مشاهدة النسخة كاملة : انت تائب /انتِ تائبه ..وتريد المساعدة تفضل هنا ..


الصفحات : [1] 2

حجابي نور حياتي
20-10-2010, 11:21 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

لكثرة عدد الصفحات في الموضوع السابق احببت ان افتح موضوع جديد

اخواني واخواتي .. هذا الموضوع يختص بالاستشارات التي يحتاجها كل متعثر في طريق الالتزام وكل تائب وكل عائد الى الله..فأي اخ او اخت تواجه عقبة في طريق الالتزام واي مشكله تعرض لها ويريد حلها والتوبة منها يضعها هنا ..

ونحاول تقديم المساعدة له بإذن الله

ونسأل الله الثبات للجميع والتوفيق

ووفقكم الله لما يحبه ويرضاه


مشرفة القسم اختكم:
حجابي نور حياتي


width=0 height=0

تلميذة الشيخ أبي إسحاق الحويني
21-10-2010, 03:48 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ... وبعد
أختي المشرفة جزاكي الله كل خير

بصراحة أنا مشكلتي التي تعثرني في طريق الإلتزام هي أنني في هذه الأيام أشعر بفتور فظيع من كل الطاعات ،حتى إني أهملت في مذاكرتي ،ولا أتدبر قرأءة القرآن وأحفظة دون عقد نية
وأشعر أن كل من في المنتدي ما يحبني وما أدري لماذا؟ أشك أن كوني مصرية يجعلني منبوذة لذا بدأت أتعصب وأكون سريعة الغضب حتى إني أفكر في ترك المنتدي

وأنا أقسم لك ِ أختي الكريمة أني منتقبة وإلى حد ما ملتزمة وأحفظ الكثير من القرآن
ولاااااااااااااا أدري لم أنا منبوذة ........لعل هذه تخيلات

أرجو الرد أختي الكريمة وفقك الله لما يحبه ويرضاه

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

حجابي نور حياتي
21-10-2010, 03:02 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله اختي الغالية

واهلا وسهلا بكِ

باللنسبة للفتور تفضلي هذ الرابط ونسأل الله لكِ الثبات والتوفيق
http://www.3refe.com/vb/showthread.php?t=16036&highlight=%DA%E1%C7%CC+%C7%E1%DD%CA%E6%D1 (http://www.3refe.com/vb/showthread.php?t=16036&highlight=%DA%E1%C7%CC+%C7%E1%DD%CA%E6%D1)

اما بالنسبة لشعورك بعدم محبت الاخرين لكِ فلماذا هذا الشعور نحن هنا كاخوة ولا تضعي الحواجز وابعدي عن نفسك هذه المشاعرة كلنا هنا نحب بعضنا في الله لان الحب يدوم اذا كان لله
وماذا يعني اكِ من مصر فنحن كمسلمين لا ننظر الى الاصل او العرق او الجنس لااااا غاليتي ان ميزان التفاضل بيننا هو التقوى وليس الاصل

وانتِ ما شاء الله نحسبكِ ملتزمة وتعلمي هذا الكلام فلا داعي بأن تشعري بهذا الشعور

الله يجزيكِ الخير وبارك الله فيكِ
ووفقك الله لما يحبه ويرضاه

تلميذة الشيخ أبي إسحاق الحويني
22-10-2010, 07:59 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
الحمد لله وحده والصلاة والسلام على من لا نبي بعده ... وبعد

أختي الحبيبة حجابي نور حياتي
اسمحي لي أن أبدي إعجابي بقلمك وتميزك واسلوبك الراقي

آآآآآآآه والله كلامك أراح قلبي وهدى أعصابي

مشكوووووورة والله يعطيكي الف عافيه وبارك الله فيك ِ

أختي العزيزة / أحبك في الله

اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

حجابي نور حياتي
22-10-2010, 11:04 PM
حياكِ الله اختي الغالية

اشكرك على هذه الكلمات التي لست اهلا لها حقيقةً

وانا في خدمتكم وكل همي ان اقدم لكم المساعدة

الله يجزيكِ الخير وبارك الله فيكِ

واحبكِ الله الذي احببتني لأجله

الأسلام عز
28-10-2010, 01:21 PM
الله يعافيك ويجزاك خيراً

حجابي نور حياتي
28-10-2010, 02:59 PM
واياكم بارك الله فيكم

سعود العجمي
28-10-2010, 04:00 PM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

ماشاء الله على المجهود الجميل يا اختي...

بارك الله فيك وسدد خطاك...

وفي موازين اعمالك بإذن الله...

وانا بإذن سوف اكون معكم بالموضوع للرد على من يواجه المشاكل في التوبه واكون معاون لكم بإذن الله...

ونسأل الله ان يوفقنا الى كل ما يحبه ويرضاه....


بارك الله فيكم...

وصل اللهم على نبينا محمد وعلى اله وصحبه وسلم....

حجابي نور حياتي
28-10-2010, 04:50 PM
بارك الله فيك اخي سعود

ونشكرك على هذا التعاون

والله يجزيك الخير

رآآما
31-10-2010, 10:38 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....
اشكرك اختي على هذا الموضوع الرائع....
واريد طرح مشكلتي في التوبه وأرجو مساعدتي!!!

أنا اعترفت بذنبي لربي وأتوب إليه وأرجع إلى الطريق المستقيم طالبه من الله أن يثبتني على هذا الطريق...ولكني لم أجد من حولي من يقف معي فالمجتمع الذي أعبش فيه بعيد قليلا عن أمور الدين مجتمع تملأه الفضائيات والأغاني والمسلسلات لم أستطع التواجد معهم ولم أجد من يقف معي فأنا دائما أتواجد بغرفتي بعيده عن الأختلاط بهم خوفا من العوده لهذا الطريق....
وأنا في بداية توبتي ولا أعرف سوى القليل أخاف من تأثير هذا المجتمع علي أرجووووووو مساعدتي....

حجابي نور حياتي
31-10-2010, 10:46 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله بيننا

غاليتي نسأل الله لكِ الثبات والتوفيق

1. عليكِ بكثرة الدعاء وطلب الثبات .
2. حاولي ان يكون لديكِ رفقه صالحة تعينك على الحق .
3. لا تفكري بـتأثيرهم عليكِ بل حاولي التفكير بالعكس بالتأثير عليهم لانكِ انتِ التي على حق .
4. وحاولي تقديم النصيحة لهم ولو بطريقة غير مباشرة.
5. استغلي وقت بما هو مفيد مثل قرأت القران الكتب المفيدة سماع الاشرطه وهكذا

ونسأل الله لكِ التوفيق والثبات

واهلا وسهلا بكِ

المحب22
02-11-2010, 09:09 PM
والله مواضيعك أختي الفاضلة شيقة
ورغم أني جديدعلى المنتدى إلا أني متلهف
للمزيد من مواضيكم الجميلة وأعجبنب ردكم على
موضوعي (دلوني بصراحة ....) في نفس هذا القسم
أرجو من الله العظيم أن يثيبك على هذه الجهود النبيلة
لك مني خالص التقدير

سوسم
03-11-2010, 09:59 PM
أختي حجابي نور حياتي
الله يسدد خطاك وينور دربك ويجزيك الخير على مجهوداتك

حجابي نور حياتي
03-11-2010, 10:48 PM
الله يجزيكم الخير وبارك الله فيكم

ونحن مقصرين دائما

ونسأل الله لنا ولكم التوفيق ونسأل الله ان يستعملنا لها الذين ولا يستبدلنا

همس السحاب
10-11-2010, 11:06 PM
السلام عليكم
انا فتاة اذنب ذنب ماااره كبير غلاط مع شاب والله ثم والله ثم والله تدمرة حياتي انا تيابه الي الله والله نفسي اموت ربي رضي عني نفسي اعارف التوب تكفي ولا لازم اقيم الحد عليه خايف اهلي يعرفو والشاب السعه مستمر في تدمير صحبتي والله ماعرف ايش اسوي هو خداع ماحد يصدقني والله بتالم وبتعذاب كل يوم نفسي ارتاح من الهم اه ارجو يا عمو الشيخ محمد ساعدني بنام انا مرتاح كل يوم ببكي وبتعذاب والشاب عيش حياته مبسوط

همس السحاب
10-11-2010, 11:31 PM
ندمنة بتوب ارجوك ياعمو الشيخ ساعدني

حجابي نور حياتي
11-11-2010, 09:23 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله اختي همس السحاب

غاليتي توكلي على الله

في هذه الحياة كلنا نذب لكن المطلوب منا ان نعترف بهذا الذنب ونتوبه ومنه
وغاليتي توبي الى الله ولا حاجة لتطبيق الحد اجعلي توبتك بينك وبين الله

وانتِ تعلمي شروط التوبة

وهي الندم على ما فات وانتِ من كلامك يتبين انكِ نادمه

2. العزم على عدم العودة للذنب

3. الاعتراف بالذنب

4. واخلاص التوبة لله

غاليتي قال تعالى : قل للذين اسرفوا على انفسهم لا تقنطوا من رحمه الله "

فالله يتقبل التوبة اذا تحققت شروطها

وعليكِ بالاعمال الصالحة وخصوصا في هذه الايام

وحاولي ان تصلي ركعتين لله في الثلث الاخير من الليل وان شاء الله تتحسن نفسيتك كتير

نسأل الله ان يوفقك ويقبل توبتك ونسأل الله لكِ الثبات

همس السحاب
11-11-2010, 01:56 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....
اشكرك اختي على هذا الموضوع الرائع....
بصرحه انا مررره مضيقة وتايبة الي ربنا ان شاء الله ربي يقبل بس نفسي
انا تعرفت علي شاب عن طريق صحباتي وصحك عليه بكلم المعسول وبعدها اخد كل شي مني حتي اغالي شي عن البنت وعدني بي الزواج بس الي الاسف ماوفي بوعده كل يوم بتالم وبتعذاب بسب هذا الموضوع هو بيستمر في الضحك علي الضحيه كل ما انصح صحبتي يبتعدو عن الشاب بس يرفضو مايصدقوني
انا مرع تايبة الي ربنا ادعولي ربي يشيل همي وتنحل مشكلتي
انا تايبة....

ساجدةللرحمن
11-11-2010, 02:57 PM
ادعوالله تعالى ان يثبت المسلمين ويسترنا يوم القيامه اختي الغاليه حاولي لن لاتعودي الى هذاالشئ مرة اخرة لان الشيطان يتحلى للانسان بشخصية الطيب حتى ينجرف وينحرف عن دين الله ادعولكي الثبات على دين الله حاولي ان تقتربي من امك او من احد يكون يخاف عليكي وعلى سمعتك اللهم ياميسر يسرامورهم واستر عيوبهم واحفظ امت الاسلام اختي لاتنسي ذكرالله والاستغفاردائما

حجابي نور حياتي
11-11-2010, 03:59 PM
غاليتي لا تخافي

وثقي بالله ونسأل الله لكِ الثبات

وبالنسبة لصديقاتك حاولي تقديم النصحية اما اذا لم يسمعوا لنصحكِ لهم فانتِ تكوني قد عملتي الذي عليكِ

واهلا وسهلا بكِ بيننا في هذا المنتدى

حياتي بعد توبتي
14-11-2010, 01:55 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

اتمنى ان يكون الكل بخير وبصحه ^^

اخوااتي الكريمات انا خاااطري أتووب من كللللللل شي من حتى اصغغغر ذنب في قلبي لاني اصلا كنت ملتزمه ولله الحمد ولكن اللحين ما أقولكم اني ضعت ضياع كامل لاا ولله الحمد لكن بالنسبه لنفسيتي ولحاالي فأنا اشوف نفسي ضاااايعه ضيااع كاااامل ><
بس انا وودي اطرح مشكلتي فالخااص ,فلو سمحتو خواتي اللي يهمه الأمر وتعرف له تخبرني عشان نشوف وسيلة للتواصل اما عن طريق البريد الاكتروني اول اليميل ...

أرجوووووووووووووو المسااعده لانه بجد خلااص نفسييتي تعبت ><

حجابي نور حياتي
14-11-2010, 02:56 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله اختي

نسأل الله لكِ الثبات يارب

اختي يمنع تبادل الايميلات لكن بإمكانك مراسلتي على الخاص

وان شاء الله اقدر اساعدك

واهلا وسهلا بكِ

بكاية
17-11-2010, 09:38 PM
السلام عليكم ياختي الفاضلة اني عضوة جديدة بالمنتدى واول قسم ادخله هو هذا القسم واول موضوع هو هذا الموضوع
بصراحة انا كنت سابقا افعل فعل لايرضي الله ولايرضي احد
وتبت الحمد لله والان ارتدي الجبة وامنيتي في الحياة انه ازور بيت الله الحرام لكي اكفر عن السيئات وتعلمت من خطأي اشياء كثيرة نفعتني
بس لحد هاي اللحظة كلما اتذكر نفسي اكرهها بشدة ودائما خايفة خاف من اتزوج زوجي يعلم بفعلي ويغضب وانا مؤمنة انه الله غفور رحيم وسوف يغفر خطاي
وشكرا ع الموضوع الرائع

Dr.Firas
17-11-2010, 10:57 PM
السلام عليكم ...
ان احد الدوافع الذتي جعلتني اسجل بهذا المنتدى من اجل طرح مشكلتي في هذا القسم بشكل عام وفي هذا الموضوع بشكل خاص ... فأتمنى توضيح مشكلتي
بعد توبتي بدأ يسيطر الشيطان بألاعيبة الخبيثة لكي ارجع عن التوبة ... لكنه لم ولن يستطيع علية ,,, الا اني اوجه مشاكل ... من ابرزها مثلا عندما اقوم للوضوء واتوضأ وانهي الوضوء , يبدأ يوسوس لي الشيطان ان وضوئك غير مقبول وغير صحيح فأرجع واعيدة ( مع اني شاهدت عدة دروس وانا متأكد ان وضوئي صحيح ) وبعد ان انهي من الوضوء يبدأ يوسوس لي ان شيء خرج مني ( ريح) ولا اعرف اذا كان قد خرج فعلا ام لا ...
وايضا ... اليوم استقيظت من النوم وقد احتلمت ,,, وذهبت لأغتسل الجنابة
فنويت بقلبي وغسلت يدي ثلاث ثم غسلت فرجي ثم غسلت يداي وتوضأت وبعدها قرأت ( اشهد ان لا اله الا الله .... ) وبعدها غسلت رأسي جيدا بالماء ومن ثم جنبي الايمن وثم جنبي الايسر وبينما انا في هذه الحالة مسست فرجي فلما انهيت الغسل توجهت وتوضأت مره اخرى وعندما انهيت بدأ يوسوس لي ان الغسل الذي اغتسلتة غير صحيح لأني قد مسست فرجي وتوضأت بعد ما انهيت الغسل وكل الوقت يوسوس يوسوس في كل صلاه في كل وقت ويقول ( لا حاجة لتتعب نفسك , كل صلاتك و كل عبادتك غير صحيحة انت على جنابة , انت غير طاهر , وضوئك غير صحيح , خرج منك ريح ... الخ ) بصراحة لقد يأست منه يأست جدا ولا اعلم ما العمل اتمنى التوضيح في اسرع وقت وشكرا

حجابي نور حياتي
17-11-2010, 10:58 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله اختي

نورتي المنتدى

غاليتي بما انكِ توبتي فلا تخشي شيئا والندم هو من شروط التوبة الصحيحة

نسأل الله لكِ الثبات والستر في الدنيا والاخرة

ونسأل الله ان يرزقكِ زيارة بيته الحرام

وان يرزقكِ زوجا صالح

ووفقكِ الله

حجابي نور حياتي
17-11-2010, 11:03 PM
حياك الله اخي

واهلا وسهلا بك

اخي هذه كلها من وساوس الشيطان والحل ان لا تلتفت اليه ابدا اي عندما يوسوس لك الشيطان ان وضوءك غير صحيح فلا تلتقت اليه وابقى على وضوءك لانك ستفتح على نفسك بابا من الوساوس تزداد يوما بعد يوم

فلا تدع للشيطان عليك سبيل خصوصا انك تبت الشيطان لا يريد لك الخير

نسأل الله ان يبعد عنك هذه الوساوس

وعليك بدعاء بأن يبعد الله عنك وساوس الشيطان

وكثر من الاستعاذه منه

ووفقك الله لما يحبه ويرضاه

Dr.Firas
17-11-2010, 11:18 PM
جزاك الله خيرا اختي ...

لكن هل في الغسل الذي اغتسلته خطأ؟ او يجب اعادته ؟

اريد ان اطمئن ... نفسيتي تعبت والله

حجابي نور حياتي
17-11-2010, 11:26 PM
اخي هون عليك لاتتعب نفسك وكن قويا

الغسل صحيح

بارك الله فيك

نسأل الله لك التوفيق والثبات

Dr.Firas
17-11-2010, 11:32 PM
جزاك الله خيرا اختي ... والله فرحتيني واحسد هالقسم على مشرفة مثلك

ترد على الاخوة بهذة السرعة وهذا النشاط ... ما شاء الله , جعله الله في ميزان حسناتك ان شاء الله

حجابي نور حياتي
17-11-2010, 11:41 PM
اللهم امين

بارك الله فيك اخي

وهمنا هو مساعدتكم ونسأل الله ان يوفقنا لذلك

ديما اغا
23-11-2010, 10:14 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركلته مشكلتي بأختصار انني اعيش في مجتمع فاشل في فلسطين المحتله التي شبعت من اطباع اليهود الفاصقه التي لا تتماشى بتاتا مع القيم الاسلاميه وانا الان متحجبه واريد ان اتعلم في الجامعه ولكن هنالك اخطلاط ما العمل؟؟؟؟ساعدونيــــــــــــــــــ

سعود العجمي
23-11-2010, 11:26 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته...

اعانكي الله على هذا البلاء...

نصيحة اخ فري بدينك قبل ان يفتنوك....

عسى ربي يحميك...

وان شاء الله اخت حجابي تفيدك اكثر مني...

ملاحظه :شوفي جامعه ثانيه غير هالجامعه!!!!

مجهول الهوية
24-11-2010, 03:12 AM
انا شاب حافظ للقران الكريم ومشكلتي اني بوليت بالمعاكسة عبر الانترنيت اريد مساعدتي بالتخلص من هذه العاده السيئة

حجابي نور حياتي
24-11-2010, 12:43 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

اعلم اخي ان هذه المعاكسات سوف تجلب لك مشاكل انت في غنى عنها بالاضافة انها غير مسموح بها شرعا

فيجب ان تحافظ على دينك ولتزامك لانه هو اهم شيء في الحياة

وانت شعرت بتقصير فالمطلوب منك التوبة الصادقة واطلب من الله ان يعينك على الابتعاد عن ذلك

وغير ايميلك ولا تكثر الجلوس على النت وحاول ان تسمع القران انت جالس على الانترنت

نسأل الله لك التوفيق والثبات

حجابي نور حياتي
24-11-2010, 12:48 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله اختي ديما

نسأل الله لكِ الثبات وان يحفظك ويحميكِ

غاليتي هذا ابتلاء نسأل الله ان يعينك عليه

واكثري من الدعاء بالثبات

غاليتي بالنسبة للجامعة فالافضل ان تكون غير مختلطة لكن اذا لم يكن هناك غيرها فحاولي ان تلتزمي بتعاليم الدين
وعليكِ بغض البصر الامر ليس بالسهل لكن يريد عزيمة وقوة ارادة

وايضا اعتقد ان التخصص له دور فمثلا انا ادرس في جامعة مختلطة لكن قسمي والحمدلله محافظ ويراعي هذه الامور

نسأل الله لكِ الثبات والتوفيق يارب

مجهول الهوية
24-11-2010, 10:17 PM
مشكورررة يا اختي واسئل الله الثبات يوم العرض

اتمنى التوبه
27-11-2010, 08:17 AM
انا جديده بالمنتدى واتمنى اكون داعيه ومن حفظت القران بس ماني عارفه كيف ابدآ وابي اغير حياتي الممله واتمنى منكم المساعده

حجابي نور حياتي
27-11-2010, 12:15 PM
حياكِ الله اختي الغالية

نسأل الله لكِ الهداية والثبات

ونسأل الله ان يوفقكِ ويجعلكِ من حفظت كتابه

بداية اذا اردت الحفظ القران فيوجد في المنتدى قاعة تعليميه بإمكانانك الالتحاق بها عن طريق المشرفة

وبالنسبة لتغيير حياتك كما ذكرت

1.بداية انظري الى الامور السلبية التي فيها وحاولي التخلص منها

والى الامور الايجابية وتنميتها

2. حاولي ان يكون لكِ صديقات صالحات لان الصداقة لها دور كبير. في المنتدى ستجدي اخوات يساعدنكِ بإذن الله.

اي مساعدة انا في خدمتك فلا تترددي

وحياكِ الله واهلا وسهلا بكِ

Dr.Firas
29-11-2010, 08:21 PM
السلام عليكم اختي , اريد ان استفسر عن شيء يقلقني دوما

قبل التوبة , اقسمت عده مرات اقسام كاذبة , (فمثلا كنت اقسم بيني وبين نفسي اني لا اريد التكلم مع شخص او فعل شيء ما وتحدث ظروف معينة كانت تجبرني على فعل عكس ذالك )

فأنا دوما ابحث وابحث , فمن الناس يقولولن لي ان اصوم عن كل قسم 3 ايام ومنهم من يقول ان اطعم 60 مسكين عن كل قسم ( اي دفع مبلغ مادي) لكني المشكلة لا اعلم كم عدد لاقسام التي اقسمتها ولا ادري كيف اعالج الامر واكسب راحة البال , فأنا دائما متعب من الناحية النفسية لأجل هذا الشيء فاتمنى ان ارتاح لهذا اذا عندك اجابة افيديني يرحمك الله ... وجزاك الله خيرا

والسلام عليكم

حجابي نور حياتي
29-11-2010, 08:38 PM
الله يجزيك الخير وبارك الله فيك
ونسأل الله لك الثبات

وهذه بعض الفتوى ان شاء الله تستفيد منها

سئلت اللجنة الدائمة ما نصه :
كنت في السابق أحلف اليمين لعمل كذا وكذا ولا أنفذ ، وأريد أن أعمل كفارة لذلك ، فهل تكفي كفارة واحدة ؟ علما بأنني حلفت عدة مرات ولكنني لا أتذكر عددها ؟

فأجابت :
( اجتهد في تقدير عدد أيمانك التي حنثت فيها تقديرا تقريبيا ثم أخرج كفارات على عددها التقريبي إذا كانت على أمور مختلفة ، وما كان منها على شيء واحد مثل : والله لا أزور زيدا ، والله لا أزور زيدا ، فكفارة واحدة )
انتهى ، نقلا عن فتاوى إسلامية 3/481

وقال الشيخ ابن باز رحمه الله : ( وهكذا كل يمين على فعل واحد أو ترك شيء واحد، ولو تكررت ، ليس فيها إلا كفارة واحدة إذا كان لم يكفر عن الأولى منهما... أما إذا كرر الأيمان على أفعال متعددة أو ترك أفعال متعددة فإن عليه عن كل يمين كفارة ، كما لو قال : والله لا أكلم فلانا ، والله لا آكل طعامه ، والله لا أسافر إلى كذا ، أو قال : والله لأكلمن فلانا ، والله لأضربنه ، وأشباه ذلك .

والواجب في الإطعام لكل مسكين نصف صاع من قوت البلد وهو كيلو ونصف تقريبا .

وفي الكسوة ما يجزئه في الصلاة كالقميص ، أو إزار ورداء . وإن عشاهم أو غداهم كفى ذلك لعموم الآية الكريمة)

انتهى ، نقلا عن فتاوى إسلامية 3/480

حجابي نور حياتي
29-11-2010, 08:38 PM
الله يجزيك الخير وبارك الله فيك
ونسأل الله لك الثبات

وهذه بعض الفتوى ان شاء الله تستفيد منها

سئلت اللجنة الدائمة ما نصه :
كنت في السابق أحلف اليمين لعمل كذا وكذا ولا أنفذ ، وأريد أن أعمل كفارة لذلك ، فهل تكفي كفارة واحدة ؟ علما بأنني حلفت عدة مرات ولكنني لا أتذكر عددها ؟

فأجابت :
( اجتهد في تقدير عدد أيمانك التي حنثت فيها تقديرا تقريبيا ثم أخرج كفارات على عددها التقريبي إذا كانت على أمور مختلفة ، وما كان منها على شيء واحد مثل : والله لا أزور زيدا ، والله لا أزور زيدا ، فكفارة واحدة )
انتهى ، نقلا عن فتاوى إسلامية 3/481

وقال الشيخ ابن باز رحمه الله : ( وهكذا كل يمين على فعل واحد أو ترك شيء واحد، ولو تكررت ، ليس فيها إلا كفارة واحدة إذا كان لم يكفر عن الأولى منهما... أما إذا كرر الأيمان على أفعال متعددة أو ترك أفعال متعددة فإن عليه عن كل يمين كفارة ، كما لو قال : والله لا أكلم فلانا ، والله لا آكل طعامه ، والله لا أسافر إلى كذا ، أو قال : والله لأكلمن فلانا ، والله لأضربنه ، وأشباه ذلك .

والواجب في الإطعام لكل مسكين نصف صاع من قوت البلد وهو كيلو ونصف تقريبا .

وفي الكسوة ما يجزئه في الصلاة كالقميص ، أو إزار ورداء . وإن عشاهم أو غداهم كفى ذلك لعموم الآية الكريمة)

انتهى ، نقلا عن فتاوى إسلامية 3/480

البحر المظلم
02-12-2010, 03:31 AM
أخوتي ..اعلم اني قد كتب كلامات لايقولها عاقل عطفاً على كوني مسلم ولكني...ولكني لا اعلم ماذا افعل ..طريق التوبة ممهد امامي واستطيع لكني اتخاذل...فور دخولي للبيت يقع بصري على صورة امرأة اجنبية في احد المسلسلات واهلي مجتعون حول التلفاز ..فور دخولي للبيت يقع مسمعي على اغنية ماجنة اهلي صغارهم يقومون بتشغيلها ويتراقصون عليها ...لا تقولوا انصح اهلك ..كنت قد نصحتهم قبل انتكاستي ..وامي قد نصحتهم ..وجلست معهم جلسة مصارحة اقول لهم فيها ان تضييعي للصلاة وتضييعي لدراستي وتضييعي لحقك يا اماه هو بسببي غفلتي..وهذة الغفلة هو تعلقي بهذا التلفاز الذي لم استطع تركه الى الأن وانا قد ختمت القرآن مرتين بل وانا ملتحي ومقصر لثيابي وتاااااااااارك لصلاتي ...ماذا افعل..حاولت الهرب ..من اهلي واذا ب اهلي يبحثون عني في كل مكان ويسألون كل شخص كان قريب مني ..حتى طلبوا من المباحث والشرطة البحث عني .... حاولت ان اترك دراستي لسنة لأجل ان اتفرغ للعلم الشرعي علماً اني في كلية طب الأسنان ..وهذة العلم يمنعني من التفرغ للعلم الشرعي والقرآن بحيث انه يأخذ وقتي كله لا يتبقى لي الا سويعات في اليوم لأنام منها او اجازة نهاية الأسبوع التي انهمك فيها على دراستي ...ماذا افعل دلوني اهلي لم يصل ضلالهم فقط على القنوات والمسلسلات بل على اللباس القصير والضيق الفاضح ..والتدخين ..والإسبال ..والأغاني ...والأهم من هذا كله لا يحافظون على الصلاة ..والله لا انسب تقصيري بجنب الله الى ان اهلي هم السبب ولكني لا استطيع المحافظة على الصلاة ..كل من سينصحني يقول اعرض عن التلفاز وقل لأهلك ان يغلقوه ...اقول له فعلت كل هذا ولم اجد الفائدة كلما قلت لهم يقولوا الدنيا فانية وانت التزم التزاماً صحيحاً ثم عاود النصح ,,,,ماذا افعل اترك اهلي واهرب كما هربت وانا ليس لدي مال يكفيني ..ماذا افعل ..مللت البحث عن الشيوخ واولهم الشيخ العريفي ولم اجد رداً وانا اعلم انهم مشغلوون بغيري .. ماذا افعل ماذا افعل مللت مللت مللت اريد التوبة ولا استحمل ان اتوب ولا اصبر على التوبة ولا اصبر على العبادة ولا اشعر بأني مسلم ولا اشعر اني خلقت للعبادة ولا اشعر بأني انساااااان..بل حيوان همجي يأكل ويشرب وينام ...

كل هذا وانا اقول لأمي ي لا استطيع التوبة بما هو موجود في البيت وهي تقول بأن علي غض بصري اقول لها اني شاب ماذا افعل ..امي ملتزمة واعلم ان علي التعلم منها لكنها تسمع الأغاني(ولاتستمع وتستمتع بها) وتسمع التلفاز امامها على الأغاني والمسلسات وكلما قلت لها انه حرام قالت ان لا اشاهد المسلسلات ولا استمع للأغاني ولكني اسمعها ولا ابالي لأن اخوانك لم يستمعو لي وانا انصحهم بنقل هذا التلفاز عن المجلس..اقول لها اني شاب لا استطيع المحافظة على صلاتي واخواني كلهم لايحافظون عليها قالت انا احافظ عليها وقد تعبت من ايقاظي لكم للصلاة ولا دخل لي فيكم لأنكم بلغتم ...ماذا افعل لا استطيع التوبة ..اهليكلما جلست معهم في السابق يغلقون التلفاز ويغلقون الموسيقى اما الآن فلا يهتمون بوجودي حتى لو قلت اغلقوه يقولوا قم ولاتقعد معنا ماذا افعل ماذا افعل انا مشوش انا مشوش مللت مللت ارجوكم أسي سينفجر لم اجد شيخاً لأعرض عليه مشكلتي الشيخ العريفي ارسلت له على رقم جواله مئات الرسائل ولم اجد رداً اعلم ان غيري يرسل ولا اعاتب الشيخ ..لكني احس اني لن اتوب .....بل ليس لي توب احترق وابحث عن التوبة ولا اتوب الله سبحانه يريد ان يتوب علي ويمهد لي طريق التوبة لكني احس اني لن اتوب تعبت تعبت من كتابة هذة الكلمات ..تعبت من كثرت عودتي للمعصية تعبت من خداعي لله تعبت تعبت

حجابي نور حياتي
02-12-2010, 06:27 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياك الله اخي

اخي انا فاهم شعورك والظروف التي تمر بها لكن ما الحل ؟؟ هل الحل ان تبقى على ما انت عليه وانت تعلم انه الخاطئ وغير صحيح ؟؟

اخي لن اطالب بأن تنصح اهلك الان لكن اهم شيء هو انت

حاول ان تثبت الايمان بقلبك وذلك عن طريق اللجوء الى الله والطلب منه بأن يعينك على ذلك ولا تجعل بينك وبين التوبة حواجز واعلم ان كل ما يخطر على بالك لتأخيير التوبة او جعلها صعبه امامك هو الشيطان لانه لا يريد لك الهداية والنور والحق بل على العكس

اخي التوبة تحتاج الى عزم وصبر وثبات نسأل الله ان يعنيك على ذلك
حاول ان يكون لك اصدقاء صالحين يعينوك على ذلك

واعلم ان كل مجهود تبذله هو في ميزان حسناتك فلا تستعجل وعليك بالصبر


نسأل الله لك الهداية والتوفيق والثبات

نوري ذكر الله
09-12-2010, 10:20 PM
السلام اختي اشكرك كثيراااا اسال الله لك الثبات في دينك بطلب مساعدتك بعد الله ان اصبت بمشكله (مرض الوسواس القهري )ابعده الله عنكم جميعا وكان هذا الوسواس في ديني اتعبني كثيرا قبل العلاج و بعد العلاج احسست بضعف وفتور وحتى الان وانا اشعر بالضعف اشتاق للجوءالى الله كما كنت من قبل اود السجود بضعف لله اشعر بضيق الصدر اشتاق للراحه بذكر الله ارجو المساعده اشكو الى الله كما قد شكى اولاد يعقوب الى يوسف

حجابي نور حياتي
09-12-2010, 10:45 PM
نسأل الله لك الثباتِ

وإليكِ هذه النصائح واسأل الله ان تنتفع بها

- البعد عن المعاصي والسيئات كبيرها وصغيرها .
2 - المواظبة على عمل اليوم والليلة من صلاة وذكر وعبادة .
3 - استغلال الأوقات الفاضلة ، ولذا يقول النبي صلى الله عليه وسلم في الحديث الذي رواه البخاري : ( فسددوا وقاربوا وأبشروا، واستعينوا بالغدوة والروحة وشيء من الدلجة ) .
4 - صحبة الصالحين.
5 - معرفة سنن الله في الكون وأن الله يبتلي عباده المؤمنين ليظهر إيمانهم وصبرهم وصدقهم ويرفع درجتهم .
6 - معرفة مداخل الشيطان وأنه واقف لعباد الله في الطريق يريد أن يصدهم عن طريق الله المستقيم .
7 - إعطاء النفس مقداراً من الراحة بالمباح حتى لا تمل وتفتر وتنقطع .
8 - مداومة النظر في كتب السيرة والتاريخ والتراجم لمعرفة كيف كان الرعيل الأول من السلف، والسعي إلى الإقتداء بهم .
9 - تذكر الموت وما بعده من سؤال الملكين في القبر ومن ظلمته، والميزان والصراط والجنة والنار، فمن تذكر ذلك جعله في شغل بالآخرة عن الدنيا .
10 - التزود من العلم النافع .
11 - محاسبة النفس بصورة مستمرة .

أخيراً :
- بعض الناس تكون نفسه منصرفة ، فيه ثقل، فيجبر نفسه على ماذا ؟ على النوافل ما الذي يحدث؟ يبدأ يحس بثقل شديد في النوافل، حتى بعد فترة طويلة، إذا قصرت نفسه وثقلت، فاتركها لكن لا تتخلى عن الفرائض والواجبات، وإذا أقبلت نفسك، انشرحت فخذها بالعزيمة.
- أحيانا تجد من نفسك رغبة في الصلاة، العبادة، فإذا وجدت هذه الرغبة، خذ النفس فيها، وأحيانا تحس بثقل، فأقصرها على الأقل، ولو تقصرها على الوتر ثلاث ركعات، أو ركعة واحدة.
- أحيانا تجد عندك النفس مقبلة لقراءة كتاب الله -جل وعلا- فخذها، ولو تقرأ في اليوم عشرة أجزاء، وأحيانا تجد ثقلا فأقصرها على وردك اليومي، وحتى لو تركت الورد، وإن كان هذا يحدث خللا كما ذكر ابن تيميه، فإنك تعود أقوى -بإذن الله- إلى ذلك.

ووفقكِ الله لما يحبه ويرضاه

نوري ذكر الله
10-12-2010, 08:50 PM
السلام عليكم اشكرك اختي في الله حجابي على موضوعك الجيد ممكن اطلب مساعدتك بعد الله .مساعدتك قد تفتح لي ابواب السعاده انا انسانه اصبت بسواس قهري في الدين انهى حياتي التي كنت احملها في قلبي واصبح مليا بالشكوك التي بدات تقتلني .........ضعفت كثيرا ها انا تحت العلاج بدات بدات بها من فترة اسابيع ..اشتقت للحياه في الصلاه والسجود والذكر لله اصبحت صلاتي عملا بالجوارح ولهوا في القلب بدات انطفي شيئا فشيئا ........ارجو منك اخت حجابي المساعده فالله سبحانه وضع لكل داء دواء فاسال الله ان يجعل دواءي بين يديك بعد امره سبحانه وتعالى

حجابي نور حياتي
10-12-2010, 08:56 PM
اختي الغالية نسأل الله لكِ الهداية والثبات

وان يعيد عليكِ الخشوع والراحة

غاليتي كنت قد قدمت إليك بعض النصائح في المشاركة رقم 45

وانا في خدمتك

فلا تترددي وان شاء الله نبقى انا وانتِ على تواصل حتى تعودي مثل الاول وافضل بإذن الله

mo7amad
19-12-2010, 10:33 PM
الـــــسلام عليــــــــكم ورحمـــــــــة الله وبركــــــــــــــاتة

اللهم اشفي شيخنا الفاضل شفاء عاجل شفاء لا يغادر سقما

ومشكووورة اختي على الموضوع

حجابي نور حياتي
20-12-2010, 12:00 AM
اللهم اميـــن

بارك الله فيكم على المرور

باغي الجنه
21-12-2010, 08:52 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اخواني اخواتي في الله ارجو منكم مساعدتي على اللاتزام انا شاب بحثت عن السعاده ولم اجدها
ابتليت بعدت ذنوب حاولت اتوب والتزم كذا مره ولكن سرعان ما ارجع لفعل الذنوب
اريد منكم مساعدتي ونصحي
لم اجد من يساعدني ويحثني على اللاتزام

براءه ~
21-12-2010, 05:38 PM
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين

حجابي نور حياتي
21-12-2010, 05:52 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكم الله اخي باغي الجنة

نسأل الله لك لثبات والهداية

إن الإنسان إذا عود نفسه على إتباع هواها وتركها عكس التيار ، وخاصة إذا كان في مجتمع الناس يتبعون أهوائهم فان الأمر يبدو صعبا أو أحيانا يظن الإنسان انه مستحيل لكن أقول له أنت مخطئ ..................

إن درجة الالتزام تزيد بزيادة العبادات والأعمال الصالحة وتزيد أيضا بقدر الخوف من الله ، تخيل موعد لقاءك به هو الآن ماذا تجيبه إذا سألك عن المعاصي والذنوب التي ترتكبها ليل نهار بدون توبة ؟

قبل أن تسأل عن الالتزام اسأل نفسك :
- هل أكلك وشربك وملبسك من حلال؟
- هل صلاتك تنهاك عن الفحشاء والمنكر؟
- هل تراقب الله عند ارتكاب المعاصي ؟
- هل تصاحب أصدقاء الخير والإصلاح ؟
وذلك لأن الأكل والشرب واللبس من حرام من أسباب عدم قبول الدعوة.
وان الصلاة التي لانتهى عن الفحشاء والمنكر يجب المراعاة في أمرها والبحث في أسباب نقصها.
أصدقاء السوء دائما هم مفتاح كل سيئة لقوله (صلى الله عليه وسلم ):"مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير....الخ".
إن مراقبتك لله عند نية ارتكاب المعاصي يمنعك من ارتكابها وذلك خوفا من الله الذي لأتخفى عنه خافية.
إذا أردت الالتزام فعلا عليك بالاتي:
- حاول الابتعاد عن المعاصي الصغيرة بأكبر قدر ممكن وخاصة الأغاني والمحرمات الشائعة كالنظر إلى النساء العاريات والمتبرجات في القنوات الفضائية أو على الواقع، وإتباع المغريات والشهوات.
- حاول الخشوع في صلاتك بأكبر قدر ممكن وتأكد بأنك بين يدي الله وهو يعلم السر وأخفى.
- الابتعاد عن رفقاء السوء بقر الإمكان مع محاولة النصح والرشاد إلى من يستمع إليك.
- اجعل الموت نصب عينيك وانك سوف تموت ربما يكون ذلك الآن.
- الإكثار من اسنن والنوافل .
- الإكثار من أذكار الصباح والمساء .
- الإكثار من قراءة القرءان صباحا ومساء .
- بالنسب للأخوات الالتزام بالحجاب الشرعي بقدر المستطاع.
- اجعل عملك خالصا لوجه الله.
طبق قول رسول الله صلى الله عليه وسلم "قل أمنت بالله ثم استقم".

يبحث عن الهداية
22-12-2010, 02:28 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بسم الله الرحمن الرحيم
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين وجمعلنا في زمرتهم يوم الدين

اما بعد كنت ابحث عن الهداية بكل الطرق حتى وجدة مقاطع في اليوتيوب لشيخ جزاه الله وايانا جنة الفردوس
على الرابط الدي يضهر في مقاطعه و الدي جعلني الجئ اليكم طلبا للمساعدة في مشكلتي المستعصيه
مشكلتي ان قبل وقت ليس بقريب تعرف على اصدقاء السوء كما اناديهم وعلموني الكثير من الاشاء وكنت اتتبعهم فما يفعلون لكني لكم اكن ممن يحب هده الاسلوب في الحياة الى ان جاء اليوم المشؤوم كما اسميه وتعلمتو اكرمكم الله على العادة السرية و كل الشباب يعرفها دون دكر اسمها حتراما للمنتدى والاعضاء الموجودين فيه وخدة هده المشكله تتزايد معي حتى يوم اصبح لي انترنت في المنزل وصرت اشاهد هده الصور بستمار حتى اني ادا انقطع عني النت لدقيقة اتصل بالمزود ليشرح لي السبب طبعا اردة التوبه احيانا اهتدي واحسن براحه كبيرة في صصدري وكانه يتسع للكون كله في بعض الاحيان اعود لهده العادة التي كل ماممتعني لمهله افسدة حياتي لسنة واعتدر من الجميع بكلامي هدا لكن لم اعد استطيع ان اكبر مع هدا الفعل السئ لكني اقسم بالله الدي خلقني وخلق الدنيا بما فيها لم امس ولا بنتا واحده خوفا من اثمن كبير
و ارجو الله لي ولكم ان يثوب عنا ويخفر لنا واتمنى من الاخوة في الله ان يوجهوني لما فيه خير

باغي الجنه
22-12-2010, 08:14 AM
اشكرك اختي في الله

وسوف اعمل بما ذكرتيه من قبل

اسئل من الله العلي القدير ان يثبتني ويعنني على الالتزام

حجابي نور حياتي
22-12-2010, 03:48 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياك الله اخي " يبحث عن الهداية "

احساسك بالمعصية وندمك هو اول الخطوات للتوبة ولكن يجب عليك ان تعزم الى عدم الرجوع اليها واخلاص هذه التبوبة لوجه الله

وإليك بعض النصائح اسأل الله ان ينفعك بها :
1-تذكر مراقبة الله وتذكر الموت وسكرته
2-إياك ثم إياك والفراغ وعليك إشغال وقتك بالقراءة أو باللعب أو بالرياضة أو بغيرها..
3-عليك بالصحبة الصالحة
4-إياك مما يقربك إلى الشهوة من النظر المحرم أو الغناء
5-إبتعد عن الإعجاب المنبوذ
6-إنتبة من الذهاب إلى الفراش قبل أن يغلبك النعاس
7-تذكر أنك ستتزوج (بإذن الله) وهناك آثار لهذه العادة لن تظهر إلى بعد الزواج
8-لا تطل المكوث في دورة المياه
9-بادر سريعاً إلى قطع جميع محاولات الشيطان إلى إغرائك بالشهوة
10-تذكر أن هذه الشهوه تسبب سوء الخاتمة
فكيف تود أن تموت
هل ويداك منصوبتان على الأرض ساجداًلله
أم ويدك على فرجك؟؟؟
11-تذكر أنك إن كنت رجلاً فستصمد أمام إبليس
وأما إن كنت بهيمةً فسرعان ما تتلاشى رجولتك
12- إلم تنتصر على هذه الفتنة فكيف ستكون حالتك أمام الشدائد
13-عليك بكثرة التعوذ بالله من هذه العادة وبكثرة الدعاء
14-إياك ثم إياك أن تبقى وحيداً وحاول أن تقرب من والديك وإخوانك
15-جرب أن تتعهد وتقسم على نفسك ألا تعود إليها مرةً أخرى
16-ثق ثقتاً تامة أنك إن توبت وأنبت أن الله سيفتح لك كل خير ورزق كما حصل لمحدثكم فو الله العظيم إنني منذ أن فارقت هذه العادة وأن أرى كل خير فمن تفوق دراسي إلى محبة بين الناس والكثير مما كنت أتمناه تحقق لي بعد أن تركتها ولله الحمد والمنة فجرب أخي هذا النعيم وأستبدل هذه الأمراض النفسية بالسعادة والراحة التي والله إنك لتجدها إن تركتها لوجهه سبحانه

17-وأخيراً أعلم أن كل أمر في بدايته سيكون صعباً ولكن بدعائك الله والخوف من عقابه ورجائك لعوفه ونعيمه وقهر الشيطان حينها ستنتصر وستغلب الشيطان في هذه الأمر وفي كل أمر
.................................................. .................................................. ..................................................
وأعلم أن باب التوبة مفتوح أمامك فانتهز الفرصة قال تعالى:
{إِلَّا مَن تَابَ وَآمَنَ وَعَمِلَ عَمَلاً صَالِحاً فَأُوْلَئِكَ يُبَدِّلُ اللَّهُ سَيِّئَاتِهِمْ حَسَنَاتٍ وَكَانَ اللَّهُ غَفُوراً رَّحِيماً }الفرقان70
وختاماً أسئل الله لمن عزم على التوبة أن ييسر له كل عسير وأن يرزقه من حيث لا يحتسب وأن يوفقه في كل أمر وأن يثبته على ذالك وأن يقهر عدوة

يبحث عن الهداية
22-12-2010, 09:22 PM
أسأل الله أن يجعل عملك هدا في ميزان حسناتك.
ونصائحك انشاء الله راح تطبق واشكرك وادعوى الله ان يرزقك الجنة واتمنى لك دوام الصحه و العافية وطول العمر وحسن الخاتمة رزقا حلال لا حراما تقبلي تحياتي لك

محمد الحنيني
24-12-2010, 09:18 PM
السلام عليكم

انا تعبان من كل شي

ودي اتوب بس مادري وش اقول

عجزة اصلي كل الصلوت ادري اني كافر بس

والله اغتسل واطلع بصلي وركب السيارة واخذ لفه على البيت

وارجع وبنفس الوقت مو مقصر مع احد من اهلي امي تقول لو تصلي كان ماينقصك شي

ابي حل تعبة نومي مايتجاوز 4 ساعة يومين وكلها احلام ثعبين انا بالعربي ينقصني الصلاة اللي هي كل شي

لا اسمع اغاني لا اسافر ولا شي ابي اصلي ابي اصلي كل شرطان الدعاة سمعتهم كل سبوع عند التسجيلات بس ابي اصلي



ملاحظة : ادري كلامي مو منظم بس ضايقه فيني الدنيا امانه ساعدوني لاتخلوني

خادم الرحمن
24-12-2010, 09:27 PM
جزاك الله خيرا ، سبحان الله وبحمده ، سبحان الله العظيم http://ma009.jeeran.com/13.gif

حجابي نور حياتي
24-12-2010, 11:43 PM
حياكم الله اخي محمد

نسأل الله لك الثبات والهداية

اخي هل سألت نفسك يوما لماذا لا اصلي ؟؟

اخي الانسان الانسان في العادة يحرص كل الحرص على استمرار وثبات العلاقه بينه وبين الشخص العزيز على نفسه

واذا تعرضت هذه العلاقة الى اي شيء يؤثر عليها سلبيا فانه يحاول جاهدا على ارجاع هذه العلاقة لانه سيشعر بالضيق والحزن اذا قطعت

فما بالك اخي اذا كانت هذه العلاقة هي اعظم العلاقات لانها مع الله سبحانه وتعالى الذي بيده كل شيء ؟؟

طبعا ستشعر بالحزن والضيق لانك قمت بقطع العلاقة التي بينك وبين خالقك

اخي لا مجال للتردد ساااااااااااارع الى العودة الى صلاتك في الحال

واطلب من الله ان يثبتك على ذلك

وبما انك كما ذكرت لا يوجد لديك معاصي اخرى فماذا تنتظر

اخي لا تجعل الشيطان يسيطر على عليك كن اقوى منه وارجع الى صلاتك

نسأل الله لك الثبات و الهداية

اخي عندما تعود لصلاتك ستشعر بالراحة والسعادة التي تتمناها

وبارك الله فيك

اللهم قربني اليك
26-12-2010, 05:23 AM
السلام عليكم ورحمة اللة ...............
فعلا اختي نحن بحاجة امثالك جزاك اللة خير

حجابي نور حياتي
26-12-2010, 06:20 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكم الله نحن نسأل الله ان يستعملنا ولا يستبدلنا

وشكرا لمروركم

حياتي بعد توبتي
29-12-2010, 03:20 PM
السلااام عليكم ورحمة الله وبركاته ..
أود أن أطرح عليكم قصتي لعلي أجد من يعينني على الخير بما أنني لم أجده من من هم حولي من اصحابي واهلي ..

انا طالبة فالمدرسه الثنوية ..
كنت ف المرحلة المتوسطه فتاة يظرب بها الأمثال وكنت القدوة لأخوتي الصغار والكبار ولجميع أفراد أسرتي ..
فكنت ولله الحمد لا أحب سماع الأغاني غط , وكنت عندما اسمعها أتضايق وأنزعج منها ,وكنت ومتابعة للدروس العلمية والدينينة النافعه فالدنيا والاخره ,( ويعلم الله انني لا اقول هذا الكلام رئياء ولا أطلب منكم المدح والإطراء ولكن ما قلته اللى لما في قلبي حرقه على حالي الآن وكيف أصبحت )) ,لنكمل :وقبل دخولي مرحلة الثنويه كانت معلماتي الفاضلات والمتدينات الدالات والحاثات على فعل الخير يحذرنني وينصحنني بألا أنجرف لملذات الدنيا وأن أثبت على الحق وأن لا أتغير ,فتخوفت حقيقتا من المرحله القادمه ,ولكن توكلت على الله ,وفي بداية السنة بدأت شيئا فشيئا أميل الى سماع الأغاني ومع أنني كنت أبغضها عند سماعها ولكن كنت ((أطنش)) هذا الشعور,وبدأت تدريجيا اشاهد المسلسلات والأفلام المختلفه من بعد أن كنت لا أجلس امام شاشة التلفاز اللى لبرنامج دعوي او لمسابقات علميه مفيده !! ,ومع مرور السنه الاولى لي أصبحت متساااهله في كثير من الأمور حتى أعتدت على ما افعل ,وتركت سماع القران كل ليله,ومتابعة حفظي له ,وتوقفت عن مشاهدة البرامج الدعوية والمفيدة وتوجهت الى المسلسلات ووالبرامج التي ليس لها هدف اللى مضيعة للوقت وتضييع شباب المسلمين وتشويش افكارهم وتضيع هويتهم ؟؟.
ولكنني رغم هذا ولله الحمد لم أتوقف من الذهاب الى مركزي لدور تحفيظ القرآن , ومع انني كنت افكر في بعض الاحيان التوقف عن الذهاب اليه بحجة طول المسافه بين منزلنا وبين المركز ورغم ان هناك المواصلات التي وفرها مركز تحفيظ القرآن ! ولكن هذا هو خموود القلب وقسوته ..
ومرت الأيام وأنا على هذا الحال , وأزدادت حالتي ( النفسيييييييه ) تعبا وهما وضيقا ونكد , نعم هو والله البعد عن رب السموات والأرض ,وكيف لا وقد قال ذلك تعالى ومن يعرض عن ذكر ربه فإن له معيشتا ضنكا ونحشره يوم القيامة أعمى ) لاحول ولا قوة اللى بالله ..!
والله ثم والله انني دااائما عند سماعي للأغاني أحس بأن أحد يقول لي لا يا فلانه ماذا تفعلي انتي لستي فلانه انتي انسانه مختلفه عوودي لربك ..! (واطننش ),وحتى فالاعراس والحفلات عند اللهو والمرح (المتداااعي) كنت فجأه أقول في نفسي او كأن احدا يقول لي :ماذا لو متي وانتي هنا ماذا لو اخذت روحكي وانتي تستمعي الأغاني؟.هل هذه خاتمتك اللتي لطالما تمنيتها ..! وآآآآه من الذنووووب وآآه من الأغاني ..
كان لي بين زميلاتي ومجتمعي قيمه ومهابه .! كنت عندما امر ,يفقل الأغاني ,وتغير الأحاديث ان كانت عن مسلسلات او افلام او غيرها من الاور التي لا تهم ..! والآن .. . .
عندما آتي ينادونني اهلا فلانة تعالي تعالي سمعتي الاغنية الجديده لفلان ؟.شفتي فلم الرعب الجديد ؟.
والكل يرسل لي على بريدي الاكتروني فلاه قولي لنا ذوقج بهالاغنيه واللي ترسل لي اهداءاات طبعا كلها اغاني وكلاام فاااضي ما ينفع لا فالدنيا ولا فالآخره .!
والله وانا اكتب قصتي أصييح من الالم والقهر والحسره على حااالي ..!
وصدق رسول الله عندما قال :0 القابض على دينه كل القابض على جمر ) ؟.
والله العظيييم اني داااايما احس ان حياتي غلط في غلط بس دايما اللي حوولي اهلي واصحابي وجمييع من حولي ينسوني بما افكر به .!
لكن اليوم منذ ان فتحت عيناي وانا احس انني ضاااائعه وان لا بد لي ان اتوووب .! لا بد ان ارجع على محافظتي على صلاة الفجر في وقتها ليس في وقت الضحى ؟ اهتم بصلاتي واصليها اول بأول ليس اتركها حتى انتهي من عملي واشغاالي ثم بعد ذلك اتذكر الصلااة ..! لن تصدقوووني كم ترددت ان اكتب لكم قصتي وما بدااخي من قهر وحسره على حاالي .. ولكن تكلمت لعل احدا يعينني وولعل احد ان يتعض ..! لان والله الاغاني ما جابت لي اللى النكد والضجر والضيقه والهمووم , وغيرت حالي واتزااني,صار كل شي عااادي عندي صرت اهووون من المعاصي ولا حول ولا قوة اللى بالله ..

فيااا اخوااني واخواااتي اللي عنده اي فيديوهات اي اناشيد عن سماع الاغاني لا يبخل علي فلا يعلم سوى ربي كم انا في امممس الحاجه لهن ..
واتن ايضا ان تنزلوووو اناشيد جديده وجميله تدخل السكون اللى القلب من بعد القران وكلام الله جل وتعالي ..

والسلااام عليكم ورحمة الله وبركاته واسموحلي اذا اطلت عليكم ولكن يعلم الله اني ارتتتحت عندما كتبت ما في قلبي وارتحت اكثر انني فكرت مجرد التفكير ااني اتغير ولن الان لن اكتفي بالتفكير فقط بل ان شااء الله تطبيقا ..
وادعولي ولجمييع فتيات المسلمين بالصلاح والثبات ..
ومن الله التوفييق ^^

حجابي نور حياتي
29-12-2010, 06:11 PM
اختي الغالية

نسأل الله لكِ التوفيق والثبات

وانت ما شاء الله عليكِ فتاة صالحة وقلبك ابيض

غاليتي الايمان في قلب المسلم يزداد وينقص لكن هذا لا يعني اننا نستسلم لكن يجب علينا ان نصبر ونثبت في هذا الزمن .. وكل هذا له اجر عند الله

وعليكِ باستبدال سماع الغناء الى سماع القران والاناشيد

وبإمكانك ان تبحثي في قوقل على اناشيد بدون ايقاع

واليكِ بعض هذه النصائح ارجوا ان تستفيدي منها

قال الإمام العلامة بن القيم: "إذا غرست شجرة المحبة فى القلب و سقيت بماء الإخلاص و متابعة سيد الناس أثمرت كل أنواع الثمار و أتت أكلها كل حين بإذن ربها, فهى شجرة أصلها ثابت فى قرار قلب المؤمن و فرعها متصل بسدرة المنتهى"

فإذا نطق العبد بالشهادتين ووحد الله فإنه قد بذر بذرة الإيمان فإما أن يتعهدها لتصبح شجرة كبيرة, أو يهملها لتموت فى الحال.

و كما ذكرنا من قبل أن من اهم أصول عقيدة أهل السنة و الجماعة فى معنى الإيمان أن "الإيمان تصديق بالجنان, و تلفظ باللسان, و عمل بالأركان, يزداد بالطاعات و ينقص بالعصيان".

و هذة ثمان طرق لزيادة الإيمان:

أولا: معرفة الله عز و جل:

معرفة الله عز وجل هى أول طرق زيادة الإيمان, و ليست معرفته أنك وحدته بلسانك فقط, و لكن هل تعرفت على الله عز وجل باسماء جلاله و صفات كماله, ليمتلئ قلبك بالحب و الخشية معا, ثم تتعبد الله بمقتضى هذه الأسماء و الصفات.



اخواني الموضوع يحكي اننا يجب ان نكون قوه واحده مسلمين لنكون الافضل

لله عز وجل وليس لشخص بعينة



قال بن القيم: "جميع ما يبدو للقلوب من صفات الرب سبحانه و تعالى يستغنى العبد بها, بقدر حظه من معرفتها, و قيامه بعبوديتها".

إذا ما عرف الإنسان ربه وآمن به تفجرت ينابيع الخير في قلبه ثم فاضت على جوارحه بمقدار علمه وقوة إيمانه, فالعلم هو السبيل للمعرفة, فأعلم الناس بالله هو أخشاهم لله.

قال تعالى: ?إِنَّمَا يَخْشَى اللَّهَ مِنْ عِبَادِهِ الْعُلَمَاء> (فاطر: 2

فيجب على كل شخص يقوى أساس دينة, بدراسة العقيدة الصحيحة, و الحذر من العقائد الفاسدة.

*************************

ثانيا: تدبر القرآن:

كثير من المسلمين الأن يقرأوا القرآن و كل همه أن يختمه, دون تدبر للمعانى و لا فهم للألفاظ.

فتدبر القرآن من أهم أسباب زيادة الإيمان, قال تعالى فى صفات المؤمنين الصادقين: ?وَإِذَا تُلِيَتْ عَلَيْهِمْ آيَاتُهُ زَادَتْهُمْ إِيمَاناً>.

قد أمرنا الله عز وجل أن نتدبر القرآن فقال تعالى: ?كِتَابٌ أَنزَلْنَاهُ إِلَيْكَ مُبَارَكٌ لِّيَدَّبَّرُوا آيَاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُوا الْأَلْبَابِ>, أما من يقرأ و لا يتدبر الآيات قال الله عنه: ?أَفَلَا يَتَدَبَّرُونَ الْقُرْآنَ أَمْ عَلَى قُلُوبٍ أَقْفَالُهَا>.

قال بن القيم: "إذا أردت الإنتفاع بالقرآن فأحضر قلبك عند تلاوته و سماعه و ألقى سمعك و أحضر حضور من يخاطبه به, فإنه خطاب الله لك على لسان نبيه المصطفى قال تعالى: ?إِنَّ فِي ذَلِكَ لَذِكْرَى لِمَن كَانَ لَهُ قَلْبٌ أَوْ أَلْقَى السَّمْعَ وَهُوَ شَهِيدٌ> "

*************************

ثالثا: معرفة رسول الله صلى الله عليه وسلم:

بمعرفة النبى صلى الله عليه وسلم و سيرته و معجزاته يزيد إيمان المؤمن, و يؤمن الكافر.

و لا يكتمل إيمان المؤمن حتى يكون رسول الله أحب اليه من نفسه التى بين جنبيه, كما فى الحديث الصحيح, و أول مقتضيات حب رسول الله صلى الله عليه وسلم هو الطاعة و الوفاء قال تعالى: ?قُلْ إِن كُنتُمْ تُحِبُّونَ اللّهَ فَاتَّبِعُونِي يُحْبِبْكُمُ اللّهُ> .

فعلى كل مسلم قراءه سيرة الرسول, و معرفة أخلاقه و معجزاته و أن يتخذه قدوة و أسوة فى كل أعماله.

*************************

رابعا: التفكر فى خلق الله:

التفكر فى خلق الله من أعظم العبادات, و هى عباده نسيها أكثر المسلمين الأن, و هى من أهم طرق تحصيل اليقين, و زيادة الإيمان.

لما نزل قول الله تعالى: ?إِنَّ فِي خَلْقِ السَّمَاوَاتِ وَالأَرْضِ وَاخْتِلاَفِ اللَّيْلِ وَالنَّهَارِ لآيَاتٍ لِّأُوْلِي الألْبَابِ> , قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "ويل لمن قرأها و لم يتفكر فيها"

فأنظر حولك فى السماوات و الأرض, و الجبال و الأشجار, و أنظر فى كل ثمره تأكلها, بل و أنظر الى نفسك, فنظرك فيك يكفيك قال تعالى: ?وَفِي أَنفُسِكُمْ أَفَلَا تُبْصِرُونَ>.

*************************

خامسا: كثرة النوافل بعد الفرائض:

الإكثار من النوافل هى الطريق إلى محبة الله لك, فصلى السنن بعد الفروض, و قيام الليل, و صوم الأثنين و الخميس, و الصدقة, و كل أعمال البر تزيد الإيمان فى القلب.

لأنها الوسيلة إلى محبة الله وفي الحديث القدسي " لا يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه فإذا أحببته كنت سمعه الذي يسمع به وبصره الذي يبصر به ويده التي يبطش بها ولئن دعاني لأجيبنه ولئن سألني لأعطينه". صحيح البخارى

*************************

سادسا: القرب من بيئة الطاعة:

القرب من أى بيئة طاعة يزيد الإيمان, و القرب من بيئة المعصية ينقص الإيمان, فيأبى الله الا أن يعز من أطاعه, و يأبى الله الا أن يزل من عصاة.

فابعد قلبك عن الأفلام و المسلسلات و الأغانى و التحدث مع الفتيات و إطلاق النظر, و ابعد عن أصدقاء السوء و فلا تصاحب الا مؤمنا.

قال صلى الله عليه وسلم : " مثل الجليس الصالح و السَّوء، كحامل المسك و نافخ الكير؛ فحامل المسك إما أن يُحديك و إما أن تبتاع منه، و إما أن تجد منه ريحا طيبة, والجليس السوء كنافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن لا تسلم من دخانه "(متفق عليه)

قال صلى الله عليه وسلم : "المرء على دين خليله فلينظر أحدكم من يخالل" ) رواه أبو داود)

*************************

سابعا: ذكر الله تعالى:

قال صلى الله عليه وسلم : "مثل الذى يذكر ربه و الذى لايذكر مثل الحي و الميت" (البخاري)

و قال صلى الله عليه وسلم :"أفضل الكلام بعد القرآن أربع، و هن من القرآن: سبحان الله، و الحمد لله، و لا إله إلا الله، و الله أكبر" (أخرجه مسلم)

*************************

ثامنا: الدعوة إلى الله عز وجل:

قال تعالى: ?ولْتَكُن منكم أمَّةٌ يدْعُون إلَى الخَيْرِ ويَأْمُرونَ بالمَعْروفِ ويَنْهَوْنَ عَنِ المُنْكَرِ>

وقال عز و جل: ?ومن أحسن قولاً ممن دعا إلى الله وعمل صالحاً وقال إنني من المسلمين>

و قال صلى الله عليه وسلم : "الدين النصيحة قلنا لمن يا رسول الله، قال لله ولكتابه ولرسوله ولأئمة المسلمين وعامتهم



ومقويات الإيمان كثيرة منها: التفكر في النفس الآفاق.

ومنها التفكير في حال الموتى والمقبورين، وحال من قصّ الله علينا قصصهم في القرآن الكريم من الأمم والحضارات التي فنيت.

ومنها الاعتبار بمصائر الذين أطاعوا الله واتقوه والذين عصوه وخالفوا أمره، والاعتبار بحال هؤلاء وحال هؤلاء.

وأن أولئك عاشوا ما عاشوا ثم انتقلوا إلى رحمة من الله ورضوان.

وأن أولئك عاشوا ما عاشوا ثم انتقلوا إلى عذاب الله سُبْحَانَهُ وَتَعَالَى مقته وغضبه، نسأل الله العفو والعافية.

وهكذا حال المؤمن وديدنه فهو يتأمل في حركة الليل والنهار، التي يغفل عنها كثيرٌ من الناس.

ويتأمل في هذا الوجود العظيم، وكيف أنه ما من شيء إلا يسبح بحمده، ولكن لا نفقه تسبيحهم!

ونتعجب فيما ذرأ الله عز وجل، وما جعل للناس في أحوالهم وفي معايشهم من اختلاف ألسنتهم وألوانهم، وفي كل ما ذكره الله من هذه الآيات والعبر.

ولذلك من أعظم ما يقوي الإيمان ويبعث على التفكر، أن نقرأ القرآن ونتأمله، وأن نقرأ العبر والمواعظ النبوية من كتب السنة الصحيحة، وأن نسمع حلق الذكر ونحضرها ونحرص عليها، كل هذا -إن شاء الله- مما يعيننا على تقوية الإيمان.

حياتي بعد توبتي
30-12-2010, 01:26 PM
بارك الله لك اختي الغاليه وامي الفاضله (حجابي نور حياتي) ^^ ..

وجعله الله في ميزان حسناتج والله يصبرنا بس على هذي الدنيا ,والله كلاامج يدخل القلب ويرييح بارك الله فيج ^^..

ولكن اختي الفاضله بقيت لدي مشكلة صغيره اتمنى ان اطلعكي عليها ولكن على الخاص ؟.
بس ممكن تقولي لي الطريقه عشان اكتب ع الخاص اسمحيلي ما اعرف هع ><

مجرد مسلمة
30-12-2010, 02:17 PM
انا اختي اريد مساعدتك والله العظيم انا جد حائرة فقصتي هي كالاتي فانا اختي كل مرة اتوب وابدا يالصلاة واعاهد نفسي ان لا اعود للمعصية ولكن بعد اشهر او ايام ارجع الى عداتي السيئة فانا ذات مرة لبست الحجاب الشرعي لكن وللاسف لم اتمسك به وخلعته انا والله العظيم في دوامة لا اعرف لها مخرجا وانا جد مشوشة انا اريد ان اسير على طريق واحد واتمنى ان يكون هذا الطريق هو طريق الله ساعديني ارجوكي وقفي بجانبي انت واخوتي جزاكي الله كل خير انا انتظر ردك

(حزن السنين)
30-12-2010, 04:13 PM
http://www.al-qatarya.org/qtr/qatarya_FOlt5u0y5R.gif

حجابي نور حياتي
30-12-2010, 04:58 PM
اختي حياتي بعد توبتي حياكِ الله

ربي يوفقك ويسر امرك يارب

غاليتي اضغطي على اسمي " حجابي نور حياتي " ورح يطلعلك خيارات من ضمنها ارسال رساله خاصه اضغطي عليها ومن ثم اكتي العنوان والنص وارسليها

انا في انتظارك

وحياكِ الله

حجابي نور حياتي
30-12-2010, 05:10 PM
انا اختي اريد مساعدتك والله العظيم انا جد حائرة فقصتي هي كالاتي فانا اختي كل مرة اتوب وابدا يالصلاة واعاهد نفسي ان لا اعود للمعصية ولكن بعد اشهر او ايام ارجع الى عداتي السيئة فانا ذات مرة لبست الحجاب الشرعي لكن وللاسف لم اتمسك به وخلعته انا والله العظيم في دوامة لا اعرف لها مخرجا وانا جد مشوشة انا اريد ان اسير على طريق واحد واتمنى ان يكون هذا الطريق هو طريق الله ساعديني ارجوكي وقفي بجانبي انت واخوتي جزاكي الله كل خير انا انتظر ردك





اختي الغالية نسأل الله لكِ الثبات والتوفيق غاليتي الانسان ربما يضعف في بعض الاحيان ويؤثر ذلك على قوة ايمانه التزامه فيتساهل بعض امور الدين

لكن يا اختي هناك مسلمات اي علينا ان نفعلها ولا نسمح لأنفسنا تجاوزها ونضع لها حدا

ومن ضمنها الصلاة والحجاب قيجب ان نقنع انفسنا انها واجب ولا تخيير فيها فعلينا الالتزام بها ولا نتهاون بها هذه من ناحية
وم ناحية ثانية فان الصلاة هي الصلة التي بيننا وبين خالقنا فكيف نقوم بقطها ؟؟
ونحن الذي نحتاج ونتوسل الى الله في كل ثانية وندعوه فكيف ندعوا الله ونحن قاطعين الصلة به والتي هي اهم امر في حياتنا كلها

وبالنسبة للحجاب صدقيني انك ستشعرين في راحة كبيرة عن التزامكِ به وكيف وانت في الاسلام ك اللؤلؤة التي يجب الحفاظ عليها وحمايتها من كل شيء

غالتي راجعي نفسك وحالي ان تقوي من عزيمتك


وانصحكِ بان تقومي في الثلث الاخير من الليل وتصلي ركعتين وتدعي الله ان يثبتك ويهديكِ

وعليكِ بالصحبة الصالحة

ووفقكِ الله لما يحبه ويرضاه

مجرد مسلمة
30-12-2010, 08:51 PM
شكرا لك اختي حجابي هو حياتي فكلامك هذا اعجبني كثيرا واطلب منك الدعاء لي ولكل من يبحث عن التوبة اما انت يا اختي حياتي بعد توبتي فقصتك تشبه قصتي فما يجب فعله هو الدعاء لله جل وعلا بان يقبل توبتنا ويثبتنا انشاالله واريد منكما ان نتواصل فيما بيننا للارشاد والنصائح بارك الله لكما

حجابي نور حياتي
30-12-2010, 10:07 PM
اسأل الله لكِ الثبات والهداية والتوفيق اختي مجرد مسلمة

ولي طلب بسيط منكِ وهو ان تقومي بتغيير لقبك بحيث انكِ كلما تشاهديه يعطيكِ دافع ايجابي

وعذرا على التدخل ^_^

مجرد مسلمة
31-12-2010, 12:52 AM
حاضر اختي مشكورة

غداً في التراب
31-12-2010, 04:37 AM
أختي الغالية بارك الله فيك على الموضوع الرائع
أتمنى لك التوفيق

عزف الأمنيات
01-01-2011, 04:26 PM
السلام عليكم و رحمه الله و بركاته

مشكور أختي على هذا الموضوع اللي يشرح الصدر ... و ربي أول ما شفته على طول دخلت من غير تردد ... و خنقتني العبره ... مثل الغريق اللي يجيه واحد و يبي ينقذه ....


أنا مشكلتي كبيييره مدري من وين أبدا أو أيش أقول ... أنا ببدايه العشرين و جامعيه ..و كنت ملتزمه بديني و ماشيه بدراستي و متفوقه إلا وقت قريب تقريبا من ثلاث شهور إنعفست حياتي .. .. مستوي الدراسي إنخفض و صار عندي فتور بالعباده ... و صرت أشغل نفسي بأمور أنا أشوفها تافهه و أضيع عليها و قتي و أعطيها حيز كبير من إهتماماتي .... شاركت بالمنتديات التافهه اللي من غير هدف بس أشعار و ذنوب و مشاركات من غير فايده أجلس بالساعات ... و الحين أبي أطع فايده و حده غير مضيعه الوقت و الذنوب و الهم ماني لاقيه
...... أختي أنا شاركت بالمنتي أبيكم تشغلوني بالطاعه ... أول ما شفتك بنت و ربي فرحت ... بس عشان أقولك تكفين لا تخليني تكفين أمسكي بيدي و ساعديني أتغلب على مشكلتي خايفه أبي أتخلص من الذنوب و المعاصي و الهم و الضيقه اللي أنا فيها " تري أنا و الله فيني خير بس أبي أحد يدلني " تكفين إنشبيلي بكل شي أي شي تبينه تعالى ... أنا تخصصي حاسب آلي و أعرف بأشياء كثير الحمد الله مثل تصاميم و حتي برمجه أكود و برامج ... صح مو مره بس ماشي حالي ..إذا ما إشغلتوني بالطاعه بتشغلني نفسي بالمعصيه ...." أدعولى الله يثبتني أحس إني ضايقه و خايفه أبقي على هذا الحال... أدعولى الله يوفقني بدراستي أذا بقيت كذا ما راح أكمل "
. أحس إني و صلت لمرحله مثل الطفل اللي ما يقدر يصيطر على نفسه .... تعبت و يأست من الحياه ....أنا الحين للأسف مدمنه نت ... وياليت على شي مفيد ... أخاف ربي يقبض روحي و أنا كذا .... تكفون سا عدوني .

رميساء
01-01-2011, 04:44 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


حيّاك الله أختي وبارك فيك وسدد خطاك أبدأ من آخر سطر كتبتيه* بما أنك مدمنة نت فلكي مني نصيحة بأن تجعلي تواجدك بالنت باب للدّعوة وبما أنك تجيدين التصميم فهذا سيفسح أمامك المجال لتقديم ما هو أفضل لخدمة الدين وبإمكانك الدخول لقسم التصميم وتفيدي إخوانك بما منّ الله عليك من علم وتستفيدي من خبرات الآخرين

ولتكن لديك عزيمة قويّة على التغيير وذلك بالاطلاع على المواقع التي تفيدك في دينك ودنياك

وبإمكانك أيضا المشاركة في الحملات الموجودة بالمنتدى حتى تكون لك بصمة يتقّل الله لك بها موازين حسناتك واستحضري دائما مراقبة الله لك وأنّ كل عمل ستحاسبين عليه فاجتهدي في بدل الخير ولا تتواني

بارك الله فيك وسدد خطاك

hibatallahfarah
01-01-2011, 05:02 PM
السلام عليكم
انا مشكلتي اني اذنب و اتوب و لكن اعود للذنب
الان انا لدي مشكلة اسرتني
احاول اسيطر على نفسي
لكن توبتي دائما تسيير نحو الفتور
الان انا اصلي
بس حاسة اني راح اترك الصلاة
دائما متوترة و زعلانة و اغضب بسرعة
لا اعرف كيف اندمج مع الناس و اكون اجتماعية
سلوك السيئ من غضب و مسيطرة راح يخليني اخسر كل الناس
و كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم الدين معاملة
احاول احسن سلوكي لكن سرعان ما اعود الى الغضب و النرفزة حتى مع اولياء و اخوتي
ساعدوني ارجوكم

شذى الأيام
01-01-2011, 05:22 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته

بارك الله فيكي أخيتي

وجزاك الله خير الجزاء

.........

أخيتي أنا عندي مشكله وأتمنى إنك تدليني للحل وأهتدي عل إيدك بعد الله سبحانه وتعالى

أختي أنا فتاه 16 من العمر

مشكلتي إن كل أسرتي مايصلون أبدا ودائما يسمعون أغاني ومسلسلات تافهه

وحتى كل أهلى مرتكبين ذنوووووووووب كبيييييييييييره وكثييييييييييييره يعني أحس إن الشياطين ساكنين بيتنا

أنا أريد التوبه بس كل ما إتجهت إلى ربي كل أهلى يضحكون علي ويقولون بترجعين من التوبه

وفعلا كل مره أرجع

لما نويت أحفظ القران ماحد وقف معي وقلت ماشي ما علينا

بس أبغى أدخل مركز تحفيظ القران بس رفضوا يسجلوني بحجه ماعندهم وقت ياخذوني ويرجعوني من هناك

أنا وأختي في نفس الغرفه أختي مدمنه أغاني تنام وتصحى ع الأغاني

وغصب عني أسمع أغاني وماتطلع من الغرفه أو تسكرهم إلا بعد صراخ وهواش

وحتى صديقاتي كلهم يذنبون وكلهم غارقات ف بحر الحب وهالأشياء التافهه

نفسي ألقى صحبه صالحه بس مالقيت أبدا والله إني دورت

والله تعبت نفسي أحد يمسك يدي وياخذني ع الطريق الصح

أنا نفسي ضعيفه كثير أتوب بس مع محاولات أهلي وصديقاتي إني أرجع ومصخرتهم علي دائما أرجع للذنوب

والله تعبت في صلاتي ما أخشع أبدا إلا نادرا

أبغى أتوووووووووووووووب والله أحس إني بدخل النار

حتى أصلا ما أستاهل أدخل الجنه

والله إستحييييييييييت من ربي

تعبت من الناس إلي حولي وكرهت نفسي

أرجووووووووك ساعديني

حجابي نور حياتي
01-01-2011, 06:48 PM
اختي عزف الامنيات

حياكِ الله واهلا وسهلا بكِ ومن الان اعتبريني مثل اختك وان شاء الله اني اقدر افيدك

بداية نسأل الله لكِ الثبات والتوفيق يارب

اختي لا تقلقي ان شاء الله هذه الامور حصلت معكِ لكي ترجعي الى الله مثل اول وافضل

وتعلمي ان الانسان الى يصل الى الراحة والسعادة الا اذا كانت علاقته بالله قوية

فحاولي ان تقوي من عزيمتك لتزيدي من ايمانك

ومن الامور التي تساعدك على ذلك:

الثقة بالله واللجوء اليه وكثرة الدعاء بأن يبعدكِ عن المعاصي ويقربك الى فعل الخيرات

وايضا الصحبه الصالحة لما لها من دور كبير .

ايضا انت تحتاجي ان تستغلي اوقاتك بما هو مفيد فقومي بالزام نفسك على امور معينة

مثل قراءة جزء من القران يوميا , استمعي الى محاضرة مفيده وهكذا

وايضا بإمكانك ان تقضي بعض الوقت في هذا المنتدى وتفيدي غيرك بما عندك وتستفيدي انتِ منهم ايضا

وحاولي ان تستميعي الى ما هو مفيد خلال جلوسك على النت مثل السماع الى القران الى محاضرات مفيدة

ونسأل الله ان يعينك على طاعته

وبارك الله فيكِ

ووفقكِ الله لما يحبه ويرضاه

وعذرا على الاطاله

حجابي نور حياتي
01-01-2011, 06:58 PM
اختي hibatallahfarah (http://www.3refe.com/vb/member.php?u=22060)

حياكِ الله واهلا وسهلا بكِ معنا

اختي هذا الشعور من الشيطان فهو لا يريد لكِ الخير ولا يريد لكِ ان تتوبي وترجعي الى الله

بل يرد ان تبقى على المعاصي والضيق والهم

لذلك لا تلتفتي الى مثل هذه الوساوس واثبتي لانك على حق وهدى ان شاء الله

اما بالنسبة للفتور :

فعليكِ اللجوء الى الله بالدعاء والالحاح وطلب منه بأن يعينك على طاعته ويحبب لكِ اعمال الخير

وعليكِ بركعتين في الثلث الاخير من الليل وادعي الله وانتِ ساجده

وايضا تمسكي بالصحبة الصالحة لانها ستعينك على ذلك

وحاولي مساعدة الاخرين الى الخير فستشعري بسعادة كبيرة عندما تقدمي لغيرك المساعدة

ووفقكِ الله لما يحبه ويرضاه

حجابي نور حياتي
01-01-2011, 06:58 PM
وعلاج الغضب يكون ب

أن تعلم أن الغضب إنما هو نفخة من نفخات الشيطان على الإنسان ، فلتحذر من عدوك ، فإنه يريدك أن تغضب ليتكلم على لسانك ، ويبطش بيدك ، ويركل بقدمك .

فعن سليمان بن صرد ـ رضي الله عنه ـ قال : كنت جالساً مع النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ ورجلان يستبان ، فأحدهما احمرَّ وجهه ، وانتفخت أوداجه ، فقال النبي ـ صلى الله عليه وسلم :" إني لأعلم كلمة لو قالها ذهب عنه ما يجد ، لو قال : أعوذ بالله من الشيطان . ذهب عنه ما يجد " . فقالوا : إن النبي ـ صلى الله عليه وسلم ـ قال : " تعوذ بالله من الشيطان " فقال : وهل بي جنون ؟ .

( صحيح البخاري (6/337 ـ 3282 )

هل رأيت ماذا قال ؟!

جربها أنت مع من تراه يخاصم ويهاجم ، وقل له : استعذ بالله من الشيطان ، فهل تراه يقولها من أول وهلة ؟ جرِّب لتعرف الجواب .

ـ أن تدرك الأجور العظيمة التي أعدها الله تعالى لمن كتم غيظه وكف غضبه .
فعن معاذ بن أنس ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله عليه وسلم :" من كظمَ غيظاً وهو يستطيعُ أن ينفِذَه ، دعاه الله يوم القيامة على رؤوس الخلائق ، حتى يُخيره في أي الحور شاء "

صحيح سنن الترمذي 2/197 ـ 1645 )

وعن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" ما من جُرعةٍ أعظم أجراً عند الله من جُرعة غيظٍ كظمها عبدٌ ابتغاء وجه الله "

( صحيح سنن ابن ماجه 2/407 ـ 3377 )

وعن ابن عمر ـ رضي الله عنهما ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" ... ومن كفَّ غضبه ، ستر الله عورته ، ومن كظم غيظاً ولو شاء أن يمضيه أمضاه ، ملأ الله قلبه رضا يوم القيامة ..."

