: يا رسولَ الله، كأنَّها موعظة مودِّع، فأوصِنا، قال: ((أُوصيكم بتقوى الله، والسَّمْع والطاعة، وإنْ تأمَّر عليكم عبدٌ حبشي، وإنَّه من يعِشْ منكم فسيرى اختلافًا كثيرًا، فعليكم بسُنَّتي وسُنَّة الخلفاء الراشدين المهديِّين، عَضُّوا عليها بالنواجذ، وإيَّاكم ومُحْدَثاتِ الأمور، فإنَّ كل بدعة ضلالة))حديث صحيح حسن
    ، وكان ذلك بعدَ صلاة الفجْر، وهو وقتٌ تكون فيه النفوس بعيدةً عن الشواغِل والملهيات.


    8- الترغيب في العمل الصالِح في أوقات ومناسَبات معروفة؛ مثل: صيام يوم عاشوراء ورمضان، وشوَّال وذي الحجَّة، وصلاة الاستسقاء، وما يناسِب تلك الحال مِن موعظة وإرشاد.

    9- الحثّ على التوبة في وقْت الاحتضار:
    وهي لحظةُ انتقال الإنسان إلى عالَم جديد، يتقرَّر فيه مصيرُه؛ فعن أنس بن مالك - رضي الله عنه - قال: "كان غلامٌ يهوديٌّ يخدُم النبي - صلَّى الله عليه وسلَّم - فمَرِض، فأتاه يعوده، فقعَد عند رأسه، فقال له: ((أسْلِم))، فنَظَر إلى أبيه وهو عنده، فقال له: أطِعْ أبا القاسم، فأسلَمَ، فخرج النبيُّ - صلَّى الله عليه وسلَّم - وهو يقول: ((الحمد لله الذي أنْقذَه مِن النار))رواه البخاري في صحيحه



    لقد حقَّقت دعوة الرسول الكريم انقلابًا عجيبًا في كيان الإنسان، بفضْل ما كان يمتلكه من وسائلَ فعَّالة ناجحة في الدعْوة إلى الله، فقد تحوَّل ذلك الإنسانُ مِن محبٍّ عاشِق للدنيا يموت ويحَيا مِن أجلها، لا يُفكِّر أبعد مِن شهوته وبطنه، إلى إنسانٍ يفكِّر ويجول نظره في الكون الفسيح، إلى ما وراء ذلك مِن الشوق إلى نعيمِ الآخِرة ولذَّتها، يحمل هَمَّ الدعوة والجهاد في سبيل الله، وإخراج مَن حوْله مِن البشر مِن ظُلم العباد إلى عدْل الإسلام ومساواته، ومِن عبادة الحجَرِ والبشر إلى عبادة الديَّان الذي لا يموت.

    وما في قصص الصحابة الأوائل مما عجَز التاريخُ عن تفسيره، إلا بفِعْل الإيمان والتربية الحقَّة التي تلقَّوْها من المربِّي الأول، والمعلِّم الكريم محمَّد - صلَّى الله عليه وسلَّم.


    ما ينبغي على الداعي مراعاته:


    ينبغي على الداعي أن يُراعيَ عامِلَ الوقت؛ حتى يكونَ ناجحًا في مواعظه، وإلا ملَّتْه النفوسُ، وسَئِمت مِن سماعه، ومن ذلك:


    أولاً: ليس كلُّ وقت يصلُح لوعْظ الناس وإرشادهم، فليس مِن الحِكمة - مثلاً - موعظةُ الناس بعْد صلاة الظهر، وهو وقتُ انشغال الناس بأعمالهم وأمور معاشِهم، أو وقت انصرافِ الناس إلى نومِهم وراحتهم في اللَّيْل، وهو مِن أخطاء بعض الوعَّاظ، يُريد أن يُلْقي مواعظَه دون إعطاء أهميَّة لحالِ مَن يدعوهم، وكأنَّه لا يخاطِب بشَرًا، لهم مشاعِرُ وأحاسيس.

    ثانيًا: مناسبة الموعظة للحال،

    والبعض منهم يُلقي دروسًا في الصبر على البلاء، والفِتن الواقعة في الأمَّة، وتحمُّل المصائب والنكبات في يومِ فرَح الناس وأعراسهم، حتى يُحوِّل الفرح إلى عزاء ومصيبة، ومِن الحكمة استغلالُ تلك المناسبة في موعِظة عن الشُّكر، وبيان هَدْي الرسول - صلَّى الله عليه وسلَّم - في الأعراس والمناسبات.فلكل مقام مقال


    ثالثًا: على الداعي أن يتفرَّسَ في وجوه الحاضرين، ومدَى استعدادهم لتلقِّي ما يُقال لهم، فالموعظةُ الغرضُ منها هو أن يستفيدَ الحاضرون، والبعضُ من الوعَّاظ يرى تملْمُلَ الناس من درْسه وترْكهم لمجلسه، ومع ذلك تراه يستمرُّ في درسه ووعْظه، ويطيل الكلام ويُكرِّر الموعظة، وكأنه يطلب إعادةَ الثقة به، وهذا له نتائجُ عكسية تمامًا، وقد كان مِن هديه - صلَّى الله عليه وسلَّم - أنَّه يُحدِّث بالحديث لو عدَّه العادُّ لأحصاه؛ لذا فمِن الحكمة قطعُ الموعظة إن لم يكن فيها مرغِّب أو مشوق آخر.فليس الهدف سرد الكلام على المستمعين وننتهي انما هدفنا ايصال ما نريد لهم في وقت يتفاعلون به معنا..وينجذبون لحديثنا..

    رابعًا: عدم توفُّر الوقت الملائم لإلْقاء الموعظة،
    وليس مِن الضروري إلْقاء الموعظة وكأنَّها حِمْل على كاهله يريد التخلُّص منه، بل الموعظة دُررٌ وفوائدُ أثمنُ مِن المال، لا بدَّ من تحيُّنِ فرصة مناسبة؛ ليُنتفعَ منها، وتقعَ موقعها في النفوس، فتدعوهم للعمل الصالح، وترْك ما أَلِفوه من المنكرات، ويحصُل ذلك عندما يتهيَّأ الداعي إلى إلْقاء موعظته، فيحدُث أمرٌ مفاجئ؛ لذا عليه أن يدَّخِر الموعظة لوقتٍ مناسب آخر.ولا يلقيها عليهم وهم منشغولون بما حصل ..فلا يلتفت اليه احد مما يقلل من اهمية الموعظة .



    خامسًا: خيرُ الكلام ما قلَّ ودلَّ:

    إنَّ إطالة المواعِظ لتتعدَّى أحيانًا ساعة وأكثر، هي مشكلةُ بعض الوعَّاظ، وليعلمْ هؤلاء أنَّ طاقة ذهْن الإنسان محدودةٌ لا يمكن في العادة أن تتابعَ الكلام بتركيز وانتباه لأكثرَ مِن رُبع ساعة، وبعدَها يُصاب الذِّهن بالشرود والتعب؛ ولهذا مِن الأفْضل على الواعظ أن يتَّخذ بعضَ التدابير، مثل: تدوين رؤوس الدرس والخطوط العامَّة منه في ورقة صغيرة؛ لئلاَّ يتحرَّج فيخلط في الكلام، أو يستطرد في أمْر لا علاقة له بصُلب الموضوع، كما يُشاهَد على بعض القنوات الفضائية مِن مواعظَ تتجاوز مدتها الزمنية السَّاعة والساعتين.

