K

جديد المنتدي

صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 12 إلى 22 من 25
  1. #12
    مشرفه سابقة الصورة الرمزية $أقهر دمعتي بضحكتي$
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    10,912
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس التاسع لدورة الاصول الثلاثة

    س1ماهي الخمس امور التى تتضمن معرفة العبد نبية ؟

    1معرفته نسباً فهو أشرف الناس نسباً ، نسباً فهو هاشمي قرشي عربي فهو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم وهاشم من قريش وقريش من العرب والعرب من ذرية إسماعيل إبن إبراهيم الخليل
    2 معرفة سنه ومكان ولادته ومهاجره وقد بينها الشيخ بقوله وله من العمر ثلاث وستون سنة وبلده مكة وهاجر إلى المدينة فقد ولد بمكة وبقي فيها ثلاثا وخمسين سنة ثم هاجر إلى المدينة فبقي فيها عشر سنين ثم توفي فيها في ربيع الأول سنة إحدى عشر بعد الهجرة3 ـمعرفة حياته النبوية وهي ثلاث وعشرون سنة فقد أوحي إليه وله أربعون سنة كما قال أحد شعرائه
    وأتت عليه أربعون فأشرقت شمس النبوة منه في رمضان
    4 بماذا كان نبياورسولا فقد كان نبياً حين نزل عليه قول الله تعالى اقْرَأْ بِاسم ربِك الَّذِي خلق خلق الإنسان من عَلَقٍ اقْرأْ وربك الْأَكرم الَّذي علم بالقلم علم الإنسان ما لم يعْلم ثم كان رسولاحين نزل عليه قوله تعالى أيها المدثر قُمْ فأنذر وربك فَكبر وثيابك فطَهِر والرجز فَاهجروَلا تمنن تَستَكثر ولربك فاصبر فقام صلى الله عليه وسلم فأنذر وقام بأمر الله عز وجل
    والفرق بين الرسول والنبي كما يقول أهل العلم أن النبي هو من أوحي إليه بشرع ولم يؤمر بتبليغه والرسول من أوحى الله إليه بشرع وأمر بتبليغه والعمل به فكل رسول نبي وليس كل نبي رسولاً
    5 بماذا أرسل ولماذا فقد أرسل بتوحيد الله تعالى وشريعته المتضمنة لفعل المأمور وترك المحظور وأرسل رحمة للعالمين لإخراجهم من ظلمة الشرك والكفر والجهل إلى نور العلم والإيمان والتوحيد حتى ينالوا بذلك مغفرة الله ورضوانه وينجوا من عقابه وسخطه

    س2اشرح بتفصيل ليلة الاسراء وهجرة الرسول صل الله علية وسلم من مكة الى المدينة ؟
    بينما الرسول نائم في الحجر في الكعبة أتاه آت فشق ما بين ثغرة نحره إلى أسفل بطنه ثم استخرج قلبه فملأه حكمة وإيماناتهيئة لما سيقوم به ثم أتى بدابة بيضاء دون البغل وفوق الحمار يقال لها البراق يضع خطوه عند منتهى طرفه فركبه صلى الله عليه وسلم وبصحبته جبريل الأمين حتى وصل بيت المقدس فنزل هناك وصلى بالأنبياء إماماً بكل الأنبياء والمرسلين يصلون خلفه ليتبين بذلك فضل رسول الله صلى الله عليه وسلم وشرفه وأنه الإمام المتبوع ثم عرج به جبريل إلى السماء الدنيا فاستفتح فقيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل وقد أرسل إليه
    قال نعم قيل مرحباً به فنعم المجىء جاء ففتح له فوجد فيها آدم فقال جبريل هذا أبوك آدم فسلم عليه فسلم عليه فرد عليه السلام وقال مرحباً بالابن الصالح والنبي الصالح وإذا على يمين آدم أرواح السعداء وعلى يساره أرواح الأشقياء من ذريته فإذا نظر إلى اليمين سر وضحك وإذا نظر قبيل شماله بكى ثم عرج به جبريل إلى السماء الثانية فاستفتح فقيل من هذاقال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل وقد أرسل إليه فوجد فيها يحيى وعيسى عليهما الصلاة والسلام وهما ابنا الخالة كل واحد منهما ابن خالة الآخر فقال جبريل هذان يحيى وعيسى فسلِّم عليهما فسلم عليهما فردا السلام وقالا مرحبابالأخ الصالح والنبي الصالح ثم عرج به جبريل إلى السماء الثالثة فاستفتح فقيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل وقد أرسل إليه فوجد فيها يوسف عليه الصلاة والسلام فقال جبريل هذا يوسف فسلم عليه فسلم عليه فرد السلام ، وقال مرحباً بالأخ الصالح والنبي الصالح ثم عرج به جبريل إلى السماء الرابعة فاستفتح فوجد فيها إدريس صلى الله عليه وسلم فقال جبريل هذا إدريس فسلم عليه فسلم عليه فرد السلام وقال مرحبابالأخ الصالح والنبي الصالح ثم عرج به جبريل إلى السماء الخامسة فأستفتح فقيل من هذا قال جبريل. قيل ومن معك قال محمد قيل وقد أرسل إليه فوجد فيها هارون بن عمران أخا موسى صلى الله عليه وسلم فقال جبريل هذا هارون فسلم عليه فسلم عليه فرد عليه السلام وقال مرحبابالأخ الصالح والنبي الصالح ثم عرج به جبريل إلى السماء السادسة فاستفتح فقيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل وقد أرسل إليه فوجد فيها موسى صلى الله عليه وسلم فقال جبريل هذا موسى فسلم عليه فسلم عليه فرد عليه السلام وقال مرحباً بالأخ الصالح والنبي الصالح فلما تجاوزه بكى موسى فقيل له ما يبكيك قال أبكي لأن غلاماً
    بعث بعدي يدخل الجنة من أمته أكثر ممن يدخلها من أمتي فكان بكاء موسى حزناً على ما فات أمته من الفضائل لا حسداً لأمة محمد صلى الله عليه وسلم ثم عرج به جبريل إلى السماء السابعة فاستفتح فقيل من هذاقال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل وقد أرسل إليه فوجد فيها إبراهيم خليل الرحمن صلى الله عليه وسلم فقال جبريل هذا أبوك إبراهيم فسلم عليه، فسلم عليه فرد عليه السلام وقال مرحباً بالابن الصالح والنبي الصالح. وإنما طاف جبريل برسول الله صلى الله عليه وسلم، على هؤلاء الأنبياء تكريماً له وإظهاراً لشرفه وفضله صلى الله عليه وسلم وكان إبراهيم الخليل مسنداً ظهره إلى البيت المعمور في السماء السابعة الذي يدخله كل يوم سبعون ألفاً من الملائكة يتعبدون ويصلون ثم يخرجون ولا يعودون في اليوم الثاني يأتي غيرهم من الملائكة الذين لا يحصيهم إلا الله ثم رفع النبي صلى الله عليه وسلم إلى سدرة المنتهى فغشيها من أمر الله من البهاء والحسن ما غشيها حتى لا يستطيع أحد أن يصفها من حسنها ثم فرض الله عليه الصلاة خمسين صلاة كل يوم وليلة فرضي بذلك وسلم ثم نزل فلما مر بموسى قال ما فرض ربك على أمتك قال خمسين صلاة في كل يوم فقال إن أمتك لا تطيق ذلك وقد جربت الناس قبلك وعالجت بني إسرائيل أشد المعالجة فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك قال النبي صلى الله عليه وسلم فرجعت فوضع عن عشراً وما زال راجع حتى استقرت الفريضة على خمس فنادى مناد أمضيت فريضتي وخففت على عبادي وفي هذه الليلة أدخل النبي صلى الله عليه وسلم الجنة فإذا فيها قباب اللؤلؤ وإذا ترابها المسك ثم نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتى مكة بغلس وصلى فيها الصبح
    أمر الله عز وجل نبيه محمد صلى الله عليه وسلم بالهجرة إلى المدينة لأن أهل مكة منعوه أن يقيم دعوته وفي شهر ربيع الأول من العام الثالث عشر من البعثة وصل النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة مهاجرا من مكة البلد الأول للوحي وأحب البلاد إلى الله ورسوله خرج من مكة مهاجرابإذن ربه بعد أن قام بمكة ثلاث عشرة سنة يبلغ رسالة ربه ويدعو إليه على بصيرة فلم يجد من أكثر قريش وأكابرهم سوى الرفض لدعوته والإعراض عنها والإيذاء الشديد للرسول صلى الله عليه وسلم ومن آمن به حتى آل الأمر بهم إلى تنفيذ خطة المكر والخداع لقتل النبي صلى الله عليه وسلم حيث اجتمع كبراؤهم في دار الندوة وتشاوروا ماذا يفعلون برسول الله صلى الله عليه وسلم حين رأوا أصحابه يهاجرون إلى المدينة وأنه لا بد أن يلحق بهم ويجد النصرة والعون من الأنصار الذين بايعوه على أن يمنعوه مما يمنعون منه أبناءهم ونساءهم وحينئذ تكون له الدولة على قريش فقال عدوا الله أبو جهل الرأي أن نأخذ من كل قبيلة فتى شاباً جلداً ثم نعطي كل واحد سيفاً صارماً ثم يعمدوا إلى محمد فيضربوه ضربة رجل واحد فيقتلوه ونستريح منه فيتفرق دمه في القبائل فلا يستطيع بنو عبد مناف يعني عشيرة النبي صلى الله عليه وسلم أن يحاربوا قومهم جميعاً فيرضون بالدية فنعطيهم إياهاأعلم الله نبيه صلى الله عليه وسلم بما أراد المشركون وأذن له بالهجرة وكان أبو بكر رضي الله عنه قد تجهز من قبل للهجرة إلى المدينة فقال له النبي صلى الله عليه وسلم على رسلك فإن أرجو أن يؤذن لي فتأخر أبو بكر رضي الله عنه ليصحب النبي صلى الله عليه وسلم قالت عائشة رضي الله عنها فبينما نحن في بيت أبي بكر في نحر الظهيرة في منتصف النهار إذا برسول الله صلى الله عليه وسلم على الباب مقتنعاً فقال أبو بكر فداء له أبي وأمي والله ما جاء به في هذه الساعة إلا أمر فدخل النبي صلى الله عليه وسلم وقال لأبي بكرأخرج من عندك فقال إنما هم أهلك بأبي أنت وأمي فقال النبي صلى الله عليه وسلم قد أذن لي في الخروج فقال أبو بكر الصحبة يا رسول الله قال نعم فقال يا رسول الله فخذ إحدى راحلتي هاتين فقال النبي صلى الله عليه وسلم بالثمن ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر فأقاما في غار جبل ثور ثلاث ليال يبيت عندهما عبد الله بن أبي بكر وكان غلاماً شاباً ذكياً واعياً فينطلق في آخر الليل إلى مكة فيصبح من قريش فلا يسمع بخبر حول النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبه إلا وعاه حتى يأتي به إليهما حين يختلط الظلام فجعلت قريش تطلب النبي صلى الله عليه وسلم من كل وجه وتسعى بكل وسيلة ليدركوا النبي صلى الله عليه وسلم حتى جعلوا لمن يأتي بهما أو بأحدهما ديته مئة من الإبل ولكن الله كان معهما يحفظهما بعنايته ويرعاهما برعايته حتى إن قريشاً ليقفون على باب الغار فلا يرونهما قال أبو بكر رضي الله عنه قلت للنبي صلى الله عليه وسلم ونحن في الغار لو أن أحدهم نظر إلى قدميه لأبصرنا. فقال لا تحزن إن الله معنا ما ظنك يا أبا بكر بإثنين الله ثالثهماحتى إذا سكن الطلب عنهما قليلاً خرجا من
    الغار بعد ثلاث ليال متجهين إلى المدينة على طريق الساحل
    ولما سمع أهل المدينة من المهاجرين والأنصار بخروج رسول الله صلى الله عليه وسلم إليهم كانوا يخرجون صباح كل يوم إلى الحرة ينتظرون قدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وصاحبه حتى يطردهم حر الشمس، فلما كان اليوم الذي قدم فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم وتعالى النهار واشتد الحر رجعوا إلى بيوتهم وإذا رجل من اليهود على أطم من آطام المدينة ينظر لحاجة له فأبصر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه مقبلين يزول بهم السراب فلم يملك أن نادى بأعلى صوته يا معشر العرب هذا جدكم يعني هذا حظكم وعزكم الذي تنتظرون فهب المسلمون للقاء رسول الله صلى الله عليه وسلم معهم السلاح تعظيماً وإجلالاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم وإيذاناً باستعدادهم للجهاد والدفاع دونه رضي الله عنهم فتلقوه صلى الله عليه وسلم بظاهر الحرة فعدل بهم ذات اليمين ونزل في بني عمرو بن عوف في قباء ، وأقام فيهم بضع ليال وأسس المسجد ثم ارتحل إلى المدينة والناس معه وآخرون يتلقونه في الطرقات قال أبو بكر رضي الله عنه خرج الناس حين قدمنا المدينة في الطرق وعلى البيوت والغلمان والخدم يقولون الله أكبر جاء رسول الله، الله أكبر جاء محمد


    س3ماهى الشروط التى لا تجوز السفر الى بلاد الكفر الابها ؟
    1 أن يكون عند الإنسان علم يدفع به الشبهات
    2 أن يكون عنده دين يمنعه من الشهوات
    3 أن يكون محتاجاإلى ذلك


    س4ماهي شروط الاقامة فى بلاد الكفر ؟
    أمن المقيم على دينه بحيث يكون عنده من العلم والإيمان
    أن يتمكن من إظهار دينه بحيث يقوم بشعائر الإسلام بدون ممانع فلا يمنع من إقامة الصلاة والجمعة والجماعات إن كان معه من يصلي جماعة ومن يقيم الجمعة ولا يمنع من الصيام والحج وغيرها من شعائر الدين
    س5تنقسم الاقامة فى بلاد الكفر الى اقسام ما هي ؟
    1 أن يقيم للدعوة إلى الإسلام والترغيب فيه فهذا نوع من الجهاد فهي فرض كفاية على من قدر عليها
    2 أن يكون عند الطالب من علم الشريعة ما يتمكن به من التمييز بين الحق والباطل
    3 أن يكون عند الطالب دين يحميه ويتحصن به من الكفر والفسوق
    4 أن تدعو الحاجة إلى العلم الذي أقام من أجله بأن يكون في تعلمه مصلحة للمسلمين
    5أن يقيم بسكن وهذا أخطر مما قبله وأعظم لما يترتب عليه من المفاسد بالاختلاط التام بأهل الكفر
    ويتعلم تقاليدهم واسلوبهم ومعتقداتهم الخاطيئه


    اشرح قولة تعالى )إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ)من شرح الشيخ ؟

    أن النبي صلى الله عليه وسلم ومن أرسل إليهم ميتون وأنهم سيختصمون عند الله يوم القيامة فيحكم بينهم بالحق ولن يجعل الله لكافرين على المؤمنين سبيلا


    أثابك الله وجزاك الجنه






    [flash=http://www.m5zn.com/flash.php?src=c9894123b5c058c.swf]WIDTH=500 HEIGHT=200[/flash]

  2. #13
    مشرفة زاد المصمم و دروس التصميم الصورة الرمزية تـواقـه
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    8,596
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس التاسع لدورة الاصول الثلاثة

    س1ماهي الخمس امور التى تتضمن معرفة العبد نبية ؟1
    1-معرفة نسبه
    2-معرفة سيرته منذ ولادته حتى وفاته
    3-معرفة الفترة النبوية
    4-معرفة متى اصبح نبيا ومتى اصبح رسولا،،
    5-معرفة سبب رسالته (ارسل لكافة الخلق لاخراجهم من الظلمات الى النور وتوحيد الله والايمان به والفوز بالجنة والنجاة من النار)


    س2اشرح بتفصيل ليلة الاسراء وهجرة الرسول صل الله علية وسلم من مكة الى المدينة ؟


    ليلة الاسراء:

    ينما كان النبي صلى الله عليه وسلم اتاه حبريل ومعه البراق.
    ركب النبي صلى الله عليه وسلم ونتقل مع جبريل الى بيت المقدس،،،وهناك اجتمع بجميع الانبياء والرسل وصلى بهم وكان امامهم..
    عرج به جبريل الى السماء الدنيا
    فاستفتح فقيل من هذا؟ قال : جبريل. قيل ومن معك ؟ قال: محمد قيل : وقد أرسل إليه؟
    قال: نعم. قيل: مرحباً به فنعم المجىء جاء ففتح له فوجد فيها آدم فقال جبريل : هذا أبوك آدم فسلم عليه ، فسلم عليه فرد عليه السلام ، وقال مرحباً بالابن الصالح والنبي الصالح
    وكان آدم اذا نظر الى يمينه تبسم لرؤيته ارواح السعداء من ذريته واذا نظر على يساره بكى لرؤيته ارواح الاشقياء من ذريته

    ثم عرج به الى السماء الثانيه فوجد بها يحيى وعيسى عليهما السلام،،فسلم عليهما ،فردا السلام وقالا : مرحبا بالاخ الصالح والنبي الصالح
    ثم عرج به الى السماء الثالثة فوجد فيها يوسف عليه السلام، فسلم عليهما ،فردا السلام وقالا : مرحبا بالاخ الصالح والنبي الصالح
    ثم عرج به للسماء الرابعه فوجد فيها ادريس عليه السلام، فسلم عليهما ،فردا السلام وقالا : مرحبا بالاخ الصالح والنبي الصالح
    ثم عرج به للسماء الخامسه فوجد فيها هارون بن عمران عليه السلام،، فسلم عليهما ،فردا السلام وقالا : مرحبا بالاخ الصالح والنبي الصالح
    ثم عرج به للسماء السادسه فوجد فيها موسى عليه السلام ، فسلم عليهما ،فردا السلام وقالا : مرحبا بالاخ الصالح والنبي الصالح
    ثم عرج للسماء السابعه فوجد فيها ابراهيم عليه السلام ،فقال جبريل هذا ابوك ابراهيم ، فسلم عليهما ،فردا السلام وقالا : مرحبا بالابن الصالح والنبي الصالح،،وكان ابراهيم عليه السلام مسند ظهره على البيت المعمور الذي يدخله كل يوم سبعون الف ملك..يصلون ويعبدون ثم يخرجون ولا يأتون مره اخرى ويأتي في اليوم الثاني غيرهم


    ثم رفع النبي صلى الله عليه وسلم إلى سدرة المنتهى ..التي لا يستطيع احد وصفها من حسنها
    فرض الله عليه الصلاة خمسين صلاة كل يوم وليلة
    فرضي بذلك وسلم
    ثم نزل فلما مر بموسى قال: ما فرض ربك على أمتك ؟ قال : خمسين صلاة في كل يوم . فقال : إن أمتك لا تطيق ذلك وقد جربت الناس قبلك وعالجت بني إسرائيل أشد المعالجة فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك.
    رجع النبي صلى الله عليه وسلم الى ربه يسأله التخفيف،،فخفف الله تعالى الصلاة...وكرر الرسول مراجعت الله تعالى حتى وصلت وستقرت الصلاة الى خمس صلوات
    وفي هذه الليله ادخل النبي صلى الله عليه وسلم الجنة..
    ثم عاد النبي الى مكة وصلى فيها الصبح


    هجرة الرسول من مكة الى المدينة:

    أمر الله عز وجل نبيه صلى الله عليه وسلم بالهجره بعد ازدياد اذى الكفار للمؤمنين
    بدأ المؤمنين بالهجره الى المدينة وكان على النبي اللحاق بهم ليكمل مسيرة دعوته مع من نصره وايده،،،،
    اجتمع كفار قريش في دار الندوة للتخطيط لكيفية الخلاص من النبي صلى الله عليه وسلم ،،فكان عدو الله ابو جهل ان يؤخذ شابا من كل قبيلة ويعطى كل واحد سيف يضربون الرسول ضربت رجل واحد فيتفرق دمه بين القبائل...فيصعب على بنو عبد مناف محاربة كل القبائل ..فيستسلموا ويقبلوا الدية،،
    ولكن خطتهم بأت بالفشل حيث انقذ الله رسوله من كيدهم

    وأعلم الله عز وجل رسوله ما خطط الكفار له ...واذن له بالخروج
    فخرج الرسول صلى الله عليه وسلم مع ابو بكر واقاما في غار جبل ثور 3 ليال وكان عبد الله بن ابو بكر يأتي بأخبار قريش للرسول كل ليله
    وضعت قريش مئة من الابل لمن يجد الرسول وابو بكر او كلاهما
    لكن الله عز وجل حفظهم بعنايته ،،حتى كانت قريش تقف عند باب الغار،،فلا يرونهم
    كان اهل المدينه كل يوم يقفون في انتظار الرسول صلى الله عليه وسلم ،،وفي احد الايام وبعد ان اشتد الحر رجعوا الى بيوتهم ،،اللا ان احد اليهود أبصر الرسول مع ابو بكر...فصاح بأعلى صوته
    يا معشر العرب هذا جدكم اي جظكم قد قدم ،،،فهب المسلمين للقاء الرسول مع ابو بكر بكل فرح ومعهم السلاح تعظيما له وايذانا للاستعداد للجهاد والدفاع عنه
    نزل الرسول عند بني عمرو بن عوف في القباء واقام فيهم بضع ليالي واسس المسجد



    س3ماهى الشروط التى لا تجوز السفر الى بلاد الكفر الابها ؟


    ان يكون ذو علم يدفع عنه الشبهات
    ان يكون ذو دين يمنعه من الشبهات
    ان يكون محتاج اي للضروره



    س4ماهي شروط الاقامة فى بلاد الكفر ؟

    ان يكون ذو علم وايمان يأمن به على نفسه
    ان يكون قادر على اقامت الشعائر الاسلامية بكل حرية



    س5تنقسم الاقامة فى بلاد الكفر الى اقسام ما هي ؟


    1-ان يكون له هدف كنشر الاسلام والترغيب فيه
    2-لدراسة احوال الكافرين ..ورصد فساد اخلاقهم وعقيدتهم
    3-ان يكون لإقامته سبب كأن يكون موظف في السفارات التي تسهل أمور المسلمين في الخارج

    4-ان يقيم لحاجه مباحه كالتجارة او العلاج
    5-بهدف الدراسة مع توفر الشروط في الدارس،،كأن يكون ناضج عاقل يميز بين النافع والضار ويملك علم في الشريعة يميز به بين الحق والباطل..وان يكون ذو دين وايمان قوي يحميه من الكفر والفسوق

    6- ان يقيم للسكن وهذه الحاله خطره لما يترتب عليها من مخالطة الكفار




    اشرح قولة تعالى(إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ)من شرح الشيخ ؟


    أن النبي صلى الله عليه وسلم ومن أرسل إليهم ميتون وأنهم سيختصمون عند الله يوم القيامة فيحكم بينهم بالحق ولن يجعل الله لكافرين على المؤمنين سبيلاً.



    &&&&

    ما اجمل قرأت سيره من سير الرسول وخاصه ليلة الاسراء ..

    بارك الله فيك اختي اتحاد وأثابك الله على جهودك ..وجعل عملك في ميزان حسناتك..

    لا حرم الله اجرك..
    اللهم ارحم (زينب المرعشي) وغفر لها واسكنها فسيح جناته
    اللهم ابدلها داراً خيرا من دارنا ،،،وادخلها الجنة وأعذها من عذاب القبر ومن عذاب النار
    اللـهـم عاملها بما أنت أهله ولا تعاملها بما هي اهله
    اللـهـم اجزها عن الاحسان إحسانا وعن الإساءة عفواً وغفراناً

    ||

    اخر النشاطات:

    دورة video timeline (لتصميم مقاطع الفيديو خاصه برمضان )2015 **
    تنزيل Adobe Creative Cloud و photoshop cc 2014 بدون تفعيل
    مخطوطة رمضان2015

  3. #14
    مشرفه سابقه الصورة الرمزية اميره بدنيا حقيره
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    4,196
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس التاسع لدورة الاصول الثلاثة

    س1ماهي الخمس امور التى تتضمن معرفة العبد نبية ؟

    1/معرفة نسبه فهو اشرف الناس نسبا فهو هاشمي قرشي عربي
    2-معرفة سيرته منذ ولادته حتى وفاته
    3-معرفة حياته النبويه وهي ثلاث وعشرون عاما
    4- بماذا اصبح نبيا ورسولا فقد كان نبيا حينما نزل عليه قوله تعالى اقرأ ورسولا حينما نول قوله تعالى يأيها المدثر
    5-معرفة سبب رسالته وهي الدعوه الى تةحيد الله تعالى

    س2اشرح بتفصيل ليلة الاسراء وهجرة الرسول صل الله علية وسلم من مكة الى المدينة ؟
    بينما الرسول نائم في الحجر في الكعبة أتاه آت فشق ما بين ثغرة نحره إلى أسفل بطنه ثم استخرج قلبه فملأه حكمة وإيماناتهيئة لما سيقوم به ثم أتى بدابة بيضاء دون البغل وفوق الحمار يقال لها البراق يضع خطوه عند منتهى طرفه فركبه صلى الله عليه وسلم وبصحبته جبريل الأمين حتى وصل بيت المقدس فنزل هناك وصلى بالأنبياء إماماً بكل الأنبياء والمرسلين يصلون خلفه ليتبين بذلك فضل رسول الله صلى الله عليه وسلم وشرفه وأنه الإمام المتبوع ثم عرج به جبريل إلى السماء الدنيا فاستفتح فقيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل وقد أرسل إليه
    قال نعم قيل مرحباً به فنعم المجىء جاء ففتح له فوجد فيها آدم فقال جبريل هذا أبوك آدم فسلم عليه فسلم عليه فرد عليه السلام وقال مرحباً بالابن الصالح والنبي الصالح وإذا على يمين آدم أرواح السعداء وعلى يساره أرواح الأشقياء من ذريته فإذا نظر إلى اليمين سر وضحك وإذا نظر قبيل شماله بكى ثم عرج به جبريل إلى السماء الثانية فاستفتح فقيل من هذاقال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل وقد أرسل إليه فوجد فيها يحيى وعيسى عليهما الصلاة والسلام وهما ابنا الخالة كل واحد منهما ابن خالة الآخر فقال جبريل هذان يحيى وعيسى فسلِّم عليهما فسلم عليهما فردا السلام وقالا مرحبابالأخ الصالح والنبي الصالح ثم عرج به جبريل إلى السماء الثالثة فاستفتح فقيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل وقد أرسل إليه فوجد فيها يوسف عليه الصلاة والسلام فقال جبريل هذا يوسف فسلم عليه فسلم عليه فرد السلام ، وقال مرحباً بالأخ الصالح والنبي الصالح ثم عرج به جبريل إلى السماء الرابعة فاستفتح فوجد فيها إدريس صلى الله عليه وسلم فقال جبريل هذا إدريس فسلم عليه فسلم عليه فرد السلام وقال مرحبابالأخ الصالح والنبي الصالح ثم عرج به جبريل إلى السماء الخامسة فأستفتح فقيل من هذا قال جبريل. قيل ومن معك قال محمد قيل وقد أرسل إليه فوجد فيها هارون بن عمران أخا موسى صلى الله عليه وسلم فقال جبريل هذا هارون فسلم عليه فسلم عليه فرد عليه السلام وقال مرحبابالأخ الصالح والنبي الصالح ثم عرج به جبريل إلى السماء السادسة فاستفتح فقيل من هذا قال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل وقد أرسل إليه فوجد فيها موسى صلى الله عليه وسلم فقال جبريل هذا موسى فسلم عليه فسلم عليه فرد عليه السلام وقال مرحباً بالأخ الصالح والنبي الصالح فلما تجاوزه بكى موسى فقيل له ما يبكيك قال أبكي لأن غلاماً
    بعث بعدي يدخل الجنة من أمته أكثر ممن يدخلها من أمتي فكان بكاء موسى حزناً على ما فات أمته من الفضائل لا حسداً لأمة محمد صلى الله عليه وسلم ثم عرج به جبريل إلى السماء السابعة فاستفتح فقيل من هذاقال جبريل قيل ومن معك قال محمد قيل وقد أرسل إليه فوجد فيها إبراهيم خليل الرحمن صلى الله عليه وسلم فقال جبريل هذا أبوك إبراهيم فسلم عليه، فسلم عليه فرد عليه السلام وقال مرحباً بالابن الصالح والنبي الصالح. وإنما طاف جبريل برسول الله صلى الله عليه وسلم، على هؤلاء الأنبياء تكريماً له وإظهاراً لشرفه وفضله صلى الله عليه وسلم وكان إبراهيم الخليل مسنداً ظهره إلى البيت المعمور في السماء السابعة الذي يدخله كل يوم سبعون ألفاً من الملائكة يتعبدون ويصلون ثم يخرجون ولا يعودون في اليوم الثاني يأتي غيرهم من الملائكة الذين لا يحصيهم إلا الله ثم رفع النبي صلى الله عليه وسلم إلى سدرة المنتهى فغشيها من أمر الله من البهاء والحسن ما غشيها حتى لا يستطيع أحد أن يصفها من حسنها ثم فرض الله عليه الصلاة خمسين صلاة كل يوم وليلة فرضي بذلك وسلم ثم نزل فلما مر بموسى قال ما فرض ربك على أمتك قال خمسين صلاة في كل يوم فقال إن أمتك لا تطيق ذلك وقد جربت الناس قبلك وعالجت بني إسرائيل أشد المعالجة فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك قال النبي صلى الله عليه وسلم فرجعت فوضع عن عشراً وما زال راجع حتى استقرت الفريضة على خمس فنادى مناد أمضيت فريضتي وخففت على عبادي وفي هذه الليلة أدخل النبي صلى الله عليه وسلم الجنة فإذا فيها قباب اللؤلؤ وإذا ترابها المسك ثم نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتى مكة بغلس وصلى فيها الصبح
    أمر الله عز وجل نبيه محمد صلى الله عليه وسلم بالهجرة إلى المدينة لأن أهل مكة منعوه أن يقيم دعوته وفي شهر ربيع الأول من العام الثالث عشر من البعثة وصل النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة مهاجرا من مكة البلد الأول للوحي وأحب البلاد إلى الله ورسوله خرج من مكة مهاجرابإذن ربه بعد أن قام بمكة ثلاث عشرة سنة يبلغ رسالة ربه ويدعو إليه على بصيرة فلم يجد من أكثر قريش وأكابرهم سوى الرفض لدعوته والإعراض عنها والإيذاء الشديد للرسول صلى الله عليه وسلم ومن آمن به حتى آل الأمر بهم إلى تنفيذ خطة المكر والخداع لقتل النبي صلى الله عليه وسلم حيث اجتمع كبراؤهم في دار الندوة وتشاوروا ماذا يفعلون برسول الله صلى الله عليه وسلم حين رأوا أصحابه يهاجرون إلى المدينة وأنه لا بد أن يلحق بهم ويجد النصرة والعون من الأنصار الذين بايعوه على أن يمنعوه مما يمنعون منه أبناءهم ونساءهم وحينئذ تكون له الدولة على قريش فقال عدوا الله أبو جهل الرأي أن نأخذ من كل قبيلة فتى شاباً جلداً ثم نعطي كل واحد سيفاً صارماً ثم يعمدوا إلى محمد فيضربوه ضربة رجل واحد فيقتلوه ونستريح منه فيتفرق دمه في القبائل فلا يستطيع بنو عبد مناف يعني عشيرة النبي صلى الله عليه وسلم أن يحاربوا قومهم جميعاً فيرضون بالدية فنعطيهم إياهاأعلم الله نبيه صلى الله عليه وسلم بما أراد المشركون وأذن له بالهجرة وكان أبو بكر رضي الله عنه قد تجهز من قبل للهجرة إلى المدينة فقال له النبي صلى الله عليه وسلم على رسلك فإن أرجو أن يؤذن لي فتأخر أبو بكر رضي الله عنه ليصحب النبي صلى الله عليه وسلم قالت عائشة رضي الله عنها فبينما نحن في بيت أبي بكر في نحر الظهيرة في منتصف النهار إذا برسول الله صلى الله عليه وسلم على الباب مقتنعاً فقال أبو بكر فداء له أبي وأمي والله ما جاء به في هذه الساعة إلا أمر فدخل النبي صلى الله عليه وسلم وقال لأبي بكرأخرج من عندك فقال إنما هم أهلك بأبي أنت وأمي فقال النبي صلى الله عليه وسلم قد أذن لي في الخروج فقال أبو بكر الصحبة يا رسول الله قال نعم فقال يا رسول الله فخذ إحدى راحلتي هاتين فقال النبي صلى الله عليه وسلم بالثمن ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر فأقاما في غار جبل ثور ثلاث ليال يبيت عندهما عبد الله بن أبي بكر وكان غلاماً شاباً ذكياً واعياً فينطلق في آخر الليل إلى مكة فيصبح من قريش فلا يسمع بخبر حول النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبه إلا وعاه حتى يأتي به إليهما حين يختلط الظلام فجعلت قريش تطلب النبي صلى الله عليه وسلم من كل وجه وتسعى بكل وسيلة ليدركوا النبي صلى الله عليه وسلم حتى جعلوا لمن يأتي بهما أو بأحدهما ديته مئة من الإبل ولكن الله كان معهما يحفظهما بعنايته ويرعاهما برعايته حتى إن قريشاً ليقفون على باب الغار فلا يرونهما قال أبو بكر رضي الله عنه قلت للنبي صلى الله عليه وسلم ونحن في الغار لو أن أحدهم نظر إلى قدميه لأبصرنا. فقال لا تحزن إن الله معنا ما ظنك يا أبا بكر بإثنين الله ثالثهماحتى إذا سكن الطلب عنهما قليلاً خرجا من
    الغار بعد ثلاث ليال متجهين إلى المدينة على طريق الساحل
    ولما سمع أهل المدينة من المهاجرين والأنصار بخروج رسول الله صلى الله عليه وسلم إليهم كانوا يخرجون صباح كل يوم إلى الحرة ينتظرون قدوم رسول الله صلى الله عليه وسلم، وصاحبه حتى يطردهم حر الشمس، فلما كان اليوم الذي قدم فيه رسول الله صلى الله عليه وسلم وتعالى النهار واشتد الحر رجعوا إلى بيوتهم وإذا رجل من اليهود على أطم من آطام المدينة ينظر لحاجة له فأبصر رسول الله صلى الله عليه وسلم وأصحابه مقبلين يزول بهم السراب فلم يملك أن نادى بأعلى صوته يا معشر العرب هذا جدكم يعني هذا حظكم وعزكم الذي تنتظرون فهب المسلمون للقاء رسول الله صلى الله عليه وسلم معهم السلاح تعظيماً وإجلالاً لرسول الله صلى الله عليه وسلم وإيذاناً باستعدادهم للجهاد والدفاع دونه رضي الله عنهم فتلقوه صلى الله عليه وسلم بظاهر الحرة فعدل بهم ذات اليمين ونزل في بني عمرو بن عوف في قباء ، وأقام فيهم بضع ليال وأسس المسجد ثم ارتحل إلى المدينة والناس معه وآخرون يتلقونه في الطرقات قال أبو بكر رضي الله عنه خرج الناس حين قدمنا المدينة في الطرق وعلى البيوت والغلمان والخدم يقولون الله أكبر جاء رسول الله، الله أكبر جاء محمد


    س3ماهى الشروط التى لا تجوز السفر الى بلاد الكفر الابها ؟
    1/ ان يكون عنده على يدفع به الشبهات
    2/ ان يكون عنده دين يمنعه من الوقوع بالشهوات
    3/ ان يكون محتاجا لذلك

    س4ماهي شروط الاقامة فى بلاد الكفر ؟
    1/ ان يأمن على نفسه من الاغترار بهم بأن يكون مضمرا العداوه لهم
    2/ ان يتمكن من اقامه الشعائر الدينيه بدون ممانع


    س5تنقسم الاقامة فى بلاد الكفر الى اقسام ما هي ؟
    1/ان يكو ن له هدف كنشر الاسلام والترغيب فيه
    2/لدراسة احوال الكافرين ..ورصد فساد اخلاقهم وعقيدتهم
    3/ان يكون لإقامته سبب كأن يكون موظف في السفارات التي تسهل أمور المسلمين في الخارج
    4/ان يقيم لحاجه مباحه كالتجارة او العلاج
    5/بهدف الدراسة مع توفر الشروط في الدارس،،كأن يكون ناضج عاقل يميز بين النافع والضار ويملك علم في الشريعة يميز به بين الحق والباطل..وان يكون ذو دين وايمان قوي يحميه من الكفر والفسوق
    6- ان يقيم للسكن وهذه الحاله خطره لما يترتب عليها من مخالطة الكفار


    اشرح قولة تعالى )إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ)من شرح الشيخ ؟

    ان النبي -صلى الله عليه وسلم - ومن ارسل اليهم ميتون وانهم سيختصمون عند الله عزوجل يوم القيامه ولن يجعل الله للكافرين على المؤمنين سبيلا


    بارك الله فيك اختي اتحاد وأثابك الله على جهودك وجعل ماتقدمينه في موازين حسناتك ...

  4. #15
    الصورة الرمزية gasmin mohamed
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    457
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس التاسع لدورة الاصول الثلاثة

    بارك الله فيك
    سأجيب على الأسئلة فيما بعد

  5. #16
    اللهم اغفر له وارحمه الصورة الرمزية بلعياضي رشدي
    تاريخ التسجيل
    Apr 2009
    المشاركات
    11,197
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس التاسع لدورة الاصول الثلاثة

    س1ماهي الخمس امور التى تتضمن معرفة العبد نبية ؟
    الأول : معرفته نسباً فهو أشرف الناس نسباً ، نسباً فهو هاشمي قرشي عربي فهو محمد بن عبد الله بن عبد المطلب بن هاشم إلى آخر ما قاله الشيخ رحمه الله.

    الثاني : معرفة سنه ، ومكان ولادته ، ومهاجره وقد بينها الشيخ بقوله: "وله من العمر ثلاث وستون سنة، وبلده مكة ، وهاجر إلى المدينة" فقد ولد بمكة وبقي فيها ثلاثا وخمسين سنة ، ثم هاجر إلى المدينة فبقي فيها عشر سنين ، ثم توفي فيها في ربيع الأول سنة إحدى عشر بعد الهجرة.

    الثالث: معرفة حياته النبوية وهي ثلاث وعشرون سنة فقد أوحي إليه وله أربعون سنة كما قال أحد شعرائه:

    وأتت عليه أربعون فأشرقت شمس النبوة منه في رمضان

    الرابع: بماذا كان نبياً ورسولاً ؟ فقد كان نبياً حين نزل عليه قول الله تعالى: (اقْرَأْ بِاسْمِ رَبِّكَ الَّذِي خَلَقَ * خَلَقَ الإنسان مِنْ عَلَقٍ * اقْرَأْ وَرَبُّكَ الْأَكْرَمُ * الَّذِي عَلَّمَ بِالْقَلَمِ * عَلَّمَ الإنسان مَا لَمْ يَعْلَمْ) (العلق:1 - 5)، ثم كان رسولاً حين نزل عليه قوله تعالى: (يَا أَيُّهَا الْمُدَّثِّرُ* قُمْ فَأَنْذِرْ * وَرَبَّكَ
    فَكَبِّرْ * وَثِيَابَكَ فَطَهِّرْ * وَالرُّجْزَ فَاهْجُرْ * وَلا تَمْنُنْ تَسْتَكْثِرُ* وَلِرَبِّكَ فَاصْبِرْ) (المدثر:1 - 7) ، فقام صلى الله عليه وسلم فأنذر وقام بأمر الله عز وجل.

    والفرق بين الرسول والنبي كما يقول أهل العلم: أن النبي هو من أوحي إليه بشرع ولم يؤمر بتبليغه، والرسول من أوحى الله إليه بشرع وأمر بتبليغه والعمل به فكل رسول نبي ، وليس كل نبي رسولاً.

    الخامس: بماذا أرسل ولماذا ؟ فقد أرسل بتوحيد الله تعالى وشريعته المتضمنة لفعل المأمور وترك المحظور ، وأرسل رحمة للعالمين لإخراجهم من ظلمة الشرك والكفر والجهل إلى نور العلم والإيمان والتوحيد حتى ينالوا بذلك مغفرة الله ورضوانه وينجوا من عقابه وسخطه.

    س2اشرح بتفصيل ليلة الاسراء وهجرة الرسول صل الله علية وسلم من مكة الى المدينة ؟
    العروج الصعود ومنه قوله تعالى :( تَعْرُجُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ إِلَيْهِ)(المعارج:الآية4) وهو من خصائص النبي صلى الله عليه وسلم العظيمة التي فضله الله به قبل أن يهاجر من مكة ، فبينما هو نائم في الحجر في الكعبة أتاه آت فشق ما بين ثغرة نحره إلى أسفل بطنه ثم استخرج قلبه فملأه حكمة وإيماناً تهيئة لما سيقوم به ثم أتى بدابة بيضاء دون البغل وفوق الحمار يقال لها البراق يضع خطوه عند منتهى طرفه فركبه صلى الله عليه وسلم وبصحبته جبريل الأمين حتى وصل بيت المقدس فنزل هناك وصلى بالأنبياء إماماً بكل الأنبياء والمرسلين يصلون خلفه ليتبين بذلك فضل رسول الله صلى الله عليه وسلم وشرفه وأنه الإمام المتبوع ، ثم عرج به جبريل إلى السماء الدنيا فاستفتح فقيل من هذا؟ قال : جبريل. قيل ومن معك ؟ قال: محمد قيل : وقد أرسل إليه؟ قال: نعم. قيل: مرحباً به فنعم المجىء جاء ففتح له فوجد فيها آدم فقال جبريل : هذا أبوك آدم فسلم عليه ، فسلم عليه فرد عليه السلام ، وقال مرحباً بالابن الصالح والنبي الصالح ، وإذا على يمين آدم أرواح السعداء وعلى يساره أرواح الأشقياء من ذريته فإذا نظر إلى اليمين سر وضحك وإذا نظر قبيل شماله بكى ، ثم عرج به جبريل إلى السماء الثانية فاستفتح . .إلخ . فوجد فيها يحيى وعيسى عليهما الصلاة والسلام وهما ابنا الخالة كل واحد منهما ابن خالة الآخر فقال جبريل : هذان يحيى وعيسى فسلِّم عليهما فسلَّم عليهما ، فردا السلام وقالا : مرحباً بالأخ الصالح والنبي الصالح ، ثم عرج به جبريل إلى السماء الثالثة فاستفتح . . . إلخ. فوجد فيها يوسف عليه الصلاة والسلام فقال جبريل هذا يوسف فسلم عليه فسلم عليه ، فرد السلام ، وقال مرحباً بالأخ الصالح والنبي الصالح ، ثم عرج به جبريل إلى السماء الرابعة فاستفتح . . إلخ فوجد فيها إدريس صلى الله عليه وسلم فقال جبريل هذا إدريس فسلم عليه فسلم عليه فرد السلام ، وقال : مرحباً بالأخ الصالح والنبي الصالح ثم عرج به جبريل إلى السماء الخامسة فأستفتح . . . .إلخ . فوجد فيها هارون بن عمران أخا موسى صلى الله عليه وسلم فقال جبريل هذا هارون فسلم عليه ، فسلم عليه فرد عليه السلام وقال : مرحباً بالأخ الصالح والنبي الصالح ثم عرج به جبريل إلى السماء السادسة فاستفتح . . . . إلخ. فوجد فيها موسى صلى الله عليه وسلم فقال جبريل هذا موسى فسلم عليه، فسلم عليه فرد عليه السلام وقال : مرحباً بالأخ الصالح والنبي الصالح فلما تجاوزه بكى موسى فقيل له ما يبكيك قال: "أبكي لأن غلاماً بعث بعدي يدخل الجنة من أمته أكثر ممن يدخلها من أمتي" فكان بكاء موسى حزناً على ما فات أمته من الفضائل لا حسداً لأمة محمد صلى الله عليه وسلم ، ثم عرج به جبريل إلى السماء السابعة فاستفتح . . . إلخ. فوجد فيها إبراهيم خليل الرحمن صلى الله عليه وسلم فقال جبريل: هذا أبوك إبراهيم فسلم عليه، فسلم عليه فرد عليه السلام وقال: مرحباً بالابن الصالح والنبي الصالح. وإنما طاف جبريل برسول الله صلى الله عليه وسلم، على هؤلاء الأنبياء تكريماً له وإظهاراً لشرفه وفضله صلى الله عليه وسلم وكان إبراهيم الخليل مسنداً ظهره إلى البيت المعمور في السماء السابعة الذي يدخله كل يوم سبعون ألفاً من الملائكة يتعبدون ويصلون ثم يخرجون ولا يعودون في اليوم الثاني يأتي غيرهم من الملائكة الذين لا يحصيهم إلا الله، ثم رفع النبي صلى الله عليه وسلم إلى سدرة المنتهى فغشيها من أمر الله من البهاء والحسن ما غشيها حتى لا يستطيع أحد أن يصفها من حسنها ثم فرض الله عليه الصلاة خمسين صلاة كل يوم وليلة فرضي بذلك وسلم ثم نزل فلما مر بموسى قال: ما فرض ربك على أمتك ؟ قال : خمسين صلاة في كل يوم . فقال : إن أمتك لا تطيق ذلك وقد جربت الناس قبلك وعالجت بني إسرائيل أشد المعالجة فارجع إلى ربك فاسأله التخفيف لأمتك. قال النبي صلى الله عليه وسلم فرجعت فوضع عن عشراً وما زال راجع حتى استقرت الفريضة على خمس، فنادى مناد أمضيت فريضتي وخففت على عبادي. وفي هذه الليلة أدخل النبي صلى الله عليه وسلم الجنة فإذا فيها قباب اللؤلؤ وإذا ترابها المسك ثم نزل رسول الله صلى الله عليه وسلم حتى أتى مكة بغلس وصلى فيها الصبح .....

    أمر الله عز وجل نبيه محمد صلى الله عليه وسلم بالهجرة إلى المدينة لأن أهل مكة منعوه أن يقيم دعوته، وفي شهر ربيع الأول من العام الثالث عشر من البعثة وصل النبي صلى الله عليه وسلم إلى المدينة مهاجراً من مكة البلد الأول للوحي وأحب البلاد إلى الله ورسوله، خرج من مكة مهاجراً بإذن ربه بعد أن قام بمكة ثلاث عشرة سنة يبلغ رسالة ربه ويدعو إليه على بصيرة فلم يجد من أكثر قريش وأكابرهم سوى الرفض لدعوته والإعراض عنها، والإيذاء الشديد للرسول صلى الله عليه وسلم، ومن آمن به حتى آل الأمر بهم إلى تنفيذ خطة المكر والخداع لقتل النبي صلى الله عليه وسلم حيث اجتمع كبراؤهم في دار الندوة وتشاوروا ماذا يفعلون برسول الله صلى الله عليه وسلم حين رأوا أصحابه يهاجرون إلى المدينة وأنه لا بد أن يلحق بهم ويجد النصرة والعون من الأنصار الذين بايعوه على أن يمنعوه مما يمنعون منه أبناءهم ونساءهم وحينئذ تكون له الدولة على قريش ، فقال عدوا الله أبو جهل الرأي أن نأخذ من كل قبيلة فتى شاباً جلداً ثم نعطي كل واحد سيفاً صارماً ثم يعمدوا إلى محمد فيضربوه ضربة رجل واحد فيقتلوه ونستريح منه فيتفرق دمه في القبائل فلا يستطيع بنو عبد مناف . يعني عشيرة النبي صلى الله عليه وسلم -أن يحاربوا قومهم جميعاً فيرضون بالدية فنعطيهم إياها. فأعلم الله نبيه صلى الله عليه وسلم بما أراد المشركون وأذن له بالهجرة وكان أبو بكر رضي الله عنه قد تجهز من قبل للهجرة إلى المدينة فقال له النبي صلى الله عليه وسلم على رسلك فإن أرجو أن يؤذن لي فتأخر أبو بكر رضي الله عنه ليصحب النبي صلى الله عليه وسلم، قالت عائشة رضي الله عنها فبينما نحن في بيت أبي بكر في نحر الظهيرة في منتصف النهار إذا برسول الله صلى الله عليه وسلم على الباب مقتنعاً فقال أبو بكر فداء له أبي وأمي والله ما جاء به في هذه الساعة إلا أمر فدخل النبي صلى الله عليه وسلم وقال لأبي بكر: أخرج من عندك. فقال: إنما هم أهلك بأبي أنت وأمي. فقال النبي صلى الله عليه وسلم قد أذن لي في الخروج فقال أبو بكر الصحبة يا رسول الله. قال: نعم. فقال: يا رسول الله فخذ إحدى راحلتي هاتين. فقال النبي صلى الله عليه وسلم: بالثمن ثم خرج رسول الله صلى الله عليه وسلم وأبو بكر فأقاما في غار جبل ثور ثلاث ليال يبيت عندهما عبد الله بن أبي بكر وكان غلاماً شاباً ذكياً واعياً فينطلق في آخر الليل إلى مكة فيصبح من قريش فلا يسمع بخبر حول النبي صلى الله عليه وسلم وصاحبه إلا وعاه حتى يأتي به إليهما حين يختلط الظلام، فجعلت قريش تطلب النبي صلى الله عليه وسلم من كل وجه وتسعى بكل وسيلة ليدركوا النبي صلى الله عليه وسلم حتى جعلوا لمن يأتي بهما أو بأحدهما ديته مئة من الإبل، ولكن الله كان معهما يحفظهما بعنايته ويرعاهما برعايته حتى إن قريشاً ليقفون على باب الغار فلا يرونهما. قال ، أبو بكر رضي الله عنه قلت للنبي صلى الله عليه وسلم ونحن في الغار لو أن أحدهم نظر إلى قدميه لأبصرنا. فقال: "لا تحزن إن الله معنا، ما ظنك يا أبا بكر بإثنين الله ثالثهما"(59). حتى إذا سكن الطلب عنهما قليلاً خرجا من الغار بعد ثلاث ليال متجهين إلى المدينة على طريق الساحل.

    س3ماهى الشروط التى لا تجوز السفر الى بلاد الكفر الابها ؟

    الشرط الأول: أن يكون عند الإنسان علم يدفع به الشبهات.

    الشرط الثاني: أن يكون عنده دين يمنعه من الشهوات.

    الشرط الثالث: أن يكون محتاجاً إلى ذلك.

    س4ماهي شروط الاقامة فى بلاد الكفر ؟
    الشرط الأول: أمن المقيم على دينه بحيث يكون عنده من العلم والإيمان، وقوة العزيمة ما يطمئنه على الثبات على دينه والحذر من الانحراف والزيغ، وأن يكون مضمراً لعداوة الكافرين وبغضهم مبتعداً عن موالاتهم، ومحبتهم، فإن موالاتهم ومحبتهم، مما ينافي الإيمان بالله قال تعالى: ( لا تَجِدُ قَوْماً يُؤْمِنُونَ بِاللَّهِ وَالْيَوْمِ الْآخِرِ يُوَادُّونَ مَنْ حَادَّ اللَّهَ وَرَسُولَهُ وَلَوْ كَانُوا آبَاءَهُمْ أَوْ أَبْنَاءَهُمْ أَوْ إِخْوَانَهُمْ أَوْ عَشِيرَتَهُمْ ) (المجادلة:الآية22) وقال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ * فَتَرَى الَّذِينَ فِي قُلُوبِهِمْ مَرَضٌ يُسَارِعُونَ فِيهِمْ يَقُولُونَ نَخْشَى أَنْ تُصِيبَنَا دَائِرَةٌ فَعَسَى اللَّهُ أَنْ يَأْتِيَ بِالْفَتْحِ أَوْ أَمْرٍ مِنْ عِنْدِهِ فَيُصْبِحُوا عَلَى مَا أَسَرُّوا فِي أَنْفُسِهِمْ نَادِمِينَ) (المائدة:51 - 52) وثبت في الصحيح عن النبي صلى الله عليه وسلم: "أن من أحب قوماً فهو منهم، وأن المرء مع من أحب"(61) ومحبة أعداء الله من أعظم ما يكون خطراً على المسلم لأن محبتهم تستلزم موافقتهم واتباعهم، أو على الأقل عدم الإنكار عليهم ولذلك قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من أحب قوماً فهو منهم".

    الشرط الثاني: أن يتمكن من إظهار دينه بحيث يقوم بشعائر الإسلام بدون ممانع، فلا يمنع من إقامة الصلاة والجمعة والجماعات إن كان معه من يصلي جماعة ومن يقيم الجمعة ، ولا يمنع من الزكاة والصيام والحج وغيرها من شعائر الدين ، فإن كان لا يتمكن من ذلك لم تجز الإقامة
    لوجوب الهجرة حينئذ، قال في المغني ص 457 جـ 8 في الكلام على أقسام الناس في الهجرة: أحدها من تجب عليه وهو من يقدر عليها ولا يمكنه إظهار دينه، ولا تمكنه من إقامة واجبات دينه مع المقام بين الكفار فهذا تجب عليه الهجرة لقوله تعالى: ( إِنَّ الَّذِينَ تَوَفَّاهُمُ الْمَلائِكَةُ ظَالِمِي أَنْفُسِهِمْ قَالُوا فِيمَ كُنْتُمْ قَالُوا كُنَّا مُسْتَضْعَفِينَ فِي الْأَرْضِ قَالُوا أَلَمْ تَكُنْ أَرْضُ اللَّهِ وَاسِعَةً فَتُهَاجِرُوا فِيهَا فَأُولَئِكَ مَأْوَاهُمْ جَهَنَّمُ وَسَاءَتْ مَصِيراً ) (النساء:97). وهذا وعيد شديد يدل على الوجوب، ولأن القيام بواجب دينه واجب على من قدر عليه، والهجرة من ضرورة الواجب وتتمته، وما لا يتم الواجب إلا به فهو واجب
    س5تنقسم الاقامة فى بلاد الكفر الى اقسام ما هي ؟

    تنقسم الإقامة في دار الكفر إلى أقسام:

    القسم الأول: أن يقيم للدعوة إلى الإسلام والترغيب فيه فهذا نوع من الجهاد فهي فرض كفاية على من قدر عليها، بشرط أن تتحقق الدعوة وأن لا يوجد من يمنع منها أو من الاستجابة إليها، لأن الدعوة إلى الإسلام من واجبات الدين وهي طريقة المرسلين وقد أمر النبي صلى الله عليه وسلم بالتبليغ عنه في كل زمان ومكان فقال صلى الله عليه وسلم : "بلغوا عني ولو آية"(62).

    القسم الثاني: أن يقيم لدراسة أحوال الكافرين والتعرف على ما هم عليه من فساد العقيدة ، وبطلان التعبد، وانحلال الأخلاق ، وفوضوية
    السلوك ؛ ليحذر الناس من الاغترار بهم ، ويبين للمعجبين بهم حقيقة حالهم، وهذه الإقامة نوع من الجهاد أيضاً لما يترتب عليها من التحذير من الكفر وأهله المتضمن للترغيب في الإسلام وهديه، لأن فساد الكفر دليل على صلاح الإسلام، كما قيل: وبضدها تتبين الأشياء. لكن لا بد من شرط أن يتحقق مراده بدون مفسدة أعظم منه، فإن لم يتحقق مراده بأن منع من نشر ما هم عليه والتحذير منه فلا فائدة من إقامته، وإن تحقق مراده مع مفسدة أعظم مثل أن يقابلوا فعله بسب الإسلام ورسول الإسلام وأئمة الإسلام وجب الكف لقوله تعالى: ( وَلا تَسُبُّوا الَّذِينَ يَدْعُونَ مِنْ دُونِ اللَّهِ فَيَسُبُّوا اللَّهَ عَدْواً بِغَيْرِ عِلْمٍ كَذَلِكَ زَيَّنَّا لِكُلِّ أُمَّةٍ عَمَلَهُمْ ثُمَّ إِلَى رَبِّهِمْ مَرْجِعُهُمْ فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا كَانُوا يَعْمَلُونَ) (الأنعام:108).

    ويشبه هذا أن يقيم في بلاد الكفر ليكون عيناً للمسلمين؛ ليعرف ما يدبروه للمسلمين من المكايد فيحذرهم المسلمون، كما أرسل النبي صلى الله عليه وسلم حذيفة بن اليمان إلى المشركين في غزوة الخندق ليعرف خبرهم(63).

    القسم الثالث: أن يقيم لحاجة الدولة المسلمة وتنظيم علاقاتها مع دول الكفر كموظفي السفارات فحكمها حكم ما أقام من أجله. فالملحق الثقافي مثلاً يقيم ليرعى شؤون الطلبة ويراقبهم ويحملهم على التزام دين الإسلام وأخلاقه وآدابه، فيحصل بإقامته مصلحة كبيرة ويندرئ بها شر كبير.

    القسم الرابع: أن يقيم لحاجة خاصة مباحة كالتجارة والعلاج فتباح الإقامة بقدر الحاجة، وقد نص أهل العلم رحمهم الله على جواز دخول
    بلاد الكفر للتجارة وأثروا ذلك عن بعض الصحابة رضي الله عنهم.

    القسم الخامس: أن يقيم للدراسة وهي من جنس ما قبلها إقامة لحاجة لكنها أخطر منها وأشد فتكاً بدين المقيم وأخلاقه، فإن الطالب يشعر بدنو مرتبته وعلو مرتبة معلميه، فيحصل من ذلك تعظيمهم والاقتناع بآرائهم وأفكارهم وسلوكهم فيقلدهم إلا من شاء الله عصمته وهم قليل ، ثم إن الطالب يشعر بحاجته إلى معلمه فيؤدي ذلك إلى التودد إليه ومداهنته فيما هو عليه من الانحراف والضلال. والطالب في مقر تعلمه له زملاء يتخذ منهم أصدقاء يحبهم ويتولاهم ويكتسب منهم، ومن أجل خطر هذا القسم وجب التحفظ فيه أكثر مما قبله


    اشرح قوله تعالى (إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْ مَيِّتُونَ) من شرح الشيخ ؟
    ففي هذه الآية أن النبي صلى الله عليه وسلم ومن أرسل إليهم ميتون وأنهم سيختصمون عند الله يوم القيامة فيحكم بينهم بالحق ولن يجعل الله لكافرين على المؤمنين سبيلاً.





  6. #17
    عـطــــاء لا يــُـنـــســـــى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    5,325
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس التاسع لدورة الاصول الثلاثة

    بارك الله فيكم اختنا الغالية اقهر دمعتي بضحكتي على هذا الاجتهاد والتميز الملحوض اختي الاجابة صحيحة وفقتي ونوار الله قلبك

  7. #18
    عـطــــاء لا يــُـنـــســـــى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    5,325
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس التاسع لدورة الاصول الثلاثة

    بارك الله فيكم غلاتي تواقة المتميزه اجابة صيحة الله يرضا عنكم ويفتح لكم كل خير متميز يا داعيتنا

  8. #19
    عـطــــاء لا يــُـنـــســـــى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    5,325
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس التاسع لدورة الاصول الثلاثة

    بارك الله فيكم اختنا ومشرقتنا المتالقة اميرة فى دنيا حقيرة اجابة صحيحة وموافقة مبارك عليك اختي التميز الى الامام داعية باذن الله

  9. #20
    عـطــــاء لا يــُـنـــســـــى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    5,325
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس التاسع لدورة الاصول الثلاثة

    بارك الله فيكم مديرنا الفاضل بلعياضي رشدى اجابة صحيحة وموافقة مشكور اخي على هذا الاجتهاد الملموس منكم وفقكم المولى وسدد خطاكم من الداعاة الى الله المرابطين باذن الله

  10. #21
    ربِ فوضت أمري إليك الصورة الرمزية hanan.y.k
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    9,010
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس التاسع لدورة الاصول الثلاثة

    .
    .

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    لي عوده باذن الله
    اريد أرض مكه ..
    آذان مكه .. صلاة مكه .. روحانية مكه .. زمزم مكه ..
    و الكثير الكثير من الدموع في مكه ..





    مروه آيا حبيبهـ .... استودعتك ربي انتي وجميع أهلنا في سوريا


    ((رفيقة الصمت .. أسل .. ترآتيل .. hanan.y.k .. ؟؟ ^^))

  11. #22
    ربِ فوضت أمري إليك الصورة الرمزية hanan.y.k
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    9,010
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس التاسع لدورة الاصول الثلاثة

    .
    .

    السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

    الاجابه عن الاسئله






    س1ماهي الخمس أمور التي تتضمن معرفة العبد نبيه؟




    تتضمن معرفه العبد نبيه الأمور التالية :-



    1-معرفته نسباً فهو أشرف الناس نسباً .



    2-معرفة سنه ، ومكان ولادته ، ومهاجره .



    3-معرفة حياته النبوية .



    4-بماذا كان نبياً ورسولاً ؟ .



    5- بماذا أرسل ولماذا؟ .





    س2اشرح بتفصيل ليلة الإسراء وهجرة الرسول صل الله علية وسلم من مكة إلىالمدينة ؟



    ليلة الإسراء



    كانت هذه الليله ليله أسري بها نبينا محمد إلى المسجد الأقصى



    في هذه الليله ملئ قلب نبينا بالحكمة والإيمان وذلك استعداد



    لتلك الليله فركب البراق وكان بصحبته جبريل الأمين حتى وصلا



    إلى البيت المقدس نزل رسولنا الكريم فصلى بالأنبياء والمرسلين



    ثم عرج إلى السماء



    ثم مر بأنبياء الله النبي آدم وعيسى ويحيى وهارون ويوسف وموسى



    بعد ذلك رفع سيدنا محمد الى سدره المنتهى بعد ذلك



    فرض الله عليه الصلاه خمسين صلاه كل يوم وليله



    وعندما نزل رسولنا الكريم ومر بموسى قال لنبينا



    ارجع الى ربك وأسأله التخفيف لأمتك لما رجع نبينا



    استقر فرض الصلاه على خمس صلوات في اليوم



    وفي هذه الليله أدخل نبينا الجنه فإذا بها قباب اللؤلؤ وترابها المسك



    وبعد ذلك رجع الى مكه




    هجره نبينا محمد من مكه الى المدينه



    كان هذا أمر من ربنا لرسوله الكريم وذلك لأن اهل مكه



    منعوه أن يقيم دعوته وفي شهر ربيع الأول من العام الثالث عشر من بعثه نبينا



    وصل رسولنا الى المدينه مهاجرا من مكه ، مكه مهبط الوحي



    مكه التي أحبها ، ومكر كفار قريش وعزمهم على قتله جعله مهاجرا للمدينه



    وبصحبته أبي بكر الصديق ولجوئهم الى غار حراء الذي كان المكان الآمن



    لنبيه وصاحبه من بطش الكفار وبحمايه الله وصل نبينا الى المدينه



    حيث بدأ الدعوه فيها .







    س3ماهى الشروط التى لا تجوز السفر الى بلاد الكفر الابها؟




    الشرط الأول: أن يكون عند الإنسان علم يدفع به الشبهات.


    الشرط الثاني: أنيكون عنده دين يمنعه من الشهوات.






    الشرط الثالث: أن يكون محتاجاً إلى ذلك.





    س4ماهي شروط الإقامة في بلاد الكفر ؟




    1- أمن المقيم على دينه بحيث يكون عنده من العلم والإيمان .



    2-أن يتمكن من إظهار دينه بحيث يقوم بشعائر الإسلام بدون ممانع .




    س5تنقسم الاقامة فى بلادالكفر الى اقسام ما هي ؟





    القسم الأول: أن يقيم للدعوة إلى الإسلام والترغيب فيه فهذا نوع من الجهاد فهي فرضكفاية



    على من قدر عليها، بشرط أن تتحقق الدعوة وأن لا يوجد من يمنع منها أو منالاستجابة عليها .




    القسم الثاني: أن يقيم لدراسة أحوال الكافرين والتعرف على ما هم عليه من فسادالعقيدة ، وبطلان التعبد،



    وانحلال الأخلاق ، وفوضوية السلوك ؛ ليحذر الناس من الاغترار بهم ، ويبين للمعجبين بهم حقيقة حالهم، وهذه



    الإقامة نوع من الجهاد أيضاً لما يترتب عليها من التحذير من الكفر وأهله المتضمنللترغيب في الإسلام



    وهديه .




    القسم الثالث: أن يقيم لحاجة الدولة المسلمة وتنظيم علاقاتها مع دول الكفر كموظفيالسفارات فحكمها



    حكم ما أقام من أجله.




    القسم الرابع: أن يقيم لحاجة خاصة مباحة كالتجارة والعلاج فتباح الإقامة بقدرالحاجة


    .



    القسم الخامس: أن يقيم للدراسة وهي من جنس ما قبلها إقامة لحاجة لكنها أخطر منهاوأشد فتكاً بدين المقيم وأخلاقه .





    س6اشرح قولة تعالى )إِنَّكَ مَيِّتٌ وَإِنَّهُمْمَيِّتُونَ)من شرح الشيخ ؟




    في هذه الآية بيان أن النبي صلى الله عليه وسلم ومن أرسل إليهم ميتون وأنهم سيختصمونعند الله يوم


    القيامة فيحكم بينهم بالحق ولن يجعل الله لكافرين على المؤمنين سبيلاً.


صفحة 2 من 3 الأولىالأولى 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الاختبار االثاني لدورة الاصول الثلاثة
    بواسطة اتحاد العديني في المنتدى دورة الاصول الثلاثه
    مشاركات: 9
    آخر مشاركة: 30-05-2012, 10:49 PM
  2. الاختبار الاول لدورة الاصول الثلاثة
    بواسطة اتحاد العديني في المنتدى دورة الاصول الثلاثه
    مشاركات: 2
    آخر مشاركة: 09-05-2012, 12:48 PM
  3. الدرس الثالث فى الاصول الثلاثة
    بواسطة اتحاد العديني في المنتدى دورة الاصول الثلاثه
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 08-05-2012, 12:51 AM
  4. الدرس الاول فى الاصول الثلاثة
    بواسطة اتحاد العديني في المنتدى دورة الاصول الثلاثه
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 29-04-2012, 01:36 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •