لا تدع قيام الليل ، فإن رسول الله صلى الله عليه وسلم كان لا يدعه ، وكان إذا مرض أو كسل صلى قاعداً أم المؤمنين عائشة


العودة   المنتدى الرسمي لفضيلة الشيخ الدكتور محمد بن عبدالرحمن العريفي > || قـــسـ( العـريفـي العــام وَ الأدبـــي )ــمـ || > مكتـبة العـريفي

مكتـبة العـريفي مكتبة شاملة لجميع انواع الكتب الثقافية والتعليمية والشرعية على منهج اهل السنة والجماعة..

 
 
LinkBack أدوات الموضوع إبحث في الموضوع انواع عرض الموضوع
قديم منذ /22-10-2010, 04:56 AM   #1

سعاد صالح البدري

 
الصورة الرمزية سعاد صالح البدري

 

 آلحــآلة : سعاد صالح البدري غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 39548
 تاريخ التسجيل : Oct 2010
 الجنس : أنثى
 المگان : المغرب
 المشارگات : 23
 التقييم: 10



افتراضي كتاب أسرار البلاغة للعلامة الجرجاني



أولا من هو عبد القاهر الجرجاني ؟ :

أبو بكر عبد القاهر بن عبد الرحمن بن محمد الجرجاني، فارسي الأصل، جرجاني الدار، ولد في جرجان وعاش فيها دون ان ينتقل إلى غيرها حتى توفي سنة 471 ه. لا نعرف تاريخ ولادته، لأنه نشأ فقيراً، في أسرة رقيقة الحال، ولهذا أيضا، لم يجد فضلة من مال تمكنه من أخذ العلم خارج مدينته جرجان، على الرغم من ظهور ولعه المبكر بالعلم والنحو والأدب. وقد عوضه الله عن ذلك بعاملين كبيرين كانا يعيشان في جرجان هما: أبو الحسين بن الحسن بن عبد الوارث الفارسي النحوي، نزيل جرجان، وأبو الحسن القاضي علي بن عبد العزيز الجرجاني، قاضي جرجان من قبل الصاحب بن عبّاد.


وقد أخذ العلم عن خاله الشيخ أبي علي الفارسي كما أخذ الأدب على يد القاضي الجرجاني وقرأ كتابه “الوساطة بين المتنبي وخصومه”. والى ذلك يشير ياقوت فيقول: “وكان الشيخ عبدالقاهر الجرجاني قد قرأ عليه، واغترف من بحره، وكان اذا ذكره في كتبه تبخبخ به، وشمخ بأنفه بالانتماء اليه” (معجم الأدباء: 14/16).


وتتلمذ عبدالقاهر على آثار الشيوخ والعلماء الذين انجبتهم العربية، فنحن نراه في كتبه ينقل عن سيبويه و الجاحظ و أبي علي الفارسي وابن قتيبة وقدامة بن جعفر والامدي والقاضي الجرجاني وأبي هلال العسكري وابي أحمد العسكري وعبدالرحمن بن عيسى الهمداني والمرزباني والزجاج. وقد ترك عبدالقاهر الجرجاني آثاراً مهمة في الشعر والأدب والنحو و علوم القرآن، من ذلك ديوان في الشعر وكتب عدة في النحو والصرف نذكر منها كتاب “الإيضاح في النحو” وكتاب “الجمل”، أما في الأدب وعلوم القرآن فكان له “إعجاز القرآن" و”الرسالة الشافية في الإعجاز” و”دلائل الإعجاز” و”أسرار البلاغة” وقد أورد في كتابيه الاخيرين، معظم آرائه في علوم البلاغة العربية.


هو يعتبر مؤسس علم البلاغة، أو أحد المؤسسين لهذا العلم، ويعد كتاباه: (دلائل الإعجاز) و (أسرار البلاغة) من أهم الكتب التي أُلفت في هذا المجال، وقد ألفهما الجرجاني لبيان إعجاز القرآن الكريم وفضله على النصوص الأخرى من شعر ونثر، وقد قيل عنه: كان ورعًا قانعًا، عالـمًا، ذا نسك ودين , كما ألف العديد من الكتب , وله رسالة في إعجاز القرآن بعنوان (الرسالة الشافية في إعجاز القرآن) حققها مع رسالتين أخرىين للخطابي والرماني في نفس الكتاب كل من محمد خلف الله ومحمد زغلول سلام , وهي من أفضل ماكُتِب في الإعجاز نفى فيها الجرجاني القول بالصرفة , مؤيداً كلامه بالأدلة القاطعة , والحجج الدامغة . وتوفي (عبد القاهر الجرجاني) سنة 471هـ.


منقول للفائدة و يتبع إن شاء الله


































 
قديم منذ /22-10-2010, 04:57 AM   #2

سعاد صالح البدري

 
الصورة الرمزية سعاد صالح البدري

 

 آلحــآلة : سعاد صالح البدري غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 39548
 تاريخ التسجيل : Oct 2010
 الجنس : أنثى
 المگان : المغرب
 المشارگات : 23
 التقييم: 10



افتراضي رد: كتاب أسرار البلاغة للعلامة الجرجاني



كتاب أسرار البلاغة لعبد القاهر الجرجاني رحمه الله تعالى :


اللفظ والمعنى:أعلم أن الكلام هو الذي يُعطي العلومَ منازلها، ويبيّن مراتبها،

ويكشفُ عن صُوَرها، ويجني صنوفَ ثَمَرها، ويدلُّ على سرائرها،

ويُبْرِزُ مكنون ضمائرها، وبه أبان اللّه تعالى الإنسان من سائر الحيوان،

ونبّه فيه على عِظَم الامتنان، فقال عزّ من قائل:

"الرَّحْمَنُ عَلَّمَ القُرْآنَ، خَلَقَ الإنْسَانَ، عَلَّمَهُ البَيَانَ" "الرحمن1-4"،

فلولاه لم تكن لتتعدَّى فوائدُ العلمِ عالِمَه، ولا صحَّ من العاقل

أن يَفْتُق عن أزاهير العقلِ كمائمه، ولتعطَّلَت قُوَى الخواطر

والأفكار من معانيها، واستوَتِ القضيّة في مَوْجُودَها وفانيها، نَعمْ،

ولوقع الحيُّ الحسَّاس في مرتبةِ الجماد، ولكان الإدراك كالذي ينافيه

من الأضداد، ولبقيتِ القلوب مُقْفَلةً تَتَصَوَّنُ على ودائعها،

والمعاني مَسْجُونَةً في مواضعها، ولصارت القرائح عن

تصرُّفها معقولةً، والأذْهان عن سلطانها معزولةً،

ولما عُرف كفرٌ من إيمان، وإساءة من إحسان،

ولما ظهر فرقٌ بين مدح وتزيين، وذمّ وتهجين، ثم إنّ

الوصف الخاصَّ به، والمعنى المثبِتَ لنسبه،

أنه يريك المعلومات بأوصافها التي وجدها العلم عليها،

ويقرِّر كيفياتها التي تتناولها المعرفةُ إذا سَمَتْ إليها،

وإذا كان هذا الوصفُ مقوِّمَ ذاته وأخصَّ صِفاته، كان أشرف

أنواعه ما كان فيه أجلى وأظهر، وبه أولى وأجدر، ومن

ها هنا يبيّن للمحصل، ويتقرّر في نفس المتأمِّل، كيف ينبغي

أن يَحْكُمْ في تفاضُل الأقوال إذا أراد أن يقسّم بينها حظوظها

من الاستحسان، ويعدّل القسمةَ بصائب القِسطاس والميزان،

ومن البيّن الجليّ أن التبايُنَ في هذه الفضيلة، والتباعد عنها

إلى ما ينافيها من الرذيلة، ليس بمجرَّد اللفظ، كيف والألفاظ

لا تُفيد حتى تُؤلَّف ضرباً خاصّاً من التأليف، ويُعْمَد بها إلى

وجه دونِ وجهٍ من التركيب والترتيب، فلو أنك عَمَدت إلى

بيت شعرٍ أو فَصْل نثرٍ فعددت كلماته عَدّاً كيف جاء واتَّفق،

وأبطلت نضدَهُ ونظامه الذي عليه بني، وفيه أفرغ المعنى وأجري،

وغيّرت ترتيبه الذي بخصوصيته أفاد ما أفاد، وبنَسَقِه المخصوص

أبان المراد، نحو أن تقول في: "من الطويل قِفا نَبْكِ من ذِكْرَى

حَبيبٍ ومنزل" منزل قفا ذكرى من نبك حبيب، أخرجته من كمال

البيان، إلى مجال الهَذَيان، نعم وأسقطت نسبتَهُ من صاحبه،

وقطعت الرَّحمِ بينه وبين مُنْشِئه، بل أحَلْت أن يكون له إضافةٌ

إلى قائل، ونَسَبٌ يَخْتَصّ بمتكلم، وفي ثبوت هذا الأصل ما تَعْلم به

أنّ المعنى الذي له كان هذه الكلم بيتَ شعرٍ أو فصلَ خطابٍ،

هو ترتيبها على طريقة معلومة، وحصولها على صورة من

التأليف مخصوصة، وهذا الحُكْمُ - أعني الاختصاص في

الترتيب - يقع في الألفاظ مرتَّباً على المعاني المرتَّبَة في النفس،

المنتظمةِ فيها على قضيّة العقل، ولا يُتّصوَّر في الألفاظ وُجُوبُ

تقديم وتأخير، وتخصُّصٍ في ترتيب وتنزيل، وعلى ذلك وُضِعَت

المراتبُ والمنازلُ في الجمل المركَّبة وأقسام الكلام المدَّونة

فقيل: من حق هذا أن يَسبق ذلك، ومن حقِّ ما هاهنا أن يقع هنالك،

كما قيل في المبتدأ والخبر والمفعول والفاعل، حتى حُظِر

في جنس من الكلم بعينه أن يقع إلاّ سابقاً، وفي آخَرَ أن

يوجد إلا مبنيَّاً على غيره وبه لاحقاً، كقولنا: إن الاستفهام

له صدر الكلام، وإن الصفة لا تتقدم على الموصوف

إلا أنْ تُزال عن الوصفية إلى غيرها من الأحكام،

فإذا رأيت البصير بجواهر الكلام يستحسن شعراً أو يستجيد نثْراً،

ثم يجْعَلُ الثناءَ عليه من حيث اللّفظ فيقول: حُلْوٌ رشيق،

وحَسَنٌ أَنيقٌ، وعذبٌ سائغٌ، وخَلُوبٌ رائعٌ، فاعلم أنه ليس

يُنبئك عن أحوالٍ ترجعُ إلى أجْراس الحروف، وإلى ظاهر

الوضعِ اللغويّ، بل إلى أمرٍ يقع من المرء في فؤاده،

وفضلٍ يَقْتدحُه العقلُ من زِناده، وأمَّا رجوع الاستحسان

إلى اللفظ من غير شِرْكٍ من المعنى فيه، وكونِه من أسبابهِ ودواعيه،

فلا يكاد يَعْدُو نمطاً واحداً، وهو أن تكون اللفظة مما يتعارفه

الناس في استعمالهم، ويتداولُونه في زمانهم، ولا يكون وَحْشِياً غريباً،

أو عامّياً سخيفاً، سُخْفُهُ بإزالته عن موضوع اللغة، وإخراجه

عما فرضتْه من الحكم والصفة، كقول العامة أشْغَلتَ وانفسد،

وإنما شرطتُ هذا الشرط، فإنه ربما استُسخف اللفظ بأمر يرجعُ

إلى المعنى دون مجرَّد اللفظ، كما يحكى من قول عبيد اللّه بن زياد

لما دُهش: افتحوا لي سيفي، وذلك أن الفتح خلاف الإغلاق،

فحقُّه أن يتناول شيئاً هو في حكم المُغلقَ والمسدود، وليس

السَّيف بمسدود، وأقصى أحوالِهِ أن يكون كونُه في الغِمْد

بمنزله كَوْنِ الثوب في العِكْمِ، والدرهم في الكيس، والمتاعِ

في الصندوق، والفتح في هذا الجنس يتعدَّى أبداً إلى الوِعاء

المسدود على الشيء الحاوي له لا إلى ما فيه، فلا يقال:

افتحِ الثوبَ، وإنما يقال: افتحِ العِكْمَ وأخرجِ الثوب و افتحِ الكيس،

وها هنا أقسام قد يُتَوهَّمُ في بَدْءِ الفكْرة، وقبلَ إتمام العِبرة،

أنَّ الحُسْنَ والقبحَ فيها لا يتعدَّى اللفظَ والجَرَسَ، إلى ما يُناجِي

فيه العقلُ النفسَ، ولها إذا حُقّق النظر مَرجِعٌ إلى ذلك،

ومُنْصَرَفٌ فيما هنالك، منها: التجنيس والحشو.


































 
قديم منذ /22-10-2010, 04:59 AM   #3

سعاد صالح البدري

 
الصورة الرمزية سعاد صالح البدري

 

 آلحــآلة : سعاد صالح البدري غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 39548
 تاريخ التسجيل : Oct 2010
 الجنس : أنثى
 المگان : المغرب
 المشارگات : 23
 التقييم: 10



افتراضي رد: كتاب أسرار البلاغة للعلامة الجرجاني



القول في التجنيس:

أما التجنيس فإنك لا تستحسن تجانُس اللفظتين إلا إذا كان وقع معنييهما

من العقل موقعاً حميداً، ولم يكن مَرْمَى الجامع بينهما مَرْمًى بعيداً،

أتراك استضعفتَ تجنيس أبي تمام في قوله:

من الكامل ذَهَبَت بمُذْهَبَهِ السَّمَاحَةُ فَالْتَوتفِيهِ الظُّنُونُ: أَمَذْهَبٌ أم مُذْهَبُ

واستحسنتَ تجنيس القائل: "حتى نَجَا من خَوفِهِ وَمَا نَجا" وقول المحدَث:

ناظِراه فيما جَنَى ناظِـراه أوْ دَعانِي أمُتْ بما أَودعَانِي

لأمرٍ يرجع إلى اللفظ? أم لأنك رأيتَ الفائدة ضَعُفَت

عن الأوّل وقويتَ في الثاني? ورأيْتَك لم يزدك بمَذْهب ومُذهب

على أن أَسْمَعَكَ حروفاً مكررةً، تروم فائدة فلا تجدُها

إلا مجهولةً منكرةً، ورأيتَ الآخر قد أعَادَ عليك اللفظةَ كأنه

يخدعُك عن الفائدة وقد أعطاها، ويوهمك كأنه لم يَزِدْك

وقد أحسن الزيادة ووفَّاها، فبهذه السريرة صار التجنيس

- وخصوصاً المستوفَى منه المُتَّفَقَ في الصورة - من حُلَى الشّعر،

ومذكوراً في أقسام البديع.

فقد تبين لك أن ما يُعطي التجنيس من الفضيلة، أمرٌ لم يتمَّ إلا بنُصْرةِ المعنى،

إذ لو كان باللفظ وَحْدَهُ لما كان فيه مستحسنٌ،

ولما وُجد فيه معيبٌ مُسْتهجَن، ولذلك ذُمَّ الاستكثار منه والوَلُوعُ به،

وذلك أن المعاني لا تَدِين في كل موضع لما يَجْذبها التجنيس إليه،

إذ الألفاظ خَدَمُ المعاني والمُصرَّفةُ في حكمها، وكانت المعاني

هي المالكة سياستهَا، المستحقَّةَ طاعتها، فمن نَصَرَ اللفظ

على المعنى كان كمن أزال الشيء عن جِهَته،

وأحاله عن طبيعته، وذلك مظنّة الاستكراه، وفيه فَتْح أبواب العيب،

والتَّعرُّضُ للشَّيْن، ولهذه الحالة كان كلامُ المتقدِّمين الذين

تركوا فَضْل العناية بالسجع، ولَزِموا سجِيَّةَ الطبع،

أمكنَ في العقول، وأَبْعَد من القَلَقِ، وأَوضحَ للمراد،

وأفضل عند ذوي التَّحصيِل، وأسلمَ من التفاوتِ،

وأَكْشَفَ عن الأغراض، وأَنْصَرَ للجهة التي تَنحو نَحْوَ العقل،

وأَبعدَ من التَّعمُّلِ الذي هو ضربٌ من الخِداعِ بالتزويق،

والرضَى بأن تَقَع النقيصةُ في نفس الصُّورة، وإنّ الخِلْقَةَ،

إذا أكثر فيها من الوَشْم والنقش، وأُثْقل صاحِبُها بالحَلْي والوَشْي،

قياسُ الحَلْي على السيف الدَّدَان، والتَوسُّعِ في الدعوى بغير بُرْهان، كما قال:

إذا لم تُشاهِدْ غَيْرَ حُسْن شِيَاتِهَا ** وَأَعْضَائها فالحُسْنُ عنك مُغَيَّبُ

وقد تجد في كلام المتأخرين الآنَ كلاماً حَمَل صاحبَه فرطُ شَغَفِه

بأمورٍ ترجع إلى ما له اسم في البديع، إلى أن ينسى أنَّه يتكلم ليُفهِم،

ويقول ليُبين، ويُخيَّل إليه أنه إذا جَمَعَ بين أقسام البديع

في بيت فلا ضير أن يقع ما عَنَاهُ في عمياء، وأنْ يُوقع السامعَ

من طَلَبه في خَبْطِ عَشْوَاءِ، وربَّمَا طَمَسَ بكثرة ما يتكلَّفه

على المعنى وأفسده، كمن ثقَّل العروسَ بأصناف الحَلْي

حتى ينالها من ذلك مكرُوهٌ في نفسها. فإن أردت أن تعرف

مِثالاً فيما ذكرتُ لك، من أن العارفين بجواهر الكلام

لا يعرِّجون على هذا الفنّ إلا بعد الثقة بسلامة المعنى وصحَّته،

وإلا حيثُ يأمَنون جنايةً منه عليه، وانتقاصاً له وتعويقاً دونه،

فانظر إلى خُطَب الجاحظ في أوائل كتبه هذا

- والخُطبُ من شأنها أن يُعْتَمَد فيها الأوزانُ والأسجاعُ،

فإنها تُرْوَى وتُتناقل تَنَاقُلَ الأشعار، ومحلُّها محلُّ النسيب

والتشبيب من الشعر الذي هو كأنه لا يُرَادُ منه إلاّ

الاحتفالُ في الصنعة، والدَّلالةُ على مقدار شَوْطِ القَرِيحَة،

والإخبارُ عن فَضْل القوة، والاقتدار على التفنُّن في الصنعة

- قال في أول كتاب الحيوان: "جَنَّبك اللّه الشُّبْهة،

وعَصَمَك من الحَيْرِةِ، وجعل بينك وبين المعرفة سبَباً،

وبين الصدق نسبَاً، وحبَّب إليك التثُّبت، وزَيَّنَ في عينك الإنصاف،

وأذاقك حلاوة التقوى، وأشعر قلبك عِزَّ الحق،

وأوْدِع صدرَك بَرْدَ اليقين وطَرَد عنك ذُلَّ اليأس، وعرَّفك

ما في الباطل من الذلّة، وما في الجهل من القِلّة".

فقد ترك أوَّلاً أن يوفِّق بين الشبهة و الحيرة في الإعراب،

ولم يَرَ أن يَقْرن الخلاف إلى الإنصاف، ويَشْفَعَ الحق بالصدق،

ولم يُعْنَ بأن يَطْلُب لليأس قرينةً تصل جناحَه،

وشيئاً يكون رَدِيفاً له، لأنه رأى التوفيق بين المعاني أحقُّ،

والموازنة فيها أحسنَ، ورأى العناية بها حتى تكونَ إخوةً

من أبٍ وأمٍّ؛ ويذَرَها على ذلك تَتَّفقُ بالوداد،

على حسب اتّفاقها بالميلاد، أَوْلى من أن يَدَعها،

لنُصْرَة السجع وطلب الوزن، أولادَ عِلَّة، عسى أن لا يوجد

بينها وفاق إلا في الظواهر، فأما أنْ يَتَعَدَّى ذلك إلى الضمائر،

ويُخْلص إلى العقائِد والسَّرائر، ففي الأقلِّ النادر.

وعلى الجملة فإنك لا تجد تجنيساً مقبولاً، ولا سَجَعاً حَسَنَاً،

حتى يكون المعنى هو الذي طلبه واستدعاه وسَاق نحوَه،

وحتى تَجِده لا تبتغي به بدَلاً، ولا تجِد عنه حِوَلاً،

ومن ها هنا كان أَحْلَى تجنيس تسمَعُه وأعلاه،

وأحقُّه بالحُسْن وأولاهُ، ما وقع من غير قصدٍ من

المتكلم إلى اجتلابه، وتأهُّب لطلبه، أو مَا هو

- لحسن مُلاءمته، وإن كان مطلوباً

- بهذه المنزلة وفي هذه الصورة، وذلك كما يمثّلون به

أبداً من قول الشافعي رحمه اللّه تعالى وقد سئل عن النَّبيذ فقال:

"أجمع أهلُ الحرمين على تحريمه"، ومما تجده كذلك قولُ البحتري:

يَعْشَى عَنْ المجد الغبيّ؛ُ ولَنْ تَرَى ** في سُؤدَدٍ أَرَبـاً لـغـير أريبِ

وقوله:

فقد أصبحتَ أَغْلبَ تَغْلَـبِـيّاً ** على أيدي العَشِيرةِ والقلوب

ومما هو شبيه به قوله:

وهوًى هَوَى بدُموعه فتَبَادَرَت ** نَسَقَاً يَطأنْ تجلُّداً مغـلـوبـا

وقوله:

ما زِلْتَ تقرَعُ بَابَ بابَلَ بالقَنا ** وتزوره في غارةٍ شعـواءِ

وقوله:

ذَهَبَ والأعالِي حيثُ تَذْهَبُ مُقْلَةٌ ** فيه بنَاظِرِهَا حَـدِيدُ الأسـفـلِ


ومثال ما جاء من السجع هذا المجيءَ وجرى هذا المجرى

في لِين مقَادته، وحلَ هذا المحلِّ من القَبُولِ قولُ القائل:

اللّهم هَبْ لي حمداً، وهَبْ لِي مجداً، فلا مجدَ إلا بِفَعالٍ،

ولا فَعَال إلاّ بمال، وقولُ ابن العميد: فإن الإبقاء

على خَدَم السلطان عِدْلُ الإبقاء على ماله، والإشفاق

على حاشيته وحَشَمه، عِدْلُ الإشفاق على ديناره ودِرْهَمه.

ولستَ تجد هذا الضرب يكثُر في شيءٍ،

ويستمرُّ كَثْرَته واستمرارَه في كلام القدماء، كقول خالد:

ما الإنسان، لولا اللسان، إلا صورة ممثلة، وبهيمة مُهْمَلة،

وقول الفضل بن عيسى الرقاشي: سَلِ الأرض فقل:

مَنْ شَقَّ أنهارك، وغرسَ أشجارك، وجنى ثمارك،

فإن لم تُجبك حِواراً، أجابتك اعتباراً. وإن أنتَ تتبِّعته من

الأثر وكلام النبي صلى الله عليه وسلم تَثِقْ كلَّ الثقة بوجودك له

على الصِّفة التي قَدمتُ، وذلك كقول النبي صلى الله عليه وسلم:

"الظُّلْم ظُلُماتٌ يوم القيامة"، وقوله صلوت اللّه عليه:

"لا تزالُ أُمَّتِي بخيرٍ ما لم ترَ الغنى مَغْنَمَاً، والصدقةَ مَغْرَماً"،

وقوله صلى الله عليه وسلم: "يا أيُّهَا الناس؛ أَفْشُوا السلام،

وأَطْعِمُوا الطعام، وصِلُواْ الأرحامَ، وصَلُّوا بالليلِ، والناسُ نِيامٌ،

تدخلُوا الجنَّةَ بِسَلامٍ"، فأنت لا تجد في جميع ما ذكرتُ

لفظاً اجتُلِب من أجل السجع، وتُرك له ما هو أحقُّ بالمعنى

منه وأبرُّ به، وأهدَى إلى مَذْهبه، ولذلك أنكرَ الأعرابي

حين شكا إلى عامل ألماً بقوله: حُلِّئَتْ رِكَابِي، وشُقِّقَتْ ثيابي،

وضُرِبَتْ صِحابِي، فقال له العامل: أَوَتَسْجَعْ أيضاً إنكارَ العامل

السجع حتى قال: فكيف أقول?، وذاك أنّه لم يعلم أصلح

لما أراد من هذه الألفاظ ولم يَرَهُ بالسجع مُخِلاًّ بمعنى،

أو مُحْدِثاً في الكلام استكراهاً، أو خارجاً إلى تكلُّفٍ واستعمال

لما ليس بمُعَتادٍ في غَرضه، وقال الجاحظ: لأنه لو قال:

حُلِّئَتْ إبلي أو جمالي أو نوقي أو بُعْرَانِي أو صِرْمَتِي لكان لم يعبِّر

عن حقّ معناه، وإنما حُلِّئَتْ ركابه، فكيف يدع الركابَ إلى

غير الرَكّاب? وكذلك قولُه: وشُقِّقَتْ ثيابي، وضُرِبت صحَابِي،

فقد تبين من هذه الجملة أن المعنى المقتضى اختصاصَ

هذا النَّحو بالقَبُول: هو أنَّ المتكلم لم يَقُدِ المعنى نحوَ

التجنيس والسَّجع، بل قادَه المعنى إليهما، وعَبر به الفرق عليهما،

حتى إنه لو رَامَ تَركَهُما إلى خلافهما مما لا تجنيسَ فيه ولا سجعَ،

لدخَل من عُقُوق المعنى وإدخال الوَحْشَة عليه، في شبيهٍ

بما يُنسَب إليه المتكلف للتَّجنيس المستكْرَهِ، والسجع النَّافر،

ولن تجد أيمنَ طائراً، وأحسنَ أوّلاً وآخراً، وأهدى إلى الإحسان،

وأجلبَ للاستحسان، من أن تُرسل المعاني على سجيّتها،

وتَدَعها تطلب لأنفسها الألفاظَ، فإنها إذا تُركت وما تريد لم تكتسِ

إلا ما يليق بها، ولم تَلْبَسْ من المعارض إلا ما يَزِينها،

فأمّا أن تَضَع في نفسك أنه لا بُدَّ من أن تجنس

أو تَسْجَعْ بلفظين مخصوصين، فهو الذي أنْتَ منه بِعَرَض

الاستكراه، وعلى خَطَرٍ من الخطأ والوقوع في الذَّمّ، فإنْ

ساعَدَك الجَدّ كما ساعد في قوله: أو دعاني أمُت بما أودعاني،

وكما ساعد أبا تمام في نحو قوله:

وَأنجدتمُ من بَعْدِ إتـهـام دَارِكُـمْ ** فيا دَمعُ أَنْجِدْنِي عَلى سَاكِنِي نَجْدِ

وقوله:

هُنَّ الحَمَامُ، فإنْ كَسَرتَ عِيافةً ** من حَائِهنٌ فإنهـنَّ حِـمَـامُ

فذاك، وإلاّ أطلقت ألسنة العيب، وأفضى بك طلبُ الإحسانُ

من حيث لم يَحْسُنِ الطلبِ، إلى أفحش الإساءة وأكبر الذنب ،

ووقعت فيمِا تَرَى من ينصرك، لا يرى أحسن من أن لا يَرْويه لك،

ويَوَدُّ لو قَدَر على نَفْيه عنك، وذلك كما تجده لأبي تمام

إذا أسلم نفسه للتكلف، ويرى أنه إن مرَّ على اسم

موضع يحتاج إلى ذكره أو يتصل بقصة يذكرها في شعره،

مِنْ دُونَ أن يشتقّ منه تجنيساً، أو يعمل فيه بديعاً،

فقد باء بإثم، وأخلّ بفَرْضِ حَتْمٍ، من نحو قوله:


سيف الإمامِ الذي سمّتْهُ هَـبَّـتُــــهُ ** لمّا تَخَرَّمَ أهلَ الكُفْرِ مُخْتَـرِمَـا
إنّ الخليفةَ لمَّا صَالَ كـنـتَ لـــــــه ** خَلِيفةَ الموتِ فيمن جَارَ أَوْ ظَلَمَا
قَرَّت بقُرَّانَ عينُ الدين وَاشْتتـرَت ** بالأشتَرَينِ عُيونِ الشِّرْكِ فَاصطُلما

وكقول بعض المتأخرين:

اِلبسْ جلابيبَ الـقـنَـا عةِ إنّهـا أوقَـى رِداءْ
يُنْجيكَ من دَاءِ الحـريـ ـص معاً ومن أوقارِ داءْ

وكقول أبي الفتح البُستي:

جَفُّوا فما في طينهم للذي ** يَعْصِرُه من بِلَّةِ بِـلَّـهْ

وقوله:

أخٌ لي لفظُه دُرُّ ** وكلُّ فِعاله بِـرُّ
تلقّانِي فحيّانـي ** بوجهٍ بَشْرُهُ بِشْرُ

لم يساعدهما حُسن التوفيق كما ساعد في نحو قوله:

وكُلُّ غِـنًـى يَتـيهُ بــــــــــــه غـنـيٌّ ** فمـرتـجَـعٌ بـمـوتٍ أو زوال
وهَبْ جَدِّي طَوَى لي الأرض طُرّاً ** أليسَ الموتُ يَزْوِي ما زَوَى لـي

ونحوه:

منزلتي يحفظُها منزلي ** وباحتي تُكرِمُ ديباجتي

واعلم أنّ النكتة التي ذكرتها في التجنيس، وجعلتُها العّلةَ في

استيجابه الفضيلة وهي حُسْن الإفادة، مع أنّ الصورة صورةُ

التكرير والإعادة وإن كانت لا تظهر الظهورَ التامَّ الذي لا يمكن دَفْعُه،

إلا في المستوفَى المتفق الصورة منه كقوله:

ما مات من كَرَم الزمانِ فإنه ** يَحْيَى لدَى يَحْيَى بن عبد اللّه


أو المرفُوِّ الجاري هذا المَجْرَى كقوله:

"أودَعانِي أمتْ بما أوْدَعاني"، فقد يُتَصَوَّر في غير ذلك

من أقسامه أيضاً، فمما يظهر ذاك فيه ما كان نحو قول أبي تمام:

يَمُدُّون من أيدٍ عَواصٍ عَواصِـمٍ ** تَصُولُ بأسْيافٍ قَوَاضٍ قَواضِبِ


وقول البحتري:

لئن صَدَفتْ عنَّا فرُبَّـتَ أنـفُـس ** صَوادٍ إلى تِلك الوجُوه الصَّوادف

وذلك أنك تَتَوهم قبل أن يردَ عليك آخرُ الكلمة كالميم من

عواصم والباء من قواضب، أنها هي التي مَضَت،

وقد أرادتْ أن تجيئَك ثانيةً، وتعودَ إليكَ مؤكِّدَةً،

حتى إذا تمكن في نفسك تمامُها، ووعى سمعُك آخرَها،

انصرفتَ عن ظنّك الأول، وزُلْتَ عن الذي سبق من التخيُّل،

وفي ذلك ما ذكرتُ لك من طلوع الفائدة بعد أنْ يخالطك

اليأس منها، وحصول الربح بعد أن تُغالَطَ فيه حتى

ترى أنه رأس المال. فأما ما يقع التجانس فيه على

العكس من هذا وذلك أن تختلف الكلمات من أوّلها

كقول البحتري:

بسيوفٍ إيماضُها أوجالُ ** للأعادي ووقعُها آجال


وكذا قول المتأخر:

وكم سبقَتْ منـه إلَـيَّ عـوارفٌ ** ثنائَي من تلك العَـوارف وَارِف
وكم غُررٍ من بِـرّه ولـطـائفٍ ** لَشُكْرِي على تلك اللَّطائِف طائفُ

وذلك أنّ زيادة عوَارِف على وارف بحرف اختلاف

من مبدأ الكلمة في الجملة، فإنه لا يبعد كلَّ البعد

عن اعتراض طرفٍ من هذا التخيُّل فيه، وإن كان

لا يقوى تلك القوةَ، كأنك ترى أن اللفظة أعيدت

عليك مُبْدَلاً من بعض حروفها غيرُه أو محذوفاً منها،

ويبقى في تتبّع هذا الموضع كلامٌ حقُّه غير هذا

الفصل وذلك حيث يوضع.


































 
قديم منذ /22-10-2010, 05:01 AM   #4

سعاد صالح البدري

 
الصورة الرمزية سعاد صالح البدري

 

 آلحــآلة : سعاد صالح البدري غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 39548
 تاريخ التسجيل : Oct 2010
 الجنس : أنثى
 المگان : المغرب
 المشارگات : 23
 التقييم: 10



افتراضي رد: كتاب أسرار البلاغة للعلامة الجرجاني




فصل في قسمة التجنيس وتنويعه:


فالذي يجب عليه الاعتماد في هذا الفنّ، أن التوهُّم على ضربين:

1- ضربٍ يستحكم حتى يبلُغ أن يصيرَ اعتقاداً،

2- وضربٍ لا يبلغ ذلك المبلغ، ولكنه شيءٌ يجري في الخاطر،

وأنت تعرف ذلك وتتصور وَزْنه إذا نظرت إلى الفرق بين

الشيئين يشتبهان الشَبَهَ التامَّ؛ والشيئين يشبه أحدُهما بالآخر

على ضرب من التقريب، فاعرفه، وأما الحشو فإنما

كُرِهَ وذُمَّ وأُنْكر ورُدَّ، لأنه خلا من الفائدة، ولم يَحْلَ منه بعائدةٍ،

ولو أفاد لم يكن حشواً، ولم يُدْعَ لغْواً، وقد تراه مع إطلاق

هذا الاسم عليه واقعاً من القَبُول أحسنَ موقعَ، ومُدْركاً من

الرّضَى أجزلَ حظّ، وذاك لإفادته إيَّاك، على مجيئه مجيءَ

ما لا يعوّلَ في الإفادة عليه، ولا طائل للسامع لديه، فيكون

مَثَلُه مَثَلَ الحَسَنةِ تَأتيك من حيث لم ترقبها، والنافعةِ أتتك ولم تحتسبها،

وربّمَا رُزِقَ الطُّفَيْليُّ ظَرْفَاً يحظَى به حتى يحلَّ محلّ الأضياف

الذين وقعَ الاحتشاد لهم، والأحباب الذين وُثِقَ

بالأُنس منهم وبهم، وأما التطبيق والاستعارة وسائر أقسام البديع،

فلا شبهة أنَّ الحُسْن والقُبْح لا يعترض الكلامَ بهما

إلاّ من جهة المعاني خاصّةً، من غير أن يكون للألفاظ

في ذلك نصيبٌ، أو يكون لها في التحسين أو خلاف

التحسين تصعيدٌ وتصويب، أما الاستعارة، فهي ضربٌ من التشبيه،

ونَمَطٌ من التمثيل، والتشبيه قياس، والقياس يجري

فيما تعيه القلوب، وتُدركه العقول، وتُسْتَفتَى فيه الأفهامُ والأذهان،

لا الأسماع والآذان، وأما التطبيق، فأمره أبينُ،

وكونه معنوياً أجْلَى وأظهر، فهو مقابلة الشيء بضدِه،

والتضادّ بين الألفاظ المركَّبة مُحال، وليس لأحكام

المقابلة ثَمَّ مَجَال، فخذ إليكَ الآن بيت الفرزدق الذي


يُضْرَب به المثل في تَعَسُّفِ اللفظ:

ومَا مِثْلُهُ في الناسِ إلا مُمَلَّكَاً ** أبُو أمِّهِ حيٌّ أبوه يُقـاربـه


فانظر أتتَصَوَّر أن يكون ذلك للفظهِ من حيث إنّك أنكرتَ شيئاً،

من حروفه، أو صادفتَ وحشيّاً غريباً، أو سُوقيّاً ضعيفاً?

أم ليس إلاّ لأنه لم يُرَتَّب الألفاظ في الذكر،

على مُوجب ترتيب المعاني في الفكر، فكدَّ وكَدَّر،

ومنع السامع أن يفهم الغرضَ إلاّ بأنْ يُقدِّم ويؤخّر،

ثم أسرفَ في إبطال النِّظام، وإبعاد المرَام،

وصار كمن رَمَى بأجزاء تتألّف منها صورةٌ،

ولكن بعد أن يُراجَعَ فيها باباً من الهندسة، لفرط ما عادَى

بين أشكالها، وشدّةِ ما خَالف بين أوضاعها،

وإذا وجدت ذلك أمراً بيِّنَاً لا يُعارضك فيه شكٌّ،

ولا يملكك معه امتراءٌ، فانظر إلى الأشعار التي أَثنوا

عليها من جهة الألفاظ، ووصفوها بالسلامة،

ونسبوها إلى الدَّماثة،

وقالوا: كأنَّها الماءُ جَرَياناً، والهواءُ لُطفاً،

والرياضُ حُسْناً، وكأنها النَّسِيم، وكأنها الرَّحيقُ

مِزاجها التَّسْنِيم، وكأنها الديباج الخُسْرُوانيّ في

مَرامي الأبصار، ووَشْيُ اليمَن منشوراً على أذْرُع التِّجَار، كقوله:


ولَمَّا قَضَيْنَا مِنْ مِنًى كُلَّ حَـاجةٍ ومَسَّح بالأركان مَنْ هو ماسـحُ
وشُدَّت على دُهْم المهَارَى رِحَالُنا ولم يَنْظُر الغادي الَّذِي هو رائحُ
أخذْنا بأطراف الأحاديث بَيْنَـنـا وسَالَتْ بأعناق المطيِّ الأباطحُ


ثم راجعْ فكرتَك، واشْحَذْ بصيرتَك، وأحسِنِ التأمُّل،

ودع عنك التجوُّز في الرأي، ثم انظر هل تجدُ لاستحسانهم

وحَمْدهم وثَنائهم ومَدحهم مُنْصَرَفاً، إلاّ إلى استعارةٍ

وقعت موقعَها، وأصابت غَرَضها، أو حُسن ترتيب تكاملَ

معه البيانُ حتى وصلَ المعنى إلى القلب مع وصول اللفظ

إلى السمع، واستقرَّ في الفهم مع وقوع العبارة في الأذن،

وإلا إلى سلامة الكلام من الحشو غير المفيد، والفضل

الذي هو كالزيادة في التحديد، وشيءٍ داخَلَ المعاني

المقصودَة مداخلةَ الطفيليّ الذي يستثقل مكانهُ،

والأجنبيّ الذي يُكره حُضوره، وسلامتهِ من التقصير

الذي يَفْتَقِر معه السامِعُ إلى تَطَلُّب زيادةٍ بقيت في نفس المتكلم،

فلم يدلَّ عليها بلفظها الخاصّ بها، واعتمد دليلَ حالِ غير مُفْصِح،

أو نيابةَ مذكورِ ليس لتلك النِّيابة بمُسْتَصْلَح،

وذلك أن أوّل ما يتلقَّاك من محاسن هذا الشعر أنه قال:

"ولمَّا قضينا من مِنًى كلَّ حاجة"

فعبّر عن قضاء المناسك

بأجمعها والخروج من فُروضِها وسُنَنِها، من طريقٍ أمكنه

أن يُقصِّر معه اللفظ، وهو طريقة العموم، ثم نبّه بقوله:

"ومسّح بالأركان من هو ماسحُ" على طواف الوداع الذي

هو آخر الأمر، ودليل المسيرِ الذي هو مقصوده من الشعر،

ثم قال: "أخذنا بأطراف الأحاديث بيننا" فوصل بذكر مسح الأركان،

ما وليه من زَمِّ الركاب وركوب الرُّكبان، ثم دلّ بلفظة

الأطراف على الصّفة التي يختصّ بها الرِّفاق في السَّفر،

من التصرف في فنون القولِ وشجون الحديث،

أو ما هو عادة المتظرِّفين، من الإشارة والتلويح والرَّمْز والإيماء،

وأنبأ بذلك عن طِيب النفوس، وقُوَّة النشاط، وفَضْلِ

الاغتباط، كما تُوجبُه ألفة الأصحاب وأُنسةُ الأحباب،

وكما يليق بحال من وُفَّق لقضاء العبادة الشريفة

ورجا حُسن الإياب، وتنسَّمَ روائح الأحبّة والأوطان،

واستماع التهاني والتَّحايا من الخُلاَّن والإخوان،

ثم زانَ ذلك كلَّه باستعارة لطيفةٍ طَبَّق فيها مَفْصِل التشبيه،

وأفاد كثيراً من الفوائد بلُطْف الوَحْي والتنبيه،

فصرحّ أوّلاً بما أومأ إليه في الأخذ بأطراف الأحاديث،

من أنهم تَنَازعوا أحاديثهم على ظهور الرَّواحل،

وفي حال التوجُّه إلى المنازل، وأخبر بعدُ بسرعة السير،

ووَطَاءة الظَّهر، إذ جَعَل سلاسة سَيْرها بهم كالماء

تسيل به الأباطح، وكان في ذلك ما يؤكّد ما قبْله،

لأن الظُّهور إذا كانت وَطِيئةً وكان سيرها السَّيْرَ السهلَ السريع،

زاد ذلك في نشاط الرُّكبان، ومع ازدياد النشاط

يزداد الحديث طِيباً، ثم قال: بأعناق المطيّ، ولم يقل بالمطيّ،

لأن السرعة والبُطءَ يظهران غالباًفي أعناقها،

ويَبِين أمرهما من هَواديها وصدورِها، وسائِرُ أجزائها

تستند إليها في الحركة، وتَتبعها في الثِّقَل والخفَّة،

ويُعبِّر عن المَرَح والنشاط، إذا كانا في أنفسها،

بأفاعيلَ لها خاصّة في العنق والرأس، وتَدُلّ عليهما

بشمائل مخصوصةٍ في المقاديم، فقل الآن: هل بقيتْ

عليك حسنة تُحِيل فيها على لفظة من ألفاظها حتى

إنّ فَضْلَ تلك الحسنة يبقى لتلك اللفظة لو ذُكرتْ على الانفراد،

وأزيلت عن موقعها من نظم الشاعر ونسجه وتأليفه وترصيفه،

وحتى تكون في ذلك كالجوهرة التي هي، وإن ازدادت

حُسناً بمصاحبة أخواتها، واكتست بهاءً بمُضَامَّة أترابها،

فإنها إذا جُلِيتْ للعين فَرْدةً، وتُركت في الخيط فَذَّة،

لم تعدم الفضيلة الذاتية، والبهجة التي في نفسها

مَطويَّة والشَّذْرةِ من الذهب تراها بصُحْبة الجواهر لها

في القلادة، واكتنافها لها في عنق الغَادة،

ووَصْلها بريقَ جَمرتها والتهاب جَوْهَرها،

بأنوار تلك الدُّرَر التي تجاورها، ولألاء اللآلئ التي

تُناظرها تزداد جمالاً في العين، ولُطْف موقِع من

حقيقة الزين، ثم هي إن حُرِمت صُحبة تلك العقائل،

وفَرَّقَ الدهرُ الخؤُون بينها وبين هاتيك النفائس،

لم تَعْرَ من بَهْجتها الأصيلة، ولم تذهب عنها فضيلة

الذَّهبية، كلاَّ، ليس هذا بِقياس الشعر الموصوفِ بحسن اللفظ،

وإن كان لا يبعد أن يتخيّله مَنْ لا يُنعم النظر، ولا يُتمّ التدبُّر،

بل حقُّ هذا المثل أن يوضع في نصرة بعض المعاني

الحكمية والتشبيهية بعضاً، وازدياد الحسن منها بأن

يجامِعَ شكلٌ منها شكلاً، وأن يصل الذِّكرُ بين متدانيات

في ولادة العقول إياها، ومتجاوراتٍ في تنزيل الأفهام لها.



واعلم أن هذه الفصول التي قدَّمتها وإن كانت قضايَا لا يكاد

يخالف فيها مَنْ به طِرْقٌ، فإنه قد يُذكر الأمر المتّفَقّ عليه،

ليُبنَى عليه المختلَفُ فيه، هذا وربّ وِفاقِ من مُوافِقٍ

قد بقيتْ عليه زياداتٌ أغفلَ النظرَ فيها، وضروبٌ من

التلخيص والتهذيب لم يبحث عن أوائلها وثوانيها،

وطريقةٌ في العبارة عن المغزى في تلك الموافقة لم يمهّدها،

ودقيقةٌ في الكشف عن الحجة على مخالف لو عرض

من المتكلفين لم يجدها، حتى تراه يطلق في عُرْض كلامه

ما يبرز به وِفاقاً في مَعْرِض خلاف، ويعطيك إنكاراً

وقد همَ باعتراف، وربّ صديق والاك قلبهُ، وعاداك فِعلهُ،

فتركك مكدوداً لا تشتفي من دائك بعلاج، وتبقى منه في

سوء مزاج،لفصول التي قدَّمتها وإن كانت قضايَا لا يكاد

يخالف فيها مَنْ به طِرْقٌ، فإنه قد يُذكر الأمر المتّفَقّ عليه،

ليُبنَى عليه المختلَفُ فيه، هذا وربّ وِفاقِ من مُوافِقٍ

قد بقيتْ عليه زياداتٌ أغفلَ النظرَ فيها، وضروبٌ من

التلخيص والتهذيب لم يبحث عن أوائلها وثوانيها،

وطريقةٌ في العبارة عن المغزى في تلك الموافقة لم يمهّدها،

ودقيقةٌ في الكشف عن الحجة على مخالف لو عرض

من المتكلفين لم يجدها، حتى تراه يطلق في عُرْض كلامه

ما يبرز به وِفاقاً في مَعْرِض خلاف، ويعطيك إنكاراً وقد

همَ باعتراف، وربّ صديق والاك قلبهُ، وعاداك فِعلهُ،

فتركك مكدوداً لا تشتفي من دائك بعلاج، وتبقى

منه في سوء مزاج.


المقصد


واعلم أن غرضي في هذا الكلام الذي ابتدأته،

والأساس الذي وضعته، أن أتوصّل إلى بيان

أمر المعاني كيف تختلف وتتفق، ومن أين تجتمع وتفترق،

وأفصل أجناسها وأنْواعها، وأتتبّع خاصّها ومُشَاعَها،

وأبين أحوالها في كرم مَنْصبها من العقل،

وتمكُّنَها في نِصَابه، وقُرْب رَحِمِها منه،

أو بُعدها حين تُنسب عنه، وكَوْنِها كالحَلِيف

الجارِي مجرى النَّسَبَ، أو الزَّنيم الملصَق

بالقوم لا يقبلونه، ولا يمتعضون له ولا يَذُبُّون دونه،

وإنّ من الكلام ما هو كما هو شريف في جوهره

كالذهب الإبريز الذي تختلف عليه الصُوَر وتتعاقب

عليه الصناعات، وجُلَّ المعَوَّل في شرفه على ذاتهِ،

وإن كان التصويرُ قد يزِيد في قيمته ويرفع من قدره،

ومنه ما هو كالمصنوعات العجيبة من موادَّ غير

شريفة، فلها، ما دامت الصورة محفوظةً عليها

لم تنتقض، وأثَر الصنعة باقيّاً معها لم يبطل قيمةٌ تغلو،

ومنزلة تعلو، وللرغبة إليها انْصبابٌ، وللنفوس

بها إعجاب، حتى إذا خانت الأيام فيها أصحابَها،

وضامَت الحادثاتُ أربابها، وفجعتهم فيها بما

يسلُب حُسْنها المكتسب بالصَّنعة، وجمالَها المستفادَ

من طريق العَرضِ، فلم يبق إلا المادّة العارية من التصوير،

والطِّينة الخالية من التشكيل سقطت قيمتها،

وانحطت رتبتها، وعادت الرَّغبات التي كانت فيها زُهداً،

وأوسعتها عيونٌ كانت تطمح إليها إعراضاً دونها،

وصدّاً، وصارت كمن أحظاه الجدُّ بغير فضلٍ كان

يرجع إليه في نفسه، وقدَّمه البخت من غير معنًى

يقضي بتقدّمه، ثم أفاق فيه الدهر عن رقدته،

وتنبّه لغلطته، فأعاده إلى دِقّة أصله، وقلّة فضله،

وهذا غرضٌ لا يُنال على وجهه، وطَلِبةٌ لا تُدرَك كما ينبغي،

إلا بعد مقدّماتٍ تُقدَّم، وأصولٍ تُمهَّد، وأشياءَ هي

كالأدوات فيه حقُّها أن تُجمع، وضروبٍ من القول

هي كالمسافات دونه، يجب أن يُسَار فيها بالفكر وتُقْطَع،

وأوَّلُ ذلك وأوْلاه، وأحقّهُ بأن يستوفِيَهُ النظر ويتَقَصَّاه،

القولُ على التشبيه و التمثيل و الاستعارة،

فإن هذه أصولٌ كبيرة، كأنَّ جُلَّ محاسن الكلام إن لم نقل:

كُلَّها متفرّعة عنها، وراجعة إليها، وكأنها أقطابٌ تدور

عليها المعاني في مُتصرَّفَاتها، وأقطارٌ تُحيط بها

من جهاتها، ولا يَقْنع طالب التحقيق أن يقتصر فيها

على أمثلة تُذكر، ونظائرَ تُعدُّ، نحو أن يقال:

الاستعارة مثل قولهم الفكرة فخُّ العمل، وقوله:

"وعُرّىَ أفراسُ الصِّبَا وَرَوَاحِلُهْ" وقوله:

"السفَرُ ميزان القوم"،

وقول الأعرابي :

"كانوا إذا اصطفُّوا سَفَرتْ بينهم السهام،

وإذا تصافحوا بالسيوف قَفَز الحِمَام"،

و التمثيل كقوله: "فإنك كَاللَّيْلِ الَّذِي هُو مُدْرِكِي"

ويؤتى بأمثلة إذا حُقّق النَّظَر في الأشياء يجمعها

الاسم الأعمّ، وينفرد كل منها بخاصّةٍ، مَنْ لم يقف

عليها كان قصيرَ الهمّة في طلب الحقائق، ضعيفَ

المُنّة في البَحْث عن الدقائق، قليلَ التَّوْقِ إلى معرفة

اللطائف، يرضى بالجُمَل والظواهر، ويَرَى أن لا يُطيل

سَفَر الخاطر، ولعمري إنّ ذلك أروَحُ للنفس، وأقلُّ للشُّغْل،

إلا أنّ مِنْ طلب الراحة ما يُعْقب تعباً، ومِنَ اختيارِ

ما تقلُّ معه الكُلفة ما يُفْضِي إلى أشدّ الكُلفة، وذلك

أن الأمور التي تلتقي عند الجُملة وتتَباين لَدَى التفصيل،

وتجتمع في جِذْمٍ ثم يذهب بها التشعُّب ويقسمها قَبِيلاً

بعدَ قبيل، إذا لم تُعْرَف حقيقة الحال في تلاقيها حيث التقت،

وافتراقها حيث افترقت، كان قياسُ مَنْ يحكم فيها،

إذا توسَّط الأمرَ قياسَ من أرادَ الحكم بين رجلين في

شرفهما وكرَم أصلهما وذهاب عِرْقهما في الفضل،

ليعلم أيُّهما أقعد في السؤدد، وأحقُّ بالفخر، وأرسخ

في أُرُومة المجد، وهو لا يعرف من نسبتهما أكثرَ

من ولادة الأب الأعلى والجد الأكبر، لجواز أنّ يكون

واحد منهما قُرشياً أو تَمِيمياً، فيكون في العجز عن

أن يُبْرِم قضيةً في معناهما، ويبيّن فضلاً أو نقصاً في

منتماهما في حكم من لا يعلم أكثر من أن كل واحد

منهما آدميٌّ، ذَكَر، أو خَلْقٌ مصوَّر. واعلم أن الذي

يوجبُه ظاهر الأمر، وما يَسْبِق إلى الفكر، أن يُبْدَأ

بجملةٍ من القول في الحقيقة و المجاز ويُتْبَعَ ذلك القولَ

في التشبيه و التمثيل، ثم يُنسَّق ذِكْرُ الاستعارة عليهما،

ويُؤْتَى بها في أثرهما، وذلك أن المجاز أعمُّ من الاستعارة،

والواجب في قضايا المراتب أن يُبدأ بالعامّ قبل الخاصّ ،

و التشبيه كالأصل في الاستعارة، وهي شَبِيهٌ بالفرع له،

أو صورة مقتضبة من صُوَره إلاّ أنّ ها هنا أموراً اقتضت

أن تقع البِدَاية بالاستعارة، وبيان صَدْرٍ منها، والتنبيهِ

على طريق الانقسام فيها، حتى إذا عُرِف بعض ما يكشف

عن حالها، ويقف على سَعَة مجالها، عُطف عِنان الشرح

إلى الفصلين الآخرين، فَوُفِّيَا حقوقَها، وبُيِّنَ فروقُهما،

ثم يُنْصَرَف إلى استقصاء الكلام في الاستعارة.


































 
قديم منذ /22-10-2010, 05:02 AM   #5

سعاد صالح البدري

 
الصورة الرمزية سعاد صالح البدري

 

 آلحــآلة : سعاد صالح البدري غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 39548
 تاريخ التسجيل : Oct 2010
 الجنس : أنثى
 المگان : المغرب
 المشارگات : 23
 التقييم: 10



افتراضي رد: كتاب أسرار البلاغة للعلامة الجرجاني



تعريف الاستعارة:
أعلم أن الاستعارة في الجملة أن يكون للَّفظ أصلٌ في

الوضع اللغوي معروفٌ تدلُّ الشواهد على أنه اخْتُصَّ

به حين وُضع، ثم يستعمله الشاعر أو غير الشاعر في

غير ذلك الأصل، وينقله إليه نقلاً غيرَ لازمٍ،

فيكون هناك كالعارِيَّة.


































 
قديم منذ /22-10-2010, 05:03 AM   #6

سعاد صالح البدري

 
الصورة الرمزية سعاد صالح البدري

 

 آلحــآلة : سعاد صالح البدري غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 39548
 تاريخ التسجيل : Oct 2010
 الجنس : أنثى
 المگان : المغرب
 المشارگات : 23
 التقييم: 10



افتراضي رد: كتاب أسرار البلاغة للعلامة الجرجاني



تقسيم الاستعارة:

ثم إنها تنقسم أوّلاً قسمين،

أحدهُما: أن يكون لنقله فائدة،

والثاني: أن لا يكون له فائدة،

وأنا أبداً بذكر غير المفيد، فإنه قصيرُ الباع،

قليل الاتساع، ثم أَتَكلم على المُفيَد الذي هو المقصود،

وموضع هذا الذي لا يفيد نقله، حيث يكون

اختصاصُ الاسم بما وُضع له من طريق أريدَ به

التوسُّع في أوضاع اللغة، والتنوُّق في مراعاة

دقائق في الفروق في المعاني المدلول عليها،

كوضعهم للعضو الواحد أساميَ كثيرةً بحسب

اختلاف أجناس الحيوان، نحوَ وضع الشفة

للإنسان و المشْفَر للبعير و الجحفلة للفرس،

وما شاكل ذلك من فروقٍ ربما وجُدت في غير

لغة العرب وربما لم توجد، فإذا استعمل الشاعر

شيئاً منها في غير الجنس الذي وُضِع له،

فقد استعاره منه ونقله عن أصله وجَازَ به موضعَه،

كقول العجّاج "وفَاحماً، ومَرْسِناً مُسَرَّجَا"

يعني أنْفاً يَبْرُق كالسِّراج، و المَرْسِنُ في الأصل للحيوان،

لأنه الموضع الذي يقع عليه الرسن وقال آخر: يصف إبلاً:

تسمعُ للماءِ كصوتِ المِسْحَلِ بين وَريدَيها وبَين الجَحْفَـلِ

فجعل للإبل جحافل، وهي لذوات الحوافر، وقال آخر:

"وَالحَشْوُ من حَفَّانها كالحَنظلِ" فأجرَى الحَفَّان على

صغار الإبل، وهو موضوع لصغار النعام، وقال الآخر:

فبِتْنَا جُلوساً لَدَى مُهرِنَـا نُنَزِّعُ من شَفَتيه الصَّفَارَا

فاستعمل الشفة في الفرس، وهي موضوعة للإنسان،

فهذا ونَحْوه لا يفيدك شيئاً، لو لزمتَ الأصليّ

لم يحصل لك، فلا فرق من جهة المعنى بين قوله

من شفتَيه وقوله من جَحْفلتيه لو قاله،

إنما يُعْطِيك كِلا الاسمين العضوَ المعلومَ فحسب،

بل الاستعارة ها هنا بأن تنقصك جزءاً من الفائدة أشبهُ،

وذلك أنّ الاسم في هذا النحو، إذا نفيتَ عن نفسك

دخولَ الاشتراك عليه بالاستعارة، دَلَّ ذكره على

العضو وما هو منه، فإذا قلت الشفة دلَّ على

الإنسان، أعني يدلّ على أنك قصدت هذا العضو

من الإنسان دون غيره، فإذا توهمت جَرْيَ

الاستعارة في الاسم، زالت عنها هذه الدلالة بانقلاب

اختصاصها إلى الاشتراك، فإذا قلت الشفة في

موضع قد جرى فيه ذكرُ الإنسان والفرس،

دخل على السامع بعض الشبهة، لتجويزه أن تكون

استعرتَ الاسم للفرس، ولو فرضنا أن تُعدَم

هذه الاستعارة من أصلها وتُحظَر، لمَا كان لهذه

الشُبهة طريق على المخاطب فاعرفه.


وأمَّا المفيد فقد بانَ لك باستعارته فائدةٌ ومعنًى

من المعاني وغَرَضٌ من الأغراض، لولا مكان

تلك الاستعارة لم يحصل لك، وجملة تلك الفائدة

وذلك الغرض التشبيه، إلا أنَّ طُرُقه تختلف حتى

تفوت النهايةَ، ومذاهبه تتشعب حتى لا غاية،

ولا يمكن الانفصال منه إلا بفصول جمّة، وقسمة

بعدَ قسمة، وأنا أرى أن أقتصر الآن على إشارة

تُعرِّفُ صورته على الجملة بقدر ما تراه،

وقد قَابَلَ خلافَهُ الذي هو غير المفيد، فيتمّ تصوُّرك

للغرض والمراد، فإن الأشياء تزداد بياناً بالأضداد،

ومثاله قولنا: رأيت أسداً، وأنت تعني رجلاً شجاعاً،

و بحراً، تريد رجلاً جواداً و بدراً و شمساً، تريد

إنساناً مضيء الوَجْه متهَلّلاً و سللتُ سيفاً على

العدوّ تريد رجلاً ماضياً في نصرتك، أو رأياً نافذاً

وما شاكل ذلك، فقد استعرت اسم الأسد للرجل،

ومعلومٌ أنك أفدت بهذه الاستعارة ما لولاها لم

يحصل لك، وهو المبالغة في وصف المقصود

بالشجاعة، وإيقاعُك منه في نفس السامع صورة

الأسد في بطشه وإقدامه وبأسه وشدّته،

وسائر المعاني المركوزة في طبيعته، مما يعود إلى الجرأة،

وهكذا أفدت باستعارة البحر سَعَته في الجود

وفَيْضَ الكفّ، و بالشمس والبدر ما لهما من

الجمال والبهاء والحسن المالئ للعيون الباهر

للنواظر، وإذْ قد عرفت المثالَ في كون الاستعارة

مفيدة على الجملة، وتبيّن لك مخالفةُ هذا الضرب

للضرب الأوّل الذي هو غير المفيد، فإني أذكر

بقية قولٍ مما يتعلق به، أعني بغير المفيد، ثم

أعطف على أقسام المفيد وأنواعه، وما يتصل به

ويدخل في جملته من فنون القول بتوفيق اللّه عز وجل،

وأسأله عز اسمه المعونة، وأبرأ إليه من الحول

والقوة، وأرغب إليه في أن يجعل كل ما نتصّرف

فيه منصرِفاً إلى ما يتصل برضاه، ومصروفاً

عمَّا يؤدّي إلى سَخَطِه. اعلم أنه إذا ثبت أن

اختصاص المَرْسِن بغير الآدمي لا يفيد أكثر

مما يفيد الأنف في الآدمي وهو فَصْل هذا العضو

من غيره ولم تكن باستعارته للآدميّ مفيداً

ما لا تفيده بالأنف لم يتُصوّر أن يكون استعارة

من جهة المعنى، وإذا كان مدَار أمره على اللفظ

لم يتصور أن يكون في غير لغة العرب، بَلَى،

إن وُجد في لغة الفُرْس مراعاةُ نحو هذه الفروق،

ثم نقلوا الشيءَ من الجنس المخصوص به إلى

جنس آخر، كانوا قد سلكوا في لُغتهم مسلك

العَرَب في لغتها،وليس كذلك المفيدُ،

فإن الكثير منه تراه في عِداد ما يشترك فيه

أجيال الناس، ويجري به العُرْف في جميع اللغات،

فقولك رأيت أسداً، تريد وصفَ رجل بالشجاعة وتشبيههُ

بالأسد على المبالغة، أمرٌ يَستوي فيه العربيُّ والعجميُّ،

وتجِده في كل جِيل، وتسمعه من كل قبيل،

كما أن قولنا زيد كالأسد على التصريح بالتشبيه كذلك،

فلا يمكن أن يُدَّعَى أنا إذا استعملنا هذا النحو

من الاستعارة، فقد عمدنا إلى طريقةٍ في المعقولات

لا يعرفها غير العرب، أو لم تتفق لمن سواهم،

لأن ذلك بمنزلة أن تقول: إن تركيبَ الكلام من الاسمين،

أو من الفعل والاسم، يختصّ بلغة العرب،

وإنّ الحقائق التي تُذكر في أقسام الخبر ونحوه،

مما لا نعقله إلاّ من لغة العرب، وذلك مما لا يخفَى

فسادُه، فإذا ذُكر المجاز، وأُريد أن يُعَدَّ هذا النحو

من الاستعارة فيه، فالوجه أن يضاف إلى العقلاء جملةً،

ولا تُستعمل لفظةٌ تُوهمُ أنه مِنْ عُرْفِ هذه اللغة

وطُرُقِها الخاصة بها، كما تقول مثلاً فيما يختصُّ

باللغة العربية من الأحكام، نحو الإعراب بالحركات،

والصَّرْف ومنع الصَّرف، ووضعِ المصدر مثلاً

مواضع اسم الفاعل نحو رجلٌ صَوْمٌ و ضَيْفٌ،

وجمعِ الاسم الواحد في التكسير عِدّة أمثلة نحو فَرْخ

و أفُرخ و فِراخ و فُروخ، وكالفرق بين المذّكر والمؤنَّث

في الخطاب وجملةِ الضمائر وما شاكل ذلك،

ولإغفال هذا الموضع والتجوّز في العبارة عنه،

دخل الغلط على مَنْ جَعَل الشيءَ من هذا الباب سَرِقةً

وَأخْذاً حتى نُعِي عليه، وبَيَّنَ أنه من المعاني العاميَّة

والأمور المشتركة التي لا فضل فيها للعربيّ على العجميّ،

ولا اختصاص له بجيل دون جيل، على ما ترى القول فيه،

إن شاء اللّه تعالى في موضعه، وهو تعالى وليّ المنّ

بالتوفيق له بفضله وجوده، ولو أن مترجماً ترجم قوله:

"وإلاّ النَّعامَ وحَفّانَهُ" ففسّر الحفّان باللفظ المشترك

الذي هو كالأولاد والصغار، لأنه لا يجد في اللغة التي

بها يترجم لفظاً خاصّاً، لكان مصيباً ومؤديّاً للكلام كما هو،

ولو أنه ترجم قولنا: رأيت أسداً، تريد رجلاً شجاعاً،

فذكر ما معناه معنى قولك: شجاعاً شديداً، وترك أن يذكر

الاسم الخاص في تلك اللغة بالأسد على هذه الصورة،

لم يكن مترجماً للكلام، بل كان مستأنِفاً من عند نفسه كلاماً،

وهذا بابٌ من الاعتبار يُحتاج إليه، فحقُّه أن يُحفَظ، وعسى

أن يجيءَ له زيادةُ بسطٍ فيما يُستقبَل، فاعلم أنك قد تجد

الشيء يُخلَط بالضَّرب الأول الذي استعارة من طريق

اللفظ ويُعدُّ في قبيله، وهو إذا حقَّقت ناظِرٌ إلى الضرب

الآخَر الذي هو مستعار من جهة المعنى وجارٍ في سبيله،

فمن ذلك قولهم: إنه لغليظ الجَحافل، وغليظُ المشافر،

وذلك أنه كلام يصدر عنهم في مواضع الذّمّ،

فصار بمنزلة أن يقال: كأنَّ شفته في الغِلَظ مِشفَر البعير

وجَحْفَلة الفرس، وعلى ذلك قول الفرزدق:

فلو كنتَ ضَبّيّاً عرفتَ قَرابتي ** ولكنَّ زنجيّاً غليظَ المشافِـر


فهذا يتضمّن معنى قولك: ولكن زنجياً كأنه جمل لا يعرفُني

ولا يهتدي لَشَرفي، وهكذا ينبغي أن يكون القول في قولهم:

أنْشبَ فيه مخالبه، لأنَّ المعنى على أن يجعل له التعلُّق بالشيء

والاستيلاء عليه، حالةً كحالة الأسد مع فريسته،

والبازي مع صيده، وكذا قول الحُطَيئة:

قَرَوْا جارَك العَيمْانَ لمَّا جَفَوْتَـهُ ** وقَلَّصَ عن بَرْدِ الشَّرابِ مَشَافرهُ


حَقُّه، إذا حقّقت، أن يكون في القبيل المعنويّ،

وذلك أنه وإن كان عَنَى نفسَهُ بالجار، فقد يجوزُ

أن يقصد إلى وصْفِ نفسه بنوع من سُوء الحال،

ويعطيها صفةً من صفات النقص، ليزيد بذلك في

التهكم بالزِّبرقان، ويؤكّد ما قصده من رميه بإضاعة

الضيف واطراحه وإسلامه للضُرّ والبؤس، وليس

ببعيد من هذه الطريقة من ابتدأ شعراً في ذمِّ نفسه،

ولم يرضَ في وصف وجهه بالتقبيح والتشويه

إلا بالتصريح الصريح دون الإشارة والتنبيه.

وأما قولُ مُزَرِّد:

فما رَقَد الوِلْدانُ حتـى رأيتُـهُ عَلَى البَكْرِ يَمْرِيهِ بِسَاقٍ وحَافِر


فقد قالوا إنه أراد أن يقول: بساقِ وقَدَمٍ، فلما لم تطاوعه القافية

وضع الحافرَ موضع القدم، وهو وإن كان قد قال بعد هذا

البيت ما يدلُّ على قَصْدِه أن يُحسنَ القولَ في الضيف،

ويُباعده من أن يكون قَصَدَ الزراية عليه، أو يَحولَ

حول الهزء به والاحتقار له، وذلك قوله:

فقلتُ له أهْلاً وسَهلاً ومَرْحباً ** بهذا المُحيّا من مُحَيٍّ وزائرِ

فليس بالبعيد أن يكون فيه شوبٌ مما مضى، وأن يكون الذي

أفضى به إلى ذكر الحافر، قَصْدُه أن يصفه بسوء الحال في مسيره،

وتقاذُفِ نواحي الأرض به، وأن يُبالغ في ذكره بشدّة الحرص

على تحريك بَكْره، واستفراغ مجْهودهِ في سيره،

ويُؤنِس بذلك أن تنظر إلى قوله قبل:


وأشْعَثَ مُسْتَرخِي العَلاَبِي طوَّحَـتْ ** به الأرضُ من بَادٍ عَريضٍ وحاضر

فأَبْصَرَ نارِي وهي شقْراءُ أوقِـدتْ ** بعَلْيَاءِ نَشْزٍ للعُـيونِ الـنَّـواظِـرِ


وبعده فما رَقد الوِلْدان، فإذا جعله أشْعَثَ مسترخِي العَلاَبيّ،

فقد قَرُبَت المسافة بينه وبين أن يجعل قدمه حافِراً، ليعطيه،

من الصلابة وشدة الوَقع على جَنْب البكر حظّاً وافراً،

وهكذا قول الآخر:

سأمنَعُها أو سوفَ أجعَلُ أمْرَها ** إلى مَلِكٍ أظْلافُهُ لم تَشَـقَّـق


هو في حد التشبيه والاستعارة، لأن المعنى على

أن الأظلاف لمن يُربَأ بالمَلِك عن مشابهته، كأنه قال:

أجعلُ أمرها إلى ملكٍ، لا إلى عبدٍ جافٍ مُتَشقق الأظلاف،

ويدلُّ على ذلك أن أبا بكر بن دريد قال في أول الباب

الذي وضعه للاستعارة: يقولون للرجل إذا عابوه:

جاءَنا حافياً مُتَشقِّق الأظلاف ثم أنشد البيت،

فإذا كان من شَرْط هذه الاستعارة أن يُؤْتَى بها في

موضع العَيب والنقص، فلا شك في أنها معنوية وكذا قوله:

وذات هِدْم عارٍ نَوَاشِرُها ** تُصْمِتُ بالماءِ تَوْلَباً جَدِعا


فأجرى التَولب على ولد المرأة، وهو لولد الحمار

في الأصل، وذلك لأنه يصف حال ضُرّ وبؤس،

ويذكر امرأةً بائسةً فقيرةً، والعادة في مثل ذلك الصفة

بأوْصاف البهائم، ليكون أبلغ في سوء الحال وشدّة

الاختلال، ومثله سواء قول الآخر:

وذكرتُ أهليَ بـالـعَـرا ** قِ وحَاجةَ الشُعْثِ التَّوَالبْ


كأنه قال: الشُعث التي لو رأيتَها حسبتها تَوالب،

لما بها من الغُبرة وبذاذة الهيئة، والجدِع في البيت

بالدال غير معجمة، حكى شيخنا رحمه اللّه قال:

أنشد المفضَّل تُصمِتُ بالماء تَولباً جَذَعاً بالذال المعجمة،

فأنكره الأصمعي وقال: إنما هو تصمت بالماء

تولباً جَدِعاً وهو السيّئ الغذاء، قال: فجعل المفضَّل يصيح،

فقال الأصمعي: لو نفخت في الشَّبُّور ما نفعك، تَكلَّمْ بكلام

الحُكْل وأصب. وأما قول الأعرابي: كيف الطَّلا وأُمُّه?

فمن جنس المفيد أيضاً، لأنه أشار إلى شيء من تشبيه

المولود بولد الظبي، ألا تراه قال ذاك بعد أن انصرف

عن السُخط إلى الرضَى، وبعد أن سَكَن عنه فَورةُ

الجوع الذي دعاه إلى أن قال: مَا أصنع به?

آكُلُهُ أم أشرَبُه حتى قالت المرأة "غَرثانُ فارْبُكُوا له"،

وأمَّا قوله:

إذْ أشْرَفَ الدِّيكُ يَدْعُو بعضَ أسْرَتِهِ ** عندَ الصَّباح، وهُمْ قومٌ مَعَـازِيلُ


فاستعارةُ القوم ها هنا، وإن كانت في الظاهر لا تفيد

أكثر من معنى الجمع، فإنها مفيدة من حيث أراد أن

يعطيها شَبَهاً مما يعقل، على أن هذا إذا حقّقنا في

غير ما نحن فيه وبصدده في هذا الفصل، وذلك أنه

لم يجتلب الاسمَ المخصوصَ بالآدميين حتى قدَّم تنزيلها

منزلتَهم فقال "هم"، فأتى بضمير مَنْ يعقل،

وإذا كان الأمر كذلك، كان القوم جارياً مجرى الحقيقة،

ونظيره أنك تقول: أين الأسودُ الضّارِية?

وأنت تعني قوماً من الشجعان، فيلزم في الصفة حكم ما لا يعقل،

فتقول: الضارية، ولا تقول الضارون ألبتة،

لأنك وضعتَ كلامك على أنك كأنك تحدِّث عن الأسود

في الحقيقة. وعلى هذه الطريقة ينبغي أن يُجْرى بيت المتنبي:

زُحَلٌ، عَلَى أنّ الكواكب قومُه ** لو كان منكَ لكان أكرمَ مَعْشَرا


وإن لم يكن معنا اسمٌ آخر سابقٌ حكمَ ما يعقل للكواكب،

كالضمير في قوله وهم قوم، وذلك أنّ ما يُفْصِح به الحال

من قَصْده أنْ يَدّعِي للكواكب هذه المنزلة يجري مجرى التصريح بذلك،

ألا ترى أنه لا يتّضح وجه المدح فيه إلا بدَعْوَى أحوال الآدميين

ومَعارفهم للكواكب، لأنه يفاضل بينه وبينها في الأوصاف العقلية

بدلالة قوله "لكان أكرمَ مَعْشَراً"، ولن يُتحَصَّل ثبوتُ وصفٍ شَرِيف

معقولٍ لها ولا الكرمِ على الوجه الذي يُتعارَف في الناس حتى

تُجعَل كأنها تعقل وتُميز، ولو كانت المفاضلةُ في النور والبهاء

وعلوِّ المحلِّ وما شاكل ذلك، لكان لا يلزم حينئذ ما ذكرتُ،

وحقُّ القول في هذا القبيل أعني ما يُدَّعَى فيه لما لا يعقل العقل

فصلٌ يُفرَد به، ولعله يجيءُ في موضعه بمشيئة اللّه وتوفيقه.


































 
قديم منذ /22-10-2010, 05:04 AM   #7

سعاد صالح البدري

 
الصورة الرمزية سعاد صالح البدري

 

 آلحــآلة : سعاد صالح البدري غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 39548
 تاريخ التسجيل : Oct 2010
 الجنس : أنثى
 المگان : المغرب
 المشارگات : 23
 التقييم: 10



افتراضي رد: كتاب أسرار البلاغة للعلامة الجرجاني



القول في الاستعارة المفيدة:

اعلم أنّ الاستعارة في الحقيقة هي هذا

الضرب دون الأول، وهي أمَدُّ ميداناً، وأشدُّ افتناناً،

وأكثر جرياناً، وأعجب حسناً وإحساناً، وأوسعُ سعَةً

وأبعد غَوْراً، وأذهبُ نَجْداً في الصِّناعة وغَوْراً،

من أن تُجمعَ شُعَبها وشُعُوبها، وتُحصَر فنونها وضروبها،

نعم، وأسحَرُ سِحْراً، وأملأ بكل ما يملأ صَدْراً،

ويُمتع عقلاً، ويُؤْنِس نفساً، ويوفر أُنْساً،

وأهدَى إلى أن تُهدِي إليك أبداً عَذَارَى قد تُخُيِّرَ لها الجمال،

وعُنِيَ بها الكمال وأن تُخرج لك من بَحْرها جواهرَ إن

باهَتْها الجواهرُ مَدَّت في الشرف والفضيلة باعاً لا يقصرُ،

وأبدت من الأوصاف الجليلة محاسنَ لا تُنكَر،

وردَّت تلك بصُفرة الخجل، ووَكَلتها إلى نِسْبتها من الحَجَر

وأن تُثير من مَعْدِنها تِبْراً لم ترَ مثلَه، ثم تصوغ فيها

صياغاتٍ تُعطّل الحُلِيَّ، وتُريك الحَلْيَ الحقيقي وأن تأتيك

على الجُملة بعقائل يأْنس إليها الدين والدنيا،

وفضائل لها من الشرف الرُّتْبة العليا، وهي أجلُّ من

أن تأتيَ الصفةُ على حقيقة حالها، وتستوفيَ جملةَ جمالها،

ومن الفضيلة الجامعة فيها أنها تُبرز هذا البيان أبداً

في صورة مُستجَدَّةٍ تزيد قَدرَه نُبْلاً، وتوجب له

بعد الفضلِ فضلاً، وإنَّكَ لَتِجِدُ اللفظة الواحدة قد

اكتسبتَ بها فوائد حتى تراها مكرّرة في مواضعَ،

ولها في كل واحد من تلك المواضع شأنٌ مفردٌ،

وشرفٌ منفردٌ، وفضيلةٌ مرموقة، وخِلاَبةٌ موموقة،

ومن خصائصها التي تُذكرَ بها، وهي عنوان مناقبها،

أنَّها تُعطيك الكثير من المعاني باليسير من اللفظ،

حتى تُخرجَ من الصدَفة الواحدة عِدّةً من الدُّرَر،

وتَجْنِيَ من الغُصْن الواحد أنواعاً من الثَّمر،

وإذا تأمَّلتَ أقسام الصَّنعة التي بها يكون الكلام

في حَدَّ البلاغة، ومعها يستحِق وصفَ البراعة،

وجدتَها تفتقر إلى أن تُعيرها حُلاها، وتَقصُرُ عن

أن تُنازعها مداها وصادفتها نجوماً هي بدرها،

ورَوضاً هي زَهْرها، وعرائسَ ما لم تُعِرْها حَلْيها

فهي عواطل، وكواعبَ ما لم تُحَسِّنها فليس لها في

الحسن حظٌّ كامل، فإنك لترى بها الجمادَ حيّاً ناطقاً،

والأعجمَ فصيحاً، والأجسامَ الخُرسَ مُبينةً،

والمعاني الخفيّةَ باديةً جليّةً، وإذا نظرتَ في أمر

المقاييس وجدتَها ولا ناصر لها أعزُّ منها،

ولا رَوْنَق لها ما لم تَزِنْها، وتجدُ التشبيهات على الجملة

غير مُعْجِبَةٍ ما لم تكُنْها، إن شئت أرتك المعانيَ اللطيفةَ

التي هي من خبايا العقل، كأنها قد جُسِّمت حتى

رأتها العيون، وإن شئتَ لطَّفتِ الأوصاف الجسمانية

حتى تعود رُوحانية لا تنالها إلاّ الظنون،

وهذه إشارات وتلويحات في بدائعها، وإنما ينجلي

الغرض منها ويَبين، إذا تُكُلِّم على هذه التفاصيل،

وأُفرِدَ كُلُّ فن بالتمثيل، وسترى ذلك إن شاء اللّه،

وإليه الرغبة في أن تُوفَّق للبلوغ إليه والتُوَفُّر عليه،

وإذ قد عرَّفتكُ أن لها هذا المجال الفسيحَ،

والشَّأوَ البعيد، فإني أضَعُ لك فصلاً، بعد فَصلٍ،

وأجتهد بقدر الطاقة في الكَشف والبحث.


































 
قديم منذ /22-10-2010, 05:05 AM   #8

سعاد صالح البدري

 
الصورة الرمزية سعاد صالح البدري

 

 آلحــآلة : سعاد صالح البدري غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 39548
 تاريخ التسجيل : Oct 2010
 الجنس : أنثى
 المگان : المغرب
 المشارگات : 23
 التقييم: 10



افتراضي رد: كتاب أسرار البلاغة للعلامة الجرجاني



فصل 1

وهذا فصلٌ قسَّمْتُها فيه قسمة عامية ومعنى العامية،

أنك لا تجد في هذه الاستعارة قسمةً إلا أخصَّ من هذه القسمة،

وأنها قسيمةُ الاستعارة من حيث المعقول المتعارف

في طبقات الناس وأصناف اللغات،

وما تجدُ وتسمعُ أبداً نظيرَه من عوامِّ الناس

كما تسمع من خواصهم،

اعلم أن كل لفظة دخلتها الاستعارة المفيدة،

فإنها لا تخلو من أن تكونَ اسماً أو فعلاً،

فإذا كانت اسماً فإنه يقع مستعاراً على قسمين

"أحدهما" أن تنقلَه عن مسمَّاه الأصلي إلى شيء

آخر ثابتٍ معلومٍ فتُجريَه عليه، وتجعلَه متناولاً له

تناوُلَ الصفةِ مثلاً للموصوف، وذلك قولك رأيت أسداً

وأنت تعني رجلاً شجاعا و عَنَّت لنا ظَبية وأنت تعني

امرأة و أبديتُ نوراً وأنت تعني هُدًى وبياناً وحُجّةً

وما شاكل ذلك، فالاسم في هذا كله كما تراه

متناولٌ شيئاً معلوماً يمكن أن يُنصَّ عليه فيقالَ:

إنه عُنِيَ بالاسم وكُنِيَ به عنه ونُقل عن مسمَّاه

الأصلي فجُعل اسماً له على سبيل الإعارة والمبالغة في التشبيه،

والثاني: أن يؤخذ الاسم على حقيقته، ويُوضَع موضعاً

لا يبينُ فيه شيء يشارُ إليه فيقالَ: هذا هو المراد بالاسم

والذي استعير له، وجُعل خليفةً لاسمه الأصلي ونائباً مَنَابه،

ومثالهُ قول لبيد:

وغدَاةَ ريحٍ قد كَشَفْتُ وقِـرَّةٍ ** إذ أصبحَتْ بيَدِ الشَّمالِ زِمَامها


وذلك أنه جعل للشمال يداً، ومعلوم أنه ليس هناك

مُشار إليه يمكن أن تُجْرَى اليد عليه، كإجراء الأسد

و السيف على الرجل في قولك انْبَرَى لي أسدٌ يَزْئِرُ

و سللتُ سيفاً على العدوّ لا يُفَلُّ، و الظباء على النساء

في قوله "الظباء الغِيدِ" و النور على الهُدَى والبيان في

قولك أبديتُ نوراً ساطعاً وكإجراء اليد نفسها على من

يعزُّ مكانه كقولك أتنازعني في يدٍ بها أبطِشُ،

وعين بها أبصرُ تريد إنساناً له حُكْم اليد وفعلها،

وغناؤها ودَفْعُها، وخاصّةُ العين وفائدتُها، وعزّة موقعها،

ولطف موضعها لأنّ معك في هذا كله ذاتاً يُنَصُّ عليها،

تَرَى مكانَها في النفس، إذَا لم تجد ذكرها في اللفظ،

وليس لك شيءٌ من ذلك في بيت لبيد، بل ليس أكثر

من أن تُخَيّل إلى نفسك أن الشَّمال في تصريف الغَداة

على حكم طبيعتها، كالمدبّر المصرِّفِ لما زمامُه بيده،

ومَقادتُهُ في كفّه، وذلك كلُّه لا يتعدَّى التخيُّلُ والوَهْم

والتقدير في النفس، من غير أن يكون هناك شيء يُحَسُّ،

وذاتٌ تتحصَّل، ولا سبيل لك أن تقول: كَنَى باليد عن كذا،

وأراد باليد هذا الشيء، أو جَعَل الشيءَ الفُلاَنيَّ يداً كما تقول:

كَنَى بالأسد عن زيد، وعَنَى به زَيداً، وجعل زيداً أسداً،

وإنما غايتُك التي لا مُطَّلعَ وراءها أن تقول: أراد أن يُثبت للشمال

في الغداة تصرُّفاً كتصرُّف الإنسان في الشيء يقلّبهُ،

فاستعار لها اليد حتى يبالغ في تحقيق الشبَهِ، وحُكْمُ

الزمام في استعاراته للغداة حكم اليد في استعارتها للشمال،

إذ ليس هناك مشارٌ إليه يكون الزمامُ كنايةً عنه،

ولكنه وفَّى المبالغةَ شَرْطها من الطرفين، فجعل على

الغداة زماماً، ليكون أتمَّ في إثباتها مصرَّفةً، كاجعل

للشمال يداً، ليكون أبلغ في تصييرها مُصَرِّفة،

ويفصل بين القسمين أنك إذا رجعت في القسم الأول إلى

التشبيه الذي هو المغزَى من كل استعارة تُفيد،

وجدتَه يأتيك عفواً، كقولك في رأيت أسداً رأيت

رجلاً كالأسد أو رأيت مثل الأسد أو شبيهاً بالأسد

وإن رُمْتَهُ في القسم الثاني وجدته لا يؤاتيك تلك المؤاتاة،

إذ لا وجه لأن تقول: إذا أصبح شيء مثل اليد للشمال

أو حصل شبيه باليد للشَّمال، وإنما يتراءى لك التشبيه

بعد أن تَخْرِق إليه ستراً، وتُعمل تأمّلاً وفكرْاً، وبعد أن

تُغيِّر الطريقةَ، وتخرج على الحذْوِ الأول، كقولك:

إذ أصبحت الشَّمال ولها في قوة تأثيرها في الغداة شَبَهُ

المالكِ تصريف الشيء بيده، وإجراءَه على موافقته،

وجَذْبَه نحو الجهة التي تقتضيها طبيعته، وتنحوها إرادته،

فأنت كما ترى تجدُ الشَّبه المنتَزع ها هنا إذا رجعتَ

إلى الحقيقة، ووضعت الاسم المستعارَ في موضعه

الأصلي لا يلقاكَ من المستعار نَفْسه، بل مما يضاف إليه،

ألا ترى أنك لم تُرِدْ أن تجعلَ الشَّمال كاليد ومشبهةً باليد،

كما جعلت الرجلَ كالأسد ومشبَّهاً بالأسد،

ولكنك أردت أن تجعل الشمال كذي اليد من الأحياء،

فأنت تجعل في هذا الضرب المستعارَ له وهو نحو

الشمال ذا شيءٍ، وغرضُك أن تُثبت له حكم من

يكون له ذلك الشيء في فعل أو غيره، لا نفسَ ذلك

الشيء فاعرفه. وهكذا قول زهير:

"وَعُرّيَ أفْراسُ الصّبا ورَوَاحِلُه"

لا تستطيع أن تُثبت ذواتاً أو شِبهَ الذوات تتناولُها

الأفراسُ والرَّواحل في البيت، على حدّ تناوُل الأسدِ الرجلَ

الموصوفَ بالشجاعة، والبدرِ الموصوفَ بالحسن أو البهاء،

والسحاب المذكورَ بالسخاء والسماحة، والنورِ العلمَ،

والهُدَى والبيان، وليس إلاّ أنك أردت أن الصِّبا

قد تُرك وأهمل، وفُقِد نِزاعُ النفس إليه وبَطَل،

فصار كالأمر يُنْصَرفُ عنه فتُعطَّل آلاته، وتُطرح أداته

كالجهة من جهات المسير نحو الحج أو الغزو أو

التجارة يُقضى منها الوطَرُ، فتُحَطُّ عن الخيل التي

كانت تُركب إليها لبُودُها، وتُلقَى عن الإبل التي

كانت تُحمَّل لها قتودُها، وقد يجيء وإن كان كالتكلّف

أن تقول إن الأفراس عبارة عن دواعي النفوس

وشهواتها، وقواها في لذَّاتها، أو الأسبَابِ التي تَفْتِل

في حَبْل الصِبا، وتنصر جانبَ الهوى، وتُلهِب أريحيّة

النشاط، وتُحرّك مَرَح الشَّباب، كما قال


"ونعم مَطيّةُ الجهلِ الشبابُ" وقال "كان الشبابُ مَطِيّةَ الجَهْل"

وليس من حقّك أن تتكلّف هذا في كل موضع،

فإنه ربّما خرجَ بك إلى ما يضُرُّ المعنى وينْبو

عنه طَبْعُ الشعر، وقد يتعاطاه من يخالطه شيء

من طباع التعمُّق، فتجدُ ما يُفسد أكثر مما يُصلح،

ولو أنك تطلبت للمطية في بيت الفرزدق:

لَعَمْرِي لئن قَيّدْتُ نفسي لطـالـمـا ** سَعَيْتُ وأوضعتُ المَطّيةَ في الجهلِ


مِثْلَ هذا التأوّل، تباعدتَ عن الصواب،

وعدلت عما يسبق إلى القلب، وذلك أن المعنى على قولك:

لطالما سعيتُ في الباطل، وقديماً كنت في الإسراع إلى

الجهل بصُورة من يُوضع المطيّة في سفره،

وسِرُّ هذا الموضع يتجلَّى تمامَ التجلِّي إذا تُكُلِّم على

الفَرْق بين التشبيه والتمثيل، وسيأتيك ذلك إن شاء اللّه تعالى،

وكذا قولهم: هو مُرْخَى العِنان، ومُلْقَى الزِّمام،

لا وجهَ لأن تروم شيئاً تُجري العِنان عليه ويتناوله،

بل المعنى على انتزاع الشبه من الفرس في حال

ما يُرْخَى عِنانُه، وأن يُنظَر إلى الصورة التي تُوجَد

من حاله تلك في العقل، ثم يُجاء بها فيُعَارُها الرجُل،

ويُتصوَّر بمقتضاها في النفس ويُتمثّل، ولو قلت:

إن العنان ها هنا بمعنى النهي، وأن المراد أن النهي

قد أُبعد عنه ونحو ذلك، دخلت في ظاهرٍ من التكلُّف،

وأتعبت نفسك في غير جدوَى، وعادت زيادتك نقصاناً،

وطَلبُك الإحسانَ إساءة. واعلم أن إغفال هذا الأصل

الذي عرّفتك من أن الاستعارة تكون على هذا الوجه

الثاني كما تكون على الأوّل مما يعدو إلى مثل هذا التعمّق،

فإنه نفسَهُ قد يصير سبباً إلى أن يقع قوم في التشبيه،

وذلك أنهم إذا وضعوا في أنفسهم أن كل اسم يستعار

فلا بد من أن يكون هناك شيء يمكن الإشارة

إليه يتناوله في حال المجاز، كا يتناول مسمّاه

في حال الحقيقة، ثم نظروا في نحو قوله تعالى:

"وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي" "طه:93"

و"وأصْنَع الفُلْكَ بِأَعْيُنِنا" "هود:73"،

فلما لم يجدوا للفظة العين ما يتناوله على حدًّ تناول

النُّور مثلاً للهدى والبيان ارتبكوا في الشكّ وحاموا

حول الظاهر، وحملوا أنفسهم على لزومه،

حتى يُفضي بهم إلى الضلال البعيد، وارتكاب

ما يقدح في التوحيد، ونعوذ باللّه من الخذلان.

وطريقة أخرى، في بيان الفرق بين القسمين،

وهو أن الشبَهَ في القسم الأول الذي هو نحو:


رأيت أسداً - تريد رجلاً شجاعاً - وَصفٌ موجودٌ في

الشيء الذي استعرت اسمه وهو الأسد، وأما قولك

إذا أصبحت بيد الشمال زمامها فالشبه الذي له

استعرتَ اليد، ليس بوصفٍ في اليد، ولكنه صفته

تُكسبها اليدُ صاحبَها، وتَحصُلُ له بها، وهي التصرف

على وجه مخصوص وكذا قولك أفراس الصِّبا،

ليس الشبه الذي له استعرت الأفراس موجوداً

في الأفراس، بل هو شبه يحصل لما يضاف

إليه الأفراس، حيث يراد الحقيقة نحو قولنا

"عُرّي أفراس الغزو، و أجِمَّت خيل الجهاد"،

وذلك ما يوجبه الفعل الواقع على الأفراس،

نحو أنّ وقوع الفعل الذي هو عُرّيَ على أفراس

الغزو، يوجب الإمساك عن الغزو والترك له

وعلى هذا القياس. وإذ قد تقرر أمر الاسم في كون

استعارته على هذين القسمين، فمن حقّنا أن ننظر

في الفعل هل يحتمل هذا الانقسام، والذي يجب

العملُ عليه أن الفعل لا يُتصوَّر فيه أن يتناول

ذات شيء، كما يتصور في الاسم، ولكن شأن

الفعل أن يُثبت المعنى الذي اشتُقَّ منه للشيء

في الزمان الذي تدل صيغته عليه، فإذا قلت:

ضرَبَ زيدٌ، أثبتَّ الضرب لزيد في زمان ماضٍ،

وإذا كان كذلك، فإذا استعير الفعل لما ليس له

في الأصل، فإنه يُثبتُ باستعارته له وصفاً هو

شبيه بالمعنى الذي ذلك الفعل مشتق منه.


بيان ذلك أن تقول: نطقَت الحال بكذا،

و أخبرتني أساريرُ وجهه بما في ضميره،

وكلّمتني عيناه بما يحوي قلبه، فتجد الحال وصفاً

هو شبيه بالنطق من الإنسان، وذلك أن الحال تدلّ ع

لى الأمر ويكون فيها أَمَاراتٌ يعرف بها الشيء،

كما أن النطق كذلك، وكذلك العين فيها وصف شبيه بالكلام،

وهو دلالتها بالعلامات التي تظهرُ فيها وفي نظرها

وخواصّ أوصافٍ يُحْدَس بها على ما في القلوب

من الإنكار والقبول، ألا ترى إلى حديث الجمحي?

حُكِي عن بعضهم أنه قال: أتيتُ الجمحي أستشيره

في امرأة أردت التزوج بها فقال: أقصيرة هي أم غير قصيرة?

قال: فلم أفهم ذلك، فقال لي: كأنك لم تفهم ما قلتُ،

إنّي لأعرف في عين الرَّجل إذا عرف، وأعرفُ فيها إذا أنكر،

وأعرفُ إذا لم يعرف ولم ينكر، أمَّا إذا عرف،

فإنها تخَاوَصُ، وإذا لم يعرف ولم ينكر فإنها تَسْجُو،

وإذا أنكر فإنها تجحظُ، أردت بقولي قصيرة،

أي هي قصيرة النسب تُعَرف بأبيها أو جَدّها.

قال الشيخ أبو الحسن: وهذا من قول النسّابة البكري

لرؤبة بن العجاج لما أتاه فقال له من أنت?

قال رؤبة بن العجاج فقال قَصُرتَ وعُرِفتَ. قال:

وعلى هذا المعنى قول رؤبة:

قد رَفَعَ العجَّاج ذكري فادعُنِي ** باسْمٍ إذا الأنساب طالت يَكْفِنِي


وأمر العين أظهر من أن تحتاج فيه إلى دليل،

ولكن إذا جرى الشيء في الكلام هو دعوى في

الجملة، كان الآنس للقارئ أن يقترن به ما هو

شاهد فيه، فلم يُرَ شيءٌ أحسنَ من إيصال دعوى ببرهان.

وإذا كان أمرُ الفعل في الاستعارة على هذه الجملة،

رجَع بنا التحقيق إلى أنّ وصف الفعل بأنه مستعارٌ،

حكمٌ يرجع إلى مَصْدره الذي اشتُقّ منه، فإذا قلنا في

قولهم: نطقت الحال، أن نَطَقَ مستعار، فالحكم بمعنى

أن النُّطق مستعار، وإذا كانت الاستعارة تنصرف إلى

المصدر كان الكلام فيه على ما مضى، ومما تجب

مراعاته أن الفعل يكون استعارة مرّةً من جهة فاعله

الذي رُفع به، ومثاله ما مضى ويكون أُخرى استعارةً

من جهة مفعوله، وذلك نحو قول ابن المعتزّ:


جُمعَ الحقُّ لنا فـي إمـامٍ ** قَتَلَ البُخْلَ وأحيى السَّمَاحَا


فَقَتَلَ و أحيى إنّما صارَا مستعارينَ بأن عُدّيا إلى البخل

والسماح، ولو قال: قتل الأعداء وأحيى، لم يكن قَتَلَ

استعارةً بوجه، ولم يكن أحيى استعارة على هذا

الوجه وكذا قوله:


وأَقْرِي الهمومَ الطارقاتِ حَزامةً

هو استعارة من جهة المفعولين جميعاً،

فأما من جهة الفاعل فهو محتمل للحقيقة، وذلك أن تقول:

أقري الأضياف النازلين اللحمَ العبيطَ

ومثله قوله:

"قَرَى الهمَّ إذْ ضافَ الزَّماعَ" وقد يكون الذي يعطيه

حكمَ الاستعارة أحدُ المفعولين دون الآخر كقوله:

نقريهمُ لَهْذَمِيَّاتٍ نَقُـدُّ بـهـا ** مَا كَانَ خَاطَ عليهم كُلُّ زَرَّادِ

وهذا فصلٌ قسَّمْتُها فيه قسمة عامية ومعنى العامية،

أنك لا تجد في هذه الاستعارة قسمةً إلا أخصَّ من هذه القسمة،

وأنها قسيمةُ الاستعارة من حيث المعقول المتعارف

في طبقات الناس وأصناف اللغات،

وما تجدُ وتسمعُ أبداً نظيرَه من عوامِّ الناس

كما تسمع من خواصهم،

اعلم أن كل لفظة دخلتها الاستعارة المفيدة،

فإنها لا تخلو من أن تكونَ اسماً أو فعلاً،

فإذا كانت اسماً فإنه يقع مستعاراً على قسمين

"أحدهما" أن تنقلَه عن مسمَّاه الأصلي إلى شيء

آخر ثابتٍ معلومٍ فتُجريَه عليه، وتجعلَه متناولاً له

تناوُلَ الصفةِ مثلاً للموصوف، وذلك قولك رأيت أسداً

وأنت تعني رجلاً شجاعا و عَنَّت لنا ظَبية وأنت تعني

امرأة و أبديتُ نوراً وأنت تعني هُدًى وبياناً وحُجّةً

وما شاكل ذلك، فالاسم في هذا كله كما تراه

متناولٌ شيئاً معلوماً يمكن أن يُنصَّ عليه فيقالَ:

إنه عُنِيَ بالاسم وكُنِيَ به عنه ونُقل عن مسمَّاه

الأصلي فجُعل اسماً له على سبيل الإعارة والمبالغة في التشبيه،

والثاني: أن يؤخذ الاسم على حقيقته، ويُوضَع موضعاً

لا يبينُ فيه شيء يشارُ إليه فيقالَ: هذا هو المراد بالاسم

والذي استعير له، وجُعل خليفةً لاسمه الأصلي ونائباً مَنَابه،

ومثالهُ قول لبيد:

وغدَاةَ ريحٍ قد كَشَفْتُ وقِـرَّةٍ ** إذ أصبحَتْ بيَدِ الشَّمالِ زِمَامها


وذلك أنه جعل للشمال يداً، ومعلوم أنه ليس هناك

مُشار إليه يمكن أن تُجْرَى اليد عليه، كإجراء الأسد

و السيف على الرجل في قولك انْبَرَى لي أسدٌ يَزْئِرُ

و سللتُ سيفاً على العدوّ لا يُفَلُّ، و الظباء على النساء

في قوله "الظباء الغِيدِ" و النور على الهُدَى والبيان في

قولك أبديتُ نوراً ساطعاً وكإجراء اليد نفسها على من

يعزُّ مكانه كقولك أتنازعني في يدٍ بها أبطِشُ،

وعين بها أبصرُ تريد إنساناً له حُكْم اليد وفعلها،

وغناؤها ودَفْعُها، وخاصّةُ العين وفائدتُها، وعزّة موقعها،

ولطف موضعها لأنّ معك في هذا كله ذاتاً يُنَصُّ عليها،

تَرَى مكانَها في النفس، إذَا لم تجد ذكرها في اللفظ،

وليس لك شيءٌ من ذلك في بيت لبيد، بل ليس أكثر

من أن تُخَيّل إلى نفسك أن الشَّمال في تصريف الغَداة

على حكم طبيعتها، كالمدبّر المصرِّفِ لما زمامُه بيده،

ومَقادتُهُ في كفّه، وذلك كلُّه لا يتعدَّى التخيُّلُ والوَهْم

والتقدير في النفس، من غير أن يكون هناك شيء يُحَسُّ،

وذاتٌ تتحصَّل، ولا سبيل لك أن تقول: كَنَى باليد عن كذا،

وأراد باليد هذا الشيء، أو جَعَل الشيءَ الفُلاَنيَّ يداً كما تقول:

كَنَى بالأسد عن زيد، وعَنَى به زَيداً، وجعل زيداً أسداً،

وإنما غايتُك التي لا مُطَّلعَ وراءها أن تقول: أراد أن يُثبت للشمال

في الغداة تصرُّفاً كتصرُّف الإنسان في الشيء يقلّبهُ،

فاستعار لها اليد حتى يبالغ في تحقيق الشبَهِ، وحُكْمُ

الزمام في استعاراته للغداة حكم اليد في استعارتها للشمال،

إذ ليس هناك مشارٌ إليه يكون الزمامُ كنايةً عنه،

ولكنه وفَّى المبالغةَ شَرْطها من الطرفين، فجعل على

الغداة زماماً، ليكون أتمَّ في إثباتها مصرَّفةً، كاجعل

للشمال يداً، ليكون أبلغ في تصييرها مُصَرِّفة،

ويفصل بين القسمين أنك إذا رجعت في القسم الأول إلى

التشبيه الذي هو المغزَى من كل استعارة تُفيد،

وجدتَه يأتيك عفواً، كقولك في رأيت أسداً رأيت

رجلاً كالأسد أو رأيت مثل الأسد أو شبيهاً بالأسد

وإن رُمْتَهُ في القسم الثاني وجدته لا يؤاتيك تلك المؤاتاة،

إذ لا وجه لأن تقول: إذا أصبح شيء مثل اليد للشمال

أو حصل شبيه باليد للشَّمال، وإنما يتراءى لك التشبيه

بعد أن تَخْرِق إليه ستراً، وتُعمل تأمّلاً وفكرْاً، وبعد أن

تُغيِّر الطريقةَ، وتخرج على الحذْوِ الأول، كقولك:

إذ أصبحت الشَّمال ولها في قوة تأثيرها في الغداة شَبَهُ

المالكِ تصريف الشيء بيده، وإجراءَه على موافقته،

وجَذْبَه نحو الجهة التي تقتضيها طبيعته، وتنحوها إرادته،

فأنت كما ترى تجدُ الشَّبه المنتَزع ها هنا إذا رجعتَ

إلى الحقيقة، ووضعت الاسم المستعارَ في موضعه

الأصلي لا يلقاكَ من المستعار نَفْسه، بل مما يضاف إليه،

ألا ترى أنك لم تُرِدْ أن تجعلَ الشَّمال كاليد ومشبهةً باليد،

كما جعلت الرجلَ كالأسد ومشبَّهاً بالأسد،

ولكنك أردت أن تجعل الشمال كذي اليد من الأحياء،

فأنت تجعل في هذا الضرب المستعارَ له وهو نحو

الشمال ذا شيءٍ، وغرضُك أن تُثبت له حكم من

يكون له ذلك الشيء في فعل أو غيره، لا نفسَ ذلك

الشيء فاعرفه. وهكذا قول زهير:

"وَعُرّيَ أفْراسُ الصّبا ورَوَاحِلُه"

لا تستطيع أن تُثبت ذواتاً أو شِبهَ الذوات تتناولُها

الأفراسُ والرَّواحل في البيت، على حدّ تناوُل الأسدِ الرجلَ

الموصوفَ بالشجاعة، والبدرِ الموصوفَ بالحسن أو البهاء،

والسحاب المذكورَ بالسخاء والسماحة، والنورِ العلمَ،

والهُدَى والبيان، وليس إلاّ أنك أردت أن الصِّبا

قد تُرك وأهمل، وفُقِد نِزاعُ النفس إليه وبَطَل،

فصار كالأمر يُنْصَرفُ عنه فتُعطَّل آلاته، وتُطرح أداته

كالجهة من جهات المسير نحو الحج أو الغزو أو

التجارة يُقضى منها الوطَرُ، فتُحَطُّ عن الخيل التي

كانت تُركب إليها لبُودُها، وتُلقَى عن الإبل التي

كانت تُحمَّل لها قتودُها، وقد يجيء وإن كان كالتكلّف

أن تقول إن الأفراس عبارة عن دواعي النفوس

وشهواتها، وقواها في لذَّاتها، أو الأسبَابِ التي تَفْتِل

في حَبْل الصِبا، وتنصر جانبَ الهوى، وتُلهِب أريحيّة

النشاط، وتُحرّك مَرَح الشَّباب، كما قال


"ونعم مَطيّةُ الجهلِ الشبابُ" وقال "كان الشبابُ مَطِيّةَ الجَهْل"

وليس من حقّك أن تتكلّف هذا في كل موضع،

فإنه ربّما خرجَ بك إلى ما يضُرُّ المعنى وينْبو

عنه طَبْعُ الشعر، وقد يتعاطاه من يخالطه شيء

من طباع التعمُّق، فتجدُ ما يُفسد أكثر مما يُصلح،

ولو أنك تطلبت للمطية في بيت الفرزدق:

لَعَمْرِي لئن قَيّدْتُ نفسي لطـالـمـا ** سَعَيْتُ وأوضعتُ المَطّيةَ في الجهلِ


مِثْلَ هذا التأوّل، تباعدتَ عن الصواب،

وعدلت عما يسبق إلى القلب، وذلك أن المعنى على قولك:

لطالما سعيتُ في الباطل، وقديماً كنت في الإسراع إلى

الجهل بصُورة من يُوضع المطيّة في سفره،

وسِرُّ هذا الموضع يتجلَّى تمامَ التجلِّي إذا تُكُلِّم على

الفَرْق بين التشبيه والتمثيل، وسيأتيك ذلك إن شاء اللّه تعالى،

وكذا قولهم: هو مُرْخَى العِنان، ومُلْقَى الزِّمام،

لا وجهَ لأن تروم شيئاً تُجري العِنان عليه ويتناوله،

بل المعنى على انتزاع الشبه من الفرس في حال

ما يُرْخَى عِنانُه، وأن يُنظَر إلى الصورة التي تُوجَد

من حاله تلك في العقل، ثم يُجاء بها فيُعَارُها الرجُل،

ويُتصوَّر بمقتضاها في النفس ويُتمثّل، ولو قلت:

إن العنان ها هنا بمعنى النهي، وأن المراد أن النهي

قد أُبعد عنه ونحو ذلك، دخلت في ظاهرٍ من التكلُّف،

وأتعبت نفسك في غير جدوَى، وعادت زيادتك نقصاناً،

وطَلبُك الإحسانَ إساءة. واعلم أن إغفال هذا الأصل

الذي عرّفتك من أن الاستعارة تكون على هذا الوجه

الثاني كما تكون على الأوّل مما يعدو إلى مثل هذا التعمّق،

فإنه نفسَهُ قد يصير سبباً إلى أن يقع قوم في التشبيه،

وذلك أنهم إذا وضعوا في أنفسهم أن كل اسم يستعار

فلا بد من أن يكون هناك شيء يمكن الإشارة

إليه يتناوله في حال المجاز، كا يتناول مسمّاه

في حال الحقيقة، ثم نظروا في نحو قوله تعالى:

"وَلِتُصْنَعَ عَلَى عَيْنِي" "طه:93"

و"وأصْنَع الفُلْكَ بِأَعْيُنِنا" "هود:73"،

فلما لم يجدوا للفظة العين ما يتناوله على حدًّ تناول

النُّور مثلاً للهدى والبيان ارتبكوا في الشكّ وحاموا

حول الظاهر، وحملوا أنفسهم على لزومه،

حتى يُفضي بهم إلى الضلال البعيد، وارتكاب

ما يقدح في التوحيد، ونعوذ باللّه من الخذلان.

وطريقة أخرى، في بيان الفرق بين القسمين،

وهو أن الشبَهَ في القسم الأول الذي هو نحو:


رأيت أسداً - تريد رجلاً شجاعاً - وَصفٌ موجودٌ في

الشيء الذي استعرت اسمه وهو الأسد، وأما قولك

إذا أصبحت بيد الشمال زمامها فالشبه الذي له

استعرتَ اليد، ليس بوصفٍ في اليد، ولكنه صفته

تُكسبها اليدُ صاحبَها، وتَحصُلُ له بها، وهي التصرف

على وجه مخصوص وكذا قولك أفراس الصِّبا،

ليس الشبه الذي له استعرت الأفراس موجوداً

في الأفراس، بل هو شبه يحصل لما يضاف

إليه الأفراس، حيث يراد الحقيقة نحو قولنا

"عُرّي أفراس الغزو، و أجِمَّت خيل الجهاد"،

وذلك ما يوجبه الفعل الواقع على الأفراس،

نحو أنّ وقوع الفعل الذي هو عُرّيَ على أفراس

الغزو، يوجب الإمساك عن الغزو والترك له

وعلى هذا القياس. وإذ قد تقرر أمر الاسم في كون

استعارته على هذين القسمين، فمن حقّنا أن ننظر

في الفعل هل يحتمل هذا الانقسام، والذي يجب

العملُ عليه أن الفعل لا يُتصوَّر فيه أن يتناول

ذات شيء، كما يتصور في الاسم، ولكن شأن

الفعل أن يُثبت المعنى الذي اشتُقَّ منه للشيء

في الزمان الذي تدل صيغته عليه، فإذا قلت:

ضرَبَ زيدٌ، أثبتَّ الضرب لزيد في زمان ماضٍ،

وإذا كان كذلك، فإذا استعير الفعل لما ليس له

في الأصل، فإنه يُثبتُ باستعارته له وصفاً هو

شبيه بالمعنى الذي ذلك الفعل مشتق منه.


بيان ذلك أن تقول: نطقَت الحال بكذا،

و أخبرتني أساريرُ وجهه بما في ضميره،

وكلّمتني عيناه بما يحوي قلبه، فتجد الحال وصفاً

هو شبيه بالنطق من الإنسان، وذلك أن الحال تدلّ ع

لى الأمر ويكون فيها أَمَاراتٌ يعرف بها الشيء،

كما أن النطق كذلك، وكذلك العين فيها وصف شبيه بالكلام،

وهو دلالتها بالعلامات التي تظهرُ فيها وفي نظرها

وخواصّ أوصافٍ يُحْدَس بها على ما في القلوب

من الإنكار والقبول، ألا ترى إلى حديث الجمحي?

حُكِي عن بعضهم أنه قال: أتيتُ الجمحي أستشيره

في امرأة أردت التزوج بها فقال: أقصيرة هي أم غير قصيرة?

قال: فلم أفهم ذلك، فقال لي: كأنك لم تفهم ما قلتُ،

إنّي لأعرف في عين الرَّجل إذا عرف، وأعرفُ فيها إذا أنكر،

وأعرفُ إذا لم يعرف ولم ينكر، أمَّا إذا عرف،

فإنها تخَاوَصُ، وإذا لم يعرف ولم ينكر فإنها تَسْجُو،

وإذا أنكر فإنها تجحظُ، أردت بقولي قصيرة،

أي هي قصيرة النسب تُعَرف بأبيها أو جَدّها.

قال الشيخ أبو الحسن: وهذا من قول النسّابة البكري

لرؤبة بن العجاج لما أتاه فقال له من أنت?

قال رؤبة بن العجاج فقال قَصُرتَ وعُرِفتَ. قال:

وعلى هذا المعنى قول رؤبة:

قد رَفَعَ العجَّاج ذكري فادعُنِي ** باسْمٍ إذا الأنساب طالت يَكْفِنِي


وأمر العين أظهر من أن تحتاج فيه إلى دليل،

ولكن إذا جرى الشيء في الكلام هو دعوى في

الجملة، كان الآنس للقارئ أن يقترن به ما هو

شاهد فيه، فلم يُرَ شيءٌ أحسنَ من إيصال دعوى ببرهان.

وإذا كان أمرُ الفعل في الاستعارة على هذه الجملة،

رجَع بنا التحقيق إلى أنّ وصف الفعل بأنه مستعارٌ،

حكمٌ يرجع إلى مَصْدره الذي اشتُقّ منه، فإذا قلنا في

قولهم: نطقت الحال، أن نَطَقَ مستعار، فالحكم بمعنى

أن النُّطق مستعار، وإذا كانت الاستعارة تنصرف إلى

المصدر كان الكلام فيه على ما مضى، ومما تجب

مراعاته أن الفعل يكون استعارة مرّةً من جهة فاعله

الذي رُفع به، ومثاله ما مضى ويكون أُخرى استعارةً

من جهة مفعوله، وذلك نحو قول ابن المعتزّ:


جُمعَ الحقُّ لنا فـي إمـامٍ ** قَتَلَ البُخْلَ وأحيى السَّمَاحَا


فَقَتَلَ و أحيى إنّما صارَا مستعارينَ بأن عُدّيا إلى البخل

والسماح، ولو قال: قتل الأعداء وأحيى، لم يكن قَتَلَ

استعارةً بوجه، ولم يكن أحيى استعارة على هذا

الوجه وكذا قوله:


وأَقْرِي الهمومَ الطارقاتِ حَزامةً

هو استعارة من جهة المفعولين جميعاً،

فأما من جهة الفاعل فهو محتمل للحقيقة، وذلك أن تقول:

أقري الأضياف النازلين اللحمَ العبيطَ

ومثله قوله:

"قَرَى الهمَّ إذْ ضافَ الزَّماعَ" وقد يكون الذي يعطيه

حكمَ الاستعارة أحدُ المفعولين دون الآخر كقوله:

نقريهمُ لَهْذَمِيَّاتٍ نَقُـدُّ بـهـا ** مَا كَانَ خَاطَ عليهم كُلُّ زَرَّادِ


































 
قديم منذ /22-10-2010, 05:07 AM   #9

سعاد صالح البدري

 
الصورة الرمزية سعاد صالح البدري

 

 آلحــآلة : سعاد صالح البدري غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 39548
 تاريخ التسجيل : Oct 2010
 الجنس : أنثى
 المگان : المغرب
 المشارگات : 23
 التقييم: 10



افتراضي رد: كتاب أسرار البلاغة للعلامة الجرجاني



فصل 2

اعلم أن الاستعارة كما علمت تعتمد التشبيهَ أبداً، وقد قلت: إنّ طُرُقه تختلف، ووعدتُك الكلام فيه، وهذا الفصل يعطي بعضَ القول في ذلك بإذن اللّه تعالى، وأنا أريد أن أُدرِّجها من الضَّعف إلى القوة، وأبدأ في تنزيلها بالأدنى، ثم بما يزيد في الارتفاع، لأن التقسيم إذا أُريغَ في خارج من الأصل، فالواجب أن يُبدَأ بما كان أقلَّ خروجاً منه، وأدنى مدًى في مفارقته، وإذا كان الأمر كذلك، فالذي يستحِقُّ بحكم هذه الجملة أن يكون أوّلاً من ضروب الاستعارة، أن يُرَى معنى الكلمة المستعارة موجوداً في المستعار له من حيث عموم جنسه على الحقيقة، إلا أنّ لذلك الجنس خصائص ومراتبَ في الفضيلة والنقص والقوّة والضعف، فأنت تستعير لفظ الأفضل لما هو دونه، ومثاله استعارةُ الطيران لغير ذي الجناح، إذا أردت السرعة، و انقضاض الكواكب للفرس إذا أسرع في حركته من علوّ، و السباحة له إذا عدَا عدواً كان حاله فيه شبيهاً بحالة السابح في الماء، ومعلومٌ أن الطيران والانقضاضَ والسباحةَ والعدوَ كلها جنس واحد من حيث الحركة على الإطلاق، إلا أنهم نظروا إلى خصائص الأجسام في حركتها، فأفردوا حركةَ كل نوع منها باسم، ثم إنهم إذا وجدوا في الشيء في بعض الأحوال شبهاً من حركةِ غير جنسه، استعاروا له العبارة من ذلك الجنس، فقالوا في غير ذي الجناح طار كقوله:

وطِرْتُ بِمُنْصُلي في يَعْمَلاتٍ

وكما جاء في الخبر: كُلّما سمع هَيْعَةً طار إليها، وكما قال:

لَوْ يَشَا طَارَ بـهِ ذُو مَـيْعةٍ** لاَحِقُ الآطال نَهْدٌ ذو خُصَلْ

ومن ذلك أن فاض موضوع لحركة الماء على وجه مخصوص، وذلك أن يفارق مكانهُ دَفْعَةً فينبسط،
ثم إنه استعير للفجر، كقوله:

كالفَجْرِ فَاضَ على نُجُوم الغَيْهبِ

لأن للفجر انبساطاً وحالةً شبيهة بانبساط الماء وحركته في فَيْضِهِ، فأما استعارة فاض بمعنى الجُود، فنوع آخر غير ما هو المقصود ها هنا، لأن ألقصد الآن إلى المستعار الذي تُوجد حقيقة معناه من حيث الجنس في المستعار له، وكذلك قول أبي تمام:

وقَدَ نَثَرَتْهُمْ رَوْعَةٌ ثُمّ أَحْدَقُواْبِهِ ** مِثْلَمَا أَلَّفَتْ عِقْدَاً مُنْظَّمَا

وقول المتنبي:

نَثَرَتْهُمْ فَـوقَ الأُحْـيَدِبِ نَـثْـرَةً ** كما نُثِرَتْ فوق العَرُوسِ الدَّراهِمُ

استعارة، لأن النثر في الأصل للأجسام الصغار، كالدراهم والدنانير والجواهر والحبوب ونحوها، لأن لها هيئةً مخصوصةً في التفرق لا تَأْتِي في الأجسام الكبار، ولأن القصد بالنثر أن تُجمَعُ أشياء في كفّ أو وِعاء، ثم يقع فعلٌ تتفرّق معه دَفْعَةً واحدةً، والأجسام الكبار لا يكون فيها ذلك، لكنه لمّا اتَّفق في الحرب تساقُطُ المنهزمين على غيرترتيب ونظام، كما يكون في الشيء المنثور، عبَّر عنه بالنثر، ونسب ذلك الفعل إلى الممدوح، إذْ كان هو سبب ذلك الانتثار، فالتفرُّق الذي هو حقيقة النثر من حيث جنس المعنى وعمومِه، موجودُ في المستعار له بلا شبهة، ويبيّنه أن النَّظم في الأصل لجمع الجواهر وما كان مثلها في السلوك، ثم لمّا حصل في الشَّخْصَين من الرجال أن يجمعهما الحاذِق المبدعُ في الطعن في رُمْحٍ واحد ذلك الضربَ من الجمع، عبَّر عنه بالنَّظم، كقولهم: انتظمها برمحه، وكقوله:

قالوا وينظمُ فَارِسَيْن بطَعْنَةٍ

وكان ذلك استعارةً، لأن اللفظة وقعت في الأصل لما يُجْمع في السُّلوك من الحبوب والأجسام الصغار، إذ كانت تلك الهيئة في الجمع تَخُصُّها في الغالب، وكان حصولها في أشخاص الرجال من النادر الذي لا يكاد يقع، وإلا فلو فرضنا أن يكثرَ وجودُه في الأشخاص الكبيرة، لكان لفظ النظم أصلاً وحقيقة فيها، كما يكون حقيقةً في نحو الحبوب، وهذا النحو لشدة الشَّبه فيه، يكاد يلحقُ بالحَقيقة، ومن هذا الحدِّ قوله:

وفي يَدِكَ السَّيْف الَّذِي امتنعَتْ به ** صَفَاةُ الهُدَى من أَنْ تَرِقَّ فتُخْرَقَا

وذلك أن أصل الخَرْق أن يكون في الثوب، وهو في الصفاة استعارة، لأنه لمّا قال تَرِقَّ، قربت حالها من حالِ الثوب، وعلى ذلك فإنَّا نعلم أن الشق والصدع حقيقة في الصَّفاة، ونعلم أن الخرق يجامعهما في الجنس، لأن الكلَّ تفريقٌ وقطعٌ، ولو لم يكن الخرق والشق واحداً، لما قلت: شققتُ الثوبَ، والشَّق عيبٌ في الثوب، و تَشَقَّقَ الثوبُ قول من لا يستعير، ولكن لو قلتَ "خرق الحِشمة"، لم يكن من الحقيقة في شيء، وكان خارجاً من هذا الفن الذي نحن فيه، لأنه ليس هناك شق، ولو جاءَ شَقَّ الحِشمة أو صَدَعَ مثلاً، كان كذلك أعني لا يكون له أصلٌ في الحقيقة ولا شَبهٌ بها. ومن هذا الضرب قوله

تعالى: "وَمَزَّقْنَاهُم ْ كُلَّ مُمَزَّقٍ" "سبأ:91" يُعَدُّ استعارةٌ من حيث إن التمزيق للثوب في أصل اللغة، إلا أنه على ذاك راجع إلى الحقيقة، من حيث إنه تفريق على كل حال، وليس بجنس غيره، إلاّ أنهم خصّوا ما كان مثل الثوب بالتمزيق، كما خصُّوه بالخرق، وإلا فأنت تعلم أن تمزيق الثوب تفريقُ بعضه من بعض، ومثله أن القطع إذا أطلق، فهو لإزالة الاتصال من الأجسام التي تلتزق أجزاؤها، وإذا جاء في تفريق الجماعة وإبعاد بعضه عن بعض، كقوله تعالى: "وَقَطَّعْنَاهُم ْ فِي الأَرْضِ أُمَماً" "الأعراف:861"، كان شِبْهَ الاستعارة، وإن كان المعنى في الموضعين على إزالة الاجتماع ونَفْيهِ. فإن قلت: قطع عليه كلامَهُ، أو قلت: نَقْطَع الوقت بكذا، كان نوعاً آخر، ومن الاستعارة القريبة في الحقيقة قولهم: أَثْرَى فلانٌ من المجد، وَ أفلس من المروءة،

وكقوله:

إنْ كانَ أغْنَاها السلُوُّ، فإنَّنـي ** أَمْسَيْتُ من كَبِدِي ومِنْهَا مُعْدِمَا

وذلك أن حقيقة الإثراء من الشيء، كثرته عندك، ووصفُ الرجل بأنه كثير المجْد أو قليل المروءَة، كوصفه بأنه كثير العلم أو قليل المعرفة، في كونه حقيقة، وكذلك إذا قلت: أَثْرَى من الشوق أو الحُزْن

كما قال:

قَدْ وَقَفْنَا على الدِّيارِ وفي الرَّكْــ ** ــبِ خَرِيبٌ من الغَرامِ ومُثْرِي

فهو كقولك: كَثُر شَوقُه وحزنُه وغرامُه، وإذا كان كذلك، فهو في أنه نُقل إلى شيء جِنْسُه جِنْسُ الذي هو حقيقةٌ فيه، بمنزلة طار، أو أظهرُ أمراً منه، وكذا معنى أعدَم من المال، أنه خلا منه، وأن المال يزول عنه فإذا أخبر أن كَبِدَه قد ذهبت عنه، فهو في حقيقةِ مَنْ ذهب ماله وعدِمَه، والعُدْم في المال وفي غير المال بمنزلة واحدة لا تتغيَّر له فائدة، و المُعْدَم موضوع لمن عَدِم ما يحتاج إليه، فالكبد مما يحتاج إليه، وكذلك المحبوبة، فإنما تقع هذه العبارة في نفسك موقع الغريب من حيث أن العُرف جَرَى في الإعدام بأن يُطلَق على من عَدِم ما جنسُهُ جنسُ المال، ويؤنّسك بما قلتُ، أنك لو قلت: عدم كبدَه، لم يكن مجازاً، ولم تجد بينه وبين خلا من كبده وزالت عنه كبده كبيرَ فَرْقٍ، ألا تراك تقول: الفَرَسُ عَادِمٌ للطِّحَال تريد: ليس له طحال، وهذا كلام لا استعارة فيه، كما أنك لو قلت: الطحال معدوم في الفرس كان كذلك، ومن اللائق بهذا الباب البَيِّن أمرُه، ما أنشده أبو العباس في الكامل من قول الشاعر:

لم تَلقَ قَوْمَاً همُ شَرٌّ لإخْوَتِهِمْ ** مِنَّا عَشِيَّةَ يَجْرِي بالدَّمِ الوادي

تَقْريِهِمُ لَهْذَمِيَّاتٍ نَقُـدُّ بـهــــــا ** ما كَانَ خاط عَلَيْـــهِم كُلُّ زَرَّادِ

قال: لأن الخياطة، تضمُّ خِرَقَ القميص والسَّرْدُ يضُمُّ حَلَقَ الدِرْع، أفلا تراهُ بَيَّنَ أن جنسهما واحدٌ، وأن كلاًّ منهما ضَمٌّ ووَصْلٌ وإنما يَقَعُ الفرقُ من حيث أن الخياطة ضَمُّ أطراف الخِرقَ بِخَيْطِ يُسْلَك فيها على الوجه المعلوم، و الزَّرْدُ ضّم حَلَق الدرع بمداخلةٍ توجد بينها، إلاّ أن الشِّكال الذي يُلزِم أحدَ طرفَي الحَلْقةِ الآخرَ بدخوله في ثُقبتيهما، في صورة الخيط الذي يذهب في منافذ الإبرة، واستقصاءُ القول في هذا الضرب، والبحث عن أسراره، لا يمكن إلا بعد أن تُقَرَّر الضروب المخالفةُ له من الاستعارة، فأقْتصر منه على القدرالمذكور، وأعود إلى القسمة، ضربٌ ثانٍ يُشبه هذا الضرب الذي مضى، وإن لم يكن إياه، وذلك أن يكون الشبهُ مأخوذاً من صِفةٍ هي موجودٌ في كل واحدٍ من المستعَار له والمُستعارِ منه على الحقيقة، وذلك قولُك: رأيت شمساً، تريد إنساناً يتهلَّل وجهه كالشمس، فهذا له شَبَهٌ باستعارة طار لغيرذي الجناح وذلك أن الشبه مُراعَى في التلألؤ، وهو كما تعلم موجودٌ في نفس الإنسان المتهلل، لأنّ رَوْنقَ الوجه الحسن من حيث حسنُ البصر، مجانسٌ لضوء الأجسام النيّرة، وكذلك إذا قلت: رأيت أسداً تريد رجلاً، فالوصف الجامعُ بينهما هو الشجاعة، وهي على حقيقتها موجودة في الإنسان، وإنما يقع الفرقُ بينه وبين السَّبع الذي استعرتَ اسمه له فيها، من جهةً القُوَّة والضعفِ والزيادة والنقصان، وربما ادُّعي لبعض الكُماةِ والبُهَم مساواةُ الأسد في حقيقة الشجاعة التي عمود صورتها انتفاءُ المخافة عن القلب حتى لا تخامرَه، وتُفرِّقَ خواطرَه وتُحَلِّلَ عزيمته في الإقدام على الذي يباطشه ويريد قَهْرَه، وربما كفّ الشُّجاع عن الإقدام على العدوّ لا لخوف يملك قلبه ويَسْلُبه قواه، ولكن كما يكُفُّ المنهيُّ عن الفعل، لا تخونه في تعاطيه قوّةٌ، وذلك أن العاقل من حيث الشرع منهيٌّ عن أن يُهلك نفسه، أتَرَى أنّ البطلَ الكميَّ إذا عَدِمَ سلاحاً يقاتل به، فلم ينهَض إلى العدوّ، كان فاقداً شجاعته وبأسَه، ومتبرّئاً من النَّجْدةِ التي يُعْرَفُ بها، ثم إن الفرق بين هذا الضرب وبين الأول أن الاشتراك ها هنا في صفة توجد في جنسين مختلفين، مثلُ أنّ جنس الإنسان غير جنس الشمس، وكذلك جنسهُ غيرُ جنس الأسد، وليس كذلك الطيران و جريُ الفرس، فإنهما جنس واحد بلا شبهة، وكلاهما مُرورٌ وقطعٌ للمسافة، وإنما يقع الاختلاف بالسرعة، وحقيقة السرعة قلّة تخلُّلِ السكون للحركات، وذلك لا يوجب اختلافاً في الجنس،
فإن قلت: فإذَنْ لا فرق بين استعارة طَار للفرس وبين استعارة الشَفَة للفرس، فهّلا عددتَ هذا في القسم اللَّفْظِيّ غير المفيد? ثم إنك إن اعتذرت بأنّ في طار خصوصَ وصفٍ ليس في عَدَا و جَرَى، فكذلك في الشفة خصوصُ وصفٍ ليس في الجحفلة، فالجواب إنِّي لم أعُدَّه في ذلك القسم، لأجل أنّ خصوص الوصف الكائن في طَارَ مُرَاعًى في استعارته للفرس، ألا ترَاك لا تقوله في كل حال، بل في حالٍ مخصوصة وكذا السباحة، لأنك لا تستعيرها للفرس في كل أحوال حَرْبه، نعم، وتأبى أن تعطيَها كُلّ فرس، فالقَطُوف البليدُ لا يوصف بأنه سابح،
وأما استعارة اسمٍ لعضو نحو الشفة والأنف فلم يُراعَ فيه خصوص الوصف، ألا ترى أن العجّاج لم يرد بقوله "ومَرْسِنَاً مُسرَّجَاً"، أن يشبّه أنف المرأة بأنف نوع من الحيوان، لأن هذا العضو من غير الإنسان لا يوصف بالحسن، كما يكون ذلك في العين والجيد، وهكذا استعارة الفِرْسِن للشاة في قول عائشة رضي اللّه عنها: ولَوْ فِرْسِنَ شاةٍ، وهو للبعير في الأصل ليس لأن يشبَّه هذا العضو من الشاة به من البعير، كيف ولا شَبَه هناك، وليس إذَنْ في مجيءُ الفِرْسِن بَدَل الظِلْف أمرٌ أكثر من العضو نفسه، ضرب ثالثٌ، وهو الصَّميم الخالص من الاستعارة، وحدُّه أن يكون الشبَهُ مأخوذاً من الصُّور العقلية، وذلك كاستعارة النُّور للبيان والحجة الكاشفة عن الحق، المزِيلة للشكّ النافية للرَّيْب، كما جاء في التَّنزيل من نحو قوله عزّ وجلّ: "واتَّبَعُواْ النُّورَ الَّذِي أُنْزِلَ مَعَهُ" "الأعراف:751" وكاستعارة الصراط للدِّين في قوله تعالى: "اهْدِنَا الصِرَاطَ المُسْتَقِيمَ" "الفاتحة:5"، و "وَإنَّكَ لَتَهْدِي إلَى صِرَاطٍ مُسْتَقِيمٍ" "الشورى:25" فإنك لا تشُكُّ في أنه ليس بين النور والحجة ما بين طيران الطائرو جرى الفرس من الاشتراك في عموم الجنس، لأن النور صفة من صفات الأجسام محسوسةٌ، والحجة كلامٌ وكذا ليس بينهما ما بين الرجل والأسد من الاشتراك في طبيعةٍ معلومةٍ تكون في الحيوان كالشجاعة، فليس الشبه الحاصل من النور في البيان والحجة ونحوهما، إلاّ أنّ القلب إذا وردت عليه الحجَّة صار في حالة شبيهة بحال البصر إذا صادف النور، ووُجِّهت طلائعُه نحوه، وجال في مَصَارفه وانتشر، وانبَتَّ في المسافة التي يسافر طَرْفُ الإنسان فيها، وهذا كما تعلم شَبهٌ لستَ تحصل منه على جنس ولا على طبيعة وغريزة، ولا على هيئة وصورة تدخل في الخِلقة، وإنما هو صورة عقلية. واعلم أن هذا الضرب هو المنزلةُ التي تبلغ عِندها الاستعارة غاية شرفها، ويتسع لها كيف شاءت المجال في تفنُّنها وتصرُّفها، وها هنا تَخْلُص لطيفةً روحانية، فلا يبصرها إلا ذوو الأذهان الصافية، والعقول النافذة، والطباع السليمة، والنفوس المستعدَّة لأن تَعِيَ الحكمةَ، وتعرف فَصْل الخطاب، ولَهَا ها هنا أساليبُ كثيرة، ومسالك دقيقة مختلفةٌ، والقول الذي يجري مَجْرَى القانون والقسمةِ يغمضُ فيها، إلا أنّ ما يجب أن تعلم في معنى التقسيم لها أنها على أصول أحدها: أن يؤخذ الشَّبه من الأشياء المشاهدة والمدركة بالحواسّ على الجملة للمعاني المعقولة، والثاني: أن يؤخذ الشبه من الأشياء المحسوسة لمثلها، إلا أن الشّبه مع ذلك عقليٌّ، والأصل الثالث: أن يؤخذ الشَّبه من المعقول للمعقول، فمثال ما جرى على "الأصل الأول" ما ذكرتُ لك من استعارة النور للبيان والحجّة، فهذا شَبَهٌ أُخِذ من محسوس لمعقول، ألا ترى أن النور مشاهَدٌ محسوس بالبصر، والبيانُ والحجّةُ مما يؤدّيه إليك العقل من غير واسطة من العين أو غيرها من الحواس، وذلك أن الشَّبه ينصرف إلى المفهوم من الحروف والأصوات، ومدلولُ الألفاظ هو الذي ينوِّر القلب لا الألفاظ، هذا و النور يستعار للعلم نفسه أيضاً والإيمان، وكذلك حكم الظلمة، إذا استعيرت للشُّبهة والجهل والكفر، لأنه لا شُبْهةَ في أن الشَّبهَ والشكوك من المعقول، ووجه التشبيه أن القلب يحصُل بالشبهة والجهلِ، في صفة البصر إذا قَيّده دُجَى الليل فلم يجدْ منصرَفاً وإن استعيرت للضلالة والكفر، فلأنّ صاحبهما كمن يسعى في الظلمة فيذهَب في غير الطريق، وربما دُفِع إلى هُلْك وتردَّى في أُهْوِيَّة، ومن ذلك استعارة القِسْطاس للعدل ونحو ذلك من المعاني المعقولة التي تُعْطَى غيرَها صِفةَ الاستقامة والسَّداد، كما استعاره الجاحظ في فصلٍ يذكر فيه علم الكلام، فقال: هو العِيار على كل صِنَاعة، والزِّمام على كل عبارة، والقِسْطاسُ الذي به يُسْتَبان كل شيء ورُجْحَانه والراووق الذي به ىُعْرْف صفاء كل شيء وكَدَره، وهكذا إذا قيل في النَّحو: إنه ميزان الكلام ومِعْياره، فهو أخذُ شبهٍ من شيء هو جسمٌ يُحَسُّ ويشاهَد، لمعنًى يُعْلَم ويُعْقَل ولا يدخل في الحاسّة، وذلك أظهر وأبين من أن يُحتاج فيه إلى فضل بيان، وأما تفنُّنه وسَعته وتصرُّفه من مَرْضِيٍّ ومسخوطٍ، ومقبول ومرذُول، فحقُّ الكلام فيه بعدَ أن يقع الفراغُ من تقرير الأصول، ومثال "الأصل الثاني"، وهو أخذ الشَّبه من المحسوس للمحسوس، ثم الشبهُ عَقليٌّ، قولُ النبيّ صلى الله عليه وسلم: "إياكم وخَضْراء الدِمَن"، الشبه مأخوذ للمرأة من النبات كما لا يخفى وكلاهما جسمٌ، إلا أنه لم يُقصَد بالتشبيه لونُ النبات وخُضرته، ولا طعمه ولا رائحته، ولا شكله وصورته ولا ما شاكل ذلك ولا ما يسمَّى طبعاً كالحرارة والبرودة المنسوبتين في العادة إلى العقاقير وغيرها مما يُسَخَّن بدن الحيوان ويَبْرُدُ بحصوله فيها، ولا شيءٌ من هذا الباب بل القصدُ شَبَهٌ عقليٌّ بين المرأة الحسناءِ في المنبت السوء، وبين تلك النابتة على الدِِّمنة، وهو حُسْنُ الظاهر في رأى العين مع فساد الباطن، وطيبُ الفَرع مع خبث الأصل، وكما أنهم إذا قالوا: هو عَسَلٌ إذا ياسرتَه، وإن عاسَرتَه فهو صَاب، كما قال:قرير الأصول، ومثال "الأصل الثاني"، وهو أخذ الشَّبه من المحسوس للمحسوس، ثم الشبهُ عَقليٌّ، قولُ النبيّ صلى الله عليه وسلم: "إياكم وخَضْراء الدِمَن"، الشبه مأخوذ للمرأة من النبات كما لا يخفى وكلاهما جسمٌ، إلا أنه لم يُقصَد بالتشبيه لونُ النبات وخُضرته، ولا طعمه ولا رائحته، ولا شكله وصورته ولا ما شاكل ذلك ولا ما يسمَّى طبعاً كالحرارة والبرودة المنسوبتين في العادة إلى العقاقير وغيرها مما يُسَخَّن بدن الحيوان ويَبْرُدُ بحصوله فيها، ولا شيءٌ من هذا الباب بل القصدُ شَبَهٌ عقليٌّ بين المرأة الحسناءِ في المنبت السوء، وبين تلك النابتة على الدِِّمنة، وهو حُسْنُ الظاهر في رأى العين مع فساد الباطن، وطيبُ الفَرع مع خبث الأصل، وكما أنهم إذا قالوا: هو عَسَلٌ إذا ياسرتَه، وإن عاسَرتَه فهو صَاب، كما قال:

عَسَلُ الأخلاقِ ما يَاسرتَهُ ** فإذا عَاسرتَ ذُقْتَ السَّلَعا

فالتشبيه عقليٌّ، إذ ليس الغرض الحلاوةَ والمرارةَ اللتين تصفهما لك المَذاقة ويُحسُّهما الفم واللسان، وإنما المعنى أنك تجد منه في حالة الرِّضى والموافقة ما يملَؤُك سروراً وبهجةً، حسب ما يجد ذائق العسل من لذَّة الحلاوة ويهجمُ عليك في حالة السُّخط والإباء ما يشدِّد كراهتَكَ ويَكْسِبك كَرْباً، ويجعلك في حال من يذوق المُرَّ الشديد المرارة، وهذا أظهر من أن يخفى، ومن هذا الأصل استعارة الشمس للرجل تصفُه بالنباهة والرُّفعة والشَّرف والشهرة وما شاكل ذلك من الأوصاف العقلية المحضة التي لا تلابسها إلاّ بغريزة العقل، ولا تعقلها إلا بنظر القلب، ويظهر من هاهنا "أصل آخر" وهو أنّ اللفظة الواحدة تستعار على طريقين مختلفين، ويُذْهَب بها في القياس والتشبيه مذهبين، أحدهما يُفضِي إلى ما تناله العيون، والآخر يُومِئُ إلى ما تُمثِّله الظنون، ومثال ذلك قولك: نجوم الهُدَى، تعني أصحاب الرسول صلى الله عليه وسلم ورضي عنهم، فإنه استعارةٌ توجب شَبَهاً عقليّاً، لأن المعنى أنّ الخلق بعد رسول اللّه صلى الله عليه وسلم اهتدوا بهم في الدين كما يهتدي السارون بالنجوم، وهذا الشبه باقٍ لهم إلى يوم القيامة، فبالرجوع إلى علومهم وآثارِهم وفِعالهم وهَدْيهم تُنال النجاة من الضلالة، ومن لم يطلب الهُدَى من جهتهم فقد حُرم الهدَى ووقع في الضلال، كما أنّ من لم ينظر إلى النجوم في ظلام اللّيل ولم يتلقَّ عنها دلالتها على المسالك التي تُفضي إلى العِمارة ومعادن السلامة وخالفَها، وقع في غير الطريق، وصار بَترْكِهِ الاهتداء بها إلى الضلال البعيد، والهُلْك المُبيد، فالقياس على النجوم في هذا ليس على حدِّ تشبيه المصابيح بالنجوم، أو النيران في الأماكن المتفرقة، لأن الشَّبَه هناك من حيث الحسُ والمشاهدة، لأن القصد إلى نفس الضوء واللَّمعان، والشَّبه ها هنا من حيث العَقْل، لأن القصد إلى مقتضَى ضَوْء النجوم وحُكْمه وعائدته، ثم ما فيها من الدلالة على المنهاج، والأمن من الزيغ عنه والاعوجاج، والوصول بهذه الجُملة منها إلى دار القرار ومحل الكرامة نسأل اللّه تعالى أن يرزقنا ذلك، ويُديم توفيقنا للزوم ذلك الاهتداء، والتصرف في هذا الضياء، إنه عزّ وجلّ وليُّ ذلك والقادر عليه، ومما لا يكون الشبه فيه إلا عقلياً، قولُنا في أصحاب رسول اللّه صلى الله عليه وسلم مِلْحُ الأنام، وهو مأخوذ من قوله عليه السلام: "مَثَلُ أصحابي كمثل الملح في الطَّعام، لا يصْلح الطَّعام إلا بالملح"، قالوا: فكان الحسن رحمة اللّه عليه يقول: فقد ذهب مِلْحُنا، فكيف نصنع?، فأنت تعلم أنْ لا وجه ها هنا للتشبيه إلا من طريق الصُّورة العقلية، وهو أن الناس يصلُحُونَ بهم كما يصلُح الطعام بالملح، والشَّبهُ بين صلاح العامّة بالخاصّة وبين صلاح الطعام بالملح، لا يُتصوَّر أن يكون محسوساً، وينطوي هذا التشبيهُ على وجوب موالاةِ الصحابة رضي اللّه عنهم، وأن تُمْزَج محبَّتُهم بالقلوب والأرواح، كما يُمزَج الملح بالطعام، فباتِّحاده به ومداخلته لأجزائه يَطِيبُ طعمه، وتَذهب عنه وَخَامته، ويصير نافعاً مغذياً، كذلك بمحبّة الصحابة رضي اللّه عنهم تصلح الاعتقادات، وتنتفى عنها الأوصاف المذمومة، وتطيب وتغذو القلوب، وتُنَمَّى حياتُها، وتُحفَظ صحتها وسلامتها، وتَقيها الزَّيغَ والضلالَ والشك والشبهة والحيرة، وما حُكْمُه في حال القلب من حيث العقل، حُكْمُ الفساد الذي يعرض لمزاج البدن من أكل الطعام الذي لم يُصْلح بالملح، ولم تنتفِ عنه المضار التي من شَأْنِ الملح أن يُزيلها، وعلى ذلك جاء في صفتهم أنّ: حُبَّهم إيمان وبغضهم نفاقٍ، هذا ولا معنى لصلاح الرجل بالرجل إلاّ صلاح نِيَّتهُ واعتقاده، ومحالٌ أن تصلُح نِيَّتك واعتقادك بصاحبك وأَنْتَ لا تراه مَعْدِن الخير ومَعَانَهْ، وموضع الرُّشد ومكانه ومن علمتَه كذلك، مازَجَتْك محبّتُه لا محالة، وسِيط وُدُّه بلحمك ودمك، وهل تحصل من المحبّة إلاّ على الطاعة والموافقة في الإرادة والاعتقاد، قياسُه قِياس الممازجة بين الأجسام، ألا تراك تقول: فلانٌ قريبٌ من قلبي، تريد الوِفاق والمحبَّة، وعلى هذه الطريقة جرى تمثيل النحو في قولهم: النحو في الكلام، كالملح في الطعام، إذ المعنى أن الكلام لا يستقيمُ ولا تحصل منافعه التي هي الدلالات على المقاصد، إلاّ بمراعاة أحكام النحو فيه، من الإعراب والترتيب الخاصّ، كما لا يُجْدِي الطعامُ ولا تحصُلُ المنفعة المطلوبةُ منه، وهي التغذية، ما لم يُصْلح بالملح، فأمَّا ما يتخيّلونه من أن معنى ذلك: أن القليلَ من النحو يُغني، وأن الكثيرَ منه يُفسد الكلام كما يُفسد الملحُ الطعامَ إذا كثر فيه تحريفٌ، وقولٌ بما لا يتحصَّل على البَحْث، وذلك أنه لا يُتَصَوّر الزيادةُ والنقصانُ في جريان أحكام النحو في الكلام، ألا ترَى أنه إذا كان من حكمه في قولنا: كان زيدٌ ذاهباً، أن يُرفَع الاسم ويُنصَب الخبر، لم يخلُ هذا الحكم من أن يوجد أو لا يوجد، فإن وُجد فقد حصل النحوُ في الكلام، وعَدَلَ مِزاجَهُ به، ونُفِي عنه الفسادُ، وأنْ يكون كالطعام الذي لا يَغْذُو البدن وإن لم يوجد فيه فَهُو فاسدٌ كائن بمنزلة طعام لم يُصلح بالملح، فسامعه لا ينتفع به بل يستضرُّ، لوقوعه في عمياء وهجوم الوحشة عليه، كما يوجبه الكلام الفاسد العاري من الفائدة، وليس بين هاتين المنزلتين واسطةٌ يكون استعمالُ النحو فيها مذموماً وهكذا القول في كلِّ كلام، وذلك أن إصلاح الكلامِ الأول بإجرائه عل حكم النحو، لا يُغْني عنه في الكلام الثاني والثالث، حتى يُتوَّهم أن حصولَ النحوِ في جملة واحدة من قصيدة أو رسالة يُصلح سائر الجمل، وحتى يكون إفراد كل جُملة بحكمها منه تكريراً له وتكثيراً لأجزائه، فيكون مَثَلُهُ مَثَل زيادة أجزَاء الملح على قدر الكفاية. وكذلك لا يُتصور في قولنا: كان زيد منطلقاً، أن يتكرَّرَ هذا الحكم ويتكثّر على هذا الكلام، فيصير النحو كذلك موصوفاً بأن لَهُ كثيراً هو مذمومٌ، وأن المحمودَ منه القليلُ، وإنما وَزَانه في الكلام وِزَانُ وقوف لسان الميزان حتى يُنبئ عن مساواة ما في إحدى الكفتين ما في الأخرى، فكما لا يُتصور في تلك الصفة زيادةٌ ونقصان، حتى يكون كثيرُها مذموماً وقليلها محموداً، كذلك الحكم في الصِّفة التي تحصل للكلام بإجرائه على حكم النحو ووَزْنِهِ بميزان، فقول أبي بكر الخوارزمي: "والبُغْضُ عِنْدِي كثرةُ الإعراب" كلامٌ لا يُحصَل منه على طائل، لأنّ الإعراب لا يقع فيه قلة وكثرة، إن اعتبرنا الكلام الواحد والجملة الواحدة، وإن اعتبرنا الجُمُل الكثيرةَ وجعلنا إعراب هذه الجملة مضموماً إلى إعراب تلك، فهي الكثرة التي لا بدّ منها، ولا صلاح مع تركها، والخليقُ بالبُغْض مَنْ ذَمَّها وإن كان أراد نحو قول الفرزدق:حكام النحو فيه، من الإعراب والترتيب الخاصّ، كما لا يُجْدِي الطعامُ ولا تحصُلُ المنفعة المطلوبةُ منه، وهي التغذية، ما لم يُصْلح بالملح، فأمَّا ما يتخيّلونه من أن معنى ذلك: أن القليلَ من النحو يُغني، وأن الكثيرَ منه يُفسد الكلام كما يُفسد الملحُ الطعامَ إذا كثر فيه تحريفٌ، وقولٌ بما لا يتحصَّل على البَحْث، وذلك أنه لا يُتَصَوّر الزيادةُ والنقصانُ في جريان أحكام النحو في الكلام، ألا ترَى أنه إذا كان من حكمه في قولنا: كان زيدٌ ذاهباً، أن يُرفَع الاسم ويُنصَب الخبر، لم يخلُ هذا الحكم من أن يوجد أو لا يوجد، فإن وُجد فقد حصل النحوُ في الكلام، وعَدَلَ مِزاجَهُ به، ونُفِي عنه الفسادُ، وأنْ يكون كالطعام الذي لا يَغْذُو البدن وإن لم يوجد فيه فَهُو فاسدٌ كائن بمنزلة طعام لم يُصلح بالملح، فسامعه لا ينتفع به بل يستضرُّ، لوقوعه في عمياء وهجوم الوحشة عليه، كما يوجبه الكلام الفاسد العاري من الفائدة، وليس بين هاتين المنزلتين واسطةٌ يكون استعمالُ النحو فيها مذموماً وهكذا القول في كلِّ كلام، وذلك أن إصلاح الكلامِ الأول بإجرائه عل حكم النحو، لا يُغْني عنه في الكلام الثاني والثالث، حتى يُتوَّهم أن حصولَ النحوِ في جملة واحدة من قصيدة أو رسالة يُصلح سائر الجمل، وحتى يكون إفراد كل جُملة بحكمها منه تكريراً له وتكثيراً لأجزائه، فيكون مَثَلُهُ مَثَل زيادة أجزَاء الملح على قدر الكفاية. وكذلك لا يُتصور في قولنا: كان زيد منطلقاً، أن يتكرَّرَ هذا الحكم ويتكثّر على هذا الكلام، فيصير النحو كذلك موصوفاً بأن لَهُ كثيراً هو مذمومٌ، وأن المحمودَ منه القليلُ، وإنما وَزَانه في الكلام وِزَانُ وقوف لسان الميزان حتى يُنبئ عن مساواة ما في إحدى الكفتين ما في الأخرى، فكما لا يُتصور في تلك الصفة زيادةٌ ونقصان، حتى يكون كثيرُها مذموماً وقليلها محموداً، كذلك الحكم في الصِّفة التي تحصل للكلام بإجرائه على حكم النحو ووَزْنِهِ بميزان، فقول أبي بكر الخوارزمي: "والبُغْضُ عِنْدِي كثرةُ الإعراب" كلامٌ لا يُحصَل منه على طائل، لأنّ الإعراب لا يقع فيه قلة وكثرة، إن اعتبرنا الكلام الواحد والجملة الواحدة، وإن اعتبرنا الجُمُل الكثيرةَ وجعلنا إعراب هذه الجملة مضموماً إلى إعراب تلك، فهي الكثرة التي لا بدّ منها، ولا صلاح مع تركها، والخليقُ بالبُغْض مَنْ ذَمَّها وإن كان أراد نحو قول الفرزدق:

وَمَا مِثْلُه في النّاس إلاَّ مملَّكاً ** أبو أمِّه حيٌّ أبُوه يُقَـارِبُـهُ

وما كان من الكلام معقَّداً موضوعاً على التأويلات المتكلَّفة، فليس ذلك بكثرةٍ وزيادة في الإعراب، بل هو بأن يكون نَقْصاً له ونقضاً أولى، لأن الإعراب هو أن يُعرب المتكلم عما في نفسهُ ويبيّنه ويوضِّح الغرض ويكشفَ اللَّبْسَ، والواضعُ كلامه على المجازفة في التقديم والتأخير زائلٌ عن الإعراب، زائغٌ عن الصواب، متعرّض للتلبيس والتعمية، فكيف يكون ذلك كثرةً في الإعراب? إنما هو كثرة عناءٍ على من رام أن يردَّه إلى الإعراب، لا كثرة الإعراب، وهذا هو كالاعتراض على طريق شجون الحديث، ويُحتاج إليه في أصل كبير، وهو أن من حق العاقل أن لا يتعدَّى بالتشبيه الجهةَ المقصودةَ، ولا سيما في العقليات، وأرجع إلى النَّسَق، مثال "الأصل الثالث"، وهو أخذ الشبه من المعقول للمعقول، أوَّل ذلك وأعمُّه تشبيهُ الوجودِ من الشيءٍ مرةً بالعدمَ، والعدمِ مرةً بالوجود، أمّا الأول: فعلى معنى أنه لما قَلَّ في المعاني التي بها يظهر للشيء قَدْرٌ، ويصير له ذِكْرٌ، صار وُجوده كلا وجود، وأمّا الثاني فعلى معنى أن الفاني كان موجوداً ثم فُقِد وعُدم، إلا أنه لما خلّف آثاراً جميلةً تُحيي ذكرَه، وتُديم في الناس اسمه، صار لذلك كأنه لم يُعدَم، وأما ما عدَاهما من الأوصاف فيجيء فيها طريقان: أحدهما: هذا وذلك في كلّ موضع كان موضوع التشبيه فيه على ترك الاعتداد بالصفة، وإن كانت موجودة، لخلوِّها مما هو ثمرتها والمقصودُ منها، والذي إذا خَلَتْ منه لم تستحق الشَّرَف والفضلَ. تفسير هذا: أنك إذا وصفت الجاهل بأنه مّيت، وجعلت الجهل كأنه موتٌ، على معنى أن فائدة الحياة والمقصود منها هو العلم و الإحساس، فمتى عَدِمَهما الحيُّ فكأنه قد خرج عن حُكمْ الحيّ، ولذلك جُعل النَّوم موتاً، إذ كان النائم لا يشعر بما بحضرته، كما لا يشعر الميِّت،

والدرجة الأولى في هذا أن يقال: فلان لا يعقل و هو بهيمة و حمار وما أشبه ذلك، مما يحطُّه عن معاني المعرفة الشريفة، ثم أن يقال: فلان لا يعلم ولا يَفْقَهُ ولا يحسُّ، فيُنفَى عنه العلم والإحساس جملةً لضعف أمره فيه، وغلبة الجهل عليه، ثم يُجعَل التعريضُ تصريحاً فيقال: هو ميّتٌ خارجٌ من الحياة و هو جماد، توكيداً وتناهياً في إبعاده عن العلم والمعرفة، وتشدُّداً في الحكم بأنْ لا مطمع في انحسار غَيَاية الجهل عنه، وإفاقته مما به من سَكْرة الغيّ والغَفْلة وأن يُؤثِّر فيه الوعظ والتنبيهُ، ثم لما كان هذا مستقراً في العادة، أعني جَعْلَ الجاهِل ميِّتاً، خرج منه أن يكون المستحقُّ لصفة الحياة هو العالمَ المتيقظ لوَجْه الرُّشد، ثم لمّا لم يكن علمٌ أشرف وأعلى من العِلم بوحدانية اللّه تعالى، وبما نزّله على النبيّ صلى الله عليه وسلم، جُعل من حصل له هذا العلم بعد أن لم يكن، كأنه وَجَد الحياة وصارت صفةً له، مع وجود نور الإيمان في قلبه، وجُعل حالته السابقةُ التي خلا فيها من الإيمان كحالة الموت التي تُعدَم معه الحياة، وذلك قوله تعالى: "أَوَ مَنْ كَانَ مَيْتَاً فَأَحْيَيْنَاهُ" "الأنعام:221"، وأشباه ذلك، من هذا الباب قولهم: فلان حيٌّ و حيُّ القلب يريدون أنه ثاقبُ الفهم جيِّد النظر، مستعدٌّ لتمييز الحق من الباطل فيما يَرِد عليه، بعيدٌ من الغفلة التي كالموت ويذهبون به في وجه آخر، وهو أنه حَرِكٌ نافذٌ في الأمورِ غيرُ بطيءِ النهوض وذلك أن هذه الأوصاف من أمارات الصحة واعتدال المزاج وتوقُّد نار الحياة، وهذا يصلح في الإنسان والبهيمة، لأنه تعريض بالقدرة والقوة، والمذهب الأول إشارة في العلم والعقل، وكلتا الصفتين أعني القدرة والعلم مما يشرف به الحيُّ، ومما يضادُّه الموتُ وينافيه، ولما كان الأمْرُ كذلك صار إطلاق الحياة مرة عبارةً عن العلم، وأخرى عن القدرة وإطلاقُ الموت إشارةً إلى عدم القدرة وضعفها تارةً، وإلى عدم العلم وضعفه أخرى، والقول الجامع في هذا: أنّ تنزيلَ الوُجود منزلة العدَم إذا أريد المبالغة في حطّ الشيء والوَضْع منه وخروجِه عن أن يُعتدَّ به، كقولهم: هو والعدم سواء معروفٌ متمكن في العادات، وربما دعاهم الإيغال وحُبُّ السَّرَف إلى أن يطلبوا بعد العدم منزلةً هي أدْوَن منه، حتى يقعُوا في ضرب من التهوّس، كقول أبي تمام:

وأنت أنْزَرُ من لا شيءَ في العددِ

وقال ابن نُبَاتَةَ:

مازِلْتُ أعطِفُ أيَّامِي فتمنَحُني ** نَيلاً أدَقَّ من المعدومِ في العدَمِ

ويتفرع على هذا إثبات الفضيلة للمذكور بإثبات اسم الشيء له، ويكون ذلك على وجهين:
أحدهما: أن تريد المدحَ وإثباتَ المَزِيَّة والفضل على غاية المبالغة، حتى لا تحصل عليه مزيداً، فإذا أردتَ ذلك جعلتَ الإثبات كأنه مقصور عليه لا يُشارَك فيه، وذلك قولك: هذا هو الشيء وما عداه فليس بشيءٍ، أي: إن ما عداه إذا قيس إليه صَغُر وحَقُر حتى لا يدخل في اعتداد، وحتى يكونَ وِجْدَانه كفِقْدَانهُ، فقد نزّلت الوجود فيمن عدا المذكور منزلةَ العدم، وأما أن يكون التفضيل على توسُّط، ويكون القصدُ الإخبار بأنه غير ناقص على الجملة، ولا مُلْغًى منزَّل منزلةَ المعدوم، وذلك قولك: هذا شيءٌ، أي: داخل في الاعتداد، وفي هذه الطريقة أيضاً تفاوُتٌ، فإنك تقول مرةً: هذا إمَّا لا، شيءٌ، تريد أن تقول: إن الآخر ليس بشىء ولا اعتداد به أصلاً، وتقول أخرى: هذا شيء، تريد: شيءٌ له قَدْرٌ وخَطَر، وتجرِي لك هذه الوجوه في أسماء الأجناس كلها تقول: هذا هو الرجل ومَنْ عَداه فليس من الرجولية في شيء، و هذا هو الشعر فحسب، تبالغ في التفضيل، وتجعل حقيقة الجنسية مقصورةً على المذكور، وتقول: هذا رجلٌ تريد: كاملٌ من الرجال، لا أن مَنْ عَدَاه فليس برجل على الكمال، وقد تقول: هذا إمّا لا، رَجلٌ، تريد: يَستحقّ أن يُعَدَّ في الرجال، ويكون قصدُك أن تشير إلى أنّ هناك واحداً آخرَ لا يدخل في الاعتداد أصلاً ولا يستحق اسم الرجل، وإذا كان هذا هو الطريقَ المَهْيَع في الوَضْع من الشيء وتركِ الاعتداد به، والتفضيل له والمبالغة في الاعتداد به، فكل صفتين تضادّتا، ثم أُريد نَقص الفاضلة منهما، عبّر عن نقصها باسم ضدّها، فجُعلت الحياة العارية من فضيلة العلم والقدرة موتاً، والبصر والسمعُ إذا لم ينتفع صاحبهما بما يَسْمَع ويُبْصِر فلم يَفْهم معنى المسموع ولم يعتبر بالمُبصر أو لم يعرف حقيقته عمًى وصَمَمَاً، وقيل للرجل: هو أعمى أصمُّ، يراد أنه لا يستفيد شيئاً مما يسمع ويُبصر، فكأنه لم يسمع ولم يبصر، وسواءٌ عبّرت عن نقص الصفة بوجود ضدّها، أو وصفِها بمجرَّد العدم، وذلك أنّ في إثبات أحد الضدّين وصفاً للشيء، نفياً للضدّ الآخر، لاستحالة أن يوجدا معاً فيه، فيكون الشَّخص حيّاً ميّتاً معاً، أصمَّ سمعياً في حالة واحدة، فقولك في الجاهل: هو ميّت، بمنزلة قولك: ليس بحيّ، وأن الوجود في حياته بمنزلة العَدم. هذا هو ظاهر المذهب في الأمر والحكم إذا أُطلق القولُ، فأما إذا قُيِّد كقوله: "أَصَمُّ عَمَّا سَاءَه سَمِيعُ" فَتُثْبَتُ له الصفتان معاً على الجملة، إلاّ أن مرجع ذلك إلى أن يقال إنه كان يفقد السمع في حال ويعود إليه في حال أو أنه في حقّ هذا الجنس فاقد الإدراك مسلوبه، وفيما عداه كائن على حكم السميع، فلم يثبت له الصمم على الجملة، إلاّ للحكم بأن وجود سَمْعه كالعدم، إلا أن ذلك في شيء دون شيء، وعلى التقييد دون الإطلاق، فقد تبيَّن أن أصل هذا الباب تنزيل الموجود منزلة المعدوم، لكونه بحيث لا يعتدُّ به وخلِّوه من الفضيلة، والطريق الثاني في شَبَه المعقول من المعقول: أن لا يكون على تنزيل الوُجود منزلة العدم، ولكن على اعتبار صفة معقولةٍ يُتصوَّر وُجودها مع ضِدّ ما استعرتَ اسمه، فمن ذلك أن يراد وَصْفُ الأمر بالشدة والصعوبة، وبالبلوغِ في كونه مكروهاً إلى الغاية القُصْوَى، فيقال: لَقِيَ الموت، يريدون لَقَي الأمر الأشدَّ الصعب الذي هو في كراهة النَّفس له كالموت، ومعلومٌ أنَّ كون الشيء شديداً صعباً مكروهاً صفةٌ معلومةٌ لا تُنافي الحياة، ولا يُمْنَع وجودها معه، كما يُمنَع وجود المَوت مع الحياة ألا ترى أن كراهة الوتِ موجودةٌ في الإنسان قبل حصوله، كيف وأكرهُ ما يكون الموت إذا صَفَتْ مشاعر الحياة، وخَصِبتْ مسارح اللذّات، فكلما كانت الحياةُ أمكن وأتمّ، كانت الكراهة للموت أقوى وأشدّ، ولم تخفَّ كراهته على العارفين إلا لرغبتهم في الحياة الدائمة الصافية من الشوائب، بعد أن تزول عنه هذه الحياة الفانية ويُدركهم الموت فيها، فتصوُّرُهم لذّة الأمْن منه، قلَّل كراهتهم له، كما أن ثقةَ العالم بما يُعْقِبه الدواءُ من الصحة، تُهوّن عليه مَرَارَته، فقد عبْرت ها هنا عن شدّة الأمر بالموت، واستعرته له من أجلها، والشّدةُ ومحصُولُها الكراهة، موجودة في كل واحد من المستعار له والمستعار منه فليس التشبيه إذَنْ من طريق الحُكْم على الوجود بالعدم، وتنزيل ما هو موجود كأنه قد خَلَعَ صفة الوجود، وذلك أن هذا الحكم إنما جرى في تشبيه الجهل بالموتِ، وجعل الجاهل ميّتاً من حيث كان للجهل ضدٌُّ يُنافي الموت ويضادُّه وهو العلم، فلما أردتَ أن تبالغ في نفي العلم الذي يجب مع نفيه الجهلُ، وجعلتَ الجهلَ موتاً لتُؤْيس من حصول العلم للمذكور، وليس لك هذا في وصف الأمر الشديد المكروه بأنه موت، ألا ترى أن قوله:ه قد خَلَعَ صفة الوجود، وذلك أن هذا الحكم إنما جرى في تشبيه الجهل بالموتِ، وجعل الجاهل ميّتاً من حيث كان للجهل ضدٌُّ يُنافي الموت ويضادُّه وهو العلم، فلما أردتَ أن تبالغ في نفي العلم الذي يجب مع نفيه الجهلُ، وجعلتَ الجهلَ موتاً لتُؤْيس من حصول العلم للمذكور، وليس لك هذا في وصف الأمر الشديد المكروه بأنه موت، ألا ترى أن قوله:

لا تحسَبَنَّ المَوْتَ مَوْتَ البِلَى ** وإنما الموتُ سُؤالُ الرجالْ

لا يفيد أنّ للسُّؤَال ضدّاً ينافي الموت أو يضادّه على الحقيقة، وأن هذا القائل قصد بجعل السؤال موتاً نَفْىَ ذلك الضدّ، وأن يُؤْيِس من وجوده وحصوله، بل أراد أن في السؤال كراهة ومرارةً مثل ما في الموت، وأن نفس الحرّ تنفِرُ عنه كما تنفر نفوسُ الحيوان جملةً من الموت، وتطلبُ الحياةَ ما أمكن في الخلاص منه، فإن قلتَ: المعنى فيه أن السؤال يَكْسِب الذُلَّ ويَنْفي العِزَّ، والذليلُ كالميت لفقد القدرة والتصرّف، فصار كتسميتهم خُمول الذكر موتاً، والذكرَ بعد الموت حياةً، كما قال أمير المؤمنين علي رضي اللّه عنه: مات خُزَّان المالِ، والعلماء باقون ما بقي الدهر، أعيانهم مَفْقودة، وأمثالهم في القلوب موجودة، قلتُ: إني آنَسُ أنهم لم يقصدوا هذا المعنى في السؤال، وإنما أرادوا الكراهة، ولذلك قال بعد البيت الذي كتبته:

كِلاَهما موتٌ، ولكـنَّ ذَا ** أشدُّ مِنْ ذاك لذُلّ السُّؤالْ

هذا وليس كل ما يعبِّر عنه بالموت لأنه يُكْرَه ويَصْعُب ولا يستسلم له العاقل إلاّ بعدَ أن تُعْوِزَه الحِيَلُ فإنه يُحْمل هذا المَحْمَل، وينقادُ لهذا التأويل، أترى المتنبي في قوله:

وقد مُتّ أمْسِ بهـا مَـوْتَةً ** ولا يَشْتَهِي الموتَ مَنْ ذَاقَهُ

أراد شيئاً غير أنه لقي شِدّةً، وأمَّا العبارة عن خمول الذكر بالموت، فإنه وإن كان يدخل في تنزيل الوجود منزلة العدم، من حيث يقال: إن الخامل لمّا لم يُذكَر ولم يَبِنْ منه ما يُتحدَّث به، صار كالميت الذي لا يكون منه قولٌ، بل ولا فعل يدلُّ على وجوده فليس دخوله فيه ذلك الدخولَ، وذلك أن الجهل يُنافي العلم ويضادُّه كما لا يخفى، والعلم إذا وُجد فَقَدْ وُجدت الحياةُ حَتْمَاً واجباً، وليس كذلك خمولُ الذكر والذكرُ، لأنه ليس إذا وُجد الذكرُ فقد وُجدت الحياة، لأنك تُحدِّث عن الميت بأفعاله التي كانت منه في حال الحياة، فيَتَصَوَّر الذكرُ ولا حياة على الحقيقة، ولا يُتَصَوَّر العلم ولا حياة على الحقيقة. وهكذا القول في الطرف الآخر، وهو تسميةُ مَنْ لا يَعلم ميّتاً، وذلك أن الموت ها هنا عبارة عن عَدَم العلم وانتفائه، وعدم العلم على الإطلاق، حتى لا يوجد منه شيء أصلاً، وحتى لا يصحّ وجوده، يقتضي وجود الموت على الحقيقة ولا يمكن أن يقال إنّ خمولَ الذكر يوجب الموت على الحقيقة، فأنت إذن في هذا تُنزّل الوجود منزلةَ العدم على وجهٍ لا ينصرف إلى الحقيقة ولا يصير إليها،، وإنما يُمثَّل ويُخيَّل، وأما في الضرب الأول وهو جعلُ من لا يعلم ميِّتاً ومن يعَلم هو الحيّ فإنك تلاحظ الحقيقة وتشير إليها وتحطِب في حَبْلها فاعرفه. وأمَّا قولهم في الغنيّ إذا كان بخيلاً لا ينتفع بماله: إنّ غناه فقر، فهو في الضرب الأول أعني تنزيلَ الوجود منزلة العدم لتعرّى الوجود مما هو المقصود منه، وذلك أن المال لا يُراد لذاته، وإنما يُراد للانتفاع به في الوجوه التي تعدُّها العقلاء انتفاعاً، فإذا حُرم مالكه هذه الجدوى وهذه الفائدة، فملْكُه له وعدم الملك سواء، والغِنَي إذا صُرف إلى المال، فلا معنى له سوى مِلْك الإنسان الشيء الكثير منه، ألا تراه يُذكَر مع الثروة فيقال: غنيٌّ مُثْرٍ مُكثر? فإذا تبين بالعلة التي مضت أنه لا يستفيد بمِلْكه هذا المالَ معنًى، وأن لا طائل له فيه، فقد ثبت أن غِناه والفقرَ سواء، لأن الفقر أن لا يملك المال الكثير، وأمّا قول اللُؤَماء: إن انتفاعه في اعتقاده أنَّه متى شاء انتفع به، وما يجد في نفسه من عزّة الاستظهار، وأنه يُهاب ويُكْرم من أجله، فمن أضاليل المُنَى، وقد يُهان ويُذَّلُّ ويُعَذَّب بسببه حتى تُنْزَع الروح دونه، ثم إن هذا كلامٌ وضعه العقلاء الذين عرفوا ما الانتفاع، وهذا المخالفُ لا يُنكر أن الانتفاع لو عُدم كان مِلكه الآن لمالٍ وعَدَمُ ملكه سواءٌ، وإنما جاء يتطلّب عُذْراً، ويُرخِي دون لُؤْمه سِتْراً، ونظير هذا أنك ترى الظالم المجترئ على الأفعال القبيحة، يدّعي لنفسه الفضيلة بأنه مَدِيد الباع طويلُ اليد، وأنه قادرٌ على أن يُلجئ غيره إلى التَّطامن له، ثم لا يزيده احتجاجُه إلا خِزْياً وذُلاً عند اللّه وعند الناس، وترى المصدِّق له في دعواه أذَمَّ له وأهجى من المكذِّب، لأن الذي صدّقه أيِسَ من أن ينزع إلى الإنسانية بحالٍ، والذي كذَّب رجَا أن ينزع عند التنبيه والكشف عن صورة القبيح، وأما قولهم في القناعة إنها الغِنَى كقوله:

إنَّ القُنوعَ الغِنَى لا كثرةُ المال

يريد القناعة، وكما قال الآخر:

إنّ القَنَاعةَ فاعلمـنَّ غِـنَـى ** والحِرْصُ يُورِث أهلَهُ الفَقْرَا

وجعلُهم الكثيرَ المال، إذا كان شَرِهاً حريصاً على الازدياد، فقيراً، فمِمَّا يرجع إلى الحقيقة المحضة، وإن كان في ظاهر الكلام كالتشبيه والتمثيل، وذلك أن حقيقة الغِنَى هو انتفاء الحاجة والحاجة أن تريد الشيء ولا تجدُه، والكثير المال إذا كان الحِرْصُ عليه غالباً، والشَّرَهُ له أبداً صاحباً، كان حاله كحال من به كَلَبُ الجوع يأكل ولا يشبع، أو من به البَغَرُ يشرب ولا يروَى، فكما إنّ إصابته من الطعام والشراب القدرَ الذي يُشبع ويُروى، إذا كان المزاج معتدلاً والصّحة صحيحةً، لا تنفي عنه صفة الجائع والظمآنِ لوجود الشهوة ودَوامِ مُطالبة النفس وَبَقَاء لهيب الظمأِ وجهْدِ العطش، كذلك الكثيرُ المال لا تحصل له صفة الغِنى ولا تزول عنه صفة الفقر، مع بقاء حرصه الذي يُديم له القَرَم والشَّره والحاجة والطلَب والضَجَر حين يفقِد الزيادة التي يريدها، وحين يفوته بعض الرِّبح من تجاراته وسائر متصرَّفاته، وحتى لا يكاد يفصِل بين حاله وقد فاته ما طلب، وبينها وقد أُخذ بعض مالِهِ وغُصب، ومن أين تحصُل حقيقة الغِنَى لذي المال الكثير? وقد تراه من بُخله وشُّحِّه كالمقيَّد دون ما ملكه، والمغلول اليدِ يموت صبراً ويُعاني بؤساً، ولا تمتّد يدُه إلى ما يزعمُ أنه يملكه فيُنفقه في لذَّة نفسٍ، أو فيما يَكْسِب حمداً اليوم وأجراً غداً، ذاك لأنه عَدِم كرماً يبسُط أناملَه، وجُوداً ينصر أمَلَهُ، وعقلاً يبصّره، وهمّةً تمكنّه مما لديه، وتُسلِّطه عليه، كما قال البحتري:

