ألا يستحي أحدنا من ربه؟ يستغفر من ذنوبه ثم يعود، ثم يستغفر ثم يعود؟ فقال: ود الشيطان لو ظفر منكم بهذه، فلا تَملّوا من الاستغفار قيل للحسن:


العودة   المنتدى الرسمي لفضيلة الشيخ الدكتور محمد بن عبدالرحمن العريفي > || قــسـ( العـريـفي الدعوي )ــمـ || > الخطب والمحاضرات والدروس الاسلامية > قسم تفريغ الخطب والمحاضرات

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /02-08-2009, 03:16 PM   #1

مروى محمد

عطاء لا ينسى

 
الصورة الرمزية مروى محمد

 

 آلحــآلة : مروى محمد غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 1751
 تاريخ التسجيل : Apr 2009
 الجنس : أنثى
 المگان : اسكن سوريا وسوريا تسكن اعماقي
 المشارگات : 2,618
 التقييم: 27020

ان الله ليملي للظالم حتى اذا اخذه لم يفلته .. افعل ما يحلو لك ايها النظام المجرم اقتل ودمر واذبح وقط



افتراضي صفحة المحاضرات المفرغة للشيخ عبد المحسن الاحمد



السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
هنا توضع المحاضرات المفرغة للشيخ عبد المحسن الاحمد








































توقيع مروى محمد
أختكم .. أم طارق
  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-08-2009, 03:36 PM   #2

مريم العلي

عـزيـز عـلـى قـلـوبـنـا

 
الصورة الرمزية مريم العلي

 

 آلحــآلة : مريم العلي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 5147
 تاريخ التسجيل : Jul 2009
 الجنس : أنثى
 المگان : الكويت
 المشارگات : 9,318
 التقييم: 20995



افتراضي رد: صفحة المحاضرات المفرغة للشيخ عبد المحسن الاحمد



وقفه مع رمضان
:arefe (164)::arefe (164):
بسم الله الحمد لله الذي عز فارتفع وذل كل شيء لعظمته وخضع الحمد لله المنفرد بالقدرة العظيمة الذي لا يقدر احد منا قدر واصلي واسلم على من رفع الله في العالمين ذكره محمد صلوات ربي وسلامه عليه اما بعد السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اخوتي وقفة لهذا الشهر الكريم الذي ما عرفنا قدره كان يدعى لهذا الشهر 6 اشهر قبله ان تدرك هذه الليالي وهذه الدقائق كان يبكى ويسجد حتى يدخل رمضان وهم فوق الارض ما يريدون اكثر من هذا ونحن الان كما قال النبي عليه الصلاة والسلام (( بدأ الاسلام غريبا وسيعود غريبا كما بدأ فطوبى _اي وربي طوبى_ للغرباء)) الذين يصلحون اذا فسد الناس الان اصبح شهر رمضان مجرد ما ينتهي تبدا الاعداد في المسلسلات الترفيهية وهم كانوا يدعون ضحكوا علينا جعلوا رمضان شهر مسابقات اشري 10 تذاكر بخمسين ريال وجعلت شيك بعشرة مليار ووالله اني ابخس واجحف في الحق لكن دعونا نقرب المسألة للعقول 10 مليار التي يسيل لها لعاب كثير من الناس الذين يعرفون الريال والمليون ثم قلت لهذا الطفل خالي الملايين تريد العشرة تذاكر لك حرية الاختيار والا املك لك عرض افضل من هذا شيك بعشرة مليار لكن ما هو الان موعد الصرف بعد سنة تجد الطفل ينظر للملاهي ويشوف السيارات تلعب والناس يضحكون والالعاب تدور ثم جاء وهمه يأخذ التذاكر قلتله حبيبي انا ما املك لك شيء ما املك بس على ظرف ما املك اقطع يدك واخليك تاخذ الشيك (( أفأنت تكره الناس حتى يكونوا مؤمنين)) قلت له حبيبي هذه بعد نص ساعة تنتهي صعب اقناعه لانه يا اخي فتن السيارات والناس يلعبون ايش تقولي قلت له يا حبيبي هذه 10 مليار تستطيع فيها ان تشتري ملاهي تجد هذا الطفل لا يمتلك نفسه وغلبت عليه شهوته والفتن قال اعطونا الله غفور رحيم واخذ التذاكر ثم جاء واحد منكم حزين مسرف قال يا حبيبي تراكم تغيرون انتم منقهرين عشان ما معكم تذاكر قال لا ما انقهرنا نحن نحبك ولا نملك لك غير انا نقول لك اخذ التذاكر وبعد نص ساعة انتهوا
هناك اقوام في نفس المشهد بدأ يحسب في راسه وبدأ يستعمل هذا العقل قال 10 تذاكر تنتهي بعد نصف ساعة واكون مثل هذا المسكين لا والله خذوا التذاكر انتم والعبوا واضحكوا اليوم انا ما اضحك انا الان عندي صفقة بعشرة مليار بعد سنه اذا بذاك انتهى مدة سنة 365 يوم انتهت لكن انظر الى وزنه وانظر الى فرح قلبه (هأوم) لا تسال عن فرح قلبه ولا تباركله (هأوم اقرؤا كتابي اني ظننت اني ملاق حسابي) ايقنت اني املك هذه الاعين وغيري اعمى استطيع بعد المغرب ان اشوف طاش ما طاش واشوف النساء وامتع هذا النظر في الحرام لكني ايقنت اني ان انتظرت واستغليت هذا الشهر (اني ظننت اني ملاق حسابي فهو في عيشة راضية في جنة عالية) اللي كتب ابليس انك ادخلها ما بينك وبينها الا الموت واستمعت انا وانت لتبكي كابليس
يوم ان ضيع هذا وانتهى التذاكر خلاص ما يحتاج هو الان يريد ان يعتذر ((قالوا ربنا غلبت علينا شقوتنا وكنا قوما ضالين ربنا اخرجنا منها)) حطلي يا رب التذاكر هنا والعشرة مليار وشيكك طيب يمكن ما تقدر فتن تصبر تتحمل ولازم تشوف طاش ما طاش ولازم تنظر الى النساء ولازم اختنا الغالية تنظر الى الحرام قال لا والله تشوفون مني هناك هل يعطى فرصة وقد جاء كل يوم انسان ينصحه يظن انا غايرين منه ليش يا اخي عندنا عيون اسال مطوع ليش ما تساوي الحرام؟ ما عندك شهوة قال لا والله عندي شهوة طيب ما عندك مال تشتري تلفزيون قال اقدر طيب ما تشوف نساء في الشارع قال الا طيب ليش ما تناظر . ما عندك جوال تعاكس؟ قال لا معي جوال طيب ليش ما تعاكس . يمكن الرجل قاعد يخطط على 10 مليار وانت شاري تذاكر بعشرة ريال
اخواني لاجل هذا انظر ماذا قال الله جل وعلا بعدها (( قالوا ربنا اخرجنا منها فان عدنا فانا ظالمون)) واذا بارحم الراحمين هذا الكلام بينه لنا قبل ان نموت (( قال اخسئوا فيها ولا تكلمون)) هو ارحم الراحمين لكن رحمته قريب من المحسنين اللي يعبد الله كانه يراه (( ورحمتي وسعت كل شيء)) لمن هذه الاية ((فسأكتبها)) ما قال ساكتب بعضها وبعضها للناس لا قال رحمتي وسعت كل شيء وساكتبها لمن؟ ((للذين يتقون)) يخاف يعرف انه سوف يسال وان معه كرام كاتبون
ربنا اخرجنا منها فان عدنا فانا ظالمون قال اخسئوا فيها ولا تكلمون. اليوم ابليس جعل لك اليوم واسطة عند الله وانت غالي عند الله سبحانه تعالى ما بينك وبينه ترجمان وانت تمشي الى الرحمن وفدا وان تدخل الجنان وتمتع في جنات النعيم وجنى الجنتين دان الى ان تموت صدقت انا وانت (( ايطمع كل امريء منهم ان يدخل جنة نعيم)) (( ام حسبتم ان تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم الباساء)) في سبيل الله عندهم فهم (( والضراء وزلزلوا )) طيب ليش يا رب هؤلاء يقال لهم وانت ارحم الراحمين (( اخسئوا فيها ولا تكلمون)) اسمع واسمعي اخية ((قال اخسئوا فيها ولا تكلمون انه كان فريقا من عبادي)) كان هناك ناس في نفس الوقت مع المغرب جالس في المسجد يختم كان في ناس بعد ما افطر راح وغسل وذهب للمسجد في تلك الروحانية جلس يسجد لله جل وعلا ماذا يقولون ((انه كان فريق من عبادي يقولون ربنا امنا فاغفر لنا وارحمنا انت مولانا وانت خير الراحمين ))في نفس الوقت الذي انا وانت لهونا (( فاتخذتموهم سخريا )) المطاوعة رجال معقدين هؤلاء ما تمتعوا ولا ناظروا ولا استمتعوا باللقطات الفكاهية فاتخذتموهم سخريا (( حتى انسوكم ذكري وكنتم منهم تضحكون)) ما النتيجة (( اني جزيتهم اليوم بما صبروا)) كل الناس تواقة تشتهي عندها الشهوة وعندها لكن بما صبروا انهم هم الفائزون الهمهم الله جل وعلا قال كم لبثتم في الارض عدد سنين قالوا لبثنا يوما او بعض يوم فاسال العادين قال ان لبثتم الا قليلا لو انكم عندكم عقول تفرق بين التذاكر والمليارات لو انكم كنتم تعلمون
اخواني بالامس القريب زرت مريض وانا باذن الله بعد الصلاة اذهب اليه هذا المريض عمره 29 سنة اقسم بالذي لا اله الا هو كان في يوم من الايام اقوى من كل من حضر في هذا المجلس كان في يوم من الايام من انشط الناس فرط وعصى والله جل في علاه يقول (( سنستدرجهم من حيث لا يعلمون)) يظنني احيه (( واملي لهم)) اعطيهم ويعصيني واعطيه ويعصيني واعطيه ويعصيني واستر عليه ويعصيني واحلم عليه ويعصيني وانعمه ثم واملي لهم ان كيدي متين. هذا في المستشفى العسكري اسال الله ان يرفع عنه في المستشفى العسكري في غرفة رقم 9 في العزل لا يتحرك منها الان الا الراس فقط تجد رجل كامل ما في ولا عضو من اعضائه يعمل والله يده لها سنة و6 شهور ما رفعها .طلب مني اني اجيب له شوربة بعد ما حاولت فيه لازم تقوله يا خالد مش مشكلة اليوم بعد ما حاولت فيه والله قال ما ابغى شيء الى ان قال والله العظيم اني مشتهي اكل البيت له سنة و6 شهور ما ياكل الا بالمستشفيات قلت له اش تبغى قال ابغى شوربة بدا يقول لي طلبات هذه الشوربة جبتله الشوربة واليوم اللي بعده جيت امامه ما اكل من الشوربة ولا اشي قلت له ليش ما اكلت يا خالد قال والله يا ابو مجاهد اني مشتهيها والله واني ما طلبتها منك الا والله نفسي بيها لكن والله يوم تذكرت اخراجها وانا لابس حفاضة اعزكم الله يوم تذكرت اخراجها معن تنغصت علي والله لان المسالة عندي وعندك مسالة بسيطة ما تاخذ 3 دقائق تذهب لدورة المياه ثم تامر ايديك التي ما اشتريتها والله وسوف تسال عنها تامر ايديك فتنزع ملابسك مسالة بسيطة ما احد له منة عليك فليش تزعل وتتكدر وتشيل هم اخراجها ثم تنظف نفسك بنفسك ثم ترفع ملابسك بيديك وتخرج من الحمام اعزك الله هو لا .يقول والله العظيم اني اشتهي الاكل لا تذكرت اخراجه عزفت عنه ما عاد ابغاه لان يجوه 3 يحملونه ويقلبونه ثم ينزعون عنه الحفاظة اعزكم الله 29 سنة قبل سنة و6 شهور ما كان يحتاج ولا كان يفكر انه اذا بياكل يفكر في اخراجها يقول ادري والله انا ان شفتهم حاطين الكمامات وينظفوني واشوف عيونهم كلهم مكشرين من الرائحة يقول ادري لولا هالراتب اللي ياخذونه وحاجتهم ما حد نظفني
وها هو اخر في مستشفى النقاهة يقول مات ابوي وانا عندي 2 من الاخوان كنا 3 رجال بالبيت ما كان يحمل همهم ولا يطعمهم ولا يوصللهم الاكل ولا يحمل لهم اكياس الرز ولا الذبايح ولا الغاز الا انا فقدر الله جل وعلا علي حادث اصيب بشلل رباعي الاطراف فقالت الام لاخويه كل يوم واحد منكم يجلس معاه يخدمه اخواني ما نعرف هذا الكلام لكن اسالوا الله جل وعلا في سجودكم كل يوم وانتن اخواتي اسالوا الله الا يضيقكم منة الناس اسال الله انه ما يجعلك تنظفك غير يدك والا والله لتذوق الذل اقرب الناس اليه اخوانه يقول فاستمرت الحال على ما هي عليه كل يوم ينظفني واحد يوم من الايام اللي كان مسؤول عني يقولي عن اذنك بس شوي وانا في الصالة يقول راح قال لاخوي انا اليوم ما عاد واياي تكفى اجلس معاه اليوم وانا بروح والله اني مواعدهم وتاخرت عليهم يقول فارتفع صوت اخوي الثاني وبدا النقاش قال يا اخي ترى انا ما انا فاضيلك انا ريحته بيدي امس انا مغسله يقول اقسم بالله نزلوني لكن ما املك شي اقول لهم تركوني كذا فتحملت واخذت الكلمة وصبرت وقلت في نفسي انا ما صبرت عشانهم انا صابر عشان امي قاعدة معانا بالبيت يقول ومرت الايام والاسابيع والاشهر ثم جاء يوم والله لو انسى نفسي وانسى يوم الشلل اللي كسرت فيه عظامي ولا انساه يقول يوم وانا هذي عادتي دائما في الصالة اغفو احيانا وانام وانا على الكرسي على العربية يقول فمالت عنقي ونمت يقول رن التلفون في الصالة وجت امي وارفعت السماعة انا استيقظت على رنة التلفون لكني ما فتحت عيني قلت فانام بكمل نومتي يقول فرفعت امي السماعة وانا اسمع قالت عليكم السلام وش اخباركم طيبين اللهم لك الحمد ثم قالت منه زواجه زواج من ثم سكتت قالت عاد انا نقدر نروح زواجات وعندنا هالعلة سبحان الله امه تقول نستطيع نروح زواجات وعندنا هالعلة صار هو العلة الان الله لا يذيقني واياكم منة الناس ولو اقرب قريب سوف تعرف واسال الله ان لا نعرف في الدنيا وان لا يجعل الله علينا منة الا هو سبحانه يقول فراحت ايام ما بغيت اضيق صدرها اقسم بالله انها الكلمة اقسى علي من الشلل انا الان العلة ما كان يأكلهم الا انا ومن من؟ من امي اغلى الناس الا انا ما قعدت الا عشانها يقول فصبرت تدور الايام تلو الايام وانا هذه الكلمة تؤثر فيني اقوى من الشلل علي يقول فقلت لها يا امي انا اروح لمستشفى النقاهة عندهم برامج هناك ترفيهية فقالت لا اجلس يا وليدي فقلت لا والله قلت لها يا امي اعطيني راسك احط راسها بحضني قلت لها يا امي لا ترديني يقول ما ودي انا اروح عندهم لكن ما دامني علة عندهم ابغى اريحهم وطلعت (( واتاكم من كل ما سألتموه وان تعدوا نعمة الله لا تحصوها ان الانسان لظلوم كفار ))
تعال قل لي ايها الحبيب الغالي يوم متعك الله بهذه العيون لا تنظر الى حرام ومن صام رمضان ما قال اسلاما الاسلام سهل حبيبي تصلي تزكي تصوم تشهد ان لا اله الا الله وتحج مرة سهل قال من صام رمضان ايمانا لاجل هذا قال عن المؤمنين طبعا انا وانت وانتي اخية وانتم اجمعين اعطانا من زمان تزكية باننا مؤمنون وبأننا مخلصون متقون
هل انت مؤمن؟ اسمع اخي (( قد افلح المؤمنون )) اول صفة الصحائف عند الله جل وعلا والصفات من الله جل وعلا عند ابليس لا يغركابليس لانه لا ينفعك (( الذين هم في صلاتهم خاشعون )) كيف صلاتنا ؟ متى اخر مرة بكينا في الصلاة؟ والله انه ليشيب عارض الرجل في الاسلام ما تصيب له صلاته الا صلاة او صلاتين يقوله الفاروق رضي الله عنه صدق يحسب له اليوم خشع فيه وبكى ثم الصلاة الباقية يفكر في الدنيا بعد اربع شهور بكى وهو قايم وبعد 5 شهور بكى وخشع في ركعة فكتبت له وجمعت فاذا هي صلاة او صلاتين لاجل هذا حبيبي الغالي يقول الله جل وعلا (( قل للمؤمنين يغضوا من ابصارهم)) ما قال المسلمين لان الاسلام سهل قال لمؤمنين لانهم لا يقدمون بين يدي الله ورسوله هل انا وانت منهم اذا غض بصرك اذا كنت منهم يقول الله جل وعلا (( وما كان لمؤمن ولا لمؤمنة اذا قضى الله ورسوله امرا ان يكون لهم الخيرة من امرهم)) هؤلاء المؤمنون عند الله جل وعلا . فهل انا وانت منهم؟ ممن يصوم رمضان ايمانا واحتسابا تحتسب انك تدعوا الله كل يوم كي تعتق من النار في هذه الليلة وكي تتعبد فيه
اختي الغالية هناك وهذه اخر فرصة اقف معك فيها في المستشفى عندي طفلة في العناية المركزة اول ما دخلت عليها اذ بي ارى الله جل وعلا عطاها رجلين كاملات وجذع كامل واكتاف وايدي ورقبة وشفاه ثم والله الذي لا اله الا هو لما اطلعت اذا بها عندها عين واحدة كبيرة والعين الثانية في خط باربعة رموز ما في عين والله خط واربعة رموز فكرت وانا انظر اليها صحيح (( ان الانسان ليطغى ان راه استغنى)) والله لو كبرت هذه او كانت اختنا المسكينة التي ضيعت عمرها ونزعت النقاب وكحلت العينين والله لو كانت بهذا الشكل والله ما لبست نقاب اقسم بالذي لا اله الا هو والا ما كحلت تلك الرموش الاربعة لكن ((ان الانسان ليطغى)) متى؟ اذا اخذ الله عينيه اذا شل الله جل وعلا يداه ((ان راه استغنى واذا انعمنا على الانسان)) اعطيناه . هو اللي ينظف نفسه ما في احد ينظفه وتمشي بعبائتها الفاتنة ((واذا انعمنا على الانسان اعرض وناى بجانبه)) لكن يوم ان باخذ الله منه ما يعمل هذا
اسالك سؤال الاخير قبل ان تنفض وانفض هل رايت في حياتك اعمى واقف عند محل دشوش يبغى يركبله ديجتل والا سوبر موفي والا اوربت؟ في حياتك اعمى واقف يقولك انا والله مستعجل بعد الصلاة عندي برناج ما راينا في حياتك هل رايت واحد شلت اطرافه او واحد مشلول شلل رباعي ويزحف في السوق على لحيته وماسك رقم بين اسنانه يبغى يرقم ؟ هل رايت في حياتك واحدة لابسة العباية اللي على الكتف ومطلعة عيونها من اللثام وهي معاقة؟ وتبحث على لحيتها في السوق ما راينا. لكن راينا من جللها الله جل وعلا فوق الارض وانعم الله عليه راينا كيف يتجبر (( ان الانسان ليطغى ان راه استغنى)) اخوتي هذا الشهر والله ان خرج عليك عندك 11 شهر في كل يوم في مثل الراجحي يموت اقوام نصلي على جنائز 10 5 في كل يوم وهو عصر هؤلاء كلهم ادركوا رمضان الماضي وبالامس غسل اخي قبل امس في الصباح عمره 19 سنة ميت بعد صلاة الفجر
اخي اسال الله جل وعلا واخيتي اسال الله العظيم بمنه وكرمه وبجوده وبنور وجهه الذي اشرقت له الظلمات وصلح عليه امر الدنيا والاخرة ان لا يكلنا الى غيره طرفة عين وان لا يجعل لاحد علينا منة الا هو وان يجعلنا نقدر هذه النعم فنشكرها اعملوا ما قال قولوا ال داوود شكرا
اللهم كما جمعتني باحبابي هؤلاء فوق هذا البرش اللهم اجمعني بهم يا رب العالمين اخرى واقر عيني واعينهم برؤية بعضنا البعض اخرى سرمدية ابدية تحت ظل العرش يا رب العالمين. اللهم يا ربي قبل ان يتفرق اخواني واخواتي هؤلاء اللهم لا تفرق الاجساد وفي صدر واحد منهم حاجة لم تقضها له بعد اللهم اقضي لهم حاجلتهم وامنياتهم قبل ان يتفرقوا من هذا المكان اللهم ارضى عني وعنهم. اللهم يا رب الارباب يا من الارض ارضه والسماء سمائه والبحر بحره ما عصاه يوم اغرق فرعون ولا عصته الارض يوم ان خسف بقارون اللهم اخسف بالامريكان بالعراق يا رب العالمين وفي كل مكان اللهم لا تبقي لهم جنديا الا واهلكته يا رب العاليمن اللهم لا تعيدهم الى بلدانهم الا بالتوابيت يا رب العالمين
اللهم اني اسالك بنور وجهك الذي اشرقت بنوره الظلمات وصلح عليه امر الدنيا والاخرة يا من يجير ولا يجار عليه اللهم انهم قد بغوا واسوا اللهم انهم قد اسوا فلا ترجعهم الى بلادهم سالمين يا رب العالمين اللهم انصر المسلمين في العراق وفي الشيشيان وفي افغانستان وفي فلسطين وفي كل مكان يا رب العالمين واجعلنا يا رب لا نؤذيهم بذنوبنا يا رب العالمين واخر دعوانا ان الحمد لله رب العالمين وصلي اللهم وسلم على عبدك ونبيك محمد اسف على الاطالة ولكن والله من حبي لكم :arefe (3):واسال الله ان يغفر لكم والصلاة والسلام على سيدنا محمد واله وصحبه وسلم:arefe (102):


































  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-08-2009, 03:47 PM   #3

مريم العلي

عـزيـز عـلـى قـلـوبـنـا

 
الصورة الرمزية مريم العلي

 

 آلحــآلة : مريم العلي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 5147
 تاريخ التسجيل : Jul 2009
 الجنس : أنثى
 المگان : الكويت
 المشارگات : 9,318
 التقييم: 20995



افتراضي رد: صفحة المحاضرات المفرغة للشيخ عبد المحسن الاحمد




كلمه لمستخدمي الانترنت:arefe (76):

:arefe (88):بسم الله:arefe (88):
الحمد لله الذي عز فارتفع .. وذل لعظمته كل شيء وخضع..الحمد لله الذي خلق فسوى وقدر فهدى ..سبحانه ربي
جل في علاه ما أكرمه .. سبحانه ما أعظمه.. وأصلي وأسلم على من بعثه الله جل وعلا رحمة للعالمين ..محمد صلى الله عليه وسلم أما بعد,,,,,,, ,
إخوتي وأخواتي المشاهدين والمشاهدات :
يا من كلفتم تلكـ الأيادي وضربت على تلك الأزرار وضربت على ذلكـ الكي بورد..والله إن هذه الضربات مباركة يوم أن تشرفت بالدخول في هذه المواقع التي ما تقربكم إلا من الله جل وعلا ولا تزيدكم منه سبحانه إلا قربا..ولا من الجنان إلا خطوات للأمام..فأسأل الله جل وعلا أن يباركـ في هذه الأيدي.. وأن يجعلنا وإياكم ممن إذا أعطي شكر ..
والشكر أحبتي في الله بالعمل ليس بالقول .لما كان الحمد لا,,كان بالقول"وقالوا الحمد لله ""وقيل الحمد لله""وقل الحمد لله"
لكن الشكر قال"اعملوا" بالأيادي بالأرجل..أي نعمل إيش؟؟
قال "اعملوا آل داود شكرا وقليل من عبادي الشكور" أي مغزى اعنيه أنا؟؟

أخوتي:
في هذه الأزمنة كثر اختلاف الناس .على ماذا يا رب؟؟ على ماذا يا رب؟؟ يقول رب الناس سبحانه إن الناس اختلفوا يقول " ليسوا سواء"ويقول " هم درجات عند الله" ويقول جل في علاه"وإن تطع أكثر من في الأرض يضلوك عن سبيل الله"
تعالوا ننظر للواقع! هل هذا الكلام صحيح؟؟! إي وربي صحيح!! ادخل على أي موقع إباحي ترى فيه بالملايين عشرين مليون دخلوا في أسبوع.. سبحان الله !! ثم اذهب إلى المواقع التي تزيدهم قربا إلى الجنة وتبعدهم عن النار
تجد والله ما دخلها إلا قليل وصدق ربي العزيز الجليل" وقليل من عبادي الشكور"
لكن هذا الإنسان على نوعين : والله لو قدمت لأحدهم خدمة ثم تفاجأت أن هذا الرجل بدأ يستخدم تلك الخدمة ضدك لقلت هذا قليل خاتمة .هذا مايستاهل
وإن أنت أكرمت الكريم ملكته ــــ وإن أنت أكرمت اللئيم تمردا
و والله كم من أناس الله جل وعلا ينظر إليهم من فوق سبع سماوات وهم لا يستأهلون..والله وهو عند الله لا يساوي شيء.. قد حركـ فرعون وحرك .. لكن كل ما أعطاه الله نعمه كل ما استخدمها في تلك المواقع الإباحية..

أخي الغالي وأخيتي::arefe (88):
نقلة معنا سريعة إلى بعض المواقف والمواقع . التي نقف عليها في المستشفى وبعض الحالات ..
فانظروا إلى هذه اليد التي خلقها باريها سبحانه جل في علاه.. خلقها يوم أن خلقها سبحانه
هذه خمس ثواني أو أقل أو أكثر بقليل.. انظر ماذا فعلت تلك الثواني بتلك اليد.. هذه اليد التي أصبحت الآن بشعة وما تستطيع الآن أن تحركها كل ما حرك الأصابع كل ما تقطعت.. وانظروا إلى كيف تتشقق أو يتشقق الجلد .. كلما مد أو حرك الأصابع أو فرق بينها.. وانظروا إلى هذا المشهد.. الذي قد يبكي العيون ويدمي القلوب..:arefe (119):
والله كم من سهران وسهرانة على الإنترنت وهو يمسك بالفأرة ويحركها كيفما شاء ..ويكتب كيفما شاء.. ونسي أنه يكتب ,ونسي أنه يكتب عليه هناك في الشمال والله أن ملك الشمال يكتب كل ما عملت تلك الأيادي وكل ما تحركت تلك الأصابع والله جل وعلا يقول " ستكتب شهادتهم ويسألون" أم يحسبون أنا ل انسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا لديهم يكتبون"
والله لو ضغطت هذه الأصبع ضغطة على الــ حاء ..والأخرى ضغطة على الــ باء.. وكتب ( حب ) من لا يحل له حبه .. والله سوف يسأل والله جل وعلا يقول لكثير من الناس" ذرهم يأكلوا ويتمتعوا ويلههم الأمل فسوف يعلمون"
أما تلك الأربطة التي هنا .. التي إذا أراد أن يضرب ذاك الأصبع على الحرف. أو يحرك الفأرة .. الأربطة التي تنشد وتمتد .. والله سوف يسأل الواحد الأحد الفرد الصمد عن ماذا اشتدت.. وعلى ماذا امتدت ..وعلى ماذا ضرب هذا الأصبع " وإن كان مثقال حبة من خردل أتينا بها وكفى بنا حاسبين"
انظروا إلى تلك الأربطة حينما يظهرها الله جل وعلا في رجل احترقت يده وانظروا إلى النار حينما أكلت اللحم وقطعت الجلد ووصلت إلى الأربطة هناك .. هذه التي تحركت والله ما تحركت يوم أن تحركت إلا وقد سجلت ورصدت من فوق سبع سماوات " إنا كنا نستنسخ" نسخة تخرج إلى السماء فسوف ينجي الله جل وعلا من النار من والله سوف تزيده هذه التقنية وهذا المجال في الانترنت يزيده قرب من الله ينظر الله إليه و والله ما زاده من الله إلا حبا .. و والله إن الله جل وعلا قد كتب له على هذه نفس الضربات ونفس المواقع ونفس التعب وكل ما كتب له حسنات يدخل يوم على( إيمان وي) ويدخل يوم على( طريق التوبة ) ويدخل يوم على ( طريق الإسلام ) ويدخل يوم هنا ويوم هنا و والله كل ما شحن هذا الجهاز وكل ما تحركت تلك الأيادي وإذا بقلبه يشحن " إلا بذكر الله تطمئن القلوب" هنا يسمع فلاش إسلامي وهناك يسمع محاضرة وهناك خبر وإذا به من جنة إلى جنة في رياض الجنان يرتع كيفما شاء .. و والله ما بعدها إلا الجنان وأسأل الله أن يجعلني وإياكم من أهل الجنة ..
وأناس _ لا والله _ كل يوم تقترب تلكـ الأيادي من النار .. وهو لا يشعر ,, وهو يظن أن الله جل وعلا هو راض عنه " لقد كنت في غفلة من هذا" كنت تحسب الدعوى لعب.. تحسب أن قلنا .. وما خلقت الإنس والجن إلا ليلعبون.. لكنه والله
سوف يسأل يقول ربي جل في علاه" فمن يعمل مثقال ذرة خيرا يره" مثقال ذرة لو ضربت حرف" ومن يعمل مثقال ذرة شرا يره"
ويقول سبحانه" سنستدرجهم "يضرب الحرف وما عنده شيء يده تتحركـ ونسي أن هناك أقوام والله في تلك الليالي
وهو جالس لوحده .. قايم من الساعة السابعة صباحا إلى الساعة الثانية عشر .. ما يتحرك فيه ولا عضو إلا رأسه .. نسي أنه يتمنى أنه يحرك هذه اليد ..بس يريد أن يشرب ماء الساعة ثنتين في الليل .. جالس وبجنبه كأس الماء .. ما يقدر يرفعه .. يده ما تتحرك..وذاك المسكين ظلم نفسه وظلمت نفسها .. دخلت على المواقع الإباحية .. لكن لا ضير!! "ثم لتسألن يومئذ عن النعيم "
وأنصح جميع من يسمعني الآن .. أن لا يحرم نفسه .. مادام هذا الجهاز عنده .. قد تصل شريط تحمله لمدة ساعة يصل إلى الآفاق و والله ما سمعه مخلوق إلا وكتب لك هناك .. عند العليم الخلاق سبحانه
وإذا بالناس منهم من يهتدي ومنهم من يسلم ومن يستمع إلى ذاك الذي نزلته في أقصى الصين وذاك في كندا وكلهم في موازين أعمالك وأنت نائم....
وقد تدخل صورة إباحية و والله ينظر إليها مليون شخص كل هؤلاء الملايين في موازينك وعلى أوزارك يوم القيامة
"ولا يظلم ربك أحدا"
وأوصي نفسي وإياكم إخوتي وأحبتي أن نستغل هذه النعم في أن تقربنا من الجنات وممن أعطانا النعم سبحانه
وشرفني أن أكون في هذه المواقع
نشكر القائمين عليها وندعوا لهم .. وننصح كل من يسمعنا أن لا يفوت عليه هذه الفرصة ..
:arefe (88):وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين .. والصلاة والسلام على أشرف الخلق محمد صلى الله عليه وسلم:arefe (88):"


































  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-08-2009, 03:59 PM   #4

مريم العلي

عـزيـز عـلـى قـلـوبـنـا

 
الصورة الرمزية مريم العلي

 

 آلحــآلة : مريم العلي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 5147
 تاريخ التسجيل : Jul 2009
 الجنس : أنثى
 المگان : الكويت
 المشارگات : 9,318
 التقييم: 20995



