مشاهدة النسخة كاملة : خاص بالقوارير حملة ولا متخذي أخذان


الصفحات : [1] 2

غايتنا الجنه
11-02-2011, 02:09 AM
http://dc14.arabsh.com/i/02175/sn5h23hmr6ia.png

الحمد لله على توفيقه وامتنانه ، وعظيم نعمه وتتابع احسانه ، وبعد :
عندما أهدانا الله تعالى على يد نبيـة محمد صلى الله علية وسلم
أعظم هبـة هو معجزة الامة القران الكريم أمرنا بتدبر آياته بل
أن نجعل كل أية منه خلق نرتديـة ليكون طريقا لسعادتيين
الدنيـا والاخرة
مقدمتي هذه لحملة رتبـنا أفكارها وجعلنا أرضها قولة تعالى
ولامتخذي أخدان ... فكانت تلك هي تسميتها
فمن خلال حملة ولامتخذي ِ أخدان سنحول هذه الاية الكريمة
الى خطى ثاتبة نخطوها باذن الله وهذا مايريده منا الكريم تماما ..

http://dc14.arabsh.com/i/02175/1nf76abd9wew.png


وهُنا جزء الحملة الخاص بالقوارير
وأضع بين أيديكم مجموعة من المحاور عن العلاقات المحرمة بين الشباب والفتيات
نبحث عن اسبابها ونتائجها للتوصل إلى حلول إيجابية
لحث الفتيات لترك هذه العلاقات المحرمه ..

وها هي المحاور ...

* كيف كانت البداية..
* الأسباب التي تكمن وراء لجوء الفتاة الى مثل هذه العلاقات ..
* الآثار المترتبة على ذلك ..
* النهاية التي تنتظر كل فتاة سكلت هذا الطريق ..
* طرق التخلص من هذه العلاقات ..
* البدائل التي تغني الفتاة عن اللجوء الى مثل هذه العلاقات ..
* إليك أُخية هذه الوصايا ..
* {وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ
إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ ... }


http://dc14.arabsh.com/i/02175/1nf76abd9wew.png


على كل من تود المشاركة بهذا الخير العظيم أختيار أحد المحاور والكتابة عنه ..


وجزاكم الله خير على حُسن تعاونكم

http://dc14.arabsh.com/i/02175/pj90wqsyfusi.png

مروى محمد
11-02-2011, 05:11 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم وفي هذه الجهود المبارك باذن الله والله يعينكم ويقدركم على فعل الخير


والله يا اختي بحكم انني مشرفة على قسم مشاكل القوارير وقبله كان عندي موضوع لمشاكل القوارير فمر علي اشكال والوان من هذه القصص
واكثر المشاكل هي من هذا النوع

وانا اقرا المحاور كل محور يذكرني بقصة مرت علي من قبل


لذلك اريد ان اسال هل بامكاني ان اكتب موضوع واحد يشمل جميع المحاور

واين اضع الموضوع

بارك الله فيكم

لآلىء على الدرب
11-02-2011, 07:22 PM
بارك الله فيك

الهلالية
11-02-2011, 08:06 PM
أختي العزيزة

هل المحاور تكون مواضيعها من كتاباتنا

يعني مثلا كتوضيح الأسباب وذكر النتائج وماالى ذلك

أم من خلال البحث في النت

بريق الألماس
11-02-2011, 08:16 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


اختي انا عندي خلفيه عن كل محور


لكن مختصره ليس بتعمق


أين نضع اراءنا

عين الحقيقة
11-02-2011, 08:25 PM
وين نضع الردود

وهل تكون الردود من افكارنا ونصائحنا

بارك الله فيكن

نـرجوا ثوابـك
11-02-2011, 09:07 PM
بارك الله فيك ونفع بـــــــــك

الله يوفقكم لهذي الحمله

غايتنا الجنه
11-02-2011, 11:54 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم وفي هذه الجهود المبارك باذن الله والله يعينكم ويقدركم على فعل الخير


والله يا اختي بحكم انني مشرفة على قسم مشاكل القوارير وقبله كان عندي موضوع لمشاكل القوارير فمر علي اشكال والوان من هذه القصص
واكثر المشاكل هي من هذا النوع

وانا اقرا المحاور كل محور يذكرني بقصة مرت علي من قبل


لذلك اريد ان اسال هل بامكاني ان اكتب موضوع واحد يشمل جميع المحاور

واين اضع الموضوع

[COLOR="Purple"][SIZE="5"]
أهلا بك اختي الغاليه ام طارق .. وبارك الله فيكِ على تعاونك..

نعم اختي بإماكنك كتابة موضوع واحد يشمل جميع المحاور لأننا في الاخير سوف نضعها جميعا تحت موضوع واحد ومتتابع ..

اكتبي ماشئتِ اُخيه .. وجزاك الله خيرا

وضعي مشاركتكِ بهذا الموضوع
بارك الله فيكم

غايتنا الجنه
11-02-2011, 11:59 PM
أختي العزيزة

هل المحاور تكون مواضيعها من كتاباتنا

يعني مثلا كتوضيح الأسباب وذكر النتائج وماالى ذلك

أم من خلال البحث في النت


اهلا فيك اختي الغاليه نعنوعه

إذا كان لديك أسلوب رائع بالكتابة .. فذلك جميل و أكتبي ماشئتِ .. وإلا أبحثي من خلال النت .. وكلاهما خير وبركة ..

وجزاكِ الله خير على تعاونك

غايتنا الجنه
12-02-2011, 12:02 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته


اختي انا عندي خلفيه عن كل محور


لكن مختصره ليس بتعمق


أين نضع اراءنا



ضعيها في هذا الموضوع ...لأن هذا الموضوع كالورشة الصغيرة الكل يشارك ويكتب وفي الأخير نجمع كل ماكُتب بموضوع واحد ..

وبارك الله فيك اختي الغالية

غايتنا الجنه
12-02-2011, 12:05 AM
وين نضع الردود

وهل تكون الردود من افكارنا ونصائحنا

بارك الله فيكن


.................................................. .................................

اهلا فيك اختي الغالية

الردود والمشاركات توضع بهذا الموضوع ...

اممم إذا كانت لديك افكار ونصائح فلا بأس من طرحها .. وإلا من خلال كتب أو من البحث بالانترنت..

وجزاك الله خير

mosslima
12-02-2011, 12:38 AM
حياك الله
لي عودة اخية

جنان.
12-02-2011, 12:43 AM
جزاك الباري كل خير
ان شاء الله أناقش معكم ,,
على حسب ظروفي في الايام القادمة..

اتحاد العديني
12-02-2011, 12:50 AM
بارك الله فيك اختنا الحبيبه غايتنا الجنه واحيي فيك هذه الهمه العاليه والروح الطيبه



وفقك المولى وسدد خطاكم وجعلها طريقكم الى جنات عدن


لى عوده ومشاركه با ذن الله

داعية 239
12-02-2011, 12:52 AM
بارك الله فيك

كريمة أمة الله
12-02-2011, 12:52 AM
بسم الله والصلاة والسلام على رسوالله محمد بن عبد الله أما بعد :
هذا الموضوع حيوي أحسنتم في إختياره لأن الوضع تأزم كثيرا يجب وضع حل ايجابي كفانا أضعف الأيمان ، كل واحد منا من موقعه أنا شخصيا سأشارك في هذا الموضوع لكن هل أكتب مباشرة ؟

غايتي رضى الرحمن
12-02-2011, 12:53 AM
جزاك الله خير اختي موضوع مهم
ساحاول اشارك معكم بإذن الله

الله يبارك فيك ويجعلها في ميزان حسناتك

بسمة القلوب
12-02-2011, 12:54 AM
وعليكم السلام ورحمت الله وبركاتة

نشكركى اختي الكريمة على طرحك الموضوع الرائع

وبارك الله فيكي

غايتنا الجنه
12-02-2011, 12:55 AM
بسم الله والصلاة والسلام على رسوالله محمد بن عبد الله أما بعد :
هذا الموضوع حيوي أحسنتم في إختياره لأن الوضع تأزم كثيرا يجب وضع حل ايجابي كفانا أضعف الأيمان ، كل واحد منا من موقعه أنا شخصيا سأشارك في هذا الموضوع لكن هل أكتب مباشرة ؟


.................................................. ................................

بارك الله فيك اختي الغالية

نعم اكتبي هنا بهذا الموضوع وفقا للمحاور المطروحة

وجزاك الله خير على تعاونك

حور المطيري
12-02-2011, 12:56 AM
حبيبتي الغاليه

آنا بكتب من وجهة نظري,,,,




بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين...

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ...




* كيف كانت البداية..


عن طريق الدردشه او رسائل خاصه بالمنتدي او وضع الايميل علني في التوقيع..


* الأسباب التي تكمن وراء لجوء الفتاة الى مثل هذه العلاقات ..


1- ضعف الوازع الديني ومراقبة الله
2- فقد التماسك في الاسره
3- عدم الاستقرار العاطفي


* الآثار المترتبة على ذلك ..

التعلق بخيال ووهم, حسرة والم وندم,, الابتعاد عن الباري,, ظلمة الذنوب قد تقودها الي الاسترسال الي كبيره


* طرق التخلص من هذه العلاقات ..

التوبه النصوحه
تغير الايميل
صلاة ركعتين والاستغفارمن الذنب



* البدائل التي تغني الفتاة عن اللجوء الى مثل هذه العلاقات ..
* إليك أُخية هذه الوصايا ..

1- من ترك شيئا لله عوضه خير منه
2- القرب من الرحمن
3- التمسك بالقراءن وتدبره
4- الدعاء بالزوج الصالح
5- كثرة الاستغفاربارك الله فيج... كتبت لج من قلبي تجربه رايتها بام عيني

غايتنا الجنه
12-02-2011, 12:58 AM
بارك الله فيك اختي حور المطيري

طموحة للجنة
12-02-2011, 12:58 AM
السلااام عليكم ...
اشكركم الحملة وااايد حلوة الصرااحة .. وبحاول ان شاء الله اني اكتب موضوع بس عقب وين ارسله ...

غايتنا الجنه
12-02-2011, 01:02 AM
السلااام عليكم ...
اشكركم الحملة وااايد حلوة الصرااحة .. وبحاول ان شاء الله اني اكتب موضوع بس عقب وين ارسله ...

.........................................

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك اختي ضعي مشاركتك بهذا الموضوع

بصمة 295
12-02-2011, 01:03 AM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

تقبلي مروري

أحلى قصيدة
12-02-2011, 01:04 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
مجهود رائع اختي..
والله يبارك لكن بالعمل..
وراح اشوف ايش بيطلع معاي...

رفآعية شرقآوية
12-02-2011, 01:06 AM
أول شي أحب أشكركِ أختي .. و أشكر كل من سااهم في هذي الحملة .. جزاكم الله خير ..

أتمنى أن تمهلوني يوماً واحد كي يتسنى لي كتاااابة موضوع بأذن الله ..

ريحانة الغرب
12-02-2011, 01:10 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أشكرك أختي غايتنا الجنة على تناول هذا الموضوع الهام الذي عمت به البلوى بين فئات الشباب في هذا العصر الذي أصبح كل شيء فيه سهل وفي متناول اليد بضغطة زر واحدة و هذا الموضوع
الشائك يحتاج إلى وقت و جهد كبيرين لإبراز الأسباب و طرح الحلول و التحذير من مغبات الوقوع في هذه المعصية و آمل أن
أكتب في هذا الموضوع حسب قدرتي و اجتهادي والله الموفق
و الهادي إلى الصواب .

واحةالمسك
12-02-2011, 01:14 AM
غاليتى غايتنا الجنة بالفعل كلناااااا هى أنتى وغايتنا الجنة وربى من وراء القصد إبتغاء مرضاته
لى مشاركات لم تتفعل بعد وأعتبر ماشاركت به هنا فى قسم ملتقى القوارير بقلمى وقلبى
من قبل الدعوة إلى سبيل ربى والدل على الصراط المستقيم والحث على الخلق القويم
وسأكمل هنا فى متصفحكِ مابدأت به وإن كانت مواعظ أو نثريات شعرية بقلمى ومن قلبى
متعكِ ربى بلذة النظر لوجهه الكريم وعرفكِ فى وجهكِ نضرة النعيم

~*تسنيم*~
12-02-2011, 01:38 AM
السلام عليكم أخية
ان شاء الله لي عودة ومشاركة
وفقك الله و بارك الله فيك
جزاك الله خيرا

مريم الرواس
12-02-2011, 01:41 AM
بارك الله فيكم و الله انها حمله مهمه جدا في هذا الزمن الصعب و زمن الفتن و لكن ان كان عندنا تقارير فأين نضعها و بارك الله فيكم

اتحاد العديني
12-02-2011, 01:43 AM
--------------------------------------------------------------------------------
الرابطhttp://www.abdelmohsen.com/play.php?catsmktba=656



اختي اليك هذا الرابط يتكلم عن البنت حين تجعل نفسها رخيصه



امام الهوي والشهوات ثم تكون فضيحتها ليس على المنطقه التي تعبش بها او


الوله بل على الدنيا كلها

عزف الأمنيات
12-02-2011, 01:43 AM
جزاكم الله خير الجزاء

لى عوده

واحةالمسك
12-02-2011, 01:45 AM
فتاتى أخلوتى بنفسكِ وبطوية صدرك وقلبكِ مرتجف مرتاب ؟! تتلفتى حولكِ وقد غلقتى الأبواب ؟!
وأوجستى خيفة من أن يطلع عليكِ أحد من أهل البيت وأنتى تتلصصين على صفحات النت ؟!
ماااااأسهل المعصية بكبسة زر فقط تضغطى وتنفتح لكِ نافذة على العالم إما المظلم أم المشرق !
وماااأهونكِ على نفسك وقد جعلتى ربك أهون الناظرين إليكِ وخشيتى مراقبة العيون ولم تخشى الرقيب
وعيناه لا تنامان ولا عنك تغفلان هو القريب منكِ أكثر مماتتخيلى وأقرب من حبل الوريد الملاصق لكِ
أعلم أنه ربما تعانين من فراغ بكل أنواعه عاطفى وإجتماعى والأشد خطرا الفراغ النفسى المدمر
ولكن كيف تتركى وعائك فارغ من الخيرات وتغترفى تملئيه بالشرور والشرارات التى لن تسلمى
من جذوتها وستحرق قلبك وكل حلم أخضر ندى فى مستقبل نقى تنتظريه بثبات ورقى روحى
ربما أمك منشغلة عنكِ بشغل البيت أو خارجه وأبيكِ منشغل بجمع الأموال وكلاهما مشغول
بكِ يعمل من أجلك فماذا فعلتى أنتى من أجلهما حتى تخرى صريعة الفراغ واليأس والإحباط
أتفتقدى مشاعر الأمومة والأبوة ؟! فلتخبريهما أبويكِ أن يتفرغا لكِ قليلا ويمنحانك حنانا وحبا
ومساحة من الوقت للنقاش وتبادل الأراء وإن تعللا بضيق الوقت ولهاث الحياة فلا توجدى
عليهما بل إسعى سعيهما وإنشغلى بشى يفيد البيت كله وأنتى أولهم فكرى إبحثى
عن إحتياجات البيت إليكِ وكفى تبكى على اللبن المسكوب هيا أمسكى بالكوب
بثبات فليمتلىء برواء لروحك وروح الأسرة المتكاتفة على بناء جدران هذا البيت
وتثبيت أعمدة الود والوفاق وإن كنتى أنتى القائدة والقبطان ودفة السفينة
تقوديها هكذا الهمة ولم الشمل والإجماع على إنقاذ نفسك وإنتشالها
من يم الصمت والوحدة التى تقتل بل تغتال أحلامك الوردية فتدميها
وبالتأكيد ستلفتى نظر أسرتك للإلتفاف حولك وإحتواء بعضكم بعضا
ولتنصهر قلوبكم فى بوتقة الحب الأسرى بقلب واحد واعد بالخير
ولتعممى ولتنشرى صفحات بيضاء فى متصفحكِ على الإنترنت
يشهد لكِ بطيب السيرة وتتركى وراءكِ أثر يقتفى يشفع لكِ
ولتدلى بدلوكِ تغترفى من المعارف التى تثرى دينك ودنياكِ
وستشعرى بزهو وفخر بأخلاقك وتتحلى بالفضائل الرفيعة
وتدلى عليها أن من هنا سواء السبيل بالخلق القويم
الهادى للصراط المستقيم وجنات النعيم المقيم
وااااااحة المسك

صبيحة الاسلام
12-02-2011, 01:46 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزا الله القائمين عليها كل خير وجعلها في موازين اعمالهم،،
أن شاء الله سناكون معكم وبهذه الحملة بذات ونسأل الله ان ينفع بكم وبالحملة ووفقكم الله لمايحب ويرضى،،.

الـخـيـول الـجآـآـآمحهـ !
12-02-2011, 01:46 AM
وفقكم الله وباارك فيكم

مصقوعه بقدر
12-02-2011, 01:48 AM
الله يعطيك العافيه حبيبتي "غايتنا الجنه"

وبارك الله فيكم جميعا

لي عوده بإذن الله للمشاركه

بس متى أقصى حد !!لأنووه شوي مشغوله هاليومين

وأتمنى أشارك معكم لو بشي بسيط ^_^

بحر الموده
12-02-2011, 01:50 AM
جزاك الله خير
موظوع حساس ويحتاج التمعن
ان شاء الله لي عوده

اتحاد العديني
12-02-2011, 01:51 AM
http://www.islamcvoice.com/play.php?catsmktba=3460

اخواتي الحبيبات بالله على كل من دخلت هذا الرد ان تسمع قصة اختنا وفاء والله


ثم والله انها قصة ينفطرلها القلب وتذرف لها الدمع ويضيق لها الصدر


ما اهون الخلق على اذا هم عصوه

الجـوهـرة
12-02-2011, 01:53 AM
جزاك الله خير اختي الغالية
وسدد خطاكم ،،
وان شاء الله راح اشارك معكم
بطرح ماينفع ،، ولي عودة بإذنه تعالى ...

اللؤلؤه البيضاء
12-02-2011, 01:56 AM
بالواقع اختي الكريمة فكرة حقا رائعة ومهمة بطبيعة الحال وخاصة اذا قام المشاركين فيها بسرد قصص واقعية وحديثة تحدث متجوهرة بهذا الموضوع الذي ينم عن ذكاء حقيقي لمن قامت بالتفكير فيه لانه برايي يساعد الكثير الكثير لنشر القصص التي نلمس من خلالها صدى ملموس وحقيقي على من يقرأه فاشجع نفسي اولا ثم كل المشاركين بالاهتمام بمثل هذه الافكار الهادفة
سائلة المولى العلي القدير ان يجزي القائمين عليها منذ باديء بدء بصاحبة الفكرة ومن شجعتها ومن ساندتها بها وكل المسؤولات الكريمات الله لايحرمنا عطاءكن الرائع والمميز اخواتي

تقبلوا مروري ومشاركتي

اختكم دووووما غااااادة

شذا الروح
12-02-2011, 02:00 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

الله يرفع قدركم ويوفقنآ ويآكم لخدمة دينه على الوجه الذي به يرضى عنَآ سبحآنه ..



------



بإذن الله لي تعليق ~..

اميره بأخلاقي.
12-02-2011, 02:01 AM
بارك الله فيك وجزاك الله الخير وافاد بك الامة
ان شاء راح اشوف واشارك معكم بإذن الله

الحنونة الأصيلة
12-02-2011, 02:01 AM
جزاك الله خيرا
موضوع رائع ومميز
رزقك الله أجر كل من استفاد منه

مادام ربي معي ماعليه
12-02-2011, 02:05 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اختي غايتنا الجنه جزاك الله خيرا على هذا الموضوع

نسأل الله ان يهدي بنات المسلمين .

داعية 838
12-02-2011, 02:06 AM
1. تحيه طيبه


شكرا لموضوعك المفيد والمهم اعجبني هذة النصائح فأحببت ان انقلها لكم ليعم النفع عل الجميع

هناك اكيد عده عوامل واسباب لاتحراف الشباب والشابات واولهم التربيه وضياع الوازع الديني والاخلاقي والحريه الكامله من الاباء والامهات لعيالهم بدون سوال او رقيب.

وهنا موضوع اعجبني عن الاسباب والتي هي عامه شبيه بها اتمنى الاستفاده منها.



1 ـ تراجع دور الأُسرة :

كانت الأسرة وما تزال حجر الأساس في العملية التربوية ، وإذا كان دورها قد تراجع(1) في الآونة الأخيرة ، فلأ نّها هي التي فسحت المجال لغيرها من الوسائل أن تأخذ مكانها ، بدلاً من أن تكون بمثابة أياد مساعدة لها في دورها الأساسي .


إنّ انشغال الأب أو الأبوين في العمل خارج المنزل طوال النهار سوف يؤثر على مستوى تربيتهما ومتابعتهما لأبنائهما وبناتهما ، مما يفتح الباب لدخول الانحراف بلا صعوبات لا سيما إذا كانت خلفيات الأبناء والبنات هشّة ، أي لم يبذل الوالدان الجهد المطلوب في إعدادهم وتربيتهم لتحمل مسؤولياتهم ووعيهم لمخاطر الانحراف وآثاره .


العديد من الدراسات الميدانية التي أجريت على شرائح وعينات من الشبان والفتيات أودعوا السجن بسبب انحرافهم وجرائمهم ، أثبتت أن انصراف الأبوين أو انشغالهما كان أحد أهمّ ، بل لعلّه أوّل الأسباب ، التي جعلتهم يصلون إلى ما وصلوا إليه .


إنّ المشاكل التي تعصف بالأسرة ، والنزاع الدائر بين الوالدين وعدم اتفاقهما على كلمة سواء في تربية الأبناء ، أو ما يشهده البيت من التصدّع المستمر ، يجعل الأبناء إمّا انطوائيين ، وإمّا أن يهربوا من البيت ليرتموا بأحضان الأصدقاء قليلي التجربة ، وربّما استغلّ هؤلاء الظروف البيتية التي يعاني منها هذا الشاب وتلك الفتاة لدفعهما في طريق الانحراف .


أمّا إذا كان الأبوان منفصلين ويعيش الأبناء إمّا تحت رحمة أمّ جديدة ، أو في اجواء الطلاق النفسية التي تخيِّم بظلالها القاتمة على نفوس الأبناء والبنات ، فإنّ ذلك يكون دافعاً آخر إلى الانحراف لانعدام الرعاية والمراقبة ، والحرمان من العطف والحنان والتوجيه السليم .


وما ينبغي الالتفات إليه هنا ، هو أنّ بعض الأسر تعمل ـ وبغير قصد في أكثر الأحيان ـ لدفع فلذات أكبادها للانحراف ، إذا أساؤوا التصرف معهم فبدلاً من أن يكونوا الصدور المفتوحة ، والعقول المفتوحة ، والآذان المفتوحة التي يركن إليها الأبناء والبنات في الحاجة إلى المشورة وبث الهموم والتعاون في حل المشكلات ، يكونون غرباء عن أبنائهم ، أو لا يشعرون بالمسؤولية إزاءهم سوى مسؤولية الإطعام والإكساء ، حتى إذا وقع الابن أو البنت في مشكلة عويصة ، أو انزلقا إلى منحدر خطير ، صرخ الوالدان كمن أفاق من نومه فزعاً : ماذا هناك ؟ لم نكن أبداً نتوقع ذلك !


وقد لا تكون الصدمة جرّاء انحراف أحد الأولاد ، وإنّما جرّاء الحرج الشديد الذي يمكن أن يسبّبه انحرافه في الوسط الاجتماعي الذي سيطلع على ذلك .


إن تراجع دور الأسرة واضح وخطير ، فالأم التي كانت تتولى تربية ابنتها لتكون زوجة صالحة ، وأمّاً صالحة ، تترك لها اليوم أن تتلقى ذلك من الروايات والقصص والأفلام والمسلسلات التي تخرّج جيلاً أقل ما يقال عنه أ نّه هجين .


2 ـ تراجع دور المدرسة :

ينصبّ اهتمام المدارس اليوم على العلم والتعليم أكثر من التربية والتهذيب ، وإذا كان ثمة اهتمام بهذه الأمور فثانوي ، أو يطرح بشكل أكاديمي أيضاً ، أي ان دروس التربية والأخلاق شأنها شأن دروس الكيمياء والفيزياء تعطى للطالب للاختبار فقط .


المدرسة هي البيت الثاني والمحضن الآمن المهم بعد الأسرة ، فإذا تراخت أو تراجعت عن أداء دورها ورسالتها فإنّ الكارثة محدقة . وإذا افتقد الطالب الشاب أو الطالبة الشابّة لدور الموجّه الحقيقي والمرشد الناصح والمسدّد الأمين ، ولم يشعر ذاك أن معلمه أب وهذه بأن معلّمتها أمّ ، فإنّ ساحة المدرسة تتحول من ساحة للبناء والتربية إلى ساحة للانحراف والضياع وتبادل الخبرات المتدنيّة والسيِّئة والمخلّة بالآداب .
وإذا كانت المدرسة مختلطة فالسوء أعظم والخطر أكبر .


3 ـ ضعف الوازع الدينيّ :

قد ينحدر الشاب أو الفتاة من أسر متديّنة لكنهم ينحرفون ، لأنّ التديّن لدى بعض الأسر المسلمة أوامر ونواه وقواعد عسكرية صارمة ، وليس طريقاً لبناء الشخصية القوية الملتزمة العاملة التي تقف بوجه الانحراف فلا تتداعى أمامه ، بل تساهم في إزاحته عن الطريق لأنها تلقت الدين بطريقة بها رفق كما كان يأمر بذلك رسولنا صلوات الله وسلامه عليه .


ولذا قلنا ضعف الوازع الديني ، فهؤلاء متدينون لكنّ انحرافهم وعدم شعورهم بالتأنيب يدلّل على أنّ الدين لم يرتكز في نفوسهم كوعي وطاقة ومناعة ، وإنّما هو مجرد فرائض وواجبات وخطوط حمر وعقوبات .

ولو أ نّك أجريت دراسة ـ والدراسات التي في هذا المجال كثيرة ـ بين عيّنات شبابية (فتيان وفتيات) لرأيت أنّ الانحراف بين أبناء وبنات الأسر غير المتديّنة أو غير الملتزمة دينياً أكبر بكثير ، إذ مما لا شكّ فيه أنّ الدين عامل حيوي من عوامل التحصين وغرس الوازع الديني إذا أحسن الأبوان تقديمه إلى الأبناء ليس في المحتوى فقط وإنّما بأسلوب العرض أيضاً .


4 ـ وسائل الإعلام :
وسائل الإعلام اليوم أكثر المؤسسات المهتمة في انحراف الشباب عن طريق الإيمان والأخلاق . ويأتي في المقدمة من هذه الوسائل (التلفاز) الذي يمثّل الخطر اليوميّ الداهم الذي يعيش في البيت كفرد من أفراد الأسرة ، والذي يحتل أحياناً موقع المعلّم للعادات الغريبة والسيِّئة التي يجتمع الصوت والصورة واللون على تشكيل رسالته .


إنّ رسالة الإعلام ليست نزيهة ـ في الأعمّ الأغلب ـ لأ نّها رسالة موجهة ، وهي تختبئ في مكان ما في هذا البرنامج أو هذا الإعلان أو تلك المسلسلة أو هذا الفيلم ، أو هذه الاستعراضات .
وقد تكون الرسالة واضحة صريحة لا تلبس قناعاً أو تتستر بشيء ، والمشكل المريب أن أكثر البرامج المخصّصة للشباب تعمل على بلورة الشخصية الانحرافية لديه .


الدراسات الجنائية كشفت عن أنّ أحد أسباب السرقة والعنف هو مشاهدة الأفلام التي يتفنّن فيها السارقون باقتحام المنازل والبنوك ، وأنّ أحد أسباب الدعارة والخلاعة هو الأفلام الهابطة وعرض الأزياء والحفلات الماجنة . وإن سبباً مهما من أسباب السكر والتدخين وتعاطي المخدرات هو ظهور ممثلين و سينمائيين يزاولون ذلك وهم في حالة انتشاء .

وأنّ أحد دوافع الهجرة والتغرب هو ما يكشفه التلفاز من فوارق طبقية صارخة بين الطبقات الدنيا والمتوسطة وبين الطبقة الثرية المرفهة التي تعيش البذخ والرفاهية وتحوز على أثمن المقتنيات من القصور والسيارات وتجتذب إليها أجمل نساء المجتمع .


تكرار أمثال هذه اللقطات ـ والتكرار أسلوب إعلامي ـ يعمل كمنبّه أو كجرس يقرع بشكل دوري لمخاطبة الغريزة أو ما يسمّى بالعواطف السفلية لدى الشبان والفتيات ، فلم يبق شيء يرمز إلى الحياء والعفّة والالتزام إلاّ وهتك التلفاز أستاره .


خطورة المنحى الإعلامي تأتي بالدرجة الأولى من أسلوب العرض المشوّق والجذّاب والمغري للدرجة التي تنطلي فيها الرسالة الإعلامية على المشاهد فلا يلمسها أو يقتنصها لأ نّه يسترخي ويسترسل أمام التلفاز فلا يحاكمه ولا ينتقده إلاّ نادراً ، فالمشاهد ـ إلاّ ما رحم بي ـ يستقبل مواد البث التلفازي كمسلّمات ، الأمر الذي يزرع في وعيه أو لا وعيه (ثقافة) ((3)) السرقة والعنف والغش والخداع والتهالك على المادة وشرب الخمر والدخان والمخدرات .

وما يقال عن التلفاز يقال عن وسائل الإعلام الأخرى بدرجة أقلّ ، إذ يبقى التلفاز أشدّ خطورة من الصحف والمجلاّت والإذاعة وغير ذلك ، لأ نّها إمّا سمعية أو بصرية ، أمّا التلفاز فسمعي بصري والسمع والبصر إذا اجتمعا كانا بوابتين للتلقي غير المحسوب .

وباختصار ، فإن كلّ هذه الوسائل تسرّب وتشيع العديد من القيم الهابطة والدخيلة والمضلّلة وإن بدرجات متفاوتة .


5 ـ الفراغ والبطالة :

ذلك الشاعر الذي اعتبر (الفراغ) أحد الأسباب المؤدية إلى
الانحراف والفساد ، كان قد وضع اصبعه على مشكلة أو مدخل مهم من مداخل الانحراف :

إنّ الشبابَ والفراغ والجدة***مفسدة للمرء أيّ مفسدة

فالفراغ أو البطالة لا يتناسبان مع شريحة عمرية ممتلئة بالحيوية والنشاط والاندفاع وحبّ الحياة .

قد ينسجمان مع الشيوخ والمتقاعدين ، أمّا الشاب مثلك الذي يحبّ أن يعمل ويبدع وينتج ، فالفراغ قاتل بالنسبة له ، ولذا فهو قد يملأُه بالسلبيّ إذا لم يُملأ بالايجابي((4)) .


وبالدراسة أيضاً ثبت أنّ البطالة أو الفراغ كان سبباً للعديد من الجرائم والجُنح والجنايات والانحرافات خاصّة إذا لم يكن الشاب أو الفتاة من ذوي المهارات أو المواهب أو الاهتمامات الثقافية والعلمية والرياضية .


6 ـ قرنـاء السُّـوء :


وهم الأصحاب الذين يُمثّلون دور المزيّن للانحراف والمرغّب والمغري به ، أي أ نّهم شياطين يوسوسون بالمعصية وتجاوز الحدود وارتكاب الجرائم ويصوّرون ذلك على انّه متعة خاصّة ، أو شجاعة نادرة أو مفخرة ، وقد ينصّبون من أنفسهم (فقهاء) لزملائهم فيفتون بغير علم ، ويقولون لك إن هذا أمر مقبول وكلّ الناس تفعله ولا حرمة فيه وأ نّهم يتحمّلون خطاياك ، بل ويتطوعون للردّ على إشكالاتك الشرعية التي تدور في ذهنك لتُقبل على العمل الشرير وأنت مرتاح الضمير !


إنّ دور قرناء السوء ـ في مجمل الانحرافات التي يتعرّض لها الشبان والفتيات ـ خطير جدّاً ، وما لم ينتبه الشاب أو الفتاة إلى تسويلات وتزيينات قرناء السوء فإنّه سينخرط في الانحراف ليقوّيه ، وبالتالي ، فإنّه وأمثاله من المُستدرَجين يحولون الأفراد إلى (عصابة) وأعمالهم إلى (جرائم) .


وكما يزينون السوء في الجريمة ، يزينون الانحراف في العبادة ، باهمال الطاعات والعبادات ، فيأتون إلى المستحبات ويقولون لك إنّها ليست واجبة ويكفيك القيام بما هو واجب ، حتى إذا تركت المستحبّات
جاؤوا إلى الواجبات وقالوا لك إن تأخيرها ساعة أو ساعتين لا يضرّ ، وهكذا بالتدريج حتى تضمحل روحك ويفتر اهتمامك ويبرد تعاطيك مع الصلاة ومع غيرها :

(يا ويلتى ليتني لم أتّخذ فلاناً خليلاً * لقد أضلّني عن الذِّكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولا )(5) .


7 ـ الكتابات المنحرفة :

دوافع الانحراف وأسبابه ـ كما قلنا ـ كثيرة ، وقد لا يلعب عامل واحد دوراً متفرداً في انحراف الشباب ، بل تلتقي عدّة عوامل لتخلق حالة الانحراف .
فالكتابات المنحرفة التي تنهج نهجاً خرافياً أو تغريبياً أو تخريبياً في تصوير العلاقة بين الجنسين على أنّها الحرية الشخصية والتمتع بمباهج الحياة ، والتي تطرح صورة الشاب العدواني العنيف على أ نّه (البطل) الذي يهابه الآخرون ، والشاب المسترسل مع شهواته ونزواته وأطماعه على أ نّه الشاب العصريّ المثاليّ ، والفتاة التي تنتقل بين الأحضان على أنّها منفتحة وتمارس حياتها كما يحلو لها من غير قيود ..

هذه الكتابات فاسدة مفسدة ، وضالّة مضلّة ، أي أنّها منحرفة بذاتها وتشجّع على الانحراف أيضاً . فلقد ذكرنا في البداية أنّ لكلّ انسان خط سير ، وأنت كانسان مسلم لك خط سيرك الخاصّ ، وأمثال هذه الكتابات المنحرفة لا يهدأ لها بال حتى تجعلك تنحرف ثمّ تتوجه إلى غيرك .

وبعض الكتّاب يبعدك عن الدين بتصويره صوراً بشعة مقرفة مقزّزة ينبو عنها الذوق ويمجّها الطبع ، فمنهم مَنْ يرى أ نّه ترويج للخرافات والأساطير . ومنهم مَنْ يقول انّه مخدّر يغرّر به البسطاء والضعفاء ، ومنهم مَنْ يصف المتدينين والمتدينات بأ نّهم مرضى نفسيّون ، وإنّ علماء الدين تجّار وأصحاب مطامع ومصالح ذاتية ، وإنّ الدين هو هذه القشور التي يدفعون من أجلها الأموال حتى يعشعش الجهل والتخلّف في صفوف الشباب .


كلّ ذلك لدقّ الأسفين بين أبناء الأمّة من الشبان والفتيات وبين رموز الوعي ، وعلماء الدين والشريعة ، والشخصيات الهادية إلى الطريق ، وتسأل : مَن المستفيد ؟ فلا تجد إلاّ أعداء الأمّة .


8 ـ الجـهل :

الجهلُ طامّة كبرى ، والشابّ الجاهل الذي لا يعرف كيف يبدأ ؟ وكيف يسير ؟ وإلى أين ينتهي ؟ كالأعمى يقوده جهله إلى المهالك والمزالق والانحرافات وهو لا يدري أ نّه يسير سيراً عشوائياً ، وأ نّه يقع في المطبّ أو الحفرة ذاتها عدّة مرّات ، وأ نّه قابل للإغواء والاستدراج والتغرير والخداع ببساطة .

والجهل يأتي ليس من ضعف الجانب الثقافي فحسب ، بل من هشاشة التجربة في الحياة ، وأحياناً من عدم الاستفادة من التجارب ، فقد يكون للجاهل تجاربه لكنّه يرتطم بالمشاكل المتماثلة مراراً لأ نّه ساذج ومغفّل وسطحي جدّاً ، وقد لا ينتبه إلى انحرافه إلاّ مؤخراً ، أي بعد أن يكون قد دفع ضريبة جهله ثمناً باهضاً ، سجناً ، أو طرداً من البيت ، أو هجراناً من قبل الأصدقاء ، وبكلمة أخرى يصبح منبوذاً اجتماعياً يتبرّأ أهله وأصحابه منه .

9 ـ الفقر الشديد والثراء الشديد :

وقد يبدو هذا العامل متناقضاً لأوّل وهلة ، لكن هذه هي الحقيقة ، فلكلّ من الفقير المدقع الفقر ، والثري الفاحش الثراء انحرافاته . فإذا كان الفقر يدفع إلى السرقة والحسد والحقد والانتقام من المجتمع ، فإنّ الثراء الشديد يدعو إلى الميوعة والمجون والاستغراق في اللهو والملذات والشهوات والتبذير .

إنّ استعجال بعض الشبان والفتيات الثراء قد يجعلهم ينحرفون في سبيل تحقيق أحلامهم ، ويسلكون طرقاً معوجة لنيل مآربهم ، وقد يحققون بعض ذلك لكنهم ـ إذا قدّر لهم أن يراجعوا أنفسهم وحساباتهم ـ فإنّهم سيجدون أن ما تكبّدوه من خسائر أكثر مما جنوه من أرباح ، هذا إذا صحّت تسمية ما نالوه بالطرق المنحرفة أرباحاً !


10 ـ الحرية اللاّ مسؤولة :

تحت شعار الحرية هوى كثير من الشبان والفتيات في وديان الانحراف . لم يكن ثمة تمييز بين الحريّة المسؤولة وبين الحريّة غير الملتزمة أو المنضبطة بضوابط معيّنة . فليس من الحريّة في شيء أن أترك لشهواتي الحبل على الغارب ، وليس من الحريّة أن أبيع عزّتي وكرامتي أو أذلّ نفسي ، وليس من الحريّة أن أتكلّم بالسوء على مَنْ أشاء ، ولا من الحريّة أن أخرج كفتاة نصف عارية إلى المجتمع .
حريّتنا في الاسلام تستبطن المسؤولية ، فما دمت حرّاً أنت مسؤول وتتحمل تبعات أعمالك ، وتراعي قانون الشريعة وخط السير ، وإلاّ فأيّ انفلات أو انحراف أو خروج على ذلك يعني انتهاكاً للقانون وإساءة للحريّة .

إنّ الشاب الذي يصمّ سمعه ولا يريد الاستماع إلى النقد أو النصيحة أو المحاسبة بحجّة أ نّه حرّ ، والفتاة التي لا تراعي ضوابط العفّة والاحتشام بذريعة أنّها حرّة ، والشباب الذين يمارسون بعض المنكرات التي تسيء إلى العادات والتقاليد بدعوى أ نّهم أحرار ، هؤلاء يسيئون للحريّة من حيث لا يشعرون ، وكم جرف الانحراف شباناً وفتيات إلى أحضان الرذيلة والجريمة واللصوصية والإدمان والمسوّغ هو الحريّة السائبة التي جنت على أبنائها من المسلمين يوم لم يتعظوا بما جرّته على أمثالهم من الشباب في الغرب .


11 ـ نقص التجربة وغياب المعايير :

المنحرفُ ـ شاباً كان أو فتاة ـ قد يقع في الانحراف لأنّ الأمور تختلط لديه ، فلا يمتلك القدرة على التشخيص أو الفرز بين ما هو صواب وما هو خطأ ، وما هو خير وما هو شرّ ، وما هو حسن وما هو قبيح . وإذا أضيف إلى ذلك أنّ بعض الشبان والفتيات يستنكفون من استشارة أهل العلم والخبرة والتجربة بما في ذلك الوالدين أو الأصدقاء المخلصين ، ازداد الطين بلّة .
الجهل ، والغرور ، وضعف الحس الاجتماعي هي التي تسبب حالة
الاختلاط هذه ، والأهم من ذلك الجهل بالشريعة الاسلامية ، فقد ترى بعض الشبّان يمارسون الحرام ويظنّونه حلالاً ، ويقترفون الجرائم ويحسبونها فتوّة ، وينفلتون من الضوابط ويقولون إنّها حريّة .
اختلاط المفاهيم ، إذا اجتمع مع نقص التجربة ، نتج عنه ضحايا للخداع والتغرير والحيل والشعارات ، وأمّا إذا كان المجتمع الذي يعيش فيه الشاب منحرفاً أو يشجّع على الانحراف ويشيعه فإن مستوى المناعة يهبط إلى الصفر بحيث يصبح الانحراف هو القاعدة العامّة والشواذ هم الذين يسيرون على الخط المستقيم .


ارجو الاستفاده منه وفقكم الله وشكرا لك

أختي واعذرا على الأطالة والله يعطيك العافية صرآآآآحة موضوووع في غاية الأهمية جزاك الله خيرا

ونفع بة الجميع وجعلة الله في موازين حسناتك..

دعواتكم:عبووشة

همة مسلمة
12-02-2011, 02:07 AM
بارك الله فيك وجزاك الله الخير وافاد بك الامة
ان شاءالله لي عودة واشارك معكم بإذن الله

المشتاق الجنان
12-02-2011, 02:08 AM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

ضياء الشمس
12-02-2011, 02:18 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

ارجو اننا ننتفع بهاد الموضوع جميعا

كل بدايه بكون سببها التربيه الخاطئه من الاهل وعدم المراقبه ، فتصبح البنت متبعه لخطوات الشيطان بسبب الفراغ الي تسببو فيه اهاليهم واحد الاسباب لاتباع البنت هاد الطريق ضعف الايمان الي ما تربت عليه صح وممكن كمان يكون عندها دين بس تكون ضعيفة الشخصيه وبتحاول توجد شخصيتها بهاي الطريقه وسبب اخر رفيقات السوء واسباب كثيره بتادي للبنت توقع بهاد الموضوع ، وبراي انو البنت ما بترجع عن هاد التيه الا بصحوة من داخلها او يحصل شيء يأثر فيها بشكل كبير لترجع عن التيه الي هيا فيه ولمى تحس بخطئها حترجع لرب العالمين وتوجد طريقها بدين الله وحتصير اهم اشي عندها ترضي رب العالمين .

الله يستر علينا وعلى بنات المسلمين جميعا

الدمعه الحائره
12-02-2011, 02:24 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

مشكووووووره والله يعطيك الف عافيه

$أقهر دمعتي بضحكتي$
12-02-2011, 02:25 AM
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

nojoom
12-02-2011, 02:27 AM
وعليك السلام ورحمة الله وبركاته *اشكرك على هذا الموضوع الرائع والذي يسود مجتمعنا الاسلامي العربي هذه الايام اتمنى لك التوفيق واتمنى على كل فتاة مسلمة ان تساعد في نشر الوعي لاخواتنا الغافلات وبالله نستعين

ضياء البدر
12-02-2011, 02:31 AM
جزاكم الله خير الجزاء على الحملة الرائعة


اما كيف كانت البداية ؟؟؟
من تجارب لاناس قريبين جدا مني

كان التساهل السبب الرئيسي

يعني مثلا الاولى قالت لي : كانت جالسة هي وصحبتها واتصل على جوالها رقم غريب

شاب قام يستهبل ويخفف دمه معاهم
وفتحوا له المجال بالضحك والرد
والله تقول تقريبا من الساعة 10 _ 5 الفجر وهما على دا الحال


اما الثانية كانت تقول في فرق بين مكالمات الجوال وبين الردود في المنتديات
وانه الثانية ما فيها تجاوز للحدود ابدا
الى ان تتطور فيها الحال وهي دحين ضايفة شباب على المسن وتكلمهم
والي كانت قبل تقول مستحيل افعله صارت تفتخر به


فمن التساهل الى الهاوية ادركت فعلا ان للشيطان خطوات
وقد قال تعالى (( ولا تتبعوا خطوات الشيطان إنه لكم عدو مبين ))

"
يا رب اهدني واهدهم وارزقنا الثبات على الدين الى يوم نلقاك ... يا رب العالمين

RoOoOh
12-02-2011, 02:35 AM
ماشاء الله تبارك الله
أسأل الله أن يحفظكم ياارب
بارك الله فيكم

nojoom
12-02-2011, 02:40 AM
بسم الله الرحمن الرحيم وبه نستعين هذا الموضوع يشغل كثير من المهتمين باخوتنا المسلمات الغافلات اساْل الله العلي القدير ان يجعلنا واياكم ممن يسمعون القول ويتبعون احسنه وبما ان امور البنات لا تسر هذه الايام فالغفلة سطت على كثير منهن يلزمنا مثل هذه الحملة لتوعيتهن اتمنى لكم التوفيق على هذه المواضيع المهمة

اناجرح الزمان
12-02-2011, 02:42 AM
طيب معك اتكلم عن الايه

اناجرح الزمان
12-02-2011, 02:43 AM
وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ


هَذَا أَمْر مِنْ اللَّه تَعَالَى لِلنِّسَاءِ الْمُؤْمِنَات وَغَيْرَة مِنْهُ لِأَزْوَاجِهِنَّ عِبَاده الْمُؤْمِنِينَ وَتَمْيِيز لَهُنَّ عَنْ صِفَة نِسَاء الْجَاهِلِيَّة وَفِعَال الْمُشْرِكَات . وَكَانَ سَبَب نُزُول هَذِهِ الْآيَة مَا ذَكَرَهُ مُقَاتِل بْن حَيَّان قَالَ : بَلَغَنَا وَاَللَّه أَعْلَم أَنَّ جَابِر بْن عَبْد اللَّه الْأَنْصَارِيّ حَدَّثَ أَنَّ أَسْمَاء بِنْت مَرْثَد كَانَ فِي مَحَلّ لَهَا فِي بَنِي حَارِثَة فَجَعَلَ النِّسَاء يَدْخُلْنَ عَلَيْهَا غَيْر مُتَّزِرَات فَيَبْدُو مَا فِي أَرْجُلهنَّ مِنْ الْخَلَاخِل وَتَبْدُو صُدُورهنَّ وَذَوَائِبهنَّ فَقَالَتْ أَسْمَاء : مَا أَقْبَح هَذَا فَأَنْزَلَ اللَّه تَعَالَى " وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارهنَّ " الْآيَة فَقَوْله تَعَالَى " وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارهنَّ" أَيْ عَمَّا حَرَّمَ اللَّه عَلَيْهِنَّ مِنْ النَّظَر إِلَى غَيْر أَزْوَاجهنَّ وَلِهَذَا ذَهَبَ كَثِير مِنْ الْعُلَمَاء إِلَى أَنَّهُ لَا يَجُوز لِلْمَرْأَةِ النَّظَر إِلَى الرِّجَال الْأَجَانِب بِشَهْوَةٍ وَلَا بِغَيْرِ شَهْوَة أَصْلًا وَاحْتَجَّ كَثِير مِنْهُمْ بِمَا رَوَاهُ أَبُو دَاوُد وَالتِّرْمِذِيّ مِنْ حَدِيث الزُّهْرِيّ عَنْ نَبْهَان مَوْلَى أُمّ سَلَمَة أَنَّهُ حَدَّثَهُ أَنَّ أُمّ سَلَمَة حَدَّثَتْهُ أَنَّهَا كَانَتْ عِنْد رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَيْمُونَة قَالَتْ : فَبَيْنَمَا نَحْنُ عِنْده أَقْبَلَ اِبْن أُمّ مَكْتُوم فَدَخَلَ عَلَيْهِ وَذَلِكَ بَعْدَمَا أُمِرْنَا بِالْحِجَابِ فَقَالَ رَسُول اللَّه " اِحْتَجِبَا مِنْهُ " فَقُلْت يَا رَسُول اللَّه أَلَيْسَ هُوَ أَعْمَى لَا يُبْصِرنَا وَلَا يَعْرِفنَا ؟ فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " أَوَعَمْيَاوَانِ أَنْتُمَا ؟ أَوْ أَلَسْتُمَا تُبْصِرَانِهِ ؟ " ثُمَّ قَالَ التِّرْمِذِيّ هَذَا حَدِيث حَسَن صَحِيح وَذَهَبَ آخَرُونَ مِنْ الْعُلَمَاء إِلَى جَوَاز نَظَرهنَّ إِلَى الْأَجَانِب بِغَيْرِ شَهْوَة كَمَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيح أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَعَلَ يَنْظُر إِلَى الْحَبَشَة وَهُمْ يَلْعَبُونَ بِحِرَابِهِمْ يَوْم الْعِيد فِي الْمَسْجِد وَعَائِشَة أُمّ الْمُؤْمِنِينَ تَنْظُر إِلَيْهِمْ مِنْ وَرَائِهِ وَهُوَ يَسْتُرهَا مِنْهُمْ حَتَّى مَلَّتْ وَرَجَعَتْ وَقَوْله" وَيَحْفَظْنَ فُرُوجهنَّ " قَالَ سَعِيد بْن جُبَيْر : عَنْ الْفَوَاحِش وَقَالَ قَتَادَة وَسُفْيَان : عَمَّا لَا يَحِلّ لَهُنَّ وَقَالَ مُقَاتِل : عَنْ الزِّنَا وَقَالَ أَبُو الْعَالِيَة : كُلّ آيَة نَزَلَتْ فِي الْقُرْآن يُذْكَر فِيهَا حِفْظ الْفُرُوج فَهُوَ مِنْ الزِّنَا إِلَّا هَذِهِ الْآيَة " وَيَحْفَظْنَ فُرُوجهنَّ " أَنْ لَا يَرَاهَا أَحَد وَقَوْله تَعَالَى " وَلَا يُبْدِينَ زِينَتهنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا" أَيْ لَا يُظْهِرْنَ شَيْئًا مِنْ الزِّينَة لِلْأَجَانِبِ إِلَّا مَا لَا يُمْكِن إِخْفَاؤُهُ قَالَ اِبْن مَسْعُود : كَالرِّدَاءِ وَالثِّيَاب يَعْنِي عَلَى مَا كَانَ يَتَعَاطَاهُ نِسَاء الْعَرَب مِنْ الْمِقْنَعَة الَّتِي تُجَلِّل ثِيَابهَا وَمَا يَبْدُو مِنْ أَسَافِل الثِّيَاب فَلَا حَرَج عَلَيْهَا فِيهِ لِأَنَّ هَذَا لَا يُمْكِنهَا إِخْفَاؤُهُ وَنَظِيره فِي زِيّ النِّسَاء مَا يَظْهَر مِنْ إِزَارهَا وَمَا لَا يُمْكِن إِخْفَاؤُهُ وَقَالَ بِقَوْلِ اِبْن مَسْعُود الْحَسَن وَابْن سِيرِينَ وَأَبُو الْجَوْزَاء وَإِبْرَاهِيم النَّخَعِيّ وَغَيْرهمْ وَقَالَ الْأَعْمَش عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر عَنْ اِبْن عَبَّاس : " وَلَا يُبْدِينَ زِينَتهنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا " قَالَ : وَجْههَا وَكَفَّيْهَا وَالْخَاتَم . وَرُوِيَ عَنْ اِبْن عُمَر وَعَطَاء وَعِكْرِمَة وَسَعِيد بْن جُبَيْر وَأَبِي الشَّعْثَاء وَالضَّحَّاك وَإِبْرَاهِيم النَّخَعِيّ وَغَيْره نَحْو ذَلِكَ وَهَذَا يَحْتَمِل أَنْ يَكُون تَفْسِيرًا لِلزِّينَةِ الَّتِي نُهِينَ عَنْ إِبْدَائِهَا كَمَا قَالَ أَبُو إِسْحَاق السَّبِيعِيّ عَنْ أَبِي الْأَحْوَص عَنْ عَبْد اللَّه قَالَ فِي قَوْله " وَلَا يُبْدِينَ زِينَتهنَّ " الزِّينَة الْقُرْط وَالدُّمْلُوج وَالْخَلْخَال وَالْقِلَادَة وَفِي رِوَايَة عَنْهُ بِهَذَا الْإِسْنَاد قَالَ : الزِّينَة زِينَتَانِ فَزِينَة لَا يَرَاهَا إِلَّا الزَّوْج : الْخَاتَم وَالسِّوَار وَزِينَة يَرَاهَا الْأَجَانِب وَهِيَ الظَّاهِر مِنْ الثِّيَاب وَقَالَ الزُّهْرِيّ : لَا يُبْدِينَ لِهَؤُلَاءِ الَّذِينَ سَمَّى اللَّه مِمَّنْ لَا يَحِلّ لَهُ إِلَّا الْأَسْوِرَة وَالْأَخْمِرَة وَالْأَقْرِطَة مِنْ غَيْر حَسْر وَأَمَّا عَامَّة النَّاس فَلَا يَبْدُو مِنْهَا إِلَّا الْخَوَاتِم وَقَالَ مَالِك عَنْ الزُّهْرِيّ " إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا " : الْخَاتَم وَالْخَلْخَال وَيُحْتَمَل أَنَّ اِبْن عَبَّاس وَمَنْ تَابَعَهُ أَرَادُوا تَفْسِير مَا ظَهَرَ مِنْهَا بِالْوَجْهِ وَالْكَفَّيْنِ وَهَذَا هُوَ الْمَشْهُور عِنْد الْجُمْهُور وَيُسْتَأْنَس لَهُ بِالْحَدِيثِ الَّذِي رَوَاهُ أَبُو دَاوُد فِي سُنَنه حَدَّثَنَا يَعْقُوب بْن كَعْب الْأَنْطَاكِيّ وَمُؤَمَّل بْن الْفَضْل الْحَرَّانِيّ قَالَا : حَدَّثَنَا الْوَلِيد عَنْ سَعِيد بْن بَشِير عَنْ قَتَادَة عَنْ خَالِد بْن دُرَيْك عَنْ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا أَنَّ أَسْمَاء بِنْت أَبِي بَكْر دَخَلَتْ عَلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَلَيْهَا ثِيَاب رِقَاق فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَقَالَ : " يَا أَسْمَاء إِنَّ الْمَرْأَة إِذَا بَلَغَتْ الْمَحِيض لَمْ يَصْلُح أَنْ يُرَى مِنْهَا إِلَّا هَذَا" وَأَشَارَ إِلَى وَجْهه وَكَفَّيْهِ لَكِنْ قَالَ أَبُو دَاوُد وَأَبُو حَاتِم الرَّازِيّ هُوَ مُرْسَل . خَالِد بْن دُرَيْك لَمْ يَسْمَع مِنْ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا وَاَللَّه أَعْلَم . وَقَوْله تَعَالَى" وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبهنَّ " يَعْنِي الْمَقَانِع يُعْمَل لَهَا صِفَات ضَارِبَات عَلَى صُدُورهنَّ لِتُوَارِي مَا تَحْتهَا مِنْ صَدْرهَا وَتَرَائِبهَا لِيُخَالِفْنَ شِعَار نِسَاء أَهْل الْجَاهِلِيَّة فَإِنَّهُنَّ لَمْ يَكُنَّ يَفْعَلْنَ ذَلِكَ بَلْ كَانَتْ الْمَرْأَة مِنْهُنَّ تَمُرّ بَيْن الرِّجَال مُسَفِّحَة بِصَدْرِهَا لَا يُوَارِيه شَيْء وَرُبَّمَا أَظْهَرَتْ عُنُقهَا وَذَوَائِب شَعْرهَا وَأَقْرِطَة آذَانهَا فَأَمَرَ اللَّه الْمُؤْمِنَات أَنْ يَسْتَتِرْنَ فِي هَيْئَاتهنَّ وَأَحْوَالهنَّ كَمَا قَالَ تَعَالَى " يَا أَيّهَا النَّبِيّ قُلْ لِأَزْوَاجِك وَبَنَاتك وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبهنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ " وَقَالَ فِي هَذِهِ الْآيَة الْكَرِيمَة " وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبهنَّ" وَالْخُمُر جَمْع خِمَار وَهُوَ مَا يُخَمَّر بِهِ أَيْ يُغَطَّى بِهِ الرَّأْس وَهِيَ الَّتِي تُسَمِّيهَا النَّاس الْمَقَانِع . قَالَ سَعِيد بْن جُبَيْر " وَلْيَضْرِبْنَ " وَلْيَشْدُدْنَ " بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبهنَّ " يَعْنِي عَلَى النَّحْر وَالصَّدْر فَلَا يُرَى مِنْهُ شَيْء وَقَالَ الْبُخَارِيّ حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن شَبِيب حَدَّثَنَا أَبِي عَنْ يُونُس عَنْ اِبْن شِهَاب عَنْ عُرْوَة عَنْ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا قَالَتْ : يَرْحَم اللَّه نِسَاء الْمُهَاجِرَات الْأُوَل لَمَّا أَنْزَلَ اللَّه " وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبهنَّ" شَقَقْنَ مُرُوطهنَّ فَاخْتَمَرْنَ بِهَا . وَقَالَ أَيْضًا حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْم حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيم بْن نَافِع عَنْ الْحَسَن بْن مُسْلِم عَنْ صَفِيَّة بِنْت شَيْبَة أَنَّ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا كَانَتْ تَقُول : لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة " وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبهنَّ " أَخَذْنَ أُزُرهنَّ فَشَقَقْنَهَا مِنْ قِبَل الْحَوَاشِي فَاخْتَمَرْنَ بِهَا وَقَالَ اِبْن أَبِي حَاتِم حَدَّثَنَا أَبِي حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن عَبْد اللَّه بْن يُونُس حَدَّثَنِي الزِّنْجِيّ بْن خَالِد حَدَّثَنَا عَبْد اللَّه بْن عُثْمَان بْن خُثَيْم عَنْ صَفِيَّة بِنْت شَيْبَة قَالَتْ : بَيْنَا نَحْنُ عِنْد عَائِشَة قَالَتْ فَذَكَرْنَ نِسَاء قُرَيْش وَفَضْلهنَّ فَقَالَتْ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا إِنَّ لِنِسَاءِ قُرَيْش لَفَضْلًا وَإِنِّي وَاَللَّه مَا رَأَيْت أَفْضَل مِنْ نِسَاء الْأَنْصَار أَشَدّ تَصْدِيقًا لِكِتَابِ اللَّه وَلَا إِيمَانًا بِالتَّنْزِيلِ لَقَدْ أُنْزِلَتْ سُورَة النُّور " وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبهنَّ " اِنْقَلَبَ رِجَالهنَّ إِلَيْهِنَّ يَتْلُونَ عَلَيْهِنَّ مَا أَنْزَلَ اللَّه إِلَيْهِمْ فِيهَا وَيَتْلُو الرَّجُل عَلَى اِمْرَأَته وَابْنَته وَأُخْته وَعَلَى كُلّ ذِي قَرَابَته فَمَا مِنْهُنَّ اِمْرَأَة إِلَّا قَامَتْ إِلَى مُرْطهَا الْمُرَحَّل فَاعْتَجَرَتْ بِهِ تَصْدِيقًا وَإِيمَانًا بِمَا أَنْزَلَ اللَّه مِنْ كِتَابه فَأَصْبَحْنَ وَرَاء رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُعْتَجِرَات كَأَنَّ عَلَى رُءُوسهنَّ الْغِرْبَان . وَرَوَاهُ أَبُو دَاوُد مِنْ غَيْر وَجْه عَنْ صَفِيَّة بْن شَيْبَة بِهِ قَالَ اِبْن جَرِير حَدَّثَنَا يُونُس أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب أَنَّ قُرَّة بْن عَبْد الرَّحْمَن أَخْبَرَهُ عَنْ اِبْن شِهَاب عَنْ عُرْوَة عَنْ عَائِشَة قَالَتْ : يَرْحَم اللَّه النِّسَاء الْمُهَاجِرَات الْأُوَل لَمَّا أَنْزَلَ اللَّه " وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبهنَّ " شَقَقْنَ أَكْتُف مُرُوطهنَّ فَاخْتَمَرْنَ بِهَا . وَرَوَاهُ أَبُو دَاوُد مِنْ حَدِيث اِبْن وَهْب بِهِ وَقَوْله تَعَالَى " وَلَا يُبْدِينَ زِينَتهنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ " أَيْ أَزْوَاجهنَّ " أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتهنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتهنَّ أَوْ إِخْوَانهنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانهنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتهنَّ " كُلّ هَؤُلَاءِ مَحَارِم لِلْمَرْأَةِ يَجُوز لَهَا أَنْ تَظْهَر عَلَيْهِمْ بِزِينَتِهَا وَلَكِنْ مِنْ غَيْر تَبَرُّج وَقَدْ رَوَى اِبْن الْمُنْذِر حَدَّثَنَا مُوسَى يَعْنِي اِبْن هَارُون حَدَّثَنَا أَبُو بَكْر يَعْنِي اِبْن أَبِي شَيْبَة حَدَّثَنَا عَفَّان حَدَّثَنَا حَمَّاد بْن سَلَمَة أَخْبَرَنَا دَاوُد عَنْ الشَّعْبِيّ وَعِكْرِمَة فِي هَذِهِ الْآيَة " وَلَا يُبْدِينَ زِينَتهنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتهنَّ " حَتَّى فَرَغَ مِنْهَا وَقَالَ لَمْ يَذْكُر الْعَمّ وَلَا الْخَال لِأَنَّهُمَا يَنْعَتَانِ لِأَبْنَائِهِمَا وَلَا تَضَع خِمَارهَا عِنْد الْعَمّ وَالْخَال فَأَمَّا الزَّوْج فَإِنَّمَا ذَلِكَ كُلّه مِنْ أَجْله فَتَتَصَنَّع لَهُ بِمَا لَا يَكُون بِحَضْرَةِ غَيْره . وَقَوْله " أَوْ نِسَائِهِنَّ" يَعْنِي تَظْهَر بِزِينَتِهَا أَيْضًا لِلنِّسَاءِ الْمُسْلِمَات دُون نِسَاء أَهْل الذِّمَّة لِئَلَّا تَصِفهُنَّ لِرِجَالِهِنَّ وَذَلِكَ وَإِنْ كَانَ مَحْذُورًا فِي جَمِيع النِّسَاء إِلَّا أَنَّهُ فِي نِسَاء أَهْل الذِّمَّة أَشَدّ فَإِنَّهُنَّ لَا يَمْنَعهُنَّ مِنْ ذَلِكَ مَانِع فَأَمَّا الْمُسْلِمَة فَإِنَّهَا تَعْلَم أَنَّ ذَلِكَ حَرَام فَتَنْزَجِر عَنْهُ وَقَدْ قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ" لَا تُبَاشِر الْمَرْأَة الْمَرْأَة تَنْعَتهَا لِزَوْجِهَا كَأَنَّهُ يَنْظُر إِلَيْهَا " أَخْرَجَاهُ فِي الصَّحِيحَيْنِ عَنْ اِبْن مَسْعُود وَرَوَى سَعِيد بْن مَنْصُور فِي سُنَنه حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيل بْن عَيَّاش عَنْ هِشَام بْن الْغَازِي عَنْ عُبَادَة بْن نُسَيّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ الْحَارِث بْن قَيْس أَنَّ عُمَر بْن الْخَطَّاب كَتَبَ إِلَى أَبِي عُبَيْدَة : أَمَّا بَعْد فَإِنَّهُ بَلَغَنِي أَنَّ نِسَاء مِنْ نِسَاء الْمُسْلِمِينَ يَدْخُلْنَ الْحَمَّامَات مَعَ نِسَاء أَهْل الشِّرْك فَإِنَّهُ مِنْ قِبَلك فَلَا يَحِلّ لِامْرَأَةٍ تُؤْمِن بِاَللَّهِ وَالْيَوْم الْآخِر أَنْ يَنْظُر إِلَى عَوْرَتهَا إِلَّا أَهْل مِلَّتهَا. وَقَالَ مُجَاهِد فِي قَوْله " أَوْ نِسَائِهِنَّ " قَالَ : نِسَاؤُهُنَّ الْمُسْلِمَات لَيْسَ الْمُشْرِكَات مِنْ نِسَائِهِنَّ وَلَيْسَ لِلْمَرْأَةِ الْمُسْلِمَة أَنْ تَنْكَشِف بَيْن يَدَيْ مُشْرِكَة وَرَوَى عَبْد اللَّه فِي تَفْسِيره عَنْ الْكَلْبِيّ عَنْ أَبِي صَالِح عَنْ اِبْن عَبَّاس " أَوْ نِسَائِهِنَّ " قَالَ : هُنَّ الْمُسْلِمَات لَا تُبْدِيه لِيَهُودِيَّةٍ وَلَا نَصْرَانِيَّة وَهُوَ النَّحْر وَالْقُرْط وَالْوِشَاح وَمَا لَا يَحِلّ أَنْ يَرَاهُ إِلَّا مَحْرَم وَرَوَى سَعِيد حَدَّثَنَا جَرِير عَنْ لَيْث عَنْ مُجَاهِد قَالَ : لَا تَضَع الْمُسْلِمَة خِمَارهَا عِنْد مُشْرِكَة لِأَنَّ اللَّه تَعَالَى يَقُول " أَوْ نِسَائِهِنَّ" فَلَيْسَتْ مِنْ نِسَائِهِنَّ وَعَنْ مَكْحُول وَعُبَادَة بْن نُسَيّ أَنَّهُمَا كَرِهَا أَنْ تُقَبِّل النَّصْرَانِيَّة وَالْيَهُودِيَّة وَالْمَجُوسِيَّة الْمُسْلِمَة فَأَمَّا مَا رَوَاهُ اِبْن أَبِي حَاتِم حَدَّثَنَا عَلِيّ بْن الْحُسَيْن حَدَّثَنَا أَبُو عُمَيْر حَدَّثَنَا ضَمْرَة قَالَ : قَالَ اِبْن عَطَاء عَنْ أَبِيهِ قَالَ : لَمَّا قَدِمَ أَصْحَاب رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْت الْمَقْدِس كَانَ قَوَابِل نِسَائِهِنَّ الْيَهُودِيَّات وَالنَّصْرَانِيَّات فَهَذَا إِنْ صَحَّ فَمَحْمُول عَلَى حَال الضَّرُورَة أَوْ أَنَّ ذَلِكَ مِنْ بَاب الِامْتِهَان ثُمَّ إِنَّهُ لَيْسَ فِيهِ كَشْف عَوْرَة وَلَا بُدّ وَاَللَّه أَعْلَم . وَقَوْله تَعَالَى : " أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانهنَّ" قَالَ اِبْن جَرِير : يَعْنِي مِنْ نِسَاء الْمُشْرِكِينَ فَيَجُوز لَهَا أَنْ تُظْهِر زِينَتهَا لَهَا وَإِنْ كَانَتْ مُشْرِكَة لِأَنَّهَا أَمَتهَا وَإِلَيْهِ ذَهَبَ سَعِيد بْن الْمُسَيِّب وَقَالَ الْأَكْثَرُونَ : بَلْ يَجُوز لَهَا أَنْ تَظْهَر عَلَى رَقِيقهَا مِنْ الرِّجَال وَالنِّسَاء وَاسْتَدَلُّوا بِالْحَدِيثِ الَّذِي رَوَاهُ أَبُو دَاوُد ثَنَا مُحَمَّد بْن عِيسَى حَدَّثَنَا أَبُو جَمِيع سَالِم بْن دِينَار عَنْ ثَابِت عَنْ أَنَس أَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَتَى فَاطِمَة بِعَبْدٍ قَدْ وَهَبَهُ لَهَا قَالَ وَعَلَى فَاطِمَة ثَوْب إِذَا قَنَّعَتْ بِهِ رَأْسهَا لَمْ يَبْلُغ رِجْلَيْهَا وَإِذَا غَطَّتْ بِهِ رِجْلَيْهَا لَمْ يَبْلُغ رَأْسهَا فَلَمَّا رَأَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا تَلْقَى قَالَ : " إِنَّهُ لَيْسَ عَلَيْك بَأْس إِنَّمَا هُوَ أَبُوك وَغُلَامك " . وَقَدْ ذَكَرَ الْحَافِظ بْن عَسَاكِر فِي تَارِيخه فِي تَرْجَمَة خَدِيج الْحِمَّصِيّ مَوْلَى مُعَاوِيَة أَنَّ عَبْد اللَّه بْن مَسْعَدَة الْفَزَارِيّ كَانَ أَسْوَد شَدِيد الْأُدْمَة وَأَنَّهُ قَدْ كَانَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهَبَهُ لِابْنَتِهِ فَاطِمَة فَرَبَّته ثُمَّ أَعْتَقَتْهُ ثُمَّ قَدْ كَانَ بَعْد ذَلِكَ كُلّه بَرَزَ مَعَ مُعَاوِيَة أَيَّام صِفِّين وَكَانَ مِنْ أَشَدّ النَّاس عَلَى عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب رَضِيَ اللَّه عَنْهُ وَرَوَى الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا سُفْيَان بْن عُيَيْنَة عَنْ الزُّهْرِيّ عَنْ نَبْهَان عَنْ أُمّ سَلَمَة ذَكَرَتْ أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " إِذَا كَانَ لِإِحْدَاكُنَّ مُكَاتَب وَكَانَ لَهُ مَا يُؤَدِّي فَلْتَحْتَجِبْ مِنْهُ " وَرَوَاهُ أَبُو دَاوُد عَنْ مُسَدَّد عَنْ سُفْيَان بِهِ وَقَوْله تَعَالَى " أَوْ التَّابِعِينَ غَيْر أُولِي الْإِرْبَة مِنْ الرِّجَال " يَعْنِي كَالْأُجَرَاءِ وَالْأَتْبَاع الَّذِينَ لَيْسُوا بِأَكْفَاءٍ وَهُمْ مَعَ ذَلِكَ فِي عُقُولهمْ وَلَهٌ وَحَوْب وَلَا هِمَّة لَهُمْ إِلَى النِّسَاء وَلَا يَشْتَهُونَهُنَّ. قَالَ اِبْن عَبَّاس : هُوَ الْمُغَفَّل الَّذِي لَا شَهْوَة لَهُ. وَقَالَ مُجَاهِد : هُوَ الْأَبْلَه وَقَالَ عِكْرِمَة : هُوَ الْمُخَنَّث الَّذِي لَا يَقُوم ذَكَره وَكَذَلِكَ قَالَ غَيْر وَاحِد مِنْ السَّلَف وَفِي الصَّحِيح مِنْ حَدِيث الزُّهْرِيّ عَنْ عُرْوَة عَنْ عَائِشَة أَنَّ مُخَنَّثًا كَانَ يَدْخُل عَلَى أَهْل رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَانُوا يَعُدُّونَهُ مِنْ غَيْر أُولِي الْإِرْبَة فَدَخَلَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَنْعَت اِمْرَأَة يَقُول إِنَّهَا إِذَا أَقْبَلَتْ أَقْبَلَتْ بِأَرْبَعٍ وَإِذَا أَدْبَرَتْ أَدْبَرَتْ بِثَمَانٍ فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " أَلَا أَرَى هَذَا يَعْلَم مَا هَهُنَا لَا يَدْخُلَنَّ عَلَيْكُمْ " فَأَخْرَجَهُ فَكَانَ بِالْبَيْدَاءِ يَدْخُل يَوْم كُلّ جُمُعَة لِيَسْتَطْعِم . وَرَوَى الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَة حَدَّثَنَا هِشَام بْن عُرْوَة عَنْ أَبِيهِ عَنْ زَيْنَب بِنْت أَبِي سَلَمَة عَنْ أُمّ سَلَمَة أَنَّهَا قَالَتْ : دَخَلَ عَلَيْهَا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعِنْدهَا مُخَنَّث وَعِنْدهَا عَبْد اللَّه بْن أَبِي أُمَيَّة يَعْنِي أَخَاهَا وَالْمُخَنَّث يَقُول : يَا عَبْد اللَّه إِنْ فَتَحَ اللَّه عَلَيْكُمْ الطَّائِف غَدًا فَعَلَيْك بِابْنَةِ غَيْلَان فَإِنَّهَا تُقْبِل بِأَرْبَعٍ وَتُدْبِر بِثَمَانٍ قَالَ فَسَمِعَهُ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ لِأُمِّ سَلَمَة : " لَا يَدْخُلَنَّ هَذَا عَلَيْك " أَخْرَجَاهُ فِي الصَّحِيحَيْنِ مِنْ حَدِيث هِشَام بْن عُرْوَة . وَقَالَ الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا عَبْد الرَّزَّاق حَدَّثَنَا مَعْمَر عَنْ الزُّهْرِيّ عَنْ عُرْوَة بْن الزُّبَيْر عَنْ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا قَالَتْ : كَانَ رَجُل يَدْخُل عَلَى أَزْوَاج النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُخَنَّث وَكَانُوا يَعُدُّونَهُ مِنْ غَيْر أُولِي الْإِرْبَة فَدَخَلَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ عِنْد بَعْض نِسَائِهِ وَهُوَ يَنْعَت اِمْرَأَة فَقَالَ إِنَّهَا إِذَا أَقْبَلَتْ أَقْبَلَتْ بِأَرْبَعٍ وَإِذَا أَدْبَرَتْ أَدْبَرَتْ بِثَمَانٍ فَقَالَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " أَلَا أَرَى هَذَا يَعْلَم مَا هَهُنَا لَا يَدْخُلَنَّ عَلَيْكُمْ هَذَا " فَحَجَبُوهُ وَرَوَاهُ مُسْلِم وَأَبُو دَاوُد وَالنَّسَائِيّ مِنْ طَرِيق عَبْد الرَّزَّاق بِهِ عَنْ أُمّ سَلَمَة وَقَوْله تَعَالَى " أَوْ الطِّفْل الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَات النِّسَاء " يَعْنِي لِصِغَرِهِمْ لَا يَفْهَمُونَ أَحْوَال النِّسَاء وَعَوْرَاتهنَّ مِنْ كَلَامِهِنَّ الرَّخِيم وَتَعَطُّفهنَّ فِي الْمِشْيَة وَحَرَكَاتهنَّ وَسَكَنَاتهنَّ فَإِذَا كَانَ الطِّفْل صَغِيرًا لَا يَفْهَم ذَلِكَ فَلَا بَأْس بِدُخُولِهِ عَلَى النِّسَاء فَأَمَّا إِنْ كَانَ مُرَاهِقًا أَوْ قَرِيبًا مِنْهُ بِحَيْثُ يَعْرِف ذَلِكَ وَيَدْرِيه وَيُفَرِّق بَيْن الشَّوْهَاء وَالْحَسْنَاء فَلَا يُمَكَّن مِنْ الدُّخُول عَلَى النِّسَاء وَقَدْ ثَبَتَ فِي الصَّحِيحَيْنِ عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : " إِيَّاكُمْ وَالدُّخُول عَلَى النِّسَاء " قِيلَ يَا رَسُول اللَّه أَفَرَأَيْت الْحَمْو ؟ قَالَ : " الْحَمْو الْمَوْت " وَقَوْله تَعَالَى" وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ " الْآيَة كَانَتْ الْمَرْأَة فِي الْجَاهِلِيَّة إِذَا كَانَتْ تَمْشِي فِي الطَّرِيق وَفِي رِجْلهَا خَلْخَال صَامِت لَا يُعْلَم صَوْته ضَرَبَتْ بِرِجْلِهَا الْأَرْض فَيَسْمَع الرِّجَال طَنِينه فَنَهَى اللَّه الْمُؤْمِنَات عَنْ مِثْل ذَلِكَ وَكَذَلِكَ إِذَا كَانَ شَيْء مِنْ زِينَتهَا مَسْتُورًا فَتَحَرَّكَتْ بِحَرَكَةٍ لِتُظْهِر مَا هُوَ خَفِيّ دَخَلَ فِي هَذَا النَّهْي لِقَوْلِهِ تَعَالَى" وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ " إِلَى آخِره . وَمِنْ ذَلِكَ أَنَّهَا تَنْتَهِي عَنْ التَّعَطُّر وَالتَّطَيُّب عِنْد خُرُوجهَا مِنْ بَيْتهَا فَيَشُمّ الرِّجَال طِيبهَا فَقَدْ قَالَ أَبُو عِيسَى التِّرْمِذِيّ حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار حَدَّثَنَا يَحْيَى بْن سَعِيد الْقَطَّان عَنْ ثَابِت بْن عُمَارَة الْحَنَفِيّ عَنْ غُنَيْم بْن قَيْس عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّه عَنْهُ عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : " كُلّ عَيْن زَانِيَة وَالْمَرْأَة إِذَا اِسْتَعْطَرَتْ فَمَرَّتْ بِالْمَجْلِسِ فَهِيَ كَذَا وَكَذَا " يَعْنِي زَانِيَة وَفِي الْبَاب عَنْ أَبِي هُرَيْرَة وَهَذَا حَسَن صَحِيح وَرَوَاهُ أَبُو دَاوُد وَالنَّسَائِيّ مِنْ حَدِيث ثَابِت بْن عُمَارَة بِهِ . وَقَالَ أَبُو دَاوُد حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن كَثِير أَخْبَرَنَا سُفْيَان عَنْ عَاصِم بْن عُبَيْد اللَّه عَنْ عُبَيْد مَوْلَى أَبِي رُهْم عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : لَقِيَتْهُ اِمْرَأَة شَمَّ مِنْهَا رِيح الطِّيب وَلِذَيْلِهَا إِعْصَار فَقَالَ يَا أُمَيَّة الْجَبَّار جِئْت مِنْ الْمَسْجِد ؟ قَالَتْ نَعَمْ قَالَ لَهَا : تَطَيَّبْت ؟ قَالَتْ نَعَمْ قَالَ : إِنِّي سَمِعْت حِبِّي أَبَا الْقَاسِم صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول " لَا يَقْبَل اللَّه صَلَاة اِمْرَأَة طَيَّبَتْ لِهَذَا الْمَسْجِد حَتَّى تَرْجِع فَتَغْتَسِل غُسْلهَا مِنْ الْجَنَابَة " وَرَوَاهُ اِبْن مَاجَهْ عَنْ أَبِي بَكْر بْن أَبِي شَيْبَة عَنْ سُفْيَان هُوَ اِبْن عُيَيْنَة بِهِ . وَرَوَى التِّرْمِذِيّ أَيْضًا مِنْ حَدِيث مُوسَى بْن عُبَيْدَة عَنْ أَيُّوب بْن خَالِد عَنْ مَيْمُونَة بِنْت سَعْد أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " الرَّافِلَة فِي الزِّينَة فِي غَيْر أَهْلهَا كَمَثَلِ ظُلْمَة يَوْم الْقِيَامَة لَا نُور لَهَا " وَمِنْ ذَلِكَ أَيْضًا أَنَّهُنَّ يُنْهَيْنَ عَنْ الْمَشْي فِي وَسَط الطَّرِيق لِمَا فِيهِ مِنْ التَّبَرُّج. قَالَ أَبُو دَاوُد حَدَّثَنَا التَّغْلِبِيّ حَدَّثَنَا عَبْد الْعَزِيز يَعْنِي اِبْن مُحَمَّد عَنْ اِبْن أَبِي الْيَمَان عَنْ شَدَّاد بْن أَبِي عَمْرو بْن حَمَاس عَنْ أَبِيهِ عَنْ حَمْزَة بْن أَبِي أُسَيْد الْأَنْصَارِيّ عَنْ أَبِيهِ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ خَارِج مِنْ الْمَسْجِد وَقَدْ اِخْتَلَطَ الرَّجُل مَعَ النِّسَاء فِي الطَّرِيق فَقَالَ رَسُول اللَّه لِلنِّسَاءِ" اِسْتَأْخِرْنَ فَإِنَّهُ لَيْسَ لَكُنَّ أَنْ تَحْتَضِنَّ الطَّرِيق عَلَيْكُنَّ بِحَافَّاتِ الطَّرِيق " فَكَانَتْ الْمَرْأَة تَلْصَق بِالْجِدَارِ حَتَّى إِنَّ ثَوْبهَا لَيَتَعَلَّق بِالْجِدَارِ مِنْ لُصُوقهَا بِهِ . وَقَوْله تَعَالَى " وَتُوبُوا إِلَى اللَّه جَمِيعًا أَيّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ " أَيْ اِفْعَلُوا مَا آمُركُمْ بِهِ مِنْ هَذِهِ الصِّفَات الْجَمِيلَة وَالْأَخْلَاق الْجَلِيلَة وَاتْرُكُوا مَا كَانَ عَلَيْهِ أَهْل الْجَاهِلِيَّة مِنْ الْأَخْلَاق وَالصِّفَات الرَّذِيلَة فَإِنَّ الْفَلَاح كُلّ الْفَلَاح فِي فِعْل مَا أَمَرَ اللَّه بِهِ وَرَسُوله وَتَرْك مَا نَهَيَا عَنْهُ وَاَللَّه تَعَالَى هُوَ الْمُسْتَعَان .

اناجرح الزمان
12-02-2011, 02:44 AM
وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ وَلَا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاءِ بُعُولَتِهِنَّ أَوْ إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانِهِنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتِهِنَّ أَوْ نِسَائِهِنَّ أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُهُنَّ أَوِ التَّابِعِينَ غَيْرِ أُولِي الْإِرْبَةِ مِنَ الرِّجَالِ أَوِ الطِّفْلِ الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَاتِ النِّسَاءِ وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ لِيُعْلَمَ مَا يُخْفِينَ مِنْ زِينَتِهِنَّ وَتُوبُوا إِلَى اللَّهِ جَمِيعًا أَيُّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ


هَذَا أَمْر مِنْ اللَّه تَعَالَى لِلنِّسَاءِ الْمُؤْمِنَات وَغَيْرَة مِنْهُ لِأَزْوَاجِهِنَّ عِبَاده الْمُؤْمِنِينَ وَتَمْيِيز لَهُنَّ عَنْ صِفَة نِسَاء الْجَاهِلِيَّة وَفِعَال الْمُشْرِكَات . وَكَانَ سَبَب نُزُول هَذِهِ الْآيَة مَا ذَكَرَهُ مُقَاتِل بْن حَيَّان قَالَ : بَلَغَنَا وَاَللَّه أَعْلَم أَنَّ جَابِر بْن عَبْد اللَّه الْأَنْصَارِيّ حَدَّثَ أَنَّ أَسْمَاء بِنْت مَرْثَد كَانَ فِي مَحَلّ لَهَا فِي بَنِي حَارِثَة فَجَعَلَ النِّسَاء يَدْخُلْنَ عَلَيْهَا غَيْر مُتَّزِرَات فَيَبْدُو مَا فِي أَرْجُلهنَّ مِنْ الْخَلَاخِل وَتَبْدُو صُدُورهنَّ وَذَوَائِبهنَّ فَقَالَتْ أَسْمَاء : مَا أَقْبَح هَذَا فَأَنْزَلَ اللَّه تَعَالَى " وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارهنَّ " الْآيَة فَقَوْله تَعَالَى " وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارهنَّ" أَيْ عَمَّا حَرَّمَ اللَّه عَلَيْهِنَّ مِنْ النَّظَر إِلَى غَيْر أَزْوَاجهنَّ وَلِهَذَا ذَهَبَ كَثِير مِنْ الْعُلَمَاء إِلَى أَنَّهُ لَا يَجُوز لِلْمَرْأَةِ النَّظَر إِلَى الرِّجَال الْأَجَانِب بِشَهْوَةٍ وَلَا بِغَيْرِ شَهْوَة أَصْلًا وَاحْتَجَّ كَثِير مِنْهُمْ بِمَا رَوَاهُ أَبُو دَاوُد وَالتِّرْمِذِيّ مِنْ حَدِيث الزُّهْرِيّ عَنْ نَبْهَان مَوْلَى أُمّ سَلَمَة أَنَّهُ حَدَّثَهُ أَنَّ أُمّ سَلَمَة حَدَّثَتْهُ أَنَّهَا كَانَتْ عِنْد رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَمَيْمُونَة قَالَتْ : فَبَيْنَمَا نَحْنُ عِنْده أَقْبَلَ اِبْن أُمّ مَكْتُوم فَدَخَلَ عَلَيْهِ وَذَلِكَ بَعْدَمَا أُمِرْنَا بِالْحِجَابِ فَقَالَ رَسُول اللَّه " اِحْتَجِبَا مِنْهُ " فَقُلْت يَا رَسُول اللَّه أَلَيْسَ هُوَ أَعْمَى لَا يُبْصِرنَا وَلَا يَعْرِفنَا ؟ فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : " أَوَعَمْيَاوَانِ أَنْتُمَا ؟ أَوْ أَلَسْتُمَا تُبْصِرَانِهِ ؟ " ثُمَّ قَالَ التِّرْمِذِيّ هَذَا حَدِيث حَسَن صَحِيح وَذَهَبَ آخَرُونَ مِنْ الْعُلَمَاء إِلَى جَوَاز نَظَرهنَّ إِلَى الْأَجَانِب بِغَيْرِ شَهْوَة كَمَا ثَبَتَ فِي الصَّحِيح أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ جَعَلَ يَنْظُر إِلَى الْحَبَشَة وَهُمْ يَلْعَبُونَ بِحِرَابِهِمْ يَوْم الْعِيد فِي الْمَسْجِد وَعَائِشَة أُمّ الْمُؤْمِنِينَ تَنْظُر إِلَيْهِمْ مِنْ وَرَائِهِ وَهُوَ يَسْتُرهَا مِنْهُمْ حَتَّى مَلَّتْ وَرَجَعَتْ وَقَوْله" وَيَحْفَظْنَ فُرُوجهنَّ " قَالَ سَعِيد بْن جُبَيْر : عَنْ الْفَوَاحِش وَقَالَ قَتَادَة وَسُفْيَان : عَمَّا لَا يَحِلّ لَهُنَّ وَقَالَ مُقَاتِل : عَنْ الزِّنَا وَقَالَ أَبُو الْعَالِيَة : كُلّ آيَة نَزَلَتْ فِي الْقُرْآن يُذْكَر فِيهَا حِفْظ الْفُرُوج فَهُوَ مِنْ الزِّنَا إِلَّا هَذِهِ الْآيَة " وَيَحْفَظْنَ فُرُوجهنَّ " أَنْ لَا يَرَاهَا أَحَد وَقَوْله تَعَالَى " وَلَا يُبْدِينَ زِينَتهنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا" أَيْ لَا يُظْهِرْنَ شَيْئًا مِنْ الزِّينَة لِلْأَجَانِبِ إِلَّا مَا لَا يُمْكِن إِخْفَاؤُهُ قَالَ اِبْن مَسْعُود : كَالرِّدَاءِ وَالثِّيَاب يَعْنِي عَلَى مَا كَانَ يَتَعَاطَاهُ نِسَاء الْعَرَب مِنْ الْمِقْنَعَة الَّتِي تُجَلِّل ثِيَابهَا وَمَا يَبْدُو مِنْ أَسَافِل الثِّيَاب فَلَا حَرَج عَلَيْهَا فِيهِ لِأَنَّ هَذَا لَا يُمْكِنهَا إِخْفَاؤُهُ وَنَظِيره فِي زِيّ النِّسَاء مَا يَظْهَر مِنْ إِزَارهَا وَمَا لَا يُمْكِن إِخْفَاؤُهُ وَقَالَ بِقَوْلِ اِبْن مَسْعُود الْحَسَن وَابْن سِيرِينَ وَأَبُو الْجَوْزَاء وَإِبْرَاهِيم النَّخَعِيّ وَغَيْرهمْ وَقَالَ الْأَعْمَش عَنْ سَعِيد بْن جُبَيْر عَنْ اِبْن عَبَّاس : " وَلَا يُبْدِينَ زِينَتهنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا " قَالَ : وَجْههَا وَكَفَّيْهَا وَالْخَاتَم . وَرُوِيَ عَنْ اِبْن عُمَر وَعَطَاء وَعِكْرِمَة وَسَعِيد بْن جُبَيْر وَأَبِي الشَّعْثَاء وَالضَّحَّاك وَإِبْرَاهِيم النَّخَعِيّ وَغَيْره نَحْو ذَلِكَ وَهَذَا يَحْتَمِل أَنْ يَكُون تَفْسِيرًا لِلزِّينَةِ الَّتِي نُهِينَ عَنْ إِبْدَائِهَا كَمَا قَالَ أَبُو إِسْحَاق السَّبِيعِيّ عَنْ أَبِي الْأَحْوَص عَنْ عَبْد اللَّه قَالَ فِي قَوْله " وَلَا يُبْدِينَ زِينَتهنَّ " الزِّينَة الْقُرْط وَالدُّمْلُوج وَالْخَلْخَال وَالْقِلَادَة وَفِي رِوَايَة عَنْهُ بِهَذَا الْإِسْنَاد قَالَ : الزِّينَة زِينَتَانِ فَزِينَة لَا يَرَاهَا إِلَّا الزَّوْج : الْخَاتَم وَالسِّوَار وَزِينَة يَرَاهَا الْأَجَانِب وَهِيَ الظَّاهِر مِنْ الثِّيَاب وَقَالَ الزُّهْرِيّ : لَا يُبْدِينَ لِهَؤُلَاءِ الَّذِينَ سَمَّى اللَّه مِمَّنْ لَا يَحِلّ لَهُ إِلَّا الْأَسْوِرَة وَالْأَخْمِرَة وَالْأَقْرِطَة مِنْ غَيْر حَسْر وَأَمَّا عَامَّة النَّاس فَلَا يَبْدُو مِنْهَا إِلَّا الْخَوَاتِم وَقَالَ مَالِك عَنْ الزُّهْرِيّ " إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا " : الْخَاتَم وَالْخَلْخَال وَيُحْتَمَل أَنَّ اِبْن عَبَّاس وَمَنْ تَابَعَهُ أَرَادُوا تَفْسِير مَا ظَهَرَ مِنْهَا بِالْوَجْهِ وَالْكَفَّيْنِ وَهَذَا هُوَ الْمَشْهُور عِنْد الْجُمْهُور وَيُسْتَأْنَس لَهُ بِالْحَدِيثِ الَّذِي رَوَاهُ أَبُو دَاوُد فِي سُنَنه حَدَّثَنَا يَعْقُوب بْن كَعْب الْأَنْطَاكِيّ وَمُؤَمَّل بْن الْفَضْل الْحَرَّانِيّ قَالَا : حَدَّثَنَا الْوَلِيد عَنْ سَعِيد بْن بَشِير عَنْ قَتَادَة عَنْ خَالِد بْن دُرَيْك عَنْ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا أَنَّ أَسْمَاء بِنْت أَبِي بَكْر دَخَلَتْ عَلَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعَلَيْهَا ثِيَاب رِقَاق فَأَعْرَضَ عَنْهَا وَقَالَ : " يَا أَسْمَاء إِنَّ الْمَرْأَة إِذَا بَلَغَتْ الْمَحِيض لَمْ يَصْلُح أَنْ يُرَى مِنْهَا إِلَّا هَذَا" وَأَشَارَ إِلَى وَجْهه وَكَفَّيْهِ لَكِنْ قَالَ أَبُو دَاوُد وَأَبُو حَاتِم الرَّازِيّ هُوَ مُرْسَل . خَالِد بْن دُرَيْك لَمْ يَسْمَع مِنْ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا وَاَللَّه أَعْلَم . وَقَوْله تَعَالَى" وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبهنَّ " يَعْنِي الْمَقَانِع يُعْمَل لَهَا صِفَات ضَارِبَات عَلَى صُدُورهنَّ لِتُوَارِي مَا تَحْتهَا مِنْ صَدْرهَا وَتَرَائِبهَا لِيُخَالِفْنَ شِعَار نِسَاء أَهْل الْجَاهِلِيَّة فَإِنَّهُنَّ لَمْ يَكُنَّ يَفْعَلْنَ ذَلِكَ بَلْ كَانَتْ الْمَرْأَة مِنْهُنَّ تَمُرّ بَيْن الرِّجَال مُسَفِّحَة بِصَدْرِهَا لَا يُوَارِيه شَيْء وَرُبَّمَا أَظْهَرَتْ عُنُقهَا وَذَوَائِب شَعْرهَا وَأَقْرِطَة آذَانهَا فَأَمَرَ اللَّه الْمُؤْمِنَات أَنْ يَسْتَتِرْنَ فِي هَيْئَاتهنَّ وَأَحْوَالهنَّ كَمَا قَالَ تَعَالَى " يَا أَيّهَا النَّبِيّ قُلْ لِأَزْوَاجِك وَبَنَاتك وَنِسَاء الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبهنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ " وَقَالَ فِي هَذِهِ الْآيَة الْكَرِيمَة " وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبهنَّ" وَالْخُمُر جَمْع خِمَار وَهُوَ مَا يُخَمَّر بِهِ أَيْ يُغَطَّى بِهِ الرَّأْس وَهِيَ الَّتِي تُسَمِّيهَا النَّاس الْمَقَانِع . قَالَ سَعِيد بْن جُبَيْر " وَلْيَضْرِبْنَ " وَلْيَشْدُدْنَ " بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبهنَّ " يَعْنِي عَلَى النَّحْر وَالصَّدْر فَلَا يُرَى مِنْهُ شَيْء وَقَالَ الْبُخَارِيّ حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن شَبِيب حَدَّثَنَا أَبِي عَنْ يُونُس عَنْ اِبْن شِهَاب عَنْ عُرْوَة عَنْ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا قَالَتْ : يَرْحَم اللَّه نِسَاء الْمُهَاجِرَات الْأُوَل لَمَّا أَنْزَلَ اللَّه " وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبهنَّ" شَقَقْنَ مُرُوطهنَّ فَاخْتَمَرْنَ بِهَا . وَقَالَ أَيْضًا حَدَّثَنَا أَبُو نُعَيْم حَدَّثَنَا إِبْرَاهِيم بْن نَافِع عَنْ الْحَسَن بْن مُسْلِم عَنْ صَفِيَّة بِنْت شَيْبَة أَنَّ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا كَانَتْ تَقُول : لَمَّا نَزَلَتْ هَذِهِ الْآيَة " وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبهنَّ " أَخَذْنَ أُزُرهنَّ فَشَقَقْنَهَا مِنْ قِبَل الْحَوَاشِي فَاخْتَمَرْنَ بِهَا وَقَالَ اِبْن أَبِي حَاتِم حَدَّثَنَا أَبِي حَدَّثَنَا أَحْمَد بْن عَبْد اللَّه بْن يُونُس حَدَّثَنِي الزِّنْجِيّ بْن خَالِد حَدَّثَنَا عَبْد اللَّه بْن عُثْمَان بْن خُثَيْم عَنْ صَفِيَّة بِنْت شَيْبَة قَالَتْ : بَيْنَا نَحْنُ عِنْد عَائِشَة قَالَتْ فَذَكَرْنَ نِسَاء قُرَيْش وَفَضْلهنَّ فَقَالَتْ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا إِنَّ لِنِسَاءِ قُرَيْش لَفَضْلًا وَإِنِّي وَاَللَّه مَا رَأَيْت أَفْضَل مِنْ نِسَاء الْأَنْصَار أَشَدّ تَصْدِيقًا لِكِتَابِ اللَّه وَلَا إِيمَانًا بِالتَّنْزِيلِ لَقَدْ أُنْزِلَتْ سُورَة النُّور " وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبهنَّ " اِنْقَلَبَ رِجَالهنَّ إِلَيْهِنَّ يَتْلُونَ عَلَيْهِنَّ مَا أَنْزَلَ اللَّه إِلَيْهِمْ فِيهَا وَيَتْلُو الرَّجُل عَلَى اِمْرَأَته وَابْنَته وَأُخْته وَعَلَى كُلّ ذِي قَرَابَته فَمَا مِنْهُنَّ اِمْرَأَة إِلَّا قَامَتْ إِلَى مُرْطهَا الْمُرَحَّل فَاعْتَجَرَتْ بِهِ تَصْدِيقًا وَإِيمَانًا بِمَا أَنْزَلَ اللَّه مِنْ كِتَابه فَأَصْبَحْنَ وَرَاء رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُعْتَجِرَات كَأَنَّ عَلَى رُءُوسهنَّ الْغِرْبَان . وَرَوَاهُ أَبُو دَاوُد مِنْ غَيْر وَجْه عَنْ صَفِيَّة بْن شَيْبَة بِهِ قَالَ اِبْن جَرِير حَدَّثَنَا يُونُس أَخْبَرَنَا اِبْن وَهْب أَنَّ قُرَّة بْن عَبْد الرَّحْمَن أَخْبَرَهُ عَنْ اِبْن شِهَاب عَنْ عُرْوَة عَنْ عَائِشَة قَالَتْ : يَرْحَم اللَّه النِّسَاء الْمُهَاجِرَات الْأُوَل لَمَّا أَنْزَلَ اللَّه " وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبهنَّ " شَقَقْنَ أَكْتُف مُرُوطهنَّ فَاخْتَمَرْنَ بِهَا . وَرَوَاهُ أَبُو دَاوُد مِنْ حَدِيث اِبْن وَهْب بِهِ وَقَوْله تَعَالَى " وَلَا يُبْدِينَ زِينَتهنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ " أَيْ أَزْوَاجهنَّ " أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتهنَّ أَوْ أَبْنَائِهِنَّ أَوْ أَبْنَاء بُعُولَتهنَّ أَوْ إِخْوَانهنَّ أَوْ بَنِي إِخْوَانهنَّ أَوْ بَنِي أَخَوَاتهنَّ " كُلّ هَؤُلَاءِ مَحَارِم لِلْمَرْأَةِ يَجُوز لَهَا أَنْ تَظْهَر عَلَيْهِمْ بِزِينَتِهَا وَلَكِنْ مِنْ غَيْر تَبَرُّج وَقَدْ رَوَى اِبْن الْمُنْذِر حَدَّثَنَا مُوسَى يَعْنِي اِبْن هَارُون حَدَّثَنَا أَبُو بَكْر يَعْنِي اِبْن أَبِي شَيْبَة حَدَّثَنَا عَفَّان حَدَّثَنَا حَمَّاد بْن سَلَمَة أَخْبَرَنَا دَاوُد عَنْ الشَّعْبِيّ وَعِكْرِمَة فِي هَذِهِ الْآيَة " وَلَا يُبْدِينَ زِينَتهنَّ إِلَّا لِبُعُولَتِهِنَّ أَوْ آبَائِهِنَّ أَوْ آبَاء بُعُولَتهنَّ " حَتَّى فَرَغَ مِنْهَا وَقَالَ لَمْ يَذْكُر الْعَمّ وَلَا الْخَال لِأَنَّهُمَا يَنْعَتَانِ لِأَبْنَائِهِمَا وَلَا تَضَع خِمَارهَا عِنْد الْعَمّ وَالْخَال فَأَمَّا الزَّوْج فَإِنَّمَا ذَلِكَ كُلّه مِنْ أَجْله فَتَتَصَنَّع لَهُ بِمَا لَا يَكُون بِحَضْرَةِ غَيْره . وَقَوْله " أَوْ نِسَائِهِنَّ" يَعْنِي تَظْهَر بِزِينَتِهَا أَيْضًا لِلنِّسَاءِ الْمُسْلِمَات دُون نِسَاء أَهْل الذِّمَّة لِئَلَّا تَصِفهُنَّ لِرِجَالِهِنَّ وَذَلِكَ وَإِنْ كَانَ مَحْذُورًا فِي جَمِيع النِّسَاء إِلَّا أَنَّهُ فِي نِسَاء أَهْل الذِّمَّة أَشَدّ فَإِنَّهُنَّ لَا يَمْنَعهُنَّ مِنْ ذَلِكَ مَانِع فَأَمَّا الْمُسْلِمَة فَإِنَّهَا تَعْلَم أَنَّ ذَلِكَ حَرَام فَتَنْزَجِر عَنْهُ وَقَدْ قَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ" لَا تُبَاشِر الْمَرْأَة الْمَرْأَة تَنْعَتهَا لِزَوْجِهَا كَأَنَّهُ يَنْظُر إِلَيْهَا " أَخْرَجَاهُ فِي الصَّحِيحَيْنِ عَنْ اِبْن مَسْعُود وَرَوَى سَعِيد بْن مَنْصُور فِي سُنَنه حَدَّثَنَا إِسْمَاعِيل بْن عَيَّاش عَنْ هِشَام بْن الْغَازِي عَنْ عُبَادَة بْن نُسَيّ عَنْ أَبِيهِ عَنْ الْحَارِث بْن قَيْس أَنَّ عُمَر بْن الْخَطَّاب كَتَبَ إِلَى أَبِي عُبَيْدَة : أَمَّا بَعْد فَإِنَّهُ بَلَغَنِي أَنَّ نِسَاء مِنْ نِسَاء الْمُسْلِمِينَ يَدْخُلْنَ الْحَمَّامَات مَعَ نِسَاء أَهْل الشِّرْك فَإِنَّهُ مِنْ قِبَلك فَلَا يَحِلّ لِامْرَأَةٍ تُؤْمِن بِاَللَّهِ وَالْيَوْم الْآخِر أَنْ يَنْظُر إِلَى عَوْرَتهَا إِلَّا أَهْل مِلَّتهَا. وَقَالَ مُجَاهِد فِي قَوْله " أَوْ نِسَائِهِنَّ " قَالَ : نِسَاؤُهُنَّ الْمُسْلِمَات لَيْسَ الْمُشْرِكَات مِنْ نِسَائِهِنَّ وَلَيْسَ لِلْمَرْأَةِ الْمُسْلِمَة أَنْ تَنْكَشِف بَيْن يَدَيْ مُشْرِكَة وَرَوَى عَبْد اللَّه فِي تَفْسِيره عَنْ الْكَلْبِيّ عَنْ أَبِي صَالِح عَنْ اِبْن عَبَّاس " أَوْ نِسَائِهِنَّ " قَالَ : هُنَّ الْمُسْلِمَات لَا تُبْدِيه لِيَهُودِيَّةٍ وَلَا نَصْرَانِيَّة وَهُوَ النَّحْر وَالْقُرْط وَالْوِشَاح وَمَا لَا يَحِلّ أَنْ يَرَاهُ إِلَّا مَحْرَم وَرَوَى سَعِيد حَدَّثَنَا جَرِير عَنْ لَيْث عَنْ مُجَاهِد قَالَ : لَا تَضَع الْمُسْلِمَة خِمَارهَا عِنْد مُشْرِكَة لِأَنَّ اللَّه تَعَالَى يَقُول " أَوْ نِسَائِهِنَّ" فَلَيْسَتْ مِنْ نِسَائِهِنَّ وَعَنْ مَكْحُول وَعُبَادَة بْن نُسَيّ أَنَّهُمَا كَرِهَا أَنْ تُقَبِّل النَّصْرَانِيَّة وَالْيَهُودِيَّة وَالْمَجُوسِيَّة الْمُسْلِمَة فَأَمَّا مَا رَوَاهُ اِبْن أَبِي حَاتِم حَدَّثَنَا عَلِيّ بْن الْحُسَيْن حَدَّثَنَا أَبُو عُمَيْر حَدَّثَنَا ضَمْرَة قَالَ : قَالَ اِبْن عَطَاء عَنْ أَبِيهِ قَالَ : لَمَّا قَدِمَ أَصْحَاب رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ بَيْت الْمَقْدِس كَانَ قَوَابِل نِسَائِهِنَّ الْيَهُودِيَّات وَالنَّصْرَانِيَّات فَهَذَا إِنْ صَحَّ فَمَحْمُول عَلَى حَال الضَّرُورَة أَوْ أَنَّ ذَلِكَ مِنْ بَاب الِامْتِهَان ثُمَّ إِنَّهُ لَيْسَ فِيهِ كَشْف عَوْرَة وَلَا بُدّ وَاَللَّه أَعْلَم . وَقَوْله تَعَالَى : " أَوْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانهنَّ" قَالَ اِبْن جَرِير : يَعْنِي مِنْ نِسَاء الْمُشْرِكِينَ فَيَجُوز لَهَا أَنْ تُظْهِر زِينَتهَا لَهَا وَإِنْ كَانَتْ مُشْرِكَة لِأَنَّهَا أَمَتهَا وَإِلَيْهِ ذَهَبَ سَعِيد بْن الْمُسَيِّب وَقَالَ الْأَكْثَرُونَ : بَلْ يَجُوز لَهَا أَنْ تَظْهَر عَلَى رَقِيقهَا مِنْ الرِّجَال وَالنِّسَاء وَاسْتَدَلُّوا بِالْحَدِيثِ الَّذِي رَوَاهُ أَبُو دَاوُد ثَنَا مُحَمَّد بْن عِيسَى حَدَّثَنَا أَبُو جَمِيع سَالِم بْن دِينَار عَنْ ثَابِت عَنْ أَنَس أَنَّ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَتَى فَاطِمَة بِعَبْدٍ قَدْ وَهَبَهُ لَهَا قَالَ وَعَلَى فَاطِمَة ثَوْب إِذَا قَنَّعَتْ بِهِ رَأْسهَا لَمْ يَبْلُغ رِجْلَيْهَا وَإِذَا غَطَّتْ بِهِ رِجْلَيْهَا لَمْ يَبْلُغ رَأْسهَا فَلَمَّا رَأَى النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مَا تَلْقَى قَالَ : " إِنَّهُ لَيْسَ عَلَيْك بَأْس إِنَّمَا هُوَ أَبُوك وَغُلَامك " . وَقَدْ ذَكَرَ الْحَافِظ بْن عَسَاكِر فِي تَارِيخه فِي تَرْجَمَة خَدِيج الْحِمَّصِيّ مَوْلَى مُعَاوِيَة أَنَّ عَبْد اللَّه بْن مَسْعَدَة الْفَزَارِيّ كَانَ أَسْوَد شَدِيد الْأُدْمَة وَأَنَّهُ قَدْ كَانَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهَبَهُ لِابْنَتِهِ فَاطِمَة فَرَبَّته ثُمَّ أَعْتَقَتْهُ ثُمَّ قَدْ كَانَ بَعْد ذَلِكَ كُلّه بَرَزَ مَعَ مُعَاوِيَة أَيَّام صِفِّين وَكَانَ مِنْ أَشَدّ النَّاس عَلَى عَلِيّ بْن أَبِي طَالِب رَضِيَ اللَّه عَنْهُ وَرَوَى الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا سُفْيَان بْن عُيَيْنَة عَنْ الزُّهْرِيّ عَنْ نَبْهَان عَنْ أُمّ سَلَمَة ذَكَرَتْ أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " إِذَا كَانَ لِإِحْدَاكُنَّ مُكَاتَب وَكَانَ لَهُ مَا يُؤَدِّي فَلْتَحْتَجِبْ مِنْهُ " وَرَوَاهُ أَبُو دَاوُد عَنْ مُسَدَّد عَنْ سُفْيَان بِهِ وَقَوْله تَعَالَى " أَوْ التَّابِعِينَ غَيْر أُولِي الْإِرْبَة مِنْ الرِّجَال " يَعْنِي كَالْأُجَرَاءِ وَالْأَتْبَاع الَّذِينَ لَيْسُوا بِأَكْفَاءٍ وَهُمْ مَعَ ذَلِكَ فِي عُقُولهمْ وَلَهٌ وَحَوْب وَلَا هِمَّة لَهُمْ إِلَى النِّسَاء وَلَا يَشْتَهُونَهُنَّ. قَالَ اِبْن عَبَّاس : هُوَ الْمُغَفَّل الَّذِي لَا شَهْوَة لَهُ. وَقَالَ مُجَاهِد : هُوَ الْأَبْلَه وَقَالَ عِكْرِمَة : هُوَ الْمُخَنَّث الَّذِي لَا يَقُوم ذَكَره وَكَذَلِكَ قَالَ غَيْر وَاحِد مِنْ السَّلَف وَفِي الصَّحِيح مِنْ حَدِيث الزُّهْرِيّ عَنْ عُرْوَة عَنْ عَائِشَة أَنَّ مُخَنَّثًا كَانَ يَدْخُل عَلَى أَهْل رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَكَانُوا يَعُدُّونَهُ مِنْ غَيْر أُولِي الْإِرْبَة فَدَخَلَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ يَنْعَت اِمْرَأَة يَقُول إِنَّهَا إِذَا أَقْبَلَتْ أَقْبَلَتْ بِأَرْبَعٍ وَإِذَا أَدْبَرَتْ أَدْبَرَتْ بِثَمَانٍ فَقَالَ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " أَلَا أَرَى هَذَا يَعْلَم مَا هَهُنَا لَا يَدْخُلَنَّ عَلَيْكُمْ " فَأَخْرَجَهُ فَكَانَ بِالْبَيْدَاءِ يَدْخُل يَوْم كُلّ جُمُعَة لِيَسْتَطْعِم . وَرَوَى الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا أَبُو مُعَاوِيَة حَدَّثَنَا هِشَام بْن عُرْوَة عَنْ أَبِيهِ عَنْ زَيْنَب بِنْت أَبِي سَلَمَة عَنْ أُمّ سَلَمَة أَنَّهَا قَالَتْ : دَخَلَ عَلَيْهَا رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَعِنْدهَا مُخَنَّث وَعِنْدهَا عَبْد اللَّه بْن أَبِي أُمَيَّة يَعْنِي أَخَاهَا وَالْمُخَنَّث يَقُول : يَا عَبْد اللَّه إِنْ فَتَحَ اللَّه عَلَيْكُمْ الطَّائِف غَدًا فَعَلَيْك بِابْنَةِ غَيْلَان فَإِنَّهَا تُقْبِل بِأَرْبَعٍ وَتُدْبِر بِثَمَانٍ قَالَ فَسَمِعَهُ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ لِأُمِّ سَلَمَة : " لَا يَدْخُلَنَّ هَذَا عَلَيْك " أَخْرَجَاهُ فِي الصَّحِيحَيْنِ مِنْ حَدِيث هِشَام بْن عُرْوَة . وَقَالَ الْإِمَام أَحْمَد حَدَّثَنَا عَبْد الرَّزَّاق حَدَّثَنَا مَعْمَر عَنْ الزُّهْرِيّ عَنْ عُرْوَة بْن الزُّبَيْر عَنْ عَائِشَة رَضِيَ اللَّه عَنْهَا قَالَتْ : كَانَ رَجُل يَدْخُل عَلَى أَزْوَاج النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ مُخَنَّث وَكَانُوا يَعُدُّونَهُ مِنْ غَيْر أُولِي الْإِرْبَة فَدَخَلَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ عِنْد بَعْض نِسَائِهِ وَهُوَ يَنْعَت اِمْرَأَة فَقَالَ إِنَّهَا إِذَا أَقْبَلَتْ أَقْبَلَتْ بِأَرْبَعٍ وَإِذَا أَدْبَرَتْ أَدْبَرَتْ بِثَمَانٍ فَقَالَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ " أَلَا أَرَى هَذَا يَعْلَم مَا هَهُنَا لَا يَدْخُلَنَّ عَلَيْكُمْ هَذَا " فَحَجَبُوهُ وَرَوَاهُ مُسْلِم وَأَبُو دَاوُد وَالنَّسَائِيّ مِنْ طَرِيق عَبْد الرَّزَّاق بِهِ عَنْ أُمّ سَلَمَة وَقَوْله تَعَالَى " أَوْ الطِّفْل الَّذِينَ لَمْ يَظْهَرُوا عَلَى عَوْرَات النِّسَاء " يَعْنِي لِصِغَرِهِمْ لَا يَفْهَمُونَ أَحْوَال النِّسَاء وَعَوْرَاتهنَّ مِنْ كَلَامِهِنَّ الرَّخِيم وَتَعَطُّفهنَّ فِي الْمِشْيَة وَحَرَكَاتهنَّ وَسَكَنَاتهنَّ فَإِذَا كَانَ الطِّفْل صَغِيرًا لَا يَفْهَم ذَلِكَ فَلَا بَأْس بِدُخُولِهِ عَلَى النِّسَاء فَأَمَّا إِنْ كَانَ مُرَاهِقًا أَوْ قَرِيبًا مِنْهُ بِحَيْثُ يَعْرِف ذَلِكَ وَيَدْرِيه وَيُفَرِّق بَيْن الشَّوْهَاء وَالْحَسْنَاء فَلَا يُمَكَّن مِنْ الدُّخُول عَلَى النِّسَاء وَقَدْ ثَبَتَ فِي الصَّحِيحَيْنِ عَنْ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : " إِيَّاكُمْ وَالدُّخُول عَلَى النِّسَاء " قِيلَ يَا رَسُول اللَّه أَفَرَأَيْت الْحَمْو ؟ قَالَ : " الْحَمْو الْمَوْت " وَقَوْله تَعَالَى" وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ " الْآيَة كَانَتْ الْمَرْأَة فِي الْجَاهِلِيَّة إِذَا كَانَتْ تَمْشِي فِي الطَّرِيق وَفِي رِجْلهَا خَلْخَال صَامِت لَا يُعْلَم صَوْته ضَرَبَتْ بِرِجْلِهَا الْأَرْض فَيَسْمَع الرِّجَال طَنِينه فَنَهَى اللَّه الْمُؤْمِنَات عَنْ مِثْل ذَلِكَ وَكَذَلِكَ إِذَا كَانَ شَيْء مِنْ زِينَتهَا مَسْتُورًا فَتَحَرَّكَتْ بِحَرَكَةٍ لِتُظْهِر مَا هُوَ خَفِيّ دَخَلَ فِي هَذَا النَّهْي لِقَوْلِهِ تَعَالَى" وَلَا يَضْرِبْنَ بِأَرْجُلِهِنَّ " إِلَى آخِره . وَمِنْ ذَلِكَ أَنَّهَا تَنْتَهِي عَنْ التَّعَطُّر وَالتَّطَيُّب عِنْد خُرُوجهَا مِنْ بَيْتهَا فَيَشُمّ الرِّجَال طِيبهَا فَقَدْ قَالَ أَبُو عِيسَى التِّرْمِذِيّ حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن بَشَّار حَدَّثَنَا يَحْيَى بْن سَعِيد الْقَطَّان عَنْ ثَابِت بْن عُمَارَة الْحَنَفِيّ عَنْ غُنَيْم بْن قَيْس عَنْ أَبِي مُوسَى رَضِيَ اللَّه عَنْهُ عَنْ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنَّهُ قَالَ : " كُلّ عَيْن زَانِيَة وَالْمَرْأَة إِذَا اِسْتَعْطَرَتْ فَمَرَّتْ بِالْمَجْلِسِ فَهِيَ كَذَا وَكَذَا " يَعْنِي زَانِيَة وَفِي الْبَاب عَنْ أَبِي هُرَيْرَة وَهَذَا حَسَن صَحِيح وَرَوَاهُ أَبُو دَاوُد وَالنَّسَائِيّ مِنْ حَدِيث ثَابِت بْن عُمَارَة بِهِ . وَقَالَ أَبُو دَاوُد حَدَّثَنَا مُحَمَّد بْن كَثِير أَخْبَرَنَا سُفْيَان عَنْ عَاصِم بْن عُبَيْد اللَّه عَنْ عُبَيْد مَوْلَى أَبِي رُهْم عَنْ أَبِي هُرَيْرَة رَضِيَ اللَّه عَنْهُ قَالَ : لَقِيَتْهُ اِمْرَأَة شَمَّ مِنْهَا رِيح الطِّيب وَلِذَيْلِهَا إِعْصَار فَقَالَ يَا أُمَيَّة الْجَبَّار جِئْت مِنْ الْمَسْجِد ؟ قَالَتْ نَعَمْ قَالَ لَهَا : تَطَيَّبْت ؟ قَالَتْ نَعَمْ قَالَ : إِنِّي سَمِعْت حِبِّي أَبَا الْقَاسِم صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُول " لَا يَقْبَل اللَّه صَلَاة اِمْرَأَة طَيَّبَتْ لِهَذَا الْمَسْجِد حَتَّى تَرْجِع فَتَغْتَسِل غُسْلهَا مِنْ الْجَنَابَة " وَرَوَاهُ اِبْن مَاجَهْ عَنْ أَبِي بَكْر بْن أَبِي شَيْبَة عَنْ سُفْيَان هُوَ اِبْن عُيَيْنَة بِهِ . وَرَوَى التِّرْمِذِيّ أَيْضًا مِنْ حَدِيث مُوسَى بْن عُبَيْدَة عَنْ أَيُّوب بْن خَالِد عَنْ مَيْمُونَة بِنْت سَعْد أَنَّ رَسُول اللَّه صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قَالَ : " الرَّافِلَة فِي الزِّينَة فِي غَيْر أَهْلهَا كَمَثَلِ ظُلْمَة يَوْم الْقِيَامَة لَا نُور لَهَا " وَمِنْ ذَلِكَ أَيْضًا أَنَّهُنَّ يُنْهَيْنَ عَنْ الْمَشْي فِي وَسَط الطَّرِيق لِمَا فِيهِ مِنْ التَّبَرُّج. قَالَ أَبُو دَاوُد حَدَّثَنَا التَّغْلِبِيّ حَدَّثَنَا عَبْد الْعَزِيز يَعْنِي اِبْن مُحَمَّد عَنْ اِبْن أَبِي الْيَمَان عَنْ شَدَّاد بْن أَبِي عَمْرو بْن حَمَاس عَنْ أَبِيهِ عَنْ حَمْزَة بْن أَبِي أُسَيْد الْأَنْصَارِيّ عَنْ أَبِيهِ أَنَّهُ سَمِعَ النَّبِيّ صَلَّى اللَّه عَلَيْهِ وَسَلَّمَ وَهُوَ خَارِج مِنْ الْمَسْجِد وَقَدْ اِخْتَلَطَ الرَّجُل مَعَ النِّسَاء فِي الطَّرِيق فَقَالَ رَسُول اللَّه لِلنِّسَاءِ" اِسْتَأْخِرْنَ فَإِنَّهُ لَيْسَ لَكُنَّ أَنْ تَحْتَضِنَّ الطَّرِيق عَلَيْكُنَّ بِحَافَّاتِ الطَّرِيق " فَكَانَتْ الْمَرْأَة تَلْصَق بِالْجِدَارِ حَتَّى إِنَّ ثَوْبهَا لَيَتَعَلَّق بِالْجِدَارِ مِنْ لُصُوقهَا بِهِ . وَقَوْله تَعَالَى " وَتُوبُوا إِلَى اللَّه جَمِيعًا أَيّهَا الْمُؤْمِنُونَ لَعَلَّكُمْ تُفْلِحُونَ " أَيْ اِفْعَلُوا مَا آمُركُمْ بِهِ مِنْ هَذِهِ الصِّفَات الْجَمِيلَة وَالْأَخْلَاق الْجَلِيلَة وَاتْرُكُوا مَا كَانَ عَلَيْهِ أَهْل الْجَاهِلِيَّة مِنْ الْأَخْلَاق وَالصِّفَات الرَّذِيلَة فَإِنَّ الْفَلَاح كُلّ الْفَلَاح فِي فِعْل مَا أَمَرَ اللَّه بِهِ وَرَسُوله وَتَرْك مَا نَهَيَا عَنْهُ وَاَللَّه تَعَالَى هُوَ الْمُسْتَعَان .

hams
12-02-2011, 02:47 AM
جزاك الله كل خير يااختي و يارب يكون لي نصيب في المشاركه ومرة اخرى جزاكي الله على الدعوة جعلها الله في ميزان حسناتك

استغفرالله على كل شي
12-02-2011, 02:48 AM
اسمح لي ابدي اعجابي بقلمك وتميزك واسلوبك الراقي وتالقك

$أقهر دمعتي بضحكتي$
12-02-2011, 02:49 AM
هناك الكثير من الاسباب التي تدفع بالفتاة الى ان تنحرف عاطفيا
نسال الله لهن الهداية جميعهن
وهي كما يلي:-

السبب الأول: ضعف الإيمان بالله، وقلة سماع المواعظ، وقلة حضور مجالس الذكر.

السبب الثاني: القنوات الفضائية التي تنشر الرذيلة، ويتفق العاملون في الهيئات أن القنوات الفضائية من أبرز الأسباب التي تهيج الشباب والفتيات وتدعوهم إلى الانحراف.

وليعلم أن الذي أدخل القنوات الفضائية المحرمة في بيته أنه يشحذ السكين التي يتم بها اغتيال الفضيلة في بيته وهو لا يشعر.

السبب الثالث: سماع الغناء الاغاني الهابطة و الفيديو كليبات الماجنة ، وهو بريد الزنا كما قال أهل العلم؛ لأنه يهيج العواطف، ويتأثر النساء كثيراً بشكل المغني ولباسه وحركاته.

تقول إحدى النساء وهي ممن يشاهد الغناء في التلفاز: "إذا رأيتُ المغني يغمز بعينه أشعر بأنه يقصدني. وهذا كلام امرأة متزوجة تجاوزت الثلاثين، فكيف سيكون حال الفتيات الصغيرات؟!.

والاخرى تغازل لبسه او هندامه او حتى قصة شعره بل ان حتى الثوب و الغترة و العقال لم يسلمو من هجمات الغزل

السبب الرابع: ضعف متابعة الأبوين لأبنائهم وبناتهم، فالأب لا يدري أين ذهبت ابنته، ولا من أين جاءت؟ ومن صديقاتها . ولم يطّلع يوماً على جوال ابنته وما فيه من رسائل وأرقام مخزنة.

السبب الخامس: جهاز الجوال الخاص والإنترنت.

السبب السادس: خروج الفتاة إلى الأسواق والمحلات بلا محرم. و بسبب ومن غير سبب

السبب السابع: الخلوة بالسائق او المدرس الخصوصي او ....

السبب الثامن: السفر إلى الخارج؛ إلى بلاد الفسق والفجور من البلدان العربية والأوربية وغيرها الذي يربي الفتيات على التكشف وضعف الحياء. ويشعرهن ان ما يفعله الغرب عادي جدا وطبيعي

السبب التاسع: تبرج الفتاة إذا خرجت إلى الجامعة أو السوق أو غير ذلك.ايضا لبس العاري في المناسبات و الزواجات وصالات الافراح

السبب العاشر: إطلاق النظر إلى ما حرم الله من قبل الرجل أو المرأة في القنوات الفضائية و المجلات و الانترنت أو الأسواق وغيرها.

السبب الحادي عشر: الصحبة السيئة، وهذا من أهم أسباب فساد الشباب والفتيات، وصديقة السوء هي التي تتحدث مع زميلاتها في المدرسة أنها تتصل بأحد الشباب، أو تعطيهن أرقام الشباب.
فقد انتشرت ظاهرة تبادل ارقام الشباب بين الفتيات و افضلهن واشطرهن من توقعه في شباكها ....!!!!

السبب الثاني عشر: كثرة غياب الأب أو المسئول عن المنزل وانفلات إدارة المنزل.او وفاة احد الوالدين وتوكيل الامر لمن لا يهتم بتلك الاسرة سواء العم او الخال او زوجة الاب او زوج الام

السبب الثالث عشر: اختلاط الرجال بالنساء في الأعمال والدراسة و الجامعات و الاسواق وغيرها

السبب الرابع عشر: الاختلاط الأسري، كأن تسكن أكثر من أسرة في بيت واحد، أو أن يختلط الرجال والنساء في الصالة أو المجلس عند الزيارات.

السبب الخامس عشر: الضعف العاطفي من الأبوين وعدم اهتمامهم ببناتهم واحتياجهن من العاطفة الابوية والإشباع العاطفي من الأبوين لا يعالج أصل الفراغ العاطفي للفتاة ولكنه يساعد في العلاج.



السبب السادس عشر : كثرة المشاكل في البيت،سواء بين الابوين او بين الفتاة واخوتها بالبيت

السبب السابع عشر: التمييز بين الابناء واعتبار ان الولد افضل من اخته فيحظى بكل ما هو مثير للاهتمام بينما تلاقي هي الاهمال الواضح و المجحف في حقها
م/ن

ظلال الزيزفون
12-02-2011, 02:49 AM
جزاك الله خير
أختي غايتنا الجنه..
الله يجعله في ميزان حسناتك
تقبلي مروري

الزيزفون
12-02-2011, 02:59 AM
اسأل آن يبارك فيك..آختي ويجعله في موآآآآآآآآآزين حسناتك...

أنا ساأجيب على هذه النقطـــــــــــــة....

البدائل التي تغني الفتاة عن اللجوء الى مثل هذه العلاقات ؟؟
.

ابدالها في المحبة في الله ...فكل رابط في الحياة بنقلب في الأخرة إلى عداوة إلى ماكان في ذات الله قال الله تعالى:{الأخلاء يومئذ بعضهم لبعض عدو إلا المتقين}

فالمحبة في الله محبة مأمونة متروعة المكر,بعيدة عن الخيانة أو الخذلان,لاتخشى فيها الغوائل,,متوارية عن المصالح الدنيوية باقية ببقاء الله وهو سبحانه حي لايموت.

فاهي ممزوجة بالمتعة والأنس,تزداد بالأيمان والنصح وحفظ السر وإيصال النفع وكف الضر.وتصفو مودتها بصدق الحديث ونبذ الحسد ومجانة المكر أو النكاية آية صـــــــــدقها الوفاء والأمانة والهدايـــــة...........

اسأل الله آن ينفع بذالك.....

اليمانيه
12-02-2011, 03:00 AM
جزاكم الله خير وجعله في ميزان حسناتك

ووفقكم الله الى الخير والصلاح

بالتوفيق

أخلاق الورد
12-02-2011, 03:00 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

بارك الله فيكم ورعاكم ع جهودكم .

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ..

(القابضة على دينها)
12-02-2011, 03:08 AM
الحمد لله وكفى ,والصلاة والسلام على نبيه الذي اصطفى ,محمد المصطفى
وبعد
اخترت محور (إليك أخية بعض النصائح)

-التوبة الصادقة والنية الحقيقية والرغبة في الرجوع إلى الله وترك هذه العلاقات
-العزم والتوكل على الله والتفاااااااااااااااااؤل بالله
-غض البصر (والاستعانة بالله عز وجل على مقدرة غضه عن النظر للرجال سواء من التلفاز أم الانترنت أم مباشرة
-عندما تريدي أن تفعلي مثل هذه العلاقات ثقي وتأكدي وخليها في ذاكرتك أن الله تعالى يرااااااااااااااااااااااااك
-الإلتحاق بمركز التحفيظ للقرآن فهناك ستجدي كل السعادة والطرق المؤدية لها
-الإكثار من قراءة القرآن وصلاة الرواتب
-الاستغفااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا اااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ار قدر الاستطاعة
- الدعاااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااااا ااااااااااااااء لله (الملك,العزيز ,القدير,الذي هو أقوى من كل البشر بل وأرحم منهم جميعا حتى أبويك
وأسأل الله العظيم رب العرش الكريم أن يستر بنات المسلمين
أخيتي الفاضلة..الجنان غايتنا**كل الشكر والتقدير لكي ولجهودك ولا حرمك الله الأجر
والسلام عليكم ورحمةالله تعالى وبركاته

بصمة 148
12-02-2011, 03:36 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزك الله خـــــــــــير ونفع بك

طالبة الشريعة والقانون
12-02-2011, 03:38 AM
بارك الله فيكم علي هذه الحملة المتميزة
وإن شاء الله أشارك معكم
جزاكم الله خيرا

مصباح
12-02-2011, 03:52 AM
جزاك الله خير و بارك الله فيك

الداعيه الاسلام
12-02-2011, 03:53 AM
جزاااك الله خيرا على الطرح القيم

لي عوده ان شاء الله

أمل الحربي
12-02-2011, 04:00 AM
كيف كانت البداية..

سهوله الوصول للعلاقه أعتقد البدآيه تكون من المنتديات او الشات اكثر شي ..
وكمان البدايه ماسنجر ومن ثم جوال والتعمق في العلاقه الى مالايحمد عقباه

* الأسباب التي تكمن وراء لجوء الفتاة الى مثل هذه العلاقات ..

1- ضعف الوازع الديني
2- التفكير بالعاطفه كثير وكيف اشبعها ولااوجه اللؤم ع الاهل بالعكس
البنت لازم تفكر بعلقها وتقيس الامور وتحلل النهايات قبل ماتخوض اي تجربه ،
3- ممكن انها غير محافظه على الصلاة بشكل جيد ( ان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر)
4- الاحلام الورديه وتصديقها المفروض البنت ماتحلم احلام شفافه لدرجة انها تصدق انو ممكن تحب وتلقى الحب الي تحلم فيه
5- المسلسلات والافلام الرومانسيه تنخدع البنت فيها وتنجرف وراء عاطفتها وخاصه البنات الي تحت العشرين
ع طول يصدقون الي يصير
6- الوحده تكون سبب كبير في اللجؤ لمثل هالعلاقات وكثرة الفراغ

* الآثار المترتبة على ذلك ..

التعاسه والخيبه كون انها حلمت وكل شي جاء عكس حلمها
والصدمه ممكن تسبب لها احباط وعدم ثقه بالي حولها
تسلط الشيطان عليها انها ماتنساه ويبقى زي الكابوس بحياتها وغيره كثير من الاثار السلبيه

* طرق التخلص من هذه العلاقات ..

اول شي أتركي ع طول اذا أنتي صادقه وأستغفري ربك وصلي وادعي بالسجود تتخلصي منه ومن التفكير فيه
والله بيكون بعونك اذا أنتي جاده ولاترجعي ابد مهما وسوس لك الشيطان انه هويحبك اويشتاق لك او يفكر فيك لاتصدقي هالخواطر ابد ولاعاد تراقبيه بشي أسسسسفهيه كليا

* البدائل التي تغني الفتاة عن اللجوء الى مثل هذه العلاقات ..

البدائل الدينيه

1- قراءة جزء كامل يوميا من القران
2- المداومه ع اذكار الصباح والمساء
3- المحافظه ع سنة الفجر وغيرها من النوافل ان امكن
4- كثرة الاستغفار والتسبيح
6- دعاء (اللهم إني أسألك حبك، وحب من يحبك، وحب كل عملٍ يقربني إلى حبك، اللهم اجعل حبك إلي أحب من الماء البارد على الظمأ)

البدائل الدنيويه ..

1- اشغال وقت الفراغ بالقراءه والاطلاع وتعلم مهارات جديده وصب الاهتمام فيها
2- الجلوس مع الاهل والحديث معهم
3- الخروج من المنزل والانخراط مع العالم والاقارب
4- تعلم اللغه الانجليزيه حطي لك هدف انك تتعلمي اللغه وتتقنيها تكوني طلعتي بشي جديد ومفيد وتطور بالشخصيه
5- ابعدي عن الصديقات الي يحثونك على العلاقات
6- ممارسة الرياضه للبنات مفيده تخلص العقل من الارق وترفع من المعنويات وغيره
7- ادخل المطبخ اطبخي سوي كيك سوي طبخه جديده اخترعي اي شي المهم انك تنتجين شي وتفرحين فيه
8- فكري دايم انك انسانه قويه وحطي ببالك الي يمشيني عقلي مو عاطفتي مهما يكون جمدي عاطفتك من ناحية الحب وخليها في اهلك
واستعمليها ببيتكم في الالوان في اي شي تحبينه
9- اهتمي بصحتك ولاتهملين نفسك ابد ابد ولاتتكاسلين وخليك نشيطه

اذا سويتي هالاشياء الي فوق صدقيني ماراح تلاقين وقت تحبين اصلا واذا جت الفكره ببالك تستحقرينها ع طول
واحمدي ربك انك بصحه وعافيه واستعملي هالصحه بالي يفيدك وينفعك وتذكري دايم انهم والله مايحبون بصدق مشاعر الا هو تسليه بتسليه
ولاترضين ع نفسك تكونين تسليه ومتعه لهم ،

Jewels
12-02-2011, 04:07 AM
غايتنا الجنه الله يحفظك ويكتب لك الآجر
ان شاء الله لي عودة

عذب الكلامـ
12-02-2011, 04:42 AM
حبيت اشاركم الحمله واسال الله ان يكتب اجر هالقاايمين عليها
انا بتكلم فيها عن اهم الاسباب اللي دفعت البنت لاقامة علاقه مع شاب بتكلم باسلوب عادي وسلس
من اهم الاسباب من صديقات السوء اذا قعدت البنت مع وحده لها علاقه مع شاب تقعد تقنعها انه عادي
بس نستانس ومااحد داري ولا راح نسوي شي مجرد سوالف عالمسن ولا بالجوال وتقعد صديقة السوء ترسم لها
فارس الاحلام انه يحبها وبيتزوجها وبتصير عندها اسره وتقتنع البنت بهالشي وتبني ا حلام وتخيلات على شاب
اصلن هو بقرارة نفسه يحتقرها وتصبح الفتاه مغفله واكيد كل منا عارف نهاية هالطريق اذا البنت ماتداركت نفسها
وابتدعت عن هالطريق
واسال الله ان يهدي بنات وشباب المسلمين
وبالتوفيق

كفاح العمر
12-02-2011, 04:48 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة
اشكرج يا أختي ـــــــــــــــــــــــــ {غايتنا الجنة}
العلاقة المحرمة يا خواتي مشكلة خطيرة وخصوصا
صغيرات السن وميولهم للعاطفة وخصوصا المراهقات
لان هذة المرحلة تحتاج منا المتابعة والاهتمام في متطلباتهم وخصوصا البنت لان عاطفتها تفوق الرجل
وتبدأ العلاقة بكلمة او رقم او نظرة وخطوة تجر خطوة
واخرتها مصير مجهول وندم.......
والشيطان يزين للرجل والمرأه حب اشهوات
واقول لاختي تذكري ان الله يري كل شئ تفعلينة ويسمع كل ما تقولين
وأخيرا اتمني لكل من إخواني وخواتي الستر والنجاة من هفوات الشيطان ...

الشماليه..~
12-02-2011, 04:59 AM
جزاكـ الله ألف خير .. وجعله في ميزان حسنآتكـ . أختي ..

مرت على كثييير من هذا الموضوع وقصصه ..

وأحآول بأقرب فرصه أكتب عن أسبابه .. وعن حلوله ..

غيوم الفجر
12-02-2011, 05:10 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
1- كيف كانت البداية؟
البداية تكون جميله جدا بالنسبه لها ومع الخوف لانها تعرف ان هذه العلاقة فيها شيء خطاء لكن لا تريد ان تعرف , هي لا تريد ان ينتهي السعادة الوهميه التي هي تحس بها .
وتبدا العلاقة عن الطريق النت او الجوال اي بختصار النظر واعجاب وتحدث معه سواء عن طريق المشكلة تعاني في اسرتها وتريد الحل لها وتذهب الى طرق خطاء وتبحث عن الحلها. مثل من الشات وغيره .
2- الأسباب التي تكمن وراء لجوء الفتاة الى مثل هذه العلاقات ؟
اولا:اكبر واعظم سبب هو الفراغ سواء فراغ العاطفي او غيره
ثانيا: النظر الى الشباب وتامل فيهم
ثالثا: حب تجربت الاشياء
ر ابعا: الصديق السوء
خامسا: الحب سامع الاغاني والبعد عن الله
سادسا: التربيه
3- الآثار المترتبة على ذلك ؟
ضياع الشرف وضياع السمعه وضياع الثقة الاهل فيها وضياع المجتمع
4- النهاية التي تنتظر كل فتاة سكلت هذا الطريق ؟
يختلف النهاية لكن النهايات يكون اما:
اول: انها تضيع الشرف وترجع الى البيت اهلها وتعيش حياة الالم وقهر
ثاني: انها تتزوج نفس الشاب التي تحدثت معه لكن حياتها تكون مبني على الشك للطرفين او لطرف وفي النهاية المطاف الطلاق او العيش على الشك طول الحياة
ثالث: انها تتزوج وتستمر بالعلاقتها لكن هذا لا يحصل كثيرا
5- طرق التخلص من هذه العلاقات ؟
اولا: التقوية الايمان بالله سبحانه وتعالى
ثانيا: الدعاء
ثالثا: اذا كانت عندها علاقه وتريد التخلص منها ولا تدري او هو لم يتركها تذهب الى الهيئة الامر بالمعروف والنهي عن المنكر.
رابعا: ادخال الاهل في المشكله حتى لو كان اهل من نوع القاسي لان اهل هم اهل .
6- البدائل التي تغني الفتاة عن اللجوء الى مثل هذه العلاقات ؟
اولا: التخلص من الفراغ
انشغل الشخص نفسه بالتلاوة القران او العمل في مكان ما وانشغل نفسه فيها وانشغل مع اهل او الاخوان الصغار وغيره لكن عدم جلوس بحال
ثانيا: اذا كانت الفتاة قد بلغت وتريد ان تبني علاقه فيجب ان تتزوج
ثالثا:واذا كانت متزوجه وتريد ان تبني علاقة تفكر الف مره ماذا ستحصل من علاقة وما فائدتها وهل الله يرضى عنها اذا فعلت هكذا
وتحاول ان تشغل نفسه في اعمال البيت او في العبادة الله لان تستفيد منها كثيرا
7- إليك أُخية هذه الوصايا ؟
اولا: لاشيء يرفع قدر المرأة كالعفة
ثانيا: إخوان السوء كالنار يحـرق بعـضـها بـعـضاً .
ثالثا: الـثقـة الزائــدة بالنفس تقود إلى تدمير النفـس
رابعا: أن تمنعي نفسك من السقـوط أفـضـل من مساعـدة نفسك بـعـد الـسقـوط
خامسا: واعلمي ان الصدق عز حتى ولو كان فيه ماتكرهي، والكذب ذل حتى ولو كان فيه ماتحبي
سادسا: واعلمي ان رأس الفضائل حفظ اللسان
سابعا: واعلمي ان هناك فارق كبير بين من يريد أن يقرأ كتاباً .. ومن يريد كتاباً للقراءة
ثامنا: المرأة هي نصف المجتمع وهي التي تلد و تربي النصف الآخر
تاسعا: أقدام متعبة وضمير مستريح خير من ضمير متعب وأقدام مستريحه
عاشرا: لا تحاولي أن تجعلي ملابسك أغلى شيء فيك حتى لا تجدي نفسك يوماً أرخص ..
مما ترتديها.
إننا نبحث عن السعادة غالباً وهي قريبة منّا، كما نبحث في كثير من الأحيان عن النظارة وهي فوق عيوننا.
واعلمي هناك ثلاثة أشياء في الحياة دون عودة ( الكلام/ الفرصة/ الوقت)
وثلاث أشياء في الحياة الحصول عليها غير مؤكد (الأحلام/ النجاح/ الثروة)
وثلاثة أشياء في الحياة لا تقدر بثمن (الحب/ احترام الذات/ الأصدفاء)
(السيرة الحسنة كشجرة الزيتون ،،، لا تنمو سريعاً لكنها تعيش طويلاً)
اللهم اهدي الشبابنا وشباتينا على الطراط المستقيم واحمي المسلمين والمسلمات من كل الشر و الفتن.
-----
لا ادري هل اللي قولت هو صح ام لا اذا في اخطاء او الاشياء غير صحيح قولوا لي من فضلكم
انا التي كنت اعرف قولت بس اتوقع انها تكون صحيح الاهلي اعلمني هكذا.
اذا في شيء خطاء اخبروني
الله يسعدكم

دُمُہوُعْ الہرَّافہدَّيہنْ
12-02-2011, 05:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اولاً اتقدم لكم بجزيل الشكر على الموضوع القيم جزاكِ الله اختي الكريمة غايتنا الجنة خير الجزاء ووفقكِ لما يحبه ويرضاه

وانا اخترت أن أتحاور معكم بهذه النقطة

((* كيف كانت البداية..))!!!

اخواتي انا ارى ان اغلب العلاقات بين الشباب والشابات هداهم الله وتاب عليهم معظمها من نقطتين

اولها النظر:


فالنظرة تأخذهم الى ارقام الجوال والايميل وتطوير العلاقات

فلو صرفنا ابصارنا حفظنا قلوبنا

فإن صرف البصر يحفظ القلب من الصدع ، ويحفظ الجوارح من الاثم

فبصرف النظر عن ماحرم الله عز وجل يبقى القلب سليما خالياً من الحسرات
وتسمو النفس وتزكو

والأهم من ذلك هو حفظ الفروج
إذ أن حفظ الأعراض من الضروريات والكلّيّات الخمس التي جاءت بها الشريعة .
ولذا جاء التأكيد على هذا المعنى في كتاب الله فقال الله جلّ الله : ( قُل لِّلْمُؤْمِنِينَ يَغُضُّوا مِنْ أَبْصَارِهِمْ )
وماذا ؟ ( وَيَحْفَظُوا فُرُوجَهُمْ ) لماذا ؟ ( ذَلِكَ أَزْكَى لَهُمْ )
وقال مثل ذلك في حق المؤمنات للتأكيد عليهن أيضا : ( وَقُل لِّلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ )

ولا سبيل لحفظ القلب إلا بإغلاق المنافذ
والعين رسول القلب ورائده

بل هي تزني وزناها الـنّظر ، كما في الصحيحين
قال عليه الصلاة والسلام : إن الله كتب على ابن آدم حظه من الزنا أدرك ذلك لا محالة ؛ فزنا العين النظر ، وزنا اللسان المنطق ، والنفس تتمنى وتشتهي ، والفرج يصدق ذلك كله أو يكذبه .

وغض البصر خصلة من ست خصال من أتى بهن مع إيمان بالله عز وجل ضمِن له النبي صلى الله عليه وسلم الجنة .
ولذا قال عليه الصلاة والسلام : اضمنوا لي ستا من أنفسكم أضمن لكم الجنة : اصدقوا إذا حدثتم ، وأوفوا إذا وعدتم ، وأدوا إذا أؤتمنتم ، واحفظوا فروجكم ، وغضُّوا أبصاركم ، وكفوا أيديكم . رواه الإمام أحمد وابن حبان والحاكم وصححه.

والنظرة تفعل في القلب ما يفعل السهم في الرمية ، فإن لم تقتله جرحته ، وهي بمنزلة الشرارة من النار تُرمى في الحشيش اليابس ، فإن لم يحرقه كله أحرقت بعضه كما قيل :

كل الحوادث مبداها من النظر *** ومعظم النار من مستصغر الشرر
كم نظرة فتكت في قلب صاحبها *** فتك السهام بلا قوس ولا وتر
والمرء ما دام ذا عين يقلبها *** في أعين الغيد موقوف على الخطر
يسرّ مقلته ما ضرّ مهجته *** لا مرحبا بسرور عاد بالضرر

والناظر يرمي من نظره بسهام غرضها قلبه وهو لا يشعر فهو إنما يرمي قلبه .

