كــل عــــام وأنــتم بخـيـــر أعاده الله علينا وعليكم بالُيمن والمسرات تهنئة


العودة   المنتدى الرسمي لفضيلة الشيخ الدكتور محمد بن عبدالرحمن العريفي > || قـــسـ( العـريفـي العــام وَ الأدبـــي )ــمـ || > منتـدى الطرح العــام

منتـدى الطرح العــام نقاشات ، حوارات عـامة ، قضايا الساحـة .

إضافة رد
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /22-02-2011, 02:38 PM   #1

حمود العتيبي

بصمة رائدة

 
الصورة الرمزية حمود العتيبي

 

 آلحــآلة : حمود العتيبي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 7033
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 الجنس : ذكر
 المگان : الكويت
 المشارگات : 16,687
 التقييم: 2401058

كيف بك إن نجوا وهلكت



ولا متخذي أخدان // وقفات مهمه // ~






















السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


اولا أشكر كل من شارك بهذه الحمله كما اخص بالذكر المشاركين في ورشة عمل وقفات مهمه وهم :

- الاخت عزف الامنيات

- الاخت كوتر 1992

- الاخت مشكلجيه

- الاخت ام عاصم بن حمد

- وقار



والان سأقوم بوضع المحاور التي ولله الحمد قاموا المشاركين في الورشه الانتهاء منها وفقكم الله














































توقيع حمود العتيبي

التعديل الأخير تم بواسطة لمساآات ; 09-06-2011 الساعة 10:46 PM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /22-02-2011, 02:38 PM   #2

حمود العتيبي

بصمة رائدة

 
الصورة الرمزية حمود العتيبي

 

 آلحــآلة : حمود العتيبي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 7033
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 الجنس : ذكر
 المگان : الكويت
 المشارگات : 16,687
 التقييم: 2401058

كيف بك إن نجوا وهلكت



افتراضي ولا متخذي أخدان // وقفات مهمه // ~









خطوات الشيطان :

حزب الشيطان: المجادلة (آية:19): استحوذ عليهم الشيطان فأنساهم ذكر الله أولئك حزب الشيطان ألا إن حزب الشيطان هم الخاسرون).
(يا أيها الذين امنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان ومن يتبع خطوات الشيطان فانه يأمر بالفحشاء والمنكر ولولا فضل الله عليكم ورحمته ما زكا منكم من احد أبداً ولكن الله يزكي من يشاء والله سميع عليم).
)يا أيها الذين امنوا ادخلوا في السلم كافه ولا تتبعوا خطوات الشيطان انه لكم عدو مبين)
(إن الشيطان لكم عدوا فاتخذوه عدواً، إنما يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير)
(يا بني ادم لا يفتننكم الشيطان)
(ألم أعهد إليكم يا بني آدم ألا تعبدوا الشيطان)


من يتبع خطوات الشيطان إلى أين يصل؟

(إن الشيطان لكم عدوا فاتخذوه عدواً، إنما يدعو حزبه ليكونوا من أصحاب السعير)

فما هي الخطوات التي ذكرها القرآن الكريم التي من يسلكها يكون قد سلك طريق الشيطان واتبع خطواته؟


تزيين الأعمال الفاسدة والمحرمة على أنها جميلة ومحببة إلى النفس: (حفت الجنة بالمكاره، وحفت النار بالشهوات)
العنكبوت (آية:38): (وعادا وثمود وقد تبين لكم من مساكنهم وزين لهم الشيطان أعمالهم فصدهم عن السبيل وكانوا مستبصرين).
الأنفال (آية:48): (وإذ زين لهم الشيطان أعمالهم وقال لا غالب لكم اليوم من الناس واني جار لكم فلما تراءت الفئتان نكص على عقبيه وقال إني بريء منكم إني أرى ما لا ترون إني أخاف الله والله شديد العقاب).
الأنعام (آية:43): (فلولا إذ جاءهم باسنا تضرعوا ولكن قست قلوبهم وزين لهم الشيطان ما كانوا يعملون).




الحث على التعري والتفسخ وترك الاحتشام وكشف العورات:
الأعراف (آية:20): (فوسوس لهما الشيطان ليبدي لهما ما ووري عنهما من سوءاتهما وقال ما نهاكما ربكما عن هذه الشجرة إلا أن تكونا ملكين أو تكونا من الخالدين)
الأعراف (آية:22): (فدلاهما بغرور فلما ذاقا الشجرة بدت لهما سوءاتهما وطفقا يخصفان عليهما من ورق الجنة وناداهما ربهما الم أنهكما عن تلكما الشجرة واقل لكما ان الشيطان لكما عدو مبين).
الأعراف (آية:27): يا بني ادم لا يفتننكم الشيطان كما اخرج ابويكم من الجنه ينزع عنهما لباسهما ليريهما سوءاتهما انه يراكم هو وقبيله من حيث لا ترونهم انا جعلنا الشياطين اولياء للذين لا يؤمنون).
النساء (آية:119): (ولأضلنهم ولأمنينهم ولآمرنهم فليبتكن اذان الانعام ولامرنهم فليغيرن خلق الله ومن يتخذ الشيطان وليا من دون الله فقد خسر خسرانا مبيناً).

يخوف الناس من الدين والالتزام به:
ال عمران (آية:175): (إنما ذلكم الشيطان يخوف اولياءه فلا تخافوهم وخافون ان كنتم مؤمنين)




الخطبة الثانية:
ما هي وسيلة الشيطان في ذلك؟



التزيين فقط، أما العمل فمن الإنسان نفسه:ابراهيم (آية:22): (وقال الشيطان لما قضي الأمر إن الله وعدكم وعد الحق ووعدتكم فاخلفتكم وما كان لي عليكم من سلطان الا ان دعوتكم فاستجبتم لي فلا تلوموني ولوموا انفسكم ما انا بمصرخكم وما انتم بمصرخي اني كفرت بما اشركتمون من قبل ان الظالمين لهم عذاب اليم).
النساء (آية:120): (يعدهم ويمنيهم وما يعدهم الشيطان الا غروراً).
الفرقان (آية:29): (لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولاً).
ماذا يفعل المؤمن إذا شعر بأن وسوسة الشيطان تمكنت منه، أو قام بالاستجابة لوسوسة الشيطان؟
الاعراف (آية:200): (وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله انه سميع عليم).
الاعراف (آية:201): (إن الذين اتقوا إذا مسهم طائف من الشيطان تذكروا فإذا هم مبصرون)
ذكر الله تعالى يبعد الشيطان:
الزخرف (آية:36): (ومن يعش عن ذكر الرحمن نقيض له شيطانا فهو له قرين). قال البيضاوي رحمه الله: (يتعام ويعرض عنه لفرط اشتغاله بالمحسوسات وانهماكه في الشهوات).







































التعديل الأخير تم بواسطة لمساآات ; 09-06-2011 الساعة 10:48 PM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /22-02-2011, 02:43 PM   #3

حمود العتيبي

بصمة رائدة

 
الصورة الرمزية حمود العتيبي

 

 آلحــآلة : حمود العتيبي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 7033
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 الجنس : ذكر
 المگان : الكويت
 المشارگات : 16,687
 التقييم: 2401058

كيف بك إن نجوا وهلكت



افتراضي ولا متخذي أخدان // وقفات مهمه // ~









هذه الظاهرة يهدد العلاقة السوية بين الجنسين ، وهو كالشرارة الصغيرة التي قد تضرم النار في ثياب العفة والشرف .
ونحن أمام هذا الموضوع لابد أن ندرك طبيعة العلاقة بين الجنسين .
قضية ميل الرجل للمرأة والمرأة للرجل ، قضية فطرية جبل عليها الإنسان .
فالله تعالى لما خلق الإنسان جعله في دائرة الامتحان والابتلاء ، فركب فيه الشهوة والميل للنساء ، وزينها في نفسه ، كما قال تعالى (زين للناس حب الشهوات من النساء والبنين ... الخ الآية ) .

إذا تأملنا في خلق الله تعالى نجد أمراً عجيباً .. فالله تعالى كما ذكر الإمام ابن القيم خلق الخلق على ثلاثة أصناف :
1- الصنف الأول : لهم عقول ولكن ليس لهم شهوات ، وهؤلاء الملائكة .
2- الصنف الثاني : لهم شهوات ولكن ليس لهم عقول ، وهؤلاء البهائم .
3- الصنف الثالث : لهم عقول وشهوات . وهؤلاء أهل التكليف الإنس والجن .

الفائدة من هذا الكلام أن يعلم الإنسان أنه في ابتلاء وامتحان ، فإن قدم شهوته على عقله فقد هلك والتحق بالبهائم ، وإن قدم عقله على شهوته ولم يضع شهوته إلى في الحلال فقد نجا والتحق بالملأ الأعلى .




لا شك أن الهاتف نعمة عظيمة ، فهو رفيق الوحدة ، وأداة الإنقاذ والنجدة ، وهو رسول أمين ينقل الأفكار والمشاعر ، ويطفئ ظمأ الأم الملهوفة لتسمع صوت ابنها المغترب أو ابنتها المتزوجة .
ولكن .. لما انتشرت المعاكسات الهاتفية بشكل مقلق صار الناس يلعنون هذا الجهاز دون ذنب جناه .
ثم انتقلت المعاكسات إلى شبكة الانترنت ، بدأت بالحوارات المكتوبة في المنتديات ، ثم تطورت إلى الحوارات الصوتية في الغرف الصوتية أو عن طريق الماسنجر ، حتى وصلت الآن إلى التواصل بالصوت والصورة عن طريق الكامير الرقمية .

التحليل الاجتماعي :

وحول وجهة النظر الاجتماعية في قضية العلاقات بين الجنسين وأسبابها يرى الدكتور أحمد المجدوب أن هناك أسبابا تؤدي بالشباب والفتيات إلى إقامة علاقات محرمة في إطار المجتمع، من أهمها عدم إنكار المجتمع بشكل عملي لهذه الظاهرة نتيجة لاقتحام الثقافات الوافدة التي تجعل من عملية الاختلاط بين الجنسين أمرا عاديا لمجتمعاتنا، هذا بالإضافة إلى وقوع كثير من الأسر في محاولة تخويف الفتاة منذ بلوغها من الشاب مما يؤدي في النهاية إلى أن تقوم الفتاة بدافع الفضول إلى التعرف على هذا الخطر.

كما يتطرق الدكتور المجدوب إلى أسباب أخرى تؤدي إلى العلاقات المحرمة بين الجنسين منها التعليم المختلط، وتزايد تركيز الإعلام على الجانب العاطفي بين الجنسين، وخاصة أن الأسرة لم تعد كما كانت في الماضي حيث أصبح التلفزيون بشكل خاص مشاركا خطيرا لها، ومن ثم يكون لما يعرضه من أغاني الحب المصورة، والمشاهد الساخنة دور كبير في تحريك الشهوة الجنسية لدى الجنسين بشكل يدفعهم إلى إقامة علاقات تستهدف إشباع الرغبة لكل منهما،

عاطفة المرأة وأثرها في المعاكسات:

أنوثة المرأة وعاطفتها المرهفة أمر لا ينكر .. ولهذا مثلها النبي  بالقارورة .
فعن أنس بن مالك رضي الله عنه قال : كان رسول الله في بعض أسفاره ، وغلام أسود يقال له أنجشة يحدو ، فقال له رسول الله : (رويداً يا أنجشة ، لا تكسرِ القوراير ) ، يعني النساء .
ومن المحزن أن نرى بعض شبابنا الذين لا هم لهم سوى ملاحقةِ الفتيات في الشوارع والأسواق .. يرمي إليها رقم الهاتف ، ويلقي عليها كلمات الإعجاب والإغراء ، وربما تستجيب له بسبب ضعفها وقوة عاطفتها .
وقد تأخذ الفتاة الرقم وتتصل به لمجرد العبث .. فيبدأ الشاب بالتلاعب بعواطفها .. يا عيوني .. يا حياتي .. يا .. يا ... الحب من أول نظرة .. الحياة بدونك عذاب .
وتنخدع المسكينة بهذا الكلام المعسول .. فتنحرف عن المسار .. وتنجرف مع التيار .. وتبدأ بالمكالمات الهاتفية .. والقصائد الغزلية .. والرسائل العاطفية .. ولا تدري أن أول من يحتقرها ، ويضحك من سذاجتها عند أصحابه ، هو هذا الحبيب المزعوم .





الأسباب:

1) ضعف الإيمان وقلة مراقبة الله تعالى :

فقد وصف الله جل وعلا المؤمنين بحفظ الفرج والبعد عن نواقض ذلك. فقال سبحانه: ((وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ )) .
ولا شك أن المعاكسات لا تصدر إلا من ضعف إيمانه، وغلبت عليه نار الشهوة وفتنة المعصية!
2) ضعف التربية والتوجيه:
ففي غياب التوجيه والتربية تنمو الظواهر السيئة والأخلاق المشينة لاسيما في مرحلة الشباب أو ما يصطلح على تسميتها "بالمراهقة .
وإذا غفل أو تغافل الوالدان عن توجيه الأبناء والبنات فإن العواقب ستكون وخيمة .
3) جهل بعض الفتيات بحقيقة هذه الظاهرة :
بعض الفتيات تعتقد أن الأمر مجرد تسلية أو علاقة بريئة مؤقتة تنتهي بانتهاء المعاكسة .
في دراسة أمريكية تبين أن حوالي 47% من ضحايا الاغتصاب في أمريكا كن ضحايا لاغتصاب أصدقائهن ونحو 20% كن ضحايا لاغتصاب أقارب وأصدقاء العائلة، وهذا يعني أن 70% من الفتيات كن ضحايا للعلاقة التي يظن البريئة .



بعض الفتيات تتساهل في المعاكسات ظناً منها أنها قد تكون طريقاً للزواج .
إلى متى تصدق بعض البنات هذه الخدعة ، أعني خدعة الوعد بالزواج عن طريق هذه العلاقات المحرمة؟
كيف تغامر العاقلة بشرفها وكرامتها مع من هو مضنة الفسق والفجور، بذريعة الزواج، فهذا تناقض وتهور واضح.
بل أقول : حتى ولو حصل الزواج بالفعل هل يمكن أن يستمر أو يبني أسرة سعيدة ؟.

4) عدم التزام المرأة بالضوابط الشرعية في التحدث بالهاتف:

لأن جرأة المرأة على الكلام مع الأجانب قد يوقعها في شباك المعاكسات ، لأن المعاكس قد يستغفلها بكلامه إذا كان ممن يحسن دغدغة العواطف وإثارة المشاعر .
ولهذا : لا يجوز للفتاة أن تخضع بالقول كأن ترقق صوتها ، أو تستخدم بعض العبارات المنفتحة ، مثل : مرحبا أو يا هلا وما شابههما .
والمشكلة : أن بعض النساء فيه طيبة زائدة ، ( يعني على فطرتها ) .
• تحدثني إحدى قريباتي عن امرأة طيبة جداً ، فإذا اتصل عليها أحد المعاكسين بدأت تنكر عليه بالإنكار الناعم : من تبغى بيته يا حبيبي ، الله يهديك ، عيب عليك يا بوي !!!
اللي حولها من النساء يقولون لها : لو فكر الشاب أنه يتوب ما تاب من هالكلام الزين .

5) رفقة السوء:
وهذا السبب من أهم الأسباب .
والله يعلم كم أفسدت رفقة السوء من شاب .. وكم زينت من جريمة .. وكم أعانت على منكر .
تجد بعض الشباب يتبادلون الأرقام والصور والوسائل .
بل بعض الشباب هداهم الله يجاهرون بالمعصية ، فهذا يفتخر أنه أوقع فلانة أو صاد علانة .
وقل مثل هذا في البنات : فالصديقة إذا كانت متمرسة في العلاقات المشبوهة فإنها لا يهدأ لها بال حتى توقع صديقتها في فعلها السيء . فتجدها تزين لها معاكسة الشباب، بل وتعطيها رقما هذا الشاب أو ذاك .