رواه الطبراني في الكبير ، انظر : السلسلة الصحيحة 2/608 ـ 906



ـ أن تفارق المكان الذي غضبت فيه إلى حين ، فيخسأ الشيطان ، ويعود إليك الاتزان ، فإذا غضبت من زوجتك فلا تقعد معها في البيت بل اخرج من المنزل لبضع ساعات ، لتعود إليه وقد ذهب غضبك ، وأمعنت الفكر في المشكلة التي وقع عليها الخلاف ومن أجلها الشجار ، وكذلك الحال عندما يحدث بينك وبين غيرك شجار أو عراك أو خصومة ، اخرج ؛ لتنجُو .



ـ أن تستعيذ بالله من شرِّه وتلبيسه وتوهيمه وغمزه ولمزه ، فإنه القادر ـ سبحانه ـ أن يحميك من شرِّ وضُرِّه .

قال تعالى : [ وإما ينزغنك من الشيطان نزغ فاستعذ بالله إنه هو السميع العليم ]



ـ أن تجلس إذا كنت قائما ، وتضطجع إذا كنت جالساً ، وهو خلاف ما يريده منه عدوك .

وتأمل حالك عندما تغضب ! تنتفخ أوداجك ، ويحمرّ وجهك ، ويتشنَّج بدنك ، وتضطرب أطرافك ، وتزداد خفقات قلبك ، فتقوم من جلوسك ، وتقعد من رقودك ، وتستعد للعراك والنزال ، فعليك بعكس مراده ، ومخالفة مقصوده ، وهي وصية نبوية من خير البرية ـ صلى الله عليه وسلم .



ـ أن تطفىء الغضب بالوضوء ، فالشيطان مخلوق من نار ، ولا يطفئها إلا الماء ، فعليك به تنجو من شروره ـ بإذن الله .



ـ أن تصمت حال غضبك فلا تتكلم حتى لا تندم ، فغالب الكلام في وقت الغضب لا يسر ، ولذلك أرجو أن تقوم بهذه التجربة أو تطلبها من غيرك ، فإذا غضبت يوماً من الأيام أدر جهاز تسجيل الأصوات ليسجل كلامك ، لتسمع بعد ذلك ما يسؤك ولا يسرك !

فعن أنس بن مالك ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم :" من كفَّ غضبه كفَّ الله عنهُ عذابهُ ، ومن خزن لسانهُ ستر الله عورته ، ومن اعتر إليه عذره "

أخرجه أبو يعلى والدولابي ، انظر السلسلة الصحيحة 5/475 ـ 2360 )



ـ أن تحذر من دواعيه الجالبة له والمتسببة فيه ، فإذا علمت من نفسك أن غالباً تغضب في بعض الأماكن فلا تذهب إليها ، وإذا كان في العادة لقاؤك ببعض من تعرف سيثير غضبك ، فلا تلقاه إلا في وقت ضرورة إلا ما وجب عليك من صلة رحم ، ولو كنت لا ترتاح للقيا مع بعضهم .



ـ أن تسيطر على نفسك ، وتتحكم في قولك وفعلك ، وهل الشديد إلا من حكم نفسه قبل أن يحكم غيره ؟!

فعن أبي هريرة ـ رضي الله عنه ـ قال : قال رسول الله ـ صلى الله عليه وسلم ::" ليس الشديدُ بالصرعة ، إنما الشديد الذي يملك نفسه عند الغضب "

صحيح البخاري 7/130 ـ 6114 )



ـ قراءة القرآن بصوت مسموع ، فإن الشيطان يفر من القرآن .
قال تعالى :[ قل أعوذ برب الناس . ملك الناس . إله الناس . من شر الوسواس الخناس ] والخناس هو الشيطان يخنس أي يختبىء ويهرب عند ذكر الله ، فإذا غفل العبد عن الذكر حضر العدو فوسوس ، والشيطان لا يقرب بيت يقرأ فيه بالبقرة وآل عمران .



ـ احرص على استقرار حالتك الطبية ، فإن لبعض الأمراض تأثير بالغ في الحالة النفسية للمصاب بها ، كمرض السكر والضغط ، فإن لها أعظم الأثر في كثرة الغضب والتهيج النفسي ، فحاول أن لا يرتفع منسوب السكر وكذلك الضغط في الدم ، لتسلم !



ـ انظر بعين فاحصة لأسباب الغضب ، فلعل بعضها لا يستحق هذا منك ، فهل يحق لك أن تغضب من أجل الكرة مثلاً ؟! أعتقد أنك أكبر من هذا !

وربما تجد أنك ربما تغضب غضباً يُغضب الله عليك !!

فتدبر ! حتى لا تخسر .

رميساء
01-01-2011, 07:05 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حيّاك الله أختيhibatallahfarah (http://www.3refe.com/vb/member.php?u=22060) وبارك فيك وهداك لما فيه صلاح دنياك ودينك وآخرتك


عليك أختي أن واضبي على الصلوات وفي وقتها مع استحضار الخشوع
وإذا أحسنت الظنّ بالله فستجدين خيرا وستتغلبي بإذن الله على الوساوس فذلك كلّه من كيد الشيطان فكوني قويّة بالله وأعلني التحدّي ضدّ الأفكار السلبية التي تخطر ببالك واطرديها بكثرة الإستغفار وأكثري من قول "اللهمّ يامقلّب القلوب والأبصار ثبّث قلبي على دينك اللهمّ يامصرّف القلوب والأبصار صرّف قلبي على طاعتك"

وإذابدأت تشعري بالياس فقومي وتوضأي وصلّي ركعتين فستجدين سعادة لاتوصف وثقي بأنّ الله لن يضيّعك إذا توكّلتي عليه فالله يحبّ المتوكّلين فاسعي لتنالي حبّ الله

وواضبي على ورد من القرءان في كل يوم لتكسبي القناطر المقنطة من الحسنات وتملأي وقتك بما ينفعك فإلم تشغلي نفسك بما ينفع شغلتكي بما يكدّر عليك صفو عيشك

وكذلك أذكار الصباح والمساء*وانخرطي في أعمال الخير حتّى وإن كان ذلك عبر المنتديات الأسلاميّة


وأنصحك بقراءة كتاب "استمتع بحياتك" للشيخ محمد ابن عبد الرحمان العريفي

*أسأل الله لك التوفيق والسداد وأن يجعل لك من كلّ همّ فرجا ومن كلّ ضيق مخرجا وأن يملأ قلبك بالإيمان*

حجابي نور حياتي
01-01-2011, 07:07 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله اختي شذا الايام

اختي انا افهم شعوركِ جيدا وفعلا التوبة تحتاج الى عزيمة وثبات وتحتاج الى من يساعدك ويقف بجانبك

ولكن هذا لا يعني انني اذا لم اجد احد يعينني ان ابقى على ما انا عليه

التمس فيكِ الخير

لذلك غاليتي نريد ان نتوب ونثبت على توبتنا ثم نحاول ان نغيير في الاخرين وهو اهلك واولى الناس وهم محتاجين لم يأخذ بيدهم الى الحق والهدى

لكن بداية ابدأي بنفسك

ولا يخفى عليك أن للتوبة النصوح شروط منها ما يلي:-

1- أن تكون لله خالصة، وليس مخلصاً من تاب خوفاً على صحته أو حفاظاً على سمعته أو حرصاً على منصبه.

2- أن يكون صادقاً في توبته.

3- أن يندم على عصيانه وغفلته.

4- أن يعزم على عدم العود للذنب.

5- أن يرد الحقوق إلى أصحابها.

6- أن يكثر من الحسنات الماحية.

فإذا توفرت هذه الشروط قَبِل التواب توبة عبده وبدل سيئاته إلى حسنات، وفرح العظيم بتوبته وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم: (لله أشد فرحاً بتوبة عبده حين يتوب إليه من أحدكم سقط على بعيره وقد أضله بأرض فلاة) وهذه قصة إنسان انفلتت منه دابته وعليها طعامه وشرابه فبحث عنها حتى يئس بل وتمدد ليموت، فإذا هي واقفة عند رأسه يتدلى خطامها على وجهه، فتأمل كيف يكون فرح هذا الإنسان، واعلم أن الرحيم سبحانه أفرح بتوبة عبده حين يتوب إليه من هذا براحلته.

وحق للعاصي أن يخاف من الموت وهو في غفلته، وقد أحسن من قال فإنك لا تدري إذا جن ليل هل تعيش إلى الفجر.

ونحن في زمان الزلازل والأعاصير والكوارث وموت الفجأة، والسعيد من وعظ بغيره والشقي هو الذي يجعله الله عبرة لغيره.

وإذا ضعفت وسقطت في المعصية فكرر التوبة وجدد العزم، ولا تجعل ذلك سبباً للتمادي في العصيان، واعلم أن الشيطان يحزن لتوبتنا ويتحسر عند أوبتنا ويبكي عند سجدتنا لله، ويتصاغر باستغفارنا، ومهما حصل فلا تيأس من رحمة الرحيم وكرر التوبة وأسل الدمعة حتى يكون الشيطان هو المخذول.

اختي انتِ بحاجه الى من يساعدك وبا انكِ كما ذكرت انكِ بحثتي ولم تجدي فنحن هنا مثل اخواتك سنقف معكِ ونحاول مساعدتك قدر الامكان

ولا تتيأسي واعلمي انك مأجورة على ذلك فاصبري

وبإمكانك من خلال هذا المنتدى ان تحفظي القران لانه يوجد قاعة تعليمية في قسم القران الكير فشاركي فيها واكثري من السماع لمحاضرات مفيدة

ووفقكِ الله لما يحبه ويرضاه

واسأل الله ان يعينك على طاعته وتكوني السبب لرجوع اهلك الى الحق

بارك الله فيكِ

رميساء
01-01-2011, 07:35 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته


أختي *شدا الأيّام *حيّاك الله وجعلك مباركة أينما كنت وزيّنك بزينة الإيمان ونوّر بصيرتك وأخذ بناصيتك للبرّ والتّقوى


أختي شدا الأيام استعيني بالله فهو خير معين وأكثري من الدّعاء في السجود بأن يعينك الله على طاعته وأن يرزقك الصّحبة الصّالحة التي تعينك على الخير وتدلّك عليه

أمّا عن أهلك فعليك بالدّعاء لهم حتى يشرح الله صدرهم للإيمان ولكن لا تصغي لكلامهم الذي يشعرك بالإحباط إهتمي بتغيير نفسك للأفضل وهذا سيكون بإذن الله سبيلا لتغيرهم

وأنصحك بقراءة سورة البقرة إن استطعتي يوميا فهي لها فضائل جمّة
عن أبي هريرة رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه و سلم << لا تجعلوا بيوتكم قبورا فإن البيت الذي يقرأ فيه سورة البقرة لا يدخله شيطان >>

و عنه صلى الله عليه و سلم << إقرأو البقرة فإن اخذها بركه و تركها حسرة و لا تستطيعها البطلة >> (أي السحرة)

سورة البقرة سورة عظيمة اشتملت على عدة مزايا و إجتمعت فيها فضائل عدة منها :

و بهـا أعظم آية بالقرآن و هـي آية الكـرسي من قرأها إذا أوى الى فراشه لا يزال عليه من الله حافظ حتى يصبح

و بــهــا خواتيم سورة البقرة و اللي جاء فيها عنه صلى الله عليه و سلم << من قرأ بالآيتين من أخر سورة البقرة في ليلــه كفـــــتــاه >> (285،286)



شدي الهمّة أخيّتي وتقي بنفسك واستعيني بالله و يمكنك الاطلاع على قسم القرءان الكريم وعلومه على هذه الصّفحة والتسجيل في القاعة التعليمية للقرءان

http://www.3refe.com/vb/forumdisplay.php?f=22

ننتظر جديدك

ssamira
03-01-2011, 11:49 AM
اللهم ارحمنا برحمتك الواسعة

hibatallahfarah
08-01-2011, 04:41 PM
بارك الله فيكن اخواتي و جعله في ميزان حسناتكم على نصائحكم القيمة و ساحاول جاهدة الامتثال بها
لا تنسوني بدعائكم

رميساء
09-01-2011, 05:11 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

الله يسعدك أختي *هبة الله فرح* ويسعدنا تواصلك بارك الله فيك ونوّرك بنور الإيمان

تائبة لله و خائفة منه
17-01-2011, 09:01 PM
انا اريد التوبة من سيئات اقترفتها
اريد راحة البال وعدم الخوف

حجابي نور حياتي
17-01-2011, 09:09 PM
حياكم الله

باب التوبة مفتوح امامك اخي :

قال تعالى " قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعًا إنه هو الغفور الرحيم. وأنيبوا إلى ربكم وأسلموا له من قبل أن يأتيكم العذاب ثم لا تنصرون "
قال سيد قطب ـ رحمه الله ـ : "باب التوبة دائماً مفتوح يدخل منه كل من استيقظ ضميره وأراد العودة والمآب، لا يصد عنه قاصد ولا يغلق في وجه لاجئ، أياً كان وأياً ما ارتكب من الآثام "
وكل ما عليك مراعاة شروط التوبة

1. اخلاص النية لله تعالى .

2. الاقلاع عن المعصية

3. الاعتراف بالذنب .

4. الندم على ما فات .

5. العزم على عدم الرجوع الى المعاصي.

بركونه
18-01-2011, 04:08 AM
ااختي في الله
جزاك الله الف خير على طرح الموضوع

انا عمري 20
شايله ذنب سويته وانا طفله
قبل ان ابلغ كان عمري 10 سنين

كنت صف ثالث او رابع لا تذكر

المهم سرقت من صديقتي 10 ريال وانا لا اعلم حكم السرقه انها حرام

وانا الأن ضميري يعذبني على ذنب ارتكبته وانا طفله لم اكن اعلم انه محرم

ولا اعلم كيف اجد الفتاة لأعيد مالها
لان الموضوع صارله سنيييييييين طويله

وأنا الأن تائبه ولاكن الذنب يلاحقني
وضميري يعذبني

ومن شروط التوبه رد السرقات الى اصحابها

ولاكن لاأعلم مكان الفتاة ولا حتى اسم عايلتها
ولا اعلم هل هي حيه او ميته



ارجوكم ساعدوني

افتوني في ذنب ارتكبته وانا طفله لم اكن اعرف الحلال او الحرام


الله يفرج همكم
وييسر اموركم
وجزيتم الف خير

حجابي نور حياتي
18-01-2011, 11:19 AM
اختي الغالية

حياكِ الله

ما شاء الله عليكِ

اختي
بداية انتِ كنت صغيرة ويشترط في السارق البلوغ وانت لم تصلي الى هذه المرحلة

وان شاء الله انكِ غير اثمه واذا اردت ان تتطمني اكثر قومي بالتصدق ب10 ريال عن صديقتك

ونسأل الله ان يوفقك ويسر امرك

لؤلؤة القراآن
18-01-2011, 12:34 PM
وفقك الله
وجزانا الله واياك الجنان

حجابي نور حياتي
18-01-2011, 02:41 PM
بارك الله فيكِ اختي لؤلؤة القران

بركونه
18-01-2011, 06:37 PM
جزااااااااك الله الف خير
اختي حجابي نور حياتي

الله يسهل دربك وييسر امرك
في الدنيا والاخره
.

حجابي نور حياتي
18-01-2011, 07:50 PM
اللهم امين

واياكم اختي بركونه

همي كبير وزادي قليل
21-01-2011, 12:45 AM
الله يوفقنا لما يحب ويرضى ويثبتنا والمسلمين والمسلمات

جاسم الراشد
28-01-2011, 10:41 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاتة


أَغـــرّ عليه للنبوة خاتم ..... مـن الله مشهود يلوح ويشهد
وضم الإله اسم النبي إلى اسمه..... إذا قال في الخمس المؤذن: أشهد
وشق لــه من اسمه ليجله........ فـذو العرش محمود وهذا محمد
نبي أتانا بعــد يأس وفترة مــن الرسل...... والأوثانُ في الأرض تعبد
فأمسى سراجاً مستنيراًوهادياً ........ يلـوح كما لاح الصقيل المهند
وأنذرنا ناراً وبشّــر جنةً ....... وعلمـــنا الإسلام فالله نحمد
وأنت إله الخلق ربي وخالقي ...... بذلك ماعـمّرت في الناس أشهد




اختي حجابي نور ممكن اعرف امس بعثت قصة لي

ابغى اعرف وصلت لحضراتكم

حجابي نور حياتي
28-01-2011, 03:55 PM
اختي حجابي نور ممكن اعرف امس بعثت قصة لي

ابغى اعرف وصلت لحضراتكم



بصراحة مو فاهمة لكن اذا كان المقصود رسالة
فلم يصلني شيء بارك الله فيكم

جاسم الراشد
29-01-2011, 09:54 PM
مالي وما للأغنياء وأنت يا * رب الغني ولا يحد غناكا
مالي وما للأقوياء وأنت يا * ربي ورب الناس ماأقواكا
مالي وأبواب الملوك وأنت من * خلق الملوك وقسم الأملاكا
إني أويت لكل مأوى في الحياة * فما رأيت أعز من مأواكا
وتلمست نفسي السبيل إلى النجاة * فلم تجد منجى سوى منجاكا
وبحثت عن سر السعادة جاهداً * فوجدت هذا السر في تقواكا
فليرض عني الناس أو فليسخطوا * أنا لم أعد أسعى لغير رضاكا

تائها في هذه الدنيا
01-02-2011, 06:14 AM
السلام عليكم انا كنت خاايفه ادخل المنتدى واسجل فيه بس الحمدلله سجلت انا تائها ومااعرف شنو اقول غير اني تائها

حجابي نور حياتي
01-02-2011, 01:34 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله اختي

وتم الرد على رسالتك واهلا وسهلا بكِ

نسأل الله لكِ التوفيق والسداد

جمال الغروب
01-02-2011, 04:26 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
جزيت خيرا اولا على الموضوع الراقي والمهم
انا ملتزمه والحمد ولكن انا ايضا بحاجه الى من يشجعني دائما على ما اقوم به
وجزاك الله الجنه

لذة الالم
01-02-2011, 05:13 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
مشكلتي اننى ذو معاصي وبعد كل معصية اتوب واندم واعزم على التوبة وعدم العودة للذنب مرة اخرى ولكن لافائدة اعود للذنب مرة اخرى والله اني في الم شديد من هذاالوضع اسال الله ان يمن عليه بتوبة صادقة ويسخر لي سبل التوبة ويغنيني بحلاله عن حرامه امين امين يارب يارحيم

حجابي نور حياتي
01-02-2011, 05:47 PM
حياكِ الله اختي جمال الغروب

فعلا كلنا نحتاج الى من يساعدنا ويقوي من عزيمتنا وثباتنا ويشجعنا على فعل الخير

وفي هذا المنتدى ان شاء الله نصل الى ذلك

ونسعدك بمساعدتك وخدمتك

واهلا وسهلا بكِ

أم احمدالعراقية
01-02-2011, 10:54 PM
بارك الله فيكي ووفقكي لمايحب ويرضى واتمنى لناجميعا التوبة الخالصة لله وحدة لاشريك له وان يهدينا الى الصراط المستقيم واناادعو دائمابهذا الدعاء (اللهم استرنا بسترك ولاتنسينا ذكرك)امييييييييييييين

حجابي نور حياتي
01-02-2011, 11:39 PM
بارك الله فيكِ اختي ام احمد على المرور الطيب

حجابي نور حياتي
01-02-2011, 11:44 PM
حياك الله اخي " لذة ألم "

نسأل الله لك الثبات والهداية

اخي بداية حاول ان تحدد السبب الذي يرجعك للمعصية ؟؟

واذا لم يكن هناك سبب واضح وظاهر فربما يكون السبب هو وساوس الشيطان فالشيطان لا يريد للإنسان الخير وإتابع الحق ويريد ان ترجع على ما كنت عليه فيجب عليك ان تقوي من عزيمتك وثباتك حتى تنتصر على هذه الوساوس

وعليك بالاكثار من الاستغفار والاستعاذة
سماع القران وسماع المحاضرة معرف عظم الذنب واثره على حياتك ودينك

وعليك بالدعاء بأن يثبتك الله وانصحك بصلاة ركعتين في الثلث الاخير من الليل ودعاء

ونسأل الله لك الهداية والتوفيق والسداد

بارك الله فيكم

تكفيني الذكر
03-02-2011, 07:21 AM
ريالات

--------------------------------------------------------------------------------

كُتب : [ 01-08-2011 - 01:55 pm ]


سألت ربي خمسة ريالات
خالد بن محمد بن علي الوهيبي

هذه قصة فيها عبرة وقد حصلت لي شخصيا ولم ينقلها لي أحد وأنا هنا سأنقلها لكم كما حصلت لعل قارئا ينتفع بها,,,,
او يائسا تبعث الأمل في قلبه,,,
أو مستعجلا قد استحسر وترك دعاء ربه!!
في يوم الاربعاء 22-4-1423 هـ
في صلاة الظهر في الحرم المكي وتحت حجرة المؤذنين اشار الي أحد الاخوة بعد اقامة الصلاة الى سد الفرجة بجانبه فتقدمت وبعد الفراغ من الصلاة تأخرت الى الخلف قليلا لأتربع وآخذ راحتي في التسبيح فنظرت الى الرجل وإذا هو رث الهيئة كأنه من فقراء الحرم وإذا عليه مظهر السكون والخشوع وقد وضع يديه على فخذيه ويدعو ربه على استحياء فأدخلت يدي الى جيبي الى دراهم مربوطة من فئة ريال وخمسة ريالات وعشرة فأخرجت خمسة ريالات فقبضتها في يدي واقتربت منه ثم مددت يدي للسلام عليه وهي بيدي فسلم علي واحس بالمال في يدي فنزع يده من يدي وقال شكرا جزاك الله خيرا ولم يعرف كم المبلغ؟؟
فقلت أما تقبلها؟؟
فلم يرد علي فأحسست أنه من الذين يتعففون ولم يقبلها,,
فرددتها في جيبي وتأخرت قليلا وأديت السُنّة واذا بالرجل يلتفت علي مرارا كأنه ينتظرني لأفرغ من صلاتي!!
فلما فرغت جاء بجانبي وسلم علي
وقال: كم أعطيتني؟؟
قلت:انا اعطيتك,,, وانت رددتها وما عليك سواء كانت ريالا او مئة!!
فقال أسألك بالله كم اعطيتني؟
قلت: لاتسألني بالله انتهى مابيني وبينك!!
قال انا "سألت ربي خمسة ريالات" فكم اعطيتني؟
قلت والله الذي لااله الا هو ان الذي اعطيتك خمسة ريالات فبكى الرجل فقلت هل تحتاج اكثر؟؟ قال لا!!
ثم قال: سبحان الله كنت انت تضع الدراهم في يدي وانا مازلت اسأل ربي!!
فقلت: لماذا اذا رددتها؟؟
قال لم اكن اتوقع سرعة الاستجابة بهذه الصورة فقلت له سبحان الله!!
ان الله سميع قريب مجيب ولن ينزل هو ليعطيك ماسألت ولكنه سيسخر لك من عباده من يقضي لك حاجتك!!!
فأعطيته الخمسة ريالات ورفض ان يأخذ غيرها.
فسبحان الله العظيم (وإذا سألك عبادي عني فإني قريب أجيب دعوة الداع إذا دع

muslim-ta2ib
27-02-2011, 02:32 PM
بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد
أنا و أعود بالله من قولة أنا اقترفت ذنب عظيم الله يسامحني عليه و أنا نادم أشد الندم كنت قد سببت الذات الإلهية في حالة غضب
و الآن أنا أريد التوبة فما علي فعله
والله لا أستطيع التفكير في غير هذا إني نادم ندم شديد والله المرجو مساعدتي إني أريد التوبة
و جزاكم الله خيرا

هادي بدء الدين
27-02-2011, 02:52 PM
السلام عليكم
اولا احب اقيم الطرح القيم والمفيييييييييد...
كثير يحبون يثوبوا بس ما يعرفوش البدايه وازاي يثوبوا؟واي قدر كافي عشان نقول فعلا تبنا؟

صح؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

فهنا التناصح بينا راح يساعد اي تائب/وتائبه بادن الله....

اهنئ صاحب الفكرة

هادي بدء الدين
27-02-2011, 03:01 PM
بسم الله الرحمان الرحيم و الصلاة و السلام على أشرف المرسلين سيدنا محمد
أنا و أعود بالله من قولة أنا اقترفت ذنب عظيم الله يسامحني عليه و أنا نادم أشد الندم كنت قد سببت الذات الإلهية في حالة غضب
و الآن أنا أريد التوبة فما علي فعله
والله لا أستطيع التفكير في غير هذا إني نادم ندم شديد والله المرجو مساعدتي إني أريد التوبة
و جزاكم الله خيرا

السلام عليكم
ابني مسلم كثير تالمت انك ابني وقمت بكبير حسب كلامك انك اغضبت الله منك...
بس ابشر طالما انت نااااااادم بمعنى الكلمه فالتوبه ابوابها مفتوحه...مازال عندك وقت تتووووووووووووووب قبل ان يفوتك الاوان ويجي وقت الحساب وتضييييييع يا ابني...


التوبه تمحي المعاصي وسيئاتها بس لو عملت كبيرة من الكبارة شوف توبتها الخاصه بها...
لان التوبه من الصغائر مش زي الكبائر...

و انصحك تكلم اي رجل علم متلا شيخنا وهو ادرى ينصحك بكفارتك...

قم الليل يا ابني وادعيه...ادعي الي يسمعك ومهما وصلت دنوبك عنان السماةات ورجعت له يغفرها لك...تذكر الكلام دا يا ابني مش عشان تغلط تاني لاااااا عشان ما تحسر نفسك اكثر بمعصية الماضي بل تقبل للامااااااااام بالالتزام يا ابني


ووفقك الله

حجابي نور حياتي
27-02-2011, 04:47 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكم الله

ينبغي للإنسان إذا أحس بالغضب أن يحرص على مداواة هذا الغضب بما أوصى به النبي صلى الله عليه وسلم ، حين سأله رجل ، فقال له : يا رسول الله ، أوصني قال : (لا تغضب) فردد مراراً ، قال : ( لا تغضب ) . فلْيُحْكِم الضبط على نفسه ، وليستعذ بالله من الشيطان الرجيم ، وإذا كان قائماً فليجلس ، وإذا كان جالساً فليضطجع ، وإذا اشتد به الغضب فليتوضأ ، فإن هذه الأمور تذهب غضبه . وما أكثرَ الذين ندموا ندماً عظيماً على تنفيذ ما اقتضاه غضبهم ، ولكن بعد فوات الأوان"


اما بالنسبة للتوبه فباب التوبة مفتوح
لقول الله تعالى : ( قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) الزمر/53 .
فإذا تاب الإنسان من أي ردة كانت توبةً نصوحاً استوفت شروط التوبة الخمسة ، فإن الله يقبل توبته . وشروط التوبة الخمسة هي:
الشرط الأول : الإخلاص لله بتوبته ، بأن لا يكون الحامل له على التوبة رياء أو سمعة ، أو خوفاً من مخلوق ، أو رجاء لأمر يناله من الدنيا فإذا أخلص توبته لله وصار الحامل له عليها تقوى الله عز وجل والخوف من عقابه ورجاء ثوابه ، فقد أخلص لله تعالى فيها.
الشرط الثاني : أن يندم على ما فعل من الذنب ، بحيث يجد في نفسه حسرة وحزناً على ما مضى ، ويراه أمراً كبيراً يجب عليه أن يتخلص منه .
الشرط الثالث : أن يقلع عن الذنب وعن الإصرار عليه ؛ فإن كان ذنبه تَرْكَ واجبٍ قام بفعله وتَدَارَكَه إن أمكن ، وإن كان ذنبُه بإتيانِ محرمٍ أقلع عنه ، وابتعد عنه ، ومن ذلك إذا كان الذنب يتعلق بالمخلوقين ، فإنه يؤدي إليهم حقوقهم أو يستحلهم منها.
الشرط الرابع : العزم على أن لا يعود في المستقبل ، بأن يكون في قلبه عزم مؤكد ألا يعود إلى هذه المعصية التي تاب منها.
الشرط الخامس : أن تكون التوبة في وقت القبول ، فإن كانت بعد فوات وقت القبول لم تقبل ، وفوات

فجر الحياه
28-02-2011, 07:05 AM
الســـــــــــــــــــلام عليكم ورحمه الله وبركاته

انا وقعت في ذنب جدا كبير كنت اكلم شخص عن طريق الايميل وكنا فاتحين الكااام وهو قاعديحفظ الفيديو من غير علمي وانا اكلمه انبني ضميري وقلت لازم اقفل وفعلا قفلت الكااام وهو غضب وقااام يهددني بنشر الفديو في كل المنتديات وعلى اليوتيوب والاشخاص المضافين عندي في اميلي يرسل لهم الفيديو وانا لا اعلم ماذا افعل دقيت على الهيئه بمنطقتي وقالو لازم تجيبي اثبات وشكوى من والديك وانا اخاف اقول لاهلي لويعرفو اقرب شي لهم قتلي وانا اعرف اهلي زين المهم انا تبت الان والحمد لله ولكن الهم والغم يقتلني على طول افكر وافتح اليوتيوب اذا فيه فضايح وانا اكون على القائمه والله حتى لما امشي في الجامعه احس كل الي حولي يعرفوني وشافو الفديو انا من جد تعبت اقسم بالله العظيم تعبت ابغا مساااااعده منكم ومن الشيخ محمد العريفي ادعوولــــي بالستر ادعولـــــي مااضيع وربي يثبتني على دينه
للعلـــــم الشخص مو سعودي وانا سعوديه والله العظيم كانت اول مكالمه بيننا

حجابي نور حياتي
28-02-2011, 06:51 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله اختي

وعذرا على التأخر في الرد
اعلم ان الموقف صعـــــــــب

ولكن الله مع المتقين، ومع التائبين، وهو ولي المؤمنين، لا يخذلهم ولا يتخلى عنهم، وما لجأ عبد إليه فخاب أبداً، واعلمي أن مع العسر يسراً، وأن بعد الضيق فرجاً. وإليكهذه القصة المؤثرة شاهداً واضحاً على ما نقول.
إنها قصة الصحابي الجليل مرثد بن أبي مرثد الغنوي الفدائي الذي كان يُهرب المستضعفين من المسلمين من مكة إلى المدينة سراً. " كان رجل يقال له: مرثد بن أبي مرثد، وكان رجلاً يحمل الأسرى من مكة، حتى يأتي بهم المدينة. قال: وكانت امرأة بغيٌّ بمكة يقال لها عناق وكانت صديقة له، وأنه كان وعد رجلاً من أسارى مكة يحتمله، قال: فجئت حتى انتهيت إلى ظل حائطٍ من حوائط مكة في ليلة مقمرة، قال: فجاءت عناق فأبصرت سواد ظلي بجنب الحائط، فلما انتهت إلي عرفت، فقالت: مرثد؟ فقلت: مرثد. قالت: مرحباً وأهلاً، هلم فبت عندنا الليلة، قلت: يا عناق حرم الله الزنا. قالت: يا أهل الخيام هذا الرجل يحمل أسراكم قال: فتبعني ثمانية، وسلكت الخندمة (جبل معروف عند أحد مداخل مكة) فانتهيت إلى غار أو كهف، فدخلت فجاءوا حتى قاموا على رأسي وعماهم الله عني قال: ثم رجعوا، ورجعت إلى صاحبي فحملته، وكان رجلاً ثقيلاً، حتى انتهيت إلى الإذخر ففككت عنه أكبله (قيوده) فجعلت أحمله ويُعييني (يرهقني) حتى قدمت المدينة، فأتيت رسول الله صلى الله عليه وسلم فقلت: يا رسول الله أنكح عناقاً؟ مرتين، فأمسك رسول الله صلى الله عليه وسلم ولم يرد علي شيئاً، حتى نزلت: "الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك" (النور، الآية 3) فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: " يا مرثد، الزاني لا ينكح إلا زانية أو مشركة، والزانية لا ينكحها إلا زان أو مشرك فلا تنكحها " (صحيح سنن الترمذي3/80).
هل رأيت كيف يدافع الله عن الذين آمنوا وكيف يكون مع المحسنين؟.
وعلى أسوأ الحالات لو حصل ما تخشاه أو انكشفت بعض الأشياء واحتاج الأمر إلى بيان فوضحي موقفك للآخرين وصارحهم، وقل نعم كنت مذنباً فتبت إلى الله فماذا تريدون؟
ولنتذكر جميعاً أن الفضيحة الحقيقية هي التي تكون بين يدي الله يوم القيامة، يوم الخزي الأكبر، ليست أمام مائة أو مائتين ولا ألف أو ألفين، ولكنها على رؤوس الأشهاد، أمام الخلق كلهم من الملائكة والجن والأنس، من آدم وحتى آخر رجل.
فهلم إلى دعاء إبراهيم:
"ولا تخزني يوم يبعثون* يوم لا ينفع مال ولا بنون* إلا من أتى الله بقلب سليم" (الشعراء، الآيات 87 – 89)
وتحن في اللحظات الحرجة بالأدعية النبوية: اللهم استر عوراتنا وآمن روعاتنا. اللهم اجعل ثأرنا على من ظلمنا، وانصرنا على من بغى علينا. اللهم لا تشمت بنا الأعداء ولا الحاسدين.

الى متى
04-03-2011, 02:58 AM
[السلام عليكم
انا اهملت فى واجباتى الدينيه سنين عديده مثلا اصلى مره وبعد ذلك اوقف وبكل شئ فى الدين هذا غير اشياء اخرى
ولانى لاولا ولا يمكن ان اخبر احد عن امر اهمالى لانى اخجل\ اعلم سوف تقولين تخجلين من الناس ولا تخجلين من الله \ ولا يوجد اى شخص حولى متدين صحيح انهم محافظون على الصلاه والصوم وغيرذالك لاكن لااحب طلب المساعده من اىشخص مهما كانت صلته فينى
المهم انا احاول جاهده مع نفسى ومنع الشيطان من وسوستى\ اننى لم اصلى الفجر فلن يتقبل منى الله صلاة الظهر فلا اصليها وهكذاوهذا يتعبنى الان الحمدلله اشعر باننى فعلا بدات التزم واشعر فعلا بذالك \ما اريده هو ان يكون هناك احد حولى ليشجعنى ويقف بجانبى لانها بالنسه لى مرحله والله والله صعبه اشعر كلما قمت لصلاه او القران ان هناك من يقول لى هل صدقت ان سوف يغفر لك بعد هذا الاهمال و اشياءاخرى اشعر بضيق لكن مع هذا اجبر نفسى على الصلاه واتمها
اسفه لاننى اطلت عليكم والله اردت ان افضفض لانى كمتومه جدا ووجدتها فرصه لاشعر براحه
وجزاكم الله خير

حجابي نور حياتي
04-03-2011, 11:28 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله اختي

واهلا وسهلا بكِ في المنتدى

كلنا يحتاج الى احد يأخذ بيده ويشجعه ويكون له عون في فعل الخير

غاليتي لا تدعي الشيطان يؤثر عليكِ لان الله غفور رحيم يغفر لصاحب المعاصي والاثم عندما يتوب توبة صادقة ...... ولكن الشيطان لا يريد الخير للإنسان ولا يرد له ان يتبع طريق الحق وصواب

وانتِ ان شاء الله لن تؤثر عليكِ هذه الوساوس

واسأل الله ان يرزقكِ الثبات

وانصحك بالحفاظ على قراءة القران

والاذكار

والاكثار من الدعاء وطلب الثبات من الله

وانا في خدمتك

ويشرفني ان اكون اختا لكِ

فحياكِ الله

جنة الفردوس العليا
06-03-2011, 06:23 PM
بارك الله فيك اختي الكريمة وجزاك الله الفردوس العليا

وسام الحياة
08-03-2011, 12:17 AM
مشكورة أخيتي " حجابي نور حياتي "... ورفع قدرك ..

بس مشكلتي العودة إلى الذنب ثم الندم ...
اريد طريقة تمنعني من الرجوع إلية نهائياً ...

بورك فيك اختي ....

حجابي نور حياتي
08-03-2011, 05:05 PM
حياكِ الله اختي
بداية عليكِ كلما عدت الى المعصية التوبة ولا تجعلي الشيطان يوسوس لكِ ويمنعك من التوبة لأنك تعودي للذنب.
بل كلما رجعتي للذني جديدي التوبة

ونسأل الله لكِ الثبات

- أصدقي النية وأخلصي التوبة: فإن العبد إذا أخلص لربه وصدق في طلب التوبة أعانه الله وأمده بالقوة، وصرف عنه الآفات التي تعترض طريقه وتصده عن التوبة.. ومن لم يكن مخلصاً لله استولت على قلبه الشياطين، وصار فيه من السوء والفحشاء ما لا يعلمه إلا الله، ولهذا قال تعالى عن يوسف عليه السلام: كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين [يوسف:24].

2- حاسبي نفسك: فإن محاسبة النفس تدفع إلى المبادرة إلى الخير، وتعين على البعد عن الشر، وتساعد على تدارك ما فات، وهي منزلة تجعل العبد يميز بين ما له وما عليه، وتعين العبد على التوبة، وتحافظ عليها بعد وقوعها.

3- ذكّري نفسك وعظها وعاتبها وخوّفها: قل لها: يا نفس توبي قبل أن تموتي ؛ فإن الموت يأتي بغتة، وذكّرها بموت فلان وفلان.. أما تعلمين أن الموت موعدك؟! والقبر بيتك؟ والتراب فراشك؟ والدود أنيسك؟... أما تخافين أن يأتيك ملك الموت وأنت على المعصية قائمة؟ هل ينفعك ساعتها الندم؟ وهل يُقبل منك البكاء والحزن؟ ويحك يا نفس تعرضين عن الآخرة وهي مقبلة عليك، وتقبلين على الدنيا وهي معرضة عنك.. وهكذا تظل توبخ نفسك وتعاتبها وتذكرها حتى تخاف من الله فتئوب إليه وتتوب.

4- اعزلي نفسك عن مواطن المعصية: فترك المكان الذي كنت تعصي الله فيه مما يعينك على التوبة، فإن الرجل الذي قتل تسعة وتسعون نفساً قال له العالم: { إن قومك قوم سوء، وإن في أرض الله كذا وكذا قوماً يعبدون الله، فاذهب فاعبد الله معهم }.

5- ابتعد ي عن رفقة السوء: فإن طبعك يسرق منهم، واعلمي أنهم لن يتركوك وخصوصاً أن من ورائهم الشياطين تؤزهم الى المعاصي أزاً، وتدفعهم دفعاً، وتسوقهم سوقاً.. فغيّر رقم هاتفك، وغيّر عنوان منزلك إن استطعت، وغيّر الطريق الذي كنت تمر منه... ولهذا قال عليه الصلاة والسلام: { الرجل على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل } [رواه أبو داود والترمذي وحسنه الألباني].

6- تدبّري عواقب الذنوب: فإن العبد إذا علم أن المعاصي قبيحة العواقب سيئة المنتهى، وأن الجزاء بالمرصاد دعاه ذلك إلى ترك الذنوب بداية، والتوبة إلى الله إن كان اقترف شيئاً منها.

7- أَرِها الجنة والنار: ذكّرها بعظمة الجنة، وما أعد الله فيها لمن أطاعه واتقاه، وخوّفها بالنار وما أعد الله فيها لمن عصاه.

8- أشغلها بما ينفع وجنّبها الوحدة والفراغ: فإن النفس إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل، والفراغ يؤدي إلى الانحراف والشذوذ والإدمان، ويقود إلى رفقة السوء.

9- خلفي هواك: فليس أخطر على العبد من هواه، ولهذا قال الله تعالى: أرءيت من اتخذ إلهه هواه [الفرقان:43]. فلا بد لمن أراد توبة نصوحاً أن يحطم في نفسه كل ما يربطه بالماضي الأثيم، ولا ينساق وراء هواه.

10- وهناك أسباب أخرى تعينك أختي الحبيبة على التوبة غير ما ذُكر منها: الدعاء الى الله أن يرزقك توبة نصوحاً، وذكر الله واستغفاره، وقصر الأمل وتذكري الآخرة، وتدبر القرآن، والصبر خاصة في البداية، إلى غير ذلك من الأمور التي تعينك على التوبة.

حجابي نور حياتي
08-03-2011, 05:05 PM
حياكِ الله اختي
بداية عليكِ كلما عدت الى المعصية التوبة ولا تجعلي الشيطان يوسوس لكِ ويمنعك من التوبة لأنك تعودي للذنب.
بل كلما رجعتي للذني جديدي التوبة

ونسأل الله لكِ الثبات

- أصدقي النية وأخلصي التوبة: فإن العبد إذا أخلص لربه وصدق في طلب التوبة أعانه الله وأمده بالقوة، وصرف عنه الآفات التي تعترض طريقه وتصده عن التوبة.. ومن لم يكن مخلصاً لله استولت على قلبه الشياطين، وصار فيه من السوء والفحشاء ما لا يعلمه إلا الله، ولهذا قال تعالى عن يوسف عليه السلام: كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين [يوسف:24].

2- حاسبي نفسك: فإن محاسبة النفس تدفع إلى المبادرة إلى الخير، وتعين على البعد عن الشر، وتساعد على تدارك ما فات، وهي منزلة تجعل العبد يميز بين ما له وما عليه، وتعين العبد على التوبة، وتحافظ عليها بعد وقوعها.

3- ذكّري نفسك وعظها وعاتبها وخوّفها: قل لها: يا نفس توبي قبل أن تموتي ؛ فإن الموت يأتي بغتة، وذكّرها بموت فلان وفلان.. أما تعلمين أن الموت موعدك؟! والقبر بيتك؟ والتراب فراشك؟ والدود أنيسك؟... أما تخافين أن يأتيك ملك الموت وأنت على المعصية قائمة؟ هل ينفعك ساعتها الندم؟ وهل يُقبل منك البكاء والحزن؟ ويحك يا نفس تعرضين عن الآخرة وهي مقبلة عليك، وتقبلين على الدنيا وهي معرضة عنك.. وهكذا تظل توبخ نفسك وتعاتبها وتذكرها حتى تخاف من الله فتئوب إليه وتتوب.

4- اعزلي نفسك عن مواطن المعصية: فترك المكان الذي كنت تعصي الله فيه مما يعينك على التوبة، فإن الرجل الذي قتل تسعة وتسعون نفساً قال له العالم: { إن قومك قوم سوء، وإن في أرض الله كذا وكذا قوماً يعبدون الله، فاذهب فاعبد الله معهم }.

5- ابتعد ي عن رفقة السوء: فإن طبعك يسرق منهم، واعلمي أنهم لن يتركوك وخصوصاً أن من ورائهم الشياطين تؤزهم الى المعاصي أزاً، وتدفعهم دفعاً، وتسوقهم سوقاً.. فغيّر رقم هاتفك، وغيّر عنوان منزلك إن استطعت، وغيّر الطريق الذي كنت تمر منه... ولهذا قال عليه الصلاة والسلام: { الرجل على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل } [رواه أبو داود والترمذي وحسنه الألباني].

6- تدبّري عواقب الذنوب: فإن العبد إذا علم أن المعاصي قبيحة العواقب سيئة المنتهى، وأن الجزاء بالمرصاد دعاه ذلك إلى ترك الذنوب بداية، والتوبة إلى الله إن كان اقترف شيئاً منها.

7- أَرِها الجنة والنار: ذكّرها بعظمة الجنة، وما أعد الله فيها لمن أطاعه واتقاه، وخوّفها بالنار وما أعد الله فيها لمن عصاه.

8- أشغلها بما ينفع وجنّبها الوحدة والفراغ: فإن النفس إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل، والفراغ يؤدي إلى الانحراف والشذوذ والإدمان، ويقود إلى رفقة السوء.

9- خلفي هواك: فليس أخطر على العبد من هواه، ولهذا قال الله تعالى: أرءيت من اتخذ إلهه هواه [الفرقان:43]. فلا بد لمن أراد توبة نصوحاً أن يحطم في نفسه كل ما يربطه بالماضي الأثيم، ولا ينساق وراء هواه.

10- وهناك أسباب أخرى تعينك أختي الحبيبة على التوبة غير ما ذُكر منها: الدعاء الى الله أن يرزقك توبة نصوحاً، وذكر الله واستغفاره، وقصر الأمل وتذكري الآخرة، وتدبر القرآن، والصبر خاصة في البداية، إلى غير ذلك من الأمور التي تعينك على التوبة.

الباحثه على التوبه
09-03-2011, 12:53 AM
بسم الله الرحمن الرحيم


انا اريد ان اتوب عن كل مايغضب الله ولكن لا اعلم كيف ذاللك ارجو الرد على

حجابي نور حياتي
09-03-2011, 11:39 PM
حياكِ الله اختي تائبة

نسأل الله لكِ الثبات والهداية

الحمد لله غافر الذنب، و قابل التوب، شديد العقاب، الفاتح للمستغفرين الأبواب، والميسر للتائبين الأسباب، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. أما بعد:

أخوتي في الله: أكثر الناس لا يعرفون قدر التوبة ولا حقيقتها فضلاً عن القيام بها علماً وعملاً. وإذا عرفوا قدرها فهم لا يعرفون الطريق إليها، وإذا عرفوا الطريق فهم لا يعرفون كيف يبدءون؟

فتعالوا معي أخوتي/اخواتي لنقف على حقيقة التوبة، والطريق إليها عسى أن نصل إليها.

كلنا ذوو خطأ

كلنا مذنبون... كلنا مخطئون.. نقبل على الله تارة وندبر أخرى، نراقب الله مرة، وتسيطر علينا الغفلة أخرى، لا نخلو من المعصية، ولا بد أن يقع منا الخطأ، فلست أنا و أنت بمعصومين { كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون } [رواه الترمذي وحسنه الألباني].

والسهو والتقصير من طبع الإنسان، ومن رحمة الله بهذا الإنسان الضعيف أن يفتح له باب التوبة، وأمره بالإنابة إليه، والإقبال عليه، كلما غلبته الذنوب ولوثته المعاصي.. ولولا ذلك لوقع الإنسان في حرج شديد، وقصرت همته عن طلب التقرب من ربه، وانقطع رجاؤه من عفوه ومغفرته.

أين طريق النجاة؟

قد يقال لي: إني أطلب السعادة لنفسي، وأروم النجاة، وأرجو المغفرة، ولكني أجهل الطريق إليها، ولا أعرف كيف ابدأ؟ فأنا كالغريق يريد من يأخذ بيده، وكالتائه يتلمس الطريق وينتظر العون، وأريد بصيصاً من أمل، وشعاعاً من نور. ولكن أين الطريق؟

والطريق أخوتي/اخواتي واضح كالشمس، ظاهر كالقمر، واحد لا ثاني له... إنه طريق التوبة.. طريق النجاة، طريق الفلاح.. طريق سهل ميسور، مفتوح أمامك في كل لحظة، ما عليك إلا أن تطرقه، وستجد الجواب: وإني لغفار لمن تاب وءامن وعمل صالحاً ثم اهتدى [طه:82]. بل إن الله تعالى دعا عباده جميعاً مؤمنهم وكافرهم الى التوبة، وأخبر أنه سبحانه يغفر الذنوب جميعاً لمن تاب منها ورجع عنها مهما كثرت، ومهما عظمت، وإن كانت مثل زبد البحر، فقال سبحانه: قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم [الزمر:53].

ولكن.... ما التوبة ؟

التوبة أحبائي هي الرجوع عما يكرهه الله ظاهراً وباطناً إلى ما يحبه الله ظاهراً وباطناً.. وهي اسم جامع لشرائع الإسلام وحقائق الإيمان.. هي الهداية الواقية من اليأس والقنوط، هي الينبوع الفياض لكل خير وسعادة في الدنيا والآخرة... هي ملاك الأمر، ومبعث الحياة، ومناط الفلاح... هي أول المنازل وأوسطها وآخرها... هي بداية العبد ونهايته... هي ترك الذنب مخافة الله، واستشعار قبحه، والندم على فعله، والعزيمة على عدم العودة إليه إذا قدر عليه... هي شعور بالندم على ما وقع، وتوجه إلى الله فيما بقي، وكف عن الذنب.

ولماذا نتوب؟

قد تسألونني : لماذا أترك السيجارة و أنا أجد فيها متعتي؟... لماذا أدع مشاهدة الأفلام الخليعة وفيها راحتي؟ ولماذا أتمنع عن المعاكسات الهاتفية وفيها بغيتي؟ ولماذا أتخلى عن النظر الى النساء/الرجال وفيه سعادتي؟ لماذا أتقيد بالصلاة والصيام وأنا لا أحب التقييد والارتباط؟... ولماذا ولماذا... أليس ينبغي على الإنسان فعل ما يسعده ويريحه ويجد فيه سعادته؟... فالذي يسعدني هو ما تسميه معصية... فلِمَ أتوب؟
وقبل أن أجيبك على سؤالك أخوتي لا بد أن تعلموا أنني ما أردت إلا سعادتكم، وما تمنيت إلا راحتكم، وما قصدت إلا الخير والنجاة لكم في الدارين.... يا رب.

والآن أجيبك على سؤالكم: تب أخي/اختي لأن التوبة:

1- طاعة لأمر ربك سبحانه وتعالى، فهو الذي أمرك بها فقال: يا أيها الذين ءامنوا توبوا الى الله توبة نصوحاً [التحريم:8]. وأمر الله ينبغي أن يقابل بالامتثال والطاعة.

2- سبب لفلاحك في الدنيا و الآخرة، قال تعالى: وتوبوا الى الله جميعاً أيه المؤمنون لعلكم تفلحون [النور:31]. فالقلب لا يصلح ولا يفلح ولا يتلذذ، ولا يسر ولا يطمئن ؛ ولا يطيب ؛ إلا بعبادة ربه والإنابة إليه والتوبة إليه.

3- سبب لمحبة الله تعالى لك، قال تعالى: إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين [البقرة:222]. وهل هناك سعادة يمكن أن يشعر بها إنسان بعد معرفته أن خالقه ومولاه يحبه إذا تاب إليه؟!

4- سبب لدخولك الجنة ونجاتك من النار، قال تعالى: فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً، إلا من تاب وءامن وعمل صالحاً فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون شيئاً [مريم:59،60]. وهل هناك مطلب للإنسان يسعى من أجله إلا الجنة؟!

5- سبب لنزول البركات من السماء وزيادة القوة والإمداد بالأموال والبنين، قال تعالى: ويا قوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدراراً ويزدكم قوة الى قوتكم ولا تتولوا مجرمين [هود:25]، وقال: فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً، يرسل السماء عليكم مدراراً، ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً [نوح:10-12].

6- سبب لتكفير سيئاتك وتبدلها الى حسنات، قال تعالى: يا أيها الذين ءامنوا توبوا الى الله توبة نصوحا ً عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار [التحريم:8]، وقال سبحانه: إلا من تاب وءامن وعمِل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماً [الفرقان:70].

أخوتي/اخواتي:

ألا تستحق تلك الفضائل – وغيرها كثير – أن تتوب من أجلها؟ لماذا تبخل على نفسك بما فيه سعادتك؟.. لماذا تظلم نفسك بمعصية الله وتحرمها من الفوز برضاه؟...جدير بك أن تبادر الى ما هذا فضله وتلك ثمرته.

قدّم لنفسك توبة مرجوة *** قبل الممات وقبل حبس الألسن
بادر بها غُلق النفوس فإنها *** ذخر وغنم للمنيب المحسن

كيف أتوب؟

أخي/اختي:
كأني بك تقول: إن نفسي تريد الرجوع إلى خالقها، تريد الأوبة إلى فاطرها، لقد أيقنت أن السعادة ليست في اتباع الشهوات والسير وراء الملذات، واقتراف صنوف المحرمات... ولكنها مع هذا لا تعرف كيف تتوب؟ ولا من أين تبدأ؟

وأقول لك: إن الله تعالى إذا أراد بعبده خيراً يسر له الأسباب التي تأخذ بيده إليه وتعينه عليه، وها أنا أذكر لك بعض الأمور التي تعينك على التوبة وتساعدك عليها:

1- أصدق النية وأخلص التوبة: فإن العبد إذا أخلص لربه وصدق في طلب التوبة أعانه الله وأمده بالقوة، وصرف عنه الآفات التي تعترض طريقه وتصده عن التوبة.. ومن لم يكن مخلصاً لله استولت على قلبه الشياطين، وصار فيه من السوء والفحشاء ما لا يعلمه إلا الله، ولهذا قال تعالى عن يوسف عليه السلام: كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين [يوسف:24].

2- حاسب نفسك: فإن محاسبة النفس تدفع إلى المبادرة إلى الخير، وتعين على البعد عن الشر، وتساعد على تدارك ما فات، وهي منزلة تجعل العبد يميز بين ما له وما عليه، وتعين العبد على التوبة، وتحافظ عليها بعد وقوعها.

3- ذكّر نفسك وعظها وعاتبها وخوّفها: قل لها: يا نفس توبي قبل أن تموتي ؛ فإن الموت يأتي بغتة، وذكّرها بموت فلان وفلان.. أما تعلمين أن الموت موعدك؟! والقبر بيتك؟ والتراب فراشك؟ والدود أنيسك؟... أما تخافين أن يأتيك ملك الموت وأنت على المعصية قائمة؟ هل ينفعك ساعتها الندم؟ وهل يُقبل منك البكاء والحزن؟ ويحك يا نفس تعرضين عن الآخرة وهي مقبلة عليك، وتقبلين على الدنيا وهي معرضة عنك.. وهكذا تظل توبخ نفسك وتعاتبها وتذكرها حتى تخاف من الله فتئوب إليه وتتوب.

4- اعزل نفسك عن مواطن المعصية: فترك المكان الذي كنت تعصي الله فيه مما يعينك على التوبة، فإن الرجل الذي قتل تسعة وتسعين نفساً قال له العالم: { إن قومك قوم سوء، وإن في أرض الله كذا وكذا قوماً يعبدون الله، فاذهب فاعبد الله معهم }.