يا راميا بسهام الحظ مجتهدا *** أنت القتيل بما ترمي فلا تُصب
وباعث الطرف يرتاد الشفاء له *** توقّـه إنه يأتيك بالعطب

فإن الفتاة اذا غضت بصرها ستحفظ قلبها وتتخلص من وسواس الشيطان

واذا استعانت بالله وايقنت إن حفظ بصرها هو طاعة لله ورسوله
فإن الله سيحفظها ويهديها الى الصواب

فإن من ترك شيئاً لله عوّضه الله خيراً منه

وثاني الاسباب هو عدم الحياء :

اولاً الحياء من الله عز وجل:_
بأن يستحي العبد ان يرتكب مانهاه الله عنه وأن يفعل ما يستحي من الناس أن يعلموه ولا يستحي من الله العالم بما يفعل

وثانياً الحياء من النفوس:_
وهو حياء النفوس العزيزة من أن ترضى لنفسها بالنقص أو تقنع بالدون.
ويكون هذا الحياء بالعفة وصيانة الخلوات وحسن السريرة. فيجد العبد المؤمن نفسه تستحي من نفسه حتى كأن له نفسين تستحي إحداهما من الأخرى وهذا أكمل ما يكون من الحياء. فإن العبد إذا استحى من نفسه فهو بأن يستحي من غيره أجدر.
يقول أحد العلماء:

( من عمل في السر عملاً يستحي منه في العلانية فليس لنفسه عنده قدر ).

وطرق التخلص من هذه العلاقات!!!

هي بالتوبة النصوح والرجوع الى الله وكثرة الاستغفار والسجود وأن تكثر الاخت من النوافل

لتفوز بمحبة الله ويحفظها ويحفظ سمعها وبصرها من هذه العلاقات

كما قال الله عز وجل في الحديث القدسي عَنْ أَبِي هُرَيْرَةَ قَالَ :
قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : إِنَّ اللَّهَ قَالَ : مَنْ عَادَى لِي وَلِيًّا فَقَدْ آذَنْتُهُ بِالْحَرْبِ وَمَا تَقَرَّبَ إِلَيَّ عَبْدِي بِشَيْءٍ أَحَبَّ إِلَيَّ مِمَّا افْتَرَضْتُ عَلَيْهِ وَمَا يَزَالُ عَبْدِي يَتَقَرَّبُ إِلَيَّ بِالنَّوَافِلِ حَتَّى أُحِبَّهُ فَإِذَا أَحْبَبْتُهُ كُنْتُ سَمْعَهُ الَّذِي يَسْمَعُ بِهِ وَبَصَرَهُ الَّذِي يُبْصِرُ بِهِ وَيَدَهُ الَّتِي يَبْطِشُ بِهَا وَرِجْلَهُ الَّتِي يَمْشِي بِهَا وَإِنْ سَأَلَنِي لأُعْطِيَنَّهُ وَلَئِنْ اسْتَعَاذَنِي لأُعِيذَنَّهُ وَمَا تَرَدَّدْتُ عَنْ شَيْءٍ أَنَا فَاعِلُهُ تَرَدُّدِي عَنْ نَفْسِ الْمُؤْمِنِ يَكْرَهُ الْمَوْتَ وَأَنَا أَكْرَهُ مَسَاءَتَهُ " رواه البخاري 6502

*و البدائل التي تغني الفتاة عن اللجوء الى مثل هذه العلاقات!!!

من المهم جداً أن لاتترك الفتاة نفسها في فراغ لابد أن تشغل نفسها بما يرضي الله وهناك من تقول اني قمت بواجباتي الدينية اقمت صلاتي وقرأت قرآن لكني احس بملل وفراغ
اقول لها اقرأي كتب نافعه واذا كنتي لاتحبين القرأة وتحبين الانترنت فبدلاً من الايميل والدردشة هناك مواقع اسلامية وثقافية كثيرة مفيدة واقول لها ايضاً الجأي الى ذوي الرحم تزواري معهم وتحدثي مع بنات اقاربك وابحثي معهم الى شيئ جديد يكسر حاجز الملل مثلاً تعلمي انتي وبنات اقاربك فن الخياطة او الطبخ او ماشابه ذالك وستكونين بإذن الله سعيدة في دنياك واخرتك واعلمي يا اختي إن هذا هو الصواب ولا تكوني كالتي اضاعت صوابها وقال فيها الشاعر....

فتاة اليوم ضَيعت الصوابا *** وألقت عن مفاتنها الحجابا
فلن تخشى حياءٌ من رقيبٍ *** ولم تخشى من الله الحسابا
إذا سارت بدا ساقٍ وردفٍ *** ولو جلست ترى العَجبَ العجابا
بربك هل سألت العقل يوماً *** أهذا طبع من رام الصوابا
أهذا طبع طالبةٍ لعلمٍ *** إلى الإسلام تنتسب إنتساباً
شباب اليوم يا أختي ذئاب *** وطبع الحمل أن يخشى الذئابا



اسأل الله العظيم أن يحفظني ويحفظكم وجميع نساء المسلمات من الفتن ويجملنا بالعفاف والحياء ويوفقنا لكل ما يحبه ويرضاه

اختي العزيزة غايتنا الجنة

هذا مااستطعت تقديمه فكان بعض ماكتبت من تصفحي وبعضه من قلمي اسأل الله ان يجعله خالص لوجهه الكريم وأن ينتفع به من يقرأه واتمنى ان ينال رضاكم

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه اجمعين

احب ديني
12-02-2011, 06:53 AM
الله يوفقكم لهذي الحمله وجزكم الله الف خير

رضـاكـ ربي
12-02-2011, 07:05 AM
أختي غايتنا الجنة بارك الله فيك وجزاك الله خيرونفع الله بنا وبك الاسلام والمسلمين

http://www.al-wed.com/pic-vb/21.gif

ا الأسباب التي تكمن وراء لجوء الفتاة الى مثل هذه العلاقات

الحمد لله رب العالمين والصلاة والسلام على أشرف المرسلين، نبينا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، وبعد:

فإن من الأخطار التي تهدد كثيراً من البيوت سوء إستخدام الهاتف، وعدم مبالاة أولياء الأمور. مع من يتحدث أبناؤهم، ومع من تتحدث بناتهم، حتى وصل الأمر إلى وقوع حوادث وخيمة عن طريق المعاكسات الهاتفية، التي عمت بها البلوى في كثير من مجتمعات المسلمين.

لقد حذر ونهى الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم النساء من الخضوع بالقول للرجال صيانة لهن عن الفساد وتحذيراً لهن عن أسباب الإنحراف والقتنة، قال تعالى: يَا نِسَاء النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِّنَ النِّسَاء إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَّعْرُوفًا [الأحزاب:32].

ولأهمية هذا الموضوع وخطورته أحببت أن نكتب هذا الموضوع موضحين أسباب المعاكسات الهاتفية وموضحين أخطارها للتذكير والإتعاظ. نسأل الله تعالى أن ينفع بهذا الجهد، وأن يكتبه في موازين أعمالنا، وأن يحفظ علينا أبنائنا وبناتنا، إنه سميع قريب مجيب وصلى الله على نبينا محمد وآله وصحبه وسلم.

http://www.al-wed.com/pic-vb/76.gif


أختي المسلمة&أخي المسلم :

لو تأملت في جمال الإسلام ومحاسنه، وأهدافه ومقاصده، لوقفت على حقيقة ما أراده الله لعباده باتباعهم دينه من الخير والفضل والسعادة في الدنيا والآخرة.

فمن أجل مقاصد الإسلام: حفظ الأعراض! وحول هذا المقصد العظيم تدور جملة من الأحكام الشرعية تهدف كلها إلى الحفاظ على تماسك الأسر، وحفظ النسل، والنسب، وتطهير المجتمع من الرذيلة، والأمراض، والأدران، وصيانة العرض من التهتك والتشويه.

ولأجل حفظ الأعراض كانت تلك الأحكام على قسمين:


القسم الأول:

هو منع وقوع الفاحشة بمختلف صورها وقطع الطريق على كل مواردها، فلقد حرم الله جل وعلا الزنى وحرم ما يقرب إليه من إطلاق النظر، وخفض الصوت والتهتك والتبرج وغير ذلك مما يوقع في هذه الفاحشة العظيمة.

القسم الثاني:

فهو سن النكاح والترغيب في التعفف والحياء وتسهيل الطريق على من أراد التحصن.

ولو تأملت في حقيقة "المعاكسات الهاتفية" لوجدتها سبيل هتك العرض والشرف.. ذاك العرض الذي حفظه من أجل مقاصد الشريعة والدين، ولو لم يكن حفظه من آكد الواجبات لما سخرت أحكام شتى في الكتاب والسنة كلها تخدم حفظ العرض وتقدر حرمته. فتأملي.

فالمعاكسات الهاتفية خطوة من الخطوات الشيطانية تقود إلي الفاحشة والهلاك، قال تعالى: ((يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَن يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاء وَالْمُنكَرِ ))[النور 21]


http://www.al-wed.com/pic-vb/128.gif

الأسباب التي تكمن وراء لجوء الفتاة الى مثل هذه العلاقات

أولاً: ضعف الإيمان

http://www.arabiyet.com/photo/art/default/2653767-3747303.jpg?v=1296242078

وغالبا ما تكون "المعاكسات الهاتفية لما ناشئة عن الهوى وضعفه. الإيمان، لا سيما إذا كانت الفتاة هي التي تبادر إلى معاكسة الآخرين فترقم الأوراق برقم هاتفها وترميها في الأسواق أو تلتقطها من الطرقات بعد أن تدرك من المعاكس قصده، بإشارة يدوية أو "بلغة العيون " المعروفة عند الشباب الطائش..

ولا يتصور صدور مثل هذه الحماقة ممن كمل إيمانها واستقامت جوارحها على طاعة الله ورسوله، فقد وصف الله جل وعلا المؤمنين بحفظ الفرج والبعد عن نواقض ذلك. قال سبحانه: (( قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ * الَّذِينَ هُمْ فِي صَلَاتِهِمْ خَاشِعُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ عَنِ اللَّغْوِ مُعْرِضُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِلزَّكَاةِ فَاعِلُونَ * وَالَّذِينَ هُمْ لِفُرُوجِهِمْ حَافِظُونَ )) [المؤمنون:1-5]

وقال تعالى في وصف المؤمنات ((وَالْحَافِظِينَ فُرُوجَهُمْ وَالْحَافِظَاتِ.. )) [الأحزاب: 35]، ولا شك أن المعاكسات سبيل هتك الأعراض، فلا يصدر إلا من ضعف إيمانه، وهان يقينه وغلبت عليه نار الشهوة وفتنة المعصية!

ألأجـل لهـو أم لأجل فساد عاكست هاتفة بغير رشاد
ترمين من عذب الكلام وسحر للسامعين بشهوة وودادي
أوما علمت بأن عرضك وقتها يشرى لنذل سافل رواد!
وكأن أذنك لم تسمع ما جرى لمعاكسات في الضياع تنادي
وستعلمين إذا رماك ذليــلة. ماذا جنيت "بهتفة" وعناد!!

ثانياً: سوء التربية

إن إهمال الطفل وعدم تربيته التربية الصالحة المستمدة من الكتاب والسنة منذ نعومة أظفاره لها أثر سيئ على سلوكه، حيث إن الطفل الذي لم يتلق تربية صالحة فإنه في الغالب عندما يكبر ويشب يقع في المحرمات والموبقات.

يقول الإمام الغزالي: الصبي أمانة عند والديه، وقلبه الطاهر جوهرة ساذجة خالية من كل نقش، وهو قابل لكل ما نقش، ومائل إلى كل ما يمال به إليه، فإن عُوّد الخير وعُلّمه نشأ عليه، وسعد في الدنيا والآخرة أبواه، وكل معلم ومؤدب، وإن عُوّد الشر وأهمل إهمال البهائم شقي وهلك، وكان الوزر في رقبة القيّم عليه والولي له، يقول الرسول صلى الله عليه وسلم : { كل مولود يولد على الفطرة، فأبواه يهودانه أو يمجسانه أو ينصرانه }. وإذا كان للمنزل كل هذا الأثر في حياة الطفل وجب تحقيقاً للغاية السابقة أن يحاط بكل ما يغرس في نفسه روح الدين والفضيلة.

ثالثاً: رفقاء السوءإ

http://www.aldaawah.com/wp-content/uploads/00.jpg

إن قرناء السوء من الجنسين هم أولئك الذين يريدون لأصحابهم الدمار والضياع، ويريدون بهم التعاسة والشقاء، والغرق في بحر المعاصي والمنكرات.

ولقد حذرنا الله عز وجل من الرفيق السيئ فقال تعالى:
وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلًا (27) يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلَانًا خَلِيلًا (28) لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلْإِنسَانِ خَذُولًا [الفرقان:27-29].

فكم من فتاة أو امرأة أرادت أن تسير في طريق الله تعالى، ولكن لم تفلت من براثن الرفقة السيئة التي تجرها إلى المعصية وتحببها إليها.

وكم من شاب أراد التوبة وندم على ما فرط في جنب الله ولكن رفقاء السوء لم يتركوه بل أقنعوه بما هم عليه من ضلال وانحراف.

فاحذر أيها الأب من أن يصاحب أولادك تاركاً للصلاة أو بذئ اللسان أو مستهزئاً بالدين، أو منحرفاً ضالاً بعيداً عن الله.

واحذر من أن تصحب بناتك من تكون متبرجة نازعة لجلباب الحياء، التي تبحث عن الموضة وآخر الموديلات ولا حول ولا قوة إلا بالله

رابعاً: الإعلام المدمر:

http://www.factway.net/vb/uploaded/42_01188837174.gif

والإعلام الآن له دور مؤثر في إفساد الشباب والفتيات أعني الإعلام بكل أنواعه المرئي والمقروء والمسموع وخاصةً ما سمي (بالدش) والذي ينقل لنا جميع القنوات الفضائية من أنحاء العالم، والتي تحمل الشر والفساد والفجور والرذيلة.

إن أعظم جرم يرتكبه الأب بحق أسرته هو إدخال هذه الأجهزة الفتاكة المدمرة إلى بيته. فبدلاً من أن يربي أبناءه وبناته على الطهر والعفاف، فإنه يربيهم على رؤية الفاسقين والفاسقات ورؤية المجون والخلاعة.

خامساً: التساهل في تناول الهاتف

http://t0.gstatic.com/images?q=tbn:ANd9GcR2FYzkztVvg7nWaLevRbSgozFdNoLA0 rCyg_ZQ7KqTsPmEsLA0Ng&t=1
وهذا السبب قد يشمل حتى الملتزمات الخاشعات، لأن مجرد الرد على الهاتف والجرأة على الكلام مع الأجانب قد يسقط الأخت المسلمة في شباك الفساق، ولو كانت نيتها حسنة، ذلك لأن الأخت المسلمة قد يستغفلها المعاكس بعذب كلامه لا سيما إذا كان ممن يحسن فن إثارة العواطف، وتعسيل الكلام مع إظهار البراءة والخلق. لذا أختي المسلمة، احذري أن تعرضي نفسك لهذه الفتنة لغير ضرورة. لأنها وإن لم يلحقك الضرر من معاكسة ومعاكستين، فستجدين صعوبة بالغة في مجاهدة فتان ثالث، وقد يخطر ببالك سلوك هذا الطريق والثقة بمن يظهر حسن النية، كالرغبة في الزواج أو الخطبة.

فكم من فتاة بريئة ردت على الهاتف- لا لقصد المعاكسة- فإذا بها تسمع من كذب الكلام وسحره ما جعلها تتردد في زجر المتكلم وإغلاق الهاتف! في وجهه. وبقيت على حالها حتى سقطت في شباك المعاكسة.. بل واللقاء.. والفضيحة.

تقول إحدى الفتيات: كانت والدتي خارج البيت.. ولم يكن في البيت إلا أختي وكانت نائمة.. أما أنا فكنت أطالع دروسي ووجباتي في سكون وهدوء.. وفجأة رن جرس الهاتف.. ولم يكن أمامي إلا أن أرد عليه.. لا لأجل المعاكسة.. ولكن لمعرفة المتكلم.. فقد يكون أخي وقد تكون والدتي.. وإذا بصوت ذئب بشري ينبعث من سماعة الهاتف.. لقد سرق مني عواطفي.. وسحرني بعذوبة كلامه.. ورقة عباراتها.. وإظهاره لحسن النية.. ومعالي الأخلاق.. لقد كان محور كلامه على الشرف والعفاف.. والحب الطاهر البعيد عن أحوال المراهقين.. لقد كان يريدني للزواج.. وإنما تجرأ على مكالمتي ليعبر عن مودته اتجاهي.. فكل كلامه سحر عقلي فلم أجد إلا أن ترددت في الجواب.. وتلعثمت في الرد.. ثم أغلقت الهاتف..

ثم اتصل بي ثانية فوجدتني مهيأة للكلام.. وبدأت أنساب معه فيما يقول حتى أصبحت علاقاتنا لا حدود لها عبر الهاتف. ولم يكن لهذا الأمر أن يحصل لولا أني رفعت السماعة أول وهلة.. وتماديت في سماع الكلام حتى تسلل إلى قلبي ليفتنني. ومن رحمة الله بي.. أن سمع أخي- في مرة من المرات - نص مكالمتي مع ذاك الفاجر فلطمني وزجرني ونصحني.. حتى أفقت من غفلتي وتبت إلى الله!
أختاه لا تعاكسي بهاتـف فتنـكسي..
وتندمي وتلبسي ثوب الصغار الأوضع..
فغبة المعاكسـات جميعها تحســرات..
فاعتبري قبل الفوات والتزمي واسـتمعي..

سادساً: التبرج والخروج لغير حاجة:

ولأن التبرج دليل على انحلال من تتصف به، وبعدها عن الحياء والحشمة فإن السفلة من المعاكسين يطمعون في الكلام مع المتبرجات، أشد من طمعهم في غيرهن، فلو لم ير المعاكس عنوان الفسق في لباس المرأة لما تجرأ على معاكستها ومحاولة الإيقاع بها في أحضان الرذيلة.

لذا- أختي المسلمة- عليك أن تصوني عرضك بالحجاب، وأن تلتزمي بالحشمة والوقار فإن ذلك يدفع عنك المعاكسات، ويجنبك الوقوع في الفتن والمحرمات.

إن الرجال الناظرين إلى النسـا مثل السباع تطوف باللحمان
إن لم تصن تلك اللحوم أسودها أكلت بلا عوض ولا أثمـان

وأما الخروج لغير حاجة فإنه مضنة الوقوع في الفتن، لاسيما إذا تخلله البعد عن الحياء، ولذلك فقد قرر الإسلام أن لزوم المرأة في بيتها هو المخرج من الفتنة والكفيل بإبعاد الفتنة عنها وعن المجتمع، وكلما لزمت الأخت المسلمة بيتها كانت آمنة من حيل المعاكسين، الذين يتربصون في الأسواق والطرقات، ويتفننون في التعريف بأرقام الهواتف أو استخراجها من الأطفال والجيران. قال تعالى(( وَقَرْنَ فِي بُيُوتِكُنَّ وَلَا تَبَرَّجْنَ تَبَرُّجَ الْجَاهِلِيَّةِ الْأُولَى)) [الأحزاب:33]

سابعاً:الفراغ
http://www.gl3a.com/album/33901_1180473381.jpg

وليس الفراغ في حد ذاته سبباً في الوقوع في المعاكسات، وإنما الفراغ المقترن بالغفلة، فإذا غفلت المرأة المسلمة عن ذكر الله جل وعلا، وأفرغت نفسها لخواطر النفس ووساوس الشيطان أصابها الضعف والهوان، وأصبحت رهينة شهواتها وملذاتها.. ولذلك فقد قرن الله جل وعلا بين الغفلة واتباع الهوى فقال: (( وَلَا تُطِعْ مَنْ أَغْفَلْنَا قَلْبَهُ عَن ذِكْرِنَا وَاتَّبَعَ هَوَاهُ وَكَانَ أَمْرُهُ فُرُطاً )) [الكهف: 28].
أختاه: اعلمي أن الفراغ نعمة من النعم العظيمة.. لو عرفت كيف توظفينها في الخير لكانت لك فوزاً في الدنيا وذخراً يوم القيامة. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس الصحة والفراغ" [رواه البخاري].

بادر شبابك أن تهرما وصحة جسمك أن تسقما
وأيام عيشك قبل الممات فما قصر من عاش أن يسلما
ووقت فراغك بادر ربه ليالي شغلك في بعض ما
فقدم فكل امرئ قادم على علم ما كان قد قدما

ثامناً : تأخير الزواج:

وكثيراً ما يكون الآباء سبباً في دفع بناتهن إلى اقتفاء طريق المعاكسة والمغامرة بأعراضهن من أجل الزواج. ذلك أن الأب إذا كان ممن يرفض تزويج بنته لأسباب تافهة فإنه بتصرفه ذاك يحرمها من السكينة والتحصن، وقد يدفع بها إلى مهاوي الفساد والهلاك

تقول أخت أنها كانت ضحية والدها:
إنني أعاني أشد المعاناة، وأعيش أقسى أيام حياتي، ذبحني والدي بغير سكين، ذبحني يوم حرمني من الأمان والاستقرار والزواج والبيت الهادئ بسبب دريهمات يتقاضاها من مرتبي آخر الشهر، يقتطعها من جهدي وتعبي وكدي!!

وهذه الأخت: أخذ الشيطان بيدها إلى الرذيلة، وساقها إلى الشر، فأخذت تعاكس وتتكلم مع الشباب والرجال في الهاتف، حتى أصبحت سمعتها في الحضيض بسب رفض أبيها لزواجها.

ألا فليتق الله الآباء في بناتهن، وليبعدوهن عن أسباب الفتنة والضياع، لا سيما في هذه الأزمان، حيث كثرت الفتن وأصبحت نساء المؤمنين أضعف عن مواجهة زلازل الشهوة وبراكين الفتنة، فكل أب مسؤول-عن ابنته ولا يجور له أن يقذف بها إلى مسار المعصية بحرمانها من الزواج والعفاف، قال صلى الله عليه وسلم: "إذا خطب إليكم من ترضون دينه وخلقه فزوجوه إلا تفعلوا تكن فتنة في الأرض وفساد عريض".

وعن عبد الله بن عمر رضي الله عنهما أن رسول صلى الله عليه وسلم قال: " ألا كلكم راع، وكلكم مسؤول عن رعيته، فالإمام الذي على الناس راع، وهو مسؤول عن رعيته والرجل راع على أهله، وهو مسؤول عن رعيته".

أبى هذا العتاب وذاك قـلبي يـؤرقـه بآلامي السـقام
أبي حطمتني وأتيت تبـكي على الأنقاض ما هذا الحطام
أبي لا تغض رأسك في ذهول كما تغطيه في الحفر النعـام
لجاني الكرم كاس الكرم حلو وجنى الحنظل المرء الـزوام

http://www.al-wed.com/pic-vb/1.1.gif

غايتي الجنة
12-02-2011, 07:13 AM
موضوع رائع وخطير في نفس الوقت
الله يهدي بناتنا وشبابنا

رفيقة القرآن
12-02-2011, 07:23 AM
رائعة انتي يا غالية
لله درك
نعم انا معكن في هذه الحملة وسأقوم بكتابة من وحي قلمي

انتظروني فإني قادمة بهمسات مبعثرة :)

أختكن في الله / رفيقة القرآن

البريئه
12-02-2011, 07:30 AM
جزاك الله عنا الجزاء
بصراحه موضوع في قمه الروعه و بإذن الله سوف تلاقين منا ردود ترضيك و ترضي الجميع
ودعواتي لجميع الفتيات بالصلاح والهدايه من اله عز وجل.

سهم الرميه
12-02-2011, 07:35 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
* البدايه سن المراهقه فيه تكون الفتاة عرضةً لصراعات بين ماتراه امامها في الحياة اليوميه وبين ماتراه في شاشة التلفاز في الفضائيات فحينما تتفق رؤيتها من كلا المنظورين ظنت ان ذلك هو الصواب رغم انه في قرارة نفسها عين الخطأ..
* الاسباب التي تؤدي الى لجوء الفتاة إلى تلك الاعمال الفضائيات التي تصور مابين االمرأة والرجل من علاقه عاطفيه فتنخدع بها الفتاة البريئه ،كون الفتاة في سن المراهقه هذا السن عرضة للهفوات، الجو الأسري قد يفتقر إلى مقوماته الاساسيه منه عدم الثقه وعدم الالفه والمحبه وقد يسببه الخلافات بين الابوين وقد ترى ذلك من الاب كثيرا مانسمع ان الاب القدوه يكون سالك ذلك المسلك فرؤية ابنته له او ولده قد يزيد ذلك ثقتهم بأن ذلك هو الصواب فنجد اكثر الابناء إذا سأل عن الاسباب يجيب لماذا والدي يفعل ذلك إذا كان خطأً .
*اما الاثار المترتبه على ذلك ان الفتاه إذا تمادت في ذلك ربما خسرت اغلى ماتملك وهو شرفها وكذلك تفقد الاسره سمعتها بين الناس ويلجأ بعض الاهل ضعاف النفوس الى القاء اللوم على الفتاة نفسها رغم ان فعل الفتاة او الفتى ناتج عن ما كانوا عليه سواء من الجو الاسري او عدم المراقبه للقنوات التلفازيه التي يختارها الابناء في ذلك الوقت.
*نهاية الفتاة اما مقتولة من احد اهلها الذين لايرضون على انفسهم العار أو انها قد خسرت اغلى ما تملك فتلوم نفسها بقية عمرها أو ربما توبتها تيسر عليها ماوقعت به وتيسر لها الرجل الذي يسترها.
* طرق التخلص من هذه الاعمال المداومة على فعل الطاعات فالعبادات تقربنا الى الله وتجنبنا وساوس الشيطان قال تعالى"إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكروالبغي " فبتقرب الفتاة من خالقها يجعلها تسلك الطريق الصحيح وهو الهداية وحسن الخلق ،وان لاتدع رفيقات السوء مثالها لتجعلهم هي مثيلاًلها، أن بتقربها من الله يجعهلها تعلق آمالها بمايكون في الآخره وأن بتركها ملذات الدنيا سيكون تعويضه لها اما في حياتها او في أخراها "من ترك شيئاً لله ابدله الله خيرا منه".
* البدائل التي تغني الفتاة عن تلك العلاقات كثيره فعل الطاعات الرفقة الصالحه أن تنتقي صديقاتها فهُم المؤثر الرئيس فيها ، أن تحكم الفتاة عقلها قبل اتخاذ قرارها وتتأنى حتى لاتقع في المحظور أن تقرأ القصص التي حدثت لبعض الفتيات مثلها قد يجعلها تبتعد عن تلك الافكار، يجد بعض الاباء الحل الامثل تزويج بناتهم في سن صغيره.
* وصيتي لكل أم الفتاة هي اللؤلؤة الغالية لديك فإن فقدتها فقد فقدتي اغلى ممتلكاتك فحافظي عليها واجعليها كل اهتمامك فالبنت مثالها الاول امها فأجعلي من نفسك المحارة اللتي تحفظ اللؤلؤه ولكل فتاة أن تتثبت في اتخاذ القرار وان لاتتسرع فتندم ان تقرأ الفتاة قصص امهات المؤمنين وتجعلهم قدوتها ،ان لاتبالغ في عاطفتها التي قد تقودها للوقوع فيما لاتحمد عقباه.
والصلاة والسلام على خير خلق الله محمد ابن عبد الله

داعيه 157
12-02-2011, 07:57 AM
الله يجزاك الجنه موضوع مهم

ان شاء الله اشارك فيه

ودي

أم مشعل• •
12-02-2011, 08:05 AM
السسلام عليكم ورحمة الله وبركــآأإته
عزيزتي كل الشكر والتقديرلك ِع المووضوع الراائع من رووعة اختيــآأإرك ..
الله يجزآآك خير ويجعله في موآآزين حسنـآأإتك اللهم امين ..
بصرااحه حاابه اعبر من قلبي ما ابي احط قصص ولا ابي انسخ كلام من موااقع ثاانيه واحطه ..
بالرغم ان القصص فيها مووعظه وتذكير وخووف من الله ..
بس لو جينا للوآآقع كثير منا يسمع القصه ويخاف شويه ويلعب الشيطان دووره
يخليه يرجع ع ماهو عليه لسى انت صغير ليش تعقد نفسك عيش حيااتك الحياة حلوه بس نفهمها ..
وبصرااحه الكل يشتكي نقص العاااطفه والفرااغ طفش مللل اف وش الحاله هذي..!!<~كلام ابليس
والامهات الله يحفظهم واثقاات من بنااتهم امي ابي اروح السوق روحي امي ابي اروح عند صحبتي روحي امي ابي لاب طفشششانه يافلان بنتي تبي محمول جيبيلها والله بعض الامهات ماتعرف صحبات بناتها بس بنتي راحت لصحبتها طيب صحبتها مين ؟؟ والأب كمانت يجيك طيب ع نياته والبنت رايحه جايه ولا يسأل من وين جيتي وبعض الامهات تجي شديده بس ماتدري بنتها وش تسوي من وراها بس شديده كذا والاب كمانت ؟؟<~كلام من الواقع
نجي للعباايه تطريز احمر واخضر الوان ملفته اساور لازم تبع الووك البلاك ع الرقبه شيآآكه والشباب غصب
ينفتن <~وين الام عنها والاب كيف يخليها تطلع بهذي الصوره ولآلجات الفضيحه قامت القيامه ..
نجي للشباب ثوب ضيق وطويل وشماغ وكدش وجنووز وحركات انا رجال مايعيبني عيبي بجيبي <~مافكربخواته وماحط في باله من قال با الناس قالووبه ..
الكل يفكر بنفسه ما يفكر بحقووق الله بس اسعد نفسي بأي شيئ بصرااحه الوضع تغير ويخووف
اسأل الله العظيم رب العرش العظيم ان يهدينا ويهديكم ويجعلنا من القوامين والذاكرين والمتلذذين بذكره

الحياة حلوة فقط بذكرالله
12-02-2011, 08:09 AM
بارك الله فيك اللهم احمى فتيات المسلمين من الفتن

رضـاكـ ربي
12-02-2011, 08:25 AM
طرق التخلص من هذه العلاقات

طريقة العلاج

إن طريق العلاج من هذه الآفة العظيمة سهل يسير لمن سهله الله عليه، إنه يحتاج إلى نية صادقة وعزيمة قوية، ومعاهدة النفس ومحاسبتها ومجاهدتها للتخلص من هذا العبث المدمر، ومن وسائل العلاج ما يلي:



1- تقوى الله ومراقبته:

إن تقوى الله جل وعلا مفتاح كل خير ووقاية من كل شر، قال تعالى: ((وَاتَّقُواْ اللّهَ وَيُعَلِّمُكُمُ اللّهُ )) [البقرة: 282]، فمن اتقى الله باجتناب المحارم وأسبابها وأداء الفرائض في أوقاتها وقاه الله كل شر وعلمه طرقه وأسبابه وجنبه عقوباته وعذابه، فإن التقوى تولد في النفس الحياء من الله ومراقبته، فإذا لبست المسلمة ثوب الحياء، فهي على خير عظيم، قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : "الحياء خير كله " [رواه مسلم]، والحياء هو أساس الحشمة والعفة.

إذا لم تخش عاقـبة الليالي ولم تستحي فاصنع ما تشاء
فلا والله ما في العيش خير ولا الدنيا إذا ذهب الحياءإ
ذا ما خلوت بريبةٍ في ظلمة *** والنفسُ داعيةٌ إلى الطغيان
وقال آخر:

فاستحْي من نظر الإله وقل لها *** إن الذي خـلـق الظلام يــراني
وقال آخر:

إذا ما خلوت الدهر يوماً فلا تقل *** خلوت ولكن قل عليّ رقيبُ
و لا تحســـبن الله يغفل سـاعــةً *** ولا أن ما تخفي عليه يغيبُ
وقال آخر ينصح معاكسة:


هتف بهـاتفهـا الخبـيـثُ يـقــولُ *** هل للتعارفِ واللقاء ســبيلُ؟

إني رأيتك مـــرة بــجــــوارنــا *** وأصابني فيما رأيت ذهولُ

وودت أن يجري التعارفُ بيننا *** والقول في حُلْو الكلام يطولُ

قلت: اسمعي يا أختُ إني مسلم *** والداء في لغو الكلام وبيـــلُ

كفي عن القول المعيب فإن ما *** يأتي من النبع الكريم أصيلُ

قالت أراك مطالباً لي بالعلا *** فانصح وإنك بالصلاح كفيلُ

فأجبتها أخت الكرام تجمَّلي *** بالدين تاجاً، والحيا الكليل

قد أفسد الغرب المريض نسائنا *** وأصابنا بعد الشروق أفول
2-

2 الاستعفاف:

فإنه خير معين على كبح الشهوة وجموحها، وخير مفتاح لباب الفرج، فإن الجزاء عند الله من جنس عمل صاحبه، وكلما كنت أختي المسلمة- حيية عفيفة سهل الله لك طريق الزواج والسكينة وما ذلك على الله بعزيز، فقد وعد بذلك في كتابه الكريم فقال: {وليستعفف الذين لا يجدون نكاحا حتى يغنيهم الله من فضله } [النور: 33].

فإذا أتاك- أختي المسلمة- من ترضين دينه وخلقه فتزوجيه, يكن لك عونا على الدين والدنيا ولو كان فقيراً، قال صلى الله عليه وسلم " حق على الله عون من نكح التماس العفاف عما حرم الله". وقال صلى الله عليه وسلم "ثلاثة حق على الله تعالى عونهم: المجاهد في سبيل الله والمكاتب الذي يريد الأداء، والنكاح الذي يريد العفاف".

3- مرافقة الخيرات الطيبات:
لأن الرفقة السيئة من أعظم أسباب الوقوع في المعاصي عموما والمعاكسات خصوصا - كما سبقت الإشارة إليه.
أما مرافقة الطيبات فإنها تعين على كل خير، وتدل على ما فيه صلاح الدين والدنيا، وتبذل النصح والمعروف، وتنكر القبيح والمكروه.

أنت في الناس تـقاس بمن اخترت خليلا
فاصحب الأخيار تعلو وتنل ذكراً جميلا


4- البعد عن أسباب الإثارة:

كإطلاق النظر على الرجال المحارم، وسماع الأغاني، ومشاهدة الأفلام والمسلسلات الماجنة، والمجلات الساقطة، فكل هذه الأمور تهيج الشهوة وتثير الغريزة وتشجع على الفساد والانحلال، فهي من أعظم ما يوقع في شراك المعاكسات.

لذا – أختي المسلمة & أخي المسلم – فإن البعد عنها يقطع الطريق على المعاكسين، ويولد في النفس قوة إيمانية تستطيع مواجهة فتنتهم وحيلهم. وبالله التوفيق.


5- الاشتغال بما يعود على النفس بالنفع:
فإن الغفلة هي سبب كل بلاء , وكما كانت الفتاة المسلمة لاهية عن ذكر الله أوقعتها غفلتها في مواطن الفتن والريبة لأن الشيطان يتقوى في الغفلات فإذا ذكر الله خنس وانتكس

وأهم ما ينبغي لك – أختي المسلمة ـ الانشغال به ذكر الله جل وعلا، وتلاوة القرآن، ومطالعة الكتب النافعة، والدروس المفيدة، فإنها من مقويات الإيمان، ومجددات العزيمة، قال تعالى: ((ألا بذكر الله تطمئن القلوب)) [الرعد: 28]

ولأن الله جل وعلا قد وعد من حفظه بطاعته والمسارعة إلى فضله بالحفظ. قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "احفظ الله يحفظك، احفظ الله تجده اتجاهك "

فاخفظوا أخوانى وخواتى انفسكم بطاعة الله يحفظك من كل سوء وبلية.- وبالله التوفيق، وصلى الله على محمد وعلى آله وصحبه وسلم

وأخيراً... أختي المسلمة:

ماذا يريد منك المعاكس؟ وهو يستدرجك إلى اللقاء، ويزين لك حلاوة اللقاء، ويغريك بالزواج، إنه يريد أن يقضي منك حاجته ثم يرميك كما يُرمى العلك بعد حلاوته، ثم لا يبالي هو في أي واد تهلكين.

أختي الشابة: ليست الفتاة كالفتى إذا انكسرت القارورة، فلا سبيل إلى إعادتها، والمجتمع لا يرحم، والناس كلهم أعين وألسن.

أختي الشابة: قال الله تعالى: وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لَا يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمْ اللَّهُ مِن فَضْلِهِ [النور:33].

أختاه تعففي حتى يغنيك الله بالزوج الصالح، ولا تستعجلي قضاء الشهوة، فإن من تعجل شيئاً قبل أوانه عوقب بحرمانه.

إن المعاكس ذئبٌ *** يغري الفتاة بحيلة
يقول هيا تعالي *** إلى الحياة الجميلة
قالت أخاف العار والإغراق *** في درب الرذيلة
والأهل والإخوان والجيران *** بل كل القبيلة
قال الخبيث بمكر *** لا تقلقي يا كحيلة
إنا إذا ما التقينا *** أمامنا ألف حيلة
إنما التشديد والتعقيد *** أغلالٌ ثقيلة
ألا ترين فلانة؟ *** ألا ترين الزميلة؟
وإن أردت سبيلاً *** فالعرس خير وسيلة
وانقادت الشاةُ للذئب *** على نفس ذليلة
فيا لفحش أتته *** ويا فعال وبيلة
حتى إذا الوغد أروى *** من الفتاة غليلة
قال اللئيم وداعاً *** ففي البنات بديلة

اللهم انا نسألك التقى و الهدى و العفاف و الغنى

محبه الاقصي
12-02-2011, 08:39 AM
جزاك الله خيرا غاليتي موضوع جدا راااااااااااااائع ومهم

لي عوده بالمشاركه ان شاء الله

بنت ابووهـا
12-02-2011, 08:41 AM
http://www.almlf.com/get-2-2011-almlf_com_ncweeb9d.gif (http://www.almlf.com)



إلى كل فتاة


تتجرع الأسى بسبب ذنب مضى


إلى كل فتاة


تتذوق مرارة فعل استزلها الشيطان ففعلته


إلى كل فتاة


تريد النجاة والفكاك


إليكِ يامن يمارس شيطان الإنس ضغوطه عليكِ لتطيعيه


إليكِ يا من تعاني من الابتزاز


ليُنال من شرفها وعرضها ومالها


في لحظة زلة بها النفس ، ورضخت لداعي الهوى ، وانقادت للشيطان الخطى


مكالمات تحمل في ظاهرها الحب والغرام وفي باطنها العذاب والآلام


شيطان قابع خلف سماعة الهاتف يزيف المشاعر ، ويغلف بالبراءة والحنان نابه الكاسر


ما إن تمكن من صورة للفتاة وسجل مكالمة عليها .......


إلا وبدأت الكارثة .... وحلت المصيبة


وحاول قطع طريق التوبة عليها


ووقف حاجزاً في طريق الإنابة إلى الله ، وللرجوع لطريق العفيفات الشريفات


فأظهر حقيقته ، ونزع رداء الحب الزائف ليظهر حقيقة الشيطان المارد


ليطالب بأغلى ماتملك تلك الفتاة المنكسرة


يطالبها بعرضها ويساومها على فضحها


أو يطالب بمالها ، ويستنزف مالديها ولا يكتفي ولايرتوي حتى تصبح عنده أمةً تسمع وتطيع ، وتفعل ما يريد


إلى كل من ابتليت بهذا ومثله


إلى كل فتاة انزلقت يوم في هذا المزلق الموحش


أزف إليكِ


بشارات الفرج


أزف إليكِ


نوراً يضيء لك الدرب


درب النجاة


درب الخلاص والفكاك


من هذا الشيطان ومن شابهه



نعم أخيتي


نعم يامن تريدين العفاف والشرف


أبشري بالنجاة بإذن الله


لكن


ارعني سمعكِ قليلاً



أولاً أخيتي : ثقي بالله سبحانه وتعالى ، وجدد العهد معه بتوبة نصوح وإقلاع عن المعاصي والذنوب ، لاسيما العلاقات المحرمة على الجوال أو على الإنترنت أو غيره .


ثانياً : إلجأي إلى الله تعالى في هذه المصيبة بقلبٍ صادق وارفعي قلبكِ لله تعالى ثم أرفعي أكفكِ إليه ، و أسأليه أن يخلصكِ من هذه المصيبة ، وتذكري ( أمن يجيب المضطر إذا دعاه ويكشف السوء ) فهو سبحانه من يجيب دعوة المضطرين ، ولن يبخل عليكِ وهو الكريم سبحانه ، كيف لا وقد أقبلت إليه منيبة مطيعة .


ثالثاً : أرفعي سماعة الهاتف الآن ... نعم الآن ... أرفعي سماعة الهاتف وأتصلي بعينٍ ساهرة مستعدة لتحميك ، عين طالما ذاقت الويلات للدفاع عن أعراض المسلمين ، عين يدفع أصحابها مالديهم لإنقاذك .


ارفعي سماعة الهاتف وأتصلي بإخوانك في هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر


أخيتي لا تترددي بالاتصال بهؤلاء الأبطال ، اتصلي بهم وأعرضي عليهم قضيتك ، ولتكن لرئيس الهيئة والمركز مباشرة ، أطلعيه على الأمر واطلبي منه يد العون ، والله الذي لا إله إلا هو لن يتوانا ولن يتأخر عن مساعدتكِ أبداً .


إذاً أخيتي : سارعي ولا تتهاوني في هذا الأمر ، فهذا عِرضك أيتها العفيفة ، فليس العيب أن يقع الإنسان مرة ، ولكن العيب كل العيب أن يستمر على الخطأ ، أو ييأس من إصلاحه .


لا تستمعي لتهديدات من يهددك ولا تستمعي لأكاذيبه ولا ترهاته ، فوالله إنهم عند القبض عليهم من قبل رجال الهيئات ( كما حُدثت ) إنهم كالقطط يبكون ويصيحون ويتوسلون وهذا في كل قضية .


إن جريمة الابتزاز قد طالت كثير من الفتيات بسبب صورة أرسلتها الفتاة لمن أغراها وأغواها ، منهن طالبات وموظفات ومدرسات وغيرهن ، لكن بفضل الله وامتنانه فقد مكن الله رجال الهيئات من إنقاذ جموع من الفتيات من هذه الجريمة ، ولقد سمعت كثيرآ من هذه القضاياااا .



لذا فالآن الآن أخيتي يامن ابتليت بهذا البلاء ، جاءك الفكاك والخلاص بإذن الله ، فاستعيني بالله ولا تعجزي ، فهاهم رجال الهيئات يمدون إليكِ يد العون والمساعدة بكل ستر وإشفاق . وأحذري من أن ترضخي لتهديدات ذلك الرجل وتوكلي على الله تعالى ولن يخيب الله رجاك .

.....

اللهم من اعتز بك فلن يذل ، ومن اهتدى بك فلن يضل ، ومن استكثر بك فلن يقل ، ومن استقوى بك فلن يضعف ،
ومن استغنى بك فلن يفتقر، ومن استنصر بك فلن يخذل ، ومن استعان بك فلن يغلب ، ومن توكل عليك فلن يخيب ،
ومن جعلك ملاذه فلن يضيع ، ومن اعتصم بك فقد هدى إلى صراط مستقيم،اللهم فكن لنا وليا ونصيرا ، وكن لنا معينا ومجيرا ،
إنك كنت بنا بصيرا

اللهم صل و سلم و بارك علي سيدنا محمد و علي آله
و صحبه و سلم و الحمد لله رب العالمين

ام سعد الغامدي
12-02-2011, 08:50 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اما بعد لك مني الشكر والتقدير لطرحك الموضوع

اولا عدم تمسكنا بديننا الحنيف وبعدنا عن الله سبحانه وتعالي وبسنة نبينا محمد صلى الله عليه وسلم

اني اتمنى ان اعيش بعيده عن الناس لاحمي بناتي و اولادي من فتن الزمان فمهما حاولت ان احميهم لا استطيع
يكبر الابناء علىما يشاهدونه ويعيشونه وما حولهم عندما يكون الاب لاهي ومنشغل في عمله وسهراتة واسفاره المتكرره ولا يعلم ما يدور في منزله زوجه تتابع المسلسلات وتخرج من المنزل لحاجه وبدون حاجه وتسير في الصباح وتسهر في المساء بحجة زوجي مسافر اجلس في البيت اخاف والمنزل كل غرفة بتلفزيونها والشغاله عند الاطفال والله يعلم بحالهم تكبر البنت وهي تشاهد المسلسلات تعلمها كيف تحب وتنحب وتغازل وتخرج دون علم اهلها والصداقات البرئة والخروج مع السائق كانه من محارمها
لدينا في بلاد الاسلام ومهبط الوحي واشرف ارض مفاسد كثيره وانحراف في شبابنا وبناتنا الله يكفينا ويحمينا
كثر اللقطاء كثر المنحرفون كثر الفساد
متى نعيد للاسلام مهابتة متى نعيش في امان داخلي متى نكون امة يفخر بها الرسول صلى الله عليه وسلم

وسامحوني

القدس عربيه
12-02-2011, 08:51 AM
بارك الله فيكم

amo0on
12-02-2011, 08:58 AM
الأسباب كثير مثل الإختلاط سواء في العمل أو غير العمل وسوء التربيه سواءاً في البيت أو المدرسه والقنوات الفضائيه الهدامه للأخلاق بجميع أشكالها ومحاولة تغريب مجتمعنا المحافظ والدعوه إلى تحرير المرأه و و ... وكل هالأسباب ناتجه عن سبب رئيسي ألا وهو البعد عن تعاليم الدين الإسلامي الحنيف...

الدين ثم الدين ثم الدين

لي رجعه باذن الله

منارة
12-02-2011, 09:20 AM
السلام عليكم
اختي العزيزة موضوع مؤسف جدا وضروري وللاسف شهدت في بلدي سوريا قصصا مروعة في هذا الباب بعضها انتهى باضرار قليلة وبعضها انتهى بجرائم شرف راح ضحيتها فتيات قصر بريئات كان ذنبهن الوحيد هو انهن كن يردن بعض الاهتمام وللاسف الموضوع يطول كيف لي ان اشارك واين ساضع مشاركتي ومناقشتي للموضوع

oumayya
12-02-2011, 10:04 AM
بارك الله فيكم و جزاكم الف خير

sabrina91
12-02-2011, 10:18 AM
السبت 9 ربيع الأول 1432 السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
wallahi ya okhti mawdou3ek diddo 9ayyim wa tamannayto el mosharaka wa lakin wallahi kol yawm akhroj 3ala 7h sabahen wa la a3ood hatta 17h15 massa2an wa eddirassa tantadhir
allah yamdodkonna attawfi9
ohibokkon fi lleh

صفاء حضرموت
12-02-2011, 10:34 AM
مشكوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووة ماقصرتي ..اشارك في وقت لاحق
الله يخليش لينا دوووووووووووووووووووووووووووووووووووووووووم

كوتر1992
12-02-2011, 10:48 AM
الانحراف العاطفي



الحمد لله الذي من علينا بنعمة الإسلام ، وأشهد ألا إله إلا الله وحده لا شريك له ، وأشهد أن محمداً عبده ورسوله ، صلى الله عليه وعلى آله وصحبه وسلم أما بعد.
فقد زرت أحد مراكز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، وكان عندهم قضية اختلاء لفتاة في السنة الأولى ثانوية ، وعمرها ست عشرة سنة ، بدأت علاقة هذه الفتاة مع الشاب منذ سنة .
ويحرص الإخوة الأفاضل في ذلك المركز أن يعطوا المرأة المخالفة إذا دخلت المركز العباءة الإسلامية لتجعلها فوق العباءة المتبرجة ، ويعطونها القفاز والشراب الأسود ، ووضعِ ستارة بينهم وبينها أثناء الحديث معها .
كان لهذه الفتاة بطاقتان للخروج من المدرسة : الأولى لركوب الحافلة ، والثانية لركوب السيارة الخاصة ، وكانت تستغل البطاقة الخاصة للركوب مع ذلك الشاب وخلال فترة وصول الحافلة إلى منزلها ، تبقى في تجول بالسيارة مع ذلك الشاب ، وربما ذهبا إلى مطعم عائلي .
وحينما طلب أعضاء الهيئة من هذه الفتاة رقم هاتف والدها رفضت وبكت بكاءً مراً ، وكانت تتوسل لهم ألا تخبروا أبي . تأثر أعضاء الهيئة بسبب استمرار الفتاة بالبكاء ، وهم أحرص الناس على الستر عليها ، ولكنهم يدركون أنه من مقتضى الستر عليها أن يخبر والدها بالموضوع ، ويدركون أيضاً أن هذه الفتاة ربما لا تزال متعلقة بذلك الشاب فترجعَ إليه ، وربما صدقت توبتها إلا أن ذلك الشاب يمارس الضغط عليها بقوة العاطفة ، وربما هددها بالأشرطة والصور التي لديه ، فإذا كانت هذه الفتاة تتوسل إلى أعضاء الهيئة حتى لا يعلم والدها فكيف سيكون رضوخها أما تهديد عشيقها .
حصل أعضاء الهيئة على رقم والدها ، فاتصلوا به وأخبروه برغبتهم في حضوره ، فجاء مسرعاً ، وأخبر عن ابنته بأسلوب هادئ ، فتأثر تأثراً عظيماً ، ورأيت التغير على وجهه ، وأظن أن هذا الأب لم يمر عليه ولن يمر عليه موقف هو أخزى من هذا الموقف ، فقد مرغت تلك الفتاة وجه أبيها في تراب الفضيحة والعار .

أيها الإخوة هذه القصة وأمثالها هي موضوع هذه المحاضرة وهي قصة تتكرر كل يوم بعدد كبير ، ومتوسط حالات المعاكسة والخلوة المحرمة التي ضبطت في عام 1421 ( 116 مائة وست عشرة حالة ) تتكرر كل ليلة . ومما يؤكد خطورة الموضوع أن خط الانحراف العاطفي انحرف إلى الطالبات .
وهنا إحصائية مهمة في معرفة أكثر الفتيات اللواتي يقبض عليهن في خلوة محرمة ، والإحصائية هنا في فئة الطالبات .
أكثر الفتيات اللواتي يقبض عليهن في خلوة محرمة هن طالبات المرحلة الثانوية ، ثم طالبات المرحلة المتوسطة ثم الجامعية ثم طالبات السادس ابتدائي ، وأسوق إليكم هذه الإحصائية لمركز هيئة واحد ولفترة زمنية محددة وفق الجدول الآتي :
1. طالبات السنة السادسة الابتدائية ( 6 ) ست طالبات .
2. طالبات المرحلة المتوسطة ( 75 ) خمس وسبعون طالبة. قبض عليهن في خلوة محرمة .
3. طالبات المرحلة الثانوية ( 91 ) واحد وتسعون طالبة . قبض عليهن في خلوة محرمة .
4. طالبات المرحلة الجامعية ( 38 ) ثمانٍ وثلاثون طالبة . قبض عليهن في خلوة محرمة .
أحببت أن أقدم هذه المحاضرة بهذه القصة وهذه الأرقام حتى يدركَ الجميع خطر الموضع وأهميةَ بيانه .
ثانياً : لم أكن أرى قبل خمس عشرة سنة طرح هذا الموضوع علناً بهذا الوضوح ؛ لأن المرأة كانت غافلة ، والغفلة صفة مدح وثناء للمرأة العفيفة كما قال الله تعالى : { إِنَّ الَّذِينَ يَرْمُونَ الْمُحْصَنَاتِ الْغَافِلَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ لُعِنُوا فِي الدُّنْيَا وَالْآخِرَةِ وَلَهُمْ عَذَابٌ عَظِيمٌ } (النور23) . أما الآن فقد تغير الحال ، وأصبح الانحراف العاطفي ظاهرة في المجتمع ، وعمل الهيئات بضبط القضيا لا يكفي في العلاج ، فلم تزل عدد القضيا في ازدياد مستمر ، بل لابد من الطرح النظري الذي يحقق التحصين والتحذير من هذا الانحراف للآباء والأمهات والمربين والمربيات والشباب والفتيات .
لقد ترددت كثيراً في طرح هذا الموضوع بهذه التفاصيل ، وشاورت عدداً كبيراً من المشايخ وطلاب العلم ، فمن كان منهم له دراية بخطر الموضوع أو كان عاملاً في الهيئات فإنه لم يتخلف واحد منهم عن القول بأهمية طرح هذا الموضوع بهذه التفاصيل وزيادة ، ومع ذلك فقد حذفت قدراً مهماً من التفاصيل ، وحرصت على انتقاء العبارة التي تؤدي الغرض وتحفظ حق احترام مسامع الناس .
ثالثاً : هذا الموضوع موضوع حساس ، وقد يجرح مشاعر بعض الناس وخصوصاً ممن خطا في طريق الانحراف ، أو كان له تجربة فيه ، ولذا فإني أعتذر إليهم ، وأجد نفسي مضطراً بعدما استفحل المرض إلى العرض الصريح للموضوع حماية للعفاف وإنقاذاً لمن زلة به القدم ، ومع ذلك فإني سأسعى جاهداً في انتقاء الجمل والكلمات وربما أترك بعض القصص وبعض التفاصيل مراعاة لمشاعرهم .
رابعاً : أحببت ألا أطرح هذا الموضوع إلا بعد الإعداد المتين له ، وقد مضى على إعداده قرابة السنتين ، التقيت خلالها بعدد كبير من أعضاء هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر في المنطقة الشرقية والوسطى والغربية ، والتقت كذلك بعدد كبير ممن وقع في الانحراف العاطفي من الشباب التائب وعدد ممن لم يزل في طريق الانحراف ، وكان من مصادري في ذلك استبانة وزعتها على جميع هذه الفئات.
خامساً : أرجو بطرح هذه المحاضرة أن تكون سبباً مؤثراً في صيانة الفضيلة والحد من ظاهرة الانحراف العاطفي بين الشباب والفتيات بتوعية المجتمع و تحصين الفتاة وأهلها وعلاج من وقع في أسر الانحراف العاطفي .
سادساً : ما أذكره من قصص كله ثابت دون مبالغة ، فهي قصص باشرتها بنفسي ، أو أخذتها من عضو هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر الذي باشر القضية ، أو من شاب أدرك حياة الجاهلية ثم من الله عليه بالتوبة والاستقامة .

وبعد هذه المقدمة أنتقل إلى المظاهر ثم الأسباب ثم العلاج .

والسؤال هنا : كيف يستطيع الشباب استدراج الفتيات ؟
والجواب : عادة ما تمر علاقة الشاب بالفتاة بثمان مراحل . وما سأذكره من مراحل يعرفها الشباب المنحرف حق المعرفة ، ولكن المشكلة جهل الأبوان بها وكذلك الفتاة التي يتم استدراجها وهي لا تعلم ، وهنا تأتي أهمية بيان هذه المراحل ، ولا يمكن أن نستبين سبيل هؤلاء المجرمين إلا بكشفها . ومصالح ذكر هذه المراحل الآن تربو على مفاسد السكوت عنها .
المرحلة الأولى : الحصول على رقم هاتف الفتاة والاتصال بها ، وهذه أهمُّ وأخطر مرحلة ؛ لأن الفتاةَ هنا تكون هي الأقوى ، وإذا أغلقت الباب ولم تستجب له نجت بإذن الله تعالى .
المرحلة الثانية : البدء بالمكالمات ، ولا يريد الشاب من الفتاة في هذه المرحلة أكثرَ من أن تقبل الاستماع إليه . فيجري الحديث بينهما على حياء منها بأسلوب هادئ ولغة نظيفة ، والهدف كما ذكرت هو أن يجري بينهما كلام فقط ، وأن تتكرر هذه المكالمات ، ويتحدث الشاب معها غالباً باسم مستعار .
المرحلة الثالثة : تكوين العلاقة العاطفية .
إذا تكررت المكالمات فإن الميل العاطفي يقع في قلب الفتاة بكل سهوله ، وليس ثمت أقوى في تقوية العلاقة العاطفية من تكرار المكالمات ، ويستعمل الشاب في هذه المرحلة وسائلُ أخرى كسماع مشاكلها المدرسية أو البيتية والسعي في حلها ، وإشعارها بصدقه وأمانته حتى تطمئن إليه ، وأنها محلَّ اهتمامه الخاص ، حتى تتعلق الفتاة عاطفياً بهذا الشاب وربما أهداها هاتفَ جوال ، أو رقمَ شريحةِ بطاقةٍ مسبوقةِ الدفع ، حتى تكلم بجوال آخر لا يعلم عنه أحد من أهل البيت .
المرحلة الرابعة : إذا تعلقت الفتاة بهذا الشاب يكثر الحديث بينهما عن جانب المحبة والارتياح والرغبة في الزواج ، فتعيش الفتاة حينها في الأوهام ، ولا ترى في هذا الشاب إلا صفاتَ المدح والثناء ولا ترى العيوب ، ولا تطيق الصبر عنه ، وتكون حينها في غاية الضعف أمامه.
المرحلة الخامسة : الخروج معه بالسيارة للمرة الأولى ، ويكون هدف الشاب منها هو كسر حاجز الخوف ، ولذلك فإنه يكتفي بالتجول بالسيارة قليلاً ، ثم يعيدها بسرعة ، ومع ذلك فهي خطوة جريئة تخطوها الفتاة بسبب التعلق العاطفي الذي أعمى بصرها .
المرحلة السادسة : تكرار الخروج معها بالسيارة والنزول معها في المطاعم العائلية ، وربما ذهب بها إلى بعض الأماكن العامة كالمنتزهات والملاهي والحدائق . ومن علامات الريبة دخول شاب وفتاة في مطعم عائلي في الفترة الصباحية وقبيل صلاة الظهر في أيام الدراسة .
وخلال المرحلتين السابقتين يُكثر فيها الشاب من كلمات المديح والثناء والإعجاب ، وأنه يريد الزواجَ منها ، ويصحب ذلك تقديم الهدايا ، ولا تكاد أن تسلم أي علاقة من هدية الجوال ، ويحاكي الشاب فيها نفسيةَ وميولَ الفتاة ، فيكون مهتماً كثيراً بمظهره ، ونوعِ الجوال والرقمِ المميز ، واختيار السيارة المناسبة والتي قد يستعيرها أو يستأجرها . والشباب المتمرس في استدراج الفتيات غالباً ما يكون لديه أكثر من جوال ، ويخسر خلالها أموالاً كثيرة بسبب فاتورة الهاتف .
وخلالَ المراحلِ السابقةِ أيضاً يستميت الشاب في الحصول على ما أمكن من المستمسكات على الفتاة بدأً بستجيل جميع المكالمات ، والاحتفاظ بما يأخذه منها من صور أو غيرها ، وربما قام بتصويرها بالتصوير الفتغرافي أو الفديو من خلال كمرة الجوال ، أو بعض الكمرات الصغيرة التي يخفيها في السيارة أو في المكان الذي يختليان فيه .
وهذه المستمسكات عبارة عن ضمانات يضعها الشاب في يده ضد هذه الفتاة ، حتى يضمنَ استمرار العلاقة بها ، ويضمن عدم تبيلغها عنه لو تابت من فعلها ، وأهم أهدافه هو أن يهددها بإيصالها إلى أهلها ونشرها في الأنترنت إن رفضت الخروج معه والخلوة به . وبعض الشباب ينشر في الإنترنت كل صورة لفتاة يحصل عليها . ولما ضبط أحد الشباب في حالة اختلاء وجد في سيارته ألبوماً مليئاً بالصور لفتيات كثيرات وهن في أوضاعٍ مختلفة .
المرحلة السابعة : الاختلاء الأشد إن صح التعبير ، ويكون في مكان خاص ؛ كالمنزل أو الفندق أو الشقق المفروشة أو الاستراحة . وكل فتاة رضيت بأن تختلي مع شاب في مثل هذه الأماكن ، فقد أعلنت تركها للعفاف ، ولحوقها بركب البغايا والمومسات . ويستعمل الشباب حينها عدداً من الوسائل التي لا أرى من المناسب ذكرها والتي يتحقق بها اغتيال الفضيلة .
المرحلة الثامنة : بعد المرحلة السابعة تدخل الفتاة في نفق مظلم ، وتعاني من آلامٍ نفسية ، وتدخل في دوامةٍ مليئةٍ بالمشاكلِ المعقدة . وقد وقفت على عدد كبير من هذه المشاكل من خلال أسئلة الهاتف ولا يدرك كربها إلا من عايشها : مشكلةُ حمل السفاح ، ومشكلةُ ستر الفضيحة بالزواج ، وحينما يتخلى الشابُ عنها ، وحينما يتقدمُ لخطبتها فيرُفض بسبب الأعراف الاجتماعية . وتبقى هذه الفتاة بلا زواج أو تتزوج وتعيش معاناة أخرى تنتهي غالباً بالطلاق .

والفتيات اللواتي يبادرن الشباب بالاتصال ، وتركب مع أي شاب منحرف دون المقدمات السابقة هن في الحقيقة ممن مررن بالمراحلِ السابقة وتجرأن على الفساد .
وغالباً ما تكون عرضة للتعرف على الشباب والاتصال المحرم متى ما سنحت لها الفرصة .
إن تلك الفتاة لم يخطر ببالها حينما كانت عفيفةً أنها ستخلو بشاب أجنبي عنها في يوم من الأيام ، ولكن اتباعها لخطوات الشيطان أوقعها في جريمة العلاقة مع شاب أجنبي عنها . قال الله تعالى : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لَا تَتَّبِعُوا خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ وَمَنْ يَتَّبِعْ خُطُوَاتِ الشَّيْطَانِ فَإِنَّهُ يَأْمُرُ بِالْفَحْشَاءِ وَالْمُنْكَرِ } ( النور 21 ) .

إن أخطرَ المراحلِ السابقة هي المرحلةُ الأولى وهي قضية الاتصال الهاتفي ونظراً لغفلة كثير من الناس عن مخاطره فسأبين موضوع الاتصال الهاتفي عند الذئاب البشرية في استدراج الفتيات :
أهم ما لدى الشباب المنحرف من أجل اصطياد الفتاه هو الحصول على رقم هاتفها ، ولديهم وسائلُ كثيرة من أجل الحصول على رقم الهاتف ؛ ومن وسائلهم : الاتصال العشوائي حتى يقع على صوت فتاه ، فتغلقُ السماعةَ في المرة الأولى ، ثم يستمر في معاودة الاتصال وإرسال رسائل الجوال حتى تضعف .

ومن وسائلهم : ما يسمى بالترقيم وهي الطريقة الشائعة بين الشباب ، وهو أن يكون لدى الشاب أوراقٌ صغيرةٌ وضع فيها رقمه واسمه المستعار ، ويرميه على الفتيات المتبرجات في الأسواق والأماكن العامة وربما وضعه في الحقيبة أو كيس الأغراض ونحو ذلك . فتأخذه الفتاة وهي لا تريد الاتصال عادة ولكن قد تأتيها لحظات ضعف فتتصل ، أو أنها تعطي الرقم لزميلتها فتتصل .
ولهؤلاء الشباب الساقط تفنن في كيفية صيد الفتيات بالترقيم ، فهذا شاب عرض رقم جواله للبيع في جريدة جامعية ؛ لأنه يبدأ بــ (055 ) وهذا له دلالة عند كثير من الساذجات ، فاتصلت إحدى طالبات الجامعة بكل بساطة من أجل شراء الرقم ، واستطاع الشاب استدراج الفتاة وبعد شهرين فقط من الاتصال الأول استطاع أن يأخذها من الجامعة أيام الاختبارات وأن يركبها في سيارته ، وضبط مختلياً بها في بيت أحد أقاربه .
ومن الطرق أيضاً حصول الشاب على الرقم من طريق إحدى زميلاتها ، وربما أخذ الرقم من دفتر تلفونات قريبته . ومن أشهر طرق الوصول إلى الهاتف هو شبكة الأنترنت من خلال برنامج المحادثة ( الشات ) ولا يدخله الشباب إلا بحثاً عن الفتيات ، فيمكث عدة ساعات فإذا تعرف على فتاة نقلها من الغد على المسنجر وتبدأ العلاقة بينهما عبر المسنجر أو البريد الاكتروني ويستمر التواصل بينهم على هذه الحال عدة أسابيع حتى يتحقق من ميل عاطفة الفتاة إليه وتعلقها به ، ثم يأخذ منها رقم الهاتف .
والشيطان يستدرج الطرفان ، بل يأتي الحديث أحياناً من الشاب بالرغبة في التوبة إلى الله ويسأل عن بداية الطريق فتسعى الفتاة في دلالته على بعض الكتب والأشرطة النافعة ، وربما كان العكس هو الذي يبدأ بدلالتها على الخير ؛ لأن هدف الشاب تكوين العلاقة وأن يجري الحديث بينهما حتى تقع في شراك العلاقة العاطفية ، وأذكر هنا قصة مؤثرة :
قدمت مرة محاضرة في إحدى المدارس الثانوية للطالبات : وكان من ضمن الأسئلة المكتوبة : أن فتاة تعلقت بشاب من خلال الهاتف ، واستمرت الاتصالات بينهما وكان يحثها دائماً على طاعة الله ، وذكرت أنها حافظت بسببه على صلاة الوتر وأذكار الصباح والمساء ، ولكنه في النهاية دعاها للخروج معه .
ومن القصص المؤثرة قضية ضبطها أعضاء الهيئة ، وهي أن شاباً سيئاً كان يتصل اتصالاً عشوائياً ، فوافق أحد الاتصالات هاتف امرأة فلما أجابت علمت أنه من المعاكسين فأغلقت السماعة ، ثم عاودها مراراً وكلما رفعت السماعة أغلقتها حتى اتصل مرة فقال اسمعي مني فقط ولا تتكلمي . فبين لها أنه شاب يبحث عن فتاة عفيفة وأنه لا يبحث عن غير ذلك وشكرها على إغلاق الهاتف وأن هذا دليلٌ على عفتها ، وأخبرها بأنه سيأتي لأبيها من أجل خطبتها ، وتوالت الاتصالات بعد في متابعة مشروع الزواج ، وأخبرها بأنه قد بنى بيتاً وأنه على مشارف الانتهاء ودعاها لأن تراه ، ودعاها الفضول أن ترى الببيت بعدما تعلقت بذلك الشاب النظيف في نظرها ، وحتى لا تقع في الخلوة المحرمة جاءت مع زميلتها فركبتا معه ، ثم أدخلهما منزله الجديد ، وعند المرور على الغرف دخلت إحداهما غرفةً فدفعها فيه وأغلق الباب ، ثم دفع الثانية إلى الغرفة الأخرى وأغلق الباب ، واعتدى على الأولى ثم اعتدى على الثانية .

ومن طرق الاتصال الذي يسبب الانحراف ، هو الاتصال الرسمي إن صح التعبير : فهذه امرأة اتصلت على وكيل مدرسة أهلية من أجل متابعة ابنها . تكرر الاتصال واستطاع استدراجها بكلمات الثناء والتقدير ، وتكونت العلاقة بينهما ، وبعد مضي سنة ضبطا من قبل الهيئة في خلوة محرمة .
وقصة مشابهة لشاب منحرف اتصل على إدارة مدرسة أهلية من أجل السؤال عن أخته التي تدرس بها ، تكرر الاتصال بهذه الإدارية فتمكن من استدراجها ، وضبطا بعد مدة في خلوة محرمة .

ومن صور الاتصال أن يتصل الشاب بزميله في المنزل فتردُّ أختُه على المتصل ، ويتكرر الاتصال في أوقاتٍ مختلفة و يطرح المتصل فيها بعض الأسئلة : أين فلان ؟ متى سيأتي ؟ إذا جاء أخبروه بأن فلان زميله اتصل به . فتتعرف على صوته ويتعرف على صوتها ، والعلاقة دائماً لا تحدث إلا مع التكرار ، وربما تعمد بعد فترة اختيار الأوقات المناسبة التي لا يكون زميله موجوداً في المنزل ، ويبرر اتصاله بالمنزل بأن جواله مقطوع أو لأنه أقلَ في التكلفة . وكثيراً ما يقبض الشاب مع فتاه وتكون أختاً لصديقه الحميم .
ومن القصص المؤثرة أن اثنين من الشباب كان بينهما صداقة قوية وتفاني ، وكانوا يجتمعون على معاكسة النساء . وفي يوم من الأيام اتصلت الهيئة بأحدهما لاستلام أخته التي قبض عليها في خلوة محرمة مع أحد الشباب ، تأثر الشاب كثيراً ، وكانت الصاعقة عليه حينما علم أن الذي اختلا بها هو صديقه الحميم .

اتصلت مرةً فتاةٌ في المرحلة المتوسطة على زميلتها فرد أحد الشباب في البيت وتبين أنها قد أخطأت في الرقم . انتهت المكالمة وراجعت الرقم ثم اتصلت على الرقم الصحيح لزميلتها ، وأخبرتها بالاتصال الأول وأنها لقيت ارتياحاً من صوت ذلك الشاب وأدبه في الرد ، فأشارت عليها زميلتهُا أن تعاود الاتصال ، رفضت الفتاة بشدة ثم ضعفت واتصلت مرة أخرى ، يقول هذا الشاب : عرفت الرقم فكانت تتصل وهي ساكتة ولا تتكلم بحرف فكنت أتحدث لوحدي ، وأعلم بأنها رافعة للسماعة بحركة السماعة ، ومضيت على هذه الحال مدة من الزمن ، وبعد ذلك بدأت تخرج بعض الكلمات مثل كلمة نعم ونحو ذلك . تطورت الأحوال وتكونت العلاقة بيننا مدت ثمان سنوات ، وبسبب انشغال ذهني بها انخفض معدلي تركت دراستي ، وبسببها ساءت علاقتي بأهلي . وهو الآن يعيش حالة نفسية بسبب ما أصابه .

هنا موضوع مهم ، إذا تكونت العلاقة المحرمة بالهاتف فكيف يلتقي الشاب بالفتاة والمجتمع محافظ ويرفض هذه العلاقات ؟
والجواب : تتحقق اللقيا عادة عن طريق الاحتيال على أهلها .
كثيراً ما تتم اللقيا بين الشاب والفتاة في الأسواق فينزلها والدها أو السائق إلى السوق وتكون قد تواعدت معه عند محل معين وساعة معينة ، فتركب معه . وأحيناً تنزل مع بعض أهلها وإذا نزلوا إلى السوق تفرقوا بحكم أن هذه تريد سوق الذهب ، والأخرى تريد الأقمشة ، فتخرج مع ذلك الشاب في مدة التسوق .
وليس الأمر مختصاً بالأسواق بل كل مكان تذهب إليه المرأة ينزلها فيه وليها ثم يعود إليها في وقت لاحق ، ولذلك فإن كثيراً ما يضبط أعضاء الهيئة قضايا الخلوة عند المنتزهات والملاهي وصالات الأفراح والمشاغل والمستشفيات والمستوصفات والمدارس والجامعات .
وتكثر حالات الاختلاء في أوقات الانفلات في الدوام ؛ كأيام الاختبارات ، وأيام التسجيل ، و كم هو مؤسف أن أقول بأنه يكثر أيضاً في شهر رمضان بسبب كثرة تسوق النساء فيه .
وهذا النوع من اللقيا يكون في المرات الأولى ثم يتطور الأمر فتكون اللقيا في المنازل أو الاستراحات ، وبعض الشباب يكون لديه شقة أو استراحة مخصصة لهذا الغرض ، وربما اشترك فيها مجموعة من الشباب .
ويأتي بعضهم بالفتاة إلى منزله في أوقات غيبة أهله ، كوقت الصبح ، أو في حال سفرهم . وربما دعت الفتاة الشاب إلى منزلها في غيبة أهلها .

ولدى بعضهم حيل وجرأة عجيبة فيلتقيان حتى مع وجود أهل المنزل :
تعلقت إحدى الفتيات بشاب وتطورت العلاقة ، وكانت قد أخبرت زميلتها بتعلقها بذلك الشاب ، فاقترحت زميلتها وهي متزوجة أن يكون اللقاء في شقتها الصغيرة ، وأخبرت زوجها بأن زميلاتها سيأتينها ، وبما أن الشقة صغيرة فإنه لابد أن ينشغل مدة بقائهم عندها خارج المنزل ، جاء هذا الشاب إلى هذه الشقة ، واجتمع بالفتاة ، فانظر كيف استغفلت أهلها ، وجعلت وليها هو الذي يوصلها إلى مكان الجريمة الآمن .

أما أسباب وقوع الفتاة في الانحراف العاطفي فكثيرة وأهمها الآتي :
السبب الأول : ضعف الإيمان بالله ، وقلة سماع المواعظ وقلة حضور مجالس الذكر .

السبب الثاني : القنوات الفضائية التي تنشر الرذيلة ؛ ويتفق العاملون في الهيئات أن القنوات الفضائية من أبرز الأسباب التي تهيج الشباب والفتيات وتدعوهم إلى الانحراف .
وليعلم الذي أدخل القنواتِ الفضائية المحرمة في بيته أنه : يشحذ السكين التي يتم بها اغتيال الفضيلة في بيته وهو لا يشعر .

السبب الثالث من أسباب الانحراف العاطفي : سماع الغناء ، و هو بريد الزنا كما قال أهل العلم ؛ لأنه يهيج العواطف وقد ثبت عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : " ليكونن من أمتي أقوام يستحلون الحر والحرير والخمر والمعازف " أخرجه البخاري تعليقاً بصيغة الجزم من حديث أبي عامر أو أبي مالك الأشعري _ . وقد صححه جم غفير من العلماء منهم البخاري والنووي وابن تيمية وابن القيم وابن حجر .
وثبت عن عبدالله ابن مسعود _ أنه قال : " الغناء ينبت النفاق في القلب " أخرجه ابن أبي الدنيا في ذم الملاهي بسند صحيح .
وما أجمل كلام ابن القيم رحمه الله في حديثه عن حكمة الشرع في النهي عن سماع الغناء حيث قال : " فاعلم أن للغناء خواصاً لها تأثيرٌ في صبغ القلب بالنفاق ، ونباته فيه كنبات الزرع في الماء .
فمن خواصه : أنه يلهي القلب ويصده عن فهم القرآن وتدبره والعمل بما فيه ، فإن القرآن والغناء لا يجتمعان في القلب أبداً ، لما بينهما من التضاد ، فإن القرآن ينهى عن اتباع الهوى ، ويأمر بالعفة ، ومجانبة شهوات النفوس ، وأسباب الغي ، وينهى عن اتباع خطوات الشيطان .
والغناء يأمر بضد ذلك كله ويحسنه ، ويهيِّجُ النفوس إلى كل شهوات الغيّ .. " إلى أن قال : " فيميل برأسه ، ويهِزُّ منكبيه ، ويضرب الأرض برجليه ، ويدق على أم رأسه بيديه ، ويثب وَثبات الدِباب ، ويدور دورانَ الحمار حولَ الدولاب .. وتارةً يتأوهُ تأوهَ الحزين ، وتارةً يزعقُ زَعقاتِ المجانين .. " إلى أن قال : " فالغناء يفسد القلب ، وإذا فسد القلب هاج في النفاق ". انتهى كلام ابن القيم رحمه الله .
ويتأثر النساء كثيراً بشكل المغني ولباسِه وحركاتهِ ، تقول إحدى النساء وهي ممن يشاهد الغناء في التلفاز ، تقول : " إذا رأيت المغني يغمز بعينه أشعر بأنه يقصدني " وهذا كلام امرأة متزوجة تجاوزت الثلاثين فكيف سيكون حال الفتيات الصغيرات .

السبب الرابع من أسباب الانحراف العاطفي : ضعف متابعة الأبوين لأبنائهم وبناتهم ، فالأب لا يدري أين ذهبت ابنته ، ولا من أين جاءت ؟ ولم يطلع يوماً على جوال ابنته وما فيه من رسائل وأرقام مخزنة ، ولا يعرف حال صديقاتها وعلى ماذا يجتمعون ؟ والسائق يقوم بالمهمة .
وقد ذكر بعض التائبين أن بعض الآباء لا يسأل عن ابنته مطلقاً وربما باتت في غير المنزل وهو لا يعلم. و أعضاء الهيئة يدركون تماماً أن هذا ليس فيه مبالغة .
ذكر لي أحد أعضاء الهيئة : أن فتاة تعرفت على شاب وهما من سكان المنطقة الشرقية ، وصعب عليهما اللقاء ، وفي الإجازة الصيفية سافرت هذه الفتاة مع أهلها إلى مكة ، وأخبرت صديقها بذلك ، فسافر إلى مكة وكان يلتقي بها يومياً بحجة ذهابها إلى السوق ، أو بقائها في الحرم بين المغرب والعشاء ، وفي أحد الأيام استأجر سيارة وذهب بها إلى جدة ، وتم القبض عليهما هناك وكانت في غاية التبرج والزينة ، ولما تم استدعاء أبيها كان يؤكد بأن ابنته في الحرم . فانظر إلى غفلة الأبوين إلى ماذا تؤدي .
ومن المناسب أن أذكِّر هنا بتساهل كثير من الآباء والأمهات مع بناتهم إذا ذهبوا إلى مكة ، فيترك البنات هملاً يذهبن إلى الأسواق والساحات وهن متبرجات ، حتى أصبحت ظاهرة يتأذى منها الكثير ، إنني والله أتعجب كيف تأتي المرأة إلى مكة لتعتمر فتطوف وتسعى بالعباءة المتبرجة عباءةِ الكتف والعباءةِ المخصرة ونحوها ، التي لا يفهم منها الرجال إلا شيئاً واحداً وهو أن هذه المرأةَ ضعيفةُ العفة والحياء .
وأتعجب أكثر من ضعف رجولة وغيرة أبيها وزوجها وأخيها ؛ فيرضى بأن تكون قريبته مثاراً للفتنة عند الرجال الأجانب ؟ .

السبب الخامس من أسباب الانحراف العاطفي: جهاز الجوال الخاص ، والإنترنت .

السبب السادس : خروج الفتاة إلى الأسواق والمحلات بلا محرم . إن أخطر الأماكن كلها على النساء هي الأسواق المختلطة ، والخطر يأتي من بعض الباعة والشباب المتسكع ، الذين يتعرضون للنساء بالمعاكسات والترقيم ، والدخول في الأماكن المزدحمة من أجل الاحتكاك بالنساء ، وربما تابع المرأة المتبرجة مدة طويلة حتى يحاسب عنها ، أو يطلب حمل الأغراض عنها ، وغير ذلك من الطرق السيئة في إيذاء النساء ؛ وإن كان هؤلاء الفساق يتفقون على عدم التعرض للمرأة العفيفة ، وقد حدثني عدد من التائبين بأن المرأة التي تلبس عباءة الرأس وتلبس القفاز والشراب الأسود لا يمكن أن يتعرض لها أحد . فإذا تعرضت امرأة لموقف من قبل هؤلاء الشباب فلتعلم أنها قد قصرت في حجابها .
و السوق أيضاً أنسب مكان للمواعيد الأولى للشاب والفتاة ، ولذلك فإن (70 % ) من عمل الهيئات تقريباً يكون في الأسواق .
ومن مخاطر السوق أن كثيراً من الباعة لديه مقدرةٌ عالية على استدراج النساء ، والقرب منها بحجة تقريب البضاعة ، والحديث معها بطريقة تفصيلية عن اللباس ، و كثير من العمالة في هذه المحلات يأتي أولَ ما يأتي إلى هذا العمل بهيئة رثة ثم لا يلبثُ شهراً ، إلا وقد غير هيئته ولباسه ، وفتح صدره وقص شعره بطريقة معينة .

ومن الفتن الواضحة في الأسواق مجسم المرأة الذي توضع عليه الملابس والذي يسمى بالمانيكان ، وهذا المجسم يبرز مفاتن المرأة وكثيرٌ منها يصف تفاصيلَ عورة المرأة ، وأعتذر أن أصرح بهذا ولكنه واقع يراه النساء والرجال في المحلات ، وهذه المجسمات لا يجوز نظر الرجال إليها لأنها مثيرة للفتنة ، فكيف إذا وضع عليها الملابس الضيقة والملابس الخاصة ؟ ولك أن تتصورَ الآثارَ السلبيةَ حينما تقهرُ المرأةُ حياءَها وتدخل هذه المحلات لتسأل وتشتري تلك الملابس من أولئك العزاب .
لقد علمت واقع الأسواق والوقت يضيق عن ذكرها ، ولدي قناعةٌ فقهيةٌ بأنه لا يجوز للمرأة أن تذهب إلى هذه الأسواقِ بغيرِ محرم لما في ذهابها بدونهِ من المفاسد التي سبق ذكرها ، ولما فيه من الاختلاط المحرم وقد نبه إلى ذلك فضيلة الشيخ حمود التويجري وفضيلة الشيخ محمد بن عثيمين رحمهما الله . والاختلاط الموجودُ في الأسواق ربما يكونُ أكثرَ شراً من اختلاط المستشفيات في بعض الجوانب.

ومن القضايا التي ضبطت من قبل الهيئة قصة امرأة كانت تذهب دون محرم إلى محل حلويات من أجل الشراء ، وكان البائع وسيماً وهو من إحدى الدول العربية ، ومع كثرة مجيئها إلى المحل استدرجها وتكونت العلاقة ، وارتقت إلى الاتصال بالهاتف ، ومع مضي المدة بدأت تدعوه إلى منزلها أثناءَ غَيابِ زوجها ، واستمرت الأمر على هذه الحال مدة طويلة ، ثم جاء البلاغ عنه من قبل صاحب المحل الذي كان قد وضع جهاز تسجيل لضبط مكالمات المحل ، فقدم شكوى رسمية إلى الهيئة ووثقها بهذه الأشرطة، ضُبط على إثرها العامل ، وكذلك المرأة .

السبب السابع : الخلوة بالسائق ، وأحياناً تكون الخلوة خفية ، كالحال في الحافلات التي تقوم بتوصيل المعلمات والطالبات ، فتحصلُ الخلوةُ حينما تكونُ هي أولُ مَن يأخذها ، أو آخر مَن يُنزلها .
فهذا شاب متزوج يعمل على إيصال الطالبات إلى الجامعة في حافلة صغيرة . لَحظ حارس إحدى الإدارت الواقعة أمام شقة هذا السائق أنه يأتي إلى منزله كل يوم بفتاة تختلف عن الأخرى وذلك بعد خروج زوجته إلى العمل . فاتصل في أحد الأيام على الهيئة وأخبرهم بأن امرأة دخلت معه شقته الساعة السابعة ، وضبطت الفتاةُ مع هذا الشاب بعد خروجهما من المنزل في الساعةِ الثانيةَ عشرة ، وتبين أنها إحدى الطالبات اللواتي يوصلهن إلى الجامعة ، وكانت هذه الطالبة تدرس بنظام الساعات في السنة الثالثة ، وتبين أنه ليس لديها ساعاتٌ دراسيةٌ صباحَ يومِ الثلاثاء ، وأنها قد ضللت أهلها بذلك ، وتم إحالتها إلى سجن الفتيات .
ومن القصص أنه في أثناء تجول الهيئة في الصباح وجدوا على الشاطئ سيارة على حال مريب فقربوا منها ، ووجدوا فتاة مع سائق هندوسي في حالة سيئة ، وبعد إحضارهم إلى المركز ذكرت أن حصول ذلك متكرر على التناوب بينها وبين أختها ، وكان الأب في غاية الغفلة عن بناته .

السبب الثامن من أسباب الانحراف العاطفي : السفر إلى الخارج ؛ إلى بلاد الفسق والفجور من البلدان العربية والأوربية وغيرها الذي يربي الفتيات على التكشف وضعف الحياء .
تعرف شاب بفتاة في لندن ، وكانا قد ذهبا إلى لندن مع اسرتيهما ، وبعد رجوع الأسرتان إلى هذه البلاد استمرت العلاقة المحرمة بين الشاب والفتاة ، وعلمت بهذه القصة حينما جاءني اتصال بالهاتف عن حكم اسقاط جنينها بعدما ظهر عليها حمل السفاح ، ثم أسقطت جنينها ظلماً وزوراً ، ووالداها وأهلها لا يزالون في غفلتهم .

السبب التاسع : تبرج الفتاة إذا خرجت إلى الجامعة أو السوق أو غير ذلك . .

السبب العاشر : النظر المحرم من الرجل والمرأة في التلفاز والأسواق وغيرها .

السبب الحادي عشر : الصحبة السيئة . وهذا من أهم أسباب فساد الشباب والفتيات ، وصديقة السوء هي التي تتحدث مع زميلاتها في المدرسة أنها تتصل بأحد الشاب ، أو تعطيهن أرقام الشباب ، ومن أسوء السيئات التي تعرف بعض الشباب على زميلاتها . وكم من فتاة دخلت الجامعة وهي عفيفة ، فلا يمضِ عليها إلا شهر واحد حتى تلحق بركب العباءات المتبرجة بسبب ما تشاهده من حال رفيقات السوء .

السبب الثاني عشر : كثرة غَياب الأب أو المسؤول عن المنزل وانفلات إدارة المنزل .

السبب الثالث عشر : اختلاط الرجال بالنساء في الأعمال والدراسة ، كالمستشفيات وكليات الطب.
حدثني أحد الاستشاريين في أحد المستشفيات الكبرى بأن طبيباً مقيماً وطبيبة مقيمة وكلاهما من أهل هذه البلاد تكون العلاقة العاطفية بينهما في العمل ، وأصبحا يغلقان عليهما الباب كل يوم في إحدى غرف المستشفى فترة الغداء .

السبب الرابع عشر من أسباب الانحراف العاطفي : الاختلاط الأسري . فتسكن أكثر من أسرة في بيت واحد ، أو أن يختلط الرجال والنساء في الصالة أو المجلس ، أو أن تفتح المرأة الباب للرجل في غيبة رب الأسرة لأن الطارق ابن عم ولا يغلق الباب دونه ، فتفتح له الباب وتدخله المجلس وتقومُ بضيافته ، و مع الغفلة وتغليب حسن الظن تحدث المأساة .
اتصل بي رجل ليسألني عن مشكلة حصلت له ، ومع كثرة سماعي للأسئلة المؤلمة إلا أن هذا السؤال كان صدمة عنيفة ، وملخص القصة : فتاةٌ سافرت إلى مدينة أخرى من أجلِ الدراسةِ الجامعية ، وسكنت عند أختِها المتزوجة ومكثت عندهم أربعَ سنوات ، وأثناء سنواتِ الدراسة تكوَّنت العلاقة بين الفتاةِ وزوجِ أختها ، وأصبح يخرج معها كثيراً دون علم زوجته ، ثم ظهر الحمل ولم تتمكن من إسقاطه ، ولما جاءت ساعة الولادة ذهب بها إلى المستشفى على أنها زوجته ، ونسب الولد إليه وأن أمه هي زوجته ، وقد بذلا شيئاً عجيباً من أجل إخفاء هذه الحقائق ، وأوهمت الزوجة بأن أختها حملت من شخص آخر وأن الزوج سعى في الستر عليها بنسبة الولد إليه وأن تقوم زوجته بتربيته ، وإضافة إلى كل هذا يريد أن يطلق الأولى وأن يأخذ أختها ، لقد أخذت هذه المشكلة عدداً من المكالمات المطولة عانيت من سماعها . ومنشؤها هو التساهل في جانب الاختلاط ، وأن الحمو أشد خطراً من البعيد .

السبب الخامس عشر : الضعف العاطفي من الأبوين وكثرة المشاكل في البيت . والإشباع العاطفي من الأبوين لا يعالج أصل الفراغ العاطفي للفتاة ولكنه يساعد في العلاج . وأكثر الفتيات اللواتي يقبض عليهن وهن في سن المراهقة يبررن خروجهن مع الشباب بسبب الضغط الذي تعانيه من والديها . ولذلك فإنه من المهم أن يدرك الأبوان طبيعة سن المراهقة ، وأنه لا يكاد أن يسلمَ المراهقون من كثرةِ لومِ الأبوين ، فيشعر المراهق كثيراً بأنه مظلوم ومضطهد . فإذا أدرك الأبوانِ ذلك عرفوا كيف يتعاملون مع أبنائهم وأولادهم بلغة المحبة والعاطفة والتفاهم والحوار والإقناع .
ومن القضايا المؤلمة في المنطقة الغربية : فتاةٌ عمرها ثمانيةَ عشرَ عاماً ، كانت تعاني من أهلها ومشاكل بيتها ، ثم تعلقت بأحد الشباب ، وعلقت عليه جميع الآمال ، وظنت أن حياةَ الراحةِ والاستقرار لن تكون إلا معه ، ولشدةِ هِيامهِا في ذلك الشاب اتخذت قرار الهروب من بيت أهلها إليه وهو في مدينة أخرى ، ولما استقرت عنده ، تحول من حمل وديع إلى ذئب مفترس وأسكنها في عزبة للشباب ، واعتدى عليها ، ولدناءته وسوء طويته ، مكن بعده سبعة من أصحابه ليعتدوا عليها تباعاً . ثم تحولت حياتها إلى مأساة ، ولم تضبطِ القضيةُ في الهيئة إلا بعد أن تمكنت من الهروب من هذه العزبة . فإنا لله وإنا إليه راجعون .

وبعد عرض الأسباب أبدأ بالعلاج :
إن أهم جانب في علاج الانحراف العاطفي هو حماية الفتاة وتحصينها حتى لا تقع ، وهذا هو الهدف الأساس من هذه المحاضرة ، وحتى التي وقعت أو بدأت فسأذكر بإذن الله تعالى طرق العلاج .

الطريق الأولى : أول الحلول وأهمها هو الزواج المبكر للفتيات والشباب كذلك ، و ينبغي أن نعلم أن الله تعالى خلق العاطفة في الرجل والمرأة ، حتى يسعى الإنسان إلى تكوين الحياة الزوجية ، وحتى يتحقق الاستقرار والسكن والرحمة والمودة في هذه الحياة الزوجية ، وحفظاً لبقاء النسل . قال الله تعالى : { ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجا لتسكنوا إليها وجعل بينكم مودة ورحمة إن في ذلك لآيات لقوم يتفكرون } سورة الروم آية 21.
ومن المهم أن نعلم أيضاً أن هذه العاطفة تظهر في سن المراهقة عند وصول الإنسان إلى سن التكليف الشرعي . وتصل المرأة إلى سن التكليف عادة قبل الرجل بمتوسط سنتين ونصف ، ويكون الجانب العاطفي لديها أقوى من الرجل ، وأغلب الفتيات يصلن إلى سن التكليف الشرعي قبل أن تنهي المرحلة الابتدائية .
والله تعالى هو العليم الخبير الذي جعل الفتاة في هذا السن مهيأة لأن تكون أماً وزوجة ، فإذا تزوجت استقرت العاطفة وكانت سبباً في تحقيق السكن والرحمة والمودة بين الزوجين ، وقد كانت الفتاة تتزوج في سن الثانية عشر والثالثة عشر والرابعة عشر والخامسة عشر من عهد الرسول ‘ والصحابة وإلى ما قبلَ أربعين سنة من الآن ، وفي وقتنا المعاصر تغيرت المفاهيم وتأخر سن الزواج قرابة العشر سنين .
أمُّ المؤمنين عائشة ~ دخل بها النبي ‘ وعمرُها تسعُ سنوات ، ولو تقدم شاب لخطبة فتاة عمرُها أربعَ عشَرةَ سنة ولا أقول تسع سنوات لقيل إنها طفلة صغيرة لا تستطيع تحمل المسؤولية .
والجواب عن هذه الشبهة : في حديث جابر _ ، فعن جَابِرٍ _ قَالَ : قَالَ لِي رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ : هَلْ نَكَحْتَ يَا جَابِرُ ؟ قُلْتُ : نَعَمْ . قَالَ : مَاذَا أَبِكْرًا أَمْ ثَيِّبًا ؟ قُلْتُ : لَا بَلْ ثَيِّبًا . قَالَ : فَهَلَّا جَارِيَةً تُلَاعِبُكَ . قُلْتُ : يَا رَسُولَ اللَّهِ إِنَّ أَبِي قُتِلَ يَوْمَ أُحُدٍ وَتَرَكَ تِسْعَ بَنَاتٍ كُنَّ لِي تِسْعَ أَخَوَاتٍ ، فَكَرِهْتُ أَنْ أَجْمَعَ إِلَيْهِنَّ جَارِيَةً خَرْقَاءَ مِثْلَهُنَّ ، وَلَكِنِ امْرَأَةً تَمْشُطُهُنَّ وَتَقُومُ عَلَيْهِنَّ . قَالَ : أَصَبْتَ " أخرجه البخاري ومسلم . والجارية هي الصغيرة من النساء . والخرقاء هي التي لا تحسن التصرف . فالنبي ‘ يعلم أن الجارية خرقاء لا تحسن التصرف ، ومع ذلك حث جابراً أن يتزوج جارية ؛ لأن ذلك هو الأصلح لها ولزوجها .
فالسن الذي ينبغي أن تتزوج فيه الفتاةُ شرعاً ، هو لمن تكون في المرحلة المتوسطة ، وإذا نظرنا في طالبات المرحلة المتوسطة ، فإنه لا يكاد أن يوجدَ فيهن طالبةٌ متزوجة ، وكذا الحال في المرحلة الثانوية فإنه يندر فيها المتزوجة . فهذه المخالفةُ الصريحةُ للفطرة من أهم أسباب انحراف الطالبة عاطفياً سواءٌ فيما يسمى بالإعجاب بين الفتيات ، أو الاتصال بالشباب . أما المرحلة الجامعية فالمتزوجات منهن لا يتجاوزن الخمسة بالمائة ، وقد ذكرت مجلة الأسرة إحصائية مخيفة ، وهي أن مليون ونصف امرأةً سعودية تجاوزت الثلاثين وهي لم تتزوج .
إن هذه الظاهرة الخطيرة لم تعطَ بعد حقها من الاهتمام والعلاج .

ومن أهم طرق العلاج :
أولاً : أن نرجع إلى ما كان عليه النبي ‘ وأصحابه من الزواج المبكر للفتيات ، وكسرِ العوائق والرواسب الاجتماعية التي تخالف هدي النبي ‘ وسنته .
ثانياً : إذا تقدم العمر بالفتاة فإنها ترفض من يأتي لخطبتها غالباً ؛ لأنه غيرُ كفئ لها في دينه واستقامته أو غيرِ ذلك ، ولأجل هذا فإني أرى أهمية أن تسعى المرأة في تزويج زميلتها أو قريبتها من خلال البحث عن الكفئ لها من ذوي الدين والاستقامة . والشاب المستقيم المعدد خير لها من غير المستقيم وإن لم يكن معدداً ، ولدي قناعة بذلك من خلال معرفتي بالمشاكل الزوجية التي تصلني عبر الهاتف .
ثالثاً : الزواج مقدم عى إكمال الدراسة أو الوظيفة . يتقدم شاب لخطبة فتاة وهي في الأولى ثانوية فيمنعها أهلها وربما دون علم ابنتهم بحجة إكمال الدراسة ، وهذه جناية يرتكبها الأبوان في حق ابنتهم و هما لايشعران .
تحدثت إحدى الفتيات عن معاناتها فقالت : تقدم إلي الخطاب وأنا في سن مبكرة فكانت والدتي تصر على عدم الزواج حتى أنتهي من الدراسة ، جاء الخطاب من أهل الدين والاستقامة ممن ترجوهم كل فتاة مستقيمة ، فكانت والدتي تردهم دون إخباري ، وربما أُخبرت أحيناً مع طلب عدم الموافقة ؛ لأن الدراسة أهم ، فأوافقها في الظاهر ؛ لأن حيائي يمنعني أن أقول خلافَ ذلك . انتهيت من المرحلة الثانوية وتخرجت من الجامعة ، ولم يأتني بعد ذلك إلا قلة من الخطاب الذين لا أرجوهم من ضعاف الدين والخلق ، ثم دخلت بعد ذلك في دوامة الحرج الاجتماعي والمعاناة النفسية ، أدافع نفسي دائماً حينما أنظر إلى والدتي نظر بغض وكراهية كلما تذكرت أن والدتي هي التي تسببت في تدمير حياتي الاجتماعية. وإن كنت أعلم بأنه نوع من العقوق .
رابعاً ( من طرق علاج ظاهرة تأخر زواج الفتيات ): السعي في تيسير أمور الزواج ، بدأً بالمهر والوليمة فتقاطع الفنادق وقصور الأفراح ، ويكتفى بوليمة مختصرة في البيت فعَنْ أَنَسٍ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ أَنَّ النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ رَأَى عَلَى عَبْدِالرَّحْمَنِ بْنِ عَوْفٍ أَثَرَ صُفْرَةٍ قَالَ مَا هَذَا ؟ قَالَ إِنِّي تَزَوَّجْتُ امْرَأَةً عَلَى وَزْنِ نَوَاةٍ مِنْ ذَهَبٍ . قَالَ : بَارَكَ اللَّهُ لَكَ أَوْلِمْ وَلَوْ بِشَاةٍ " أخرجه البخاري ومسلم . يسر في المهر ويسر في الوليمة ، وينبغي أيضاً أن يمتنع النساء عن التكلف في التجهيز والمباهاة في ليلة الزفاف .
إن واقع الشباب اليوم الذي تخرج من الجامعة وتوظف على أحسن وظيفة وأعلى مرتب لا يستطيع أن يتزوج إلا أن يكون والده ثرياً ، أو بالزكوات والديون فكيف بمن دونهم .

الطريق الثانية في علاج الانحراف العاطفي لدى الفتيات :
نشر الوعي في المجتمع حتى يصل إلى كل أم وأب ، ونشر الوعي بين المعلمات حتى تكون على إحاطة بهذا الموضوع ، أما الطالبات فهن الأهم في نشر الوعي بينهن من خلال توزيع الأشرطة والكتب المناسبة ووضع المسابقات عليها وأن تكون الجوائز مما يعود على الفتيات بالنفع والفائدة كالكتب النافعة والمجلات الإسلامية ، ونشر الوعي أيضاً من خلال التوجيه المستمر من قبل المعلمات خلال الدقائق الخمس الأولى من الحصة ، ومن خلال حصة النشاط وغير ذلك ، وخصوصاً في المرحلة المتوسطة ، مع ذكر القصص التي تحقق الوعي والتخويف . وما المانعُ أيضاً أن يدرجَ هذا الموضوعُ ضمنَ أحدِ المناهج أو أن يفردَ بمادة مستقلة ، فتربية الفتاة على الفضيلة وتحذيرها من الرذيلة أهم من دراسة الفيزيا والرياضيات.
وكذا الحال أيضاً في نشر الوعي بالنسبة للطلاب .

الطريق الثالثة في علاج الانحراف العاطفي لدى الفتيات :
مقاطعة الإنترنت ، وأغلبُ الطالباتِ اللواتي يدخلن الإنترنت إنما يردن بذلك التسلية ، ومن كان هذا هدفها فإنه في الغالب أنها لا تسلم من الانحراف ، وقد تصل إلى درجة إدمان المواقع الإباحية وبرنامج المحادثة . وسندرك أهمية ذلك حينما نعلم أن الإنترنت تسبب في اغتال عفاف عدد كبير من الفتيات .
حدثني أحد الشباب التائبين بأنه يعمل في صيانة أجهزة الكمبيوتر ، وأنه قبل التوبة كان يقوم بالتفتيش في أجهز الزبائن ، ويقول إن أغلب الشباب يوجد لديهم في أجهزتهم ملفات خاصة للصور الإباحية . وهذا يكشف حقيقة استعمال الشباب لهذه التقنية .
وهنا خمس ضوابط مهمة في استعمال الفتاة للأنترنت :
1. وجود الحاجة لاستعمال الإنترنت في الدعوة إلى الله.
2. أن يكون الجهاز في مكان مفتوح في المنزل ؛ كالصالة ويشاهده الجميع ، أو في غرفة مشتركة لعدد من العاملات في مكتب خيري ونحو ذلك .
3. ألا تظهر فيه شخصية الفتاة بأنها امرأة حتى في المنتديات الإسلامية .
4. ألا تظيف إلى المسنجر أي رجل ليس من محارمها .
5. ألا تظهر بريدها الاكتروني إذا ظهر لها مشاركة .

الطريق الرابعة في علاج الانحراف العاطفي لدى الفتيات :
الحذر من الجوال للفتيات قدر المستطاع ، والبعد عن مهاتفة الرجال كذلك ، ويتأكد المنع إذا كانت الفتاةُ ذاتَ صوت رخيم ، فإن ذلك سبب في طمعِ مَن في قلبهِ مرض . قال الله تعالى : { يَا نِسَاءَ النَّبِيِّ لَسْتُنَّ كَأَحَدٍ مِنَ النِّسَاءِ إِنِ اتَّقَيْتُنَّ فَلَا تَخْضَعْنَ بِالْقَوْلِ فَيَطْمَعَ الَّذِي فِي قَلْبِهِ مَرَضٌ وَقُلْنَ قَوْلًا مَعْرُوفًا} (الأحزاب 32)
و ينبغي الحذر أيضاً من أن تختلي الفتاة بالهاتف حتى لو كانت تتحدث مع صديقتها أو ابنة عمها وابنة خالتها ؛ بل ينبغي أن تتحدث أمام أهلها وأمها حتى ولو لم تأخذ راحتها في الحديث كما يقال .
وأي فتاة اتصل بها أحد الشاب المعاكس فيجب أن تغلق الهاتف فوراً ، وألا تتحدث معه مطلقاً ، حتى بالنصح ، ولابد أن تقهر فضولها فلا ترفعِ السماعةَ لتسمع دون أن تتحدث ، فهكذا كانت بداية سقوط الفتيات .
ولو فرضنا أن امرأة وصلها رسالة جوال أو اتصال من شاب معاكس فيجب أن تخبر أحدَ محارمها المناسبين ، حتى يخبر الهيئة .
وقد حصل هذا لأحد الفتيات العفيفات ، فأخبرت محرمها ، وأخبر أحد أعضاء الهيئة وتم الاتصال به واستدعاؤه وأخذ التعهد عليه واعتبرت سابقة في ملفه .

الطريق الخامسة في علاج الانحراف العاطفي لدى الفتيات :
التخلص من التلفاز والقنوات الفضائية عاجلاً ، ومن احتاج للبديل فهي قناة المجد الإسلامية بجهازها الخاص الذي لا يستقبل أي قناة غيرها . والسعي في تنظيف البيت من المنكرات كأشرطة الأغاني والمجلات السيئة ، والصور المعلقة . واستبدالها بالأشرطة والمجلات الإسلامية ، وعلى رأسها مجلة أسرتنا ، والمتميزة والشقائق والأسرة ، ومن المجلات الطيبة التي تخاطب الفتاة في المرحلة المتوسطة مجلة حياة . وأدعو كل أسرة إلى اشتراك ثابت في بعض هذه المجلات النافعة .

الطريق السادسة في علاج الانحراف العاطفي لدى الفتيات :
الضبط الشديد لجانب تغيب الطالبات في جميع المراحل الدراسية ، وخصوصاً في الأيام التي يكثر فيها الانفلات كالأسابيع الثلاثة الأخيرة التي تسبق الاختبارات ، وأيام الاختبارات .

الطريق السابعة في علاج الانحراف العاطفي لدى الفتيات :
التزام الحجاب الشرعي ، وكثير من يتصور أن الحجاب هو لبس العباءة ، وهذا مفهوم ناقص ، فأول درجات الحجاب هو القرار في البيت ، قال الله تعالى : { وقرن في بيوتكن ولا تبرجن تبرج الجاهلية الأولى } ، ولنتأمل أيضاً حديث ابن مسعود _ قال : " المرأة عورة فإذا خرجت استشرفها الشيطان" أخرجه الترمذي بسند صحيح فلاحظ قوله : المرأة عورة فإذا خرجت ، ولم يقل فإذا كشفت عن وجهها أو ساقها ونحو ذلك ، وهذا يعني أن الستر الحقيقي للمرأة هو عدم الخروج إلا عند الحاجة. وأما قولـه استشرفها الشيطان فقد جاء في بيان معناها أن المرأة تقول : لعلي أعجبت فلاناً لعلي أعجبت فلاناً . وهذا هو الذي يفسر ظاهرة تبرج الفتيات إذا خرجن أمام الرجال ، وإذا تبرجت الفتاة أصبحت مهيئةً نفسياً لتقبل المعاكسات ، وتسببت في طمع الشباب بها .

الطريق الثامنة في علاج الانحراف العاطفي لدى الفتيات :
إنشاء الأسواق النسائية التي لا يدخلها إلا النساء ، لدفع المفاسد التي سبق ذكرها ، وأن يتولى ذلك أهل الخير والصلاح من التجار أو الجمعيات الخيرية ، فهذه جمعية البر بعنيزة قد أنشأت مستشفى نسائي لا يدخله إلا النساء وبطاقم نسائي متكامل حفظاً لعورات المؤمنات . وإنشاء السوق النسائي أيسر وأسهل من المستشفى ، ولابد أن يشتمل هذا السوق على المحلات الراقية ، والتسجيلات الإسلامية ، ومطاعمِ الوجباتِ الخفيفة ، وألعابِ الأطفال ، وأماكنَ واسعةً للجلوس والمشي وغير ذلك ، ومن أراد أن يبدأ بهذا المشروع فلابد أن يحيط بأسباب النجاح فيه والاستفادة من التجارب السابقة مع وجود لجنة شرعية تشرف عليه ، وقد سبق أن فصلت ذلك كله في محاضرة حول هذا الموضوع ، وأرى أن البداية الناجحة في هذا المشروع خطوة أساسية في دفع الانحراف .

الطريق التاسعة في علاج الانحراف العاطفي لدى الفتيات :
شغل الوقت بما ينفع ، والنفس إن لم تشغلها بالطاعة شغلتك بالمعصية ، فتنشغل المؤمنة بحفظ كتاب الله ، و الأعمال الدعوية وهي كثير جداً ؛ إعداد مجلة وترتيب مسابقة وغير ذلك ، والانشغال بالأعمال المباحة كأعمال المنزل وغيرها . المهم أن تسلم من الفراغ ؛ لأن الفراغ مفسدة .

الطريق العاشرة في علاج الانحراف العاطفي لدى الفتيات :
غض البصر عما حرم الله ، فلا يجوز للمرأة أن تنظر إلى الرجال إذا كان في النظر فتنةٌ أو مظنةُ الفتنة . كالنظر إلى المغنين واللاعبين والممثلين ونحوهم ، وينبغي أن تحذر من فضول النظر ، وأن تجاهد نفسها قال الله تعالى : { قل للمؤمنين يغضوا من أبصارهم ويحفظوا فروجهم ذلك أزكى لهم إن الله خبير بما يصنعون * وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن} النور آية 30-31.

الطريق الحادية عشرة في علاج الانحراف العاطفي لدى الفتيات :
إذا وقعت الفتاة في التعلق العاطفي مع الشاب ، فليس أمامها أي حل غيرُ قطع العلاقة به وأن تجعل ذلك توبة صادقة إلى الله ، ستشعر بعدها بآلام عاطفية بسبب الفراق ولابد حينها من الصبر قليلاً ثم يذهبُ ذلك كلَّهُ ويعوضُها الله بلذة الطاعة والإيمان .

إذا عَلِم أحدٌ بوجود علاقة محرمة بين فتاة وشاب ؛ كأن تعلم بذلك زميلتها ، أو المعلمة أو إدارة المدرسة ، أو إدارة الجامعة .
فما الموقف الصحيح هنا ؟ أهم حل هنا ـ مع مناصحتها ـ هو إخبار أبيها أو من يقومُ مقامَه من محارمها ، ويكون الإخبار بطريقة مناسبة حتى يتحققَ به ضبطُ الفتاة وحفظها . وهذا الحل مع ما فيه من حدوث ردة فعل للأب غالباً ، إلا أنه ثبت من خلال التجربة والدراسة أنه لابد منه في العلاج ، وقد جرى عليه عمل الهيئة بناءً على خبرتهم الطويلة في هذا الموضوع .

وسأبين لكم السبب في أهمية هذا العلاج . وهو أن الفتاةَ في سن المراهقة تكون شديدة العاطفة وسريعةَ التعلق ، وإذا تعلقت عاطفياً أي وصلت إلى درجة العشق تكون في غاية الضعف ولا يهدأ ذهنها من التفكير في ذلك الشاب ، و تخرج معه وتختلي به وهي تظن أنها لا تستطيع أن تترك الحديث إليه والخروج معه . فهي إذا خرجت معه تعلم أنها مخطئة وأنها تدخل بذلك نفقاً مظلماً ومع ذلك تخرج معه وتستمر في هذا النفق . والفتيات اللواتي يعرضن مشكلتهن على المرشدة في المدرسة إذا قيل لها اقطعي الاتصال به والخروج معه من الآن ، قالت الطالبة لا أستطيع . فهذه طالبة تعلم أنها تفعل جريمة بشعة ، وتأتي إلى المعلمة أو المرشدة في المدرسة وهي تريد التوبة إلى الله وتطلب حلاً لمشكلتها ، ومع ذلك تقول لا أستطيع تركه .
فكثير من الفتيات تعلم أنها تقوم بعمل محرم وتعلم أنه قد يقبض عليها وتصبح بعد ذلك فضيحةً وعاراً عليها ، وربما سمعت موعظة مؤثرة وتريد التوبة منها فلا تستطيع بسبب ضعفها الذي جعلها أسيرة لهذه العلاقة العاطفية ، فنضطر حينئذ إلى استعمال الكي في العلاج ، والكي مؤلم ويُبقي أثراً في المكان لكنه علاج لمرض قد يُودي بالحياة ، والكي هنا هو إخبار الأب أو من يناسبُ إخبارُه بحسب حال تلك الأسرةِ وظروفِها ، فربما كان الأنسبُ إخبارَ الأخ بدل الأب ، وأحياناً تخبر الأم فقط ، كل ذلك بالنظر إلى ظروف وحال تلك الأسرة .
وبهذا تندفع شبهة القول بأن مقتضى الستر عدم إخبار والدها . والصواب أن يقال : إن من مقتضى الستر الحقيقي هو إخبار والدها حتى يعيد النظر في تفريطه في تربيته ومتابعته لأهله فيحفظَها ويسترَ عليها ، وإلا بقيت الفتاة غالباً في عَلاقة محرمة مع ذلك الشاب .

الطريق الثانية عشرة في علاج الانحراف العاطفي لدى الفتيات :
من بدأت في هذه العلاقة المحرمة ثم أرادت التوبة ، وبدأ الشاب بتهديدها بالصور والمكالمات فماذا تفعل ؟ الموقف الصحيح هنا ألا تستجيب له مطلقاً مهما بلغ حجم التهديد ، وعليها أن تخبر مركز هيئة الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر ، ويتم حيال ذلك ضبطُ هذا الشابِ وإحالتهُ إلى القضاء ، وتهديدُ الشابِّ لها بالصورِ والأشرطة حتى تمكِّنه من الحرام جريمةٌ كبرى وفيها معنى الحرابة ، وإذا ضبط فإنه يحال إلى القضاء وتكون عقوبته التعزيرية بالغة . ومن القصص التي حصلت في المنطقة الشرقية : أن فتاة تعلقت بشاب ، ثم تابت فبدأ يهددها بصورها التي لديه فكادت الفتاة أن تخنعَ له ، ولكنها اتصلت بالهيئة وأخبرتهم بقصتها ، فرُتب الأمرُ بطريقتهم الخاصة وتم ضبط الشاب ، وأُخذ الإذن الرسمي بتفتيش المنزل ، ووجد عنده صور لعدد من النساء ، وأحيل إلى الشرطة وطلب إحالته إلى القضاء ، أما الفتاة فلم يعلم بأمرها أحد .

الطريق الثالثةَ عشرة في علاج الانحراف العاطفي لدى الفتيات :
العقوبة التعزيرية الرادعة لكل شاب سافل يسعى في اغتيال العفة والفضيلة باستدراج الفتيات بالترقيم والمعاكسة وتكرار الاتصال ورسائل الجوال أو الوقوع في الخلوة المحرمة في السيارة أو غيرها . فكما نظر العلماء في عقوبة مروج المخدرات لما انتشر الترويج ورأوا أن يكون التعزير بالقتل ، فكذلك لابد أن ينظر العلماء في عقوبة تعزيرية مؤثرة توقف هذا المد المخيف من الذئاب البشرية . فسرقة الأعراض لا تقل عن سرقة المال وتلف العقل .
أُقيم في بعض المناطق ـ في الطائف ومكة والمدينة ـ تعزيرٌ خفيف للمعاكسين ، وهو جلده في المكان الذي ضبط فيه وهو يعاكس النساء ؛ كالأسواق وبوابات المدارس فكان لها أثراً بالغاً في انخفاض عدد المعاكسين في تلك المناطق إلى أقل من عشرة في المائة مما كان عليه عددهم ، فكيف إذا كان التعزير قوياً مع التشهير باسمه .

وأخيراً أختم هذا الموضوع بخمس رسائل :

الرسالة الأولى : إلى طالبة المرحلة الثانوية والمتوسطة : اعلمي أن كل فتاة تحدثك عن اتصالها بشاب ، أو عن تعلقها ببعض المغنين واللاعبين ، أو تدعوك إلى حفلة ديجيه أو غيرها من الحفلات الغنائية ، أو تخبرك عن سفرها إلى بلاد الفسق والفجور ، أو ترين منها لبس العباءة المتبرجة . فاعلمي أنها صديقةُ سوء وأن النبي ‘ مثَّلها بنافخ الكير . وتذكري دوماً قول الله تعالى : { ويوم يعض الظالم على يديه يقول يا ليتني اتخذت مع الرسول سبيلا * يا ويلتى ليتني لم أتخذ فلانا خليلا * لقد أضلني عن الذكر بعد إذ جاءني وكان الشيطان للإنسان خذولا *} سورة الفرقان 27-29 .
اقطعي العلاقة بهذه الصديقة ، والتحقي بالصحبة الصالحة بجماعة المصلى ، ودور تحفيظ القرآن الكريم. وكم هو مؤلم حينما نعلم أن جميع الطالبات إلا ما قل تخرج من المدرسة وقد انكشفت يدُها وجزءٌ من ساعدها وربما قدماها ، فاتقي الله تعالى واتخذي قرار الستر الكامل من الآن وبادري بلبس القفاز والشراب الأسود ، فإن فعلتِ ذلك فاعلمي أنك قهرت الشيطان والنفسَ الأمارةَ بالسوء ، وإن لم تفعلي فاعلمي أنك المهزومة.

الرسالة الثانية : إلى طالبة المرحلة الجامعية : أيها الأخت الكريمة . استمعي إلى هذه القصة كنت مع بعض طلاب العلم في زيارة للتجمعات الشبابية على الأرصفة والأسواق ، وألقيت كلمة على تجمع كبير للشباب المنحرف ، ولما انتهيت من الكلمة لحقني بعض الشباب فكلمني أحدهم وهو يبكي ، ويقول كلما توجهت للتوبة انتكست بسبب ما أشاهده من تبرج الفتيات في الأسواق وعند بوابة الجامعة .
وأحيناً تكون الفتنة بالعباءة المخصرة أشدُّ من التي لا تلبس العباءة بالكلية .

وهنا بعض الأسئلة التي لابد أن تجيب عليها كل فتاة لبست العباءة المتبرجة وأن تتأمل في جواب كل سؤال .
السؤال الأول : ما الذي تريده المرأة من لبسها للبنطلون وعباءة الكتف المتبرجة إذا خرجت إلى السوق ؟
والسؤال الثاني : ما الذي سيفهمه الرجال والمعاكسون من هذا اللباس ؟
والسؤال الثالث : إذا كنتِ في السوق وأنتِ على هذه الحال ثم مرَّتْ بجوارك امرأةٌ تلبس عباءَة رأسٍ واسعة ، ومخيطة من الأمام وقد سترت وجهها بالكلية ولبستِ القفاز والشراب الأسود ، اطرحي على نفسك هذا السؤال دائماً وهو : ما الفرق بيني وبينها ؟ وأيتنا أكثُر عِفةً وحياءً ؟
وأصرح من هذا السؤال ما الذي جعل الشباب يتعرض لتلك المتبرجة ويترك المتسترة المحتشمة ؟
والجواب على ذلك كله في قوله تعالى : { يَا أَيُّهَا النَّبِيُّ قُلْ لِأَزْوَاجِكَ وَبَنَاتِكَ وَنِسَاءِ الْمُؤْمِنِينَ يُدْنِينَ عَلَيْهِنَّ مِنْ جَلَابِيبِهِنَّ ذَلِكَ أَدْنَى أَنْ يُعْرَفْنَ فَلَا يُؤْذَيْنَ وَكَانَ اللَّهُ غَفُورًا رَحِيمًا } (الأحزاب 59) . ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين ؛ أي أقرب أن تعرف بالعفاف والستر فلا تؤذى من قبل الفساق .

الرسالة الثالثة : إلى كل معلمة وموجهة ومرشدة وإدارية : أنتن القيادات التربوية الحقيقية للفتاة ، وأظن أن المشايخ لن يستطيعوا القيام بالإصلاح وحدهم ، ونتفق سوياً أن المعلمةَ مربيةٌ قبل أن تكون معلمة ، وقد قرر التربويون أن التربية الميدانية بالقدوة أقوى من الطرح النظري ، فأولى الناس بكل ما سبق ذكره هن القدوات ، لقد أدركتُ ذلك تماماً من أسئلة طالبات المرحلة المتوسطة والثانوية وحتى الجامعية : في الجانب الإيجابي ، أو في الأثر العكسي حينما لا تكون قدوةً حسنة في دينها أوخلقها أوحجابها أو زينتها .
ومما يؤكدُ أثرَ القدوةِ العملية حديثُ قصةِ أمِّ سلمة ~ في الحديبية ، فالنبي ‘ قدِم مع أصحابه محرماً بالعمرة ، ولما مُنع من دخولِ مكةَ والطوافِ بالبيت وتم الصلح بين النبي ‘ وكفارِ قريش على أن يرجعوا ويأتوا من العام القادم ، أمر ‘ أصحابه أن ينحروا بُدْنهم وأن يحلقوا رؤسَهم حتى يتحللوا من العمرة ، ولم يستجب أحد من الصحابة رغبةً منهم في إتمام العمرة ، ونص الحديث أن رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ قال لِأَصْحَابِهِ : قُومُوا فَانْحَرُوا ثُمَّ احْلِقُوا . قَالَ : فَوَاللَّهِ مَا قَامَ مِنْهُمْ رَجُلٌ حَتَّى قَالَ ذَلِكَ ثَلَاثَ مَرَّاتٍ . فَلَمَّا لَمْ يَقُمْ مِنْهُمْ أَحَدٌ دَخَلَ عَلَى أُمِّ سَلَمَةَ فَذَكَرَ لَهَا مَا لَقِيَ مِنَ النَّاسِ فَقَالَتْ أُمُّ سَلَمَةَ : يَا نَبِيَّ اللَّهِ أَتُحِبُّ ذَلِكَ ، اخْرُجْ ثُمَّ لَا تُكَلِّمْ أَحَدًا مِنْهُمْ كَلِمَةً حَتَّى تَنْحَرَ بُدْنَكَ وَتَدْعُوَ حَالِقَكَ فَيَحْلِقَكَ فَخَرَجَ فَلَمْ يُكَلِّمْ أَحَدًا مِنْهُمْ حَتَّى فَعَلَ ذَلِكَ نَحَرَ بُدْنَهُ وَدَعَا حَالِقَهُ فَحَلَقَهُ فَلَمَّا رَأَوْا ذَلِكَ قَامُوا فَنَحَرُوا وَجَعَلَ بَعْضُهُمْ يَحْلِقُ بَعْضًا حَتَّى كَادَ بَعْضُهُمْ يَقْتُلُ بَعْضًا غَمًّا " أخرجه البخاري .

الرسالة الرابعة : إلى الأب والزوج والأخ : أنا لا أدعوك إلى التخون ، فالنبي ‘ نهى أن يتخون الرجل أهله كما ثبت ذلك عن جَابِرٍ _ قَالَ : نَهَى رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ أَنْ يَطْرُقَ الرَّجُلُ أَهْلَهُ لَيْلًا يَتَخَوَّنُهُمْ أَوْ يَلْتَمِسُ عَثَرَاتِهِمْ " أخرجه مسلم .
ولكنني أدعوك إلى حفظ أهلك وحمايتهم كما أمر الله تعالى عباده : { يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَارًا وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ عَلَيْهَا مَلَائِكَةٌ غِلَاظٌ شِدَادٌ لَا يَعْصُونَ اللَّهَ مَا أَمَرَهُمْ وَيَفْعَلُونَ مَا يُؤْمَرُونَ} (التحريم 6) .
كثيراً ما نسمع من الأب أو الزوج حينما يُناصح في تبرجِ مَن مَعه فيقول : أنا أثق في ابنتي أو زوجتي . وأنها متربيه . فاستمع إلى جوابي : أيها الأب والزوج الكريم : الثقةُ مطلوبة والتخونُ لا يجوز ، ولكنَّ الحقيقةَ أنك قد وثَقْتَ بالشيطان والنفسِ الأمارةِ بالسوء ، وتركت الحبل على الغارب كما يقال فلا تعلم متى خرجت ؟ ومع من كانت ؟ ولا تعلم هل هي تحافظ على الصلوات الخمس في أوقتها أو أنها تجمعها في وقت واحد ؟ .
أما التربية فقد أوكلتَ بذلك القنواتِ الفضائية التي أدَّت دورها بنجاح في مسرح اغتيال الفضيلة ، وإراقة دم العفة والحياء ، وأنت لا تزال في سُباتِك العميق وثقتك العمياء . وأي تربية أسوأُ من أمرك لها بكشف وجهها ولبس العباءة المتبرجة ، وسفرك بها إلى بلاد الفساد والرذيلة .

الرسالة الخامسة : إلى كل شاب وقع في جريمة المعاكسات والترقيم والاتصال بالفتيات : أخاطبك بلغة مقنعة كما أقنع النبي ‘ ذلك الشاب فعَنْ أَبِي أُمَامَةَ _ قَالَ إِنَّ فَتًى شَابًّا أَتَى النَّبِيَّ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ فَقَالَ يَا رَسُولَ اللَّهِ ائْذَنْ لِي بِالزِّنَا فَأَقْبَلَ الْقَوْمُ عَلَيْهِ فَزَجَرُوهُ . قَالُوا : مَهْ مَهْ . فَقَالَ ‘ : ادْنُهْ فَدَنَا مِنْهُ قَرِيبًا . فَجَلَسَ . قَالَ : أَتُحِبُّهُ لِأُمِّكَ . قَالَ : لَا وَاللَّهِ جَعَلَنِي اللَّهُ فِدَاءَكَ . قَالَ : وَلَـا النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِأُمَّهَاتِهِمْ . قَالَ : أَفَتُحِبُّهُ لِابْنَتِكَ . قَالَ : لَا وَاللَّهِ يَا رَسُولَ اللَّهِ جَعَلَنِي اللَّهُ فِدَاءَكَ . قَالَ : وَلَا النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِبَنَاتِهِمْ . قَالَ : أَفَتُحِبُّهُ لِأُخْتِكَ . قَالَ : لَا وَاللَّهِ جَعَلَنِي اللَّهُ فِدَاءَكَ . قَالَ : وَلَا النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِأَخَوَاتِهِمْ . قَالَ : أَفَتُحِبُّهُ لِعَمَّتِكَ ؟ قَالَ : لَا وَاللَّهِ جَعَلَنِي اللَّهُ فِدَاءَكَ . قَالَ : وَلَا النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِعَمَّاتِهِمْ . قَالَ : أَفَتُحِبُّهُ لِخَالَتِكَ ؟ قَالَ : لَا وَاللَّهِ جَعَلَنِي اللَّهُ فِدَاءَكَ . قَالَ : وَلَا النَّاسُ يُحِبُّونَهُ لِخَالَاتِهِمْ . قَالَ : فَوَضَعَ يَدَهُ عَلَيْهِ وَقَالَ : اللَّهُمَّ اغْفِرْ ذَنْبَهُ وَطَهِّرْ قَلْبَهُ وَحَصِّنْ فَرْجَهُ فَلَمْ يَكُنْ بَعْدُ ذَلِكَ الْفَتَى يَلْتَفِتُ إِلَى شَيْءٍ " أخرجه أحمد بسند صحيح .
فاجعل في مخيلتك دائماً إذا دعتك نفسُك إلى معاكسةِ النساء أن تلك المرأةَ هي إحدى محارمك ، وأن شاباً أجنبياً مريضَ القلب قد طمعَ بها ويسعى في استدراجها . واستحضر أيضاً ما هي نظرة الناس إليك ؟! .
أحضر في بعض مجالس العامة أجد من بعضهم رأفة وعاطفة لبعض المفرطين في دينهم ، ولكني وجدتهم قد أطبقوا على احتقار وكراهية الذي يعاكس النساء في الأسواق ، أو في غيرها ، فكيف تقبل أن تكون محل احتقار الناس . فهل أدركت ما هي نظرة الناس إليك ؟.

وختاماً : فليتذكر كل من بدأ في طريق الانحراف العاطفي مجيء الملائكة إليه لقبض روحه ، وليتذكر ماذا سيكون حاله إذا دفن في المقبرة وانصرف الناس عنه ، فهل هو في روضة من رياض الجنة ، أو في حفرة من حفر النيران .
وليتذكر أهوال يوم القيامة ، وليتذكر دائماً حديث أَبِي سَعِيدٍ الْخُدْرِيِّ رَضِيَ اللَّهُ عَنْهُ قَالَ قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يُؤْتَى بِالْمَوْتِ كَهَيْئَةِ كَبْشٍ أَمْلَحَ فَيُنَادِي مُنَادٍ يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ فَيَشْرَئِبُّونَ وَيَنْظُرُونَ فَيَقُولُ هَلْ تَعْرِفُونَ هَذَا فَيَقُولُونَ نَعَمْ هَذَا الْمَوْتُ وَكُلُّهُمْ قَدْ رَآهُ ثُمَّ يُنَادِي يَا أَهْلَ النَّارِ فَيَشْرَئِبُّونَ وَيَنْظُرُونَ فَيَقُولُ هَلْ تَعْرِفُونَ هَذَا فَيَقُولُونَ نَعَمْ هَذَا الْمَوْتُ وَكُلُّهُمْ قَدْ رَآهُ فَيُذْبَحُ ثُمَّ يَقُولُ يَا أَهْلَ الْجَنَّةِ خُلُودٌ فَلَا مَوْتَ وَيَا أَهْلَ النَّارِ خُلُودٌ فَلَا مَوْتَ ثُمَّ قَرَأَ ( وَأَنْذِرْهُمْ يَوْمَ الْحَسْرَةِ إِذْ قُضِيَ الْأَمْرُ وَهُمْ فِي غَفْلَةٍ ) وَهَؤُلَاءِ فِي غَفْلَةٍ أَهْلُ الدُّنْيَا ( وَهُمْ لَا يُؤْمِنُونَ ) " أخرجه ابخاري ومسلم
ولنتذكر أن هذه الدنيا إنما خلقنا فيها لعبادة الله وحده لاشريك له ، وأنها دار ابتلاء وامتحان . قال الله تعالى : { أَفَحَسِبْتُمْ أَنَّمَا خَلَقْنَاكُمْ عَبَثًا وَأَنَّكُمْ إِلَيْنَا لَا تُرْجَعُونَ } (المؤمنون 115)
أيها الإخوة الأفاضل أعددت هذه المحاضرة لتكون سبباً في نشر الوعي بين الناس وتنبيهاً للآباء والأمهات ، وحتى تحذر المرأة من انحراف العاطفة . والحمد لله الذي بنعمته تتم الصالحات .

هذا نص محاضرة الانحراف العاطفي عام 1425هـ
د. يوسف بن عبدالله الأحمد .

همسة وفا
12-02-2011, 10:49 AM
الله يعطيك العافيه ويبارك بجهودك اختي’’’’

(بسم الله الرحمن الرحيم’’’’ انا اشوف ان اسبالوازع الديني ., وهذا برأيي يرجع
لتربية الأهــل لأولادهم منذ صغرهم .,
وتعويدهم على أن الدين قبل كل شئ ..

الصحبــــــــهـ السيئة ., وهذا أيضا
عاآمل مهم جدا ..
" الصاآحب سآآحب "
وكثيرا مآ سمعنا عن شبآب في غآآية
التدين والخلق ., و بالنهاية ينحرفوا
بسبب صحبتهم .,

وغيرهــآآ ..

تحيآآآتيـ ..~

ديما الحراكي
12-02-2011, 10:53 AM
جزاك الله كل خير على هذه المبادره
و إن شاء الله تنفعنا جميعا

كوتر1992
12-02-2011, 10:55 AM
بارك الله فيكم
لي عودة ان شاء الله مع قصص واقعية

داعيه 237
12-02-2011, 10:58 AM
بارك الله فيك وانشاء الله سنشارك بقدر استطاعتنا

بشائر النصر
12-02-2011, 11:03 AM
شكر الله لك ونفع بك وسأشارك إن شاء الله في هذا الجهد المبارك أسأل الله تعالى أن ينفع به ويجعله في ميزان حسناتك

وكنت قد كتبت مقالًا اسمه هل تحتفلين بعيد الحب (http://www.3refe.com/vb/showthread.php?t=120127) قدمت فيه بعض النصائح وهو هنا في هذا المنتدى المبارك
ولعلي إن شاء الله أتعرض للبدايات والأسباب التي قد توقع بعض في هذه الهاوية

بشائر النصر
12-02-2011, 11:05 AM
• الصداقة بين الجنسين
لاحظت تردد هذه العبارة كثيراً في وسائل إعلامنا ولعل البعض ممن استوردوها من مجتمعات لا تمت لنا بصلة راقت لهم هذه العبارة وراق لهم ما تحمله من أفكار شيطانية فراحوا ينفثون بسمومهم هنا وهناك ولكن ولله الحمد لم تجد هذه الفكرة صدىً في نفوس الكثيرين ذلك لأنهم يملكون جذوراً متأصلةً في أعماق نفوسهم من الدين والعادات والتقاليد والأعراف والموروثات ما جعلهم ينكرون ما يخالف هذه الجذور , فالشجرة الكبيرة المتأصلة الراسخة الجذور من الصعب اقتلاعها مهما عبثت بها الرياح العواتي فالرياحُ تقتلع كل صغيرٍ جديدٍ غضٍ غير متأصلٍ فكيف إذا كان شيءٌ على وجه الأرضِ ليس له جذورٌ أصلاً.؟ وكيف إذا كان ينافي ما تربينا عليه وما أملاه علينا ديننا الحنيف ؟!قال تعالى :{ أَلَمْ تَرَ كَيْفَ ضَرَبَ اللّهُ مَثَلاً كَلِمَةً طَيِّبَةً كَشَجَرةٍ طَيِّبَةٍ أَصْلُهَا ثَابِتٌ وَفَرْعُهَا فِي السَّمَاء{24} تُؤْتِي أُكُلَهَا كُلَّ حِينٍ بِإِذْنِ رَبِّهَا وَيَضْرِبُ اللّهُ الأَمْثَالَ لِلنَّاسِ لَعَلَّهُمْ يَتَذَكَّرُونَ{25} وَمَثلُ كَلِمَةٍ خَبِيثَةٍ كَشَجَرَةٍ خَبِيثَةٍ اجْتُثَّتْ مِن فَوْقِ الأَرْضِ مَا لَهَا مِن قَرَارٍ{26}} إبراهيم... وإلى من تبنى مثل هذه الأفكار أقول : في دين من يجوز للرجل أن يصادق امرأة هي ليست من محارمه ؟ وفي دين من يجوز للمرأة أن تلين بكلامها لرجل ليس من محارمها ؟! وفي دين من يجوز لها أن تكلمه وتنظر إليه أو ينظر إليها ؟! ولأصحاب هذه الأفكار أقول : اتقوا الله في مجتمعاتكم اتقوا الله في نسائكم وبناتكم وأبنائكم بل اتقوا الله في أنفسكم لأنكم تحملونها ما لا تطيق فقد قال تعالى: {وَجَعَلْنَاهُمْ أَئِمَّةً يَدْعُونَ إِلَى النَّارِ وَيَوْمَ الْقِيَامَةِ لَا يُنصَرُونَ }القصص41. و قال صلى الله عليه وسلم: ( من دعا إلى هدى، كان له من الأجر مثل أجور من تبعه لا ينقص ذلك من أجورهم شيئا.ومن دعا إلى ضلالة، كان عليه من الإثم مثل آثام من تبعه لا ينقص من آثامهم شيئاً).رواه مسلم وأبو داوود وابن ماجه والترمذي. فيا من تدعون إلى الخلاعة والفجور ونبذ الدين و الحياء والعفة والعرف هل تستطيعون تحمل آثام أتباعكم؟! {وَلْتَكُن مِّنكُمْ أُمَّةٌ يَدْعُونَ إِلَى الْخَيْرِ وَيَأْمُرُونَ بِالْمَعْرُوفِ وَيَنْهَوْنَ عَنِ الْمُنكَرِ وَأُوْلَـئِكَ هُمُ الْمُفْلِحُونَ }آل عمران104. .{وَمَنْ أَحْسَنُ قَوْلاً مِّمَّن دَعَا إِلَى اللَّهِ وَعَمِلَ صَالِحاً وَقَالَ إِنَّنِي مِنَ الْمُسْلِمِينَ }فصلت33

من كتابي نهج الأبرار (http://www.3refe.com/vb/showthread.php?t=121206)

كــاادي
12-02-2011, 11:11 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موووضوع جدا رااائع ومفييد لكثيير من البنات لان الي اشووفه حاليا اغلب الفتياات يسلكن هذا الطرريق
حتى ولو ندمن وتاابن سرعان مااايعودون له ويتحسر قلبي المآ لما ارااه من هذي التصرفات و تطور العلاقات بينهن وبين الشبااب
وانا ارى اكبر هااذي الاسباب :
1- ضعف الوازع الديني
2- صعف راقبة الاهل والثقه الزائده في البنات
3- الفراغ العاطفي التي تشعر به الفتاه
4-الاخنلاط ودخول المواقع الحرمه للبحث عن العاطفه المفقووده
ويترتب على ذلك نتايج منها:
1- هتك شرف الفتاه وضياع مستقبلها
2_ الاهم من هتك عرضها هو الذنب العظيييم المترتب على فعلتها التي اقترفتها
3- تدهوور حالتها النفسية
4- وهناك من بعض الفتيات ضعيفات الوازع الديني يلجأن للأنتحار


اللهم اصلح فتياتنا وشبابنا وثبتهم على صراطك المستقيم ياااارب العالمين
اللهم اني اسالك الهدى والثبات ..
اتمنى اكون افدتكم بمعلوماتي المتواضعه
واحب اشكرك اخيتي مره اخرى على هذا الموضوع القيم
باارك الله فيك ونفع بك

الأمل الوليد
12-02-2011, 11:15 AM
مشكورة يا أختي الغالية وجزاك الله الف خير ونفع بك الامة وجعلك من سكنة الفردوس الاعلى

برادايس
12-02-2011, 11:24 AM
بارك الله فيك وجعله في موازين حسناتك

حامل الطيب
12-02-2011, 11:31 AM
حبيباتي الغاليات في منتدى القوارير
سلام الله عليكن ورحمته وبركاته
دائما شذى النرجس يعطرإيماننا
ويفوح بنا إلى أرجاء الأرض مكان التكليف
بعبادته وحده جل شأنه سبحانه!!
...
هي مشاركاتي قليلة حقيقة!!
بسبب الدراسة والإنشغال بها
...
لكن ربما ما أود طرحه عليكن هو:
لاحظت أن في المنتدى عموما عندما يطرح موضوع
ويتم الرد عليه لا تأتي تعقيبات على المشاركات
فقط ربما تقيما للمشاركة ومعرفة النقد البناء وهل هذه المشاركة
جيدة أم لا؛ لتقوم صاحبة المشاركة بتقدم شيء أفضل في المرات القادمة
...
دائما هي محبتي لكن بأن يفتح الله علينا
جميعابالهداية والصلاح
آمين
بارك الله بكن ونفع الأمة
حامل الطيب
...
لي عودة بإذن ربي

هند الدجاني
12-02-2011, 11:36 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

بالنسبة لي ارى وجود علاقة بين الفتاة و الشاب نابعه من خلل في الشخصية و ضعف لانه لا ارى فتاة ناضجة عاقلة تعلم بأن ما تفعله ليس خاطئ و البعد عن الدين بصدق
هو الافه البعد عن الدين هو المدمر للذات ...... ولا ارى اي حل الا ان يكون نابعا من الداخل لانه مهما كان في الخارج لن يغيرك الا ما بداخلك

laila rashid55
12-02-2011, 11:47 AM
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
مشكوووووور والله يعطيك الف عافيه

بصمة 326
12-02-2011, 11:50 AM
..سلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته..
اشكركن اخواتي ع الطرح الرائع واتمنى من المولى ان يهدينا الى الطريق المستقيم.. حبيت اشارك في بعض النقاط... وهي من واقعي,,,
كانت البدايةالدردشة ع الفيس بوك , الشات , وضع الايميل او رقم الجوال بصورة يسهل الحصول عليها

* الأسباب التي تكمن وراء لجوء الفتاة الى مثل هذه العلاقات ..صاحبة السوء ,النت ,الجامعة (عندنا مختلطة ) ,التساهل في الامور ,انشغال الاهل عن البنت ,المسلسلات ,واهمها ضعف الوازع الديني.

* طرق التخلص من هذه العلاقات ..
الاقلاع عن الذنب , الندم على ما مضى , الرجوع الى الله , الصحبة الطيبة , الدعاء وخاصة من الوالدين , ابعاد ما يثير الشهوات ,ممكن تغيير رقم الجوال..وتحاول من ان تزيد في ايمانها .

* البدائل التي تغني الفتاة عن اللجوء الى مثل هذه العلاقات ..وجود اسرة متفاهمة تغني عن ذلك , التمسك بالقران ,عدم التساهل في تلك الامور

* إليك أُخية هذه الوصايا ..
ضعي امامك قوله تعالى :( الطيبات للطيبين والطيبون للطيبات ...) فانت طيبة لا يليق بك غير ذلك فمن يتحدث اليك بالطرق الغير مشروعة يتحدث مع المئات من الفتيات مثلك ليلعب بهواك , توبي الى الله وتذكري قوله تعالى ( إن الله لا يغفر أن يشرك به ويغفر ما دون ذلك لمن يشاء..)قربي نفسك الى امك او اخوتك وتذكري قول مالك‏:‏ اترك من أعمال السر ما لا يحسن بك أن تعمله في العلانية‏.

لا تنسوني من صالح دعائكم لي بظهر الغيب ...
اختكم في الله

اميره بدنيا حقيره
12-02-2011, 11:55 AM
الله يعطيكــــــــــــــــــ الف الف عافيه
لي عوده باذن الله للمشاركه

ديما الحراكي
12-02-2011, 12:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

من أسباب وقوع العلاقات الغير شرعية بين الشباب والفتيات

يقول الله تعالى : { فلا تخضعن بالقول فيطمع الذي في قلبه مرض }

ويقول الله تعالى :{ وإذا سألتموهن متاعا فاسألوهن من وراء حجاب ذلكم أطهر لقلوبكم وقلوبهن }

ويقول الله تعالى : { والله يريد أن يتوب عليكم ويريد الذين يتبعون الشهوات أن تميلوا ميلا عظيما }

ويقول رسول الله صلى الله عليه وسلم : { ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء }

إن الله ورسوله قد حددوا لنا ضوابط التعامل بين الرجال والنساء الغير محارم من خلال النصوص

التشريعية الواردة في الكتاب والسنة , فهل التزمنا بها وربينا أبناءنا وبناتنا على التقيد والتأدب بها

قد يكون فئة قليلة هي من دأبت على ذلك ولا نزكي أحد على الله .

إن من أسباب وقوع العلاقات الغير شرعية بين الشباب والفتيات حسب رؤيتي هي :

1- ضعف الوازع الديني والابتعاد عن كتاب الله وسنة نبيه صلى الله عليه وسلم

2 – مشاهدة المسلسلات عبر القنوات الفضائية وخاصة المدبلجة التي تحكي قصص الحب والغرام

وتجعل من الفاسقة التي أهدرت شرفها بطلة يتعاطف معها المشاهدون ناهيك عما تثيره تلك المسلسلات

من مشاهد تثير الغرائز الجنسية لدى الشباب والفتيات .

3 – غياب الرقابة من أولياء الأمور وترك الحرية المطلقة في تصرفات الأبناء وعدم مجالستهم ومناصحتهم

4- تباهي كثير من الشباب والفتيات بمثل هذه العلاقات أمام زملائهم وتغررهم أنهم متحررون ومتحضرون

5 – الانغماس في سماع الأغاني ومشاهدات الأغاني الماجنة المصورة التي تصور مشاهد مخجلة ومقززة

6- البعد عن مجتمع الأسرة والتوحد في التفكير .

7 - عزوف الفتيات عن الحجاب الساتر المحتشم واستبداله بما يجسد أجسامهن ويزيد من إثارة الفتنة .

8 – ميول كثير من الشباب إلى التشبه بالفتيات في ملبسهم وتكسراتهم وحديثهم وحتى في أشكالهم .

9 – الاستماع إلى نعيق دعاة التحرر والفساد والدعوة إلى الاختلاط .

10 – التقليد الأعمى للانحطاط الأخلاقي الغربي .

11 – حب التجربة وعدم الاتعاظ بما حدث من مآسي لمن وقعوا في ذلك المنزلق .

12 – رفقة السوء التي تدعو لكل مفسدة ورذيلة وانحلال وتدعو لكل شر ووبال .

13 – عزوف بعض الآباء عن تزويج بناته بحجة صغر سنها أو إكمال الدراسة وهي حجة واهية

يتحجج بها من يطمع براتب ابنته فيبقيها دون زواج حتى يظفر بما تكسبه دون النظر إلى مصلحة ابنته

يقول الله تعالى : { ولا تكرهوا فتياتكم على البغاء إن أردن تحصنا لتبتغوا عرض الحياة الدنيا }

إن الشهوة أمرها خطير وشرها جسيم فكم من عابد حولته الشهوة إلى فاسق وكم من عالم حولته إلى جاهل

وكم أخرجت أناس من التقى والصلاح وأردتهم في الضلال والانحراف .