رد: صفحة المحاضرات المفرغة للشيخ عبد المحسن الاحمد



:arefe (140):الحمد لله العظيم في قدره العزيز في قهره ..:arefe (140):
نحمده على القضاء حلوه ومره ..
لا إله إلا هو مالك الملك ..
يؤتي الملك من يشاء ..
وينزع الملك ممن يشاء ..
ويعز من يشاء ..
ويذل من يشاء ..
كل ملوك الأرض عبيد عند الله ولا يملكون شبراً من أرضه لولاه ..
وكل أغنياء الأرض فقراء عند الله حفاة عراة لا يجدوا ما يأكلون ولا ما يشربون لو لم يكسهم ويطعمهم الله ..
وكل أقوياء الأرض والسماء ضعفاء عند الله ..
وما حرّك مفاصلي ومفاصلكم ومفاصلهم إلّاه ..
الملك من ولّاه !!..
والغني من أغناه !!..
والقوي من قوَّاه !!..
والعاصي على عصيانه من يحلم عليه وهو قادر عليه من يراه ..
سبحانه لا ربَّ يُعبد ولا ربَّ يُخشى سواه ..
ما أعظمه ، وما أحلمه ..
عصاه العاصي ؛ فرآه ؛ ثم أمهله ؛ ثم عصاه ..
ستر عليه ؛ فعصاه ..
استصلحه ؛ فعصاه ..
ضيَّق عليه ؛ وعصاه ..
أغدق عليه من النعم ؛ فعصاه ..
ثم بلا موعد ..
ثم بلا موعد ..
أخذه فلم ينفعه تحت الأرض دعاه ولا بكاه ..
{ أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ } ..
رأيت ما لم يره الكثير منكم ..
وقفت أنا ومَلَك من ملائكة السماء ..
خُلق من نور يا من خُلقنا من تراب ونسينا ..
ما عصى الله قط ..
يا من حُمّلنا جبال الذنوب على عواتقنا ونسينا ؛ إلا من رحم الله ..
وقفت أنا وملك الموت في نفس التوقيت ، ونفس المكان ؛ في المستشفى ؛ وخارجها إلى هذا اليوم ( 24 ) مرة ..( 24 ) مرة ..
ليس هذا بغريب أن أقف أنا وملك الموت وأرى إنسان يحتضر أو إنسانة ( 24 ) مرة ..
هذا ليس غريب ..
{ وَمَا جَعَلْنَا لِبَشَرٍ مِّن قَبْلِكَ الْخُلْدَ أَفَإِن مِّتَّ فَهُمُ الْخَالِدُونَ ، كُلُّ نَفْسٍ ذَائِقَةُ الْمَوْتِ } ..
فالجميع سيرحل ..
والجميع بعدها سوف يُسأل ..
{ كُلُّ مَنْ عَلَيْهَا فَانٍ ، وَيَبْقَى وَجْهُ رَبِّكَ ذُو الْجَلَالِ وَالْإِكْرَامِ } ..
أما قال ربنا عز وجلّ : { إِنَّكَ مَيِّتٌ } لمحمد عليه الصلاة والسلام وهو حي يمشي فمات ..
{ إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ} ..
فهذا ليس بغريب ..
إذاً ما الغريب !!..
الغريب ..ما خُتمت من هذه الصحائف بلا إله إلا الله إلا صحيفة ..
صحيفة واحدة هي التي ختمت بلا إله إلا الله ..
لا تجرب الآن ..
أخي لا تجرب الآن ..
تستطيع أن تقول مليون مرة لا إله إلا الله ..
الموعد أخي ليس الآن ..
الموعد { كَلَّا إِذَا بَلَغَتْ التَّرَاقِيَ ، وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ ، وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ } ..
أخي ..أختي ..
سوف تذكرون هذا الكلام ولكن على أي حال !!..
هذه إحداهن كانت في المستشفى تتحدث ؛ تتحرك ..
آخر من كشف عليها أنا حين نزعت السماعة من أذني ..
إذا بها تقول بالحرف الواحد : الله يعافيكم شلون التحاليل ؟!..ترى والله ملينا من ذا المستشفى ؛ متى نطلع ؟..
فأرسلنا تحاليلها إلى المختبر في الأرض ..
وأرسل من في السماء {مَن بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ }رسولاً لا يعصي له أمراً ..
ما هي إلا لحظات ..
العينة تُفحص تحت المختبر ..
وملك الموت عندها في الغرفة ..
لحظات ..
وأنا أُقلب في ملفها خارج الغرفة ..
إذا بالممرضة تأتي بسرعة فزعة ..
قالت : تعال شف ..
فلما دخلت الغرفة ..
رأيت فتاة غير التي رأيت ..
التي رأيت قبل قليل تحرك اليدين وتقول ملينا ، ومتى بنطلع ..
هذه الأيادي التي أُرسلت ، ثم أُقبضت والله ما رأيتها إلا تعطلت ..
اللون شاحب ..
والبصر خاشع شاخص ..
الأطراف ممدة ..
والشفاه ترتعش ..
نظرة سريعة لجهاز المراقبة إذا بنبضات القلب كانت 80 – 62 – 45 ..
ضغط الدم ينزل ..
بدأت أرى معالم الفراق على وجهها ..
خشيت أن تُغلق الصحيفة بغير لا إله إلا الله ..
كما أغلقت الصحف من قبلها ..
( 24 ) حالة _ والذي نفسي بيده _ ما قال لا إله إلا الله إلا واحد ..
لا تستغرب الآن ولا تجرب ..
تستطيع الآن أن تقول مليون مرة ..
الموعد ما هو الآن ..
فأسرعت قلت : لا إله إلا الله ..
وإذا بالشفاه ترتعش كأنَّ عليها جبل لا تتزحزح ..ترتعش بلا أحرف ..
كررتها الثانية ..
الثالثة ..
ما بقي إلا عدة نبضات ..
خشيت أن تُغلق الصحيفة بغير لا إله إلا الله ..
أسرعت عند أذنها يا أخوان ولقنتها في المرة هذه تلقين قلت:قولي لا إله إلا الله ..
ولا أحرف تخرج ..
لما كررت عليها ، واشتد النزع ، وإذا بالمرأة تعالج السكرات ..
الحنجرة تدخل وتخرج ..
وإذا بالنزع يشتد ..
فما هو الملك ينزع الروح إلا وبدأت أسمع حشرجة ، وبعض الحروف تخرج ..
كررتها لا إله إلا الله ..
سمعت أحرف ، وصوت متحشرج ..
هل كانت لا إله إلا الله !!..
لا والذي نفسي بيده ..
والروح تُنزع ، والصوت المتحشرج ببيت يُغنى مُلحن بصوت متحشرج ..
وإذا بها تغني بيت حتى لا يدعها تُكمل البيت الثاني إلا والروح قد خرجت من المستشفى ..
ماتت ..
هل تعرف آخر صفحة في السجل ..
في سجل حياتها آخر صفحة ..
غنّت قبل أن تموت ..
تعرض يوم القيامة على الجبار مغنية ..
طبعاً لا نعرف هذا المعنى الآن ..
ها هي الآن لها قرابة السنة تحت الأرض ..
والله لو تصطرخ في كل يوم وتعض الأصابع وتبكي الدم ..
ربي أخرجني ..
والله ما أسمع إلا ما يرضيك ..
ولا أرى إلا ما يرضيك ..
وأقوم الليل ما أنام ..
وأصوم النهار حتى أموت ..
هل ترجع ؟!..
{ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللّهُ وَلَـكِنْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ } ..
قال رسولنا عليه الصلاة والسلام كلمات عربية ؛ ونحن عرب ويا ليتنا نعي بقلوبنا لا بأسماعنا ..
قال رسولنا عليه الصلاة والسلام :
(من كان آخر كلامه من الدنيا لا إله إلا الله دخل الجنة ) ..
ضع تحت ( آخر كلامه ) عشرين خط ..
ما قال الرسول عليه الصلاة والسلام من كان أول كلامه ..
ولا قال من كان أوسط كلامه من الدنيا لا إله إلا الله دخل الجنة ..
لأنهم أمم يقولها في الأول ، ويقولها في النصف ، وآخر فرض لحق عليه فوق الأرض رفع السبابة في التحيات قال : أشهد أن لا إله إلا الله ؛ حرَّك السبابة ، وحرَّك الشفاه ؛ وقلبه ما تحرك ..
فهيهات ..هيهات ..
أحدهم اسمه محمد على محمد صلى الله عليه وسلم ..
والآخر اسمه خالد على خالد بن الوليد ..
ما نفعتهم أسماؤهم ..
هل تعرف ماذا كنت أنت يا من ظلمت نفسك قبل أن تتكبر ..
والله الذي لا إله إلا هو لو وعينا هذا الكلام لتغيرت أحوالنا ..
خذ أصلك وأصلي ..
لم تكن شيئاً مذكوراً ..
{ يَا أَيُّهَا النَّاسُ إِن كُنتُمْ فِي رَيْبٍ مِّنَ الْبَعْثِ فَإِنَّا خَلَقْنَاكُم مِّن تُرَابٍ } ..
هل رأيت التراب الذي تمشي عليه ، ولو علق بثوبك لأزلته ..
هذا هو أصلك ..
وغداً يكون فوقك تراب ، وعن يمينك تراب ، وعن يسارك تراب ، ومن تحتك تراب ..كأنك ما خرجت من التراب ..
ثم بعدها ..
{ ثُمَّ مِن نُّطْفَةٍ } كنت في يوم من الأيام لو غُسلت من الثياب لأُزلت ..تُغسل ..نطفة .. لم تكن شيئاً مذكوراً ..
ثم بعدها ..
كنت علقة { ثُمَّ مِنْ عَلَقَةٍ } قطرة دم _ ما أضعفك _ متعلقة في الرحم ..
والله لو اجتمع الإنس والجن بعلمائهم وخبرائهم وأجهزتهم وقالوا نخلق له شعرة ؛ ما خلقوا لك شعرة ..
ما هو قلب ينبض ( 115000 ) نبضة في اليوم ..
ولا كلى تُغّسل ( 36 ) مرة في اليوم ..
شعرة ..لا يخلقون لك شعرة !!..
ثم بعدها ..
منَّ عليك المنَّان ..
كتب لك الحياة ..
ثم كنت قطعة لحم متعرجة { ثُمَّ مِن مُّضْغَةٍ مُّخَلَّقَةٍ وَغَيْرِ مُخَلَّقَةٍ} مضغة ..كأنها مُضغت ثم أُلقيت ؛ لا لها يد ، ولا قدم ، ولا عين ، ولا أذن ، ولا تملك شيء
{ وَجَعَلَ لَكُمُ الْسَّمْعَ وَالأَبْصَارَ وَالأَفْئِدَةَ ..}..
ليه ؟!!..
حتى تخرج تقول : لا تدقق !! _ ما أضعفك _ { لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ } ..
ثم تسعة أشهر في هذا الرحم ظلمات ثلاثة ..
ظلمة المشيمة ، وظلمة بطن الأم ، وظلمة الرحم ..
من يراك ؟!..
{ إِنَّ اللّهَ لاَ يَخْفَىَ عَلَيْهِ شَيْءٌ فِي الأَرْضِ وَلاَ فِي السَّمَاء ، هُوَ الَّذِي يُصَوِّرُكُمْ فِي الأَرْحَامِ كَيْفَ يَشَاءُ } ..
أمك ما تراك !!..
{ لاَ إِلَـهَ إِلاَّ هُوَ الْعَزِيزُ الْحَكِيمُ } ..
ثم بعدها ..
تخرج _ ما أضعفك _ ما بين خمس مليار هو خلقهم وشقَّ سمعهم وأبصارهم لكن ..
أنت يختصك من بين الخمسة مليار ويجعلك مسلم ..
لا بيد منك ، ولا بحسب ، ولا بنسب ..
{ ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَن يَشَاءُ } ..
ثم من بين هؤلاء المسلمين يجعلك سنّي ؛ على سنة محمد صلى الله عليه وسلم ..
{ يُرِيدُ اللّهُ بِكُمُ الْيُسْرَ } ..
{ ولَكنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَاْ يَعْلَمُونَ } ..
ها هو أحدهم ..
أخوتي رأيته في أحد الممرات في المستشفى ..
بعد ( 27 ) سنة ..
كما متعك الجبار اليوم يتحرك منك الآن ( 360 ) مفصل متى ما أردت أن ترسل اليد أو تقبضها لا تعصيك ..
أعطاها الله ( 27 ) سنة ما تعصيه أطرافه ..
هو بنفسه يقول: أنا أدبني الجبار..ويا ليته يعيد لي ما سلب مني والله لا أعصيه ..
وأنا أقول في نفسي { آلآنَ} ..
كيف رأيته يا ترى بعد القوة !!..
والله لقد رأيته قد انطوى في أحد ممرات المستشفى على العربية ..
أول ما رآني استبشر ..فرح ..
لأنه ما يستطيع يروح مثلي ومثلك ويناظر الناس ..
فيفرح إذا رأى إنسان مرَّ من عنده ..
أفضل نزهة له في ممر المستشفى ..
فأول ما رآني قال لي بالحرف الواحد : الله يعافيك دقيقة ..
فلما أتيت عنده قال : ابطلب منك خدمة الله يعافيك ..الله يجزاك عني خير ؛ تكفى بس تدفني لين باب الحمام _ أعزكم الله _ ..
المشوار ما أخذ مني سبع خطوات ..
فلما وصلنا عند الباب ؛ وإذا به يرفع الأعين ينظر بحياء ..
يحس إني صاحب أفضال عليه ..
وإذ بالعيون تلمع قال : جعلك الله في جنات النعيم ؛ والله ما قصرت ، وأنا أدري تعبتك ؛ بس تكفى معليش تدخلني جوّا الحمام _ أعزكم الله _ ..
فلما أدخلته ؛ وإذا بالرأس طأطأ ، والدموع تذرف؛ عله كان يتذكر يوم كان يمشي ما يحتاج أحد يدفعه ،ولا لأحد فضل عليه ؛وما كان يشكر الله عز وجل..
فجلس يدعو بحرارة ، ثم قال : آخر طلب ؛ والله ما عاد أطلبك غيره ، تكفى ؛ أنا عارف إني تعبتك ؛ بس طلب أخير ؛ تكفى بس تشيلني عن الكرسي وشيل ملابسي ؛ بس تكفى لا تناظرني ..
انظر إلى هذا المشوار ..
كم أقضيه أنا وأنت في اليوم ..
خمس مرات .. أربع مرات .. أقل .. أكثر ..
من يفتح لك الباب !!..
من يدفعك إلى هناك !!..
من أغلق الباب !!..
من نزع ملابسك !!..
من نظفك !!..
هل في يوم من الأيام _ أسألك بالله وأسألكِ أختي بالله _ في يوم من الأيام هل تذكر أنت أنك بعدما خرجت ، بعد هذه النعم ؛ ما رآك أحد ؛ عند الباب وأنت خارج استشعرت هذه النعم التي حُرم منها ملاييـن ..
ثم ارتفعت بقلبك إلى المنَّان ، وقلت : اللهم لك الحمد على أن فضلتني على كثير من العالمين ..تذكر في يوم !!..
{ وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ } ..
ما هي سبع خطوات !!..
أربعين سنة يحركك !.. يطعمك !.. يسقيك !.. { وَإِنَّ رَبَّكَ لَذُو فَضْلٍ عَلَى النَّاسِ وَلَكِنَّ أَكْثَرَ النَّاسِ لَا يَشْكُرُونَ } ..
و { إنَّ َرَبُّكَ يَعْلَمُ مَا تُكِنُّ صُدُورُهُمْ وَمَا يُعْلِنُونَ } ..
تعرف كم ينبض قلبك في السنة ( 42 ) مليون نبضة في السنة ..
ما تملك منها واحدة !..
لو ملكت الكون ما ملكت نبضة واحدة ..
أنا لن أقول ستُسأل وساُسأل أنا عن كل نبضة ..
لا .. والله الذي لا إله إلا هو كل قطرة دم ضخها قلبك إلى عينك فأبصرت حرام ستُسأل عنها ..
وكل قطرة دم ضخها قلبك إلى أذنك فمسعت حرام ستُسأل عنها ..
سواء اقتنعنا أو ما اقتنعنا ..
{ فَوَرَبِّ السَّمَاء وَالْأَرْضِ إِنَّهُ لَحَقٌّ مِّثْلَ مَا أَنَّكُمْ تَنطِقُونَ} ..
هل تعرف كم تُغّسل كلاك في اليوم ..
بدون مواعيد ..
وبدون فتح ملف ..
وبدون واسطات ..
ولا بكاء عند الناس ..الله يعافيكم جددوا لي الملف ..قربوا لي الموعد ..
بدون هذه كلها تُغّسل في اليوم الواحد ( 36 ) مرة ..
تعرف كم يغسل غيرك ؟!..
مواعيد وتعب ..
يأتون أهله يجدونه قد سقط في السلم ؛ تسمم دمه ..
يسقط عليهم في السيارة مغمى عليه ..
يأتي ، يجول المكاتب ؛ يطلب الناس : تكفون يا أخوان أنا ملفي ينتهي اليوم وعندي غسيل بكرة تكفون لو شهر جددوا لي ..
بعد كل هذا في خلال شهرين تعرف كم يُغّسل ؟!..
يجلس ( 8 ) ساعات .. أنت تقضيها ؛ وأنا مع أهلونا ؛ والكثير منا _ إلا من رحم الله _ يقضيها بالمعاصي ..
تعرف ال( 8 ) ساعات أين يقضيها ؟!..
( 8 ) ساعات أمام الجهاز يخرج الدم من جسمه إلى الجهاز خلال ( 8 ) ساعات حتى يعود ..
تعرف كم يُغّسل في خلال الشهرين ؟!..
( 30 ) مرة ..
وأنت في اليوم الواحد ( 36 ) مرة لا غير ..
ليست مجاناً !!..{ ثُمَّ لَتُسْأَلُنَّ يَوْمَئِذٍ عَنِ النَّعِيمِ } ..
الله ..الله بالأدب مع الله ..
ما دمتم فوق الأرض فالفرص عندكم ..
والذي نفسي بيده يوم تبلغ الحلقوم تسحب منك الصلاحيات كلها ..
أبتوب ..
{ رَبِّ ارْجِعُونِ } ..
تبكي الدم ..
يُقال { اخْسَؤُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ } ..
فوالذي ينفسي بيده ستذكرون هذه الكلمة ..
كل منا سيذكرها لأنها عامة ليست خاصة ..
كل من لم يتأدب مع الله فوق الأرض ..
سيُأدب في كفنه تحت الأرض ..
ثم يؤدب خمسين ألف سنة يوم العرض ..
ليس بعض ؛ بل كل ..
ها هو قريب لي جداً آخر ما كلمته أمس ..
جلس يتكلم معه أخوه فقال له : احمد ربك ..
فهذا الشاب قال : وش أحمد الله عليه ..
سمعه من ؟!..
سمعه { مَن بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ }..
سمعه من حرّكه ؛ وغيره ما يتحرك ..
سمعه من شق َّ بصره ؛ وغيره ما يبصر ..
سمعه { رَّبُّ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ } وهو يجحد نعمة الله ..
يقول : وش أحمد الله عليه ..
اتصل علي أخوه مباشرة قال:الله يعافيك تعال كلمه،أنا ما أقدر أكلمه خلاص ..
فلما أتيت فإذا بأمه تبكي ..
علمت أنه أساء الأدب مع جبَّار السماوات والأرض ، والله التجأت إلى الله أن يلطف بحاله ..
الأم تبكي هناك ..
والأخ يدعو ..
فإذا بي لم أره ؛ قد خرج ..
في نفس اليوم ..
يمشي بسرعة ( 180 ) ..
فإذا بالجبار يقدر القدر حتى يُعرّفه كلامه ..
فإذا بالسيارة بعد أن قال الجبار : { كُنْ } .. تنقلب ..
والله خرَّق الزجاج أجزاء جسمه ..
أنا من أخرج في غرفة الإسعاف ؛ أخرجت من رأسه زجاجة بهذا الحجم ..
وأخرجت من عينه _ والله _ حجر بهذا الحجم ..
وأنا أقول له : تذكر كلامك يا فهد اليوم ..
هو يبكي ويصطرخ ..
جسمه كله مخرَّق ..
ثم قذفت به السيارة واشتعلت بجانبه ..
صارت تدور من لطف الله عز وجل ما بينه وبينها إلا خطوة ..
رأى الموت ..
{ وَكَذَلِكَ أَخْذُ رَبِّكَ إِذَا أَخَذَ الْقُرَى وَهِيَ ظَالِمَةٌ إِنَّ أَخْذَهُ أَلِيمٌ شَدِيدٌ } ..
يا غافلاً تتمادى ؛ غداً عليك يُنادى هذا الذي لم يُقدّم قبل المنية زادا
قال العزيز ربنا الله سبحانه جلَّ في سماه ؛ قال في الحديث الصحيح :
( وعزتي وجلالي لا أجمع لعبد _ وأنت عبد ، وأنا عبد وأنتِ ، أختي أمة ؛ فمن ينسى ذلك يهلك _ لا أجمع لعبدي خوفين ولا أمنين فإنَّ أمنني في الدنيا _ صح يصلي لكن ضامن الجنة _ فإن أمنني في الدنيا خوَّفته في الآخرة ) ..
أسألك بالله سؤال ..
من منا اليوم منذ أصبح أحسّ قلبه بوجل من النار فدعا الله في أي سجود من كل قلبه : اللهم أجرني من النار ..من منا !!..
{ أَفَأَمِنُواْ مَكْرَ اللّهِ فَلاَ يَأْمَنُ مَكْرَ اللّهِ إِلاَّ الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ } ..
أي واحد يأمن ويضمن الجنة !!..
لعب علي وعليك إبليس قال : مسلم !..عربي !.. في الجنة أنت !.. مكتوب اسمك في الفردوس !..
من منا حاسب نفسه ..
في اليوم مرة ..
في الأسبوع مرة ..
في الشهر ..
في السنة مرة ..
( فإن أمنني في الدنيا خوَّفته في الآخرة ) ..
ولما يُذكر الإيمان ..
ياتي إبليس ويكتب اسمك في المقدمة ..
تريد أن تعرف أنت مؤمن أولا ؟!..
دعك من تزكيات إبليس ..
اعرض نفسك على كلام الجبار العظيم ..
{ قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ ، الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ } ؛ قف !!..هل نخشع في صلاتنا وتخشع في صلاتك ؟!..
{ وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ } ؛ كيف هي مجالسنا ؟!..
منا من يتورع عن الزنا ، ويتورع عن أكل الحرام ولسانه يفري في خلق الله ..
لما نزل هذا الحديث عُلم أن وعد الله حق ..
كيف لا وهو يقسم بعزته وبجلاله ، فصار النبي صلى الله عليه وسلم يجلس مع أصحابه :
( اللهم اغفر لي وتب علي إنك أنت التواب الرحيم ) سبعين مرة ..
لأنه علم أنه إذا ما خاف في الدنيا سيُخوَّف في الآخرة ..
أبو بكر رضي الله عنه خير من وطات قدمه الثرى بعد الرسل والأنبياء ..
موعود بأن يدخل الجنة مع أي أبوابها الثمانية شاء ..
قال فيه المولى : { وَلَسَوْفَ يَرْضّى } ..
ما قال والله أنا على خير ، وأحسن من غيري وأموري طيبة ..
كان جالس أبو بكر _ ولك أن تتخيل هذا المنظر _ جالس أبو بكر ممسك بلسان نفسه ويهزه ..
دخل عليه عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال : مالك يا أمير المؤمنين ؟!..
قال : هذا _ يعني لسان نفسه ؛ اللسان الذي ما فتر عن ذكر الله ، ولا تلاوة القرآن ، ولا الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر _ ..
يقول : هذا أوردني الموارد ..
عله أن يكون زلَّ بكلمة ..
من منا حاسب نفسه عن لسانه في يوم ؟!..
عمر بن الخطاب الفاروق رضي الله عنه ..
فُتحت على يديه الأمصار لكنه علم رغم أنه المُبشر الثاني ..
ثاني رجل في الأمة لكنه علم أنه مع منزلته هذه ..
إذا ما خاف في الدنيا سيُخوَّف في الآخرة ..
فلما سمع أنَّ حذيفة بن اليمان الصحابي الصغير اللي ما هو مبشر بالجنة ..
سمع أنه عنده أسماء بعض المنافقين ..
ما هو كلهم ..
بعض المنافقين ..
هل ارتاح عمر !!..
والله ما ارتاح ..
وجل قلب عمر ..
ما قرّ في مكانه ..
سعى سعي إلى بيت حذيفة يطرق على حذيفة الباب ..
يفتح حذيفة الباب : عمر ..تفضل ..
قال :لا !..حذيفة إني أسألك بالله ..
اسألك بالله هل ذكرني النبي صلى الله عليه وسلم مع المنافقين ..
ما عندهم مجاملات ..
عمر بن الخطاب الفاروق رضي الله عنه يخشى على نفسه النفاق ..
ومنا من اجتمعت فيه صفات المنافقين كلها لكن إبليس يقول له :
لا يا أخي !..أنت أحسن واحد عند الله عزَّ وجلّ !..ما بينك وبين الجنة إلا أن تُنزع روحك !..
كم منا إذا حدَّث كذب ؟!..
كم منا من إذا أؤتمن خان ؟!..
وإلا أنت خارج هؤلاء ؟!!..
أنت مُزكّى ؟!!..
أنت خاص عند الله ؟!..
تكذب على كيفك ، وتغدر على كيفك ؟!..
كم منا من إذا وعد أخلف ، وإذا خاصم فجر ؟!..
كم منا بالله من { إِِذَا قَامُواْ إِلَى الصَّلاَةِ قَامُواْ كُسَالَى يُرَآؤُونَ النَّاسَ وَلاَ يَذْكُرُونَ اللّهَ إِلاَّ قَلِيلاً } ؟!..
في الدندنة خذ رجال ؛ في خلواته يدندن ..
ويبغى إذا جاءت سكرة الموت يقول : لا إله إلا الله..
أخوتي ..
ما الذي أحضر عمر يسعى !!..
لأنه علم ولا بدَّ أن نعلم ..
من لم يخف في الدنيا يُخوَّف في الآخرة ..
هذه واحدة أخوتي بالرياض كنت مناوب فجاءني اتصال ودعيت إلى وحدة الطوارئ ..
فلما أتيت إذا بي أرى موقف ما {ايت مثله في حياتي ..
فتحت الستارة فإذا بي أرى فتاة عمرها ( 22 ) سنة ..
كان لها معالم في وجهها كما لي ولك ..
كان لها أنف ، ولها عينين ، ولها يدين ..
يد فتكت بها النيران حتى انقطعت ..
واليد الأخرى أكلت النيران الجلد ثم عاثت وفرت في اللحم والعضلات وقطّعت الشرايين وأكلت الأعصاب ؛ ما بقي إلا عصب واحد ، فقُطعت اليد الأخرى ..
هذا الأنف ..هذا الغضروف _ يا ضعفاء ..يا بشر .. يا من لا يطيق نار الدنيا فضلاً عن نار الآخرة _ ..
والله هذا الغضروف قد ذاب حتى التصق بخدها الأيسر ..
أرى لسانها مع فتحة الأنف _ منظر مريع _ ..
العين اليمنى فُضخت حتى التحم جفنها الأعلى بجفنها الأسفل _ألحمها من شقها أول مرة ؛ولو أراد عيني وعينك اليوم لن نعجزه في الأرض ولن نعجزه طلباً _ ..
الأذن كبر رأس أصبعي ..
والجهة الأمامية من الرأس ترى الجلد تكشف؛ليس الشعر فقط بل الجلد تكشف.
وضعت السماعة على صدرها والدمعات تسبق السماعة ؛ فلما رفعت السماعة فإذا بها !!..
ماذا بها يا ترى !!..
سماعة ..والله بها قشور من جلد صدرها قد التصقت في السماعة ..
هذه نار الدنيا !!..
طبعاً الذنوب اللي عندنا قال إبليس ياخذها عنا !!..
سيُحاسب هو !!..
أنت عزيز عند إبليس !!..
يتحمل عنك !!..
فصدقت..
نار الدنيا اللي صورها إبليس في عقلي وعقلك ..
قال : إيه ..تدخل وتطلع .. أنت مسلم ؛ قائل لا إله إلا الله ..
اسمع ماذا يقول الملك وهو الحق :{ وَإِن مِّنكُمْ إِلَّا وَارِدُهَا كَانَ عَلَى رَبِّكَ حَتْماً مَّقْضِيّاً }..
أسألك بالله ..
في يوم من الأيام هل جلست مع نفسك وتخيلت حالك فوق الصراط !!..
الصراط أسود ، والكون ظلام ، والنار تغلي وتزفر سوداء ..
ظلام في ظلام ..
{ وَمَن لَّمْ يَجْعَلِ اللَّهُ لَهُ نُوراً فَمَا لَهُ مِن نُّورٍ } ..
هل تخيلت حالك ، وأنت تسمع الصراخ ، وتسمع هذا يهوي !!..
قد وضعت أول قدم على الصراط ثم رفعت اليمنى ..
هل تفكرت في حالك !!..
هل تنزل على الصراط ، أو تهوي كما هوى الكثير منا خلف شهواته ؟!..
أو عندنا واسطة ..
إلى الآن لأننا ضامنين الجنة _ إلا من رحم الله _ ما نفكر في الأشياء هذه ..
نسمع { قُطِّعَتْ لَهُمْ ثِيَابٌ مِّن نَّارٍ يُصَبُّ مِن فَوْقِ رُؤُوسِهِمُ الْحَمِيمُ } ..
نتخيل ناس ثانيين !!..نحن لا تمسنا النار !!..
لكن لما تذكر الجنة ، وتذكر القصور والحور يا أخوان ؛ والرجال على وجوه القمر يا أخوات {تَجْرِي مِن تَحْتِهِمُ الأَنْهَارُ}،والثمار،{وَجَنَى الْجَنَّتَيْنِ دَانٍ } ..
يتخيل الواحد منا جلسته على الأرائك ..
لمَ !!..أم اتخذوا عند الرحمن عهدا !!..
{ أَتَّخَذْتُمْ عِندَ اللّهِ عَهْداً فَلَن يُخْلِفَ اللّهُ عَهْدَهُ } ..
وهذه قصة ..
هي الوحيدة التي لم أقف عليها ، وما تفوهت بها _ والذي نفسي بيده _ حتى تأكدت منها وسوف أخبركم بمكان القصة وزمانها لمن أراد أن يتثبت ..
حصلت هذه القصة مع قريبة لي جداً ..
سمعتها منها مباشرة ..
والقصة مشهورة ..
حصلت هذه القصة أوائل شهر شعبان الماضي ..
تقول قريبتي هذه : كنا جالسات ، وكان أحد الدعاة يلقي محاضرة ، فكنا في قاعة نستمع ..
تقول : بينما نحن جلوس إذ دخلت فتاة ما أعرفها ، فجلست بجانبي ..
فكان الشيخ يتكلم عن قصة ماشطة بنت فرعون ..
سؤال قبل القصة ..
لو خرجنا مع هذا الباب ورأيت رجال قد كبّلوا رجل ، ثم أشعلوا فيه النيران يصطرخ وهو مكبل ..
هل تنام اليوم ؟!..
والله ما تنام ..
مع أنَّ هذا الرجل لا يمت لك بصلة ..
فكان يتكلم عن ماشطة بنت فرعون حينما سألها فرعون : أنا ربك ؟!..
قالت : لا ربي الله الذي خلقني وخلقك ..
فأمر بالجنود ؛ فأشعلوا على القدور العظيمة نيران تتأجج ، والزيت يغلي في القدور ..
فكرر السؤال ..
فكررت الإجابة ..
حولها أطفالها الخمسة فزعين من صوت الزيت والنار ..
فكل منهم قد تشبث بأمه ..
أغمض عينيه والأم تحاول ، ما عندها غير يدين اثنتين ، تحاول أن تحتضن وتضم هؤلاء الخمسة فإذا به يأمر الجنود ؛ فيتحركون ؛ فلما أتوا عندها قام الأطفال يصطرخون ، فيسحبون هذا فتحاول أن تمسكه ..تدفعهم ..
ينزعون الآخر حتى نزعوا واحد يجرونه وهو يبكي ..يلتفت إلى أمه ؛ ساعديني ..
وهي تبكي ، وهو يبكي ، ثم يُحمل هذا الطفل أمام أعين أمه فيُلقى في الزيت ..
لحظات غاب هذا الطفل ..
لحظات أخرى ، وإذا بالعظام تطفو ..
عظامه أمام أعينها وقلبها يحترق ..يفور ..
يسألها وترد نفس الإجابة : ربي الله الذي خلقني وخلقك ..
فيأمر الجنود يتحركون المرة الأخرى ، والمرة الثانية فينزعون الآخر ..
فينزعون الآخر ..يضربهم بيديه الصغيرة ولكن لا محال ..
فيرفع ..
يصطرخ ..
تسمع الصرخة ..
غاب الصوت ..
غاب الطفل ..
وإذا بالعظام تطفو مع عظام أخيه ..
اختلطت عظام هذا بذاك ..
ثابتة ..
الثالث والرابع ..
ما بقي معها إلا رضيع صارت تضمه بكل ما أوتيت من قوة كأنه قطعة منها قد التقم ثديها ، فلما تحرك الجنود تحاول تنطوي عليه ، تُضرب أشد ما يكون الضرب ، ثم تُضرب يدها ويُنزع منها ..
اللبن يتطاير من فمه ، وشعرات أمه في يديه ، تنظر إليهم ؛ دقائق إذا بالخمسة عظام أمامها ..
والله لو ما كانوا أبناءها ما يهونون ..
تتذكر كم كانت تلاعبهم ..
كم ساهرتهم ..
كم ضاحكتهم ..
هم الآن عظام ..
إنه الثبات يوم قال للثابتون والثابتات ..
يقول : أنا ما أقدر أترك الأغاني ..
لا تتركها أبد !!..
هل تظن أن { مَن بِيَدِهِ مَلَكُوتُ كُلِّ شَيْءٍ } محتاج أنك تترك الأغاني ..
لو يشاء الله ما أُسمعت حرف ..لا ..
ولا أبصرت بالعينين شر ..
لكن الجبَّار أعطاك الخيار ..
وهذه الدنيا امتحان لا مقر ..
تقول : لما ذكر هذه القصة فلاحظت تصرفات غريبة ..
يدين الفتاة ترتعش ..
فجأة استأذنت بسرعة وخرجت ..
تقول : تبعتها ، فإذا بها قد اتكأت على أحد الجدران تبكي ..
تقول : هدأتها وأقنعتها ورجعنا هناك للمحاضرة ..
فإذا بالشيخ يسترسل ويذكر قصة امرأة فرعون ..
امراة يا رجال !!..
مُكبلة ، تُضرب بالسياط حتى يتكشف اللحم ..
صحيح آلام ..
وصحيح أنها موجعة لكنها علمت { وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا }..
على ماذا صبرنا ؟!..
{ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ } ..
فلما أحست الألم ، وأحست ، عانت ، قالت من كل قلبها { رَبِّ ابْنِ لِي عِندَكَ بَيْتاً فِي الْجَنَّةِ }..
تريد أن تسلي نفسها ..
تُذكر نفسها بأنّّ هناك جنان ..
كما قال ابن كثير : فيفتح الملك ويرفع عنها الحجب ، فإذا بها ترى قصر وترى الأنهار تجري من تحته { َأَنْهَارٌ مِن لَّبَنٍ لَّمْ يَتَغَيَّرْ طَعْمُهُ } ، { وَأَنْهَارٌ مِّنْ عَسَلٍ مُّصَفًّى } ، وولدان مخلدون ، وحلي ، وسندس ، واستبرق ، وحرير ، وجنان ، وثمار ، وطيور ..
فتبسمت ..
نست الضرب ..
جنّ الجنود كيف نضربها وتبتسم ..
قالت : والله إني لأرى منزلتي من الجنة ..
تقول : لما قال الشيخ الجنة ؛ إذا برأس الفتاة يسقط على حجري ..
وبدأت الأنفاس لها زفير ، واللون يتغير ..
تقول : حملناها بسرعة إلى قاعة أخرى ، فإذا بإحداهن تقول لي : اقرأي عليها القرآن .. اقرأي عليها القرآن ..
تقول : والله أنا في وضع لا أُحسد عليه ..
صرت أقرأ عليها ودمعاتي على وجهها خائفة ، وما يزداد النفس إلا صعوبة وما يزداد اللون إلا تغير..
تقول : قالت لي أحداهنَّ همساً في أذني : لقنيها الشهادة ، والله ما أظنها إلا تحتضر ..
تقول والبنت كانت شاخص بصرها إلى السماء ترسل اليد تارة ثم تغضها ، وتغض الطرف تارة وتشخص بالبصر تارة ، واللون يتغير ..
تقول : قلت لها وأنا خائفة ..
قولي : لا إله إلا الله ..
تقول : ما درت علي ..
الثانية ما ترد ..
الثالثة ..
تقول : لما قلت الثالثة فإذا بها ترفع يدها وتصرخ وتقول :
والله ..والله إني لأرى منزلتي من النار ..
والله إني أرى منزلتي من النار ..
{ وَمَا ظَلَمَهُمُ اللّهُ وَلَـكِنْ كَانُواْ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ } ..
{ إِنَّ اللّهَ لاَ يَظْلِمُ النَّاسَ شَيْئاً وَلَـكِنَّ النَّاسَ أَنفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ } ..
{ أَمْ يَحْسَبُونَ أَنَّا لَا نَسْمَعُ سِرَّهُمْ وَنَجْوَاهُم بَلَى وَرُسُلُنَا لَدَيْهِمْ يَكْتُبُونَ } ..
{ أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ ..} ..
يا إنسان يخاطبك الرحمن ..
{ أَيَحْسَبُ الْإِنسَانُ أَن يُتْرَكَ سُدًى } ..
يحركك ، ويطعمك ، ويؤمنك ، ويسقيك ..
الحكيم لا يعطيك ويترك سدى ..
لا يعطينا ، ويتركنا ..
ما بالنا قبورنا تُبنى ونحن ما تبنا ..
قبورنا تبنى ونحن ما تبنا يا ليتنا تبنا من قبل ما تبنى
فكم يرانا الله ..
فكم يرانا الله في سرنا نعصاه !!..
ونحن عند الناس نفيض بالإخلاص ..
قف قلبي بي واسأل ..
مرة واحدة حاسب نفسك ..
فالحساب عسير ..
قف قلبي بي واسأل إلى متى نغفل ؟!..
إلى متى وأنت ضامن الجنة ؟!..حتى تموت !!..
فيقال لها : { بَدَا لَهُم مِّنَ اللَّهِ مَا لَمْ يَكُونُوا يَحْتَسِبُونَ } ..لأنه ضامن الجنة !!..
قف قلبي بي واسأل إلى متى نغفل ؟!! ما بالنا نعلم لكننا ما نعمل ..
ما بالنا نعلم لكنا ما نعمل ..
نعرف أذكار الصباح ..
اسأل واحد في مسابقة يقول لك أذكار الصباح وأذكار المساء ..
أفضل سورة في القرآن يجيبك ..
السنن الرواتب يذكر لك ؛ لكن هو ما يصليها ..
ثقافة ..يعلمون ..
لو سألت أحدكم كم أركان الصلاة الآن ، وما هي ؟!..
ما دخلت مجلس في حياتي إلى اليوم ، وسألت وأجابني أحد ..
لكن لو سألت عن شروط قبول الجامعة يتطاول الكل يريد ..تطاولوا على أن يقولونها ..
لو سألت عن جبال السروات أين تقع ؟..كل منا يظهر ثقافته ..
{ يَعْلَمُونَ ظَاهِراً مِّنَ الْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَهُمْ عَنِ الْآخِرَةِ هُمْ غَافِلُونَ } ..
أحدهم عندنا في المستشفى معه ابنه المرافق ..
كما قلنا أخوتي ..
لا تجرب الان أنك تقول لا إله إلا الله ..
الآن تستطيع أن تقول لا إله إلا الله مليون مرة ..ما هي مشكلة ..
الوعد أخي ما هو الآن ..
إذا أردت أن تعرف هل هي سهلة أم لا !!..
الموعد ما هو الآن ..
{ كَلَّا إِذَا بَلَغَتْ التَّرَاقِيَ ، وَقِيلَ مَنْ رَاقٍ } ..
تسمعهم حولك ..
يا محمد اتصلت على الإسعاف ..
ركبوه في السيارة ..
{ وَظَنَّ أَنَّهُ الْفِرَاقُ ، وَالْتَفَتِ السَّاقُ بِاْلسَّاقِ ، إِلِى رَبِّكَ يَوْمَئِذٍ الْمَسَاقُ }..
من هو ربك الذي اعترفت أنه سميع ..
ربي سميع ..لكن أسمعته ما يبغضه واستهنت بسمعه ..
ربي بصير ..يرى كل شيء { إِنَّ اللّهَ لاَ يَخْفَىَ عَلَيْهِ شَيْءٌ } لكن جعلته يبصرك على ما يبغضه واستهنت ببصره ..
لا ضير ..خزائن السماوات والأرض لن تنقص حتى تتوب ..
والله لا يحتاجنا الجبار{أَيُّهَا النَّاسُ أَنتُمُ الْفُقَرَاء إِلَى اللَّهِ وَاللَّهُ هُوَ الْغَنِيُّ الْحَمِيدُ }..
ما هو أن تعصو{إِن تَكْفُرُواْ أَنتُمْ وَمَن فِي الأَرْضِ جَمِيعاً فَإِنَّ اللّهَ لَغَنِيٌّ حَمِيدٌ}..
سبحانه ..فلا يحتاجك الجبار ..
فهذا أحدهم في المستشفى معه ابنه مرافق معه ..
لما جاءت سكرة الموت ..
لمَ سماها الله سكرة ؟!..
لأنَّ السكران قبل أن يشرب يقدر يقول لك أنا حافظ القرآن بالقراءات وحافظ الكتب الستة كلها في صدري ..
لكن خله يشرب شوي حتى يفقد عقله ويشتغل الشريط المخزن في العقل فانظر ماذا يقول !!..
لا يدري ..إن كان يغني غنَّى ..
وسكرة الموت أشد ..
فلما هذا الأب كان معه ابنه مرافق { فَلَوْلَا إِذَا بَلَغَتِ الْحُلْقُومَ } ..
هل رأيت أحد تبلغ عنده الحلقوم !!..
هل رأيت ضعفه بعد القوة !!..
هل رأيته ينظر إلى قدميه التي جالت به الميادين سنين ، يريد أن يحرك أصبع ما يتحرك !!..
ما فيه روح ..بلغت هنا ..
يريد أن يرفع يده حتى يراه الملك الجبار وهو يختم بلا إله إلا الله ، لكن اليد ما تتحرك ..
الروح هنا ..
فرأى الابن الأب تغيرت أحواله ..
اللون شاحب ..
بصر الأب شاخص ..
يرتعش ..
فجاة تجمد القدمين ..
يُعالج ..
الابن صحيح يستطيع أن يعطيه ماء ..
صحيح يستطيع أن ينظفه ..
صحيح يستطيع أن يمسح رأسه ..
قال { فَادْرَؤُوا عَنْ أَنفُسِكُمُ الْمَوْتَ إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } ..ما يستطيع !!..
{ فَلَوْلَا إِن كُنتُمْ غَيْرَ مَدِينِينَ ، تَرْجِعُونَهَا إِن كُنتُمْ صَادِقِينَ } ..
فعلم الابن انه ما يستطيع ان يقدم لأباه أي شيء ..
فأسرع بلا إله إلا الله ..
الأب ما يرد ..
قبل قليل يتكلم !!..
الثانية ..
ما كأن الأب يسمع ..
الثالثة ..
والابن عينه تلمع من الدموع ..
قال بالحرف الواحد : يبه قل لا إله إلا الله ..
التفت الأب قال : يا ولدي والله إني أعرف معناها ودي أقولها لكني ما أقدر
{ وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا الَّذِينَ صَبَرُوا وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَّا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ } ..
{ وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ ..} ..
لو كانت الشفاه رطبة بذكر الله هل سيظلمه الجبار{وَمَا رَبُّكَ بِظَلَّامٍ لِّلْعَبِيدِ}!.
وعلنا نختم بمسك ..
وهو الوحيد ..
نسال الله العظيم رب العرش الكريم الذي يرى مكاننا وضعفنا ، ويسمع كلامنا أن يختم لنا بما ختم له ، وأن يجعل آخر صحائفنا من الدنيا لا إله إلا الله ..
شاب ( 28 ) سنة أصيب بجلطة في المخ فصار لا يعي ما يقول ..
يرمي بالكلمات كيفما اتفق ..
والله أن هذه الكلمات التي لا يعنيها ولا يعيها خير عند الله من ملايين الكلمات التي يطلقها من عُدّوا من العقلاء ..
ما يقول لك إلا آية ، لأن ما في المخ إلا آية ..
ثم يقول روى أحمد ويقول حديث ..
أتيت عنده وإذا به بملابس المستشفى ..
ما كان مشخص لكن والذي نفسي بيده وجهه نور ..
ما هو فيه نور ..وجهه نور ..
وليس من رأى كمن سمع ..
لما أتيت عنده أحببت أن أذكره بالله عز وجل ، فقلت له : { وَبَشِّرِ الصَّابِرِينَ ، الَّذِينَ إِذَا أَصَابَتْهُم مُّصِيبَةٌ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ }..
أقدامك لك ؟!..
لا والله ..لله ما حركها إلا الله ..
ويوم يريديها سيأخذها ..
عينك لك ؟!..
لا والله ..
{ قَالُواْ إِنَّا لِلّهِ وَإِنَّـا إِلَيْهِ رَاجِعونَ } ..
حطيت زينة على هذا الصدر ..
{ أُولَـئِكَ عَلَيْهِمْ صَلَوَاتٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَرَحْمَةٌ وَأُولَـئِكَ هُمُ الْمُهْتَدُونَ } ..
ما هي ردة الفعل ؟!..
نظر إلي وتبسم ..
ثم صار ينظر عن اليمين ويشير بيده على العناية المركزة والأجهزة ، والطاقم الطبي ويقول : والله ما أنتم إلا أسباب ..
أنتم أسباب ..
ثم رفع بصره ، ورفع الرأس إلى السماء ، واستشعر عظمة من هناك مستوٍ على عرشه استواء يليق بجلاله وعظيم سلطانه..
من الملائكة له { يُسَبِّحُونَ اللَّيْلَ وَالنَّهَارَ لَا يَفْتُرُونَ }..
استشعر هذه العظمة ..
فالرأس يرتفع ، والدموع تذرف ..
دقائق من الحياة ..
أنزل الرأس ثم روى حديث عن أحمد ..
ثم شهق شهقات وهو مطأطأ الرأس ..
ثم رفعه ، فجأة والدموع على خديه ..
تبتسم الشفاه ..
يرفع يده يديه : أشهد ان لا إله إلا الله ..
أشهد أن لا إله إلا الله ، وأن محمداً رسول الله ..
ثم مات ..
{ إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُم مَّيِّتُونَ} ..
لكن بمَ خُتمت الصحيفة !!..
آخر صفحة فيها قال : لا إله إلا الله حتى يبعث يوم القيامة مع الحفاة العراة الذين ظنوا بأنفسهم خيراً ..
فيذهب إلى مالك يوم الدين بصحيفته : ربي وعدتني على لسان نبيك ومن أصدق منك قيلا : أنَّ من كان آخر كلامه من الدنيا لا إله إلا الله دخل الجنة ..
ربي هذه آخر كلمة قلتها ..
{ لِمِثْلِ هَذَا فَلْيَعْمَلْ الْعَامِلُونَ} ..
{ وَاللَّيْلِ إِذَا يَغْشَى ، وَالنَّهَارِ إِذَا تَجَلَّى ، وَمَا خَلَقَ الذَّكَرَ وَالْأُنثَى ، إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى } ..
{ فَرِيقٌ فِي الْجَنَّةِ وَفَرِيقٌ فِي السَّعِيرِ } ..
{ إِنَّا هَدَيْنَاهُ السَّبِيلَ إِمَّا شَاكِراً وَإِمَّا كَفُوراً } .
هذا الخيار بس فوق الأرض ..
يوم تتحشرج الروح في الصدر تُسحب منك الصلاحيات فليس فيه خيار ..
اسألك بالله أخي ..
يا من متعت نفسك بالمحرمات هل أنت مرتاح ؟!..
تكذب والله إن قلت نعم ..
لكن أريدك الآن إذا خرجت تذهب إلى الانترنت ، تضرب إحصائية العام الماضي ( 2001 ) ..
واتظر بنفسك كم عدد حالات الانتحار العام الماضي ..
(21000 ) حالة انتحار شاب وشابة ..
طيب أنا لا أكون مغفل حتى أموت ..
ما دام عندهم الحرية وعندهم كل شيء والتكنولوجيا والحضارة ..
ليش ينتحرون ؟!!..
الحين تلقى شبابنا _ إلا من رحم الله _تلقاه يروح ويجيب الرياض رايح و جاي.
في الأخير تطلع عنده محصلة يقول الرياض هذه ما فيها مكان تروح له ..
يجلس على الأغاني ويرقص وبعدين يدخل البيت يقول : تراها هنا واصله ، لا أحد يكلمني ..
ليش واصله هنا ؟!..
ما أبسطك الدخان !!..
وما أسعدتك الأغاني !!..
ليش داخل ضايق صدرك !!..
لا تغفل حتى تموت !!.. اسأل نفسك عشر دقائق ..
لأن صعبة ..
إنك ما ترتاح فوق الأرض لأنك تعصي الله ..
ولا ترتاح تحت الأرض ..
ولا ترتاح يوم العرض ..
والله مشكلة ..
فهذا مصير لا بد أن نسأل أنفسنا ..
تريد الإجابة على هذا الاستفهام ..
لماذا ينتحرون ؟!..
ولماذا أكثر شبابنا ونساءنا عايشين حالة نكد وطفش ؟!..
واحدهم يقول : والله ما أحد فاهمني ..
يسافر ، ترجع له حالة الضنك ..
يقول اشتقت للرياض ..
وعلى هذا الدوام لين يموت ..
بس يقطع الوقت ..
تريد الإجابة لماذا كل هذا { فَإِمَّا يَأْتِيَنَّكُم مِّنِّي هُدًى فَمَنِ اتَّبَعَ هُدَايَ فَلَا يَضِلُّ وَلَا يَشْقَى ، وَمَنْ أَعْرَضَ عَن ذِكْرِي فَإِنَّ لَهُ مَعِيشَةً ضَنكاً وَنَحْشُرُهُ يَوْمَ الْقِيَامَةِ أَعْمَى } .
لأنَّ أهون على الله من الجعلان ..
طرَّب السمع بأنواع الغناء ..
ثم ضاق الصدر وتعاطى الخمر ..
ما استراح ..وراح يعبث في النساء ..
ملَّ من دنياه ..
قرر وانتحر ..
يحسب المسكين راحته الممات ..
جاهل باللحد وبضيق القبر ..
لا وربي ..
ما السعادة في الحياة بالنساء ، وبالغناء ، وبالسكر ..
إذا أدرت أن تعرف إلى أي مدى أنت ظلمت نفسك ..
إذا خرجت مع هذا الباب ..
فاركب سيارتك وخذ أشرطة الأغاني ..
لا تكسرها ..
لا يحتاجك الله ..
أبداً لا يحتاج ..
خذها ..
أنزلها معك البيت ..
وخذ معك أية أفلام ..
وخذ الريموت كنترول حق الدش ..
لا تكسر شي ..
اسمعني ..
الملك وخزائن السماوات ما نقصت تنتظر توبتك ..
لا ..
لكن اجمعها ..
وإذا كانت أختك ، أو زوجتك ، أو بنتك تلبس العباية اللي على الكتف الناعمة الرقيقة الجذابة ..
يا رجال { وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ } ..
ولو كان ما عندنا دين وين الغيرة ؟!..
يعني لا رجولة ، ولا إيمان !!..
ضعها أمامك ..
بس دقيقتين ..
بعد هذا السبات العميــق ..
دقيقتين استشعر معي ..
وبعدها ..
إذا أردت أن تعود إلى سباتك فعد ..
{ اعْمَلُوا مَا شِئْتُمْ إِنَّهُ بِمَا تَعْمَلُونَ بَصِيرٌ } ..
أريدك أن تسشعر معي وأنت تنظر إليها ..
والجبار ..والملك .. والواحد القهار الذي خلقك من تراب ولم تك شيئاً ..
ولو أراد ان يأخذك في هذه الليلة ، وتُحاسب عن كل خروج تخرجه هذه البنت وتفتن الناس ويحاسبك عنها لفعل في هذا اليوم ..
والله الذي لا إله إلا هو إذا لم تغيرها الآن ..
أنت ..أنت يا من إلى الآن ما اقتنعت أنك تغيرها وتقول : طفشت..
أنت ..أنت سيأتي يوم والذي نفسي بيده ستعض الأصابع وتبكي الدم ..
ربي أخرجني أكسرها فيقال : { اخْسَؤُوا فِيهَا وَلَا تُكَلِّمُونِ } ..
نسأل الله أن لا نكون منهم ..
{ إِنَّ هَذِهِ تَذْكِرَةٌ فَمَن شَاء اتَّخَذَ إِلَى رَبِّهِ سَبِيلاً } ..
يشرح صدرك ..
فوق الأرض ..
وتحت الأرض ..
ويوم العرض ..
{ إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ } ..
اشتاق للجنان والقصور { فَذَكِّرْ بِالْقُرْآنِ مَن يَخَافُ وَعِيدِ } ..
بس اللي يخافون ..
أما الذي ما يخاف { ذَرْهُمْ يَأْكُلُواْ وَيَتَمَتَّعُواْ وَيُلْهِهِمُ الأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ } ..
{ فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ } ..
سنجتمع في صعيد آخر ..
خمسين ألف سنة ..
{ فَسَتَذْكُرُونَ مَا أَقُولُ لَكُمْ وَأُفَوِّضُ أَمْرِي إِلَى اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ بَصِيرٌ بِالْعِبَادِ} ..
كل خطوة ، وكل حرف ..
سُجلت واطلع عليها الملك ..
حسبنا الله ونعم الوكيل ..
وآخر دعوانا { أَنِ الْحَمْدُ لِلّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ } ..
والصلاة والسلام على أشرف خلق الله محمد صلى الله عليه وسلم ..
:arefe (140):جزاكم الله عنا خيراً :arefe (140):


كأنَّ الموت قد نزلا *** ففرق بيننا عجلا
كفا بالموت موعظة *** ومعتبراً لمن عقلا
ألا يا ذاكر الأمل *** الذي لا يذكر الأجلا
وما تنفك من مثل *** لسمعك ضارب مثلا
وحيلتك التي للموت *** في أن تحسن العملا


































  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-08-2009, 04:02 PM   #5

مريم العلي

عـزيـز عـلـى قـلـوبـنـا

 
الصورة الرمزية مريم العلي

 

 آلحــآلة : مريم العلي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 5147
 تاريخ التسجيل : Jul 2009
 الجنس : أنثى
 المگان : الكويت
 المشارگات : 9,318
 التقييم: 20995



افتراضي رد: صفحة المحاضرات المفرغة للشيخ عبد المحسن الاحمد



:arefe (81):بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ:arefe (81):