    ومِن الأخطاء أيضًا في هذا الجانب أنَّ بعض الوعَّاظ يضع له مواعظَ مُقسَّمة على الأيام والشهور، وكأنَّها قوالِب لوضع المستمعين والمدعوين فيها، وهو خطأٌ منهجي في الدعوة، والمنهجُ السليم أن تكون الموعظةُ مما يتلاءَم مع حال المدعوين، فينظر الداعي أيَّ مرَض أو آفة اجتماعية تغلُب على قومِه أو مجتمعه، فيتحدَّث فيها، ويُحذِّر منها،لا كما نرى في بعض الخطب التي والله لا تغني ولا تسمن من جوع ترى الخطيب وقف المنبر وكانه يقرأ كتاب في مكتبه ..يقرأ من ورقات بيده ولا يتعايش مع الكلام انما مجرد سرد للاحاديث والايات ولا نراه يعايش الواقع بمستجداته واحداثه انما هو بعيد عنه كل البعد وكان المطلوب القاء اي خطبة والسلام..والله المستعان ..
    وقد قيل في تعريف الحِكمة هي
    فِعْل ما ينبغي، على الوجه الذي ينبغي، في الوقت الذي ينبغي..



    ختاما
    ايها الفضلاء ويا دعاة المستقبل
    اذا اردت ان يستمع لك الناس
    تحين الوقت المناسب لذلك حتى لا يضيع جهدك ولا تضيع موعظتك مع نسائم هواء التكييف الذي يجلس عنده السامع ويخرج من عندك كسولا خاملا متثائبا لا يدري ما قلته ولا ما وجهتهم اليه
    انما تسجيل حضور فقط؟؟
    بارك الله في اوقات الجميع
    ورزقنا الاخلاص والقبول

  2. #2
    مشرفة واحة الأدب
    تاريخ التسجيل
    Jul 2014
    المشاركات
    2,930
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله
    ما شاء الله عليك
    أبدعتِ في طرح الدرس بكل جوانبه
    فالتوقيت عامل مهم في نجاح الداعية وتقبل نصحه
    فيختار الوقت المناسب ليقول ما يناسب الجميع بدون إطالة وملل
    بارك الله فيك وأكثرَ من أمثالك

    مع خالص الشكر
    تحيتي
    اللّهُمّ ارْزُقني مَنْ يَذكُرني بَعْدَ مَوْتي


  3. شكراً شكر هذه المشاركة اميرة بايماني, خاشعة بالذكر
    أعجبني معجب بهذه المشاركة اميرة بايماني, خاشعة بالذكر
  4. #3
    الصورة الرمزية أمة ذليلة
    تاريخ التسجيل
    Sep 2014
    المشاركات
    1,282
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    جزاكم الله خيرًا ... ونفع الله بكم
    أخيتي الفاضلة ,,,
    دروسك رائعة و مفيدة و نافعة ,,,
    أكيد الوقت له أهمية في حياتنا و في دعوتنا ,,,
    و يجب الحرص الكبير على عدم ضياع الوقت مننا ,, و الوقت الذي نجلسه في النت يكون مفيدا ,,,
    تقبل الله منكِ أخيتي على هذه اللفتة الطيبة منكِ,,,
    متابعين معكِ





    راجية عفو ربي سبحانه :

    لكِ يا معلمتي ورفيقتي في الجنة

    إن فقدكِ أغرق وطني بماءٍ شائبٍ مني

    لن انساااك مهما حييت حتى التحق بكي





  5. شكراً شكر هذه المشاركة خاشعة بالذكر, اميرة بايماني
    أعجبني معجب بهذه المشاركة خاشعة بالذكر, اميرة بايماني
  6. #4
    مشرفة الطرح العام وقسم ضع بصمتك الصورة الرمزية منارة الجزائر
    تاريخ التسجيل
    Apr 2014
    المشاركات
    5,433
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    اختيار الوقت المناسب عامل مهم
    في الوصول الى قلوب المستمعين
    ففي كثير من القضايا لم اكن اعرف
    هل الوقت مناسب ام غير مناسب
    المهم انهاء الامر
    درس قيم وحساس
    يحتاج عناية خاصة
    جزاك الله كل خير
    وفقك الله الى مرضاته
    عامل الناس باخلاقك لا باخلاقهم
    اللهم ارضني بما قسمت لي
    غزة في القلب



    سبحان الله
    الحمد لله
    لا اله الا الله
    الله اكبر

  7. #5
    جهود لا تنسى الصورة الرمزية oum louae
    تاريخ التسجيل
    Jan 2013
    المشاركات
    1,687
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    • إن اختيار الوقت المناسب لتوجيه النصيحة و الموعظة يجعل المستمع دائمافى حالة تشوق وانتظار لما يتلقاه من الداعي و لا يصل لحد الملل من كثرة النصائح المتتالية.