ووَاجِدُ مالٍ أعوزَتْهُ سَجِـيّةٌ ** تُسلّطه يوماً على ذلك الوُجْد

فقولهم إذَنْ: إن القناعة هي الغِنَى لا كثرة المال، إخبار عن حقيقةِ نفّذتها قضايا العقول، وصحّحتها الخِبرة والعِبرة، ولكن رُبّ قضيةٍ من العقل نافذةٍ قد صارت كأنها من الأمور المتجوَّز فيها، أو دون ذلك في الصحة، لغلبة الجهل والسَفَه على الطباع، وذهاب من يعمل بالعقل ويُذعن له، ويطرح الهوى، ويصبُو إلى الجميل، ويأنَف من القبيح، ولذهاب الحياء وبُطلانه، وخروج الناس من سُلْطانه، ويأس العاقل من أن يُصادف عندهم، إن نَبَّهَ أو ذَكَّر، سمعاً يعي، وعقلاً يراعي، فجَرْيُ الغنى على كثرة المال، والفقر على قلّته، مما يُزيله العُرف عن حقيقته في اللغة، ولما كان الظاهرُ من حال الكثير المال أنه لا يَعْجِز عن شيء يريده من لذّاته وسائر مطالبه، سُمّي المال الكثير غِنًى، وكذلك لمَّا مَن كان قَلَّ ماله، عَجَز عن إرادته، سُمّي قلّة المال فقراً، فهو من جنس تسمية السبب باسم المسَبَّب، وإلا فحقيقة الغنى انتفاء الاحتياج، وحقيقة الفقر الاحتياج، واللّه تعالى الغنيُّ على الحقيقة، لاستحالة الاحتياج عليه جلّ وتعالى عن صفات المخلوقين، على ذاك ما جاء في الخبر من أن رسول اللّه صلى الله عليه وسلم قال: "أَتَدْرُون من المفلس? قالوا: المفلس فينا يا رسول اللّه من لا دِرْهمَ له ولا مَتَاع، قال: المفلس من أُمَّتي من يأتي يوم القيامة بصلاته وزكاته وصيامه، فيأتي وقد شتم هذا وأكل مال هذا وقَذَف هذا وضرب هذا وسفك دمَ هذا فيُعطَى هذا من حسناته، وهذا من حسناته، فإن فنيتُ حسناته قبل أن يفنى ما عليه من الخطايا، أُخذ من خطاياهم فطُرحت عليه، ثم طُرح في النار"، ذاك أنه صلى الله عليه وسلم بيَّن الحكم في الآخرة، فلما كان الإنسان إنما يُعَدُّ غنيّاً في الدنيا بماله، لأنه يجتلب به المسرّة ويدفع المضرّة، وكان هذا الحكم في الآخرة، للعمل الصالح، ثبتَ لا محالة أن يكون الخاليِ، نعوذ باللّه، من ذلك، هو المفلس، إذ قد عَرِيَ مما لأجله يسمّى الخالي من المال في الدنيا مفلساً، وهو عدم ما يوصله إلى الخير والنعيم، ويقيه الشرَّ والعذابَ، نسأل اللّه التوفيق لما يُؤْمِنُ من عقابه. وإذا كان البَحْثُ والنظر يقتضي أن الغنى و الفقر في هذا الوجه دالاّن على حقيقة هذا التركيب في اللغة، كقولك: غَنِيتُ عن الشيء و استغنيتُ عنه، إذا لم تحتج إليه و افتقرتُ إلى كذا، إذا احتجتَ إليه وجب أن لا يعدواها ها هنا في المستعار والمنقول عن أصله.


































 
قديم منذ /22-10-2010, 05:08 AM   #10

سعاد صالح البدري

 
الصورة الرمزية سعاد صالح البدري

 

 آلحــآلة : سعاد صالح البدري غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 39548
 تاريخ التسجيل : Oct 2010
 الجنس : أنثى
 المگان : المغرب
 المشارگات : 23
 التقييم: 10



افتراضي رد: كتاب أسرار البلاغة للعلامة الجرجاني



فصل 3

إن قال قائل: إنّ تنزيل الوجود منزلةَ العدم،

أو العدِم منزلةَ الوجود، ليس من حديث التشبيه

في شيء، لأن التشبيه أن تثبت لهذا معنًى من معاني ذاك،

أو حُكماً من أحكامه، كإثباتك للرجل شجاعة الأسد،

وللحُجة حكم النُّور، في أنك تفصل بها بين

الحق والباطل، كما يُفصل بالنور بين الأشياء،

وإذا قلت في الرجل القليل المعاني: هو معدوم،

أو قلت: هو و العدم سواء،

فلست تأخذ له شبهاً من شيء،

ولكنك تنفيه وتُبطل وجوده، كما أنك إذا قلت:

ليس هو بشيء أو ليس برجل، كان كذلك،

وكما لا يسمّى أحدٌ نحوَ قولنا: ليس بشيء تشبيهاً،

كذلك ينبغي أن لا يكون قولك: وأنت تقلِّل الشيءَ

أُخبرت عنه معدومٌ تشبيهاً، وكذلك إذا جعلت

المعدوم موجوداً كقولك مثلاً للمال يذهب ويفنَى

ويُثمر صاحبهُ ذكراً جميلاً وثناءً حسناً:

إنه باقٍ لك موجود، لم يكن ذلك تشبيهاً،

بل إنكاراً لقول من نفى عنه الوجود، حتى كأنك تقول:

عينُه باقية كما كانت، وإنما استَبْدَل بصورة

صورةً فصار جمالاً، بعد ما كان مالاً، ومكارمَ،

بعد أن كان دراهم، وإذا ثبت هذا في نفس

الوُجود والعدم، ثبت في كل ما كان على

طريق تنزيل الصفة الموجودة كأنها غير موجودة،

نحو ما ذكرت من جعل الموت عبارةً عن الجهل،

فلم يكن ذلك تشبيهاً، لأنه إذا كان لا يُرَاد بجعل

الجاهل ميّتاً إلا نفْي الحياة عنه مبالغةً ،

ونفيُ العلم والتمييز والإحساس الذي لا يكون

إلا مع الحياة، كان محصوله أنك لم تعتدُّ بحياته،

وتركُ الاعتداد بالصفة لا يكون تشبيهاً،

إنما نفيٌ لها وإنكارٌ لقول من أثبتها، فالجواب:

إن الأمر كما ذكرتَ، ولكنّي تتبّعتُ فيما وضعتُه

ظاهرَ الحال، ونظرتُ إلى قولهم: موجود كالمعدوم،

وشيءٌ كلا شيء، ووجود شبيه بالعدم، فإن أبيتَ

أن تعمل على هذا الظاهر لم أضايق فيه،

إلا أن من حَقّك أن تعلم أنه لا غِنَى بك عن حفظ

الترتيب الذي رتَّبْتُه في إعطاء المعقول اسم معقول

آخر أعني لا بدّ من أن تعلم أنه يجيء على طريقين:

أحدهما: تنزيل الوجود منزلة العدم، كما مضى من

أنّ جعل الموت عبارةً عن الجهل، وإيقاعُ اسمه

عليه يرجع إلى تنزيل حياته الموجودة كأنها معدومة،

والثاني: أن لا يكون هذا المعنى، ولكن على أنّ

لأحد المعنيين شَبَهَاً من الآخر، نحو أن السؤال يُشبه،

في كراهته وصُعوبته على نفس الحُرّ، الموتَ.

واعلم أني ذكرت لك في تمثيل هذه الأصول الواضحَ

الظاهرَ القريبَ المتناوَلِ الكائنَ من قَبِيل المتعارف

في كل لسان، وما تجد اعترافاً به وموافقةً عليه

من كل إنسان، أو ما يشابه هذا الحدَّ ويشاكله،

ويداخل هذا الضَّرب ويشاركه، ولم أذكر ما يدِقُّ

ويغمُض، ويلطُف ويَغْرُب، وما هو من الأسرار

التي أثارتْها الصنعة، وغاصت عليها فكرة الأفراد

من ذوي البراعة في الشِّعر، لأن القصد إذا كان

لتمهيد الأساس، ووضع قواعد القياس، كان الأوْلى

أن أعمدَ إلى ما هو أظهر وأجلى من الأمثلة، لتكون

الحجةُ بها عامّة لا يصرف وجهها بحال، والشهادةُ تامةً

لا تجد من السامعين غير قبول وإقبال، حتى إذا تمّهدَت

القواعد، وأُحكمت العُرَى والمَعَاقد، أُخِذ حينئذ في تتبُّع

ما اخترعته القرائح، وعُمِد إلى حل المشكلات عن

ثقةٍ بأنْ هُيّئَت المفاتح، هذا وفي الاستعارة بعدُ من

جهة القوانين والأصول، شغلٌ للفكر، ومذهب للقول،

وخفايا ولطائفُ تُبْرَز من حُجُبِها بالرِّفْق والتدريج

والتلطُّف والتأنِّي، ولكني أظنُّ أنَّ الصوابَ أن أنْقُلَ

الكلام إلى القول على التشبيه والتمثيل وحقيقتهما

والمراد منهما، خصوصاً في كلام من يتكلم على

الشعر، ونتعرّف أهما متساويان في المعنى،

أو مختلفان، أم جنسهما واحدٌ، إلا أن أحدهما

أخصُّ من الآخر ? وأنا أضع لك جملة من

القول تَبِين بها هذه الأمور .


































 
قديم منذ /22-10-2010, 05:10 AM   #11

سعاد صالح البدري

 
الصورة الرمزية سعاد صالح البدري

 

 آلحــآلة : سعاد صالح البدري غير متواجد حالياً
 رقم العضوية : 39548
 تاريخ التسجيل : Oct 2010
 الجنس : أنثى
 المگان : المغرب
 المشارگات : 23
 التقييم: 10



افتراضي رد: كتاب أسرار البلاغة للعلامة الجرجاني



التشبيه والتمثيل

أقسام التشبيه:


اعلم أن الشيئين إذا شُبّه أحدهما بالآخر كان ذلك على ضربين:


أحدهما: أن يكون من جهة أمرٍ بيّنٍ لا يحتاج إلى تأوّل،

والآخر: أن يكون الشبه محصّلاً بضرب من التأوّل،


فمثال الأول: تشبيهُ الشيّ بالشيء من جهة الصُّورة والشكل،

نحو أن يشبَّه الشيء إذا استدار بالكرة في وجه، وبالحلقة

في وجه آخر وكالتشبيه من جهة اللّون، كتشبيه الخدود بالورد،

والشَعر بالليل، والوجه بالنهار، وتشبيه سِقْط النار بعين الديك،

وما جرى في هذا الطريق أو جمع الصُّورة واللون معاً،

كتشبيه الثُّريّا بعنقود الكَرْم المنوَّر،

والنرجس بمَدَاهن دُرٍّ حشُوهن عقيق،


وكذلك التشبيه من جهة الهيئة نحو:

أنه مستوٍ منتصبٌ مديدٌ، كتشبيه قامة الرَّجل بالرمح،

والقَدِّ اللطيفِ بالغصن ويدخل في الهيئةِ حالُ الحركات في أجسامها،

كتشبيه الذاهب على الاستقامة بالسَّهم السديد،

ومَنْ تأخذه الأريحيّةُ فَيهتزُّ بالغصن تحت البارح،

ونحو ذلك وكذلك كل تشبيهٍ جَمَعَ بين شيئين فيما

يدخل تحت الحواسّ، نحو تشبيهك صوتَ بعض

الأشياء بصوت غيره، كتشبيه أطيطِ الرحل بأصوات الفراريج،

كما قال:

كأنّ أصواتَ، من إيغالهنّ بنـا ** أواخرِ المَيْس إنقاضُ الفَرَاريج


تقدير البيت كأن أصوات أواخر الميس أصواتَ

الفراريج من إيغالهن بنا ثم فصل بين المضاف

والمضاف إليه بقوله: من إيغالهن

وكتشبيه صَرِيف أنياب البعير بصياح البوازي،

كما قال:

كأنَّ عَلَـى أنـيابـهـا سُـحْـرَةٍ ** صِياحَ البَوازي من صَرِيف اللَّوَائِك


وأشباه ذلك من الأصوات المشبهة له وكتشبيه

بعض الفواكه الحلوة بالعسَل والسُكَّر وتشبيهِ اللِّين

الناعم بالخزِّ، والخشن بالمِسْحِ، أو رائحةِ بعض

الرياحين برائحة الكافور أو رائحة بعضها ببعضٍ كما لا يخفى،

وهكذا التشبيه من جهة الغريزة والطباع، كتشبيه

الرجل بالأسد في الشجاعة، وبالذئب في النُكْر،

والأخلاقُ كلُّها تدخُل في الغريزةُ نحو السَّخاء والكرمَ

واللؤم، وكذلك تشبيه الرجل بالرجل في الشدة والقوة

وما يتصل بهما، فالشبه في هذا كلّه بَيّنٌ لا يجري فيه التأوُّل،

ولا يُفتقَر إليه في تحصيله،

وأيُّ تأوُّل يجري في مشابهة الخدّ للورد في الحمرة،

وأنت تراها ها هنا كما تراها هناك?

وكذلك تعلم الشَّجاعة في الأسد كا تعلمها في الرجل،


ومثالُ الثاني: وهو أشبه الذي يَحْصُل بضرب من التأوُّل،

كقولك: هذه حُجّةٌ كالشمس في الظهور،

وقد شبّهت الحجةَ بالشمس من جهة ظهورها،

كما شبَّهتَ فيما مَضَى الشيء بالشيء من جهة

ما أردت من لون أو صورة أو غيرهما، إلا أنك تعلمَ أن

هذا التشبيه لا يتمّ لكَ إلا بتأوُّل، وذلك أن تقول:

حقيقة ظُهور الشمس وغيرها من الأجسام أنْ لا يكون

دونها حجابٌ ونحوُه، مما يحول بين العين وبين رؤيتها،

ولذلك يظهر الشيءُ لك إذا لم يكن بينك وبينه حجابٌ،

ولا يظهر لك إذا كنت من وراء حجاب، ثم تقول:

إن الشُبهة نظير الحجاب فيما يُدرَك بالعقول،

لأنها تمنع القلب رؤيةَ ما هي شُبهة فيه،

كما يمنع الحجاب العين أن ترى ما هو من ورائه،

ولذلك تُوصف الشُبهة بأنها اعترضت دون الذي يروم

القلبُ إدراكه، ويَصْرف فكرَه للوصول إليه من صحّةِ

حكمِ أو فساده، فإذا ارتفعت الشبهة وحصل العلم

بمعنى الكلام الذي هو الحجّة على صحّة ما ادُّعي

من الحكم قيل: هذا ظاهرٌ كالشمس، أي ليس ها هنا مانعٌ

عن العلم به، لا للتوقف والشكّ فيه مَسَاغٌ، وأنَّ المنكرَ له

إمَّا مدخولٌ في عقله أو جاحدٌ مُباهتٌ، ومُسرف في العناد،

كما أن الشمس الطالعة لا يَشكُّ فيها ذو بصرٍ،

ولا ينكرها إلاّ مَنْ لا عذر له في إنكاره، فقد احتجتَ

في تحصيل الشبه الذي أَثبته بين الحجّة والشمس إلى

مثل هذا التأوّل كما ترى. ثم إنّ ما طريقُه التأوُّل

يتفاوت تفاوتاً شديداً، فمنه ما يقربُ مأخذُه ويسهُل

الوصول إليه، ويُعطَى المَقَادةَ طوعاً، حتى إنه يكاد

يداخل الضرب الأول الذي ليس من التأول في شيء،

وهو ما ذكرته لك ومنه ما يُحتاج فيه إلى قدر من التأمّل،

ومنه ما يدقُّ ويغمُض حتى يُحتاج في استخراجه إلى

فضل رويّةٍ ولُطْفِ فكرةٍ. فمما يُشبه الذي بدأتُ به في

قُرب المأخذ وسهولة المأتى، قوله في صفة الكلام:

ألفاظه كالماء في السلاسة، وكالنسيم في الرٍّقة،

وكالعسل في الحلاوة، يريدون أن اللفظ لا يستغلِق ولا

يشتبه معناه ولا يصعُب الوُقوف عليه، وليس هو بغريب

وَحْشيّ يُستكرَه، لكونه غيرَ مألوف، أو ليس في حروفه

تكريرٌ وتنافرٌ يُكَدُّ اللسانُ من أجلهما، فصارت لذلك كالماء

الذي يسوغُ في الحلق، والنسيم يسري في البدن،

ويتخلَّل المسالك اللطيفة منه، ويُهدي إلى القلب رَوْحاً،

ويُوجد في الصدر انشراحاً، ويُفيد النفس نشاطاً،

وكالعسل الذي يَلَذُّ طعمه، وتَهِشُّ النفس له، ويميل الطبع إليه،

ويُحَبُّ ورودُه عليه، فهذا كله تأوّلٌ، وردُّ شيء إلى شيء

بِضربٍ من التلطف، وهو أدخل قليلاً في حقيقة التأوّل،

وأقوى حالاً في الحاجة إليه، من تشبيه الحجّة بالشمس،

وأما ما تقوَى فيه الحاجة إلى التأوُّل حتى لا يُعرَف المقصود

من التشبيه فيه ببديهة السماع، فنحو قول كَعْبٍ الأشقريّ،

وقد أوفده المهَلَّب على الحجّاج، فوصف له بنيه وذكر مكانهم

من الفضل والبأس، فسأله في آخر القصّة قال:

فكيف كان بنو المهلب فيهم? قال: كانوا حُماة السَرْح نهاراً،

فإذا أليْ لُوا ففرسان البَيَات، قال: فأيُّهم كان أنجد?

قال: كانوا كالحلْقة المفرغة لا يُدرَى أين طَرَفاها،

فهذا كما ترى ظاهر الأمر في فَقْره إلى فضل الرِّفق به

والنظر، ألا ترى أنه لا يفهمه حقَّ فَهْمه إلا من له ذهن

ونَظَرٌ يرتفع به عن طبقة العامّة؛ وليس كذلك تشبيه

الحجّة بالشمس، فإنه كالمشتركِ البَيّن الاشتراك،

حتى يستوي في معرفته، اللبيبُ واليقِظُ والمضعوفُ المغفَّل،

وهكذا تشبيه الألفاظ بما ذكرت، قد تجده في كلام العامي.

فأمَّا ما كان مذهبه في اللُّطف مذهبَ قوله: هم كالحلقة،

فلا تراه إلا في الآداب والحِكَم المأثورة عن الفضلاء وذوِي

العقول الكاملة.وله: هم كالحلقة، فلا تراه إلا في الآداب

والحِكَم المأثورة عن الفضلاء وذوِي العقول الكاملة.



الفرق بين التشبيه والتمثيل

وإذ قد عرفتَ الفَرْقَ بينن الضَّربين، فاعلم أن التشبيه

عامٌّ والتمثيل أخصّ منه، فكل تمثيلٍ تشبيهٌ،

وليس كلّ تشبيهٍ تمثيلاً، فأنت تقول في قول قيس بن الخطيم:

وقد لاَحَ في الصُّبح الثريَّا لمن رَأَى ** كَعُنْقُودِ مُـلاَّحِـيَّةٍ حِـينَ نَـوَّرا


إنه تشبيه حسن، ولا تقول: هو تمثيل،

وكذلك تقول: ابنُ المعتزّ حَسَنُ التشبيهات بديعُها،

لأنك تعني تشبيهه المبصَرات بعضَهَا ببعض،

وكلَّ ما لا يوجد الشبه فيه من طريق التأوّل، كقوله:

كأنَّ عُيونَ النَّرْجِسِ الغضِّ حَوْلها ** مَدَاهِنُ دُرٍّ حَشْوُهـنَّ عـقـيقُ

وقوله:

وأرَى الثُّريّا في السَّماء كأنَّها ** قَدْ تَبَدَّت من ثِـيابِ حِـدَادِ

وقوله:

وتـرومُ الـثُّـريا ** في الغُرُوبِ مَرَاما

كانكبـاب طِـمِـرِّ ** كادَ يُلقَى اللِّجَامَـا

وقوله:

قد انْقَضَتْ دَولَةُ الصيام وَقَد ** بَشَّرَ سُقْم الهِلالِ بِالـعِـيدِ

يتلو الثريا كفاغـرٍ شَـــــــرِهٍ ** يفتح فاه لأكلِ عـنـقــــودِ


وقوله:

لَمَّا تَعَرَّى أُفُقُ الـضِّـياءِ ** مثلَ ابتسام الشَّفَة اللَّمْـياءِ
وَشمِطَتْ ذَوائِبُ الظَّلمـاءِ ** قُدْنا لِعين الوَحْش والظِّباء
داهيةً مَحذُورةَ الـلِّـقـاءِ ** وَيَعْرِفُ الزَّجْر من الدُّعاءِ
بأُذُنِ سـاقـطةِ الأرجـاءِ ** كوَرْدِةِ السَّوْسَنة الشَّهبـاءِ
ذَا بُرْثُن كمِثْقَبِ الـحـذَّاءِ ** ومُقْلةٍ قـلـيلةِ الأقـذاءِ
صافية كقطرةٍ من مـاءِ ** تنسابُ بينَ أكمِ الصحراءِ

وما كان من هذا الجنس ولا تُريد نحو قوله:

اصبر على مضَض الحسو ** ــدِ فإنّ صَبْرَك قـاتِـلُـهْ

فالنَّــــــارُ تأكــــلُ نَـفْـسَـهَـا ** إن لَمْ تَجِدْ ما تـأكـلُــهْ


وذلك أن إحسانه في النوع الأول أكثر، وهو به أشهر.

وكل ما لا يصحّ أن يسمَّى تمثيلاً فلفظ المثل لا يُستعمل فيه أيضاً،

فلا يقال: ابن المعتزّ حسن الأمثال،

تريد به نحو الأبيات التي قدّمتُها، وإنما يقال:

صالح بن عبد القدُّوس كثير الأمثال في شعره، يراد نحو قوله:


وإنَّ مَنْ أَدَّبْتَهُ في الـصِّـبـا ** كالعُودِ يُسقَى الماءَ في غَرْسِهِ

حتَّى تراهُ مُورقَـاً نـاضـراً ** بَعْد الذي أبصرتَ مِنْ يُبْسِـــــــه


وما أشبهه، مما الشبه فيه من قبيل ما يجري في التأوّل،

ولكن إن قلت في قول ابن المعتز:

فالنار تأكُلُ نَفْسهـا ** إن لم تجد ما تأْكُلُهْ


إنه تمثيل، فمثل الذي قلتُ ينبغي أن يُقال،

لأن تشبيه الحسود إذا صُبِر وسُكِتَ عنه،

وتُرك غيظُه يتردّد فيه بالنار التي لا تُمَدُّ بالحطب

حتى يأكُلَ بعضها بعضاً، مما حاجتهُ إلى التأوُّل ظاهرة بيّنة.

فقد تبيّن بهذه الجُملة وجهُ الفرق بين التشبيه و التمثيل،

وفي تتبّع ما أجملتُ من أمرهما، وسلوكِ طريقِ التحقيق فيهما،

ضربٌ من القول ينشَط له من يأْنَسُ بالحقائق.


































 
 

مواقع النشر (المفضلة)

الكلمات الدلالية (Tags)
للعلامة, أسرار, التلاعب, الجرجاني, كتاب


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع إبحث في الموضوع
إبحث في الموضوع:

البحث المتقدم
انواع عرض الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

BB code is متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
Trackbacks are متاحة
Pingbacks are متاحة
Refbacks are متاحة

الانتقال السريع

المواضيع المتشابهه
الموضوع كاتب الموضوع المنتدى مشاركات آخر مشاركة
حمل كتاب مختصر الشمائل المحمدية للعلامة محمد ناصر الدين الألبانى الداعية الشاب مكتـبة العـريفي 3 19-07-2011 04:29 AM
الإجتماع على كتاب الله له ثلاث حـالات / للعلامة ابن عثيمين - رحمه الله تعالى ***روح الوفاء*** منتـدى علـوم القـرآن الكــريم 9 12-04-2010 06:21 PM
لماذا التلاعب باسم الله؟؟؟؟ جرافكيه منتـدى الطرح العــام 18 27-08-2009 09:55 PM


دعم فني : شركة القاضي