هَذَاْ خَلَقُ اللهِ
:arefe (164):
بِسمِ الله
الحَمَدُ لِلهِ الَّذِي عَزَ فَارتَفَع
وذَلَ كُلَ شَيءٍ لِعَظَمَتِهِ وَخَضَع
الحمد لله المنُفرد بالقدره
العَظيَم الَّذِي لا يقدر أحد منَّا قدره
خَلَقَ الآَدَمِي فَشَقَ سَمَعَه
بِفَضَلٍ مِنهُ وبِفَضلٍ مِنهُ شَقَ بَصَرَه
أَخبرَهُ إِنَّهُ قدْ سَخَّر لَهُ هَذِهِ النِعَم
فَإنَّ أَمَرَ عَينَه أو أَمَرَتْ عَيَنَها أَنَّ تَنَظُرَ إِلَى حَرَام أَنَّ تِلَكَ العَيَنَ لن تَعَصِيَهَا
وأَخَبَرَهَا وأَخَبَرَه أَنَها وهَي إِذَا أَمَرَت تِلَكَ اليد أَنَّ تَمَتَدَ إِلَى حَرَام أو ذَلِكَ الِلسَان أَنَّ يَتَحَرَك فِيْ حَرَام أنَّها لن تَعَصِيَهَا
ولَكِنَه أخبَرَهَا وأَخَبَرَه أَنَّه وهي مُؤاخذون بمثاقِيل الذَرَةَ فليَفَعلوا مَا يَشاءون
وأَخَبَرَهَا وأَخَبَره أنها إِذَا عزَّزَهَا الله جَلَّ وعَلَاَ وكرَّمها ورئَّسهَا ومن الذرياتِ أَعطَاها وأنَعَمَ عَلَيَهَا وأَكَرمَها أنَها لن تَطول هَذِهِ الِنَعم
فَلَهَا أَمَد وسوفَ يَؤُولُ بِهَا هَذَاْ الأَمَرُ فِيْ نِهَايَةِ المَطَافِ إِلَى أَنَّ تُوسَد وَحِيدَةً إِلَى حُفرَة
وأنَّهَا ليست النِهاية إِذَا سَالت تِلكَ العُيونُ على الخُدُودِ
لاَ وَرَبِي أو تَقَطَعت الأَشلاء أو تَفَتَتَ العِظَام لاَ وَاللهِ ليستِ النِهاية
بل هُنَاك عَظَيمٌ لاَيُردُ أَمره
وَسَوفَ يَأمُرُ تِلكَ العِظَام المُتَفَتِتَةَ وتِلَكَ الأَشلاء المُتَقَطِعَة فَتَقُومُ لِيومِ حَشرِهَا ويومِ حَشرِهٍ
لِيَسئَلَهَا ويَسئَلَهَ عن الكَلِمِ والنَظَرَهَ
لأنّه مَا خَلَقَنَا سُدَىَ ولن يَتَرَكنا عبثاً سُبحَانَ رَبِّيَ جَلَّ فِيْ عُلَاَهُ
خَلَقَ جنَّةٍ عَرضُها الأرض والسموات لعبادٍ آثروا الآخرةَ واجتنَبوا المُنكرات
وخَلَقَ نارً تلظى لعبادٍ آَثَرُوا الدُنَيَا واَتَبَعُوا الشَهواتِ
وكَاَنَ أَمرُ اللهِ قَدَرَاً مَقَدُورَاً
وأصلِّي وأُسَلِم على مَن رَفَعَ اللهُ فِيْ العَالمَيَنَ ذِكَرَهُ
مُحَمَد صَلَوَاتُ رَبِّيَ وسَلَامُهُ عَلَى مُحَمَد
أَمَا بَعدُ أَخَوَاتِي الغَالِيات فَقَد أضُرِرنَا لِتَغَيَيرِ عُنوان المُحاضَرَة لِأَنّها كَاَنَت مُعَنوَنَة بِمَلَائِكَةِ الرَحَمَة أو طَبَِبَاتِ الأُمَةَ ومَلَائِكَةِ الرَحَمَة ولا يَنَبَغِي أَنَّ يُسَمِى أيُ إِنسَانٍ مَلَك
قُلْ لَوْ كَانَ فِيْ الْأَرْضِ مَلَائِكَةٌ يَمْشُونَ مُطْمَئِنِّينَ لَنَزَّلْنَا عَلَيْهِمْ مِنَ السَّمَاءِ مَلَكًا ( ) رَسُولًا
فالبشر ليَسَوا كَالمَلَائِكة فَأُولَئِك أَقَوم لَا يَعَصونَ الله جَلَّ وعَلَاَ مَا أمَرَهم ويَفَعَلون مَا يُؤمرون
ونَحَنُ الله أَعَلمُ بِمَا تَحمِلُ هَذِهِ الصُدُور ومَا حمَّلت هَذِهِ الكَوَاحِل أَخواتي الغَاليَات
وَاللهِ مَا أَتَيَنَا وتَركَنَا الأَهَلَ ودَعنا الرَاَحَة إِلاَ وَاللهِ لِأَنَ الوَاحِدَة مِنَكُنَ تَسَتَحَق أَنَّ تُفَرَدَ بِذِكر
وتَسَتَحَق يَكَفِيها شَرفاً أنَّها عَلَى مِلَةِ مُحَمَد
فأخواتي بَادِئ ذِي بِدأ تَعَالي أَنَا وأنتِ نَبَدأ فِيْ هَذَاْ الإنسان
من هُو هَذَاْ الإِنسان هَل هُوَ مُجَرَد حِس أَيادي تَتَحَرَك وتَمَتَد أَعين تَنَظُر ولِسان يَتَكَلَمَ ويَنَطِق وأُذُنٌ تَسمَع
لا وَاللهِ مَا خَلَقَنا الله لهَذَاْ وانظري أُخَيَة قَوَلَ الله جَلَّ وعَلَاَ:
وَالله أَخْرَجَكُمْ مِنْ بُطُونِ أُمَّهَاتِكُمْ ( )لَا تَعْلَمُونَ شَيْئًا
مِسكِين مُضَغَة لَا لَهَاَ عَين ولَاَ قَلب ولَا رِئَة ولا يَد ولا كِلى
وَجَعَلَ لَكُمُ السَّمْعَ وَالْأَبْصَارَ ( )وَالْأَفْئِدَةَ لَعَلَّكُمْ تَشْكُرُونَ
لَاحِظي أُخَيَة مَا قَالَ جَعَلَ لَكَم العَيَنَ والقَلَبَ والأُذُن
لَا... قَالَ السَمَعَ والأَبَصَارَ والأَفَئِدَة ...
يعني كُلَهَا مَعَنَوَيَة لَِأن الإِنَسان لَيَسَ حِس بِلاَ مَعَنَى ....
ولَاحِظي أُخَيَة حِيَنَ يَنَفَصِل هَذَاْ الحِس عَن المَعَنى مَا الَّذِي يَحَصُل لِهَذَاْ الإِنسان....
يَقُوْل اللهُ جَلَّ وعَلَاَ......
 ( )وَلَقَدْ ذَرَأْنَا لِجَهَنَّمَ كَثِيرًا مِنَ الْجِنِّ وَالْإِنْسِ .....
حَطَي عِشرين خَط تَحَتَ كَلِمَة كَثَيَراً مِنَ الجِنَّ والإنس...
مَا لَهُمْبَالُ هَؤُلَاءِ يَاَ رَبِّيَ لم يَدَخُلُونَ الْجَنَّةَ قَالَ سُبحَانَه ( ) ...قُلُوبٌ
لَهَا قَلب يَنَبِض 115,000 نَبَضَةَ فِيْ اليَوم ....
صَمَاَمَات أَربعَ وشِرَيان أوسَطِي وشَرَايَيَن رِئَويَةَ وأَوَرِدَةَ رِئَوِيَة ...
وسُبحَانَ رَبِّيَ يَعَمَل كَأَجمَل مَا يَكُونَ ....
لَكِن يَنَبض بِحُبَ كُلَ شَيءٍ إِلَا مَا يُقَرِبُهَا إِلَى الْجَنَّةَ ....
ينبض بكل شيء يقرب إِلَى النَّار ...
فَقَالَ اللهُ جَلَّ وعَلَاَ حِيَنَ إِنَفَصَلَ الحسُ صَاَرَ مَوجود مِثَلَ الأَنَعَام...
مَوجُود قَلبً يَنَبِضُ لَكِن مَا ( ) ...لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَايُوصلها للجَنَّةَ قَالَ :
مَا ( ) ...وَلَهُمْ أَعْيُنٌيُوصِلُهَا لِلجَنَّة
أَثَبَتَ لَهم أَنَّ عِنَدَهم حِس لَكِن مَا فِيْ مَعَاَني ....
( )وَلَهُمْ أَعْيُنٌقَالَ :
تَنَظر ( )لَا يُبْصِرُونَ بِهَاسِتَةَ عَلَى سِتَةَ لََكِِن قَالَ سُبحَانَه : ...
مَا قَالَ لَاَ يَنَظُرُونَ بِهَا تَكُون نَظَرَهُ سِتَةَ عَلَى سِتَةَ لََكِن مَا تُبَصِر تَنَظُر لِكُلِ شَيٍء يُقَرِبُهَا مِنَّ النَّار ....
والآن تَضَعُ بَيَنَهَا وبَيَنَ ذَلِكَ الحِسَاب وِقَاَيَة....
قَالَ لَهَم أَعَين لَا فَإنَّهَا لَا تَعْمَى الْأَبْصَارُ وَلَكِن تَعْمَىيُبَصِرُونَ بِهَا : ( ) ...الْقُلُوبُ الَّتِي فِيْ الصُّدُورِ
وَلَهُمْطَيْب نُكَمِل الآية : ( )آَذَانٌ
( )لَا يَسْمَعُونَ بِهَابِدون سَمَاعَات تَسمَعَ لَكِن
تَسَمَعَ فِيَها كُلَ شَيءٍ يُقَرِبُهَا مِنَ النَّار مَا بَالُ هَؤُلَاءِ يَا ربْ بِمَا وَعَدَتَ هَؤُلَاءِ هَل هَؤُلَاءِ أَهلُ الْجَنَّةَ ...
لَا وَرَبِي ... أِسَمَعِي نُكَمِل الآية أُخَيَةِ الغَالِيَة يَقُوْل :....
لَهُمْ قُلُوبٌ لَا يَفْقَهُونَ بِهَا وَلَهُمْ أَعْيُنٌ لَا يُبْصِرُونَ بِهَا وَلَهُمْ آَذَانٌ ( ) ...لَا يَسْمَعُونَ بِهَا أُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِ
مِثَل الأَنعَامِ بِالضبط لَهَا قَلب يَنَبض ويَضَخ الدِمَاء لَها عين تَنظَرُ الأَشياء لَها إِذَانٌ تَسمَعُ فِيَها الأَشيَاء ....
لَكِن قَالَ أُولَئِكَ كَالَأنعَام ....
لَكِن وَاللهِ إِنَّهُ لو سَكَتَ أَنَّ الله جَلَّ وعَلَاَ لو إِنَتَهت الآية لَصَارَ فِيَها إِجَحَاف لِلأَنَعَام...
وَإِنْ لِأنِّها تَمشي تُسبّح تَأكل تُسبَّح (مِنْ شَيْءٍ إِلَّا يُسَبِّحُ بِحَمْدِهِ وَلَكِن لَا تَفْقَهُونَ تَسْبِيحَهُمْ )
فَهَذِهِ الَأَنَعَام صَحَيح أَنَّ عُقُولَهَاَ قََاَصِرَة لَكِن تُسبِّح ...
وهَذَاْ المِسكين وهَذِهِ المِسكِينَة تَمَشي وتُتَمتِم فِيْ السَيَارة مُسَجَلَّ أغاني وفي البَيت أَغَاني ...
ولَاَ تَشكُرِ الله سُبحَانَه وتَعَالى ولَا تَذكُر الله ...
فَلَا تَتَسَاوى مَع الأَنعام لِأَجَلَّ ذَلِكَ مَا أَنَهَأُولَئِكَ كَالْأَنْعَامِى الله جَلَّ وعَلَاَ الآية بل أكملها قَالَ : ( )بَلْ هُمْ أَضَلُّ
بَعَدَ تَكَرِيم بَنَي آَدمَ نَزَلُوا لِمُسَتَوى ( )بَلْ هُمْ أَضَلُّالَأَنَعَام ثُمَّ صَاَرُوا أَقَلَّّ مِنَ الأَنعام ...
أُولَئِكَ مَن هُم هَؤُلَاءِ هَل هُم كُفَار لَا وَاللهِ على الإِسَلَاَم ( )هُمُ الْغَافِلُونَ
غَاَفِلَة عَن الحِسَابْ وكَاَنَها شَرَت هَذِهِ العُيون ....
أَسَئَلَكَم بِالله أُخَيَاتِي.... أَسَئَلَكُِنَ بِاللهِ فِيْ حَيَاتِكُنَ هَل رَأَيَتُنَ فِيْ حَيَاَتِكُنَ مَحل دُشُوش عِنَّدَهُ نَوكَيَا ....
جَاَلَسهَ عِنَدَه وَحِدَه عَمَيَة تَبَغَى تَرَكِب دِش ...
أَو شِفَتَوا وَحِدَة مَكَفُوفَة البَصَر جَالسِة وَاللهِ تَقَول لَا أَحد يَشغَلَنَّي أَنَا بَعد نُص سَاعة فِيْ مُسَلَسَلَ مَكَسِيكِي أَنَا مَتَاَبِعَتَه...
هَل رَأَيتم أَعَمَى أَو عَمَيَةَ تَفَعَل هَذَاْ ....
وَاللهِ أَنَا مَا رأيت ولا أظن أحد منكم رأى ....
لَكِننا رأينا كثير مِن مَن كرمها الله بالنعم وأعطاها عينين رأينا كيف تعصي الله جَلَّ وعَلَاَ ....
تعالي أُخَيَة أنقلك الآن إِلَى معهد النور ألقيت محاضرة هُنَاك عندنا فِيْ الرياض ...
فجائوني بعض الإخوة المكفوفين فوَاللهِ دار بيني وبينهم حوار ...
فقَالَ وَاَحِد مِنَّهُم اِسَمَهُ هَيثَم قََالَ ياَ شيخ (أَبو مجاهد) : وَاللهِ العَظيَم إِحَنَا مَا نروح العَزَاَيم ...
يَقُوْل زَواج أُخَتي قَبَل أُسَبَوعين مَا رَحَت لَيْش مَا تَرُوح يَاَ هَيَثَم ...
عُمَرَه الرَجَلَّ الآن يمكن 26 سَنَةَ لَيْش يَا هَيَثَم مَا تَحَضَر زَوَاَج أُخَتَكَ هَذِهِ صِلَةَ رَحَم....
قََالَ يَا أَخَي أَنَتُم مَا تَدرون يَقُوْل أَنَا إِذَا وَضَعَوا الصُفَرَةَ وَقََدَمَوا الصُفرة ....
وقَالَوا لَكم تَفَظَلوا تجَلَّسون كُلُكُم أَنَا أَحَتَاج قَائد يُوَدِيْني وَيجَلَّسني ....
يَقُوْل هَذِهِ مَي مُشَكِلَة ....
يَقُوْل لَكِن أَنَتُم إِذَا وضعت الصُفَرة أَمَاَمَكُم تَعَرِفُوا أَنَّ هَذَاْ رُز وَتَعَرِف أَنَّ هَذِهِ سَلَطَة وَتَعَرِف أَنَّ هَذَاْ خُبَز وَتَعَرف أَنَّ هَذَاْ مَرَق حَار مَا تُدخِل يَدَكَ فِيه...
يَقُوْل لَكِن وَاللهِ أَنَا أَوَقَف أجَلَّس مَعَهَم النَّاس مَا هَم مُكَلَفَيَن فِيَنِي ....
كُلَ مَا جِيت قَدَمت إِيَدي أَخَذُوهَا وَ وَدَوَهَا مَا يَعَرِفِوَنَ وِش أَشَتِهِي أَنَا ....
يَقُوْل وَاللهِ كَمْ مَرَة وأَنَا أجَلَّس وَالمَشَهَد عِنَّدْي ظَلَاَم...
أَمِد إيِدي أَوَلَ لُقَمَة الثَانِيَة الثَالِثَة يَقُوْل وَاللهِ العَظيَم ...
فَتَقُوم بِأَندِفَاعَ أَكَون مُتَلَمِس مِن قَبَل أَعَرِف أَنَّ هُنَا سَلَطَة أو خُبز ......
فيَقُوْل أَمِد إَيدي بِسُرَعَة .......
فوَاللهِ مَا تَستَقَر إِيَدي إِلَا بَعَد أَنَّ تَنَغَمِس فِيْ ذَلِكَ المَرق الحَار .......
وَاللهِ العَظيَم انها أَنَّ ذالت الجَلَّدة مني وأَنَا جالس فِيْ زواج ....
يَقُوْل مَا صراخت عِنَّدَ النَّاس...
يَقُوْل أَنَتُم مايصير معكم هَذَاْ المشهد أحد يجي ويحط يديه فِيْ مرق حار يعني مَا تكاد تتحمّل البادية من شدة الحر ...
كيف تضع يدك داخلها تنغمس ...
يَقُوْل وَاللهِ شوف ولله أثار يده وقد أنزاح ذالك الجَلَّد....
يَقُوْل هَذِهِ تهون يَقُوْل هَذَاْ المَشَهَد يَهَون ......
يَقُوْل المُشكِلَة إِلي أَنَا أَجَد فِيَهَا حَرَاَج ......
وَاللهِ أُصَاب بِكَتِأب وَأُصَاب بِحَاَلَة نَفَسِيَة مَا يَعَلَمُهَا إِلا الله جَلَّ وعَلَاَ ......
يَقُوْل إِذَا أَحَتَجِتَ دَوَرِةَ مِيَاه أَعَزَكُم الله ......
يَقُوْل أَنَا أَعَرِف دَوَرة المِيِاه حَقَة المَعَهَد وأَعَرِف دَوَرِة المِيَاه حَقَة بَيَت أَهَلِي أَمَا قُصُور الزَوَاَجَات والفَرَاح أَنَا مَا أعَرِفَهَا...
أَقُول لهم أّنَّي أَرِيد دَوَة المِياه فَيَأَخُذُوني إِلَى الحَمَّاَم أَعَزَكَم الله...
يَقُوْل فَا أَدَخَل طَبَعَاً أَنَا مَا أَسَمَح لِأَحَدٍ يَدَخِلَنِي الحَمَّاَم.......
أَنَا أَسَمَح لِوَاحِد يَقَطَعَني الشَارَع مَا فِيْ مُشَكِلَة أَسَمَح لِوَاحِد يَقَطِعَلِي الَلَحَم مَا فِيْ مَشِكَلة.......
لَكِن مَا أَرَضَى أَحَد يَدَخل ويَقَعَد مَعَي فِيْ الحَمَّاَم ...
يَقُوْل فَا أَدَخل أَنَا وَأُغَلِقَ البَابَ فَا أَسَمَعَهَم يَضَحَكَون عِنَّدَ المَغَاَسِل يَعَني يَسُوَلفُون .....
يَقُوْل ثُمَّ مَا يدرون شِني صَاَير جُوَا الحَمَّامَات الحَين يَقُوْل فَاسَتَدِير بَعَد مَا أَقَفِل البَاب ....
ثُمَّ تَبَدَء الرِحلة يَقُوْل أَبَدَأ فِيْ دَوَامِه مَا أَدَري الحَمَّاَم هَذَاْ أعَزَكم الله شِبر فِيْ شِبر , مِتر فِيْ مِتر , ولَا عِشَرين فِيْ عِشرين مَا أَدَري.......
يَقُوْل أَبَدَأ فِيْ دَوَامه الآن وتَبَدَأ الرِحلة أَدَور فِيْ المَرحَاض أَعَزَكُم الله .....
يَقُوْل أُقسِم بالله كَمْ مرة يا (أبُو مُجَاهِد) وَاللهِ مَا أَقُول هَذَاْ الحَكِي ....
يَقُوْل كَمْ مرة وأَنَا أَدَوِر يَكُونَ فِيْ مِِياه عَلَى سَطَح الحَمَّاَم فَا تِزَلَق رِجَلَّي وَتَدَخُل دَاَخِل المَرَحَاض.....
يَقُوْل وَاللهِ أّنَّي أَطَلَعَهَا وَأَغَسِلَهَا ومَا أَقُول لِأَحَد ....
يَقُوْل ولَا أَحَيَأَنَاً تَشُوَفَني إِِذَا كِنَت يَعَني خَايَف أَحَبي فِيْ الحَمَّاَم يَقُوْل مَا حَدَا يَدَري عَنَّي ....
أَحَبِي زَي الَأَطَفَال وَأَدَوُر عَلَى الحَمَّاَم يَقُوْل تَدَرِي إِيدي وَين تَرُوح إِذَا لقيت المُرَحَاَض كِيفَ أَعِرَف إِيِدي لَاَزم تِلَمِس...
يَقُل قَسَمَاً بِالله لَو حَصَلِي أّنَّي أَدَفَع مَاَلي وَمَال أَبُويَ وَمَالَ جَدي عَلَى أَنَّ يَفَتَح الله عَين وَاَحِدة سَاعَة وَاحَدة أَشَوف فِيَها هَل أُم إِلي قَاعِدة 26 سَنَة تَخَدِمَني وتَعَطُف عَلِّي .......
أُرِيد أََنَّ أَشَوف شَكَلَهَا أُرِيَد أَنَّ أُقَبِّلَ جَبِيَنَهَا وَأَنَا شُوَفَهَا .......
يَقُوْل : أَتَمَنَى بَس وَاللهِ تُصَبَح سَاعَة وَاحِدَة أَشُوف هَللنَّاس إِلي تَكَلَمني....
أَرِيَد أَنَّ أَرُوُحَ مِشوَار مَا أَقَعَد بَعَدَهُ خَمَس دَقَائِق أَقُولالله يَجَزِيَكُمَ الخَير مَا قَصَرَتُم وَاللهِ العَظيَم الله يَحَفَظَكُم....
لَا إِلَه إِلَا اَلله..... لَكِن تَعَاَلي وَأِسَأَلِي هَيَثَم وَأَسِأَلِي الأُخَت الغَاَلِيَة إِلَي هُنَاك تَقُول : .......
يَا أَخَي وَاللهِ لَمَّانَقُول مَا يَجُوز لَكِ مَا يَجُوز أَصَلاً الله سُبحَانَه وتعالى ....
كَيَف رَدَهَا تَقَول لَكَ يَا َأَخي سُبحَانَ الله كُلَ شيىء حَرَاَم ....حَرَاَم ....فِيْ هَذَاْ الدين ....
سُبحَانَ الله أِش إِلي جَعَل مَنطِق هَذِهِ يَختَلف عَن مَنَطِق الأُخَرَى .......
لأنّها مِسَكِيَنَة !!!!! ........
بَل هَذِهِ المُبَصِرَة المِسَكِيَنَة لَيْش المَنَطِق اَخِتَلَف ؟....
هَل هَذِهِ مَخَلُوَقَة مِن ذَهَب وهَذِهِ مخلوقة مِن طِين....
لَا وَاللهِ كُلَكِنا من طين ....
إِذَاً لَيْش أَخَتَلَف المَنَطِق تُرِيَد أََنَّ أُخَبِرَكِ لَيْش أِخَتَلَف الَكَلَام... يُجِبَكِ رَبُ العِزَة سُبحَانَه ....
( ) ِ.......وَإِذَا أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَان
أَعَطيَنَاها عَينين اثْنَتَيْنِ مَا خَلِينَاها عَوَرة ولَا أَخَذَنَا العِيَنِيَن أَعَطَيَنَاَها اثْنَتَيْنِ بِبِلَش لَكِن الحِساب هُنَاك قَالَ : ...
وَإِذَا ( )أَنْعَمْنَا عَلَى الْإِنْسَانِ ماذا يحصل أَعْرَضَ وَنَأَى بِجَانِبِهِ ....
قُاَلَت كُلَ شيى حَرَام سُبحَانَ رَبِّيَ...
هَل رَأَيتِ فِيْ حَيِاتِك وأَنَا مَعي صُور بِأذن الله سَوف أَعَرِضُها .....
عِنَّدْي مَرِيْض فِيْ المُسَتَشَفَى ......
جَنِين خَرَج بِعَين وَاحِدَة فَقَطَ فِيْ المُنَتصَف ......
أَعَرِض صُوَرَتَه أَِنَّ شَاَء الله إِذَا كَاَنَتَ جَاَهِزَة بَعَدَ قَلَيَل ......
لَهُ عَيَن وَاَحِدَة فِيْ الُمَنَتَصف يَعَني تَركِيبت الوَجه مُخَتَلِفَة تَمَاماً .....
يَعَنْي الفَم فَوَق الفَمَ العَيِنَيِن الاثْنَتَيْنِ اِجَتَمَاعَتَا وصَاَرَتَا وَحِدَة كَبِيَرةَ فِيْ النَصف فَوقَه لِلأَنف فَتَحَة الَأنَف عِنَّدَ الجَبَهَةَ ....
وَاللهِ الَّذِي لَاإِلَه إلَاهَو أَنَا اَنظْر وأَعرُض الصُورة أَِنَّ شَاَءَ الله إِذَا جَهِزَة بَعَد شَوَي ......
وأَنَا اَنظْر إِلَى هَذَاْ الجَنَين أَقُول سُبحَانَ الله ......
أَوَلَادَنَا أَلَي الَحَين مَعَنَا الله مَكَمِلَهُم .......
كَمْ أَشَتَرَين هَذِهِ العُيُون ؟....
ومَيَن الرَسَاَم إِلَي رِحَنا لِه حَتَى يَصَلَحلُهُم العُيُون ؟....
وكَمَ دَفَعَنَا مِن مَلَيُوُن حَتَى تَرَكَبَت فِيْ مَكَاَنَ هُنَا بِنَفَس الزَاَوِيَة بِنَفَس الدِقَة تَكَون هُنَاك ......
ثُمَّ أَسَأَل نَفَسي لَمَّاأَرَى أُخَتي الغَالِيَة الَّتِي وَاللهِ ظلمت نفسها وأخرجت زينتها ولبست لك ذالك اللثام وكحلت هالعينين وأخرجتها تغري فيها الرجال أَقُول سُبحَانَ الله ......
وَاللهِ لوكَاَنَت هَذِهِ بهَذَاْ الشكل وَاللهِ ماكَحَلَتَها العَيَن الوَحِدة طَلَعَتَها كَاَنَ وَاللهِ أَنَّ تُغَطِيَهَا ...
لَكِن لَمَّايَجَمَل الله جَلَّ و عَلَاَ ويَكَرَم هَذَاْ الِإنَسَان و هَذِهِ الِإنَسَانِة نَبَدَأ نَعَصَي الله بِنَعَمِه ...
تَرَى مَا فِيْ أَحَد يَعَصَي الله بِعَيَن هُو الَّذِي أِشَتَرَهَا مَع أَنَّ نَظَن أَنَّ هَذِهِ العَيِن مُلَكي أَنَا أَمَر فَيَهَا كَيَفَمَا أَشَاء لأجَلَّ ذلك قَالَ رَبِّيَ جَلَّ فِيْ عُلَاه : ........
ذَرْهُمْ يَأْكُلُوا وَيَتَمَتَّعُوا ( )...وَيُلْهِهِمُ الْأَمَلُ فَسَوْفَ يَعْلَمُونَ
أَنَّ كُنَّا قَد أَعَطِأَنَاهَا عَيَنَيِن فَقَد أَعَطَيَنَا فِرْعَوْنَ المُلَك ...
لَا يَغُرَك أِمَهَال الله جَلَّ وعَلَاَ لَي وَلَك ...
لَا يَغُرَك أَنَّ الله جَلَّ وعَلَاَ أَكَرَمَنَا وَاللهِ قَد أَكَرَم بَنَي إِسْرَائِيلَ أَفَضَل الطَعَام يَأَكُلُه بَني إِسْرَائِيلَ ...
تَرَاَهَم قَد كَاَنَوا يَعَيَشُون كَمَا نَعَيَش نَحَنُ بَل كَاَنَوا أَفَضَلَ مِنَّا مَعَيَشَة وَكَاَنَوا أفضل منا حال لأن الله جَلَّ وعَلَاَ يَقُوْل إِنَّهُ أَنَزَلَ لَهَم طَعَامَ الْجَنَّةَ المَنَّ وَالَسَلَوَى...
هَل تَخَيَلَتَي أُنَاس يُدَلِلُهُم الله جَلَّ وعَلَاَ أَنَّهم يَمشُونَ فِيْ الأَرضِ والغَمَامُ يُظَلِلُهُم فَوَقَ رُؤُسِهِم...
أَي تَدَلِيَل لِهَؤلاَء حَتَى أَسَكَنَهُم أَحَسَنَ الأَرَاَضِي , أَحَسَنَ الطَعَام يَأَكُلُهُ بَنَي إِِسْرَائِيلَ , أَحَسَنَ الشَرَاب بَنْي إِسْرَائِيلَ ...
حَتَى قَالَ فِيَهِم رَبِّيَ جَلَّ فِيْ عَلَاَهُ :
يَا بَنِي إِسْرَائِيلَ اذْكُرُوا نِعْمَتِيَ الَّتِي أَنْعَمْتُ عَلَيْكُمْ وَأَنِّي ( )...فَضَّلْتُكُمْ عَلَى الْعَالَمِينَ
سُبحَانَ الله فضَّلَهَم عَلَى العَالمِين هَذَاْ الَكَلَام فِيْ الصَفَحَة رَقَم (7) فِيْ القرآن ......
أَنَا أُرِيدُك أُخَيَة الَحِين أَنَّ تنتقلي مُبَاشَرَة إِلَى صَفَحَة رَقَم (10) .......
بَعَد صَفَحَتِين وَاللهِ تُفَاَجَئَين مِثَلَ مَا فُوجِئَت......
( ) ...فَقُلْنَا لَهُمْ كُونُوا قِرَدَةً خَاسِئِينَ
هَلَ يُعَقَل أَنَّ يَكُونَ هَؤُلَاءِ الَّذِينَ خَرَجَتَ لَهُمَ الََأذَنَاب والشُعُوَر فِيْ وُجُوَهِهَم وفِي كُلَ مَكَاَنَ ......
هَلَ يُعَقَل أَنَّ يَكُونَ هَؤُلَاءِ هُم نَفَسُهُم الَّذِينَ ذُكِرُوا قَبلَ صَفَحَتَيِن أِنَّهَم فضُّلوا عَنَ العَاَلَمِيَن....
أَي وَرَبِي هُم .......
لِأنَّهَم غَيَرَوا وَاللهِ جَلَّ وعَلَاَ يَقُوْل سُبحَانَه جَلَّ فِيْ عَلَاَهُ.....
ذَلِكَ بِأَنَّ اللَّهَ لَمْ يَكُ مُغَيِّرًا نِعْمَةً أَنْعَمَهَا عَلَى قَوْمٍ حَتَّى ( )يُغَيِّرُوا مَا بِأَنْفُسِهِمْ
هُمَ غَيَرُوا فَغَيَرَ الله مَا هُو مُبَاَشَرَة ...
أَنَّ كُنَّا غَيَرَنَا عِشَرِيَن سَنَة تَرَاَهَم غَيَروَا سِنَين لِأَن الله جَلَّ وعَلَاَ ....
الُأُم الَآن مَا تَحَتَمِل وَلَدَهَا يَعَصَيَها كُلَ يَوَم نَفَس المَعَصَيَة الله جَلَّ وعَلَاَ يَحَتَمِل أَسَبَوع مَا تَحَتَمِلُكَ الُأم لَا الله جَلَّ وعَلَاَ يُعَطِيَكَ مَا يَعَطِيَكَ أَسَاَبِيَع ولَا يُعَطَيِكَ أَشَهَر بل قَالَ سُبحَانَه :
أَفَرَأَيْتَ إِنْ ( ) ....مَتَّعْنَاهُمْ
( )....سِنِينَكَمْ أسابيع شهور
لَكِن بلحظة واحدة ينسي هَذَاْ المسكين وهَذِهِ المسكينة كُلَ ضحكة ضحكتها ......
خُذي مِثَال أُخَيَة .........
كَمْ يَوم مِنَ الَأيام أو كَمْ مَرَة فِيْ حَيَاَتَك أَصَبَتَي بِصُدَاع ظَنَنَتِي أَنَّ الرَأَس هَذَاْ سَيَنَفَجِر ....
كَمْ مَرَة ؟ ...
كَمْ مَرَة أَحَسَسَتي بِآَلاَم الُوِلادة وَغَيَرَها مِنَ الَآَلَام الَّتِي لَا يَعَلَمُهَا إِلَا الله ....
كَمْ مَرَة ....كَاَنَي أَسَمَع الِإجَاَبَة كَثَيَر .....
طَيْب الَحِين وَين الَآَلَام؟ ... أَتَحَسِيَن بِشَيء هَذِهِ اللحظة .........رَاَحَت
طَيْب كَمْ مَرَة فَرِحَتي لَمَّاأَخَرَجُوَا لَكِ الجََنَيِن أَخَرَجَهُ الله جَلَّ وعَلَاَ ....
وَبَشَرُكِ بِغُلَاَم لَهُ عَيَنَيَن ولَسِاَن وَشَفَتَيِن كَاَمَل مُكُمَل لَا يَنَقُص لَا يَد ولَا رجَلَّ ولَا عَيَن ....
كَمْ مَرَة فَرَحِتَي؟ ...
أو بِنَجَاح أَو بِمُنَاسَبَة أَو خَبَر سَار ....
وَيَنَهَا الِحَين ؟
الآَن تَحَسَين فِيَها رَاَحَت ....
وهَذَاْ مِثَلُ الَمَعَاصي وَالَحَسنات كَمْ مِن قَائِمٍ أَمَسَ قَاَم الَلِيلة كُلَهَا أو سَاَعَتَيِن أَو نَصِف سَاَعَة رَاَحَ تَعَبَهَا الِحين لَكِن بَقَيَة لَه هُنَاك مِنَ الَرصِيد ....
أُخَيَتْي تَعَالي آَخَذِك الَآَن وَأَسَأَلُكِ لَو كَاَنَت وَاَحِدة مِنَّا صَمَاَء أَو هَل رَأَيتُم وَاَحِدة صَمَاَء جَاَلِسَة عِنَّدَ مَحَل أَغَاَني إِسَتَرِيُوا وَتَشَتَرَيَلَهَا شَرَيَط عَبَد المَجَيَد أَو رَاَشَد الَمَاجَد صَمَاَء مَا تَسَمَعَ وَلَا حَرَفَ ...
تَقَعَد مَع أَهَلَهَا ثُمَّ يَتَكَلَمَون ثُمَّ يَضَحَكَون هَي مَا تَضَحَك لِأنّها مَا تَدَرَي شُو الَّذِي يُضَحِكُهُم أَصَلاً ....
تَجَلَّس مَعَهُم ثُمَّ تَرَفَعَ أَمَهَا الَسمَّاَعَة وتَبَكَي بِاَلَتَلَفَون ثُمَّ تُخَبِر أَهَلَهَا قَدَّاَمَهَا وأَخَوَاَنَهَا فَيَبَكَوَن هَي مَا تَبَكَي لِأنّها مَا تَدَرَي شُو الَّذِي بَكَاَهم هَل رَأَيَنَا وَحِدَة جَاَيَة حَاَطَة fm وجَاَي تَسَمَع أَغَاَنَيَ .....لَا
لَكِن رَأَيَنَا مَن كَرَمَها الله جَلَّ وعَلَاَ وخَلاَََها مَا تَرَاجَع عَشَرين سَنَة فِيْ وحَدة كَلَّا إِنَّالَأنف والَحَنَجَرَة لَا رَأَينا كَيَف تَعَصَي الله... ( )أَنْ رَآَهُ اسْتَغْنَى( ) مَتَى الْإِنْسَانَ لَيَطْغَى
مَاَ دَاَم كَمَلَنَا بَدَأ يَعَصَيَنَا....
( )إِنَّ إِلَيْنَا إِيَابَهُمْلَكِن ....
( ) ....ثُمَّ إِنَّ عَلَيْنَا حِسَابَهُمْ
طَيْب آَخَر سُؤَال أَسَئَلَكم آَيَاه فِيْ هَذَاْ المَقَام أَسَئَلُكَم سُؤَال حَتَى نَنَتَقَل لَلَنَقَطَة الثَاَنَيِة...
هَلَ رَأَيَتُم فِيْ حَيَاَتِكَم إِنَسَاَنَة وجَاَءَتَنَي وَاللهِ مَرِيَضَة عُمَرَها17 سَنَة قَبَل ثَلَاثَة أَشَهَر فِيْ المَستَشَفَى كَاَنَتَ مَعَ أَخَوَهَا فِيْ السَيَارَة طَاَلَعَيَن فِيْ نَزَهَة فَأَصَيَبَتَ بَحَاَدَثَ نَجَىَ أَخَوَهَا ووَاللهِ رَأَيَتَهَا مُكَبَلَة عَلَى الَسَرَيَر تَتَحَرَك حَرَكَاَتَ لَا شُعُوِرَية ثُمَّ إِذَا بِهَا يَتَحَرك ذَلَكَ العَمُود الفَقَرَي عَن مَكَاَنَه فَإِذَا بِهَا تُصَاَب بِشَلَلَ رُبَاَعِي الَأَطَرَاَف .....
الَآَن مَا يَتَحَرَك فِيَهَا إلِا سَبع مَفَاصِل فِيْ الِرقَبَة ومَفَصِل الَفَك....
17سَنَة هَلَ رَأَيتي بِالله وَحَدَة مَعَاقة تَلَبِس الله يَعَزِك الَحَفَاظ....
هَي مَا تََوقََعَت أَنَهَا بِيَوم بَأَيَاَم تَرَجَع إِلَى الَحَفاظ مِثَل مَا يَوم وَدَعَتَهَا يَوَم كَاَنَ عُمَرَهَا سَنَتَيَن لَكِن رَبِّيَ جَلَّ فِيْ عَلَاَهُ لَا نَأَمَن مَكَرَه.....
أَفَأَمِنُوا مَكْرَ اللَّهِ فَلَا يَأْمَنُ مَكْرَ اللَّهِ ( )إِلَّا الْقَوْمُ الْخَاسِرُونَ
أَيَ وَاَحَد يَأَمَن مَكَرَ الله هَذَاْ خَاَسَر مِسَكَين....
الله جَلَّ وعَلَاَ قَالَها مَا قَالَ عَبَد المِحَسن لَا وَاللهِ هَل رَأَيَنَا وَحَدَة مِن أَوَلِئَكِ الله يَرَفَع عَنَّهَم ....
مَشَلُوَلَةَ شَلَلَ رَبَاَعَيَ وَجَاَلَسَة لَاَبَسَة هَالَعَبَايَة إِلَي عَلَى الَكَتَفَ هَاَلَنَاَعَمَةَ الَرَقيََقةَ .......
وجَاَلَسَةَ تَدَقَ رَقَمَ صَاَحَبَهَا بِالجَواَلَ بِلَسَاَنَهَا لِأن الَيَدَيَن مَا تَتَحَرك .......
هَلَ رَأَيَنَا وَحَدَةَ تُحَرَك الَجَواَل بِلَسَاَنَهَا وتُعَاَكَس أَو رَأَيَنَهَا وَاللهِ ......
وهَيَ جَاَلَسةَ تَأَخَذَ الَرَقَم مِنه بِلِسَاَنِهَا أو جَاَلَسَة تَدَخَل عَلَى الَشَاَت بِلِسَاَنَهَا تَضَرَب الَأَحَرَف مَا رَأَيَنَا...
لَكِن رَأَيَنَا مِنَ أنعم الله عز وجَلَّ ( ) .....بَلْ مَتَّعْتُ هَؤُلَاءِ وَآَبَاءَهُمْعَلَيَهَا
لأجَلَّ هَذَاْ المَتَاَعَ ولَأَجَلَّ هَذِهِ النِعَم بَدَأَنَا نَعَصَي الله جَلَّ وعَلَاَ ......
أُخَيَتْي تَخَيَلِيْ مَعَي أَنَّ هَذِهِ القاعة الَّتِي أَنَّت فيها الآن أريد أَنَّ تغمضي عينيكي وتدخلي معي فِيْ هَذَاْ المثال....
تَخَيَلِيْ أَنَّ القاعة هَذِهِ الَآَن قَسَمَتَها قَسَمَين (عِنَّدَكَم مَحَلَ بِرَيَاَلَ يَاَ شَيَخَ يَبَيَعَوَن عِنَّدَكَم بِاَلَرَيَالَ طَيْب)...
تَخَيَلِيْ أَنَّ نَصَ الَقَاَعَة مَلأََنََاَهَا الَنَصَفَ الَأَيَمَن مَلأَنَاهَا بِسَبَائِكَ ذَهَبَ سَبَاَئَكَ ذَهَبَ تُسَاَوي اَلَمِلَيَاَرَاَت ....
تَخَيَلِيْ اِرَتَفَاَع اَلَقَاعَة بِطُوَلِهَا بِعَرَضِهَا الَنَصَف كُلَهَا مَلأَنَاها بِسَبَائِك ذَهَبِيَة .......
ثُمَّ رَحَنَا مَرَيَنَا مَحَل بِرَيَاَلَين أَو بِرَيَاَل .......
مَرَيَنَا مَحَل بَو رَيِال أَشَتَرَيَنَا مَاَئَتِن لَعَبَة اَشَتَرَيَنَا عَرَاَيَس وَكَوَرَ ومَطَاَبَخ صَغَيَرَة حَقَ الَأَطَفَاَلَ .......
وَاَشَتَرَيَنَا أَشَيَاَءَ واَلَمُهِمَ صَاَرَتَ مَاَئَتِن لَعَبَة ........
فَنَثَرَنَاَهَا فِيْ النَص الَثَاني .......
وأَدَخَلَتَ مَعَي طِفَلَةَ صَغَيَرَةَ قَلَتَ لَهَا أِش تَبَغَيَنَ حَبَيَبَتَي هَذَاْ الَذَهَب الَمَرصُوص الَّذِي يَسَاوَي المَلَيَاَرَت وإِلَا الَأًلَعَاَب.......
تَجَدَهَا تَنَظَرَ إِلَى هَذِهِ الَسَبَائَكَ إِشَ الجَدَاَرَ الَذَهَبَيَ الَّذِي مَا يَعَنَيَنَي أَي شَيَء ......
ثُمَّ تَلَتَفَت وتَلقََي بِنَظَرَة هُنَاك وإِِذَا بِأَلَعَاَب وإِذَا بِأَشَياء تَسَتَطَيَعَ الَآَن أَنَّ تَضَحَكَ فِيَهَا ....
لَكِن هَاَلذَهَب مَا تَقَدَر لَا تَتَمَرَجَحَ ولَا تَتَزَحَلَقَ فِيه ولَا تَسَتَطَيَع أَنَها تَصَنَع مِنَه عَرَوَسَة أَو بَيَتَ .....
فَتَجَدَهَا تَتَجَاهَلَك تَماماً ثُمَّ تَنَطَلَق وتَرَسِل أَقَدَاَمَهَا إِلَى الَرَيَح .......
تَنَطَرح بَيَن الَأَلَعَابَ وتَبَدَأَ تَلَعَبَ تَأَخَذَ الَعَرُوَسَ هَذِهِ شَوي ثُمَّ تَمَل مِنَهَا ثُمَّ تَمَل مِنَهَا ثُمَّ تَأَخَذَ المَطَبَخَ شَوَي ثُمَّ تَأَخَذَ تَشَكَيَلَةَ وَتَرَسَمَ...
نَقَلَهَا يَا حَبَِيَبَتي هَذِهِ ترى الَألَعَاَبَ هَذِهِ كُلَهَا مَاَئَتِن رَيَاَل أَمَّا هَاَلَسَبَاَئَكَ ذِيَ تَشَتَرَيلََكَ مَحَلَاَتَ الَدَوحة كُلَهَاَ بِاَلَرَيَاَلَ لَكِن هَي مَا تقتنع تَقَلَكَ لَأ ....يَا أَخَي أَشَ هَل الَمَطَالعة كُلَ شيء حَرَاَمَ ....حَرَاَمَ ......
خَلَوَنَا نَلَعَبَ إِحَنَا مَا حَنَا فَاَضَيَن نَرَوَحَ نَحَمَل الَذَهَبَ الَآَن ....
وهَذَاْ بَعَدَيَن مِيَن الَّذِي يَشَيَلَوا مَعَأَنَا وهَذَاْ الَذَهَب مِيَن الَّذِي يَبَيَعَه وبَعَدَيَن كَمْ بَيَأخَذ مِنَ الَوَقَتَ يَاَ أَخَيَ رَوَحَ عَنَي أَنَا الَحَيَن وَاللهِ مَشَغَوَلة طَبَعَاً هَي مَشَغَوَلَة بَاَلَألَعَاب هَل رَأَيَتَم هَذِهِ الصَغَيَرة مَعَذَوَرَة هَذَاْ عَقَلَهَا.....
لَكِن لَوَ رَأَيَنَا إِنَسَاَنَةَ عَاَقَلَةَ نَاَضِجَة وبَدَأَتَ تَلَعَبَ بِاَلَألَعاب لَنَا هَنَا مَعَهَا وَقَفَة نَقَلَهَا أُخَيَتْي الَغَاَلَيَة المَسأَلةَ تَرى ذَهَبَ يَعَنَيَ هَلَ أَنَتَ بَعَقَلَكَ وَأَنَتَ قَاَعَدَةَ بَاَلَأَلَعَاَبِ هَذِهِ ....
لأجَلَّ هَذَاْ قَالَ جَلَّ فِيْ قُلْ هَلْ يَسْتَوِي الَّذِينَ يَعْلَمُونَ وَالَّذِينَ لَاعَلَاَهُ .... ( ) ....يَعْلَمُونَ
لَا وَاللهِ مَا يَستَون وَحِدَة قَاَعِدَةَ تَلَعَب بِأَلَعَاَبَ بِمَيِتَيِن رِيَاَلَ ثُمَّ تَتَكَسَرَ بَعَدَ أُسَبُوعَيَن وتَنَتَهَي....
وَوَحِدَة جَاَلَسَةَ تَأَخذ هَذَاْ الذَهَبَ وتُخَرِجُهُ صَحَيَح ... أنو العَرق يَقَطُرُ مِن جَبِيِنَهَا .....
لَكِن اُنَظري كَمْ مِنَ الَأَرصِدَة الَّتِي أَخَرَجَتَها مَا يَسَتَوي مِن أِلَتَهَتَ بِالَلَعب مَعَ مِن أَشَغَلَهَا جَمعُ الذَهَب مَا يَسَتَوَي هَذِهِ تَبَغَى تَضَحَك ( )أَنَّمَا الْحَيَاةُ الدُّنْيَا لَعِبٌ
وَلَهْوٌ وَزِينَةٌأَلَعَاَب ( ) يَعَني لَا تَغرنَكَم الحَيَاة الدُنيَا ...وَتَفَاخُرٌ
أِش المُشكِلَة الآن فِيْ نِسَاء وفِي رِجَاَل تجَلَّس لَها أَرَبَعَين سَنَة تَتَوَظَف وتَدَرِس وتَتَعَب وتَسَهَر مَا تَنَام لِأجَلَّ الاخِتَبَارات ثُمَّ فِيْ الَأخَير بَعد أَربَعَين سَنَة وإلَا ثَلاثين سَنة عَشان أِش تَبَغَين أِش مُتَطَلَبَاتِك يَا أُخَتِي...
قَالَت وَاللهِ أَنَا أَبَغَى أَسَكَن بِبَيَت كَمْ مَسَاحَة البَيت قَالَت وَاللهِ 700 وإلَا 1000 طَيْب...
أِش تَجَري مِن تَحَت هَذَاْ الَبَيَت أِش مُوَاصَفَاتِه ....
قَالَت وَاللهِ أِش تَجَري مِن تَحَتِه تَجرِي مِن تَحَتِه الأنّهار يَعنِي لَا تَجَري مِن تَحَتِه المَجاري أَعَزَكُم الله مِثل بِيُوتِنا الآن ...
وَأَش تَبَغَيِن قَالَت أَبَغَى أَتَزَوَج طَيْب كَيَف مُوَاَصَفَات الزَوُج وَاللهِ رِجَال كَوَيَس ويَكَون مَقَبَول ...
طَيْب غَيَرَه قَالَت وَاللهِ يَصَير عِنَّدْي أَوَلَاد وبَيَت بَعَدَين ....
طَيْب الطَلَب الَثَالث قَالَت نَصَير نَعَيَش فِيْ هَالَبَيَت ونَأَكُل ونَشْرَب ....
طَيْب بَعَدَين قَالَت ونُسَدَد الفَوَاتير ونَصَير نَعَيَش كُلَ يُوم....
هَذَاْ هَمَك بَس ... هُنَاك فَتَيَات ونِسَاء مَا أَرَضَتَهُم هَذِهِ العِيَشَة ....
قَالَوا لَا نَحَنُ مَا فِيْ مِشَكِلة أَنَّ نَتَعَب لِلبِيت هَذَاْ لَكِن لَا بُد نَحَن لَا نَرضَى إِلا بِقَصَر تَجَرِي مِن تَحَتَه الأَنَهار هُنَاك .....
وهُنَاك مَا تَسَتَوي الَعُقُول....
قَالَ كَيَف تَبَغَيَن زَوَجَكِ هُنَاك قَالَت: لَا أَرَضِى أَنَّ يَكُونَ أَقَل مِن جَمَال يُوُسف....
لَمَّاقَالَ: يُزَوجنَ كَمَا جَاَء بِالَتِرمِذي زَوَجَهاوصَدَق رَسُول الله عَلَى صُورة يُوسف علِيه السَلام
أَوَّلُ زُمرةٍ من الرجالِفِيْ الصَحِيحِين ( )يدخلونَ الْجَنَّةَ عَلَى صُورَةِ القَمَرِ لَيْلَةَ البَدْرِ
شُوفُوا سُبحَانَ الله الرَغَبَات والمُتَطَلَبَات والتَطَلُعَات المُخَتَلِفَة ....
هَذِهِ تَبَغَى تَلَعَب بِمِيَتَين رِيال وهَذِهِ تُفَكِر بِالمِلَيَارات ....
وَهَيِهَات لِمَن عَرَضَ عَلَيَها الذَهب أََنَّ تُغَرِيَها بِالَلَعب.....
فَأَخَوَاتِي هَل عَلَمِن لِمَ إِذَا اِمرأَة فِرْعَوْنَ تَتَرك قَصَرَها هَل اِمرأَةُ فِرْعَوْنَ مَا عَصَت الله سُبحَانَه وتَعَالى عَشَان مَا عِنَّدَهَا فُلُوَس تَشَتَرِي مَلَاَبِس ....
هَؤُلَاءِ ضَعِيَفَات عُقُول يُقَنِعَهَا إِبْلِيس قلها عشان يمشيها على الوضع الَّتِي هي فيه فقَالَ لها إي وَاللهِ هَذَاْ جَيَدَ طَلَعَت ولَبِست قَفَازَاتها ومُتَستِرة وَلَابِسَة شَرَابَة تَرَى هَذَاْ عَشَاَن مَا تَقَدِر تَشَتَري عَبَايَة عَلَى الكِتف....
قَالَت: صَحَ مَاتَقَدِر تَشَتَري عَبَايَة عَلَى الَكَتَف تَرَى عَشَان هَذِهِ مَا عِنَّدَهَا عُيُون زَي عُيُونِك عَشَاَن كِدَه مَا كشّفت...
هَذِهِ خُطُوَات إِبْلِيس ويَلَعَب عَلَيَنَا ...
يَقُوْلك هَذِهِ مَا تَقَدِر ........
لَا وَاللهِ بَل تَسَتَطَيع اِمَرأة فِرْعَوْنَ ...
وَاللهِ عَاَشَت فِيْ يَوم مِن الَأَيام مِثَل مَايَنبِض قَلَبَهَا يَنَبُضَ قَلَبِك ......
تَنَظُر مِثَل مَا تَنَظُرِين ولَكِن بَدَأَت تُخَطِطِ ........
وكَاَنَت تَمَشِي عَلَى الَأرَض ومَا فِيْ الوجود قَصَر يُشَابِه قَصَرَهَا وَاللهِ كَاَنَت تَمَشِي عَلَى الَأرض ولَا حُلَلَ ولَا حُلَي أَغَلَى عَلَى الَأرض مِنَ حُلِيَهَا ........
:فِيْ الصحيحين مِن حَدِيث أَبيولَكِنَّها كَامِلة قَالَ النَّبِي كَمُلَ مِنَ الِرجَاَلِ كَثَيِر ولَمَ يَكَمُل مِنَمُوسى الَأشَعَري ( ) ....الَنِسَاَءِ...... ثُمَّ ذَكَرَ آَسَيَا
لِأَنَّ عَقَلَهَا يَعَرِف كَيَفَ يُوَصِلُهَا إِلَى فُوق....
عَقَلَهَا مَا يُقَنِعُهَا أَنَّ فِرْعَوْنَ وقَصَرَه .....وَاللهِ كَاَنَت إِذَا أَشَاَرت بِيَدِهَا تَسَاَبَقَت لَهَا الَأَيَاَدِي لَمَّاتَشَتَهَي مِنَ الَنِعَم....
كَاَنَت إِذَا مَشَت فِيْ قَصرِهَا وَقَفَت لَها أَنَفَاسُ الخَدَم...
لَكِنها تَسَاءَلَت وهَؤلاء أَصَحَابُ الَعُقُول هَذَاْ الَنَعِيم الَّذِي أَرَفُلُ فِيه وهَذِهِ البَطَائِن وهَذِهِ الفُرش الَّتِي أَتَوَسَدُهَا وهَذِهِ الحُلي والحُلَلَ الَّتِي لَا تُوَجَد مِثَلُهَا فِيْ الُوجُود إِلَى مَتَى سَتَبَقَى مَعَي؟ ...
فَإِذَا بِالِإجَابَات تَطَرقُ مَسَامِعَها مُبَاشرة إِجَابَات صَرِيحة لَكِن اُنظُرِي كَيَف تَعَاَمَلَت مَعَهَا الَكَاَمِلَة .......
إِجَاَبَاَت قَالَت لَها قد تستمرين فِيْ هَذَاْ الملك خمسين سنة .........
وقد تستمرين مائة سنة .........
وقد لا تستمرين ثانية واحدة ........
أليس هَذَاْ بحق؟....
قَالَت :وَاللهِ مادام يمكن خمسين خلاص نجَلَّس.... لا وَرَبِي
قَالَت: مادام إِنَّهُ ينتهي فكرت فِيْ قصر لا تفقده إِذَا ماتت ولا تفقده إِذَا دكت الأرض دكاً دكا ....
وإِذَا وسدت فِيْ حفرة إنتهى كُلَ الملك مَا عاد عندك شيء ...
هُنَاك ففكرت فِيْ حلل لا تبلى ولا تصدى فكرت فِيْ ملك يدوم مَا دامت السموات والأرض ولَكِن هل تظنين أُخَيَة أَنَّ هَذَاْ القرار الشجاع إِذَا وّجه لوقي بورود حمر تفرش له على الطريق ...
وراح فِرْعَوْنَ واشترى لها أشرطة قرآن وقَالَ: لها أبداً بالعكس ماشاء الله تبغين تسلمي أَنَا يشرفني هَذَاْ وصار يوجهها معه المحاضرات لا وَرَبِي ...
بل وقف لها بالمرصاد وقَالَ: وَاللهِ لتنزعن منك الحلل والحلي فنزعت وَاللهِ لا تجَلَّسين على هَذَاْ الكرسي بعد اليوم ولا واحد من الخدم يخدمك بعد اليوم ...
و لَكِن هيهات لمن عرض عليه المليارات أَنَّ تقنعها بالريالات أو تساومها بالريالات لا وَاللهِ فإِذَا بها خلص علمت أَنَّ هَذَاْ الأمر له ثمن مَا هو هَذَاْ الثمن ...
هَوَ تَقَى وَثَبَاَتَ وَصَبَر عَلَى مَا يُزَلَزِلَ الجِبَال الرَاَسِيَات لَكِن عَلَى مَا يَعَوَد عَلَيَهَا ...
حَتَى كَبَلَوَهَا كَمَا قَالَ: اِبَنُ كَثَير يَقُوْل :جَرَيِرَ أنهم كَاَنَوا يكبلونها ثُمَّ ينزلون عليها بالسياطعَنَّ سَلَمَان يَقُوْل : ( )ضرباً حتّى تكشّف لحمها مَا ثناها ذلك ...
وفِرَعَون مَا زال يَقُوْل: إِسَأَلَوَهَا إِنَّ كَاَنَتَ تُرِدَنِي فَلَهَا التَكَرِيم وَلَهَا القَصَر وَلَهَا وَلَهَا....
قَالَوا:إِذَا رفضت يا فِرْعَوْنَ قَالَ: إِقُتُلُوهَا ...
قَالَوا: كَيفَ نَقَتُلُهَا ؟ ....
قَالَ: خُذُوا أَكَبَر صَخَرة وَاِحِملُوهَا فَوَق رَأَسِهَا واِسَأَلُوهَا فِإِذَا هِي قَالَت لَكُم أِنَهَا لَا تُرِيَدَني فَإنَّزِلُوا عَلِيها تِلَك الصَخَرَة حَتَى تُدَكَدِك عِظَاَمَهَا وجُمَجُمَتَها ...
فَاسَأَلُوهَا قَالَوا لَهَا: فِرْعَوْنَ يَعِدك .....وَيَعِدَك قَالَت: آَمَنَتُ بِرب مُوسى وهَاََرون فيَقُوْل اِبن كَثَير : إنَّهم إِذَا عَذَبوها ثُمَّ إِنَقَلَبُوا جَاَءت المَلَائِكة مِن السَماء ( )نُزُولاً عِنَّدَهَا حَتَى تَظَلِلَهَا بِأَجَنِحَتِهَا
لَمَّااِسَتَعَدُوا أََنَّ يَقَصِمُوا ظَهَرَها ويَسفِكُوا عِظَاَمَها ويَُهَشِمُوا لَحَمَهَا ...
أَنَزَلُوا تِلَكَ الَصَخَرة وبَيَنَمَا هِي تَهَوي يَصَف لنَّا رَبُنَا جَلَّ وعَلَاَ ذَلِكَ المَشَهَد وهَي تَنَظُر إِلَى قَصَر فِرْعَوْنَ الَّذِي لَا يُسَاَوي شَيَئاً فَإِذَا بِها تُطَلق كَلِمَاتَ مَا نَقَلَهَا لَنَّا رَسُول الله عِلَيه الَصَلاةُ وَاَلسَلَاَم ....
كَلِمَاتَ أَنَصَتَت لَهَا الَأَرضُ والَسمَوَات ونَقَلَهَا لنَّا وَلَكَ رَبُ الَعِزَة و الجَلَّال فِيْ قَوَلِه سُبحَانَه فقَالَت كَلَمَاَت وَتَحَرَكَت الشِفَاه ...
رَبِّ ابْنِ لِيقَالَت: ( ) .......اِخَتَارت الجَار قَبَل الَدَار .......عِنْدَكَ
رَبِّ ابْنِ لِي ( )...عِنْدَكَ بَيْتًا فِيْ الْجَنَّةَ
يَقُوْل اِبَن عَبَاس فَلَمَّاتَحَرَكت تِلَكَ الشِفَاه ....
أَمَر جَبَار الَسمَوَات والأَرَض مَن لَا يُرد أَمره ولَا مُعَقَب لِحُكَمِه أَمَر الَسمَوَات وأَمَر الحُجُب فَكُشِفَت عَلَى قَصرً هُو كُتِبَ بِأِسمِهَا قَصَر مَا أُعِد ولَا أُعِدت الحُلَلَ الَّذِي فِيَه ولَا الدِيَبَاجات ولَا الإِسَتَبَرَق ولَاالسُنَدُس ولَا الفُرش الَّتِي بَطَاَئِنَهَا مِن إِسَتَبَرَق
إِلَا لَهَا ....
فَرَأَتَ قَصَرَاً مُوُضِعُ السَوَتِ فِيَه خَيَر مِنَ الَدُنَيَا ومَا فِيَها مَا هُو بِقَصِر فِرْعَوْنَ خَيَر مِن الَدُنيا ومَا فِيهَا
اِنظُرِي مَاذَا قَالَ رَبُ العِزَة و الجَلَّال لَمَّانُزِعَت الَرُوح قَبَل أَنَّ تَنزِل الَصَخَرَة عَلَى تِلَكَ وَضَرَبَ اللَّهُ مَثَلًاالِعظَام وَأُدَخِلت الْجَنَّةَ قَالَ جَلَّ وعَلَاَ: لِلَّذِينَ آَمَنُوا اِمْرَأَةَ فِرْعَوْنَ إِذْ قَالَتْ رَبِّ ابْنِ لِي عِنْدَكَ ( ) ....بَيْتًا فِيْ الْجَنَّةَ
مَا قَالَ لِلِمُؤمِنَات بَل لِلرِجَاَل وَالنِسَاء ....
تَعَاَلي أُخَتي كيَفَ هَذَاْ المَآَل ........
واِنَظَري خَلَاَفَ ذَلَكَ تِلَكَ المِسَكِيَنَة أُم مُصعَب بِن عُمَيَر....
كَاَنَت أَغَنَى نِسَاَء قُرَيْشلَكِن واَلله مَا نَفَعَهَا ذَلِك المَال فَاَلَكَثِيَرات مِن النِّساء أَو بَعَض الَفَتَيَات تَقَول إِنَّ قُوَة الَشخَصَيَة هِي أَنَّ تَكُوَن ثَاَبِتَة ....
نَقَوَل لَهَا رُوَيِدَك أُخَتِيَ تَعَاَلَي أَسَأَلَك سُؤَاَل وأَنَا أَرَضَى بِشَهَاَدَتَكن كُلَ أخواتي لِأَني أَعَرَف أَنَّ الُعُقُول نَاَضِجَة ....
ولَو جَاَءَت الحَيَن مِن بِيِنَكم وَاحِدَة وأَخَذَت كَأَس سُم قَالَت أَنَا أَشَرَب هَذَاْ الكَأََس .....
قُلَنَا لََهَا أُخَتَي واَلله العَظيَم أُخَتَي الَغَاَلَيَة هَذَاْ وَاللهِ يَمَسَكِ وتَقَعَيَن فِيْ الَقَاع.......
قَالَت مَاَلَكم عَلَاَقَة فَيَنَي أَنَا إِنسَانَة وَاَثَقَة بنَِفَسِي وَبَشَرَبَ هَذَاْ الُسُم يَا أُخَتَي ....
وَاللهِ العَظيَم .... أَنَا خَاَئَفَ عَلَيَك قَالَت : مَالَكَم عَلَاَقة أَنَا حُرَة وأَخَذَت الَكَأَس وشَرَبَت الُسُم ومَاَتَتَ ....
هَلَ هَذَاْ قُوَة شَخَصَيَة ؟ ....
هَل هَذَاْ الثَبَات قُوَة شَخَصَيَة؟ ....
هَذَاْ جُنُوُن وتَخَلَف وَرَجَعَيَة ....
يعني مَا كُلَ ثَبَاَت يَطَلَعَ قُوَة شَخَصَيَة ولَا كُلَ ثَبَاَتَ يُعَدَ مِنَ نَضَج الَعَقَلَ والِإدَرَاَكَ ....
لَا وَاللهِ بَلَ هُو تَفَكَكَ وإِنَغِلَاقَ ....
تَعَاَلِي أُخَتَي اِنَظَرَي إِلَى تِلَكَ المِسَكَيَنَة الَّتِي ظَنَت إِنَّ قُوُة الَشَخَصَيِة هِي أَنَّ تُزَاَحَمَ الِرجَاَل وأَنَّ تَرَفَعَ صَوَتَهَا وأَنَّ تَشَاِرِكَهَم وَتَتَكَلَم وتَقَوَل ....
لَا لَا لَا .....مَاَذَا فَعَلَتَ هَذِهِ المَرَأَة المِسَكِيَنَة أُم مُصعَب بِن عُمَيَر لَمَّاكَاَنَتَ أَغَنَى نِسَاَء قُرَيْش....
كَاَنَت تُغَدِق عَلَيَه بِلَيَل واَلَنَهَار يَعَنَي كَاَنَ مِصَعَب يَصِفُهُ الُمَؤِرِخُون والصَحَابَة ....
يَقُوْلون كَاَنَ يَمَشَي بِحُلَة ويَرَجَع فِيْ حَلَة .....كَاَنَت تُقَرب لَه صَحَفَه و تَنَزَعَ أُخَرَى ...
كَاَنَ إِذَا مَرَّ بِطَرِيَق عَرَفَوا أَنَّ مِصَعَب قَدَ مَرَ فِيَه مِن الَرَاَئَحَة ....
كَاَنَ أَعَطَر شَبَاَبَ قُرَيْش وَأَجَمَل شَبَاَبَ قُرَيْش....
النَّبِي عَلِيه الصَلَاَة واَلَسَلام يَقُوْل مَا رَأَيَت فِيْ حَيَاَتَي أَجَمَل لَمَةَ وَلَاأَرَقَ نَعَمَةَ وَلَا أَحَلَىَ حُلَةَ مِن مُصعَب بِن عُمَيَر....
يَوَمثُمَّ قَالَ رَسُول الله اِعَتَنَقَ الإِسَلَاَم قَالَت لَهُ أُمُه وَاللهِ لَا تَطَعَم عِنَّدْي طَعَاَم ولَاتَأَكل مِن عِنَّدْي ولَا تَأَخَذ دِرَهَم وَ لَا دِيَنَاَر واَلله لَا أَنَزَعَنَ هَذِهِ الحُلَّةَ وَاَلحُلَي كُلَهَا ولَا تَطَاَلِبَنَي بِشَيئ حَتَى تَعَود إِلَى دِيَنَك و كَاَنَت تُحِبُه ........
أَغَلَى مِن عِيَنِها فَتَرَكَهَم وَتَرَك الَبَيَت....
فَرَأَه النَّبِي عَلِيه الصَلَاَةُ والسَلاَم ذَلِكَ الَشَاَب الجَمِيَل الَّذِي كَاَنَ أَعَطَر شَبَاَبَ مَكَةَ فَرَأَه وَهَوَ نَاَئَم تَحَتَ ظِل شَجَرَة مُلَتَحِف بِصُوف شَاَة وَرَأَىَ تِلَكَ العَيِنَيَن مَا تَحَمَل هَذَاْ المَوَقِف ....وهَمَ مُغَمَضَتَيِن فَاَلَنَبِي
فَبَكَى رَسُول الله فَنَادَى الصَحَاَبَة قَالَ تَعَاَلوا ثُمَّ جَلَّس يَنَظُر حَتَىوَيَنَظُرُون إِلَى تِلَكَ الَدَمَعَات تَنَزِلُ مِن عَيَنَي النَّبِي تَبِل لِحَيَتَه
ثُمَّ قَالَ اِنَظُرُوا ماذَا فَعَل الإِيَمَاَن بِصَاَحِبِكُم ....
ثُمَّ قَالَ: لَا إِلَه إِلَا الله لَيَقَلِبَن الَدُنَيِا بِمَن فِيَهَا رَأَيَت هَذَاْ وَلََا أَحَلَى حُلَّةَ وَلَا أَشَدَ لَهُ مِن تَدَلِيلِ أَبَوَاه لَه رَأَيَت هَذَاْ وهَوَ أَعَطَر شَبَاَب مَكَةَ اِنَظُرُوا مَاذَا فَعَلَ الإِيَمَان بِصَاَحِبِكُم لَا إِلَه إِلَا الله لَيَقَلِبَنَ الَدُنَيَا بِمَن فِيَهَا ....
الأُم هُنَاك آَلَت عَلَى نَفَسِهَا وَأُقَسَِمَتَ أَنَّهَا لَا تُطَعَم طَعَامَ ولَا تَشَرَب شَرَاَب ولَا تَسَتَظِلَ بِظَلَ حَتَى يَرَجِعَ إِلَى دِيَنَه...
كَاَنَ أَبَنَاءَهَا يَأَتَوَنَ فَيَفَتَحَوَنَ فَاَهَا ثُمَّ يَضَعَوَنَ فِيه العَوَد فَيَقَطِرُونَ فِيه مِن المَاء حَتىَ لَا تَمَوَتَ مِن العَطَش....
اِنَظَروا إِلَى هَذَاْ الثبات عَلى مَاذَا؟...
فَجَاَءَهَا مِصَعَبَ بِنَ عُمَيِر....
مُصَعَبَ بِنَ عُمَيِر جَزَاَءَ هَذَاْ التَغَيَيَر أَسَلَّمَ عَلَى يَدِهِ سَعَدَ بِنَ مُعَاَذ الَّذِي اِهَتَزَ لِمَوِتِهَ عَرَشَ الرَحَمَنَ ...
هَلَ تَعَرِفِين مَا هُو عَرَش الَرحَمَن؟ ....
عَرَش : مَا السَمَوَات السَبَع واللَأَرَاضَين السَبَع ...الَرحمن يَقُوْل النَّبِي الَّتِي ضَاَعَت فِيَها قَطَر والسُعُوَدِيَة وضَاَعَتَ فِيَهَا قَاَرَة آَسَيَا فِيْ الخَرِيَطَة خَرِيَطَةَ العَاَلَم السُعُوَدِيَة وقَطَرَ كَنَقَطَةَ ونَحَنُ َأيَ نَحَنُ فِيْ هَذِِهِِ النَقَطَة يَقُوْل : مَاَلسَمَوَات السَبَعَ لَيْسَوالَأَرَضَين فِيْ الكُرَسي ....الَّذِي هُو مَوضِع قَدَمِي الله عز وجَلَّ ( ) إِلا كَحَلَقَة مِن حَديدكَمِثْلِهِ شَيْءٌ وَهُوَ السَّمِيعُ الْبَصِيرُ (الَّتِي تُوَضَع الآَن فِيْ البَعَيَر ) أُلَقَيَت بَيَن ظَهَرَاَنَي فَلَاَةَ مِن الَأَرَضَ ...ضَاَعَتَ.....
ومَا الكَرَسَي هَذَاْ الَّذِي ضَاَعَتَ فَيه السَمَوَاَتَ وَضَاَعَتَ فَيَه الَأَرَضَ الَّتِي ضِعَنَا فَيه نَحَنَ وَدُوَلَنَا ....
قَالَ ومَا الَكَرَسَي فِيْ العَرَش إِلَا كَحَلَقَةَ مِن حَدَيَد أُلَقَيَتَ بَيَن ظَهَرَنَي فَلَاَةَ مِنَ الَأَرَضَ .....
خَاَتَم وُضِعَ فِيْ ظَرَفَ......
رَوَحَي وَدَوَرَي عَلَيَه ....
هَذَاْ العرش اِهَتَزَ لَمَّا مَاَتَ سَعَدَ بِن مُعَاَذَ الَّذِي دَخَل الإِسَلَاَم وَكُتِبَ فِيْ صَحَاَئَفِ مُصعَب بِن عُمَيَر.....
لأنّه هُو الَّذِي دَعَاَه .....
جَاَءَ عِنَّدَ تِلَكَ الأُم خَاَفَ عَليها لَمَّا تَذَكَرأَنَ المَسأَلَةَ نَاَرَ وشَرَبَ صَدِيَد والمَسَأَلَة مَقَاَمَع مِن حَدِيد .....
والمَسَأَلَة إِنَّ الله عَز وجَلَّ عَم الرَسُول وهَو عَم الرَسُوَل مَا دَخَل الْجَنَّةَ ....
فَذَهَب إِلَى أُمِه فإِذَا بِهَا مَطَرُوَحَة هُنَاك شَاَحَبَة الَلَون يلوح الجمود فِيْ ناظريها فِيْ كُلَ حين
فَاَقَتَرب مِنَ رَأَسِهَا وَهَمَس فِيْ أذنها وَقَالَ لَهَا يَاَ أُمَاَه .... يَاَ أُمَاَه ....
فَتَفَتَح عِيَنَيهَا ....
قَالَ يَا أُمَه .......
تَظَنَ يَطَلَبَ مَاَلَ ....قَالَ تظن إِنَّهُ يطلب مَاَلَ أَو عُوَن....
قَالَ يَا أُمَه : أّنَّي وَاللهِ عَلَيَكِ مُشَفَقَ ولَكِ نَاَصَح أَمَاَه أِشَهَدِي : أَنَّ لَا إِلَه إِلَا الله تُفُلِحَي ....
فِإِذَا بِتِلَكَ الأُم تَفَتَحَ عِيَنَيَهَا تَقَوَل:........ مَاذَا !!!!!
تَقَوَلَ : أَنَا أَشَهَد أَنَّ لَا إِلَهَ إِلَا الله !!!....
أُقُسِم بِالسَوَاَقِف أَنَّ لَا أَشَهَد .........
أَتُرِيد أَنَّ يُقَالَ ذُرِي عَقَلَهَا فَتَرَكَتَ دِيَنَهَا !!!! ...
مَا شَاَءَ الله عَلَى الثَبَاَتَ وقَوُة الشَخَصَيَة ..
ثَبَاَتَ يُزَلَزِل الجِِباَلَ الرَاَسِيَات..
لَكِن عَلَى مَاذَا!؟ ...
عَلَى هَبَاَء وشَتَاَت فُقَاَعَة صَاَبَون ......
اِرَتَفَعَت ...اِرَتَفَعَت ... اِرَتَفَعَت...
ثُمَّ اِخَتَفَت لَا صَوَت ...
وَلَا طَعَمَ ...ولَا رَاَئَحَة ...ولَا شَيء ...
وهَي الاّن مُخَلَدَة فِيْ نار جهنم ...
هَل نَفَعَهَا ذَلِكَ الثَبَاَت ؟!!.....
أُخَيَتْي قُوَة الشَخَصَيَة سِلَاح ذُو حَدَين وَاللهِ من النَسَاءَ مَن ثَبَاتَها عَلَى الحَقَ وقَوَة شَخَصَيَتَهَا عَلَى الحَق آَلَتَ بِهَا إِلَى نَعَيَم لَيَس قَبَلَه ولَا فَوَقَه ولَا مِثَلَه نَعَيَم ....
فَرَح فِيْ قَلَبَهَا مُقَيَم .......
وَسَوَف تُسَقَى ورَبِّيَ بِمَاءً مِزَاَجُه مِن تَسَنَيِم ........
والأُخَرَى مِسَكَيَنَة تَخَبَطَتَ....
صَاَرَتَ مِثَلَ الأَطَفَاَلَ يَعَاَنِدُون ......
وَلَو كَاَنَ يَضَرَهُم وَيَهَلَكُهُم مَا يُرِيُدُون ......
وِفي النَهَاية سَيَخَسَرُون....
تُزَمَجِر وَتَحَاَد ..... خِيَام بِلا عِمَاَدَ...
جِبِاَلَ بِلَاَ أَوَتَاَدَ فِيَا لَيَتَهَا تَنَتَهَي....
وَاللهِ مَا نقول لَها إِلَا مَا قَالَه مُصَعَب بِن عُمَيَر....
يَاَ لَيَتَهَا تَنَتَهَي قَبَل مَا ذَلَكَ القَلَبَ يَقَفَ .....
و تَلِكَ الدِِمِى فِيْ تِلَكَ العُرُوقِ تَجِف....
تَعَالي أُخَيَتْي الغَاَلَيِة .. هَل رَأَيَتَي كَيَفَ.. إِمَرَأَه... أَعَيَتَ الرِجَاَلَ ودَخَلَتَ مَآَلَ.....
أُقسِم بِرَبَي أّنَّي أَنَا أَدَعَو الله جَلَّ و عَلَاَ ....
أَنَّ يُدَخَلَنَي المَدَخَل الَّذِي دَخَلَت فِِيَه أَقَدَاَم إِمَرَأَةَ فِرْعَوْنَ .....
لأنّها سَوَفَ تَدَخَل الفِرَدَوسَ الأَعَلَى....
فأخيَّتي يَعَنَي مَا هَي قَيَمَة المَرَأة بِالمَرَأَة والرَجَلَّ بِالرَجَلَّ.....
إِنَّ أَكْرَمَكُمْلَا وَاللهِ ( ) ...عِنْدَ اللَّهِ أَتْقَاكُمْ
فِإَلى مَتَى الَلَوَن الرَمَاَدَي دَاَبَحَنَا ....
عِنَدَنَا أُمَور وعِنَدَنَا مَشَاَكَلَ مَع رَبَنَا سُبحَانَه....
يَعَنَيَ المَسَأَلَةَ وَاَضَحَة....
إِمَرَأة فِرْعَوْنَ دَبَرَتَ وَرَتَبَتَ أُمُورَهَا فإِذَا بِها فِيْ جَنَة النَعَيَم ....
هَذِهِ المسكينة أَخَذَت أَمَوَاَل وثَبَتَتَ وقَالَت وزمجرت ثُمَّ فِيْ النَّار.....
أَسَأَلُكِ بِالله أُخَيَة الآَن أَعَرَض لَكَم صُوَر مِن وَحَدَة الحَرَوُق عِنَدَنَا فِيْ المُسَتَشَفَى ....
بَحَيَثُ تَنَظَرَوَنَ لِهَذِهِ النَّار هِي الَّتِي نَسَيَنَاهَا ....
كُلَ وَاَحَدَة ضَاَمَنَة مزّكيها إِبْلِيس ومَعَطِيَهَا ضَمَاَنَ وتَزَكَيَة أَنَكَ أَنَتَ لَن تَمَسَّكَيَ النَّار .....
يَعِدُهُمْ وَيُمَنِّيهِمْ وَمَا يَعِدُهُمُ الشَّيْطَانُ إِلَّا ( )غُرُورًا
بِلَاَلَ دَلَّلَ نَفَسَه دَلَاَلَ مَا يَعَرفه أَحَدَ تَظَن بِلَاَلَ زَاَدَ فِيْ مُلَك الله جَلَّ وعَلَاَ يَوَم أَنَّ جُرّ عَلَى تِلَكَ الهِضَاَب...
هَل تَظُنَيِن أُخَيَة أَنَّ بِلَاَلَ الآَن زَاَد فِيْ مِلَكِ الله وَزَاَد فِيْ عَدَدَ المَلَائِكَة يوم إِنَّهُ صلّى وصَاَم وزَكّى وخَاَفَ مَقَاَم الله جَلَّ وعَلَاَ لَا وَاللهِ .....
بَل بِلَالَ عَرَفَ كِيَفَ يُدَلَلِ نَفَسَه إِذَا رَتَبَ هَذَاْ أَمَرَه وَرَاَح الصَفَقَة وكَسَب فَيَهَا مَلَيَوَنَيَن ثَلَاَثَة أَرَبَعَة...
بِلَاَلَ دَخَل فِيْ صَفَقَة .....
صَحَيَح إِنَّهُ تَعَب قَلَيَلاً صَحَيَح إِنَّهُ بَكَى قَلَيَلاً ....
لَكِن مَا هُو الثَمَن ؟ .....
يُنَاَدَيه نَبَيَنَا عَلِيه الصَلَاَةُ والسَلاَم بِلَاَلَ تَعَاَلَ يَاَ بِلَاَلَ ....
تَخَيَل أَنَّ بِلاَلَ مَاَشَي مَا يَدَرَي إِنَّهُ غَاَلَيَ عِنَّدَ الله جَلَّ وعَلَاَ ....
حَتَى نَاَدَاَه قَالَ تَعَاَلَ يَا بِلَاَلَ ....النَّبِي
فَجَاَءَ بِلَاَلَ فِإَِذَا بِه يَقُوْل لَهَ رَسَاَلَةَ جَاَءَتَه مِنَ السَمَاَوَات يَقُوْل يَا بِلَاَلَ رَبَنَا جَلَّ وعَلَاَ يُبَشَرَكَ ....
يَعَنَيَ أَيَ تَدَلَيَل يُدلِّله بَعَضَ النَّاس أَنفَسَهمَ يَعَنَي هَذَيَ إِلِي قَاَمَتَ بِاَللَيَل وَتَرَكَتَ المُنَكَرَاَتَ هَلَ هَذَي يَعَنَي مِسَكَيَنَة...
مَا عِنَّدَهَا وَاللهِ قُدَرَة عَلَى هَذَاْ الآَن إِسَأَلَي تِلَكَ الَّتِي تَسَتَرَتَ ....
تِلَكَ الَّتِي لَا تَنَظَر لِلرِجَال لَيْش يَعَنَي إِسَأَلَيَهَا.....
يِمَكَن مَا عِنَّدَهَا مَثَلاً شَهَوَة لَا وَاللهِ عِنَّدَهَا شَهَوَةَ ...
طَيْب يِمَكَنَ مِنَ قِلَةَ الرِجَاَل لَا وَاللهِ فِيْ كُلَ مكَاَنَ ....
إسَأَليَهَا طَيْب لَيْش يَا أُخَتَي مَثَلاً مَا تَعَرَفَيَن مَا عِنَّدِك جَوَاَل ؟ ......
قَالَت لَهَا لَا وَاللهِ عِنَّدْي جوال طَيْب إِيَشَ المَاَنَع ...
إِسَأَلَيَهَا قَدَ يَكُونَ عِنَّدَهَا وِجَهَةَ نَظَر لأنّه مُو مَعَقَول إِنَّ المُطُوَع هَذَاْ يَوَمَ يَخَلَي زُوَجَتَه هُنَاك فِيْ مكَاَنَ فِيْ بَلَدَهَا ....
ثُمَّ ذهب إِلَى مكَاَنَ آَخر ومَا يَنَظَر لَأَي إِمَرَأة لَيْش مَا تَنَظَرَ يَاَ أَخَيَ ....
لَا هَيَ مَعَك وَلَا وَاللهِ إِنَتِ مَفَصَوَل عِنَّدَكِ الإِحِسَاَسَ وَمَا عِنَّدَكَ شَهَوَةَ ....
لا وَاللهِ ولَاَ هَو قَلَة النَّسَاء .....
طَيْب لَيْش مَا ينَاظِر لَيْش مَا عِنَّدَهَم عُقُوَل ؟ ....
هَذَاْ السُؤَاَل إِلَي مَا يخليك إِبْلِيس تَسَأَلِه نَفَسكِ .....
إِذَا وَقَفَت الوَاَحَدةَ تَسَأَله نَفَسَهَا صَدَقَ هِي المُتَسَتِرِةَ .....
كَيَفَ تَستَرَتِ يَعَنَيِ هَلَ القَفَزَاَت مُخَيَطَةَ بِإَيِدَهَا مَا تَقَدَر تِشَيِلَهَا ....
لَا وَاللهِ هِي الَّتِي لَبَسَتَهَا وتَعَرَف مُوَعَوَد الله جَلَّ وعَلَاَ أَنَّ الله سُبحَانَه وتَعَالَى مَا ترك مِن أَجَرَه شِيء إِلَا وعَوَض بِأَجَمَل مِنَه حَتَى قَالَ اِبن القيِّم فِيْ تِلَكَ الأَسَاَوَر الَّتِي سَوَفَ تَكَسَو تِلَكَ اليَدَ وَاَصَفَاً تِلَكَ اليَد الَّتِي سَتَرَتَ جَمَاَلَها عَن غَير مَحَاَرِمَهَا يَقُوْل ابن القيِّم فِيْ نُونِيَتِه....
وَالمِعَصَمَان فَإنَّ تَشَأ شَبِهَمَا ....
بِسَبِيِكَتَيَن عَلَيِهَمَا كَفََإنَّ ....
كَاَلَلَين لِيَناً فِيْ نُعُومَة مَلَمَسٍ....
أََصَدَفُ دَرٍ دَوَرَت بَوَزاَن ....
جَاءَتَ أَسمَاَء ....بِنَتُ عُمَيس وَجَلَّسَتَ مَعَ فَاَطِمَة
وَاَسَمَعَي إِلَى هَذَاْ الحَدَثَ وَاللهِ إِنَّهُ زَلَزَلَ أركَاَنَي ورد لكل من اتبع هواه وكَاَنَ أمره فرطا .....
جَلَّسَتَ أَسمَاَء بِنَتُ عُمَيس مَعَهَا فَاَطِمَة تَتَكَلَم مَعَهَا أَسمَاَء بِنَتُ عُمَيس وَتَشرَحَ لَهَا وَتَقَصَ عَلَيهَا .....
لَكِن فَاَطِمَة شَاَرِدَتَ الذَهَنَ تُفَكِر هُنَاك تَسَرَحَ خَيَاَلَهَا وفِي بِاَلَهَا أَشَيَاَء لَا تَعَرِفَ بِهَا أَسَمَاَء قَالَت لَهَا يَا فَاَطِمَة مَا لَكِ ؟
بِمَاَ تُفَكِرِيَن إِيَش إِلي أَشَغَل بَاَلَكِ ....
أَتَكَلَم مَعَكِِ ومَا تَرُدِيَن عَلَّي ....
قَالَت وَاللهِ أّنَّي أُفَكِر غَدَاً إِذَا مِتْ ....
جَاَءَ فِيْ بِاَلِ أَسمَاَء بِنَتُ عُمَيس أَنَّ وَاللهِ الأَمَرَ هَاَم صَحَيَحَ يَعَنِي تُفَكَر فِيْ ضَمَة قَبَر وَتَفَكَر فِيْ أَنَهَا تُوَضَعَ لَحَالَهَا فِيْ لَحَد ثُمَّ يَهَاَلَ عَلَيَهَا التُرَاَب ثُمَّ تَسَمَعَ قَرَعَ النِعَاَلَ ...
أَوَلَ لِيَلَةَ كَيَفَ تَكَوَنَ الإِنَسَاَن الَحَيَن والإِنَسَاَنَة تَرَوَح تَنَامَ فِيْ غَيَر بَيَتَهَا مَا تَتَقَلَبَ مَا تَقَدَر تَنَامَ ....
فَاَرَقَتُ مُوَضِعَ مَرَقَدِي .....يَوَماً فَفَاَرَقَني السُكُون .....
فَأَوَلُ لَيَلَةٍ فِيْ القَبَرِ قَلَي.... قَل بِرَبِكَ كَيَفَ تَكَوَنَ؟ ...
كَيَفَ تَكُوَن إِِذَا حَيَن وَاحَدَ تَقَلَبَ وَهَو بِفَرَاَش وكَاَنَ عَلَى غَير بَيَتَه فَكَيفَ القَبَر فإِذَا بِاَلَأمِر يَعَني مُهَم أَنَّ .الِإنَسَاَن يُفَكِر فِيَه لَكِن مَا هُو هَذَاْ الَّذِي أَشَغَل فَاَطِمَة ...
هَي تُفَكَر فِيْ شَيء أَعَظَم مِن هَذِهِ الأَهَوَاَل ....
أَهَوَاَل عَظَيِمَةَ لَكِن تُفَكِرِ فِيْ شَيءَ أَعَظَمَ مِنَ هَذَاْ ....
تَعَرِفَيَن أُخَيَتْي مَا الَّذِي أَشَغَل فَاَطِمَة .....
لَيْش جَلَّست تُفَكَر فِيْ أَنَهَا إِذَا مَاَتَتَ....
قَالَت وَاللهِ يا أَسَمَاَء أّنَّي لَأَسَتَحَي غَدَاً إِذَا مِتُ تَسَتَحَي وَهَي مَيَتَة .....
أَنَّ أُخَرَجَ عِنَّدَ الرِجَاَلَ....
عِنَّدَ النَّاس كَثَيَر مِن النَّاسمُعَقَدَة فَاَطِمَة ....
صَحَ أَخَلَاَقَ أَهَلَ الْجَنَّةَ هَي كِدَه مَا تَرُوقَ لِكَثَيَر مِن النَّسَاء......
لَكِن مَا فِيْ مُشَكِلَة إِِذَا مَا رَاَقَت لَهَا أَخَلَاَق أَهَل الْجَنَّةَ لَيَه بَيَخَسَر أَهَلَ الْجَنَّةَ لَا مَا فِيْ مُشَكِلَة.....
( )....إِنَّ سَعْيَكُمْ لَشَتَّى
قَالَت أَسَتَحَي غَدَاً إِذَا مِتَ أَنَّ أُخَرَجَ عَلَى الرِجَاَلَ ....
وهَمَ يَبَكَوَن ومَاَ هَمَ بَسَوَقَ ولاّ فِيْ مكَاَنَ عَاَدَيَ أُخَرج عِنَّدَ الرِجَاَلَ ....
فَيُطَرَحَ فَوَقَي ثَوَب يَعَنَي يُطَرَحَ عَلَيَهَا ثَوَبَ ...
قَالَت سَيَعَرفَ رَأَسَيَ مِن قَدَمَي يَعَرَفَوَن هَذَاْ رَأَسَ فَاَطِمَة وهَذَاْ قَدَمَهَا....
المَسَأَلة مَا فَيَهَا وَجَهَ الحَيَن المَسَأَلَة رَأَسَ مَيَتَة بَسَ بَيَعَرفَ يَعَنَي صَفَة الثَوَبَ....
أَنَّ هَذَاْ رَأَس قَالَت أَسَأَلَك بِاَلله يَا عَلي أَنَّ تَدَفِنَوَنَي مَسَاءً فَإنَّي وَاللهِ أَسَتَحَي أَنَّ أُخَرَج عِنَّدَ الرِجَاَلَ ....
سُبحَانَ رَبِّيَ هَل تَعَرَفَيَن مَا هو جَزَاَء هَذَاْ الحَيَاء وهَذَاْ العَفَافَ جَزَاَءَه أَنَّ النَّبِي عَلِيه الحَيَاءُ لَا يَأْتِي إلاَّالصَلَاَةُ والسَلاَم فِيْ الصَحَيحَين قَالَ: ( ). .....بِخَيْر
تَعَاَلَي نَنَظَر إِيَشَ الحَيَاء إِيَشَ الخَيَر إِلَي جَاَلهَ الله سُبحَانَه وتعالى ....
جَاَء بِهِ لهَذِهِ المَرَأَة فِيْ يَوَمَ مِن الأَيَاَم مَا يَعَرَف النَّبِي عَلِيه الصَلَاَةُ والسَلاَم أَنَّ جَبَريَل قَد تَحَرك لِأنّه مَا يَتَنَزَل إِلاّ بَأَمَر الله سُبحَانَه وتعالى صحيح : .........
( ) ....وَمَا نَتَنَزَّلُ إِلَّا بِأَمْرِ رَبِّكَ
فإِذَا بِالأَمَر يَأَتَي إِلَى جِبَريل مَا أَرَسَلَ الله أَيَ مَلَكَ ........
أَرَسَلَ أَكَرَمَ مَلَكَ ثُمَّ يَتَحَرَكَ مِن السَمَاَء السَاَبِعَة ...
تَحَرَك مِن السَمَاَء السَابِعَة ....
وَقَطَعَ السَمَاَء السَاَبِعَة ....
خَمسُمَاَئَة عَاَمَ ثُمَّ سَمَكَ السَمَاءَ السَاَدَسَة خمَََسَمَاَئَة عَاَمَ .....
يَقَطَعَهَا مَعَه رَسَاَلَة تَحَمَل فِيْ طَيَهَا كَلَمَاَت أَنَصَتَتَ لَهَا الَأَرَض والَسَمَوَاَت ....
رِسَاَلَة قَطَع سَمَاَوَاَت وَقَطَع مِئَاَتَ الَأَعَوَاَمَ فِيْ لِمَحِ البَصَر ثُمَّ دَخَلَ عَلَىَ مُحَمَد ...
....فقَالَ السَلَاَمَ عَلَيَكَ يَا مُحَمَد ظنَّ النَّبِي
أَنَّ هُنَاك ثمَّة آَيَة تُزَلزِل الجِبَاَلَ تُخَلَد فِيْ الكِتَاب ....
لَكِنه وَاللهِ مَا نَزَّلَ مِنَ أجَلَّ القَرَآَنَ .......
نَزَلَ مِنَ أَجَلَّ تِلَكَ الحَيِّية ....
الحَيَاَء لَا يَأَتي إِلاَ ّبِخَيَر ....
بَعَد هَذَاْ ....المُوَقِفَ نَزَّل جِبَرِيَل وَقََالَ لمُحَمَد
أَنَّ الله جَلَّ وعَلَاَ أَرَسَلَنَي فِيْ هَذِهِ السَاَعَة ....
وقَالَ قُل لمُحَمَد يُبَشَر فَاَطِمَة ....بِمَا يُبَشَرَهَا ؟!!! ....
قَالَ قل لمُحَمَد يُبَشِر فَاَطِمَة أَنَّهَا سَيَدَة نِسَاَء أَهَل الْجَنَّةَ ....
إِِذَا دَخَل نِسَاءَ الْجَنَّةَ والحَُُوُر وغَاَرَت الحُوَرَاَء مِنَ تِلَكَ الصَاَلِحَة.....
إِذَا دخل أهل الْجَنَّةَ كُلَ نساء الْجَنَّةَ بدرجاتها العلى سيدتهنَّ هي فَاَطِمَة ....
بَشَرَهَا أَنَهَا سَيَدَة نِسَاَء أَهَل الْجَنَّةَ هَذِهِ أَخَلَاَقَهَا ....
إِذَا مَا رَاَقَت لَن يَضَر الله شَيَئَاً وَلَنَ نَضَرهَا شَيَئَاً لَيَس فَاَطِمَة لِوَحَدَهَا .....
تقول كنت أدخل فِيْ بيتيبَلَ دَخَلَت عَاَئشة وهَذَاْ الكلام رواه الحاكم فِيْ مستدركه وعلى شرط صحيح الشيخين البخاري و مسلم ....
فأرفع يدي وأدعو لهتقول كنت أدخل بيتي الَّذِي دفن به مُحَمَد فلَمَّادفن أبي أبوها أبو بكر تدخل و تدعو له ...
تقول فوَاللهِ ....واسمعي على مَا يقسم العظماء وبما يفكر العظماء يقسم على عظيم و تفكر بشيء عظيم .....
قَالَت فوَاللهِ مَا دخلت بعد دفن عمر إلاّ مشدودةً عليَّ ثيابي حياءً من عمر وهو تحت الأرض ....
لله درها حبُ رَسُول الله وَاللهِ لا يلام رَسُول الله حين يَقُوْل هي أغلى من فِيْ الوجود عِنَّدَ رَسُول الله عَلِيه الصَلَاَةُ والسَلاَم يعني أول من تفتح له الْجَنَّةَ من هو؟ .....
يحب هَذِهِالنَّبِي المرأة كيف تظنون أين ستدخل وما ستدخل مع أول مع النَّبِي عَلِيه الصَلَاَةُ والسَلاَم الحياء لا يأتي إلا بخير تعالي ....
آخر مقطع أو آخر مقطعين فِيْ الحياء لَمَّايذكر الله جَلَّ و عَلَاَ قصة ذلك الرسول العَظيَم موسى عليه السلام ....
وَلَمَّا وَرَدَ مَاءَ مَدْيَنَ وَجَدَيَقُوْل الله سُبحَانَه و تعالى ( )....عَلَيْهِ أُمَّةً مِنَ النَّاس يَسْقُونَ
ثُمَّ لفت انتباهه أمره ( )....وَوَجَدَ مِنْ دُونِهِمُ امْرَأتَيْنِ تَذُودَانِ
مَا خلطوا الرجال هُنَاك أبعد


































  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-08-2009, 04:08 PM   #6

مريم العلي

عـزيـز عـلـى قـلـوبـنـا

 
الصورة الرمزية مريم العلي

 

 آلحــآلة : مريم العلي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 5147
 تاريخ التسجيل : Jul 2009
 الجنس : أنثى
 المگان : الكويت
 المشارگات : 9,318
 التقييم: 20995



Newa رد: صفحة المحاضرات المفرغة للشيخ عبد المحسن الاحمد



بِسْمِ اللَّهِ الرَّحْمَنِ الرَّحِيمِ:arefe (163):

قَوِيَة الشَخصِية:arefe (117):
الشيخ الدكتور / عَبَد المِحَسِن الأَحَمَد
:arefe (152)::arefe (152)::arefe (152)::arefe (152)::arefe (152):

الحمد لله الَّذِي أعز بهَذِهِ الصفة نِسَاء حَتَى ارتقت بهنَّ نُفُوسَهُنَّ فَوَق القِمَمَ ......
وَأَذَلَت بِضَدَهَا نِسَاء حَتَى اِرَتَمَوا يَطُوَفُون بَيَن الدَنَاَيَا وَالزِمَمَ.....
نُفُوس عَلَت لِأَعَلى الجِنَاَن .........
وَأُخَرَى ضَحِكَت قَلَيَلاً ثَمَّ قَطَعَتَهَا النِيَرَاَنَ .........
وهُم يَطُوَفُون بَيَنَهَا وبَيَن حَمِيَم آَنَ...........
أمَّا أُولَئِك فَقَد وَعَدَهُم رِبُهُم جَلَّ جَلَالُه وقَالَ هَل جَزَاُء الإِحسَاَن إِلَا الإِحسَاَن ......
فَشَتَان مَا بَيَن الفَرِيَقَين شَتَان...........
مَا أَقوَى شَخصِيتَهَا صِفَةٌ مُحَبَبَةً للقُلُوب .........
تَاَقَت لِنَيَلَهَا كثيرٌ مِنَ النُفُوس ...........
لَكِن لِلَأَسَف مَا نالها إِلَا القَلَيَل ...........
بَل وَرَبِي أَقَلُ مِنَ القَلَيَل.........
قوة الشَخصِية أُخَيَتي إِنَّ كَانَت مُكَمِلَةً لِلرِجَال فهِي عِنَّدَ النِسَاء وَاللهِ أَغَلَى مِنَ المال وأَجَمَل مِنَ الجَمَال.............
لَكِن مَا هِي وكَيَف تَكَون؟.............
هِي أَنَّ تكوني ثابتة؟ ...........
نَعَم أَنَّ تكوني ثابتة ثَبَات الجبال الراسيات لَكِن عَلَى مَاذّا؟؟؟؟.....
وَهُنَا يقع الخلل فِي الفهم ويكثر الزلل.......
تَخَيَلي أُخَيَتي الغَالِية لو أَنَّ فَتَاَة ضحك عليها بأن السم يطيل فِي عمرها وأنه يجلب لَهَا السعادة .........
فَطَلَبَت كَأََس سُم لِتَشَرَبه ........
فأوقفناها وحذرناها ونصحناها فأخذت الكأس أمام الجميع .........
وعاندت وزمجرت وشَرِبَت فَنَصَحَنَاهَا فَامِتَنَعَت وقَاَلتْ ........
أَنَا حُرَه وَزَاَدَت عِنَاَدً وَأَكَثَرَت ........
وما هُوَ قليل حَتَى خَرَت جُثَةً هَاَمِدَه ...........
وأَطَرَافً جَاَمِدَة ........
ظَلَمَت نَفسَهَا بنَفسَهَا..........
هَل هَذَاْ الثَبَات قُوَةَ شَخصِية؟!!!!! ......
لَا وَرَبُ البَرَية ..........
بَل هَذَاْ التَخَبُط بِعَينِهِ والأِنَقِلَاَب فِي تِلكَ العَقَلَيِة............
إذن أُخَيَتي اِتَفَقَنا أَنَّ لَيسَ كُل ثَبَات يَعَني قًُوَة شَخصِية.......
قُوة الشَخصِية أُخَيَتي الفَاَضِلَة لَيسَت بالعناد .........
فالأًطفَال يُعَانِدون ......
ولَيسَت بالجِدَل والصُرَاَخ ......
فالأًطفَال يَصَرُخُون......
مَنْ كَانَ يُرِيدُ الْعِزَّةَ فَلِلَّهِ الْعِزَّةُ ( ).جَمِيعًا
قَوِيَة الشَخصِية أُخَيَتي فَتَاَة أو اِمرِأَة طلبت لهَذَاْ الثَبَات أغلى مِنَ كُل الأماني والرغبات........
لَا تَرَضَى بِثَمَن أَقَل مِنَ جَنَّة عَرَضُهَا الأًرضُ والسَمَاوَات......
أُخَيَتي تَعَالي وإياي نُبحر فِي بحور ألئك النُسوَة والفتيات اللَاتِي قدرهن عِنَّدَ رَبِ الأًرضُ والسَمَاوَات عظيم جد عظيم..... تَعَالي نُبَحِر فِي تِلكَ البُحُور ونَنَظُر فِي كُل زَمَاَن لِلؤلُؤَة والَلآلئ كَمَا تَعَلَمَين قَلَيَلَة لَكِنَهَا ثمينة........
تَعَالي لأول لؤلؤة كرَّمها رَبُهَا وخَاَلَقَهَا بَاَرِيَها وقَبَل أَنَّ نَدَخَل قَصر تِلكَ الجَوهرة وتِلكَ اللؤلؤة تَعَالي نَسَمَع أَنَا وأنتي ونصغي آَذَاَنَنَا وَأَسَمَاَعَنا لحََبَيَب القُلُوب مُحَمَد صَلَوَاتُ رَبِي وسَلَاَمُهُ عَلَيه ..........
مَاذّا يَقُول عَن صَاحِبَة هَذَاْ القَصر يَقُول عَلَيه الصلاة :والسَلاَم مِنَ الصَحَيَحَين مِنَ حديث أبي موسى الأشعري
كَمُلَ مِنَ الِرجَاَلِ كَثَيِر ولَمَ يَكَمُل مِنَ الَنِسَاَءِ إلَا أَربَعَ...... قَالَ آسيا ( ) ....اِمرِأَة فِرعُون
لِمَاذا كَمُلَ عَقَلُهَا؟ .....
هَل لِأَنَّها تمتِلكَ أَجَمَل الفَسَاَتِيَن وتَحَفَظَ أَسَمَاَء المُغَنَين؟.......
لَا........
أم لِأَنَّها ترفع صَوتَها عِنَّدَ الرِجَال؟........
لَا وربي لَيسَ هَذَاْ بالكمال..........
كثيرات مِنَ ضَعفِ عقولهن لَعِبَ عَلَيَهَن العَلَمَاَنَيَيَن والعَلَمَانَيَات والنَاَعَقَيَن والنَاعِقَات فَيَقَلَن عَمَّن لَا تَلَبَسُ الحَرَام وَلَا تَسَمَعُ الحَرَام.........
يَقَلَن عَنَّهَا إِنَهَا لَا تستطيع وَإِلَا لفعلت !!!........
وإنها لَا تملك المال وَإِلَا لعصت رَبِ الأًرضُ والسَمَاوَات........
وهَذَاْ مِنَ نقص العقول وضَعفِها .......
وَإِلَا هاهِي اِمرِأَة فِرعُون كَانَت مِنَ أغنى أهل الأًرضُ .....
تَعَالي أدخلي قَصرها واُنظُرِي فإذا بقَصر يبهر العقول ......
كَأنَ الجَمَال يصول بين جنباته ويجول........
نمارق مصفوفه وسرر مرفوعه وجدران مزخرفة........
وفجأة ننظر فِي ذلك القَصر وبداخله فإذا باِمرِأَة مربوطة تساق إِلَى خشبة الجلاد اُنظُرِي إليها........
اُنظُرِي إليها دققي هِي لَيسَت خادمة مِنَ الخادمات..........
لَا وَلَا سارقة مِنَ السارقات ........
وإنما هَذِهِ المربوطة هِي المَلِكَة........
المَلِكَة؟! ........
إَيْ وربي هِي المَلِكَة........
هِي صَاحِبَة هَذَاْ القَصر هِي هِي بعينها.......
هَذِهِ المربوطه كَانَت إِذَا تحركت فِي قَصرها وقفت لَهَا أنفاس الخدم.......
كَانَت إِذَا أشارت بيدها تسابقت لَهَا الأيادي بما تشتهِي مِنَ النَعَم......
أجمل قَصر عَلَى الأًرضُ هُوَ قَصرها ........
وأغلى حلي فِي الوجود حليها لكنها سُبحَان خالقها مَا أَقوَى شَخصِيتَهَا......
مَا أنساها هَذَاْ النعيم مِنَ أعطاها النعيم سُبحَانه.
فتساءلت ويحق لَهَا مِنَ كمال عقلها أَنَّ تتساءل......
قَاَلتْ : هَذَاْ النعيم الَّذِي أرفل فيه إِلَى مَتَى سيدوم؟
فَطَرَقَت مَسَامِعَهَا إِجَاَبَات صَرَيَحَة.......
قَدْ يدوم 100 سنه وَقَدْ لَا يدوم إِلَا لحظات......
إجابات صريحه، فهنيئا لذاك العقل الَّذِي تلقى تِلكَ الإجابات.........
فَفَكَرَت فِي قَصر لَا يَنَتَهِي وَفِي حُلَّل لَا تبلى وَفِي حلي لَا تتغير وَلَا تصدا وبنعيم يدوم مادامت السَمَاوَات والأرض....
ملك لَا ينتهِي وَلَا يفنى........
فَمَا أن لاح لَهَا الهدف تقدمت نَحَوَهُ تَقَدُمَ الوَاثَق الَّذِي لَا يقف وَلَو أَدَمى قَلَبَه والَدَم نزف.......
هددوها بزوال قَصرها وملكها .......
وتَذَكَرَت أَنَّ قَصرها الَّذِي فِي السَمَاء هُوَ الأبقى، الَّذِي موضوع الصَوتَ فيه خيرٌ مِنَ الدنيا وما فيها .......
وهِيهات لمن عرض لَهَا الذهب أَنَّ تغريها باللعب
وَمَنْ أَرَادَ الْآَخِرَةَ وَسَعَى لَهَا سَعْيَهَا وَهُوَ مُؤْمِنٌ فَأُولَئِكَ كَانَ ( )....سَعْيُهُمْ مَشْكُورًا
كُلنا نريد الآخرة وقليل مِنَ سعى فهنيئا لمن سعى......
لَمَّا اتخذت هَذَاْ القرار وضحت مِنَ أجل العزيز الجبار......
مَا فرشت لَهَا الأراضي بالورود ........
بَل نزعت منها الأساور والحلل فَمَااعترى قلبها حزنا وَلَا وجل.......
قيدوها وعلى الأًرضُ سحبوها........
كبلوها ثَمَّ عَلَى الأحجار جروها نزلوا عليها بالسياط ضربا.......
لَكِن هِيهات وهِيهات لهم أَنَّ يكسروها.........
لَيسَت مِثلَنا مِنَ إِذَا ابتليت فِي دينها أو قيل لَهَا ستخسرين كذا وكذا باعت الأًرضُ .......
وقَاَلتْ وَاللهِ بنات خالاتي كُلهم يلبسون وَإِلَا زميلاتي كُلهم.......
لَا وَاللهِ تعلم أَنَّ ذاك الأمر يستحق أكثر مِنَ روحها فضحت.......
ثَبَات عَلَى مَا يزلزل الجبال فجزاها العزيز المتعال.
لَمَّا ضربوها وقيدوها وكبلوها ونزلوا عليها حَتَى تكشف ذلك الجلد مِنَ الضرب .......
أرسل إليهم فِرعُون أَنَّ اسألوها إِنَّ أرادتني فلها الحب والكرامه ......
وَإِلَا.......
قَالَوا: مَاذّا نفعل فيها يا فِرعُون؟ .......
قَالَ: اقتلوها. قَالَوا كَيفَ نقتلها يا فِرعُون؟
قَالَ: خذوا صخرة هِي أكبر منها فسألوها فإن أبت دكدكوها........
فسألوها أتُرِيدُين أَنَّ ترجعي؟ .......
هِي اِمرِأَة لَهَا تطلعات وتحب ذاك القَصر ......
مَا تركته لِأَنَّه لَا يساوي عِنَّدَها أو لِأَنَّه لَا يستحق .......
وَاللهِ مَا تركته إِلَا لِأَنَّها تُرِيدُ مَا هُوَ أعظم منه، فقَاَلتْ بكُل ثَبَات أريد رَبِ الأًرضُ والسَمَاوَات أمنت برب موسى وهارون. أرادت مَا عِنَّدَ الله جَلَّ جَلَالُه.
فَمَاهِي إِلَا لحظات وتقطع الحبال وتهُوَي تِلكَ الصخرة وقبل أَنَّ تلامس جلدها وجسمها ......
إِذَا بِاللهِ جَلَّ جَلَالُه ينقل لَنَا مَا قَاَلتْ قبل أَنَّ تفقد الحياة قَاَلتْ ......
رَبِي ابني لي عِنَّدَك بيتاً فِي الجَنَّة"..........
لَمَّا تحركت تِلكَ الشفاه خلدها رَبِ الأًرضُ والسَمَاوَات ......
مَا نقلها بالسيرة مَعَ عظم السيرة نقلها لَنَا فِي هَذَاْ القرآن خالدا حَتَى تقرأ فِي كُل زمان ومكَانَ.
قَاَلتْ رَبِي ابني لي عِنَّدَك .......اختارت الجار قبل الدار ........
بيتا فِي الجَنَّة .......
يَقُول ابن عباس فكشف الله لَهَا الحجب وأمر بالحجب فنزعت .......
فإذا بها ترى ذاك القَصر الَّذِي هُوَ لبنة مِنَ ذهب ولبنة مِنَ فضة ومن تحته الِأَنَّهار قَدْ جرت وحولها الملائكة قَدْ حفت فابتسمت .......
ثَمَّ نزعت الروح قبل أَنَّ تهشم تِلكَ الصخرة جمجمتها وعظامها وتساويها بالأرض.......
لَمَّا انتهى هَذَاْ الموقف مَا انتهت القصة يريد الله جَلَّ وعَلَا .......
أَنَّ يخاطب كُل النِسَاء والرِجَال فِي هَذَاْ القرآن فقَالَ سُبحَانه........
( ).......وَضَرَبَ اللَّهُ مِثلَا
لمن؟ للمؤمنات....... لَا
(وَضَرَبَ اللَّهُ مِثلَا لِلَّذِينَ آَمَنُوا )........
للذين آمنوا يا نِسَاء ويا رِجَال إِنَّ أردتم أَنَّ تدخلوا الجَنَّة هاهُوَ المثال.......
مَا هُوَ المثال؟؟؟........
إَيْ رَجَلٌ صِنَدَيد؟.......
إَيْ رَجَلٌ قوي عنيد؟........
لَا............
وَضَرَبَ اللَّهُ مِثلَا لِلَّذِينَ آَمَنُوا ( ) ..........اِمرِأَة
اِمرِأَة!!........
يا نِسَاء ويا رِجَال ........
تُرِيدُون أَنَّ تدخلوا الجَنَّة هَذَاْ نموذج أمامكم اِمرِأَة......
اسمعوا يا يهُوَد واسمعوا يا نصارى واسمعوا يا علمانيون .......
هَذِهِ المرأة عِنَّدَ الله إِذَا ثَبَتَتَ عَلَى دينها يضربها مِثلَا للأوليين والآخرين.........
وَضَرَبَ اللَّهُ مِثلَا لِلَّذِينَ آَمَنُوا ( ).........اِمرِأَة فِرعُون
إِذَا أعجبكِ قَصرك الَّذِي جرت مِنَ تحته المجاري أجلكن الله ......
وعشرين أو ثلاثين خادم فتذكري أَنَّ لَهَا آلاف وملايين الخدم فهنيئا لَهَا أين آلا بها عقلها........
إِنَّ هَذَاْ كَانَ ( )..........لَكُمْ جَزَاءً وَكَانَ سَعْيُكُمْ مَشْكُورًا
مَا أَقوَى شَخصِيتَهَا!!!.......
اُنظُرِي وتأملي وفكري شريك حياتها .......
أكفر الخلق بِاللهِ لَكِن مَا منعها هَذَاْ أَنَّ تكون مِنَ أحب الخلق إِلَى الله .......
وكم مِنَ ضعيفة خسرت رضى ربها مِنَ أجل زوجها .......
فكم مِنَ اِمرِأَة ذهبت إِلَى ساحر مِنَ أجل زوجها ......
وأشركت بالعظيم القادر وكفرت بما أنزل عَلَى نبيها مُحَمَد
من آتى كاهن أو عرافا وصدقه بما يَقُول فقد كفر ( )..........بما أنزل عَلَى مُحَمَد
كم مِنَ اِمرِأَة لبست مَا يغضب ربها ليرضى عَنَّهَا زوجها .....
فَمَا أقل عقلها.....
وما أضَعفِ شَخصِيتَهَا......
فانظروا مَا هُوَ ثمن هَذَاْ العقل الَّذِي كمله رَبِ العزة والجَلَالُ.........
مِنَ هُوَ الَّذِي يقرر قدر المرأة فِي هَذَاْ الدين .......
هَل هم بنوا علمان أم المتفلتات؟ .......
الَّذِي يقرر هُوَ رَبِ العالمين الَّذِي شرع هَذَاْ الدين.........
لَكِن إَيْ اِمرِأَة الَّتي تستحق هَذَاْ القدر عِنَّدَ ربها جَلَّ جَلَالُه ........
لِأَنَّ أكثر النِسَاء فِي النَّاَر لِمَاذا هَل لِأَنَّ الإسلام ظلمها؟؟!!!.......
لَا.........وَاللهِ
(وَمَا ظَلَمَهُمُ اللَّهُ وَلَكِنْ أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ )........
تقول قائلة إِنَّ هَذَاْ مِنَ زمان بعيـد ......
نقول سوف نقترب باللآلئ إِلَى زماننا هَذَاْ فرويدك أُخَيَتي وأمهليني......
يضرب لَنَا أنموذجا مِنَ أجل نماذج قوة الشَخصِية اِمرِأَة خالفها كُل النَّاَس وعاداها كُل النَّاَس ......
لَم يوافقها عَلَى مبادئها أحد يرها جَلَّ جَلَالُه .......
وهِي تأيد هَذَاْ الدين بكُل مَا أٌتيت بمالها وعقلها وبيتها وملكها........
وآها رَبِي جَلَّ جَلَالُه وهُوَ يدبر أمور السَمَاوَات والأرض......
يشفي مرضى ويمرض أصحاء يحي أجَنَّة فِي بطون أمهاتها ويميت أحياء أقوياء ........
يمسك السَمَاوَات بعظمته أَنَّ تقع عَلَى الأًرضُ.......
الملائكة له سجدا ركعاً.......
فيرسل أعظم ملك تحرك مِنَ فوق سبع سماوات يحمل رسالة خاصة رسالة مِنَ مِنَ خلق الأًرضُ والسَمَاوَات العَلَا......
الرحمن عَلَى العرش استوى ..............
هَذِهِ الرسالة قطعت بها مسافة مئات الأعوام فِي لمح البصر......
رسالة مِنَ رَبِ البشر رسالة تحمل فِي طيها كُلمات أنصتت لَهَا الأًرضُ والسَمَاوَات ......
نزل جبريل .......
فقَالَ السَلاَم عليك يا مُحَمَد ........
قَالَ عليك السَلاَم ورحمة الله وبركاته ......
يظن النبي عَلَيه الصلاة والسَلاَم لَمَّا رأى جبريل قَدْ نزل مِنَ فوق سبع سماوات سمك كُل سماء وسماء 500 عام إِنَهَا نزلت آيات تدك الجبال الراسيات لَكِن وربي لَيسَ قرآن يتلى ...........
ولكنه خبر عظمه رَبِ البشر جَلَّ جَلَالُه نزل قَالَ السَلاَم عليك يا مُحَمَد عليك السَلاَم.......
فإذا به يَقُول كُلمات اسمعي لَهَا ......
قَالَ: هاهِي خَدِيجَة تأتيك الِأَنَّ بإناء فيه طعام وشراب فإذا هِي أتتك يا مُحَمَد أقرأ عليها مِنَ ربها السَلاَم ......
قل إِنَّ الله مِنَ فوق سبع سماوات......
يَقُول لمُحَمَد يَقُول لخديجة السَلاَم عليك يا خَدِيجَة ......
قَاَلتْ هُوَ السَلاَم ومنه السَلاَم ........
لَكِن مَا انتهت الرسالة قَالَ قل يا مُحَمَد .......
أَنَّ الله جَلَّ وعَلَا يَقُول بشروها بشروا خَدِيجَة هَذِهِ الَّتي تمشي عَلَى الأًرضُ بشروا خَدِيجَة أنني بنيت لَهَا قَصر فِي الجَنَّة مِنَ قصب لَا وصب فيه وَلَا نصب.........
سُبحَان الله!!!..........
هَل كَانَت خَدِيجَة وهِي تحضر الطعام مَعَ هَذَاْ الثَبَات وتسجد هَذَاْ السجود........
هَل كَانَت تعلم أَنَّ الله جَلَّ جَلَالُه تكُلم عَنَّهَا فِي الملأ الأعلى .......
وأرسل لَهَا جبريل، لَا وربي
فَلَا تَعْلَمُ نَفْسٌ مَا أُخْفِيَ لَهُمْ مِنْ قُرَّةِ ( )......أَعْيُنٍ جَزَاءً بِمَا كَانَوا يَعْمَلُونَ
كم مِنَ صابرة لَا تعلم مَاذّا أعد الله لَهَا......
تعمل وتشقى لأجل الله فوَاللهِ لن يضيع أجر المحسنين سُبحَانه.......
إَيْ ثَبَات عَلَى هَذَاْ الدين وَاللهِ جاء يوم عَلَى هَذِهِ الأًرضُ وليس فيه مِنَ المسلمين إِلَا اِمرِأَة مُحَمَد عَلَيه الصلاة والسَلاَم
واِمرِأَة واحدة........
لَم يسبقها لهَذَاْ الدين أحد وهَذِهِ المرأة فِي الإسلام إِذَا عرفت قدرها فهل تستطيعين أَنَّ تكوني مِثلَها؟؟......
لَمَّا اِشَتَهِيُتَم اِشَتَهِيتُ مِثلَكم لَكِنَ أَهَدَافي سَتَبَقَى خَاَلِدَاَت........
أُرَيَدُ قَصَرَاً لَا يُهَدِدُهُ زَوَاَلٌ أُرِيَد عَيَشَاً لَيسَ يَقَطَعُهُ مَمَاَتُ......
أُرَيَد زَوَجَا مِثلَ يُوَسُفَ فِي الجَمَال وَأُرَيُد أَنَهَاراً بِقَصَري جَاَرِيَاَتَ..........
فهل سَمِعَتُمَ يَا بَنَوا عَلَمَاَن؟......
أُخَيَتي مِنَ النِسَاء مِنَ آلت بها قوة شَخصِيتَهَا إِلَى نعيم .......
لَيسَ مِثلَه وَلَا قبله نعيم .......
فرحا فِي قلبها مقيم ......
وسوف تُسَقَى وَرَبي مِنَ مَاءً مِزَاَجُهُ مِنَ تَسَنِيَم .......
فَهَنَيَئَا لَهَا مَا تَلَاَقي مِنَ عَوَاَقِبَ ذَاَكَ القَلَب السَلَيَم......
وكَثَيَراَت مِنَ ضَعفِ عُقُولِهن تَخَبَطَن مِثلَ الأًطفَال يُعَانِدُوَن ......
وَلَو كَانَ يَضُرُهُم مَا يَفَعَلون .......
وَفِي النَّهَاية سَيَخَسَرُوَن .......
تَجِدَهَا تُزَمَجِر وتُحَاد خَيَام بِلَا عِمَاَد .........
وجَبِاَل وَلَا أَوَتَاد فَيَا لَيَتَهَا تَنَتَهَِي! ..........
فَيَا لَيَتَهَا تَنَتهَِي قَبَل مَا ذَلَك القَلَب يَقَف .........
والدِمَاء فِي تِلكَ العُروُق تَجِف .........
فوَاللهِ إني عليها مشفق ........
ولها ناصح .......
وَلَا أقول لَهَا إِلَا مَا قَالَه مُصعَب بن عمير لأمه.
أتدرين مَاذّا قَالَ؟ ؟؟؟........
يوم اعتنق الإسلام واتبع دين العليم العَلَام ........
وانشرح صدره يريد تِلكَ الجنان ........
وكَانَت أمه أغنى اِمرِأَة فِي قريش.......
لَمَّا اعتنق الإسلام حرمته مِنَ كُل هَذَاْ فَمَارده ذلك عَن دينه شيئاً ........
فَلَمَّا رأته ثابتا أبت عَلَى نَفسَهَا ..........
وآلت أَنَّ لَا تستظل بظل .........
وَلَا تطعم طعام وَلَا تشرب شراب حَتَى يرجع إِلَى دينها .........
فَلَمَّا كَانَت طريحة الفراش كَانَ أبناءها يضعون لَهَا العود فِي فمها ........
ويقطرون فيه مِنَ الماء حَتَى لَا تموت مِنَ العطش ........
وَفِي ذات يوم وهِي مُسّجات طريحة عَلَى ذاك الفراش ........
جَاَءَهَا مُصعَب وَقَدْ لبس المرقع ........
جاءها مُصعَب وَقَدْ تغيرت أحواله ........
جاءها مُصعَب المدلل .........
الَّذِي أصبح الِأَنَّ ينام تحت الأشجار ........
جاءها واقترب عِنَّدَ رأسها قَالَ: يا أُمه........
فتحت عينها فإذا بحبيبها إِذَا به مُصعَب إَيْ وربي مُصعَب .........
مَا أتى يريد منها درهما وَلَا دينَّاَرا.......
قَالَ: يا أُمه إني عليك مشفق ولك ناصح اشهدي أَنَّ لَا إله إِلَا الله تفلحي .......
نظرت إليه قَاَلتْ: مَاذّا أقول؟ أشهد أَنَّ لَا إله إِلَا الله!! أقسم بالثواقب أَنَّ لَا أشهد........
أتُرِيدُ أَنَّ يَقُول إزدري عقلها فبدلت دينها؟!........
مَا شاء الله ثَبَات! ........
ثَبَات عَلَى مَا يزلزل الجبال الراسيات .........
لَكِن عَلَى مَاذّا عَلَى هباء وعلى شتات........
فقاعة صابون ارتفعت .....وارتفعت ........وارتفعت .....ثَمَّ اختفت .......
لَا أثر وَلَا طعم وَلَا شئ وَلَا صَوتَ وَلَا شئ .........
وأنت بدون عزت هَذَاْ الدين وَاللهِ لست شيئا.........
مَا أغنى عَنَّهَا مالها وكم مِنَ النِسَاء مِنَ أعطاها الله جَلَّ وعَلَا .........
فدخلت بمالها النَّاَر تبجحت وتجرأت وظنت إِنَهَا قَدْ فهمت وهِي وربي لَم تفهم شيئا.........
أَمْ تَحْسَبُ أَنَّ أَكْثَرَهُمْ يَسْمَعُونَ أَوْ يَعْقِلُونَ إِنَّ هُمْ إِلَا كَالِأَنَّعَامِ بَل ( ).......هُمْ أَضَلُّ سَبِيلًا
أُخَيَتي قَوِيَة الشَخصِية إِذَا قَاَلتْ
تعرف وتعني مَا تقول ........
أقوالها وأفعالها محكومة بقَالَ الله وقَالَ الرسول ........
يزول عَنَّهَا قلبها لَكِن حياؤها وعفتها لَا تزول .......
هنيئا لَهَا لِأَنَّها تعلم إِلَى أين هَذَاْ الطريق يؤول ........
أما تِلكَ المسكينة الضعيفة فتقول إِنَهَا سمعت غيرها يَقُول .........
تتساقط مَعَ أوراق الخريف وتتقلب مَعَ تقلب الفصول ........
قيمتها بعباءتها ولبسها لَا بذاتها والعقول .........
باعت الباقي واشترت فاناً يزول ........
تَعَالي واُنظُرِي إِلَى تِلكَ الَّتي أحبها ربها جَلَّ جَلَالُه أحبها خالقها يَقُول رَبِي جَلَّ جَلَالُه.....
قُلْ لَا يَسْتَوِي الْخَبِيثُ ( )........وَالطَّيِّبُ وَلَو أَعْجَبَكَ كَثْرَةُ الْخَبِيثِ
الخبيث كثير والطيب قليل ويَقُول العزيز الجليل لَا يستون..........
هَل سمعتي بتِلكَ اللؤلؤة الَّتي تدعى أم شريك ........
الَّتي كَانَت مِنَ أول مِنَ أسلم هِي وزوجها .......
تَعَالي واسمعي مَا تقول أرعِ لَهَا السمع تقص لكي قصتها بنَفسَهَا .........
تقول: لَمَّا أسلمت سمعتَ مِنَ أقوال النبي عَلَيه الصلاة والسَلاَم ........
الَّذِي لَا ينطق عَن الهُوَى أَنَّهُ قَالَ:
من دعا إِلَى خير أو هدى كَانَ له من الأجر مِثلَ أجر من عمل به لَا ينقص ذلك من أجورهم ( )........شيئا
وأرادت أَنَّ تكتب فِي صحائفها الأمم وأرادت أَنَّ يُكتب فِي صحائفها أناس.....
حَتَى يثقل ميزانها عِنَّدَ رَبِ النَّاَس ......
فتسللت إِلَى البيوت وتقول لهم اشهدوا أَنَّ لَا إله إِلَا الله تفلحوا.......
تتسلل إِلَى بيت فلِأَنَّ وتقول لهم اشهدوا أَنَّ لَا إله إِلَا الله تفلحوا .......
وما هِي إِلَا أيام حَتَى شاع الخبر وظهر الأمر أَنَّ تِلكَ قَدْ بدلت دينها ........
تقول: فدخل عليّ أهل زوجي وَفِي عيونهم الشرر يزمجرون ويرتعدون ويزبدون ........
قَالَوا ليّ لعلك عَلَى دين مُحَمَد؟ .........
تَخَيَلي مسكينة ضعيفة يدخل عليها أقوام يهددون بهَذِهِ الطريقة........
مسكينة؟!........
لَا وربي أَنَا وأنتن المساكين.........
قَالَوا لَهَا لعلك عَلَى دين مُحَمَد؟ .........
فقلت نَعَم إَيْ وربي إني لعلى دينه بكُل عزت وثبات .........
قَالَوا لَا جرم وَلَا ضير وَاللهِ لننسينك حلاوة الدنيا...........
فخرجوا ومكثوا غير بعيد فجاؤا وقيدوني وحملوني عَلَى جمل هُوَ أشر ركابهم وأغلظ ثَمَّ خرجوا بي إِلَى الصحراء....
فإذا كَانَ فِي عز الشمس وَفِي أوج حُرَها ضربوا أخبيتهم وخيامهم وتركوني عَلَى ظهر ذاك البعير.......
مقيدة هناك أعاني مَا أعاني ........
فلو رأيتها وهِي مقيدة هناك الموت يلوح بين ناظريها فِي كُل حين........
مَا صبّرها عَلَى ذلك إِلَا ليرضى رَبِ العالمين..........
الشمس بحُرَها أخذت منها كُل مأخذ تقول فَلَمَّا مر اليوم الأول ظننت وأيقنت أَنَّهُ لَا يدركني اليوم الثاني....
فأحياني الله جَلَّ وعَلَا لليوم الثاني .........
وفعلوا بي مَا فعلوا كَانَوا لَا يسقون لي الماء .........
كَانَوا يقدمون لي الخبز والعسل ويمنعوني الماء حَتَى جف مني الريق ........
وحتى رأيت الموت بين ناظري، تتلفت بعينها تتمنى عَلَا يداً حانية تسقيها شربة ماء تبل عروقها وتسقيها .......
قولي عَن مشاعرها مَا تقولين ظني بها مَا تظنين لَكِن حالها عَلَى غير مَا نظن لسان حالها يَقُول......
فليتك تحلو والحياة مريرة ...
وليتك ترضى والِأَنَّام إضابوا ...
وليت الَّذِي بيني وبينك عامرٌ ...
وبيني وبين العالمين خراب ...
إِنَّ صح منك الود يا غاية المنى......
تقول إِنَّ صح منك الود يا رَبِ .....
إِنَّ صح منك الود يا غاية المنى فكُل الَّذِي فوق التراب ترابُ.....
تقول لَمَّا مرت عليها الأيام تلو الأيام وجاء اليوم الثاني بدأت أفقد سمعي وعقلي وبصري ......
وكَانَ اليوم الثالث فأيقنت حق اليقين أني ألاقي رَبِ العالمين وأني لَا أدرك شمس اليوم التالي ....
وبينما أَنَا هِي عَلَى تِلكَ الحال قَاَلتْ فأتاني أهل زوجي وَلَا أكاد أفهم مَا يَقُولون ......
ولكن مما سمعت أنهم قَالَوا اتركي دين مُحَمَد وما أنت عَلَيه نفك عنك هَذَاْ البلاء .......
تقول فأردت أَنَّ أحرك شفتاي فلم تتحركا أردت أَنَّ أنطق بلساني فلم ينطق ......
أردت أَنَّ أرفع يدي أَنَّ أفتح عيني فلم يطعنِ إِلَا أني لَمَّا هممت أَنَّ أرفع يدي .....
إِذَا بها كَانَ عليها الجبال ولكنها تزحزحت وارتفعت ........
بحول الله وقوته قَاَلتْ فرفعتها حَتَى أشرت إِلَى السَمَاء مشيرة أَنَّهُ لَا إله إِلَا الله ......
ففعلوا مَا شئتم .....
وبينما هِي عَلَى هَذَاْ الحال ........
والعطش قَدْ بلغ منها كُل مبلغ .......
وسياط الشمس بأشعتها الَّتي كادت أَنَّ تذوب الصخور فِي شدة حُرَها .......
وهِي مقيدة عَلَى ذاك البعير الَّذِي كاد سنامه أَنَّ يقسم ظهرها ........
تعلم أَنَّ القمسة فِي الجَنَّة تنسي بلاء السنين .........
تقول بينما أَنَا عَلَى هَذَاْ الحال إذ بي أحس ببرد دلو عَلَى صدري .........
وما هُوَ إِلَا قليل إِلَا وأُسقيت منه جرعة ثَمَّ نزع .........
وما أَنَّ ابتلت مني العروق وبدأت تدب فِي الحياة وعاد إليّ شئ مِنَ سمعي وشئ مِنَ بصري .......
ونظرت فإذا بها كالغشاوة عَلَى رأسي وإذا بدلو معلق بين السَمَاء والأرض ..........
ثَمَّ تدنى مرة أخرى فأُسقيت منه جرعة ثَمَّ نزع ثَمَّ أُسقيت منه جرعة ثَمَّ نزع ثَمَّ سكب عليّ ماءا باردا كَانَه الجَنَّة عَلَى رأسي وثيابي .......
تقول فجاء أهل زوجي فَلَمَّا رأوا قطرات الماء تقطر مِنَ عَلَى ذاك البعير وتبل الثراء........
قَالَوا ويحك يا عدوة الله مِنَ أين لك هَذَاْ الماء .......
فتحرك لساني ونطقت شفتاي فقلت عدو الله غيري عدو الله مِنَ خلقه الله وأنَعَم عَلَيه الله ثَمَّ عصاه عدو الله غيري مِنَ اتخذ غير الله إله ........
قَاَلتْ فانطلقوا إِلَى قربهم هناك ينظرون مِنَ الَّذِي فتحها وأعطاها فإذا بهم هناك يجدون الخبر اليقين........
فوجدوا القرب موكوءة لَم تفتح ولم تمس فرجعوا يهدون الخطى ويتمتمون بألسنتهم .......
فَلَمَّا وصلوا إليّ قَالَوا بكُلمة واحدة وَاللهِ إِنَّ الَّذِي سقاك فِي هَذَاْ الموضع يوم منعناك الماء لهُوَ الإله الحق........
نشهد أَنَّ لَا إله إِلَا الله .....
فتعالت الأصوات والتكبيرات وارتفعت الأيادي مشيرة إِلَى أَنَّهُ لَا خالق إِلَا الَّذِي رفع السَمَاء
وَيَرْزُقْهُ مِنْوَمَنْ يَتَّقِ اللَّهَ يَجْعَلْ لَهُ مَخْرَجًا  ( )..........حَيْثُ لَا يَحْتَسِبُ
سُبحَانه مَا ابتلاها إِلَا ليعافيها وَلَا أخذا منها إِلَا ليعطيها .......
ابتلاها 3 أيام بلياليهن حَتَى يكتب فِي صحائفها ألوف مؤلفة.......
(وَمَا يُلَقَّاهَا إِلَا ذُو حَظٍّ عَظِيمٍ )..........
كأولئك فاُنظُرِي إليها سُبحَان الله مَا أَقوَى شَخصِيتَهَا .......
إَيْ شخصيات تِلكَ وأي نِسَاء أُولَئِك النُسوَة وَاللهِ كذلك الحياة وَإِلَا فلا .........
أُخَيَتي الغَالِية قَوِيَة الشَخصِية همها أَنَّ تدخل الجَنَّة وأن تنجوا مِنَ النَّاَر......
أما تِلكَ الضعيفة فهمها أَنَّ تكون عباءتها تجلب الِأَنَّظار.......
مَا أخس تِلكَ الهمة وما أدناها.........
كنت فِي يوم مِنَ الأيام فِي أحد ممرات المستشفى ......
وقفت أتكُلم مَعَ رجل الأمن لحظات وأنا أتبادل وإياه الحديث إذ باِمرِأَة تأتي عباءتها تشكو إليها تحتاج إِلَى عباءة أخرى.... عباءة مزركشة عباءة فاتنة مرت مِنَ عِنَّدَنا مَا أضَعفِ شَخصِيتَهَا.......
إِذَا بها تلتقط أنفاسها......
قَاَلتْ لرجل الأمن لو سمحت تعال الله يحفظك ساعدني شوف فِي واحد قليل حياء قاعد يتعرض لي ويتكُلم عليّ......
نظر إليها رجل الأمن بتِلكَ العباءة المزركشة مَا بقي لون إِلَا فِي الطرحة وَفِي العباءة وهناك اسم وَهُنَا حرف ....
قَالَ: لَهَا لو احترمتِ نفسك لاحترمك الآخرون.......
قَاَلتْ شقصدك يعني أَنَا ماني محترمة نفسي؟.....
قَالَ لَا وَاللهِ بهَذِهِ العباءة مَا احترمتِ نفسك.......
انفجرت! وَاللهِ مَا رأيت أضَعفِ منها شخصية فِي حياتي......
انفجرت تبكي قَاَلتْ: يعني النَّاَس يقاسون بعباءتهم؟........
سُبحَان الله! قلت لَهَا لو إنك تسترتِ يا أختي بعباءة زي النَّاَس مَا أحد تعرض لك أنتِ الَّتي أعطيتيه الضوء الأخضر بهَذَاْ........
قَاَلتْ: يا أخي ليش أنتم كذا؟ .......
أعرف مِنَ صاحباتي إِذَا جاو يبي يطلعون مَعَ أخوياهم البسوا عبايات عَلَى الرأس مُهب شرط.......
سُبحَان الله! قلت يعني يلبسون عبايات عَلَى الرأس عشان يظنون النَّاَس إنهم محترمات......
الحمد لله اعترفتِ بنفسك أَنَّ مِنَ تحترم نَفسَهَا تحشمت ذلك أدنى أَنَّ يعرفن فلا يؤذين........
انجرت وَاللهِ العظيم مِثلَ الأًطفَال مِثلَ الطفل إِذَا خسر شئ قام يتخبط.......
سُبحَان الله. إَيْ شخصية تِلكَ ........
أُخَيَتي إني سائلك أسئلة اسأليها نفسك :
هَل تحسين أَنَّ هَذِهِ العباءة تجلب الِأَنَّظار؟!.........
إذن لَيسَت حجابا، الحجاب وضع ليحجب الِأَنَّظار لَا ليجلبها..........
هَل تحسين أَنَّ هَذِهِ العباءة تزيد مِنَ احترامك عِنَّدَ النَّاَس ؟!.........
وَاللهِ إِنَّ قلتي نَعَم فأقول لك عذرا لِأَنَّك مَا صدقتي وَاللهِ إِنَّ الفساق قبل المستقيمين وَاللهِ مَا يحترمونك بهَذِهِ العباءة.......
أما تِلكَ الَّتي وضعت عباءتها عَلَى رأسها وبقفازاتها فيحترمها الجميع حَتَى أَنَّ أكثر مِنَ يعاكس يَقُول إِذَا رأيت وحده بهَذَاْ الشكُل وَاللهِ العظيم إني أحترمها وَلَو أشوف أحد بيتعرض لَهَا لأتضابح أَنَا وياه........
لَكِن تِلكَ الَّتي هِي أغرت وأخرجت مغرياتها وفتناها وخصرت مِنَ هنا وضيقت مِنَ هنا هِي الَّتي تُرِيدُ أصلاً أَنَّ ينتهك عرضها فلا أحترمها..........
السؤال الثالث وكوني صريحة بجد مَعَ هَذَاْ السؤال........
هَل تحسين إنك بدون هَذِهِ العباءة إللي عَلَى الكتف أو المخصرة يعني لو نزعتيها وغيرتِها لعباءة عَلَى الرأس........
هَل تحسين أنك لَا شئ ؟!..........
إِذَا كنت تحسين أنك بدونها وَلَا شئ ........
فإسمحيلي أقول مَا أرخص نفسك عِنَّدَك فوَاللهِ لَا شخصية وَلَا ذات قيمتك بهَذِهِ العباية ........
وَاللهِ إِنَّ كَانَت قيمتك وقدرك عِنَّدَ نفسك أنت قبل الآخرين بهذي العباية ........
وبدونها لَا شئ فوَاللهِ لَا قدر لك ولنفسك عِنَّدَك .........
أُخَيَتي الفاضلة هاهُوَ أحد منسوبِ مكتب الجاليات وهُوَ مدير المكتب يَقُول قصة عجيبة فِي أيام أزمة الخليج.....
يَقُول كَانَ هناك مقر لوزارة الدفاع لأحد الدول الَّتي تسمى بالعظمى........
يَقُول فدخل رجل مِنَ باكستان يريد مقابلة هَذَاْ الوزير وانتظر فِي غرفة الِأَنَّتظار .......
ومرت الساعة الأولى والساعة الثانية والساعة الثالثة إذ باِمرِأَة تمر تغدو يمينا ويسارا ........
تصول وتجول مرت فِي المكتب ومرت تبحث وتأخذ أوراقها قَاَلتْ لهَذَاْ الرجل القادم مِنَ باكستان مَاذّا تفعل هنا....
قَالَ انتظر مقابلة الوزير قَاَلتْ لك ثلاث ساعات أَنَا أشوفك مَا دخلت قَالَ مَا أُذن لي.......
دخلتَ عَلَى الوزير فقَاَلتْ هناك رجل يريد مقابلتك كَانَه لَم يحب مقابلته وقَالَ لَا يهمك هَذَاْ مسلم........
المهم قَاَلتْ أنت لست فِي متجرك ولست فِي مؤسستك قَدْ يكون عِنَّدَ هَذَاْ معلومات تنفعنا.......
أذن له بالدخول .........
دخل لَمَّا خرج جاء عِنَّدَ تِلكَ المرأة وكَانَت هِي الثالثة فِي وزارة الدفاع وأعطاها كنوع مِنَ الامتنان كرت خاص به .....
قَالَ: أَنَا ساكن وعائلتي هنا مضى ذاك الرجل............
يَقُول مَا ظننت إِنَهَا تتصل........
المهم يَقُول اتصلت بعد فترة........
قَاَلتْ: أَنَا اليوم لَيسَ عِنَّدَي خطة بعد الساعة التاسعة قَالَ فأتيت أَنَا وزوجتي ودعوناها إِلَى هَذِهِ الوليمة كنا نحتسي الشاي والأولاد يلعبون لَمَّا جاء وقت العشاء ووضع الطعام جلسنا عَلَى الطاولة فجاء أولادي وهِي تنظر إليهم.......
وقَالَا باسم الله اللهم بارك لَنَا فيما رزقتنا وقنا عذاب النَّاَر .........
قَالَ تعجبت لَكِن لَم تقول شئ سكتت وأكُلنا........
فَلَمَّا انتهى الأولاد قَالَوا الحمد لله الَّذِي أطعمنا هَذَاْ ورزقنا بلا حول منا وَلَا قوة.........
ثَمَّ مضوا قَالَ مَاذّا يَقُولون هؤلاء ........
قَالَ إِنَّ لَنَا رباً أعطانا هَذِهِ النَعَم هُوَ الَّذِي حرك أيدينا هُوَ الَّذِي هِيئ لَنَا هَذَاْ الطعام وغيرنا جائع.......
هُوَ الَّذِي هِيئ لَنَا هَذَاْ المسكن وغيرنا لَيسَ له مأوى ........
يستظل بالسماء ويفترش الأًرضُ .......
ومن حقه علينا أَنَّ نبدأ باسمه وننتهِي بحمده حَتَى يزيدنا مِنَ فضله........
قَاَلتْ بس هَذَاْ أَنَا سمعت عَن الإسلام أَنَّهُ مَا فيه زي الأدب هَذَاْ فِي إَيْ مدرسة درسوا؟.......
قَالَ لَا لَيسَ فِي مدرسة هَذِهِ مدرسة مُحَمَد عَلَيه الصلاة والسَلاَم هَذَاْ ديننا.........
قَاَلتْ لَكِن أَنَا سمعت عَن الإسلام أَنَّهُ عشوائي وأنه تخبط وأنه وأنه . . .
قَالَ لَيسَ كُل مِنَ قَالَ صدق.........
يَقُول أعطيتها مطويات عَن الإسلام وماذا تعرف عَن الإسلام وذهبت........
يَقُول اتصلت بعد فترة قَاَلتْ أَنَا قرأت هَذِهِ المطويات الَّتي أعطيتني إياها لكنها تعريفية يعني مَا فيها شئ متعمق أَنَا أريد شئ يتكُلم عَن الإسلام بتعمق .........
فقلت وَاللهِ مَا عِنَّدَي لَكِن أعطيني مهله فذهبت إِلَى أحد المكتبات واشتريت نسخة مِنَ المصحف المترجم .......
واشتريت بعض كتب الأحاديث وبعض الكتب التعريفية عَن الإسلام بتعمق وآدابه وأخلاقه فأعطيتها إياها......
قَالَ فغابت أسبوعين ثَمَّ اتصلت قَاَلتْ الكتب الَّتي أعطيتني إياها مشكوراً قَدْ قرأتها.......
والِأَنَّ أَنَا اتخذت قرار أَنَّ أسلم ......فكيف أفعل؟؟؟؟.......
الِأَنَّ هَل آتي عِنَّدَك قَالَ لَا أَنَا وَاللهِ مَا عِنَّدَي الإسلام أَنَا عِنَّدَي أعرفك بالإسلام.......
لَكِن دَعَيَنَي أَنَظُر إِلَى أحد المكتبات الَّتي تعلنين فيها إسلامك فقلت أمهليني وسوف أعطيك اتصال بعد قليل.......
ويَقُول فاتصلت وإذا بي اتصل عَلَى مكتب الجاليات القريب مِنَ المستشفى قَالَ فرد علي المدير فقلت له عِنَّدَي اِمرِأَة أمريكية تُرِيدُ أَنَّ تسلم.......
قَالَ أحضرها يَقُول دخلت عليّ شقراء صفراء قَالَ فجلست قَاَلتْ السَلاَم عليكم ورحمة الله وبركاته مكسره.....
لَا تكاد تفهم منها .......
قَالَ عليكم السَلاَم قلت أريد أَنَّ أسألك بعض الأسئلة ........
قَالَ تفضلي قَاَلتْ أريدك أَنَّ تخبرني عَن الإسلام..........
قَالَ قلت الإسلام شهادة أَنَّ لَا إله إِلَا الله وأن مُحَمَد رسول الله وأن تصلي خمس صلوات فِي اليوم وتزكي وتصومي وتحجي قَاَلتْ بس؟! ....
قَالَ بس......
قَاَلتْ لَا أَنَا قرأت أكثر مِنَ ذلك........
قَالَ الِأَنَّ اعملي هَذَاْ هُوَ يعمل بوصية النبي عَلَيه الصلاة والسَلاَم........
لمعاذ ليكون أول مَا تدعوهم إليه شهادة أَنَّ لَا إله إِلَا الله فإن أطاعوك فدرج........
قَاَلتْ لَا أَنَا قرأت أكثر مِنَ ذلك .......
قَالَ لَا اعملي هَذَاْ وبس .......
قَاَلتْ هَل ستخبرني أم أخرج أَنَا قرأت أَنَّ هناك حجاب ........
قَالَ طيب أنتِ ابدئي بهَذَاْ.........
قَاَلتْ لَا أَنَا مَا أتيتك مِنَ هناك حَتَى تقول لي بعض الأمور وتخبي عني بعض لابد أَنَّ تقول لي كُل شئ .......
وَإِلَا خرجت ولي موعد معك بين يدي الله جَلَّ جَلَالُه إِنَّ جاء يوم القيامة أقول لربي يا رَبِي أني أتيت عِنَّدَ هَذَاْ وأنت أعطيته علم وما أراد أَنَّ يجيبني قَالَ مادام هَذِهِ وجهة نظرك ومادام تشكين لي عِنَّدَ الله جَلَّ وعَلَا سأقول لك كُل شئ........
عِنَّدَك حجاب مِنَ رأسك إِلَى أقدامك.........
مَا أذن النبي عَلَيه الصلاة والسَلاَم أَنَّ يخرج طرف مِنَ قدم أم سلمة
قَالَ إِذَا ينكشف ( )..........أقدامهن يا رسول الله قَالَ إِذَا يرخينها ذراعا
وَإِذَا ( )......... سَأَلْتُمُوهُنَّ مَتَاعًا فَاسْأَلُوهُنَّ مِن وَرَاء حِجَابٍ
عِنَّدَك حجاب مِنَ رأسك إِلَى رجلك .........
قَاَلتْ طيب أَنَا عملي الِأَنَّ كُله رِجَال واختلاط إِذَا أسلمت يجوز لي .......
قَالَ لَهَا أنتِ قلتي لي لابد أَنَّ تخبرني بكُل شئ يَقُول النبي عَلَيه الصلاة والسَلاَم
لَا ( ).........يخلون رجل باِمرِأَة إِلَا وكَانَ الشيطان ثالثهما
وَلَا يجوز الاختلاط قَاَلتْ إِذَا أستقيل؟.......
خشيت أَنَّ تقول إِذَا وَاللهِ مادام المسألة فيها استقَالَة وخسران لَا مَا نبغي هالدين........
قَالَ قلت لَهَا أنتِ الِأَنَّ طبقي إللي قلته وبعدين نتفاهم........
قَاَلتْ إِذَا استقيل؟........
استقيل........
قَالَ همستها همسة.........
ثَمَّ قَاَلتْ أسألك سؤال أخير هَل يجوز لي إِنَّ أسلمت أَنَّ يكون زوجي كافر.........
قَالَ قلت لَهَا أنتِ الَّتي طلبتي مني الإجابات الِأَنَّ.........
لَا يجوز للمسلمة أَنَّ يكون عليها وليّ كافر........
قَاَلتْ إِذَا أرسل له رسالة وأعطيه مهلة أسبوعين يفكر فيها إما أَنَّ يتبعني فِي الإسلام أو يطلقني.......
قَالَ لَهَا لَا تفعلي كذا يعني خليك 6 شهُوَر أو سنة علّ الله أَنَّ يهديه عَلَى يديك لَا تكونين بهَذِهِ العجلة يَقُول أكُلمها أكُلمها وأنا مستغرب متعجب كَانَها فِي بيدها ريال وأعطيتها مليون ورمت هَذَاْ الريال........
قَاَلتْ إِذَا أرسل له رسالة قلت لَهَا اجلسي معه علّ الله يهديه عَلَى يديك .....
قَاَلتْ لَا سوف أكتب له رسالة ........
زوجي الغالي أَنَا وجدت الحقيقة فِي هَذَاْ الدين دين الإسلام وسلكت هَذَاْ الطريق وأنا أحبك إِنَّ أردت أَنَّ تمشي معي فِي هَذَاْ الطريق حَتَى نصل إِلَى الجَنَّة وَإِلَا أعتذر منك فلا أسمح لأحد أَنَّ يقف فِي طريقي إِلَى رضى رَبِي جَلَّ جَلَالُه ثَمَّ كتبت له مَعَ خالص تقديري وأرسلتَ الفاكس ........
ثَمَّ بدأتَ تسألني أسأله فرعيه يَقُول وَاللهِ إني أجيبها وأنا كالمجنون وما هُوَ إِلَا وقت قصير .......
ثَمَّ إِذَا بصَوتَ الفاكس يرجع وَاللهِ رفعت الفاكس إِذَا مَا فيه إِلَا سطر واحد فقط مكتوب فيه
أشهد أَنَّ لَا إله إِلَا الله .........
سُبحَان الله!!!!........
قَالَوا فأخذت تِلكَ الورقة تقبلها تارة وتبكي وتضمها إِلَى صدرها وَاللهِ تذكرت قول الله جَلَّ جَلَالُه
وَقَالَوا الْحَمْدُ لِلَّهِ الَّذِي هَدَانَا لِهَذَاْ وَمَا كُنَّا ( )......... لِنَهْتَدِيَ لَوْلَا أَنَّ هَدَانَا اللَّهُ
قَالَ فخرجت ثَمَّ مكثت غير بعيد وأنا كالمجنون ثَمَّ عادت لي يوم مِنَ الأيام وَاللهِ لَم أعرفها........
قَاَلتْ لي لقد استقلت وكَانَ لي مِنَ الحقوق 360 ألف دولار أتيت بها بين يديك لأعطيك إياها تنفقها فِي سبيل الله جَلَّ جَلَالُه عله أَنَّ يرضى عني........
يَقُول كَيفَ 360 ألف دولار تضحين فيها وأنتِ فقدت عملك الِأَنَّ
وَمِنَ النَّاَس مَنْ يَشْرِي نَفْسَهُ ابْتِغَاءَ مَرْضَاةِ ( )......... اللَّهِ
هَذِهِ خذيها معك أنت........
أنت أحق بها وابني لك بيت واعملي واعملي وإن شئتِ أَنَّ تتصدقين منها بما شئتِ فتصدقي هناك واستخدميها فِي الدعوة إِلَى الله فِي بلادك ........
قَاَلتْ أنت لَا تعرف مَا هِي جريمتي........
أَنَا لَا أنام مِنَ آية فِي كتاب رَبِي جَلَّ جَلَالُه
لَقَدْ جِئْتُمْ شَيْئًاوَقَالَوا اتَّخَذَ الرَّحْمَنُ وَلَدًا  تَكَادُ السَّمَوَاتُ يَتَفَطَّرْنَ مِنْهُ وَتَنْشَقُّ الأًرضُ وَتَخِرُّإِدًّا ( ).........  أَنَّ دَعَوْا لِلرَّحْمَنِ وَلَدًاالْجِبَالُ هَدًّا
تقول أَنَا كنت أجرم جريمة........
أَنَا أقول كُلمة لو أذن الله للوجود أَنَّ يعبر لِأَنَّشقت الأًرضُ وخرت الجبال وتقطعت السَمَاء.....
خذ هَذِهِ الأموال فأنفقها فِي سبيل الله عله يرضى عني ويسامحني.......
يَقُول سُبحَان الله! ............
فأقنعتها أَنَّ تأخذ الأموال وأن تنفقها هِي فِي الدعوة فِي سبيل الله فِي ديارها.......
قَالَ: فقَاَلتْ لي أطلبك طلب لعلي لَا ألقاك بعده أبدا أَنَّ تجعل لي كُلمة ألتقي بها مَعَ بعض المسلمات اللَاتِي يجدن اللغة الِأَنَّجليزية........
نسقت مَعَ منسوبِ المستشفى أذنوا ثَمَّ أُعلنت الإعلِأَنَّات.........
إِذَا بها محاضرة مِنَ المحاضِرة الأمريكية فلِأَنَّة باسمها القديم فأجتمع النُسوَة فِي تِلكَ القاعة.........
وكَانَ مِنَ بين مِنَ اجتمع فِي تِلكَ القاعة زوجات منسوبِ مكتب الدعوة اللَاتِي يجدن اللغة الِأَنَّجليزية.......
تقول حضرنا فدخلتَ بنات وَاللهِ يتبرأ هَذَاْ الدين مِنَ أشكالهن ومن تصرفاتهن........
دخلت فدخلن بعض الفتيات لَمَّا سمعوا محاضرة للمحاضِرة الأمريكية يريدون يعني أَنَّ ترى كَيفَ أنهن تحضرن بَل وَاللهِ تراجعن وتقهقرن.........
إَيْ حضارة فِي الدعارة.
قَاَلتْ فدخلن أُولَئِك الفتيات وجلسن فِي مقدمة الكراسي الأمامية وإللي لابسة تنورة مفتوحة وإللي لابسة تنورة لف وجلست وحطت رجل عَلَى رجل وخرج ركبتها وفخذها وساقها والثانية حواجبها كَانَها خط والرابعة والخامسة ويتبادلن الضحكات مِنَ كُل مكَانَ.........
تقول زوجته وَاللهِ أردت وهممت أَنَّ أخرج لكني أردت أَنَّ أصبر حَتَى أرى..........
تقول وما هِي إِلَا لحظات حَتَى سكتت الأصوات وهدأت الِأَنَّفاس ونظرتُ فإذا بها اِمرِأَة وَاللهِ لَم تخرج منها ولم يظهر منها ظفر بعباءتها الواسعة عَلَى رأسها وقفازاتها و شراباتها فلتفتت يميناً ويساراً لَمَّا تأكدت أَنَّ القاعة لَيسَ بها رِجَال كشفت عَن وجهها وإذا بذاك الوجه الأصفر والشعر الأشقر ثَمَّ وضعت كُتبها وملفاتها معها........
قَاَلتْ فإذا بي تنظر نظرة قاسية محرقة لأولئك الفتيات اللَاتِي فِي الأمام ثَمَّ بدأت إللي تعدل جلستها وتزين التنورة وتسكرها والثانية تسكر أزرار إللي فِي صدرها والثانية تغطي شعرها..........
مَا أحقر هَذَاْ الموقف عِنَّدَ رَبِي جَلَّ جَلَالُه .....
يَسْتَخْفُونَ مِنَ النَّاَس وَلَا يَسْتَخْفُونَ مِنَ اللَّهِ وَهُوَ مَعَهُمْ إِذْ يُبَيِّتُونَ مَا لَا يَرْضَى ( ).........مِنَ الْقَوْلِ وَكَانَ اللَّهُ بِمَا يَعْمَلُونَ مُحِيطًا
خافوا مِنَ هَذِهِ المرأة الَّتي لَم تحرك لهم كُلاهم ولم تحرك لهم أقدامهم ولم تجري فِي صدورهن أنفاسهن......
ولكن وا أسفا .........
المهم تقول أخذت القرآن المترجم بيمينها وكتابا آخر بشمالها .........
وقَاَلتْ: الحمد لله ، مكسرة ، الحمد لله ثَمَّ انطلقت كالصواعق مِنَ السَمَاء باللغة الِأَنَّجليزية بكُلمات وَاللهِ كَانَها سهام لَا تستقر إِلَا فِي القُلُوب.........
قَاَلتْ: الحمد لله أني أخذت الدين مِنَ مصادره الرئيسية ثَمَّ رفعت القرآن..........
الحمد لله أني أخذته مِنَ كتاب رَبِي ومن سنة مُحَمَد نبي عَلَيه الصلاة والسَلاَم.........
الحمد لله أني مَا أخذته مِنَ هَذِهِ الأشكال وأشارت إِلَى الَّذِين فِي الأمام وإذا بهن وَاللهِ كَانَي أحس بهن وددن لو أَنَّ الأًرضُ تنشق وتبتلعهن.........
قَاَلتْ: أَنَا فِي حياتي مَا رأيت وردة خلقها ربها فأبدها وزينها ورعاها تتمنى أَنَّ تكون شوكة مؤذية إِلَا أنتن......
أَنَا فِي حياتي مَا رأيت منبعاً عذباً ثَمَّ تمنى أَنَّ يكون وحلاً قذرناً إِلَا أنتن..........
قَدْ وعدكن رَبِي جَنَّة عرضها الأًرضُ والسَمَاوَات وتُرِيدُون أَنَّ تكونون فِي الحضيض بين الزبايل والنفايات........
ثَمَّ قَاَلتْ فِي النهاية الحمد لله الَّذِي هدانا لهَذَاْ وما كنا أَنَّ نهتدي لولا أَنَّ هدانا الله ثَمَّ أخذت تلف أوراقها وتلملم أوراقها والدمعات عَلَى خدها..........
أَوَ مَنْ كَانَ مَيْتًا فَأَحْيَيْنَاهُ وَجَعَلْنَا لَهُ نُورًا يَمْشِي بِهِ فِي النَّاَس كَمَنْ مِثلَهُ فِي الظُّلُمَاتِ لَيسَ بِخَارِجٍ (مِنْهَا كَذَلِكَ زُيِّنَ لِلْكَافِرِينَ مَا كَانَوا يَعْمَلُونَ ).........
جاءت مِنَ لَا تعرف الله إِلَا أيام أو أسابيع حَتَى تعلم مِنَ تربين عَلَى لَا إله إِلَا الله.......
فوَاللهِ سَوَف يَعَلَمَن مَعَنَى لَا إِله إِلَا الله إِذَا دُكِتَ الأًرضُ دَكَاً دَكَاً وَنُسِفَتَ الجِبَاَلُ نَسَفَاً.........
وبَعَدَهُ حُشِرَ وَنُشِرَ وَحُسِابَ . . . وسَوَفَ يَخَسَرُ مِنَ أَتَى بِالسَيَئَاتِ ........
وسَوَفَ يَسَأَلُ رَبُنَا عَن الخُطَى . . . وسَاَئِلٌ عَن العُيُون المُبَصِرَاتِ .......
وسَاءِلٌ عَن الِلسَان والجَنَان . . . وسَاَئِلٌ عَن كُل لَحَظَة بِالَحَيَاة ........
وَا أَسَفَا لِحَـــــالِنَا !!!!!..............
قَوِيَة الشَخصِية أُخَيَتي شامخة مِثلَ الجبال لَيسَت سهلة المنال...........
أما تِلكَ المسكينة فهمها مَا يقَالَ مِنَ كُلمات ........
وَلَو كَانَت بعدها مرحاض للــرِجَال..........
فشتان مَا بين الفريقين شتان ..........
وهَذِهِ ممرضة عِنَّدَنا تربت عَلَى لَا إله إِلَا الله هِي مِنَ بلاد الحرمين........
كَانَت تطبيق مَعَ وحده أسترالية ووحده مِنَ جنوب إفريقية كُلهن نصرانيات وَقَدْ سعى ذاك المكتب الَّذِي فِي المستشفى جزاهم الله خير يعطون الأشرطة والمسابقات ويدعونهم للإسلام ويوزعون الكتيبات.........
ثَمَّ تأتي تِلكَ المسكينة لتهدم كُل مَا بنوا هؤلاء.........
فتجيء عِنَّدَ هَذِهِ الممرضة الأسترالية وجنوب أفريقية وإطلع البنت هَذِهِ محفظتها وإطلع صورة صاحبها تقول هَذَاْ......
( this is my boyfriend ) .........
تقول هَذَاْ صديقي..........
وَاللهِ وهن كافرات نظرن إليها نظرة إستحقار.........
قَاَلتْ هَذَاْ الدين تقولون الإسلام وحَرَام وحَرَام إِذَا أنتم مَا اقتنعتم بالدين وأنتم متربين فيه ليش تأتي وحده منا مِنَ أستراليا وتعطونها كتيبات وتقنعونها فِي دين أنتم مَا تطبقونه أصلاً.........
تقول أنتم الِأَنَّ تقولون حَرَام ومتغطين وبالأخير تسوون زينا..........
أجل ليش أسلم أَنَا مادام إني أفعل مِثلَ إللي تبون تسونه خلاص أجل أَنَا عَلَى طريقتي أحسن.........
أحسن مِنَ مَا ألعب عَلَى نفسي أقول أَنَا مؤمنة وأتغطى وأنا جالسة أخرج مَعَ شباب وأزني .........
سُبحَان الله !!!!........
بَشِّرِ الْمُنَافِقِينَ بِأَنَّ لَهُمْ عَذَابًا أَلِيمًا  الَّذِينَ يَتَّخِذُونَ الْكَافِرِينَ أَوْلِيَاءَ مِنْ دُونِ الْمُؤْمِنِينَ أَيَبْتَغُونَ عِنَّدَ( ).........هُمُ الْعِزَّةَ
تبغاهم يَقُولون إَيْ وَاللهِ مَا شاء الله أنتِ متطورة ومتحضرة........
أَيَبْتَغُونَ عِنَّدَهُمُ ( ).........الْعِزَّةَ فَإِنَّ الْعِزَّةَ لِلَّهِ جَمِيعًا
مَا أضَعفِ تِلكَ الشَخصِية وما أدنى تِلكَ الهمة.......
هاهن قَدْ صدوا عَن سبيل الله وتركن هَذَاْ الدين .........
ولن يستقبلن بعد هَذَاْ اليوم كتيبات وَلَا أشرطة مِنَ سببها وسوف يسألها الله جَلَّ وعَلَا
الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِ ( ).........وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا وَهُمْ بِالْآَخِرَةِ كَافِرُونَ
الَّذِي يصدون عَن سبيل الله ويبغونها عوجا ........
رَبُنَا لَا تجعلنا فتنة للقوم الظالمين ..........
وتحكي إحدى قريباتي عَن صَاحِبَة إحدى المشاغل النسائية فِي مدينة الرياض........
وكَانَ لديها عاملات نصرانيات وعِنَّدَما زارت إحدى الغيورات الحاملات هم هَذَاْ الدين أبت عليها نَفسَهَا أَنَّ تخرج كما دخلت دون أَنَّ تنثر دين رَبِ العالمين.........
فدعت العاملات وتواصلت معهن بالأشرطة والكتيبات حَتَى مِنَ الله عليها بفرحة خير مِنَ الدنيا وما فيها ......
وخير لَهَا مِنَ حمر النَعَم هاهُوَ قَدْ بزغ النور ونطقن الشهادة وأضاءت القُلُوب وانشرحت الصدور ........
وَهُنَا تقع المفاجأة مِنَ صَاحِبَة المشغل مَا تظنين إِنَهَا فعلت ؟؟ ......
هَل استبشرت ؟!........
هَل احتفلت وحمدت ربها وكبرت ؟!
لَا وَاللهِ بَل ضجرت وزمجرت وتأففت وتفلتت وصرخت عليهن واتهمتهن بأنهن مَا أسلمن إِلَا لتضيع الأوقات بحجة أداء الصلاة!!..........
أَنَّ لَعْنَةُ الَّذِينَ يَصُدُّونَ عَن سَبِيلِ اللَّهِاللَّهِ عَلَى الظَّالِمِينَ ( ).........وَيَبْغُونَهَا عِوَجًا
فواحده تنصر هَذَاْ الدين والأخرى تخذل دين رَبِ العالمين........
فهَذِهِ رسالة إِلَى كُل اِمرِأَة إِلَى كُل أم فِي بيتها إِلَى كُل مديرة إِلَى كُل معلمة إِلَى كُل اِمرِأَة تسمع هَذَاْ الكُلام ........
مَتَى وأين وكيف نصرتِ دين رَبِ العالمين..........
وَاللهِ مَا أنتِ فيه الِأَنَّ مِنَ هَذَاْ المنصب .........
وَاللهِ إِنَهَا فرصة تسجل عليك ومسؤولة عَن هَذِهِ الفرصة إما أَنَّ ترفعك هَذِهِ الفرصة عِنَّدَ رَبِ العالمين وَإِلَا وَاللهِ أَنَّ تكونين فِي أسفل سافلين..........
إِنَّ الَّذِي أعطاكِ هَذِهِ الفرصة لرادك إِلَى معاد .........
فكم مِنَ مديرة تحت الأًرضُ ميته وكم مِنَ أميرة تحت الأًرضُ ميته وَاللهِ مَا نفعها إِلَا موقف وقفته لرب العالمين .
أُخَيَتي الغَالِية بعد أَنَّ رأيت تِلكَ الحياتين فاسمعي إِلَى اِمرِأَة .........
بعد إحدى المحاضرات اِمرِأَة وفتاة قَدْ جربت الحياتين حياة العزة بهَذَاْ الدين وحياة السراب والهباء........
فأرسلت إليّ فاسمعي رسالتها بتِلكَ القصيدة :
ضَحِكُوا عليّ قَالَوا أنت محرره الدين بالقلب لَيسَ بالأركَانَ .........
إَيْ اعملي مَا شئت أنت مخيرة مادام قلبك مصدر الإيمانِ .........
ضَحِكُوا عليها قَالَوا لَهَا أهم شئ القلب..........
فالعز أَنَّ تمشي كالمتبخترة بتكسر مكحُلة العينانِ ..........
قَالَوا ململمةَ وكنت مبعثرة قَدْ طولوا دنياي وهِي ثواني ...........
هَل لَا سألتِ نفسك يا جوهرة لَمَّا لَا أفكر فِي رضى الرحمنِ..........
لَم حائرة لَمَّا دائما متكبرة مَعَ كُل مَا يلهِي أضل أعاني ..........
هَل تعلمين مما أنت محرره؟! مِنَ سندس وإستبرق وجنانِ.........
أُخَيَتي طلبات تِلكَ القَوِيَة لَيسَت موجودة هنا..........
هِي تُرِيدُ أَنَّ تحيى حياةً لَا موت فيها أبدا..........
هِي تُرِيدُ أَنَّ تشّب شباباً لَا تهرم بعده أبدا..........
هِي تُرِيدُ زوجاً عَلَى صورة يوسف عَلَيه السَلاَم لَا يوجد مِثلَه فِي الدنيا أبدا..........
هِي تُرِيدُ أَنَّ تسعد فلا تبأس أبدا...........
هِي تُرِيدُ أَنَّ تصح فلا تمرض أبدا............
فوجدت أَنَّ هَذِهِ الأهداف لَيسَت موجودة إِلَا فِي
فِي كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئًا بِمَا قُطُوفُهَا دَانِيَةٌ جَنَّة عَالِيَةٍ ( )....أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ
تِلكَ الغَالِية أبت عليها نَفسَهَا إِلَا أَنَّ تدخل الجَنَّة وصبرت وعلمت أَنَّ الطريق شائك لَكِن بعدها مَا تشتهِيه الِأَنَّفس وتلذ الأعين وهم فيها خالدون..........
اللهم إني سائلك بنور وجهك الَّذِي أشرقت له الظلومات وصلح عَلَيه أمر الدنيا والآخرة ..........
أَنَّ ترحمني وترحم كُل مِنَ سمع هَذِهِ الكُلمة ومن له حق علينا يا رَبِ العالمين .....
اللهم يا رَبِي مِنَ دعت إِلَى هَذَاْ الدين وبذلت لهَذَاْ الدين اللهم اجعلها فِي الفردوس الأعلى .......
وآخر دعوانا أَنَّ الحمد لله رَبِ العالمين والصلاة والسَلاَم عَلَى أشرف الخلق أجمعين ..........
وجـــزاكـــم اللــــــه خيـــــــــرا:arefe (163):


































  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-08-2009, 04:09 PM   #7

مريم العلي

عـزيـز عـلـى قـلـوبـنـا

 
الصورة الرمزية مريم العلي

 

 آلحــآلة : مريم العلي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 5147
 تاريخ التسجيل : Jul 2009
 الجنس : أنثى
 المگان : الكويت
 المشارگات : 9,318
 التقييم: 20995



افتراضي رد: صفحة المحاضرات المفرغة للشيخ عبد المحسن الاحمد



بسم الله الرحمن الرحيم
وغارت الحور
الحمدلله لا نحصى ثناء عليه هو كما اثنى على نفسه سبحانه خلق النساء والرجال واكثرهم نسي انه خلق من صلصال كالفخار بينى لهم الطريق الى الجنان فااكثرهم اثار الدنيا وعن الطريق حنف ومال اطلع نبيه عليه الصلاة والسلام على الجنة وعلى النار فاطلع فراها تاكل بعضها بعض وراى النساء ...راى النساء هن اكثر اهل النار. نساء الجنة قليل هن اللاتي صبرن...وثبتن يوم تفلتت الكثيرات مع الفجار وظنوا انهم الينا لايرجعون الحمدلله الجليل جعل صبرالمتقين في هذه الدنيا وان طال قليل جد قليل وطريق النكد والكابة على العاصين وان تظاهروا بغير ذلك طويل جد طويل واصلي واسلم على اشرف خلقه محمد صلى الله عليه وسلم الهادي بأذن ربه الى سواء السبيل معه كتاب فيه للخلد دليل..
اما بعد : :
موضوع هذه المحاضرة هوحديث واحد حديث سمعته قاله من لا ينطق عن الهوى صلوات ربي وسلامه عليه .
عن ابي هريرة رضي الله عنه عن نبينا عليه الصلاة والسلام ما منكم من احد الا وله منزلين ..سبحان .. العادل منزل في الجنة ومنزل في النار فاذا ماتت ودخلت النار ورث قصرها غيرها .
حديث اقضى مضجعي ولم انم
واذرف دمعتي من حرقت الالم
كم تقلبت وكم فكرت
وطال تفكيري بتلك الاخت الغالية التي سيسكن قصرها غيرها
ويستمتع بفرشها غيرها
وسيأمرخدمها تلك الفتاة التي ما قصر عنها ربها
انعم عليها بسمعها وبصرها
واكمل لها حسنها وخلقها ثم امرها بما ينفعها ونهاها عم يضرها ...
امرها بما ينفعها ونهاها عم يضرها
زينى جنته لنزولها امر ببناء قصرهاو اجرى من تحته انهارها
وانبت على شواطيئها اشجارها
الولدان والخلدان ينتظرونها والملائكة الكرام حافين بالقصر برتقبونها
فسبحان من امرهم بالسلام عليها حتىالى قصرها يزفونها
نعم هم ملائكة خلقوا من نور وهي من طين لكن امرهم سبحانه ان يتهيؤا يرتقبونها
التاج لها اعد والموائد بكل ماتشتهيه تمتد
فاذا بالضعيفة المسكينة تتنكب عن سبيلهاوتقوم خصمة لربها
كشفت الزينة التى امرت بسترها واستمعت الاغاني التي امرت بهجرها
ربهاينظر اليها ويحلم ويزيدها من النعيم ويكرم
فاذا بها تغتر بستريه عليها اشترت لعنته بشعرات نتفتها من حاجبيها لبست البنطال وتشبهت بالرجال
فحلت لعائنه عليها
باعت حرير الجنان... باعت حرير الجنان بعباءة رخيصة على كتفيها فيااال خسرانها
فستحقت بعصيانها بدل عن الجنة نار وعن اساوير الذهب قيود واغلال وعن شراب السلسبيل حمما من الصديد ماءً يشوي الوجوه جزاء وفاق
وما ظلمهم الله ولكن كانوا أنفسهم يظلمون))
فلو رايتها بعد ذلك الكبر والغرور وهي تحشر على وجهها يوم البعث والنشور
تحشر مع من احبتهم وتشبهت بهم من الغرب واهل الطرب والتبرج والتفسخ والسفور
فما اذلها واحقرها حين اذ قال ربنا جل وعلا { ويوم يعرض الذين كفروا على النار أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا واستمتعتم بها فاليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تستكبرون في الأرض بغير الحق وبما كنتم تفسقون } [الأحقاف/20]
تتعرض الى لعنات ربها باليل والنهار غدوا وعشى
هذه الرسالة اتتني بعد برنامج تلفزيوني لي اتتني تلك الرسالة وكان حبرها الدم تقول كنت أنا وأختي متفلتات لا نعلم من هذه الدنيا إلا أنّا كنّا مفاتيح للشر مغاليق للخير .
حتى كانت احدان لا تكتفي بذنوبها ومعاصيها لا...
وكانت أختي أشد مني فإذا رأت فتاة أخرى قالت :حواجبك حلوة ولكن لو نمصت..
لكانت شكلها احسن ولا اصبح منظرها افضل فكانت مفتاحة للشر ما بقى بنت معانا في الكلية الاوقد ولعبت بعقلها ولما نظرت الى برنامجك في هذا اليوم علمت ان المسالة ليست سهله.
وان ورانا حساب وعقاب ومسئولين عن كل شئ نفعله
وكان ينعم علينا نعم حتى نظن اننا من احبابه
في يوم من الايام وانا واختي خارجات سافرات ما كان عندنا رقيب
كان عندنا ذكور في البيت ما كان عندنا رجال
تقول :فبينما نحن نتسكع في شوراع المدينة وفي اسواقها اذا باختي تمسك ببطنها وبدات بالانين .
اعتصر قلبي وزرفت دمعتي ما بك ؟ قالت: احس بالآم في بطني المهم عدنا البيت بسرعه واخذنا معنا والدي ثم ذهبنا الى المستشفى وبعد الفحوصات وبعد التحاليل نظن ان المسالة مسكن بسيط ثم تزول الآلام فإذا بالآلام تشتد عليها .. عليها والله تبكي دموعها عيني كانت تعتصر من الالم وقلبي الذي يعتصر وعيني هي التي تدمع تقول فاذا بطبيب يأتي ويقول لأبي اريدك بكلمة على انفراد تقول وانا ارقب ابي من بعيد وهو واقف مع الطبيب يتكلم معه فاذا بوجه ابي يتغير ويحمر تتحرك يديه يخاطب الطبيب ويسئله وياخذ ويعطي فعاد لنا ابي قد ملأت الدموع عيناه حتى كانت تلمعان اغرورقت عيناه بالدموع حاول ان يكفكف عبراته فسألته ابي ماذا قال لك قال لاشئ مغص بسيط ان شاءالله لكن لابد ان تستكمل الفحوصات لا بد ان تدخل المستشفى هذه الليلة حتى يستكملوا الفحوصات والمسالة بسيطة يابنتي قالت والله ياابي ان في عيناك كلام اسرار يقول لاشئ يا بنتي المهم ادخلت المستشفى ورجعت انا وابي في السيارة حاولت ان ارافق فمنعوني الححت على ابي وشددت عليه في المسالة حتى قال ان الطبيب يقول انه مشتبه بسرطان عندها في المعده ابيت الا ان ارافق معها ورجعت من الصباح في اليوم التالي فجلست معها والله انها هي التى تتألم والمي اشد.
تقول فلما كنت بجانبها ودموعها تذرف تعتصر ثم تنطوي على بطنها وتقول ادعي ادعي لي الطبيب تقول فاسرعت ودمعاتي تنسكب على خدي فلما جاء الطبيب وكلمته قالت احس بالآلم شديدة لا استطيع ان اجلس بهذا الشكل لابد ان تعطوني اي مسكن قال لها هذه الآلام عندنا لها مسكن لكن هذه الادوية لها مضاعفات قالت مافي مشكلة قال اسمعي مضاعفاتها قبل قال مضاعفاتها انها تسبب تساقط في شعرالراس وشعر الحواجب وكل شعرة في الجسد قالت لا..لا ما دامت على هذه الحالة انا اتحمل ثم غادر الطبيب الغرفة فما لبثت اختي دقائق وهي تعتصر من الالم وتئن فقالت نادي لي الطبيب بسرعة فجاء الطبيب قالت اعطوني هذا العلاج قال سيسقط شعرك اعطوني لو يسقط عيوني ..والله لو يسقط عيوني اعطوني اياها الالم هذا لابد ان يسكن لا استطيع ان اتحمله وبد العلاج ومرت الايام بدأ الشعر من جوانبه يتساقط بامر من عزيز حكيم حتى لم يبقى في راسها شعرة صار شكلها مريع صارت حالتها النفسية اشد من حالتها المرضية انظر اليها لااتحمل ثم اخرج وابكي وابكي حتى اهدأ ثم اعود اليها ثم بدأت الحواجب تتساقط من اطرافها كم كانت تنمصها وسالت نفسي كم نمصنا واياها الحواجب ورسول عليه الصلاة والسلام يقول لعن الله النامصة والمتنمصة اي الطرد من رحمته يوم تقف امامه ماثلة يوم القيامة رسولنا يرجوا رحمة الله ولن يدخل الجنة الا برحمة الله قالوا ولا انت يارسول الله قال ولا انا الا ان يتغمدني الله برحمته تقول سالت نفسي كيف ندخل الجنة وقد تعرضنا باانفسنا وباايدنا ان تعرض الى لعنة الله والطرد من رحمته كيف نعبر الصراط وانا انظر الى حواجبها تاره ثم اذهب الى المرآة وانظر الى حواجبي جاءتني حالة نفسية اظن لذي يحصل لها يحصل لي كم رفعت يدي المس شعري كم نظرت الى حواجبي علمت ان الله عظيم ......
وانه يمهل لكنه لا يهمل ........فسقطت حواجبها صار شكلها مخيف ومؤلم ومحزن في نفس الوقت تقول ياليت الامر بقي على ذلك تقول والله جاءتها حاله حاره فيها الاطباء اصبح يدب في جسدها احمرار عجيب ثم فجأة يزداد ذلك الاحمرار ثم بعد ايام نصف الوجه احمر كانه محروق حتى صارت تغطي وجهها لكن ليس بطوعيها صارت تغطي وجهها حتى لا يبين ذلك التشوه الذي في النصف وتذكرت كم انعم الله علينا بتلك النعم وذلك الجمال ثم نعصيه بنعمه تقول لكني احملك المسئولية ان تقول لكل من اظهرت زينتها انها لو كانت بحال اختي لغطت وجهها ليس دين ولكن رغما عنها وعلمت ال الله عليه الصلاة والسلام عز وجل لو ارادها ان تغطي وجهها رغما عنها لجعلها لكنه متعنا بذلك الجمال حتى نشكرهولكننا كفرناه وجحدنا نعمه { أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا لديهم يكتبون } [الزخرف/80] يامعشر النساء الغاليات من نساء وفتيات
رسولنا عليه الصلاة والسلام في صحيح مسلم يقول مما رواه ابوهريرة رضي الله عنه ( أقل ساكنى الجنة النساء )فهلا كنت مع القليل لكن كيف يقول عليه الصلاة والسلام وهوالذي راى ما لم نرى
يقول اطلعني ربي على النار والله ما تكلم الا وقد راها عليه الصلاة والسلام لاينطق عن الهوى يقول اطلعني ربي على النار فأطلعت لكنه حدثنا عن خبر من الاخبار لابد ان نقف معه يقول اطلعت فرايتها تاكل بعضها بعض ورايت........ماذا رايت يارسول الله قال رايت النساء هن اكثر اهل النار لما قل نساء الجنة من اهل الدنيا ما كان ذلك لينقص من نعيم الجنة او ليترك القصور خالية انشئ الله خلق جديده ..
انشئ الله خلق جديده ما وطئت اقدامهم الارض حتى يسكنون مكان تلك المسكينة الضعيفة التى غرها ستر الله عليها فدخلت النار انشئ الله ذلك الخلق وابدعه واعلا مكانهم ورفع كيف ياربي وصفهم ( كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ ) تلك التي حلت مكان المسكينة كيف وصفها ياترى وصفها اقظ مضجع المشتاقين فكانوا قليل من الليل ما يهجعون وصفها اضمر هوائج العاشقين فاصبحوا صائمين وامسوا قائمين يقدمون اروجهم وانفسهم واموالهم مهر لها وهم مستبشرون .
غادةٌ ذات دلال ومرح خُلقت يجد الناعت فيها ما اقترح خلقت من كل شئ حسنا طيبا فالليت فيها مطّرح زانها الله بوجهاجمعت فيه أوصاف غريبات المُلح وبعين كحلها من غنجها وبخد مسكه فيه رشح
ناعم تجري على صفحته نظرة الملك ولألاء الفرح ليس هذا فحسب بل تولد نور النور من نور وجهها ومازج طيب الطيب من خالص العطرفلو وطأت بالنعل منها على الحصى لأعشبت الاحجارمن غير ما قطر ولو شئت عقد الخصر منها عقدته كغصن من الريحان ذو ورق خضرولوبصقت في البحر شهد لعابها لطاب لأهل البرّ شرب من البحر
هل يعقل ان يفرط فيها عاقل وهي بهذه الصفات وهل تعتقدين اخيه ان من بهذه الصفات يمكن اتغار من اي مخلوقة كائنة من كانت تعالي نتعرف الى نسمات من صفاتها كيف عطرها يامن غرك ابليس فخرجت
متعطره مامن امراة تعطرت فخرجت فوجد ريحها الرجال الا وهي زانية تكتب عند الله كما قال النبي عليه الصلاة والسلام لان الله لا يخلف وعد رسله ...عطرها كيف بذلك العطر يقول صلوات ربي وسلامه عليه في الصحيح(لو ان امراة من اهل الجنة اطلعت وفي لفظ اشرفت على الارض ...لو ان امراة من اهل الجنة اطلعت على الارض لملأت ما بين السماء والارض ريح ) اي عطرالذي ينفذ من السماء ويملئ السماء والارض مامن طائر الا ويستبشر وينشرح صدره يتلك الرائحة
وما من دابة تدب على الارض الا وتشغلها تلك الرائحة اي عطر ينفذ من السماء الى الارض ...والريح مسك والجسوم نواعم واللون كالياقوت والمرجان كيف بالله عليكم كيف ابدعها صانعها سبحانه كيف عينها وكيف خدها حمر الخدود ثغورهن لآلآ سود العيون فواتر الأجفان
كيف بالله جسمها؟
والريح مسك والجسوم نواعم واللون كالياقوت والمرجان
اما ذلك الشهد الذي حواه ثغرها فيقول صلوات ربي وسلامه عليه
لو بصقت في البحر المالح الأجاج لصار عذبا فراتا بأذن الله
اما خلقها كملت خلائقها وأكمل حسنها كالبدر ليل الست بعد ثمان
اما وجهها فلا تسألي على وجهها والشمس تجري في محاسن وجهها والليل تحت ذوائب الأغصان والشفاه وذلك الثغر والبرق يبدو حين يبسم ثغرها فيضئ سقف القصر بالجدران ...
اما انت اخيه فمن المؤكد ولا يخالط قلبي شك ولا ريب انك قد غيرتي من هذه الحورية ويحق لك ذلك كيف لا تغارين ولو اجتمعت نساء الدنيا كلهن على كفة بكل ماخلق الله فيهن من الزينة والجمال والحلي والقلائد ثم اتين بمثل ظفر من اولئك الحور ووضعناها في الكفة الثانية لطاش جمالهن كلهن لارجحت تلك القلامة من ظفرها ما هاهنا والله ما يسوى قلامة ظفر واحدة ترى بجناني كما قال عليه الصلاة والسلام (لو أن أقل ظفر بالجنة بدا لتزخرف له مابين السماء والارض )وكيف لا تغارين وقد غارت قبلكن ام سلمة ام المؤمنين رضي الله عنها وقد اورد ذلك ابن القيم تعالي بسرعه اخيه نخترق العصور راجعين الى الوراء ونخترق القرون ثم ناتي ونقف الى تلك الغرفة الصغيرة حجرة محمد عليه الصلاة والسلام وهو قائم يصلى وام سلمة ترقبه في ظلمات الليل تعالي نظر ما الذي حدث لهم قام نبينا عليه الصلاة والسلام يقرأ { إن للمتقين مفازا حدائق وأعنابا وكواعب أترابا } [النبأ/32]
فسكت النبي عليه الصلاة والسلام
فصار يحرك شفتيه ويسأل الله من فضله علمت ام سلمة وقف عند كواعب اترابا ثم دعا رجف قلبه ما انتهى نبينا عليه الصلاة والسلام من صلاته الا واذا بها تبادر وتسأله يارسول الله مامعنى فيهن خيرات حسان تسأله عن ايات اخرى مامعنى خيرات حسان فيجيبها يارسولالله مامعنى عربا اترابا فيجيبها ثم سألت السؤال الذي تريد ان تصل اليه قالت يارسول الله موضوع اشغلها ويحق لها ان يشغلها ذلك الموضوع فالت يارسول الله ان احدان اتقت الله عز وجل وخافت مقامه وسارعت الى امره وانت عندنهيه انحن خير ام الحور خير يعنى هل نحن اجمل ام الحور اجمل فتبسم عليه الصلاة والسلام وجهه كافلقت القمر واذا بها لحظات حاسمة تنتظر الاجابة من تلك الشفاه فاذا بي صلوات ربي وسلامه عليه لا يام سلمة لا بل نساء الدنيا خير ....بل نساء الدنيا خير فاذا بها تتهلل اساير وجهها رضوان الله عليها فيفاجئها(فضل احدكن على احدهن كفضل الظهار على البطانة)مامعنى هذا الكلام فضل الظهار على البطانة كم اغلى قطعة قماش على الارض ؟
كم الف......الفين....عشرة الآف ؟
كم اغلى بطانة ؟
عشرين.....ثلاثين
ثم لفت انتبهها الى امر يريد صلوات ربي وسلامه عليه ان يلتفت كل من يسمع هذا الحديث هو لب الموضوع قال ياام سلمة وهل تعلمين بما فضلتن عليهن ؟بصلاتكن وقنوتكن وتقاكن لله عز وجل يعني بهذه الخشية
وهذا والحذر من مكر الله عز وجل وهذه المسارعة بالاعمال الصالحة بهذا تنال احدكن هذه المنزلة لكن هل تعلمين اخية ان من بينكن وبين النساء الاتي يمشين على هذه الارض والله من سوف تدخل الجنة وتدخل تلك الجنان فاذا بالحور على ما ذكرنا وعلى ما ذكر من جمالهن الذي يسلب الالباب والعقول والله سوف تبهر بجمال تلك الغالية اما قالت عائشة رضي الله عنها في النساء الطاهرات العفيفات المحتشمات المتقيات الداعيات لله انهن يخاطبن الحور لما تتعجب وتعجب الحورية من هذا الجمال فتقول ما هذا الجمال فترد عليهن نساء الدنيا نحن المصليات فما صليتن نحن القانتات يعني دائمات العبادة كم تركنا من اشياء كانت محببة لقلوبنا كم صبرن في الدنيا فما صبرتن نحن الصائمات فما صمتن فتغار تلك الحورية لكن من هي لاجل هذا النعيم اعدت الصالحات لاجل تلك المنزلة وذلك الموقف وتلك الوقفة وتلك اللحظات اعدت الصالحات قلت الصالحات لمن لان الصلاح لا يقيده عمر معين فمنهن من احدوب ظهرها وشاب شعرها ومنهن من قد غض عودها فالقاسم المشترك هو الصلاح هذه الفاة التى حسبت حساب ذلك اليوم هي تستطيع ان تتفلت لكنها عن كل هذا تنزهت وعزت وارتفعت سليها لما لم تتفلت؟
اسئليها قولي لماذا ما تعاكسين ما عندك جوال قالت لك لا والله عندي جوال طيب لماذا من قلة الرجال قالت لا والله هم كثير....... طيب لماذا لاتسمعين الاغاني ما عندك قيمة الشريط قالت عندي قيمة الشريط ولا احتاج بحركة واحدة في الراديو اسمع احدث الاغنيات سليها لماذا لا تسمع اذن هي لم تسكن في الصحاري او الادغال ولا البراري بل عاشت في نفس الذي عاشت فيه الذي تعيش فيه الرخيصات المنهزمات المائلات المميلات اللاهثات وراء الشهوات اللاتي هن والله كالاطفال لا يميزون بين الحلوى والمخدرات لكنها حين اشتهن اشتهت شيئا يفوق خيالهن وحين طمعن طمعت بشيئا لا تصل اليه عقولهن حفظت عرضها يوم دنست وسلبت اعراضهن هذه حادثة لم انسها ما حييت وقفت عليها بنفسي ما اخبرني عنها لاصديق ولا قريب .
في ايام التطبيق في المستشفى وبينما نحن نطوف على المرضى اذا بي نظري يقع على مشهد غريب ما تحركت بعده عيني رجل امن عند غرفة من غرف حديثي الولادة ماذا يفعل هناك ليس مكان مرور زوار وليس وقت زيارة فاشغل الموضوع فكري حتى دخلنا تلك الغرفة وياليتنا ما دخلنا راينا منظر بكت قلوبنا وسالت دموع الدم قبل ان تبكي اعيننا دخلنا فاذا بنا نظر الى مشهد وقفت له انفاسنا رضيعة في تلك الحاضنة لا تدري ما حولهاانبوب التنفس من الفم الى الحنجرة وانبوب في الانف الى المعدة وابر قد اثبتت في راسها وابر قد اثبتت في ذراعيها وفخذيها نصف الراس مهشم وعينا واحده العين الاخرى قد غارت ودخلت ما ترى مكنها الا تجويف وسواد الاضلاع مكسرة القلب ينبض ويحرك تلك الاضلاع الافخاذ قد نكست وصار تتحرك في الجهة المعاكسة باتجاه الراس قد نكست افخاذها هذه الرضيعة ما خلقها ربها بهذا الشكل لكن ما ذنبها ولماذا منظرها مبكي هذه الرضيعة ضحية .....شاب وفتاة قليلة عقل قليلة دين ظنت انها تفهم كل شيئاوظنت انها تلعب ويلعب عليها ..ومكالمة ........ورسائل .....وكلمات الحب والغرام والعشق والهيام بينهما فاستمرت المكالمات ثم زرعت الثقة والحب بعد ابيات من الاشعار يقولها لها ........المهم انها خرجت معه ( { أيحسب أن لم يره أحد } [البلد/1] خرجا والله يراهما استخفوا من الناس لكنه لايخفى عليه شيئا لا في الارض ولا في السماء فتوالت المواعيد وطال حلم الله عليهما حتى كانا في ذلك اليوم وارد الله يوقف تلك المعاصي فتحرك الجنين قدر الله عز وجل قدره وامر امره {وكان أمر الله قدرا مقدورا } [الأحزاب/38]
ولا يرد باسنا عن القوم الضالمين فتحرك ذلك الجنين ودبت فيه الروح بدا يتشاوران وكثر الكلام ..كم فكرا ..وتشاورا على اي مستشفى ان يذهباالى اي مستشفى خاص علهما يجهضان ذلك لمخلوق الذي ذب في ذلك الرحم ولكن الله امر ان لا يتعرض احد ولا يتجرأ احد ما اثبته احد عز وجل قضى الامرفلما يئسا بدءا يضربان بطن تلك الفتاة حتى تسقط تلك الرضيعة وتموت ويستر عليهما ..
{يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله وهو معهم إذ يبيتون ما لا يرضى من القول وكان الله بما يعملون محيطا} [النساء/108]
بدأ البطن يكبر واخذها والدها الى المستشفى ظنوا انه ورم وياليته كان ورم ..خرجت الرضيعة
مهشمة الراس
مكسرة الاضلاع
منكسة الافخاذ ..
لم تنتهي القصة الفتاة خلف القضبان والشاب لايدرون اين هو الان لكن الله يدري ...
الادهى والامر والد الفتاة بعد ذلك التسيب وعدم الاهتمام يدخل الغرفة ويخرج مسدسة معه حتى يقتل الرضيعة .....
ماذنبها؟؟
هل دنست لك عرضا ؟
هل شوهت لك سمعة؟
فبحمد من الله اتى الممرضين والممرضات وامسكوه حتى جاء رجال الامن ووضعوا حارسا لتلك الرضيعة .. وبعد ايام ماتت الرضيعة .. ولكن المشهد لم ينتهي عند الله لانه يرى الثلاثة ويرى الاب والام اللذان فرطا وسوف ينفخ في الصور ثم يخرجون من القبور وتخرج تلك الرضيعة ولأن لها حق والله لايضيع حق احد تتعلق في اعناقهما ...
ربي سلهما لماذا فقأا عيني ؟
ولماذا هشموا رأسي ؟
رباه لماذا كسروا أضلاعي؟
ربي اسألهما لماذا نكسوا افخاذي ؟
"{وقفوهم إنهم مسؤولون} [الصافات/24]
لها حق وسوف تاخذ ذلك الحق اي وربي سوف تاخذه ...
فوربك لنسألنهم أجمعين } [الحجر/92] } [الحجر/1]
فاخيه تلك الفتاة يوم كانت في لياليها الحمراء ما كانت تظن ان الله يراها لو اعترفت بالسانها ما كانت تظن الله سوف يعقبها بعد ذلك صغارا وإذلالا وسؤالا وجوابا ...
لكن يقول عليه الصلاة والسلام (إن الله ليملِ للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته".
يطعمه فيعصيه ...ويراه... يسقيه فيعصيه.... ويراه ...يحفظ عليه قلبه وكلاه ثم يعصيه ثم يراه الى متى......والله لكل نبأ مستقر وسوف تعلمون قال حتى اخذه لم يفلته { وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد } [هود/102]
واما تلك الفتاة فقد حفظت عرضها يوم سلبت ودنست اعراضهن وخافت مقام ربها يوم امن من مكره هن .
{أفأمنوا مكر الله فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون} [آل عمران/54]
ما اردت ان تخسر علمت ان تلك النفس التى بين جنبيها غالية كيف لا وهي نفسها التى اما ان تنعم وتعز وتكرم وليس ذلك الالمن خافت مقام ربها ونهت النفس عن الهوى ...نهت النفس عن الهوى .
والا سوف تعذب وتهان وفي دركات الجحيم تحرق بين حميم آن فعزت عليها نفسها ان تحرق وتعذب فخططت كيف في النعيم وكيف في قصورها تنهى وتأمر وكيف اذا حشر الكثيرات على وجوههن كيف هي الى الرحمن مع الوفد المكرم تحشر وكيف اذا اخذ الناس كتبهم بالشمال
كيف تأخذه باليمين وبالجنان تبشر فعملت لذلك اليوم كل عمل مطلوب واجتنبات كل ما نهى الله عنه ولو كان مرغوب { أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون } [البقرة/85]
هذه الغالية لو انا اعطيتها وزنها ذهب على ان تخرج بعباءة على الكتف والله لا توافق لان نفسها لديها غالية العباءة على الكتف كل وحده تقدر تشتريها لكن العفة والحياء والكرامة ماهى لكل احد للغاليات لبست عباءتها على راسها هى تعلم ان كل ما يجلب الانظار فهو زينة وكل ما كان في اصله زينة فهو حرام سترت جميع بدنهسهن ا امتثال لامر ربها لان الكثيرات الان والله اني اسف واخاف عليهن وارجو من الله ان يستيقظن قبل ان يأتي ذلك اليوم التي تقف فيه انفسهن .
تلبس النقاب وتخرج عينيها وتقول انا احسن من غيري
غيري لابس لثام ..والتي تلبس اللثام تقول انا احسن من غيري انا ما كشفت وجهي والتي كاشفه وجهها تقول والله جاؤني بفتوى لاجل ذلك قال سبحانه إن الله
ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين } [فصلت/47]
تقول والله افتاني الشيخ الفلاني ان ام كلثوم حلال وان الاغاني اذا كانت لا تلهي عن الصلاة فهي حلال والرسول عليه الصلاة والسلام " سيأتي أقوام من أمتى يحلون الحر والحرير والخمر والمعازف"
هي حرام فستحلوها لكن تأخذ من الفتوى تقول ياربي انا سئلت ...قال تعالى:{ بل الإنسان على نفسه بصيرة} {ولو ألقى معاذيره } [القيامة/14]
والى لفته بسيطة الى من تدعي ان الوجه كشفه حلال قال الرسول عليه الصلاة والسلام ( ما أسفل من الكعبين في النار )
كادت اتجن رضي الله عنهامن حيائها ام سلمة لان عفتهاغالية ما يفعل النساء بذيولهن قال يرخينه شبرا ما كفاها ام سلمة
قالت يارسول الله اذن تنكشف اقدمهن لم يقل لها لدين يسر لاتدققون قال لها يرخينه ذراعا ولايزلن ...ايهم اجمل الوجه ام القدم واين حديث عائشة رضي الله عنها (رحم الله نساء الانصار ما ان نزلت اية الحجاب الا وكأن على رؤوسهن الغربان واين قول الله عزوجل( ولا يبدين زينتهن ) والله عز وجل نهى (ولا يضربن بأرجلهن ) لماذا حتى لايقع لابسهم فيتعرون ..لا (ليعلم ما يخفين من زينتهن )يعني صوت الخلخال من وراء مجرد الصوت فكيف بالنظر لكن كلنا نعلم وقليل منا سيعلم فلما عملت كل هذا وتحشمت وصانت تلك الجوهرة { وجزاهم بما صبروا جنة وحريرا } [الإنسان/12] لا تمر على المسامع مرور الكرام ...حرير من الذي قال عنه الذي احسن كل خلقه سبحانه هذه الفتاة لما غطت وجهها عن غير محارمها جعل الله لها نور يشرق ما بين السماء والارض { يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورهم بين أيديهم وبأيمانهم بشراكم اليوم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ذلك هو الفوز العظيم } [الحديد/12] صاغت اساور الذهب لكفيها التي ليست كذهب الدنيا فاعد الله لها تلك الاساور التي تسلب الالباب لما لبست قفازاتها وغطيت كفيها وقدميها المراة كلها عورة
وجهها وكفيها في الصلاة في عدم حضرة الاجانب يعني عند محارمها قال سبحانه وانظري الى الجزاء من جنس العمل{ جنات عدن يدخلونها يحلون فيها من أساور من ذهب ولؤلؤا ولباسهم فيها حرير } [التوبة/72]
حفظت لسانها ما اغتابت ولا نمت ولا تفحشت ولا تغنجت عند غيري زوجها فقال تعالى { والذين هم عن اللغو معرضون } [الأعراف/156] وماذا ايضا..
{والذين هم لفروجهم حافظون} [الأعراف/156] ما هي النتيجة ....
{أولئك هم الوارثون} { الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون } [المؤمنون/10]
هذا ما عده الله للصالحات جنة عرضها السموات والارض لما تركت نعق الناعقات والعلمانين
والعلمانيات ولم تكن امعة من الامعات ولسان حالها يقول
لست لكم غضوه عني طرفكم .. من عاش بالقيعان تتعبه القمم
تخاطب تلك المسكينة طال تزينها امام المرآة حتى تستميت لينظر اليها الشباب طيب واذا راوك خلاص شوفي الهمة هذي تقول :
لست لكم غضوه عني طرفكم .. من عاش بالقيعان تتعبه القمم
لست لكم والله قدري فوقكم ليس الغزال بقدره مثل الغنم. .....الغزال نادر لكن العنم كل يوم نأكل غنم.
وانظري الى المتحشمات تجدين انهن قليل وقليل من عبادي شكور .
مكنونة ٌ ليست تنال بنظرة ٍ.. من دونها بحر بعيد عن الرمم
الورد يذبل حين يكثر لمسه .. وتبقى اللآليء غاية لأولي الهمم
لست الرخيصة التي هي قدركم .. تريد أن تذكر حتى لو بذم
راحت تضيع نفسها بنفسها .. راحت تكمل نقصها بما حرم
إحساسها بالنقص ضيع دربها .. فتخبطت كالطفل حين ينهزم
فذا يقبلها وذاك يهينها..........وذا يدنسها وجودا كالعدم
اخيتي خذي نصيحة من علت ..همتها حتى علت فوق الهمم
الله ربي لست اعبد غيره........ولست إمعة اوجه كالغنم..لست امعة اوجه كالغنم سمعت بقولهم تحرر فمثل البغباء قامت تكرر لا بد ان تكون لك شخصية وهذه الشخصية لا بد ان توصلك الى ما يعز قدرك هناك.
اخيتي انا عزتي مقرونة .......بشوق الى الجنات وعظيم النعم
فانوثتي ليس سبيل لفاسق.......لعري فلا جنة ولا ريح يشم
ثم تقدم لكي نصيحة ملؤها القلب حبرها الدم تقول:
سلي دعاة الشر ماذا قدموا....................لمن اطاعتهم غير الهم هم
نعقوا بمعسول الكلام فصدقة.............سلبت لباس الطهر صاحت اين هم
هل ينفعوها من سعوا لفسادها..............هل يحجبوها من عظيم ينتقم
فستعلمين غدا اذا ما زلزلت.................من في الجنان ومن تقطعه الحمم
وهذه قصة حدثني بها احد المشايخ نحسبه والله حسيبه يقول :
هذه فتاة وهذا شاب تواعدا على معصية الله على مرآى ومسمع من الله فكبت معه في سيارته كانت ضحكات لكنها حذره وقلوب وجلة خوف من الناس وفي ظل امن من الله سبحانه وبعد ان اقنعها بانه قد شغف قلبه بحبها وساعده ثالثهما الشيطان فوافقت بعد خوف وتردد واقنعها ان السيارة لاتصلح للقاء لان الناس حولنا وبعد الخوف والتردد وافقت لكن بشرط ان يذهبا الى مكان آمن لانها تحس بخوف،فاستغل تلك المبادرة وقال مستهترا:
والله لآخذك إلى مكان....ثم تبرأ منه لسانه ..... الله ما يرانا فيه
"ولا تحسبن الله غافلا عمل الظالمون"
انظري إلى أين أوصله الشيطان!
فسمعه الله جبار السماوات والأرض الذي يراه
الذي حرك قلبه
واجرى دماه
سمعه الجبار الذي خسف بقارون ........سمعه الجبار الذي اغرق فرعون
فاطلق الجبار اوامره من فوق عرشه سبحانه اوامره التي لا ترد
{وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم ولا جلودكم ولكن ظننتم أن الله لا يعلم كثيرا مما تعملون} [فصلت/22]
فلما خلع ملابسه إذا به يخر من طوله
أوقف الله قلبه
وعطل أركانه
وأخرس لسانه فاذا به يخر منكب على وجهه عليها
لا أنفاس ولا نبض فإذا بها كالمجنونة صدمت بصعقة كصاعقة نزلت عليها من السماء خرجت ونسيت نفسها عند الناس وهي تصرخ
بعد ان مات يقول ما يشوفه اخذ روحه .........قول ما يشوفه اخذ روحه
{أم حسب الذين يعملون السيئات أن يسبقونا ساء ما يحكمون} [البقرة/1]
كيف وجد تلك النهاية؟
بل كيف انتزعت الروح؟
وكيف انتزعها ذلك الملك ؟
وعلى أي حال صعدت روحه إلى السماء؟
بل ماذا حكم عليه رب الأرض والسماء؟
وكيف قابله منكر ونكير؟
وكيف حاله الآن؟
وقد سالت العيون على الخدود
بل كيف به وقد عاث في بطنه الدود؟
وكيف سيقف مع هذه الخاتمة ؟
{إن إلينا إيابهم } { ثم إن علينا حسابهم } [الغاشية/25]
م تلك الغالية ههي تتطمح الى نهاية اعز وارفع حتى تقوم على رؤوس الخلائق هناك يوم التغابن يوم تتعانق المتقيات والمتفلتات يتلاعن فتقوم امام الناس وهن يرتقبنها بأعينهم قد فرغت من الحساب لدى العظيم رب الارباب وقد ناد منادي وهم يسمعون لقد سعدت فلانة بنت فلان سعادة لن تشقى بعدها ابد .
كم كانت تخشى وتصابر...كي ترضي المنان القادر
كم قامت تدعو فجزاهـا...حللا وحلي وأســــــاور
فإذا بذلك الوجه قد تغير
كيف لا..
وقد بشر انه لن يرى بعد اليوم الاجمالا في جمال ونعيما في نعيم قصورها هناك تنتظرها وحليها تتشرف ان تلامس عنقها
والتيجان تحتار ايهم تختار فيكون له الشرف ان يعلى ويزهو ويزداد حسنا فوق راسها .
فاذا بها تقوم قبل ان تغادر المحشر تاتي بكتاب اخذته بيمينها فتذهب لى اهلها وتذهب الى صديقاتها من المتقيات وتنظر تارة الى المتفلتات وتمر عليهن فتأتي بكتابها على رؤوس الخلائق فتقول : فتقول هاؤم اقرؤوا كتابيه .....اقرؤوا...........شوفوا صلاتي ..........شوفوا حجابي .......شوفوا دعوتي الى الخير والامر بالمعروف ........شوفوا نهي عن المنكر .
فاذا بها تمر على الصراط ذاك يوم التغابن واذا بالملائكة يزوفونها الى اين..
{ وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها وقال لهم خزنتها سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين } { وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض نتبوأ من الجنة حيث نشاء فنعم أجر العاملين } [الزمر/1]
الملائكة يزفونها والولدان والخدام بين تلك الجنات والانهار الى قصرها يزفونها وهي تمشى معهم تنظر وترسل نظراتها يمنة ويسرة فدخلت واذا بها تنظر الى ما يسلب الالباب ترى مشاهد ما كانت تظن ان تنظر اليها فضلا ان تكون ملك لها وان تسكنها .
{ وإذا رأيت ثم رأيت نعيما وملكا كبيرا } [المائدة/65]
وتقف على باب قصرها ويفتح لها فاذا به نور يشع وضوء يتلالأ كما قال النبي عليه الصلاة والسلام فما رواه الطبراني فتتهيأ للسجود فاذا به يقول: مه مه انا خازن وعبد من عبيدك ومن وراءي غيري كلهم على ما انا عليه في خدمتك فاذا بها تدخل قصرها وتدخل جنانها فلو رايتها وقد تغير كل ما فيها
هل تريدين ان تعرفي كيف يكون دخولها ؟
وإذا بدت في حلة من لبسها وتمايلت كتمايل النشوان
تهتز كالغصن الرطيب وحمله ورد وتفاح على رمان
وتبخترت في مشيها ويحق ذا ك لمثلها في جنة الرضوان
ووصائف من خلفها وأمامها وعلى شمائلها وعن أيمان
كيف هي من بينهن ؟
كالبدر ليلة تمه قد حف في غسق الدجى بكواكب الميزان
ماذا ينتظرها هنا سعيد الحظ هذا السؤال قد شغل النساء والفتيات كيف وصف ازواجنا في الجنة انتم وصفتم لنا الحور حتى تقطعت قلوبنا غيرة منها كيف يكون شكل زوجك في الجنة؟
يقول عليه الصلاة والسلام في الصحيحين في حديث انس وابوهريرة رضي الله عنهما يقول :(إن أول زمرة يدخلون الجنة على صورة القمر ليلة البدر)
قال رسولنا عليه الصلاة والسلام (ويدخل الجنة على صورة يوسف عليه والسلام )
ماهي صورة يوسف عليه والسلام ؟
الله عزوجل يقول {فلما رأينه أكبرنه وقطعن أيديهن وقلن حاش لله ما هذا بشرا إن هذا إلا ملك كريم } [النساء/138]
قطعن .. اي جمال قد اشغلهم عن تلك الآلام وتلك الاعصاب التي قطعت .
{ قالت فذلكن الذي لمتنني فيه }
فكيف هي صورة يوسف عليه والسلام ؟
لك ان تتخيلي هذا الجمال عندما قال رسولنا عليه الصلاة والسلام (خلق الله الجمال شطره نصفين نصف الى جميع الناس من آدم الى ان تقوم الساعه ونصف ذهب الى يوسف عليه السلام )فلكم أن تتخيلوا ماتلك العيون وكيف رجولته وكيف هو جماله وجاذبيته !! رجل الجنة على صورة يوسف وقلب أيوب وأخلاق محمد عليه الصلاة والسلام وطول آدم .
هذا ثمن صبر ماهو ثمن يوم اويومين ....
فاذا به ينظر اليها قد سلب عقلها وقد وسلبت عقله .
ويحار منه الطرف في الحسن الذي قد أعطيت فالطرف كالحيران
قد جن وسلب عقله وهو على ذلك الجمال..
كيف قلبها؟
والقلب قبل زفافها في عرسه والعرس إثر العرس متصلان
كانها تزف .
حتى إذا واجهته تقابلا أرأيت إذ يتقابل القمران
فيرى محاسن وجهه في وجهها وترى محاسنها به بعيان
والارساور على تلك الكفين.
والمعصمان فإن تشأ شبههما بسبيكتين عليهما كفان
كالزبد لينا في نعومة ملمس أصداف در دورت بوزان
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( سطع نور في الجنة فيقال : ماهذا النور ؟ فإذا بها امرأة من أهل الجنة ابتسمت لزوجها )
بعد هذا الزفاف ...والاثواب ...وهذه الخطى والنسمات تلعب بشعرها تعانقه اربعين سنة ....
الان مافي قيام ليل وصيام ولاتعب الان.............................تلذذي
(إن المتقين في جنات وعيون . آخذين ما آتاهم ربهم إنهم كانوا قبل ذلك محسنين . كانوا قليلا من الليل ما يهجعون . وبالأسحار هم يستغفرون )
انها جنــة فسل المتيم اين خلف صبره .. في أي واد أو بأي مكان ..
وتلك المسكينة هناك تجري عليها انهار من الصديد .
ما ظلمهم الله
{} [/177] { إنه ظن أن لن يحور } { بلى إن ربه كان به بصيرا } [الإنشقاق/1]
وما ان ينظر اليها .........
فملاحة التصوير قبل غناجها....هي أول وهي المحل الثاني
وكلامها يسبي العقول بنغمة....زادت على الأوتار والعيدان
فهذا نعيم لا ينقطع خدم ....وحلي ......وقصور..
{ إن هذا كان لكم جزاء وكان سعيكم مشكورا } [الإنسان/22]
فتبقى في ذلك النعيم .
تجري وتأمر في قصورها .. ملكة مدللة كانت جوهرة مصونة .. ليست إمعة مرهونة ..
كانت جوهرة مصونة .. ليست إمعة مرهونة تسعى لفردوس الأعلى .. لا ترضى أبدا بدونه ...
فإذا بها يحق لها ذلك التغنج .. وهذا الكلام .. وتلك الحلل ..
متى ما شاءت تدعو .. في موائدها .. قصورها .. أنهارها .. من شاءت
تتمتع نعيم لا ينقضي أبدا ..
" { إن هذا لرزقنا ما له من نفاد } [ص/54] "
والله ما وصفنا قطرة من بحر .. ولكن النعيم سيعلمونه هنااااااك
" { فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون } [السجدة/17]
همسة.....
إنكِ تستطيعين أن تجابهي شياطين الأنس والجن لكنك لا تستطيعين أن تجابهين رب العزة والجلال في تلك الحفرة المظلمة.
الدنيا اخية الدنيا حلم واموت يقظة ويم القيامة تفسير الاحلام ايام معدودة وسيفنى العدد والطريق صعب صراط ....قبر ....محشر
وطريق صعبه مع قلة العدد وقد سار الركب ولاح الجدد اترى تظنين ان تبقين للابد ...........
اللهم إنا نسألك بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة
اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت وإذا استرحمت به رحمت وإذا استجرت به أجرت وإذا استغفرت به غفرت
اللهم من أرادت من أخواتي الغاليات أن تتوب في هذه الساعة اللهم فاتب عليها اللهم فاتب عليها توبة من عندك تبيض بها سواد صحائفها ..
توبة ترفعها من أوحال الذل والمعاصي إلى رياض الجنان والنعيم عندك
اللهم اقلب قلوبنا وقلبها على ما يرضيك وثبته حتى تلاقيك فترضيها يا رب فوق أرضك وتحت أرضك ويوم العرض عليك ..
اللهم من كانت من الصالحات الطاهرات ظاهرا وباطنا اللهم ارفع لها نصيبا على رأسها خير من الدنيا وما فيها يوم رفعت عباءتها على رأسها كالتاج وألبسها يا رب العالمين من الذهب يوم أن غطت جمال يديها بالقفاز
اللهم لا تجعل لها حاجة تتمناها إلا قضيتها يا رب العالمين
اللهم من أراد نساءنا بسوء اللهم فشل أركانه وأخرس لسانه
اللهم ومن تعرض لنساءنا الصالحات الداعيات إلى الخير اللهم من عاداهم فعاده اللهم من عاداهم فعاده
ومن آذاهم فآذه اللهم جمد الدماء في عروق من عاداهم
اللهم سكن منهم ما تحرك وحرك منهم ما سكن
اللهم من دعت إلى خير أو أمرت بمعروف أو نهت عن منكر اللهم لا تجعل في صدرها حاجة من حوائج الدنيا والآخرة إلا قضيتها لها في هذه الساعة وفي كل ساعة
اللهم من أراد المسلمات بسوء اللهم فأشغله في نفسه اللهم أشغله في نفسه وبالأسقام والأورام
اللهم يا رب العالمين
وجزى الله الداعية الدكتور: عبد المحسن الأحمد خير الجزاء.

هذا وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على أشرف خلقه محمد صلى الله عليه


































  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-08-2009, 04:14 PM   #8

مريم العلي

عـزيـز عـلـى قـلـوبـنـا

 
الصورة الرمزية مريم العلي

 

 آلحــآلة : مريم العلي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 5147
 تاريخ التسجيل : Jul 2009
 الجنس : أنثى
 المگان : الكويت
 المشارگات : 9,318
 التقييم: 20995



رد: صفحة المحاضرات المفرغة للشيخ عبد المحسن الاحمد



:arefe (2):بسم الله الرحمن الرحيم :arefe (2):
وغارت الحور

:arefe (164):
الحمدلله لا نحصى ثناء عليه هو كما اثنى على نفسه سبحانه خلق النساء والرجال واكثرهم نسي انه خلق من صلصال كالفخار بينى لهم الطريق الى الجنان فااكثرهم اثار الدنيا وعن الطريق حنف ومال اطلع نبيه عليه الصلاة والسلام على الجنة وعلى النار فاطلع فراها تاكل بعضها بعض وراى النساء ...راى النساء هن اكثر اهل النار. نساء الجنة قليل هن اللاتي صبرن...وثبتن يوم تفلتت الكثيرات مع الفجار وظنوا انهم الينا لايرجعون الحمدلله الجليل جعل صبرالمتقين في هذه الدنيا وان طال قليل جد قليل وطريق النكد والكابة على العاصين وان تظاهروا بغير ذلك طويل جد طويل واصلي واسلم على اشرف خلقه محمد صلى الله عليه وسلم الهادي بأذن ربه الى سواء السبيل معه كتاب فيه للخلد دليل..
اما بعد : :
موضوع هذه المحاضرة هوحديث واحد حديث سمعته قاله من لا ينطق عن الهوى صلوات ربي وسلامه عليه .
عن ابي هريرة رضي الله عنه عن نبينا عليه الصلاة والسلام ما منكم من احد الا وله منزلين ..سبحان .. العادل منزل في الجنة ومنزل في النار فاذا ماتت ودخلت النار ورث قصرها غيرها .
حديث اقضى مضجعي ولم انم
واذرف دمعتي من حرقت الالم
كم تقلبت وكم فكرت
وطال تفكيري بتلك الاخت الغالية التي سيسكن قصرها غيرها
ويستمتع بفرشها غيرها
وسيأمرخدمها تلك الفتاة التي ما قصر عنها ربها
انعم عليها بسمعها وبصرها
واكمل لها حسنها وخلقها ثم امرها بما ينفعها ونهاها عم يضرها ...
امرها بما ينفعها ونهاها عم يضرها
زينى جنته لنزولها امر ببناء قصرهاو اجرى من تحته انهارها
وانبت على شواطيئها اشجارها
الولدان والخلدان ينتظرونها والملائكة الكرام حافين بالقصر برتقبونها
فسبحان من امرهم بالسلام عليها حتىالى قصرها يزفونها
نعم هم ملائكة خلقوا من نور وهي من طين لكن امرهم سبحانه ان يتهيؤا يرتقبونها
التاج لها اعد والموائد بكل ماتشتهيه تمتد
فاذا بالضعيفة المسكينة تتنكب عن سبيلهاوتقوم خصمة لربها
كشفت الزينة التى امرت بسترها واستمعت الاغاني التي امرت بهجرها
ربهاينظر اليها ويحلم ويزيدها من النعيم ويكرم
فاذا بها تغتر بستريه عليها اشترت لعنته بشعرات نتفتها من حاجبيها لبست البنطال وتشبهت بالرجال
فحلت لعائنه عليها
باعت حرير الجنان... باعت حرير الجنان بعباءة رخيصة على كتفيها فيااال خسرانها
فستحقت بعصيانها بدل عن الجنة نار وعن اساوير الذهب قيود واغلال وعن شراب السلسبيل حمما من الصديد ماءً يشوي الوجوه جزاء وفاق
وما ظلمهم الله ولكن كانوا أنفسهم يظلمون))
فلو رايتها بعد ذلك الكبر والغرور وهي تحشر على وجهها يوم البعث والنشور
تحشر مع من احبتهم وتشبهت بهم من الغرب واهل الطرب والتبرج والتفسخ والسفور
فما اذلها واحقرها حين اذ قال ربنا جل وعلا { ويوم يعرض الذين كفروا على النار أذهبتم طيباتكم في حياتكم الدنيا واستمتعتم بها فاليوم تجزون عذاب الهون بما كنتم تستكبرون في الأرض بغير الحق وبما كنتم تفسقون } [الأحقاف/20]
تتعرض الى لعنات ربها باليل والنهار غدوا وعشى
هذه الرسالة اتتني بعد برنامج تلفزيوني لي اتتني تلك الرسالة وكان حبرها الدم تقول كنت أنا وأختي متفلتات لا نعلم من هذه الدنيا إلا أنّا كنّا مفاتيح للشر مغاليق للخير .
حتى كانت احدان لا تكتفي بذنوبها ومعاصيها لا...
وكانت أختي أشد مني فإذا رأت فتاة أخرى قالت :حواجبك حلوة ولكن لو نمصت..
لكانت شكلها احسن ولا اصبح منظرها افضل فكانت مفتاحة للشر ما بقى بنت معانا في الكلية الاوقد ولعبت بعقلها ولما نظرت الى برنامجك في هذا اليوم علمت ان المسالة ليست سهله.
وان ورانا حساب وعقاب ومسئولين عن كل شئ نفعله
وكان ينعم علينا نعم حتى نظن اننا من احبابه
في يوم من الايام وانا واختي خارجات سافرات ما كان عندنا رقيب
كان عندنا ذكور في البيت ما كان عندنا رجال
تقول :فبينما نحن نتسكع في شوراع المدينة وفي اسواقها اذا باختي تمسك ببطنها وبدات بالانين .
اعتصر قلبي وزرفت دمعتي ما بك ؟ قالت: احس بالآم في بطني المهم عدنا البيت بسرعه واخذنا معنا والدي ثم ذهبنا الى المستشفى وبعد الفحوصات وبعد التحاليل نظن ان المسالة مسكن بسيط ثم تزول الآلام فإذا بالآلام تشتد عليها .. عليها والله تبكي دموعها عيني كانت تعتصر من الالم وقلبي الذي يعتصر وعيني هي التي تدمع تقول فاذا بطبيب يأتي ويقول لأبي اريدك بكلمة على انفراد تقول وانا ارقب ابي من بعيد وهو واقف مع الطبيب يتكلم معه فاذا بوجه ابي يتغير ويحمر تتحرك يديه يخاطب الطبيب ويسئله وياخذ ويعطي فعاد لنا ابي قد ملأت الدموع عيناه حتى كانت تلمعان اغرورقت عيناه بالدموع حاول ان يكفكف عبراته فسألته ابي ماذا قال لك قال لاشئ مغص بسيط ان شاءالله لكن لابد ان تستكمل الفحوصات لا بد ان تدخل المستشفى هذه الليلة حتى يستكملوا الفحوصات والمسالة بسيطة يابنتي قالت والله ياابي ان في عيناك كلام اسرار يقول لاشئ يا بنتي المهم ادخلت المستشفى ورجعت انا وابي في السيارة حاولت ان ارافق فمنعوني الححت على ابي وشددت عليه في المسالة حتى قال ان الطبيب يقول انه مشتبه بسرطان عندها في المعده ابيت الا ان ارافق معها ورجعت من الصباح في اليوم التالي فجلست معها والله انها هي التى تتألم والمي اشد.
تقول فلما كنت بجانبها ودموعها تذرف تعتصر ثم تنطوي على بطنها وتقول ادعي ادعي لي الطبيب تقول فاسرعت ودمعاتي تنسكب على خدي فلما جاء الطبيب وكلمته قالت احس بالآلم شديدة لا استطيع ان اجلس بهذا الشكل لابد ان تعطوني اي مسكن قال لها هذه الآلام عندنا لها مسكن لكن هذه الادوية لها مضاعفات قالت مافي مشكلة قال اسمعي مضاعفاتها قبل قال مضاعفاتها انها تسبب تساقط في شعرالراس وشعر الحواجب وكل شعرة في الجسد قالت لا..لا ما دامت على هذه الحالة انا اتحمل ثم غادر الطبيب الغرفة فما لبثت اختي دقائق وهي تعتصر من الالم وتئن فقالت نادي لي الطبيب بسرعة فجاء الطبيب قالت اعطوني هذا العلاج قال سيسقط شعرك اعطوني لو يسقط عيوني ..والله لو يسقط عيوني اعطوني اياها الالم هذا لابد ان يسكن لا استطيع ان اتحمله وبد العلاج ومرت الايام بدأ الشعر من جوانبه يتساقط بامر من عزيز حكيم حتى لم يبقى في راسها شعرة صار شكلها مريع صارت حالتها النفسية اشد من حالتها المرضية انظر اليها لااتحمل ثم اخرج وابكي وابكي حتى اهدأ ثم اعود اليها ثم بدأت الحواجب تتساقط من اطرافها كم كانت تنمصها وسالت نفسي كم نمصنا واياها الحواجب ورسول عليه الصلاة والسلام يقول لعن الله النامصة والمتنمصة اي الطرد من رحمته يوم تقف امامه ماثلة يوم القيامة رسولنا يرجوا رحمة الله ولن يدخل الجنة الا برحمة الله قالوا ولا انت يارسول الله قال ولا انا الا ان يتغمدني الله برحمته تقول سالت نفسي كيف ندخل الجنة وقد تعرضنا باانفسنا وباايدنا ان تعرض الى لعنة الله والطرد من رحمته كيف نعبر الصراط وانا انظر الى حواجبها تاره ثم اذهب الى المرآة وانظر الى حواجبي جاءتني حالة نفسية اظن لذي يحصل لها يحصل لي كم رفعت يدي المس شعري كم نظرت الى حواجبي علمت ان الله عظيم ......
وانه يمهل لكنه لا يهمل ........فسقطت حواجبها صار شكلها مخيف ومؤلم ومحزن في نفس الوقت تقول ياليت الامر بقي على ذلك تقول والله جاءتها حاله حاره فيها الاطباء اصبح يدب في جسدها احمرار عجيب ثم فجأة يزداد ذلك الاحمرار ثم بعد ايام نصف الوجه احمر كانه محروق حتى صارت تغطي وجهها لكن ليس بطوعيها صارت تغطي وجهها حتى لا يبين ذلك التشوه الذي في النصف وتذكرت كم انعم الله علينا بتلك النعم وذلك الجمال ثم نعصيه بنعمه تقول لكني احملك المسئولية ان تقول لكل من اظهرت زينتها انها لو كانت بحال اختي لغطت وجهها ليس دين ولكن رغما عنها وعلمت ال الله عليه الصلاة والسلام عز وجل لو ارادها ان تغطي وجهها رغما عنها لجعلها لكنه متعنا بذلك الجمال حتى نشكرهولكننا كفرناه وجحدنا نعمه { أم يحسبون أنا لا نسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا لديهم يكتبون } [الزخرف/80] يامعشر النساء الغاليات من نساء وفتيات
رسولنا عليه الصلاة والسلام في صحيح مسلم يقول مما رواه ابوهريرة رضي الله عنه ( أقل ساكنى الجنة النساء )فهلا كنت مع القليل لكن كيف يقول عليه الصلاة والسلام وهوالذي راى ما لم نرى
يقول اطلعني ربي على النار والله ما تكلم الا وقد راها عليه الصلاة والسلام لاينطق عن الهوى يقول اطلعني ربي على النار فأطلعت لكنه حدثنا عن خبر من الاخبار لابد ان نقف معه يقول اطلعت فرايتها تاكل بعضها بعض ورايت........ماذا رايت يارسول الله قال رايت النساء هن اكثر اهل النار لما قل نساء الجنة من اهل الدنيا ما كان ذلك لينقص من نعيم الجنة او ليترك القصور خالية انشئ الله خلق جديده ..
انشئ الله خلق جديده ما وطئت اقدامهم الارض حتى يسكنون مكان تلك المسكينة الضعيفة التى غرها ستر الله عليها فدخلت النار انشئ الله ذلك الخلق وابدعه واعلا مكانهم ورفع كيف ياربي وصفهم ( كَأَنَّهُنَّ الْيَاقُوتُ وَالْمَرْجَانُ ) تلك التي حلت مكان المسكينة كيف وصفها ياترى وصفها اقظ مضجع المشتاقين فكانوا قليل من الليل ما يهجعون وصفها اضمر هوائج العاشقين فاصبحوا صائمين وامسوا قائمين يقدمون اروجهم وانفسهم واموالهم مهر لها وهم مستبشرون .
غادةٌ ذات دلال ومرح خُلقت يجد الناعت فيها ما اقترح خلقت من كل شئ حسنا طيبا فالليت فيها مطّرح زانها الله بوجهاجمعت فيه أوصاف غريبات المُلح وبعين كحلها من غنجها وبخد مسكه فيه رشح
ناعم تجري على صفحته نظرة الملك ولألاء الفرح ليس هذا فحسب بل تولد نور النور من نور وجهها ومازج طيب الطيب من خالص العطرفلو وطأت بالنعل منها على الحصى لأعشبت الاحجارمن غير ما قطر ولو شئت عقد الخصر منها عقدته كغصن من الريحان ذو ورق خضرولوبصقت في البحر شهد لعابها لطاب لأهل البرّ شرب من البحر
هل يعقل ان يفرط فيها عاقل وهي بهذه الصفات وهل تعتقدين اخيه ان من بهذه الصفات يمكن اتغار من اي مخلوقة كائنة من كانت تعالي نتعرف الى نسمات من صفاتها كيف عطرها يامن غرك ابليس فخرجت
متعطره مامن امراة تعطرت فخرجت فوجد ريحها الرجال الا وهي زانية تكتب عند الله كما قال النبي عليه الصلاة والسلام لان الله لا يخلف وعد رسله ...عطرها كيف بذلك العطر يقول صلوات ربي وسلامه عليه في الصحيح(لو ان امراة من اهل الجنة اطلعت وفي لفظ اشرفت على الارض ...لو ان امراة من اهل الجنة اطلعت على الارض لملأت ما بين السماء والارض ريح ) اي عطرالذي ينفذ من السماء ويملئ السماء والارض مامن طائر الا ويستبشر وينشرح صدره يتلك الرائحة
وما من دابة تدب على الارض الا وتشغلها تلك الرائحة اي عطر ينفذ من السماء الى الارض ...والريح مسك والجسوم نواعم واللون كالياقوت والمرجان كيف بالله عليكم كيف ابدعها صانعها سبحانه كيف عينها وكيف خدها حمر الخدود ثغورهن لآلآ سود العيون فواتر الأجفان
كيف بالله جسمها؟
والريح مسك والجسوم نواعم واللون كالياقوت والمرجان
اما ذلك الشهد الذي حواه ثغرها فيقول صلوات ربي وسلامه عليه
لو بصقت في البحر المالح الأجاج لصار عذبا فراتا بأذن الله
اما خلقها كملت خلائقها وأكمل حسنها كالبدر ليل الست بعد ثمان
اما وجهها فلا تسألي على وجهها والشمس تجري في محاسن وجهها والليل تحت ذوائب الأغصان والشفاه وذلك الثغر والبرق يبدو حين يبسم ثغرها فيضئ سقف القصر بالجدران ...
اما انت اخيه فمن المؤكد ولا يخالط قلبي شك ولا ريب انك قد غيرتي من هذه الحورية ويحق لك ذلك كيف لا تغارين ولو اجتمعت نساء الدنيا كلهن على كفة بكل ماخلق الله فيهن من الزينة والجمال والحلي والقلائد ثم اتين بمثل ظفر من اولئك الحور ووضعناها في الكفة الثانية لطاش جمالهن كلهن لارجحت تلك القلامة من ظفرها ما هاهنا والله ما يسوى قلامة ظفر واحدة ترى بجناني كما قال عليه الصلاة والسلام (لو أن أقل ظفر بالجنة بدا لتزخرف له مابين السماء والارض )وكيف لا تغارين وقد غارت قبلكن ام سلمة ام المؤمنين رضي الله عنها وقد اورد ذلك ابن القيم تعالي بسرعه اخيه نخترق العصور راجعين الى الوراء ونخترق القرون ثم ناتي ونقف الى تلك الغرفة الصغيرة حجرة محمد عليه الصلاة والسلام وهو قائم يصلى وام سلمة ترقبه في ظلمات الليل تعالي نظر ما الذي حدث لهم قام نبينا عليه الصلاة والسلام يقرأ { إن للمتقين مفازا حدائق وأعنابا وكواعب أترابا } [النبأ/32]
فسكت النبي عليه الصلاة والسلام
فصار يحرك شفتيه ويسأل الله من فضله علمت ام سلمة وقف عند كواعب اترابا ثم دعا رجف قلبه ما انتهى نبينا عليه الصلاة والسلام من صلاته الا واذا بها تبادر وتسأله يارسول الله مامعنى فيهن خيرات حسان تسأله عن ايات اخرى مامعنى خيرات حسان فيجيبها يارسولالله مامعنى عربا اترابا فيجيبها ثم سألت السؤال الذي تريد ان تصل اليه قالت يارسول الله موضوع اشغلها ويحق لها ان يشغلها ذلك الموضوع فالت يارسول الله ان احدان اتقت الله عز وجل وخافت مقامه وسارعت الى امره وانت عندنهيه انحن خير ام الحور خير يعنى هل نحن اجمل ام الحور اجمل فتبسم عليه الصلاة والسلام وجهه كافلقت القمر واذا بها لحظات حاسمة تنتظر الاجابة من تلك الشفاه فاذا بي صلوات ربي وسلامه عليه لا يام سلمة لا بل نساء الدنيا خير ....بل نساء الدنيا خير فاذا بها تتهلل اساير وجهها رضوان الله عليها فيفاجئها(فضل احدكن على احدهن كفضل الظهار على البطانة)مامعنى هذا الكلام فضل الظهار على البطانة كم اغلى قطعة قماش على الارض ؟
كم الف......الفين....عشرة الآف ؟
كم اغلى بطانة ؟
عشرين.....ثلاثين
ثم لفت انتبهها الى امر يريد صلوات ربي وسلامه عليه ان يلتفت كل من يسمع هذا الحديث هو لب الموضوع قال ياام سلمة وهل تعلمين بما فضلتن عليهن ؟بصلاتكن وقنوتكن وتقاكن لله عز وجل يعني بهذه الخشية
وهذا والحذر من مكر الله عز وجل وهذه المسارعة بالاعمال الصالحة بهذا تنال احدكن هذه المنزلة لكن هل تعلمين اخية ان من بينكن وبين النساء الاتي يمشين على هذه الارض والله من سوف تدخل الجنة وتدخل تلك الجنان فاذا بالحور على ما ذكرنا وعلى ما ذكر من جمالهن الذي يسلب الالباب والعقول والله سوف تبهر بجمال تلك الغالية اما قالت عائشة رضي الله عنها في النساء الطاهرات العفيفات المحتشمات المتقيات الداعيات لله انهن يخاطبن الحور لما تتعجب وتعجب الحورية من هذا الجمال فتقول ما هذا الجمال فترد عليهن نساء الدنيا نحن المصليات فما صليتن نحن القانتات يعني دائمات العبادة كم تركنا من اشياء كانت محببة لقلوبنا كم صبرن في الدنيا فما صبرتن نحن الصائمات فما صمتن فتغار تلك الحورية لكن من هي لاجل هذا النعيم اعدت الصالحات لاجل تلك المنزلة وذلك الموقف وتلك الوقفة وتلك اللحظات اعدت الصالحات قلت الصالحات لمن لان الصلاح لا يقيده عمر معين فمنهن من احدوب ظهرها وشاب شعرها ومنهن من قد غض عودها فالقاسم المشترك هو الصلاح هذه الفاة التى حسبت حساب ذلك اليوم هي تستطيع ان تتفلت لكنها عن كل هذا تنزهت وعزت وارتفعت سليها لما لم تتفلت؟
اسئليها قولي لماذا ما تعاكسين ما عندك جوال قالت لك لا والله عندي جوال طيب لماذا من قلة الرجال قالت لا والله هم كثير....... طيب لماذا لاتسمعين الاغاني ما عندك قيمة الشريط قالت عندي قيمة الشريط ولا احتاج بحركة واحدة في الراديو اسمع احدث الاغنيات سليها لماذا لا تسمع اذن هي لم تسكن في الصحاري او الادغال ولا البراري بل عاشت في نفس الذي عاشت فيه الذي تعيش فيه الرخيصات المنهزمات المائلات المميلات اللاهثات وراء الشهوات اللاتي هن والله كالاطفال لا يميزون بين الحلوى والمخدرات لكنها حين اشتهن اشتهت شيئا يفوق خيالهن وحين طمعن طمعت بشيئا لا تصل اليه عقولهن حفظت عرضها يوم دنست وسلبت اعراضهن هذه حادثة لم انسها ما حييت وقفت عليها بنفسي ما اخبرني عنها لاصديق ولا قريب .
في ايام التطبيق في المستشفى وبينما نحن نطوف على المرضى اذا بي نظري يقع على مشهد غريب ما تحركت بعده عيني رجل امن عند غرفة من غرف حديثي الولادة ماذا يفعل هناك ليس مكان مرور زوار وليس وقت زيارة فاشغل الموضوع فكري حتى دخلنا تلك الغرفة وياليتنا ما دخلنا راينا منظر بكت قلوبنا وسالت دموع الدم قبل ان تبكي اعيننا دخلنا فاذا بنا نظر الى مشهد وقفت له انفاسنا رضيعة في تلك الحاضنة لا تدري ما حولهاانبوب التنفس من الفم الى الحنجرة وانبوب في الانف الى المعدة وابر قد اثبتت في راسها وابر قد اثبتت في ذراعيها وفخذيها نصف الراس مهشم وعينا واحده العين الاخرى قد غارت ودخلت ما ترى مكنها الا تجويف وسواد الاضلاع مكسرة القلب ينبض ويحرك تلك الاضلاع الافخاذ قد نكست وصار تتحرك في الجهة المعاكسة باتجاه الراس قد نكست افخاذها هذه الرضيعة ما خلقها ربها بهذا الشكل لكن ما ذنبها ولماذا منظرها مبكي هذه الرضيعة ضحية .....شاب وفتاة قليلة عقل قليلة دين ظنت انها تفهم كل شيئاوظنت انها تلعب ويلعب عليها ..ومكالمة ........ورسائل .....وكلمات الحب والغرام والعشق والهيام بينهما فاستمرت المكالمات ثم زرعت الثقة والحب بعد ابيات من الاشعار يقولها لها ........المهم انها خرجت معه ( { أيحسب أن لم يره أحد } [البلد/1] خرجا والله يراهما استخفوا من الناس لكنه لايخفى عليه شيئا لا في الارض ولا في السماء فتوالت المواعيد وطال حلم الله عليهما حتى كانا في ذلك اليوم وارد الله يوقف تلك المعاصي فتحرك الجنين قدر الله عز وجل قدره وامر امره {وكان أمر الله قدرا مقدورا } [الأحزاب/38]
ولا يرد باسنا عن القوم الضالمين فتحرك ذلك الجنين ودبت فيه الروح بدا يتشاوران وكثر الكلام ..كم فكرا ..وتشاورا على اي مستشفى ان يذهباالى اي مستشفى خاص علهما يجهضان ذلك لمخلوق الذي ذب في ذلك الرحم ولكن الله امر ان لا يتعرض احد ولا يتجرأ احد ما اثبته احد عز وجل قضى الامرفلما يئسا بدءا يضربان بطن تلك الفتاة حتى تسقط تلك الرضيعة وتموت ويستر عليهما ..
{يستخفون من الناس ولا يستخفون من الله وهو معهم إذ يبيتون ما لا يرضى من القول وكان الله بما يعملون محيطا} [النساء/108]
بدأ البطن يكبر واخذها والدها الى المستشفى ظنوا انه ورم وياليته كان ورم ..خرجت الرضيعة
مهشمة الراس
مكسرة الاضلاع
منكسة الافخاذ ..
لم تنتهي القصة الفتاة خلف القضبان والشاب لايدرون اين هو الان لكن الله يدري ...
الادهى والامر والد الفتاة بعد ذلك التسيب وعدم الاهتمام يدخل الغرفة ويخرج مسدسة معه حتى يقتل الرضيعة .....
ماذنبها؟؟
هل دنست لك عرضا ؟
هل شوهت لك سمعة؟
فبحمد من الله اتى الممرضين والممرضات وامسكوه حتى جاء رجال الامن ووضعوا حارسا لتلك الرضيعة .. وبعد ايام ماتت الرضيعة .. ولكن المشهد لم ينتهي عند الله لانه يرى الثلاثة ويرى الاب والام اللذان فرطا وسوف ينفخ في الصور ثم يخرجون من القبور وتخرج تلك الرضيعة ولأن لها حق والله لايضيع حق احد تتعلق في اعناقهما ...
ربي سلهما لماذا فقأا عيني ؟
ولماذا هشموا رأسي ؟
رباه لماذا كسروا أضلاعي؟
ربي اسألهما لماذا نكسوا افخاذي ؟
"{وقفوهم إنهم مسؤولون} [الصافات/24]
لها حق وسوف تاخذ ذلك الحق اي وربي سوف تاخذه ...
فوربك لنسألنهم أجمعين } [الحجر/92] } [الحجر/1]
فاخيه تلك الفتاة يوم كانت في لياليها الحمراء ما كانت تظن ان الله يراها لو اعترفت بالسانها ما كانت تظن الله سوف يعقبها بعد ذلك صغارا وإذلالا وسؤالا وجوابا ...
لكن يقول عليه الصلاة والسلام (إن الله ليملِ للظالم حتى إذا أخذه لم يفلته".
يطعمه فيعصيه ...ويراه... يسقيه فيعصيه.... ويراه ...يحفظ عليه قلبه وكلاه ثم يعصيه ثم يراه الى متى......والله لكل نبأ مستقر وسوف تعلمون قال حتى اخذه لم يفلته { وكذلك أخذ ربك إذا أخذ القرى وهي ظالمة إن أخذه أليم شديد } [هود/102]
واما تلك الفتاة فقد حفظت عرضها يوم سلبت ودنست اعراضهن وخافت مقام ربها يوم امن من مكره هن .
{أفأمنوا مكر الله فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون} [آل عمران/54]
ما اردت ان تخسر علمت ان تلك النفس التى بين جنبيها غالية كيف لا وهي نفسها التى اما ان تنعم وتعز وتكرم وليس ذلك الالمن خافت مقام ربها ونهت النفس عن الهوى ...نهت النفس عن الهوى .
والا سوف تعذب وتهان وفي دركات الجحيم تحرق بين حميم آن فعزت عليها نفسها ان تحرق وتعذب فخططت كيف في النعيم وكيف في قصورها تنهى وتأمر وكيف اذا حشر الكثيرات على وجوههن كيف هي الى الرحمن مع الوفد المكرم تحشر وكيف اذا اخذ الناس كتبهم بالشمال
كيف تأخذه باليمين وبالجنان تبشر فعملت لذلك اليوم كل عمل مطلوب واجتنبات كل ما نهى الله عنه ولو كان مرغوب { أفتؤمنون ببعض الكتاب وتكفرون ببعض فما جزاء من يفعل ذلك منكم إلا خزي في الحياة الدنيا ويوم القيامة يردون إلى أشد العذاب وما الله بغافل عما تعملون } [البقرة/85]
هذه الغالية لو انا اعطيتها وزنها ذهب على ان تخرج بعباءة على الكتف والله لا توافق لان نفسها لديها غالية العباءة على الكتف كل وحده تقدر تشتريها لكن العفة والحياء والكرامة ماهى لكل احد للغاليات لبست عباءتها على راسها هى تعلم ان كل ما يجلب الانظار فهو زينة وكل ما كان في اصله زينة فهو حرام سترت جميع بدنهسهن ا امتثال لامر ربها لان الكثيرات الان والله اني اسف واخاف عليهن وارجو من الله ان يستيقظن قبل ان يأتي ذلك اليوم التي تقف فيه انفسهن .
تلبس النقاب وتخرج عينيها وتقول انا احسن من غيري
غيري لابس لثام ..والتي تلبس اللثام تقول انا احسن من غيري انا ما كشفت وجهي والتي كاشفه وجهها تقول والله جاؤني بفتوى لاجل ذلك قال سبحانه إن الله
ويوم يناديهم فيقول ماذا أجبتم المرسلين } [فصلت/47]
تقول والله افتاني الشيخ الفلاني ان ام كلثوم حلال وان الاغاني اذا كانت لا تلهي عن الصلاة فهي حلال والرسول عليه الصلاة والسلام " سيأتي أقوام من أمتى يحلون الحر والحرير والخمر والمعازف"
هي حرام فستحلوها لكن تأخذ من الفتوى تقول ياربي انا سئلت ...قال تعالى:{ بل الإنسان على نفسه بصيرة} {ولو ألقى معاذيره } [القيامة/14]
والى لفته بسيطة الى من تدعي ان الوجه كشفه حلال قال الرسول عليه الصلاة والسلام ( ما أسفل من الكعبين في النار )
كادت اتجن رضي الله عنهامن حيائها ام سلمة لان عفتهاغالية ما يفعل النساء بذيولهن قال يرخينه شبرا ما كفاها ام سلمة
قالت يارسول الله اذن تنكشف اقدمهن لم يقل لها لدين يسر لاتدققون قال لها يرخينه ذراعا ولايزلن ...ايهم اجمل الوجه ام القدم واين حديث عائشة رضي الله عنها (رحم الله نساء الانصار ما ان نزلت اية الحجاب الا وكأن على رؤوسهن الغربان واين قول الله عزوجل( ولا يبدين زينتهن ) والله عز وجل نهى (ولا يضربن بأرجلهن ) لماذا حتى لايقع لابسهم فيتعرون ..لا (ليعلم ما يخفين من زينتهن )يعني صوت الخلخال من وراء مجرد الصوت فكيف بالنظر لكن كلنا نعلم وقليل منا سيعلم فلما عملت كل هذا وتحشمت وصانت تلك الجوهرة { وجزاهم بما صبروا جنة وحريرا } [الإنسان/12] لا تمر على المسامع مرور الكرام ...حرير من الذي قال عنه الذي احسن كل خلقه سبحانه هذه الفتاة لما غطت وجهها عن غير محارمها جعل الله لها نور يشرق ما بين السماء والارض { يوم ترى المؤمنين والمؤمنات يسعى نورهم بين أيديهم وبأيمانهم بشراكم اليوم جنات تجري من تحتها الأنهار خالدين فيها ذلك هو الفوز العظيم } [الحديد/12] صاغت اساور الذهب لكفيها التي ليست كذهب الدنيا فاعد الله لها تلك الاساور التي تسلب الالباب لما لبست قفازاتها وغطيت كفيها وقدميها المراة كلها عورة
وجهها وكفيها في الصلاة في عدم حضرة الاجانب يعني عند محارمها قال سبحانه وانظري الى الجزاء من جنس العمل{ جنات عدن يدخلونها يحلون فيها من أساور من ذهب ولؤلؤا ولباسهم فيها حرير } [التوبة/72]
حفظت لسانها ما اغتابت ولا نمت ولا تفحشت ولا تغنجت عند غيري زوجها فقال تعالى { والذين هم عن اللغو معرضون } [الأعراف/156] وماذا ايضا..
{والذين هم لفروجهم حافظون} [الأعراف/156] ما هي النتيجة ....
{أولئك هم الوارثون} { الذين يرثون الفردوس هم فيها خالدون } [المؤمنون/10]
هذا ما عده الله للصالحات جنة عرضها السموات والارض لما تركت نعق الناعقات والعلمانين
والعلمانيات ولم تكن امعة من الامعات ولسان حالها يقول
لست لكم غضوه عني طرفكم .. من عاش بالقيعان تتعبه القمم
تخاطب تلك المسكينة طال تزينها امام المرآة حتى تستميت لينظر اليها الشباب طيب واذا راوك خلاص شوفي الهمة هذي تقول :
لست لكم غضوه عني طرفكم .. من عاش بالقيعان تتعبه القمم
لست لكم والله قدري فوقكم ليس الغزال بقدره مثل الغنم. .....الغزال نادر لكن العنم كل يوم نأكل غنم.
وانظري الى المتحشمات تجدين انهن قليل وقليل من عبادي شكور .
مكنونة ٌ ليست تنال بنظرة ٍ.. من دونها بحر بعيد عن الرمم
الورد يذبل حين يكثر لمسه .. وتبقى اللآليء غاية لأولي الهمم
لست الرخيصة التي هي قدركم .. تريد أن تذكر حتى لو بذم
راحت تضيع نفسها بنفسها .. راحت تكمل نقصها بما حرم
إحساسها بالنقص ضيع دربها .. فتخبطت كالطفل حين ينهزم
فذا يقبلها وذاك يهينها..........وذا يدنسها وجودا كالعدم
اخيتي خذي نصيحة من علت ..همتها حتى علت فوق الهمم
الله ربي لست اعبد غيره........ولست إمعة اوجه كالغنم..لست امعة اوجه كالغنم سمعت بقولهم تحرر فمثل البغباء قامت تكرر لا بد ان تكون لك شخصية وهذه الشخصية لا بد ان توصلك الى ما يعز قدرك هناك.
اخيتي انا عزتي مقرونة .......بشوق الى الجنات وعظيم النعم
فانوثتي ليس سبيل لفاسق.......لعري فلا جنة ولا ريح يشم
ثم تقدم لكي نصيحة ملؤها القلب حبرها الدم تقول:
سلي دعاة الشر ماذا قدموا....................لمن اطاعتهم غير الهم هم
نعقوا بمعسول الكلام فصدقة.............سلبت لباس الطهر صاحت اين هم
هل ينفعوها من سعوا لفسادها..............هل يحجبوها من عظيم ينتقم
فستعلمين غدا اذا ما زلزلت.................من في الجنان ومن تقطعه الحمم
وهذه قصة حدثني بها احد المشايخ نحسبه والله حسيبه يقول :
هذه فتاة وهذا شاب تواعدا على معصية الله على مرآى ومسمع من الله فكبت معه في سيارته كانت ضحكات لكنها حذره وقلوب وجلة خوف من الناس وفي ظل امن من الله سبحانه وبعد ان اقنعها بانه قد شغف قلبه بحبها وساعده ثالثهما الشيطان فوافقت بعد خوف وتردد واقنعها ان السيارة لاتصلح للقاء لان الناس حولنا وبعد الخوف والتردد وافقت لكن بشرط ان يذهبا الى مكان آمن لانها تحس بخوف،فاستغل تلك المبادرة وقال مستهترا:
والله لآخذك إلى مكان....ثم تبرأ منه لسانه ..... الله ما يرانا فيه
"ولا تحسبن الله غافلا عمل الظالمون"
انظري إلى أين أوصله الشيطان!
فسمعه الله جبار السماوات والأرض الذي يراه
الذي حرك قلبه
واجرى دماه
سمعه الجبار الذي خسف بقارون ........سمعه الجبار الذي اغرق فرعون
فاطلق الجبار اوامره من فوق عرشه سبحانه اوامره التي لا ترد
{وما كنتم تستترون أن يشهد عليكم سمعكم ولا أبصاركم ولا جلودكم ولكن ظننتم أن الله لا يعلم كثيرا مما تعملون} [فصلت/22]
فلما خلع ملابسه إذا به يخر من طوله
أوقف الله قلبه
وعطل أركانه
وأخرس لسانه فاذا به يخر منكب على وجهه عليها
لا أنفاس ولا نبض فإذا بها كالمجنونة صدمت بصعقة كصاعقة نزلت عليها من السماء خرجت ونسيت نفسها عند الناس وهي تصرخ
بعد ان مات يقول ما يشوفه اخذ روحه .........قول ما يشوفه اخذ روحه
{أم حسب الذين يعملون السيئات أن يسبقونا ساء ما يحكمون} [البقرة/1]
كيف وجد تلك النهاية؟
بل كيف انتزعت الروح؟
وكيف انتزعها ذلك الملك ؟
وعلى أي حال صعدت روحه إلى السماء؟
بل ماذا حكم عليه رب الأرض والسماء؟
وكيف قابله منكر ونكير؟
وكيف حاله الآن؟
وقد سالت العيون على الخدود
بل كيف به وقد عاث في بطنه الدود؟
وكيف سيقف مع هذه الخاتمة ؟
{إن إلينا إيابهم } { ثم إن علينا حسابهم } [الغاشية/25]
م تلك الغالية ههي تتطمح الى نهاية اعز وارفع حتى تقوم على رؤوس الخلائق هناك يوم التغابن يوم تتعانق المتقيات والمتفلتات يتلاعن فتقوم امام الناس وهن يرتقبنها بأعينهم قد فرغت من الحساب لدى العظيم رب الارباب وقد ناد منادي وهم يسمعون لقد سعدت فلانة بنت فلان سعادة لن تشقى بعدها ابد .
كم كانت تخشى وتصابر...كي ترضي المنان القادر
كم قامت تدعو فجزاهـا...حللا وحلي وأســــــاور
فإذا بذلك الوجه قد تغير
كيف لا..
وقد بشر انه لن يرى بعد اليوم الاجمالا في جمال ونعيما في نعيم قصورها هناك تنتظرها وحليها تتشرف ان تلامس عنقها
والتيجان تحتار ايهم تختار فيكون له الشرف ان يعلى ويزهو ويزداد حسنا فوق راسها .
فاذا بها تقوم قبل ان تغادر المحشر تاتي بكتاب اخذته بيمينها فتذهب لى اهلها وتذهب الى صديقاتها من المتقيات وتنظر تارة الى المتفلتات وتمر عليهن فتأتي بكتابها على رؤوس الخلائق فتقول : فتقول هاؤم اقرؤوا كتابيه .....اقرؤوا...........شوفوا صلاتي ..........شوفوا حجابي .......شوفوا دعوتي الى الخير والامر بالمعروف ........شوفوا نهي عن المنكر .
فاذا بها تمر على الصراط ذاك يوم التغابن واذا بالملائكة يزوفونها الى اين..
{ وسيق الذين اتقوا ربهم إلى الجنة زمرا حتى إذا جاؤوها وفتحت أبوابها وقال لهم خزنتها سلام عليكم طبتم فادخلوها خالدين } { وقالوا الحمد لله الذي صدقنا وعده وأورثنا الأرض نتبوأ من الجنة حيث نشاء فنعم أجر العاملين } [الزمر/1]
الملائكة يزفونها والولدان والخدام بين تلك الجنات والانهار الى قصرها يزفونها وهي تمشى معهم تنظر وترسل نظراتها يمنة ويسرة فدخلت واذا بها تنظر الى ما يسلب الالباب ترى مشاهد ما كانت تظن ان تنظر اليها فضلا ان تكون ملك لها وان تسكنها .
{ وإذا رأيت ثم رأيت نعيما وملكا كبيرا } [المائدة/65]
وتقف على باب قصرها ويفتح لها فاذا به نور يشع وضوء يتلالأ كما قال النبي عليه الصلاة والسلام فما رواه الطبراني فتتهيأ للسجود فاذا به يقول: مه مه انا خازن وعبد من عبيدك ومن وراءي غيري كلهم على ما انا عليه في خدمتك فاذا بها تدخل قصرها وتدخل جنانها فلو رايتها وقد تغير كل ما فيها
هل تريدين ان تعرفي كيف يكون دخولها ؟
وإذا بدت في حلة من لبسها وتمايلت كتمايل النشوان
تهتز كالغصن الرطيب وحمله ورد وتفاح على رمان
وتبخترت في مشيها ويحق ذا ك لمثلها في جنة الرضوان
ووصائف من خلفها وأمامها وعلى شمائلها وعن أيمان
كيف هي من بينهن ؟
كالبدر ليلة تمه قد حف في غسق الدجى بكواكب الميزان
ماذا ينتظرها هنا سعيد الحظ هذا السؤال قد شغل النساء والفتيات كيف وصف ازواجنا في الجنة انتم وصفتم لنا الحور حتى تقطعت قلوبنا غيرة منها كيف يكون شكل زوجك في الجنة؟
يقول عليه الصلاة والسلام في الصحيحين في حديث انس وابوهريرة رضي الله عنهما يقول :(إن أول زمرة يدخلون الجنة على صورة القمر ليلة البدر)
قال رسولنا عليه الصلاة والسلام (ويدخل الجنة على صورة يوسف عليه والسلام )
ماهي صورة يوسف عليه والسلام ؟
الله عزوجل يقول {فلما رأينه أكبرنه وقطعن أيديهن وقلن حاش لله ما هذا بشرا إن هذا إلا ملك كريم } [النساء/138]
قطعن .. اي جمال قد اشغلهم عن تلك الآلام وتلك الاعصاب التي قطعت .
{ قالت فذلكن الذي لمتنني فيه }
فكيف هي صورة يوسف عليه والسلام ؟
لك ان تتخيلي هذا الجمال عندما قال رسولنا عليه الصلاة والسلام (خلق الله الجمال شطره نصفين نصف الى جميع الناس من آدم الى ان تقوم الساعه ونصف ذهب الى يوسف عليه السلام )فلكم أن تتخيلوا ماتلك العيون وكيف رجولته وكيف هو جماله وجاذبيته !! رجل الجنة على صورة يوسف وقلب أيوب وأخلاق محمد عليه الصلاة والسلام وطول آدم .
هذا ثمن صبر ماهو ثمن يوم اويومين ....
فاذا به ينظر اليها قد سلب عقلها وقد وسلبت عقله .
ويحار منه الطرف في الحسن الذي قد أعطيت فالطرف كالحيران
قد جن وسلب عقله وهو على ذلك الجمال..
كيف قلبها؟
والقلب قبل زفافها في عرسه والعرس إثر العرس متصلان
كانها تزف .
حتى إذا واجهته تقابلا أرأيت إذ يتقابل القمران
فيرى محاسن وجهه في وجهها وترى محاسنها به بعيان
والارساور على تلك الكفين.
والمعصمان فإن تشأ شبههما بسبيكتين عليهما كفان
كالزبد لينا في نعومة ملمس أصداف در دورت بوزان
يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : ( سطع نور في الجنة فيقال : ماهذا النور ؟ فإذا بها امرأة من أهل الجنة ابتسمت لزوجها )
بعد هذا الزفاف ...والاثواب ...وهذه الخطى والنسمات تلعب بشعرها تعانقه اربعين سنة ....
الان مافي قيام ليل وصيام ولاتعب الان.............................تلذذي
(إن المتقين في جنات وعيون . آخذين ما آتاهم ربهم إنهم كانوا قبل ذلك محسنين . كانوا قليلا من الليل ما يهجعون . وبالأسحار هم يستغفرون )
انها جنــة فسل المتيم اين خلف صبره .. في أي واد أو بأي مكان ..
وتلك المسكينة هناك تجري عليها انهار من الصديد .
ما ظلمهم الله
{} [/177] { إنه ظن أن لن يحور } { بلى إن ربه كان به بصيرا } [الإنشقاق/1]
وما ان ينظر اليها .........
فملاحة التصوير قبل غناجها....هي أول وهي المحل الثاني
وكلامها يسبي العقول بنغمة....زادت على الأوتار والعيدان
فهذا نعيم لا ينقطع خدم ....وحلي ......وقصور..
{ إن هذا كان لكم جزاء وكان سعيكم مشكورا } [الإنسان/22]
فتبقى في ذلك النعيم .
تجري وتأمر في قصورها .. ملكة مدللة كانت جوهرة مصونة .. ليست إمعة مرهونة ..
كانت جوهرة مصونة .. ليست إمعة مرهونة تسعى لفردوس الأعلى .. لا ترضى أبدا بدونه ...
فإذا بها يحق لها ذلك التغنج .. وهذا الكلام .. وتلك الحلل ..
متى ما شاءت تدعو .. في موائدها .. قصورها .. أنهارها .. من شاءت
تتمتع نعيم لا ينقضي أبدا ..
" { إن هذا لرزقنا ما له من نفاد } [ص/54] "
والله ما وصفنا قطرة من بحر .. ولكن النعيم سيعلمونه هنااااااك
" { فلا تعلم نفس ما أخفي لهم من قرة أعين جزاء بما كانوا يعملون } [السجدة/17]
همسة.....
إنكِ تستطيعين أن تجابهي شياطين الأنس والجن لكنك لا تستطيعين أن تجابهين رب العزة والجلال في تلك الحفرة المظلمة.
الدنيا اخية الدنيا حلم واموت يقظة ويم القيامة تفسير الاحلام ايام معدودة وسيفنى العدد والطريق صعب صراط ....قبر ....محشر
وطريق صعبه مع قلة العدد وقد سار الركب ولاح الجدد اترى تظنين ان تبقين للابد ...........
اللهم إنا نسألك بنور وجهك الذي أشرقت له الظلمات وصلح عليه أمر الدنيا والآخرة
اللهم إنا نسألك باسمك الأعظم الذي إذا دعيت به أجبت وإذا استرحمت به رحمت وإذا استجرت به أجرت وإذا استغفرت به غفرت
اللهم من أرادت من أخواتي الغاليات أن تتوب في هذه الساعة اللهم فاتب عليها اللهم فاتب عليها توبة من عندك تبيض بها سواد صحائفها ..
توبة ترفعها من أوحال الذل والمعاصي إلى رياض الجنان والنعيم عندك
اللهم اقلب قلوبنا وقلبها على ما يرضيك وثبته حتى تلاقيك فترضيها يا رب فوق أرضك وتحت أرضك ويوم العرض عليك ..
اللهم من كانت من الصالحات الطاهرات ظاهرا وباطنا اللهم ارفع لها نصيبا على رأسها خير من الدنيا وما فيها يوم رفعت عباءتها على رأسها كالتاج وألبسها يا رب العالمين من الذهب يوم أن غطت جمال يديها بالقفاز
اللهم لا تجعل لها حاجة تتمناها إلا قضيتها يا رب العالمين
اللهم من أراد نساءنا بسوء اللهم فشل أركانه وأخرس لسانه
اللهم ومن تعرض لنساءنا الصالحات الداعيات إلى الخير اللهم من عاداهم فعاده اللهم من عاداهم فعاده
ومن آذاهم فآذه اللهم جمد الدماء في عروق من عاداهم
اللهم سكن منهم ما تحرك وحرك منهم ما سكن
اللهم من دعت إلى خير أو أمرت بمعروف أو نهت عن منكر اللهم لا تجعل في صدرها حاجة من حوائج الدنيا والآخرة إلا قضيتها لها في هذه الساعة وفي كل ساعة
اللهم من أراد المسلمات بسوء اللهم فأشغله في نفسه اللهم أشغله في نفسه وبالأسقام والأورام
اللهم يا رب العالمين
وجزى الله الداعية الدكتور: عبد المحسن الأحمد خير الجزاء.

:arefe (88)::arefe (88):هذا وآخر دعوانا أن الحمد لله رب العالمين
والصلاة والسلام على أشرف خلقه محمد صلى الله عليه:arefe (88)::arefe (88):


































  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-08-2009, 04:18 PM   #9

مريم العلي

عـزيـز عـلـى قـلـوبـنـا

 
الصورة الرمزية مريم العلي

 

 آلحــآلة : مريم العلي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 5147
 تاريخ التسجيل : Jul 2009
 الجنس : أنثى
 المگان : الكويت
 المشارگات : 9,318
 التقييم: 20995



رد: صفحة المحاضرات المفرغة للشيخ عبد المحسن الاحمد



:arefe (88)::arefe (88):بسم الله الرحمن الرحيم :arefe (88)::arefe (88):

الحمد لله المنفرد بالقدرة ، العظيم ، الذي لا يقدر أحدٌ منا قدره ، خلق الآدمي فشق سمعه بفضل منه ، وبفضل منه شق بصره ، اخبره أنه إن أمر تلك العين أن تنظر إلى الحرام أنها لن تعصيه ، وإن أمر تلك الأقدام أن تمشي إلى الحرام أنها لن تعصيه ، لكنه أخبر أنه مؤاخذُ بمثاقيل الذرة ، فليفعل ما يشاء ، وأخبره أنه إن عززه في هذه الدنيا وأكرمه وأعلى مكانه وقدره أنها لن تطول الحال على ما هي عليه ، بل سوف يوسد في نهاية أمره إلى حفرة ، وأخبر إذا تقطعت تلك الأشلاء وتمزقت تلك الأعضاء وتفتت تلك العظام وسالت تلك العيون على الخدود ، وماج في ذلك اللحد وعاث الدود ، أنها ليست النهاية ، بل لها آمر لا يرد أمره فسوف يعيدها كما بدأها أول مرة ليسأله عن الكلم والنظرة ، لأنه ما خلقه عبثا فلن يتركه سدا ... وأصلي وأسلم على من رفع الله في العالمين ذكره ، محمد صلوات ربي وسلامه عليه ...

أما بعد ...

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

إخواني :

في بداية هذا اللقاء ، دعونا ندخل هذا اللقاء بمثالٍ بسيط ،،، تخيلوا لو أني وضعتُ هدفاً هناك ، ثم أعطيت كل واحد من هؤلاء الذين أنعم الله عليهم بنعمة النظر ثلاثة أسهم ، ثم جاء المبصر الأول وهو ينظر إلى الهدف ، فأخرج ذلك السهم ، ووضعه في كبد القوس ، ونحن ننظر إليه ، فإذا به مفتول العضلات يشد ذلك الوتر ثم يطلق إذا به بعيداً عن الهدف ، وبينما ذلك الهدف لم يمسه سهم واحد ، إذا بذلك الأعمى هناك نسمع قرع العصا على الأرض ، جاء يهد الخطى ، لا يرى غير الظلام ، فإذا به يتحسس ويأخذ من السهام ، ثم ينطلق هناك في تلك الزاوية الصعبة فيضع العصا ، ويمسك باليسرى لك القوس ، ويأخذ باليمنى ذلك السهم ، ثم يضعه في كبد القوس ، فإذا به يشد ذلك الوتر فإذا به يطلق ، فيصيب كأحسن ما تكون الإصابه ، غطى السكوت المكان ، لي ولك أن نتساءل ونراجع أنفسنا ، ونقف معها وقفة حق ، أعمى أصاب هدفاً أخطأه المبصرون ، إي وربي ، يوم أن أخطأت أنا وأنت أصاب هو !!

ذاك أعمى ما رأى غير الظلام
لا رأى شمساً ولا عرف القمر
يسمع الأشياء يجهل شكلها
كيف يبدوا الطير أو كيف الشجر


نزل ذلك الملك فكتب الله جلّ في علاه أن هذا الجنين لا يرى شيئاً إلا الظلام حتى أن يوسد قبره هناك ، بدأ يحبوا لكنه يكبوا ، لا يرى الجدران ولا يتقيها ، بدأ يقف ، سمع أصوات الأطفال يلعبون ويركضون ظن أنه يرى ، نسي أنه أعمى فانطلق فإذا به يكبوا خاراً على وجهه ، فإذا به يكل ويمل فانقلب راجعاً إلى البيت ، كبر ذلك الأعمى ، واشتد عوده ، سمع أن هناك ثمة رجل يقال له محمد ابن عبد الله يكلم الناس أنه هناك إله خالق بارئ مصور هو الذي رفع السماء ، لكن الأعمى ما رأى السماء ، هو الذي بسط الأرض ، لكن هذا الأعمى ما رأى الأرض ، هو الذي نصب الجبال ، ما رأى الجبال ، فقالوا له هو الذي شق سمعك الذي تسمع به ، هو الذي حرك أقدامك التي تتحرك بها ، فذهب بتلك الأقدام إلى محمد عليه الصلاة والسلام ، وقف أمامه محمد ، فبما يكلمه محمد صلوات ربي وسلامه عليه ؟ بما يبدأ وأي كلام يقول ؟ فإذا بذلك الأعمى منتصباً واقفاً عند رسول الله يسمع قول الله جلّ وعلا : ( إن الدين عند الله الإسلام ) فإذا بذلك الأعمى بعد أن اهتزت أركانه ، وارتعدت فرائصه ، ووجل قلبه ، واقشعر جلده ن فإذا به يرفع مباشرة تلك السبابة التي ما رآها في حياته ، يرفعها إلى السماء ، أشهد أن لا إله إلا الله ، دخل ذلك الدين في قلب لك الاعمى ، فانكشفت تلك الغطاءات وتكل الحجب فأبصر ذلك القلب ، ( أفمن شرح الله صدره للإسلام فهو على نور من ربه فويل للقاسية قلوبهم من ذكر الله ) ما قال ربي أفمن شرح الله عينه للإسلام ، ( أفمن شرح الله صدره ) فشرح ذلك الصدر ، عاد ذلك الأعمى وسمع الخبر وشاع الأمر ، هل تظن أن كفار قريش قالوا : هذا مسكين أعمى اتركوه ، لا وربي ، قالوا وما بقي إذا ذلك الأعمى الضعيف ويتجرأ !! والله لا جرم لنجعلنه عبرة للأقوياء والضعفاء ، يقول : أخذوني إلى مكان لا أعرفه ، فجردوني من ثيابي وقيدوني ، وضع السلاسل والأغلال في قدميه ، يقول : وبينما أنا واقف ـ تخيل حاله واقف والأيادي مقيدة والأقدام مقيدة ، ثم بلا سابق إنذار ولا إخبار يجرونه حتى يندك رأسه على الحصى ، ثم يسحبونه حتى تأكل الأحجار من ظهره ، جاء بجروح تثعب دما ، ودماء تنزف ( أم حسبتم أن تدخلوا الجنة ولما يأتكم مثل الذين خلوا من قبلكم مستهم البأساء والضراء وزلزلوا ) لكن ما غيرتهم المتغيرات ، ولا هزتهم الشهوات ، فاطمئن ابن أم مكتوم على أن الطريق واضح ، وعلى أن هذه الجروح سوف تضمد هناك ، فرجع ، وعذب ، ثم جاء إلى النبي عليه الصلاة والسلام جالساً في ذلك المجلس ، كل الصحابة ينظرون إلى محمد عليه الصلاة والسلام ويسمعون عنه ، ابن أم مكتوم لا يرى مجرد سماع فقط ، قال النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث المتفق عليه : ( أن الله جلّ وعلا يقول : أعددت لعبادي الصالحين ) فإذا بابن أم مكتوم يقترب ويسمع ، يحلل في ذلك العقل ، يقول الصاحين ما قال المبصرين يعني قد أكون أنا منهم ، ( أعددت لعبادي الصالحين ما لا عين رأت ) لا تسل ذلك القلب الذي كاد أن يطير من الفرح لما سمع مالا عين رأت ، يعني قال في نفسه هؤلاء المبصرون ما رأوا تلك الجنة إذاً لم يفتني شيء ، فذهب ، الموت يلوح بين ناظريه في كل حين لكنه ما نسي أن رب العالمين الرحمن الرحيم يراه في كل حين ، مر عليه النبي عليه الصلاة والسلام وهو مقيد يعذب فأسمعه كلاماً ضمد به جراحه ، قال له : ( أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ) يحلل الآيات ، فإذا به يقول : ( أحسب الناس أن يتركوا )، أنا من الناس ، أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون ) أنا مؤمن ، فإذاً لن أترك والطريق على ما يرام وأنت سائر هناك إلى ذلك الهدف الذي لم يره المبصرون ، ما ألذ تلك الحياة ، جلس يوماً عند رسول الله ، يقول له النبي عليه الصلاة والسلام ولمن معه من الصحابة رضوان الله عليهم : ( خيركم من تعلم القرآن وعلمه ) صحيح الحديث هذا يمر علي وعليك ، صحيح إيه إن شاء الله بنتعلم بعدين ، بإذن الله الأمور إن شاء الله زينة لكن مشغولين شوي في الدنيا ، سنتعلم هناك ، إذا دفنا قلنا يا رب ارجعون لعلنا نحفظ القرآن ، نعمل صالحاً فيما تركنا ، المصحف في كل مكان لكن تركناه ، تعرف ماذا فعل هذا الحديث بابن أم مكتوم ، بدأ يحلل في الحديث ، قال النبي عليه الصلاة والسلام ( خيركم ) يعني قد لا أدخل الجنة فقط ، بل من أفضل من يدخلها ، فإذا بذلك الحديث فرصة لا تفوت ، ليست صفقة بمليون أتركها إذا مت ، فجاء عند النبي عليه الصلاة والسلام في وقت ما عند النبي عليه الصلاة والسلام أحد من الصحابة ، في وقت الظهيرة يجر خطاه ، يسأل ، أين محمد ، قالوا امضِ ، والله جلّ وعلا يره ، أين رسول الله ، قالوا : امضِ ، أين رسول الله ؟ امض ، حتى قالوا هو هناك امضِ أمامك ، فكأنه سمع صوت رسول الله ، إي والله صوت النبي ، يكلم أبا جهل ويكلم شيبة ويكلم عتبة ، لأنه يرى هؤلاء تحت السياط ، وتحت العذاب والشمس قد قطعت أجسادهم يريد أرحم الخلق بالخلق صلوات ربي وسلامه عليه يريد أن يكفوا عذابهم عن أصحابه ، فجاء ابن أم مكتوم قال : السلام عليك يا رسول الله ، علمني مما علمك الله ، أنت قلت لنا أمس أن مت تعلم القرآن وعلمه هو خير هذه الأمة ، وهو خير أصحابك ، علمني يا رسول الله ، ظن أن النبي عليه الصلاة والسلام ، التفت له وابتسم لأنه هو الذي دعاهم لهذا وهم أتباعه ، لكن والله ما تبسم له النبي عليه الصلاة والسلام ، كان مشغول يأخذ من هذا ويتكلم مع هذا ثم يقاطع هذا ، فالتفت النبي عليه الصلاة والسلام وعبس في وجه ذلك الأعمى ، ذلك الأعمى ما رآه ن ما زال متبسما ينتظر كلام النبي عليه الصلاة والسلام له ، المشهد هذا ما رآه احد إلا الله ، ما رآه أحد من الصحابة ، لكن في هذه اللحظات وهذه الثواني لما عبس النبي عليه الصلاة والسلام في وجه ذلك الأعمى تحسبونه هيناً وهو عند الله عظيم ، لذلك المشهد فقط اهتزت السموات ، اهتزت سبع سموات ما بقي ملك مقرب إلا وخر للأذقان ساجدا ، لهذا الموقف ، فتكلم الله وجبريل ساجد عليه السلام ن واسرافيل ساجد عليه السلام ، فتكلم ربي جلّ في علاه ، لا يرضى ، فقال : ( عبس وتولى أن جاءه الأعمى ) فيرفع رأسه جبريل فيأخذ ست عشرة آيه فيها عتاب من الخلاق رب الأرباب سبحانه ، إلى محمد صلوات ري وسلامه على محمد ، ويقطع بها جبريل مئات الأعوام كلمح البصر ، يقول عليه الصلاة والسلام : ( لما انقلبت عائد إلى بيتي إذا بجبريل يتنزل على محمد ويقول له ( عبس وتولى أن جاءه الأعمى وما يدريك لعله يتزكى أو يتذكر فتنفعه الذكرى ) علها تنفعه تلك الآيات وذلك السهم فيصيب به أعلى الجنان ، ينزل أعظم ملك في أعظم رسول في أعظم أعمى ، هل رأيت في حياتك أي أعمى يركض ؟ والله ما رأينا ، لكن ذلك ال‘مى والله ركض ، الأعمى قبل أن يسير يضرب ضربةً عن يمينه وأخرى عن شماله وأخرى من أمامه ، ثم يخطوا خطوةً واحدة ، هذا الأعمى ، لا ،لم يصفه لي ولك رسول الله عليه الصلاة والسلام ، والله بل وصفه رب الرسول سبحانه جلّ في علاه ، يقول عنه واصفاً لأنه هو الذي يراه وهو خارج من بيته يريد أن يتقرب إلى الله : ( وأما من جاءك ) يمشي ، لا وربي ما كان يمشي ، ( وأما من جاءك يسعى وهو يخشى ) ما لذي جعله يسعى ، لأنه سمع : ( وإن منكم إلا واردها كان على ربك حتما مقضيا ثم ننجي الذين اتقوا ونذر الظالمين فيها جثيا ) يعني ننجي المتقين الخائفين منا ، فجاء يسعى ، وهو يخشى ،

يقول الصحابة : والله ما جاء بعد نزول هذه الآية ذلك الأعمى إلى الرسول صلى الله عليه وسلم إلا وأكرمه لا في عشية ولا في ضحاها ، إلا وقربه النبي عليه الصلاة والسلام وقال ( مرحباً بالذي عاتبني ربي من أجله )


والله الذي لا إله إلا هو ، أني أتفق معك أن بلال كان أشدهم عذابا جسديا ، وأن عمار أشدهم عذاباً نفسيا ، لأنه أمه معه ، بلال صحيح يعذب ، لكنه لا يلتفت ثم يرى أمه تجر أمامه ، لا يرى رأس أمه وهو تدكدكه الأحجار ، لا يرى السياط وهي تنزل على وجه أمه ، فكان عماريعذب عذاب نفسي ، يقتلونه مرتين ، و بلال أشدهم عذابا جسديا ، لكن عبدالله ابن أم مكتوم كان يعذب أشد من عذابهما من ناحية ، تعرف لما ؟ إذا جاء الرجل من قريش وانتصب فوق رأس بلال ، فرفع بلال إليه بصره ، وإذا بذلك السوط يرتفع بلال يغمض عينيه وينأى بوجهه ولو كان مقيد ، عمار كذلك ، أم عمار كذلك ، ابن أم مكتوم ، لا ، كان يأتي الرجل من قريش فيسمع خطواته ، ثم يقف ذلك الرجل ، فلا يحس ابن أم مكتوم بذاك الذي انتصب فوق رأسه ورفع سوطه إلى الأعلى ، ابن أم مكتوم لا يعلم ما زالت العينان العمي مفتوحة فإذا بذلك الرجل ينزل على ابن أم مكتوم حتى يخط ذلك السوط في وجهه ،

هددوه قيدوه وما انثنى
أخذوه عذبوه ما نكسر

ابن أم مكتوم إذا انقلب كفار قريش بعد التعذيب ، حاله حاله ، بلال يعلم أنهم قد ذهبوا والدماء تنزف لكنه يرتاح لأنه رآهم قد ولوا الأدبار ، عمار يرتاح يكلم أمه ، ابن أم مكتوم ، لا ، يتحفز في كل لحظة أن يخط في وجهه سوط آخر ، يغمض عينيه فجأة لأنه ما رآهم يوم أن أقبلوا فلا يعرف أنهم قد ذهبوا ، ( وقد مكروا مكرهم وعند الله مكرهم ) كفار قريش ( وإن كان مكرهم لتزول منه الجبال ) ما ذا يقصد الله جل وعلا بالجبال هنا !! يظن الكثير أنها الجبال الراسيات ، لا ، يقول أهل التفسير : أن الله جل وعلا يقصد بالجبال ذلك الجبل الأعمى ابن أم مكتوم الذي ما تزلزل يوم أن عذب كما تزلزلنا ، ـ والله يا ربي فتن وش نسوي ـ ، يقصد بالجبال ذلك الحبشي الجبل الشامخ يعذب ولا يتزلزل ، أحد أحد ، عمار بن ياسر تقتل أمه أمامه ما قال ما أريد هذا الدين ( وما يلقاها إلا الذين صبروا ) نحن عرفنا وسمعنا بآذاننا ، هو سمع بقلبه ، فصبر ، والله ما زاده ذلك إلا إيماناً وتسليما ،
زميل لي في المستشفى كان يعاكس النساء ويؤذي محارم الله ثم إذا به يحجز لمدة أربع وعشرين ساعة في أحد أقسام الشرطة فيقول : جلست ومعي واحد نفس المشكلة ، معاكس ، يقول فجلست أسولف أنا وإياه ، فقال لي : يا أخي والله العظيم إن ها العالم يمتحنونه !! يا خي وش هالتعقيد ، والله الواحد إنه يفكر بجد إنه يتنصر .. ( يمنون عليك أن أسلموا قل لا تمنوا علي إسلامكم بل الله يمن عليكم أن هداكم للإيمان إن كنتم صادقين )

ابن أم مكتوم جاء عند النبي عليه الصلاة والسلام فسمع ـ ولا يفوت تلك الأخبار ـ يقول الصحابة والله إنه كان يأخذ نصيبه ونصيب غيره من القرآن ، فجاء وسمع النبي عليه الصلاة والسلام قد أذن له بالهجرة ، فأذن إلى مصعب بن عمير أن يرسل داعية في المدينة ، لكن ابن أم مكتوم يريد أن يعرف ما للداعية إذا سافر وترك أهله ؟ فيسمع آيات تنصت لها الأرض والسموات ، ( ومن أحسن قولا ممن دعا إلى الله وعمل صالحا وقال إنني من المسلمين ) من أحسن !! يعني قد أكون أنا أحسن واحد !! قال : يا رسول الله إإذن لي أن أذهب مع مصعب ، أنا أدعوا إلى الله ، فإذا بالنبي عليه الصلاة والسلام يأذن له ، انتقل سعيداً ما شياً لا تسل عن فرح قلبه ، ولا تسل عن الجنان التي أبصرها ذلك القلب ، جاء يسعى ، قلبه يرى الجنان ، والفؤاد إذا رأى قهر النظر ، مشا من مكة إلى المدينة يريد ذاك السهم الذي ذكر له هناك ، يقول البراء بن عازب رضي الله تعالى عنه : أول من قدم إلينا مصعب رضي الله تعالى عنه وكان معه الأعمى ابن أم مكتوم رضي الله عنهما ، يقول المؤرخون : فصار يختلفان على الناس يعلمانهم القرآن ، ويدعوانهم إلى الله جل في علاه ،

ولي معك وقفة هنا :

ذلك الأعمى يسير لا بطائرة ، ولا بسيارة ، يقطعها لمدة أشهر على الأقدام ، يريد رضا الله العليم العلام ، سبحانه ، ومن الناس من يسافر بنعم الله تعالى إلى الحرام وإلى ما يغضب ربي جلّ في علاه ،

دخلت يوم من الأيام في المستشفى على مريض ، لم يبلغ الثلاثين بعد ، أتيت فإذا به مشلول الأطراف ، لا يتحرك فيه إلا سبع مفاصل في الرقبة ، ومفصل الفك ، يتنفس عن طريق أنبوب وفتحة فتحت له في الحنجرة ، وضعت السماعة على صدره فإذا بها أنفاس لا تكاد أن تخرج ولا تدخل ، فنزعت السماعة ، وقلت له : يعني إن شاء الله إنك أحسن اليوم ؟؟ فبدأ يحرك الشفاه ، كأنه يقول إيه إن شاء الله إني أحسن ، لكن والله ما خرج ولا حرف ، لأنه يحرك الشفاه ، والهواء يخرج مع الحنجرة قبل أن يصل إلى الحبال الصوتية ، بدأ يحاول أن يعبر وأنا أكلمه ، وهو يحاول أن يرد ولا أسمعُ شيئا وه يسمعني ، فقلت له : إن الله سبحانه وتعالى لا يحتاج أن يحرك هؤلاء الملايين ويطرحك على هذا السرير الأبيض ، لكن الله يحبك ، يريد أن كل ما تحرك عقرب الثواني وضربت ثانية إذا بالملك هنا يسجل لك حسنة والآخر يمحوا سيئة ، فما أعظم قدرك عند الله تعالى !!
نعمة ، إذا أحب الله عبداً ابتلاه ، ثم انطلق ذلك اللسان بكلمات والله ما أعددت لها عدة ولا حسبت لها حساب ، قلت له : هل تظن أن كل واحد أنعم الله عليه وحركه يعني يحبه الله جل وعلا !! حرك فرعون والآن مخلد في النار ، كم واحد الآن الله جل وعلا يحرك رجليه ، وما ترك مرقصاً في العالم إلا وراح يرقص فيه ، ولا ترك فتاة إلا تعرف عليها ، والله يوم أن قلت كم واحد أعطاه الله النعم وما ترك مرقص في العالم إلا راح يرقص فيه قسما بربي بدأت أنظر إليه وإذا بالوجه يتغير ، بدأت تتحرك تلك الأقدام ، وتلك الأيادي تهتز ، ليس لأن الله حرك الأعصاب ، لا والله ، وليس لأن الله أمر الأقدام أن تطيعه مرة أخرى ، لا والله ، لكنه بدأ ينشج ويشهق من عضلات الرقبة تلك من شدة نشيجه صار يهتز جسمه كله ، والله إن البلغم أعزكم الله يخرج من الحلق من الفتحة ، بدأت الأعين تدمع ، ثم أشوف أخوه عنده دمعت عيونه وطلع مباشرة من الغرفة ، أنا ما أدري مالذي حصل !! هذا يهتز وينشج والآخر يبكي ويخرج من الغرفة ! المهم ، إذا بالأخ هناك يناديني ، أنت تعال ، فخرجت له ، وإذا به يبكي ويكفكف دموعه ، قال يا أخي حرام عليك !! حرام عليك تتكلم عليه !! قال : يا أخي شفت هذا اللي تتكلم عليه أنت ، ثم بكى ، أقسم بالله هذا الشاب والله من أترف الأسر ، قال هذا الي تكلمت عليه يصير أخوي أنا ، والله ما كان يقعد ثلاث شهور في المملكة ، وهذا اللي تشوف وتكلمت عليه والله كان أحسن واحد يرقص في الرياض ، سبحان ربي ، جلّ في علاه ، ( أم يحسبون أن لا نسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا لديهم يكتبون ) سبحان الله ، مالذي جعل تلك الكلمات تنساق على لساني ، والله لا أدري لكن الله يدري ، مباشرة ذهبت أخذت الملف ، فتحت ، فإذا بتقرير الإسعاف يقول : أن هذا الشاب فلان الفلاني عمره سبع وعشرين سنة يوم أن أصابه الحادث وجد في أحد الطرق السريعة على أطراف مدينة الرياض الساعة الرابعة فجرا قد انقلبت فيه السيارة فوجد مشلولا شلل رباعي مغمى عليه وهو سكران ، مخمور ، فجاءه حادث الساعة الرابعة وقت نزول ربي جلّ في علاه ، أخذت الإشاعات ودمعت العين والله رغماً عني ، ولو رآها أي شخص سوف يبكي لأن العمود الفقري للضرورة عندي وعندك مستقيم لأجل هذا أنت تقوم وتقعد متى أردت ، والله العمود الفقري عنده كان مستقيما ، في الماضي أقامه الله سبع وعشرين سنة لكنه الآن والله قد فصفص ، ترى فقره هنا وفقره هنا ، ولا فقرة بجانب أختها ، ثم الأضلاع ترى كسور في الأضلاع ، داخلة على العمود الفقري في الإشاعة ، سبحان ربي جلّ في علاه ،

هذا يسافر للدعوة على الأقدام ... وهذا يسافر بالطائرة وبنعم الله إلى الحرام ..

ذا يسافر للجهاد بعزة
طالب الحور دماه هي المهر
وذا يسافر للخنا وللزنا
ظن في الدنيا خلود ومقر

( إن سعيكم لشتى ) منكم من يريد الدنيا ومنكم من يريد الآخرة ( يا أيها الإنسان إنك كادح إلى ربك كدحا فملاقيه ) سوف تلاقيه ، سافر حيث شئت ، وافعل ما شئت ، ...

جاء ذلك الأعمى بعد هذه الرحلة الدعوية للقاء محمد عليه الصلاة والسلام ، فرح بذلك اللقاء ، فجلس يسمع ، إذ بالنبي عليه الصلاة والسلام يفسر لهم آيات ( وإذا الجحيم سعرت ) فقال لهم عن ذلك اليوم الذي سوف أقفه أنا وأنت ، ذلك اليوم الذي مقداره خمسين ألف سنة ، ذابت قلوب الصحابة ، ذُكر الله وذُكرت آياته فوجلت قلوبهم ، ابن أم مكتوم يسمع أن النبي عليه الصلاة والسلام يقول : وتدنوا الشمس في ذلك اليوم قدر ميل ، هي قطعته وهي على ذلك البعد فكيف يتحمل إذا اقتربت قدر ميل ؟ يعلمون بقلوبهم أن هذا الوعد حق يوم أن علمت أنا وأنت بشفاهنا وأقوالنا إلا من رحم الله ، فقال النبي عليه الصلاة والسلام : فإذا بالعرق يبلغ من الناس مبلغا ، منهم من إلى حقويه ومنهم من إلى ركبتيه ، ومنهم من يلجمه العرق إلجاما ، ولا تسل عن قلب ذلك الأعمى الذي كاد أن يذوب في صدره ، فقال النبي عليه الصلاة والسلام: والمؤذنون هم أطول الناس أعناقا ) قال أؤذن يا رسول الله ، يقولون أنه كان يسابق بلال على الآذان يتمنى أن يرتفع ذلك العنق عن العرق ،

فهل فكرت كيف أنجوا أنا وأنت ؟!!


( ولو أنهم فعلوا ما يوعون به ) لو أني وأنت كل ما سمعنا آية بدأنا نخطط كيف نأخذها ، كيف نستفيد منها ، كيف ننجو من هذا العذاب ( ولو أنهم فعلوا ما يوعظون به لكان خيرا لهم وأشد تثبيتا ، وإذا لآتيناهم من لدنا أجراً عظيما ، ولهديناهم صراطاً مستقيما ) لو أنهم فعلوا ما يوعظون به ، لكن كم فعلت أنا وأنت مما نوعظ كل يوم ، جاء يوم من الأيام واسمع إلى هذا الحديث في البخاري ومسلم ، يقول النبي عليه الصلاة والسلام في رمضان في الحديث الذي معناه : ( إذا أذن بلال الفجر فلا تمسكوا ـ لأنه يؤذن في غلس ـ لكن إذا أذن ابن أم مكتوم فأمسكوا ) سبحان الله ، كيف كان يعرف ابن أم مكتوم ، ما كان عندهم ساعات ، ولا منبهات ، كيف ؟؟ قد يقول قائل إيه يا أخي سهلة ، ترى المسألة ، يرى الخيط الأبيض من الخيط الأسود ، طيب ذالك أعمى ما يرى ، يقولون : أنه كان يقف يتوخى الفجر فلا يخطئه ، سبحان من علق تلك القلوب بمن فوق العرش سبحانه ، هذه قصته مع الآذان ،


واسمع إلى قصة وقفتها وعايشتها بنفسي ،

هذه قصة لزميل لي ، والله كان هذا الزميل لا يصلي إلا إذا كان معي خجلاً مني لا خجلاً من ربه سبحانه ، وإذا كان في البيت فعلى كيفه متى ما قام صلى ، وإذا كان مشغول لا يصلي ، حياته كانت نوم في النهار وسهر في الليل على الأفلام والحرام ، في أحد الأيام ، كان سهران على مطربته المفضلة التي كان يدمن سماعها قبل أن ينام ، فإذا بصوت يملأ المكان ، إذ به صوت الآذان ، يقول : والله للتو مغمض عيوني ، حسيت والله كأن الآذان ساعة ، يقول انفلت لساني مني فقلت : ما هو وقته هذا الإزعاج ، يقول : يا ليته لم ينفلت مني ، لأني دفعت ثمن تلك الكلمات ، والله كان ثمنها غالٍ جدا ، يقول : شعرت بعدها بطنين خفيف في أذني لم أعبه به ، ثم نمت ، ولا صليت ، نمت ، لكن الذي يسمع السر وأخفى و سمعني لا ينام سبحانه ، ( أم يحسبون أن لا نسمع سرهم ونجواهم بلى ورسلنا لديهم يكتبون ) استيقظت كعادتي نزلتُ إلى أهلي ، أنظر إليهم يتكلمون ، لكن والله ما أسمع ما يقولون ، فقلت لهم مازحاً : وش فيكم أنتم تقولون سر !! ، ارفعوا أصواتكم ، يقول مازحاً لا زلت أعبث ، لم أستوعب بعد أن الأمر قد قضي في السماء ، بأن يسلب ذلك الضعيف السمع ، وأني لن أسمع كلمة بعد ذلك الآذان ، فو الله أيقنت بعدها أن الله أكبر ، ...

جاءني هذا الزميل ، بشكل مختلف ، وهو قد انقطع عني ، جاء بشكل مختلف تماما ومعه أوراق ، استغربت يطلع لي الأوراق وشكله متغير ، أخرج لي التقرير الذي قد ثبت فيه أنه قد فقد حاسة السمع تماماً وأنه ليس فيه أي أمل لسماعه مرة أخرى ، إلا أن يشاء الله ، وتجرى له عملية زراعة قوقعة في الأذن ، اليمنى فقط وهذه العملية تكلف مئة ألف ريال ، حكى لي عن معاناته خلال سنتين ، يقول : والله كل أصدقائي تركوني ، وقد كنت أخطط وأسافر معهم ، وأقضي وقتي كله معهم ، تركوني كلهم ، ولا عاد منهم أحد يزورني صرت ما أطلع من البيت ، يقول غصب علي ما هو كيفي ، شعرت وقتها بضيق لا يعلمه إلا الله تعالى ، وحزن شديد ، حتى والله فكرت أن أنتحر ، قد لا تصدقني لكن أقسم بالله لقد تمنيت أني مولود أصم ، على الأقل يكون عندي أصدقاء يفهموني بالإشارة وأفهمهم بالإشارة ، صرت جالس أقرأ قرآن و أبكتني آية ( يذكرون الله قياما وقعودا وعلى جنوبهم ) فأصبح هذا حالي ، صرت أدع الله وأنا واقف ، وقبل أن أنام ، يا رب يا رب ، يقول : عندي مشكلة الحين ، أبسألك !! في الصلاة ، متى أقول آمين !!، يقول كنت ألصق مرفقي بمرفق الذي بجانبي حتى إذا قام أعلم أنه قال ، الله أكبر ، بدأت أحس يقيناً أن الله تعالى عظيم ، وأنه سمعني يوم لم يسمعني أحد ، بحمد الله جلّ وعلا ، بعد هذه المعاناة ، زرعت له قوقعه في مستشفى التخصصي بالرياض , وبحمد الله نجحت العملية ...
أخي ، وأخيتي ،،،

متى نعرف ونحس بنعم الله جلّ وعلا علينا ، هذا فقد حاسة واحدة فقط ، ولم يطق حياته بدونها ، ( إن الإنسان خلق هلوعا ، إذا مسه الشر جزوعا ، وإذا مسه الخير منوعا ) هذا استدركه الله برحمته وعرفه قدره ، فأسأل الله أن يتوب علينا وعليه وأن يقبله من التائبين ،،،

ولكن ماذا عن أولئك المساكين ، الذين يعصون الله بالليل والنهار ، ولا يخافون موتاً بغتة ، أو مرضاً فجأة ، ( أفأمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا بياتا وهم نائمون ، أو أمن أهل القرى أن يأتيهم بأسنا ضحى وهم يلعبون ، أفأمنوا مكر الله فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون ) فلا يأمن مكر الله إلا القوم الخاسرون ، اخواني ، تعالوا وانظروا لذلك الأعمى حينما جاء والحديث في صحيح مسلم ، وفيما معناه ،

جاء ذلك الأعمى يجر الخطى إلى محمد عليه الصلاة والسلام ، ووالله ما جاء ، إلا لأنه عنده أمر مهم جدا ، جاء إلى النبي عليه الصلاة والسلام ، فقال : يا رسول الله ، ليس لي قائد يقودني ، فهل لي من رخصة أصلي في البيت ، هو ما قال ذلك عبثا ، قد يكون لدغ ، تعثر ، سقط ، فقال له النبي صلى الله عليه وسلم أرحم الخلق بالخلق ، نعم ) عندك رخصة ، ما قال أصلي الساعة سبع مع الدوام ، قال أصلي أول ما يؤذن لكن في البيت ، مالذي جعل محمد عليه الصلاة والسلام يوم أن استدار ذلك الأعمى رضي الله تعالى عنه ، يناديه ، هل تسمع النداء ـ تسمعه يقول الله أكبر حي على الفلاح ، ذلك الأعمى لا يكذب هو يريد الجنة ، قال نعم يا رسول الله قال : ( فأجب لا أجد لك رخصة ) هل تظن أن ابن أم مكتوم قال : طيب يا رسول الله ، دبروا لنا أحد يودينا ، ولا جلس يجادل ، لا والله ، لأنه يريد وهو خارج أن يأخذ معه سهم إلى الجنة ، سبحان الله ، وترى الناس هنا ، آخر شيء يفكرون فيه الصلاة ، ،،

هل تذكرون ما يحصل أيام الاختبارات ، كم أم كانت توقظ ابنها الساعة وحدة ونصف في الليل ، ما هو عشان يتهجد ، تقومه عشان يذاكر ، تصلح له الشاي ، تدعي له يا وليدي ، ذاكر وانتبه ، تخيل ، في يوم من الأيام، إن هذا الإبن قام الصباح وناظر الساعة وإلا الساعة ثمانية وربع ، مالذي سوف يحصل ، أول مرة في حياته ، مالذي سوف يحصل في البيت ، تجد ذلك الأب قد عاد من الدوام وجلس يصرخ ويسب في هذا وذاك ويسب في زوجته كيف ما قومتوه ، والأم تمسك شعرها وتصرخ ، سبحان الله ، يا جماعة هذا أول مرة يتأخر ، ليش زعلانين ، ليش هذا يسب ويقول هذا مجنون ضيع مستقبله ، هذا وهذا ، فيه ما ليس فيه ، مسكين أول مرة ، مركب الساعة ، لكن ما قام، قال : لا ما يعذر ،، سبحان الله ، ما يعذر ، لأنه فاته الاختبار مرة ، وتلقى هذا الولد المسكين له شهرين ثلاثة أو سنة ما صلى الفجر في جماعة طول ها الفترة ، وما أحد يدري ، وليش يرجع الأب من الدوام ، وليش الأم تصرخ ، ليش تتكلم الناس والجيران وتقول الابن فاتته صلاة الفجر ، ليش !! ما يستاهل ، الموضوع أقل ، تراه صلاة يا خي ، ( إن هؤلاء يحبون العاجلة ويذرون وراءهم يوما ثقيلا ) إذا فاه الدوام ، ترتعد فرائصه ، يقطع الإشارات ، سبحان الله ، تفوته صلاة الفجر ، وما يوم انتفض ، ( ألا يظن أولئك أنهم مبعوثون ليوم عظيم يوم يقوم الناس لرب العالمين )


نزلت في المستشفى يوم من الأيام أريد المسجد الخارجي ، وأنا في أحد الممرات ، إذ بإمرأة ، تستنجد وإذا بيدها أوراق ، قالت لي : تكفى الله يعافيك ، شف هذا زوجي ، نظرت ، ما فيه أحد ، قالت : عند الباب الزجاجي هناك ،وإذا برجل ، شكله مقزز ، اللعاب يسل ، ولا يكاد يثبت في مكان ، يهتز ويرتعد ، ثم يضرب رأسه في الباب الزجاجي ، ثم يأخذ له ثلاث ثوني ، ثم يضرب وجهه مرة ثانية ، قالت : شف هذا زوجي له علاج الله يعافيك ، إذا ما أخذه ، تأتيه هذه الحالة ، يسيل لعابة ، ويضرب رأسه في الجدران ، تكفى والله أنا عارفه إنه ما هو وقت مواعيد لكن ، إن قدرت تجيب لنا هذا العلاج ، تسوي والله خير ، المهم ، ذهبنا للصيدلية ، ولما قضي الأمر ، أردت أن أذهب إلى المسجد ، قالت : الله يجزاك خير ، أبقولك شيء الله يحفظك ، ترى زوجي هذا كان من أقوى الرجال ، أنا ما تزوجته كذا ، وهي تبكي ، وكانت أخلاقه طيبه ، لكنه كان لا يصلي إلا على كيفه ، الصلاة على كيفه ، الفجر متى ما قام ، يوم الخميس يصليها الساعة عشر ، إحدى عشر ، متى ما بغى صلى ، خرج يوم من الأيام من الدوام ، الساعة الثانية والنصف ، جلسنا شوي ، بعدها حطينا الغداء ، وجلس يتغدى ، تقول : بعد ما خلص ، وقبل أن يغسل يديه ، راح وتركا على المركا ، قلت له : ترى أذن يا فلان ، قال إن شا الله ، أبقوم الحين ، وأنا أشيل السفرة ، قلت له يا فلان : ترى الحين بيقيم ، قال إن شا الله ، خلاص إن شا الله ، تقول فأقيمت الصلاة ، فقلت له يا فلان بتفوتك الصلاة ، فصرخ في وجهي وقال : لن أصلي ، أخذته العزة بالإثم ، انتهت الصلاة ، تقول : والله ، ما إن استقر قائما حتى خر على وجهه في ذلك الصحن وأخذ يرتعد ويزبد وأخذ يتلوى ، فوالله كان منظره لا يوصف ، حتى أني وأنا زوجته لم أستطع أن أقترب منه ، ( وإذا قيل له اتق الله أخذته العزة بالإثم ) تقول : نزلت مسرعة فزعة إلى إخوانه في الدور الأرضي فهرعوا معي إلى الأعلى ، وحملوه إلى المستشفى على تلك الحالة ، ثم مكث على جهاز التنفس لمدة في تلك المستشفى وهو على ذلك الحال ثم خرج بهذا الشكل ، إذا لم يأخذ العلاج ، تصيبه هذه الحالة ، يبدأ في تلك الطفلة التي لا ذنب لها ويقطع شعرها ، ومن ذلك اليوم لا عمل ولا وظيفه ، كم أعطاه الله جلّ وعلا ، لكن ما استفاد ، بدأ يتكلم ( أيحسب ألن يقدر عليه أحد ) لكن الله جلّ وعلا علمه كيف يصلي ، وكم من الناس بيننا اسمه عبد العزيز ، وهو كافر بالعزيز جلّ وعلا ، لا يصلي ، ولا يعرف طريق للمسجد ، ما ذا يقول لله إذا كان ذلك الأعمى لم يعذر أن يصلي في بيته ، فماذا تقول ، وماذا تقولين لله جلّ وعلا ، ...

ذلك الأعمى سمع قول الله جلّ وعلا ( فليقاتل في سبيل الله الذين يشرون الحياة الدنيا بالآخرة ومن يقاتل في سبيل الله فيقتل أو يغلب فسوف نؤتيه أجرا عظيما ) وجاء عند النبي عليه الصلاة والسلام ، كيف ، هذه الآية لا يستطيعها ، كيف يقاتل ، ما في بحياته مسك سيف ولا ركب خيل ، فيقول ، شكوتها إلى رب الرسول عليه الصلاة والسلام ، فاهتزت السموات السبع مرة أخرى ونزل جبريل فقال لمحمد قل له : ( ليس على الأعمى حرج ) تهللت أسارير وجهه ، وذهب يمضي يبحث عن تلك السهام ، يريد أن ينال جنة العظيم العلام ،...
وجاء ذلك اليوم بعد معركة بدر ، بعد أن سحق الكفار ، قيل له ، قد أنزل الله جبريل على الرسول ، فقال لمحمد صلى الله عليه وسلم قل للمقداد أن الله يحبك ، فسمع أن هناك أقوام قد خصهم الله جلّ في علاه

فبكت عيناه ، والدمع انحدر ..
سمع أن الغير نال رضا الإله
فبكت عيناه والمع انهمر
ما بكت من أجل دنيا
والذي رفع السماء تريد تقديم النحر

فسمع ( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة ) اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة قل لنا يا رسول الله ، أنا مستعد لهذه الصفقة ، قل لنا ماذا بعدها ، أنا أبيع نفسي ومالي ، فقال النبي عليه الصلاة والسلام ( يقاتلون في سبيل الله ) فانكسر ذلك الأعمى وطعنه الخبر ، كيف يقاتل ؟ كيف يقاتل يا رسول الله ؟!! واهتزت السموات ونزل جبريل من رب البريات وقال له قل له الآية التالية ( ليس على الأعمى حرج ) ثم جاء إلى زيد بن ثابت كاتب الوحي ، وهو يروي لنا هذا الحديث في البخاري ، يقول : كنت أكتب الوحي عند النبي صلى الله عليه وسلم ، فغشى النبي عليه الصلاة والسلام ما يغشاه عند الوحي ، ثم وقعت فخذه على فخذي كأنها جبل كادت أن ترض فخذي ، ثم سري عنه ، قال اكتب يا زيد ، فكتبت ( لا يستوي القاعدون من المومنين والمجاهدون في سبيل الله ) قال : فإذا بالأعمى يدخل ، فسمع هذه الآيات ، فبكى وقال يا رسول الله ، لا يستوي القاعدون وأنا قاعد ، بعد هذا السعي أريد أن أكون أنا أحسنهم وخيرهم ، لا أستوي معهم !!، أنا قاعد يا رسول الله ، ( لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون ) وما يفعل الضرير يا رسول الله ؟؟ لو أخذت سيفا قد أضرب به مسلما فيموت ، يقول والله ما أكمل ذلك الأعمى كلامه إلا وغشى النبي صلى الله عليه وسلم ما يغشاه ثم وقعت فخذه على فخذي كأنها جبل ، فسري عنه ، قال ما كتبت يا زيد ؟ قلت : كتبت ( لا يستوي القاعدون من المؤمنين والمجاهدون ) قال : قف ، حسبك ، أكتب ( لا يستوي القاعدون من المؤمنين غير أولي الضرر والمجاهدون في سبيل الله ) سبحان الله ، قدم غير أولي الضرر على المجاهدون ،
ابن أم مكتوم لما مات الرسول صلى اله عليه وسلم ومات أبو بكر ، فجاء في عهد عمر ذلك الأعمى يمشي ، قد أخذ السهام كلها إلا ذلك السهم الذي أوجعه ، بينه وبينه قفار وجبال ، فجاء يمشي وإذا بالخيول يسمع صهيلها ، ويسمع دوي الناس وخطاهم يتراكضون من حوله ، والغبار يسفع وجهه ، فقال : ما خطبكم ، قالوا إن أمير المؤمنين يريد لقاء الفرس في القادسية ، وقال لا تدعوا رجلا عنده سلاح أو جواد أو رأي إلا انتخبتموه لي ، بدأ يراجع أحاديث النبي عليه الصلاة والسلام ، للشهيد عند الله ست خصال ، يغفر له مع أول قطرة دم ـ ما يعرف لون الدم لكن يريد أن يكون من أهل الشهادة ـــ ويزوج بثنتي وسبعين من الحور العين ــ وهو ما رأى نساء الدنيا لكنه على أن تلك نصيفها على رأسها خير من الدنيا وما فيها ــ وأنه يلبس تاج الوقار ــ فإذا به لم يرى تاجاً في حياته لكن أراد أن يتوج ذلك التاج فوق رأسه ــ فمضى إلى عمر ، ودخل عليه ، قال : السلام عليك يا أميرالمؤمنين ، فإذا بالكل ينصت ، يعرفون أن هذا غالي عند الله ، وأنه عوتب من أجله محمد رسول الله ـ عليه الصلاة والسلام ، فقال : ما خطبك ، قال سمعت أنكم تلاقون الفرس في القادسية ، قال نعم ، قال : إني خارج معكم ، ما أحد يرد ، قال إذا أردتم لقاء العدو ، فأقيموني في الصف ، وألبسوني درعي ، هو لم يشتري درعاً بعد ، لكن يريد أن يضمن مكانته ، وضع نفسه وظيفة ، ورتب الأمور قبل أن يدخل ، قال ، فألبسوني درعي وأقيموني في الصف وأعطوني الراية ، راية لا إله إلا اله ، ثم بدأ يعرض المزايا التي عنده ، قال فأعطوني راية لا إله إلا الله فإني أعمى ، وهل هذه ميزة ؟!! إي وربي عند ابن أم مكتوم ميزة ، فإني أعمى ، والأعمى لا يفر ، راية لا إله إلا الله لن تروها مولية الأدبار ، إما أن أقتل دونها ، وإما أن تنتصر وأنا في مقدمة الصف ، خرج معهم ، فألبسوه درعا ، وأقاموه في الصف ، وأعطوه راية لا إله إلا الله ، ودام ذلك القتال الذي لن تنساه الفرس ولن ينساه الإسلام ثلاث أيام ، فلما أشرقت شمس اليوم الثالث ، وشارفت على الغروب ، إذا بصفعة توجه على أهل الفرس حتى دانت أكبر دولة تحت راية لا إله إلا الله ، ونكصوا على أعقابهم ثلاثمائة ألف ، والمسلمون اثنا عشر ألف ، لكن هذا النصر له ثمن ، إي وربي غالي ، ثمنه دماء تشرفت الأراضي يوم إن ارتوت بها ، بحثوا عن ابن أم مكتوم رضي الله عنه يميناً يساراً يريدون أن يقدموه حتى يرفع الآذان فإذا بهم لا يرونه ، فتشوا عنه ، فإذا بالراية هناك ، فتسابقوا إليها فوجدوا الراية مطروحة قد انطوى عليه وانطوت عليها عنقه ، والدماء تثعب قد أثبتت في وجهه سهام ، ما رآها يوم أن وجهة إليه ، ووطئته خيل ما رآها يوم أن أقبلت عليه ، مات ، لا وربي ما مات ( ولا تحسبن الذين قتلوا في سبيل الله أمواتا بل أحياء عند رهم يرزقون ) مات ، أصاب الهدف ( إنها لا تعمى الأبصار ولكن تعمى القلوب التي في الصدور )

أصاب الهدف ، فأي هدف من الذي أصابه أصبته أنت ؟!!