    • التعامل مع الإنسان من أخطر أنواع التعامل، لذا فإن التعامل معه يجب أن يكون وفق المنهج التربوي النبوي



    يقول الشاعر ناصحا :
    تكلَّم وسدد ما استطعت، فإنَّما كلامك حي والسكوت جماد

    فإن لم تجد قولاً سديداً تقوله فصمتك من غير السداد سداد

    بارك الله فيك على الدرس القيم والمميز
    وفي انتظار جديدك الأروع والمفيد
    لك مني أجمل التحيات
    وكل التوفيق لك يا رب







  8. #6
    مشرفة مطبخ القوارير الصورة الرمزية (المستغفرة)
    تاريخ التسجيل
    Sep 2010
    المشاركات
    11,601
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    ما شاء الله تبارك الرحمن
    عامل الوقت مهم جدا للوعظ وانتقاء الكلمات وعدم الاطاله
    يعنى ما قل ودل المفيد فى القليل
    ربى يبارك فيك استفدت كثير من الدرس
    ربى يسعدك وينور قلبك





  9. #7
    مشرفة قسم القوارير الصورة الرمزية اميرة بايماني
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    11,625
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    لي عودة للرد مراقبتي الفاضلة

    اعذريني
    لا تتَوقف عنِ العطاءِ

    بحجةِ انهُ لا احدَ

    يستحق.. فرُبما كنتَ

    محقاً ولا احدَ فعلاً

    يستحق ...

    ولكنْ ماذا عنكَ انت ؟

    الا تريدُ استحقاقَ

    الاجرِ من اللهِ تعالى ~



  10. شكراً شكر هذه المشاركة خاشعة بالذكر
    أعجبني معجب بهذه المشاركة خاشعة بالذكر
  11. #8
    الصورة الرمزية مصابيح الحق
    تاريخ التسجيل
    Oct 2012
    المشاركات
    1,461
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    خطوات وإرشادات نافعة تخبرنا باأن عامل الوقت مهم جدا في تقبل الفائدة أو رفضها

    على الداعية أن يتحين الفرص والاوقات المناسبة للموعظة ،

    يوازن في موعظته قد تكون في أحوالٍ ماَ.. تتطلب أن تكون طويلة بعض الشيء

    وأحوال أخرى خلاف ذلك يجب فيها أن يختصر ويوجز والهدف أولا وآخراً وصول الفائدة


    شكرَ الله لكِ مشرفتنا الكريمة وجزاكِ الله خير الجزاءْ
    التعديل الأخير تم بواسطة مصابيح الحق ; 09-03-2015 الساعة 09:27 AM
    أكثر ما يُهلك الصالحين الاغترار بالطاعات،
    وأكثر ما يُهلك المقصرين احتقار المعاصي،

    ومن عرف الله ما استكثر الطاعة ولا احتقر السيئة .

    الشيخ عبدالعزيز الطريفي

  12. #9
    مشرفة قسم القوارير الصورة الرمزية اميرة بايماني
    تاريخ التسجيل
    Mar 2012
    المشاركات
    11,625
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    موضوع هادف ومهم

    نعم حسن اختيار الوقت المناسب والمكان المناسب لالقاء الموعظة والقيام بارشادونصح الاخرين

    في اكثرمن جلسة لمست هذا الامر تكون المتحدثة تتحدث عن موضوع ما وفجاة تقاطعها احدى الاخوات وتعطي نصيحة او تضرب مثالا يكون خارج نطاق الموضوع

    ويبدا الكلام والرفض والاحتجاج بانه خارج الموضوع ولاداعي له .. تعلمون الجلسات النسائية وما يكون الحديث فيهن امالخير واما لامراخر الله المستعان

