كــل عــــام وأنــتم بخـيـــر أعاده الله علينا وعليكم بالُيمن والمسرات تهنئة


العودة   المنتدى الرسمي لفضيلة الشيخ الدكتور محمد بن عبدالرحمن العريفي > || قــسـ( العـريفـي للعلـوم الشـرعيـة )ــمـ || > منتـدى العلـم الشــرعي

منتـدى العلـم الشــرعي فقه العبادات ، أحكـام ومسـائل شرعية

مشاهدة نتائج الإستطلاع: مسائل شرعية
.... 1 100.00%
.... 1 100.00%
إستطلاع متعدد الإختيارات. المصوتون: 1. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

 
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /04-12-2011, 01:14 PM   #1

نونان

 
الصورة الرمزية نونان

 

 آلحــآلة : نونان غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 61750
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 الجنس : أنثى
 المگان : ليبيا
 المشارگات : 5
 التقييم: 10



افتراضي ما هو حكم الندر؟؟



السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة

العبد لله مشتركة جديدة لا اعرف كيف اتصرف بس حابة اسال سوال انا من قبل ن>رت اصوم شهر ولم اوفى بالندر ما الحكم فى دالك


































 
قديم منذ /05-12-2011, 09:48 PM   #2

ابومؤمن

 
الصورة الرمزية ابومؤمن

 

 آلحــآلة : ابومؤمن غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 59711
 تاريخ التسجيل : Oct 2011
 الجنس : ذكر
 المگان : انتظر الاسم
 المشارگات : 1,196
 التقييم: 2887305



افتراضي رد: مسائل شرعية



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجه نظر: يجب توضيح الاستطلاع لكى يتسنى لى المشاركه باذن الله لان لاتوجد دلاله واضحه عليه
بحيث الكلمه نو + تكرارها يجب توضيح الهدف من الاستطلاع

والله المستعان
واسأل الله التوفيق

..........
هنا بعض الفتاوى ربما تفيدك احداهما
.............
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام على من اتبع الهدى ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خير على هذا المنتدى الجميل واسأل الله ان يفيد به المسلمين .
نذرت صيام شهر كامل ان فرج الله عني كربتي وقد فرجها الله عني والحمدلله ولكني قصرت في اداء النذر فتره طويله وانا الان اقوم بأداء الصوم وقد اتممت اسبوعين ولكن صيامي غير متصل فأنا كنت اصوم قبل الايام العشر وافطرت قبلها بيومين ورجعت اكمل صيامي مع الايام العشر ثم توقفت للعيد والان انا اكمل صيامي فهل يجوز لي صيام الشهر متقطع علما بأني لم اشترط صيامه كامل وانما قلت انني سأصوم شهر فقط واتصدق على مئة مسكين ومازلت احاول ان اتصدق واصوم عن النذر ؟؟ وأريد ان اعرف هل تقصيري في اداء النذر ينعكس على حياتي بعدم التوفيق فيما اقوم به من عمل مع العلم بأن اموري غير ميسره اطلاقا فأسأل الله ان يغفر لي ويرحمني وييسر لي امري .
وجزاكم الله خير على افادتي .
افيدوني جزاكم الله خيرا.

الجواب
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أما بعد:
إن لم تشترطي فلا بأس من الصيام بشكل متقطع ، واعلمي أن نذر المعاوضة ليس بمستحب ،قال صلى الله عليه وسلم: لا تنذروا فإن النذر لا يغني من القدر شيئا و إنما يستخرج به من البخيل *.*)والله اعلم


..............................
س- ما هو الحكم الشرعي للنذر ؟
وهل لعدم الوفاء بالنذر عقوبة ؟
وهل يجوز تحويل قيمة النذر للمساهمة في أي عمل خيري ؟
ج- حكم النذر شرعاً أنه مكروه فقد ثبت أن النبي ،  ، نهى عن النذر وقال : " إنه لا يأتي بخير وإنما يستخرج به من البخيل " . وذلك أن بعض الناس إذا مرض أو خسر أو أذي ينذر صدقة أو ذبحاً أو مالاً إذا زال عنه المرض أو الخسران ويعتقد أن الله لا يشفيه إو يربحه إلا إذا نذر هذا النذر ، فأخبر النبي ،  ، " أن الله لا يغير به شيئاً مما قدره وقضاه ولكنه – أي الناذر – بخيل لا ينفق إلا بعد عقد النذر .
- يلزم الوفاء بالنذر إن كان عبادة كنذر صلاة أو صوم أو صدقة أو اعتكاف ، ولا يجوز إن كان معصية كقتل وزنا وشرب خمر ، وأخذ مال ظلماً ونحوه وعليه كفارة يمين وهي إطعام عشرة مساكين .. إلخ .
ويخير إذا كان النذر مباحاً كأكل وشرب ولباس وسفر وكلام عادي ونحوه بين الوفاء به أو كفارة يمين .
- إذا كان نذر طاعة لله صرف للمساكين والمستضعفين كطعام وذبح كبش أو نحوه فيصرف للمساكين والمستضعفين فإن كان عملاً صالحاً بدنياً أو مالياً كجهاد وحج وعمرة لزم الوفاء به فإن خصصه بجهة اختص بها كالمساجد والكتب والمشروعات الخيرية ولم يجز صرفه لغير ما عينة فيه .
الشيخ ابن جبرين
..................................................
س- إذا حلف الإنسان قائلاً : على عهد الله أن أفعل كذا ، أو يقول :على نذر الله أن أفعل كذا ، ثم حنث ولم يف بهذا اليمين فما الحكم في ذلك ؟
ج- قبل الإجابة أود أن أنبه إخواتي إلى أن النذر الذي يلتزم به الإنسان مكروه لأن النبي، ، نهى عنه وقال : " إنه لا يأتي بخير وإنما يُستخرج به من البخيل " . حتى إن من أهل العلم من قال : إن الذر محرم ، لأن الإنسان يلزم نفسه بما لا يلزمه ، فيشق على نفسه وربما يتأخر على إيفائه فيعرض نفسه للعقاب العظيم الذي ذكره الله – تعالى – وأشار إلى كراهة النذر وإلزام الإنسان نفسه فقال – تعالى - : " وأقسموا بالله جهد أيمانكم لأن أمرتهم ليخرجن قل لا تقسموا طاعة معروفة " .
ثم إننا نسمع دائما عن أناس نذروا نذوراً معلقة على شرط من الشروط كأن يقول : إن شفي الله مريضاً فله على نذر أن أصوم كذا وأن أتصدق بكذا وغير ذلك ، وفي هذا كما أشرت إليه آنفا تعريض للإنسان أن يقع في هذه العقوبة العظيمة .
وإذا ابتلى الإنسان فإن النذر نذر طاعة فإنه يجب يجب عليه الوفاء به ولا يحل له أن يدعه لقول ،  ، " من نذر أن يطيع الله فليطعه " . ولا فرق بين أن يكون نذر طاعة واجبة كأن يقول الإنسان مثلاً : لله علي نذر أن أؤدي زكاتي ، أو نذر طاعة مستحبه كأن يقول : لله علي نذر أن أصلي ركعتين ، ولا فرق بين أن يكون هذا النذر مطلقاً غير معلق بشيء أو يكون معلقاً بشيء .
وعلى كل حال ، كل نذر طاعة فإنه يجب عليه الوفاء به ولا يحل له أن يدعه ويكفر ولو فعل كان آثما ، أما إذا كان نذر معصية فإنه لا يجوز الوفاء به لقوله ،  ، " من نذر أن يعصي فلا يعصه " . ولكن يجب عليه كافرة يمين لقوله ،  ، " كفارة النذر إذا لم يسم كفارة يمين " . وهذا علم فكل نذر لا تفي به عليك كفارة يمين .
وبناء على القاعدة يلزم السائل أن يكفر كفارة يمين .
الشيخ ابن عثيمين
.......................................
س- زوجتي نذرت على نفسها أن تصوم ستة أيام من كل شهر إذا حصل ابنها على الشهادة الابتدائية وقد حصل على تلك الشهادة منذ سنة تقريباً ، وبدأت الصيام من ذلك التاريخ ولكنها أحست بالندم على ذلك وشعرت بالإرهاق نظراً لانشغالها بتربية أبنائها وشؤون بيتها وخصوصاً أيام الصيف .
فما رأي فضيلتكم في هذا النذر ؟ وهل تستمر في الصوم ؟ أو تستغفر الله وتتوب إليه ؟
علما أنها نذرت أن تصوم ستة أيام شهرياً مدى الحياة ؟
ج- عليك أن توفي بنذرها لقول النبي ، ، " من نذر أن يطيع الله فليطعمه ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصمه " . خرجه الإمام البخاري في صيححه وقد مدح الله الموفين بالنذر في قوله – سبحانه - : " يوفون بالنذر ويخافون يما كان شره مستطيراً " . ولا حرج عليها أن نصومها متفرقة إذا كانت لم تنوا التتابع فإن كانت قد نوت التتابع فعليها أن تصومها متتابعة . ونسال الله أن يعينها على ذلك ويعظم أجرها ونوصيها وغيرهما من المسلمين بألا تعود إلى النذر لقول النبي ، ، " لا تتذروا فإن النذر لا يرد من قدر الله نبينا شيئاً وإنما يستخرج به من البخيل " . متفق على صحته ، وبالله التوفيق .
الشيخ ابن باز
..............................
س- نذرت لله تعالى إن شفى الله ابنتي المريضة أن أذبح لله تعالى شاة ، والآن شفيت ولله الحمد ، هل يجوز لي أن أتصدق بثمن الذبيحة أم لا ؟ لأن الفقير يفضل المال على اللحم أفيدوني أفادكم الله .
ج- الواجب عليك أن توفي بنذرك وذلك بذبح الشاة التي نذرتها والصدقة بها على الفقراء تقرباً إلى الله – سبحانه – وطاعة له ووفاء بنذرك لقول النبي ،  ، " من نذر أن يطيع الله فليطعه ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه " . خرجه البخاري في صحيحه عن أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها – ولا يجزئ عنك الصدقة بالثمن بل الواجب ذبح الشاة كما نذرت ذلك وإن كنت نوبت أن تأكلها وأهلك أو تدعو إليها جيرانك وأقاربك فلك ما نوبت ولا يلزم توزيعها بين الفقراء لقول النبي ،  ، " إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى " . متفق على صحته ، ونوصيك بعدم العودة إلى النذر لقول النبي ، ، : " لا تنذروا فإن النذر لا يرد من قدر الله شيئاً وإنما يستخرج به من البخيل " . متفق على صحته حديث عبد الله بن عمر بن الخطاب – رضي الله عنهما .
الشيخ ابن باز
..................................
امرأة نذرت أن تصوم سنة إن ولدت سليمة وسلم الحمل لمدة سنة ، وأنها بالفعل ولدت وسلم الحمل لأكثر من سنة وتذكر أنها عاجزة عن الصوم ؟
ج- لا شك أن نذر الطاعة عبادة من العبادات ، وقد مدح الله – تعالى – الموفين به فقال – تعالى - : " يوفون بالنذر ويخافون يوماً كان شره مستطيراً " . وثبت عنه ،  ، أنه قال : " من نذر أن يطيع الله فليطعه ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه " . ونذر رجل أن ينحر إبلاً ببوانه فأتي النبي ،  ، فسأل ،  ، هل فيها وثن من أوثان الجاهلية يعبد ؟ فقيل له : لا . فقال : وهل فيهغ عيد من أعيادهم ؟ قيل : لا . فقال : أوف بنذرك فإنه لا وفاء لنذر في معصية الله ولا فيما لا يملك ابن آدم .
وحيث أن المستفتية ذكرت أنها نذرت أن تصوم سنة "، وصيام سنة متواصلة من قبيل صيام الدهر ، وصيام الدهر مكروه لما ثبت في الصحيح عن النبي ،  ، أنه قال : " من صام الدهر فلا صام ولا أفطر " . ولا شك أن العبادة المكروهة معصية لله فلا وفاء بالنذر بها ، قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – لو نذر عبادة مكروهة مثل قيام الليل كله وصيام النهار كله لم يجب الوفاء بهذا النذر .
وعليه فيلزم السائلة كفارة اليمين ، إطعام عشرة مساكين لكل مسكين نصف صاع من تمر أو غيره من غالب قوت البلد ، فإن لم تستطع فصيام ثلاثة أيام متتابعة ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
اللجنة الدائمة
.................................................. .
والله تعالى اعلى واعلم








































توقيع ابومؤمن


عساكم من عوادة
 
قديم منذ /11-12-2011, 12:35 PM   #3

نونان

 
الصورة الرمزية نونان

 

 آلحــآلة : نونان غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 61750
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 الجنس : أنثى
 المگان : ليبيا
 المشارگات : 5
 التقييم: 10



افتراضي رد: ما هو حكم الندر؟؟



انى نــدرت ان اصوم شهر ولم اوفى بالندر مادا افعل ياريت تردو على سؤالى
جزاااااااااااااااااااكم الله كل خير ووووووووووووالله يفرجها عليكم


































 
قديم منذ /11-12-2011, 12:48 PM   #4

نونان

 
الصورة الرمزية نونان

 

 آلحــآلة : نونان غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 61750
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 الجنس : أنثى
 المگان : ليبيا
 المشارگات : 5
 التقييم: 10



افتراضي رد: ما هو حكم الندر؟؟



انى نــدرت ان اصوم شهر ولم اوفى بالندر مادا افعل ياريت تردو على سؤالى
جزاااااااااااااااااااكم الله كل خير ووووووووووووالله يفرجها عليكم


































 
قديم منذ /11-12-2011, 02:55 PM   #5

سهوم

 
الصورة الرمزية سهوم

 

 آلحــآلة : سهوم غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 39191
 تاريخ التسجيل : Oct 2010
 الجنس : أنثى
 المگان : الأردن..أردنية
 المشارگات : 176
 التقييم: 922275

" ويحذركم الله نفسه..." اللهم أنا نعوذ بك منك



افتراضي رد: ما هو حكم الندر؟؟



جزيتم خيرا


































 
قديم منذ /12-12-2011, 11:47 AM   #6

نونان

 
الصورة الرمزية نونان

 

 آلحــآلة : نونان غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 61750
 تاريخ التسجيل : Dec 2011
 الجنس : أنثى
 المگان : ليبيا
 المشارگات : 5
 التقييم: 10



افتراضي رد: مسائل شرعية



وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

وجه نظر: يجب توضيح الاستطلاع لكى يتسنى لى المشاركه باذن الله لان لاتوجد دلاله واضحه عليه
بحيث الكلمه نو + تكرارها يجب توضيح الهدف من الاستطلاع

والله المستعان
واسأل الله التوفيق

..........
هنا بعض الفتاوى ربما تفيدك احداهما
.............
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام على من اتبع الهدى ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خير على هذا المنتدى الجميل واسأل الله ان يفيد به المسلمين .
نذرت صيام شهر كامل ان فرج الله عني كربتي وقد فرجها الله عني والحمدلله ولكني قصرت في اداء النذر فتره طويله وانا الان اقوم بأداء الصوم وقد اتممت اسبوعين ولكن صيامي غير متصل فأنا كنت اصوم قبل الايام العشر وافطرت قبلها بيومين ورجعت اكمل صيامي مع الايام العشر ثم توقفت للعيد والان انا اكمل صيامي فهل يجوز لي صيام الشهر متقطع علما بأني لم اشترط صيامه كامل وانما قلت انني سأصوم شهر فقط واتصدق على مئة مسكين ومازلت احاول ان اتصدق واصوم عن النذر ؟؟ وأريد ان اعرف هل تقصيري في اداء النذر ينعكس على حياتي بعدم التوفيق فيما اقوم به من عمل مع العلم بأن اموري غير ميسره اطلاقا فأسأل الله ان يغفر لي ويرحمني وييسر لي امري .
وجزاكم الله خير على افادتي .
افيدوني جزاكم الله خيرا.

الجواب
الحمدلله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف الأنبياء والمرسلين أما بعد:
إن لم تشترطي فلا بأس من الصيام بشكل متقطع ، واعلمي أن نذر المعاوضة ليس بمستحب ،قال صلى الله عليه وسلم: لا تنذروا فإن النذر لا يغني من القدر شيئا و إنما يستخرج به من البخيل *.*)والله اعلم


..............................
س- ما هو الحكم الشرعي للنذر ؟
وهل لعدم الوفاء بالنذر عقوبة ؟
وهل يجوز تحويل قيمة النذر للمساهمة في أي عمل خيري ؟
ج- حكم النذر شرعاً أنه مكروه فقد ثبت أن النبي ،  ، نهى عن النذر وقال : " إنه لا يأتي بخير وإنما يستخرج به من البخيل " . وذلك أن بعض الناس إذا مرض أو خسر أو أذي ينذر صدقة أو ذبحاً أو مالاً إذا زال عنه المرض أو الخسران ويعتقد أن الله لا يشفيه إو يربحه إلا إذا نذر هذا النذر ، فأخبر النبي ،  ، " أن الله لا يغير به شيئاً مما قدره وقضاه ولكنه – أي الناذر – بخيل لا ينفق إلا بعد عقد النذر .
- يلزم الوفاء بالنذر إن كان عبادة كنذر صلاة أو صوم أو صدقة أو اعتكاف ، ولا يجوز إن كان معصية كقتل وزنا وشرب خمر ، وأخذ مال ظلماً ونحوه وعليه كفارة يمين وهي إطعام عشرة مساكين .. إلخ .
ويخير إذا كان النذر مباحاً كأكل وشرب ولباس وسفر وكلام عادي ونحوه بين الوفاء به أو كفارة يمين .
- إذا كان نذر طاعة لله صرف للمساكين والمستضعفين كطعام وذبح كبش أو نحوه فيصرف للمساكين والمستضعفين فإن كان عملاً صالحاً بدنياً أو مالياً كجهاد وحج وعمرة لزم الوفاء به فإن خصصه بجهة اختص بها كالمساجد والكتب والمشروعات الخيرية ولم يجز صرفه لغير ما عينة فيه .
الشيخ ابن جبرين
..................................................
س- إذا حلف الإنسان قائلاً : على عهد الله أن أفعل كذا ، أو يقول :على نذر الله أن أفعل كذا ، ثم حنث ولم يف بهذا اليمين فما الحكم في ذلك ؟
ج- قبل الإجابة أود أن أنبه إخواتي إلى أن النذر الذي يلتزم به الإنسان مكروه لأن النبي، ، نهى عنه وقال : " إنه لا يأتي بخير وإنما يُستخرج به من البخيل " . حتى إن من أهل العلم من قال : إن الذر محرم ، لأن الإنسان يلزم نفسه بما لا يلزمه ، فيشق على نفسه وربما يتأخر على إيفائه فيعرض نفسه للعقاب العظيم الذي ذكره الله – تعالى – وأشار إلى كراهة النذر وإلزام الإنسان نفسه فقال – تعالى - : " وأقسموا بالله جهد أيمانكم لأن أمرتهم ليخرجن قل لا تقسموا طاعة معروفة " .
ثم إننا نسمع دائما عن أناس نذروا نذوراً معلقة على شرط من الشروط كأن يقول : إن شفي الله مريضاً فله على نذر أن أصوم كذا وأن أتصدق بكذا وغير ذلك ، وفي هذا كما أشرت إليه آنفا تعريض للإنسان أن يقع في هذه العقوبة العظيمة .
وإذا ابتلى الإنسان فإن النذر نذر طاعة فإنه يجب يجب عليه الوفاء به ولا يحل له أن يدعه لقول ،  ، " من نذر أن يطيع الله فليطعه " . ولا فرق بين أن يكون نذر طاعة واجبة كأن يقول الإنسان مثلاً : لله علي نذر أن أؤدي زكاتي ، أو نذر طاعة مستحبه كأن يقول : لله علي نذر أن أصلي ركعتين ، ولا فرق بين أن يكون هذا النذر مطلقاً غير معلق بشيء أو يكون معلقاً بشيء .
وعلى كل حال ، كل نذر طاعة فإنه يجب عليه الوفاء به ولا يحل له أن يدعه ويكفر ولو فعل كان آثما ، أما إذا كان نذر معصية فإنه لا يجوز الوفاء به لقوله ،  ، " من نذر أن يعصي فلا يعصه " . ولكن يجب عليه كافرة يمين لقوله ،  ، " كفارة النذر إذا لم يسم كفارة يمين " . وهذا علم فكل نذر لا تفي به عليك كفارة يمين .
وبناء على القاعدة يلزم السائل أن يكفر كفارة يمين .
الشيخ ابن عثيمين
.......................................
س- زوجتي نذرت على نفسها أن تصوم ستة أيام من كل شهر إذا حصل ابنها على الشهادة الابتدائية وقد حصل على تلك الشهادة منذ سنة تقريباً ، وبدأت الصيام من ذلك التاريخ ولكنها أحست بالندم على ذلك وشعرت بالإرهاق نظراً لانشغالها بتربية أبنائها وشؤون بيتها وخصوصاً أيام الصيف .
فما رأي فضيلتكم في هذا النذر ؟ وهل تستمر في الصوم ؟ أو تستغفر الله وتتوب إليه ؟
علما أنها نذرت أن تصوم ستة أيام شهرياً مدى الحياة ؟
ج- عليك أن توفي بنذرها لقول النبي ، ، " من نذر أن يطيع الله فليطعمه ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصمه " . خرجه الإمام البخاري في صيححه وقد مدح الله الموفين بالنذر في قوله – سبحانه - : " يوفون بالنذر ويخافون يما كان شره مستطيراً " . ولا حرج عليها أن نصومها متفرقة إذا كانت لم تنوا التتابع فإن كانت قد نوت التتابع فعليها أن تصومها متتابعة . ونسال الله أن يعينها على ذلك ويعظم أجرها ونوصيها وغيرهما من المسلمين بألا تعود إلى النذر لقول النبي ، ، " لا تتذروا فإن النذر لا يرد من قدر الله نبينا شيئاً وإنما يستخرج به من البخيل " . متفق على صحته ، وبالله التوفيق .
الشيخ ابن باز
..............................
س- نذرت لله تعالى إن شفى الله ابنتي المريضة أن أذبح لله تعالى شاة ، والآن شفيت ولله الحمد ، هل يجوز لي أن أتصدق بثمن الذبيحة أم لا ؟ لأن الفقير يفضل المال على اللحم أفيدوني أفادكم الله .
ج- الواجب عليك أن توفي بنذرك وذلك بذبح الشاة التي نذرتها والصدقة بها على الفقراء تقرباً إلى الله – سبحانه – وطاعة له ووفاء بنذرك لقول النبي ،  ، " من نذر أن يطيع الله فليطعه ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه " . خرجه البخاري في صحيحه عن أم المؤمنين عائشة – رضي الله عنها – ولا يجزئ عنك الصدقة بالثمن بل الواجب ذبح الشاة كما نذرت ذلك وإن كنت نوبت أن تأكلها وأهلك أو تدعو إليها جيرانك وأقاربك فلك ما نوبت ولا يلزم توزيعها بين الفقراء لقول النبي ،  ، " إنما الأعمال بالنيات وإنما لكل امرئ ما نوى " . متفق على صحته ، ونوصيك بعدم العودة إلى النذر لقول النبي ، ، : " لا تنذروا فإن النذر لا يرد من قدر الله شيئاً وإنما يستخرج به من البخيل " . متفق على صحته حديث عبد الله بن عمر بن الخطاب – رضي الله عنهما .
الشيخ ابن باز
..................................
امرأة نذرت أن تصوم سنة إن ولدت سليمة وسلم الحمل لمدة سنة ، وأنها بالفعل ولدت وسلم الحمل لأكثر من سنة وتذكر أنها عاجزة عن الصوم ؟
ج- لا شك أن نذر الطاعة عبادة من العبادات ، وقد مدح الله – تعالى – الموفين به فقال – تعالى - : " يوفون بالنذر ويخافون يوماً كان شره مستطيراً " . وثبت عنه ،  ، أنه قال : " من نذر أن يطيع الله فليطعه ومن نذر أن يعصي الله فلا يعصه " . ونذر رجل أن ينحر إبلاً ببوانه فأتي النبي ،  ، فسأل ،  ، هل فيها وثن من أوثان الجاهلية يعبد ؟ فقيل له : لا . فقال : وهل فيهغ عيد من أعيادهم ؟ قيل : لا . فقال : أوف بنذرك فإنه لا وفاء لنذر في معصية الله ولا فيما لا يملك ابن آدم .
وحيث أن المستفتية ذكرت أنها نذرت أن تصوم سنة "، وصيام سنة متواصلة من قبيل صيام الدهر ، وصيام الدهر مكروه لما ثبت في الصحيح عن النبي ،  ، أنه قال : " من صام الدهر فلا صام ولا أفطر " . ولا شك أن العبادة المكروهة معصية لله فلا وفاء بالنذر بها ، قال شيخ الإسلام ابن تيمية – رحمه الله – لو نذر عبادة مكروهة مثل قيام الليل كله وصيام النهار كله لم يجب الوفاء بهذا النذر .
وعليه فيلزم السائلة كفارة اليمين ، إطعام عشرة مساكين لكل مسكين نصف صاع من تمر أو غيره من غالب قوت البلد ، فإن لم تستطع فصيام ثلاثة أيام متتابعة ، وصلى الله على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وسلم .
اللجنة الدائمة
.................................................. .
والله تعالى اعلى واعلم
جزااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااك الله كل خير
وشكراااااااااااااااا ياخ ابومؤمن


































 
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
مسائل, الندر؟؟, حكم, شرعية


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
فضل يوم النحر عزي بسجودي لربي ..][ مواسم الطاعات ][ .. 14 09-11-2011 11:42 PM
عاجل جدا جدا حملة يوم عرفة و يوم النحر و أحكام العيد و الأضحية طالبه الفردوس ..][ مواسم الطاعات ][ .. 16 05-11-2011 01:21 AM


دعم فني : شركة القاضي