K

جديد المنتدي

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة
النتائج 1 إلى 11 من 25
  1. #1
    عـطــــاء لا يــُـنـــســـــى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    5,325
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي الدرس الخامس فى دورة الاصول الثلاثة

    [align=center][tabletext="width:100%;background-image:url('http://img04.arabsh.com/uploads/image/2012/04/15/0e37464e64f703.png');border:1px solid rgb(0, 0, 139);"][cell="filter:;"][align=center][align=center][tabletext="width:100%;background-image:url('http://img03.arabsh.com/uploads/image/2012/04/15/0e37464e60f40c.png');"][cell="filter:;"][align=center]








    [/align][/cell][/tabletext][/align]




    الدرس الخامس الاسبوع الثالث اليوم السبت


    فإذا قبل لك: ما الأصول(1) الثلاثة التييجب على الإنسان . . . . .



    و قال النبي صلى الله عليهوسلم "من مات وهو يدعوا من دون الله نداً دخل النار(12) رواه البخاري واستدل المؤلفرحمه الله تعالى لأمر الله تعالى بالعبادة ونهيه عن الشرك بقوله عز وجل : )وَاعْبُدُوا اللَّهَ وَلا تُشْرِكُوا بِهِشَيْئاً )(النساء:الآية36) فأمر اللهسبحانه وتعالى بعبادته ونهى عن الشرك به، وهذا يتضمن إثبات العبادة له وحده فمن لميعبد الله فهو كافر مستكبر ، ومن عبد الله وعبد معه غيره فهو كافر مشرك ، ومن عبدالله وحده فهو مسلم مخلص. والشرك نوعان : شرك أكبر ، وشرك أصغر.

    فالنوع الأول: الشرك الأكبروهو كل شرك أطلقه الشارع وكان متضمناً لخروج الإنسان عن دينه.

    النوع الثاني: الشرك الأصغروهو كل عمل قولي أو فعلي أطلق عليه الشرع وصف الشرك ولكنه لا يخرج عن الملة.

    وعلى الإنسان الحذر من الشركأكبره وأصغره فقد قال تعالى (إِنَّ اللَّهَ لا يَغْفِرُ أَنْيُشْرَكَ بِهِ) (النساء:الآية48)

    (1) الأصول جمع أصل ، وهو ما يبنى عليه غيره ، ومن ذلكأصل الجدار وهو أساسه ، وأصل الشجرة الذي يتفرغ منه الأغصان ، قال الله تعالى :)أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللَّهُ مَثَلاً كَلِمَةًطَيِّبَةً كَشَجَرَةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِيالسَّمَاءِ) (إبراهيم:24).





    معرفتها (1) ؟ فقل : معرفة العبد ربه (2) . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . ...


    وهذه الأصول الثلاثة يشير بهاالمصنف رحمه إلى الأصول التي يسأل عنها الإنسان في قبره :ربك ؟ وما دينك ؟ ومن نبيك؟

    (2) أورد المؤلف رحمه اللهتعالى هذه المسألة بصيغة السؤال وذلك من أجل أن ينتبه الإنسان لها ؛ لأنها مسألةعظيمة وأصول كبيرة ؛ وإنما قال: إن هذه هي الأصول الثلاثة التي يجب على الإنسانمعرفتها لأنها هي الأصول التي يسأل عنها المرء في قبره إذا دفن وتولى عنه أصحابهأتاه ملكان فأقعداه فسألاه من ربك؟ وما دينك؟ ومن نبيك؟ فأما المؤمن فيقول: ربيالله ، وديني الإسلام ، ونبيي محمد، وأما المرتاب أو المنافق فيقول هاه ؛ هاه لاأدري ، سمعت الناس يقولون شيئاً فقلته.

    (2) معرفة الله تكون بأسباب:

    منها النظر والتفكر في مخلوقاته عز وجل فإن ذلك يؤدي إلىمعرفته ومعرفة عظيم سلطانه وتمام قدرته ، وحكمته ، ورحمته قال الله تعالى: )أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَوَاتِوَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ)(الأعراف:الآية185) وقال عز وجل: )قُلْ إِنَّمَا أَعِظُكُمْ بِوَاحِدَةٍ أَنْ تَقُومُوالِلَّهِ مَثْنَى وَفُرَادَى ثُمَّ تَتَفَكَّرُوا)(سـبأ:الآية46) وقال تعالى: )إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِوَالْأَرْضِ وَاخْتِلافِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لَآياتٍ لِأُولِيالْأَلْبَابِ) (آلعمران:190)وقال عز وجل: ) وَمَا خَلَقَ اللَّهُ فِي السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِلَآياتٍ لِقَوْمٍ يَتَّقُونَ)(يونس:الآية6) وقال سبحانه وتعالى : )إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ وَاخْتِلافِاللَّيْلِ وَالنَّهَارِ وَالْفُلْكِ الَّتِي تَجْرِي فِي الْبَحْرِ بِمَا يَنْفَعُالنَّاسَ وَمَا أَنْزَلَ اللَّهُ مِنَ السَّمَاءِ مِنْ مَاءٍ فَأَحْيَا بِهِالْأَرْضَ بَعْدَ مَوْتِهَا وَبَثَّ فِيهَا مِنْكُلِّ دَابَّةٍ وَتَصْرِيفِالرِّيَاحِ وَالسَّحَابِ الْمُسَخَّرِ بَيْنَ السَّمَاءِ وَالْأَرْضِ لَآياتٍلِقَوْمٍ يَعْقِلُونَ) (البقرة:164)





    ودينه (1). . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .


    ومن أسباب معرفة العبد ربهالنظر في آياته الشرعية وهي الوحي الذي جاءت به الرسل عليهم الصلاة والسلام فينظرفي هذه الآيات وما فيها من المصالح العظيمه التي لا تقوم حياة الخلق في الدنيا ولافي الآخرة إلا بها ، فإذا نظر فيها وتأملها وما اشتملت عليه من العلم والحكمة ووجدانتظامها وموافقتها لمصالح العباد عرف بذلك ربه عز وجل كما قال الله عز وجل : )أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْعِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً) (النساء:82).

    ومنها ما يلقي الله عز وجل في قلب المؤمن من معرفة اللهسبحانه وتعالى حتى كأنه يرى ربه رأي العين قال النبي عليه الصلاة والسلام ، حينسأله جبريل ما الإحسان ؟ قال : "أن تعبد الله كأنك تراه ، فإن لم تكن تراه فإنهيراك".(13)

    (1) أي معرفةالأصل الثاني وهو دينه الذي كلف العمل به وما تضمنه من الحكمة والرحمة ومصالحالخلق، ودرء المفاسد عنها ، ودين الإسلام من تأمله حق التأمل تأملاً مبيناً علىالكتاب والسنة عرف أنه دين الحق، وأنه الدين الذي لا تقوم مصالح الخلق إلا به ، ولاينبغي أن نقيس الإسلام بما عليه المسلمون اليوم، فإن المسلمين قد فرطوا في أشياءكثيرة وارتكبوا



    ونبيه محمداً صلى الله عليه وسلم (1)

    فإذا قيل لك :ربك(2) ؟ فقل : ربي الله الذي رباني وربىجميع العالمين بنعمه(3) ، . . . .


    محاذير عظيمة حتى كأن العائشبينهم في بعض البلاد الإسلامية يعيش في جو غير إسلامي.

    والدين الإسلامي-بحمد الله تعالى- متضمن لجميع المصالح التي تضمنتها الأديان السابقة متميز عليها بكونه صالحاً لكلزمان ومكان وأمة ، ومعنى كونه صالحاً لكل زمان ومكان وأمة : أن التمسك به لا ينافيمصالح الأمة في أي زمان ومكان وأمة ، فدين الإسلام يأمر بكل عمل صالح وينهى عن كلعمل سيء فهو يأمر بكل خلق فاضل ، وينهى عن كل خلق سافل.

    (1)هذا هو الأصل الثالث وهو معرفة الإنسان نبيه محمداً صلىالله عليه وسلم ، وتحصل بدراسة حياة النبي صلى الله عليه وسلم وما كان عليه منالعبادة ، والأخلاق ، والدعوة إلى الله عز وجل ، والجهاد في سبيله وغير ذلك منجوانب حياته عليه الصلاة والسلام ، ولهذا ينبغي لكل إنسان يريد أن يزداد معرفةبنبيه وإيماناً به أن يطالع من سيرته ما تيسر في حربه وسلمه ، وشدته ورخائه وجميعأحواله نسأل الله عز وجل أن يجعلنا من المتبعين لرسوله صلى الله عليه وسلم ، باطناًوظاهراً ، وأن يتوفانا على ذلك إنه وليه والقادر عليه.

    (2)أي من هو ربكالذي خلقك ، وأمدك ، وأعدك ، ورزقك .

    (3)التربية هيعبارة عن الرعاية التي يكون بها تقويم المربى ، ويشعر





    وهو معبودي ليس لي معبود سواه (1) والدليل قوله تعالى: ( الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ) (2) (الفاتحة:2) وكل ما سوى الله عالم


    كلام المؤلف رحمه الله أن الربمأخوذ من التربية لأنه قال: "الذي رباني وربى جميع العالمين بنعمه" فكل العالمين قدرباهم الله بنعمه وأعدهم لما خلقوا له ، وأمدهم برزقه قال الله تبارك وتعالى فيمحاورة موسى وفرعون: )قَالَ فَمَنْ رَبُّكُمَا يَا مُوسَى* قَالَ رَبُّنَا الَّذِي أَعْطَى كُلَّ شَيْءٍ خَلْقَهُ ثُمَّهَدَى) (طـه:49-50)

    فكل أحد منالعالمين قد رباه الله عز وجل بنعمه.

    ونعم الله عز وجل على عباده كثيرة لا يمكن حصرها قال اللهتبارك وتعالى: )وَإِنْ تَعُدُّوا نِعْمَةَ اللَّهِلا تُحْصُوهَا )(النحل:الآية18) فالله هو الذي خلقك وأعدك ، وأمدك ورزقك فهو وحده المستحق للعبادة .

    (1) أي وهو الذي أعبدهوأتذلل له خضوعاً ومحبة وتعظيماً ، أفعل ما يأمرني به، وأترك ما ينهاني عنه ، فليسلي أحد أعبده سوى الله عز وجل ، قال الله تبارك وتعالى : )وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّانُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ) (الأنبياء:25)وقال تعالى: )وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَلَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَدِينُ الْقَيِّمَةِ) (البينة:5)

    (2)أستدل المؤلف رحمه الله لكون الله سبحانه وتعالى مربياًلجميع الخلق بقوله تعالى: )الْحَمْدُ لِلَّهِ رَبِّالْعَالَمِينَ) (الفاتحة:2)يعني الوصف بالكمال والجلالوالعظمة لله تعالى وحده.

    (رب العالمين) أي مربيهمبالنعم وخالقهم ومالكهم ، والمدبر لهم كما شاء عز وجل.


    وأناواحد من ذلك العالم (1) ، فإذا قيل لك بم عرفت ربك (2) ؟ فقل بآياته ومخلوقاته (3) ومن آياته الليل والنهار والشمس والقمر ، ومن مخلوقاته السموات السبع والأرضونالسبع ومن فيهن وما بينهما (4) .
    (1)العالم كله من سوى الله ، وسمو عالماً لأنهم علم علىخالقهم ومالكهم ومدبرهم ففي كل شيء آية لله تدل على أنه واحد.

    وأنا المجيب بهذا واحد منذلك العالم ، وإذا كان ربي وجب علي أن أعبده وحده.

    (2)أي إذا قيل لك: بأي شيء عرفت الله عز وجل؟

    فقل: عرفته بآياته ومخلوقاته.

    (3)الآيات : جمع آية وهي العلامة على الشيء التي تدل عليهوتبينه.

    وآيات الله تعالىنوعان : كونية وشرعية ، فالكونية هي المخلوقات ، والشرعية هي الوحي الذي أنزله اللهعلى رسله ، وعلى هذا يكون قول المؤلف رحمه الله "بآياته ومخلوقاته" من باب عطفالخاص على العام إذا فسرنا الآيات بأنها الآيات الكونية والشرعية. أو من باب عطفالمباين المغاير إذا خصصنا الآيات بالآيات الشرعية وعلى كل فالله عز وجل يعرفبآياته الكونية وهي المخلوقات العظيمة وما فيها من عجائب الصنعة وبالغ الحكمة،وكذلك يعرف بآياته الشرعية وما فيها من العدل ، والاشتمال على المصالح ، ودفعالمفاسد .

    وفـي كـل شـيء لـه آيـة تــدل على أنــهواحــد

    (4) كل هذه منآيات الله الدالة على كمال القدرة، وكمال الحكمة ،وكمال


    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .


    الرحمة ، فالشمس آية من آياتالله عز وجل لكونها تسير سيراً منتظماً بديعاً منذ خلقها الله عز وجل وإلى أن يأذنالله تعالى بخراب العالم، فهي تسير لمستقر لها كما قال تعالى: (وَالشَّمْسُ تَجْرِي لِمُسْتَقَرٍّ لَهَا ذَلِكَ تَقْدِيرُالْعَزِيزِ الْعَلِيمِ) (يّـس:38)وهيمن آيات الله تعالى بحجمها وآثارها ، أما حجمها فعظيم كبير ، وأما آثارها فما يحصلمنها من المنافع للأجسام والأشجار والأنهار ، والبحار وغير ذلك ، فإذا نظرنا إلىالشمس هذه الآية العظيمة ما مدى البعد الذي بيننا وبينها مع ذلك فإننا نجد حرارتهاهذه الحرارة العظيمة ، ثم انظر ماذا يحدث فيها من الإضاءة العظيمة التي يحصل بهاتوفير أموال كثيرة على الناس فإن الناس في النهار يستغنون عن كل إضاءة ويحصل بهامصلحة كبيرة للناس من توفير أموالهم ويعد هذا من الآيات التي لا ندرك إلا اليسيرمنها.

    كذلك القمر من آياتالله عز وجل حيث قدره منازل لكل ليلة منزلة)وَالْقَمَرَ قَدَّرْنَاهُ مَنَازِلَ حَتَّى عَادَكَالْعُرْجُونِ الْقَدِيمِ) (يّـس:39)فهو يبدو صغيراً ثم يكبر رويداًرويداً حتى يكمل ثم يعود إلى النقص ، وهو يشبه الإنسان حيث أنه يخلق من ضعف ثم لايزال يترقى من قوة إلى قوة حتى يعود إلى الضعف مرة أخرى فتبارك الله أحسن الخالقين.



    والدليل(1) قوله تعالى)وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُوَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوالِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ) (فصلت:37) وقوله (2) تعالى:

    )إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِوَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِياللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَمُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّالْعَالَمِينَ) (الأعراف:54).
    (1)أي والدليل على أن الليل والنهار ، والشمس والقمر من آياتالله عز وجل قوله تعالى

    }ومن آياته الليلوالنهار{ . . . . إلخ أي من العلامات البينة المبينة لمدلولها الليل والنهار في ذاتهماواختلافهما ، وما أودع الله فيهما من مصالح العباد وتقلبات أحوالهم ، وكذلك الشمسوالقمر في ذاتهما وسيرهما وانتظامهما وما يحصل بذلك من مصالح العباد ودفع مضارهم .

    ثم نهى الله تعالى العباد أنيسجدوا للشمس أو القمر وإن بلغا مبلغاً عظيماً في نفوسهم لأنهما لا يستحقان العبادةلكونها مخلوقين ، وإنما المستحق للعبادة هو الله تعالى الذي خلقهن.

    (2)وقوله أي من الأدلة على أن الله خلق السموات والأرض)إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِوَالْأَرْضَ)(الأعراف:الآية54) وفيهامن آيات الله:

    أولاً : أنالله خلق هذه المخلوقات العظيمة في ستة أيام ولو شاء لخلقها



    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .


    بلحظة ولكنه ربط المسبباتبأسبابها كما تقتضيه حكمته .

    ثانياً : أنه استوى على العرش أي علا عليه علواً خاصاً بهكما يليق بجلاله وعظمته وهذا عنوان كمال الملك والسلطان.

    ثالثاً : أنه يغشي الليلالنهار أن يجعل الليل غشاء للنهار ، أي غطاء له فهو كالثوب يسدل على ضوء النهارفيغطيه.

    رابعاً : أنه جعلالشمس والقمر والنجوم مذللات بأمره جل سلطانه يأمرهن بما يشاء لمصلحة العباد .

    خامساً : عموم ملكه وتمامسلطانه حيث كان له الخلق والأمر لا لغيره.

    سادساً : عموم ربوبيته للعالمين كلهم.


    والرب هو المعبود (1) ، والدليل (2) قوله تعالى: }يأيها الناس (3) أعبدوا ربكم الذي خلقكم (4) والذين منقبلكم لعلكم تتقون. (5) الذي


    (1) يشير المؤلف رحمهالله تعالى إلى قول الله عز وجل : )إِنَّ رَبَّكُمُ اللَّهُ الَّذِي خَلَقَ السَّمَوَاتِوَالْأَرْضَ فِي سِتَّةِ أَيَّامٍ ثُمَّ اسْتَوَى عَلَى الْعَرْشِ يُغْشِياللَّيْلَ النَّهَارَ يَطْلُبُهُ حَثِيثاً وَالشَّمْسَ وَالْقَمَرَ وَالنُّجُومَمُسَخَّرَاتٍ بِأَمْرِهِ أَلا لَهُ الْخَلْقُ وَالْأَمْرُ تَبَارَكَ اللَّهُ رَبُّالْعَالَمِينَ) (الأعراف:54) فالرب هو المعبود أي هو الذييستحق أن يعبد أو هو الذي يعبد لاستحقاقه للعبادة ، وليس المعنى أن كل من عبد فهورب فالآلهة التي تعبد من دون الله وأتخذها عبادها أرباباً من دون الله ليست أرباباً . والرب هو الخالق المالك المدبر لجميع الأمور .

    (2)أي الدليل علىأن الرب هو المستحق للعبادة.

    (3)النداء موجهلجميع الناس من بني آدم أمرهم الله عز وجل أن يعبدوه وحده لا شريك له.

    فلا يجعلوا له أنداداً،ويبين أنه إنما استحق العبادة لكونه هو الخالق وحده لا شريك له.

    (4)قوله (الذي خلقكم) هذه صفةكاشفة تعلل ما سبق أي اعبدوه لأنه ربكم الذي خلقكم فمن أجل كونه الرب الخالق كانلزاماً عليكم أن تعبدوه ، ولهذا نقول يلزم كل من أقر بربوبية الله أن يعبده وحدهوإلا كان متناقضاً.

    (5)أي من أجل أنتحصلوا على التقوى ، والتقوى هي اتخاذ وقاية من عذاب الله عز وجل باتباع أوامرهواجتناب نواهيه.


    جَعَلَ لَكُمُ الْأَرْضَ فِرَاشاً (1) وَالسَّمَاءَبِنَاءً (2) وَأَنْزَلَ مِنَ السَّمَاءِ مَاءً (3) فَأَخْرَجَ بِهِ مِنَالثَّمَرَاتِ رِزْقاً لَكُمْ (4) فَلا تَجْعَلُوا لِلَّهِ أَنْدَاداً (5) وَأَنْتُمْ تَعْلَمُونَ) (6) (البقرة:21-22)
    (1) أي جعلها فراشاً ومهاداًنستمتع فيها من غير مشقة ولا تعب كما ينام الإنسان على فراشه.

    (2) أي فوقنا لأن البناءيصير فوق السماء بناء لأهل الأرض وهي سقف محفوظ كما قال الله تعالى : )وَجَعَلْنَا السَّمَاءَ سَقْفاً مَحْفُوظاً وَهُمْ عَنْآيَاتِهَا مُعْرِضُونَ) (الأنبياء:32)

    (3) أي أنزل منالعلو من السحاب ماء طهوراً كما قال تعالى: )لَكُمْ مِنْهُ شَرَابٌ وَمِنْهُ شَجَرٌ فِيهِتُسِيمُونَ)(النحل:الآية10) .

    (4) أي عطاء لكم وفي آيةأخرى: )مَتَاعاً لَكُمْ وَلِأَنْعَامِكُمْ) (النازعـات:33)

    (5)أي لا تجمعلوالهذا الذي خلقكم ، وخلق الذين من قبلكم ، وجعل لكم الأرض فراشاً والسماء بناء ،وأنزل لكم من السماء ماء فأخرج به من الثمرات رزقاً لكم لا تجعلوا له أنداداًتعبدونها كما تعبدون الله ، أو تحبونها كما تحبون الله فإن ذلك غير لائق بكم لاعقلاً ولا شرعاً.

    (6)أي تعلمون أنهلا ند له وأنه بيده الخلق والرزق والتدبير فلا تجعلوا له شريكاً في العبادة.





    قال ابن كثير-رحمه الله تعالى (1) _: "الخالق لهذهالأشياء هو المستحق للعبادة "

    وأنواع العبادة التي أمر الله بها (2) : مثل الإسلام، والإيمان،
    (1)هو عماد الدين أبو الفداء إسماعيل بن عمر القرشي الدمشقيالحافظ المشهور صاحب التفسير والتاريخ من تلاميذ شيخ الإسلام بن تيمية توفي سنةأربع وسبعين وسبعمائة.

    (2)لما بين المؤلفرحمه الله تعالى أن الواجب علينا أن نعبد الله وحده لا شريك له ، بين فيما يأتيشيئاً من أنواع العبادة فقال : وأنواع العبادة مثل الإسلام ، والإيمان ، والإحسان.

    وهذه الثلاثة الإسلام ،والإيمان ، والإحسان هي الدين كما جاء ذلك فيما رواه مسلم من حديث عمر بنالخطاب-رضي الله عنه- قال: "بينما نحن عند رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم إذطلع علينا رجل شديد بياض الثياب شديد سواد الشعر ، لا يرى عليه أثر السفر ، ولايعرفه منا أحد حتى جلس إلى النبي صلى الله عليه وسلم فأسند ركبتيه إلى ركبتيه ،ووضع كفيه على فخذيه ، قال: يا محمد أخبرني عن الإسلام؟ فقال؟ رسول الله صلى اللهعليه وسلم الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا اله وأن محمداً رسول الله ، وتقيم الصلاةوتؤتي الزكاة ، وتصوم رمضان ، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً . قال صدقت. قال : فعجبنا له يسأله ويصدقه. قال : فاخبرني عن الإيمان؟ قال أن تؤمن بالله ، وملائكته،وكتبه، ورسله ، واليوم الآخر ، وتؤمن بالقدر خيره وشره. قال: صدقت. قال: فأخبرني عنالإحسان؟ قال: أن تعبد الله كأنك تراه


    والإحسان؛ ومنه الدعاء ، والخوف ،والرجاء ، والتوكل ، والرغبة ، والرهبة ، والخشوع ، والخشية ، والإنابة ،والاستعانة ، والاستعاذة ، والاستغاثة ، والذبح، والنذر ، وغير ذلك من أنواعالعبادة التي أمر الله بها كلها لله تعالى (1) . والدليل قوله تعالى: )وَأَنَّ الْمَسَاجِدَ لِلَّهِ فَلا تَدْعُو مَعَ اللَّهِأَحَداً) (الجـن:18)، فمن صرف منها شيئاً لغير الله فهو مشرك كافر ، والدليلقوله تعالى: )وَمَنْ يَدْعُ مَعَ اللَّهِ إِلَهاً آخَرَ لا بُرْهَانَلَهُ بِهِ فَإِنَّمَا حِسَابُهُ عِنْدَ رَبِّهِ إِنَّهُ لا يُفْلِحُ الْكَافِرُونَ) (المؤمنون:117)
    فإن لم تكن تراه فإنه يراك . قال : فأخبرني عن الساعة؟ قال: ما المسؤول عنها بأعلم من السائل. قال فأخبرني عنإماراتها؟ قال: أن تلد الأمة ربتها ، وأن ترى الحفاة العراة العالة رعاء الشاهيتطاولون في البنيان، ثم أنطلق فلبثت ملياً ثم قال لي ياعمر: أتدري من السائل؟ قلتالله ورسوله أعلم. قال: فإنه جبريل أتاكم يعلمكم دينكم"(14) فجعل النبي صلى اللهعليه وسلم هذه الأشياء هي الدين وذلك أنها متضمنة للدين كله.

    (1)أي كل أنواع العبادة مما ذكر وغيره لله وحده لا شريك لهفلا يحل صرفها لغير الله تعالى:

    (2)ذكر المؤلفرحمه الله تعالى جملة من أنواع العبادة وذكر أن من صرف منها شيئاً لغير الله فهومشرك كافر واستدل بقوله تعالى: ( وأن المساجد لله


    وفي الحديث: "الدعاء مخ العبادة" . والدليل قوله تعالى: )وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّالَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ) (1) (غافر:60)
    فلا تدعوامع الله أحداً) وبقوله: ( ومن يدع مع الله إلها آخر لا برهان له به فإنما حسابه عند ربه إنه لايفلح الكافرون ) ووجه الدلالة من الآية الأولى أن الله تعالى أخبر أنالمساجد وهي مواضع السجود أو أعضاء السجود لله ورتب على ذلك قوله: ( فلا تدعوا مع الله أحداً ) أي لا تعبدوا معه غيره فتسجدوا له، ووجه الدلالة من الآية الثانية بأن الله سبحانه وتعالى بين أن من يدعو مع اللهإلها آخر فإنه كافر لأنه قال : ( إنه لا يفلح الكافرون) وفي قوله: )لا برهان له به(إشارة إلى أنه لايمكن أن يكون برهان على تعدد الآلهة فهذه الصفة " لا برهان له به " صفة كاشفة مبينةللأمر وليست صفة مقيدة تخرج ما فيه برهان لأنه لا يمكن أن يكون برهان على أن معالله إلها آخر.

    (1) هذا شروعمن المؤلف رحمه الله تعالى في أدلة أنواع العبادة التي ذكرها في قوله: "وأنواعالعبادة التي أمر الله بها مثل الإسلام والإيمان والإحسان ومنه الدعاء . . " إلخ،فبدأ رحمه الله بذكر الأدلة على الدعاء وسيأتي إن شاء الله تفصيل أدلة الإسلاموالإيمان والإحسان. واستدل المؤلف رحمه الله بما يروى عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال : " الدعاء مخ العبادة (15) واستدل كذلك بقوله تعالى: (وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ إِنَّ الَّذِينَيَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ) (غافر:60) فدلتالآية



    ودليل الخوف قوله تعالى: ) فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْكُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) (1) ،

    (آل عمران:الآية175). . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .



    الكريمة على أن الدعاء منالعبادة ولولا ذلك ما صح أن يقال: ( إن الذين يستكبرون عنعبادتي سيدخلون جهنم داخرين(فمن دعا غير اللهعز وجل بشيء لا يقدر عليه إلا الله فهو مشرك كافر سواء كان المدعو حياً أو ميتاً . ومن دعا حياً بما يقدر عليه مثل أن يقول يا فلان أطعمني ، يا فلان اسقني فلا شيءفيه ، ومن دعا ميتاً أو غائباً بمثل هذا فإنه مشرك لأن الميت أو الغائب لا يمكن أنيقوم بمثل هذا فدعاؤه إياه يدل على أنه يعتقد أن له تصرفاً في الكون فيكون بذلكمشركاً.

    واعلم أن الدعاءنوعان: دعاء مسألة ودعاء عبادة.

    فدعاء المسألة هو دعاء الطلب أي طلب الحاجات وهو عبادةإذا كان من العبد لربه ، لأنه يتضمن الافتقار إلى الله تعالى واللجوء إليه ،واعتقاد أنه قادر كريم واسع الفضل والرحمة. ويجوز إذا صدر من العبد لمثله منالمخلوقين إذا كان المدعو يعقل الدعاء ويقدر على الإجابة كما سبق في قوله القائل يافلان أطعمني.

    وأما دعاءالعبادة فأن يتعبد به للمدعو طلباً لثوابه وخوفاً من عقابه وهذا لا يصح لغير اللهوصرفه لغير الله شرك أكبر مخرج عن الملة وعليه يقع الوعيد في قوله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَيَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَدَاخِرِينَ)(غافر:الآية60) .

    (1)الخوف هو الذعر وهو انفعال يحصل بتوقع ما فيه هلاك أو ضررأو أذى ، وقد نهى الله سبحانه وتعالى عن خوف أولياء الشيطان وأمر بخوفه وحده.



    ودليل الرجاء قوله تعالى: ) فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِفَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً) (1) (الكهف:الآية110). . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .


    والخوف ثلاثة أنواع :

    النوع الأولى: خوف طبيعيكخوف الإنسان من السبع والنار والغرق وهذا لا يلام عليه العبد قال الله تعالى عنموسى عليه الصلاة والسلام: )فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفاً يَتَرَقَّبُ )(القصص:الآية18) لكن إذا كان هذا الخوف كما ذكر الشيخ رحمه الله سبباً لترك واجبأو فعل محرم كان حراماً ؛ لأن ما كان سبباً لترك واجب أو فعل محرم فهو حرام ودليلهقوله تعالى: (فَلاتَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ)(آل عمران:الآية175) .

    والخوف من الله تعالى يكون محموداً ، ويكون غير محمود .

    فالمحمود ما كانت غايته أنيحول بينك وبين معصية الله بحيث يحملك على فعل الواجبات وترك المحرمات، فإذا حصلتهذه الغاية سكن القلب واطمأن وغلب عليه الفرح بنعمة الله، والرجاء لثوابه. وغيرالمحمود ما يحمل العبد على اليأس من روح الله والقنوط وحينئذ يتحسر العبد وينكمشوربما يتمادى في المعصية لقوة يأسه.

    النوع الثاني: خوف العبادة أن يخاف أحداً يتعبد بالخوف لهفهذا لا يكون إلا لله تعالى. وصرفه لغير الله تعالى شرك أكبر.

    النوع الثالث: خوف السر كأنيخاف صاحب القبر ، أو ولياً بعيداً عنه لا يؤثر فيه لكنه يخافه مخافة سر فهذا أيضاًذكره العلماء من الشرك.

    (1) الرجاء طمع الإنسان في أمر قريب المنال، وقد يكون في بعيد المنال


    ودليل التوكل قوله تعالى:) وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْكُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ)(المائدة:الآية23) ، وقال: ) وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِفَهُوَ حَسْبُهُ ) (1) (الطلاق:الآية3). . . . . . . . . .
    تنزيلاً له منزلة القريب.

    والرجاء المتضمن للذلوالخضوع لا يكون إلا لله عز وجل وصرفه لغير الله تعالى شرك إما اصغر ، وإما أكبربحسب ما يقوم بقلب الراجي . وقد استدل المؤلف بقوله تعالى: )فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِ فَلْيَعْمَلْعَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً)(الكهف:الآية110) . واعلم أن الرجاء المحمود لا يكونإلا لمن عمل بطاعة الله ورجا ثوابها، أو تاب من معصيته ورجا قبول توبته ، فأماالرجاء بلا عمل فهو غرور وتمن مذموم.

    (1)التوكل علىالشيء الاعتماد عليه. والتوكل على الله تعالى: الاعتماد على الله تعالى كفايةوحسباً في جلب المنافع ودفع المضار وهو من تمام الإيمان وعلاماته لقولهتعالى:) وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْكُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ) (المائدة:الآية23) وإذا صدق العبد في اعتماده علىالله تعالى كفاه الله تعالى ما أهمه لقوله تعالى : )وَمَنْ يَتَوَكَّلْ عَلَى اللَّهِ فَهُوَحَسْبُهُ) (الطلاق:الآية3) أي كافيهثم طمأن المتوكل بقوله: ) إِنَّ اللَّهَ بَالِغُأَمْرِهِ )(الطلاق:الآية3) . فلايعجزه شيء أراده. وأعلم أن التوكل أنواع:

    الأول: التوكل على الله تعالى وهو من تمام الإيمانوعلامات صدقه


    ودليل الرغبة (1) والرهبة-(2) والخشوع (3) قوله تعالى: }إنهم كانوا
    وهو واجب لا يتم الإيمان إلابه وسبق دليله.

    الثاني: توكلالسر بأن يعتمد على ميت في جلب منفعة ، أو دفع مضرة فهذا شرك أكبر ؛ لأنه لا يقعإلا ممن يعتقد أن لهذا الميت تصرفاً سرياً في الكون، ولا فر ق بين أن يكون نبياً ،أو ولياً ، أو طاغوتاً عدوا لله تعالى.

    الثالث: التوكل على الغير فيما يتصرف فيه الغير مع الشعوربعلو مرتبته وانحطاط مرتبة المتوكل عنه مثل أن يعتمد عليه في حصول المعاش ونحوهفهذا نوع من الشرك الأصغر لقوة تعلق القلب به والاعتماد عليه. أما لو اعتمد عليهعلى أنه سبب وأن الله تعالى هو الذي قدر ذلك على يده فإن ذلك لا بأس به، إذا كانللمتوكل عليه أثر صحيح في حصوله .

    الرابع : التوكل على الغير فيما يتصرف فيه المتوكل بحيثينيب غيره في أمر تجوز فيه النيابة فهذا لا بأس به بدلالة الكتاب، والسنة ،والإجماع فقد قال يعقوب لبنيه)يَابَنِيَّ اذْهَبُوا فَتَحَسَّسُوامِنْ يُوسُفَ وَأَخِيهِ)(يوسف:الآية87) ووكل النبي صلى الله عليه وسلم ،علىالصدقة عمالاً وحفاظاً ، ووكل في إثبات الحدود وإقامتها ، ووكل علي بن أبي طالب رضيالله عنه في هديه في حجة الوداع أن يتصدق بجلودها وجلالها ، وأن ينحر ما بقى منالمئة بعد أن نحر صلى الله عليه وسلم بيده ثلاثاً وستين. وأما الإجماع على جواز ذلكفمعلوم من حيث الجملة.

    (1)الرغبة : محبةالوصول إلى الشيء المحبوب.

    (2)والرهبة: الخوفالمثمر للهرب من المخوف فهي خوف مقرون بعمل.

    (3)الخشوع: الذلوالتطامن لعظمة الله بحيث يستسلم لقضائه الكوني والشرعي.





    يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغبا ورهباً وكانوا لناخاشعين{ (1) {سورة الأنبياء، الآية: 90}.

    ودليل الخشية قوله تعالى: }فلا تخشوهم واخشوني{ (2) {سورة البقرة، الآية: 150}
    (1)في هذه الآية الكريمة وصف الله تعالى الخلص من عبادهبأنهم يدعون الله تعالى رغباً ورهباً مع الخشوع له، والدعاء هنا شامل لدعاء العبادةودعاء المسألة ، فهم يدعون الله رغبة فيما عنده وطمعاً في ثوابه مع خوفهم من عقابهوآثار ذنوبهم ، والمؤمن ينبغي أن يسعى إلى الله تعالى بين الخوف والرجاء، ويغلبالرجاء في جانب الطاعة لينشط عليها ويؤمل قبولها ، ويغلب الخوف إذا هم بالمعصيةليهرب منها وينجو من عقابها.

    وقال بعض العلماء : يغلب جانب الرجاء في حال المرض وجانبالخوف في حال الصحة؛ لأن المريض منكسر ضعيف النفس وعسى أن يكون قد اقترب أجله فيموتوهو يحسن الظن بالله عز وجل ، وفي حال الصحة يكون نشيطاً مؤملاً طول البقاء فيحملهذلك على الأشر والبطر فيغلب جانب الخوف ليسلم من ذلك.

    وقيل يكون رجاؤه وخوفه واحداً سواء لئلا يحمله الرجاء علىالأمن من مكر الله ، والخوف على اليأس من رحمة الله تعالى وكلاهما قبيح مهلك لصاحبه .

    (2) الخشية هي الخوف المبنيعلى العلم بعظمة من يخشاه وكمال سلطانه لقوله تعالى : )إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِالْعُلَمَاءُ )(فاطر:الآية28)أيالعلماء بعظمته وكمال سلطانه فهي أخص من الخوف ، ويتضح الفرق بينهما بالمثال فإذاخفت من شخص لا تدري هل هو قادر عليك أم



    ودليل الإنابة قوله تعالى: )وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْ وَأَسْلِمُوا لَهُ) (1) (الزمر:الآية54).


    لا فهذا خوف ، وإذا خفت من شخصتعلم أنه قادر عليك فهذه خشية . ويقال في أقسام أحكام الخشية ما يقال في أقسامأحكام الخوف.

    (1) الإنابةالرجوع إلى الله تعالى بالقيام بطاعته واجتناب معصيته وهي قريبة من معنى التوبة إلاأنها أرق منها لما تشعر به من الاعتماد على الله واللجوء إليه ولا تكون إلا للهتعالى ودليلها قوله تعالى: )وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْوَأَسْلِمُوا لَهُ)(الزمر:الآية54).

    والمراد بقوله تعالى: }وأسلموا له{الإسلام الشرعي وهو الاستسلام لأحكام الله الشرعية وذلكأن الإسلام لله تعالى نوعان:

    الأول: إسلام كوني وهو الاستسلام لحكمه الكوني وهذا عاملكل من في السموات والأرض من مؤمن وكافر ، وبر وفاجر لا يمكن لأحد أن يستكبر عنهودليله قوله تعالى: )وَلَهُ أَسْلَمَ مَنْ فِيالسَّمَوَاتِ وَالْأَرْضِ طَوْعاً وَكَرْهاً وَإِلَيْهِيُرْجَعُونَ)(آل عمران:الآية83) .

    الثاني: إسلام شرعي وهوالاستسلام لحكمه الشرعي وهذا خاص بمن قام بطاعته من الرسل وأتباعهم بإحسان، ودليلهفي القرآن كثير ومنه هذه الآية التي ذكرها المؤلف رحمه الله.





    ودليل الاستعانة قوله تعالى: (إِيَّاكَ نَعْبُدُوَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) (الفاتحة:5)وفي الحديث(16) " إذا استعنت فاستعن بالله" .
    (1)الاستعانة طلب العون وهي أنواع:

    الأول: الاستعانة بالله وهي: الاستعانة المتضمنة لكمال الذل من العبد لربه ، وتفويض الأمر إليه، واعتقاد كفايتهوهذه لا تكون إلا لله تعالى ودليلها قوله تعالى: (إِيَّاكَنَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) ووجه الاختصاص أن الله تعالى قدم المعمول}إياك{وقاعدة اللغة التينزل بها القرآن أن تقديم ما حقه التأخير يفيد الحصر والاختصاص، وعلى هذا يكون صرفهذا النوع لغير الله تعالى شركاً مخرجاً عن الملة.

    الثاني: الاستعانة بالمخلوق على أمر يقدر عليه فهذه علىحسب المستعان عليه فإن كانت على بر فهي جائزة للمستعين مشروعة للمعين لقوله تعالى: (وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّوَالتَّقْوَى)(المائدة:الآية2). وإنكانت على إثم فهي حرام على المستعين والمعين لقوله تعالى : ( وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثم وَالْعُدْوَانِ )(المائدة:الآية2)

    وإن كانتعلى مباح فهي جائزة للمستعين والمعين لكن المعين قد يثاب على ذلك ثواب الإحسان إلىالغير ومن ثم تكون في حقه مشروعة لقوله تعالى: (وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّالْمُحْسِنِينَ)(البقرة:الآية195) .

    الثالث: الاستعانة بمخلوقحي حاضر غير قادر فهذه لغو لا طائل تحتها مثل أن يستعين بشخص ضعيف على حمل شيءثقيل.



    ودليل الاستعاذة قوله تعالى: )قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ) (الفلق:1).

    ،و)قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ) (1) (الناس:1) .

    الرابع: الاستعانة بالأمواتمطلقاً أو بالأحياء على أمر غائب لا يقدرون على مباشرته فهذا شرك لأنه لا يقع إلامن شخص يعتقد أن لهؤلاء تصرفاً خفيا في الكون.

    الخامس: الاستعانة بالأعمال والأحوال المحبوبة إلى اللهتعالى وهذه مشروعة بأمر الله تعالى في قوله: )اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ)(البقرة:الآية153).

    وقد استدل المؤلف رحمه الله تعالى للنوع الأول بقولهتعالى: (إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ) (الفاتحة:5)وقوله صلى الله عليه وسلم : "إذااستعنت فاستعن بالله".

    (1) الاستعاذة : طلب الإعاذة،والإعاذة الحماية من مكروه فالمستعيذ محتم بمن استعاذ بهومعتصم به والاستعاذة أنواع:

    الأول: الاستعاذة بالله تعالى وهي المتضمنة لكمالالافتقار إليه والاعتصام به واعتقاد كفايته وتمام حمايته من كل شيء حاضر أو مستقبل، صغير أو كبير ، بشر أو غير بشر ودليلها قوله تعالى:)قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ* مِنْ شَرِّ مَاخَلَقَ) (الفلق:2)إلى آخر السورة وقوله تعالى : )قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ*مَلِكِ النَّاسِ* إِلَهِالنَّاسِ*مِنْ شَرِّ الْوَسْوَاسِ الْخَنَّاسِ) (الناس:1-4) إلى آخر السورة.



    . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .



    الثاني: الاستعاذة بصفة منصفاته ككلامه وعظمته وعزته ونحو ذلك ودليل ذلك قوله صلى الله عليه وسلم : "أعوذبكلمات الله التامات من شر ما خلق" (17)وقوله : "أعوذ بعظمتك أن أغتال منتحتي"(18)وقوله: في دعاء الألم "أعوذ بعزة الله وقدرته من شر ما أجد وأحاذر" (19)،وقوله: " أعوذ برضاك من سخطك" (20)، وقوله صلى الله عليه وسلم حين نزل قوله تعالى: )قُلْ هُوَ الْقَادِرُ عَلَى أَنْ يَبْعَثَ عَلَيْكُمْعَذَاباً مِنْ فَوْقِكُمْ )(الأنعام:الآية65) فقال: "أعوذ بوجهك"(21)

    الثالث: الاستعاذة بالأموات أو الأحياء غير الحاضرينالقادرين على العوذ فهذا شرك ومنه قوله تعالى: )وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْأِنْسِ يَعُوذُونَبِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقاً) (الجـن:6)

    الرابع: الاستعاذة بما يمكن العوذ به من المخلوقين منالبشر أو الأماكن أو غيرها فهذا جائز ودليله قوله صلى الله عليه وسلم في ذكر الفتن : "من تشرف لها تستشرفه ومن وجد ملجأ أو معاذاً فليعذبه" (22) متفق عليه وقد بينصلى الله عليه وسلم هذا الملجأ والمعاذ بقوله: "فمن كان له إبل فليلحق بإبله" الحديث رواه مسلم، وفي صحيحه أيضاً عن جابر رضي الله عنه أن امرأة من بني مخزومسرقت فأتي



    ودليل الاستغاثة قوله تعالى: )إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْفَاسْتَجَابَ لَكُمْ ) (1) (لأنفال:الآية9) .


    بها النبي صلى الله عليه وسلمفعاذت بأم سلمة(23) الحديث، وفي صحيحه أيضاً عن أم سلمة رضي الله عنها عن النبي صلىالله عليه وسلم قال: "يعوذ عائذ بالبيت فيبعث إليه بعث" (24)

    الحديث.

    ولكن إن استعاذ من شر ظالموجب إيواؤه وإعاذته بقدر الإمكان ، وإن استعاذ ليتوصل إلى فعل محظور أو الهرب منواجب حرم إيواؤه.

    (1)الاستغاثة طلبالغوث وهو الإنقاذ من الشدة والهلاك ، وهو أقسام :

    الأول: الاستغاثة بالله عز وجل وهذا من أفضل الأعمالوأكملها وهو دأب الرسل وأتباعهم ، ودليله ما ذكره الشيخ رحمه الله ( إذ تستغيثون ربكم فاستجاب لكم أني ممدكم بألف من الملائكةمردفين) وكان ذلك في غزوة بدر حين نظر النبي صلى الله عليه وسلم إلىالمشركين في ألف رجل وأصحابه ثلاثمائة وبضعة عشر رجلاً فدخل العريش يناشد ربه عزوجل رافعاً يديه مستقبل القبلة يقول : " اللهم أنجز لي ما وعدتني ، اللهم إن تهلكهذه العصابة من أهل الإسلام لا تعبد في الأرض"(25) وما زال يستغيث بربه رافعاً يديهحتى سقط رداؤه عن منكبيه فأخذ أبو بكر رضي الله عنه رداءه فألقاه على منكبيه ثمالتزمه من ورائه ، وقال : يا نبي الله كفاك مناشدتك ربك فإنه سينجز لك ما وعدكفأنزل الله هذه الآية.


    ودليل الذبح قوله تعالى: )قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِيوَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ * لا شَرِيكَ لَهُ) (1) (الأنعام:الآية162-163) ومن السنة : "لعن الله من ذبح لغير الله".(26)
    الثاني: الاستغاثة بالأموات أوبالأحياء غير الحاضرين القادرين على الإغاثة فهذا شرك ؛ لأنه لا يفعله إلا من يعتقدأن لهؤلاء تصرفاً خفياً في الكون فيجعل لهم حظاً من الربوبية قال الله تعالى: )أَمَّنْ يُجِيبُ الْمُضْطَرَّ إِذَا دَعَاهُ وَيَكْشِفُالسُّوءَ وَيَجْعَلُكُمْ خُلَفَاءَ الْأَرْضِ أَإِلَهٌ مَعَ اللَّهِ قَلِيلاً مَاتَذَكَّرُونَ) (النمل:62)

    الثالث: الاستغاثةبالأحياء العالمين القادرين على الإغاثة فهذا جائز كالاستعانة بهم قال الله تعالىفي قصة موسى : )فَاسْتَغَاثَهُ الَّذِي مِنْشِيعَتِهِ عَلَى الَّذِي مِنْ عَدُوِّهِ فَوَكَزَهُ مُوسَى فَقَضَىعَلَيْهِ )(القصص:الآية15).

    الرابع: الاستغاثة بحي غيرقادر من غير أن يعتقد أن له قوة خفية مثل أن يستغيث الغريق برجل مشلول فهذا لغووسخرية بمن استغاث به فيمنع منه لهذه العله، ولعلة أخرى وهي الغريق ربما اغتر بذلكغيره فتوهم أن لهذا المشلول قوة خفية ينقذ بها من الشدة.

    (1) الذبح إزهاق الروحبإراقة الدم على وجه مخصوص ويقع على وجوه

    الأول: أن يقع عبادة بأن يقصد به تعظيم المذبوح لهوالتذلل له والتقرب إليه فهذا لا يكون إلا لله تعالى على الوجه الذي شرعه اللهتعالى، وصرفه لغير الله شرك أكبر ودليله ما ذكره الشيخ رحمه الله وهو قوله تعالى: ( قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِرَبِّ الْعَالَمِينَ *لا شَرِيكَ لَهُ) .



    ودليل النذر (1) قوله تعالى: ( يُوفُونَ بِالنَّذْرِوَيَخَافُونَ يَوْماً كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيراً)(2) (الإنسان:7) . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . . .


    الثاني: أن يقع إكراماً لضيف أو وليمة لعرس أو نحو ذلك فهذا مأمور به إما وجوباً أو استحباباً لقوله صلى الله عليه وسلم : "من كان يؤمن بالله واليوم الآخر فليكرم ضيفه" (27) وقوله صلى الله عليه وسلم لعبد الرحمن بن عوف "أو لم ولو بشاة"(28).

    الثالث: أن يقع على وجه التمتع بالأكل أو الاتجار به ونحو ذلك فهذا من قسم المباح فالأصل فيه الإباحة لقوله تعالى: )أَوَلَمْ يَرَوْا أَنَّا خَلَقْنَا لَهُمْ مِمَّا عَمِلَتْ أَيْدِينَا أَنْعَاماً فَهُمْ لَهَا مَالِكُونَ* وَذَلَّلْنَاهَا لَهُمْ فَمِنْهَا رَكُوبُهُمْ وَمِنْهَا يَأْكُلُونَ) (يّـس:71-72)وقد يكون مطلوباً أو منهياً عنه حسبما يكون وسيلة له.

    (1) أي دليل كون النذر من العبادة قوله تعالى: ( يوفون بالنذر ويخافون يوماً كان شره مستطيراً) .

    (2) وجه الدلالة من الآية أن الله أثنى عليهم لإيفائهم النذر وهذا يدل على أن الله يحب ذلك ، وكل محبوب لله من الأعمال فهو عبادة.

    ويؤيد ذلك قوله : ( وَيَخَافُونَ يَوْماً كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيراً) .

    واعلم أن النذر الذي امتدح الله تعالى هؤلاء القائمين به هو جميع العبادات التي فرضها الله عز وجل فإن العبادات الواجبة إذا شرع فيها






    [align=center][tabletext="width:100%;background-image:url('http://img03.arabsh.com/uploads/image/2012/04/15/0e37464e60fb07.png');"][cell="filter:;"][align=center]








    [/align][/cell][/tabletext][/align][/align][/cell][/tabletext][/align]





    س1.ماهو تعريف الاصول؟
    س2.ماهي الثلاثة الاصول التي يجب على الانسان معرفتها .؟
    س3.كيف يعرف العبد ربة \دينة\نبية \مع ذكر الدليل لكلا منهما ؟
    س4.فاذا قيل لك بما عرفت ربك ماذا تقول وما هو الدليل .؟
    س5ماهو تعريف الاسلام \ الايمان \ الاحسان .؟
    س6ماهو تعريف الدعاء\ الخوف \ الرجاء مع ذكر الدليل
    س7الى كم ينقسم الخوف .؟
    س.8عرف التوكل مع الدليل ؟.
    س9ماهو دليل الرغبة \الرهبة \الخشوع .؟
    س10.ماهو الفرق بين الخوف والخشية .؟
    س11.عرف الانابة مع الدليل .؟
    س12.عرف الاستعانة وماهي انواعها مع الدليل.؟
    س13.عرف الاستعاذة مع ذكر نواعها .؟
    س14.عرف الاستغاثة مع الدليل .؟
    س15.عرف الذبح والى كم ينقسم وماهو دليل النذر .؟

    موفقين باذن الله


    علما انه يوم الثلاثاء القادم باذن الله اختبار لما سبق طرحه

  2. #2
    بصمـة رائــدة الصورة الرمزية همســـــــاآاآت
    تاريخ التسجيل
    Jan 2012
    المشاركات
    6,766
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس الخامس فى دورة الاصول الثلاثة

    بارك الله فيك مشرفتنا الغالية...

    وإن شاء الله لي عودة لإجابة على الأسئلة...
    ~~ همسات إيمانيه سابقاً ~~


    ********
    وَمَاتَوْفِيقِي إِلَّا بِاللَّهِ عَلَيْهِ تَوَكَّلْتُ وَإِلَيْهِ أُنِيبُ
    ********





  3. #3
    الصورة الرمزية gasmin mohamed
    تاريخ التسجيل
    Nov 2011
    المشاركات
    457
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس الخامس فى دورة الاصول الثلاثة

    بارك الله فيك سأجيب على جميع الأسئلة فى وقت لاحق وقبل الامتحان إن شاء اله

  4. #4
    جـهـــود لا تـنســـى الصورة الرمزية محمد حسن سعيد باداود
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    4,062
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس الخامس فى دورة الاصول الثلاثة

    س1/ ماهو تعريف الاصول؟

    الاصول : جمع اصل وهو مايبنى عليه غيره ومثال على ذلك اصل الجدار وهو اساسه واصل الشجرة التي يتفرع منها الاغصان

    س2/ ماهي الثلاثة الاصول التي يجب على الانسان معرفتها .؟

    1/ معرفة العبد ربه عز وجل
    2/ معرفة العبد دينه
    3/ معرفة العبد نبيه محمد صلى الله عليه وسلم

    ـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
    س3/ كيف يعرف العبد ربة \دينة\نبية \مع ذكر الدليل لكلا منهما ؟


    معرفة العبد ربه :وهو النظر والتفكر الى مخلوقات الله عز وجل فان ذلك يؤدي الى معرفة العبد ربه ومعرفة عظيم سلطانه
    الدليل قوله تعالى (أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَوَاتِوَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ)الأعراف 185
    ومن اسباب معرفة العبد لربه النظر في اياته الشرعية وهي الوحي الذي جاءت به الرسل عليهم الصلاة والسلام
    فينظر في هذه الايات وما فيها من المصالح العظيمة التي لاتقوم حياة الخلق في الدنيا ولا بالاخرة الا بها
    الدليل قوله تعالى :(أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْعِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً)النساء:82
    ـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
    معرفة العبد دينه: هو الذي كلف العمل به وما تضمنه من الحكمة والرحمة ومصالح الخلق ودرء المفاسد عنها
    وان الدين الاسلامي متضمن لجميع لجميع المصالح التي تضمنتها الاديان السابقة متميز عليها بكونه صالحا لكل زمان ومكان وامه
    الدليل قوله تعالى (وَمَا أُمِرُوا إِلَّا لِيَعْبُدُوا اللَّهَ مُخْلِصِينَلَهُ الدِّينَ حُنَفَاءَ وَيُقِيمُوا الصَّلاةَ وَيُؤْتُوا الزَّكَاةَ وَذَلِكَدِينُ الْقَيِّمَةِ)البينة:5
    ـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
    معرفة العبد نبيه : تحصل بدراسة حياة النبي صل الله عليه وسلم وما كان عليه من العبادة والاخلاق والدعوة الى الله عز وجل والجهاد في سبيله وغير ذلك من جوانب حياته عليه الصلاة والسلام
    ولكل انسان ينبغي عليه ان يزيد من معرفته بنبيه صل الله عليه وسلم وايمانا به بان يطلع على سيرته ماتيسر في حربه وسلمه وشدته ورخائه وجميع احواله
    الدليل قوله عز وجل :( وَمَا أَرْسَلْنَا مِنْ قَبْلِكَ مِنْ رَسُولٍ إِلَّانُوحِي إِلَيْهِ أَنَّهُ لا إِلَهَ إِلَّا أَنَا فَاعْبُدُونِ)الأنبياء:25

    ـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
    س4/ فاذا قيل لك بما عرفت ربك ماذا تقول وما هو الدليل .؟

    اقول: عرفته بآياته ومخلوقاته.

    الدليل قوله عز وجل :(وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُوَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوالِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ)فصلت:37

    ـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
    س5/ ماهو تعريف الاسلام \ الايمان \ الاحسان .؟

    الاسلام : هو أن تشهد أن لا إله إلا اله وأن محمداً رسول الله ، وتقيم الصلاةوتؤتي الزكاة ، وتصوم رمضان ، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً .

    الإيمان : هو أن تؤمن بالله ، وملائكته،وكتبه، ورسله ، واليوم الآخر ، وتؤمن بالقدر خيره وشره

    الإحسان : هو أن تعبد الله كأنك تراه فإن لم تكن تراه فإنه يراك .

    ـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
    س6/ ماهو تعريف الدعاء\ الخوف \ الرجاء مع ذكر الدليل ؟

    الدعاء ينقسم الى قسمين
    1/ دعاء مساله : وهو دعاء الطلب اي طلب الحاجات وهو عبادة اذا كان من العبد لربه لانه يتضمن الافتقار الى الله تعالى واللجوء اليه واعتقاد انه قادر كريم واسع الفضل والرحمه .
    ويجوز اذا صدر من العبد لمثله من المخلوقين اذا كان المدعو يعقل الدعاء ويقدر على الاجابه
    الدليل :عن النبي صلى الله عليه وسلم، أنه قال : " الدعاء مخ العبادة"

    2/ دعاء العبادة : ان يتعبد به للمدعو طلبا لثوابه وخوفا من عقابه وهذا لايصح لغير الله وصرفه لغير الله شرك اكبر مخرج من المله
    الدليل قوله تعالى :(إِنَّ الَّذِينَيَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَدَاخِرِينَ)غافر:الآية60

    الخوف : هو الذعر وهو انفعال يحصل بتوقع مافيه هلاك او ضرر او اذى وقد نهى الله سبحانه وتعالى عن خوف اولياء الشيطان وامر بخوفه وحده
    الدليل قوله تعالى :( فَلا تَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْكُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ)آل عمران:175

    الرجاء : هو طمع الإنسان في أمر قريب المنال، وقد يكون في بعيد المنال
    الدليل قوله تعالى :( فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِفَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً)الكهف:110
    والرجاء المتضمن للذل والخضوع لايكون الا لله تعالى وصرفه لغير الله شرك اما اصغر واما اكبر بحسب مايقوم بقلب الراجي
    والرجاء المحمود لايكون الا لمن عمل بطاعة الله ورجا ثوابها او تاب من معصية ورجا قبول توبته
    فاما الرجاء بلا عمل فهو غرور وتمن مذموم

    ـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
    س7/ الى كم ينقسم الخوف .؟

    ينقسم الخوف الى ثلاثة اقسام

    1/ خوف طبيعي كخوف الانسان من السبع والنار والغرق وهذا لايلام عليه
    قال تعالى عن موسى عليه السلام :(فَأَصْبَحَ فِي الْمَدِينَةِ خَائِفاً يَتَرَقَّبُ )القصص:18
    ولكن اذا كان الخوف سببا لترك واجب وفعل محرم كان حراما والدليل قوله تعالى :تعالى: (فَلاتَخَافُوهُمْ وَخَافُونِ إِنْ كُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ)آل عمران: 175
    والخوف من الله يكون محمودا ويكون غير محمود
    فالمحمود ماكانت غايته ان يحول بينك وبين معصية الله بحيث يحملك لفعل الواجبات وترك المحرمات
    وغير المحمود مايحمل العبد على الياس من روح الله والقنوط وهذا يسبب التمادي في المعصية لقوة ياسه

    2/ خوف العبادة أن يخاف احدا يتعبد بالخوف له فهذا لا يكون الا لله تعالى وصرفه لغير الله شرك اكبر

    3/ خوف السر كان يخاف صاحب القبر او وليا بعيدا عنه لايؤثر فيه لكنه يخاف مخافة سر فهذا ايضا من الشرك

    ـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
    س8/ عرف التوكل مع الدليل ؟.

    التوكل على الشيء اعتماد عليه والتوكل على الله كفاية وحسبا في جلب المنافع ودفع المضار وهو من تمام الايمان وعلاماته
    الدليل قوله تعالى :( وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْكُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ)المائدة:23

    ـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
    س9/ ماهو دليل الرغبة \الرهبة \الخشوع .؟

    قوله تعالى :( إنهم كانوا يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغبا ورهباً وكانوا لناخاشعين)سورة الأنبياء : 90
    ـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
    س10/ ماهو الفرق بين الخوف والخشية .؟

    ويتضح الفرق بينهما بالمثال فإذاخفت من شخص لا تدري هل هو قادر عليك أم لا فهذا خوف ،

    وإذا خفت من شخصتعلم أنه قادر عليك فهذه خشية . ويقال في أقسام أحكام الخشية ما يقال في أقسامأحكام الخوف.

    ـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
    س11/ عرف الانابة مع الدليل .؟

    الإنابة : الرجوع الى الله تعالى بالقيام بطاعته واجتناب معصيته وهي قريبة من معنى التوبة الا انها ارق منها لما تشعر به من الاعتماد على الله واللجوء اليه ولا تكون الا لله تعالى
    الدليل قوله تعالى :(وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْوَأَسْلِمُوا لَهُ)الزمر:54

    ـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
    س12/ عرف الاستعانة وماهي انواعها مع الدليل.؟

    الاستعانة طلب العون
    الدليل قوله تعالى :(إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ)
    وقوله صل الله عليه وسلم :"إذااستعنت فاستعن بالله"
    وهي أنواع :
    1/ الاستعانة بالله وهي : الاستعانة المتضمنة لكمال الذل من العبد لربه وتفويض الامر اليه واعتقاد كفايته وهذه لاتكون الا لله تعالى
    الدليل قوله تعالى :(إِيَّاكَ نَعْبُدُ وَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ)
    2/ الاستعانه بالمخلوق على امر يقدر عليه فهذه على حسب المستعان عليه فان كانت على بر فهي جائزة للمستعين مشروعة للمعين
    الدليل قوله تعالى :(وَتَعَاوَنُوا عَلَى الْبِرِّوَالتَّقْوَى)المائدة:2
    وان كانت على اثم فهي محرمه على المستعين والمعين لقوله تعالى : ( وَلا تَعَاوَنُوا عَلَى الإثم وَالْعُدْوَانِ )المائدة:2
    وان كانت على مباح فهي جائزة للمستعين والمعين لكن قد يثاب المعين على ذلك ثواب الاحسان الى الغير ومن ثم تكون في حقه مشروعة
    الدليل قوله تعالى :(وَأَحْسِنُوا إِنَّ اللَّهَ يُحِبُّالْمُحْسِنِينَ)البقرة:195)
    3/ الاستعانه بمخلوق حي حاضر غير قادر فهذه لغو لا طائل تحتها مثل ان يستعين بشخص ضعيف على حمل شيء ثقيل
    4/ الاستعانة بالاموات مطلقا او بالاحياء على امر غائب لايقدرون على مباشرته فهذا شرك لانه لا يقع الا من شخص يعتقد ان لهؤلاء تصرفا خفيا في الكون
    5/ الاستعانه بالاعمال والاحوال المحبوبة الى الله تعالى وهذه مشروعه بامر الله تعالى
    الدليل قوله تعالى :(اسْتَعِينُوا بِالصَّبْرِ وَالصَّلاةِ)البقرة:153

    ـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
    س13/ عرف الاستعاذة مع ذكر نواعها .؟

    الاستعاذه : طلب الاعاذه والاعاذه الحماية من مكروه فالمستعيذ محتم بمن استعاذ به ومعتصم به والاستعاذه انواع
    الدليل قوله تعالى :( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ الْفَلَقِ) وقوله تعالى :( قُلْ أَعُوذُ بِرَبِّ النَّاسِ)
    1/ الاستعاذة بالله تعالى وهي المتضمنة لكمال الافتقار إليه والاعتصام به واعتقاد كفايته وتمام حمايته من كل شيء حاضر أو مستقبل، صغير أو كبير ، بشر أو غير بشر
    2/ الاستعاذة بصفة من صفاته ككلامه وعظمته وعزته ونحو ذلك
    الدليل قوله صلى الله عليه وسلم : "أعوذ بكلمات الله التامات من شر ما خلق"
    3/ الاستعاذة بالأموات أو الأحياء غير الحاضرين القادرين على العوذ فهذا شرك
    الدليل قوله تعالى:( وَأَنَّهُ كَانَ رِجَالٌ مِنَ الْإنْسِ يَعُوذُونَ بِرِجَالٍ مِنَ الْجِنِّ فَزَادُوهُمْ رَهَقاً) الجـن:6
    4/ الاستعاذة بما يمكن العوذ به من المخلوقين من البشر أو الأماكن أو غيرها فهذا جائز
    الدليل قوله صلى الله عليه وسلم في ذكر الفتن : "من تشرف لها تستشرفه ومن وجد ملجأ أو معاذاً فليعذبه"

    ـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
    س14/ عرف الاستغاثة مع الدليل .؟

    الاستغاثة : طلب الغوث وهو الإنقاذ من الشدة والهلاك
    الدليل قوله تعالى :(إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْفَاسْتَجَابَ لَكُمْ )الأنفال:9

    ـــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ــــــــــــــــــــــــــــــــــــــ ـــــــــــــــــــــــــــ
    س15/ عرف الذبح والى كم ينقسم وماهو دليل النذر .؟

    الذبح : هو إزهاق الروح بإراقة الدم على وجه مخصوص
    الدليل قوله تعالى :( قُلْ إِنَّ صَلاتِي وَنُسُكِي وَمَحْيَايَ وَمَمَاتِي لِلَّهِ رَبِّ الْعَالَمِينَ لا شَرِيكَ لَهُ) الأنعام:162-163

    ينقسم الى ثلاث اقسام

    دليل النذر قوله تعالى :( يُوفُونَ بِالنَّذْرِوَيَخَافُونَ يَوْماً كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيراً)

  5. #5
    جـهـــود لا تـنســـى الصورة الرمزية محمد حسن سعيد باداود
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    4,062
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس الخامس فى دورة الاصول الثلاثة

    جززززاكم الله خير وبار الله فيكم ونفع بكم الاسلام والمسلمين

  6. #6
    عـطــــاء لا يــُـنـــســـــى الصورة الرمزية اللؤلؤه البيضاء
    تاريخ التسجيل
    Nov 2010
    المشاركات
    13,021
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس الخامس فى دورة الاصول الثلاثة

    الله ينجحنا ربي

    بجد ذكرتونا بايام الاختبارات


    \باذن الله لي عودة لاجيب عالاسئلة بقوة الله

    اشكرك معلمتي الغالية اتحاد
    ان رحلت عنكم تدكروني
    وان بقيت بينكم سامحوني
    وان بقيت اسما لا قلما معكم اعدروني
    وان تارجحت الكلمات وتساقطت ارحموني
    احببتكم في الله وسابقى لكن ان غبت عنكم ادعولي


    ام الخنساء وام البراء الغالي سابقاً


    [flash=http://im34.gulfup.com/Gd5ij.swf]width=230 height=180[/flash]

  7. #7
    ربِ فوضت أمري إليك الصورة الرمزية hanan.y.k
    تاريخ التسجيل
    Mar 2009
    المشاركات
    9,010
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس الخامس فى دورة الاصول الثلاثة

    .
    .

    وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

    جزاك الله خيرا أختنا واستاذتنا اتحاد

    لي عوده بالاجابه عن الاسئله
    اريد أرض مكه ..
    آذان مكه .. صلاة مكه .. روحانية مكه .. زمزم مكه ..
    و الكثير الكثير من الدموع في مكه ..





    مروه آيا حبيبهـ .... استودعتك ربي انتي وجميع أهلنا في سوريا


    ((رفيقة الصمت .. أسل .. ترآتيل .. hanan.y.k .. ؟؟ ^^))

  8. #8
    عـطــــاء لا يــُـنـــســـــى
    تاريخ التسجيل
    Feb 2010
    المشاركات
    5,325
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس الخامس فى دورة الاصول الثلاثة


    بارك الله فيكم مشرفنا الفاضل محمد حسن سعيد با داود اجابة صحيحة ونموذجيه وكونك اخي الفاضل اجابة على السؤال رقم 10 انبهرت لذلك لاني قلت لن يحل السؤال رقم عشرة الا انسان متقن للماده فبارك المولى لك وجعلكم من الدعاة الية انه ولى ذلك والقادر علية

  9. #9
    مشرفه سابقة الصورة الرمزية $أقهر دمعتي بضحكتي$
    تاريخ التسجيل
    Dec 2010
    المشاركات
    10,912
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس الخامس فى دورة الاصول الثلاثة

    وفقك الله اتحاد
    لي عوده الاجابه عن الاسئله أن شاءالله
    [flash=http://www.m5zn.com/flash.php?src=c9894123b5c058c.swf]WIDTH=500 HEIGHT=200[/flash]

  10. #10
    مشرفة زاد المصمم و دروس التصميم الصورة الرمزية تـواقـه
    تاريخ التسجيل
    Oct 2011
    المشاركات
    8,596
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس الخامس فى دورة الاصول الثلاثة

    س1.ماهو تعريف الاصول؟

    جمع أصل ، وهو ما يبنى عليه غيره

    س2.ماهي الثلاثة الاصول التي يجب على الانسان معرفتها .؟

    معرفة العبد لـ:
    1- ربه 2- دينه 3-نبيه


    س3.كيف يعرف العبد ربة \دينة\نبية \مع ذكر الدليل لكلا منهما ؟

    معرفة ربه: بالتدبر والتفكر في ملكوت الكون بكل مخلوقاته
    قال الله تعالى(أَوَلَمْ يَنْظُرُوا فِي مَلَكُوتِ السَّمَوَاتِوَالْأَرْضِ وَمَا خَلَقَ اللَّهُ مِنْ شَيْءٍ)

    معرفة دينه:من خلال تدبر ايات القرآن بكا ما فيه منعلم وحكمة..والايمان بتوافقها مع حياتنا وتناسبها مع فطرتنا..هنا يعرف العبد ربه

    قال الله تعالى:
    (أَفَلا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ وَلَوْ كَانَ مِنْعِنْدِ غَيْرِ اللَّهِ لَوَجَدُوا فِيهِ اخْتِلافاً كَثِيراً)

    معرفة نبيه:من خلال قرأت سيرته ..ومعرفة صفاته....والاقتداء به حتى الممات


    س4.فاذا قيل لك بما عرفت ربك ماذا تقول وما هو الدليل .؟

    بآياته ومخلوقاته

    قال الله تعالى (وَمِنْ آيَاتِهِ اللَّيْلُ وَالنَّهَارُوَالشَّمْسُ وَالْقَمَرُ لا تَسْجُدُوا لِلشَّمْسِ وَلا لِلْقَمَرِ وَاسْجُدُوالِلَّهِ الَّذِي خَلَقَهُنَّ إِنْ كُنْتُمْ إِيَّاهُ تَعْبُدُونَ)

    س5ماهو تعريف الاسلام \ الايمان \ الاحسان .؟

    كما جاء في حديث الرسول صلى الله عليه وسلم

    الاسلام:الإسلام أن تشهد أن لا إله إلا اله وأن محمداً رسول الله ، وتقيم الصلاةوتؤتي الزكاة ، وتصوم رمضان ، وتحج البيت إن استطعت إليه سبيلاً


    الايمان:أن تؤمن بالله ، وملائكته،وكتبه، ورسله ، واليوم الآخر ، وتؤمن بالقدر خيره وشره.

    الاحسان:أن تعبد الله كأنك تراه

    س6ماهو تعريف الدعاء\ الخوف \ الرجاء مع ذكر الدليل

    الدعاء:

    دعاء المسأله:هو دعاء الطلب أي طلب الحاجات وهو عبادة إذا كان من العبد لربه
    دعاء العبادة:يتعبد به للمدعو طلباً لثوابه وخوفاً من عقابه وهذا لا يصح لغير الله وصرفه لغير الله شرك أكبر
    قوله تعالى: (إِنَّ الَّذِينَ يَسْتَكْبِرُونَ عَنْ عِبَادَتِي سَيَدْخُلُونَ جَهَنَّمَ دَاخِرِينَ)

    الخوف:هو الذعر وهو انفعال يحصل بتوقع ما فيه هلاك أو ضررأو أذى

    الرجاء:طمع الإنسان في أمر قريب المنال، وقد يكون في بعيد المنال

    قوله تعالى: ( فَمَنْ كَانَ يَرْجُوا لِقَاءَ رَبِّهِفَلْيَعْمَلْ عَمَلاً صَالِحاً وَلا يُشْرِكْ بِعِبَادَةِ رَبِّهِ أَحَداً)

    س7الى كم ينقسم الخوف .؟

    1- خوف طبيعي كخوف الإنسان من السبع والنار والغرق وهذا لا يلام عليه العبد .

    2- خوف العبادة أن يخاف أحداً يتعبد بالخوف لهذا لا يكون إلا لله تعالى. وصرفه لغير الله تعالى شرك أكبر.

    3- خوف السر كأن يخاف صاحب القبر ، أو ولياً بعيداً عنه لا يؤثر فيه لكنه يخافه مخافة سر فهذا أيضاً ذكره العلماء من الشرك.



    س.8عرف التوكل مع الدليل ؟.


    التوكل:(1)التوكل على الشيء الاعتماد عليه. والتوكل على الله تعالى: الاعتماد على الله تعالى كفاية وحسباً في جلب المنافع ودفع المضار وهو من تمام الإيمان وعلاماته

    الدليل:لقوله تعالى:( وَعَلَى اللَّهِ فَتَوَكَّلُوا إِنْكُنْتُمْ مُؤْمِنِينَ)


    س9ماهو دليل الرغبة \الرهبة \الخشوع .؟

    (يسارعون في الخيرات ويدعوننا رغبا ورهباً وكانوا لناخاشعين )


    س10.ماهو الفرق بين الخوف والخشية .؟

    الخوف هو الذعر وهو انفعال يحصل بتوقع ما فيه هلاك أو ضررأو أذى


    اما الخشية فهي الخوف مع العلم من قدرة وعظمة من تخافه

    س11.عرف الانابة مع الدليل .؟

    (1) الإنابة:الرجوع إلى الله تعالى بالقيام بطاعته واجتناب معصيته وهي قريبة من معنى التوبة إلاأنها أرق منها لما تشعر به من الاعتماد على الله واللجوء إليه ولا تكون إلا لله تعالى

    الدليل: قوله تعالى:(وَأَنِيبُوا إِلَى رَبِّكُمْوَأَسْلِمُوا لَهُ)

    س12.عرف الاستعانة وماهي انواعها مع الدليل.؟

    الاستعانة:طلب العون

    الدليل: قوله تعالى: (إِيَّاكَ نَعْبُدُوَإِيَّاكَ نَسْتَعِينُ)

    انواعها:

    3-الاستعانة بالله وهي: الاستعانة المتضمنة لكمال الذل من العبد لربه ، وتفويض الأمر إليه،

    2- الاستعانة بالمخلوق على أمر يقدر عليه فهذه على حسب المستعان عليه

    فإن كانت على بر فهي جائزة للمستعين مشروعة للمعين
    وإن كانت على إثم فهي حرام على المستعين
    وإن كانت على مباح فهي جائزة للمستعين والمعين لكن المعين قد يثاب على ذلك ثواب الإحسان إلى الغير

    3- الاستعانة بمخلوق حي حاضر غير قادر فهذه لغو لا طائل تحتها مثل أن يستعين بشخص ضعيف على حمل شيءثقيل.

    س13.عرف الاستعاذة مع ذكر نواعها .؟


    الاستعاذه: طلب الإعاذة،والإعاذة الحماية من مكروه فالمستعيذ محتم بمن استعاذ بهومعتصم به

    انواعها:

    1- الاستعاذة بالله تعالى وهي المتضمنة لك مالافتقار إليه والاعتصام به واعتقاد كفايته وتمام حمايته من كل شيء حاضر أو مستقبل، صغير أو كبير ، بشر أو غير بشر


    2- الاستعاذة بصفة منصفاته ككلامه وعظمته وعزته ونحو ذلك

    لقوله صلى الله عليه وسلم : "أعوذبكلمات الله التامات من شر ما خلق"

    3- الاستعاذة بالأموات أو الأحياء غير الحاضرينالقادرين على العوذ فهذا شرك

    4- الاستعاذة بما يمكن العوذ به من المخلوقين من البشر أو الأماكن أو غيرها فهذا جائز


    س14.عرف الاستغاثة مع الدليل .؟

    الاستغاثة:طلب الغوث وهو الإنقاذ من الشدة والهلاك

    قوله تعالى: (إِذْ تَسْتَغِيثُونَ رَبَّكُمْ فَاسْتَجَابَ لَكُمْ )

    س15.عرف الذبح والى كم ينقسم وماهو دليل النذر .؟

    الذبح:إزهاق الروحب إراقة الدم على وجه مخصوص ويقع على وجوه

    اقسامه:

    1- أن يقع عبادة بأن يقصد به تعظيم المذبوح لهوالتذلل له والتقرب إليه فهذا لا يكون إلا لله تعالى على الوجه الذي شرعه الله تعالى، وصرفه لغير الله شرك أكبر

    2- أن يقع إكراماً لضيف أو وليمة لعرس أو نحو ذلك فهذا مأمور به إما وجوباً أو استحباباً


    3-أن يقع على وجه التمتع بالأكل أو الاتجار به ونحو ذلك فهذا من قسم المباح فالأصل فيه الإباحة

    دليل النذر:) قوله تعالى: ( يُوفُونَ بِالنَّذْرِوَيَخَافُونَ يَوْماً كَانَ شَرُّهُ مُسْتَطِيراً)






    بارك الله فيك اختي اتحاد

    وبالتوفيق للجميع في الاختبار القادم..||
    التعديل الأخير تم بواسطة تـواقـه ; 07-05-2012 الساعة 01:58 PM
    اللهم ارحم (زينب المرعشي) وغفر لها واسكنها فسيح جناته
    اللهم ابدلها داراً خيرا من دارنا ،،،وادخلها الجنة وأعذها من عذاب القبر ومن عذاب النار
    اللـهـم عاملها بما أنت أهله ولا تعاملها بما هي اهله
    اللـهـم اجزها عن الاحسان إحسانا وعن الإساءة عفواً وغفراناً

    ||

    اخر النشاطات:

    دورة video timeline (لتصميم مقاطع الفيديو خاصه برمضان )2015 **
    تنزيل Adobe Creative Cloud و photoshop cc 2014 بدون تفعيل
    مخطوطة رمضان2015

  11. #11
    جـهـــود لا تـنســـى الصورة الرمزية محمد حسن سعيد باداود
    تاريخ التسجيل
    Jul 2011
    المشاركات
    4,062
    شكراً و أعجبني للمشاركة

    افتراضي رد: الدرس الخامس فى دورة الاصول الثلاثة



    اختنا اتحاد صراحه جهد تشكرين عليه ومن لايشكر الناس لايشكر الله وافضل شكر نقدمه لك هو الدعاء نسال الله القبول في القول والعمل لك ولنا ولادارتنا

    جزآآك الله خير وباآرك فيك ونفع بك الإسلاآم والمسلمين ورفع ذكرك وقدرك
    وأسعدك وأهلك وأجزل مثوبتك وأطاآل عمرك وباآرك الله فيه
    ورزقك حلاوة الإيماآن وحب القرآآن وأدخلك الجنآآن
    ومراآفقة النبي العدناآن صلى الله عليه وسلم

صفحة 1 من 3 123 الأخيرةالأخيرة

المواضيع المتشابهه

  1. الدرس الثالث فى الاصول الثلاثة
    بواسطة اتحاد العديني في المنتدى دورة الاصول الثلاثه
    مشاركات: 34
    آخر مشاركة: 08-05-2012, 12:51 AM
  2. الدرس الثاني فى دورة الاصول الثلاثة
    بواسطة اتحاد العديني في المنتدى دورة الاصول الثلاثه
    مشاركات: 42
    آخر مشاركة: 07-05-2012, 12:10 AM
  3. الدرس الاول فى الاصول الثلاثة
    بواسطة اتحاد العديني في المنتدى دورة الاصول الثلاثه
    مشاركات: 28
    آخر مشاركة: 29-04-2012, 01:36 PM

ضوابط المشاركة

  • لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
  • لا تستطيع الرد على المواضيع
  • لا تستطيع إرفاق ملفات
  • لا تستطيع تعديل مشاركاتك
  •