    احاول دائما قدر ما استطيع ان القي موعظة او نصيحة او ارشد احداهن بطريقة لبقة حول الموضوع الذي يتحدثن عنه منهن من يتقبلن والقليلات يقلن لي نحن هنا لنضحك

    وانتِ اتيتِ لتفسدي جلستنا ... اضحك واتقبل بكل صدررحب واقول لامانع من التذكير اخواتي فيضحكن معي ويتقبلن .. احمدالله انه اكرمني برفيقات طيبات محبات للخيريتقبلن النصيحة

    موضوع هادف تعلمت منه اشياءجديدة لم اكن اعرفها

    جزى الله خيرا كاتبة الموضوع وبارك الله فيكِ اختي خاشعة لطرح الموضوع
    التعديل الأخير تم بواسطة خاشعة بالذكر ; 09-03-2015 الساعة 04:37 PM

  13. شكراً شكر هذه المشاركة خاشعة بالذكر
    أعجبني معجب بهذه المشاركة خاشعة بالذكر
  14. #10
    مراقبة أقسام العلوم الشرعية الصورة الرمزية خاشعة بالذكر
    تاريخ التسجيل
    Feb 2012
    المشاركات
    17,902
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    احسنتي لابأس من الضحك والابتسامة ونشر جو مريح اثناء الدعوه الى الله ولنا برسولنا الكريم صل الله عليه وسلم اسوة حسنة فكان يمازح اصحابة وزوجاتة
    وايضا هناك مواقف يرد عليها شيوخنا بالممازحة والضحك
    على ان لايكون الضحك فيه استهزاء من اشخاص او امور تخص الشريعة
    المهم هو اختيار الوقت المناسب في الدعوه حتى ان كان الجو فيه ضحك
    ممكن ان نسرد قصص او مواقف للشيوخ او الدعاه ضحكوا فيها او مازحوا
    وهناك شيوخ معروف عنهم انهم يشيعون جو من الضحك اثناء دعوتهم مثل الشيخ العريفي والشيخ الجبيلان
    بسرد طرائف او مواقف مضحكة


  15. شكراً شكر هذه المشاركة اميرة بايماني
    أعجبني معجب بهذه المشاركة اميرة بايماني
  16. #11
    الصورة الرمزية الاء المصري
    تاريخ التسجيل
    Dec 2011
    المشاركات
    464
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
    ربي يجزيكي الجنة فعلا صدقتي بكل كلمة طرحتها
    الوقت المناسب هو المقصد المطلوب لايصال ما نريد ايضا لو كان الموضوع مهم ويحتاج لايطالة قليلة ان ندخل عليه القليل من التغير كادخال حس فكاهي على الموضوع للخروج من نقطة ممكن ان تؤدي الي ملل
    جزاكي الله كل خير وبعون الله سأطبق كل ما تخطه اناملك

المواضيع المتشابهه

  1. الدرس الاول من دورة صناعة داعية (للاخت المهاجرة) الداعية الناجح
    بواسطة خاشعة بالذكر في المنتدى منتدى العقيدة والتوحيد
    مشاركات: 17
    آخر مشاركة: 14-12-2015, 11:03 AM
  2. الدرس الرابع من دورة صناعة داعية (للاخت المهاجرة)كيف تجعل الناس ينصتون اليك
    بواسطة خاشعة بالذكر في المنتدى منتدى العقيدة والتوحيد
    مشاركات: 12
    آخر مشاركة: 14-03-2015, 02:24 PM
  3. الدرس الثالث من دورة صناعة داعية (للاخت المهاجرة)كيف تكسب الناس
    بواسطة خاشعة بالذكر في المنتدى منتدى العقيدة والتوحيد
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 14-03-2015, 02:03 PM
  4. الدرس الثاني من دوره صناعة داعية( للاخت المهاجرة)الداعية والقدوة الحسنة
    بواسطة خاشعة بالذكر في المنتدى منتدى العقيدة والتوحيد
    مشاركات: 15
    آخر مشاركة: 14-03-2015, 01:18 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •