لا تدع قيام الليل ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يدعه ، وكان إذا مرض أو كسل صلى قاعداً أم المؤمنين عائشة


العودة   المنتدى الرسمي لفضيلة الشيخ الدكتور محمد بن عبدالرحمن العريفي > || قـــسـ( العـريفـي العــام وَ الأدبـــي )ــمـ || > منتـدى الطرح العــام

منتـدى الطرح العــام نقاشات ، حوارات عـامة ، قضايا الساحـة .

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /19-06-2011, 08:48 PM   #1

راجعلك يا رب

 
الصورة الرمزية راجعلك يا رب

 

 آلحــآلة : راجعلك يا رب غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 51356
 تاريخ التسجيل : Jun 2011
 الجنس : أنثى
 المگان : مصر الحبيهــــّّّ *ح ـــــــــفظهأ الرحمــــن من كـــل ســوء>>!!
 المشارگات : 100
 التقييم: 10



New 7 خطبة السديس ((أهمية الوقت ))



همية الوقت
أخي المسلم: إن الوقت الذي تعيشه هو أنفس ما للإنسان، وهو لا يقدر بالأثمان، هو رأس مالك ورصيدك الذي ينفعك في الدنيا والآخرة، وقد جعل الإسلام للوقت مكانته وبين أهميته، وحث على شغله بالطاعات والقربات، وحذر من إعماله في المخالفات والمحرمات، ولذلك كان سلف الأمة يحذرون من ضياع الأوقات، وكان لهم الشأن العظيم في المحافظة على الأوقات وإعمارها بالقربات.

أهمية الوقت ومكانته في حياة المسلم


خطبة أهمية الوقت ومكانته الشيخ


الحمد لله رب العالمين، خلق كل شيء فقدره تقديراً؛ وهو الذي جعل الليل والنهار خلفة لمن أراد أن يذكر أو أراد شكوراً؛ أحمده تعالى وأشكره، وأشهد أن لا إله إلا الله وحده لا شريك له، وسِع كل شيء رحمة وعلماً وتدبيراً، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله، أرسله هادياً ومبشراً ونذيراً؛ وداعياً إلى الله بإذنه وسراجاً منيراً؛ صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم تسليماً كثيراً.
أما بعد:
أيها المسلمون: اتقوا الله عز وجل واعلموا أن الوقت الذي تعيشونه في هذه الحياة الدنيا أنفس ما للإنسان، ولا يقدر بالأثمان، وكل مفقودٍ يمكن أن يسترجع إلا الوقت، فهو إن ضاع لم يتعلق بعودته أمل، ولذلك كان على المسلم أن يحفظه فيما ينفعه في آخرته ودنياه، ويصونه عن الضياع باللهو والغفلة، ويستقبل أيامه استقبال شديد الظمأ لقطرة الماء، واستقبال الضنين للثروة النفيسة، لا يفرط في قليلها فضلاً عن كثيرها، ويجتهد أن يضع كل شيء مهما ضؤل موضعه اللائق به.
أخي المسلم: إن العمر الذي تعيشه هو مزرعتك التي تجني ثمارها في الدار الآخرة، فإن زرعته بخيرٍ وعمل صالح جنيت السعادة والفلاح، وكنت مع الذين ينادى عليهم في الآخرة: (كُلُوا وَاشْرَبُوا هَنِيئاً بِمَا أَسْلَفْتُمْ فِي الْأَيَّامِ الْخَالِيَةِ خطبة أهمية الوقت ومكانته الشيخ [الحاقة:24] وإن ضيعته في الغفلات، وزرعته بالمعاصي والمحرمات؛ ندمت على ما قدمت يداك حيث لا ينفعك الندم، وتمنيت الرجوع إلى الدنيا لتعمل ولو حسنة واحدة ولكن هيهات هيهات: خطبة أهمية الوقت ومكانته الشيخأَوَلَمْ نُعَمِّرْكُمْ مَا يَتَذَكَّرُ فِيهِ مَنْ تَذَكَّرَ وَجَاءَكُمُ النَّذِيرُ فَذُوقُوا فَمَا لِلظَّالِمِينَ مِنْ نَصِيرٍ خطبة أهمية الوقت ومكانته الشيخ [فاطر:37].
أمة الإسلام: إن المسلم الحق يحافظ على وقته محافظة شديدة، لأن الوقت عمره، فإذا أضاع منه ولو شيئاً يسيراً في غير ما شرعه الله كان عليه حسرةً وندامةً يوم القيامة، وكل ساعة تمرُّ على ابن آدم تقربه إلى الآخرة وتبعده من الدنيا، قال أبو الدرداء رضي الله عنه: [[ابن آدم! إنما أنت أيام كلما مضى منك يوم مضى بعضك ]] وقال الحسن رحمه الله: [[ما من يومٍ ينشق فجره إلا نادى: يا بن آدم! أنا خلق جديد، وعلى عملك شهيد، فتزود فيَّ بعملٍ صالح، فإني لا أعود إلى يوم القيامة ]] فغريب شأن هؤلاء الناس كيف يلهون ويلعبون، ويركضون وراء شهواتهم والموت يأتي بغتة، وينسون ويعرضون، وكل ذرة من أعمالهم محسوبة خطبة أهمية الوقت ومكانته الشيخيَوْمَ يَبْعَثُهُمُ اللَّهُ جَمِيعاً فَيُنَبِّئُهُمْ بِمَا عَمِلُوا أَحْصَاهُ اللَّهُ وَنَسُوهُ وَاللَّهُ عَلَى كُلِّ شَيْءٍ شَهِيدٌ خطبة أهمية الوقت ومكانته الشيخ[المجادلة:6].
إن الإسلام -يا عباد الله- دينٌ جعل للوقت مكانته، وحث على شغله بالطاعات والقربات، وحذر أشد التحذير من إعماله بالمخالفات، وجعل من علامات الإيمان وأمارات التقى أن يعي المسلم هذه الحقيقة، ويسير على هداها، واعتبر الذاهبين عن غدهم، الغارقين في حاضرهم، المسحورين بضيق الدار العاجلة، قوماً خاسرين سفهاء: (إِنَّ الَّذِينَ لا يَرْجُونَ لِقَاءَنَا وَرَضُوا بِالْحَيَاةِ الدُّنْيَا وَاطْمَأَنُّوا بِهَا وَالَّذِينَ هُمْ عَنْ آيَاتِنَا غَافِلُونَ * أُولَئِكَ مَأْوَاهُمُ النَّارُ بِمَا كَانُوا يَكْسِبُونَ خطبة أهمية الوقت ومكانته الشيخ[يونس:7-8] وفي الحديث الصحيح عن أبي برزة رضي الله عنه قال: قال رسول الله صلى عليه وسلم: {لا تزول قدما عبدٍ يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه، وعن شبابه فيما أبلاه، وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه، وعن علمه ماذا عمل به } وإنه لمن المؤسف حقاً أن كثيراً من الناس اليوم ابتلوا بتضييع الأوقات بالمحرمات، واتباع الشهوات، والعكوف على المغريات والملهيات، في الوقت الذي نرى فيه أعداء الإسلام يبذلون قصارى جهدهم، ويُعملون كل الوسائل لصد المسلمين عن دينهم، فهل استعد كل مسلم منا للوقوف بين يدي الله، وأعد أجوبة للأسئلة العظيمة: عن عمره فيما أفناه؟ وعن شبابه فيما أبلاه؟
بأي جوابٍ سيجيب من أفنوا أعمارهم، وقتلوا أوقاتهم، وأبلوا شبابهم فيما يسخط الله من العقائد الفاسدة، والبدع المنكرة، والأفكار الملوثة، والأخلاق السيئة، والأعمال الرذيلة؟
بأي جوابٍ سيجيب من لا يبالي بماله؛ فيكتسبه بالوسائل المحرمة، والحيل الممنوعة، وينفقه في غير الطرق المشروعة؟ما جواب هؤلاء أمام الجبار جل جلاله حين يسألهم؟
أيها المسلمون: اتقوا الله وأعدوا لهذا الأمر عدته، واحذروا التسويف فإن الموت يأتي بغتة، ولا تغتروا بحلم الله عز وجل، أعوذ بالله من الشيطان الرجيم: خطبة أهمية الوقت ومكانته الشيخيَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا اتَّقُوا اللَّهَ وَلْتَنْظُرْ نَفْسٌ مَا قَدَّمَتْ لِغَدٍ وَاتَّقُوا اللَّهَ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا تَعْمَلُونَ * وَلا تَكُونُوا كَالَّذِينَ نَسُوا اللَّهَ فَأَنْسَاهُمْ أَنْفُسَهُمْ أُولَئِكَ هُمُ الْفَاسِقُونَ خطبة أهمية الوقت ومكانته الشيخ[الحشر:18-19].
اللهم اجعل خير أعمالنا خواتمها، وخير أعمارنا أواخرها، وخير أيامنا يوم لقائك، اللهم وفقنا لشغل أوقاتنا وأعمارنا بطاعتك. أقول قولي هذا، وأستغفر الله لي ولكم ولجميع المسلمين، فاستغفروه يغفر لكم، وتوبوا إليه يتب عليكم؛ إنه كان تواباً.......



اغتنم خمساً قبل خمس


خطبة أهمية الوقت ومكانته الشيخ


الحمد لله؛ هو الأول والآخر والظاهر والباطن وهو بكل شيء عليم، أحمده تعالى وأشكره، وأشهد أن لا إله إلا الله، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله صلى الله عليه وعلى آله وصحبه.
أما بعد:
فيا عباد الله: اتقوا الله تعالى: خطبة أهمية الوقت ومكانته الشيخوَاتَّقُوا يَوْماً تُرْجَعُونَ فِيهِ إِلَى اللَّهِ ثُمَّ تُوَفَّى كُلُّ نَفْسٍ مَا كَسَبَتْ وَهُمْ لا يُظْلَمُونَ خطبة أهمية الوقت ومكانته الشيخ[البقرة:281].
أيها المسلمون: إن أعماركم رءوس أموالكم، ورصيدكم الذي ينفعكم في الدنيا والآخرة، فاغتنموها بالأعمال الصالحة قبل فواتها، فقد ورد في الحديث الصحيح عن ابن عباس رضي الله عنهما أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال: {اغتنم خمساً قبل خمس: حياتك قبل موتك، وصحتك قبل سقمك، وفراغك قبل شغلك، وشبابك قبل هرمك، وغناك قبل فقرك } وقد فرط كثير من الناس في هذا الزمان في هذه الأمور فلم يرعوها حق رعايتها، فالصحة والفراغ، والشباب والغنى من أكبر النعم التي يغبن فيها الناس، ولا يقوم كثيرٌ منهم بشكرها على الوجه المطلوب، فتنقلب هذه النعم نقماً على أصحابها والعياذ بالله.
عباد الله: اعلموا أن خير الحديث كتاب الله، وخير الهدي هدي محمد صلى الله عليه وسلم، وشر الأمور محدثاتها، وكل بدعة ضلالة، وعليكم بجماعة المسلمين، واحذروا الشذوذ والفرقة والاختلاط، وصلوا وسلموا على نبي الرحمة والهدى كما أمركم الله بالصلاة والسلام عليه فقال سبحانه: (إِنَّ اللَّهَ وَمَلائِكَتَهُ يُصَلُّونَ عَلَى النَّبِيِّ يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا صَلُّوا عَلَيْهِ وَسَلِّمُوا تَسْلِيماً )[الأحزاب:56].
اللهم صلِّ وسلم وبارك على إمامنا وقدوتنا محمد بن عبد الله، اللهم ارض عن خلفائه الراشدين، وعن الصحابة والتابعين، ومن تبعهم بإحسان إلى يوم الدين، وارض عنا معهم برحمتك يا أرحم الراحمين.
اللهم أعز الإسلام والمسلمين، وأذل الشرك والمشركين، ودمر أعداء الدين يا رب العالمين!
اللهم آمنا في أوطاننا، وأصلح واحفظ أئمتنا وولاة أمورنا، اللهم اغفر للمسلمين والمسلمات والمؤمنين والمؤمنات الأحياء منهم والأموات، اللهم وفق المسلمين قاطبةً إلى ما تحب وترضى يا رب العالمين!
اللهم وفق إمام المسلمين بتوفيقك، وأيده بتأييدك، وأعلِ به دينك، اللهم وفقه لهداك، واجعل عمله في رضاك يا رب العالمين، اللهم ارزقه البطانة الصالحة يا أرحم الراحمين.
اللهم انصر المجاهدين في سبيلك، اللهم وفق المسلمين قادةً وشعوباً، علماء وعامة، شباباً وشيباً، رجالاً ونساءً إلى العودة الصادقة إلى دينك القويم يا رب العالمين. ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار. عباد الله: إن الله يأمر بالعدل والإحسان وإيتاء ذي القربى وينهى عن الفحشاء والمنكر والبغي؛ يعظكم لعلكم تذكرون. فاذكروا الله يذكركم، واشكروه على نعمه يزدكم، ولذكر الله أكبر والله يعلم ما تصنعون.......


































  رد مع اقتباس
قديم منذ /19-06-2011, 09:15 PM   #2

لآلىء على الدرب

إن الحياةَ عقيدةٌ و جهادُ

 
الصورة الرمزية لآلىء على الدرب

 

 آلحــآلة : لآلىء على الدرب غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 16030
 تاريخ التسجيل : Jan 2010
 الجنس : أنثى
 المگان : ‏نحوَ أوطان الجِنان ♡
 المشارگات : 9,830
 التقييم: 1378255

خلفَ الصُروفِ تدابيرٌ وموعظةٌ .. ننامُ نحنُ .. وربُّ الشّامِ ما نامَا :" *



افتراضي رد: خطبة السديس ((أهمية الوقت ))










































توقيع لآلىء على الدرب ركعتان خيرٌ لك من الدنيا و ما فيهآ 🌷
  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
أهمية, السديس, الوقت, خطبة


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
أهمية الوقت في حياة المسلم خالد بن أحمد الوعظ والإرشاد 27 04-07-2014 02:46 PM
أهمية الوقت خادم السنه ابوعبد الله قسم تفريغ الخطب والمحاضرات 6 05-09-2011 10:27 AM
أهمية الوقت ام خالد منتـدى الطرح العــام 2 13-12-2010 03:31 AM
الوقت والجائزه...عبد الرحمن السديس سـلـمـى قسم تفريغ الخطب والمحاضرات 6 02-02-2010 08:20 PM


دعم فني : شركة القاضي