6) إطلاق النظر المحرم :
فلقد قرن الله جل وعلا الأمر بغض النظر بحفظ الفرج، قال سبحانه: ((وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ ))النور:31،. فحفظ الفرج منوط بالبعد عن مواطن الريبة والفتنة .
فإذا أطلق الشاب نظره في النساء أو أطلقت المرأة نظرها إلى الرجال الأجانب (نظر الشهوة والفتنة) فإن هذا من أعظم ما يؤثر في القلوب ويحركها إلى أسباب العلاقات المحرمة، كالمعاكسات وغيرها .
كل الحوادث مبداها من النـظر *** ومعظم النار من مستصغر الشرر
كم نظرة فتكت في قلب صاحبها *** فتك السهام بلا قوس ولا وتر
والعبد ما دام ذا طـرف يقـلبه *** في أعين الغيد موقوف على الخطر
يسـر مقلتُه ما ضـر مهجتـَه *** لا مرحباُ بسرور عـاد بالضرر
ولذلك فقد نهى رسول الله صلى الله عليه وسلم أمته عن النظر المحرم صيانة لعرضها وشرفها فقال: "يا علي لا تتبع النظرة النظرة، فإنما لك الأولى وليست لك الأخرى"

7) عدم احتشام بعض النساء وخروجهن لغير حاجة:
فعدم احتشام بعض أخواتنا وبعدهن عن الحياء يفتح الباب للمعاكسين ويجرئهم عليهن .
بعض الأخوات يذهبن إلى الأسواق وكأنهن ذاهبات إلى عرس ، لا ستر ، ولا حشمة ، وملابس فاتنة ، وعباءات مخصرة ، وأنواع العطور التي تصرع من بجوارها .
وهكذا بالنسبة لخروج المرأة لغير حاجة ، وتسكعها في الأسواق ، فإنه مضنة الوقوع في الفتن، لاسيما إذا صاحبه التبرج والبعد عن الحياء .
والمرأة إذا لزمت بيتها كانت آمنة من أذى المعاكسين . ولهذا قال الله تعالى :(( وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى)

8) تأثير بعض وسائل الإعلام والاتصال :
فهناك أفلام وبرامج هابطة تعلم الحب الهابط والتعرف على الأصدقاء و أن الزواج الناجح لابد أن تسبقه العلاقات الغرامية - وتشجع اتخاذ الخليلات والعشيقات بدلا من الزوجات - وتشجع الزوجة على التمرد على زوجها والسخرية - وتحيي الأب الذي يعطي لابنته حرية اتخاذ الأصدقاء .
وفي الآونة الأخيرة ، أمام صرعة جديدة من البرامج التي تسمى أكاديمية ، تعلم الاختلاط المحرم وتكسر الحواجز بين الجنسين وتشجع على التمرد على أحكام الدين .
أيضاً من الوسائل : ما ينشر في بعض المجلات والصحف تحت مسمى أصدقاء التعارف وهوات المراسلة ، فترى الواحد من الشباب أوالفتيات يضع صورته وعنوانه للتواصل .
ومن الوسائل التي استجدت في الساحة شبكة الانترنت ، حيث كان للاستخدام السيء لهذه الشبكة تطور المعاكسات .
• فهذه فتاة وقعت في الدردشة عبر شبكة الانترنت مع من رمزت لنفسها «بفتاة الالم» .
تقول : كنت أظن أنها فتاة مثلي ، ومع مرور الأيام اتضح أنه رجل في الأربعين ومتزوج ، وحينما رفضت الاستمرار معه هددني بأنه سوف يبلغ والدي .
9) الفراغ:
بعض الشباب يكون الواحد منهم فارغاً من الأشغال ، وفارغ القلب عن ذكر الله ، فيمضي هذا الوقت ويضيعه في المعاكسات .
وحتى النساء ، فمع استفادة المرأة من التقنية الحديثة ، وانتشار الخدم والعمالة في البيوت ، فإن هذا الفراغ قد يكون مناخاً خصباً لبعض السلوكيات الخاطئة .
• تقول إحدى الفتيات : كنت أعاني من فراغ قاتل ، لا أستطيع أن أتخلص منه إلا عن طريق المعاكسات والعلاقات المحرمة .. حتى وقعت بشاب مجرم تمكن من تسجيل صوتي وتهديدي به بين الحين والآخر .




10) تأخير الزواج:
الزواج فطرة الله ، وهو السبيل الشرعي للعلاقة السوية ، وبالتالي كبح جماح الشهوة .
وكثيراً ما يكون الآباء سبباً في دفع بناتهن إلى طريق المعاكسة من أجل الزواج.
عندنا عقبات غير شرعية في طريق الزواج يجب أن تزال عن طريق الشباب والبنات .
مثل 1) التعذر بالدراســة ب) غلاء المهور ج) التعذر بصغر السن .

11)الاختلاط

من أهم الاسباب لكثرة ممارسة العلاقات الخاصة والزنا، وجود العديد من الاطر التي توفر الاختلاط بين الجنسين من جامعات واماكن عمل واندية التي لا يتوافر فيها الشروط المناسبة والموافقة للشرع. ولا يتوفر بها الرقابة التي تمنع ما هو غير شرعي، ولان طبيعة الاختلاط والاحتكاك وبالذات في الجامعات والمهن والاندية تعطي فسحة كبيرة لانشاء علاقات واحتكاك ووقت يلهب المشاعر ويغذي العواطف ويعطي فرص للتخطيط والوقوع في الفاحش، فلكل هذا كثرت العلاقات الخاصة وممارسات الزنا والزواج العرفي وغيره من انواع الزواج المحرم وغيرها من العلاقات المحرمة في تلك البيئات، وباتت هذه البيئات منطلقاً للعلاقات المحرمة التي لا تحصل فقط داخل هذه البيئات والمؤسسات بل تستمر خارجها، بل وبات كثير من شبابنا وشابتنا يلجئون الى هذه البيئات لاصطياد الجنس الاخر والخوض بعلاقات خاصة وزنا.
أما من يقولون بأن هناك اختلاط في المساجد وان الامر سيان فهناك لبس، حيث ان هناك نوعين من اجتماع المرأة مع الرجل:
اجتماع دون اختلاط: مثل تواجد المرأة مع الرجل في الحياة العامة بالشارع والمسجد، فهنا وان كان الرجل والمرأة يشتركان في نفس المكان دون فاصل الا انهم لا يتحدثون ولا يحتكون مع بعضهم البعض.
اجتماع مع اختلاط: مثل تواجد المرأة والرجل في السوق ويحدث اختلاط وحديث بين البائع والشاري من كلا الجنسين، او عند التطبب بين الطبيب والمريض من كلا الجنسين. وفي الجامعة بشكلها المستلهم من الغرب الذي يؤمن ويفرض الاجتماع مع اختلاط بسبب شكل وطبيعة الجامعة

12)العاطفة الدرامية

ويرجع الدكتور مبروك عطية الأستاذ بجامعة الأزهر السبب في انتشار العلاقات المحرمة بين الجنسين إلى ما يعانيه المسلمون من تشكيل ثقافاتهم على أساس إعلامي فاسد، مما يسميه الناس "الدرامي" عن طريق الأفلام والمسلسلات، والصحيح في تشكيل فكر المسلم وتكوين وجدانه كتاب الله وسنة رسوله صلى الله عليه وسلم، مؤكدا أن الفتاة التي ليس لها ما يسمى بالعلاقات العاطفية في ضوء الكتاب والسنة هي أرقى وأجمل وأعظم فتاة؛ ذلك لأنها غضت بصرها وصانت فرجها والتزمت عفتها؛ فهي من الذين يحبهم الله ورسوله.



الحكم الشرعي ، ولماذا ؟ :

حفظ الأعراض من أجل مقاصد الإسلام . وحول هذا المقصد العظيم تدور جملة من الأحكام الشرعية تهدف كلها إلى الحفاظ على تماسك الأسر، وحفظ النسل، والنسب، وتطهير المجتمع من الرذيلة .
ونلاحظ أن الأحكام الشرعية المتعلقة بالحفاظ على الأعراض على قسمين:
القسم الأول: هو تحريم الفاحشة بمختلف صورها كالزنا والشذوذ وغير ذلك .
القسم الثاني: سد الذرائع وقطع الطرق الموصلة إلى الفاحشة ، ولهذا حرم الله النظر المحرم ، وحرم الاختلاط والخلوة بالنساء ، وحرم على المرأة التبرج والخضوع بالقول .
ولهذا لو تأملنا في حقيقة "المعاكسات " لوجدت فيها العديد من الذرائع التي تؤدي إلى الفتنة والوقوع في المعصية .

الأدلة :

1) فقد حذر ونهى الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم النساء من الخضوع بالقول للرجال صيانة لهن عن أسباب الإنحراف والقتنة، قال تعالى: يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا
2) ولو تأملنا القرآن وجدنا قوله تعالى: ((وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِن زِينَتِهِنَّ)) فإذا كان الله جل وعلا قد نهى المؤمنات عن الضرب بالرجل على الأرض حتى لا يسمع صوت الخلخال الذي يلبس في الرجل حتى لا يفتن الرجال ، فكيف بمن تعاكس الرجال بمعسول الكلام، وعبارات الحب والغرام .. أليس هذا أشد تحريماً من ضرب الخلخال في الأرض؟!
3) المعاكسة في حكم الخلوة، ومما خلا رجل بامرأة إلا كان ثالثهما الشيطان. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إياكم والدخول على النساء" فقال رجل من الأنصار: يا رسول الله! أفرأيت الحمو؟ قال: "الحمو: الموت " !رواه البخاري،.
ولهذا يجب أن نعلم أن المعاكسات الهاتفية محرمة في الشرع، فهي من أعظم وسائل جلب الفساد وانتشار الفاحشة .
المعاكسات : علاقة مشبوهة ، تحدث في جنح الظلام ، وتتجاوز رقابة الأبوين والأهل .

العلاج :

1) الخوف من الله ومراقبته في السر والعلن :
إذا ما خلوت بريبةٍ في ظلمة *** والنفسُ داعيةٌ إلى الطغيان
فاستحْي من نظر الإله وقل لها *** إن الذي خـلـق الظلام يــراني
وقال آخر:
إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل *** خلوت ولكن قل عليّ رقيبُ
و لا تحســـبن الله يغفل سـاعــةً *** ولا أن ما تخفي عليه يغيبُ
2) إن أعظم علاج هو الرجوع إلى الله ، والعمل بأحكام الشريعة الإسلامية .
فديننا العظيم كفل للمجتمع السلامة والعفاف ، باتباع فطرة الله في العلاقة بين الجنسين .
3) ومن العلاج الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، حفاظاً على سفينة المجتمع من الغرق.
وفي هذه البلاد المباركة أوكل ولي الأمر هذه المهمة العظيمة بجهاز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر .
4) لا بد من ضبط الاتصالات الهاتفية بمعرفة مصدر المكالمة ، خاصة بطاقات الجوال المدفوعة .
5) ومن العلاج تيسير أمور الزواج ، وإعانة المتزوجين ، وعدمُ المغالاة في المهور والتكاليف ، أو تأخيرُ زواج البنات بدعوى التعليم (زعموا) ، أو طمعاً في مال البنت الموظفة .
لا تقولوا صغيرة ؟ فزواجها خير من انحرافها لا قدر الله .
6) البعد عن أسباب الإثارة: كإطلاق النظر على الرجال المحارم ، ومشاهدة الأفلام والمسلسلات الماجنة، والمجلات الساقطة، فكل هذه الأمور تهيج الشهوة وتثير الغريزة وتشجع على الفساد والانحلال .
7) دور التربية الأسرية (تربية إسلامية) :
الأسرة هي الحصن الحصين للأبناء والبنات ، بتربيتهم على الفضيلة والأخلاق ، والغيرة على الأعراض ، ومعرفة حقيقة الحجاب
توجيهات سريعة لإصلاح البيوت :
-عدم السماح للأبناء بأخذ جهاز الهاتف في إحدى الغرف بحجة الرغبة في سماع المتحدث أو البعد عن الإزعاج .
- الحرص على عدم ذهاب الفتيات لوحدهن إلى الأسواق والأماكن المختلطة لأنها سبب لتعرضهن للمعاكسات .
- منع الفتيات من التبرج وإظهار المحاسن عند الخروج من المنزل .
- ملاحظة أي تصرف مريب من الأبناء أو البنات : مثل : الكلام بالهمس ، أو في المكالمات آخر الليل .










































التعديل الأخير تم بواسطة لمساآات ; 09-06-2011 الساعة 10:51 PM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /22-02-2011, 02:45 PM   #4

حمود العتيبي

بصمة رائدة

 
الصورة الرمزية حمود العتيبي

 

 آلحــآلة : حمود العتيبي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 7033
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 الجنس : ذكر
 المگان : الكويت
 المشارگات : 16,687
 التقييم: 2401058

كيف بك إن نجوا وهلكت



افتراضي ولا متخذي أخدان // وقفات مهمه // ~









أوّلاً : مخالفات تتعلق بزيارة المواقع المحرمة ، ومنها :
1 ـ مواقع الكفر والإلحاد على اختلاف أشكالِه وصورِه دون وجود علم شرعي للزائر يقيه من الشبهات.
2 ـ مواقع أهل البدع كالرافضة والصوفية والأشاعرة و الإباضية و غيرهم دون وجود علم شرعي للزائر يقيه من الشبهات.
3 ـ مواقع أهل الاتّجاهات المخالفة للإسلام كالعلمانية والحداثة و القومية ونحوها .
4 ـ مواقع السحر والكهانة والتنجيم و الحظ وما إليها ..
5 ـ مواقع الأفلام والصور الإباحية ...
6 ـ مواقع الأغاني والموسيقى ..
7 ـ مواقع الأفلام و الفيديو المحرمة مثل : المسرحيات و التمثيليات وعروض الأزياء و الرقص ..
8 ـ مواقع تعليم الانتحار السرقة والتجسس ..
9 ـ مواقع الربا و القمار والمعاملات المحرمة ..
10 ـ مواقع التعارف والصداقة بين الجنسين .. ·





ثانياً : مخالفات تتعلق بمواقع المحادثات و الشات ومنها :
1 ـ التحدث مع الجنس الآخر غيرالمَحْرَم بلا غرض شرعي .
2 ـ التحدث في قضايا الغزل والحب ..
3 ـ التحدث في موضوعات الجنس و العلاقات المحرمة .
4 ـ إضاعة الأوقات حتى ولو كان الكلام في أصله مباحاً .
5 ـ ما يحصل في بعض مواقع المحادثات من إمكانيّة مشاهدة صورة الرجل للمرأة والعكس .. ·





ثالثاً : مخالفات تتعلّق بساحات الحوار و المنتديات ، و منها :
1 ـ كتابة الأخبار المكذوبة ونشر الشائعات المفتعلة ؛ خاصّةً و أنّها مبنيّة في الغالب على المجاهيل .
2 ـ إيذاء المسلمين و التشهير بالمستورين منهم ..
3 ـ الطعن في المسلمين بغير حقٍ ..
4 ـ تنقّص علماء الأمّة و حرّاس الشريعة و نشر زلاّتهم ومثالبهم ..
5 ـ تبادل الاتّهامات الجائرة ، و إلقاء الكلام على عواهنه بلا بَيّنة ..
6 ـ كشف الأسرار المتعلقة بمصالح المسلمين .
7 ـ القول على الله بغير علم ، والتحدث في المسائل الشرعية والفتوى من غير المختصّين .
8 ـ إضاعة الأوقات في المهاترات الفارغة . ·




رابعاً : مخالفات تتعلّق بالبريد الاكتروني والرسائل ، و منها :
1 ـ تبادل الصور وعناوين المواقع الإباحية ..
2 ـ تبادل رسائل الغرام والغزل بين الجنسين ..
3 ـ إرسال بطاقات التهاني بأعياد الميلاد وغيرها من المناسبات المحرّمة .
4 ـ اختراق صناديق الآخرين بغير عذرٍ شرعيِ ظاهر . ·





خامساً : مخالفات تتعلّق بالتعامل الالكتروني مع الآخرين ، ومنها :
1 ـ تدمير المواقع بغير حقٍ شرعيِّ بيّن ..
2 ـ اختراق أجهزة الآخرين وسرقة مقتنياتهم وملفّاتهم ..
3 ـ تبادل المعاملات المخالفة للقواعد الشرعية مثل : المبايعات و المساهمات الباطلة ..
4 ـ الزواج الالكتروني الذي يفتقد الوليّ والشاهدين .








































التعديل الأخير تم بواسطة لمساآات ; 09-06-2011 الساعة 10:53 PM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /22-02-2011, 02:47 PM   #5

حمود العتيبي

بصمة رائدة

 
الصورة الرمزية حمود العتيبي

 

 آلحــآلة : حمود العتيبي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 7033
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 الجنس : ذكر
 المگان : الكويت
 المشارگات : 16,687
 التقييم: 2401058

كيف بك إن نجوا وهلكت



افتراضي ولا متخذي أخدان // وقفات مهمه // ~










[ الأضرار ] :


لا شك أن للمعاكسات أضراراً ومفاسد كثيرة، ومعرفة هذه الأضرار جزء من العلاج :

1) أنها وسيلة لوقوع الفاحشة :

فهي كما ذكرت كالشرارة الصغيرة متى ما أشعلت يصعب إطفاؤها .
بداية المعاكسة تكون بالخضوع بالقول، ثم العشق والحب والغرام، ثم المواعيد... وهكذا. كما قيل: نظرةٌ فابتسامةٌ فسلامٌ *** فكلامٌ فموعدٌ فلقاءٌ
ولهذا نقول : إن المعاكسات الهاتفية خَطوة من الخطوات الشيطانية تقود إلي الفاحشة والهلاك، قال تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ )) النور 21
والحوادث في هذا الباب كثيرة . وأنا سبق أن أجريت عدة بحوث في السجون ودور الملاحظة وسجون النساء ، ووقفت على عشرات القضايا ، ولعلي أذكر شيئاً منها مما يناسب ذكره في هذا المقام :
• تقول إحدى الفتيات : كانت البداية مكالمة هاتفية عفوية.. تطورت إلى قصة حب وهمية.. أوهمني أنه يحبني وسيتقدم لخطبتي.. طلب رؤيتي.. رفضت هددني بالهجر! بقطع العلاقة!!
بدأت أضعف فأرسلت له صورتي مع رسالة معطرة!! توالت الرسائل.. طلب مني أن أخرج معه.. رفضت بشدة..هددني بالصور .. بالرسائل المعطرة .. بصوتي الذي كان يسجله من الهاتف .. خرجت معه على أن أعود في أسرع وقت ممكن.. لقد عدت ولكن عدت وأنا أحمل العار.. قلت له: الزواج.. الفضيحة.. قال لي بكل احتقار وسخرية: لا يمكن أن أتزوج امرأة غير شريفة .



بل في بعض الحالات قد تقع الجرائم الشنيعة بسبب المعاكسات :

في حادثة موثقة ورد بلاغٌ عاجل من أحد المستشفيات إلى مركز الشرطة .. شاب مصاب بعيار ناري ، حالته خطيرة جداً .. انتقل المحقق إلى المستشفى ، لكنه وللأسف لم يدرك الشاب ، حيث فارق الحياة .
بالتحقيق تبين أن الشاب كان على علاقة بإحدى الفتيات .. ثم اكتشف المحقق وجود بقع من الدم حول منزل الفتاة . وبعد التحقيق معها اعترفت بوجود علاقة سيئة بينها وبين القتيل ، وأن البداية كانت عبر سماعة الهاتف ، ثم خرجت معه على سيارته ، حتى وقعت المصيبة .
كان الشاب يعدها بالزواج في أول الأمر ، ثم رفض الفكرة ، وكان يقول : أنا لا أرضى أن تكون زوجتي سيئة السلوك ، ولها علاقات غير شريفة !!! .
وعندما يئست الفتاة من الشاب اتصلت عليه في أحد الأيام وطلبت منه الحضور للمنزل .
حضر الشاب إلى المنزل ، وعرضتُ عليه فكرة الزواج فرفض ، فأخرجت المسدس وأطلقت عليه النار .
تمكن الشاب من الهرب ، وسقط في الشارع ، فحمله الناس إلى المستشفى ليفارق الحياة بسبب النزيف الشديد .



ولهذا أقول : ليس غريباً أن تكون البداية مكالمة هاتفية والنهاية جريمة قتل ، فالشيطان يبدأ طريق الفحشاء والمنكر بنظرة أو كلمة ولا يزال يتدرج بالإنسان حتى يوصله إلى المحظور .
كما قيل : نظرة فابتسامة فسلام *** فكلام فموعد فلقاء .
وبعض الشباب أو الفتيات يقولون : ( يا أخي كله غزل وكلام أو حب طاهر )
فأقول : والله لا يتركك الشيطان حتى يصل بك إلى الهلاك وأنت سكران بالشهوة والحب المحرم .
2) انهيار الأسرة ووقوع الطلاق :

كثير من الخلافات الأسرية وحالات الطلاق تقع بسبب بلاء المعاكسات .
يتصل المعاكس ، وقد تكون الزوجة ممن تتساهل في الرد أو تحب العبث فتبادل ذاك المعاكس الكلام ، حتى يبلغ الخبر إلى زوجها فيحدث الطلاق !! .
وفي بعض الحالات تقع الفتاة في المعاكسات قبل الزواج ، فإذا انتبهت لخطئها قام الشاب بتهديدها بشريط مكالماته معها .. فإن استجابت وإلا انتقم منها .. حتى إن بعضهم يهدي الشريط لزوجها في أول أيام الزواج انتقاماً منها .
أقول : حتى النزيهات العفيفات لم يسلمن من أذى المعاكسين بسبب سوء فهم الزوج :
• فهذه امرأة كادت ان تفقد حياتها الزوجية بسبب أحد الشباب المعاكسين .
تقول : قام الشاب بالاتصال بزوجي واخبره انه على علاقة بي وانه يأتي الى المنزل في غيابه ، وبدأ يصف منزلنا لزوجي وصفاً دقيقاً وتفاصيل الإثاث .
جن جنون زوجي وقام على الفور بطردي من المنزل وتطليقي .
بعد أن هدأت الأمور قمنا بالإبلاغ عن رقم الهاتف وتم اكتشاف الشاب ، واتضح أنه سبق أن دخل المنزل لتركيب بعض الاثاث فعرف رقم التليفون وتفاصيل البيت والأثاث.
تقول المرأة : اخيرا عدت لمنزلي بعد ان كاد ينهدم ، وأصبحت اكره شيء اسمه تليفون .
ونحن نقول : والله ليس للتليفون ذنب ، بل الظالم هو ذلك الشاب .





3) إيذاء المسلمين في بيوتهم :

لأن بعض الشباب ليس له هم إلا إزعاج الناس في بيوتهم .
والله تعالى حرم الأذى بأي شكل كان ، قال تعالى : (والذين يؤذون المؤمنين والمؤمنات ..).
كم من امرأة مسكينة تقوم من صلاتها على رنين الهاتف ، لتسمع الألفاظ البذيئة من شاب ماجن .
وكم من أسرة تتلقى اتصالاً انتقامياً من معاكس كذاب يدعي حدوث مكروه لأحد أفراد الأسرة .


4) أنها من أسباب التعاسة حتى بعد الزواج :


فهذه الممارسات الأخلاقية الخاطئة قد تسبب انحرافاً نفسياً يستمر مع الشاب وإن ترك المعاكسات .
• أذكر قصة لأحد المعاكسين ، هذا الشاب تزوج وترك المعاكسات :
يقول : أنا الآن أستعيد كل لحظة من عالم المعاكسات مع زوجتي .. أتصور أنها تمارس نفس الدور .. أسيء الظن في حركة يدها ، التفاتتها ، مكالماتها بالهاتف ، أشك في كل كلمة تقولها .. إذا قالت : كيف حالك يا فلانة ، أقول ما أدري يمكن أنها تكلم رجل باللفظ المؤنث مثل صديقاتي إذا كلموني في السابق .
يقول : تعبت نفسياً حتى إني أفكر بتطليق زوجتي ولا أتزوج أبداً .







































التعديل الأخير تم بواسطة لمساآات ; 09-06-2011 الساعة 10:56 PM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /22-02-2011, 03:06 PM   #6

حمود العتيبي

بصمة رائدة

 
الصورة الرمزية حمود العتيبي

 

 آلحــآلة : حمود العتيبي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 7033
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 الجنس : ذكر
 المگان : الكويت
 المشارگات : 16,687
 التقييم: 2401058

كيف بك إن نجوا وهلكت



افتراضي ولا متخذي أخدان // وقفات مهمه // ~










[ الشات الشات الكتابي والصوتي ]


اولا ماهي غرف الشات :

كثيرًا ما سمعنا وقرأنا عن قصص مأساوية بدايتها كانت في غرفة وهمية أو الشات Chat كما يحلو لرواد الإنترنت تسميتها, وهذه الغرف عبارة عن ساحات للحوار الكتابي أو الصوتي المباشر بين عدة أطراف وهذه هي الغرف العامة التي تسمح للجميع بالدخول إليها, ويمكن أن تتفرغ إلى غرف خاصة بأشخاص معينين لا يسمح بدخول سواهم, أغلب هذه الغرف يضع لها أصحابها أو المترددون عليها باستمرار أسماءً وعناوين منوعة 'مستعارة', وبعضها يحمل أسماءً مخزية للغاية في أشياء يندى لها الجبين يعف الإنسان عن ذكرها المرأة تستخدم اسم رجل, والرجل يستخدم اسم المرأة في المحادثة المكتوبة, أما المحادثات الصوتية فبالإمكان استخدام الأجهزة المغيرة للصوت ليصبح صوت الرجل مفعمًا بالأنوثة, أما المرأة فصوتها يصبح صوت رجل تمامًا.




ثانياُ: أسباب تكوين مثل هذة العلاقات ,وتحليلها:

1- الفراغ:
لقد حذر نبينا من خطورة الفراغ في الحياة، وبين أن من الناس من يستغله بالصورة الصحيحة ومن الناس من يستغله بطريقة غير صحيحة وهذا هو القسم الأكبر من يضيعه ولا يستفيد منه في شئ، وقد ملأت حياة كثير من شبابنا بالفراغ الوقتي والروحي والفكري والأبوي والعلمي، مما جعله يفكر كيف يوظف فراغه فيفاجأ بأن الشيطان قد رسم له خطة لاستغلال الفراغ، وفي نفس الوقت رسم لتلك الفتاة نفس الفكرة فتجتمع النفوس على مبدأ واحد، وصدق من قال:

إن الشباب الفراغ والجدة ****** مفسدة للمرء أي مفسدة

ولك أن تتخيل أخي القارئ فلقد اجتمع لمثل هؤلاء الشباب والفراغ معا في وقت واحد فماذا يصنع الفراغ بحياة كليهما..

2 -تفريغ دور التربية من مهامها:

لا نزال –أخي القارئ- تتخبط دور التربية في حياتنا التربوية تخبط العميان في الجدران، ودور التربية التي أقصدها هى:

• الأسرة (الأب والأم):

وضمن بحثك عن الأسرة تكتشف أن كل طرف فيها في واد، حتى أني قابلت أبا لا يدري أبناؤه في أي مرحلة دراسية، قد يكون انشغل بلقمة العيش ولكن ماذا تفيد لقمة العيش ولا تجد من يأكلها إذا ضاع الأبناء وانحرفوا.، وهذه أم –سبحان الله- تدعو ابنتها الشابة بلا حياء أن تدخل على الشات لتراسل الشباب، والشابة تتساءل محتارة ماذا تفعل؟ فماذا تقول أنت؟. وأحيانا كثيرة ينتج التفكك الأسري مثل هذه العلاقات.



• المدارس والجامعات:
وعن مدارسنا وجامعاتنا –حدث ولا حرج- فلقد اهتموا اهتماما بالغا بتفريغ المناهج من كل ما يوصل أبناءنا بالله ، بل والعجيب أني اطلعت في إحدى الدول الإسلامية والمؤثرة في المنطقة العربية والإسلامية: في إحدى مدارسها تستضيف راقصة في حفل بالمدرسة، وكذا الجامعات، وبهذه الصورة : ماذا نتوقع من أبنائنا........ (لا تعليق).

• المجتمع والبيئة:
أين دور مجتمع الأمة من إنكار المنكر والبحث عن تطبيق المعروف؟، أين الاهتمام بسفينة المجتمع من الخرق وقد كثرت خروقها؟!! أين الصالحون؟ وأين دور الإصلاح؟ (وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون) (أنهلك وفينا الصالحون؟ قال: نعم إذا كثر الخبث) وقد كثر الخبث فماذا ننتظر؟..

• الإعلام (مرئي ومسموع ومقروء):
يا الله ... سلِّم سلِّم .. من الإعلام ووسائله .... وسأفرد له عنصرا خاصا لخطورته.




3- الغريزة الجنسية:

لقد عددنا من أسباب الوقوع في مثل هذه العلاقات: عدم تفريغ الطاقة والغريزة الجنسية في أماكنها ومواطنها الحقيقية، فلكل شاب وفتاة غريزته ولا بد لها من تفريغ، ولضياع الدور التربوي كما حكينا – توجه الشباب إلى ما نُصِبَ لهم من شباك نحو هذا الهدف المسموم. ودعوة الرغبة الجنسية دائما لا تدعوا إلا إلى الحرام، إلا إذا وجدت من يوجهها ويروضها ترويض الأسود والثعالب والذئاب، فلعل الغريزة سبع أني فككته بدأ بأكلك.

4 -المناخ الإعلامي السيئ والمسيئ:

لقد كثر الغلط واللغط بإعلامنا العربي والإسلامي، فتارة ييسرون المعصية، وتارة يحدثون شبابنا عن كيفية إقامة العلاقات فأني يرجى صوابا ونجاحا لأبناء أمتنا !!! وأنَّي يستفاد بطاقاتهم

وصدق الشاعر حين قال:

متى يبلــغ البنيان يوما تمامـه ****** إذا كنــت تبني وغيرك يهــدم

ولو ألف بانٍ خلفهم هادم كفى ****** فكيف ببانٍ خلفه ألف هــادم


ومشاهدة الشباب لمثل هذة الأفلام الخليعة الضائع هويتها، مما يجعلها تدعوا المرء إلى اعتياد السيئة وابتكار وسائل فعلها، ويساعد على إلفه المعصية، مما يسهل تكوين العلاقة المحرمة، فلقد فرخ أجناد الشيطان في العقول ما أرادوا...

5 -العري الفاضح:
نعم لقد تفنن شبابنا وفتياتنا –على حد سواء- في التزي بزي الأجانب، وعندنا عقدة الخواجة تسيطر علينا بنحو ذلك، فالتقليد رائدنا، وكما قال ابن خلدون: هذه طبيعة المغلوب مع الغالب. وهذا العري من الأسباب الرئيسية في شد انتباه الأطراف مجتمعة، فنظرة فابتسامة فلقاء ففضيحة فخزي وندامة ودمار.

6 - التسلية:

وأقصد بالتسلية أني وبعد إحصاء لبعض الحالات في هذه العلاقات تبين لي أن كثيرا منهم يتسلى ويتسلى ، فشعاره التسلية، ولا تسلم التسلية من تسلية أخرى، إلى أن تصير حقيقة قائمة، ونتيجة محتومة.

7 - تأخر الزواج وصعوبته:

وذلك مما فعله المسلون بأيديهم : ظهر الفساد في البر والبحر بما كسبت أيدي الناس، ومما ارتكبه الناس هذه البدع التي نراها عند الزواج من صعوبة تكاليفه وصعوبة مئونته مما دفع الشباب دفعا نحو الحرام، ومع هذا لا نعفي الشباب من مسئولية ما يقعون فيه.




وعلى هذا فأول طريق العلاقة المحرمة :

(((شوق +انشغال+تفكير)))


فإذا تجمع الشوق مع التفكير مغلفاً بالأنشغال فاعلم ان القلب بعيد عن الله وعندها فاعزف على العفة والعفاف عزف السلامة

ثالثاُ :اخطار غرف الشات :


الدردشات الكتابية والصوتيه وخطرهم على أبناء المجتمع وخاصة البنات التي يدخلن الشات لقضاء اوقات الفراغ ثم تقع فريسه سهله لشياطين الأنس من خلف الشاشة الصغيره وتصدق نصبه وأحتياله ومواعيده الكاذبة وتوهم نفسها بأنه فتى احلامها وفارس أمالها وماهي الا ايام وشهور وتنزف دماء من جروح الغدر والفضائح من نشر معلوماتها أو صورها أو مقاطع بلوتوث وتقع سجينه خلف قضبان أنسان لايرحم دمعة عين ولاتساؤلات ولا عواطف رقيقه تنتظر يوم اعدامها من هذا الوحش المفترس الذي كان هدفه اشباع رغبات نفسه والتفاخر بين اصدقائة بأن جواله يحتوي على الكثيرمن ارقام البنات وصور ايضا.

هذه البنت المغلوب على امرها تركت الشات ايام ثم ارادت أن تعبر عن معاناتها بنكات معبره مثل >>>>>>>> ( اسيرة الاحزان - السجينه _ المقهوره - المغدوره _ الحزينه _ المجنونه _ الحيرانه _ عاشقة الدمع _ الضحيه - ) هذي النكات لجميع ضحايا الشات وكل نك وراءه قضيه ؟

وقد سمعنا وقرأنا الكثير من قضايا الشات وماحصل فيه من علاقات محرمه بسببها ضاع الكثير من بنات المجتمع واصابهم بعض الامراض النفسيه وتأخيرهم العلمي بسبب سهرهم على الشات .
أناشد اباء الفتيات بمتابعتهن وابعادهن عن دخول الدردشات بكل انواعها فهي ضياع لمستقبل البنات ,
كما اناشد اصحاب الشات الذين يدفعون أموالهم على أشياء محرمه واتاحة الفرصه لضعفاء النفوس باللعب بعواطف بناتنا واخواتنا في غرف الدردشات ومايحصل من شتائم وترقيم وسماع اغاني في أوقات الصلاة او تأخيرها عن وقتها بسبب هذا الشات وأضاعه الوقت بدون فائده دينيه أو علمية واهدار المال في غير محله .
اتقوا الله أنتم مسؤلين أمام ربكم في الموقف العظيم عن مايحصل في شاتكم من اختلاء محرم وقضايا زنا فالشات من وسائل الزنا وطرق الوصول اليه فالعبد مسؤل عن دينه وعمره وماله من اين اكتسبه وفيما انفقه .
.....كما أن
مواقع الشات أو غرف المحادثة للأسف الشديد تعطي صورة مشوهة لمجتمعنا المسلم. وأول ما تسمع عن هذه الغرف يتبادر إلى ذهن العاقل الإسفاف وقلة الذوق والحياء ولا يخفى على الجميع أن رواد هذه الغرف من المراهقين العابثين من الرجال والنساء وتصرفاتهم صبيانية ليس إلا, ولتعلم كل فتاة تعتز بقيمها ودينها وتحافظ على شرفها وكرامتها أن ترددها على غرف المحادثة هو تردد على أماكن مشبوهة وعيب لا تريد أن يعرف عنه أحد شيئًا, كما أن ما تقوم به من محادثة مع أجنبي يجب أن تستدرك معه أن الله مطلع عليها وتخشى أن تنزل بها عقوبة بما اقترفته من إثم....




رابعاُ:الآثار الناتجة عن هذة العلاقات المدمرة وتحليلها :

1 -فقد التوازن الحياتي:

فترى من اتخذ خليلة واتخذت خليلا من وراء أهلها يتسترون بعلاقتهم وذلك دليل على جرمة ما يفعلون وتأكدهم من ذلك، وأنا لا أقدح في من يقع في مثل هذه العلاقة فقط، بل وأعذره فهو ضعيف النفس فقد وزن الحياة وسيفقد أكثر كلما غاص في بحار وأمواج الحرام .

2 -ومن الآثار - أيضا- الرسوب الاجتماعي والديني والعلمي والنفسي والفكري:
فلقد اهتم بما يحب ويشتاق له فحسب متناسيا علاقاته الاجتماعية، ولعله فقد الثقة إلا بمحبوبه فحسب، ودينيا نسى معنى الصلاة وإن صلَّى فقد قيمتها وروحانيتها وخشوعها، ونسى أنه ما زال في مرحلة تعليمية وشعاره إذا في الحياة نعم للرسوب ما بقيت، ونفسه تتحدث بخواطرها إليه: ماذا ستفعل؟ ماذا ستقول غدا؟ .... وهكذا.. تجده مشتت النفس..

3- والأثر الأخطر: تعطيل التفكير:
فلا تجده يفكر فيعطل فكره، فإنه وإنها لا وقت لديهما للتفكير في شيئ سوى ماذا سنصنع إذا تقابلنا، بل تحدث كثير من علمائنا وكان لابن القيم في الحديث عن العشق والعلاقة بالمحبوب كان له كلاما طيبا في ذلك مبينا آثار هذه العلاقات والعشق قد وصل إلى سويدائه وهل للطبيب بعد ذلك حيلة في برئه من سويداه لان لامه لائم التلذذ بملامة لذكره لمحبوبه وان عذله عذل أغراه عذله وسار به في طريق مطلوبه ينادي عليه شاهد حاله بلسان مقال :

وقـف الهوى بي حيـث أنت **** فليس لي متأخر عنه ولا متقدم

وأهنتني فأهنت نفسي جاهدا **** ما من يهون عليك ممن يكرم

أشهبت أعدائي فصرت أحبهم **** إذ كان حظي منك حظي منهم أجد الملامــــة

في هواك لذيذة **** حبــــا لذكرك فليلمني اللوم
4-



ومن آثاره الخاتمة السوداء لمن خان الله ورسوله والمسلمين :

... يقول الله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون) فمن أثر هذه الخيانة السواد في الدنيا والآخرة، وأعني به: ما يختم به لذلك الخائن وتلك الخائنة للأمانة، فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتة أو يصيبهم عذاب أليم

واعلموا جميعا أن العلاقات أنواع ثلاثة :

1-علاقة منفعة:
وهى علاقة تبادل المنافع مع بعضنا البعض وذلك أمر فطري (ليتخذ بعضكم بعضا سخريا ورحمت ربك خير مما يجمعون).

2-علاقة لذة ومتعة:
وهى علاقة الشوق لا الحب، وأعني بذلك أن علاقتك بها وعلاقتك به علاقة شوق ما إن يحدث ما تهفو إليه النفس ويشتاق إليه الفؤاد حتى يخفت الحب هذا إذا كان موجودا أصلا.

3-علاقة فضيلة:

وهى علاقة الباحثين عن الخير والعفة والصلاح وهى معروفة لكل ذي عينين: كيف الطريق إليها؟ وأسباب تأمينها ودوامها.





*خامساً:كيفية الخروج من مأزق العلاقات المحرمة عبر غرف الشات وكيفية تفادي سهام الحرام :_

##عشرة وسائل للخروج من هذة المحنة :_


1- اليقظة:أول التخلي عن العلاقة الحرام: أن تتيقظ ورحم الله ابن القيم حين عدها من مدارج السالكين، وأقصد بها هنا أن تتيقظ أنت وأنت من ثبات الأعين والقلوب، وتنظر من أنت؟ وأين أنت؟ وماذا تريد أصلا؟

2- هذة عاطفة وتلك فطرة،
فوظفها في مكانها الطبيعي وأنتِ كذلك وظفيها في مكانها الطبيعي، عاطفة الحب اجعلها واجعليها: لله وللرسول وللدين، وللأب والأم والأخوة والأخوات، وحب الصالحين والصالحات من المسلمين والمسلمات، وستجد الفرق ولذة الإيمان وظل عرش الرحمن.

3- مفارقة زمان ومكان وشخص المعصية:
من سهل لك المعصية فارقه (تليفزيون- أفلام- جرائد-شخص معين- زميلتك-زميل لك...) ولك في قصة قاتل المائة أعظم الدليل، فمنذ أن فارق أرض المعصية حتى تغير حاله، وبخطوة واحدة نحو الطاعة وأرض الطاعة كان من أهل الجنة ومات مغفورا له.

4- الصحبة الصالحة،

والاستعانة بمشير صالح يأخذ بيد للحق والخير والطريق المستقيم، والبعد كل البعد عن الصحبة السيئة. (غير حياتك يا أخي ويا أختي).

5- للبنت والفتى :
غيروا أرقام هواتفكم تماما فهي مصائد تجذب، وكذا إيميلاتكم على الانترنت لمن وقع في شركها، فأغلق باب العلاقات (صاحب-صاحبة-موبايل-نت......). جربوا الامتناع كما جربتم التواصل، وتحملوا الآلام.

6- المواظبة على التثقف في الدين،
وملأ الأوقات بالطاعات بدلا من إغضاب رب البريات سبحانه وتعالى، وتذكر عاقبة الحرام في الدنيا من سواد الوجه بين الناس وذهاب الهيبة من قلوب الآخرين نحوك فمن استصغر الله في عينيه استصغره الناس في أعينهم، وتذكر العاقبة الأخروية من الفضيحة على رؤوس الأشهاد، وما أحلكها من لحظة.

7- مخاصمة الرذائل المسموعة والمرئية والمقروءة:_
(قاطعوا وسائل الإعلام البذيئ ولو بالتدرج.... واحدة واحدة وخطوة خطوة ).

8- النسيان:
فأول طريق مفارقة العلاقة الحرام أن تنسى وتتناساها تماما؛ حتى لا يلبس عليك إبليس فيجعلها دوما مصيدته.

9- حدد هدفا لحياتك :_
(يشترط كونه هدف غال يمكن الوصول إليه وخذ بأسباب تحقيقه، لتكن صاحب طموح، وكوني صاحبة أهداف سامية).

10- لماذا لا تخطط وتصنع لنفسك جدولا لحياتك ؟

وستجد الفرق بين التسيب والعشوائية، وبين النظام والترتيب والضب





واخيرا معنا قصة مؤثرة لفتاة تحولت من داعية لعشيقة بسبب علاقة محرمة :

تحكي 'س.م' قصتها مع غرفة المحادثة فقالت: أنا فتاة جامعية عمري 30 عامًا, كنت أدخل المنتديات الشرعية بهدف الدعوة إلى الله, وكانت لديّ الرغبة أن أشارك في حوارات كنت أعتقد أنها تناقش قضايا مهمة وحساسة تهمني في المقام الأول وتهم الدعوة مثل الفضائيات واستغلالها في الدعوة, ومشروعية الزواج عبر الإنترنت وكان من بين المشاركين شاب متفتح ذكي، شعرت بأنه أكثر ودًا نحوي من الآخرين, ومع أن المواضيع عامة إلا أن مشاركته كان لدي إحساس أنها موجهة لي وحدي ولا أدري كيف تسحرني كلماته؟ فتظل عيناي تتخطف أسطره النابضة بالإبداع والبيان الساحر بينما يتفجر في داخلي سيل عارم من الزهو والإعجاب يحطم قلبي الجليدي في دعة وسلام, ومع دفء كلماته ورهافة مشاعره وحنانه أسبح في أحلام وردية وخيالات محلقة في سماء الوجود. ذات مرة ذكر لرواد الساحة أنه متخصص في الشؤون النفسية ساعتها شعرت أنني محتاجة إليه بشدة وبغريزة الأنثى أريد أن يعالجني وحدي, فسولت لي نفسي أن أفكر في الانفراد به وإلى الأبد وبدون أن أشعر طلبت منه بشيء من الحياء أن أضيفه على قائمة الحوار المباشر معي, وهكذا استدرجته إلى عالمي الخاص. وأنا في قمة الاضطراب كالضفدعة أرتعش وحبات العرق تنهال على وجهي بغزارة ماء الحياء, وهو لأول مرة ينسكب ولعلها الأخيرة.


بدأت أعد نفسي بدهاء صاحبات يوسف عليه السلام فما أن أشكو له من علة إلا أفكر في أخرى. وهو كالعادة لا يضن عليّ بكلمات الثناء والحب والحنان والتشجيع وبث روح الأمل والسعادة, إنه وإن لم يكن طبيبًا نفسيًا إلا أنه موهوب ذكي لماح يعرف ما تريده الأنثى..


الدقائق أصبحت تمتد لساعات, في كل مرة كلماته كانت بمثابة البلسم الذي يشفي الجراح, فأشعر بمنتهى الراحة وأنا أجد من يشاركني همومي وآلامي ويمنحني الأمل والتفاؤل, دائمًا يحدثني بحنان وشفقة ويتوجع ويتأوه لمعاناتي ما أعطاني شعور أمان من خلاله أبوح له بإعجابي الذي لا يوصف, ولا أجد حرجًا في مغازلته وممازحته بغلاف من التمنع والدلال الذي يتفجر في الأنثى وهي تستعرض فتنتها وموهبتها، انقطعت خدمة الإنترنت ليومين لأسباب فنية, فجن جنوني.. وثارت ثائرتي.. أظلمت الدنيا في عيني..



وعندما عادت الخدمة عادت لي الفرحة.. أسرعت إليه وقد وصلت علاقتي معه ما وصلت إليه.. حاولت أن أتجلد وأن أعطيه انطباعاً زائفاً أن علاقتنا هذه يجب أن تقف في حدود معينة.. وأنا في نفسي أحاول أن أختبر مدى تعلقه بي.. قال لي: لا أنا ولا أنت يستطيع أن ينكر احتياج كل منا إلى الآخر.. وبدأ يسألني أسئلة حارة أشعرتني بوده وإخلاص نيته..

ودون أن أدري طلبت رقم هاتفه حتى إذا تعثرت الخدمة لا سمح الله أجد طريقًا للتواصل معه.. كيف لا وهو طبيبي الذي يشفي لوعتي وهيامي.. وما هي إلا ساعة والسماعة المحرمة بين يدي أكاد ألثم مفاتيح اللوحة الجامدة.. لقد تلاشى من داخلي كل وازع..

وتهشم كل التزام كنت أدعيه وأدعو إليه.. بدأت نفسي الأمارة بالسوء تزين لي أفعالي وتدفعني إلى الضلال بحجة أنني أسعى لزواج من أحب بسنة الله ورسوله.. وتوالت الاتصالات عبر الهاتف.. أما آخر اتصال معه فقد امتد لساعات قلت له: هل يمكن لعلاقتنا هذه أن تتوج بزواج؟ فأنت أكثر إنسان أنا أحس معه بالأمان؟! ضحك وقال لي بتهكم: أنا لا أشعر بالأمان. ولا أخفيك أنني سأتزوج من فتاة أعرفها قبلك. أما أنت فصديقة وتصلحين أن تكوني عشيقة، عندها جن جنوني وشعرت أنه يحتقرني فقلت له: أنت سافل..

قال: ربما, ولكن العين لا تعلو على الحاجب.. شعرت أنه يذلني أكثر قلت له: أنا أشرف منك ومن... قال لي: أنت آخر من يتكلم عن الشرف!! لحظتها وقعت منهارة مغشى عليّ.. وقعت نفسيًا عليها. وجدت نفسي في المستشفى, وعندما أفقت - أفقت على حقيقة مرة, فقد دخلت الإنترنت داعية, وتركته وأنا لا أصلح إلا عشيقة.. ماذا جرى؟! لقد اتبعت فقه إبليس اللعين الذي باسم الدعوة أدخلني غرف الضلال, فأهملت تلاوة القرآن وأضعت الصلاة وأهملت دروسي وتدنى تحصيلي, وكم كنت واهمة ومخدوعة بالسعادة التي أنالها من حب النت.. إن غرفة المحادثة فتنة.. احذرن منها أخواتي فلا خير يأتي منها




واحب ان أذكر احصائية قراتها باحدى المواقع واحببت ان اطلعكم عليها :

مجلة اسمها حياة.. ذكر الدكتور الفنتوخ: أن 46% من مستخدمي الشبكة هم من النساء!!.. وذكر في تقرير آخر أن 58% من مستخدمي الإنترنت أيضاً نساء..!!


وشكرا لجميع اصحاب الدردشات الذين قاموا بأغلاقها لوجه الله


.....واخيرا أختم حواري معكم بقول الله تعالى
(((((((ولامتخذي اخدان)))))))
(((((((ولا متخذات اخدان ))))))


{{واسأل الله تعالى أن يحفظ بيوتنا وأعراضنا وأن يرزقنا الزوج الصالح والزوجة الصالحة ربنا هب لنا من ازواجنا وذرياتنا قرة اعين واجعلنا للمتقين إماما وصلى اللهم وسلم على سيدنا محمد }}





**المراجع :
-مفكرة الدعاة
-منتديات جروح الأمس
-منتدى عاتبوها
-صيد الفوائد
-سفينة النصح الأسلامي
-منتدى الأستاذ الدكتور \عبد الرحمن البر



**الفهرس:
1-المقدمة
2-تعريف الشات الكتابي والصوتي
3-اسباب تكوين مثل هذة العلاقات وتحليلها
4-اخطار غرف الشات
5-الآثار الناتجة عن هذة العلاقات المدمرة
وتحليلها
6-كيفية التخلص من سهام وشباك العلاقات المحرمة
7-قصة داعية مع الشات
الخاتمة
8-المراجع









































التعديل الأخير تم بواسطة لمساآات ; 09-06-2011 الساعة 10:59 PM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /22-02-2011, 03:07 PM   #7

حمود العتيبي

بصمة رائدة

 
الصورة الرمزية حمود العتيبي

 

 آلحــآلة : حمود العتيبي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 7033
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 الجنس : ذكر
 المگان : الكويت
 المشارگات : 16,687
 التقييم: 2401058

كيف بك إن نجوا وهلكت



افتراضي ولا متخذي أخدان // وقفات مهمه // ~









(( أثر الحجاب في صيانة المجتمع ))

لماذا يفرض الحجاب على المرأة فلا يكون مقيداً لحرية المرأة؟ وما هي العوامل التي دفعت الإسلام لفرض الحجاب على المرأة؟.

الجواب على هذا السؤال يحتاج إلى توضيح عدة أمور هامة:



الأول: بقاء المحبة بين الزوجين:

أثبت علماء النفس أن المرأة المحجبة تحظى بمحبة زوجها لها، بعكس المرأة غير المحجبة، وهذه المحبة المستمرة ناشئة من حرص الإنسان بطبيعته على النيل من الأمور التي منع غيره منها؛ فتكون المرأة المحجبة أقرب لقلب الرجل ورغباته من المرأة غير المحجبة، والتي تبرز محاسنها للرجال، وتكون عرضة للاطلاع من قبل الجميع؛ فتفقد هذه المرأة جاذبيتها وحسنها في نظر الرجل مع مرور الزمن، خلافاً للمرأة المحجبة التي تخفي محاسنها عن الأجنبي، وتتقيد بالآداب الإسلامية أمام زوجها ومحارمها، حيث تبقى محافظة على استمرارية محبة الزوج واشتياقه وإعجابه بها دائماً وهذا ما قد أثبتته الإحصاءات.

الثاني: مساوئ الاختلاط بين الجنسين:

حجاب النساء وحصانتهن يعطي حصانة للرجال أيضاً، لأن النساء إذا تحجبن سوف لا يبقين مجالاً لبعض الرجال المغرضين، للتطلع إلى محاسنهن، بل كل زوج لا يعرف غير زوجته، ولم يتطلع لسوى محاسن أهله، وهذه فائدة تعود على النساء أنفسهن أيضاً، إذ يضمن لهن ديمومة العلاقة الزوجية وسلامة أسرهن.

أما لو كانت المرأة أو الزوجة قد اختلطت بالرجال ولم تحافظ على عفتها وحجابها وهكذا الرجل إذا اختلط بالنساء المتبرجات؛ فستكون النتيجة من هذا الاختلاط ضعف الارتباط بين الزوجين، وبالتالي حدوث الطلاق بينهما وتدمير كيان الأسرة وهذا من أسباب ما نراه من كثرة الطلاق في العديد من الدول.





الثالث: الحجاب يصون المجتمع من الانحراف:

إذا نظرنا بإمعان ودرسنا المجتمعات البشرية في هذا العالم، لرأينا أن المجتمع الذي تكون فيه المرأة محافظة على حجابها وشرفها، والرجل محافظاً فيه على عفته، يكون مجتمعاً نزيهاً، ونادراً ما تحدث فيه المفاسد الأخلاقية والاعتداء على الأعراض.
أما المجتمع الذي لم تلتزم فيه المرأة بحجابها ولم تحفظ عفتها، ولم يسيطر الرجل على شهواته، فيكون ذلك المجتمع متفسخاً وساقطاً وغير نزيه ومليئاً بالأمراض الخطيرة والشذوذ الجنسي بالرغم من التقدم والتطور الصناعي فيه.. فإذا كانت المرأة تبرز محاسنها ومفاتنها للآخرين فكيف تطلب بعد ذلك الحفاظ على كرامتها وشرفها؟!.
نعم الإسلام أراد للمرأة كرامتها وعزتها وصونها لذلك أمرها بالحجاب.
الأحكام المتعلقه بالحجاب ؟


إن كشف المرأة وجهها وكفيها أمام الرجال الأجانب حرام لا يجوز لأدلة صريحة صحيحة نقلية وعقلية وعرفية.
فأما الأدلة النقلية من الكتاب والسنة فهي كثيرة وقد خصصت لها مؤلفات قديمة وحديثة خاصة وغير خاصة نذكر من تلك الأدلة ما يلي:
قوله تعالى : (( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين)).
سويا قول الحق تبارك وتعالى:(( وإذا سألت موهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ،ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهم ))
ما ثبت عن عائشة رضي الله عنها ((أنها خمرت وجهها لما سمعت صوت صفوان بن المعطل السلمي ،وقالت إنه كان يعرفها قبل الحجاب ))فدل ذلك على أن النساء بعد نزول آية الحجاب لا يعرفن بسبب تخمير وجوههن
وما جاء في سنن الترمذي وغيره من حديث عبد الله بن مسعود رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال:((المرأة عورة)) وهو دليل صريح على أن جميع أجزاء المرأة عورة في حق الرجال الأجانب سواء في ذلك وجهها وغيره من أعضائها بل إن وجهها وكفيها أولى بالستر لأنها محل الرغبة من الرجال ومحل الفتنة من النساء وعليه فمن زعم أن للمرأة حقا في كشف وجهها وكفيها أمام الأجانب من الرجال فقد جانب الحق والصواب فإن كان من أهل النظر والاجتهاد والسلامة من الزيغ فله أجر اجتهاده وخطؤه معفو عنه فيه غير أنه لا يجوز أن يتابع على قوله وأما إن كان ممن ليسوا كذلك فإنه لا يلتفت إلى شيء من أقواله وتعليلاته لأن الحق أحق أن يتبع .)




لماذ تلبس المرأه الحجاب ؟

فرض الله الحجاب لحكم وأسرار عظيمة، وفضائل محمودة، وغايات ومصالح كبيرة، منها :

أولا : حفظ العرض : الحجاب حراسة شرعية لحفظ الأعراض، ودفع أسباب الريبة والفتنة والفساد .

ثانيا: طهارة القلوب : الحجاب داعية إلى طهارة قلوب المؤمنين والمؤمنات، وعمارتها بالتقوى، وتعظيم الحرمات . وصدق الله - سبحانه - { ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن }.

ثالثا : مكارم الأخلاق : الحجاب داعية إلى توفير مكارم الأخلاق من العفة والاحتشام والحياء والغيرة، والحجب لمساويها من التلوث بالشائنات كالتبذل والتهتك والسفاله والفساد .

رابعا : علامة على العفيفات : الحجاب علامة شرعية على الحرائر العفيفات في عفتهن وشرفهن، وبعدهن عن دنس الريبة والشك : { ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين }، وصلاح الظاهر دليل على صلاح الباطن، وإن العفاف تاج المرأة، وما رفرفت العفة على دار إلا أكسبتها الهناء . ومما يستطرف ذكره هنا، أن النميري لما أنشد عند الحجاج قوله :
يخمرن أطراف البنان من التقى ---- يخرجن جنح الليل معتجرات ...قال الحجاج : وهكذا المرأة الحرة المسلمة .

خامسا : قطع الأطماع والخواطر الشيطانية : الحجاب وقاية اجتماعية من الأذى، وأمراض قلوب الرجال والنساء، فيقطع الأطماع الفاجرة، ويكف الأعين الخائنة، ويدفع أذى الرجل في عرضه، وأذى المرأة في عرضها ومحارمها، ووقاية من رمي المحصنات بالفواحش، وإدباب قالة السوء، ودنس الريبة والشك، وغيرها من الخطرات الشيطانية . ولبعضهم : حور حرائر ما هممن بريبة كظباء مكة صيدهن حرام.

سادسا : حفظ الحياء : وهو مأخوذ من الحياة، فلا حياة بدونه، وهو خلق يودعه الله في النفوس التي أراد - سبحانه - تكريمها، فيبعث على الفضائل، ويدفع في وجوه الرذائل، وهو من خصائص الإنسان، وخصال الفطرة، وخلق الإسلام، والحياء شعبة من شعب الإيمان، وهو من محمود خصال العرب التي أقرها الإٍسلام ودعا إليها، قال عنتره العبسي : وأغض طرفي إن بدت لي جارتي حتى يواري جارتي مأواها فآل مفعول الحياء إلى التحلي بالفضائل، وإلى سياج رادع، يصد النفس ويزجرها عن تطورها في الرذائل . وما الحجاب إلا وسيلة فعالة لحفظ الحياء، وخلع الحجاب خلع للحياء.

سابعا : الحجاب يمنع نفوذ التبرج والسفور والاختلاط إلى مجتمعات أهل الإسلام.

ثامنا : الحجاب حصانة ضد الزنا والإباحية، فلا تكون المرأة إناءً لكل والغ.

تاسعا : المرأة عورة، والحجاب ساتر لها، وهذا من التقوى، قال الله تعالى : { يا بني آدم قد أنزلنا عليكم لباساً يواري سوآتكم وريشاً ولباس التقوى ذلك خير }



قصه محجبه ؟

قصه من الباخره المصريه "سالم اكسبريس"
• هذا رجلٌ نجاه الله من الغرق في حادث الباخرة ' سالم اكسبريس ' يحكي قصة زوجته التي غرقت في طريق العودة من رحلة الحج
• يقول: صرخ الجميع (( إن الباخرة تغرق )) فصرختُ فيها..
• هيا اخرجي.
فقالت : والله لن أخرج حتى ألبس حجابى كاملاً.
فقال : هذا وقت حجاب !!! اخرجي!! فإننا سنهلك !!!.
قالت : والله لن أخرج إلا وقد ارتديت حجابى بكامله فإن مت ألقى الله على طاعة فلبست ثيابها وخرجت مع زوجها..فلما تحقق الجميع من الغرق تعلقت به..

• وقالت: استحلفك بالله هل أنت راضٍ عنى ؟
فبكى الزوج .ثم قالت: هل أنت راضٍ عنى ؟ فبكى.. فقالت: أريد أن أسمعها.
قال والله إني راضٍ عنك.
فبكت المرأة الشابة وقالت : أشهد أن لا إله إلا الله وأشهد أن محمداً رسول الله ، وظلت تردد الشهادة حتى غرقت
• فبكى الزوج وهو يقول : أرجو من الله أن يجمعنا بها فى الآخرة فى جنات النعيم .....



إن الحجاب هو أحد أهم القضايا الإسلامية لذلك فإن واجبنا تجاه الأجيال الجديدة القادمة أن نربيهم عليه وأن نتدارك أمرها بتعليمها حب الحجاب منذ الصغر، فتنشأ الفتاة وهي تلم بيوم بلوغها سن التكليف تتشرف بارتداء حجابها، إرضاء لربها واعتزازًا بعفتها وحيائها .. فتصير لؤلؤة مكنونة وجوهرة مصونة كما أراد لها الله سبحانه! وفيما يلي أحاول أن أوضح للقراء الكرام لماذا من واجب كل أبوين أن يربيا بناتهما على الحجاب وكيف نربي بناتنا على حب الحجاب؟

كيف ندرب بناتنا على حب الحجاب؟

قبل الزواج: إن أولى وأهم الخطوات هي التي يقوم بها الرجل حين يختار لبناته أمًا ذات خلق ودين تكون قدوة متحركة؛ فإذا تربت البنت في أحضان هذه الأم كان الحجاب أمرًا بديهيًا بالنسبة لها، وقضية لا جدال فيها، وأمنية غالية ترنو لتحقيقها.

بعد الزواج: على الوالدين أن يبنيا بيتهما على أساس من الود، والاحترام، والتفاهم حتى ينشأ الأبناء في جو هادئ مستقر؛ مما يبعدهم عن المشكلات النفسية التي تؤدي بهم إلى التنفيس عما يحسون به، بالتمرد والعصيان ومخالفة الأهل.

بعد الوضع، وحتى سنتين: من البداية ينبغي أن تحرص الأم على تعليم ابنتها الحياء لأنه أساس الحجاب،

من ثلاث إلى خمس سنوات: في هذا العمر يكون تقليد الكبار من الأمور المفضلة لدى الطفل، لذا فإن عمله طرحه صغيرة مزركشة بلون تفضله الطفلة وتختاره بنفسها؛ لترتديها..

من ست إلى ثماني سنوات: في هذه المرحلة ـ مع استمرار حفظ وفهم القرآن ـ نستكمل تعليمها الحياء.

وأن تتعلم حدود عورتها أمام غير المحارم، وأمام نساء المسلمين ولعل بعض الأمهات يخطئن بشراء الملابس الخليعة لبناتهن ـ ومنها لباس البحر المبالغ في تبرجه ـ بحجة أنهن لا يزلن صغيرات، ولكن المشكلة أن في ذلك تشبه بالكافرات، كما أن الحياء لا يتجزأ ولا يرتبط بمكان.

من تسع سنوات إلى أحد عشر عامًا: في هذه المرحلة 'يرقى فكر الطفلة وتتنوع خبراتها، وتتسع مداركها، وتنمو قدراتها على التأمل والتخيل، وتتحول إلى طاقة إيمانية مستعدة لتقبل أوامر ربها، وتنفيذها أكثر من أي مرحلة أخرى في حياتها الماضية والمستقبلية؛ فإذا وجهت الطفلة الوجهة السليمة نحو الإيمان والخير، اندفعت إليهما في تعلق وشوق.
لذا فإن دور الوالدين في هذه الفترة أن يستغلا هذا التطور الإيماني في نفسها، وأن يعملا على تقوية عقيدتها بالله التي سترى فيهما خير عون لها على تقبل ما تتعرض له من آلام الواقع، وصراعات الحياة.
ومن المهم في هذه الرحلة ـ التي تسبق سن التكليف بالحجاب .
مرحلة الثانية عشرة حتى السادسة عشرة : في هذه المرحلة تكون ابنتك قد بلغت سن التكليف أو قد لا تكون، فإذا بلغته فعليك أن تخبريها ـ بلطف ـ أن موعد إقامة حفل حجابها قد حان، فإن استجابت عن طيب خاطر، فبها ونعم. و إن لم تستجيب أستخدم معها أسلوب الحوار و الإقناع .





الأحكام الشرعيه التى تحرم هذا النوع من العلاقات ؟

فقد صان الإسلام العلاقات بين الأفراد، وحدَّها بسياجٍ يلائم النفسَ البشرية، فحرم العلاقة بين رجلٍ وامرأةٍ إلا في ظل زواج شرعي ، وكذلك لا يصح مخاطبة رجلٍ امرأةً ، ولا امرأةٍ رجلا إلا لحاجة. وإن كانت ثَمَّ حاجةٌ داعيةٌ إلى الخطاب بينهما فليكن ذلك في حدود الأدب والأخلاق، قال تعالى: ( وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن ). [الاحزاب: 53]. وقال تعالى: ( إن اتقيتن فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض وقلن قولا معروفا ). [ الأحزاب 32]. والخطاب قد يكون باللسان والإشارة والكتابة، فهو عبارة عن كل ما يبين عن مقصود الإنسان. قال تعالى: ( قال آيتُك ألا تكلم الناس ثلاثة أيام إلا رمزا ). [آل عمران:41].


وقال الشاعر:


إن الكلام لفي الفؤاد وإنما......... جعل اللسان على الفؤاد دليلا



فالواجب على المسلمين الحذر من مخاطبة النساء عبر ما يعرف بمواقع الصداقة على الإنترنت، فذلك من طرق الشيطان وسبل الغواية قال تعالى : (يا أيها الذين آمنوا لا تتبعوا خطوات الشيطان، ومن يتبع خطوات الشيطان فإنه يأمر بالفحشاء والمنكر) .[ النور: 21]
وإذا كانت الصداقة بالواسطة ممنوعة محرمة، فإن كل علاقة أو صداقة أكثر قرباً ومباشرة، كالصداقة عبر الهاتف، أو اللقاء المباشر، أو غير ذلك أشد تحريماً وأعظم خطراً، والله أعلم.

و قد حذر الشيخ محمد صالح المنجد .. بخصوص غرف المحادثه و الشات بين الجنسين
أن هذه المحادثات كم جَرَّت على أهلها من شر وبلاء ، حتى أوقعتهم في عشق وهيام ، وقادت بعضهم إلى ما هو أعظم من ذلك ، والشيطان يخيل للطرفين من أوصاف الطرف الآخر ما يوقعهما به في التعلق المفسد للقلب المفسد لأمور الدنيا والدين .

وقد سدت الشريعة كل الأبواب المفضية إلى الفتنة ، ولذلك حرمت الخضوع بالقول ، ومنعت الخلوة بين الرجل والمرأة الأجنبية ، ولا شك أن هذه المحادثات الخاصة لا تعتبر خلوة لأمن الإنسان من إطلاع الآخر عليه ، غير أنها من أعظم أسباب الفتنة كما هو مشاهد ومعلوم .





وجاء بموقع الشبكة الإسلامية:

حرم الله سبحانه وتعالى اتخاذ الأخدان أي الأصدقاء والصديقات على كل من الرجال والنساء، فقال في خصوص النساء: ( محصنات غير مسافحات ولا متخذات أخدان ) [النساء:25] وفي خصوص الرجال: ( محصنين غير مسافحين ولا متخذي أخدان ) [المائدة:5] واتخاذ الأخدان محرم سواء كان عبر الهاتف أو الدردشة في الإنترنت أو اللقاء المباشر، وغيرها من وسائل الاتصال المحرمة بين الرجل والمرأة.
وما يعرف اليوم بمواقع الدردشة فهي في معظمها أوكار فساد ومصايد للشيطان، أفسدت دين ودنيا كثير من أبناء وبنات المسلمين، فعلى المسلم أن يحذر منها، وأن يستغل وقته ويبذل جهده فيما يعود عليه بالنفع في دينه ودنياه.انتهى.


العلاج من العلاقات المحرمه و إتخاذ الأخذان :

النبي صلى الله عليه وسلم عالج المشكلة من جذورها عندما قال لسيدنا علي بن أبي طالب كرم الله وجهه: (يا علي لا تتبع النظرة النظرة فإنما لك الأولى وليست لك الأخرى) وكما نعلم فإن أي علاقة عاطفية لابد أن تبدأ بالنظر! ولذلك أمرنا الله تعالى بغض البصر فقال: (قُلْ لِلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ إِنَّ اللَّهَ خَبِيرٌ بِمَا يَصْنَعُونَ) [النور: 30]. فغض البصر يجعل الإنسان زكي النفس والعقل والروح، ولكن النظرات تثير شهوة الإنسان وتتلف أعصابه وأجهزة جسده، لأن الأجهزة تستنفر أثناء ممارسة النظر بشهوة. ونحن نعلم أن أي علاقة عاطفية لابد أن تنتهي بالفاحشة أو على الأقل بالملامسة والقبلات ... وغير ذلك مما يجعل الإنسان يفكر بالمحبوب ويسهر الليالي ويضيع الوقت والمال والجهد... ويملأ دماغه بالتفكير بمن يعشق... وبالنتيجة عندما يصاب بالفشل، فإن ذلك ينعكس سلبياً على صحته ودماغه وقلبه إن القلب يتضرر كثيراً من العلاقات العاطفية سواء نجحت أم فشلت، وأفضل طريقة لبناء العلاقة بين الذكر والأنثى هي الزواج الذي أحله الله تعالى، وهذه هي الحالة الطبيعية التي ينصح بها العلماء، أليس هذا ما جاء به الإسلام عندما حرم العلاقات العاطفية غير الشرعية وأمر بالزواج؟! ولذلك أخي الحبيب، ينبغي أن تتصور نفسك وأنت تنظر إلى ما حرم الله على أن جسدك يستنفر، الهرمونات الخاصة بالجنس تفرز وتتدفق ... الدم والقلب والدماغ وأجهزة الجسد جميعها تتهيأ للعملية الطبيعية... ولكن لا يحدث شيء سوى النظر والكلام... وبالتالي تتعب هذه الأجهزة ومع تكرار العملية (النظر والكلام...) تصبح أجهزة جسدك أقل كفاءة وتنخفض مناعة الجسم ويصبح أكثر عرضة للإصابة بالأمراض الخطيرة والمزمنة.

ونقول يا أحبتي: احذروا العلاقات العاطفية وأفضل علاج أن تبدأ

بغض النظر منذ هذه اللحظة، فالنظرة سهم من سهام إبليس من

تركها مخافة الرحمن أبدله الله نوراً يجد حلاوته في قلبه!








































التعديل الأخير تم بواسطة لمساآات ; 09-06-2011 الساعة 11:03 PM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /22-02-2011, 03:09 PM   #8

حمود العتيبي

بصمة رائدة

 
الصورة الرمزية حمود العتيبي

 

 آلحــآلة : حمود العتيبي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 7033
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 الجنس : ذكر
 المگان : الكويت
 المشارگات : 16,687
 التقييم: 2401058

كيف بك إن نجوا وهلكت



افتراضي ولا متخذي أخدان // وقفات مهمه // ~











من العلاقات المحرمة الإعجاب بين الفتيات


الإعجاب بين الناس أمر طبعي لا غرابة فيه ، لأن بعض الناس يتميز بما يجعله محط أنظار الآخرين وتقديرهم وإعجابهم ، وإذا كنا بطبيعتنا البشرية ننجذب نحو من نعجب به ، إلا أن هذا الانجذاب لا بد له ضوابط تحد من التهور فيه .

والذي يظهر - والله أعلم – أن مسألة الإعجاب ليست حادثة جديدة ، بل هي قديمة جداً ، حتى إن تحول الإعجاب إلى ظاهرة مشينة ليس جديداً فيها أيضاً ، ويظل السؤال المهم في ذلك : ما هو الجديد فيها ؟

الجديد في الإعجاب أنه وصل إلى مراحل سيئة من الشذوذ العاطفي والأخلاقي ، خرجت حتى عن الحدود المعروفة للمعصية ، مما يعني أن الظاهرة قد انتشرت بشكل كبير .

والإعجاب بمفهومه الشرعي السائغ ليس عيباً ولا خللاً تربوياً ، بل هو من الممارسات الطبيعية للنفس البشرية التي تتأثر بحسن التعامل وحسن المنظر ، بل وبحسن ما يقابلها ، مما يدعونا إلى التأني في إطلاق الحكم على الإعجاب من حيث المبدأ .

وإذا كان الكثير ممن كتبوا عن الإعجاب ، تحدثوا عنه كظاهرة سلبية فلأن الإعجاب تجاوز الحد الشرعي بمراحل كثيرة وجرف معه تياراً كبيراً من الشباب والفتيات ، وصل في أحيان ليست بالقليلة إلى تصرفات شاذة من قبل بعض المعجبين أو المعجبات ، مما جعل الرؤية السائدة للإعجاب على أنه خلل تربوي .




وإذا كان الإعجاب قد وصل إلى هذه الحال فالحاجة ماسة إلى معرفة الأسباب التي أدت إلى وصوله إلى تلك الحال ، ومن خلال رصد بعض ظواهر الإعجاب بين الفتيات يتبين أن البداية لم يكن مقصوداً منها الوصول إلى التعلق التام أو غيره من التصرفات المشينة ، وإنما كانت مجرد إعجاب بلباس أو حسن خلق أو غيرها من صور الإعجاب الطبعي ، ومع مرور الأيام تنامى و تحول إلى إعجاب ممقوت اتخذ صوراً شتى من صور التعلق المحرم .

ويمكن ذكر أهم الأسباب وراء انتشار هذه الظاهرة ، وما وصلت إليه ، على أننا ينبغي أن ننظر إلى المؤثرات كعوامل رئيسة في انتشار وتثبيت هذه الظاهرة .

وتشخيص مثل هذه الحالات لا يتم من خلال قراءة أو اطلاع ، فلابد فيه من اقتحام لغمار بيئة المعجبات للوقوف على المدى الذي وصل إليه ، ومعرفة الأسباب التي أدت إليه ، مع الأخذ بالحسبان أن مخرجات التربية تعددت بتطور الحياة ، ولم يعد البيت هو المؤثر الوحيد .




ومن الأسباب لوجود هذه الظاهرة وانتشارها ما يلي :

1- ضعف التربية الدينية :

بعض البيئات التي تعيش فيها الفتاة تفتقر إلى النموذج المثالي أو على الأقل المعتدل ، فتعيش الفتاة حياة خالية من أي دور تربوي هادف ، ولا ترى أمام ناظريها سوى أب وأم ، همهم الدراسة وتلبية الطلبات ، دون أن يكون للدين أثر في حسبانهم .

وماذا نتوقع من فتاة لا ترى إلا نماذج فاسدة منذ قدمت على الدنيا ؟

وبعض البيوت ينعدم فيها التأثير الشرعي ، ولا تجد الفتاة فيه أي معرفة دينية يمكن أن تتربى عليها ، بل حتى فيما يتعلق بها من أحكام فقهية خاصة ، فتنشأ على جهل مضاعف ، جهل في الفضيلة ، وجهل في تعبدها لربها ، وتعيش مع ذلك غياباً عن المفهوم الحقيقي للتربية الدينية ، وما دام أن البيت يخلو من مربٍ فاضل ومربيةٍ فاضلة فإن سوء التربية سوف يكون نتيجة مؤكدة ، إلا من رحمها الله وأراد لها الخير .

2- غياب القدوة التربوية للفتاة :

سواء كان في البيت أو المدرسة أو بين أقاربها أو الأماكن التي تذهب إليها ، مما يرسخ مفهوم القدوة الفاسدة في كل مجتمع تختلط به ، فيأتي إعجابها بما تراه وتستمع إليه .

والفتاة بطبعها تتأثر كغيرها من الناس فتحب وتكره ، وتفرح وتغضب ، ويعتريها من الشعور ما يعتري غيرها ، بل إن الفتاة بحكم رقتها الطبيعية تتأثر في غالب أوقاتها أكثر من غيرها .

3- إطلاق الحواس دون تمحيص :

فتنظر إلى كل شيء يقع ناظرها عليه وتستمع إلى كلام وتنظر إلى صورة أو مشهد دون أن يكون هناك مقياس شرعي وتفريق بين ما حرم الله وبين ما أباحه ، فضلاً عن إغراقها في المباحات .
وهذا من أهم أسباب الإعجاب المحرم الذي تقع فيه الفتاة ، وذلك أن الحواس تتأثر بما يطرقها كثيراً فتتعود عليه ويتحول من متعة في الرؤية إلى إدمان عليه ، حتى تصل إلى النقطة التي يصعب معها الرجوع منه .

4- الفراغ العاطفي :

وهو ما تحدثت به بعض الفتيات ، وكيف أنه جر الكثير منهن إلى البحث عمن يشبع هذه العاطفة ، وكان من الوسائل للحصول عليها البحث عمن يستحق أن تفرغ فيه العاطفة .
وقد قمت ببعض الجولات على بعض مواقع الشات ( chatting ) ورأيت بعيني فتيات كثيرات انحرفن بإعجابهن المذموم بسبب الفراغ العاطفي وعدم اهتمام الأسرة بذلك ، وقد صرح لي بعضهن بذلك ، متذرعات بإهمال أهلهن لهن ، وعدم وجود من يسمع صوتها في البيت ، أو يلقي لها بالاً .

5- استغلال بعض المنحرفات لطيبة بعض الفتيات :

وهذا يتم بتلبس لباس المحبة والبحث عن المصلحة ، فتندمج الفتاة معها وتحس بالقرب منها وتتطور العلاقة بينهما بحجة التناسب بينهما ، حتى إن بعض الفاسدات تتقمص أموراً تصلح لمن أعجبت بها ، تلبيساً عليها بأنها الصديقة التي تتوافق معها .





6- التجمل الزائد والظهور بمظهر المبالغة :

وهذا من الأسباب الكبيرة ، لأن النفوس جبلت على حب التجمل وهو في مجتمعات النساء أكثر منه في مجتمعات الرجال ، ولكون الشارع الحكيم أجاز للمرأة أن تتجمل أمام النساء بصورة تختلف عن الرجال فإن بعض النساء تبالغ في الزينة بما يخالف الزينة المباحة فتظهر كثير من مفاتنها ويصادف ذلك بعض النساء اللاتي وقعن في شرك الشذوذ فتعجب بها وتنظر إليها نظرات شهوة ، ثم تكتمل فصول المأساة حتى تصل إلى ما لا يحمد عقباه .

7- فساد الإعلام :

وهو من الأسباب التي ترسخ مفهوم الإعجاب بانتقاء وقح مقصود منه إفساد الفتيات ونشر الإعجاب بصورته الشاذة بينهن ، والإعلام يرسخ هذا المفهوم من خلال عدة إجراءات تبين بوضوح لمن تأمل ،وأنه يسعى جاهداً لذلك ، ومن الأساليب التي يتخذها في ذلك :

- عرضه للمسلسلات الهابطة والأغنيات الماجنة بإخراج متميز ، يخاطب فيه المشاعر العاطفية للفتاة .

- محاولة اختيار المشاهد المثيرة للغرائز ، وتكرارها وتنويعها بصورة تجعل البصر على يتعود عليها ، حتى تصبح جزءاً مما تحبه وتطلبه الفتاة .

- الاعتماد على ثقافة الشاذين في هذه الجوانب بتنظيرا ت شوهاء من قبل مأجورين يسعون لإخراج الفتاة من عفتها وحيائها إلى حياة الشذوذ العاطفي .
وغيرها من الأساليب التي يتفنن الإعلام الهابط بوسائله المتعددة في الإفساد .

8- غياب دور المربيات :

والمربيات هن القدوة الحسنة ، وهن من ينبغي أن يتصدى للجذب التربوي ، لكن بعض المربيات ربما تخاف من الوقوع في شرك أحد المعجبات فتؤثر فيها ، فهي كمن يفر بنفسه من الفتن ، وهذا الأمر بحد ذاته مقبول ابتداءً إذا تأكد لديها الضعف في هذا الجانب ، لكن مما ينبغي له أن تحاول المربية أن تنمي هذا الجانب لديها ، لأن أمر التعلق سوف يصطدم كثيراً بمشروعها التربوي ، فيكون تنمية جانب الإيمان عندها بمثابة الحاجز – بإذن الله – من الوقوع في شرك الإعجاب المذموم .

كما أن الخوف المبالغ فيه من الإعجاب المذموم لا مبرر له إذا عرفنا أنه لا بد من تحقق قدر من الإعجاب يكون وسيلة للتأثير على الفتيات ، ويمكن للمربية بحكمتها أن تحول إعجاب الفتاة إلى ثقة تستطيع من خلالها التأثير عليها بترسيخ المفاهيم الإيمانية لديها ، خصوصاً وأن المعجبة تحاول أن تتقمص شخصية من أعجبتها .

9- الحرية الزائدة :

وهذا من الأسباب الخطيرة التي أدت إلى تطور العلاقات بين الفتيات ، بحكم وجود الحرية التامة في اختيار الصديقة وممارسة ما تشاء معها ، وهو ما يمكن أن يعبر عنه بغياب دور الرقيب ، وغالب الخلل في ذلك هو الخلط بين الثقة وبين الحرية ، إذ إن الثقة مما يطلب بناؤها في الأبناء وتعزيزها لديهم ، وإعطاؤهم مساحة من الحرية يمارسمون فيها ثقتهم ، فالحرية من تطبيقات الثقة المطلوبة ، وهي التي تتطلب مراقبة دقيقة .




خطورة الإعجاب :

تكمن خطورة الإعجاب في عدة أمور ، لا تظهر غالباً إلا بعد تغلغلها في القلب والفكر ، وهذه الإشكالية تجعل عدداً من الحالات ليس بالقليل يصعب حله ، إلا بعد بذل جهد كبير ، ولذا فمن المهم أن تتعرف الفتاة على خطورة الإعجاب قبل أن تتعلق به وتقع في شركه .

ويمكن ذكر أهم الأمور التي تبين خطورة الإعجاب :

1- أن الإعجاب متعلق بالقلب ، وتعلق القلب مما يصعب تغييره ، فيحتاج إلى رصيد إيماني ومعالجة كبيرة للقلب ، ولعظم عمل القلب فإن النبي صلى الله عليه وسلم كان يكثر من الدعاء بثبات القلب

كما ثبت عن أنس قال
: كان رسول الله صلى الله عليه وسلم يكثر أن يقول : " يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك " فقلت : يا نبي الله آمنا بك وبما جئت به فهل تخاف علينا ؟ قال : " نعم إن القلوب بين أصبعين من أصابع الله يقلبها كيف يشاء " . رواه الترمذي وابن ماجه .


2- أن الإعجاب في الغالب يؤدي إلى حالات من المبالغة و الشذوذ في الإعجاب بالفتاة الأخرى ، يصل أحيانا إلى ارتكاب سوءات خلقية شاذة .

3- أنه سبب في الغالب لذهاب الحياء ، الذي هو ستار الفضيلة للفتاة .

4- أنه سبب في الوقوع في المحرمات لأن الغالب في الإعجاب أن أحد المعجبتين واقعة في معاصي كثيرة ، فتنجرف الأخرى معها فيما حرم الله ، ومنه نعلم أن التأثير في الإعجاب للطرف الأسوأ .

5- أن بعض الحالات تسببت في تعرف الفتاة على الشباب .





العلاج

لكل مشكلة حل ولكل داء دواء ،
كما في الحديث الصحيح عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ما أنزل الله داء إلا أنزل له دواء " . رواه البخاري

ومن أهم الأمراض التي نزل لها الدواء أمراض النفوس والتي من أخطرها الإعجاب المحرم ، لأن القلب إذا تعلق يصعب تغييره .
ونحن نعلم أن المريض يتناول الدواء فربما يشفى حتى ولو أخذ الدواء مع كره له ، وحتى لو أجبر على تناوله ، لكننا نعلم في ذات الوقت أن أمراض القلوب مما يستحيل شفاؤها إلا بالإقبال على الدواء بحرص وشوق ، ورغبة في الشفاء والتغيير .

والإعجاب مرض قلبي يجتمع فيه صعوبة الرجوع لمن ضعف أمام دائه وبين سهولة الشفاء منه لمن صفا قلبه لخالقه وشعر بخطورة الداء وأقبل على الله إقبال التائب اللائذ بربه ، وحينئذ يعينه ربه ويسهل له ترك ما تعلق قلبه به ، والله تعالى مع عبده المنيب .

وإن من أهم الأمور التي يمكن التخلص بها من الإعجاب :


1- المداومة على ذكر الله تعالى :

فإن كان سبب الإعجاب دوام ذكر المحبوب والتعلق به ، ذلك أن التعلق بالله تعالى ودوام ذكره ، يفرغ القلب من التعلق المذموم إلى التعلق المحمود وهو التعلق بمن لا يستحق أن يتعلق به إلا هو .
والقلب لا بد له من تعلق فإن تعلق بالله استغنى به عن غيره ، وإن تعلق بغيره وكله الله إلى ما تعلق به فأصبح عبداً له ذليلاً إليه حقيراً بين يديه .

عن عيسى بن حمزة قال : دخلت على عبد الله بن عكيم و به حمرة فقلت : ألا تعلق تميمة ؟ فقال : نعوذ بالله من ذلك,قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " من تعلق شيئا وكل إليه " . رواه أبو داود

تغيير البيئة المؤثرة :

وفي الغالب أن الصداقة سبب للإعجاب ، فإن الصديقة تؤثر على صديقتها ويكون بينهما من الإعجاب الشيء الكثير ، بل وقد تكون أحد الصديقتين ممن تعيش حالة شذوذ أو تعلقات مذمومة تجر صاحبتها إليه ،

وفي الحديث الصحيح عن أبي هريرة قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل " . رواه أحمد والترمذي وأبو داود وهو صحيح

3- مصاحبة الصالحات :

ممن يحملن قلوباً إيمانية تكتسب منهن الصفات الحسنة وتستمع منهن الكلمات المضيئة التي تنير دربها وتسلك بها سبيل التقيات ، وإن مصاحبة الصالحات

وصية النبي صلى الله عليه وسلم كما في الحديث الصحيح
عن أبي سعيد أنه سمع النبي صلى الله عليه وسلم يقول : " لا تصاحب إلا مؤمنا ولا يأكل طعامك إلا تقي " . رواه الترمذي وأبو داود والدارمي .

4- القراءة في سير المؤمنات :

وخصوصاً من يمثلن القدوة الحسنة ، ومن يكون الإعجاب بهن أمراً مطلوباً ، سواء في ذلك الصحابيات أو التابعيات أو حتى من المعاصرات من المؤمنات التقيات .

5- القراءة في سير السابقين من أهل الخاتمة السيئة :

وفي الكتاب والسنة من ذلك الشيء الكثير ، مثل فرعون الذي أعجبه تكبره وطغيانه فادعى الإلوهية ،

كما قال تعالى : {وَقَالَ فِرْعَوْنُ يَا أَيُّهَا الْمَلَأُ مَا عَلِمْتُ لَكُم مِّنْ إِلَهٍ غَيْرِي فَأَوْقِدْ لِي يَا هَامَانُ عَلَى الطِّينِ فَاجْعَل لِّي صَرْحاً لَّعَلِّي أَطَّلِعُ إِلَى إِلَهِ مُوسَى وَإِنِّي لَأَظُنُّهُ مِنَ الْكَاذِبِينَ }القصص38
وزاد إعجابه عندما استخف بقومه فأطاعوه لذلك كما قال تعالى : {فَاسْتَخَفَّ قَوْمَهُ فَأَطَاعُوهُ إِنَّهُمْ كَانُوا قَوْماً فَاسِقِينَ }الزخرف54
ومثله قارون عندما أعجبه حاله و ماله كما قال تعالى : قَالَ إِنَّمَا أُوتِيتُهُ عَلَى عِلْمٍ عِندِي أَوَلَمْ يَعْلَمْ أَنَّ اللَّهَ قَدْ أَهْلَكَ مِن قَبْلِهِ مِنَ القُرُونِ مَنْ هُوَ أَشَدُّ مِنْهُ قُوَّةً وَأَكْثَرُ جَمْعاً وَلَا يُسْأَلُ عَن ذُنُوبِهِمُ الْمُجْرِمُونَ{78} فَخَرَجَ عَلَى قَوْمِهِ فِي زِينَتِهِ .

ومثلهم زوجة أبي لهب وزوجها عندما حاربا دعوة النبي صلى الله عليه وسلم وآذوه فأنزل الله فيهم سورة تتلى ،

يقول الله تعالى : " تَبَّتْ يَدَا أَبِي لَهَبٍ وَتَبَّ (1) مَا أَغْنَى عَنْهُ مَالُهُ وَمَا كَسَبَ (2) سَيَصْلَى نَارًا ذَاتَ لَهَبٍ (3) وَامْرَأَتُهُ حَمَّالَةَ الْحَطَبِ (4) فِي جِيدِهَا حَبْلٌ مِنْ مَسَدٍ (5) "

وهذه القصص تنفع المؤمنة في نسف مفهوم الإعجاب بالنفس والغير ، وتجعل الدنيا حقيرة لا تستحق أن يعجب بها فضلاً أن يعجب بشيء من متاعها الزائل .

6- تذكر حال الدنيا :

فالدنيا زائلة لا محالة ، وكل ما فيها إلى زوال ، وكل ما تراه الفتاة من جمال ومتعة سوف ينتهي ، ولن يبقى إلا العمل الصالح .

إن متعة الآخرة لا يوازيها متعة ، ولو تفكرت الفتاة المعجبة بحال الدنيا ومقارنتها بحال الآخرة لزهدت فيما هي واقعة فيه ولاستحقرت إعجابها ، واستبدلته بهمة عالية وعمل دؤوب لتحصيل الآخرة .

إن التفريق بين الدنيا والآخرة بميزانه الحقيقي لا يتم إلا لمن تأملت في حقيقة الدنيا الآخرة ، ولذا فهذا الميزان لا يتأتى إلا لمن تدبرت نصوص الشرع في التفريق بينهما .

والله عز وجل قد ذم الدنيا كلها ببيان حال الآخرة كما قال تعالى : {وَمَا هَذِهِ الْحَيَاةُ الدُّنْيَا إِلَّا لَهْوٌ وَلَعِبٌ وَإِنَّ الدَّارَ الْآخِرَةَ لَهِيَ الْحَيَوَانُ لَوْ كَانُوا يَعْلَمُونَ }العنكبوت64

وعن أبي هريرة رضي الله عنه أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " ألا إن الدنيا ملعونة ملعون ما فيها إلا ذكر الله وما والاه وعالم أو متعلم " . رواه الترمذي وابن ماجه وهو صحيح
بل إن الدنيا مدتها لا تستحق أن يحرص عليها ،

عن ابن مسعود أن النبي صلى الله عليه وسلم نام على حصير فقام وقد أثر في جسده فقال ابن مسعود : يا رسول الله لو أمرتنا أن نبسط لك ونعمل . فقال : " ما لي وللدنيا ؟ وما أنا والدنيا إلا كراكب استظل تحت شجرة ثم راح وتركها " . رواه أحمد والترمذي وابن ماجه وهو صحيح .

ولذا فالواجب الحرص على الاعتصام بكتاب الله تعالى و على انتقاء الصاحبات والتأكد من صلاحهن ، وعدم الإكثار من الصديقات ،

فالخيرات قليل ، وقليل مؤمن خير من كثير عاصي .
والله أعلم وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين


















































التعديل الأخير تم بواسطة لمساآات ; 09-06-2011 الساعة 11:07 PM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /22-02-2011, 03:12 PM   #9

حمود العتيبي

بصمة رائدة

 
الصورة الرمزية حمود العتيبي

 

 آلحــآلة : حمود العتيبي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 7033
 تاريخ التسجيل : Aug 2009
 الجنس : ذكر
 المگان : الكويت
 المشارگات : 16,687
 التقييم: 2401058

كيف بك إن نجوا وهلكت



افتراضي ولا متخذي أخدان // وقفات مهمه // ~











وفقات لكي أختاه قبل أن تقدمي على المعاكسات ..

ماذا ستجنين ورائهـا ..


بالحب و الأشواق كانت البدايات و بالندم و الأحزان كانت [ النهايات ]




قيل : السعيد من وعظ بغيره . . وقيل : الوقاية خير من العلاج . .
في السطور التالية سأذكر بعض النتائج المتوقعة لمن دخلت عالم المعاكسات . .
وفيها عبرة وعظة لكل فتاة سواء ممن حماها الله من سلوك هذه الطرق المظلمة لكي تزداد يقينا وبعدا عنها ولكي تحذر وتحذّر من تراه من الفتيات . .
وكذلك من تفكر أومن ليس عندها مانع في إنشاء علاقة محرمة ولكن لم تأتي لها الفرصة المناسبة . .
فهذه النتائج كفيلة بإذن الله بأن تجعلها تغير من نظرتها إلى هذه المعاكسات وتفر منها . .
وكذلك من وقعت ممن لا زالت في وحل هذه المعاكسات المحرمة. . !
فستكون بإذن الله خير معين لها على ترك هذه الطرق المظلمة . .
وكل هذا بعد أن تستعين الفتاة بالله سبحانه وتعالى . .





ولتعلم كل فتاة أن كل هذه النتائج التي سأذكرها كانت بدايتها [ خطوة من خطوات الشيطان. .! ] تساهلت بها الفتاة في البداية ثم لم تشعر إلا وهي في المصيدة . .! وخطوات الشيطان تتعدد وتتنوع وخاصة مع تطور وسائل الاتصالات والتقنية ولعلي أذكر بعض منها على السبيل المثال لا الحصر . .
فقد تكون الخطوة الأولى بالرد على المتصل أو الاتصال عليه وسواء كان ذلك لأجل التسلية وقضاء الوقت كما تدعيه بعض الفتيات التي لا تتعدى نظرتها إلى تحت أقدامها !
أو لأجل معرفة ماهية المتصل أو لأجل تأديبه بسبب إزعاجه لها كما يخيّل لبعضهن ممن زادت ثقتها بنفسها في مثل هذه الأحوال الخطيرة ! أو عن طريق غرف الدردشة والمحادثات و المنتديات في النت والتي يلتقي فيها الجنسين من غير حسيب ولا رقيب . . ! أو عن طريق البلوتوث في الجوال . . وغير ذلك . .
وفي كل هذه الخطوات يقوم المعاكس بالدخول على الفتاة من حيث لا تشعر بأساليب وتفنن وخداع قد لا تحس بها الفتاة إلا إذا وقعت . .! ثم لا تسل عن الخطوات الأخرى التي كان منشؤها الخطوة الأولى . .!



لذلك أرجو من الفتاة أن تقرأ هذه النتائج المتوقعة لكل من سلكت هذه الطرق بكل تأني وتمهل وتحكّم عقلها وتتخيل كيف حال من وقع لها شيء من هذه النتائج لا قدر الله . .!

وقد اجتهدت في ترتيبها وجمعها ثم جعلتها على شكل نقاط مختصرة مع بعض التعليقات اليسيرة وكل ذلك لأجل أن تتمعني فيها وتتخيلي شناعتها . . ! ولتتذكر الفتاة أن حدوث بعضها كافٍ لتصور شناعة هذه العلاقة المشينة !


1. [ خيانة ] الفتاة لوالديها وأهلها الذين وثقوا بها وذلك في محادثة رجل أجنبي عنها .

2.عند حدوث [ الفضيحة ] فإنها ستلحق أهل الفتاة وعائلتها ولن تقتصر على الفتاة .

3. تسبب الفتاة في تشويه [ سمعة ] إخوانها وأخواتها وابتعاد الخطاب عنها وعن أخواتها .

4. إيقاع الفتاة نفسها في وضع [ محرج ] تعظ أصابع الندم عليه وذلك عندما تريد الخلاص بسب امتلاك مقاطع لصوتها وصورها ورسائلها فتكون تابعة وأسيرة للمعاكس .

5. [ امتهان كرامة ] الفتاة من الذئاب البشرية كالدمية يتصرفون فيها كيف شاءوا.

6. استنزاف الفتاة [ لعاطفتها ومشاعرها ] وصرفها لمن لا يستحقها وذلك في تعلقها بالمعاكس وسماع كلمات الحب والغرام منه. . لذلك لتثق كل فتاة ثقة كاملة أن من صرفت عاطفتها في هذه المعاكسات فلن تكون مساوية تماما لمن أبقتها وحافظت عليها حتى الزواج. .! وقيل : من تعجل الشيء قبل أوانه عوقب بحرمانه . .!






7. ارتكاب [ الآثام المتتالية ] والتي تأتي متتابعة منذ محادثة المعاكس [ محادثة المعاكس بخضوع في القول , قول وسماع الكلام اللين والفاحش والبذيء , الخروج بدون علم الأهل ومع رجل غريب , انتهاك حرمة البيت وإدخال رجل غريب في البيت , الخلوة والركوب بدون محرم , كشف الوجه والتبرج والسفور , اللباس الفاضح والعاري , الاجتماع بأكثر من شاب , ...الخ ]

8. [ تصوير ] الفتاة وانتشار صورها .

9. جرأة بعض المعاكسين وذلك في [ طلب أخت من يعاكسها ] وذلك عندما ينتهي منها وقد يكون ذلك رغما عن أنفها .

10. [ فعل الزنا ] قال تعالى : { وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَا إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلا } قال السعدي في تفسيره : [ والنهي عن قربانه أبلغ من النهي عن مجرد فعله لأن ذلك يشمل النهي عن جميع مقدماته ودواعيه فإن: \" من حام حول الحمى يوشك أن يقع فيه \" خصوصا هذا الأمر الذي في كثير من النفوس أقوى داع إليه. ووصف الله الزنى وقبحه بأنه { كَانَ فَاحِشَةً } أي: إثما يستفحش في الشرع والعقل والفطر لتضمنه التجري على الحرمة في حق الله وحق المرأة وحق أهلها أو زوجها وإفساد الفراش واختلاط الأنساب وغير ذلك من المفاسد. وقوله: { وَسَاءَ سَبِيلا } أي: بئس السبيل سبيل من تجرأ على هذا الذنب العظيم ] وفي الحديث \"يا أمة محمد إن من أحد أغير من الله أن يزني عبده أو تزني أمته\" رواه مسلم.

11. أمراض يعاقب الله بها من يفعلون الزنا [ الايدز ] من أعظم العقوبات .

12. [ تكرار ] الزنا وفعل الفاحشة بالفتاة من أكثر من شخص .

13. الفضيحة والعار بعد [ حمل السفاح ] !

14. [ أبناء الزنا ] والتسبب في ولادة أبناء غير شرعيين [ دار التوجيه ] والخاصة باللقطاء ! خير مثال وخير واعظ . . ! فمجرد سؤال الشاب والفتاة نفسيهما هذا السؤال : من أين أتى هؤلاء..؟ كفيل بردع الشاب والفتاة وأن لا يكونا سببا في تكثير هؤلاء ممن لا ذنب لهم ..!






15. [ إسقاط الجنين ] جريمة عظيمة وإزهاق للنفس وذلك خوفا من الفضيحة !

16. [ قتل الفتاة ] للتخلص منها بعد فعل الفاحشة بها .

17. [ الندم وتأنيب الضمير ] بسب ما جنته الفتاة من آثار ونتائج هذه المعاكسات ولكن بعد فوات كل شيء , أين أنتِ قبل حدوث كل هذا فالوقاية خير من العلاج. !

18. [ تأخر أو رفض ] الزواج بسبب الفضيحة أو خوف الفتاة من اكتشاف أمرها .

19. [ الشكوك ] بعد الزواج سواء من الزوج أو الزوجة ممن سبق لهم المعاكسات وتنغيص الحياة بذلك .

20. استمرار المعاكسات بعد الزواج والوقوع في الخيانة ومن ثم [ فساد الزواج ] .

21. نظرة المعاكس للفتاة لأجل [ الاستمتاع بها ] ثم يتركها كالعلك الذي ذهب طعمه !