إن الشهوة إذا وقعت في القلب أصابته بالمرض وأطبقت عليه بظلمة تبعده عن نور الله

اللهم اهدي شباب وفتيات المسلمين وطهر قلوبهم واستر عوراتهم ووفقهم لخيري الدنيا والآخرة

وصلى الله على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم تسليما كثيرا


منقول من المصدر: منتديات قبيلة الأشراف الثعالبة - من قسم: ●{ المنتدى العامْ}
أنا قرأت الموضوع و حبيت تقرأوه معي و إن شاء الله فيه إفاده ~

خيرالرفاق
12-02-2011, 12:14 PM
اخيتي الغاليةانالاولمرة اشترك فارجوامن الله لي ولكم التوفيق وساحاول بكل جهدا ان ادلي بقلمي في هذا المنبر الخيرولكم مني جزيل الشكر على دعوتكم

حجابي نور حياتي
12-02-2011, 12:19 PM
الله يجزيكم الخير وبارك الله فيكم

حمله رائعه جدا وقيمه

ونسال الله لكم التوفيق

وهذا نقلته لكم وان شاء الله تستفيدوا منه

إن الحاجة لتبادل العاطفة والحب والمودة هي من الحاجات الأساسية للذكر والأنثى، ولا تستقيم الحالة النفسية للإنسان إلا لما تلبى كل حاجاته الأساسية وعلى رأسها الحاجة العاطفية، قال تعالى: ( وَمِنْ آيَاتِهِ أَنْ خَلَقَ لَكُمْ مِنْ أَنفُسِكُمْ أَزْوَاجاً لِتَسْكُنُوا إِلَيْهَا وَجَعَلَ بَيْنَكُمْ مَوَدَّةً وَرَحْمَةً إِنَّ فِي ذَلِكَ لآيَاتٍ لِقَوْمٍ يَتَفَكَّرُونَ) سورة الروم.

إن السكن والمودة والرحمة فيما بين الزوجين هي الأعمدة والأركان الأساسية للحياة الزوجية العاطفية الناجحة، ولا تتحقق مع بعضها مجتمعةً إلا تحت ظلال شريعة الخالق جل وعلا وهدي نبيه محمد صلى الله عليه وسلم. والرغبة الجنسية بالمقابل هي أيضاً كالطعام والشراب لابد من إشباعها بالوسائل المشروعة حتى تتحقق حالة التوازن النفسي عند الإنسان. أما العلاقات العاطفية المعنية هنا بأنها الفخ أو الشرك فهي تلك العلاقات العمياء التي لا تسير وفق منهج الشارع في ضبط التواصل ما بين الذكر والأنثى، وتُنسج حبائلها في الظلام بعيداً عن العرف وتحدياً لكل قوانين المجتمع.


وقبل أن نبدأ في تحليل الظاهرة لا بد من الإشارة لنقطتين...

النقطة الأولى ... لابد من إشباع الجانب العاطفي و الرغبة الجنسية بوسائل تبعد الإنسان عن حالة الصراع مع ضميره وقيمه ودينه، فحتى يبتعد الإنسان عن الشعور الحارق الطاعن بالذنب لابد ان يتحرى السبل السليمة الشرعية لإشباع عاطفته ورغباته الجنسية. هذا الأمر هام لتحقيق حالة النفس المطمئنة المستقرة الراضية لربها وفي نفس الوقت تحقق رغباتها وشهواتها وفق منهج خالقها دون أدنى شعورٍ بالذنب أو الكبت قال تعالى: ( يَا أَيَّتُهَا النَّفْسُ الْمُطْمَئِنَّةُ (27) ارْجِعِي إِلَى رَبِّكِ رَاضِيَةً مَرْضِيَّةً (28) فَادْخُلِي فِي عِبَادِي (29) وَادْخُلِي جَنَّتِي (30) ) سورة الفجر
بل على العكس إن إشباع الحاجة العاطفية وتحقيق الرغبة الجنسية وفق شرع الإسلامي الحنيف هو عمل يؤجر عليه صاحبه، قال صلى الله عليه وسلم: ( وفي بُضْعِ أحدِكم صدقة ، قالوا : يا رسول الله ، أيأتي أحدُنا شهوتَهُ ، ويكون له فيها أجر ؟ قال : أرأيتم لو وضعها في حرام ، أكان عليه وِزْر ؟ فكذلك إذا وضعها في الحلال ، كان له أجر ) أخرجه مسلم.

النقطة الثانية ... إن علاقة الطفل ومن ثم الشاب مع أبيه وأمه على السواء لابد ان تكون ذات عمق عاطفي وشخصي، بمعنى أن يكون والديه مصدر جيد وكافي للعاطفة والحب بحيث يشعر الابن بالأمن والحماية والمودة مع أبويه. وهذه النقطة في غاية الأهمية لموضوع العلاقات المحرّمة، لأن هذه العلاقات غالبا ما تُنسج وتُحاك حبالها في جو العلاقات الزوجية المضطربة ما بين الأبوين، أو أن يكون الأب أو الأم فاقدي دورهما ومكانتهما من حياة الشاب أو الشابة وعندها يعوّض الحبيب أو الحبيبة دور الأب أو الأم المفقود مما يسّهل عملية وقوع الشاب أو الشابة في (الفخ).
نتائج العلاقات المحرّمة على الجنسين:

على الأنثى.. تختلف الأنثى عن الذكر بطغيان العاطفة على العقل ، فحينما تحب يصبح ذلك الرجل محور حياتها كلها ، وفقده يعني خسارة الحياة بأكملها ، وهذا يعني إذا تعلّقت الأنثى مع ذكر بعلاقة عاطفية غير ناضجة وليس بالمعلوم أتنتهي بزواج أم لا، ثم حدث الانفصال بسبب أن الذكر كان غير جاد أو غير قادر على الاستمرار معها ، نجم عندها معاناة نفسية شديدة الوطأة كبيرة الأثر، تتراوح ما بين الكآبة الشديدة إلى الحالات الذهانية و الوسواس وما إلى ذلك من الآلام النفسية المبرحة التي نصادفها في عياداتنا النفسية، والأهم من ذلك تأثر العلاقة مع الشريك الحقيقي الشرعي في المستقبل، بسبب أن قلبها لا يزال في شرك العلاقة القديمة الغير شرعية.


على الذكر. . إذا دخل الذكر ذلك الفخ وكان غير مستعد ليدخل عش الزوجية الآمن، اضطربت حياته العملية وتأثر إنتاجه الأكاديمي والعملي، لأنه في مرحلة التأسيس ، مما أنتج عنه حالة عجزٍ وضعفٍ وما يليها من المثالب والمهالك المعروفة كاللجوء للمخدرات وغيرها من آفات الفراغ والعجز، وكذلك تأثر علاقته مع شريكة المستقبل الشرعية.
كيف يتحول الفخ الخطر إلى عشٍ آمــن ؟!
فحتى لا يقع الشاب أو الشابة في هذا الفخ؛ فخ العلاقات العاطفية، ولكي يحط الطير الشاب رحاله في عش الزوجية الآمن، أنصح من وجهةٍ نفسيةٍ بالقيام بما يلي:
الأسرة الحاضنة
تقوية علاقة الأب والأم مع الشاب أو الشابة، بأن تكون علاقة ثقة بهم وبقدراتهم، بأن يشعر الابن أو الابنة أن والديهما مصدر جيد لكي يبوح بما يجول في خاطره من المشاعر و يروي ما يتعرّض له من خبرات حياتية. يجب أن تتحول العلاقة من علاقة سلطوية في الصغر إلى علاقة صداقة في مرحلة الشباب. ولابد من العناية بهذه العلاقة على الوجه الصحيح من مرحلة الطفولة المبكرة. ومن هنا يتعلم الطائر الصغير من أبويه ألا يقع في الفخ، وكيف يبني عشه الآمن.الهدف المشرق بناء الشخصية القوية المتوازنة القادرة على الصمود أمام الفتن والأهواء العاصفة من خلال تربية متبصرة واعية. فلابد من صناعة رؤية مشرقة للشاب أو الشابة من الصغر وتقويتها وتوجيها ، حتى يكون له أو لها هدف كبير في هذه الحياة ومحبب للغاية بل معشوق يثبته فلا ينحرف عن الطريق، ويحقق من خلاله الهدف الأسمى الأعلى ألا وهو رضوان الله عز وجل. وبناء الرؤية والهدف عند أبنائنا يتم عن طريق العناية بمواهبهم وإبداعاتهم منذ سنوات الطفولة الأولى وترشيدها وتقويتها وتحميسهم المستمر عليها من قبل البيت والمدرسة على السواء، مما يبعدهم عن سلبيات الفراغ.
الاستقلالية
التشجيع على فكرة الشاب المنتج عبر تنمية جانب الاستقلالية والقدرة على الاعتماد على النفس من خلال البيت والمدرسة، وذلك لكي يتم تأهيل الشاب أو الشابة للزواج المبكر، فنحن مع فكرة الزواج المبكر ولكن مع إعداد الشاب والشابة لتلك المهمة عبر ما سبق وعبر التثقيف بأبجديات التعامل فيما بين الجنسين.
ضبط الاختلاط:
الاختلاط المضبوط فيما بين الجنسين كما جاء به الشارع الحكيم على لسان نبيه محمد صلى الله عليه وسلم، هو الدرع الواقي لكل المشاكل الناشئة بين الجنسين. والمبالغة في ضبط الاختلاط لدرجة المنع التام، وفي المقابل إطلاق الاختلاط بشكل كامل لدرجة الحرية الجنسية، هما طرفي العصا ومنتصفها هو الاختلاط المضبوط وفق الشرع..
تبسيط الزواج:
تسهيل الزواج والعمل على إزالة العوائق والحواجز الاجتماعية والمادية لزواج الفتيات، وتبسيط مفهومه عبر وسائل الإعلام المختلفة، حتى يعلم كل المحبين أن لا أرض خصبة للحب مثل أرض الزواج يزرعوا فيها مشاعرهم لتؤتي ثمارها، ضمن علاقة شرعية على نور من الله وهدي نبيه محمد صلى الله عليه وسلم.

وهج الخيال
12-02-2011, 12:31 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اقبال الفتيات للتعرف على الشباب قد تكون استكشاف وتجربه من البعض..
وقد تكون تسليه للبعض...وقد تكون الفتاه فاقده للكلمات الجميله فيستغلها الشاب..

فكلها طريقها واحد..نهايتها واحده..وهي الندم والفضيحه للبعض..
واي فتاه وقعت في هذه المشكله..
سوف تتغير مجرى حياتها..
وتقع تحت رحمه الذئب البشري...

لذا يأتي دور الاسره والمدرسه في توعيه فتياتنا..
ونصحهم وتقويه ايمانهم بالله..

وتقويه الرابط الاسري...
ومتابعه الفتاه في مرحله المراهقه..

ونسأل الله لنا ولكم الستر العفاف

المعتزه
12-02-2011, 12:36 PM
الأسباب التي تكمن وراء لجوء الفتاة الى مثل هذه العلاقات....
1-هناك نقلة اجتماعية من مجتمع محافظ إلى مجتمع مفتوح، ومع شعوب أخرى، ساهمت فيها القنوات والفضائيات الإعلامية التي جلبت السلب والإيجاب .
2-ضعف الوازع الديني، فالدين صمام أمان، وهو ينعكس على السلوك ويراعي حدود الله في المعاملة..مع ملاحظة واقعنا اليوم هناك ضعف في التدين والأخلاق الدينية..
3-ضعف سلطة الأهل في التربية والتوجيه وتركيزهم على الجانب التعليمي دون الجوانب التربوية والأخلاقية وهذا انعكس على علاقة الآباء بالأبناء وضعف القدرة على ممارسة دور التوجيه.
4-ضعف سلطة المجتمع على الأفراد، مقارنة بالأمس حيث كان المجتمع يمارس دوره ويساعد على الأسرة في توجيه وتربية الأبناء وضبط سلوكياتهم ..
5-توفر وسائل حديثة مثل الجوالات والفضائيات والانترنت مما ساهم في تشكيل ثقافة وسلوك جديدين عند أبنائنا .
6-غياب أو ضعف الإشباع العاطفي ..فهناك فراغ عاطفي يعيشه الأبناء ..فعندما يفتقد الأبناء الحب داخل الأسرة، ويغيب الحنان بين الزوجين، فإن التعويض عن ذلك سيكون من خلال الشارع أو الجوال أو الانترنت.. خاصة بالنسبة للأنثى.

طرق التخلص من هذه العلاقات ..
أولا: أن يعلم الشاب والفتاة عظم خطر هذه العلاقات على الدين والدنيا، أما الدين فلأن هذه العلاقات تفسد القلب وبفساد القلب تفسد الجوارح جميعا، وأما الدنيا فلأن ثمرة هذه العلاقات ضياع الأوقات وكشف العورات ثم الفضيحة والعار.

ثانيا: الاستعانة بالله سبحانه واللجوء إليه والدعاء بتذلل وإشفاق خصوصا في الأوقات التي هي مظنة إجابة الدعاء، فقد قال الله سبحانه: وَقَالَ رَبُّكُمُ ادْعُونِي أَسْتَجِبْ لَكُمْ {غافر:60}.

ثالثا: سد الذرائع وقطع الأسباب الموصلة لهذه العلاقة، ويتمثل ذلك فيما يلي:


1- تغيير رقم الهاتف وعنوان البريد الالكتروني، وحبذا لو تم تغيير مكان السكن مؤقتا، أو سفر الفتاة للإقامة المؤقتة عند بعض محارمها.

2-التخلص من الصور والرسائل وكل ما يذكر بهذه العلاقة ويهيجها.

3-شغل الوقت بما يفيد في أمور الدنيا والدين، فإن غالب هذه العلاقات إنما تنشأ بسبب الفراغ والانصراف عن الأمور النافعة، فالنفس إن لم تشغلها بالحق شغلتك هي بالباطل، ولهذا قال بعض السلف: العشق حركة قلب ‏فارغ.

4-
التوبة إلى الله من المعاصي والآثام الأخرى, ذلك أن الذنوب والآثام آفات متلازمة، بعضها آخذ برقاب بعض. قال سبحانه: فَلَمَّا زَاغُوا أَزَاغَ اللَّهُ قُلُوبَهُمْ {الصف: 5}، وقال: فَإِنْ تَوَلَّوْا فَاعْلَمْ أَنَّمَا يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُصِيبَهُمْ بِبَعْضِ ذُنُوبِهِمْ {المائدة: 49}.

5-فعل الواجبات الشرعية، والقيام بالأوامر الإلهية، فإن ترك بعض الواجبات، من أسباب الابتلاء بالمعاصي وتسلط الشياطين، قال سبحانه: وَمَنْ يَعْشُ عَنْ ذِكْرِ الرَّحْمَنِ نُقَيِّضْ لَهُ شَيْطَانًا فَهُوَ لَهُ قَرِينٌ {الزخرف:36} وقال سبحانه: فَنَسُوا حَظًّا مِمَّا ذُكِّرُوا بِهِ فَأَغْرَيْنَا بَيْنَهُمُ الْعَدَاوَةَ وَالْبَغْضَاءَ إِلَى يَوْمِ الْقِيَامَةِ {المائدة:14}.

6-ترك الصحبة السيئة المعينة على المعاصي والاستعاضة عنها بصحبة طيبة تعين المرء على طاعة الله إذا استقام، وتذكره بالله إذا نسي وغفل.

رقة ملاك
12-02-2011, 12:38 PM
[بارك الله فيكم ووفقكم في طريق الخير/b]

عين الحقيقة
12-02-2011, 12:46 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته



ساكتب في اول مشاركة لي من وجهة نظري وبعد ذلك لي عودة ان شالله :



كيف كانت البداية ؟
كاتن البداية
1- الفراغ لان الفراغ بدون عمل خير او استغفار يؤدي للانحراف

2- عدم وجود الوازع الديني


3- التفكك الاسري

4- ترك الصلاة لان الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر

5 - وبعدين ياتي دور الاعلام ( الافلام - والمجلات - والقصص الوهمية )




الاسباب التى تكمن وراء لجوء الفتاة لمثل هذة العلاقات ؟

1- التفكك الاسري لان الفتاة تصبح فاقدة الحنان فاقدة الجو الاسري ....
2- رفقة السوء

3- عدم الخوف من الله
4- التلفونات والاعلام

5- التربية الصالحة من قبل الاباء
5 - الوثوق الزائد للوالدين بالبنت وعدم متابعة طلعاتها وتلفوناتها وو....


الاثــــــــــــــــــــــــار ؟

1

1- لجوءها لشخص اخر تفضي له اسرارها ومشاكلها

2- استغلال الاشخاص عديمي الضمير لمثل هذة الفتيات

3- الانحراف



النهــــــــــــــــــــــــــــاية التى تنتظرها ؟




الوهــــــــــــــــــــــم ( لا شئ ) : لان كل الذى مرت به كان مجرد كلمات ووو....



طرق التخلص ؟




1- مصداقة الاب ولام لها لان للاسرة الدور الكبير في عدم وصولها الى ( الانحراف )!!!!

2- الرفقة الصالحة

3- الصلاة والرجوع الى الله لان العيش مع الله مستحيل توصل الى ( الانحراف ) !!





البدائل التى تغني البنت ؟

1


1- اشغال وقت الفراغ باشياء ترضي الله ( مثل دخول حالقات القران )

2- دعاء الله بالزوج الصالح

3- مصاحبة الرفقاء الصالحة والبحث عنهن مش ننتظروبس !!!!



هذا ماعندى ولي عودة باذن الله

rabeya
12-02-2011, 12:58 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...اشكركم كثيرا وبارك الله فيكم على هده الجهود المباركة وجعلها الله فى ميزان حساناتكم ...

المستكة
12-02-2011, 01:19 PM
بشارك ان شاء الله بس ياليت اعرف متى اخر موعد للكتابه

وسأكتب عن تجربه

كل الشكر لكي اختي الغالية

أم أسامه
12-02-2011, 01:26 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيك وجزاك الله كل خير

وأسأل الله لك السداد والتوفيق في كل امور حياتك

(خادمة القرآن)
12-02-2011, 01:37 PM
جزاك الله خير وبارك الله فيك

حجابي سر عفافي
12-02-2011, 01:42 PM
باارك الله فيك يااختي الكريمة

غايتنا الجنه
12-02-2011, 01:44 PM
بارك الله فيكم أخواتي الغاليات
متابعة لكل ماكتبتوموه أول بأول فجزاكم الله أعالي الجنان ..ردود رائعة تثلج الصدر ..
وبإذن الله الكل سيضع بصمته بهذه الحملة المباركة
.
.
.
وبالنسبة لموعد انتهاء الحملة منذ أن ننتهتي من جميع المحاور وينتهي تنسيق الموضوع بشكل متكامل يتوقف العمل ونبدأ بنشر الحملة..
جزاكم الله خير على تفاعلكم الطيب

ذكريااااات
12-02-2011, 01:45 PM
موضوع مناسب للمناقشه
ولي عوده ان شاء الله

ايماني بالله كبير
12-02-2011, 01:49 PM
بارك الله بكم جميعا على هذه الحملة المهمة التي اتمنى من الله ان يكون لها صدى بين الشباب
واتمنى ان ينفع الله بنا شباب وفتيات الامة
انا عن نفسى فقد شاركت بالحملة وكتبت ثلاثة قصائد حتى الان ووضعتهن في القسم الادبي التابع للحملة
وان شاء الله سأبذل جهدي لكتابة المزيد

داعيه 146
12-02-2011, 01:53 PM
بسنم الله الرحمن الرحيم والصلاة والسلام على خير البشر محمد وعلى اله وصحبه اجمعين الى كل غاليه وقعت في هذ الطريق عليكي الالتجا الى رب العالمين واستشعار مراقبته عز وجل وانه يراكي وانه ارحم الراحمين لانه ستر عليكي ولم يعلم بك احد سواه ولو شا فضحك امام الخلائق ولكنه يريدك ان تشعري بفضله وستره لكي تعودي اليه وتطلبي منه ما تريدي سبحانك يارب
* كيف كانت البداية..
ممكن عن طريق رقم او كلمه حلوه قالها لها والى مليون بنت غيرها وصدقت المسكينه
* الأسباب التي تكمن وراء لجوء الفتاة الى مثل هذه العلاقات ..
السبب الاهم هو قلة الايمان ونسيان مراقبة الله والخوف منه فبدل الخوف من الخالق يخاف من الخلائق
وبحكم ان البنت عاطفيه ربما لاتجد من الاهل مايشبع هذه العاطفه او اشعارها با اهميتها او القسوه على البنت وعدم معاملته بالين والكلام الحلو فمجرد ما تسمه البنت كلمه من اي شاب تسقط ضحيه لهذ الشاب وكمان عدم مراقبة الاهل للبنت وتركها تتصرف كيف شاءت
* النهاية التي تنتظر كل فتاة سكلت هذا الطريق ..
للاسف النهايه مؤلمه انتي ايته الفتاه ما رايك بالشاب الذي يعاكس و يقع في المحرمات والعياذ بالله ترضين ان يكون زوجك شي اكيد بتقولي لا اذا هذا رايك انتي ايش بيكون رايه هو والله ما يرضى يتزوج وحده بينها وبين شاب علاقه وينظر لها نظره سيئه وقبيحه والخسران هو انتي وفي النهايه راح تفقدي اعز واغلى ما عندك هو شرفك راح تعيشي محطمه ومكسوره طول عمرك وحيده وذليله فين هذا الشاب اللي ضحك عليك فينه عشان يواسيك والله لن يرجع لكي بعد ان رماكي في القمامه هذا الشاب ذهب يلعب ويسقط الضحيه الا اخرى ورحل عن دنياكي ونساكي
* طرق التخلص من هذه العلاقات ..
يا غاليتي ابتعدي عن الشي اللي يفتن الشاب بك لاتخرجي من اليت الا وانتي بكامل حجابك الشرعي وذا احد قالك اي كلمه من الشباب لاتردي عليه وكأنك ما سمعتي شي واي رقم ما تعرفيه لا تردي عليه واشغلي نفسك با الشي المفيد واستشعري مرقبة الله وابتعدي عن صا حبات السو وعليك با الجوء الى الله
هذا مجرد غيض من فيض وكله من حبي لكن والله لو لم تكونن غاليات وعزيزات عندي لما كتبت لاكني اعرف اننا اخوات ونسمع لنصايح بعض
اسأل الله العظيم الحليم رب العرش العظيم مجيب الداعي اذا دعاه ان يجعل شباب وفتيات المسلمين من المحصنين من اهل التقو والصلاح وابعدهم اللهم عن الوقوع في المحرمات واشغلهم بذكرك وشكرك وحسن عبادك اللهم امين

نزيهة
12-02-2011, 01:53 PM
السلام عليكم ، جزاكم الله خيرا على هذا الموضوع فهو موضوع يستحق المناقشة
أما عن مشاركتي في محور " الأسباب التي تكمن وراء لجوء الفتاة الى مثل هذه العلاقات .."
في رأيي الشخصي وما استنتجته من خلال ما عشته مع صديقات وزميلات الثانوية أو الجامعة أن السبب الرئيسي هو غياب الوازع الديني وتزيين الشيطان للعلاقة المحرمة وكثرة الكلام على سن المراهقة وكأن هذا السن هو سن الانفلات وسن المحرمات وكل شيء يبرر معلش اتركيه اتركيها فهم في فترة المراهقة
كل فتاة لها ميولاتها ورغباتها وتفرح بداخلها لو سمعت كلمة جميلة من شاب بالرغم من انكارها له وإبداء غضبها خاصة إذا كانت جميلة أو كانت المعاكسة تعبر عنها فعلا بكلمات لا تؤذيها ، لكن الشيء الوحيد الذي يمنعها من عدم الانجراف وارء تلك الدعوات ووراء تلك الأهواء هو "]الخوف من الله لا خوف الأب ولا خوف من نظرة المجتمع فإذا أحبت الفتاة الله وسعت إلى بلوغ رضوانه وأيقنت واعتقدت أن علاقتها مع الشاب علاقة محرمة وأن الله يغضب عليها بالإضافة إلى قوة الشخصية التي تجعلها لا تخجل من تدينها ولا تخجل أن تقول لمن يعرض عليها مصاحبة الشباب وتقول بكل فخر لا أقبل إنه حرام إني أخاف الله إذا لم أتخذ صاحبا فأنا متخلفة ؟ نعم التخلف أنا سعيدة بتخلفي هذا إذا كان يرضي الله ، أي لا أحد سيزعزعها إذا وضعت خوف الله في قلبها حتى لو كانت في مجتمع مليء بالاختلاط
أتمنى أن تكون وصلت فكرتي وأعتذر عن أسلوب كتابتي السيء فأنا لا أجيد التعبير
جزاكم الله خيرا

همس الحنين
12-02-2011, 01:56 PM
بارك الله فيكم على الموضوع المميز ... لي عودة بأذن الله ..

فاطمه أحمد خميس
12-02-2011, 01:56 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته، و بعد شكرا علي طرح متل هدا الموضوع: انا من وجهة نظري كفتاة ان كل فتاة تقدم علي هذه العلاقات تكون علي علم تام بالنتيجه خصوصا في وقتنا الحاضر و الأسباب هي :رفقه سيئه ،ضعف في الدين،مشاكل اسريه بين الاب و الأم،و أحيانا يكون الأهل من يساعد علي ذلك،الحرمان من العطف ،التقمص من شخصيات التليفزيون،العواقب وخيمه طبعا.

مريم26
12-02-2011, 02:00 PM
من المؤثر الاول فى اقامة هذه العلاقات هو نوع البيئة والطريقة التى تمت تربية الفتاة بها وطبعا لكل قاعدة شواذ بس البيئة وطريقة التربية بيأثروا الى حد كبير........................يعنى مثلا دور الابمهم جدا ولو حدث فى خلل يؤدى الى ان الفتاه تتجه لهذا الاتجاه لان المرأة تحتاج دائما للرجل لانها رقيقة فهو يمثل لها الامان والحمايه وطبعا اول من يقوم بهذا الدور هو الاب فاذا لم يوفر الاب ذلك ربما انحرفت عن الصواب للبحث عن مصدر اخر
ثابيا الفراغ وطبعا تاخير سن الزواج لحجج فارغة ربما بسبب المغالاه فى المهور ومتطلبات الزواج
ثالثا الاختلاط .........افة ........لان الاختلاط يكسر الحاجز الطبيعى الموجود بين الشاب والفتاة لا اعنى بذلك ان كل من يعيش فى مجتمع مختلط يقوم بذلك ولكن على الارجح يحدث ذلك
واخيرا اللهم ارزق بنات المسلمين اجمعين ازواجا صالحين

نبراس داعية
12-02-2011, 02:03 PM
السلام عليكم اختي غايتنا الجنة اشكرك على جهودك بالنسبة للغض البصر للمؤمنات ارى ان يجب على كل فتاة ان تضع هده اية نصب عينها وتسعى في تحقيقها لان كل الفتن التي تحدث بسبب عدم غض البصر شكرا اختي وماشاء الله على النل المميز والراقي

fatima8694
12-02-2011, 02:05 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ، السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ،الحمد لله او الصلاة و السلام على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ، أما بعدجزاكم الله خيرا على هذا الموضوع الشائك و المهم و للأسف صار موضوع أو بالأحرى كلمة "الصحوبية" عادي جدا لدرجة أن بعض الفتيات هداهن الله صرن يتفاخرن بأن لهن أصحاب .فحسب معايشتي لبعض الفتيات فإن أهم سبب يجعلهن يلجأن إلى اتخاذ الأخذان هو نقص الحنان أو انعدامه في الأسرة ، عدم الاهتمام بمشاكل و مشاعر الفتاة ، مشاهدة الأفلام و المسلسلات و خاصة التركية التي تشجع على الفسق و الفجور . فتلجأ المسكينة إلى البحث عمن يسمعها و يصغي إلى انشغالاتها و بطبيعة الحال و بكل أسى تجد من يمنحها هذا الحنان و الذي يكون غالبا فتى طائش لا يهمه سوى المتعة المحرمة و الكذب على الفتيات الساذجات ،كما أن بعضهن يطبقن كل ما يشاهدنه في المسلسلات فتقع المسكينة في وكر لا تستطيع الخروج منه.
و لكن المشكل أن بعض الفتيات تجدهن مثقفات و واعيات بما يفعلن كما أنهن يفرقن بين الصحيح و الخطأ و مع ذلك تجدها تصاحب الفتيان و تواعد إلى غير ذلك من المحرمات و عندما تنصحها تقول لك أن هذا صار عادي و أنك أنت المتخلفة أو تقول لك أنها تعرف كيف تحافظ على نفسها .
في حين تجد بعضهن تقول لك أنها تريد أن تعرف الفتى عن قرب قبل أن يخطبها و هذا هو الحرام بعينه ، فإن كان محرم عليك الخلوة معه وهو خطيبك فكيف تخرجين معه و هو غريب عنك ، هداهن الله.
في الحقيقة عندما أفكر في الحلول أجد أن الأسرة و بخاصة خاصة الأم فهي الركيزة الأساسية في البيت و هي القدوة الأولى للبنت ، فإن كانت كل أم صديقة ابنتها فلن تلجأ أية فتاة إلى طريق الغلط و الحرام ، سترنا الله و إياكم .
ما أريد قوله لكل فتاة و هو أن الشرف أعظم شيء بالنسبة للفتاة ، فحافظي يا أخيتي على هذا الكنز الذي منحه الله إياك ، و تأملي أحوال العفيفات الطاهرات من زوجات الأنبياء و الصحابيات الشريفات رضى الله عنهن و أرضاهن .
آسفة كل الأسف على الإطالة في الكلام و لكن هذا الموضوع يؤرقني كثيرا بكل صراحة و أعجني كثيرا التطرق إليه فشكرا لكم على هته الالتفاتة العظيمة و جزاكم الله عنا بكل خير إنشاء الله . و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته.وفقكن الله .

شر النفوووس
12-02-2011, 02:07 PM
موضوع رائعة واتمنا التخلص الموضوع من الجذور لكى لا يكون لها اى اثار

ام ميكائيل
12-02-2011, 02:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
مشكوووووورة يا اﻷخت وهذا اﻵن ما في جعبتي اتمنى انه يفيد إن شاء الله والله يعطيك الف عافيه :

إن الفتاة كوردة عطرة جميلة فواحة و عند بلوغها ترى ما حولها أن كل واحدة تجري وراء أوهام كاذبة و منهم 90% فتى اﻷحلام الوهم الخاطئ التي تتمنى بالفوز به قبل اﻷخريات فتبدي اهتمام كبير بمظهرها تتبع الموضى لجلب اﻷنظار تسريحة الشعر والمكياج لكن مع اﻷسف ﻻ تدري أنه أول طريق إلى الهلاك ثم تأتي الصحبة السيئة التي تحسبها أنهن الفتيات اللاتي تعرف كل شيئ و هن على صواب لمعرفتهن ومخالطتهن للشباب والتكلم معهم بحرية تامة فتكمل الحلقة وتتمثن بهذين السببين فتصبح الفتاة كالمذمن تجري وراء مشاعرها مقيدة بالصحبة السيئة فيبدأ التخطيط كيف توقع بفتى اﻷحلام نظرة فضحكة همسة ثم لقاء و في هذه اﻷحداث متواﻻت تشعر الفتاة بإحساس غريب يتهيئ لها جميل رغم أن ضميرها يناديها لكن للأسف الشديد تكون عمياء ﻻ تنظر و ﻻ تسمع تتجاهله فتصبح تجرب وتحكي للصحبة السيئة و تبقى على هذا الحال حتى تضيع أغلى ما عندها فينتهي بها المطاف إلى اﻷفكار المأخودة من عند المجتمعات الغربية كاﻹنتحار أو الهروب ....
لذلك يجب على كل وردة أن تبدأ أن تسمع ضميرها ما يمليه عليها ولما يؤنبها قبل فوات اﻷوان ﻷن الضمير يذكرنا بالله والوالدين (خافي الله خافي والديكي إخواتكي عائلتك)
يجب أن تكون قوية الشخصية وتقويها من الصغر بقراءة القرآن وحفظه فتكون دائما تخاف الله وتخشى من غضبه وﻻ تخون أيضا والديها وحتى إن لم تقرأ القرآن في الصغر تبدأ في أي وقت وو ذلك دور الوالدين في إتباع خطى البنات بتوجيه والتعليم ووضع الحدود بالتوعية والحرص عليهن من الصحبة السيئة وإعطائهن دائما النصائح بلين و فتح لهن مجاﻻت لترفيه كاﻷناشيد وترتيل القرآن ...
وأخيرا و اﻷهم اﻹقلاع عن أي شيء مشكوك فيه الذي يخذل ويخجل بقولك أن الله يراني أن الله يراني كيف أقابله يوم الحساب ؟ كيف يكون منظري أمام رسول الله صلى الله عليه وسلم ؟ وأنا فتاة مسلمة لماذا ﻻ أحفظ القرآن أو حديث لرسول الله صلى الله عليه وسلم وهكذا عند ملقاته أقوله إنني حافظة لقول الله أو حديثك يا رسول الله له ما أجمل أن تكون نهاية كل فتاة على هذا الشكل فأتمنى من الله عز وجل أن تراجع كل واحدة نفسها قبل فوات اﻷوان

ssamira
12-02-2011, 02:29 PM
http://img510.imageshack.us/img510/1556/10rt5.gif

ان بداخل كل فتاة شيء اسمه احساس ومشاعر
فهي دوما تحتاج الى ذلك الحنان الذي قد تفتقده من ذويها
ويعيش في مخيلتها ان هناك فارس احلام هو من سيمنحها ما فقدته
وتصبح تفتش في قراراتها الخاطئة وتعتقد انه بها كل الصواب
ولا تهتم برأي من هن يريدون مصلحتها
ثم يبدأ الفشل يتسلل في افكارها وتبعث في انفاسها قرارات غريبه
وتفقد كل من هم تقربو لها بنصائهم وكانت هي لهم بالمرصاد
واشياء تنبأها بأنها لم لكن على صواب حين لجأت لتك الطريق المغلق
وان القرار الفاسد لا يصلح هدفا ابدا
بل يدمره وتكون النتيجه هي الفشل وهذا شيء طبيعي
ثم ماذا تنتظرين بعد ان رفضت طريقا سليم ليس به شوك واعتقدتي ان في طريقك الجديد به خير
اعلمي ا لا سعادة في غضب الرحمن ابدا
أختي الحبيبة لا تنتبهي لمن هم يريدون سوءا بكِ ابتعدي عن من يترقبكِ في دمار ويريدهٌ لك
ابتعدي عن الصديقات الفاسدات اللواتي قد يكن هن السبب في اتلاف شخصيتكِ العفيفة والطيبه
وصاحبي الصديقات الصادقات اللواتي يرحبن بعفتك وطيب تعاملك
هؤلاء الاخوات الراقيات بافكارهن واخلاقهن
ثم توقفي عند تلك المحاضرات الطيبه التي حتما ستعيدك لكِ قوتكِ وحماسك الجميل
الذي تحتاجينه اينما ذهبتي وتواجدتي
واطلعي في الكتب خاصة الاجتماعية منها وتعمقي في سطورها
وعانقي القران وسيرة الحبيب المصطفى فذلك هو المسار الذي ينجدك من الوحل يا أختي الحبيبة
وحافظي على اسلوب كلامك وطيبته ولا تفقدي توازنه ابدا
وبهذا ستفوزين وترتقين لا محالة

بقلمي

مسلمه2
12-02-2011, 02:42 PM
جزاكم الله خيرا على الموضوع الرائع

ايه
12-02-2011, 02:47 PM
جزاك الله خيرا غاليتي في الله ونفع بك

salsabila
12-02-2011, 02:47 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بسم الله الرحمن الرحيم



بارك الله فيك اختي غايتنا الجنة موضوع قيم وفي غاية الاهمية
فغايتنا كلنا الجنة ان شاء الله سائلين المولى عز وجل الهداية لابنائنا وبناتنا خاصة سائلين اهم العفة والحشمة والالتزام بالظوابط الدينية وبمنهج الإسلام الذي إن وضع حدودا فهي لحماية جوهر المرأة وصون كرامتها
جزاك الله ونفع بك


بسم الله الرحمن الرحيم



العلاقات المحرمة بين الفتيات*******************
انتشـار ظاهـرة غريبة بين الفتيات، مما يشكل أمرا ذا خطورة بالغة ، حيث تعد مشكلة الإعجاب أو التعلق بين الفتيات،من المشكلات الأكثر حساسية داخل المجتمعات النسائية ،بل أن إحضائية أخيرة أكدت أن هذه الظاهرة موجودة بما لا يقل عهن 60% من المدارس، وتنشأ عادة بأن تعجب فتاة بفتاة مثلها وتفرط في محبتها،أو تكون العلاقة بين معلمة وطالبة أو طالة ومعلمة، حتى أن بعض هذا الإعجاب قد يتجاوز الحد المشروع بأن تصبح محبتها لها محبة شركية، بمعنى محبة مع الله، فلا تسلو إلا وتذكر اسمها ، ولا تغيب محبوبتها عن ذهنها، ويخفق قلبها لرؤيتها ، هذا بالإضافة إلى تبادل الرسائل الغراميـة وعبارات العشق وفعل الحركات التي لا تليق بها كطالبة أتت لطلب العلم ، وإذا فارقتها فالقلب يحزن والعين تدمع، بل وقد تصاب الفتاة المعجبة بالمرض والوهن لذلك. ومن المتفق عليه ان مرحلة المتوسط من اخطر المراحل التعليمية حيث ان الطالب يتغير من مرحلة الطفولة المتأخرة إلى مرحلة المراهقة المبكرة ، وحيث ان الطالب يتأثر بزملائه سلوكيا ويندمج معهم بسرعة ، ويقضى معظم الوقت في المدرسة ، ويعجب بهم بل ويقلدهم في تصرفاتهم ، وان لمست في مدارسنا بعض التصرفات السيئة مثل ظاهرة الإعجاب بالطرف الآخر

البداية بـ أنا معجبة بك***************


( أنا معجبة بك ) كلمة تتردد في أنحاء المدارس...وخصوصا بين البنات..في المرحلتين الإعدادية والثانوية, الإعجاب لا بأس به..ان كان مبني..على الخلق الكريم...والثقافة والتدين...وتحيطها المحبة في الله, لكن الإعجاب المحظور، وهو المنتشر ،، انه آفة المجتمع, إعجاب بالشكل. بالعطر..بالمشية...بتفصيل موديلها..بجرأتها ...بصراخها, وتزين جدران المدارس بكلمة...





الأسباب المؤدية إلى انتشار هذه الظاهرة****************************


1- الفراغ الروحي:*************
فراغ القلب مِن حُبِّ الله ورسوله صلى الله عليه وسلم , قال ابن القيم – رحمه الله - : " القلب إذا أخلص عمله لله لم يتمكن منه العشق ، فإنه إنما يتمكن من القلب الفارغ". قال صلى الله عليه وسلم : ثلاثٌ من كن فيه وجد بهن حلاوة الإيمان : أن يكون الله ورسوله أحب إليه مما سواهما ، وأن يحب المرء لا يحبه إلا لله ، وأن يكره أن يعود في الكفر بعد أن أنقذه الله منه كما يكره أن يقذف في النار . متفق عليه 2- انتكاس موازين الحب في الله والبغض في الله:
*******************************
اللذين هما أوثق عرى الإيمان فاختلط الحابل بالنابل ، تأتي إحداهن وتقولها بملء فيها [ أحبك في الله ] وهي بعيدة كل البعد عن هذه المحبة وتترفع هذه المحبة منها ؛ لأنها تربط ذلك بالنظرات المتلاحقة لمن أعْجِبَتْ بها ، والكلمات الغرامية وغير ذلك ، وكان الأولى أن تقول مثلاً : ( أحبك من أجل شكلك أعجبني ، أو أحبك حبًا مؤقتًا .... ) .3- ضعف الإيمان:
***********
غالبًا يصدر الإعجاب من الفتاة في وقت تغلب عليها الغفلة وقلة الأعمال الصالحة التي تربط المؤمن بالله تعالى ، وتحصِّنه من الشيطان ، فلما انشغل قلبها بمحبوبتها ، فتفكر فيها جل وقتها ، فكان هذا مدخلاً للشيطان عليها . وإذا كان إيمان الطالبة ضعيفاً سهل تعلقها بالبشر لضعف صلتها برب البشر . لآن الإعجاب نتاج لمحبة شخص ، والواجب على الإنسان العاقل البصير ان يكون الله أحب اليه من كل ش

4- عدم النظر في عواقب الأمور.*********************

5- التجمل والاهتمام بالشكل الزائد عن المعقول:********************************
من أسباب الوقوع في الإعجاب تجمُّل بعض الفتيات من طالبات أو معلمات ، تجملاً زائدًا عن المعقول ، مما يؤدي إلى الافتتان بهنَّ ، فتلبس الواحدة منهنَّ ما يفتن كالضيِّق أو المفتوح أو تقص القصات الغربية لشعرها ، وتبالغ في ذلك لدرجة تلفت النظر .6- وقت الفراغ غير المستغل:
*******************
عدم استغلال أوقات الفراغ فيما ينفع ، فالشباب طاقة فلا ينبغي أن تضيع فيما لا ينفع ، وغالب أسباب وقوع الفتيات في هذه الظاهرة هو فراغ أوقاتهن وكذلك فراغهنَّ الروحي ، فمن المؤسف والمحزن أن يشغل هذا الفراغ بهذه الأمور التافهة.

7- اهتمام المدرسات بطالبات دون غيرهن:****************************
الاهتمام الزائد من بعض المدرسات بطالبة معينة لجمالها أو رشاقتها أو تفوقها ، فما يؤدي إلى استمالة الطالبة وبالتالي تعلها بها ، وقد لا تشعر المدرسة بذلك السبب .8 -

مسلسلات الحب والقصص الغرامية:**************************
من أعظم أسباب انتشار هذه الظاهرة ( الإعجاب ) ما تعرضه وسائل الإعلام بأنواعها من قصص الحب والغرام مما يؤجِّجُ في الفتاة مشاعر الحب فلا تجد لها مصرفًا سوى هذا الطريق وهذا بالطبع يكون على خطوات حتى يصل بها أحيانًا إلى العشق وأحيانًا إلى ما حرَّم الله ، قـال تعالى : } فمن ابتغى وراء ذلك فألئك هم العادون { سورة المؤمنون .

والمعجبة غير المحبة في الله أحيانًا يصل بها إلى أن تشتهي النظر إلى من أعجبت بها أو محادثتها لمجرد المحادثة أو لمسها بالمصافحة أو المعانقة أو حتى التقبيل عافانا الله من هذا البلاء )9 - عدم الإشباع العاطفي في الأسرة :
**************************
فالفتاة تحتاج إلى الكلمة الطيبة والابتسامة الحانية والبشاشة المؤثرة، كما تحتاج إلى جو أسري مفعم بالحب والحنان، والسكينة والاطمئنان، فإذا فقدت الفتاة هذا راحت تبحث عنه عند معلماتها أو زميلاتها فتقع في شراك الإعجاب والأسرة لا تعرف عما يدور في حياة ابنتها شيئاً سوى توفير مطالبها دون توجيه لما يفيدها وتحذيرها مما يضرها فتترك الطالبة تتصل بمن تشاء متى تشاء.[7]

10- استماع أغاني الحب والهيام ورؤية أفلام الشوق والغرام التي تهيج الشهوة وتدعوا للرذيلة.
************************************************** ************
11 - التعري الفاضح في بعض أوساط النساء :
*****************************
مما يثير الفتنة ويذكي الغرائز، فالفساتين التي تكشف مساحات كبيرة من الصدر والظهر بل وأحياناً البطن والعياذ بالله كل ذلك مما يدفع لهذا المسلك الشيطاني .****************************************
12- ترك الأمر بالمعروف والنهي عن المنكر: ****************************
من العوامل المساعدة على انتشار هذه الظاهرة هو ترك الإنكار على من ابتلين بهذا الداء ، وتعويض ذلك بالحديث عنهن وغيبتهن في المجالس واجتماعات المدرسات مثلاً ، ولو أن كل من رأى من ابتليت بهذا الأمر فنصحها وبين لها طريق الحق دون جرح لها أو سخرية أو تشهير ورافق ذلك الإخلاص من الناصحة ، والموعظة الحسنة لأثمر ذلك كثيرًا وحدَّ من انتشار هذه الظاهرة .
13- التشبه بالرجل:
*************
بعض الفتيات تعجبن بسبب حركات الترجل من بعض الفتيات الأخريات ، فتصورها كرجل أمامه. ففي الحديث الشريف : " لعن رسـول الله صلى الله عليه وسلم المتشبهيـن من الرجـال بالنسـاء والمتشبـهات من النسـاء بالرجـــال."
العلاج
القرب من الله بشكل أكبر ، ومعرفة عواقب هذه الظاهرة، ومدى خطورتها على عقيدة الفتاة ، يشكلان العلاج الأولي لهذه المشكلة، ومن ثم لا بد من التأكد من خلو القلب من محبة توازي أو تضاهي محبة الله عز وجل، وتذكر ساعات الرحيل، وأن الله مطلع على الفرد، ومعرفة حجم المشكلة، فكل هذه الأمور مما يعين على التخلص من هذه الآفة الخطيرة ، والتي انتشرت بين مدارس الفتيات ، وباتت مشكلة تؤرق المجتمع الطلابي النسائي.

الرئاسة العامة لهيئة الامر بالمعروف والتهي عن المنكر

timocha
12-02-2011, 02:48 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
....موضع مهم للغاية
مشكلة العصر بالتحديد
اكيد سانضم اليكم
و اود المشاركة في كل المجالات -ادا سمحتم لي
ربي يعنا ويقدرنا

ام سمر
12-02-2011, 02:51 PM
السلام عليكم مشكوورة يالغالية انا لااقد اقول غير الله يصلح الحال والله مانشوفة من بعض بنات المسلمين شي لا يصدق انا اسال الله انة يتوب عليهم ويصلح حالي وحالهم انا اول شي اتهمة بسبب الفتن التلفزيون والدش ومادرج الان بين شباب وفتيات الاسلام مايسمى بجهاز البلا ك بري والله وتاللة انه الفساد يعينة وممكن يكون بسبب اهمال الوالدين ولكن ليس بمعظم الحالات واغلب ماتكون بة البنت ضعيفة هو من حالة نفسية تعيشاها والعلاج انا لااقول من ايقنت انها تسلك طريق محرم ولا تسلك غلط تعصي الله بة انها تتوب فقط والله لايصلح حالها وسوف تعود اسوء من اول الا ماشاء الله اخية انا اقول التوبة مع الندم مع الدعاء بالثلت الاخير من اليل الدعاء ثم الدعاء لا ينجيكي من المعاصي ولا يستر عليك غير دعاء للة في ضلمة اليل الناس اغلبها تشخر وانتي تنطرحي بين يدي الله والله من مديدية لله في اليل يرجوة لاياتي داك النها ويرجو عبد في هدة الدنيا الفانية اصلح الله احوالنا وستر علينا فوق الارض وتحت الارض ويوم العرض

دغرة
12-02-2011, 02:52 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
بسم الله الرحمن الرحيم وفقكم الله على هذة الجهود العضيمه وبارك الله فيكم
وجعلها في موازين حسناتكم وبأذن الله سوف احول مشاركتكم
وارجوا من الله التوفيق للجميع

رفآعية شرقآوية
12-02-2011, 03:01 PM
أول شي أحب أشكركِ أختي .. و أشكر كل من سااهم في هذي الحملة .. جزاكم الله خير ..

الصراحة أنا أحب أحط رااايي هنا ... لأني ما أجيد كتابة الموااضيع بطريقة لائقة يعني ...

بس كتبت لكم هالمحاضرة الصغيرة و أتمنى أنها تكون في محلها .. و أن وجدت بعض الأخطاء ..
أتمنى أن تعدلونها بمعرفتكم ..




بسم الله الرحمن الرحيم

و الصلاة و السلام على أشرف الأنبياء و المرسلين محمد صلى الله عليه و سلم و من تبعه بإحسان إلى يوم الدين ...

أما بعد :

طبعاً هالظاهرة منتشرة بشكل كبير في مجتمعنا الاسلامي ، و للأسف لم نستطع أن نقضي عليها ، و لكن بعون من الله نستطيع أن نجعل هذه الظاهرة تصغر شيئاً فشيئاً إلى أن تزول من الوجود ...

طبعاً أول ما تتعرف الفتاة على الشاب ، تكون بداية رائعة و جميلة بالنسبة لها .. ما تفكر في عواقبها ؛ لأن الفتاة في هاللحظة تفكر في سعادتها و بس .. ما تفكر في شي ثاني .. فيعني من الطبيعي أنها راح تكون بداية حلوة و سعيدة .. كفاية أنها تكلم شاب .. يقول لها كلام و لا أحلى .. لا أمها و لا أبوها و لا حتى أحد من عائلتها و صديقاتها قالوه لها من قبل ، فينجذب عقلها يوم وراء يوم إليه .. حتى أنها ما تقدر تتخلى عنه .. نست أهلها و صديقتها من أجل هالشاب ..

و إذا أتينا إلى الأسباب التي تجعل الفتاة إلى السير في هذا الطريق الخاطئ .. علينا أن نفكر قليلاً ..

فما بالك في فتاة لم تسمع كلام طيب و حلو من أقاربها .. من صديقاتها .. فستذهب إلى الغريب ليسمعها هذه الكلمات التي كانت محتاجة لها ، فبمجرد أن قال لها هذا الشاب كلمة لم تسمعها من قبل ، شعرت بأنها أسعد إنسانة على هذا الوجود .. نعم أسعد إنسانة ...

و بما أن الأهل لم يهتموا ببناتهم و لم يعاملوهم بطريقة جيدة ، أكيد راح تتجه الفتاة إلى طريق خاطئ و تسلكه إلى أن تضيع ...

و بعدها الأهل يسألون عن بناتهم !!
أنا أقول لهم : وينكم من أول عن بناتكم ؟؟ توكم عرفتوا أن عندكم بنات ؟؟
وينكم لما كنتوا تهملونهم و لا أحد يدري عنهم ؟؟

كانوا محتاجات لكم .. لكن أحين خلاص .. وش عاد تبقى ... لقت لها واحد من بين عشرين واحد من أهلها .. و أهي أحين مبسوطة .. ما عادت تبقى منكم شي ..

و اعتقد الندم و الحسرة أحين ما يفيد صح ؟؟؟

طبعاً صح .. كل واحد يحصد ما يجنيه .. و أنتوا حصدوا أحين جنيكم ...
مثل ما أنتوا تركتوا بناتكم و اهملتوهم ... أحين هم راح يهملوكم و يسون فيكم مثل ما سويتوا فيهم ..

وش عاد تبقون من بناتكم ؟؟ إذا ما فكرتوا فيهم قبل تفكرون فيهم أحين ؟؟؟

و سبب آخر .. يكونون الأهل وايد مشددين على البنات ..
يعني يراقبوهم في كل شي .. و هذا بعد يأثر بطريقة سلبية جداً ..

يعني من كثر المراقبة .. تقوم البنت و تسوي أشياء من دون علم أهلها ...
و طبعاً أنا ما أقول لكم كلام من عندي .. أعرف هالشي و متأكدة منه ..

يعني تخيلوا .. كل ما سوت البنت خطوة .. الأهل وراها وراها ..
بعد هذا ما يصير يعني .. لازم يحسسوها بأنها كبيرة و لازم تعتمد على نفسها ..

فهم بهذي الطريقة يحسسونها أنها ما تعرف شي .. و ما عندها مسؤولية و كذا ..
فبالتالي .. تبدأ البنت بالعناد و التمرد .. و تبدأ بفعل أشياء من غير علم الأهل ..

حتى أن الأهل عندما يعلمون بهذا الأمر .. بأن بنتهم تكلم شاب ..
يقولون : لا يمكن ... نحن نراقبها .. ما نخليها .. و مدري شنو ..

طيب ... أنا مصدقة كلامكم .. بس هالمراقبة يعني أثرت على الفتاة بطريقة غير الي كنتوا تتوقعونها و تتمنوها ...

الأهل يظنون أن كثرة المراقبة تفيد ... أنا أقول ما تفيد و لا شي ...

لازم الأهل يعني يعطوا الثقة و المسؤولية للبنت ... يحسسوها بقيمتها في البيت ...


لكن وراء هالسعادة شقاء و تعب .. لم تفكر فيه الفتاة ...

و مع كل هذه السعادة التي تشعر بها الفتاة ، إلا أن هناك الكثير من العواقب الناتجة من هذا السلوك الخاطئ ...

صحيح أن الفتاة تبدأ بمكالمة مع الشاب عبر النت ، و بعد فترة بالماسنجر ، فيقول لها : أريد أن أسمع صوتكِ .. فتتكلم معه بالمايك و ربما قد سجل صوتها .. و بعدها أريد أن أشوف صورتكِ .. فتريه صورتها في الماسنجر .. الذي قد أخذها و احتفظ بها عنده ، و مع كل هذا لا يكفيه ، فيقول لها : أريد أن أكلمكِ بالهاتف .. فتعطيه رقمها .. و الأكثر من هذا .. الرسائل الغرامية و غيرها ، مما يجعلها التعلق فيه أكثر و أكثر ...

و بعد بضعه أشهر .. يقول لها : أريد أن أراكِ .. لا أستطيع البعد عنكِ .. و عندما تقول له : لا أستطيع ... إذا أهلي علموا بهذا الشي لن يتركوني ...
فيقول لها : لا تخافي .. سوف نتلاقى في مكان عام .. لا تخافي ...

تركب معه السيارة .. يذهبون معاً إلى مطعم أو إلى أي مكان عام ..
قد صدق في كلامه هالمرة و لم يكذب ... مما زاد اطمئنانها له ..

و بعد فترة من الوقت .. يقول أريد أن أخطبكِ .. و لكن أريد أن أكون نفسي .. و غيرها من الكذبات التي يضحك عليها بها ...

و هي تصدق هذا .... و لكن يمر الوقت ... و يمر .... و هو لم يأتي ...

و هي تتصل فيه .. و يعيد و يكرر لها الكلام ...

فهو الآن يستطيع أن يتحكم بها كالريموت كنترول .. تعالي .. اذهبي .. اسكتي .. اصبري ...

إلى أن يطلب منها المجي إلى شقة قد استأجرها لقلة الخير و الرذيلة و العياذ بالله ، فتقول له : نحن لم نتفق على هذا .. و هو يهددها و يقول : أن أصريتي على هذا ، سوف أفضحكِ .. و أنشر صووركِ ... إلى آخره من التهديدات التي تشيب الرأس ...

و أيضاً يقول لها : سوف أتزوجكِ .. و ما إلى ذلك من الكلام الي يطمئن قلبها في الوقت الذي يهددها به ....

سمعت كلامه هالمرة ... إلى أن أضاعت شرفها و عفتها .. إلى أن شوهت سمعتها .. إلى أن ضيعت حياتها ... و أغضبت ربها ....


و الآن ... أذهبي يا فتاة ... أذهبي .... لا حب و لا زواج ..
أنها أحلام كنتي تحلمين بها .. و تتمنين بها .. لكن الآن ... عليكِ أن تنسي كل ما كنتي تفكري به .. و كل ما حدث لكِ أيضاً ...

أنتي تستطيعين أن تنسي ما كنتي تفكرين به ، لكنكِ لا تستطيعين أن تنسي ما حدث لكِ ... نعم لا تستطيعين ...

أنها كارثة .. أنها حادثة لا تنسى مهما مر الزمن ...

لا تقولي الانتحار هو الحل ؟؟؟

الآن كل فتاة يحدث لها مثل هذه الأشياء و ما شابه ذلك .. تفكر في الانتحار ..
أتعلمون لماذا ؟؟؟

أول سبب .. تخاف من أهلها .. و تفكر فيما سوف يفعلونه بها ..
فتقول : لا يوجد حل غير الانتحار ...

لا تفكر في عاقبة ربها للعمل الذي قامت به .. و لا حتى بالانتحار ..

ألا تعلم أن الله قد يغفر لها .. و يهديها بأذنه تعالى ....

أن كانت الفتاة تكلم شاب .. أنصحها بأن تقطع علاقتها معه ، بأن تقول له : هذا ما نفعله يا أخي حرام ، و أنت أخي في الله .. و لا يجوز لنا أن نقوم بشي يغضب الله ، فأننا لن نتوفق في حياتنا إن كان الله غاضب علينا ، و غير هذا من الكلام الطيب .


أنا اعتقد أنه يوجد طريق للتخلص من هذه العلاقات المحرمة و هي كالتالي :

1- الاكثار من قراءة القرآن و ذكر الله .

2- العمل في أشياء مفيدة ، تخدم الإسلام و المسلمين .

3- المشاركة في المراكز و النوادي لتنمية المواهب و القدرات .

4- زيارة الصديقات و الأهل .

5- سماع المحاضرات أو مشاهدة برامج مفيدة .

6- الرياضة أو تعلم الطبخ .

7- قراءة القصص و الكتب المفيدة و حل الألغاز .

8- المشاركة في منتديات اسلامية مفيدة .

9- كتابة الشعر أو قصص أو مواضيع أو محاضرات .

10- اللعب مع الأخوة و الأخوات و الحديث معهم .

11- اكتشاف أشياء جديدة و عمل تجارب علمية مفيدة .

12- مساعدة الأم في أعمال المنزل .


و الكثير و الكثير من الأعمال التي تغني الفتاة عن هذه العلاقات المحرمة ..

و أنا اعتقد أن نظمت الفتاة وقتها و غيرت من حياتها إلى الأفضل ، سوف تتمكن من التخلص من هذه العلاقات التي حرمها الله .


أسأل الله تعالى أن يصلح جميع الفتيات المسلمات و يهديهم إلى طريق الخير بعيداً عن العناء و الشقاء و أن يفتح لهم أبواب رحمته يا أرحم الراحمين و أن يغفر لهم و يجعلهم من الصالحات و أن يبشرهم بالجنة ...

و السلآم خير ختام ..


بقلم أختكم في الله

" رفيقة الأحزان "

يسمين
12-02-2011, 03:18 PM
جزاك الله خيرا

(المستغفرة)
12-02-2011, 03:36 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

جوزيت خيرا اختى الفاضله واثابك الله جنات النعيم

على الحمله واخواتى سالوا الاسئله التى كنت اود ان اسالها

فان شائ الله ربنا المستعان انا هعمل كل ما فى جهدى لانى

اول مرة اشارك فى حمله فبارك الله فيكى على ندائكى لى للمشاركه

بس هتبتدى من امتى وننزل امتى واخر تاريخ للنزول

بارك الله فيكى اخيتى

فى امان الله

*الأناة*
12-02-2011, 03:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أختي الفاضلة جزاك الله خير
ولكي أعطي الموضوع حقه لن أستعجل بالرد
فلي عودة بإذن الله
بارك الله فيكم ولكم

aya77
12-02-2011, 03:55 PM
بارك الله فيكم وفي هذه الجهود المبارك باذن الله والله يعينكم ويقدركم على فعل الخير

زهرة من الريف
12-02-2011, 03:57 PM
بسم الله الرحمن الرحيم


قالت إحداهن : تعرفت عليه ، بدأ يبادلني كلمات الحب والغزل كل يوم،

وتطورت العلاقة بيننا وأخذت أحلم به زوجًا للمستقبل، واتفقنا يومًا على

اللقاء فقابلته، وفي اليوم التالي دعاني على العشاء فذهبت، وركبت معه

السيارة، وبدأ يتجه بي إلى مكان بعيد وأنا خائفة ومترددة ولكن ماذا

أقول، وأنا التي سلمتُ له نفسي منذ أول لحظة حادثته فيها.

وفجأة توقف الشاب في مكان فركب معه شاب آخر وفهمت سوء نيتهما،

وبدأتُ أقاوم ولكن دون جدوى حتى أغمى علي، وأخذاني وتركاني بعد

أن ....... وتركوني مرمية في إحدى المزارع البعيدة.



فهل تتوقعين فتاتي هذه النهاية لقصة الحب المزعوم؟


وأخرى تقول : أحببت شابًا وأنا في سن السادسة عشر عامًا، ولقد فضلتُ

صديقتي على أمي بهذا السر .. ومازلتُ إلى الآن أحبه وأخفي سري ولا

أعرف ما السبب؟




وثالثة تقول: عزلتني أمي عن الجميع فعدتُ إلى حبي القديم. رغم سني
الصغير ـ أربعة عشر عامًا ـ إلا أنني أحببتُ شابًا .. لم يمر وقت طويل

حتى كشفتْ والدتي الأمر فعزلتني عن الجميع، وحرمتني من كل شيء

ومن صديقاتي وأهلي ونقلتني من المدرسة .. وتحت هذه الضغوط عدتُ

لحبي القديم، أتحدث معه فهو الوحيد الذي يسمعني ويواسيني ويراعي

مشاعري فماذا أفضل؟



وهذه تقول : أنا في الخامسة
عشرة من عمري تعرفتُ على شاب يكبرني بخمس سنوات أقابله

باستمرار دون علم أهلي، وهو يطلب مني أشياء تتنافى مع الآداب

العامة، وأرفض بالبداية ثم أرضخ لرغبته حيث إنه يهددني بالانفصال عني،

وقد تعودت على وجوده في حياتي وأخاف أن أنزلق معه لأكثر من هذا،

لقد قررتُ إخبار أهلي بأمري ولكنني أخاف من ردة فعل والدي

ووالدتي .. فماذا أفعل؟



.



.



عزيزتي الفتاة المسلمة:

لا يطارد الإسلام المحبين، ولا يطارد بواعث الحب والغرام،

ولا يجفف منابع الود والاشتياق ولكنه كعادته ـ في كل شأن من شؤون

التشريع ـ يهذب الشيء المباح حتى لا ينفلت الزمام ويقع المرء في الحرام الهلاك.

ـ لقد ارتبط في أذهان الكثير من الفتيات أن يمارسن الحب خارج البيوت،

وأن ينسجوا خيوط العشق وطرائق الغرام بعيدًا عن الزواج الحلال من

باب أن الممنوع مرغوب.

فهل نقبل بما يسمى بـ 'حرية الحب' في مجتمعنا الإسلامي؟


لقد ترددت على ألسنة المراهقات عبارات الحب التي شوهت أفكارهن

ومنها قولهن: الحب من أول نظرة، الزواج بدون حب فاشل، الحب يصنع

المعجزات، الحب عذاب، الزواج مقبرة الحب، ومن الحب ما قتل.


وأعلم أن مشاعر الميل الجنسي لآخر في هذا السن طبيعية ولكن هل

هذا مسوغ ومبرر للاندفاع وراء هذه المشاعر؟ وهل هذا مبرر لإقامة مثل

هذه العلاقات بين الفتاة والشاب.



إن فترة المراهقة مرحلة من مراحل العمر، ولا يعني ذلك أبدًا تبرير

الانحراف، والتغاضي عن إهمال التكاليف الشرعية، وإنما يعني أن فترة

المراهقة هي مرحلة لها خصائصها التي تميزها جسميًا وجنسيًا وانفعاليًا

وعقليًا شأنها شأن أي مرحلة من مراحل العمر، وما علينا إلا أن نتعامل مع

خصائص مرحلة المراهقة على أسس شرعية ونفسية وعلمية والنمو

الجنسي في مرحلة المراهقة قد لا يؤدي بالضرورة إلى أزمات، ولكن

النظم الاجتماعية الحديثة هي المسئولة عن أزمة المراهقة.





إن ما يسمى بـ 'الحب' الذي تعيشه الفتيات اليوم فيه من الشطط

والمعابة ما يجعله لهوًا ولعبًا فلا ترى له هدفًا، ولا نتلمس له ضوابط

ومعايير، بل تراه خفيًا مستترًا أو بارزًا متبجحا يلتقي مع السراب في كثير

من الحالات ويترك هذا الحب جراحًا تدوم إلى الأبد ونادرًا ما ينتهي بالزواج،

هذا إن كان حبًا عفيفًا وعلاقة شريفة، فما بالك بالحب غير العفيف

والعلاقات غير الشريفة.


.



.



ومن الأعراض التي تظهر على الفتاة مع تعرضها لهذا النوع من العلاقات:

[1] انخفاض المستوى الدراسي إن كانت من الدارسات.

[2] السرحان الدائم والسباحة في عالم الخيال [أحلام اليقظة].

[3] تبتدع الفتاة الأكاذيب الدائمة على أهلها للخروج ولقاء الحبيب.

[4] الخوف المستمر من معرفة الأهل والقلق والتوتر.

[5] وأيضًا تأنيب الضمير إذا خلت بنفسها.


.



.



عزيزتي الفتاة:

من خلال قراءتنا للكثير من القصص فإنني وضعتُ يدي على كثير من الآثار

المترتبة على مثل هذا النوع من العلاقات منها:



1ـ خوف الفتاة المستمر من ترك الحبيب لها أو الانحدار معه إلى الهاوية،

فهي علاقة مزيفة وعالم خيالي لا ينتهي إلا بالأخطاء والندم.



2ـ وقد تقع الفتاة ضحية الابتزاز والتهديد والفضيحة وإخبار الأهل إن قررتْ

ترك الشاب الحبيب المزعوم.



3ـ قد تتعرض لصدمة نفسية ومحنة كبيرة واضطرابات عصبية ونفسية،

ألم نرَ من أصيبوا بالجنون بعد ابتعاد الحبيب عنهم.



4ـ انكسار قلب الفتاة إذا لم تستمر هذه العلاقة وتنتهي بالزواج.


5ـ وإذا تم الزواج فقد يحدث الطلاق بعد الزواج بسبب كثرة الشكوك بين

الزوجين {أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ} [التوبة:109].


6ـ المشاكل الدائمة بين الفتاة وبين الأسرة.


7ـ وقد يترتب على هذه العلاقة انحراف وعلاقة غير شرعية قد يكون

ثمرتها الحمل [الكارثة الكبرى].


8ـ فقد الفتاة لسمعتها وفقدها لثقة الآخرين.


9ـ فقد الفتاة لمستقبلها، وقد تفقد حياتها ثمنًا لمثل هذه العلاقات



.



.




لماذا تشعر الفتاة بهذه المشاعر؟ وما دوافع العلاقات العاطفية لدى الفتاة؟


هناك أسباب ودوافع لهذه العلاقة العاطفية منها:

1ـ الفراغ وتسلية الوقت: فليس لديها ما يشغلها من هوايات وأهداف

كافية لشغل وقت الفراغ، ولوقت الفراغ ضرر رئيس وهو المنشأ الأساس

لأحلام اليقظة، ونتيجة للاندماج في أحلام اليقظة كثيرًا ما يتحول الواقع

إلى خيال والخيال إلى واقع، ويختلط هذا بذاك وتكون النتيجة أن تعيش

الفتاة قصة حب وهمية.



2ـ البحث عن الحب الحقيقي.


3ـ الزواج.


4ـ الشهوة غير المنضبطة: فقد تكون لدى الفتاة طاقة جسمية غير

مستغلة فتفكر في مثل هذه العلاقات.


5ـ الفراغ العاطفي: فلدى الفتاة قدرة على العطاء العاطفي للآخرين كما

أنه لديها الرغبة في سماع بعض الكلمات الرقيقة، وحرمان الفتاة من

الحنان والعطف قد يدفعها إلى مثل هذه العلاقات التي قد تدفع عمرها

ثمنًا لها.

6ـ ضعف الوازع الديني والخوف من الله لدى الفتاة.

7ـ ضعف علاقة الأم بابنتها وإهمالها وعدم الاستماع لمشاكلها قد يدفع

الفتاة للبحث عن بديل.

8ـ رفقة السوء والتأثر بتجارب الفتيات الأخريات.

عن المرء لا تسل وسل عن قرينه فكل قرين بالمقارن يقتدي

9ـ ومن الأسباب الرئيسية لهذه العلاقة الانفتاح الإعلامي:فكلمات ومشاهد الحب والغرام والعشق تغزونا من كل جهة فتفتحت

الأبصار وتفتقت الأذهان إن الإعلام بكل صوره لا يصور الحب بمعناه

الصافي النبيل، فالإعلام الغربي يصور الحب على أنه قبلات وعلاقات

جنسية مشبوهة وغير مشروعة بين الرجل والمرأة، ويحاكيه الإعلام

العربي ناقلاً لنا لهذه القيم المنفلتة، وتسمية الزنى حبًا والفن الهابط حبًا،

كما تصور الكثير من المشاهد الفنية، فإن ذلك يعد خروجًا عن الفطرة

ونزولاً نحو الهاوية ونحو الانحراف الأخلاقي.



يقول الدكتور/ حمزة زوبع: 'ما تروجه المشاهد العربية والغربية تحت شعار

الحب في حقيقتها استغلال سيئ ومنحط لأسمى قيم إنسانية وهي

الحب، وما يشيعه الإعلام من نظريات التحرر والانفتاح والاختلاط بين

الجنسين دون قيود، هو انسلاخ من قيم وهوية المجتمع' [مجلة الفرحة].
.



.



دراسة وتحليل


إلى المربي والمربية الفاضلة أقول:


هل صحيح أن الحب والغرام إنما يغلب على فترة المراهقة ؟

وأن الحب والهيام والتعلق بالجنس الآخر هو ظاهرة المراهقة وقل من لا يمر بها فمقل ومستكثر ؟


لماذا يتمكن انفعال الحب والتعلق عند المراهق فيستولي على فكره ومخيلته؟

ولماذا أحلام اليقظة والجنوح إلى الخيال ؟

ولماذا تسرح الفتاة كثيرًا ؟
يجيبنا علم النفس عن هذه الأسئلة فتقول د/عبد العزيز النغيمشي :

أستاذ علم النفس بجامعة الإمام محمد بن سعود: إن المراهق في مرحلة

المراهقة يحس بحاجة إلى الجنس الآخر أشد ما يكون الإحساس بخلاف

أي حاجة أخرى ويكون مشغول التفكير، مضطرب المشاعر كثير التخيل

حول هذا الموضوع..



.

وهنا أقف عزيزتي الفتاة وأسأل:

أين أنتِ من الآية الكريمة {وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ}؟

star light
12-02-2011, 04:08 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

بارك الله فيكم
و أنا إن شاء الله سأكتب كل موضوع أو فكرة تأتى إلى ذهنى ، و هذا أول شئ لى كتبته سريعًا أرجو أن ينال إعجابكم

هذه القصة وجدتها فى أحد الكتب :


الشاب: ألو.

الفتاة: نعم.

الشاب: دقيقة من فضلك، مجرد كلمات.

الفتاة: ماذا تريد؟

الشاب: أنا أعايش القلق والتفكير في المستقبل.

الفتاة: خيراً ماذا بك؟

الشاب: الواقع أني أريد فتاة أبني معها حبل المودة، والحب البريء لتخفف آلامي وجروحي، ثم يكون الزواج في المستقبل.

الفتاة: وأنا كذلك لم أجد شاباً صدوقاً يفي بكلماته ووعوده.

الشاب: قد وجدت ما تريدين، فأنا لك ذلك المحب الوفي، وبعد ذلك يكون الزواج فتكونين أنت أماً.. وأنا أباً..

الفتاة: ولكني لا أعرفك.

الشاب: البداية الوصف به كفاية، فأنا شاب اسمي .... وعمري... وسيم الشكل، كل من يراني يعجب بي.

الفتاة: هل هذا الكلام حقيقة؟

الشاب: نعم والله.

مكالمة أخرى:

الشاب: حقيقة أن القلوب تآلفت ولم يبق إلا الزواج.

الفتاة: نعم وسأمتنع عن جميع من يخطبني.

الشاب: نريد ان نلتقي ولو مرة واحدة ليكون التعارف أشد..

الفتاة: ولكن اللقاء صعب، وأخاف..

الشاب: لا بد من اللقاء والتعارف البري ، وإلا فلن يتم الزواج، وأيضاً المكالمات مسجلة، وسأنشرها إن لم توافقي.

الفتاة: ولكنك تريد بهذا الكلام قطع العلاقة، وهدم المودة بيني وبينك.

الشاب: لا ولكني أريد اللقاء والتعارف على الطبيعة قبل الزواج.

وتم اللقاء ووقعت المأساة.

ومع مكالمة أخرى:

الفتاة: لقد خدعتني بلقاء برئ، فأوقعتني في مصيبة.

الشاب: وماذا تريدين؟

الفتاة: أريد استمرار الحب، والاستعداد لبناء عش الزوجية..

الشاب: ولكن ليس فيك ما يعجبني، والحب ليس في يدي!!

الفتاة: (تبكي وتنتحب) ولكن بعد ما أوقعتني!!!؟

الشاب: الرجاء قطع المكالمات، وأنا لا أرغب في الزواج من فتيات الهاتف.

الفتاة: (بكاء، بكاء، بكاء) ويقطع الهاتف.


***************

التعليق :

إن فتاة كهذه لم تغلق سماعة الهاتف منذ بداية المكالمة عندما علمت أن من يكلمها شاب أجنبى لاتعرفه و هذا هو غرضه فهى لم تلتزم بتعاليم الإسلام ، و استمعت له و صدقته و سبحت فى احلامها .
و هذه الفتاه أعتقد أنها تعانى من الفراغ العاطفى و أن والديها لا يهتمان بها الاهتمام الكافى و هناك فجوة كبيرة بينهم ، كما أنها تفتقد الصحبة الصالحة التى تنبهها و تحذرها من أى شئ يضرها ، أما هى فهى ليست قادرة على السيطرة على نفسها و كبح شهواتها ، و بالتالى نتج عن ذلك أنها عوضت هذا النقص بتعلقها بالشباب .
و مكالمة فثانية فثالثة ثم مقابلة فأخرى و بعدها تحدث المأساة ، و تجد هذه الفتاه قد ضيعت شبابها و فضحت أهلها أو قتلت نفسها بسبب ما حدث ، و تزال النعم و تحل النقم و تكثر الهموم و الأحزان و يذهب نور الوجه و ضياءه ، كما قال عبد الله بن مسعود رضى الله عنه : ما ظهر الربا و الزنا فى قرية إلا أذن الله بإهلاكها .
و لذلك أنا أنصح جميع الفتيات بأن يلتزموا بتعاليم الإسلام و الإكثار من قراءة القرآن و صلاة النوافل ، و يتقربوا أكثر من والديهن ، و اختيار الصحبة الصاحة التقية التى تخشى الله ، و البعد عن المغريات من مجلات تغرى و قنوات تعرى و أفلام تزين ، و استغلال وقت الفراغ الاستغلال الجيد .

و تذكرى قول الله تعالى : " وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إِلَّا مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ "

همسة :

أرجو من الآباء و الأمهات أن يهتموا أكثر من ذلك ببناتهن و أن يربوها منذ الصغر على تعاليم الدين ، و ألا يجعلوا أى شئ يعيقهم عن الاهتمام ببناتهن ، كما أنهم يجب أن يحاولوا حل مشاكلهم الأسرية بهدوء و يشعروا البنت بالاستقرار الأسرى ، و إن كانوا منفصلين فلا يعنى أن يكون كل منهم فى وادى بعيد عن الآخر و فى عداوة معه أو يتسرع و يتزوج من شخص قاس من الممكن أن يدمر الفتاة .
كما أرجو من المدرسة أن تهتم أكثر ببناتهن و تعلمهم الدين و الأدب و تهذبهن ، فالمدرسة هى بيت الطالب الثانى و فيه يقضى وقتًا أكثر مما يقضيه مع أفراد أسرته ، لذا يجب على المعلمات أن يهتموا بتهذيب البنات مثل اهتمامهن بإعطاء دروس المنهج ، فكما يقولون الأدب فضلوه على العلم .
كما أن الوازع الدينى مهم للبنت ، حتى تخاف ربها و لا تفكر فى شئ كهذا .

balsam bounds
12-02-2011, 04:09 PM
السلام عليكم و رحمة الله و بركاته

مشكورة اختي على المبادرة الرائعة منك اخت **غايتنا الجنة**
ساحاول بحول الله و عونه ان اشارككم الموضوع رغم انني لست بالكاتبة الموهوبة

بوركت

وردة الشام
12-02-2011, 04:21 PM
شكر الله لك اختي الغالية
انا ارى ان البداية دائما تكون بسبب التساهل من قبل الاهل في تنشئة الفتاة و عدم تربيتها التربية الدينية الصحيحةفلا هي تلتزم بالباس الشرعي ولا تغض من البصر لذلك يسهل سقوطها في الغلط ولا ننسى الصديقات التي غالب الاهل يهملون معرفة من هن صديقات ابنتهم .
وايضا عدم وجود الاحتواء الكافي من الاهل فتحاول ان تجد ذلك خارج المنزل
واما النتائج المترتبة على ذلك فحدث ولا حرج فالخاسر الوحيد هي البنت نفسها فتبقى في تعاسة دائما

داعية 273
12-02-2011, 04:31 PM
جزاك الله كل خيرا على هذه الحملة ياأختنا غايتنا الجنة ***

لحظة وداع
12-02-2011, 04:32 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أود الحديث عن الأسباب التي تكمن وراء لجوء الفتاة الى مثل هذه العلاقات
هناك أسباب كثيرة منها قد يكون هناك نقص في الحنان الممنوح للفتاة من الأهل فتبحث عن حنان من أي شخص أخر
قد يكون تربية الأهل للفتاة غير صحيحة ,وربما يعيشون في بيئة غير ملتزمة
الثقة الزائدة التى يمنحها الأهل للفتاة
وربما ضغط الأهل على الفتاة
هذا من وجهة رأي

نسمة بحر
12-02-2011, 04:34 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أختاه كيف تكون المشاركة فهل نكتب كل ما نعرفه أي الأسباب و مناقشة الموضوع وإيجاد الحلول أو نكتب عن ما نعرفه من خلال تجاربنا ومعرفتنا في الحياة فهناك الكثير لنتحدث به في هذا الموضوع وهل يمكن الإضافة من خلال كتب قرأناها حول الموضوع.بارك الله فيكي أختي فهذا الموضوع يمس كل فتاة مسلمة .

ناويه خير
12-02-2011, 05:12 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته جزاك الله الفردوس لاعلى من الجنه وبدون حساب ولاعقاب على هذا المووووضوع الي يدعو للعفه
طرق التخلص من هذه العلاقات ..
ان تعمل الفتاة عمل صالحا مخلصه لله فيه وحده لاشريك له
الشاهد ( وَلَقَدْ هَمَّتْ بِهِ وَهَمَّ بِهَا لَوْلا أَنْ رَأَى بُرْهَانَ رَبِّهِ كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ)
الخشوع والمحافظه على الصلاة والمجاهده فيها
الشاهد
" إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر والبغى "
قال الله سبحانه وتعالى

" إن الصلاة تنهى عن الفحشاء والمنكر والبغى " وانقل لكم هذا الشرح


فكيف تقوم الصلاة بتهذيب النفوس !!
وحتى نتعرف على الأسباب والكيفية ..
إليكم عشرة نصائح كى نحد من حالة
" السرحان "
أثناء الصلاة

بدايةً ..

الإستعاذة بالله من الشيطان الرجيم
ثم البسملة ( وليكن ذلك نابعا من القلب وليس تأدية فرض )
ويستحسن قبل الوضوء أيضا ..
ان تشعر بخشية وتقوى الله


واستحضار حب الله سبحانه وتعالى
تجميع التركيز فى بؤرة التعبد
" اى انك تصلى لله ، فكن مع الله "

استحضار حب الرسول " صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم "
وتذكر ان صلاتك ستعرض على الله ورسوله والمؤمنين ..
فكيف تحب ان تكون صلاتك حينئذٍ !!
عند الدخول فى الصلاة وقراءة القرآن " الفاتحة "
والسور الصغيرة او ما يقرأ بعد الفاتحة ،،
تأمل آيات الله وتفكر بها ..
فالفاتحة هى السبع المثانى الذى أهداها الله لرسوله الحبيب ..
فلها مكانة عظيمة فى القرآن ،، فهى أم الكتاب ..
وهى أيضا دعاء ومناجاة عظيمة للخالق عز وجل ..
" اهدنا الصراط المستقيم "
قبل الدخول فى الصلاة ،،


أزح عن فكرك وكاهلك كل أمور الدنيا الفانية
وتذكر انك تقف أمام الله الواحد الأحد وليكن ذلك بقولك
" لا إله الا الله وحده لا شريك له ،، له الملك وله الحمد وهو على كل شىءٍ قدير "


لا تدع أمرا معلقا قبل دخولك الصلاة .
....
والأفضل ان ترتب أمورك حتى تلحق بركب صلاة الجماعة
وانت على اتم استعداد وتهيؤ لملاقاة الله !!



من المستحسن الدعاء أثناء السجود ،،
والمناجاة والندم على ذنوب ما قبل الصلاة
فكلما أطلت السجود والدعاء ، زيح عن كاهلك عبء الذنوب
ومن الأفضل ان يكون دعاءك " مناجاة " او " توبة "
حين تهم بالتفكير فى شىء ما او تنشغل بأمر فاني
فأسرع بالرجوع إلى طريق صلاتك
ولا تزغ عينيك عنه حتى لا تزل قدمك ..
أكثر من الصلاة على محمد " صلى الله عليه وآله وصحبه وسلم "
أثناء الدعاء او السجود ..



وأخيراً

أرجو منكم ألا تنسونا من صالح دعائكم



سبحانك اللهم وبحمدك استغفرك وأتوب إليك



وإن لهى الناس بعشاقهم وسعدوا .. فأني بذكرك ربي أحيا وأسعد ..





* البدائل التي تغني الفتاة عن اللجوء الى مثل
اولا التعلق بالله وحبه ومن ذاق حلاوة حبه والايمااان والشوق له و للجنه ومافيها من نعيم وانها لاتنال الابرضاه هان عليه حب الخلق والذل لهم وايضا ذكر الله اكبر وبلسم للهذا الفراغ العااااطفي وفااااااقة القلب ولاتنطفئ الاباللجوء له سبحانه الدعاء لله بالعوض وان يعطيك زوج بار صالحا تقي نقي خفيا حبيبا ومحبوبا رضيا يكفيك بحلالك عن حرامك اسال الله لكم الخير عاجلا والفرج العاجل اصبروا يابنات اصبروا لين تنالوا الصبر مفتاح الفرج هذا من طبعا الفتاة تميل للجنس الاخر وتبحث في مخيلتها عن من يسعدها وليس ذلك على الله بعيد ان يرزقك بس لازم علينا شوية صبر ودعااااء ولجوء له حتى تنزل رحمته
وايضا حب الصالحين و الاهل والدعاء لهم والاقارب حب الاطفال الرفقة الصالحه

زورق
12-02-2011, 05:32 PM
عزيزتي أنتي رائعة وموضوعك أروع فلقد أستوقفني هذا الطرح الجميل فأحببت أن أشارك

ولو بالشيء اليسير ،،،

فأقول مستعينة بالله بأن السبب في مثل هذه الانحرافات الخلقية التي تصدر بين الشباب والفتيات

عدم مراقبة الاهل المراقبة الجيدة بالاضافة الى الخلافات التي تصدر بينهم


واسمحي لي ياعزيزتي هذا مافي جعبتي الآن وأشكرك مجددا على هذا الموضوع 000

رميساء
12-02-2011, 05:34 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حيّاك الله أختي ***غايتنا الجنّة ***

وشكر لك جهودك الطّيّبة لاحرمت الأجر

هذه هي مشاركتي أسأل الله أن يجعل ما قدّمنا خالص لوجه الله الكريم
الحمد لله رب العالمين، الحمد لله الذي منَّ علينا بالإسلام، وجعلنا من أمة خير الأنام ، وأكرمنا فأحسن الإكرام، وهدانا للهداية وبرِّ الأمان، ونشهد أن لا إله إلا الله الهادي الواحد الأحد المنان، ونشهد أن سيدنا ونبينا وقدوتنا وأسوتنا وزعيمنا ومنقذنا من الهلاك إلى الاطمئنان: محمد بن عبدالله النبي المصطفى العدنان، صلي الله عليه وعلى آله ومن تبعهم إلى يوم الدين بإحسان.
وبعد:
فبينما كان يسيران في الطريق بأمان وسلام – إذا بفخ قد أحكمت حلقاته، وبحفرة قد أضمرت نيرانها، واشتعلت في قلبيهما، لقد استدرجهما الشيطان، وأوقع بهما في هذا الفخ (فخ العلاقات العاطفية المحرمة) ليس بين الشباب والفتيات فحسب؛ ولا بين الرجال والنساء؛ بل بين الذكور والإناث جميعا، فالعجب كل العجب حين أنظر في بعض أسر المسلمين –إلا من رحم الله- فترى زوجا ترك مسئولياته وأسرته وزوجته ووقع في مثل هذا الفخ، وكذا مثله زوجة أخرى، نسأل الله السلامة والعفاف والهدى يارب العالمين.
وكثير من كثير من مجتمعنا كاد أن يسقط في مثل هذا الفخ، فرسالة شكر أقدمها بداية لمن فتح هذا الموضوع وتحاور فيه ونشد للناس فيه الرشاد والهداية.
فإلى كل شاب وفتاة، بل إلى كل رجل وامرأة: بداية:
حديثي معك في هذا المضمون تحت هذه العناصر الآتية:
1. غاية وخطورة.
2. أسباب تكوين مثل هذه العلاقات، وتحليلها.
3. أين دور التربية؟
4. آثار ودمار.
5. كيفية التخلص من سهام وشباك العلاقة المحرمة.
6. وصايا عملية.
1- إنه لما خلق الله الإنسان جعل له غاية معروفة، ومن تأخر عنها فلقد حكم عليه بالتشبه بالبهائم والحيوانات، التي تحيا أو تعيش للأكل والشرب والنوم فحسب، وغاية المسلم (رجلا وامرأة) (شابا وفتاة) أن يكون الله هو غايته في العبادة والطاعة والعمل والقرب، فنومه لله وطعامه وشرابه لله، وصلاته في محرابه لله، تجاراته لله، وكذا علاقاته لله (يحب هذا لأنه صالح حبا لله، ويكره هذا لأنه عاص حبا كذلك لله) فإذا فهم المسلم ذلك فتش في حياته عن الثغرات التي قد تبعده عن غايته وهدفه (وما خلقت الجن والإنس إلا ليعبدون)، ولأهمية الوقت في حياتنا فلقد عني القرآن وعنيت السنة به وتوضيح أهميته وقيمته وكيفية استغلاله، وأخطر مرحلة عمرية هي الشباب، والتي يضيعها أبناؤنا وبناتنا في اللهو واللعب ، ويلبس الشيطان على من أنيطت بهم التربية أن الأبناء صغار فدعوهم حتى يكبروا، ونسوا أن: وينشأ ناشئ الفتيان على ما كان عوده أبوه.
ولا شك أن مرحلة الشباب من أكثر المراحل العمرية، حساسية في عمر المرء منا، الانتقال من الطفولة إلى الشباب، والانتقال من التبعية إلى المسئولية، والانتقال من الالتصاق بالأسرة إلى الخصوصية وتحمل المسئوليات.
السبب وتحليله
1 الفراغ: لقد حذر نبينا من خطورة الفراغ في الحياة، وبين أن من الناس من يستغله بالصورة الصحيحة ومن الناس وهذا هو القسم الأكبر من يضيعه ولا يستفيد منه في شيئ، وقد ملأت حياة كثير من شبابنا بالفراغ الوقتي والروحي والفكري والأبوي والعلمي، مما جعله يفكر كيف يوظف فراغه فيفاجأ بأن الشيطان قد رسم له خطة لاستغلال الفراغ، وفي نفس الوقت رسم لتلك الفتاة نفس الفكرة فتجتمع النفوس على مبدأ واحد، وصدق من قال:
إن الشباب الفراغ والجدة مفسدة للمرء أي مفسدة
ولك أن تتخيل أخي القارئ فلقد اجتمع لمثل هؤلاء الشباب والفراغ معا في وقت واحد فماذا يصنع الفراغ بحياة كليهما..
2 تفريغ دور التربية من مهامها: لا نزال –أخي القارئ- تتخبط دور التربية في حياتنا التربوية تخبط العميان في الجدران، ودور التربية التي أقصدها هى:
• الأسرة (الأب والأم): وضمن بحثك عن الأسرة تكتشف أن كل طرف فيها في واد، حتى أني قابلت أبا لا يدري أبناؤه في أي مرحلة دراسية، قد يكون انشغل بلقمة العيش ولكن ماذا تفيد لقمة العيش ولا تجد من يأكلها إذا ضاع الأبناء وانحرفوا.، وهذه أم –سبحان الله- تدعو ابنتها الشابة بلا حياء أن تدخل على الشات لتراسل الشباب، والشابة تتساءل محتارة ماذا تفعل؟ فماذا تقول أنت؟. وأحيانا كثيرة ينتج التفكك الأسري مثل هذه العلاقات.
• المدارس والجامعات: وعن مدارسنا وجامعاتنا –حدث ولا حرج- فلقد اهتموا اهتماما بالغا بتفريغ المناهج من كل ما يوصل أبناءنا بالله ، بل والعجيب أني اطلعت في إحدى الدول الإسلامية والمؤثرة في المنطقة العربية والإسلامية: في إحدى مدارسها تستضيف راقصة في حفل بالمدرسة، وكذا الجامعات، وبهذه الصورة : ماذا نتوقع من أبنائنا........ (لا تعليق).
• المجتمع والبيئة: أين دور مجتمع الأمة من إنكار المنكر والبحث عن تطبيق المعروف؟، أين الاهتمام بسفينة المجتمع من الخرق وقد كثرت خروقها؟!! أين الصالحون؟ وأين دور الإصلاح؟ (وما كان ربك ليهلك القرى بظلم وأهلها مصلحون) (أنهلك وفينا الصالحون؟ قال: نعم إذا كثر الخبث) وقد كثر الخبث فماذا ننتظر؟..
• الإعلام (مرئي ومسموع ومقروء): يا الله ... سلِّم سلِّم .. من الإعلام ووسائله .... وسأفرد له عنصرا خاصا لخطورته.
3 الغريزة الجنسية: لقد عددنا من أسباب الوقوع في مثل هذه العلاقات: عدم تفريغ الطاقة والغريزة الجنسية في أماكنها ومواطنها الحقيقية، فلكل شاب وفتاة غريزته ولا بد لها من تفريغ، ولضياع الدور التربوي كما حكينا – توجه الشباب إلى ما نُصِبَ لهم من شباك نحو هذا الهدف المسموم. ودعوة الرغبة الجنسية دائما لا تدعوا إلا إلى الحرام، إلا إذا وجدت من يوجهها ويروضها ترويض الأسود والثعالب والذئاب، فلعل الغريزة سبع أني فككته بدأ بأكلك.
4 المناخ الإعلامي السيئ والمسيئ: لقد كثر الغلط واللغط بإعلامنا العربي والإسلامي، فتارة ييسرون المعصية، وتارة يحدثون شبابنا عن كيفية إقامة العلاقات فأني يرجى صوابا ونجاحا لأبناء أمتنا !!! وأنَّي يستفاد بطاقاتهم
وصدق الشاعر حين قال:
متى يبلــغ البنيان يوما تمامـه إذا كنــت تبني وغيرك يهــدم
ولو ألف بانٍ خلفهم هادم كفى فكيف ببانٍ خلفه ألف هــادم
ومشاهدة الشباب لمثل الأفلام الخليعة الضائع هويتها، مما يجعلها تدعوا المرء إلى اعتياد السيئة وابتكار وسائل فعلها، ويساعد على إلف المعصية، مما يسهل تكوين العلاقة المحرمة، فلقد فرخ أجناد الشيطان في العقول ما أرادوا...
5 العري الفاضح: نعم لقد تفنن شبابنا وفتياتنا –على حد سواء- في التزي بزي الأجانب، وعندنا عقدة الخواجة تسيطر علينا بنحو ذلك، فالتقليد رائدنا، وكما قال ابن خلدون: هذه طبيعة المغلوب مع الغالب. وهذا العري من الأسباب الرئيسية في شد انتباه الأطراف مجتمعة، فنظرة فابتسامة فلقاء ففضيحة فخزي وندامة ودمار.
6 التسلية: وأقصد بالتسلية أني وبعد إحصاء لبعض الحالات في هذه العلاقات تبين لي أن كثيرا منهم يتسلى ويتسلى ، فشعاره التسلية، ولا تسلم التسلية من تسلية أخرى، إلى أن تصير حقيقة قائمة، ونتيجة محتومة.
7تأخر الزواج وصعوبته: وذلك مما فعله المسلون بأيديهم : ظهر الفساد في البر ولبحر بما كسبت أيدي الناس، ومما ارتكبه الناس هذه البدع التي نراها عند الزواج من صعوبة تكاليفه وصعوبة مئونته مما دفع الشباب دفعا نحو الحرام، ومع هذا لا نعفي الشباب من مسئولية ما يقعون فيه.
وعلى هذا: فأول طريق العلاقة المحرمة: شوق + انشغال + تفكير
فإذا تجمع الشوق مع التفكير مغلفا بالانشغال فاعلم أن القلب بعيد عن الله وعندها فاعزف على العفة والعفاف عزف السلامة..
فمن الشباب والبنات من يفهم ذلك كله، والغالب منهم من تنزلق أقدامه إلى الحرام حتى يقع فيه فإذا ما رأى نتيجته ندم في ساعة لا ينفع معها الندم، فقبل أن تقع أيها الشاب والفتاة في مثل علاقة بين ولد وبنت وشاب وفتاة، دعونا نحلل ما هى الأسباب التي تدعوا إلى تكوين مثل هذه العلاقات المحرمة، لأنه كما يقولون: إذا عرف السبب بطل العجب، والوقاية خير من العلاج.
وشعارنا في حديثنا حتى لا نفهم خطأ:
لا للكبت .......... نعم للضبط
2- ومن الأسباب الداعية لمثل هذه العلاقات المحرمة :
3- وقبل أن أبين آثار هذه العلاقات في الدنيا والآخرة، دعني أنادي بنداء خافت وأهمس همسة هادئة في آذان دور التربية: اتقوا الله في أبنائنا وبناتنا وشبابنا وفتياتنا، فالخطر عظيم، وستندمون في وقت لا ينفع فيه الندم، فاتقوا الله واستقيموا يرحمنا ويرحمكم الله.
4- ومن بين الآثار الناتجة عن هذه العلاقات هذه النتائج المدمرة:
أخي الكريم: إنها تجارة كاسدة غير رابحة –حتما ولا بد- فلقد أكَّد علماء التربية والنفس والاجتماع: أن هذه العلاقات ينتج عنها كثير من الآثار السيئة نفسيا وتربويا وجسمانيا وفكريا وعلمي وقبل أي شيئ دينيا...
الأثر وتحليله
1 فقد التوازن الحياتي: فترى من اتخذ خليلة واتخذت خليلا من وراء أهلها يتسترون بعلاقتهم وذلك دليل على جرمة ما يفعلون وتأكدهم من ذلك، وأنا لا أقدح في من يقع في مثل هذه العلاقة فقط، بل وأعذره فهو ضعيف النفس فقد وزن الحياة وسيفقد أكثر كلما غاص في بحار وأمواج الحرام .
2 ومن الآثار - أيضا- الرسوب الاجتماعي والديني والعلمي والنفسي والفكري: فلقد اهتم بما يحب ويشتاق له فحسب متناسيا علاقاته الاجتماعية، ولعله فقد الثقة إلا بمحبوبه فحسب، ودينيا نسى معنى الصلاة وإن صلَّى فقد قيمتها وروحانيتها وخشوعها، ونسى أنه ما زال في مرحلة تعليمية وشعاره إذا في الحياة نعم للرسوب ما بقيت، ونفسه تتحدث بخواطرها إليه: ماذا ستفعل؟ ماذا ستقول غدا؟ .... وهكذا.. تجده مشتت النفس..
3 والأثر الأخطر: تعطيل التفكير: فلا تجده يفكر فيعطل فكره، فإنه وإنها لا وقت لديهما للتفكير في شيئ سوى ماذا سنصنع إذا تقابلنا، بل تحدث كثير من علمائنا وكان لابن القيم في الحديث عن العشق والعلاقة بالمحبوب كان له كلاما طيبا في ذلك مبينا آثار هذه العلاقات والعشق قد وصل إلى سويدائه وهل للطبيب بعد ذلك حيلة في برئه من سويداه لان لامه لائم التذ بملامة لذكره لمحبوبه وان عذله عذل أغراه عذله وسار به في طريق مطلوبه ينادي عليه شاهد حاله بلسان مقال :
وقـف الهوى بي حيـث أنت فليس لي متأخر عنه ولا متقدم
وأهنتني فأهنت نفسي جاهدا ما من يهون عليك ممن يكرم
أشهبت أعدائي فصرت أحبهم إذ كان حظي منك حظي منهم أجد الملامــــة
في هواك لذيذة حبــــا لذكرك فليلمني اللوم
4 ومن آثاره الخاتمة السوداء لمن خان الله ورسوله والمسلمين ... يقول الله تعالى: (يا أيها الذين آمنوا لا تخونوا الله والرسول وتخونوا أماناتكم وأنتم تعلمون) فمن أثر هذه الخيانة السواد في الدنيا والآخرة، وأعني به: ما يختم به لذلك الخائن وتلك الخائنة للأمانة، فليحذر الذين يخالفون عن أمره أن تصيبهم فتة أو يصيبهم عذاب أليم.
خامسا: كيفية الخروج من مأزق العلاقة المحرمة، وكيفية تفادي سهام الحرام:
وقبل أن أذكرك أيها الشاب وأنت أيتها الفتاة بكيفية التخلص من هذه العلاقة فأذكرك بداية بأن من تعجل شيئا قبل أوانه عوقب بحرمانه، ولا يُنَالُ ما عند الله بسخط الله.
وأسألك أيها الشاب وأجب بصراحة :
هل تقبل أن تتزوج بهذه الفتاة التي تقيم معها علاقة، أم أنك تشك أنها صاحبت قبلك، ومن الممكن بل من المؤكد أن لها علاقة قديمة مع غيرك، ومن يؤكد لك أنها لم تعرف غيرك؟ وهل ستوافق على الزواج بها وهى كذلك؟ راجع نفسك. وأنت أيتها البنت الناصحة: هل تشكين لحظة أنك زوجته بعد كل هذا؟ أم أنها تسالي وفقط، وهل عرضت عليه أن يتقدم لخطبتك والارتباط بك، وإذا كان يريدك فلماذا تسلق جدران بيت العفة ولم يدخل من باب أبويك وتعرف عليكم جميعا وتقدم للارتباك بك؟ فإذا كان صادقا فليتقدم.... ولا يتأخر..
واعلموا جميعا أن العلاقات أنواع ثلاثة على ما أعتقد من خبرة الحياة:
علاقة منفعة: وهى علاقة تبادل المنافع مع بعضنا البعض وذلك أمر فطري (ليتخذ بعضكم بعضا سخريا ورحمت ربك خير مما يجمعون).
علاقة لذة ومتعة: وهى علاقة الشوق لا الحب، وأعني بذلك أن علاقتك بها وعلاقتك به علاقة شوق ما إن يحدث ما تهفو إليه النفس ويشتاق إليه الفؤاد حتى يخفت الحب هذا إذا كان موجودا أصلا.
علاقة فضيلة: وهى علاقة الباحثين عن الخير والعفة والصلاح وهى معروفة لكل ذي عينين: كيف الطريق إليها؟ وأسباب تأمينها ودوامها.
هو يعشقها ويشتاق لها
هي حائرة تصدقه أم لا؟
قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: ( لم ير للمتحابين مثل التزويج )
وفي رواية: مثل الزواج .
فلا تحتاري ولا تحتار... أقدم ... ولا تتباطأ.. قس الأمور بمقياس الشرع ولن تخسر أبدا والله.
* وإليكما وسائل عشرة
(تلك عشرة كاملة) للخروج من مأزق العلاقات المحرمة:
1- اليقظة: أول التخلي عن العلاقة الحرام: أن تتيقظ ورحم الله ابن القيم حين عدها من مدارج السالكين، وأقصد بها هنا أن تتيقظ أنت وأنت من ثبات الأعين والقلوب، وتنظر من أنت؟ وأين أنت؟ وماذا تريد أصلا؟
2- بنا عاطفة وتلك فطرة، فوظفها في مكانها الطبيعي وأنتِ كذلك وظفيها في مكانها الطبيعي، عاطفة الحب اجعلها واجعليها: لله وللرسول وللدين، وللأب والأم والأخوة والأخوات، وحب الصالحين والصالحات من المسلمين والمسلمات، وستجد الفرق ولذة الإيمان وظل عرش الرحمن.
3- مفارقة زمان ومكان وشخص المعصية: من سهل لك المعصية فارقه (تليفزيون- أفلام- جرائد-شخص معين- زميلتك-زميل لك...) ولك في قصة قاتل المائة أعظم الدليل، فمنذ أن فارق أرض المعصية حتى تغير حاله، وبخطوة واحدة نحو الطاعة وأرض الطاعة كان من أهل الجنة ومات مغفورا له.
4- الصحبة الصالحة، والاستعانة بمشير صالح يأخذ بيد للحق والخير والطريق المستقيم، والبعد كل البعد عن الصحبة السيئة. (غير حياتك يا أخي ويا أختي).
5- للبنت والفتى : غيروا أرقام هواتفكم تماما فهي مصائد تجذب، وكذا إيميلاتكم على الانترنت لمن وقع في شركها، فأغلق باب العلاقات (صاحب-صاحبة-موبايل-نت......). جربوا الامتناع كما جربتم التواصل، وتحملوا الآلام.
6- المواظبة على التثقف في الدين، وملأ الأوقات بالطاعات بدلا من إغضاب رب البريات سبحانه وتعالى، وتذكر عاقبة الحرام في الدنيا من سواد الوجه بين الناس وذهاب الهيبة من قلوب الآخرين نحوك فمن استصغر الله في عينيه استصغره الناس في أعينهم، وتذكر العاقبة الأخروية من الفضيحة على رؤوس الأشهاد، وما أحلكها من لحظة.
7- مخاصمة الرذائل المسموعة والمرئية والمقروءة (قاطعوا وسائل الإعلام البذيئ ولو بالتدرج.... واحدة واحدة وخطوة خطوة ).
8- النسيان: فأول طريق مفارقة العلاقة الحرام أن تنسى وتتناساها تماما؛ حتى لا يلبس عليك إبليس فيجعلها دوما مصيدته.
9- حدد هدفا لحياتك (يشترط كونه هدف غال يمكن الوصول إليه وخذ بأسباب تحقيقه، لتكن صاحب طموح، وكوني صاحبة أهداف سامية).
10- لماذا لا تخطط وتصنع لنفسك جدولا لحياتك ؟ وستجد الفرق بين التسيب والعشوائية، وبين النظام والترتيب والضبط.
وأخيرا: أختم حواري معك بقول الله تعالى:
(ولا متخذي أخدان)
(ولا متخذات أخدان)
وأسأل الله تعالى أن يحفظ بيوتنا وأعراضنا وأن يرزقنا الزوج الصالح والزوجة الصالحة، ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما. وصلى الله وسلم على نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم .
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

كن دائما مع الله
12-02-2011, 05:47 PM
ما شاء الله تبارك الرحمن
لي عوده باذن الله ....
جزآك الجنه أختي الفاضله ...
وبارك الله فيكن اخواتي الفاضلات

ام منار
12-02-2011, 05:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
موضوع مهم جدا لان البنت هي نصف المجتمع في القيمة وهي التي تربي النصف الاخر بعد ان تصبح ام فان صلحت وصلحت مبادئها صلح المجتمع كله وان كانت زوجة صالحة صار البيت جنة لكل من فيه وهي السبب في ترايط العائلة او تفككها لذلك يجب تربيتها على المبادئ السليمة منذ نعومة اظافرها لان التعليم في الصغر كالنقش على الحجر كما قال المثل حتى لو حصل تمرد اوعصيان منها في بعض الامور بدون وعي فلا بد ان ترجع الى رشدها سريعا لان المبادئ غرست في وجدانها حتى اصبحت جزء من شخصيتها
لا يخفى على اي احد ان البنت او الولد يمروا في مرحلة المراهقة وما يترتب عليها من تغيرات هرمونية وتغيرات في المزاج والشخصية وتستمر الفترة حتى تستقر الفتاة الى الاستقلال في شخصيتها ووعيها
وفترة المراهقة هي اصعب فترة والواجب تعرف ويعرف الاباء انها فترة انتقالية تكون البنت في حالة عدم استقرار في عواطفها وقراراتها ونظرتها للامور لذلك يكون من السهل التغرير بها من الجنس الاخر والتاثير عليها بما يسمونه حب فالواجب على الاهل ان يكونوا واعين للبنت في هذه الفترة وتوعيتها بالحب وبهدوء ومراقبتها عن بعد ليس لعدم ثقة بها ولكن لعدم ثقةبمن حولها ويجب فتح باب للحوار معها في شتى الامور لكي تشعر باهميتها وهذا يعززالثقة بينها وبين عائلتها ومن خلال الكلام نعلمها الحلال والحرام وما حدود العلاقة بين الرجل والمراة ونعلمها نظرة المجتمع ونظرة الدين للعلاقة بين الرجل والمراة ونذكرها بالثواب والعقاب وانها داخل مجتمع له دستوره في الحياة الذي يجب التقيد به وان اهلها من حقهم منعها من الخطا بكل الوسائل المتاحة لديهم لانها تنتسب اليهم ونحن مجتمع مترابط كل انسان يؤثر في قراراته على من حوله لذلك يجب عمل اعتبار لكل من حولنا قبل اتخاذ اي خطوة

اللؤلؤة البيضاء
12-02-2011, 05:56 PM
جزاك الله أخيتي على طرح هذه القضية لخطورتها
يسعدني المشاركة فيها

هدوء الأسحار
12-02-2011, 05:57 PM
جزاكم الله خير الجزاء
وبارك في جهودكم المبذولة

............. لي عودة للموضوع بأذن الله ...........

ام غسان
12-02-2011, 06:08 PM
بسم الله الرحمن الرحيم... والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وآله وصحبه أجمعين...
أولاً الشكر لصاحبة الفكرة... وجزاك الله خير الجزاء..
ولكن هل هذا البوست هو المخصص للحملة أم هناك مكان آخر
ثاني شيء... كان يتبع الآية شرح مفصل لها حتى تكون المشاركة أو العضوة على دراية تامة بمعنى الآية...
وكيف تم اختيار عنوان الحملة...
وعلى كل فالموضوع جيد ومهم .... ويا حبذا لو يتواصل التعقيب على المشاركات...
وجزاكن الله خير الجزاء

جرح الأقصى
12-02-2011, 06:12 PM
وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها وليضربن بخمرهن على جيوبهن ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن أو نسائهن أو ما ملكت أيمانهن أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون (http://www.3refe.com/vb/#docu)( 31 ) )

هذا أمر من الله تعالى للنساء المؤمنات ، وغيرة منه لأزواجهن ، عباده المؤمنين ، وتمييز لهن عن صفة نساء الجاهلية وفعال المشركات . وكانعلى البغاء إن أردن تحصنا ) سبب نزول هذه الآية ما ذكره مقاتل بن حيان قال : بلغنا - والله أعلم - أن جابر بن عبد الله الأنصاري (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=36)حدث : أن " أسماء بنت مرشدة " كانت في محل لها في بني حارثة ، فجعل النساء يدخلن عليها غير متأزرات فيبدو ما في أرجلهن من الخلاخل ، وتبدو صدورهن وذوائبهن ، فقالت أسماء : ما أقبح هذا . فأنزل الله : ( وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن (http://www.3refe.com/vb/#docu)) الآية .

فقوله تعالى : ( وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن (http://www.3refe.com/vb/#docu)) أي : عما حرم الله عليهن من النظر إلى غير أزواجهن . ولهذا ذهب [ كثير من العلماء ] إلى أنه : لا يجوز للمرأة أن تنظر إلى الأجانب بشهوة ولا بغير شهوة أصلا . واحتج كثير منهم بما رواه أبو داود والترمذي ، (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=13948)من حديث الزهري ، عن نبهان - مولى أم سلمة - أنه حدثه : أن أم سلمة حدثته : أنها كانت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وميمونة ، قالت : فبينما نحن عنده أقبل ابن أم مكتوم ، فدخل عليه ، وذلك بعدما أمرنا بالحجاب ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " احتجبا منه " فقلت : يا رسول الله ، أليس هو أعمى لا يبصرنا ولا يعرفنا؟ [ ص: 45 ] فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " أو عمياوان أنتما؟ ألستما تبصرانه " .

ثم قال الترمذي : هذا حديث حسن صحيح .

وذهب آخرون من العلماء إلى جواز نظرهن إلى الأجانب بغير شهوة ، كما ثبت في الصحيح : أن رسول الله صلى الله عليه وسلم جعل ينظر إلى الحبشة وهم يلعبون بحرابهم يوم العيد في المسجد ، وعائشة أم المؤمنين تنظر إليهم من ورائه ، وهو يسترها منهم حتى ملت ورجعت .

وقوله : ( ويحفظن فروجهن (http://www.3refe.com/vb/#docu)) قال سعيد بن جبير : ، عن الفواحش . وقال قتادة وسفيان : عما لا يحل لهن . وقال مقاتل : ، عن الزنى . وقال أبو العالية : كل آية نزلت في القرآن يذكر فيها حفظ الفروج ، فهو من الزنى ، إلا هذه الآية : ( ويحفظن فروجهن (http://www.3refe.com/vb/#docu)) ألا يراها أحد .

وقال : ( ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها (http://www.3refe.com/vb/#docu)) أي : لا يظهرن شيئا من الزينة للأجانب ، إلا ما لا يمكن إخفاؤه .

وقال ابن مسعود : كالرداء والثياب . يعني : على ما كان يتعاناه نساء العرب ، من المقنعة التي تجلل ثيابها ، وما يبدو من أسافل الثياب فلا حرج عليها فيه; لأن هذا لا يمكن إخفاؤه . [ ونظيره في زي النساء ما يظهر من إزارها ، وما لا يمكن إخفاؤه . وقال ] بقول ابن مسعود : الحسن ، وابن سيرين ، (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=16972)وأبو الجوزاء ، وإبراهيم النخعي ، (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=12354)وغيرهم .

وقال الأعمش ، عن سعيد بن جبير ، عن ابن عباس : ( ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها (http://www.3refe.com/vb/#docu)) قال : وجهها وكفيها والخاتم . وروي عن ابن عمر ، وعطاء ، (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=16568)وعكرمة ، وسعيد بن جبير ، (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=15992)وأبي الشعثاء ، والضحاك ، وإبراهيم النخعي ، (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=12354)وغيرهم - نحو ذلك . وهذا يحتمل أن يكون تفسيرا للزينة التي نهين عن إبدائها ، كما قال أبو إسحاق السبيعي ، (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=11813)عن أبي الأحوص ، عن عبد الله قال في قوله : ( ولا يبدين زينتهن (http://www.3refe.com/vb/#docu)) : الزينة القرط والدملج والخلخال والقلادة . وفي رواية عنه بهذا الإسناد قال : الزينة زينتان : فزينة لا يراها إلا الزوج : الخاتم والسوار ، [ وزينة يراها الأجانب ، وهي ] الظاهر من الثياب .

وقال الزهري : [ لا يبدو ] لهؤلاء الذين سمى الله ممن لا يحل له إلا الأسورة والأخمرة والأقرطة من غير حسر ، وأما عامة الناس فلا يبدو منها إلا الخواتم .

وقال مالك ، عن الزهري : ( إلا ما ظهر منها (http://www.3refe.com/vb/#docu)) الخاتم والخلخال .

ويحتمل أن ابن عباس ومن تابعه أرادوا تفسير ما ظهر منها بالوجه والكفين ، وهذا هو المشهور عند الجمهور ، ويستأنس له بالحديث الذي رواه أبو داود في سننه :

حدثنا يعقوب بن كعب الإنطاكي (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=17387)ومؤمل بن الفضل الحراني قالا حدثنا الوليد ، عن سعيد بن بشير ، (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=15991)عن قتادة ، عن خالد بن دريك ، عن عائشة ، رضي الله عنها; أن أسماء بنت أبي بكر دخلت على النبي صلى الله عليه وسلم وعليها ثياب رقاق ، فأعرض عنها وقال : " يا أسماء ، إن المرأة إذا بلغت المحيض لم [ ص: 46 ] يصلح أن يرى منها إلا هذا " وأشار إلى وجهه وكفيه .

لكن قال أبو داود وأبو حاتم الرازي (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=11970): هذا مرسل; خالد بن دريك لم يسمع من عائشة ، فالله أعلم .

وقوله : ( وليضربن بخمرهن على جيوبهن (http://www.3refe.com/vb/#docu)) يعني : المقانع يعمل لها صنفات ضاربات على صدور النساء ، لتواري ما تحتها من صدرها وترائبها; ليخالفن شعار نساء أهل الجاهلية ، فإنهن لم يكن يفعلن ذلك ، بل كانت المرأة تمر بين الرجال مسفحة بصدرها ، لا يواريه شيء ، وربما أظهرت عنقها وذوائب شعرها وأقرطة آذانها . فأمر الله المؤمنات أن يستترن في هيئاتهن وأحوالهن ، كما قال الله تعالى : ( يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين (http://www.3refe.com/vb/#docu)) [ الأحزاب : 59 ] . وقال في هذه الآية الكريمة : ( وليضربن بخمرهن على جيوبهن (http://www.3refe.com/vb/#docu)) والخمر : جمع خمار ، وهو ما يخمر به ، أي : يغطى به الرأس ، وهي التي تسميها الناس المقانع .

قال سعيد بن جبير : ( وليضربن ) : وليشددن ( بخمرهن على جيوبهن (http://www.3refe.com/vb/#docu)) يعني : على النحر والصدر ، فلا يرى منه شيء .

وقال البخاري (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=12070): وقال أحمد بن شبيب (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=12263): حدثنا أبي ، عن يونس ، عن ابن شهاب ، عن عروة ، عن عائشة ، رضي الله عنها ، قالت : يرحم الله نساء المهاجرات الأول ، لما أنزل الله : ( وليضربن بخمرهن على جيوبهن (http://www.3refe.com/vb/#docu)) شققن مروطهن فاختمرن به .

وقال أيضا : حدثنا أبو نعيم ، حدثنا إبراهيم بن نافع ، عن الحسن بن مسلم ، عن صفية بنت شيبة; (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=10941)أن عائشة ، رضي الله عنها ، كانت تقول : لما نزلت هذه الآية : ( وليضربن بخمرهن على جيوبهن (http://www.3refe.com/vb/#docu)) : أخذن أزرهن فشققنها من قبل الحواشي ، فاختمرن بها .

وقال ابن أبي حاتم : حدثنا أبي ، حدثنا أحمد بن عبد الله بن يونس ، حدثني الزنجي بن خالد ، حدثنا عبد الله بن عثمان بن خثيم ، عن صفية بنت شيبة (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=10941)قالت : بينا نحن عند عائشة ، قالت : فذكرنا نساء قريش وفضلهن . فقالت عائشة ، رضي الله عنها : إن لنساء قريش لفضلا وإني - والله - وما رأيت أفضل من نساء الأنصار أشد تصديقا بكتاب الله ، ولا إيمانا بالتنزيل . لقد أنزلت سورة النور : ( وليضربن بخمرهن على جيوبهن (http://www.3refe.com/vb/#docu)) ، انقلب إليهن رجالهن يتلون عليهن ما أنزل الله إليهم فيها ، ويتلو الرجل على امرأته وابنته وأخته ، وعلى كل ذي قرابة ، فما منهن امرأة إلا قامت إلى مرطها المرحل فاعتجرت به ، تصديقا وإيمانا بما أنزل الله من كتابه ، فأصبحن وراء رسول الله صلى الله عليه وسلم الصبح معتجرات ، كأن على رءوسهن الغربان .

[ ص: 47 ]

ورواه أبو داود من غير وجه ، عن صفية بنت شيبة ، (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=10941)به .

وقال ابن جرير : حدثنا يونس ، أخبرنا ابن وهب ، أن قرة بن عبد الرحمن أخبره ، عن ابن شهاب ، عن عروة ، عن عائشة; أنها قالت : يرحم الله النساء المهاجرات الأول ، لما أنزل الله : ( وليضربن بخمرهن على جيوبهن (http://www.3refe.com/vb/#docu)) شققن أكثف مروطهن فاختمرن به . ورواه أبو داود من حديث ابن وهب ، به .

وقوله : ( ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن (http://www.3refe.com/vb/#docu)) يعني : أزواجهن ، ( أو آبائهن أو آباء بعولتهن أو أبنائهن أو أبناء بعولتهن أو إخوانهن أو بني إخوانهن أو بني أخواتهن (http://www.3refe.com/vb/#docu)) كل هؤلاء محارم المرأة يجوز لها أن تظهر عليهم بزينتها ، ولكن من غير اقتصاد وتبهرج .

وقال ابن المنذر : حدثنا موسى - يعني : ابن هارون (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=17182)- حدثنا أبو بكر - يعني ابن أبي شيبة - حدثنا عفان ، حدثنا حماد بن سلمة ، أخبرنا داود ، عن الشعبي وعكرمة في هذه الآية : ( ولا يبدين زينتهن إلا لبعولتهن أو آبائهن أو آباء بعولتهن (http://www.3refe.com/vb/#docu)) - حتى فرغ منها قال : لم يذكر العم ولا الخال; لأنهما ينعتان لأبنائهما ، ولا تضع خمارها عند العم والخال فأما الزوج فإنما ذلك كله من أجله ، فتتصنع له ما لا يكون بحضرة غيره .

وقوله : ( أو نسائهن ) يعني : تظهر زينتها أيضا للنساء المسلمات دون نساء أهل الذمة; لئلا تصفهن لرجالهن ، وذلك - وإن كان محذورا في جميع النساء - إلا أنه في نساء أهل الذمة أشد ، فإنهن لا يمنعهن من ذلك مانع ، وأما المسلمة فإنها تعلم أن ذلك حرام فتنزجر عنه . وقد قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " لا تباشر المرأة المرأة ، تنعتها لزوجها كأنه ينظر إليها " . أخرجاه في الصحيحين ، عن ابن مسعود .

وقال سعيد بن منصور (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=16000)في سننه : حدثنا إسماعيل بن عياش ، عن هشام بن الغاز ، ، عن عبادة بن نسي ، (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=16294)عن أبيه ، عن الحارث بن قيس (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=14059)قال : كتب أمير المؤمنين عمر بن الخطاب (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=2)إلى أبي عبيدة : أما بعد ، فإنه بلغني أن نساء من نساء المسلمين يدخلن الحمامات مع نساء أهل الشرك ، فإنه من قبلك فلا يحل لامرأة تؤمن بالله واليوم الآخر أن ينظر إلى عورتها إلا أهل ملتها .

وقال مجاهد في قوله : ( أو نسائهن ) قال : نساؤهن المسلمات ، ليس المشركات من نسائهن ، وليس للمرأة المسلمة أن تنكشف بين يدي المشركة .

وروى عبد في تفسيره عن الكلبي ، عن أبي صالح ، عن ابن عباس : ( أو نسائهن ) ، قال : هن المسلمات لا تبديه ليهودية ولا نصرانية ، وهو النحر والقرط والوشاح ، وما لا يحل أن يراه إلا محرم .

[ ص: 48 ]

وروى سعيد : حدثنا جرير ، عن ليث ، عن مجاهد قال : لا تضع المسلمة خمارها عند مشركة; لأن الله تعالى يقول : ( أو نسائهن ) فليست من نسائهن .

وعن مكحول وعبادة بن نسي (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=16294): أنهما كرها أن تقبل النصرانية واليهودية والمجوسية المسلمة .

فأما ما رواه ابن أبي حاتم : حدثنا علي بن الحسين ، حدثنا أبو عمير ، حدثنا ضمرة قال : قال ابن عطاء ، عن أبيه : ولما قدم أصحاب النبي صلى الله عليه وسلم بيت المقدس ، كان قوابل نسائهم اليهوديات والنصرانيات فهذا - إن صح - محمول على حال الضرورة ، أو أن ذلك من باب الامتهان ، ثم إنه ليس فيه كشف عورة ولا بد ، والله أعلم .

وقوله : ( أو ما ملكت أيمانهن (http://www.3refe.com/vb/#docu)) قال ابن جريج (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=13036): يعني : من نساء المشركين ، فيجوز لها أن تظهر [ زينتها لها وإن كانت مشركة; لأنها أمتها . وإليه ذهب سعيد بن المسيب (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=15990). وقال الأكثرون : بل يجوز لها أن تظهر ] على رقيقها من الرجال والنساء ، واستدلوا بالحديث الذي رواه أبو داود :

حدثنا محمد بن عيسى ، حدثنا أبو جميع سالم بن دينار ، عن ثابت ، عن أنس ، أن النبي صلى الله عليه وسلم أتى فاطمة بعبد قد وهبه لها . قال : وعلى فاطمة ثوب إذا قنعت به رأسها لم يبلغ رجليها ، وإذا غطت به رجليها لم يبلغ رأسها ، فلما رأى النبي صلى الله عليه وسلم ما تلقى قال : " إنه ليس عليك بأس ، إنما هو أبوك وغلامك " .

وقد ذكر الحافظ ابن عساكر (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=13359)في تاريخه [ في ] ترجمة حديج الخصي - مولى معاوية - أن عبد الله بن مسعدة الفزاري كان أسود شديد الأدمة ، وأنه قد كان النبي صلى الله عليه وسلم وهبه لابنته فاطمة ، فربته ثم أعتقته ، ثم قد كان بعد ذلك كله مع معاوية أيام صفين ، وكان من أشد الناس على علي بن أبي طالب ، (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=8)رضي الله عنه .

وقال الإمام أحمد : حدثنا سفيان بن عيينة ، عن الزهري ، عن نبهان ، عن أم سلمة ، ذكرت أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " إذا كان لإحداكن مكاتب ، وكان له ما يؤدي ، فلتحتجب منه " .

ورواه أبو داود ، عن مسدد ، عن سفيان ، به .

وقوله : ( أو التابعين غير أولي الإربة من الرجال (http://www.3refe.com/vb/#docu)) يعني : كالأجراء والأتباع الذين ليسوا بأكفاء ، وهم مع ذلك في عقولهم وله وخوث ، ولا هم لهم إلى النساء ولا يشتهونهن .

قال ابن عباس : هو المغفل الذي لا شهوة له .

وقال مجاهد : هو الأبله .

وقال عكرمة : هو المخنث الذي لا يقوم زبه . وكذلك قال غير واحد من السلف .

وفي الصحيح من حديث الزهري ، عن عروة ، عن عائشة; أن مخنثا كان يدخل على أهل [ ص: 49 ] رسول الله صلى الله عليه وسلم ، وكانوا يعدونه من غير أولي الإربة ، فدخل النبي صلى الله عليه وسلم وهو ينعت امرأة : يقول إنها إذا أقبلت أقبلت بأربع ، وإذا أدبرت أدبرت بثمان . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : " ألا أرى هذا يعلم ما هاهنا ، لا يدخلن عليكن " فأخرجه ، فكان بالبيداء يدخل يوم كل جمعة يستطعم .

وقال الإمام أحمد : حدثنا أبو معاوية ، حدثنا هشام بن عروة ، (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=17245)عن أبيه ، عن زينب بنت أبي سلمة ، (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=170)عن أم سلمة قالت : دخل عليها [ رسول الله صلى الله عليه وسلم ] وعندها مخنث ، وعندها [ أخوها ] عبد الله بن أبي أمية [ والمخنث يقول لعبد الله : يا عبد الله بن أبي أمية ] إن فتح الله عليكم الطائف غدا ، فعليك بابنة غيلان ، فإنها تقبل بأربع وتدبر بثمان . قال : فسمعه رسول الله صلى الله عليه وسلم فقال لأم سلمة : " لا يدخلن هذا عليك " .

أخرجاه في الصحيحين ، من حديث هشام بن عروة ، (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=17245)به .

وقال الإمام أحمد : حدثنا عبد الرزاق ، حدثنا معمر ، عن الزهري ، عن عروة بن الزبير ، عن عائشة ، رضي الله عنها ، قالت : كان رجل يدخل على أزواج النبي صلى الله عليه وسلم مخنث ، وكانوا يعدونه من غير أولي الإربة ، فدخل النبي صلى الله عليه وسلم يوما وهو عند بعض نسائه ، وهو ينعت امرأة . فقال : إنها إذا أقبلت أقبلت بأربع ، وإذا أدبرت أدبرت بثمان . فقال النبي صلى الله عليه وسلم : " ألا أرى هذا يعلم ما هاهنا؟ لا يدخلن عليكم هذا " فحجبوه .

ورواه مسلم ، وأبو داود ، والنسائي (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=15397)من طريق عبد الرزاق ، به .

وقوله : ( أو الطفل الذين لم يظهروا على عورات النساء (http://www.3refe.com/vb/#docu)) يعني : لصغرهم لا يفهمون أحوال النساء وعوراتهن من كلامهن الرخيم ، وتعطفهن في المشية وحركاتهن ، فإذا كان الطفل صغيرا لا يفهم ذلك ، فلا بأس بدخوله على النساء . فأما إن كان مراهقا أو قريبا منه ، بحيث يعرف ذلك ويدريه ، ويفرق بين الشوهاء والحسناء ، فلا يمكن من الدخول على النساء . وقد ثبت في الصحيحين ، عن رسول الله صلى الله عليه وسلم أنه قال : " إياكم والدخول على النساء " . قالوا : يا رسول الله ، أفرأيت الحمو؟ قال : " الحمو الموت " .

وقوله : ( ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن (http://www.3refe.com/vb/#docu)) كانت المرأة في الجاهلية إذا كانت تمشي في الطريق وفي رجلها خلخال صامت - لا يسمع صوته - ضربت برجلها الأرض ، فيعلم الرجال طنينه ، فنهى الله المؤمنات عن مثل ذلك . وكذلك إذا كان شيء من زينتها مستورا ، فتحركت بحركة لتظهر ما هو خفي ، دخل في هذا النهي; لقوله تعالى : ( ولا يضربن بأرجلهن ليعلم ما يخفين من زينتهن (http://www.3refe.com/vb/#docu)) : ومن ذلك أيضا أنها تنهى عن التعطر والتطيب عند خروجها من بيتها ليشتم الرجال طيبها ، فقد قال أبو عيسى الترمذي :

[ ص: 50 ]

حدثنا محمد بن بشار ، (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=15573)حدثنا يحيى بن سعيد القطان ، (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=17293)عن ثابت بن عمارة الحنفي ، عن غنيم بن قيس ، عن أبي موسى رضي الله عنه ، عن النبي صلى الله عليه وسلم قال : " كل عين زانية ، والمرأة إذا استعطرت فمرت بالمجلس فهي كذا وكذا " يعني زانية .

قال : وفي الباب ، عن أبي هريرة ، (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=3)وهذا حسن صحيح .

رواه أبو داود والنسائي ، من (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=15397)حديث ثابت بن عمارة ، به .

وقال أبو داود : حدثنا محمد بن كثير ، أخبرنا سفيان ، عن عاصم بن عبيد الله ، عن عبيد مولى أبي رهم ، عن أبي هريرة ، رضي الله عنه ، قال : لقيته امرأة وجد منها ريح الطيب ، ولذيلها إعصار فقال : يا أمة الجبار ، جئت من المسجد؟ قالت : نعم . قال لها : [ وله ] تطيبت؟ قالت : نعم . قال : إني سمعت حبي أبا القاسم صلى الله عليه وسلم يقول : " لا يقبل الله صلاة امرأة تطيبت لهذا المسجد ، حتى ترجع فتغتسل غسلها من الجنابة " .

ورواه ابن ماجه ، عن أبي بكر بن أبي شيبة ، عن سفيان - هو ابن عيينة - (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=16008)به .

وروى الترمذي أيضا من حديث موسى بن عبيدة ، عن أيوب بن خالد ، عن ميمونة بنت سعد; أن رسول الله صلى الله عليه وسلم قال : " الرافلة في الزينة في غير أهلها ، كمثل ظلمة يوم القيامة لا نور لها " .

ومن ذلك أيضا أنهن ينهين عن المشي في وسط الطريق ; لما فيه من التبرج . قال أبو داود :

حدثنا القعنبي ، حدثنا عبد العزيز - يعني : ابن محمد (http://www.3refe.com/vb/showalam.php?ids=16379)- عن أبي اليمان ، عن شداد بن أبي عمرو بن حماس ، عن أبيه ، عن حمزة بن أبي أسيد الأنصاري ، عن أبيه : أنه سمع رسول الله صلى الله عليه وسلم يقول وهو خارج من المسجد - وقد اختلط الرجال مع النساء في الطريق - فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم للنساء : " استأخرن ، فإنه ليس لكن أن تحققن الطريق ، عليكن بحافات الطريق " ، فكانت المرأة تلصق بالجدار ، حتى إن ثوبها ليتعلق بالجدار ، من لصوقها به .

وقوله : ( وتوبوا إلى الله جميعا أيها المؤمنون لعلكم تفلحون (http://www.3refe.com/vb/#docu)) أي : افعلوا ما آمركم به من هذه الصفات الجميلة والأخلاق الجليلة ، واتركوا ما كان عليه أهل الجاهلية من الأخلاق والصفات الرذيلة ، فإن الفلاح كل الفلاح في فعل ما أمر الله به ورسوله ، وترك ما نهيا عنه ، والله تعالى هو المستعان [ وعليه التكلان ] .


المصدر هنا (http://www.islamweb.net/newlibrary/display_book.php?idfrom=1269&idto=1269&bk_no=49&ID=1295)

وردة سورية
12-02-2011, 06:20 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
الموضوع هام جداً وقد قرأت آراء بعض الأخوات وهي آراء هامة نحتاجها ونحتاج أن نمسك بايدي بعضنا كي نعبر البحر ونصل إلى بر الأمان وبعض ما سأطرحه آتياً من ملاحظتي من خلال عملي وسأبدأ بالأسباب وأجد
1- غياب الحوار في بيوتنا الإسلامية بين الزوج وزوجته بين الأهل والأولاد يشكل غياباً عاطفياً فالإنسان يحتاج للكلام كي يريح نفسه ويحتاج للحنان والعطف فهناك قصة ذكرها الشيخ العريفي في إحدى برامجه عن ابنة أحد العلماء حيث
أنه لاحظ أن ابنته كانت تتكلم ببساطة عن مزاح مع رجل على الهاتف دون اكتشافها أنها ترتكب خطأ وانتبه إلى أهمية أن يكلم ابنته التي تحتاج في وقت إلى وجود ذكر في حياتها , ناهيك عن الزوجة التي تحتاج لكلمات الحنان والحب كي تستمر حياتها .
2- وسائل الإعلام وما تبثه من كلمات رنانة عن الحب الصداقة بين الرجل والمرأة وما تركز عليه و خصوصاً أنّ الشباب من الجنسين يقبلون على مشاهدة هذه البرامج وبكثافة و لايجدون العقل الواعي الذي يناقشهم ويوضح لهم السم المدسوس وسط العسل .
3- البعد عن تراثنا العربي الإسلامي الأصيل الذي يشعرنا بالعزة والكرامة . سأكمل في مرة قادمة

مكمداس
12-02-2011, 06:25 PM
* كيف كانت البداية..
*
ككل بداية تحمل طابع التشويق والرغبة للدخول الى عالم

مغلف بالضباب ،لشيء طالما سمعت به الفتاة وتمنت لو عايشته

هكذا في نظري البداية تبدأ برنة هاتفها المحمول الذي تكررت رناته الخاطئة [عمدا ]وبرد منها بعد

تردد تبدأ تلك العلاقة لتكون البداية للنهاية وياللأسف ، أو قد تكون البادرة منها هي وهنا الكارثة

والطامة الكبرى أن تسعى الى تدمير حياتها بنفسها بأن تستخدم جميع الوسائل

المتاحة لها لجذب انظار الشباب من تبرج وخضوع في القول في كل اماكن الاختلاط

من محلات واسواق وغيرها من الأماكن العامة وبورقة يرميها لها أحد الذئاب

تكون البداية لعلاقة تقضي تدريجيا على عفافها وتقتل مابداخلها من فضيلة

وغيرها كثير من البدايات التي تختلف اشكالها وصورها لكن النهاية فيها واحدة



الأسباب التي تكمن وراء لجوء الفتاة الى مثل هذه العلاقات ..
*
لاشك في أن الفراغ العاطفي الذي تعيشه الفتاة داخل محيطها وتحديدا مع اسرتها

هو احد الأسباب الرئيسية التي تدفع بالفتاة الى اشباع هذه العاطفة المفقودة

من خلال علاقة محرمة مع احد الشبان ، عندما يفتقر البيت الى العاطفة ومشاعر الالفة والمحبة

بين افرادها فإن ذلك يشعر الفتاة بشعور في داخلها بالغبن بالنقص بالحرمان

وتكون متعطشة لأي عاطفة جياشة ترمي نفسها بين احضانها دونما ادراك منها او شعور بأنها

كالمستجير من الرمضاء بالنار ، أيضا هناك اسباب أخرى منها غياب الرقابة من قبل الوالدين للفتاة

واتاحة الفرصة لها باقامة علاقات محررمة دون قصد منهم أو شعور بتهيئة كل الوسائل المتاحة

من اجهزة اتصالات متمثلة في المحمول واللاب توب والسماح لها بالخروج متى شاءت

دون معرفة حتى من تصاحب والتأكد الى اين تذهب ،طبعا زرع الثقة في الابناء مطلوب

ولكن ليس بهذه الكيفية ،كما ان توفير الاحتياجات في حدود المقدرة شيء اساسي

ولكن مازاد عن الحد انقلب دائما الى الضد ، كما ان هناك سبب مغاير تماما

وهو الضغط على الفتاة وكبح جماح حريتها من كل النواحي وحرمانها من ابسط حقوقها

من قبل الاب او الاخ الاكبر او حتى الام ظنا منهم انهم بذلك يرعونها ويحافظون

عليها ولايدركون البته ان بداخل ابنتهم بركان يحتدم ويكاد في أي لحظة ان ينفجر

وغيرها كثير من الاسباب في غياب طبعا الوعي والوازع الديني الذي يظل هو الركيزة

الاساسية التي تحمي الفتاة والاسرة بأكملها

الآثار المترتبة على ذلك ..
*
هي بالتأكيد سيئة وللغاية والضحية اولا واخيرا الفتاة نفسها فالشاب في كل الاحوال لايخسر

شيئا بينما هي تخسر كل شيء والاهم سمعتها وشرفها الذي اذا ذهب فإنه لايعود

وبالطبع فإن الاسرة تخسر ايضا وتتأثر تأثرا كبيرا والمشكلة ان وقوع الفتاة في مثل هذه العلاقات

ينتهي غالبا بوضع مأساوي ومايزيد الطين بلة ردة فعل الاهل التي تنجم في

كثير من الاحيان الى ارتكابهم جريمة وقتلهم لابنتهم لتكن المصيبة بذلك اثنتين

وإذا سبق السيف العذل فماذا عسانا نفعل؟؟

النهاية التي تنتظر كل فتاة سكلت هذا الطريق ..
*
هي الدرب المسدود هي المصير المتوقع لكل من سلك طريقا خاطئا هي النهاية

البطيئة الصعبة ، هي خسارة كل مالديها لا اعني ماديا ولكن ماهو اهم وبكثييييييييييييييييييير

هي خسارة كل من حولها هي فقدانها للاحترام للثقة من قبل اقرب واعز الناس اليها

هي فقدانها لأهم مايجمل الفتاة ويزيدها حسنا هي فقدان العفة والشرف

لديها وهل هناك اغلى واثمن مما ذكرت وهل يتبقى لها في الحياة شيء اهم

وافضل ؟؟

طرق التخلص من هذه العلاقات ..
*
هو قطع صلتها بمن تقيم معه العلاقة قطعا نهائيا والرجوع الى الله والتضرع له بأن يغفر لها وان

يهديها سواء السبيل وان حاول ذلك الذئب ابتزازها بما لديه من ادلة تثبت علاقتها معه فعليها

ألا ترضخ له وان اضطر الامر ان تخبر اهلها ان استطاعت او ان تطلب المساعدة من اهل الثقة

لانقاذها مما هي فيه كذلك على الفتاة ان تحسن اختيار صديقاتها فالمرء على دين خليله

وان تشغل نفسها في اوقات الفراغ بمايفيد كالالتحاق بدورات التحفيظ مثلا


البدائل التي تغني الفتاة عن اللجوء الى مثل هذه العلاقات ..
*
كما ذكرت آنفا أن تشغل أوقات فراغها فيما يفيد كما ان استخدام اللاب توب مثلا

فيما يرضي الله والدخول على مواقع مفيدة وهي ولله الحمد كثيرة من شأنها أن تشغل حيزا من

فراغ الفتاة وصرفها عن غيره ، كما ان ارتباطها مع اسرتها


والشعور بالالفة فيما بينهم مهم جدا واعطاء الفرصة للفتاة في ظل رقابة واعية للتواصل مع

صديقاتها والزيارات المتبادلة فيما بينهم وكذلك قيام الاهل بكسر الروتين اليومي

بالخروج في اوقات العطلات للمتنزهات وغيرها او زيارة الاقارب المتبادلة كل ذلك في رأيي

من شأنه ان يصرف الفتاة ويشغلها عن الوقوع في الزلل

إليك أُخية هذه الوصايا ..

اختي الغالية ارتباط الانسان بخالقه شيء عظيم وكلما زاد تقربه اليه كان لذلك اثر جلي

على حياته ،الله عز وجل اكد في محكم كتابه العزيز ان من يتقيه أي يمتثل لجميع اوامره

ويجتنب كل نواهيه يجعل له مخرجا ويرزقه من حيث لايحتسب

فلنحاول جميعا تطبيق ذلك بما استطعنا ولندرك جميعا ان لكل منا رزقه الذي كتب له

وهو مضغة في رحم امه فعلينا ألا نستعجل هذا الرزق كما علينا أن نرضى به ونؤمن

به لانه شرط اساسي وعنصر من عناصر الايمان والعقيدة الصحيحة

حياتنا ومصيرنا بيد الخالق جل في علاه فعلينا ألانيأس بل بالعكس علينا ان نقبل

على الحياة بحلوها ومرها وعلينا ان نشكر الله ونحمده في كل وقت ان جعلنا

بالفطرة مسلمين فكانت هذه النعمة حافزا ودافعا قويا لنا لان نكون عند حسن ظن الله

اخية لاشيء اثمن للفتاة من اخلاقها ومن عفتها وعفافها فلتحافظي عليها ولتدركي

جيدا انها سلاحك الذي يحميك من كل خطر وانه الزينة الحقيقية التي تجعلك في

اعين الناس جميعا جميلة وأي جمال


وصل اللهم على سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم

همة مسلمة
12-02-2011, 06:29 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

لاادري من اين ابدا فهو موضوع في غاية الاهمية وله فوائد باذن الله كثيرة لمن اتعض

فاول شيء يوجبة الابوين في حق ابنائهم هو( الدعاء ) فهو حصن المسلم

فنبي الله ابراهيم علية السلام قد دعاء الله سبحانه وتعال (واذ يرفع ابرهيم القواعد من البيت واسماعيل ربنا تقبل منا انك انت السميع العليم * ربنا واجعلنا مسلمين لك ومن ذريتنا امة مسلمة لك وارنا مناسكنا وتب علينا انك انت التواب الرحيم * ربنا وابعث فيهم رسولا منهم يتلو عليهم اياتك ويعلمهم الكتاب الحكمة ويزكيهم انك انت العزيز الحكيم)
البقرة الايات\ 127 و128 و129

فعلينى ان ندعو لذريتنى بالصلاح والهداية حتى وان كنا اسرة محافضة لازم الدعاء..

الصحبة لازم الام تعرف صديقات ابنتها وتعرف كل شيء عن دراستها بلمواصلة مع المدرسة..

الفراغ العاطفي :: يجب على كل ام واب اشباع ابنتهم حتى لاتبحث عنه من سوائهم ..

فعلى الام والاب منع ابنتهم من الخروج مع صديقتها الى الاسواق ..
منع الخروج الى الاسواق او مع السائق او المزين الا بالمحرم..

منع التلفاز خاص بغرفة الفتاة ..

منع النت خاص بغرف النوم ..

فالبداية قد تكون عبر نت او من صديقة او من التبرج وتسقع بلاسواق ..

فبداية بنسبة للفتاة كنز ...

ونهايتة دمار اسرة باكملها ..

فلكلام كثير عن هذا ولاكني اكتفى بهذا القدر

اسال الله الهداية للجميع .

دمتم بحفظ الرحمن


بقلم :: فتاة المستقبل

اللؤلؤة البيضاء
12-02-2011, 06:51 PM
يبدأ المشهد بمرأى الأم الحنونة وهي توقظ ابنتها استعدادا للمدرسة.. وهي قد وضعت كل آمالها وآمال إخوتها الصغار في فلذة كبدها وتنتظرها لتراها وهي تتسلم شهادتها التي ما استطاعت هي أن تناله..
وتستيقظ تلك الفتاة مثل أي يوم وتستعد للمدرسة وسط دعوات الأم العجوز بالنجاح...
وما إن تخرج الفتاة من باب المنزل.. حتى تبدأ تلك الأفكار والصراعات وربما الأحلام التي قد تعيشها للحظات بسيطة..
وتصل إلى المدرسة... وتجلس في مقعدها الدراسي.. وتسمع تلك الأحاديث من زميلات الدراسة.. وتنصت للحكايات الغريبة.. وكيف تتفاخر الفتيات بمعرفة الشباب.. وكيف استطاعت أن تخرج معه من دون علم اهلها.. وكيف أنه غمرها بحب وحنان لم تشعر به من قبل... وتلك الهدايا الرائعة التي تتلقاها من دون مناسبة...
وتجد نفسها محتارة وتسرح بخيالها للحظات وتسأل نفسها لم لا تستطيع أن تحظى بذلك الحب مثل أي فتاة..
وتحين فرصتها حين تعرفها صديقتها على شاب قد أدعى أنه لم يعجب بفتاة قبلها وأنه يتعذب كل يوم ...
وتبدأ سلسلة الكلام المعسول المكرر... أولا برسائل خطية غرامية على الورق.. ثم يتبرع ذلك الشاب بإعطائها الهاتف كي يستطيع أن يكلمها في أي وقت..
ورويدا.. رويدا... تنخرط تلك الفتاة في هذه القصة الملفقة حد النخاع.. وتتغير تصرفاتها في المنزل.. ويتغير تعاملها مع أفراد عائلتها... وتصبح لا تطيق سماع أي صوت سوى صوت ذلك الحبيب المزعوم...
وتتطور العلاقة لترى نفسها وهي توافق على مقابلة الشاب بعيدا عن الأعين... وهلم جرا......

هذه هي البداية.... اسلوب مكرر..... ولكن ما من معتبر..... وإليكم بعض النقاط الهامة:
* تجاهل الأسرة أو بالأحرى الثقة العمياء التي يولونها لفتياتهم من دون أن يعلموا كثرة الذئاب المتربصة بهن.
* خطورة رفيقات السوء وهي النقطة الأهم.
* عدم الوعي بالأحلام الوردية التي يمكن أن تدمر كل فتاة.
* قلة الواعز الديني لدى بناتنا.
* التساهل في طريقة لبس الفتاة مدعين أنهن ما زلن صغيرات.
* سهولة تحريك مشاعر الفتاة والتي يستفيد منها الشباب.
* ظروف العائلة المادية والاجتماعية قد تترك تأثيرا واضحا وتلعب دورا هاما في بداية المأساة.
ولكن في خضم كل هذا ما زلت حانقة على كل فتاة تقوم بفعل هذا.. لأن الله سبحانه وتعالى قد ميزنا عن باقي المخلوقات بالعقل.. علينا أن نحكم عقلنا ولا نندفع في لحظات يائسة.. فإذا ما ضاع شرفنا.. نكون قد خسرنا كل شيء.. فلا شيء يضاهي الشرف.. قد تشتري أي شيء يضيع منك بالمال ولكن إذا ضاع الشرف، فأين يمكن أن تجديه فهو شيء لا يشترى...
أخيتي.... قد يحاول البعض ايهامك واقناعك "بأن الحب ليس حراما وليس عيبا"
هذه أقوالهم... ولكن هذا الحب الذي تمارسينه هو حرام فعلا.........