وإن كان في ذك الزمان أعمى أصاب الهدف ، ووالله لم تعقم أرحام النساء أن تلد لنا من يصيب الهدف وهو أعمى ،

هو الشيخ العلامة عبد العزيز ابن باز عليه رحمة الله تعالى ، أنا لن أخوض في سيرته ، لكني أقول موقفا واحد عشته بنفسي ، كنت في البحرين ، فإذا بذلك الرجل يدخل علينا ، فإذا به لا يتكلم العربية ، ويعرف به صاحب المنزل ، فإذا به رجل أمريكي ، لما سألته ، هل أنت مسلم منذ ولادتك أم أسلمت بعد ؟ قال : لا ، نحن كنا عائلة نصرانية ، نذهب إلى الكنيسة في كل يوم أحد ، كان أول من أسلم أبي ، واتخذ قرارا في البيت أن من لم يصلي معي يخرج من البيت ، والله هذا الكلام في أمريكا ، كيف لو أتى فرأى من خلقهم الله مسلمين ، يقول صرنا نصلي رغما عنا لأن ما عندنا مأوى غير هذا ، ما فيه أحد عنده دخل ، قال فصرنا نصلي رغما عنا ، حتى المسجد في صلاة الفجر والله كان بعيدا ، نذهب إليه مع والدنا ، يقول : كل البيت أسلم إلا أمي ، مع أنها كانت تذهب معنا أحياناً إلى المسجد مع أختي ، وأحياناً تصلي في البيت مع أختي ، يقول : فماتت ، بدأت أتخيل نفسي كل يوم أنها في النار ، وأنها تشوى هناك ، مهما كان هي أمي ، يقول فما ارتحت ، فسألت من هو أعلم أهل الأرض ، أريد أن أرتاح ، قيل لي : الشيخ عبد العزيز ابن باز هو أعلم أهل الأرض ، يقول : فسألتُ عنه ، قالوا في السعودية ، أين ، قالوا في الرياض ، يقول فاستحيت من ربي أن أحجز التذكرة إلى الرياض ولا أزور بيت الله جلّ وعلا ، يقول : فحجزت التذكرة من الولاية التي أنا فيها إلى مكة ، ثم أذهب بعد ما أنتهي من العمرة أذهب إلى الشيخ ، يقول فذهبت ، ولما انتهيت من عمرتي بدأت أسأل الناس ولا أكاد أجد أحد ينطق باللغة الإنجليزية ، يقول فوجدت واحد ، قلت له : أنا أريد أن تكتب لي عنوان الشيخ عبد العزيز ابن باز ، فإذا به يبتسم ويفاجئني ، يقول الشيخ عبد العزيز ابن باز هناك له درس ، يقول فوالله سجدت سجود الشكر لله جلّ وعلا لم أكد أن أصدق ، فعلمت أن الله سبحانه لما رآني مؤثراً بيته أولا قصر عني المسافة ، يقول فذهبت إلى الشيخ ، فإذا به ذلك الأعمى عليه رحمة الله يجيب الناس ، والناس من حوله أفواجا يقول ، فبحثنا عن رجل يتكلم اللغة الإنجليزية حتى يترجم سؤالي ، يقول : وقفت أما الشيخ ما بيني وبينه شيء ، فقلت للمترجم ، أنا أمي ماتت ، ما قالت في حياتها لا إله إلا الله ، والبيت كله مسلم ، هي ماتت قبل أن تشهد أن لا إله إلا الله ، لكنها أحياناً تصلي ، وتذهب أحياناً مع أختي للمسجد ، يقول وددتُ أن الكلام ينتقل مني إلى ابن باز عليه رحمة الله مباشرة ، يقول والشيخ يهز رأسه ويسمع كلام المترجم ، ثم سكت وأطرق برأسه قليلا ، ثم رفع رأسه وقال : اسأله ، كانت تصلي ؟ قلت نعم ، لكنها ما قالت لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله ، يقول وإذا بالشيخ عبد العزيز ابن باز مطرقاً وأنا أنظر إليه ، قد يقتلني بذلك الخبر لو قال لي في النار ، سألته أهي في الجنة أم في النار ؟ فقال لي : إن شاء الله أنها من أهل الجنة ، أليست تقول في التحيات : أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمدا رسول الله وهي تصلي معكم في المسجد وفي البيت ، قلت : نعم ، قال : أسأل الله أن تكون قد دخلت في الإسلام ، وهي قد دخلت لأنها تشهدت ، قال ،فقلت : يعني ليس لازم أن تذهب إلى المكتب وتعلن إسلامها ؟ قال : لا ، يكفيها بينها وبين الله جلّ وعلا ، هل أجبرها أبوك ؟ قلت : لا ، أجبرنا نحن ، لكن ما أجبرها هي ، قال هي تصلي باختيارها ، ودخلت في هذا الدين باختيارها فأسأل الله أن يجمعك بها في جنات النعيم ، يقول والله ، انطرحت بين يدي الشيخ أقبله وأقبل رأسه ويديه كأنه بشرني بالجنة ، فأسأل الله أن يجمعنا بذلك العلامة وبشيخنا محمد بن عثيمين وشيخنا العلامة عبدالرحمن بن فريان أسأل الله أن يجمعنا بهم وبعلمائنا وأن يحفظ من بقي وأن يسددهم على الخير ..
ونحن الآن بين يدي شهر كريم ، شهر رمضان ، الذي فضله جلّ وعلا من بين الشهور كلها ، قال سبحانه ( يا أيها الذين آمنوا كتب عليكم الصيام كما كتب على الذين من قبلكم لعلكم تتقون ) لعلك تخاف الله جلّ وعلا ، هو سبحانه حرم عليك الماء الحلال في النهار ، لماذا ؟ يريدك أن تستشعر وأنت تنظر إلى كوب الماء ، نقولك اشرب ، تقول ما أستطيع ، ليش ، تقول حرام ، أليس الماء حلال ، يريدك الله عز وجل أن تستشعر أن الذي خفت منه وما شربت الحلال في النهار كان أحرى وأجدر بك أن تخاف أن تأتي الحرام وهو يراك ، الرجل يأتي زوجته في غير نهار رمضان فيؤجر على ذلك ، في نهار رمضان ، لماذا حرمك الله من الحلال ، لعلكم تتقون ، لعلك تستشعر أنك يامن تركت الحلال خوفاً من الله ، ترك الحرام أجدر بك إذا أفطرت ، وبعد رمضان ، وبعد رمضان ، يقول النبي عليه الصلاة والسلام في الصحيح 0 من لم يدع قول الزور والعمل به فليس لله حاجة أن يدع طعامه وشرابه ) لأن الله ما جعلنا نصوم حتى نجوع ، هو جعلنا نصوم حتى نستشعر دورة لمدة ثلاثين يوم حتى تنتبه إلى نفسك وتراجع حسابك ، وانظر إلى حالنا وحالهم ...

وقفة .. مع تلك الحال التي والله تدمي القلب ويندى لها الجبين ،

كيف كان حالهم مع رمضان ؟؟ كانوا يدعون الله جلّ وعلى قيما وقعودا وعلى جنوبهم قبلها بستة أشهر أن يبلغهم الله رمضان ، ونحن تعد بالمسلسلات الكومدية ، هم يتحرون في العشر الأواخر ليلة القدر ، ونحن ترانا في الأسواق نساءً ورجال ، تتحرى الموضة والملابس والصور ، هم يعتكفون في المساجد على قراءة القرآن ، ونحن نعتكف في الأسواق ، فتيات وشبان ، هم يحيون النهار بالقرآن ، والليل بالقيام ، ونحن في النهار نيام وفي الليل سهر على الأفلام ، فشتان ، إي وربي شتان ، هم في المساجد هناك ينتظرون الصلاة تلو الصلاة ، ونحن في غرف النوم نجمع إذا قمنا ما فات ، هم يحمدون الله على أن أطعمهم بعد الصيام ، ونحن بعد الإفطار نحمده بالنظر إلى الحرام ،،،،
إلى كل من حرم هذا الشهر ، أبلغكم دعوة النبي صلى الله عليه وسلم على أولئك المساكين الذي نسأل أن لا نكون منهم حينما قال : ( رغم أنف ـ أي خاب وخسر ـ ثم رغم أنف ، ورغم أنف من دخل عليه رمضان وخرج ولم يغفر له ) فالنهار نوم ، ثم يقوم ، في الليل في الأسواق ، وهي تغري الناس ، تذهب تصلي التراويح بعباءتها الفاتنة وبالعطور ، سبحان الله ، من أمرك أن لا تذهبين إلى المسجد خير البقاع متعطرة ، كيف يأذن لك أن تذهبي إلى السوق متعطرة ، وذاك المسكين في ليالي رمضان يدور بسيارته ، هناك على الأغاني ، والآخر صائم عن الأكل والطعام وليس له من صيامه إلا الجوع والعطش ، يفري في جلود الخلق ، وفي الدوام يفري في جلد هذا ، ويتكلم في عرض هذا ، ويسب هذا ، فانظر إلينا في الشوارع كيف لا نقدر هذا الشهر ، نريد أن نراجع أنفسنا ، ونراجع حسابتنا قبل أن نقول : يا رب ارجعون لعلي أعمل صالحا ، ثم لا يعبأ بك ، والله كم من في القبور من يتمنى لحظة من رمضان يسجد فيها لأنه عرف أن الله عظيم ، ومن الناس من لم يعرف بعد ....

إخوتي أسأل الله جلّ وعلا أن يقبلنا في ها الشهر الكريم وأن يجعلنا فيه من الصائمين القائمين ، ،،،
اللهم عرفنا قدرك ، اللهم عرفنا قدرك ، الله اجعلنا ممن يستفيد من هذا الشهر ومن هذه الدورة فيرجع متقيا خاشيا تائبا عائدا آيبا إليك ...
:arefe (88):هذا والله أعلم ،، وصلى الله وسلم على نبينا محمد و آله وصحبه أجمعين
الحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات حمدا كثيرا طيبا مباركا:arefe (88):


































  رد مع اقتباس
قديم منذ /02-08-2009, 04:23 PM   #10

مريم العلي

عـزيـز عـلـى قـلـوبـنـا

 
الصورة الرمزية مريم العلي

 

 آلحــآلة : مريم العلي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 5147
 تاريخ التسجيل : Jul 2009
 الجنس : أنثى
 المگان : الكويت
 المشارگات : 9,318
 التقييم: 20995



رد: صفحة المحاضرات المفرغة للشيخ عبد المحسن الاحمد



:arefe (102):بسم الله الرحمن الرحيم:arefe (102):

الحمد لله لا نحصي ثناء عليه هو كما أثنى على نفسه سبحانه إذا أحب أكرم وإذا أتُقي علّم وإذا خُشي سلّم وإذا عصاه العاصي فهو يحلم، فإذا تمادى استدرجه من حيث لا يعلم، فإذا غضب ما أشد أخذه حين ينتقم، وإذا أحب عبداً ضعيفاً صغيراً بين العبيد نادى في السماء يا جبريل إنّـي أحبُّ فلانْ..:arefe (3)::arefe (3):

فسبحانه ما أعظمه وسبحانه ما أكرمه وأصلي وأسلم على خير هادي وخير معلم نبينا عليه وعلى آله أفضل الصلاة وأتم التسليم أما بعد .:arefe (88):.:arefe (88):
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اخوتي سؤال نبدأ به هذه المحاضرة.

من هو الله الذي نعبده من هو ؟ الآمر من هو ؟

( الله نور السماوات والأرض )

الله .. خالق كل شيء الطيور في السماء الحشرات تحت الأرض والأسماك في البحار وأنا وأنت من خلقنا إلا هو ما تركنا ولا تركهم سداً..

( الله خالق كل شيء وهو على كل شيء وكيل )

الله .. ( بديع السموات والأرض وإذا قضى أمراً فإنما يقول له كن فيكون )

سبحانه ما أعظمه !! .. هل أحبه وهل تحبه أنت ؟! هل تحبه ؟!
طبعاً الإجابة واضحه وتلقائيه من صغير أو كبير وذكر أو أنثى: نحب الله.
لمّا كثر المدّعون بمحبة الله عزّ وجلّ ما من مرأة إلا وتقول أنا أحبه، وما من رجل إلا ويقول إنّي أحبه، وما من صغير إلا ويرفع يديه إلى السماء ويقول أحب الله.

رأى الله عزّ وجلّ هؤلاء الكثرة وهم يدّعون فأراد سبحانه أن يفصل بين الأبيض والأسود بين الحق والباطل بين الخبيث والطيّب فأنزل آية تسمى (آية الإمتحان) قال الله عزّ وجلّ فيها:

( قل إن كنتم تحبّون الله فاتبعوني يحببكم )

لمّا نزلت هذه الآية تأخر الكثير وبقي القليل بقي القليل تقدموا بعزة وشرف.
( وإن تطع أكثر من في الأرض يضلّوك عن سبيل الله ) يعني لا يحبهم.
فالكثير خرجوا من دائرة الحبّ، صحيح أنهم يُحِبُّونَ ولكنهم لا يُحَبُّون ومن السهل أن تُحِبّ لكن ليس من السهل أن تُحَبّ، فأناس قليل ارتقوا من منزلة المحِبّين لله إلى منزلة المُحَبّين من الله عزّ وجلّ ( وقليل من عبادي الشكور ) ..

كم رصيدك عند الله ؟! لا يقدر الجبار من لا يقدره ..
كم رصيدك عند الله من قراءة القرآن تدبراً وتفهّماً ؟!
كم رصيدك عند الله من النوافل بعد الفرائض ؟!
كم رصيدك أنت لا تنظر إلى غيرك والله ما في عندي وعندك ما يشغلني ويشغلك عن غير الله
كم رصيدك في إيثار محابه سبحانه على محابك ؟!
لأن الكثير يظن أن العبادة وأن الشرك هي بمجرد الاضطراح بالسجود لصنم أو التملق عند قبر، لا والذي نفسي بيده، أجمع العلماء وقالوا:
وليست العبادة محصورة بالتوسّل إلى صنم أو بالتقرب إلى صالح من الصالحين، ولكن العبادة أصلها في المحبة، اسمع قول خالقنا وبارئنا سبحانه حين يقول ويثبت هذه القضية: ( ومن الناس من يتخذ من دون الله أندادا ) ما قال يعبدونه ( يحبّونهم كحب الله ) هؤلاء ما هم بمؤمنين !
( والذين آمنوا أشد حباً لله ) مثال على هذه المحبة وهذا الشرك:

إيثار هوى النفس وعبادة الهوى وتفضيله عن عبادة الله عزّ وجلّ وطاعته انظر ماذا قال الله عزّ وجلّ:
( أرأيت من اتخذ إلهه هواه ) يراه الله عزّ وجلّ يقول هذا ما يعبدني هذا يعبد هواه يقول له الله عز وجلّ : ( قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ) وهواه تقوله انظر فينظر فيقول الله: هذا ما يعبدني هذا يعبد هواه ( أرأيت من اتخذ إلهه هواه أفأنت تكون عليه وكيلاً * أم تحسب..) أم تحسب يا محمد وهو سبحانه الذي يعلم السرّ وخائنة الأعين وما تخفي صدورهم (..أن أكثرهم يسمعون أو يعقلون )

في البخاري ومسلم من حديث أبي هريرة رضي الله عنه قال رسولنا صلى الله عليه وسلم: " إذا أحب الله عبـد.." مالذي يحصل ؟! نادى العظيم نادى الملك نادى الواحد القهّار في السماء "قال الله عزّ وجلّ: يا جبريل إني أحب فلان" وهذا صغير لا يعلم ضعيف بين الخلق، قد لا يأبه فيه، لكنه عند الله عظيم..

فينادى جبريل : يا أهل السماء" فإذا بسبعون ألف ملك يطوفون في البيت المعمور وإذا بالسّجد الركّع ما فيها موضع شبر إلا وأحد هؤلاء الملائكة يسمع النداء وهو ساجد، والآخر وهو راكع
( والصافات صفاً ) صافون الكل يسمع النداء، وحملة العرش، كما جاء عند أبي داود من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنه وعند الطبراني في الأوسط من حديث أنس بن مالك رضي الله عنه حين قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم واستشعر هذا الحديث حين يصف بأبي هو وأمي يوم رأى النار ورأى الجنة ورأى الملائكة ورأى إبراهيم ورأى موسى قال: " أذن لي أن أصف أحد حملة العرش، ما بين شحمة أذنه إلى عاتقه مسيرة سبعمائة عام -أنا وأنت أربع أصابع لكن هذا الملك لو أذن الله عزّ وجلّ له من حجمه أن يلتهم السماوات والأرض التي حملتنا في لقمة واحدة لفعل الملك المقرّب !! - قدمه في أسفل الأرض وعلى قرنه العرش "

فيلتفتون وهم ثمانية من حملة العرش يسمعون هذا النداء وهذا العبد لا يعرف ضعيف قد يكون خارج في مشوار له!

فينادى جبريل على مسامعهم كلهم الذي أنتم سجّد لأجله والذي حملتهم عرشه والذي طفتم بالبيت المعمور من أجله خالقهم الذي تخافونه وتسبحونه بالليل والنهار يحبّ فلان ! اللهم اجعلنا منهم ، يحب فلان فأحبوه فيحبه الملائكة و كل من في السماء فيستغفرون له ويدعون له في كل يوم، فيوضع له القبول في الأرض

( إن الذين آمنوا و عملوا الصالحات سيجعل لهم الرحمن ودّاً ) أي وداً في الأرض وقبولاً في الأرض.
أسألك بالله وخذ مني دقيقة أنا وأنت نفكّر بها ونسترجع الذاكرة، هل تذكر في عمرك أنك لما سمعت هذا الحديث وعلمت أنه كلام الله عزّ وجلّ بلّغه من لا ينطق عن الهوى، وعلمت بصحة هذا الكلام.

هل حملته هذا الهم أن يذكر اسمك في السماء ؟! بصراحة كن صريحاً فما أجمل الصراحة، هل جلست في يوم تفكر كيف أصل إلى مرحلة وخريت ساجد لله عزّ وجلّ اجعلني ممن تذكرهم في سماءك إني أحبهم ؟! هل تذكر في يوم ؟!

من عظمته سبحانه ولطفه وكرمه بهذه المخلوقات معاشر النطف الذين كانوا تراب أعطاهم فرصة أن يصلون إلى هذه المنزلة، وأعطانا نماذج وها أنا ذا أذكر لكم من هذه النماذج :-

شباب صغار ما كانوا أنبياء ولا كانوا رسل ولا كانوا ملائكة شباب صغار، أصحاب الكهف لما حملوا هذ الهم وتلجلج في قلوبهم هم أن يذكر الله أسماءهم ويحبهم، يقول ابن كثير: أنهم كانوا من أبناء ملوك الروم، فكانوا بحليّهم شباب يسكنون القصور، متى ما أرادوا شيء يمثل أمامهم كل طلب.. نساء خمور زينة غناء كل ما يطلبونه يجدوه .. فرش ممهدة .. ونمارق ..

فلمّا كان في يوم من أيام عيدهم خرجوا هؤلاء الشباب مترفين، فرأوا الناس هذا يسوق معه شاة ويذبحها لذاك الصنم، والآخر يبكي يدعو ذاك الصنم الآخر، والآخر الأبعد هناك يتملّق ويدعو راجيا هذا الصنم، نظروا إلى السماء مزينة بالكواكب ما لها من فطور من الذي رفعها ؟! نظروا إلى الجبال قد نصبت من الذي نصبها ؟! نظرة إلى الأرض من الذي بسطها قالوا: والله ما هؤلاء بأحق من عبادة خالق الأرض والسماء.

فخرج أحدهم غاضب ثم نام تحت ظل شجرة، فإذا بالآخر يأتي والثالث والرابع حتى كانوا سبعة، وقال ابن عباس ( ما يعلمهم إلا قليل ) قال: أنا من القليل رضي الله عنه.. هم سبعه وثامنهم كلبهم..

قال فلما استيقظ إذا به ينظر ستة شباب بجانبه فأحس بالخوف والوجل، وإذا بالثاني يقوم و الثالث يقوم، لا يعرفون بعضهم، فقال واحد: والله ما أخرجكم إلا أمر فليبح كل منكم بسره!
تجرأ أحدهم وقال: والله إني رأيت قومنا يذبحون لمن لا يستحق الذبح له، ويدعون من لا يستحق الدعاء، ويتملقون ويدعون ويبكون عند من لا يستحق البكاء والدعاء.

فرجعوا فلّما وُشِيَ بهم إلى الملك إذا به يأمر الجلادين، وإذا به يحضر هؤلاء الفتية الصغار يدخلون على هذا الملك تخيل وهو في قصره والجلادون من حوله والسياط معهم والسيّاف يترّقب ..أول ما دخلوا الباب وهو يسألهم يريد أن يخوّفهم ويدبّ الرعب في قلوبهم: ما خطبكم هل صبأتم ؟! فإذا بهم يردون يعلمون أن هذا الرد والإجابة نهاية حياتهم، يعلمون أن ما عند الله خير وأبقى، ما هو الرد وما هي الإجابة

( فقالوا ربنا رب السماوات والأرض لن ندعوا من دونه إلـهاً لقد قلنا إذاً شططاً )

تخَوّفنا بالجلادين إن شئت تقتلنا اقتلنا يلمّنا سبحانه من خلقنا ويجازينا خير الجزاء..
فأمر بالزينة ونزعت منهم والحلي ، ما فيه قصور بعد اليوم ! ولا في حلي ولا رخاء ولا متعة ! ما ضرّهم ذلك ما دام حب الله في قلوبهم ما دام الهدف أن يحبنا رب الأرض والسماء لا ضير انزع ما تنزع فما عند الله خير وأبقى.. ثم أمهلهم وأنظرهم إلى مهله، حيث يرجعون، في هذه المهله هربوا.. بالله تصّور معي واستشعر معي هذا الموقف:

خرجوا الآن صحراء قاحلة ماذا تركوا؟! تركوا أهلوهم وتركوا القصور والعيش الرغيد والفرش الممهدة والإخوان والأصدقاء لماذا كل هذا ؟! لوجه الله، ما أحد أمرك أن تترك أهلك؛ لأن من الناس من يقول: والله ما قدر أترك أصدقائي فيفضّل أصدقائه على الله عزّ وجلّ وهو لا يدري أنّه فرّط..
يعرف إذا بلغت الحلقوم هناك أنه فرّط !!..

فإذا بهم يخرجون تخيّل حالهم.. يلتفتون عن اليمين وإذا بالجبال الصمّ الشمس محرقة.. يلتفتون جهة الشمال.. إذا بصحراء قاحلة وجفاف .. فتيّة .. ما معهم معين من الأرض .. ولا معهم غذاء و لا وجبة واحدة، لما رأوا ضعفهم رفعوا الرؤوس إلى السماء ورفعوا الأيدي وهم في حالة رعب، يعلمون مصيرهم إذا اكتشف أمرهم، فرفعوا الأيدي ( ربنّا آتنا من لدنك رحمة ) ربنا لا نملك شيء لكن ربنا لا نريد إلا رضاك ، (.. وهيء لنا من أمرنا رشداً) ما نعرف أين نذهب ولا معنا وجبة نأكلها يا رب لكن والله لو عمّرتنا مئات السنين لا نعبد إلا أنت..

اطّلع الله عزّ وجلّ إلى القلوب فإذا بها تفيض حباً لله وصدق وتقوى، انظر قول الله عزّ وجلّ صادقة معه ربط عليها ماذا قال الله عزّ وجلّ ( وربطنا على قلوبهم إذا قاموا فقالوا ..) ركّز مع الكلمات هذه مفردات القرآن ليست عبث، إذا قاموا فقالوا .. ما قال الله عزّ وجلّ إذا قالوا فقاموا هنا فائدة وحكمة عظيمة..قاموا وتركوا مكان المعاصي ومكان ما يغضب الله عزّ وجلّ وفعلوا السبب ثم توجهوا إلى الله بعدها رفعوا أيديهم .. هل عرفت لم السبب ؟! ما هو جالس ببيتهم يقول: لا والله بيهدينا الله ..!! أمورنا طيبة الحمد لله أحسن من غيرنا ..لا قاموا ..

(..ربنا رب السماوات والأرض لن ندعوا من دونه إلهاً لقد قلنا إذا شططاً )

ماذا فعل الله عزّ و جلّ بهم، الله يعدك سبحانه وعد وشرط في كل آية هناك شرط و وعد، مثال: الله عزّ وجل يقول: ( ومن يتق الله..) هذا شرط (..يجعل له مخرجاً ) هذا وعد حقق الشرط خذ الوعد..
(ومن يتوكل على الله..) شرط (..فهو حسبه).. حقق الشرط خذ الوعد..
( إنه من يتق ويصبر فإن الله لا يضيع أجر المحسنين ) هل حققوا الشروط هم ؟!
اتقوا: فخرجوا وجعلوا بينهم وبين عذاب الله وقاية بترك المنكرات وفعل الطاعات توجهاً إلى الله..
صبروا: لا غذاء ولا أموال خسروا الدنيا لا ضير.
توكلوا على الله، هل حقق لهم الوعود أم لا ؟! ( ومن أحسن من الله قيلاً ) ؟! (إن الله لا يخلف الميعاد )

( وإذ اعتزلتموهم وما يعبدون إلا الله فأوا إلى الكهف..)
ما هو بقصر! لكن كهف والله يحب أهله خير من ملايين القصور والله غاضب على أهلها (.. ينشر لكم ربكم من رحمته ويهيء لكم من أمركم مرفقاً)

الآن نجحوا في الاختبار انظر إلى الوعود، ماذا فعلت فيهم الرحمة التي نشرها الله في هذه الكهف، هل تستطيع أن تدخل كهف أنت وزملائك ظلام؟! ادخل كهف في النهار ظلام ما تستطيع أن ترى إلا بمصباح أو سراج، وتخاف وأنت تدخل ترتقب إما أفعى أو عقرب وهوام هذا الكهف مختلف، لما نشر الله فيه الرحمة اختلف، صار هذا الكهف يهتم فيه من قبل الكواكب ومن قبل الأرض نفسها أكثر من الأرض ؛ لأن فيه شباب صغار يحبهم خالق الأرض !.

تعرف الشمس .. كم يقول علماء الفلك في حجمها ؟! قال علماء الفلك: أن الشمس أكبر من كوكب الأرض بمليون وثلاثمئة ألف مرة !! هذه الشمس بكبرها لما أحب الله هؤلاء الفتية هي ما تملك إلا أن تحبهم، انظر ماذا قال الله ما أعظمه ( وترى الشمس إذا طلعت..) ما تأبه في الأرض بكواكبها وبقارتها وبمحيطاتها وببحارها ما تأبه بالأرض، ما يهمها من الكرة الأرضية إلا هذا الكهف (..تزاور عن..) عن ايش ؟! عن الكرة الأرضيّة ؟! (..كهفهم ذات اليمين..) زيارة حتى تعطيهم الأشعة التي يحتاجونها بدون أذى ما تطيل الوقت والزمن عليهم حتى لا تؤذي أجسامهم، تكفلت الشمس أن تدخل هذه الأشعة إلى جوف هذا الغار وهذا الكهف من بين كهوف الدنيا، ليه ؟! لأن الله يحبهم..

اخوتي كم لبثوا في الكهف ؟! ( ولبثوا في كهفهم ثلاثمئة سنين وازدادوا تسعاً ) 309 سنين لو عاشوا أسبوع من اللي بيأكلهم ؟! ما معهم وجبة واحدة، وجبة واحدة أرعبت قلوبهم قالوا: ( فليأتكم برزق منه وليتلطف ولا يشعرن بكم أحداً إنهم إن يظهروا عليكم يرجموكم ) أشنع أنواع القتل!!..

لو عاشوا أسبوع من اللي بيأكلهم ؟ أول ما شاف القلوب وجلة قال: ( فضربنا على آذانهم في الكهف سنين عدداً ) سبحانك ما أعظمك !..

عندنا مريض في المستشفى توفي عليه رحمة الله، رأيته قبل شهر يا إخوان جلس عندنا شهر ونصف، والله من كثر الاستلقاء على الأرض تموت الخلايا تتحول إلى صديد -أعزّكم الله- فيتساقط الجلد، الممرضات يقلبونه كل ساعتين بجداول معينة دقيقة كل ساعتين يقلّب، ومع ذلك والله إن الرأس قد حُفِرْ حفرة في الرأس الطبقة الخارجية أزيلت تماماً، وسقطت على الوسادة..
طيب هؤلاء..هذا شهر ونصف وسقط جلده وحفر رأسه.. 309 سنين! هذا على مفارش من أسفنج لينه ناعمة تغير له الفرش والوسائد كل يوم هؤلاء على حصى وتراب .. 309 سنين ! ما بالهم ما حفرت أجسادهم!

( ونقلبهم ذات اليمين..) حتى لا تبلى أجسادهم (.. وذات الشمال ) لِمَ لَمْ تأكل الأرض أجسادهم؟ لماذا لمّا استيقظوا ما لاحظ أحدهم على الآخر أي تغير قالوا: كم لبثنا قالوا: لبثتم يوماً أو بعض يوم ، ما فيه تغير، هذا هو الله إذا أنجز وعده لمن يحبه سبحانه، أرض تحبهم.. سماء تحبهم.. شمس تحبهم.. وكل ما في الكون يحبك إذا أحبك الله عزّ وجلّ..فهل حملت هذا الهم ؟!

309 سنوات هل صام واحد منهم يوم الخميس أو أي يوم ؟! هل في واحد منهم سجد لله سجدة أو قام في الليل ركعة ؟! هل في واحد منهم قال استغفر الله لا إله إلا الله ؟! لا لأن الله لا يحتاج هذه العبادة هي صدق واختبار إذا اجتزت هذا الاختبار تهنأ في الدنيا والآخرة لكن أين من ينجح في هذا الاختبار ؟
أخي لا يغرك كثرة الهالكين، ولا تستوحش بقلة السالكين وقلة الناجين، ولو أعجبك كثرة الخبيث، وها هو الله..

طيب هم الآن هل يعلمون أن الله كان يقلبهم ذات اليمين؟..هم كانوا يدرون أن الشمس كانت تأتي لتوصل لهم الأشعة؟ هم كانوا يدرون أنهم أحباب الله؟
فكم من متقي بيننا يذهب ويأتي وهو لا يدري الله عزّ وجلّ يرد عنه المكائد وهو لا يعلم ! فهل حملت الهم ؟!

هل سمعت هذه الآية وتدبرتها ..؟ ( كذبت قبلهم قوم نوح فكذبوا عبدنا..) ما أعظم القائل يقول كذبوا عبدنا حبيبنا.. ( وقالوا مجنون وازدجر ) دعاهم ألف سنة إلا خمسين عام وما توقف إلا لما قال له الله عزّ وجلّ (إنه لن يؤمن من قومك إلا من قد آمن ) يدعوهم بالكلام يضعون الأصابع في الآذان، طيب اصبع واحد يكفي ! يضعون الأصابع كلها، يدعوهم بالوسائل المرئية يستغشون ثيابهم يدعوهم بالليل والنهار، ثم صار يصنع السفينة وكلما مر عليه ملأ من قومه سخروا منه ، يا نوح أمس نبي والحين نجار ؟! فيسخرون منه ويقول: ( قال إن تسخروا منّا فإنا نسخر منكم كما تسخرون فسوف تعلمون من يأتيه عذاب يخزيه ويحل عليه عذاب مقيم )

فلمّا اشتد وجاءوا عنده وقالوا أنت مجنون وزجروه، ضاق صدر نوح وقهر وغبن، ماذا يفعل نوح لهم، علم أن له حبيب، حبيب عظيم مستوي على عرشة استواء يليق بجلاله وعظيم سلطانه وأنه لو رفع اليدين والعينين وبالقلب دعاه، لن يرده ماذا قال نوح وهو العبد الضعيف بين هذه القارات لا يرى بالعين المجردة وبين هذه المحيطات وهذه المدن والبحار، عبد ضعيف يراه الله عزّ وجلّ وهو يرفع يديه إلى الله عزّ وجلّ، فيصف لنا الله ذلك المشهد وكأنّا نراه نوح واقف! ( فدعا ربه...) ماذا قال ؟ (..إنّي مغلوب فانتصر ) دعا نوح والأرض ساكنه والسماوات ساكنه فإذا بالجبار يطلق الأوامر كلمح البصر؛ لأن نوح أغلى من الأرض و أغلى من السماء..
( ففتحنا أبواب السماء ) سبحانك ما أعظمك! (..بماء منهمر) كلها لأجل عيون نوح!، (وفجرنا الأرض..) سبحانه ما قال فجرنا عيون الأرض بل فجرنا الأرض عيوناً (..فالتقى الماء على أمر قد قدر ) سبحانه ما أعظمه!

قال المفسرون: ما زالت المياة مفتحة الأبواب من السماء تخر وتنهمر والأرض تنبثق مفجرة بالمياة ستة أشهر، ثلاث كلمات: إني مغلوب فانتصر ثلاث كلمات تغير موازين الأرض والسماوات، و والله الذي لا إله إلا هو لو حملت الهم لأحبك الله ولو أحبّك لكان ما كان..!

ها هو الحديث أصله في البخاري من حديث أبي هريرة رضي الله عنه وتكملة الحديث عند الإمام أحمد في مسنده حينما يقول ربنا عزّ وجلّ : " من عادى لي وليّاً - إعلان لكل ملك وكل عبد وكل صغير وكل كبير وكل عزيز وكل حقير أنه من عادى إنسان أو إنسانه أحبّه- فقد آذنته بالحرب " يحاربه ذو البطش الشديد الفعّال لما يريد سبحانه.

ماذا قال في نهاية الحديث؟ قال: "ولئن سألني -صحيح أبتليه لكن أرزقه الصبر معه لكن إذا وصل مرحلة مثل ما وصل نوح يوم ما يستطيع أن يصبر ورفع يديه ما تنزل والذي نفسي بيده إلا وقد أجيبت-
لأعطينه "
هذا...وهذه سنته سبحانه .. فهل حملت الهم ؟‍‍!
هل بكيت تقول: يارب اللهم اجعلني ممن قلت فيهم يحبهم ويحبونه؟!
هل رآك الجبار وأنت تمرق الجبين في التراب تقول: لا إله إلا أنت اللهم ارزقني حبك؟!

من عادي لي وليّاً فقد آذنته في الحرب، وهذه قصة يرويها لنا هبّار بن الأسود يأتي محمد صلى الله عليه وسلم وهو واقف ويأتي عتيبه بن أبي لهب وأبوه عليهم من الله ما يستحقون من اللعائن تتراً، فيقول عتيبه وهم كانوا في سفر لهم إلى الشام فقال: لأؤذين رسول الله قبل أن نذهب
فأتى إلى محمد صلى الله عليه وسلم وقال: يا محمد أرأيتك هذا الذي تزعم أنه ينزل عليك أنا كافر به وبك، وصار يسب في محمد صلى الله عليه وسلم ورسولنا الحبيب لا يرد عليه كلمة
لما انتهى من كلامه إذا بمحمد صلى الله عليه وسلم يعلم من ينتصر له ويعلم كيف ينتصر من هذا الحقير فإذا به يرفع يديه إلى السماء ورفع رأسه قال: " اللهم سلّط عليه كلباً من كلابك " .. فصعدت الدعوة إلى السماء.
فذهب عتيبه فقال لأبيه: قال قلت له هكذا وكذا وقال لي رفع يديه وقال اللهم سلّط عليه كلباً من كلابك، رجف قلب أبو لهب، لأنه يعلم معنى أن تخرج كلمات من محمد إلى ربه، هو يعلم لكن هذا المغفل فلا يعلم.
فما زال يرجف قلبه حتى قال: (لا آمن دعوة محمد على عتيبة) فلمّا كانوا بالطريق نزلوا بالقرب من صومعة راهب، فأتاهم هذا الراهب وقال: يا معشر العرب أجننتم مالذي أتى بكم إلى هذا المكان؟ ألا تعلمون أن الأسود تسرح في هذه الأماكن كما تسرح الضباع؟ زاد خوف أبو لهب، فاجتمع بالقوم وقال:
أما إنّه من حقي عليكم وأنا أكبركم سناً، وإني لا آمن دعوة محمد على ابني عتيبة، فاجمعوا أمتعتكم وضعوا بعضها فوق بعض، ثم اجعلوا ابني عتيبه ينام فوقها، فإني لا أمن أن تصيبه الدعوة.
فامتثل القوم للأمر وجمعوا الأمتعة بعضها فوق بعض حتى صارت في ارتفاع عالٍ، فحملوا عتيبه على أكتافهم حتى بلغ إلى الأعلى ونام، يقول هبّار بن الأسود: فلمّا نام القوم ورقدوا لم أنم، ما الخطب؟!
الدعوة صعدت .. إذا بالملك الجبّار يأمر جندي من هؤلاء الجنود الذين يسرحون فيأمر أحدهم فينطلق من بين الأسود فيقول هبّار: حتى أقبل علي أسد والله لم أر مثله فصار يشم القوم واحد واحد من أعلى الرأس إلى أخمص القدمين ثم يعود يلتفت ثم يهرول إلى الآخر فيشمه من أعلى الرأس إلى أخمص القدمين حتى بلغني فقلت في نفسي: هلكت يا هبّار هلكت يا هبّار، يقول: فلمّا كان وجهه عند أذني وهو يشم رأسي قلت: هلكت ثم نزل إلى قدميّ ثم رجع عني والتفت ثم صار يركض حتى بلغ عند الأمتعة، ثم رفع رأسه إلى الأعلى ثم تحفز، فوثب وعجبت من جسمه كيف يُحمَلْ ؟! يقول: وأنا أنظر إليه وهو يشم رأس عتيبه ثم شم بطنه ثم شم قدميه ثم رجع إلى رأس عتيبه فهضم رأسه ثم نزل وغاب.

( وما يعلم جنود ربك إلا هو )

" من عادى لي وليّاً فقد آذنته بالحرب " لا إله إلا الله، فهل حملت الهم؟!

يروي محمد بن المنكدر يقول: خرج الناس يستسقون في المدينة، كل أهل المدينة خرجوا في الصباح لمّا أصابهم القحط، وجف الضرع، وجاع الأطفال، خرجوا يستسقون ويستغيثون الله عزّ وجلّ : اللهم يا مغيث أغثنا، ولا قطرة تنزل من السماء، فلمّا جنّ الليل وأنا في سارية لي عند المسجد، أصلي إليها والدنيا ظلام، فإذا برجل يدخل أشعث أغبر تعلوه صفره، فدخل فالتفت في المسجد يمين والتفت شمالاً فلم ير أحد، ثم اعتدل قائماً فكبّر ثم ركع، ثم رفع ثم سجد ثم رفع .. صلى ركعتين ثم سلّم.
ثم طأطأ بالرأس قليلاً ثم رفعه إلى السماء قال: يا رب رباه إن القوم استغاثوك إن أهل المدينة استغاثوك اليوم فلم تغثهم ، "اللهم إني أقسم عليك أن تنزل الغيث اللهم إني أقسم عليك أن تنزل المطر"
فقلت: أجنّ هذا؟ أهو مجنون كيف يتجرأ على الله؟
فما إن أنزل يديه إذا بالجبار يأمر السحاب وينشأ السحاب الثقال وأنزل يديه والمطر ينزل، المطر ينزل والدموع تنزل وهو يقول: رباه من أنا؟ من أنا حتى تستجيب لي؟ ثم قام يصلي حتى خاف أن يطلع عليه الفجر فأوتر ثم صلى الصبح وعادإلى بيته فتبتعته، فلمّا كان في اليوم الثاني واليوم الثالث إذا به يأتي ويصلي حتى الفجر، فلمّا كان في اليوم الثالث أتيته فإذا به رجل.. وزير؟؟ أو ملك؟؟ أو أمير؟؟ .. فإذا به إسكافي يصلح الأحذيه والخف!.
يصلح أحذية البشر ويحبه من خلق كل شيء بقدر سبحانه، فأول ما رآني قال لي: مرحباً يا أبا عبد الله السلام عليك هل تريد أن أصلح لك خف أو حذاء؟ فقلت له: لا، فجلست بجانبه، فقلت: أنا صاحبك البارحة الأولى
قال: متى؟ فقلت: يوم يستغيث الناس فما يغاثون ثم أقسمت على الله فأغاث الله العباد بسببك.
فانقبضت عيناه، وانقبض وجهه، وضاق صدره، ثم حمل الجلود التي عنده ودخل البيت، فلما ذهبت قلت أعود إليه بعد ساعات فلمّا رجعت إذا بجيرانه عند بابه يقولون: ماذا فعلت يا محمد بن المنكدر في هذا الرجل؟ والله مذ أن أدبرت جمع أوعيته وجمع القرب وجمع الجلود والأحذية على ظهره ثم خرج، فما تركت بيتاً في المدينة إلا طلبته فيه فلم أجده.

أرأيت ماذا يفعل الله بأحبابه ؟
يدعون أهل المدينة ما يستجاب لهم .. يدعو هو ... !!
ما الذي بينه وبين الله ؟
وما الذي بينك وبين الله ؟
هل في حياتك فكرت في علاقة بينك وبين الله عزّ وجلّ ؟!
لا يغرك كثرة الناس معك، إذا تركناالناس تغير الإخلاص، جفت مدامعنا.. تبخر الإحساس..!

إذا تجنى الليل تاقت نفوسهم=إلى لقاء الله يحكي سجودهم
سل الأراضي من بل تربتها=في ظلمة الأسحار من صاغ لذتهم
كيف يكون الدمع سر سعادتهم=وغيرهم يضحك والضنك يأسرهم


ما هي علاقتك مع الله ؟ كيف أنت في خلواتك ؟

( يا أيها الذين آمنوا من يرتد منكم عن دينه فسوف يأتي الله بقوم يحبهم ويحبونه أذلة على المؤمنين أعزة على الكافرين )

كيف حالك مع أهلك وهم أولى عليك من المؤمنين؟
وإلا عزيز عليهم ذليل للأعداء..

إسمع هذا الإعلان أخي:

( يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغني الحميد إن يشأ يذهبكم ويأتي بخلق جديد )
يأتي بأمثال عمر بن الخطاب وأبو بكر ... ممن يستحقون أن يبشروا بالجنان ..!!

فهل لنا من رجعة وهل لنا من أن نتشرف أن نكون مع القليل الذين إذا نفخ في الصور فصعق من في السموات والأرض إلا من شاء الله ثم نفخ فيه أخرى فإذا هم قيام ينظرون، إذا بهؤلاء القليل يحجبهم الله عن النار لا يسمعون حسيسها يظلهم في ظله .. تكريم .. يأتون كالوفود ( يوم نحشر المتقين إلى الرحمن وفداً ) ليس مثلهم وفود! وفود على الرحمن الكريم سبحانه..!!
أسأل الله أن يجعلني وإياكم

ما الذي فعله أصحاب الكهف حتى يحبهم رب السموات والأرض ويسخر لهم مخلوقاته؟
يذكرهم الله عزّ وجلّ في ملأه الأعلى ويخلد ذكرهم ويرغبنا على قراءة هذه السورة في كل أسبوع، ما الذي فعلوه حتى يصلوا إلى هذه المرحلة؟
هي صدق وتقوى قليل..! الصبر ساعة..

أحد أقاربي كهل قال لي قصة قبل مدة يقول: كنا في الحج فلما بلغنا منطقة قريبه من مكة استرحنا قليلاً وأعددنا الطعام فإذا بنا ننظر إلى شجرة هناك، وإذا برجل من باكستان قد انطوى في حجرة مصحف يتلوه، لونه شاحب أشعث أغبر، ما معه إلا قربة من الماء فسألناه متعجبين لحاله: ما الذي أتى بك لوحدك؟ نحن من داخل المملكة ولا نأتي لوحدنا وأنت من باكستان!، فبكى ثم صار يتكلم بكلام مكسر
يقول: كنت أنا وصاحبي أنا ما كنت وحدي كنت أنا وصاحب لي ومعنا حمار..
بينما كنا في الطريق إذ هجم علينا قطاع طريق، فقالوا هاتوا ما معكم، فشدّوا إليهم صاحبي وجروه، فحاول أن ينزع يديه منهم فإذا بأحدهم بسلاحه يطلق عليه النار فيموت، فأخذوا ما معه،فلما رأيت أني هالك إن لم أعطهم ما معي أعطيتهم كل ما معي، ما بقي معي إلا قربة، أخذوا الحمار وأخذوا المال الذي معنا وهو قليل، وصاحبي قد فارق الحياة.
فمشيت والله لا أعلم الطريق فبينما أنا أمشي إذا بالشمس قد اشتد وهجها وحرارتها ولهيبها ولهيب الصحراء فإذا بالحلق قد جف فأيقنت أني ميت لا محالة، يقول: فجلست وتربّعت ونشرت المصحف.
إخوتي والله بالحرف الواحد يقول هذا: رفيق مافي .. مويه ما في.. أكل ما في .. لكن قرآن فيه .. والله فيه ..
ثم رفع يديه وقال: ربي لازم مويه .. أنا أموت ربي لازم مويه لازم مويه..
فإذا به ما أعظمه ينشأ السحب فتمطر على رأسه فيملأ القربة ويبكي من الفرح..

" كم من ضعيف متضعّف ذي طمرين لو أقسم على الله لأبره ، وفي لفظ: يدفع من على الأبواب " أو كما قال صلى الله عليه وسلم.. هذا يقسم .. لا تختلف عليه اللغات سبحانه.. يقول: ربي لازم مويه .
ما أرحمه ... الله لايضيع أجر المحسنين سبحانه..

أخوتي علنا نختم -وقد أطلنا- بهذه القصة من أحباب الله عزّ وجلّ

رواها عبد الله بن المبارك عليه رحمة الله..يقول:
كان من أصحابنا رجل مجتهد في العبادة اسمه: سعيد بن مينان، إذا جلس الناس قام، وإذا أفطروا صام، وإذا ناموا إذا به يتهجد لله سبحانه، فقال له صاحبه: لعلنا غداً نلقى العدو فتضرب الأعناق وأنت ما استرحت علك تنام لو قليل تستريح..! فدخل الخيمة وهذا الذي يروي هذه القصة يقول: وأنا واقف عند باب الخيمة، بينما أنا كنت أراجع القرآن إذا بي أسمع أصوات داخل الخيمة، تعجبت ما فيها إلا سعيد، فلما دخلت فزع فإذا به وهو نائم يبكي تارة ثم يضحك تارة ثم يمد يديه ويرجعها ثم يقول: لا .. لا أهلي..
ثم استيقظ والتفت عن اليمين ثم قال: أهلي أهلي.. ! فاحتضنته وهدأته، فلمّا هدأ قال: أين أنا ، قلت: لا بأس عليك أنت في الخيمة.
قال: إنيّ رأيتك يا سعيد بكيت ثم ضحكت ثم حركت اليد أرسلتها ثم قبضتها.
قال: هل رآني أحد غيرك ؟!
قال: لا والله. قال: الحمد لله، قال: وما ذاك يا سعيد؟، قال: اكتمها علي.
قال: أسألك بالله أن تخبرني ما الذي رأيت..؟
قال: إني رأيت أن القيامة قامت..وحشر الناس حفاة عراة .. وحشرت أنا معهم للعرض إلى مالك يوم الدين، وبينما كان الناس يموجون أتياني رجلان فقال: أنت سعيد؟ قلت: نعم، فقال: تعال معنا حتى نريك كرامة الله لك وأنه تقبل دعاءك.
قال: فحملاني على نُجُبْ ليست كنُجُبِكم هذه فارتحالا بي حتى إذا بلغنا قصر وفتحت أبواب القصر وإذا به جواري لا أستطيع وصفهنّ وإذا بهنّ يقلن في صوت واحد: جاء حبيب الله .. جاء ولي الله .. يستبشرون..!
فلمّا دخلت أدخلوني غرفة لا كالغرف فإذا بها أمرأة ليست كالنساء..!
والله لا أعلم أهي أجمل أم لباسها أم حليها أم سريرها ؟!
فقالت لي: يا سعيد مرحبا بك يا ولي الله
فقلت لها: أين أنا ؟
قالت: أنت في جنّة المأوى قال فلم حدثتني خضع قلبي لها، ورقّ قلبي لها، فمددت يدي لها، فأرسلت يدها وكفت يدي وأرجعتها في لطف وقالت: ليس الآن فيك نفس الحياة
فقلت: كلا لن أرجع .. قالت: فيك نفس الحياة وبعد ثلاثة أيام إن شاء الله..
قال: لا أريد أن أرجع.. قالت: ذلك قدر الله وكان أمر الله قدراً مقدوراً..
قال: ثم استيقظت، فما إن انتهت هذه الرؤية إذا بصوت: يا خيل الله اركبي...يا خيل الله اركبي...!!
يقول الراوي: فلما اصطف الجيشان فإذا بأول من ينطلق سعيد..!
فكان يذود بنفسه ويلقي بنفسه على العدو وكان حديث المجالس في ذاك اليوم..
حتى رجعنا فلما كان في اليوم الثاني إذا به يلقي نفسه للأعداء ويذود عن المسلمين..
فلما كان في اليوم الثالث قال عبد الله بن المبارك: والله لا أتركه حتى أرى صدق رؤياه..فتبعته فوالله أعجزني وأتعبني وأنهكني كيف وهو يلقي بنفسه بين الناس حتى قبيل الغروب إذا بسهم يأتي فيدخل في عنقه ويخرج في الجهة الأخرى..
قال فسحبته والدماء تنزف بين حجارة المنجنيق..ثم صحت في الناس تعالوا واسمعوا قصته قال: فنظر إليّ ثم عضّ على الشفاه ثم ابتسم وقال: أشهد أن لا إله إلا الله وأن محمد رسول الله.. ثم ابتسم وخرجت الروح..فقلت: هنيئاً لمن ستفطر عندهم هذه الليلة..!

( إن الله اشترى من المؤمنين أنفسهم وأموالهم بأن لهم الجنة )

أخي..! هل حملت الهم..؟
ابدأ من الآن عل العظيم الذي يسمع كلامنا الآن..ويرى مكاننا ويعلم ما في قلبك..
عله ينظر إلى هذا القلب فيرى فيه صدقاً وتوجهاً إليه..فيقبله ويذكر اسمه في من عنده...
اللهم لا تحرمنا فضلك...

يا أخي والله صعبّ..!
الآن أنا أعرض عليك عروض والله غني عني وعنك..!
( يا أيها الناس أنتم الفقراء إلى الله والله هو الغني الحميد )
لا يحتاجك والله..خزائن السموات والأرض ما توقفت..
لكن أنت وأنا لابد أن نرأف في أنفسنا .. فلا تغفل حتى تموت..
فكّر في عشرة دقائق في وضعك..بعدها إذ أردت أن تعود إلى سباتك فعد..!

الآن أعرض عليكم عروض..
إخوان لنا الآن ما يملكون هذه العروض أخي العام الماضي توفي وعمره 26 الآن ما يملك هذا العرض..عليه رحمة الله وأموات المسلمين..

عندك عرض ما دمت فوق الأرض..والله عزّ وجلّ يقول:

( قل يا عبادي - يحبكم يا إخوان والله ما خلقنا مسلمون إلا ليريد لنا اليسر فما بالنا نعصيه؟ - الذين أسرفوا على أنفسهم - إسراف يعني عنده ذنوب تدخله النار .. لكن زاد! فإن كنت صادق يقول لك - لا تقنطوا من رحمة إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم )

إذا علم لك صدق..
طيب! يا ربي نويت الآن وعلمت أنك ترحم وتستر علي وتغفر لي ذنوبي..
ما هي الخطوة القادمة.. الآية التي تليها..

( وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون )

والله لن ينفعك كل من في الأرض..!
طيبّ يا ربي أنا صدقت والله أريد أن أتوب ومن هذه الليلة..الخطوة التالية يارب..الآية التي تليها..

( واتبعوا أحسن ما أنزل إليكم من ربكم ) يشرح صدرك ما نشوف أناس يقهقهون ويضحكون هنا .. لكن صدره ضايق..!
والآخر في الجه المقابلة.. دمعات تنزل..لكن صدره منشرح..!
لأن هذا اتبع أحسن ما أنزل عليه ..وذاك لا..!

خذ 21.000 أمريكي وأمريكية أمام عينيك..
ليس نسج من خيال سنة واحدة ..

( ومن أعرض عن ذكري فإن له معيشة ضنكاً )

طرّب السمع بأنواع الغناء، ثم ضاق الصدر، وتعاطى الخمر، ما استراح، وراح يعبث بالنساء، ملّ من دنياه قرر وانتحر..يحسب المسكين راحته الممات.. جاهل باللحد وبضيق القبر..لا وربي..
ما السعادة بالحياة .. بالنساء.. وبالغناء .. وبالسكر..لو يشاء ربي ما أُسْمعت حرف..
لو يشاء الله ما أُسْمعت حرف..
لا ولا أبصرت بالعينين شر..
لكن الجبّار أعطاك الخيار وهذه الدنيا إمتحان فلا مفر..
انظر للناس ومن حولهم حين ينزل ربنا وقت السحر..


ذا يبل الأرض يبكي ساجدا=وذا يعيق بكل ذنب ما انزجر
ذا من الآلام ساهر سقمه=وذا بنعم الله ما صلى الفجر

لن تضروا الله شيئاً..
( إن أحسنتم أحسنتم لأنفسكم..) ليش كل شيء نجربه حتى الواحد يضرب عمره بإبرة الهيرون ويموت في حمام .. لكن ما يبغي الهداية..!

( فما لهم عن التذكرة معرضين (*) كأنهم حمر مستنفرة (*) فرت من قسورة )

جرّب الهداية يشرح الله صدرك وهو غني عنك..
من لم يقدر الله لم يقدره الله..

( ومن أراد الآخرة - كلنا نريد الآخرة ..أكمل الآية!..- وسعى لها سعيها وهو مؤمن ) وش سعيها؟ كما سعى لها أصحاب الكهف سعى لها نوح سعى لها من سعى.. والله لو أحبك الله..!

ما المانع أن يحبك الله عزّ وجلّ.. عيون وأعطاك.
سمع وأعطاك .. أيدي أعطاك .. ملاين من البشر ما عندهم..! كلى غسّلّـك كلاك..
ما المانع أن تشكره فيحبك...
الدنيا قليلة.. قد يكون باقي ثمانية أيام...ثمانية ساعات..
لكن إذا غيرت الثمان ساعات.. يغير لك الجبار يشرح صدرك..
تأتيه شبر يأتيك ذراع .. تأتيه تمشي يأتيك هرولة وهو غني عنك والملائكة يسبحون الليل لا يفطرون..
لكن من لطفه سبحانه.. مجرد ما تسحب منك الروح تسحب عنك الصلاحيات كلها..
فلا تتوب .. ولا تنيب .. ولا تتبع أحسن ما أنزل إليك..

الآن لو تبكي دمعة كبر رأس الذباب..!
والله قد يغسل لك الله الذنوب كلها..ويبني لك قصر في الفردوس مع دمعة تبكيها لله عزّ وجلّ ..!
ما دمت فوق الأرض..والله غداً تكون تحت الأرض.. والله تبكي الدم لا ينظر الله إليك ولا يكلمك ولا يزكيك ولهم عذاب أليم

اللهم اجعلنا أفقر الناس إليك أغناهم بك
اللهم اجعلنا أضعف الخلق إليك أقواهم بك
اللهم اجعلنا أذل الخلق إليك أعزهم بك يا ودود يا ودود يا ذا العرش المجيد يا فعال لما تريد
اللهم إنا نسألك حبك ونسألك حب من يحبك وحب كل عمل يقربنا إلى حبك
اللهم اجعلنا ممن قلت فيهم: يحبهم ويحبونه
اللهم اجعلنا ممن يصبر هذه الساعة فيفوز سرمدية في جناتك يا رب العالمين
اللهم انصر المجاهدين في سبيلك في كل مكان
اللهم لا تذر مجاهداً على أرضك أنت رأيته تاركاً أهله وأبنائه خارجا بماله وبنفسه يريد رضاك إلا نصرته يا رب الأرباب
اللهم انصرهم فوق كل أرض.. اللهم انصرهم فوق كل أرض.. وانصرهم تحت كل سماء
اللهم كن لهم خير ناصر يوم قل من المسلمين ومنا الناصر
اللهم كن لهم خير معين يوم قل منا الدعاء والإعانة
اللهم لا إله إلا أنت اجمعني بأخوتي وأهلونا في جناتك
وآخر دعوانا الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الخلق صلى الله عليه وسلم ..
وجزاكم الله عني كل خير


































  رد مع اقتباس
قديم منذ /09-09-2010, 12:17 PM   #11

ابو ملك

 
الصورة الرمزية ابو ملك

 

 آلحــآلة : ابو ملك غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 35974
 تاريخ التسجيل : Sep 2010
 الجنس : ذكر
 المشارگات : 1
 التقييم: 10



افتراضي رد: صفحة المحاضرات المفرغة للشيخ عبد المحسن الاحمد



بارك الله فيكم اثريتم قلوبنا بكلمات الدكتور الغالي

غفر الله لة ولوالدية


































  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للشيخ, المحاضرات, المحسن, المفرغة, الاحمد, صفحة, عبد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
صفحة المحاضرات المفرغة للشيخ علي القرني مروى محمد قسم تفريغ الخطب والمحاضرات 29 23-02-2010 11:43 PM
صفحة المحاضرات المفرغة للشيخ صالح المغامسي مروى محمد قسم تفريغ الخطب والمحاضرات 19 17-08-2009 12:31 PM
صفحة المحاضرات المفرغة للشيخ ابراهيم الدويش مروى محمد قسم تفريغ الخطب والمحاضرات 16 15-08-2009 10:25 PM


دعم فني : شركة القاضي