22. [ ثم ماذا ]. . . معاكسات ومكالمات وكلمات حب وتعلق ورسائل وخروج والتقاء وتسكع بالأسواق و. .و. .الخ . . بعد ذلك لتتذكر الفتاة بعد أن ذهبت اللذة والمتعة. .وبقي الألم والحسرة وشؤم المعصية. .هذه الأسئلة : أين من كان يتغنى بجمالك الساحر . .؟ وبصوتك الناعم. .؟ وبمظهرك الباهر. . ؟ أين هو الآن ..؟ فبعد أن ذهب كل شيء ..أين هم الآن ..لا أحد . .! إذن لتختصري هذا الطريق الواضح لكل من وفقها الله بأن تتجنبي هذه الطرق المظلمة ولتعلمي علم اليقين أن الخاسر والملام أنتِ فقط . .!


إلى غير ذلك من النتائج المتوقعة. .



همسة . .

قد يأتي الشيطان ويقول للفتاة بأن حدوث هذه النتائج فيه شيء من المبالغة وقد يكون ذلك من شياطين الإنس من الجنسين ممن يهوّنون أمر المعاكسات . .! بل قد يأتي من يشجع الفتاة على المعاكسات وأنها قادرة على تجنب الوقوع في مثل هذه النتائج . .!
وقد تصدق الفتاة هذا الوهم وأنها قادرة على حفظ نفسها من الوقوع في بعض هذه النتائج بل قد تغتر بذكائها وتتبجح بين صديقاتها . . ! ولكن هذا الوهم لا يلبث أن يتبدد عندما ترى أنها وقعت في المصيدة . . ! وأنها صارت أسيرة لمن تعاكسه يتصرف بها كيف شاء . .! إذن أين ذكائها وفطنتها . .!
بل قد تنجو بعض الفتيات من بعض المعاكسين وهذا يزيدها اغترارا بأنه لن يستطيع أحد جرها إلى ما لا تريده . . نعم قد يحدث مثل هذا ولكن العبرة بالنهايات . . والشاذ لا حكم له. . وقد تنجو هذه وتلك ولكن من يضمن لك أنتِ النجاة مثلهن. .! وتذكري : أن الله يمهل ولا يهمل. .!




أخيرا أمر مهم لابد من توضيحه . .

هذه النتائج جمعتها واستقصيتها من القصص المتكررة والتي انتهى بعضها نهاية مأساوية . .!
وهذا لا يعني أن من وقعت أن الوقت قد مضى عليها. . بل ينبغي أن ترجع في الوقت الذي أفاقت فيه وتغتنم ما من الله عليها بصدق التوبة إلى الله وتعزم على أن لا تعود وتكثر من الاستغفار ومن الأعمال الصالحة وتستعين بالله سبحانه وتعالى وتحاول أن تشغل نفسها بكل ما ينسيها ما مضى ويبعدها عنه وكذلك لا تخبر أي أحدا بماضيها بل تحمد الله على أن ستر عليها إلا إذا كان هناك حاجة كاستعانة بمن يساعدها على التخلص ممن تعاكسه كأخ أو قريب عاقل أو ناصح مشفق وذلك بعد استعانتها بالله سبحانه وتعالى . .
إِنْ أُرِيدُ إِلَّا الْإِصْلَاحَ مَا اسْتَطَعْتُ [هود : 88]
أسأل الله أن يحفظ ويبصر بنات المسلمين من كل خطر وشر . . آمين.
والله أعلم وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم . .


أخوكم / خالد بن عبد الرحمن الدغيري أبو أسامة
الطموح99





(( سبب عدم جواز العلاقات بين الرجل والمرأة )) :

الإنترنت ولوازمه من المحادثة عبر الشات والماسنجر وسيلة قد تكون سببا في تحصيل الخير، من تبادل العلوم النافعة، والدعوة إلى الله، والتعرف على أحوال المسلمين، وقد تكون سببا للمفاسد والشرور، وذلك حينما تكون بين الرجل والمرأة.
ولذلك لا يجوز تكوين صداقات بين الرجال والنساء عبر هذه الوسائل للأسباب التالية :

1- لأن هذا من اتخاذ الأخدان الذي نهى الله عز وجل عنه في كتابه الكريم.

2-لأنه ذريعة إلى الوقوع في المحظورات بداية من اللغو في الكلام، ومرورا بالكلام في الأمور الجنسية وما شابهها، وختاما بتخريب البيوت، وانتهاك الأعراض، والواقع يشهد بذلك ( ولا ينبئك مثل خبير).

3-لأنه موطن تنعدم فيه الرقابة، و لا توجد فيه متابعة ولا ملاحقة، فيفضي كلا الطرفين إلى صاحبه بما يشاء دون خوف من رقيب ولا حذر من عتيد.

4-لأنه يستلزم الكذب إن عاجلا أو لاحقا، فإذا دخل الأب على ابنته ، وسألها ماذا تصنع، فلا شك في أنها ستلوذ بالكذب وتقول: إنني أحدث إحدى صديقاتي ، وإذا سألها زوجها في المستقبل عما إذا كانت مرت بهذه التجربة فإنها لا شك ستكذب عليه.

5-لأنه يدعو إلى تعلق القلوب بالخيال والمثالية حيث يصور كل طرف لصاحبه أنه بصفة كذا وكذا، ويخفي عنه معايبه وقبائحه حيث الجدران الكثيفة، والحجب المنيعة التي تحول دون معرفة الحقائق، فإذا بالرجل والمرأة وقد تعلق كل منهما بالوهم والخيال، ولا يزال يعقد المقارنات بين الصورة التي طبعت في ذهنه ، وبين من يتقدم إلى الزواج به، وفي هذا ما فيه.

وليس معنى هذا حرمة الحديث بين الجنسين مطلقا عبر هذه الوسائل، ولكننا نتكلم عن تكوين العلاقات والصداقات بين الجنسين .




(( أيتها الفتاة المصونة ))

لا يطارد الإسلام المحبين، ولا يطارد بواعث الحب ومقاصده الحسنة ، ولا يجفف منابع الود والاشتياق ولكنه كعادته ـ في كل شأن من شؤون التشريع ـ يهذب الشيء المباح حتى لا ينفلت الزمام ويقع المرء في الحرام الهلاك لقد ارتبط في أذهان الكثير من الفتيات أن يمارسن الحب خارج البيوت،وأن ينسجوا خيوط العشق وطرائق الغرام بعيدًا عن الزواج الحلال من باب أن الممنوع مرغوب.
فهل نقبل بما يسمى بـ 'حرية الحب' في مجتمعنا الإسلامي؟
لقد ترددت على ألسنة المراهقات عبارات الحب التي شوهت أفكارهن ومنها قولهن: الحب من أول نظرة، الزواج بدون حب فاشل، الحب يصنع المعجزات، الحب عذاب، الزواج مقبرة الحب، ومن الحب ما قتل.
وأعلم أن مشاعر الميل الجنسي لآخر في هذا السن طبيعية ولكن هل هذا مسوغ ومبر
ر للاندفاع وراء هذه المشاعر؟ وهل هذا مبرر لإقامة مثلهذه العلاقات بين الفتاة والشاب.
إن فترة المراهقة مرحلة من مراحل العمر، ولا يعني ذلك أبدًا تبرير الانحراف، والتغاضي عن إهمال التكاليف الشرعية، وإنما يعني أن فترة المراهقة هي مرحلة لها خصائصها التي تميزها جسميًا وجنسيًا وانفعاليًا وعقليًا شأنها شأن أي مرحلة من مراحل العمر، وما علينا إلا أن نتعامل مع خصائص مرحلة المراهقة على أسس شرعية ونفسية وعلمية والنمو الجنسي في مرحلة المراهقة قد لا يؤدي بالضرورة إلى أزمات، ولكن النظم الاجتماعية الحديثة هي المسئولة عن أزمة المراهقة .
إن ما يسمى بـ 'الحب' الذي تعيشه الفتيات اليوم فيه من الشطط والمعابة ما يجعله لهوًا ولعبًا فلا ترى له هدفًا، ولا نتلمس له ضوابط ومعايير، بل تراه خفيًا مستترًا أو بارزًا متبجحا يلتقي مع السراب في كثير من الحالات ويترك هذا الحب جراحًا تدوم إلى الأبد ونادرًا ما ينتهي بالزواج، هذا إن كان حبًا عفيفًا وعلاقة شريفة، فما بالك بالحب غير العفيف والعلاقات غير الشريفة.



ومن الأعراض التي تظهر على الفتاة مع تعرضها لهذا النوع من العلاقات:

[1] انخفاض المستوى الدراسي إن كانت من الدارسات.
[2] السرحان الدائم والسباحة في عالم الخيال [أحلام اليقظة].
[3] تبتدع الفتاة الأكاذيب الدائمة على أهلها للخروج ولقاء الحبيب.
[4] الخوف المستمر من معرفة الأهل والقلق والتوتر.
[5] وأيضًا تأنيب الضمير إذا خلت بنفسها.




[ أختاااااااااه .. هذه نصيحة قبل الفضيحة ]

من خلال قراءتنا للكثير من القصص فإنني وضعتُ يدي على كثير من الآثار المترتبة على مثل هذا النوع من العلاقات .. منها :

1ـ خوف الفتاة المستمر من ترك الحبيب لها أو الانحدار معه إلى الهاوية،فهي علاقة مزيفة وعالم خيالي لا ينتهي إلا بالأخطاء والندم.

2ـ وقد تقع الفتاة ضحية الابتزاز والتهديدوالفضيحة وإخبار الأهل إن قررتْترك الشاب الحبيب المزعوم.

3ـ قد تتعرض لصدمة نفسية ومحنة كبيرةواضطرابات عصبية ونفسية، ألم نرَ من أصيبوا بالجنون بعد ابتعاد الحبيب عنهم.

4ـ انكسار قلب الفتاة إذا لم تستمر هذه العلاقة وتنتهي بالزواج.

5ـ وإذا تمالزواج فقد يحدث الطلاق بعد الزواج بسبب كثرة الشكوك بين
الزوجين { أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ } [التوبة:109].

6ـ المشاكل الدائمة بين الفتاة وبين الأسرة.

7ـوقد يترتبعلى هذه العلاقة انحراف وعلاقة غير شرعية قد يكونثمرتها الحمل [ الكارثة الكبرى ].

8ـفقد الفتاة لسمعتها وفقدها لثقة الآخرين.

9ـفقد الفتاة لمستقبلها، وقد تفقد حياتها ثمنًا لمثل هذه العلاقات.





(( أسباب العلاقة العاطفية ))

لماذا تشعر الفتاة بهذه المشاعر؟ وما دوافع العلاقات العاطفية لدى الفتاة؟ :

الفراغ وتسلية الوقت :فليس لديها ما يشغلهامن هوايات وأهدافكافية لشغل وقت الفراغ، ولوقت الفراغ ضرر رئيس وهو المنشأ الأساس لأحلام اليقظة، ونتيجة للاندماج في أحلام اليقظة كثيرًا ما يتحول الواقع إلى خيال والخيال إلى واقع، ويختلط هذا بذاك وتكون النتيجة أن تعيش الفتاة قصة حب وهمية.

2ـالبحث عن الحب الحقيقي.

3ـالزواج.

4ـالشهوة غير المنضبطة:فقد تكون لدى الفتاة طاقة جسمية غير مستغلة فتفكر في مثل هذه العلاقات .

5ـ الفراغ العاطفي:فلدى الفتاة قدرة على العطاء العاطفي للآخرين كماأنه لديها الرغبة في سماع بعض الكلمات الرقيقة، وحرمان الفتاة من الحنان والعطف قد يدفعها إلى مثل هذه العلاقات التي قد تدفع عمرها ثمنًا لها.

6ـ ضعف الوازع الديني والخوف من الله لدى الفتاة.

7ـضعف علاقة الأم بابنتها وإهمالها وعدم الاستماع لمشاكلها قد يدفعالفتاة للبحث عن بديل

8ـرفقة السوء والتأثر بتجارب الفتيات الأخريات

عن المرء لا تسل وسل عن قرينه فكل قرين بالمقارن يقتدي .


9ـ ومن الأسباب الرئيسية لهذه العلاقة الانفتاح الإعلامي :فكلمات ومشاهد الحب والغرام والعشق تغزونا من كل جهة فتفتحت الأبصار وتفتقت الأذهان إن الإعلام بكل صوره لا يصور الحب بمعناه الصافي النبيل، فالإعلام الغربي يصور الحب على أنه قبلاتوعلاقات جنسية مشبوهة وغير مشروعة بين الرجل والمرأة، ويحاكيه الإعلام العربي ناقلاً لنا لهذه القيم المنفلتة، وتسمية الزنى حبًا والفن الهابط حبًا، كما تصور الكثير من المشاهد الفنية، فإن ذلك يعد خروجًا عن الفطرة ونزولاً نحو الهاوية ونحو الانحراف الأخلاقي .


[B]

يقول الدكتور/ حمزة زوبع: "ما تروجه المشاهد العربية والغربية تحت شعارالحب في حقيقتها استغلال سيئ ومنحط لأسمى قيم إنسانية وهي الحب، وما يشيعه الإعلام من نظريات التحرر والانفتاح والاختلاط بين الجنسين دون قيود، هو انسلاخ من قيم وهوية المجتمع " [مجلة الفرحة]


(( دراسة وتحليل ))

هل صحيح أن الحب والغرام إنما يغلب على فترة المراهقة ؟

وأن الحب والهيام والتعلق بالجنس الآخر هو ظاهرة المراهقة وقل من لا يمر بها فمقل ومستكثر ؟

لماذا يتمكن انفعال الحب والتعلق عند المراهق فيستولي على فكره ومخيلته؟

ولماذا أحلام اليقظة والجنوح إلى الخيال ؟

ولماذا تسرح الفتاة كثيرًا ؟

يجيبنا علم النفس عن هذه الأسئلة فتقول د/عبد العزيز النغيمشي : " أستاذ علم النفس بجامعة الإمام محمد بن سعود: إن المراهق في مرحلة المراهقة يحس بحاجة إلى الجنس الآخر أشد ما يكون الإحساس بخلاف أي حاجة أخرى ويكون مشغول التفكير، مضطرب المشاعر كثير التخيل حول هذا الموضوع "




























































التعديل الأخير تم بواسطة لمساآات ; 09-06-2011 الساعة 11:17 PM
  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-07-2011, 11:09 PM   #10

صدى القوافي

بنت شيوخ غامد

 
الصورة الرمزية صدى القوافي

 

 آلحــآلة : صدى القوافي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 40917
 تاريخ التسجيل : Nov 2010
 الجنس : أنثى
 المگان : قبيلة غــامد الهيــلآ {جنـوب السعوديـــ[07]ـــة}
 المشارگات : 7,342
 التقييم: 1088524

ويبقــى في القلب شيئاً ؛ لا يعلمــه إلا الله



افتراضي رد: ولا متخذي أخدان // وقفات مهمه // ~



جــــــــــــــــــــــــزاكم الله خيرا

طرح شيق ومتكامل

نفع الله بكم








































توقيع صدى القوافي
لا يـــؤخر اللّه أمـــراً إلا لـــخير
ولا يــــحرمك أمـــراً إلا لـــخير
ولا يـــنزل عـــليك بـــلاءً إلا لـــخير
فـــلا تـــحزن

.. فـَـــ رب الـــخير لا يـــأتي إلا بـــخير ~ ♥ ...


"عفــــــــــا الله عني وعن سائر المسلمين أجمعين "
آآآآآآآمين ... آآآآآمين
  رد مع اقتباس
قديم منذ /08-07-2011, 11:13 PM   #11

استغفاري نجاتي

 
الصورة الرمزية استغفاري نجاتي

 

 آلحــآلة : استغفاري نجاتي غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 52516
 تاريخ التسجيل : Jul 2011
 الجنس : أنثى
 المگان : جده
 المشارگات : 115
 التقييم: 1950



افتراضي رد: ولا متخذي أخدان // وقفات مهمه // ~



جزاك الله خيرا


































  رد مع اقتباس
إضافة رد

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
متخذي, مجلة, ميدان, مهمه, çلوٌôé, اخدان, تابع, ترتيب, or or, عمل, ولا, ورشة, وقفات


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
سطور الى (حملة ولا متخذي اخدان) *اخت الشهيد* الوعظ والإرشاد 12 05-03-2011 02:37 PM
هل تعلم مامعنى متخذي اخدان وهل فعلتها يوما مروى محمد منتـدى الطرح العــام 8 08-10-2010 04:41 AM


دعم فني : شركة القاضي