هداك الله يا أخيتي وهدى الله جميع المسلمات إلى طريق الصواب.

اخلاص
12-02-2011, 06:55 PM
بصراحة لا أعلم بعد الانترنت والوسائل المتاحة للفتاة ا ألاحظ أن فتاة اليوم مختلفة كثيرا وجذريا عن فتاة الامس، فهي تتخذ أكثر من صديق بهدف التسلية وهذا لم نعهده من قبل... كانت نظرة الفتاة للشاب على أنه زوج المستقبل، واليوم لا أفهم ما يدور في ذهن فتيات هذا الجيل ... يجب سؤالهن حتى نفهم وجهة نظرهن وكيف يفهمن الحياة والدين والاخلاق...
وشكرا أختي على طرح الموضوع............

مها العتيبي
12-02-2011, 07:09 PM
جزاك الله خير باالتوفيق

أم رهف
12-02-2011, 07:32 PM
بارك الله فيك اختي

راح احظ بأذن الله مشاركتي في هذة الحملة الرائعة

الله يوفقك لما فيه الخير

داعيه 342
12-02-2011, 08:04 PM
السلام عليكم
بارك الله فيكم فإن الموضوع حساس جدا ومثير للغاية فإن هذه الحالة مرنا بها عبر أختي والتي وضعتنا في موقف صعب ومر كما يقال وضعتنا في الحضيض لحسن الحظ كانت أختي الكبرى كشفتها وأٍرشدتها كلنا قمنا بذلك إنما هي أكثر منا تقربا لها وصرنا نعاملها بكل حسن ونلبي كل طلباتها لكي لا تعيد الخطأ لو ترشدنا شيخنا كيف التعامل معها ونرشدها علما أنها لا تستمع إلي نصح أحد لامن أمي ولا مني

غايتنا الجنه
12-02-2011, 08:21 PM
السلام عليكم ورحمة الله تعالى وبركاته
....موضع مهم للغاية
مشكلة العصر بالتحديد
اكيد سانضم اليكم
و اود المشاركة في كل المجالات -ادا سمحتم لي
ربي يعنا ويقدرنا

.................................................. .............

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اهلا بكِ اخيه ونسعد بمشاركتكِ

نظرة تفائل
12-02-2011, 08:23 PM
جزاك الله خير وجعله الله في موازين حسناتك ،كثير من البنات محتاجين لمثل هذه المواضيع واتمنى ان تعم الفائده للجميع .

حنايا الرووح
12-02-2011, 08:27 PM
الله يجزاك الف خير على الجهود المباركه،،


لي عوده ان شاء الله

نور الدجى
12-02-2011, 08:28 PM
اختى الك ريمة جازاكى الله خيرااا
اريد ممكن توضيح تريد ين معرفه وجهة نظرنا او الكتابه عما نعرفه
وبالتوفيق ان شاء الله

هيلة
12-02-2011, 08:37 PM
أين أكتب الموضوع والمحاور وشكرً

ام نادين
12-02-2011, 08:39 PM
الله يجزاكي خير

شامخة كنخل الاحواز
12-02-2011, 08:46 PM
جزاكم الرحمن خير الجزاء عالمجهود الرائع
جعلها ربي بميزان حسناتكم
.
.
.
احترامي و تقديري

الحالمة بالجنان
12-02-2011, 08:51 PM
بارك الله فيكم

عيون سود
12-02-2011, 08:54 PM
الله يجزاكي خير ............... الله يكثر من امثالك........ وان شاء الله يستفدون البنات .

ناويه خير
12-02-2011, 09:06 PM
اتمنى يقاااااااااااااااااااااااااااام هذا البرنامج في الكليااااااااااااات والمدارس .................احس له اهميه

وردة المدائن
12-02-2011, 09:13 PM
جزيتم خيرا لي عودة باذن الله

اشراقة الكون
12-02-2011, 09:15 PM
* الأسباب التي تكمن وراء لجوء الفتاة الى مثل هذه العلاقات ..

قبل ان ابدأ

موضوع رائع اختي

بارك الله فيكِ


من اهم الاسباب التي تدعو الفتاة الى اللجوء لهكذا علاقات

هو الفرااااااااااااغ...

الفراغ هو سبب ضياع الشباب

دائما ننصح بأن نشغل انفسنا بشيء مفيد

وممايزيد ع ذلك عدم مراعاة الاهل وانشغالهم عن الفتاة

وكذلك الصحبة .. وهناك مثل عن الصحبة (الصاحب ساحب)

والله صدق من قالها

لما تشوف صديقاتها اتعرفت ع هذا وصار عدها من يخاف عليها

ويقدملها الهدايه ..من دون ان تفكر مانهاية هذا الطريق

اضيف الى ذلك الشاب قادر ع ان يقنع الفتاة بحياة ومستقبل رائع بنتظرها

لا اريد ان اطيل عليكم

ادعوا الله ان يحفظنا وجميع فتيات المسلمين من الوقوع في هكذا مشاكل

اللهم اغننا بحلالك عن حرامك وبفضلك عمن سواك

مليسى
12-02-2011, 09:24 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
في قوله تعالى "ولا متخذات اْخدان"
ان الله سبحانه و تعالى حرم في كتابه الكريم اتخاذ الاخدان اي(الاصدقاء) عل الرجل و المراْة لان في الامر فواحش عديدة و العياذ بالله و هذا قد يكون عبر لقاءات اْو مواقع دردشة في النت و كذلك عبر الهواتف النقالة لكن لو نطرح على انفسنا بعض الاْسئلة فسوف نجد كالعادة ان الواحد الاْحد اعلم بنا و رحيم يحب الخير لعباده
لو اقمت علاقة غير شرعية مع شاب حتى لو بالكلام كما يقول البعض كيف ستكون نضرته لك ؟
- بالطبع سوف تقل قيمتك و قدرك, و لن يجعل منك سوى تسلية يرمى بها بعد طول استمتاع ينظر اليك ككافرة لم تقرا يوما كتاب العزيز عز و جل او جاهلة لم تستوعب قوله تعالى ( الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمْ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنْ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنْ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلا مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ وَمَنْ يَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنْ الْخَاسِرِينَ (5) سورة المائدة
هذا المجتمع الظالم اللذي لا يعمل بنواهي و اوامر المولى لو يقترف احد الجنسين الفاحشة من يسلط عليه الضوء اْكثر؟من يظلم اكثر؟ من يهمش من كل النواحي ؟
-بالطبع أنت يا فتاة أنت من سوف يشار أليك بالأصبع وتلحقين العار باهلك مذا سوف يقولون فلانة بنت فلان أو فلانة اخت فلان أما هو فيقولون لا يعيب الرجل شيؤ اما الجبار العادل الكريم فقد حرم هذا على الرجل ايضا تلك الفاحشة المقيتة فاختاري اختي العزيزة اختاري من اختار الخير لك اختاري ارضاء مولاك بابتعادك عن الرذائل اللتي تنقص من قدرك و مرتبتك عند الواحد الاحد
ايضا اختاه فكري جيدا لمذا لجات الى الدردشة مع غريب هناك ما ينقصك طبعا كيف تفسرين ؟؟؟؟؟؟
أولا, ينقصني الحنان لان اهلي لا يهتمون بي او انا لا اْحبذ اللجوء اليهم
ثانا اشعر بفراغ ياْسرني اْود أن أثبت وجودي و أن أكون محل أعجاب أحد يسمعني كلاما حلوا و ألجأ اليه وقت الضيق
ثالثا أختاه سموم الغرب طوقتنا و صرنا عميانا فهذه تطبق قصة الحب الفلانية و الاخرى مهووسة بالمغنية فلانة فلا تلبثين الا و تجدين نفسك نسخة طبق الاصل منها و هنا انسلخت من جلدتك و تفوق عليك الغرب و ابليس فكلاهما واحد و خطتهما واحدة و هي ان تقعين في الفواحش واحدة تلوى الاخرى الى ان تصيري زانية فمن ينفعك عندها هذه هي القصة سوف اسردها عليك وهي
شاب يتصل في الهاتف ينقل كلاما معسولا لا يفقهه حتى لكن تصدقه الفتاة المسكينة ,,,,, بعدها تطول فترة الكلام و يصبح كالمخدر ان لم يتصل تجن و يقع الفاس بالراس اصبحت البنت المارد السحري تقول شبيك لبيك فينتهز الفرصة (اود رؤيتك فيراها في مقهى اْو حديقة ودواليك تكثر اللقاءات و يكبر تعلقها بالفتى الى ان ياخذها و يختلي بها ينزع اْغلىىىىىىى ما عندها شرفها اللذي بعده تطءطى را~سها و هو لا يعاود البحث عنها للأسف ما أكثر الشبان اللذين فعلوا هذا و ما اكثر من بخثن عن الحنان في الحرام فلم يجدن سوى البهدلة و سخط الالاه
قال الله تعالى :
( فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ ) النساء 25

هذا ما قاله تعالى فاعتبري يا أختاه و أنصح كل من تحس بالفراغ الى اللجوء الى الزواج فان فيه الراحة و الهناء الامان و الطمانينة المودة و الرحمة و يتجلى ذلك في قوله تعالى (ومن آياته أن خلق لكم من أنفسكم أزواجاً لتسكنوا إليها)
الروم: 21.
[COLOR="Black"]و قال ايضا: {والله جعل لكم من أنفسكم أزواجاً، وجعل لكم من أزواجكم بنين وحفدة، ورزقكم من الطيبات، أفبالباطل يؤمنون وبنعمة الله هم يكفرون}.
هذا هو اختي الحلال بين و الحرام بين و السلام عليكم و رحمة الله تعالى و بركاته
/COLOR]

احباب الخير
12-02-2011, 09:26 PM
جزاك الله كل خير على طرح الموضيع التي
اصبحت كابوس يهدد كل بيت من بيوت المسلمين ومن وجهت نظري ان الاسرة هي الاساس
في تربية الاولاد وعدم اهتمام الأم ومراقبته للبنات وكذلك الأب مسؤليته تكون اكبر من مسؤلية الأم
ومع الاسف الشديد اذا كان الوالدين كبار في السن يستغل ذلك الأبناء
والله يوفقكي لفعل الاخيرات

سفيرة الحزن
12-02-2011, 09:39 PM
بارك الله فيك ونفع بـــــــــك

الله يوفقكم لهذي الحمله

مليت من لقب مطلقه
12-02-2011, 09:44 PM
انا برايي البدايه اهمال الاهل للفتاة واعطاها الثقه التامه والاحظ احيان لظغوط النفسه لمشاكل بين الابوين وفقدان الفتاة الراحه واحب والحنان من والديهاا يكون دافع لها انتبحث عن منيشبع عواطفهاا وهاذا اكبررر غلط

احنا نظن انكل شي الدنياء حب ومادري ايش وبالتالي ضياااااع واكتاااااااائب وغضب الله وتفكك اسر
وارق وفقدان الصحه والنووم وافضل طريقه للتخلص من هالشي الاتجاه الي الله والدعاااء والاستغفااااااااارررر
ووووااالله عن تجرررررررررررربه انا ماجاه بمعصيه لكن ربي عليم بنيتي وياارب لك الحمد خشيت عالم المعاكسات وماحد عرف بالي سويت غيرك يارب لك الحمد انك سترتني وماحد علم ب هالشي يارب اغفرلنا واحمنا تب عليناااا
واسفه عالاطاله

ولاء عبد الرحيم حبيشة
12-02-2011, 10:17 PM
السلام عليكم اريد المشاركة في المسابقة

احاسيس صامتة
12-02-2011, 10:24 PM
طرق التخلص من العلاقات المحرمة
1- أن يعلم الفتاة والشاب بخطر هذه العلاقات على الدين والدنيا فالدين لأنه يسبب فساد القلب وبالتالي فساد الجوارح كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم { ألا إن في الجسد مضعة إذا صلحت صلح الجسد كله وإذا فسدت فسد الجسد كله ألا وهي القلب } {رواه البخاري ومسلم } وغيرها والدنيا لأنه يترتب عليه أضرار كثيرة من ضياع الأوقات وانتشار الفساد والعار .
2- الأستعانة بالله واللجوء إليه والدعاء أن يخلصه من هذه العلاقة المحرمة بتذلل وخضوع له سبحانه .
3- تغيير رقم الجوال والبريد الألكتروني أو أي شيء يؤدي الوصول لهذه العلاقة المحرمة .
4- التخلص من الصور والرسائل وكل ما يذكر بهذه العلاقة ويهيجها .
5- شغل الاوقات بما يفيد في أمور الدين والدنيا لأنه من أسباب الوقوع في المحرمات الفراغ فالنفس إن لم تشغلها بما يفيد وينفع شغلتك بالمعصية .
6- التوبة إلى الله من المعاصي والآثام الأخرى لأن كل معصية تجر بهضها البعض .
7- فعل الواجبات الشرعية والأوامر الإلهية لأن ترك الواجبات من أسباب الوقوع في المعاصي والآثام .
8- ترك الصحبة السيئة المعينة على اقتراف المعاصي ومصاحبة الأخيار والصالحين الذين يعينون على الطاعة .

{ و أسال الله أن يهدي جميع المسلمين يا عزيزاتي }

أختكم في الله احاسيس صامتة

نسرين*
12-02-2011, 10:30 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

بارك الله فيكم ونفع بكم الأمة ، حقيقة ردود وافية وأكثر من رائعة
بالتوفيق للجميع وأثقل الله بعملكم موازين حسناتكم

ولاء عبد الرحيم حبيشة
12-02-2011, 10:43 PM
السلام عليكم هذا الموضوع جدا خطير فلابد من التوعية من هذا المرض المستفحل في مراكزنا القرانية ومدارسنا وجامعتنا بالكلمة الطيبة والموعظة الحسنة

ريح الخزامى
12-02-2011, 10:47 PM
جزاكم الله خير الجزاء
وان شالله اكون معكم
تقبلوا تحيتى

العراقيـه
12-02-2011, 10:49 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

عزيزتي الفتاة المسلمة:


لا يطارد الإسلام المحبين، ولا يطارد بواعث الحب والغرام،

ولا يجفف منابع الود والاشتياق ولكنه كعادته ـ في كل شأن من شؤون

التشريع ـ يهذب الشيء المباح حتى لا ينفلت الزمام ويقع المرء في الحرام الهلاك.

ـ لقد ارتبط في أذهان الكثير من الفتيات أن يمارسن الحب خارج البيوت،

وأن ينسجوا خيوط العشق وطرائق الغرام بعيدًا عن الزواج الحلال من

باب أن الممنوع مرغوب.

فهل نقبل بما يسمى بـ 'حرية الحب' في مجتمعنا الإسلامي؟


لقد ترددت على ألسنة المراهقات عبارات الحب التي شوهت أفكارهن

ومنها قولهن: الحب من أول نظرة، الزواج بدون حب فاشل، الحب يصنع

المعجزات، الحب عذاب، الزواج مقبرة الحب، ومن الحب ما قتل.


وأعلم أن مشاعر الميل الجنسي لآخر في هذا السن طبيعية ولكن هل

هذا مسوغ ومبرر للاندفاع وراء هذه المشاعر؟ وهل هذا مبرر لإقامة مثل

هذه العلاقات بين الفتاة والشاب.



إن فترة المراهقة مرحلة من مراحل العمر، ولا يعني ذلك أبدًا تبرير

الانحراف، والتغاضي عن إهمال التكاليف الشرعية، وإنما يعني أن فترة

المراهقة هي مرحلة لها خصائصها التي تميزها جسميًا وجنسيًا وانفعاليًا

وعقليًا شأنها شأن أي مرحلة من مراحل العمر، وما علينا إلا أن نتعامل مع

خصائص مرحلة المراهقة على أسس شرعية ونفسية وعلمية والنمو

الجنسي في مرحلة المراهقة قد لا يؤدي بالضرورة إلى أزمات، ولكن

النظم الاجتماعية الحديثة هي المسئولة عن أزمة المراهقة.





إن ما يسمى بـ 'الحب' الذي تعيشه الفتيات اليوم فيه من الشطط

والمعابة ما يجعله لهوًا ولعبًا فلا ترى له هدفًا، ولا نتلمس له ضوابط

ومعايير، بل تراه خفيًا مستترًا أو بارزًا متبجحا يلتقي مع السراب في كثير

من الحالات ويترك هذا الحب جراحًا تدوم إلى الأبد ونادرًا ما ينتهي بالزواج،

هذا إن كان حبًا عفيفًا وعلاقة شريفة، فما بالك بالحب غير العفيف

والعلاقات غير الشريفة.


.



.



ومن الأعراض التي تظهر على الفتاة مع تعرضها لهذا النوع من العلاقات:


[1] انخفاض المستوى الدراسي إن كانت من الدارسات.

[2] السرحان الدائم والسباحة في عالم الخيال [أحلام اليقظة].

[3] تبتدع الفتاة الأكاذيب الدائمة على أهلها للخروج ولقاء الحبيب.

[4] الخوف المستمر من معرفة الأهل والقلق والتوتر.

[5] وأيضًا تأنيب الضمير إذا خلت بنفسها.


.



.



عزيزتي الفتاة:


من خلال قراءتنا للكثير من القصص فإنني وضعتُ يدي على كثير من الآثار

المترتبة على مثل هذا النوع من العلاقات منها:



1ـ خوف الفتاة المستمر من ترك الحبيب لها أو الانحدار معه إلى الهاوية،

فهي علاقة مزيفة وعالم خيالي لا ينتهي إلا بالأخطاء والندم.



2ـ وقد تقع الفتاة ضحية الابتزاز والتهديد والفضيحة وإخبار الأهل إن قررتْ

ترك الشاب الحبيب المزعوم.



3ـ قد تتعرض لصدمة نفسية ومحنة كبيرة واضطرابات عصبية ونفسية،

ألم نرَ من أصيبوا بالجنون بعد ابتعاد الحبيب عنهم.



4ـ انكسار قلب الفتاة إذا لم تستمر هذه العلاقة وتنتهي بالزواج.


5ـ وإذا تم الزواج فقد يحدث الطلاق بعد الزواج بسبب كثرة الشكوك بين

الزوجين {أَفَمَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى تَقْوَى مِنَ اللَّهِ وَرِضْوَانٍ خَيْرٌ أَمْ مَنْ أَسَّسَ بُنْيَانَهُ عَلَى شَفَا جُرُفٍ هَارٍ فَانْهَارَ بِهِ فِي نَارِ جَهَنَّمَ} [التوبة:109].


6ـ المشاكل الدائمة بين الفتاة وبين الأسرة.


7ـ وقد يترتب على هذه العلاقة انحراف وعلاقة غير شرعية قد يكون

ثمرتها الحمل [الكارثة الكبرى].


8ـ فقد الفتاة لسمعتها وفقدها لثقة الآخرين.


9ـ فقد الفتاة لمستقبلها، وقد تفقد حياتها ثمنًا لمثل هذه العلاقات



.



.




لماذا تشعر الفتاة بهذه المشاعر؟ وما دوافع العلاقات العاطفية لدى الفتاة؟


هناك أسباب ودوافع لهذه العلاقة العاطفية منها:


1ـ الفراغ وتسلية الوقت: فليس لديها ما يشغلها من هوايات وأهداف

كافية لشغل وقت الفراغ، ولوقت الفراغ ضرر رئيس وهو المنشأ الأساس

لأحلام اليقظة، ونتيجة للاندماج في أحلام اليقظة كثيرًا ما يتحول الواقع

إلى خيال والخيال إلى واقع، ويختلط هذا بذاك وتكون النتيجة أن تعيش

الفتاة قصة حب وهمية.



2ـ البحث عن الحب الحقيقي.


3ـ الزواج.


4ـ الشهوة غير المنضبطة: فقد تكون لدى الفتاة طاقة جسمية غير

مستغلة فتفكر في مثل هذه العلاقات.


5ـ الفراغ العاطفي: فلدى الفتاة قدرة على العطاء العاطفي للآخرين كما

أنه لديها الرغبة في سماع بعض الكلمات الرقيقة، وحرمان الفتاة من

الحنان والعطف قد يدفعها إلى مثل هذه العلاقات التي قد تدفع عمرها

ثمنًا لها.

6ـ ضعف الوازع الديني والخوف من الله لدى الفتاة.

7ـ ضعف علاقة الأم بابنتها وإهمالها وعدم الاستماع لمشاكلها قد يدفع

الفتاة للبحث عن بديل.

8ـ رفقة السوء والتأثر بتجارب الفتيات الأخريات.

عن المرء لا تسل وسل عن قرينه فكل قرين بالمقارن يقتدي

9ـ ومن الأسباب الرئيسية لهذه العلاقة الانفتاح الإعلامي:





فكلمات ومشاهد الحب والغرام والعشق تغزونا من كل جهة فتفتحت

الأبصار وتفتقت الأذهان إن الإعلام بكل صوره لا يصور الحب بمعناه

الصافي النبيل، فالإعلام الغربي يصور الحب على أنه قبلات وعلاقات

جنسية مشبوهة وغير مشروعة بين الرجل والمرأة، ويحاكيه الإعلام

العربي ناقلاً لنا لهذه القيم المنفلتة، وتسمية الزنى حبًا والفن الهابط حبًا،

كما تصور الكثير من المشاهد الفنية، فإن ذلك يعد خروجًا عن الفطرة

ونزولاً نحو الهاوية ونحو الانحراف الأخلاقي.



يقول الدكتور/ حمزة زوبع: 'ما تروجه المشاهد العربية والغربية تحت شعار

الحب في حقيقتها استغلال سيئ ومنحط لأسمى قيم إنسانية وهي

الحب، وما يشيعه الإعلام من نظريات التحرر والانفتاح والاختلاط بين

الجنسين دون قيود، هو انسلاخ من قيم وهوية المجتمع'



.

.




وهنا أقف عزيزتي الفتاة وأسأل:

أين أنتِ من الآية الكريمة {وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ}؟

العراقيـه
12-02-2011, 10:52 PM
اتمنى ان تكون مشاركتي فيها شيء من الفائده

موفقين جميعا

دق البخت بابي
12-02-2011, 10:54 PM
الله يجزاكم خير ،، وبارك الله فيكم

والله يجعل كل مانقدمه في ميزان حسناتنا يارب ،،

ذكر الشيخ هذه الاية ....وفيها : {ولا متخذات أخدان} النساء 25
فمما رأيت من تهاون من بعض الفتيات في اتخاذ اصدقاء لها من الرجال
وما اقصد هو الماسنجر
الذي بدا وكانه عادة فينا ... نضيف الى قائمة الاصدقاء اياً كان
اخت ام اخ



مما يؤدي بعد ذلك الى امور نحن في غنا ً عنها


اتمنى ان تكــُنّ قد فهمتن ما أقصد


لكن تفسير الاية اخواتي
http://www.factway.net/vb/uploaded/14855_21263500438.gif


بسم الله الرحمن الرحيم


يقول المولى عز وجل {ولا متخذات أخدان} النساء 25 ، ومعنى قوله عز وجل {متخذات أخدان} أى متخذات أخلاء ومن هذا فلا يجوز للفتاة أن تتخذ رفيق لها أو صاحب لها وعدم الإجازة نص كريم صريح وفي هذا حكمة من الله عز وجل فإن المرأة عاطفية بطبيعتها ولو دخلت فى علاقة مع شاب وتوسمت فيه زوجاً صالحاً لها وإرتضته لنفسها وقام الشاب بخداعها ، لأثر ذلك فى نفسها تأثيراً سلبياً وترك فى نفسها جرحاً لا يندمل أبداً ، والله أحرص علينا من أنفسنا لذلك علينا أن نتمسك بتعاليمه وأوامره وابتغاء مرضاته
http://www.factway.net/vb/uploaded/14855_21263500438.gif
وأراد الله عز وجل أن يبعدنا عن هوى النفس باتقاء الشبهات والتحصن من الفتنة بسد جميع نوافذها ، فالمصاحبة بين الشاب والفتاة أرض خصبة يجدها الشيطان مدخلاً ميسوراً لنا ، ليهدم داخلنا التمسك بالدين وإنتهاجنا المنهج القويم وليحيد بنا عن طريق الحق تاركنا هاوين إلى الظلمة والضلال ، وإذا أمعنا النظر فى مصاحبة الولد والبنت ، لوجدنا فيها كل ما ذكرنا من إثم ومعصية ، فتجد فيها الخلوة والفحش بالنظر والخضوع بالقول بل وأكثر من ذلك ، ونحن كمجتمع شرقى إسلامى لا نجيز مثل هذه العلاقة وإن كانت منتشرة بين الشباب هذه الأيام


http://www.factway.net/vb/uploaded/14855_21263500438.gif
حكم اتخاذ الأخدان والخليلات

الحمد لله

قال الله تعالى :
{ فانكحوهنّ بإذن أهلهنّ وآتوهنّ أجورهنّ بالمعروف محصنات غير مسافحات ولا متّخذات أخدان } [ النساء : 25 ]

قال ابن كثير رحمه الله تعالى في تفسير هذه الآية :
وقوله تعالى "محصنات" أي عفائف عن الزنا لا يتعاطينه ولهذا قال "غير مسافحات" وهن الزواني اللاتي لا يمنعن من أرادهن بالفاحشة - وقوله تعالى "ولا متخذات أخدان" قال ابن عباس : "المسافحات" هن الزواني المعلنات يعني الزواني اللاتي لا يمنعن أحدا أرادهن بالفاحشة : وقال ابن عباس : ومتخذات أخدان يعني أخلاء وكذا روي عن أبى هريرة ومجاهد والشعبي والضحاك وعطاء الخراساني ويحيى بن أبي كثير ومقاتل بن حيان والسدي قالوا : أخلاء وقال الحسن البصري يعني الصّديق وقال الضحاك أيضا "ولا متخذات أخدان" ذات الخليل الواحد المقرة به نهى الله عن ذلك يعني تزويجها ما دامت كذلك ..

وقال تعالى : { اليوم أحلّ لكم الطّيّبات وطعام الّذين أوتوا الكتاب حلٌّ لكم وطعامكم حلٌّ لهم والمحصنات من المؤمنات والمحصنات من الّذين أوتوا الكتاب من قبلكم إذا آتيتموهنّ أجورهنّ محصنين غير مسافحين ولا متّخذي أخدان ومن يكفر بالإيمان فقد حبط عمله وهو في الآخرة من الخاسرين } (5) سورة المائدة
http://www.factway.net/vb/uploaded/14855_01263500438.gif
قال ابن كثير رحمه الله :
وقوله " محصنين غير مسافحين ولا متخذي أخدان " فكما شرط الإحصان في النساء وهي العفة عن الزنا كذلك شرطها في الرجال وهو أن يكون الرجل محصنا عفيفا ولهذا قال غير مسافحين وهم الزناة الذين لا يرتدعون عن معصية ولا يردون أنفسهم عمن جاءهم ولا متخذي أخدان أي ذوي العشيقات الذين لا يفعلون إلا معهن كما تقدم في سورة النساء سواء ولهذا ذهب الإمام أحمد بن حنبل رحمه الله إلى أنه لا يصح نكاح المرأة البغي حتى تتوب وما دامت كذلك لا يصح تزويجها من رجل عفيف وكذلك لا يصح عنده عقد الرجل الفاجر على عفيفة حتى يتوب ويقلع عما هو فيه من الزنا لهذه الآية .. وسيأتي الكلام على هذه المسألة مستقصى عند قوله { الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك وحرم ذلك على المؤمنين }
http://www.factway.net/vb/uploaded/14855_21263500438.gif
ومن القصص التي تبيّن حرمة اتّخاذ العشيقات وحرمة الزواج بهنّ قصّة مرثد بن أبي مرثد وكان رجلا يحمل الأسرى من مكّة حتّى يأتي بهم المدينة قال وكانت امرأةٌ بغيٌّ بمكّة يقال لها عناقٌ وكانت صديقة له وإنّه كان وعد رجلا من أسارى مكّة يحمله قال فجئت حتّى انتهيت إلى ظلّ حائط من حوائط مكّة في ليلة مقمرة قال فجاءت عناقٌ فأبصرت سواد ظلّي بجنب الحائط فلمّا انتهت إليّ عرفته فقالت مرثدٌ فقلت مرثدٌ فقالت مرحبا وأهلا هلمّ فبت عندنا اللّيلة قال قلت يا عناق حرّم اللّه الزّنا .. فأتيت رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فقلت يا رسول اللّه أنكح عناقا فأمسك رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم فلم يردّ عليّ شيئا حتّى نزلت الزّاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزّانية لا ينكحها إلا زان أو مشركٌ وحرّم ذلك على المؤمنين فقال رسول اللّه صلّى اللّه عليه وسلّم " يا مرثد الزّاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزّانية لا ينكحها إلا زان أو مشركٌ فلا تنكحها " . رواه الترمذي 3101 وقال : هذا حديثٌ حسنٌ غريبٌ
http://www.factway.net/vb/uploaded/14855_21263500340.gif

وكذلك جاء عن عبد الله بن مغفل أن امرأة كانت بغيّا في الجاهلية فمرّ بها رجل أو مرّت به فبسط يده إليها فقالت : مه ، إن الله أذهب بالشرك وجاء بالإسلام فتركها وولّى وجعل ينظر إليها حتى أصاب وجهه الحائط ، فأتى النبي صلى الله عليه وسلم فذكر ذلك له فقال : " أنت عبد أراد الله بك خيرا ، إن الله تبارك وتعالى إذا أراد بعبد خيرا عجّل له عقوبة ذنبه حتى يوافى به يوم القيامة " . رواه الحاكم 1/349 وقال صحيح على شرط مسلم ووافقه الذهبي . ينظر صحيح الجامع رقم 308 .
http://www.factway.net/vb/uploaded/14855_21263500438.gif
فهذه الآيات والأحاديث تدلّ دلالة واضحة على تحريم إقامة علاقة أو صداقة بين الرجال والنساء الأجنبيات ومفاسد هذه وما تؤدي إليه من أنواع البلاء واضحة في الواقع وللعيان ، نسأل الله أن يباعد بيننا وبين الحرام ، وأن يقينا أسباب سخطه ، وأن يعيذنا من غضبه وأليم عقابه ، وصلى الله على نبينا محمد .

http://www.factway.net/vb/uploaded/14855_21263500438.gif


أخواتي الغاليات
والله مهما قلتِ انك لا يمكن أن تقعين في شباك الشيطان
وان هذا الاخ الذي تتحدثين معه فقط يرشدك الى الخير
سيأتي اليوم الذي تخبرين هذا الاخ بانه اصبح عندك مثل الهواء الذي تستنشقينه
وانتِ تعلمين ماذا سيحدث بعد هذا
http://www.yesmeenah.com/smiles/smiles/46/heart%20%28255%29.gif
فمن الان يا حبيبة



اذا كان هناكِ عندكِ اي اخ في قائمة الاصدقاء قومي بمسحه
ولا تتواني ..ولا تفكري ...فلا مجال للتفكير
فالشيطان سريع التحرك
كوني اسرع منه
واقوى
اوصيكم ونفسي بتقوى الله
والله ولي المتقين



وفقكن الله لفعل كل ما يحب ويرضى

ونسأل الله ان يهدينا جميعاً الى الطريق القويم
وحسبنا الله ونعم الوكيل ولا حول ولا قوة الا بالله العلى العظيم

مرام صالح
12-02-2011, 11:06 PM
بارك الله فيكم على هذا الجهود المبارك باذن الله وجزاكم الله خير الجزاء على هذه الحمله الطيبه واشد على ايدي جميع المشاركات هنا بارك الله فيهن وجعله في موازين حسناتهن .

جوهرة سوف
12-02-2011, 11:07 PM
بارك الله فيك يا اختي على هذه الحملة و الله يجازيك خيرا

دق البخت بابي
12-02-2011, 11:12 PM
الموضوع الأول ( التعارف )

في يوم من الأيام وانت قاعد/ة ع النت ، أكيد تيجيك إضافات أنواع وأشكال ..
وكل واحد بيحط رسالة للتعريف بنفسه .. (( أنا إنسان جاد وأريد الزواج )) ، (( وسيم ويقدر الحياة الزوجية )) ، (( حابب أتعرف على بنت حلوة )) ، إلى آخره من الكلام الفاضي ..
ولمن تيجي وتسألي الأول طيب طالما إنت إنسان جاد وتبغى تتزوج روح وقول لأمك يا ماما زوجيني !!
على طول حيجاوبك وحدة من دي الإجابات :
1- ايش يدريني البنت اللي حتخطبها أمي ما تكون بنت حرام <<<< أووووف يعني أمك لدي الدرجة ما تعرف تخطب ناس عدلة !!! <<< طيب بنفس الطريقة ايش يدريك إنو البنت اللي إنت اتعرفت عليها وخطبتها ما تكون بنت حرام وضاحكة عليك !!!
2- لا أنا لازم أتعرف عليها بنفسي !! <<< طيب ليش ما تتعرف عليها بنفسك يوم الخطوبة .. أو تسأل عنها !!!
يقولك : لا أنا ما أحب أجرح يعني أخطبها وبعدين أبطل لأنها ما عجبتني !! <<< وما حتجرحها مثلاً إذا انت اتعرفت عليها بقصد الزواج وبعدين بطلت وسبتها !!
يقولك : لا أصلاً البنت تكون في دي الحالة عارفة إنو الموضوع ممكن يتكمل وممكن ما يتكمل <<< ويعني البنت يوم الخطوبة ما بتكون عارفة إنو الموضوع ممكن يتكمل وممكن لأ !!!؟؟

3- طيب ايش المانع اني أخطبها من هنا <<< أظن الإسلام قلنا نخطب البنت من أبوها أو ولي أمرها مو من كمبيوترها !!!!!!
4- أي جواب يبين لك إنو ما عندوا سالفة ويبغى ذريعة فقط !!!
والغريب في الموضوع كله إنو يقول ( يبغى يكمل نصف دينه ) طيب يا حبيبي ليش ما تكمل نص دينك بالحلال و بطريقة سليمة !!!! ... ومعروف أي شي كانت بدايته زفت كانت نهايته طين مو أكتر من كده ..
ولا تعال للي يبغوا يتعرفوا بس ( صداقة لا غير ) :
1- ما فيها مشكلة إننا نتعرف والإسلام دين يحب إنو أهله يكونوا اجتماعيين <<< يا عيني وما لقيت إلا البنات تكون معاهم اجتماعي !!!! <<< وطيب وفي نفس الوقت الإسلام قالنا في سورة المائدة (5 )(.... وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِنقَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَمُسَافِحِينَ وَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ... ) وفي سورة النساء (25 ) ( فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِأَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَمُسَافِحَات ٍوَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ) ولا إنت إنسان تاخد من الدين اللي يعجبك وتسيب اللي مو عاجبك !!!!
2- بلاش تعقيد ! خلاص الناس وصلوا القمر وإنت لسة بدي العقلية !!! <<< هدا الموضوع مافيه شي اسمه تعقيد أو مو تعقيد دا شرع .. وتاني شي الناس طلعوا الفضاء ووصلوا القمر وإنت فاضي وماعندك شغلة تتسلى ع البنات !!!
3- إنت أصلاً ليش داخلة دردشه !!! إذا مو عاجبك التعارف لا تدخلي <<< ليش دايماً نستخدم أي شي بالطريقة الغلط على طول !!! ..
4- أو أي جواب تعرف منه إنو انسان فاضي ..

طيب إنتَ وإنتِ اللي بتتعرفوا بأي طريقة من الطرق .. انتو شايفين اللي بتسووه صح ؟!!
ولا عارفين إنوا غلط بس بتسووه مع سبق الإصرار ؟!!
ولا عارفين ونفسكم تبطلوا بس ما عندكم همة ؟!!!
ولا عارفين وبتحاولوا ؟!!!
طيب حابين نقولكم كم شي ..
دحين رأي دينك أكيد عارفه ولازم تكون عارفه .. إنو حرام .. وللي مو عارف :
ففي الصحيحين من حديث أسامة بن زيد رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما تركت بعدي فتنة أضر على الرجال من النساء".
وفي صحيح مسلم من حديث أبي سعيدالخدري أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الدنيا حلوة خضرة، وإن الله مستخلفكم فيها، فينظر كيف تعملون، فاتقوا الدنيا، واتقوا النساء، فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء".
سورة المائدة (5 ) ( الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُواْالْكِتَابَ حِلٌّ لَّكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلُّ لَّهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُواْ الْكِتَابَ مِنقَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَمُسَافِحِين َوَلاَ مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ وَمَنيَكْفُرْ بِالإِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الآخِرَةِ مِنَالْخَاسِرِين) وفي سورة النساء (25 ) ( فَانكِحُوهُنَّ بِإِذْنِأَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَمُسَافِحَاتٍ وَلاَ مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ) أي مصاحبين خليلات أو أخلاء .
حتى لو جا أحد وقال بس ترى منجد إحنا صداقتنا بريئة ... معليش صداقتك بريئة ولا مو بريئة غلط لأنها من خطوات الشيطان إنتي ما تئمني قلبك ... ولا تقولي لا مستحيل ما في شي مستحيل ... إبراهيم عليه السلام وهو نبي الله وخليله كان يقول (( واجنبني وبني أن نعبد الأصنام )) كان يخاف من أن يشرك ويدعي ربه ... فتيجي إنتي تقولي مستحيل تسير أشياء إنت ما تتوقعي نفسك تسويها !!!
أكيد الشيطان ما حيقولك سوي كده واعملي كده هوا أجبن من إنه يقولك كده ... بس يدرجك في الشي اللي يبغاك توصليله خطوة بخطوة ..
اليوم يقولك صداقة بريئة وبكرة يقولك صداقة بريئة بس مافي مشكلة نتعدى فيها خط أحمر واحد وبعدين خط وخطين وتلاتة إلا ما تتتعدي كل الخطوط الحمرا وتلاقي نفسك ملغوصة بالطين !!!!!
والإسلام شي عام للناس بكل أنواعهم وبكل عصورهم .. لا تقولي لا صديقني الولد محترم .. طيب لو افترضنا انو محترم غيروا قلبوا مريض الإسلام حيجي ويحط حكم عشان فلان محترم وحيسيب علان اللي قلبوا مريض لأ مستحيل ... الإسلام يسد كل الأبواب اللي تودي للفساد بشتى أنواع الطرق !!!
طيب هدا رأي دينك ...
خلينا نشوف رأي مجتمعك ..
أبوك أمك أخوانك عيلتك ... يعني ايش ذنبه أبوك اللي يكد ويشتغل ويعمل عشان إنتي ولا إنت تمرغ سمعته بالطين .. ولا ايش ذنبها أمك اللي تعبت وحملتك وولدتك وربتك عشان في النهاية توريها نتاج تربيتها بدي الطريقة ؟؟؟ .. إيش ذنبهم أهلك وأخوانك إنهم يمشوا منزلين راسهم بسببك .. ( ولا يمكن أنا بس اللي أحبهم وأهتم بايش حيصير فيهم .. بس ولو مهما سووا وعملوا يبقوا أمك وأبوك وأهلك وأخوانك )
حضارة الأندلس اللي كانت من أعظم الحضارات الإسلامية سقطت ليش ؟!! حقولكم ليش ...
( نفس القصة القديمة تتكرر كما هي.. ففي أوج مجد الأندلس لم يكن أحد يتوقع أن تغرب شمسالإسلام عنها ، وأن الضعف الذي حل بالأمة الإسلامية وقتئذ قد وصل إلى هناك.

ظل العدو لسنوات طوال يتربص بالمدينة، و يرسل جاسوسه للأندلس ليعرف هل آنأوان الهجوم .. كان هذا الجاسوس يسير في الطرقات فيجد شباباً يتنافسون على التباهيبمعلوماتهم الفقهية والدينية في مجالس العلم وجلسات الفقه، فيعود في كل مرة ليخبرملكه أن الآوان لم يحن بعد .. وتمر السنين الطويلة ويعود الجاسوس إلى المدينة ليجدجلسات الفقه وقد اختفت، ويجد أحد الشباب يجلس باكياً فسأله عما به فقال له أن بهمصيبة..

يعشق فتاة لا تحبه بل تحب غيره.. فذهب الجاسوس إلى ملكه وقال لهأنه أخيراً قد حان الوقت؛ لقد أصابهم داء العشق.....

وكان سقوط الأندلس )
ولو رجعت للتاريخ حتلاقي أسباب سقوط الدول الإسلامية متشابة .
1) البعد عن الدين .
2) الفرقة وتعدد الدويلات .
3) الإنغماس في الملذات والشهوات .
خلينا نمسك أيادي بعض وخطوة بخطوة نرتقي .. وما حنرتقي إلا إذا أصلحنا أنفسنا .. كل واحد يحاول يجاهد نفسه فلو جاهدنا نفسنا حنوصل للقمة بكل سهولة ... مافي إنسان معصوم من الخطأ بس الميزة إننا نتوب ونعرف أغلاطنا ونحاول نصلحها ... خلينا نرتقي بجيلنا (http://www.hia6.com/forum/showthread.php?t=21288) ... خلي الأجيال اللي بعدنا تقول هداك الجيل هوا اللي أعاد مجد الأمة - بإذن الله - ... لا تخلونا نكون إحنا أحد أهم أسباب تدهور وسقوط الأمة ؟!!!
في النهاية نحب نقولكم إنو دا الكلام نابع من قلوبنا .. ونبغى التغيير .. بس لازم نتساعد ..

داعية 473
12-02-2011, 11:13 PM
بارك الله فيك ونفع بـــــــــك

الله يوفقكم لهذي الحمله

جوهرة سوف
12-02-2011, 11:14 PM
احمد الله حمدا كثيرا لانه يوجد بنات يقمنا بمثل هذه الحملات و اشكرها جزيل الشكر من كل قلبي هذه الاخت الطيبة التي قامت بالحملة

وصال الجزائرية
12-02-2011, 11:27 PM
الأسباب التي تكمن وراء لجوء الفتاة الى مثل هذه العلاقات ..
1-المحيط الأسري عندما لا تجد البنت العناية الكافية من طرف الأهل
2-انعدام رقابة الأم و الأب في المنزل و خارجه
3- الصحبة السيئة
4-العصر الذي نعيشه فيعتقد البعض ان الفتاة لا تتزوج مالم تقيم علاقات مع الشباب في عصرنا هذا
5-الاعلام مثل التلفاز و الانترنت و الهاتف النقال
6-التربية غير الصالحة

وصال الجزائرية
12-02-2011, 11:32 PM
البدائل التي تغني الفتاة عن اللجوء الى مثل هذه العلاقات ..
1- القرآن الكريم بحفظه و تدبر معانيه
2- تكوين صدقات مع البنات الصالحات اكثر
3-ذكر الله ذكر الله ذكر الله

وصال الجزائرية
12-02-2011, 11:33 PM
جزاكم الله خير ورزقنا الجنة و اياكم

نسيم الجنان
12-02-2011, 11:46 PM
حمله جميله ويسعدنى انى اشارك فيها
سوف اختار محور طرق التخلص من هذه العلاقات


1 الاقتناع ان هذه العلاقه محرمه
2 الرجوع الى الله والتوبه والندم على ما فات
3 اختيار الصحبه الصالحه من الفتياة
4 الاستعانه بالله للتخلص من هذه العلاقه

اولا : الاقتناع ان هذه العلاقه محرمه :
سؤال لكل فتاه
هل هذه العلاقه ترضى الله ؟
هل عندما تكونى مع هذه الشاب وتتحدثون يذكركم الله فى الملاء الاعلى ؟
هل اذا راكى الرسول مع هذا الشاب وهواجنبى عنكى هل سيكون سعيد بكى ؟
كل هذه الاسأل انا اعرف اجابتها وانتى ايضآ فأذا كان اجابتك على سؤال واحد فقط بنعم فانتى تخدعين نفسكى اخيتى
اختاه اعلمى ان اى شاب مهما كان لايمكن ان يتزوج بفتاه كان هناك بينه وبينها علاقه محرمه لانه وبكل اسف ينظر لها على انها فتاه ليس لها اى ثمن رخيصه سهل الوصول اليها والتسلى بمشاعرها ومن الممكن ايضآ ان يعتقد ان غيره كان على علاقه محرمه معها ايضآ وسامحينى له الحق فى هذا الاعتقاد والدليل على ذلك انه على علاقه معها فلماذا اهنتى نفسكى بعد ان كرمكى الله وجعلكى ملكه صعب الوصول اليها الابعد عناء لايصل اليك الابعد ان يطلبكى من والدك وبعد ان يصلك مهرك وبعد ان توافقى لكى يشعر من سيتزوجك انكى جوهره ثمينه غاليه
اختاه لا اعتقد انكى تعتقدين ان العلاقه مع شاب اجنبى حلال واقرها الشرع

ثانيآ: الرجوع الى الله والتوبه والندم على ما فات:
اختاه لم يفت الاوان وباب التوبه لم يغلق فعودى الى رب غفور رحيم وتوبى اليه فأنه كريم ودود يسعد بتوبة العبده


ثالثآ: اختيار الصحبه الصالحه من الفتياة:
اختارى الصحبه الصالحه الداعيه الى الله وبتعدى كل البعد عن الصحبه الفاسده الخبيثه التى تسعى الى ان تكونى مثلهن فاسده فأنتى افضل منهن اذا اتقيتى الله ورجعتى اليه

رابعآ : الاستعانه بالله ثم الاصدقاء للتخلص من هذه العلاقه:
استعينى بالله على ان لاتعودى الى هذه العلاقه مهما كان بشغل وقت الفراغ بحفظ القرءان والقرأه وذكر الله والدعاء

حنان منصور
12-02-2011, 11:47 PM
أسلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ما بعرف بس أنا بحس أنوا الشب والبينت إذا حبوا بعض منبي ع الأيمان والدين من دون وجود أشي محرم بيناتهم شو بصير بعدين العالم يلي أحنا فيه لازم أنكون أكتر لطفا معهم لأنوا إذا منجيب البنت ونحكيلها حرام ونحبسها ونضربها مو حل أو للشب نفس شي ليش ما يكون عندنا مبدأ الأحتواء يعني الأم تحتوي بنتها وتعئد معها أتحط حالها محل بنتها أو الأب كمان أنا هدا رأي
أنا بدي أحكيلكم شي أنا حبيت شخص ومازلت بس من دون ما أحكيلوا أو أعمل شي غلط بس كانت بدايه مجرد كلمه ألنا 4 سنين هو مابعرفني كصوره أو صوت مجرد دردشه وبموضوعات مختلفه ؟ ما بعرف هدا الأشي حرام ؟ بس أنا بتوقع لأ لأنوا ما بنعمل شي غلط؟
شكرا ألكم الموضوع كتير بجنن

(حزن السنين)
12-02-2011, 11:58 PM
بارك الله فيك

غايتنا الجنه
13-02-2011, 12:01 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته أختاه كيف تكون المشاركة فهل نكتب كل ما نعرفه أي الأسباب و مناقشة الموضوع وإيجاد الحلول أو نكتب عن ما نعرفه من خلال تجاربنا ومعرفتنا في الحياة فهناك الكثير لنتحدث به في هذا الموضوع وهل يمكن الإضافة من خلال كتب قرأناها حول الموضوع.بارك الله فيكي أختي فهذا الموضوع يمس كل فتاة مسلمة .


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
اهلا بك اختي الغاليه
الأفضل هو الكتابة على حسب المحاور لأن بالحملة جزء آخر يشمل القصص والرسائل أما بهذ الموضوع نركز على كل مايختص بالعلاقات منذ بدايتها إلى نهايتها والخلاص منها .. وبإمكانك الإستعانه بالكتب ... وفقك الله لكل خير ..


بسم الله الرحمن الرحيم... والصلاة والسلام على أشرف المرسلين وآله وصحبه أجمعين...
أولاً الشكر لصاحبة الفكرة... وجزاك الله خير الجزاء..
ولكن هل هذا البوست هو المخصص للحملة أم هناك مكان آخر
ثاني شيء... كان يتبع الآية شرح مفصل لها حتى تكون المشاركة أو العضوة على دراية تامة بمعنى الآية...
وكيف تم اختيار عنوان الحملة...
وعلى كل فالموضوع جيد ومهم .... ويا حبذا لو يتواصل التعقيب على المشاركات...
وجزاكن الله خير الجزاء


اهلا بك اختي
هذا الموضوع خاص بالقوارير ونقاشاتهم حول العلاقات المحرمه .. لكن للحملة محاور اخرى ومتعدده اطلعي عليها على الموضوع ..
http://3refe.com/vb/showthread.php?t=114996
ومعنى الآية واضح ولايحتاج لشرح أو ايضاح ومعناه اتخاذ الخليل أو الصديق
بالنسبة للتعقيب على المشاركات هذا الموضوع بمثابة استفتاء اضع المحاور وكلن يدلو بدلوه وفي الاخير اجمع جميع المشاركات وانقحها وانسقها لأنزلها بموضوع متكامل يخص الفتاة المسلمة تابع للحملة ..



اختى الك ريمة جازاكى الله خيرااا
اريد ممكن توضيح تريد ين معرفه وجهة نظرنا او الكتابه عما نعرفه
وبالتوفيق ان شاء الله


اهلا بك اختي
اكتبي ما تعرفينه بارك الله فيك


أين أكتب الموضوع والمحاور وشكرً

بهذا الموضوع غاليتي

~*تسنيم*~
13-02-2011, 12:04 AM
السلام عليكم و رحمة الله وبركاته
اليوم احببت ان أشارككم هنا في هذه الحملة بمداد قلمي وقلبي معا
أنها قضية خطيرة و صعبة أمتد وجودها منذ قديم الازل
لكننا جئنا لنطرح مشكلة وحلا
كيف كانت البداية
البداية تكون من سبل عدة :

التنشئة الاجتماعية

التربية الاسلامية للأبناء مهمة بحيث يجب على الأب و الأم تعويدهم على طاعة الله و الخوف من عقابه
كيف يتم ذلك ؟؟
1-منذ ولادة الطفل أو الطفلة يلزم الأب و الأم تعريف ابنائهم من هو الله ؟حتى يحب الله و يبقى رضا الله غايتهم الاولى و الاسمى في هذه الحياة
فمثلا إذا همت الأم بأن تطعم ابنها فهي تقول له هذا من عند الله حتى يكبر و هو مدرك لفضل الله ونعمته فينشأ على مراقبة الله عز وجل و يعلم ان الله هو الخالق الرازق المنعم
2-عدم تعريض البنات للأختلاط مع الرجال الاجانب لهم و منعهم من ذلك
لذلك فإن التنشئة الاجتماعيةالخاطئة عامل مهم من العوامل
3-وغياب القدوة و تتمثل في الأب والام و الاهل و المعلم

الصحبة السيئة قال رسول الله عليه وسلم (المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل ) صدق الرسول الصادق الأمين
الصاحب ساحب صاحبه سواء للخير أو للشر ، للطاعة أو للمعصية
فمعظم القضايا والمشكلات الاجتماعية المعاصرة التي نعيشها سببها الأساسي الصحبة الفاسدة
لذلك وصانا الرسول بحسن اختيار الأصدقاء لأنه قال أيضا (المرء يحشر مع من أحب)
و الصديق مرآة صديقه كما قيل و بالتالي فإن ما يساعد البنات على ذلك صديقاتهن
فتقول لها : لن تندمي سيكون لحياتك طعم آخر
لا تتردي ربما يكون هو زوجك المستقبلي لماذا تمنعي نفسك من الحب ؟
لن تستطيعي الزواج إلا إذا تعرفت على شخص أحببتيه واحبك ؟
لا تسمعي للكلام الذي يقال ان الحب يأتي بعد الزواج ؟
ستعيشين في جحيم ...........وهكذا حتى تنصاع لها
والبعض ربما حاولت بعضهن الايقاع ببعضهن فتكلم شابا حتى يوقع بصديقتها و يغازلهاو يوهمها أنه يحبها

أما العامل الثالث فهو إطلاق البصر وعشق الصور

فإن للأسف النساء اليوم لا يغضوا أبصارهن عن الرجال بل إن منهن من تحدق بهم وتدقق
و تقول والله ملامحه جميلة ، لا ليست جميلة
يعتقدون أن الله أمر الرجال فقط بغض البصر وهذا غير صحيح
فقد قال الله تعالى وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن ويحفظن فروجهن ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها..)سورة النور ما أجملها من آية نزلها الله لحفظ القوارير

الاعلام

إن الاعلام من أهم هذه العوامل فهم دائما يشجعون على هذا
تصور الافلام والمسلسلات أن الفتاة حتى تكون جميلة يجب أن يكون لها صديق و ربما أكثر
وينبذون من ليس لها أصدقاء شباب ومن لا تكلم الرجال أجانب عنها فتخرج هذه الفتاة بشكل الفتاة المعقدة ذات الاطوار الغريبة الوحيدة
طبعا و في ظل ما نعيشه اليوم من تسلط الاعلام الغربي و اقتداء الشباب بالغرب و التطلع لهم على أنهم يعيشون حياة مثالية

الانترنت

فالفتيات يدخلن إلى عالم النت أحيانا دون وضع موانع و يبدأوا دخول عالم الشات وحياته
هذا ربما من أكثر العوامل شيوعا خاصة بعد انتشار النت وسهولتهفتنشا علاقة و صداقة مع شاب لا تعرفه و تتوهم أنها تحبه وهو يحبها لكن هي أحبت أنامله التي كتبت الكلام
لأنها لا تعرف شخصه و أخلاقه


يتبع .............................................


بقلمي

غايتنا الجنه
13-02-2011, 12:04 AM
جزاكم الله خير على تفاعلكم الطيب

مشاركات رائعة لا حرمكم الله الأجر والثواب

حنان علي
13-02-2011, 12:06 AM
ماشاء الله وبارك فيكم الله يقويكم

الجنه حلم
13-02-2011, 12:21 AM
مشكووووووره والله يعطيك الف عافيه

الدااانه
13-02-2011, 12:36 AM
جزاك الله خيرا غآليتي(غايتنا الجنه )وهنيئا لك الاجر بإذن الله 0000

ام الحورااء
13-02-2011, 12:40 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اختى الكريمه الموضوع المطروح مهم وددت المشاركه واتمنا أن تكون لمشاركتى فائده
اخترت من بين المحاور المطروحه الاسباب التى تجعل الفتاه تلجاء اإلى مثل هذه العلاقات وهذه الأسباب هى من وجهت نظرى أو بالاصح من خلال ما لمست من بعض الفتيات
1- الأسره هى السبب الأول بعض الفتيات تفتقر داخل اسرتها إلى العاطفه حيث يهمل بعض الأباء والأمهات هذا الجانب
فيقومون بتوفير جميع متطلبات الحياه الماديه وينسون الاشياء الآخرى يهملون اشباع عاطفة ابنتهم بالحب والحنان باظهار هذا الحب وهناك اشياء كثيره يمكن من خلاها اشباع هذه العاطفه
ومن هنا يمكننى القول أن أن الفتاه اذا لم تجد الحب والحنان ولم تجد من يحتويها فإنها ستبحث عن البديل خارج أسرتها وستكون سهلة الوقوع فى فخ اى علاقه
ومن ضمن مايتعلق بالأسرة وجود فجوة بين الأم وابنتها لو أن اى ام جعلت علاقتها بابنتها علاقه صداقه لكانت الأم هى المرشد الأول لها ولكانت على علم بكل جديد فى حياة ابنتها وتوعيتها وجعلها لاتلجاء إلى أى علاقه وعن قناعه منها
2-السبب الثانى رفيقات السوء
3-الظروف المعيشية بعض الفتيات لاتكون قانعه بماهى عليه فتسعى إلى العيش فى مستوى مادى يفوق مستوها فتلجاء إلى من يقوم بتأمين هذا الجانب ويكون الثمن الوقوع فى علاقه محرمه.

اتمناأن اكون وفقت فى طرح بعض الأسباب بشكل صحيح

داعيه 91
13-02-2011, 12:44 AM
بارك الله فيك ياختي

زهرة البنفسج24
13-02-2011, 12:54 AM
جزاك الله كل خير يا أختي و بارك الله فيك...

انا اود أن اتكلم عن سبب وقوع الفتاة في هذا النوع من العلاقات المحرمة ,لأن معرفة الأسباب تساعد كثيرا في حل المشكلة.

باعتقادي أن أهم أسباب هذه المشكلة هو الفراغ العاطفي الموجود لدى الفتيات, فمجتمعنا المحافظ لا يسمح للفتاة بإقامة علاقات زمالة مع الشباب و ينبذ العلاقات غير المحافظة مع ابناء العم و الخال و الأقارب الآخرين لذا نرى الفتاة تعاني من فراغ عاطفي و حب الفضول بنفس الوقت فهي تريد أن تعرف طبيعة العلاقة مع الشاب ,طبيعة التعامل مع شاب من نفس عمرها.

الشاب بالنسبة لبعض الفتيات هو عالم مجهول تحب أن تكتشفه و بما أن هذا النوع من العلاقات ممنوع و الصداقة بين الشاب و الفتاة قد لا تكون مسموحة أو مرغوب بها لذا تجد الفتاة طرق اخرى للتعرف على هذا العالم المجهول بالنسبة لها و قد تلجأ لهذا عن طريق النت و الشات أو عن طريق إقامة علاقة مع أحد الشباب سرا و مقابلته من دون علم اهلها ..هنا تبدا القصة و قد تنتهي بكارثة..

السبب الثاني هو كبت الاهل لبناتهم لاعتقادهم بإنهم بهذا يحمون بناتهم من أي ضرر و خصوصا من هذه العلاقات غير المرغوب بها , و لكن بالحقيقة فإن كل ممنوع مرغوب و رفض الاهل القاطع و الصارم و من دون شرح الأسباب و الأضرار التي قد تنتج عن مثل هذه العلاقات يولد لدى الفتاة فضولا قاتلا يقودها و بشكل غير إرادي لخوض غمار هذه العلاقة و معرفة خفاياها و تجربة كل ما تقدر عليه و تحاول أن تعيش كل جوانب هذه العلاقة لتحصل على إجابات لجميع الأسئلة التي تدور في رأسها, و تكون المصيبة حين تقع الفتاة في حب الشاب و تصبح مستعدة لفعل أي شيء من أجله و هنا تبدأ أو تحل الكارثة..

برأيي هذين أهم الأسباب وراء الوقوع في مثل هذا النوع من العلاقات..

مشكوورة أختي الغالية لطرحك لهذا الموضوع, فهو موضوع مهم جدا.

بارك الله فيك أختي..

جنّة مزدانه
13-02-2011, 01:14 AM
حيااج الله اختي الغاليه موضوع قيم بوركتي وبروك طرحك .
للاسف كثيرا من الفتيات هدهن الله يلجان لطرق المحرم التي ماخلا رجل بإمراه إلا كان الشيطان ثالثاهما ولااخفيك سرا ان المحاور التي طرحتيها كلها مهمه وكلها مرتبطه ببعضها ولكني اخترت هذا المحور .


* الأسباب التي تكمن وراء لجوء الفتاة الى مثل هذه العلاقات ..



ربما يلجان الفتيات لهذه الطرق المحرمه لقلة الوازع الديني وربما نشات نشئه غير سويه فتساهلت لمثل هذه العلاقات المحرمه وأيضا في لحضه تحدى او شهوة تسلك هذا الطريق فتعض اناملها ندما علي فعلته أخيه ربما أزجزت بكلامي ولكن ان شالله تكون نافعه .


كل التقدير

داعية 803
13-02-2011, 02:10 AM
بارك الله فيك وجزاك الله خير

العائده الى ربها
13-02-2011, 04:38 AM
حملة مميزه ورائعه تستحق الاهتمام

اشكرك غاليتي على هذا التألق

وأسأل الله ان يجعل عملك هذا في موازين حسناتك ويرفع بها درجاتك

شاركت ببعض الاشياء واتمنى أن تكون مفيده

* كيف كانت البداية..
تكون البدايه دائما بنظره ثم كلمه ثم لقاء

* الأسباب التي تكمن وراء لجوء الفتاة الى مثل هذه العلاقات ..
اولا : قلة الوازع الديني لدى الفتاة
عندما تبتعد الفتاة عن ربها وتتبع اهواء نفسها والشيطان وشهوات الدنيا وتغتر بنفسها يكون لجوئها لمثل هذه العلاقات شي عادي في نفسها فلاترى أن ماتقترفه شي محرم أو يغضب ربها
فلا تهتم أن كان ينظر اليها ربها وهي تفتعل هذا الذنب العظيم
ثانيا : تفكك الترابط الاسري و المشاكل والضغوط
من أهم الاسباب التي تؤدي الى لجوء الفتاة للعلاقات هو تفكك الترابط الاسري من جميع افراد العائله ( الام _ الاب _ الاخوان ) فترى كل منهم مهتم في أشغاله وأعماله الخاصه فلا يلقون اهميه في السؤال
عن ابنتهم وماتحتاجه في هذه الفترة ( فترة المراهقه ) من أهتمام وحنان وأحتواء من الام والاب وفهم ماتحتاج اليه وماتريده وربما يكون هناك مشاكل بين الام والاب تؤثر على نفسيتها فتريد أن تهرب من هذه الحرب
الدائمه اليوميه فتجد الشخص يلقي لها اهتمام ويشاركها همومها وأحيانا يكون في بعض الاباء يتعاملون باسلوب الحرمان مع ابنتهم فلا يقدمون لها متطلباتها الماديه فتلجأ الى من يوفر لها هذه المتطلبات
ثالثا: الفراغ والوحده
أغلب الفتيات يعانون من الفراغ والوحده فليس هناك ماتشغل وقتها فيه فتبدأ بالبحث عما يصاحبها ويشغل وقتها ويسأل عنها والشاب يستغل هذه المواقف
رابعا : صديقات السوء
عندما تصاحب الفتاة صديقات سوء يقدمون لها نصائح في انشا علاقات مع الشباب وان يزينون لها لذة هذه العلاقات ويرون لها قصصهم فيدخل في قلب الفتاة حب الاستطلاع الى التجربه
خامسا : الثقه الزائده عن الحد
يمنحون الاهل الثقه الزائده لبناتهم ويقدمون لهم الطرق التي تسهل لهم اللجوء الى هذه العلاقات مثل ( الجوال - النت ) يجب على الاهل الحرص والمراقبه فلايحرمونهم ولايهملونهم
سادسا : الاغاني والفلام الرومنسه
عندما تسمع الفتاة كلمات الحب والمجون في الاغاني وترى الافلام الرومنسيه وعلاقات الحب يدخل في نفسها الشيطان ويسوس لها ويجمل لها هذه العلاقات

* الآثار المترتبة على ذلك ..
من أهم الاثار التي تترتب على مثل هذه العلاقات انها تخدش دينها وحيائها وشرفها وعفتها وتأتي بالعار والسمعه السيئه لاهلها وعائلتها

* النهاية التي تنتظر كل فتاة سكلت هذا الطريق ..
نهايه معروفه أن الله يفضحها ويعجل عقوبتها في الدنيا قبل الاخره ألا إذا تابت واستغفرت وتركت هذا الطريق

* طرق التخلص من هذه العلاقات
1_الخوف من الله والعلم بأنه يراك ويسمعك ويراقبك وان تقوي علاقتها بربها بالصلاه والصوم والدعاء لنفسها
2_ تتقرب من والدتها أو اختها وأن تجعل لها من أخوانها صحبه
3_تشغل أوقات فراغها بالاشياء المفيده وأن تنمي من مواهبها واذا عندها وقت فراغ تبدا بحفظ القرآن
4_ تتخير الصحبه الصالحه فهم خير صحبه يعينوها على الخير
5_ تهتم بجمالها وتعتني بدراستها وأن تزور الاقارب

بالعلم أوصيكم
13-02-2011, 08:02 AM
حرم الله وجوهكن عن النار جميعا ..
وألبسكن لباس الصحه والعآفيه ..
بارك الله فيكن وفي جهودكن .

ازهار الكرز
13-02-2011, 10:40 AM
جزاك الله خير اخيه وجعله في موازين حسناتك..

..اعذريني يالغلاااا الايام هذي مشغوله بس ان شاء الله الايام الجااايه..يكون لنا بصمه هنا..

الأخصائيه أم خالد
13-02-2011, 11:07 AM
بارك الله فيك ونفع بـــــــــك

الله يوفقكم لهذي الحمله

أم رهف
13-02-2011, 11:30 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أنا في هذة الحملة راح أطرح بعض الاسئلة وأجاااوب عليها ومن تريد المشاركة تجااااوب كمان لاجل يستفيد منها االفتيات الله يهديهم ويهدينا

الاسئلة كتالي ...

1_ لمن تفتح الفتاة قلبها وتبوح باسرارها؟
اعتقد واكاد اجزم ان للبنت اى بنت
ما لها الا صدر امها للبوح بما تخفيه عن الناس
لانها مستحيل ان تجد من يخاف عليها اكثر من امها
ولن تجد من يخفف عنها ويمسح دموعها الا من احتضنتها
2_ هل بوحها يمتد لكل اسرارها ام انها تحتفظ ببعض منها
لا اؤيد ان تخفى البنت اى شىء عن امها
فلا تعلم عواقب ما تخفيه وما تؤول اليه الاحداث المترتبة لاحقا
3_ فهل، حسب رأيك، ما زالت الام تعتبر الشخص الاقرب الى ابنتها والتي تعرف كل اسرارها كما كان في الماضي ام ماذا؟

الام هى الام حبيبتى فى الماضى والحاضر والمستقبل
المفروض واقول المفروض ان تكون الام هى الملجا والملاذ
الوحيد لفلذة كبدها فى هذه الحياة
4_وهل كل الامهات يتفهمن ما تعيشه بناتهن من مصاعب ومشاكل خارج البيت او حتى بداخله؟ بعض الامهات وليس جميعهن لا يفهمن البنت بشكل جيد للاسف،
للاسف
ليست كل الامهات يتفهمن ما تعانيه وما تواجهه البنت خارج نطاق البيت
فتلجا البنت المسكينه لاى صدر تراه وتتخيله انه الصدر الحنون
الذى ممكن ان يعوضها هذا النقص والحرمان الذى تعيشه
وهنا تتاتى المصائب والمشاكل
اذا وقعت فريسة لصديقة تخونها او حتى لشاب يستغلها
5_هل هذا سبب كاف كي تحتفظ الفتاة باسرارها وتخزنها في قلبها لتعاني منها ان كانت سيئة، ولتكتم فرحتها ان كانت مفرحة.
والله اجيب على هذا السؤال بنعم كبيرة
اذا لم تجد البنت الصدر الحنون من امها فلا تبوح باسرارها لاى احد
وعليها ان تبحث عن ذوى الخبرة والمشهود لهم بالحكمة
لتبث لهم همومها وتستشيرهم بما يحزنها ويفرحها
بارك الله فيك وجعل حياتك سعادة وهناء
ونداء لكل ام
التقرب الى بناتكم قبل فوات الاوان

فاطمة حراكي
13-02-2011, 11:34 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

حبيت أنقل لكم بعض المعلومات عن هذا الموضوع , أتمنى أن ينال أعجابكم

لماذا يحرم إقامة علاقة بين المرأة والرجل الأجنبي ؟

الجواب :
منع الإسلام من الخلوة بالمرأة الأجنبية ، وذلك لأن الشيطان يدخل بينهما ، قال نبي الاسلام عليه الصلاة والسلام : " ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما " .
والله عز وجل يريد أن يطهر المسلمين ولذلك حرم عليهم كل وسيلة تؤدي إلى الشر والفساد والفاحشة وأنت تعلمين أن الرجل إذا خلا بأمرأة واقام معها علاقة فإن هذه العلاقة كثيراً ما تتطور إلى ما لا يُحمد عقباه ، وإن الخلوة هي طريق إلى الفساد والوقوع في الفاحشة ، ولا يجوز للانسان أن يزكي نفسه وأن يقول أنا لا أتأثر من الخلوة بالنساء .
والإسلام لا ينتظر إلى أن تتطور أمور الشخص في الحرام ، ولكنه يبعده عنه من أول الطريق ، وأحكام الشريعة نزلت لعموم الناس ، ولا عبرة بوجود حالات من الخلوة لم تؤد إلى الفاحشة ولا إلى أي استمتاع محرم كاللمس والتقبيل ، فلماذا يُعرض الشخص نفسه للفتنة ؟
والشريعة في هذا الأمر تحتاط وتغلق الطريق الذي يمكن أن يؤدي إلى الشر .

المكالمات الغير شرعية بين الجنسين

أصبح مجتمعنا المحافظ يعاني من عدة مشاكل التي تجلب له العار، ومن أهم هذه المشاكل المكالمات الغير شرعية بين الفتاة والشاب بمعنى أصح أن الشاب والفتاة لا تربطهم علاقة قرابة، وكلا الاثنين يطلقون على هذه العلاقة بالصداقة.... أي صداقة تكون بين فتاة وشاب

من خلال تجربتي في الحياة تعلمت أمور عدة وعلمت أن هناك أسباب جعلت الفتاة تلجأ لهذه الطرق المحرمة ولكن هذه الطرق ليست حجة لها مهما كانت الأسباب.
ومن أهم الأسباب، هي:

الإهمال الأسري وفقدان الحنان:
أغلبية الفتيات لا يشعرن بالحنان من قبل الوالدين وخاصة إذا كان الأب يعمل في منطقة بعيدة، والأم كذلك تعمل، وإذا انتهت من أعمالها، فقد تهتم بأطفالها الصغار، وتنسى مسؤولية الكبار.

الانتقام من الحبيب الخائن أو الحب القديم
بعض الفتيات يعتقدن إذا لجأن إلى هذا الطريق بإمكانهم الانتقام من الحب الأولي وجرحه ( رد الصاع صاعين) كما يقولون.

التفتح الأسري والثقة المفرطة من الأهل
نادراً ما نرى أسرة متفتحة وواثقة من بناتها ثقة عمياء، ولكن الأندر أن نرى فتاة تصون ثقة أهلها دون الخيانة، وأيضا يوجد أسر تعلم بما تفعله ابنتهم ويقولون فترة مراهقة
وقت الفراغ
أغلبية فتيات يعانين من الملل، وذلك نتيجة وقت الفراغ الطويل، ولكن منهن من يستغل الوقت في أشياء مفيدة ومنهن من يعالج هذه المشكلة بطريقة محرمه واللجوء الى الشاب لتقضية الوقت.
الفضول وحب الاستطلاع
كل شخص لديه فضول، ولكن فضول عن فضول يختلف، فنحن نبحث عن الأمور الغامضة، والبعض الآخر يرغب في معرفة ما يدور بين الفتاة والشاب من حديث، فأول مره تتحدث معه بشكل طبيعي، وأحيانا على أنها مخطئه في الرقم، وتعاود الاتصال إلى أن تتحدث معه وبعدها تتعود على سماع صوته
أصدقاء السوء
ربما تسلك الفتاة الطريقة الصحيحة ولكن تأتي فترة وتصاحب فتاة أخرى، وهذه الفتاة تتحدث مع أكثر من شاب ومن هنا تبدأ بإغراء صديقتها إلى أن تقنعها أن طريقها هو الصحيح وان ما تفعله هي هو تخلف، وبعدها تبدأ بنشر رقمها بين الشباب.

وحسب رأيي أن حب التقليد هو احد الأسباب المؤدية لهذا الطريق ، فالمسلسلات
والأفلام تجمل هذه العلاقة أمام البنات ، فتحاول البنت أن تجرب فقط في البداية
ولا تنتبه إلا وهي غرقت وتاهت في هذا الوادي العميق !! ونقص الوازع الديني
أيضا له دور كبير في هذه المصيبة ، فالبنت تصبح فريسة لشاب متهور لا يملك الغيرة
ولا تنسوا أن ما اجتمع اثنين إلا وكان الشيطان ثالثهما
وكلامي للجنس الناعم ، لا تخوني ثقة الأهل التي ائتمنوها فيكِ ولا تعرضي نفسكِ لما يغضب الله
وإذا تحدثنا عما يسمونه الصداقة فهذه اختراعات أجنبيه بحته ، ولا يرضى الدين الحنيف على ذالك

فالكفرة هم من لا يغارون على عرضهم ولا أهلهم

قد نسمع بعض الأحيان أن هناك من تزوج بمن كان يتحدث معها بالهاتف ، ولكن صدقوني
لن يطمئن قلبه ولن يستقر ، ولا أعتقد انه سيثق بالبنت ، وتبدأ المشاكل بالشكوك

وإليكما وسائل عشرة (تلك عشرة كاملة) للخروج من مأزق العلاقات المحرمة:
1- اليقظة: أول التخلي عن العلاقة الحرام: أن تتيقظ ورحم الله ابن القيم حين عدها من مدارج السالكين، وأقصد بها هنا أن تتيقظ أنت وأنت من ثبات الأعين والقلوب، وتنظر من أنت؟ وأين أنت؟ وماذا تريد أصلا؟
2- بنا عاطفة وتلك فطرة، فوظفها في مكانها الطبيعي وأنتِ كذلك وظفيها في مكانها الطبيعي، عاطفة الحب اجعلها واجعليها: لله وللرسول وللدين، وللأب والأم والأخوة والأخوات، وحب الصالحين والصالحات من المسلمين والمسلمات، وستجد الفرق ولذة الإيمان وظل عرش الرحمن.
3-مفارقة زمان ومكان وشخص المعصية: من سهل لك المعصية فارقه (تليفزيون- أفلام- جرائد-شخص معين- زميلتك-زميل لك...) ولك في قصة قاتل المائة أعظم الدليل، فمنذ أن فارق أرض المعصية حتى تغير حاله، وبخطوة واحدة نحو الطاعة وأرض الطاعة كان من أهل الجنة ومات مغفورا له.
4- الصحبة الصالحة، والاستعانة بمشير صالح يأخذ بيد للحق والخير والطريق المستقيم، والبعد كل البعد عن الصحبة السيئة .
5-للبنت والفتى : غيروا أرقام هواتفكم تماما فهي مصائد تجذب، وكذا إيميلاتكم على الانترنت لمن وقع في شركها، فأغلق باب العلاقات (صاحب-صاحبة-موبايل-نت......). جربوا الامتناع كما جربتم التواصل، وتحملوا الآلام.
6- المواظبة على التثقف في الدين، وملأ الأوقات بالطاعات بدلا من إغضاب رب البريات سبحانه وتعالى، وتذكر عاقبة الحرام في الدنيا من سواد الوجه بين الناس وذهاب الهيبة من قلوب الآخرين نحوك فمن استصغر الله في عينيه استصغره الناس في أعينهم، وتذكر العاقبة الأخروية من الفضيحة على رؤوس الأشهاد، وما أحلكها من لحظة.
7-مخاصمة الرذائل المسموعة والمرئية والمقروءة (قاطعوا وسائل الإعلام البذيء ولو بالتدرج.... واحدة واحدة وخطوة خطوة ).
8-النسيان: فأول طريق مفارقة العلاقة الحرام أن تنسى وتتناساها تماما؛ حتى لا يلبس عليك إبليس فيجعلها دوما مصيدته.
9-حدد هدفا لحياتك (يشترط كونه هدف غال يمكن الوصول إليه وخذ بأسباب تحقيقه، لتكن صاحب طموح، وكوني صاحبة أهداف سامية).
10-لماذا لا تخطط وتصنع لنفسك جدولا لحياتك ؟ وستجد الفرق بين التسيب والعشوائية، وبين النظام والترتيب والضبط.

وأخيرا: أختم حواري معك بقول الله تعالى:
(ولا متخذي أخدان)
(ولا متخذات أخدان)
وأسأل الله تعالى أن يحفظ بيوتنا وأعراضنا وأن يرزقنا الزوج الصالح والزوجة الصالحة، ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما. وصلى الله وسلم على نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم .

فاطمة حراكي
13-02-2011, 11:41 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

حبيت أنقل لكم بعض المعلومات عن هذا الموضوع , أتمنى أن ينال أعجابكم

لماذا يحرم إقامة علاقة بين المرأة والرجل الأجنبي ؟

الجواب :
منع الإسلام من الخلوة بالمرأة الأجنبية ، وذلك لأن الشيطان يدخل بينهما ، قال نبي الاسلام عليه الصلاة والسلام : " ما خلا رجل بامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما " .
والله عز وجل يريد أن يطهر المسلمين ولذلك حرم عليهم كل وسيلة تؤدي إلى الشر والفساد والفاحشة وأنت تعلمين أن الرجل إذا خلا بأمرأة واقام معها علاقة فإن هذه العلاقة كثيراً ما تتطور إلى ما لا يُحمد عقباه ، وإن الخلوة هي طريق إلى الفساد والوقوع في الفاحشة ، ولا يجوز للانسان أن يزكي نفسه وأن يقول أنا لا أتأثر من الخلوة بالنساء .
والإسلام لا ينتظر إلى أن تتطور أمور الشخص في الحرام ، ولكنه يبعده عنه من أول الطريق ، وأحكام الشريعة نزلت لعموم الناس ، ولا عبرة بوجود حالات من الخلوة لم تؤد إلى الفاحشة ولا إلى أي استمتاع محرم كاللمس والتقبيل ، فلماذا يُعرض الشخص نفسه للفتنة ؟
والشريعة في هذا الأمر تحتاط وتغلق الطريق الذي يمكن أن يؤدي إلى الشر .

المكالمات الغير شرعية بين الجنسين

أصبح مجتمعنا المحافظ يعاني من عدة مشاكل التي تجلب له العار، ومن أهم هذه المشاكل المكالمات الغير شرعية بين الفتاة والشاب بمعنى أصح أن الشاب والفتاة لا تربطهم علاقة قرابة، وكلا الاثنين يطلقون على هذه العلاقة بالصداقة.... أي صداقة تكون بين فتاة وشاب

من خلال تجربتي في الحياة تعلمت أمور عدة وعلمت أن هناك أسباب جعلت الفتاة تلجأ لهذه الطرق المحرمة ولكن هذه الطرق ليست حجة لها مهما كانت الأسباب.
ومن أهم الأسباب، هي:

الإهمال الأسري وفقدان الحنان:
أغلبية الفتيات لا يشعرن بالحنان من قبل الوالدين وخاصة إذا كان الأب يعمل في منطقة بعيدة، والأم كذلك تعمل، وإذا انتهت من أعمالها، فقد تهتم بأطفالها الصغار، وتنسى مسؤولية الكبار.

الانتقام من الحبيب الخائن أو الحب القديم
بعض الفتيات يعتقدن إذا لجأن إلى هذا الطريق بإمكانهم الانتقام من الحب الأولي وجرحه ( رد الصاع صاعين) كما يقولون.

التفتح الأسري والثقة المفرطة من الأهل
نادراً ما نرى أسرة متفتحة وواثقة من بناتها ثقة عمياء، ولكن الأندر أن نرى فتاة تصون ثقة أهلها دون الخيانة، وأيضا يوجد أسر تعلم بما تفعله ابنتهم ويقولون فترة مراهقة
وقت الفراغ
أغلبية فتيات يعانين من الملل، وذلك نتيجة وقت الفراغ الطويل، ولكن منهن من يستغل الوقت في أشياء مفيدة ومنهن من يعالج هذه المشكلة بطريقة محرمه واللجوء الى الشاب لتقضية الوقت.
الفضول وحب الاستطلاع
كل شخص لديه فضول، ولكن فضول عن فضول يختلف، فنحن نبحث عن الأمور الغامضة، والبعض الآخر يرغب في معرفة ما يدور بين الفتاة والشاب من حديث، فأول مره تتحدث معه بشكل طبيعي، وأحيانا على أنها مخطئه في الرقم، وتعاود الاتصال إلى أن تتحدث معه وبعدها تتعود على سماع صوته
أصدقاء السوء
ربما تسلك الفتاة الطريقة الصحيحة ولكن تأتي فترة وتصاحب فتاة أخرى، وهذه الفتاة تتحدث مع أكثر من شاب ومن هنا تبدأ بإغراء صديقتها إلى أن تقنعها أن طريقها هو الصحيح وان ما تفعله هي هو تخلف، وبعدها تبدأ بنشر رقمها بين الشباب.

وحسب رأيي أن حب التقليد هو احد الأسباب المؤدية لهذا الطريق ، فالمسلسلات
والأفلام تجمل هذه العلاقة أمام البنات ، فتحاول البنت أن تجرب فقط في البداية
ولا تنتبه إلا وهي غرقت وتاهت في هذا الوادي العميق !! ونقص الوازع الديني
أيضا له دور كبير في هذه المصيبة ، فالبنت تصبح فريسة لشاب متهور لا يملك الغيرة
ولا تنسوا أن ما اجتمع اثنين إلا وكان الشيطان ثالثهما
وكلامي للجنس الناعم ، لا تخوني ثقة الأهل التي ائتمنوها فيكِ ولا تعرضي نفسكِ لما يغضب الله
وإذا تحدثنا عما يسمونه الصداقة فهذه اختراعات أجنبيه بحته ، ولا يرضى الدين الحنيف على ذالك

فالكفرة هم من لا يغارون على عرضهم ولا أهلهم

قد نسمع بعض الأحيان أن هناك من تزوج بمن كان يتحدث معها بالهاتف ، ولكن صدقوني
لن يطمئن قلبه ولن يستقر ، ولا أعتقد انه سيثق بالبنت ، وتبدأ المشاكل بالشكوك

وإليكما وسائل عشرة (تلك عشرة كاملة) للخروج من مأزق العلاقات المحرمة:
1- اليقظة: أول التخلي عن العلاقة الحرام: أن تتيقظ ورحم الله ابن القيم حين عدها من مدارج السالكين، وأقصد بها هنا أن تتيقظ أنت وأنت من ثبات الأعين والقلوب، وتنظر من أنت؟ وأين أنت؟ وماذا تريد أصلا؟
2-بنا عاطفة وتلك فطرة فوظفها في مكانها الطبيعي وأنتِ كذلك وظفيها في مكانها الطبيعي، عاطفة الحب اجعلها واجعليها: لله وللرسول وللدين، وللأب والأم والأخوة والأخوات، وحب الصالحين والصالحات من المسلمين والمسلمات، وستجد الفرق ولذة الإيمان وظل عرش الرحمن.
3-مفارقة زمان ومكان وشخص المعصية:من سهل لك المعصية فارقه (تليفزيون- أفلام- جرائد-شخص معين- زميلتك-زميل لك...) ولك في قصة قاتل المائة أعظم الدليل، فمنذ أن فارق أرض المعصية حتى تغير حاله، وبخطوة واحدة نحو الطاعة وأرض الطاعة كان من أهل الجنة ومات مغفورا له.
4- الصحبة الصالحة والاستعانة بمشير صالح يأخذ بيد للحق والخير والطريق المستقيم، والبعد كل البعد عن الصحبة السيئة .
5-للبنت والفتى : غيروا أرقام هواتفكم تماما فهي مصائد تجذب، وكذا إيميلاتكم على الانترنت لمن وقع في شركها، فأغلق باب العلاقات (صاحب-صاحبة-موبايل-نت......). جربوا الامتناع كما جربتم التواصل، وتحملوا الآلام.
6- المواظبة على التثقف في الدين[/COLOR]، وملأ الأوقات بالطاعات بدلا من إغضاب رب البريات سبحانه وتعالى، وتذكر عاقبة الحرام في الدنيا من سواد الوجه بين الناس وذهاب الهيبة من قلوب الآخرين نحوك فمن استصغر الله في عينيه استصغره الناس في أعينهم، وتذكر العاقبة الأخروية من الفضيحة على رؤوس الأشهاد، وما أحلكها من لحظة.
7-مخاصمة الرذائل المسموعة والمرئية والمقروءة (قاطعوا وسائل الإعلام البذيء ولو بالتدرج.... واحدة واحدة وخطوة خطوة ).
8-[COLOR="DarkOrchid"]النسيان: فأول طريق مفارقة العلاقة الحرام أن تنسى وتتناساها تماما؛ حتى لا يلبس عليك إبليس فيجعلها دوما مصيدته.
9-حدد هدفا لحياتك (يشترط كونه هدف غال يمكن الوصول إليه وخذ بأسباب تحقيقه، لتكن صاحب طموح، وكوني صاحبة أهداف سامية).
10-لماذا لا تخطط وتصنع لنفسك جدولا لحياتك ؟ وستجد الفرق بين التسيب والعشوائية، وبين النظام والترتيب والضبط.

وأخيرا: أختم حواري معك بقول الله تعالى:
(ولا متخذي أخدان)
(ولا متخذات أخدان)
وأسأل الله تعالى أن يحفظ بيوتنا وأعراضنا وأن يرزقنا الزوج الصالح والزوجة الصالحة، ربنا هب لنا من أزواجنا وذرياتنا قرة أعين واجعلنا للمتقين إماما. وصلى الله وسلم على نبينا وحبيبنا محمد صلى الله عليه وسلم .

أُم أيوب
13-02-2011, 11:43 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حملة مميزه ورائعه تستحق الاهتمام

اشكرك غاليتي على هذا التألق

وأسأل الله ان يجعل عملك هذا في موازين حسناتك ويرفع بها درجاتك

هل يستقيم الالتزام ، مع اتخاذ الأخدان ؟
سؤالي حول من يقعون في الذنوب وهم ملتزمون جيدًا. فصديقاتي على علم وملتزمات بالدين لكن يتخذن أصدقاءً من الذكور (بوي فريند) يدردشون معهم عبر الإنترنت وأحيانا يتقابلون معهم. ولا يقعن معهم في الزنا لكن يقعون في التقبيل والمعانقة ونحو هذا. ولا أعرف ماذا أقول لهن لأنهن على علم بأن هذا خطأ وبعد أن يفعلن هذه الأفعال يندمن. فهل تقبل العبادة من مثل هؤلاء؟ هل تقبل صلاتهن ويثابون عليها؟ تقول الواحدة منهن أن عذرها العاطفة الجياشة التي تشعر بها تجاه صديقها والذي تنوي الزواج منه قريبًا. رجاء النصح


الحمد لله :
فأولى الناس بالتزام أوامر الله تعالى واجتناب نواهيه من كان قد من الله عز وجل عليه بالهداية ومعرفة الدين وسلك طريق الالتزام فكيف يرضى مثل هؤلاء الصديقات اللاتي وصفتهن بالالتزام بأن يتبعن خطوات الشيطان واستدراجه بارتكاب ما حرم الله تعالى، أليس الأحرى بهن أن يشكرن نعمة الله عليهن بالهداية إلى الإسلام والالتزام به فيكن خير مثال لغيرهن صلاحاً واستقامة.
وأما قضية أن صديقاتك هؤلاء يعلمن أنهن يقعن في الحرام ؛ فليس لها قيمة هنا ؛ فمن قال إن مجرد المعرفة هي التي تمنع صاحبها عن الوقوع في المعصية ؛ أما كان إبليس يعلم أن ما أمره به ربه هو الحق ؟ أما كان اليهود يعلمون أن النبي هو الحق ؟ وغيرهم وغيرهم كثير . قال الله تعالى : ( أَوَلَمْ يَسِيرُوا فِي الْأَرْضِ فَيَنْظُرُوا كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الَّذِينَ مِنْ قَبْلِهِمْ كَانُوا أَشَدَّ مِنْهُمْ قُوَّةً وَأَثَارُوا الْأَرْضَ وَعَمَرُوهَا أَكْثَرَ مِمَّا عَمَرُوهَا وَجَاءَتْهُمْ رُسُلُهُمْ بِالْبَيِّنَاتِ فَمَا كَانَ اللَّهُ لِيَظْلِمَهُمْ وَلَكِنْ كَانُوا أَنْفُسَهُمْ يَظْلِمُونَ) الروم/9 .
وقال تعالى : ( وَجَحَدُوا بِهَا وَاسْتَيْقَنَتْهَا أَنْفُسُهُمْ ظُلْماً وَعُلُوّاً فَانْظُرْ كَيْفَ كَانَ عَاقِبَةُ الْمُفْسِدِينَ) (النمل:14) .
لكن القضية أن الذي يعلم ، ويعظ الناس ويتكلم ، مسؤوليته أشد ، ومخالفته للعلم الذي عند أقبح وأشنع .
قال الله تعالى : ( أَتَأْمُرُونَ النَّاسَ بِالْبِرِّ وَتَنْسَوْنَ أَنْفُسَكُمْ وَأَنْتُمْ تَتْلُونَ الْكِتَابَ أَفَلا تَعْقِلُونَ) البقرة/44.
وقال تعالى : ( يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لِمَ تَقُولُونَ مَا لا تَفْعَلُونَ * كَبُرَ مَقْتاً عِنْدَ اللَّهِ أَنْ تَقُولُوا مَا لا تَفْعَلُونَ) الصف/ 2-3 .
فالواجب عليك أيتها الأخت الكريمة أن تذكري صديقاتك بالواجب عليهن ، كما قال الله تعالى : ( فَذَكِّرْ إِنْ نَفَعَتِ الذِّكْرَى * سَيَذَّكَّرُ مَنْ يَخْشَى) الأعلى/9-10 ، وقال تعالى : ( إِنَّ الَّذِينَ اتَّقَوْا إِذَا مَسَّهُمْ طَائِفٌ مِنَ الشَّيْطَانِ تَذَكَّرُوا فَإِذَا هُمْ مُبْصِرُونَ) الأعراف/201 .
فذكريهن أيتها الأخت الكريمة بقبح ذلك من كل مسلم ومسلمة ، فكيف إذا كانت المسلمة ممن يظهرن الالتزام بدين الله تعالى ، ويقدمن للناس القدوة والمثل ، ويدعون الناس إليه ؟
وفي صحيح البخاري (3267) ومسلم (2989) من حديث أسامة بن زيد رضي الله عنهما أنه قال : سمعت رَسُولِ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَّمَ يَقُولُ : ( يُجَاءُ بِالرَّجُلِ يَوْمَ الْقِيَامَةِ فَيُلْقَى فِي النَّارِ فَتَنْدَلِقُ أَقْتَابُهُ فِي النَّارِ فَيَدُورُ كَمَا يَدُورُ الْحِمَارُ بِرَحَاهُ فَيَجْتَمِعُ أَهْلُ النَّارِ عَلَيْهِ فَيَقُولُونَ أَيْ فُلَانُ مَا شَأْنُكَ أَلَيْسَ كُنْتَ تَأْمُرُنَا بِالْمَعْرُوفِ وَتَنْهَانَا عَنْ الْمُنْكَرِ قَالَ كُنْتُ آمُرُكُمْ بِالْمَعْرُوفِ وَلَا آتِيهِ وَأَنْهَاكُمْ عَنْ الْمُنْكَرِ وَآتِيهِ ) .
وفي الحديث عن النبي صلى الله عليه وسلم أنه قال : ( مثل العالم الذي يعلم الناس الخير وينسى نفسه كمثل السراج يضيء للناس ويحرق نفسه ) رواه الخطيب في اقتضاء العلم (49) وغيره ، وصححه الألباني في صحيح الجامع برقم (5831) .
قال عبد الله بن المبارك رحمه الله :
رأيت الذنوبَ تميت القلوب ... وقد يورث الذلَّ إدمانُها
وترك الذنوب حياةُ القلوبِ ... وخير لنفسك عصيانُها
وهل أفسد الدينَ إلا الملو ... كُ وأحبارُ سوء ورهبانُها
وباعوا النفوسَ ولم يربحوا ... ولم يغل في البيع أثمانها
فقد رتع القوم في جيفة ... يَبين لذي اللب خسرانها
وأما الاعتذار بالعاطفة الجياشة نحو الصديق ، فهذا هو عين الهوى الذي يهوي بصاحبه ، والعياذ بالله ؛ قال الله تعالى : ( أَفَرَأَيْتَ مَنِ اتَّخَذَ إِلَهَهُ هَوَاهُ وَأَضَلَّهُ اللَّهُ عَلَى عِلْمٍ وَخَتَمَ عَلَى سَمْعِهِ وَقَلْبِهِ وَجَعَلَ عَلَى بَصَرِهِ غِشَاوَةً فَمَنْ يَهْدِيهِ مِنْ بَعْدِ اللَّهِ أَفَلا تَذَكَّرُونَ) الجاثـية/23.
قال قتادة رحمه الله : " لا يهوي شيئا إلا ركبه ؛ لا يخاف الله " . تفسير الطبري (22/76) .
وقد وصف الله تعالى المحصنات من المؤمنات بأنهن بعيدات عن اتخاذ الأخدان ؛ فقال تعالى : ( وَمَنْ لَمْ يَسْتَطِعْ مِنْكُمْ طَوْلاً أَنْ يَنْكِحَ الْمُحْصَنَاتِ الْمُؤْمِنَاتِ فَمِنْ مَا مَلَكَتْ أَيْمَانُكُمْ مِنْ فَتَيَاتِكُمُ الْمُؤْمِنَاتِ وَاللَّهُ أَعْلَمُ بِإِيمَانِكُمْ بَعْضُكُمْ مِنْ بَعْضٍ فَانْكِحُوهُنَّ بِإِذْنِ أَهْلِهِنَّ وَآتُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ بِالْمَعْرُوفِ مُحْصَنَاتٍ غَيْرَ مُسَافِحَاتٍ وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ ) النساء/الآية25 ؛ فالمسافحات هن الزواني ، اللاتي يأتين الفاحشة ، وأما التي تتخذ خِدنا : فهي التي تصادق الرجال ، وتتخذ منهم أخلاء ، كما قال ابن عباس وغيره من السلف . [ انظر : تفسير ابن كثير 2/261]
وبنفس الصفة ، وصف الله تعالى أهل العفة ، وطالبي الحلال الطيب من الرجال ؛ قال تعالى : ( الْيَوْمَ أُحِلَّ لَكُمُ الطَّيِّبَاتُ وَطَعَامُ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ حِلٌّ لَكُمْ وَطَعَامُكُمْ حِلٌّ لَهُمْ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الْمُؤْمِنَاتِ وَالْمُحْصَنَاتُ مِنَ الَّذِينَ أُوتُوا الْكِتَابَ مِنْ قَبْلِكُمْ إِذَا آتَيْتُمُوهُنَّ أُجُورَهُنَّ مُحْصِنِينَ غَيْرَ مُسَافِحِينَ وَلا مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ وَمَنْ يَكْفُرْ بِالْأِيمَانِ فَقَدْ حَبِطَ عَمَلُهُ وَهُوَ فِي الْآخِرَةِ مِنَ الْخَاسِرِينَ) المائدة/5 .
قال ابن كثير رحمه الله : " فكما شرط الإحصان في النساء -وهي العفة-عن الزنا كذلك شرطها في الرجال وهو أن يكون الرجل أيضا محصنا عفيفا؛ ولهذا قال: { غَيْرَ مُسَافِحِينَ } وهم: الزناة الذين لا يرتدعون عن معصية، ولا يردون أنفسهم عمن جاءهم، { وَلا مُتَّخِذِي أَخْدَانٍ } أي: ذوي العشيقات الذين لا يفعلون إلا معهن " انتهى .
تفسير ابن كثير (3/43) .
ولمعرفة خطورة هذا النوع من العلاقات المحرمة ، وموقف الشرع منه ، يمكن مراجعة إجابات الأسئلة (59907 (http://www.islam-qa.com/index.php?ref=59907&ln=ara)) ، (47405 (http://www.islam-qa.com/index.php?ref=47405&ln=ara)) ، (36618 (http://www.islam-qa.com/index.php?ref=36618&ln=ara)) ، وإجابات أخرى عديدة في قسم الأخلاق .
والله أعلم.


الإسلام سؤال وجواب

أُم أيوب
13-02-2011, 11:48 AM
تفسير الآية ولا متخذات أخدان


يقول المولى عز وجل {ولا متخذات أخدان} النساء 25 ، ومعنى قوله عز وجل {متخذات أخدان} أى متخذات أخلاء ومن هذا فلا يجوز للفتاة أن تتخذ رفيق لها أو صاحب لها وعدم الإجازة نص كريم صريح وفي هذا حكمة من الله عز وجل فإن المرأة عاطفية بطبيعتها ولو دخلت فى علاقة مع شاب وتوسمت فيه زوجاً صالحاً لها وإرتضته لنفسها وقام الشاب بخداعها ، لأثر ذلك فى نفسها تأثيراً سلبياً وترك فى نفسها جرحاً لا يندمل أبداً ، والله أحرص علينا من أنفسنا لذلك علينا أن نتمسك بتعاليمه وأوامره وابتغاء مرضاته

وأراد الله عز وجل أن يبعدنا عن هوى النفس باتقاء الشبهات والتحصن من الفتنة بسد جميع نوافذها ، فالمصاحبة بين الشاب والفتاة أرض خصبة يجدها الشيطان مدخلاً ميسوراً لنا ، ليهدم داخلنا التمسك بالدين وإنتهاجنا المنهج القويم وليحيد بنا عن طريق الحق تاركنا هاوين إلى الظلمة والضلال ، وإذا أمعنا النظر فى مصاحبة الولد والبنت ، لوجدنا فيها كل ما ذكرنا من إثم ومعصية ، فتجد فيها الخلوة والفحش بالنظر والخضوع بالقول بل وأكثر من ذلك ، ونحن كمجتمع إسلامى لا نجيز مثل هذه العلاقة وإن كانت منتشرة بين الشباب هذه الأيام

ونسأل الله أن يهدينا جميعاً وأن يرشدنا الطريق القويم

ذكريااااات
13-02-2011, 11:53 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
وافضل الصلاة واتم التسليم,على خاتم الانبياء والمرسلين
سيدنا وحبيبنا محمدٍ صلى الله عليه وسلم
غاليتي
موعوضك جداً مفيد واتشرف بالمشاركة المتواضعه فيه
فلو قلنا من أين بداية هذه العلاقات
فسأقول
من مكالمه,,,او من نظره,,,,او من تعارف عن طريق النت
فالأسباب كثيرة,,,,والمصيبة واحده
اما الأسباب التي تكمن وراء لجوء الفتاة الى مثل هذه العلاقات
فأولها وأهمها
هو عدم الخوف من الله,,,وقلة الوازع الديني
فلا تجعلي الله اهون الناظرين اليكِ
هناك ايضاً التفكك الأسري
والصحبة السيئة,,,,
ولكن كم من فتاةٍ في اسرةٍ متفككه,,,,ولكن خوفها من عقابه سبحانه
وتعالى,,,يمنعها من هذه العلاقات
اما اثار هذه العلاقات,,,على الفتاة,,,,فمعروف ولايحتاج
الى تفكير
فالسمعة السيئة التي ستلاحقها هي واهلها
والفضيحة,,,,وبعد الناس من حواليها
لأنها هي من رضيت ان تكون علكةً تلوكها الألسن
اما طرق التخلص من هذه العلاقات,,,,التوبة,,,,
والتوبة النصوحه,,,,,
ولكن البعض هداهن الله,,,,لاتعرف التوبه الا بعد ان يبداْ الطرف الاخر,بابتزازها
وربما لاتكون توبه بقدر ماهي خوف من انتشار الخبر,,,وفضيحتها
اما البدائل التي تغني الفتاة عن هذه العلاقات
فهي ,,,العلاقة,,,,ليست ضروريه,,,حتى نبحث عن بدائل لها
فمن تمشي بها فستجر اذيال الخيبة في يومٍ ما
ولكن باستطاعة الاهل التقرب من بناتهم,,,
وان تهتم الواحده منهن بدراستها,,,واسرتها
وان تحرص على ان تثقف نفسها بما ينفعها
ولي كلمة اخيرة,,,,او همسة اهمسها باذن كل فتاة
بنيتي
اعلمي ان من ترك شيئاً لله عوضه الله خيرً منه
بنيتي
الأم مدرسة اذا اعدتها,,,,,,,اعدت شعباً طيب الاعراقِ
فهل ترضين في يومٍ ما ان تعلمي ان ابنتك,,,متعرفه على احدهم
بنيتي,,
فكري جيداً بنفسك,,,وبأبيك,,,,وامك,,,وأخوتك,,,ذكور,,,واناث
كيف حالهم عند الفضيحه
بنيتي,,,
اذا ابتليتي بعلاقة,,,ولم تصدقي ماتسمعين من نصائح
فسألي من وضعته حبيباً
هل يرضى ان تكون اخته في مكانك
ان قال لك ,,,عادي
فاعرفي انه كذاب منافق
وان قال,,,,الويل لها
فسألي نفسك,,,,لماذا ارتضى هذه العلاقه لك
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أُم أيوب
13-02-2011, 11:57 AM
قالت لي: هل من حل؟ قلتُ :لعل!!

كلمات تتردد على ألسنة الكثير من الفتيات: 'لا أحد في البيت يحبني أو يفهمني أو يشعرني بالتقدير والاحترام ... أبحث عمن يبادلني الحب فلا أجده … الجميع مشغول عني والكل يعاملني بقسوة ويحادثني بحدة ... أمي تعاملني كطفلة وأبي يشك في تصرفاتي .. وأخي يهزأ بي .. لقد سئمت هذه الحياة إنهم لا يحبونني'.

عزيزتي الفتاة المسلمة:

إن كنت فعلاً تقعين تحت ضغوط في بيتك وتفتقدين الحب والعطف والحوار الهادئ مع الأهل فهل هذا مسوغ ومبرر للبحث عن هذا المفقود خارج المنزل؟

يجيبنا الله تبارك وتعالى عن هذا بقوله في سورة النساء:{وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَان} [النساء:25] قال ابن عباس: ومتخذات أخدان يعني أخلاء، وقال الحسن البصري: يعني الصديق [تفسير القرآن العظيم لابن كثير]. فأين أنت آنستي من هذه الآية الصريحة في موضوع اتخاذ الأصحاب والأصدقاء من الرجال؟

إن وجود الصداقة بين الفتاة والشاب لا يخلو من الوقوع في براثن: النظرة الحرام، واللمسة الحرام، والخطوة الحرام، والخلوة الحرام، والكلمة الحرام. وزني ذلك كله بميزان قول الله تعالى: {إِنَّ السَّمْعَ وَالْبَصَرَ وَالْفُؤَادَ كُلُّ أُولَئِكَ كَانَ عَنْهُ مَسْؤُولاً} [الإسراء:36].

وأيضًا ميزان الله تعالى: {وَلا تَقْرَبُوا الزِّنَى إِنَّهُ كَانَ فَاحِشَةً وَسَاءَ سَبِيلاً} [الإسراء:32]. وأيضًا زني حالك بميزان: {وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُن} [النور:31]. وزني علاقتك العاطفية بميزان رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم:'ما اجتمع رجل وامرأة إلا كان الشيطان ثالثهما' فانظري أين تضعين قدمك وأين تذهبين؟ وتأكدي أنه بعد انتهاء هذه العلاقة تذهب اللذات وتبقي الحسرات:

تفنى اللذاذة ممن نال صفوتها من الحرام ويبقى الذل والعارُ

تبقى عواقب سوءٍ في مغبتها لا خير في لذة من بعدها النارٌ

أعلم آنستي أن الحب من أهم مظاهر الحياة الانفعالية للفتاة في هذه الفترة من العمر، ويتوقف تحقيق الصحة النفسية للفتاة على إشباع الحاجة إلى الحب، وعند البلوغ يتحول الحب والألفة إلى الجنس الآخر وتسبق الفتاة الفتى في هذا الميل نظرًا لبلوغها قبله.

وأعلم أن الفتاة تتحول من حالة انفعالية إلى حالة أخرى بسرعة، فهي تتأرجح بين التهور والجبن والمثالية والواقعية والتدين وعدم التدين. يعني باختصار نجد أن شخصية الفتاة تكون مضطربة قلقة غير مستقرة.

وأعلم كذلك أن للفتاة في هذه المرحلة مطالب اجتماعية ونفسية متعددة أهمها تكوين علاقات إيجابية مع الجنس الآخر، ولكن لو ترك الإنسان بلا قيود ولا ضوابط لكان حالنا كحال الحيوانات التي ليس لها ضوابط ولا قيود في علاقاتها.

ولقد قال الله سبحانه وتعالى: {وَلَقَدْ كَرَّمْنَا بَنِي آدَم} [الإسراء:70] والضابط والقيد الذي يحمينا حتى من أنفسنا هو ضابط الدين والخوف من الله، فإذا قال لنا الله تعالى: {وَلا مُتَّخِذَاتِ أَخْدَانٍ} فهو أمر من الله بعدم اتخاذ الفتاة والمرأة عمومًا لصديق أو صاحب، والذي أمرنا بذلك هو أعلم منا بحالنا ولا يشرع لنا إلا ما يصلحنا وتصلح به حياتنا {أَلا يَعْلَمُ مَنْ خَلَقَ وَهُوَ اللَّطِيفُ الْخَبِيرُ} [الملك:14].

فتعالي معي لنعرف ماذا يريد الله بمثل هذه الحدود والضوابط؟

قال تعالى: {وَاللَّهُ يُرِيدُ أَنْ يَتُوبَ عَلَيْكُمْ وَيُرِيدُ الَّذِينَ يَتَّبِعُونَ الشَّهَوَاتِ أَنْ تَمِيلُوا مَيْلاً عَظِيماً[27]يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفاً} [النساء:27]. تكشف هذه الآية القصيرة عن حقيقة ما يريده الله للناس بمنهجه. فماذا يريد الله بالناس حين يبين لهم منهجه ويشرع لهم شرعه؟ وماذا يريد الذين يتبعون الشهوات؟

أما ما يريده الله بالناس فهو:

1ـ يريد أن يتوب على الناس.

2ـ يريد أن يهديهم.

3ـ يريد أن يجنبهم المزالق.

4ـ يريد أن يعينهم على التسامي في المرتقى الصاعد إلى القمة.

5ـ يريد تطهير المجتمع ورسم الصورة النظيفة التي يحب الله أن يلتقي عليها الرجال والنساء، وتحريم ما عداها.

ـ وأما ما يريده الذين يتبعون الشهوات فهم:

1ـ يريدون أن يميلوا ميلاً عظيمًا عن المنهج الراشد والمرتقى الصاعد والطريق المستقيم.

2ـ يريدون أن يطلقوا الغرائز من كل عقال ديني أو أخلاقي أو اجتماعي.

3ـ يريدون أن ينطلق السعار الجنسي المحموم بلا حاجز ولا كابح، فلا يقر معه قلب ولا يسكن معه عصب، ولا يطمئن معه بيت، ولا يسلم معه عرض، ولا تقوم معه أسرة.

كل هذا الفساد وهذا الشر باسم الحرية، وهي لست سوى اسم آخر للشهوة والنزوة. {يُرِيدُ اللَّهُ أَنْ يُخَفِّفَ عَنْكُمْ وَخُلِقَ الْإِنْسَانُ ضَعِيفاً} [النساء:28]. واعلمي آنستي أنه لو كان هناك مصلحة من هذه العلاقات العاطفية بين الجنسين لما حرمها الله، ولكن الله يراعي اليسر فيما يُشرع لعباده، وإرادة التخفيف واضحة وتتمثل في: الاعتراف بدوافع الفطرة وتنظيم الاستجابة لها وتصريف طاقتها في المجال الطيب المثمر المأمون [مؤسسة الزواج].

' وكثيرون يحسبون أن التقيد بمنهج الله ـ وبخاصة في علاقات الجنسين ـ شاق مجهد والانطلاق مع الذين يتبعون الشهوات ميسر مريح وهذا وهم كبير.

فإطلاق الشهوات من كل قيد، وتحري اللذة ـ وحدها ـ في كل تصرف، وقصر الغاية من التقاء الجنسين في عالم الإنسان على ما يُطلب من مثل هذا الالتقاء في عالم البهائم، والتجرد في علاقات الجنسين من كل قيد أخلاقي، ومن كل التزام ديني، إن هذه كلها تبدو يسرًا وراحة وانطلاقًا، ولكنها في الحقيقة مشقة وجهد وثقلة، وعقابيلها في حياة المجتمع ـ بل في حياة كل فرد ـ عقابيل مؤذية مدمرة ماحقة.

والنظر إلى الواقع في حياة المجتمعات التي تحررت من قيود الدين والأخلاق والحياء في هذه العلاقة، يكفي لإلقاء الرعب في القلوب لو كانت هناك قلوب ' [في ظلال القرآن ـ سيد قطب].

وهنا نصل إلى عنوان المقال: هل من حل؟

فأقول: لعل.

فقد وضعت يدي على حلول شافية بإذن الله تعالى وهي في اتجاهين:

الأول: خاص بالفتاة.

الثاني: خاص بالأسرة وخصوصًا الأم الفاضلة.

وسأبدأ بما يخص الأسرة والأم الفاضلة:

1ـ لا يكفي أيتها الأم الفاضلة أن تكوني أمًا للفتاة ولكن كوني لها صديقة محبة، فالتغيرات التي تطرأ على الفتاة في هذه المرحلة من تغير في جسدها وتطور في تفكيرها وتحول في عواطفها وانفعالاتها تقتضي تحولاً في طريقة المخاطبة والمعاملة مع الفتاة، وهذا التحول يقتضي التعرف على حاجات الفتاة والاعتراف بهذه الحاجات لاتخاذ الأسلوب المناسب والصحيح في حل مشكلاتها.

'من أفضل السبل الناجعة للمربي أن يكون صديقًا لمن يربيه، يعايشه ويلاحظه دون إفراط ولا تفريط ولا قسوة ترهبه، ولا تدليل يميعه، وأن يجعل الصلة التي تربطه بالمنزل أقوى من الصلة التي تربطه بالمجتمع، وأن تكون صلة المودة بين الفتاة وأمها كافية للمكاشفة، والمصارحة لإشعارها بالمشاركة والمعاونة وعلى أساس من تبادل التجربة، وتحمل المسئولية، واستخدام العقل والحكمة' [تربية المراهق في رحاب الإسلام].

2ـ تربية الابنة من الصغر في ظل العقيدة والإيمان بالله، وإغلاق منافذ الشر عليها سبيل أكيد لحماية النفس من الوقوع في الخطأ يقول تعالى: {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا قُوا أَنْفُسَكُمْ وَأَهْلِيكُمْ نَاراً وَقُودُهَا النَّاسُ وَالْحِجَارَةُ} [التحريم:6].

3ـ تعويد الفتاة منذ الصغر على الصلاة والصوم والحجاب وآداب التعامل مع الجنس الآخر.

4ـ النضج المبكر يقتضي الإشباع المبكر ويكون ذلك بالزواج المبكر، لتحقيق الإشباع النفسي والجسمي للفتاة بطرق سوية ومشروعة. عن ابن مسعود ـ رضي الله عنه ـ أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: 'يا معشر الشباب من استطاع منكم الباءة فليتزوج فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج، ومن لم يستطع فعليه بالصوم فإنه له وجاء' [أخرجه البخاري ومسلم].

5ـ الرقابة الواعية: فعلى الأم أن تكون ذات عيون مفتوحة وآذان صاغية وعقل متنور دقيق الاستدلال، لتراقب تصرفات ابنتها، ولكي تكون قادرة على توجيهها وإنقاذها في الوقت المناسب.

6ـ تقوية علاقات الحديث والتفاهم والحوار الهادف الهادئ مع المرونة، وتقوية العلاقة العاطفية بين الأم وابنتها، فالإحساس بالمودة والحب هو كل ما تحتاجه الفتاة من أمها.

يجب أن تعامل الفتاة على أساس أنها أصبحت آنسة راشدة ولم تعد صغيرة وتنال من المنزل والوسط الاجتماعي العناية والاحترام كما تناله الكبيرات كما يقول علماء النفس.

[2] الاتجاه الآخر وهو خاص بالفتاة فأقول لها:

1ـ افتحي مجال الحوار مع أمك فهي بالنسبة لك طوق النجاة وقولي لها: أمي هل تقبلين صداقتي؟ فهناك عدة نواحٍ مشتركة بين الأم وابنتها، وخبرات الأم تمثل أكبر موسوعة علمية في تجارب الحياة.

2ـ الاستعفاف امتثالاً لأمر الله تعالى:{وَلْيَسْتَعْفِفِ الَّذِينَ لا يَجِدُونَ نِكَاحاً حَتَّى يُغْنِيَهُمُ اللَّهُ مِنْ فَضْلِهِ} [النور:33].

والعفيفة يستحقها العفيف، وتذكري قصة هذا الشاب الذي فضل السجن على الاستجابة لدعوة المرأة للفاحشة فقال:{رَبِّ السِّجْنُ أَحَبُّ إِلَيَّ مِمَّا يَدْعُونَنِي إِلَيْهِ}[يوسف:33] وهذا الشاب هو يوسف.

3ـ هناك أمران أساسيان وهما: أـ الخوف من الله، ب ـ ونهي النفس عن الهوى، فقد قال تعالى:{وَأَمَّا مَنْ خَافَ مَقَامَ رَبِّهِ وَنَهَى النَّفْسَ عَنِ الْهَوَى[40]فَإِنَّ الْجَنَّةَ هِيَ الْمَأْوَى} [النازعـات:40ـ41].

هذان الأمران يساعدان على البعد عن كل ما حرم الله.

4ـ اشغلي وقت فراغك بكل مفيد وجديد واشبعي هواياتك فقد قال الشاعر:

إن الشباب والفراغ والجدة مفسدة للمرء أي مفسدة

5ـ اتركي أصحاب السوء واملئي حياتك بصديقات جديدات صالحات فالجليس الصالح لا يأتي من وراءه إلا كل الخير كحامل المسك.

6ـ عيشي الواقع لا الخيال، فكثير من القصص التي تناقش على الشاشة أو بين الفتيات لا أساس لها، بل هي غالبًا من نسج الخيال فلا تدمري واقعك بسبب خيال الآخرين، وفكري في المستقبل بشيء من الواقعية والعقلانية.

7ـ كوني شجاعة واتخذي القرار لا تترددي وكوني من الذين قالوا:{رَبُّنَا اللَّهُ ثُمَّ اسْتَقَامُوا} [فصلت:30] واستبدلي الانحراف بالاستقامة والأرصفة بالمساجد والملاهي بحلق القرآن والأغاني بالذكر والتسبيح. يقول تعالى:{أَلَمْ يَأْنِ لِلَّذِينَ آمَنُوا أَنْ تَخْشَعَ قُلُوبُهُمْ لِذِكْرِ اللَّهِ وَمَا نَزَلَ مِنَ الْحَق} [الحديد:16] قولي بلى يا رب الآن الآن، وادعي الله أن يهديك ويعينك على الاستقامة فمن وحده يرجى العون، قال الشاعر:

إذا لم يكن عون من الله للفتى فأول ما يجني عليه اجتهاده

واستمعي إلى البشارة من الغفور الرحيم وهو يقول لكِ: {إِلاَّ مَنْ تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُولَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَحِيماً} [الفرقان:70]. وتذكري الموت وأنك ستسألين عن شبابك فيما أبليتيه؟ فكل عمل تكرهين الموت من أجله اتركيه ثم لا يضركِ متى متِ. أسأل الله لكِ العون والاستقامة والقبول

الاخت رويدة
13-02-2011, 12:07 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
أنا احببت أن أتكلم عن الاسباب التي تودي الي العلاقات المحرمة ,تأملت في الاسباب ورايت أن من أهمها ضعف الوزاع الديني عند الفتاة من استشعارمراقبة الله سبحانه وتعالي، وهذا في مقدمة الأسباب ومن أهمها،اذ تعتبر مراقبة الله الحصن الواقي في جميع أحوال الشخص و خاصة في الامور الخفية التي لا يطلع عليها الناس
وهناك اسباب كثيرة منها:
1) فقدان الفتاة شي من حقوقها سواء من والديها و اخوانها و اخواتها ، كالعاطفة والحب والحنان .
2) ضعف او انعدام مراقبة الوالدين.
3)تأثير رفيقات السوء من الصديقات والزميلات ،وفي قوله تعالي (وَيَوْمَ يَعَضُّ الظَّالِمُ عَلَى يَدَيْهِ يَقُولُ يَا لَيْتَنِي اتَّخَذْتُ مَعَ الرَّسُولِ سَبِيلاً(27)يَا وَيْلَتَى لَيْتَنِي لَمْ أَتَّخِذْ فُلاناً خَلِيلاً(28)لَقَدْ أَضَلَّنِي عَنِ الذِّكْرِ بَعْدَ إِذْ جَاءَنِي وَكَانَ الشَّيْطَانُ لِلإِنْسَانِ خَذُولاً}
وقال صلي الله عليه وسلم (مثل الجليس الصالح والسوء كحامل المسك ونافخ الكير فحامل المسك اما أن يحذيك واما أن تبتاع منه واما أن تجد منه ريحا طيبة ونافخ الكير اما أن يحرق ثيابك واما أن تجد منه ريحا خبيثة)
4)دعاة التغريب وافساد المرأة والمنادين بازالة الحواجز بين الجنسين .
5)ارتكاب المعاصي من سماع الغناء والذي يُتغني فيه بأغاني فيها دعوة الي الحب و الغرام و العشق.
وروى أبي داوود في سننه عن نافع أنه قال: « سمع ابن عمر مزمارا، قال: فوضع أصبعيه على أذنيه، ونأى عن الطريق، وقال لي: يا نافع هل تسمع شيئا؟ قال: فقلت: لا ! قال: فرفع أصبعيه من أذنيه، وقال: كنت مع النبي صلى الله عليه وسلم، فسمع مثل هذا! فصنع مثل هذا » (حديث صحيح، صحيح أبي داوود 4116).
و علق على هذا الحديث الإمام القرطبي قائلا: "قال علماؤنا: إذا كان هذا فعلهم في حق صوت لا يخرج عن الاعتدال، فكيف بغناء أهل هذا الزمان وزمرهم؟!" (الجامع لأحكام القرآن للقرطبي).
6)الفراغ الكبير عند الفتاة وسهر اليل لساعات طويلة.
7) تأخر الزواج فقد يكون سببا في لجوء الفتاة الي العلاقات المحرمة.
واخيرا وليس اخراً (اللَّهُمَّ إِنِّي أَسْأَلُكَ فَوَاتِحَ الْخَيْرِ وَخَوَاتِمَهُ، وَجَوَامِعَهُ، وَأَوَّلَهُ وَآخِرَهُ، وَظَاهِرَهُ وَبَاطِنَهُ،
وَالدَّرَجَاتِ الْعُلَى مِنَ الْجَنَّةِ آمِينَ..)

نبض قلمي
13-02-2011, 12:36 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله في القائمين على هذا المنتدى،وجعله في ميزان حسناتهم
إن شاء الله لي عودة للمشاركة في هذا الموضوع.
وفق الله الجميع لما فيه الخير والفائدة.

مريم هدى سمر
13-02-2011, 12:48 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزاكن المولى كل خير ونفع بكن المولى


* كيف كانت البداية..

هناك طرق عديدة تبدأ الفتاة بعلاقتها مع الشاب

أهمها الشات والفيس بوك والجوال

من ثم ان كانت الجامعة مختلطة أو المدرسة

ان كانت المدرسة الاناث بجانب مدرسة الشباب

ااحتمال يكون أحد الأقارب

أو ابن الجيران

وتبدأ العلاقة والله اعلم بالنظرة ثم الابتسامة ثم الاستحسان ثم تبدا تتكلم معه

الى ان تخرج معه

* الأسباب التي تكمن وراء لجوء الفتاة الى مثل هذه العلاقات ..

اهمال الاهل للفتاة وبخاصة الام حيث ان الفتاة عندما تكبر تكبر معها مشاعرها وهي تحتاج

الى الحنان والمراقبة التامين وعندما تغفل الام عن هذا تلجأ الفتاة الى تفريغ عواطفها ومشاعرها

بالطريقة الخاطئة

ثم تعود الى رفاق السوء مرات تبقى الصديقة السوء تقول لصديقتها معقول ما عندك حبيب

ومن هذا الكلام وتبقى تزين لها هذه العلاقة حتى تجرها وراءها

و أيضا هناك بعض الفتيات يحببن ان يجربن هذا العالم وخاصة عندما يسمعون عنه

الفراغ

واهم سبب هو عدم اشباع مشاعر الفتاة من صغرها


هدى الله الجميع


* الآثار المترتبة على ذلك ..

الاثار المترتبة على ذلك كثير ة اهمها فساد دينها وفساد عمرها وشرفها واخلاقها

وسمعتها ،، ثم فساد علاقتها باهلها عندما يعرفون ومن ثم فساد المجتمع باكمله

وان تطورت مثل هذه العلاقات وانتهت بالحرام سيمتلأ المجتمع باللقطاء الذين

سيعانون مواجهة الواقع والنظرة المحتقرة لهم بالرغم انهم لا ذنب لهم الا انهم

منبوذين في المجتمع وغالبا هؤلاء يصبحون من اطفال الشوارع والمجرمين وغيرها

الا من رحم ربي

* النهاية التي تنتظر كل فتاة سكلت هذا الطريق ..

خسارة الشرف والدين

اهم شيء تخسره الفتاة بعد هذه العلاقة دينها وشرفها

تخسر ثقة اهلها بها وتخسر حب الجميع لها وتخسر فرحة الامومة

وتخسر الفرحة عندما تزف لزوجها

ستخسر كثيراااا كل من سلكت هذا الطريق

* طرق التخلص من هذه العلاقات ..

الطريقة واضحة جداا لا تجعل قلبها ومشاعرها تسيراها

وتغلق جميع الابواب امامها

فمن كانت تتكلم مع شاب ع الشات تغلق الشات ولا تفتحه ابدااا

ومن كانت تتكلم ع الجوال تكسر الشريحة

الامر يحتاج الى اردة وصدق النية والتوبة الى الله


* البدائل التي تغني الفتاة عن اللجوء الى


هناك الامور الكثيرة التي بامكان الفتاة ان تشغل وقتها به من تعلم امور دينها

و تعلم فنون الخياطة و تعلم التطريز وشك الخرز ولف الهدايا وتصفح المنتديات الاسلامية

الهادفة و قراءة الكتب النافعة و تعلم الطبخ وتعلم اعمال السنارة وحفظ كتاب الله

هناك العديد العديد من الامور التي قد تشغل الفتاة وتملأ وقتها به بدلا من هذه العلاقات المحرمة

التي ستؤدي بها الى الهاوية هي عليها ان تختار ما يناسبها ويناسب هوايتها ومن ثم


تبدا ولكن هذا كله يحتاج الى اصرار وعزيمة وصدق مع الله ومع نفسها



الموضوع هاااااام جداااا غاليتي ومؤلم جدااااااا بنفس الوقت

فكم وكم سمعنا من فتاة غلطت وندمت على غلطها كم سمعنا من فتاة

تتألم وتعاني مما كسبته يداها ومما فعلته مع نفسها

فكم من فتاة لم تستيقظ إلا والعار يلاحقها وكم من فتاة حرمت نفسها الامومة بسبب

غلطتها وحرمت نفسها من فرحتها الفرحة التي تنتظرها كل فتاة وكم من فتاة قُتلت بسبب

هذا فهناك من الأهالي من لا يرضى بهذا ويقتل ابنته لانها داست بشرفهم في التراب الامر

مؤلم جدااا عندما تخسر الفتاة علاقتها بربها وتضع روس اهلها بالتراب والوحل

لن اكتفي بالكلام ان تركت قلمي يكتب وبقيت اكتب لمدة سنة بل واكثر لان الامر مرير

والواقع سيء وكل يوم هناك فتاة سقطت في عالم الرذيلة على أقل تقدير لا حول ولا قوة

إلا بالله العلي العظيم


لذلك كتبت بشكل مختصر وتكلمت عن جمبع البنود بايجاز ارجو ان اكون وفقت بما كتبته

ونفع الله بكن جميعاااا وهدى بنات المسلمين وشباب المسلمين


وفقكن المولى

مرضية
13-02-2011, 01:24 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
مشروع اروع من الرائع دعوة غايتنا الجنة اثلجت صدري مشكوووووره مره
وهذا شرف لي

دمعه حنين
13-02-2011, 01:25 PM
جزاكي الله خيرا يااخيتي على هذا الموضوع الجميل ونتطلع للمزيد

الطبيبة الداعية
13-02-2011, 02:39 PM
بارك اللهم فيكم ,اسال الله ان يبارك في هذه الحملة ويهدي بها وينفع

ام محمدس س
13-02-2011, 02:48 PM
وين نضع الردود

وهل تكون الردود من افكارنا ونصائحنا

بارك الله فيكن


.السلام عليكم ان هذا الوضوع مهم جدا انا اقول ان الوقايه خيرا من العلاج كما قالت فاطمة الزهراء رضي الله عنهى .:خير للمرأه ان لاترى الرجل ولايراها نعم ان هذه وقايه ولاكنها صعبه في هذه الايام لما فيها من انفتاح من قنوات ونت ولكن اقول يجب الحذر والرقابه والتوجيه من الاهل والتربيه الاسلاميه والله لانهى مجربه في عائلتنا وهي انفصال الذكور عن مخالطت النساء في سن العاشره من العمر وعدم سماع الاغاني والله انها اثمرت فيهم نجدهم لايحبون سماع الاغاني ولامخالطت الزملاء الذين يرقمون والعياذ بالله انا اكتب ذلك لكي ابين ان الوقايه خيرا من العلاج ..اكما انصح الفتيات ان لاينصاعن الى عواطفهن الى سماع القول المعسول لان ورأه الندم والتعاسه لان يابنيتي لايريد اي شاب ان يقترن بفتاة ترقم او تصاحب ارجو من كل فتاة ان تفكر على المدى البعيد لكي تبني لهااسرة سعيده تنفع المجتمع كما ارجو من الداعيات ان يزرن المدارس ويلقن محاضره تخص هذا الموضوع وارجو من الله ان يوفق الجميع لما يحب ويرضى 0................................................. .............................

اهلا فيك اختي الغالية

الردود والمشاركات توضع بهذا الموضوع ...

اممم إذا كانت لديك افكار ونصائح فلا بأس من طرحها .. وإلا من خلال كتب أو من البحث بالانترنت..

وجزاك الله خير

monssif nassif
13-02-2011, 03:12 PM
السلام عليكم موضوع رائع جدا بارك الله فيك ولكن المشكل ان اغلبية الفتيات لا يدخلن على هاته الموا قع ومشكل اخر ادا تكلمت مع الفتاة ونضحناها تقول اننا متخلفات ولا نواكب الموضة انا واحدة مناللواتي يتعرضون لهده المقولة وانسانة معقدة لاني اطبق الدين لا اعرف ما اقول لك بكل صراحة وشكرا جزيلا

؏َـڨدّ ﭐڷمَـآڛْ
13-02-2011, 03:20 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

قال تعالى : ( ‏وَقُلْ لِلْمُؤْمِنَاتِ يَغْضُضْنَ مِنْ أَبْصَارِهِنَّ وَيَحْفَظْنَ فُرُوجَهُنَّ وَلا يُبْدِينَ زِينَتَهُنَّ إلاَّ مَا ظَهَرَ مِنْهَا وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ )
"سورة التوبة الآية 31 "

تفسير بن كثير للآيـﮧ

هذا أمر من الله تعالى للنساء المؤمنات وغيرة منه لأزواجهن عباده المؤمنين وتمييز لهن عن صفة نساء الجاهلية وفعال المشركات.


سبب النزول ~

ما ذكره مقاتل بن حيان قال: بلغنا والله أعلم أن جابر بن عبدالله الأنصاري حدث أن أسماء بنت مرثد كان في محل لها في بنى حارثه فجعل النساء يدخلن عليها غير متزرات فيبدو ما في أرجلهن من الخلاخل وتبدو صدورهن وذوائبهن فقالت أسماء: ما أقبح هذا فأنزل الله تعالى "وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن" الآية

"وقل للمؤمنات يغضضن من أبصارهن"
أي عما حرم الله عليهن من النظر إلى غير أزواجهن ولهذا ذهب كثير من العلماء إلى أنه لا يجوز للمرأة النظر إلى الرجال الأجانب بشهوة ولا بغير شهوة أصلا واحتج كثير منهم بما رواه أبو داود والترمذي من حديث الزهري عن نبهان مولى أم سلمة أنه حدثه أن أم سلمة حدثته أنها كانت عند رسول الله صلى الله عليه وسلم وميمونه قالت: فبينما نحن عنده أقبل ابن أم مكتوم فدخل عليه وذلك بعدما أمرنا بالحجاب فقال رسول الله "احتجبا منه" فقلت يا رسول الله أليس هو أعمى لا يبصرنا ولا يعرفنا؟ فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أوعمياوان أنتما؟ أو ألستما تبصرانه؟ " ثم قال الترمذي هذا حديث حسن صحيح

وقوله ( "ويحفظن فروجهن")
قيل عن الفواحش وقيل : عما لا يحل لهن وقيل عن الزنا !

وقوله ( "ولا يبدين زينتهن إلا ما ظهر منها" )أي لا يظهرن شيئا من الزينة للأجانب إلا ما لا يمكن إخفاؤه قال ابن مسعود: كالرداء والثياب يعني على ما كان يتعاطاه نساء العرب من المقنعة التي تجلل ثيابها وما يبدو من أسافل الثياب فلا حرج عليها فيه لأن هذا لا يمكنها إخفاؤه ونظيره في زي النساء ما يظهر من إزارها وما لا يمكن إخفاؤه

وقوله ("وليضربن بخمرهن على جيوبهن" )
يعني المقانع يعمل لها صفات ضاربات على صدورهن لتواري ما تحتها من صدرها وترائبها ليخالفن شعار نساء أهل الجاهلية فإنهن لم يكن يفعلن ذلك بل كانت المرأة منهن تمر بين الرجال مسفحة بصدرها لا يواريه شيء وربما أظهرت عنقها وذوائب شعرها وأقرطة آذانها فأمر الله المؤمنات أن يستترن في هيئاتهن وأحوالهن كما قال تعالى ؛’
"يا أيها النبي قل لأزواجك وبناتك ونساء المؤمنين يدنين عليهن من جلابيبهن ذلك أدنى أن يعرفن فلا يؤذين" وقال في هذه الآية الكريمة "وليضربن بخمرهن على جيوبهن"
والخمر جمع خمار وهو ما يخمر به أي يغطي به الرأس وهي التي تسميها الناس المقانع.

دمعة ندى
13-02-2011, 03:20 PM
شكرا حبيبتي على الموضوع الرائع
راق لي كثيرا
واشكر كل من قام بالمشاركه,
وهذه مداخله بسيطه !!!!!
المشكله هنا في التربيه الصحيحه ,لان من المستحيل منع ابنائنا من هذه الاشياء كالدش والنت وغير ه من وسائل التي تلهي ابنائنا عن الدين وتغمسه في ملذات الدنيا
ولاكن التربيه الصحيحه وتعليمهمان هذا هو خطاء وان هذه ليس من صفات المسلمييين وليس من ديننا ,يجب علينا تعليم ابنائنا الصالح من الطالح .
وليس من الصحيح منعهم ,لان كل ممنوع مرغووب واذا لم يتوفر في بيته سوف يحصل عليه خارج بيته.
فيجب على الامهات والاباء اخذ الحيطه ومراغبتهم في جميع امورهم
احترامي لكم

تكفيني الذكر
13-02-2011, 03:34 PM
بارك الله فيك

رحيق الزهر
13-02-2011, 04:33 PM
السلام ورحمة الله وبركاته
انا عضوة جديده والحمله كثير نافعه للمجتمع
بارك الله فيكم وفي هذه الجهود المباركه باذن الله والله يعينكم ويقدركم على فعل الخير
امين يا رب العالمين

سامحني يارب
13-02-2011, 04:47 PM
جزاكي الله خير اختي غايتنا الجنه انا استغرب لماذا الفتيات عندما ينزلن للسوق او الحدائق او الاماكن العامه يلبسن عبائة الكتف والخمار الذي يبيدي العين وفوق هذا،،هذا الخمار يفتن اي كما يسمونه البرقع والعياذ بالله اذكر لكم موقفا حصل في مستشفى طب الاسنان لاني في ذلك الوقت كانت عندي مراجعه رأيت فتاه في الاستراحه تلبس عبائة كتف وغاء وجه يفتن ظللت اتحدث مع نفسي هل اناصحها ام اسكت وتذكر هذا الحديث (من را احدكم منكرا فليغيره بيده)الخ بعد تردد طال تشجع لساني ثم ناصحتها بارتباك لاني ولا عمري ناصحت فتاه لا اعرفها عندما ناصحتها قالت لي اتدرون ماذا قالت................قالت لي انا اريد انا ارى الطريق قلت لها انظري انا الان البس غطاء وجه لا يبدي العين ومع ذلك ارى بوضوح قالت طيب كيف اشوف ذكرتها بان الموت قادم اليها في اي لحظه ثم انتهيت من نصيحه انا اديت الواجب لذا انا رايت الكثير من الفتيات جاهلات وهذا ما اردت قوله وبارك الله فيكن

بصمة 295
13-02-2011, 05:34 PM
جزااااااااااااااك الله خيررررررر على الطرح الرائع

وجعله فيموازين حسناتك

تقبلي طلتي

نبراس داعية
13-02-2011, 06:16 PM
جزاك الله خيرا

البلبل
13-02-2011, 06:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الموضوع أختي الكريمة مهم جدا وقد رأيت أن أتحدث عن الأسباب التي تكمن وراء لجوء الفتاة الى مثل هذه العلاقات التقليد الاعمى هو السبب الأول وراء هذه المشكلة فعندما تشاهد الفتاة التلفاز والقصص الباطلة فيه حتى افلام الكرتون ولن نذهب بعيدا توم وجيري وحبهم للقطة البيضاء
المسلسلات الهابطة والقنوات المختلفة التي تبث روح الفساد في البنات
تقليد الصديقات فهذه تتحدث عن حبيبها وتلك تخاطب احدهم في النيت وهذا اعتقد السبب الثاني
السبب الثالث عدم وجود الحب في الاسرة عدم وجود الاهتمام من الام والاب عدم وجود النقاش الهادئ بين الاسرة والفتاة حول تلك المواضيع وتعريف الصح من الخطأ فمثلا والدي رحمه الله كان يجلس معي كثيرا وكنا نتاقش حول هذه الامور كثيرا وقال لي وانا ذاهبة للجامعة (أن البنت مثل الثوب الابيض لو وقع عليه نقطة حبر مهما غسلتيها لن تذهب وانت هذا الثوب ففي رعاية الله وانا واثق من تربيتي ) وصدقوني لم اهتم باقامة اي علاقة وكان هدفي الدراسة فقط ومشاعري اخفيتها لزوجي المنتظر كان الحوار الدائم بيني وبين ابي رحمه الله هو الذي اوصلني لطريق بعيد عن طريق كثير من الفتيات اللواتي اسمونني بالمعقدة ولاتحاشى هذه التسمية اخذت خاتم امي ولبسته وقلت للجميع انا مخطوبة وخطيبي مسافر وهكذا كنت عند حسن ظن والدي بي ولم امشي بطريق اي علاقة فإذا الحوار في الاسرة جدا مهم
وجزاكم الله الف خير

بتوول
13-02-2011, 07:01 PM
الســــــــــلام عليكــــــــــــــــــــــم ورحمة الله وبركاته أنا #ff0000بتول عضو جديد في هــــــــــــــذا المنتدى المبارك
اتمنى اكون عضو مرحب به..... بصراحه موضوعكم رائع وبرأيي أن الأسباب كثيره وأهم هذه الأسباب هو فقدانالعاطفه فعندما تفقدها تبحث عنها في كل مكان وهي السبب الأول فلو وجد اشباع لهذه العاطفه من قبل الأسره لما اللتفتت قلوبنا إلى غير فطرتها الطاهره....وشكراً

أحلى قصيدة
13-02-2011, 07:27 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
بصراحة ماعرفت ايش اكتب..
كل الكلام عن هذا الموضوع صار..خلاص..مستهلك..ومنتهي..وخصوصا في عصر الانفتاح اللي نعيشه صاروا البنات يعرفون كل شي..فما في مبرر..لي وحدة تغلط هالغلط...
او ينضحك عليها..

منى8
13-02-2011, 07:49 PM
بارك الله فيكم على اختيار الموضوع وافضل وسيلة من وجهة نظرى ف الابتعاد عن تلك العلاقات شغل اوقات الفراغ فى شى مفيد فلعل الفراغ والبعد عن الله وكذا عدم مراقبة النفس ولا شىء افضل من حفظ كتاب الله عزوجل فمن سعى للخير وفقه الله وحماه من الوقوع ف الزلات والله ولى التوفيق

داعيه 201
13-02-2011, 07:51 PM
بارك الله فيك على هذا الطرح ، وجعله في ميزان حسناتك

الامل موجود
13-02-2011, 08:02 PM
السلام عليكم اخواتي

اريد المشاركه معكم بنقطه الا وهي ماسبب لجوؤ الفتاه للعلاقات

انا في رائي شعور الفتاه بعدم الاهتمام من قبل الاسره وخاصه في فتره المراهقه
والسبب الثاني اصحاب السوء الاتي يزين لها ان علاقات شعور جميل ووووالي غير ذلك من الكلام الغير صائب
وايضا تبرج الفتاه هو مايشجع الشباب علي الكلام مما يبدء بكلمه ثم برساله ثم بموعد ...حفظنا الله واياكم وحفظ بناتنا وشبابنا ....ارجو من الله ان اكون قد وفقت في لفت الانتباه الي هذه النقاط
وفقكم الله جميعا

المحبه لربها
13-02-2011, 08:07 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
وبعد الصلاة والسلام على سيد محمد وعلى أله وصحبه أجمعين
كيــــــــــــف كانـــــــــت البدأيه
البدأيه هو تعلق الفتاة بمطربها ألمفضل أو مطربتها ألمفضله لها وسماع ألاغانى و أيضآ متابعه ألمسلسلأت
ألمدبلجه و الأفلام الرومنسيه وغيرها و ألتعلق بهوس الموضه و خصوصآ فى العباءأت المخصرة و ألمزركشه
وألملونه و ألمفتوحه من الامام و ألبنطال الضيق والشيفونات و الدنيلأت و هذا كله بأين من ألفتحه و البلاك
بيرى معلق فى الصدر وعليه من الفصوص الملونه ألتى تبهرنا نحن النساء فكيف بألشباب و هذا هــــو أول
طريق يؤدى ألى الهاويه هنا تقع ألفتاة ضحيه بل فريسه للشباب و هى لا تعلم بأن هى من قام بذلــــك
على نفسه و أنها هى من أعطت ما أعطت من فرصه كبيرة للشباب أن يجعلو منها فريسه و أذا بحثنا ما
ألذى جعل تلك الوردة المفتحه المبتسمه للحياة أن تصل ألى هذا الحد . لنرجع قليلأ ألى الخلف لنبحـــث
عن أسباب هذه التصرفات فى كثير من الفتيات ولنسأل هنا أين ألاب و أين ألام و أنا هنا لا ارمى كل أللوم
على عاتقى الاب ولام بل هنا يوجد لدينا من الامهات والاباء من يخاف الله فى تربيتهم ومن يبحث عنهـــم
ولا يجعلو لهم فرصه فى الضياع ولكن اتكلم عن الام ولاب المشغلون طول الوقت والذى لم يعطى بعضــــــآ
من الوقت حتى لسوأل عنهم فى المدرسه و هذا يحدث فى كثير من البيوت لا تجد ألفتاة رعايه و لا أهتمام
و لا عطف وحنان تكبر هذه الوردة و تتفتح وتنضج وتصبح فى سن ألمراهقه فتاة بكامل أنوثتها لا تجد من يسمعها
أو يعطيها قليل من ألاهتمام . وهذا حال الكثير من فتياتنا للأسف أن الفتاة تواجه ألاهمال وتفتقر ألى العطـــف
والحنان وهى فى أمس الحاجه لهما تريد أن تشتكى ولكن من يسمع ؟؟ تصرخ بصمت ,وتبكى بلا دمــــــوع ,
تتألم بلا وجع . ومن هنا تبدأ تبحث عن البديل .عن شى يرضيها و من هنا تبدأ تسلك المسار ألاعوج فتعيش
دنيا كما تحلو لها فى طريق مظلم ليس له أخر .و ثم تبدأ رحله الضياع ليكتشف بعد نوم عميق مسأله ذبول
الوردة وضياعها, تحت الحصار المشددلانها خائنه خانت ألامانه وبعد ذلك كيف ترجع الحياة ؟؟؟ هناك عدة طرق
للتخلص من هذة العلاقات ...
أخيه .... أعطينــــــــــــى يـــدك ..
تعالى معى نسير على هذا الطريق علنا نفوز بمحبه الله ورضوأنه . فوالله إنى أحب لك ألجنه ...
نــــــــداء إليـــــك أخيه ..
أن هذة الخطايا ماسلمنا منها فنحن مذنبون ولكن الخطر هو أن نسمح للشيطان أن يستثمر ذنوبنا و يرابى
خطيئتنا أتدرى كيف ذلك ؟؟؟ يلقى فى قلبك أن هذة الذنوب خندق يحاصرك فيه لا تستطيعى الخروج منه ..
يوحى إليك أن أمر ألدين لأصحاب الحجاب و و و هكذا يضخم الوهم فى نفسك حتى يشعرك أنك فئــــه وأن
المتدينون فئه أخرى وهذا يأختى حيله أبليسيه ينبغى أن يكون عقلك أكبر
قال تعال ( { وَهُمْ يَصْطَرِخُونَ فِيهَا رَبَّنَا أَخْرِجْنَا نَعْمَلْ صَالِحاً غَيْرَ الَّذِي كُنَّا نَعْمَلُ } [فاطر:37].
وهنا أخيتى عندك من البذائل الكثير الكثير ومنها زيارت المريض والمعاقين وفيها من الاجر الكبير والكثير لان فيها أدخال الفرح والسرور لديهم والى قلوبهم حضورك الى دار الايتام وحضورك ايضآ محاضرات .أختى

التوبة سبب نيل محبة الله تعالى: وكفى بهذه الفضيلة شرفا للتوبة، قال الله تعالى: { إِنَّ اللّهَ يُحِبُّ التَّوَّابِينَ } [البقرة:222].
ثانياً: التوبة سبب نور القلب ومحو أثر الذنب: فعن أبي هريرة قال: قال رسول الله صلى الله عليه وسلم : { إن المؤمن إذا أذنب كانت نكتة سوداء في قلبه، فإن تاب ونزع واستغفر صقل قلبه منها } [الحديث رواه أحمد والترمذي وابن ماجه والحاكم وهو في (صحيح الجامع1666)].

شموسه وبس
13-02-2011, 08:11 PM
بارك الله فيك


Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0