5- ابتعد عن رفقة السوء: فإن طبعك يسرق منهم، واعلم أنهم لن يتركوك وخصوصاً أن من ورائهم الشياطين تؤزهم الى المعاصي أزاً، وتدفعهم دفعاً، وتسوقهم سوقاً.. فغيّر رقم هاتفك، وغيّر عنوان منزلك إن استطعت، وغيّر الطريق الذي كنت تمر منه... ولهذا قال عليه الصلاة والسلام: { الرجل على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل } [رواه أبو داود والترمذي وحسنه الألباني].

6- تدبّر عواقب الذنوب: فإن العبد إذا علم أن المعاصي قبيحة العواقب سيئة المنتهى، وأن الجزاء بالمرصاد دعاه ذلك إلى ترك الذنوب بداية، والتوبة إلى الله إن كان اقترف شيئاً منها.

7- أَرِها الجنة والنار: ذكّرها بعظمة الجنة، وما أعد الله فيها لمن أطاعه واتقاه، وخوّفها بالنار وما أعد الله فيها لمن عصاه.

8- أشغلها بما ينفع وجنّبها الوحدة والفراغ: فإن النفس إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل، والفراغ يؤدي إلى الانحراف والشذوذ والإدمان، ويقود إلى رفقة السوء.

9- خلف هواك: فليس أخطر على العبد من هواه، ولهذا قال الله تعالى: أرأيت من اتخذ إلهه هواه [الفرقان:43]. فلا بد لمن أراد توبة نصوحاً أن يحطم في نفسه كل ما يربطه بالماضي الأثيم، ولا ينساق وراء هواه.

10- وهناك أسباب أخرى تعينك أخي الحبيب على التوبة غير ما ذُكر منها: الدعاء الى الله أن يرزقك توبة نصوحاً، وذكر الله واستغفاره، وقصر الأمل وتذكر الآخرة، وتدبر القرآن، والصبر خاصة في البداية، إلى غير ذلك من الأمور التي تعينك على التوبة.

شروط التوبة الصادقة:

وللتوبة الصادقة شروط لا بد منها حتى تكون صحيحة مقبولة وهي:

أولاً: الإخلاص لله تعالى: فيكون الباعث على التوبة حب الله وتعظيمه ورجاؤه والطمع في ثوابه، والخوف من عقابه، لا تقرباً الى مخلوق، ولا قصداً في عرض من أعراض الدنيا الزائلة، ولهذا قال سبحانه: إلا الذين تابوا وأصلحوا واعتصموا بالله وأخلصوا دينهم لله فأولئك مع المؤمنين [النساء:146].

ثانياً: الإقلاع عن المعصية: فلا تتصور صحة التوبة مع الإقامة على المعاصي حال التوبة. أما إن عاود الذنب بعد التوبة الصحيحة، فلا تبطل توبته المتقدمة، ولكنه يحتاج الى توبة جديدة وهكذا.

ثالثاً: الاعتراف بالذنب: إذ لا يمكن أن يتوب المرء من شئ لا يعده ذنباً.

رابعاً: الندم على ما سلف من الذنوب والمعاصي: ولا تتصور التوبة إلا من نادم حزين آسف على ما بدر منه من المعاصي، لذا لا يعد نادماً من يتحدث بمعاصيه السابقة ويفتخر بذلك ويتباهى بها، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم : { الندم توبة } [رواه أحمد وابن ماجة وصححه الألباني].

خامساً: العزم على عدم العودة: فلا تصح التوبة من عبد ينوي الرجوع الى الذنب بعد التوبة، وإنما عليه أن يتوب من الذنب وهو يحدث نفسه ألا يعود إليه في المستقبل.

سادساً: ردّ المظالم إلى أهلها: فإن كانت المعصية متعلقة بحقوق الآدميين وجب عليه أن يرد الحقوق إلى أصحابها إذا أراد أن تكون توبته صحيحة مقبولة ؛ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: { من كانت عنده مظلمة لأحد من عرض أو شئ فليتحلله منه اليوم قبل ألا يكون دينار ولا درهم، إن كان له عمل صالح أُخذ منه بقدر مظلمته، وإن لم تكن له حسنات أُخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه } [رواه البخاري].

سابعاً: أن تصدر في زمن قبولها: وهو ما قبل حضور الأجل، وطلوع الشمس من مغربها، قال صلى الله عليه وسلم: { إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر } [رواه أحمد والترمذي وصححه النووي]. وقال: { إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها } [رواه مسلم].

علامات قبول التوبة

وللتوبة علامات تدل على صحتها وقبولها، ومن هذه العلامات:

1- أن يكون العبد بعد التوبة خيراً مما كان قبلها: وكل إنسان يستشعر ذلك من نفسه، فمن كان بعد التوبة مقبلاً على الله، عالي الهمة قوي العزيمة دلّ ذلك على صدق توبته وصحتها وقبولها.

2- ألا يزال الخوف من العودة إلى الذنب مصاحباً له: فإن العاقل لا يأمن مكر الله طرفة عين، فخوفه مستمر حتى يسمع الملائكة الموكلين بقبض روحه: ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون [فصلت:30]، فعند ذلك يزول خوفه ويذهب قلقه.

3- أن يستعظم الجناية التي تصدر منه وإن كان قد تاب منها: يقول ابن مسعود رضي الله عنه: { إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه قاعد تحت جبل يخاف أن يقع عليه، وإن الفاجر يرى ذنوبه كذباب مرّ على أنفه، فقال له هكذا }. وقال بعض السلف: (لا تنظر الى صغر المعصية ولكن انظر الى من عصيت).

4- أن تحدث التوبة للعبد انكساراً في قلبه وذلاً وتواضعاً بين يدي ربه: وليس هناك شئ أحب الى الله من أن يأتيه عبده منكسراً ذليلاً خاضعاً مخبتاً منيباً، رطب القلب بذكر الله، لا غرور، ولا عجب، ولا حب للمدح، ولا معايرة ولا احتقار للآخرين بذنوبهم. فمن لم يجد ذلك فليتهم توبته، وليرجع الى تصحيحها.

5- أن يحذر من أمر جوارحه: فليحذر من أمر لسانه فيحفظه من الكذب والغيبة والنميمة وفضول الكلام، ويشغله بذكر الله تعالى وتلاوة كتابه. ويحذر من أمر بطنه، فلا يأكل إلا حلالاً. ويحذر من أمر بصره، فلا ينظر الى الحرام، ويحذر من أمر سمعه، فلا يستمع الى غناء أو كذب أو غيبة، ويحذر من أمر يديه، فلا يمدهما في الحرام، ويحذر من أمر رجليه فلا يمشي بهما الى مواطن المعصية، ويحذر من أمر قلبه، فيطهره من البغض والحسد والكره، ويحذر من أمر طاعته، فيجعلها خالصة لوجه الله، ويبتعد عن الرياء والسمعة.

احذر التسويف

أخي/اختي:

إن العبد لا يدري متى أجله، ولا كم بقي من عمره، ومما يؤسف أن نجد من يسوّفون بالتوبة ويقولون: ليس هذا وقت التوبة، دعونا نتمتع بالحياة، وعندما نبلغ سن الكبر نتوب. إنها أهواء الشيطان، وإغراءات الدنيا الفانية، والشيطان يمني الإنسان ويعده بالخلد وهو لا يملك ذلك. فالبدار البدار... والحذر الحذر من الغفلة والتسويف وطول الأمل، فإنه لولا طول الأمل ما وقع إهمال أصلاً.

فسارع أخي/اختي الى التوبة، واحذر التسويف فإنه ذنب آخر يحتاج الى توبة، والتوبة واجبة على الفور، فتب قبل أن يحضر أجلك وينقطع أملك، فتندم ولات ساعة مندم، فإنك لا تدري متى تنقضي أيامك، وتنقطع أنفاسك، وتنصرم لياليك.

تب قبل أن تتراكم الظلمة على قلبك حتى يصير ريناً وطبعاً فلا يقبل المحو، تب قبل أن يعاجلك المرض أو الموت فلا تجد مهلة للتوبة.

لا تغتر بستر الله وتوالي نعمه

بعض الناس يسرف على نفسه بالذنوب والمعاصي، فإذا نُصح وحذّر من عاقبتها قال: ما بالنا نرى أقواماً يبارزون الله بالمعاصي ليلاً ونهاراً، وامتلأت الأرض من خطاياهم، ومع ذلك يعيشون في رغد من العيش وسعة من الرزق. ونسي هؤلاء أن الله يعطي الدنيا لمن يحب ومن لا يحب، وأن هذا استدراج وإمهال من الله حتى إذا أخذهم لم يفلتهم، يقول : { إذا رأيت الله يعطي العبد في الدنيا على معاصيه ما يحب فإنما هو استدراج، ثم تلا قوله عز وجل: فلمّا نسوا ما ذكّروا به فتحنا عليهم أبواب كل شئ حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون، فقُطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله ربّ العالمين } [رواه أحمد وإسناده جيد].

وأخيراً... !!

أخي/اختي في الله:

فِر الى الله بالتوبة، فر من الهوى... فر من المعاصي... فر من الذنوب... فر من الشهوات... فر من الدنيا كلها... وأقبل على الله تائباً راجعاً منيباً... اطرق بابه بالتوبة مهما كثرت ذنوبك، أو تعاظمت، فالله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل، فهلمّ أخي الحبيب الى رحمة الله وعفوه قبل أن يفوت الأوان.

حجابي نور حياتي
09-03-2011, 11:39 PM
حياكِ الله اختي تائبة

نسأل الله لكِ الثبات والهداية

الحمد لله غافر الذنب، و قابل التوب، شديد العقاب، الفاتح للمستغفرين الأبواب، والميسر للتائبين الأسباب، والصلاة والسلام على المبعوث رحمة للعالمين سيدنا محمد وعلى آله وصحبه وسلم. أما بعد:

أخوتي في الله: أكثر الناس لا يعرفون قدر التوبة ولا حقيقتها فضلاً عن القيام بها علماً وعملاً. وإذا عرفوا قدرها فهم لا يعرفون الطريق إليها، وإذا عرفوا الطريق فهم لا يعرفون كيف يبدءون؟

فتعالوا معي أخوتي/اخواتي لنقف على حقيقة التوبة، والطريق إليها عسى أن نصل إليها.

كلنا ذوو خطأ

كلنا مذنبون... كلنا مخطئون.. نقبل على الله تارة وندبر أخرى، نراقب الله مرة، وتسيطر علينا الغفلة أخرى، لا نخلو من المعصية، ولا بد أن يقع منا الخطأ، فلست أنا و أنت بمعصومين { كل ابن آدم خطاء وخير الخطائين التوابون } [رواه الترمذي وحسنه الألباني].

والسهو والتقصير من طبع الإنسان، ومن رحمة الله بهذا الإنسان الضعيف أن يفتح له باب التوبة، وأمره بالإنابة إليه، والإقبال عليه، كلما غلبته الذنوب ولوثته المعاصي.. ولولا ذلك لوقع الإنسان في حرج شديد، وقصرت همته عن طلب التقرب من ربه، وانقطع رجاؤه من عفوه ومغفرته.

أين طريق النجاة؟

قد يقال لي: إني أطلب السعادة لنفسي، وأروم النجاة، وأرجو المغفرة، ولكني أجهل الطريق إليها، ولا أعرف كيف ابدأ؟ فأنا كالغريق يريد من يأخذ بيده، وكالتائه يتلمس الطريق وينتظر العون، وأريد بصيصاً من أمل، وشعاعاً من نور. ولكن أين الطريق؟

والطريق أخوتي/اخواتي واضح كالشمس، ظاهر كالقمر، واحد لا ثاني له... إنه طريق التوبة.. طريق النجاة، طريق الفلاح.. طريق سهل ميسور، مفتوح أمامك في كل لحظة، ما عليك إلا أن تطرقه، وستجد الجواب: وإني لغفار لمن تاب وءامن وعمل صالحاً ثم اهتدى [طه:82]. بل إن الله تعالى دعا عباده جميعاً مؤمنهم وكافرهم الى التوبة، وأخبر أنه سبحانه يغفر الذنوب جميعاً لمن تاب منها ورجع عنها مهما كثرت، ومهما عظمت، وإن كانت مثل زبد البحر، فقال سبحانه: قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعاً إنه هو الغفور الرحيم [الزمر:53].

ولكن.... ما التوبة ؟

التوبة أحبائي هي الرجوع عما يكرهه الله ظاهراً وباطناً إلى ما يحبه الله ظاهراً وباطناً.. وهي اسم جامع لشرائع الإسلام وحقائق الإيمان.. هي الهداية الواقية من اليأس والقنوط، هي الينبوع الفياض لكل خير وسعادة في الدنيا والآخرة... هي ملاك الأمر، ومبعث الحياة، ومناط الفلاح... هي أول المنازل وأوسطها وآخرها... هي بداية العبد ونهايته... هي ترك الذنب مخافة الله، واستشعار قبحه، والندم على فعله، والعزيمة على عدم العودة إليه إذا قدر عليه... هي شعور بالندم على ما وقع، وتوجه إلى الله فيما بقي، وكف عن الذنب.

ولماذا نتوب؟

قد تسألونني : لماذا أترك السيجارة و أنا أجد فيها متعتي؟... لماذا أدع مشاهدة الأفلام الخليعة وفيها راحتي؟ ولماذا أتمنع عن المعاكسات الهاتفية وفيها بغيتي؟ ولماذا أتخلى عن النظر الى النساء/الرجال وفيه سعادتي؟ لماذا أتقيد بالصلاة والصيام وأنا لا أحب التقييد والارتباط؟... ولماذا ولماذا... أليس ينبغي على الإنسان فعل ما يسعده ويريحه ويجد فيه سعادته؟... فالذي يسعدني هو ما تسميه معصية... فلِمَ أتوب؟
وقبل أن أجيبك على سؤالك أخوتي لا بد أن تعلموا أنني ما أردت إلا سعادتكم، وما تمنيت إلا راحتكم، وما قصدت إلا الخير والنجاة لكم في الدارين.... يا رب.

والآن أجيبك على سؤالكم: تب أخي/اختي لأن التوبة:

1- طاعة لأمر ربك سبحانه وتعالى، فهو الذي أمرك بها فقال: يا أيها الذين ءامنوا توبوا الى الله توبة نصوحاً [التحريم:8]. وأمر الله ينبغي أن يقابل بالامتثال والطاعة.

2- سبب لفلاحك في الدنيا و الآخرة، قال تعالى: وتوبوا الى الله جميعاً أيه المؤمنون لعلكم تفلحون [النور:31]. فالقلب لا يصلح ولا يفلح ولا يتلذذ، ولا يسر ولا يطمئن ؛ ولا يطيب ؛ إلا بعبادة ربه والإنابة إليه والتوبة إليه.

3- سبب لمحبة الله تعالى لك، قال تعالى: إن الله يحب التوابين ويحب المتطهرين [البقرة:222]. وهل هناك سعادة يمكن أن يشعر بها إنسان بعد معرفته أن خالقه ومولاه يحبه إذا تاب إليه؟!

4- سبب لدخولك الجنة ونجاتك من النار، قال تعالى: فخلف من بعدهم خلف أضاعوا الصلاة واتبعوا الشهوات فسوف يلقون غياً، إلا من تاب وءامن وعمل صالحاً فأولئك يدخلون الجنة ولا يظلمون شيئاً [مريم:59،60]. وهل هناك مطلب للإنسان يسعى من أجله إلا الجنة؟!

5- سبب لنزول البركات من السماء وزيادة القوة والإمداد بالأموال والبنين، قال تعالى: ويا قوم استغفروا ربكم ثم توبوا إليه يرسل السماء عليكم مدراراً ويزدكم قوة الى قوتكم ولا تتولوا مجرمين [هود:25]، وقال: فقلت استغفروا ربكم إنه كان غفاراً، يرسل السماء عليكم مدراراً، ويمددكم بأموال وبنين ويجعل لكم جنات ويجعل لكم أنهاراً [نوح:10-12].

6- سبب لتكفير سيئاتك وتبدلها الى حسنات، قال تعالى: يا أيها الذين ءامنوا توبوا الى الله توبة نصوحا ً عسى ربكم أن يكفر عنكم سيئاتكم ويدخلكم جنات تجري من تحتها الأنهار [التحريم:8]، وقال سبحانه: إلا من تاب وءامن وعمِل عملاً صالحاً فأولئك يبدل الله سيئاتهم حسنات وكان الله غفوراً رحيماً [الفرقان:70].

أخوتي/اخواتي:

ألا تستحق تلك الفضائل – وغيرها كثير – أن تتوب من أجلها؟ لماذا تبخل على نفسك بما فيه سعادتك؟.. لماذا تظلم نفسك بمعصية الله وتحرمها من الفوز برضاه؟...جدير بك أن تبادر الى ما هذا فضله وتلك ثمرته.

قدّم لنفسك توبة مرجوة *** قبل الممات وقبل حبس الألسن
بادر بها غُلق النفوس فإنها *** ذخر وغنم للمنيب المحسن

كيف أتوب؟

أخي/اختي:
كأني بك تقول: إن نفسي تريد الرجوع إلى خالقها، تريد الأوبة إلى فاطرها، لقد أيقنت أن السعادة ليست في اتباع الشهوات والسير وراء الملذات، واقتراف صنوف المحرمات... ولكنها مع هذا لا تعرف كيف تتوب؟ ولا من أين تبدأ؟

وأقول لك: إن الله تعالى إذا أراد بعبده خيراً يسر له الأسباب التي تأخذ بيده إليه وتعينه عليه، وها أنا أذكر لك بعض الأمور التي تعينك على التوبة وتساعدك عليها:

1- أصدق النية وأخلص التوبة: فإن العبد إذا أخلص لربه وصدق في طلب التوبة أعانه الله وأمده بالقوة، وصرف عنه الآفات التي تعترض طريقه وتصده عن التوبة.. ومن لم يكن مخلصاً لله استولت على قلبه الشياطين، وصار فيه من السوء والفحشاء ما لا يعلمه إلا الله، ولهذا قال تعالى عن يوسف عليه السلام: كذلك لنصرف عنه السوء والفحشاء إنه من عبادنا المخلصين [يوسف:24].

2- حاسب نفسك: فإن محاسبة النفس تدفع إلى المبادرة إلى الخير، وتعين على البعد عن الشر، وتساعد على تدارك ما فات، وهي منزلة تجعل العبد يميز بين ما له وما عليه، وتعين العبد على التوبة، وتحافظ عليها بعد وقوعها.

3- ذكّر نفسك وعظها وعاتبها وخوّفها: قل لها: يا نفس توبي قبل أن تموتي ؛ فإن الموت يأتي بغتة، وذكّرها بموت فلان وفلان.. أما تعلمين أن الموت موعدك؟! والقبر بيتك؟ والتراب فراشك؟ والدود أنيسك؟... أما تخافين أن يأتيك ملك الموت وأنت على المعصية قائمة؟ هل ينفعك ساعتها الندم؟ وهل يُقبل منك البكاء والحزن؟ ويحك يا نفس تعرضين عن الآخرة وهي مقبلة عليك، وتقبلين على الدنيا وهي معرضة عنك.. وهكذا تظل توبخ نفسك وتعاتبها وتذكرها حتى تخاف من الله فتئوب إليه وتتوب.

4- اعزل نفسك عن مواطن المعصية: فترك المكان الذي كنت تعصي الله فيه مما يعينك على التوبة، فإن الرجل الذي قتل تسعة وتسعين نفساً قال له العالم: { إن قومك قوم سوء، وإن في أرض الله كذا وكذا قوماً يعبدون الله، فاذهب فاعبد الله معهم }.

5- ابتعد عن رفقة السوء: فإن طبعك يسرق منهم، واعلم أنهم لن يتركوك وخصوصاً أن من ورائهم الشياطين تؤزهم الى المعاصي أزاً، وتدفعهم دفعاً، وتسوقهم سوقاً.. فغيّر رقم هاتفك، وغيّر عنوان منزلك إن استطعت، وغيّر الطريق الذي كنت تمر منه... ولهذا قال عليه الصلاة والسلام: { الرجل على دين خليله، فلينظر أحدكم من يخالل } [رواه أبو داود والترمذي وحسنه الألباني].

6- تدبّر عواقب الذنوب: فإن العبد إذا علم أن المعاصي قبيحة العواقب سيئة المنتهى، وأن الجزاء بالمرصاد دعاه ذلك إلى ترك الذنوب بداية، والتوبة إلى الله إن كان اقترف شيئاً منها.

7- أَرِها الجنة والنار: ذكّرها بعظمة الجنة، وما أعد الله فيها لمن أطاعه واتقاه، وخوّفها بالنار وما أعد الله فيها لمن عصاه.

8- أشغلها بما ينفع وجنّبها الوحدة والفراغ: فإن النفس إن لم تشغلها بالحق شغلتك بالباطل، والفراغ يؤدي إلى الانحراف والشذوذ والإدمان، ويقود إلى رفقة السوء.

9- خلف هواك: فليس أخطر على العبد من هواه، ولهذا قال الله تعالى: أرأيت من اتخذ إلهه هواه [الفرقان:43]. فلا بد لمن أراد توبة نصوحاً أن يحطم في نفسه كل ما يربطه بالماضي الأثيم، ولا ينساق وراء هواه.

10- وهناك أسباب أخرى تعينك أخي الحبيب على التوبة غير ما ذُكر منها: الدعاء الى الله أن يرزقك توبة نصوحاً، وذكر الله واستغفاره، وقصر الأمل وتذكر الآخرة، وتدبر القرآن، والصبر خاصة في البداية، إلى غير ذلك من الأمور التي تعينك على التوبة.

شروط التوبة الصادقة:

وللتوبة الصادقة شروط لا بد منها حتى تكون صحيحة مقبولة وهي:

أولاً: الإخلاص لله تعالى: فيكون الباعث على التوبة حب الله وتعظيمه ورجاؤه والطمع في ثوابه، والخوف من عقابه، لا تقرباً الى مخلوق، ولا قصداً في عرض من أعراض الدنيا الزائلة، ولهذا قال سبحانه: إلا الذين تابوا وأصلحوا واعتصموا بالله وأخلصوا دينهم لله فأولئك مع المؤمنين [النساء:146].

ثانياً: الإقلاع عن المعصية: فلا تتصور صحة التوبة مع الإقامة على المعاصي حال التوبة. أما إن عاود الذنب بعد التوبة الصحيحة، فلا تبطل توبته المتقدمة، ولكنه يحتاج الى توبة جديدة وهكذا.

ثالثاً: الاعتراف بالذنب: إذ لا يمكن أن يتوب المرء من شئ لا يعده ذنباً.

رابعاً: الندم على ما سلف من الذنوب والمعاصي: ولا تتصور التوبة إلا من نادم حزين آسف على ما بدر منه من المعاصي، لذا لا يعد نادماً من يتحدث بمعاصيه السابقة ويفتخر بذلك ويتباهى بها، ولهذا قال صلى الله عليه وسلم : { الندم توبة } [رواه أحمد وابن ماجة وصححه الألباني].

خامساً: العزم على عدم العودة: فلا تصح التوبة من عبد ينوي الرجوع الى الذنب بعد التوبة، وإنما عليه أن يتوب من الذنب وهو يحدث نفسه ألا يعود إليه في المستقبل.

سادساً: ردّ المظالم إلى أهلها: فإن كانت المعصية متعلقة بحقوق الآدميين وجب عليه أن يرد الحقوق إلى أصحابها إذا أراد أن تكون توبته صحيحة مقبولة ؛ لقول الرسول صلى الله عليه وسلم: { من كانت عنده مظلمة لأحد من عرض أو شئ فليتحلله منه اليوم قبل ألا يكون دينار ولا درهم، إن كان له عمل صالح أُخذ منه بقدر مظلمته، وإن لم تكن له حسنات أُخذ من سيئات صاحبه فحمل عليه } [رواه البخاري].

سابعاً: أن تصدر في زمن قبولها: وهو ما قبل حضور الأجل، وطلوع الشمس من مغربها، قال صلى الله عليه وسلم: { إن الله يقبل توبة العبد ما لم يغرغر } [رواه أحمد والترمذي وصححه النووي]. وقال: { إن الله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها } [رواه مسلم].

علامات قبول التوبة

وللتوبة علامات تدل على صحتها وقبولها، ومن هذه العلامات:

1- أن يكون العبد بعد التوبة خيراً مما كان قبلها: وكل إنسان يستشعر ذلك من نفسه، فمن كان بعد التوبة مقبلاً على الله، عالي الهمة قوي العزيمة دلّ ذلك على صدق توبته وصحتها وقبولها.

2- ألا يزال الخوف من العودة إلى الذنب مصاحباً له: فإن العاقل لا يأمن مكر الله طرفة عين، فخوفه مستمر حتى يسمع الملائكة الموكلين بقبض روحه: ألا تخافوا ولا تحزنوا وأبشروا بالجنة التي كنتم توعدون [فصلت:30]، فعند ذلك يزول خوفه ويذهب قلقه.

3- أن يستعظم الجناية التي تصدر منه وإن كان قد تاب منها: يقول ابن مسعود رضي الله عنه: { إن المؤمن يرى ذنوبه كأنه قاعد تحت جبل يخاف أن يقع عليه، وإن الفاجر يرى ذنوبه كذباب مرّ على أنفه، فقال له هكذا }. وقال بعض السلف: (لا تنظر الى صغر المعصية ولكن انظر الى من عصيت).

4- أن تحدث التوبة للعبد انكساراً في قلبه وذلاً وتواضعاً بين يدي ربه: وليس هناك شئ أحب الى الله من أن يأتيه عبده منكسراً ذليلاً خاضعاً مخبتاً منيباً، رطب القلب بذكر الله، لا غرور، ولا عجب، ولا حب للمدح، ولا معايرة ولا احتقار للآخرين بذنوبهم. فمن لم يجد ذلك فليتهم توبته، وليرجع الى تصحيحها.

5- أن يحذر من أمر جوارحه: فليحذر من أمر لسانه فيحفظه من الكذب والغيبة والنميمة وفضول الكلام، ويشغله بذكر الله تعالى وتلاوة كتابه. ويحذر من أمر بطنه، فلا يأكل إلا حلالاً. ويحذر من أمر بصره، فلا ينظر الى الحرام، ويحذر من أمر سمعه، فلا يستمع الى غناء أو كذب أو غيبة، ويحذر من أمر يديه، فلا يمدهما في الحرام، ويحذر من أمر رجليه فلا يمشي بهما الى مواطن المعصية، ويحذر من أمر قلبه، فيطهره من البغض والحسد والكره، ويحذر من أمر طاعته، فيجعلها خالصة لوجه الله، ويبتعد عن الرياء والسمعة.

احذر التسويف

أخي/اختي:

إن العبد لا يدري متى أجله، ولا كم بقي من عمره، ومما يؤسف أن نجد من يسوّفون بالتوبة ويقولون: ليس هذا وقت التوبة، دعونا نتمتع بالحياة، وعندما نبلغ سن الكبر نتوب. إنها أهواء الشيطان، وإغراءات الدنيا الفانية، والشيطان يمني الإنسان ويعده بالخلد وهو لا يملك ذلك. فالبدار البدار... والحذر الحذر من الغفلة والتسويف وطول الأمل، فإنه لولا طول الأمل ما وقع إهمال أصلاً.

فسارع أخي/اختي الى التوبة، واحذر التسويف فإنه ذنب آخر يحتاج الى توبة، والتوبة واجبة على الفور، فتب قبل أن يحضر أجلك وينقطع أملك، فتندم ولات ساعة مندم، فإنك لا تدري متى تنقضي أيامك، وتنقطع أنفاسك، وتنصرم لياليك.

تب قبل أن تتراكم الظلمة على قلبك حتى يصير ريناً وطبعاً فلا يقبل المحو، تب قبل أن يعاجلك المرض أو الموت فلا تجد مهلة للتوبة.

لا تغتر بستر الله وتوالي نعمه

بعض الناس يسرف على نفسه بالذنوب والمعاصي، فإذا نُصح وحذّر من عاقبتها قال: ما بالنا نرى أقواماً يبارزون الله بالمعاصي ليلاً ونهاراً، وامتلأت الأرض من خطاياهم، ومع ذلك يعيشون في رغد من العيش وسعة من الرزق. ونسي هؤلاء أن الله يعطي الدنيا لمن يحب ومن لا يحب، وأن هذا استدراج وإمهال من الله حتى إذا أخذهم لم يفلتهم، يقول : { إذا رأيت الله يعطي العبد في الدنيا على معاصيه ما يحب فإنما هو استدراج، ثم تلا قوله عز وجل: فلمّا نسوا ما ذكّروا به فتحنا عليهم أبواب كل شئ حتى إذا فرحوا بما أوتوا أخذناهم بغتة فإذا هم مبلسون، فقُطع دابر القوم الذين ظلموا والحمد لله ربّ العالمين } [رواه أحمد وإسناده جيد].

وأخيراً... !!

أخي/اختي في الله:

فِر الى الله بالتوبة، فر من الهوى... فر من المعاصي... فر من الذنوب... فر من الشهوات... فر من الدنيا كلها... وأقبل على الله تائباً راجعاً منيباً... اطرق بابه بالتوبة مهما كثرت ذنوبك، أو تعاظمت، فالله يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل، فهلمّ أخي الحبيب الى رحمة الله وعفوه قبل أن يفوت الأوان.

Midnight
11-03-2011, 01:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

صراحه الموضوع جدا رائع والله يجزاكم خير يارب...
انا الحمد لله تبت توبة نصوح عن كل الذنوب وقاعده اجاهد نفسي عشان ما ارجع لها
و عندي شوية اسئله ابيكم تساعدوني اذا مافيه مانع..

الصراحه انا كنت ما اصلي الا نادرو دايما اتوب واصلي كم يوم وبعدين اترك الصلاة فتره وارجع اصلي مره ثانيه واتركها
وعلى هذا الحال لين الحين..بس خلاص الحمد لله تبت ومعد بتكها ان شاء الله مهما صار..
المشكله اني بهافتره الي كنت اصلي واترك الصلاة واصلي واترك..
كنت ابي احج..وتبت وقلت لازم اتوب خلاص واحج وابدأ بدايه جديده..
وحجيت الحمد لله وصليت..بس بعدها تركت الصلاة كالعاده..
والحين بعد ماتبت توبة نصوح..ابي اسئل..هل حجي محتسب حجة الفريضة
ولا لا لازم احج مره ثانيه..؟؟

سؤالي الثاني انا مع اني ارغب بالخشوع في الصلاة بس ما ادري ليش يشرد ذهني وبعدين ارجع احاول اركز..
وكذا يعني..انا ابي اخشع في الصلاة بس ما ادري ليش كذا يصير معي..ارجوكم عطوني حل

سؤالي الثالث والاخير
انا كنت اغتاب الناس واحش فيهم..استغفر الله ..
والحين تبت...خلاص معد ابي..بس اوقات ازل واغتاب..بس بعدها استغفر..
هل علي شي؟؟
لاني قد قريت حديث ان الرسول صلى الله علية وسلم قال كل الذنوب تنغفر معدا الغيبه او النميمه على ما اظن والله اعلم..

المهم الحين اني انا اغتبت ناس كثير وفي ناس ما اعرفهم حتى مثلا بالسوق, بحفلة زواج ,بالمدرسه ..بس اغتبتهم..وشلون اتحلل منهم..؟؟
وش اسوي هل ذنبي مغفور ولا لا..؟ولا ما ينغفر الا اذا تحللت منهم كلهم..مع العلم انه استحاله..ماراح احصلهم..
تكفوووون افيدوني جزاكم الله الف خير
تراني بأمس الحاجه لكم..

حجابي نور حياتي
11-03-2011, 09:00 PM
حياكِ الله اختي

ونسأل الله لكِ الثبات والتوفيق

انصحك بكتابة السؤال الاول والثاني على هذا الرابط وان شاء الله يجيبك احد الشيوخ بارك الله فيكِ
http://www.3refe.com/vb/private.php?do=showpm&pmid=1287548


بالنسبة لسؤالك الثاني :
اكثري من الاستغفار واطلبي من الله المغفرة وان يساعدك على تركها وعدم الرجوع اليها .
وحاولي ان تذكري من استغبتيهم بالخير
.. وادعوا لهم ..



بالنسبة لموضوع الخشوع :


عليكي أن تستحضري قبيل دخولك في الصلاة عظمة الله سبحانه، وأنكِ تقف بين يديه، وأنه لا يليق بك أن تنشغلي بأمور الدنيا عن الله، وتذكري وأنتِ تقولي: الله أكبر أن الله أكبر من كل شيء، واستعذي بالله من الشيطان، واقرأي الفاتحة وما بعدها بتأمل وتدبر وتفكر، ولا تتعجل ولا تتسرع في قراءتها، فتضيع على نفسك حلاوة الخشوع.
من الأسباب التي تساعد على الخشوع في الصلاة، :
1/ البعد عن كبائر الذنوب، فإنها تورث ظلمة القلب، وغفلته عن الله، كما تشوش على الذهن، وتشغل الفكر، وخاصة التعلق بالشهوات المحرمات.

2/ مجالسة الصالحين ومرافقتهم، والتعاون معهم على الخير، والبعد عن رفقاء السوء، وأرباب المنكرات، فإن صحبتهم تعود على المرء بالوبال، وسوء المآل.

3/ الإكثار من ذكر الله، وتلاوة القرآن الكريم، وقراءة أحاديث النبي صلى الله عليه وسلم فإنها تلين القلب، وتورث الخشية فيه، وتجلب الخشوع.

4/ الإكثار من الالتجاء إلى الله أن يصرف عنك حب الدنيا، وأن يجعل الآخرة أحب إليك من الدنيا، وأن يجعلك من الخاشعين الذين قال الله فيهم: (قَدْ أَفْلَحَ الْمُؤْمِنُونَ الَّذِينَ هُمْ فِي صَلاتِهِمْ خَاشِعُونَ) [المؤمنون:1-2].

5/ التأمل في هذه الدنيا وقيمتها، ومعرفة أنها لا تزن عند الله جناح بعوضة، مما يعين على الزهد فيها، والرغبة في الآخرة التي تدعوك للخشوع.


ووفقكِ الله لما يحبه ويرضاه

Midnight
12-03-2011, 05:53 PM
جـــــــــــــــــــزاكي اللــــــــــــــــــــــــــه الف خير
افدتيني ..شكرا
بس الرابط فتحته وطلع رابط خاطئ اذا ممكن تحطين الرابط الصحيح بارك الله فيك.؟
السموحه اتعبتك..يعطيكي العافيه..

حجابي نور حياتي
12-03-2011, 10:23 PM
حياكِ الله

لا شكر على واجب

اسفه تخربطت بالرابط عذرا

تفضلي هاد هو الرابط الصحيح

http://www.3refe.com/vb/private.php?do=newpm&u=47686 (http://www.3refe.com/vb/private.php?do=newpm&u=47686)

بارك الله فيكِ

ووفقكِ الله لما يحبه ويرضاه

كلي الامل
13-03-2011, 06:44 AM
جزاك الله خير ان ان شاء الله في ميزان حسناتك والله يقويكي على دعوة في سبيله

طآلبه رضآ الله
15-03-2011, 12:42 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

لا اجد كلمات تصف مشاعري الحقيقه التي احسست بها
حين دخلت وقرأت موضوعكـ
فأن عيني امتلئت بالدموع..
انني في بداية توبتي..ابلغ من العمر 19.. واتمنى من الله سبحانه وتعالى ان يقبل توبتي .. ويهديني للصلاح والفلاح .. فتركت كل ما اعمله من اعمال تغضب الرب .. ووضعت نفسي امام السجادة فصليت ودعيت الهادي ان يهديني ويقويني ويمدني بالصبر الى ان القاه..
وانا الآن استكملت اسبوعين لم اسمع اغنيه .. ولم اترك فرض الا وصليته .. واتلو القرآن ,. واذهب للمدرسه طلب للعلم بصادق نية .. واحاول ان ارضي والديّ.. لآكسب رضا الله سبحانه وفي اتم استعدادي ان افعل كل شي
قد يكفر ذنبي ويقربني لله سبحانه..

فأتمنى منكـ ... ان تساعديني .. وتنوري طريقي للأعمال التي قد تقربني من الله سبحانه ...
واتمنى من الله ان يجعله في ميزان حسناتكـ..

حجابي نور حياتي
15-03-2011, 07:42 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :

حياكِ الله اختي

اهلا وسهلا بكِ وانا ايضا فرحت جدا عندما قرأت ردك

واسأل الله ان يثبتك ويوفقكِ لما يحبه ويرضاه وان يسعدك في الدنيا والاخره يا غالية

وانا في خدمتك ..

غاليتي عليكِ ان تثبتي على ما انتِ عليه واعلمي ان الله هو الغفور الرحيم وان شاء الله يتقبل توبتك مهما كان الذنب فلا تلتفتي لما ما يؤثر على توبتك :

واكثري من الاستغفار وقراءة القران ...

واكثري من الدعاء واللجوء الى الله وان يعينك على طاعته ..

اذا كان بإمكانك ان تقدمي صدقه للفقراء حتى لو بالقليل..

ساعدي من حولي انصحيهم وكل هذا اذا فعلتيه لوجه الله سيكون في ميزان حسناتك

اسمعي محاضرات وحاولي ان تستفيدي منها وتطبقي ما فيها اذا استطعت ذلك

واتمنى لو ارى تفاعلك معنا في المنتدى وان شاء الله تستفيدي وتفيدي غيرك

واي طلب انا جاهزة متل اختك

بارك الله فيكِ

انسانة مجروحة
16-03-2011, 10:54 AM
مشكورة وجزاك الله خيرا

طآلبه رضآ الله
16-03-2011, 11:33 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :

حياكِ الله اختي

اهلا وسهلا بكِ وانا ايضا فرحت جدا عندما قرأت ردك

واسأل الله ان يثبتك ويوفقكِ لما يحبه ويرضاه وان يسعدك في الدنيا والاخره يا غالية

وانا في خدمتك ..

غاليتي عليكِ ان تثبتي على ما انتِ عليه واعلمي ان الله هو الغفور الرحيم وان شاء الله يتقبل توبتك مهما كان الذنب فلا تلتفتي لما ما يؤثر على توبتك :

واكثري من الاستغفار وقراءة القران ...

واكثري من الدعاء واللجوء الى الله وان يعينك على طاعته ..

اذا كان بإمكانك ان تقدمي صدقه للفقراء حتى لو بالقليل..

ساعدي من حولي انصحيهم وكل هذا اذا فعلتيه لوجه الله سيكون في ميزان حسناتك

اسمعي محاضرات وحاولي ان تستفيدي منها وتطبقي ما فيها اذا استطعت ذلك

واتمنى لو ارى تفاعلك معنا في المنتدى وان شاء الله تستفيدي وتفيدي غيرك

واي طلب انا جاهزة متل اختك

بارك الله فيكِ


ان شاء الله يآ أختي ..
فدعواتكم لنا تشرح الخاطر وتنور لنا دروب الخير..
فشكرا لكٍ والله يعيننا وإياكم على طاعته بأذن الله..

فشكرا جزيلا عزيزتي ^^

حجابي نور حياتي
16-03-2011, 08:04 PM
اللهم امين
بارك الله فيكِ والله يجزيك الخير

~{ روح آلآمل*
21-03-2011, 06:27 AM
السلام عليكم ورحمة الله

بارك الله فيك اختي حجابي نور حياتي

فكرة الطرح رائعة وردودك تشفي القلوب

لقد احببتك في الله من اسلوبك

اتمنى من الله ان يزيدك علم ويرزقك الجنة

احببت المكوث هنا اختك روح آلآمل

حجابي نور حياتي
21-03-2011, 06:11 PM
السلام عليكم ورحمة الله
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك اختي حجابي نور حياتي
واياكم ربي يسعدك
فكرة الطرح رائعة وردودك تشفي القلوب

لقد احببتك في الله من اسلوبك
بارك الله فيكِ على هذا الرد الطيب
واحباكِ الله الذي احببتني لأجله
اتمنى من الله ان يزيدك علم ويرزقك الجنة
اللهم امين واياكم
احببت المكوث هنا اختك روح آلآمل
حياكِ الله ,,واهلا وسهلا بكِ

Dr.Firas
25-03-2011, 03:35 PM
السلام عليكم

اخوتي...

بعد ان كنت في ضلال , لا اصلي , فقد تركت الصلاه منذ زمن ولا افكر بأخرتي وافعل المعاصي , قررت ان اتوب لله وارجع اصلي واكثر من عمل الخير لأكون من الناجين ...
ولكن من يوم ان تبت , بدات الدنيا تغلق كل ابوابها في وجهي , فقد بدأت عندي الوسوسه في الصلاه و فقد كنت اقطع الصلاه مرارا وتكرارا واعيدها وبعد ان تخلصت من هذا النوع من الوسوسه بقوة الاراده جائني وسواس الوضوء, فقد كنت اعيد الوضوء مرات عديده , ومن ثم جائني الوسوسه في الطهارة , فقد اصبحت اشك في طهارة كل شيء وكنت ابدل ملابسي عده مرات وتراني امسك منديل وامسح ايدي الابواب (كالمجنون) وبحمد الله كل هذة الوساوس كدت ان اتخلص منها الا انه بقي عندي وسواس الطهارة ,وانا الان اتخلص منه وقريبا سيتم القضاء عليه نهائيا , والان من جديد سمعت ان من سب الله او الدين او الرسول يعد كافر وبما ان المجتمع الذي اعيش فيه , غير ملتزم نوعاا ما فقد اكون قد رددت هذة الكلمه عده مرات بقصد او بدون قصد , فأنا اتذكر اني سببت الله عن غير قصد في احدى المرات واتذكر ايضا اني سببت عن قصد وانا على الشات بالنت فقد كتبت الكلمه وانا الان حتى هذة اللحظة , اتخيل وتاتي وساوس تقول لي بان لا حاجة لان اصلي واتعب نفسي في فعل الخير , فانا غير مسلم اصلا ومن هذا النوع ,,, بصراحة انا لم اعد اطيق حياتي ويأست ,,, ماذا افعل ,؟ ساعدوني ارشدوني ارجووووووووكم

والسلام عليكم

تائبة وعائدة
25-03-2011, 07:07 PM
السلام عليكم ..

كيف الحال أخواني وأخواتي
ل
يعطيكم العافية جميعاً

أنا عندي مشكلة .. أحس انه مالها حل ..

تعرضت لحق من حقوق الناس .. وهو مب حق مالي وشيء كبير في العرض والثقة ..

وماقدر اواجه الناس الي سويت بحقهم هذا الشيء .. عشان يحللوني..

فمادري شسوي.. ياليت لو فيه أحد يقدر يفيدني وأقوله المشكلة ع الخاص ..

أو يقدر يخليني أتواصل مع الشيخ محمد العريفي .. حالتي النفسية تعبانة جدا ..

ولما اتصل على جواله يقولون البريد ممتلىء..

ساعدوني أرجوكم ..

وشكرا

حجابي نور حياتي
25-03-2011, 10:59 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله احتي تائبة وعائدة

بارك الله فيكِ

وبإمكانك مراسلتي على الخاص وان شاء الله اقدر افيدك

ووفقكِ الله لما يحبه ويرضاه

حجابي نور حياتي
25-03-2011, 11:09 PM
حياك الله اخي

نسأل الله لك الثبات والتوفيق

بالرغم من ان هذا الامر قد يؤدي للكفر ولكن مع ذلك فإن هناك مجالاً للتوبة منه ، لقول الله تعالى : ( قُلْ يَا عِبَادِي الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لا تَقْنَطُوا مِنْ رَحْمَةِ اللَّهِ إِنَّ اللَّهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا إِنَّهُ هُوَ الْغَفُورُ الرَّحِيمُ ) الزمر/53 .
فإذا تاب الإنسان من أي ردة كانت توبةً نصوحاً استوفت شروط التوبة الخمسة ، فإن الله يقبل توبته . وشروط التوبة الخمسة هي:
الشرط الأول : الإخلاص لله بتوبته ، بأن لا يكون الحامل له على التوبة رياء أو سمعة ، أو خوفاً من مخلوق ، أو رجاء لأمر يناله من الدنيا فإذا أخلص توبته لله وصار الحامل له عليها تقوى الله عز وجل والخوف من عقابه ورجاء ثوابه ، فقد أخلص لله تعالى فيها.

الشرط الثاني : أن يندم على ما فعل من الذنب ، بحيث يجد في نفسه حسرة وحزناً على ما مضى ، ويراه أمراً كبيراً يجب عليه أن يتخلص منه .

الشرط الثالث : أن يقلع عن الذنب وعن الإصرار عليه ؛ فإن كان ذنبه تَرْكَ واجبٍ قام بفعله وتَدَارَكَه إن أمكن ، وإن كان ذنبُه بإتيانِ محرمٍ أقلع عنه ، وابتعد عنه ، ومن ذلك إذا كان الذنب يتعلق بالمخلوقين ، فإنه يؤدي إليهم حقوقهم أو يستحلهم منها.

الشرط الرابع : العزم على أن لا يعود في المستقبل ، بأن يكون في قلبه عزم مؤكد ألا يعود إلى هذه المعصية التي تاب منها.

الشرط الخامس : أن تكون التوبة في وقت القبول ، فإن كانت بعد فوات وقت القبول لم تقبل . موقع الاسلام سؤال وجواب

ونسأل الله ان يفرج عنك ويبعد عنك هذه الوساوس وعليك بقراءة القران والمحافظة على الاذكار

ووفقكم الله

Dr.Firas
26-03-2011, 12:22 AM
يا اختاه هالكلام انا فاهمه ,,, لكن قصدي هل تكفي التوبه لوحدها ام يجب عليه ان ادخل بالاسلام من جديد لأني ربما قد خرجت من هذا الدين

اقصد ماذا افعل هل اتوب وفقط ام ماذا؟

حجابي نور حياتي
26-03-2011, 07:47 PM
اخي ضع سؤالك على احدى هذه الروابط وسيتم الاجابه عنه من قبل المشايخ الكرام


http://www.3refe.com/vb/private.php?do=newpm&u=47686 (http://www.3refe.com/vb/private.php?do=newpm&u=47686)



http://www.3refe.com/vb/showthread.php?t=124241 (http://www.3refe.com/vb/showthread.php?t=124241)



بارك الله فيك

ووفقك الله لما يحبه ويرضاه

الصحبة الصالحة
27-03-2011, 04:37 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
بارك الله فيك
جعله الله في موازين أعمالك

تقـو ـﮱ اللـﮱ
31-03-2011, 11:50 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته...

ماشاء الله على المجهود الجميل يا اختي...

اانا تائب وانشاء الله اثبت ع ذلك

انا بصراحه ابغى محاضرات عن الموت والتوبة وعن اشياء تخوف لكي يرق قلبي اكثر فاكثر

واتمنى القى محااضرات تشتغل ع الجوال لكي ارسلها الى اصدقائي عسى ان يهديهم الله ويثبتهم

ويكون الفضل لله ثم لكـم

وشــكـرا

احبك يابوي
01-04-2011, 06:12 PM
ارجوكم ردو علي باسرع وقت انا مشكلتي الذنوب اهلكتني اتوب وارجع للمعصيه تكفون دلوني على الطريق الصحيح انا تعبت ياليت تتكتبون لي اعمال صالحه عشاان تكفر سيائتي عطوني حل

همي الدعوه ورجائي
01-04-2011, 07:28 PM
اختي احبك يا بوي
عليك بالدعاء ان الله يهديك بعد كل صلاه واواقات استجابه الدعاء
والاكثار من قراءه القران والوضوء وصلاة ركعتين كلما اردتي المعصيه واعلمي اخيتي اذا صدقتي مع الله فان الله رحيم غفور واسعه رحمته وتذكري من قال سبحان الله وبحمده 100 مره كفر الله ذنوبه ولو كانت مثل زبد البحر
فلا تقنطي من رحمة الله فان الله رحيم غفور
اللهم اهدي قلبك وقلبي وقلب كل مؤمن اللهم يسر امرك ويبدل سيئاتك حسنات ياحي ياقيوم
ولاتنسيني من دعاءك اختك همي الدعوه ورجائي

همي الدعوه ورجائي
01-04-2011, 07:32 PM
اخي تقوى الله
انصحك بموقع شبكة الصوت الاسلامي فباذن الله تجد كل ماتتمناه

علي الوهبي
03-04-2011, 09:29 AM
ممكن احد يلمني ماهي اول خطوة للتوبة

رونق الحياه
03-04-2011, 11:51 AM
بالتوبة النصوح وهي تشمل ثلاثة أمور:
1 - الندم على الماضي من جميع المعاصي.
2 - الإقلاع منها كلها خوفا من الله وتعظيما له.
3 - العزم الصادق ألا تعود فيها إخلاصا لله ورغبة فيما عنده.
ممكن احد يلمني ماهي اول خطوة للتوبة

نعم ممكن أخي ثبتك الله وأسعد في الدنيا والأخره

فعليك يا أخي التوبة الصادقة، ولزومها والثبات عليها والإخلاص لله في ذلك، وأبشر بأنها تمحو ذنوبك ولو كانت كالجبال.
وشروط التوبة ثلاثة: الندم على الماضي مما فعلت ندماً صادقاً، والإقلاع من الذنوب، ورفضها وتركها مستقبلاً طاعة لله وتعظيماً له، والعزم الصادق ألاّ تعود في تلك الذنوب، هذه أمور لا بد منها، أولاً: الندم على الماضي منك والحزن على ما مضى منك، الثاني: الإقلاع والترك لهذه الذنوب دقيقها وجليلها، الثالث: العزم الصادق ألاّ تعود فيها فإن كان عندك حقوق للناس، أموال أو دماء أو أعراض فأدها إليهم، هذا أمر رابع من تمام التوبة، عليك أن تؤدي الحقوق التي للناس إن كان قصاصاً تمكن من القصاص إلا أن يسمحوا بالدية، إن كان مالاً ترد إليهم أموالهم، إلا أن يسمحوا، إن كان عرضاً كذلك تكلمت في أعراضهم، واغتبتهم تستسمحهم، وإن كان استسماحهم قد يفضي إلى شر فلا مانع من تركه، ولكن تدعو لهم وتستغفر لهم، وتذكرهم بالخير الذي تعلمه منهم في الأماكن التي ذكرتهم فيها بالسوء، ويكون هذا كفارة لهذا، وعليك البدار قبل الموت، قبل أن ينـزل بك الأجل، عليك البدار، والمسارعة، ثم الصبر والصدق، يقول الله سبحانه وتعالى: وَالَّذِينَ إِذَا فَعَلُواْ فَاحِشَةً أَوْ ظَلَمُواْ أَنْفُسَهُمْ ذَكَرُواْ اللّهَ فَاسْتَغْفَرُواْ لِذُنُوبِهِمْ وَمَن يَغْفِرُ الذُّنُوبَ إِلاَّ اللّهُ وَلَمْ يُصِرُّواْ عَلَى مَا فَعَلُواْ وَهُمْ يَعْلَمُونَ[6] (http://www.binbaz.org.sa/mat/4259#_ftn6) افهم معنى وَلَمْ يُصِرُّواْ يعني لم يقيموا على المعاصي، بل تابوا وندموا وتركوا، ولم يصرّوا على ما فعلوا، وهم يعلمون، انتقل بعد ذلك – سبحانه – إلى أُوْلَئِكَ جَزَآؤُهُم مَّغْفِرَةٌ مِّن رَّبِّهِمْ وَجَنَّاتٌ تَجْرِي مِن تَحْتِهَا الأَنْهَارُ خَالِدِينَ فِيهَا وَنِعْمَ أَجْرُ الْعَامِلِينَ[7] (http://www.binbaz.org.sa/mat/4259#_ftn7) هذا جزاء التائبين الذين أقلعوا ولم يصرّوا لهم الجنة، فأنت إن شاء الله منهم إذا صدقت في التوبة، والله ولي التوفيق.

الموقع الرسمي لسماحة الشيخ عبد العزيز بن باز

واذا اردت شي نحن هنا بخدمتك وفقك الله وثبتك على طاعته

رونق الحياه
03-04-2011, 12:00 PM
ارجوكم ردو علي باسرع وقت انا مشكلتي الذنوب اهلكتني اتوب وارجع للمعصيه تكفون دلوني على الطريق الصحيح انا تعبت ياليت تتكتبون لي اعمال صالحه عشاان تكفر سيائتي عطوني حل


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته، بعده: أسأل الله بأسمائه الحسنى وصفاته العلا أن يمن عليكم بالتوبة النصوح، وأن يشرح صدركم للحق، وأن يوفقكم لصحبة الأخيار ويعيذكم من صحبة الأشرار إنه خير مسئول، وأوصيكم بالتوبة النصوح وهي تشمل ثلاثة أمور:
1 - الندم على الماضي من جميع المعاصي.
2 - الإقلاع منها كلها خوفا من الله وتعظيما له.
3 - العزم الصادق ألا تعود فيها إخلاصا لله ورغبة فيما عنده.
ومتى تم ذلك منك فأبشر بالمغفرة وحسن العاقبة. وفقنا الله وإياك لما يرضيه، وأعاذنا وإياك من نزغات الشيطان ومن شر النفس وسيئات العمل إنه سميع قريب. والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته.
منقول موقع الشيخ عبد العزيز بن باز رحمه الله


وهذه الأعمال
فبادر إلى بالتوبة الصادقة وأبشر بالخير والعاقبة الحميدة والنجاة من النار وقبول التوبة إذا صدقت في ذلك.
وأوصيك بالإكثار من ذكر الله وتسبيحه وتحميده وكثرة الاستغفار والصلاة والسلام على رسول الله صلى الله عليه وسلم ومن أفضل ذلك أن تكثر من كلمة التوحيد ( لا إله إلا الله وحده لا شريك له له الملك وله الحمد وهو على كل شيء قدير ) ، ومن الكلمات الآتية : سبحان الله والحمد لله ولا إله إلا الله والله أكبر ، ولا حول ولا قوة إلا بالله ، سبحان الله وبحمده سبحان الله العظيم ، أستغفر الله الذي لا إله إلا هو الحي القيوم وأتوب إليه ، لا إله إلا أنت سبحانك إني كنت من الظالمين ، اللهم إني ظلمت نفسي ظلما كثيرا ولا يغفر الذنوب إلا أنت فاغفر لي مغفرة من عندك وارحمني إنك أنت الغفور الرحيم.
كما نوصيك أيضا بالإكثار من تلاوة القرآن الكريم والتدبر لآياته ، فإن فيه الهداية لكل خير والتحذير من كل شر ونوصيك أيضا بمطالعة ما تيسر من كتب الحديث المعروفة مثل : ( رياض الصالحين ) و ( بلوغ المرام ) فإن فيها ما ينفعك ويعينك على الخير إن شاء الله . أما صوم النافلة كالاثنين والخميس ، وصيام ثلاثة أيام من كل شهر فهو قربة وطاعة وفيه أجر عظيم ، وتكفير للسيئات ، أمك فإن الوالدة حقها عظيم وبرها من أهم الواجبات ، والله المسئول أن يمنحك الفقه في الدين ويهديك صراطه المستقيم ويمن علينا وعليك بالتوبة النصوح ، ويعيذنا وإياك وسائر المسلمين من نزغات الشيطان وشر النفس وسيئات العمل إنه جواد كريم . وصلى الله وسلم على عبده ورسوله نبينا محمد وآله وصحبه .

نائب رئيس الجامعة الإسلامية بالمدينة المنورة
منقول

أنا ولد
08-06-2011, 11:10 AM
بسم الله الرحيم الرحمن ،، والصلاه والسلام على النبي العطوف الحنان ،، وعلى آله وصحبه ومن تبعهم بإحسان ،، أما بعد ..

عنديـ مشكلهـ .... وأرجوا إنيـ أجد حلـ ...

أنا مشكلتيـ .. الـ عادهـ السريهـ والـ أفلامـ الإباحيهـ ...

أنا دائماً إذا سويتـ شيء مثلـ كذا .. استغفرتـ واغتسلتـ وتمنيتـ العودهـ والتوبهـ .. وبدأتـ أدور مواضيعـ التوبهـ ..

لكنـ .. يومـ صالحـ ويومـ طالحـ ..

أنا أحبـ أدعوا إلى الله .. وعنديـ مجموعهـ كلماتـ رائعهـ ألقيها فيـ المصلى فيـ المدرسهـ .. وأنا فيـ متوسطهـ تحفيظ القرآنـ وبأنتقلـ إلى مصر للدراسهـ الثانويهـ ..

أنا دائماً أدور الخير .. كنتـ مؤذنـ لمسجد عندنا بالحيـ .. وإمامـ أحياناً .. أنا الحمد لله ختمتـ القرآنـ ..

لكنـ المشكلهـ مثلـ ما قلتـ .. يومـ صالحـ ويومـ طالحـ ..

فـ أرجوا مساعدتيـ بكلـ ما تستطيعونـ ..


مشكووووووووورينـ

داعية 828
10-06-2011, 05:19 PM
وعليكم السلام ورحمه الله وبركاته
اخي العزيز انوي التوبه لله عز وجل فكر فى الاخر اذا لم تلقي من يف بجانبك فانا هنا مشكلتى نفس مشكلتك لاكني عندما نويت التوبه لله عز وجل تغلبت على كل شي كنت قد بدات التزم فى الصلاه حافظت على الصلاه جماعه فى المسجد كل يوم الحمد لله قد مرت سنه لاكني هذي الايام قد باتدات اقصر بسبب بعض المشاكل مللت دخول الشات والمنتديات وقضاء الوقت فى العب وفي اشياء لامعنا لها يجب علينا التوبه وتجديد التوبه كل يوم الحفاظ على قرأه القران الكريم .......
أذا لم تجد من يقف بجانبك ف انا بجانبك دعونا نتوب الى الله نرجو مغفرته ورحمته وعطفه ..


انا مشكلتى انى بدات اقصر فى الصلاه والابتعاد عن الاسلام ممليت من قضاء الوقت فى اشياء لاتضر ولا تنفع حتي الاصدقاء هذه الايام اذا رئاك على غلط يتبعون اسلوب غير لائق بحيث لايشجعني على ترك الشي الغلط الذي كنت افعله فمثل منذو وقت ليس ببعيد كنت العب فى العاب اون لاين لدي صديق اسلوبه لايعجبنى ياتي يقول لى اعقل عيب انت كبير فى السن تقضي 80%من وقتك فى لعبه لاتضر ولا تنفع ويشهر بي عند الناس ...اعرف انه يريد مصلحتي ويعزني مثل ما اعزه بس ابي اقول السان الطيب يلين العود اوالغصن اليابس تعلمو ات تنصحو الاخرين بطريقه مناسبه

اتمنى ان يتم الترحيب بى فى اسره المنتداء كما يشرفني التواجد بينكم وفي اسرتكم
واتمنا من كل قلبي ومن كل اخت واخ ان يدعولي بلهدايه
نويت ترك الاعاب والمنتديات والشاتات وقضاء الوقت فى الاشياء التي لاتضر ولا تنفعني لا فى الدنيا ولا فى الاخر وقد نجحت فى الابتعاد وبدات حياتي تتحسن لى الافظل

الحمد لله على نعمه الاسلام وعلي كل نعمه التي انعم بها علي

أمل الحربي
10-06-2011, 09:33 PM
حجابي نور حياتي

الله ينورك ويزيدك بصيره وعلم
ويجزكِ الفردوس الاعلى من الجنه

..

داعيه 30
12-06-2011, 07:55 AM
بسم الله الرحمن الرحيم

السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

أخي تقوى الله أقدم لك محاضرات مؤثره للشيخ خالد الراشد



وما قدروا الله حق قدره

http://www.khaled-alrashed.com/play-40.html

مفرق الجماعات

http://www.khaled-alrashed.com/play-635.html

!!فاعتبروا ياأولي الأبصار

http://www.khaled-alrashed.com/play-159.html

أحوال العابدين

http://www.khaled-alrashed.com/play-77.html

أين دارك غدا ؟

http://www.khaled-alrashed.com/play-47.html

إلى متى الغفلة ؟

http://www.khaled-alrashed.com/play-81.html

اخترنا لكم من قصص التائبين

http://www.khaled-alrashed.com/play-84.html

استجيبوا لله

http://www.khaled-alrashed.com/play-86.html

استجيبوا لله وللرسول

http://www.khaled-alrashed.com/play-85.html

البداية والنهاية
http://www.khaled-alrashed.com/play-52.html

الرحيل

http://www.khaled-alrashed.com/play-592.html

حقيقة الدنيا

http://www.khaled-alrashed.com/play-626.html

ففروا إلى الله

http://www.khaled-alrashed.com/play-636.html

قبل الوقوف

http://www.khaled-alrashed.com/play-627.html

قصة مبكية لأخت كانت فاتنة

http://www.khaled-alrashed.com/play-607.html

أبلغ العظات

http://www.khaled-alrashed.com/play-72.html

أحوال العابدين

http://www.khaled-alrashed.com/play-42.html

أحوال الغارقين

http://www.khaled-alrashed.com/play-75.html

إنها النار

http://www.khaled-alrashed.com/play-82.html

الجنة تنادي

http://www.khaled-alrashed.com/play-590.html

الغرباء

http://www.khaled-alrashed.com/play-606.html

الغفله

http://www.khaled-alrashed.com/play-594.html

القلوب القاسية

http://www.khaled-alrashed.com/play-379.html

الملتقى الجنة

http://www.khaled-alrashed.com/play-596.html

امتحان في القبر
http://www.khaled-alrashed.com/play-61.html

دمعة منتكس

http://www.khaled-alrashed.com/play-172.html

قل لي من تصاحب ؟

http://www.khaled-alrashed.com/play-156.html


قوافل العائدين (أنين المذنبين

http://www.khaled-alrashed.com/play-192.html

لمن كان له قلب

http://www.khaled-alrashed.com/play-184.html

مشهد عظيم

http://www.khaled-alrashed.com/play-185.html

طريق الهاوية

http://www.khaled-alrashed.com/play-630.html


!!فاعتبروا ياأولي الأبصار

http://www.khaled-alrashed.com/play-159.html

وهذا رابط محاضرة مداهمات للشيخ عبد المحسن الأحمد

http://www.abdelmohsen.com/play-303.html

أسأل الله أن يوفقنا إلى مايحب ويرضى

شــهد
12-06-2011, 11:53 AM
أسأل الله أن يجعلنا من التوابين وأن يجعلنا من المتطهرين اللهم آمين

داعيه 195
12-06-2011, 12:35 PM
السلام عليكم نشكرك اخيتي حجابي نور حياتي واخي سعود العجمي على محبتكم الصادقه لاخوانكم التائبين انا شدني هالموضوع وكأنك تقرين افكاري اخواني انا دائما اتوب بس ارجع احيانا واتوب وارجع ولكن بعد ما شاركت بهذا المنتدى الجميل اصبح لدي عزم على التوبه وباذن الله ربي يساعدني واتوب توبه نصوحه بس مشكلتي في الامر بالمعروف والنهي عن المنكر مع العلم اني في مجتمع تملؤه الذنوب من ظلم وقذف وغيبه ونميمه وحقد وحسد وسوء الجوار خصوصا بجامعتي ارى فتيات كاسيات عاريات ليس جميعن بل معظمهن وانا في داخلي عندي خوف من الله لاني ماأأمر بالمعروف وانهى عن المنكر وانتم تعلمون ان عقاب تاركه اشد خصوصا اذا كان هو الوحيد الصالح بمجتمعه حاولت كذامره اني أأمر وانهى لكن ماقدرت والله لانو في مره نصحت بمنتزه عام لفتاه اسال الله لها الهدايه وصارت تطاردني بدها تضربني واللي ينصح بمجتمعي يصيروا يتركوه ومايحبون مجالسته كثير ويضحكون عليه احيانا افيدوني جزاكم الله خير الجزاء بس اكبر سبب يردعني انو اذا ماتبت اتعب نفسيا وتصير لي مشاكل واشك في اهلي واحيانا من الشك اظلم واهجرهم واندم واذا تبت ارتاح بالبدايه بس تصيبني وساويس شيطانيه غريبه ومرعبه ومارتاح احترت والله احترت موعارفه شو اسوي

حجابي نور حياتي
12-06-2011, 05:39 PM
حياكِ الله اختي " يارب استرني "

غاليتي نسأل الله لكِ الثبات

واعلمي ان الشيطان لا يريد الخير للانسان فيحاول ان يرده عن توبته وان يضع امامه العوائق والحواجز ... حتى يعود الى ما كان عليه ..

لكن نحن علينا ان نعلم هذا ونعلم ان ما يصيبنا من ضيق وهم وغيره هو ناتج من عمل الشيطان فهو الذي يدفعنا الى ارتكاب المعاصي والتقصير في الطاعات

لذلك فأن الصراع بين الانسان المسلم والشيطان مستمر ..

لذا يجب ان نقوي من ايماننا وثباتنا ونعلم ان كل ما يصينا فيه خير لنا

اكثري من الاستغفار وحافظي على الاذكار اسمعي القران وحافظي على قراءته
اشغلي وقتك بالامور المفيدة

ودائما حاوري نفسك انكِ انت فتاة مسلمة ملتزمة وان كل ما يصيبك خير و عودي نفسك على الصبر ..

اما بالنسبة الى الامر بالمعروف والنهي عن المنكر .. حافظي على انكار ذلك في قلبك

واذا اردت النصح فانصحي لكن بطرق غير مباشرة مثل اهداء الاشرطة الكتيبات واذا احسستِ ان هناك تقبل فاستمري بالنصح ..

وحتى لو لم يتقبل منكِ الشخص المقابل فانت تعملي ذلك من اجل الله ولكِ الاجر وربما يكون للكلمة التي قلتها تأثير حتى لو بعد فترة .. فلا تيأسي واعملي الذي تستطيعي عليه

ووفقكِ الله لما يحبه ويرضاه

ونسأل الله لكِ الثبات والهداية

داعيه 195
12-06-2011, 10:53 PM
الله يجزاك خير غاليتي على هذه الكلمات بإذن الله بطبق اللي قلتيه من اليوم ورايح وربي يساعدني..

شقيقة الروح
21-06-2011, 01:20 AM
السلام عليكم انا جديدة بالمنتدى دخلته باحثة عن فتوى لمعصيتي وانا الآن تائبة وعائدة لله
انا في محنة كبيرة وعندي ضيق دخلت هنا لاني اعلم ان من يكونون هنا قلوبهم لله
شقيقة الروح

عذبة الطبايع
21-06-2011, 03:40 PM
اما مشكلتي بالنسبه لي والله عظيمه..
وللحين مو عارفه شسوي ..ْ~|

<< خير الكلام ماقل ودل
الصراحه انا مو ملتزمه بالحجاب الشرعي الكامل بس الحجاب الي يستر الشعر وعباية الكتف -
اما الحجاب الكامل الى اللحين والسبب الكل يقول لاتلبسينه اللحين باجر تصيرين نفس غيرج وتقطينه ...- استغفر الله حتى انهم يقولون غيرج كان ملتزم اكثر واكثر وقطاه - الله يهديهم
والربع منهم يقولون لاتزوجتي بتتغيرين نفس غيرج وبتحبين الدنيا وبتندمين والله هذا كلامهم ..
وللاسف انا بين ناس والله اخلاقهم حسنه لكن انهم يعتقدون ان الوجه والايد مو عوره وعباءة الكتف اذا صارت موضيقه ومافيها شي يلفت الانتباه هذا كافي ...
محتاره مابين هوى نفسي بالحجاب الكامل ومابين رايهم واعتقادهمـ..ْ~|
^8^

- لا خير في امه لا تأمر بالمعروف ولا وتنهى عن المنكر -

اسفه على الاطله غالياتي ..


" الدين النصيحه "

حجابي نور حياتي
21-06-2011, 04:01 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله اختي عذبة

واهلا وسهلا بكِ

غاليتي من حولك يسيروا على رأي بعض الفقهاء الذين لم يقولوا بوجوب غطاء الوجه والكف وهذا الفريق له ادلة ورأيه بخلاف الفريق الاخر من الفقهاء الذين قالوا بوجوب تغطية الوجه والكفين ..

لكن اختي الغالية الافضل كما تعلمي تغطية الوجه فهو عند الفريق الاول سنة وعند الفريق الثاني واجب..

غاليتي عندما يتعلق الموضوع بطاعة الله ورضاه فعلينا ان لا نلتفت الى كلام الناس ..
تحدثي مع نفسك وقنعيها بالذي تحبي ان تعمليه واقنعي نفسكِ انك اذا ارتديدي الحجاب الكامل لن تخلعيه مهما كان الامر .. وعندما يقولوا لكِ انك ستخلعيه قولي لهم ان شاء الله لن اخلعه واسأل الله ان يعينني على ذلك ..

والانسان عندما يعبد الله ويتقرب اليه لا يشترط ان يكون انسان ملتزم تماما ولا يرتكب الذنوب فكلنا نقع في الخطأ تارة ونتوب ونحاول ان نتقرب الى الله ..

واطلبي من الله ان يعينكِ على ذلك .. ولا تلتفتي الى وساوس الشيطان بأن هذا الحجاب سوف يضيق عليكِ وغير ذلك ..

اما الزواج فكلامهم غير صحيح .. لان الفتاة بإمكانها ان تجعل زواجها هو سبب في دخولها الجنة ..
بطاعة زوجها وحثه على فعل الخير وتربية الاولاد تربية صالحة بحيث يكونوا من الشباب الملتزمين ومن الدعاة .. وايضا الزوج عندما يكون ملتزم فسيعين زوجة على طاعة الله ايضا

اختي الغالية اجعلي هدفك من الزواج ان تنالي رضا الله ..


ونسأل الله لكِ الثبات والتوفيق

ونسأل الله ان يرزقكِ زوجا صالحا يعينكِ على طاعة الله ..

سامحني يا الله
22-06-2011, 07:34 PM
لكن اسمحولي ابوح لكم بغصة في داخلي
وبعتذر لو طولت عليكم بالكلام ولكني اتمنى من الله انكم تنصحوني جميعا وتريحوني
انا طالبة في مرحلة الجامعة من بداية مرحلة الجامعة كنت اقطع بصلاة استغفر الله العظيم وحصلت لي بعض الامور
في الماضي لا استطيع ان اقولها وقبل ان ابدأ بالمحافظة على الصلاة ما كان ضميري يأنبني ابدا وما كنت افكر بالماضي وبأي معصية قمت فيها بجهل مني ولان الشيطان جعلني عمياء لا اميز ما افعل ان كان تصرف خاطئ او صحيح وغطى على بصيرتي لاني ما كنت اصلي والله القرآن الكريم ما كنت اقرأه الا في رمضان ومش على طول
وآلان رح احدثكم عن وضعي وحالتي لاني تعبت من الداخل.. الآن الحمدلله تبت لله سبحانه وتعالى واصبحت أحافظ على جميع الصلوات واقرأ القرآن الكريم كل يوم الحمدلله واصلي قيام ليل كل ليلة
وادعي لاهلي واستغفر ربي من كل ذنب عظيم الحمدلله رب العالمين ولكن المشكلة اصبحت عندما اسمع القرآن كثير اشعر بضيق من الداخل واجلس لوحدي وانا اصلي قيام الليل والله ما اقدر امنع نفسي من البكاء وهذا الشي يخنقني كل ما اتذكر اني تبت لله اقول الحمدلله لان الله هداني واتمنى ان يثبتني ويحمينا ويحميكم ويسترنا جميعا , سامحوني يمكن اتكلم بلعامية شوية انا من كثر ماصرت اصلي واستغفر رجع شيء يذكرني بالماضي وافكار تدور في بالي وهي افكار سلبية وانا بدأت اتعب من هذه الافكار عندما تأتيني هذه الافكار ادعو الله سبحانه وتعالي ان يمحو الماضي في كل سجدة واسأله السلامة فيما بقي ولكن هذه الافكار تقلقني جدا هذه الافكار تجيني بسبب الندم الشديد وتأنيب الضمير ولا استطيع ان اسامح نفسي استغفرالله ساعدوني ياخواتي ريحوني
ولما احس بقلق برجع بصلي وبدعي وبستغفر وبحس بخوف شديد
وعندما ألجأ إلى الله تعالى اشعر براحة الحمدلله ولكن يرجع شي يقلقني من الداخل ويخوفني من الماضي من كثر القلق والخوف في شي من داخل يقلي حتى لو تبتي الكل رح يعرف عن ذنبك استغفر الله العظيم انا اخاف من هذه الافكار واعرف ان هذا الشي حرام ولكني اريد منكم انكم تريحوني ثقتي بالله كبيرة واتمنى ان يغفرلي ويثبتني ويسامحني
ساعدوني واتمنى انكم تدعولي بالستر وبالراحة النفسية وبأن الله سبحانه وتعالي يسامحني ويغفر لي ويستر علي انا واثقة من الله سبحانه وتعالى راح يحميني بإذن الله ولكن من كثر ما صرت اذكر ربي واستغفر في شيء من الداخل يرجع يخوفني ويشعرني بلقلق والخوف .. اتمنى من الجميع الرد لكي ارتاح شكرا لكم جميعا

سامحني يا الله
22-06-2011, 08:36 PM
اتمنى منكم تردو على موضوعي بسرعة؟؟؟

حجابي نور حياتي
22-06-2011, 08:57 PM
حياكِ الله اختي

والحمدلله على توبتك

ونسأل الله لكِ الثبات والهداية

وما شاء الله عليكِ نسأل الله ان يتقبل منك ويعينك على طاعته والابتعاد عن معاصيه

اما بالنسبة لما تشعري به فهو والله اعلم انه من وساوس الشيطان وكل هذا حتى تعودي وترجعي عن توبتك فهو لا يريد ان تكوني عابدة لله ملتزمه لأوامر الله فيحاول ان يشعرك بأن توبتك لن تقبل ..

استعيذي من الشيطان كلما جاءتك من هذه الافكار وحاولي ان تكثري من الاستغفار

وثقي بالله انه سيسترك ..

ويقبل توبتك لانها والله اعلم انها توبة صادقة ..

ولا تغفلي عن قوله تعالى : قل يا عبادي الذين اسرفوا على انفسهم لا تقنطوا من رحمة الله ان الله يغفر الذنوب جميعا .

هذا الخطاب موجه للذين وصلوا حد الاسراف بالمعاصي والذنوب ومع هذا فإن الله يبشرهم بأن باب التوبة مفتوح ..

فلا تلتفي الى هذه الافكار واشغلي نفسك ووقتك بما هو مفيد ..

وادعوكي للمشاركة في هذا المنتدى ..

وطرح مواضيع تفيدي بها غيرك وتساهمي بنشر الدعوة

ونسأل الله لكٍ التوفيق والسعادة في الدنيا والاخرة

اختك حجابي نور حياتي

وانا في خدمتك دائما ...

سامحني يا الله
23-06-2011, 03:18 PM
بشكرك على ردك الي يريح البال
الله يسمع منك يارب

✿:حنـــــــــــــــــين✿:
23-06-2011, 05:32 PM
ماشاء الله عليك حجابي نور حياااتي

والله اسلووبك جدا راقي وعاالي والوااحد ما يمل منه بصراااحه

وااايد اعجبت في اسلووبك الاجمل من رائع ماشاء الله عليك ان شاء الله دووم

وبصراااحه تستاااهلين هذا اللقب

مشكوووره ع الموضوع القيم

حجابي نور حياتي
23-06-2011, 07:01 PM
حيـاكِ الله ..اختي حنين

هذا من ذوقك ..

الله يجزيكِ الخير وبارك الله فيكِ ..على المرور الطيب

وفقكِ الله ...

عذبة الطبايع
25-06-2011, 09:30 PM
لبى قلبج تسلميلي حياتي الله يجزاج الجنه يارب ..}ْ~
بس هم عندي مشكله
الصحبه انا رفيجاتي مو حيل ملتزمات والصراحه مثلي يعني الا ان منهم من يزيد شوي..
والصراحه موقادره اخليهم لاني احبهم مو قادره اقنعهم يقولون لي انزين انزين ويطنشون
ومرات والله فديتهم يقتنعون بس يردون بس انا خايفه اتاثر فيهم مع اني مااقدر افارقهم رفيجات عمري ..ْ~|

الحل ..!!؟

حجابي نور حياتي
25-06-2011, 10:08 PM
غاليتي..

الانسان يجب ان يكون عنده اسس ومبادىء لا يغيرها مهما حصل ومهما كان موقف الناس منها

بالنسبة لصديقاتك فانتِ حافظي على هذه الصحبه لكن ايضا حاولي ان لا تؤثر عليكِ سلبا .. وحاولي ان تؤثري بها اي الامور السلبية عند البنات حاولي ان ما تعمليها مثلهم واستمري بنصحهم واختاري الاسلوب المناسب لذلك ..

يعني انا مثلا لدي صديقاتك كثر وفي منهم غير ملتزمات كتير فبحاول اغير فيهم بدون ما أتأثر فيهم لان الانسان لما يعرف انه على صواب وغيره على خطأ يجب ان يثبت على حاله

نسأل الله الهداية لكِ ولصديقاتك
وانتِ انوي لبس الحجاب في نفسك واعزمي على ذلك واطلبي من الله ان يعينك عليه ..

ووفقكِ الله لما يحبه ويرضاه

عذبة الطبايع
26-06-2011, 11:53 AM
تسلمين غلاي..ْ~|

مشكور جزاك ربي الجنه ..وانشالله بسوي الي قلتيه..}ْ~
^_^

اسئل المولى جل علاه بأن يثيبكِ الجنهـ..ْ~|

ودي..ْ~|

عبدالرحمن مكه
26-06-2011, 01:51 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ااخواني انا ودي التزم بس والله مافي اللى ولد خالتي وهو مطوع وفقه الله ووفق جميع المسلمين السالفه هي:
صار الي حادث وهو عقاب من الله وخلاص ما عاد ابي الى الطاعه لله

حجابي نور حياتي
26-06-2011, 06:59 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياك الله اخي

ونسأل الله لك الثبات

والانسان قد تحصل له بعض المواقف التي تكون السبب في رجوعه الى الله الحمدلله الذي نجاك من الحادث فعليك ان تشكر الله وترجع اليه

اخي اهم شيء صلاتك ان تحافظ عليها في المسجد ..

واجعل لكِ ورد يومي من القران .. وحافظ على الاذكار ..

واسمع بعض المحاضرات والبرامج الدينية
وامامك رمضان فحاول ان تستغله بالطاعه والتقرب الى الله
بلغنا الله واياكم شهر رمضان

وادعوا الله ان يعينك على طاعته والبعد عن معاصيه ..

ووفقك الله لما يحبه ويرضاه

المتعبه
28-06-2011, 02:11 PM
شكرا لكي على الطرح الرائع
انا عن نفسي بحاجة لمساعده لاني يوم اتوب وعشرة برجع زي ما كنت
حابه اتوب عن اللبس المحرم واتحجب ومو عارفه اتحجب بحاجة لدعم بس كل اللي حولي مو محجبين !!
بعرف اني بعمل اشياء محرمه لكن دائما بصنع لنفسي اعذار وبزيد الهم داخلي والحزن
ومو عارفه اتخلص من كل الافكار الخاطئه اللي داخلي
كيف اتوب وكيف اثبت على التوبه؟

حجابي نور حياتي
28-06-2011, 07:17 PM
حياكِ الله وبياكِ وجعل الجنة مثوانا ومثواك ِ :

اهلا وسهلا بك في هذا المنتدى :


غاليتي سؤالك هذا دليل على الخير الذي تحمليه في صدرك .. وعلى النية الطيبة التي تمتلكيها
من أراد أن يستمر على الطاعة والتوبة .. لا بد أن يسعى إلى تحصيل الأمور التي تثبته على الدين
لأن الإيمان في القلب يحتاج إلى تجديد .. وقد قال النبي صلى الله عليه وسلم :
( إن الإيمان ليخلق في جوف أحدكم كما يخلق الثوب، فاسألوا الله أن يجدد الإيمان في قلوبكم )
فلا بد إذن من تعاهد الإيمان في القلب .. ولا يكفي أن الإنسان ينقطع عن المعصية دون أن يملأ نفسه بالطاعة .. فإن النفس تكسل وتحتاج إلى تنشيط

ومن هذه الامور :

الإقبال على القرآن:القرآن العظيم وسيلة الثبات الأولى، وهو حبل الله المتين، والنور المبين، من تمسك به عصمه الله، ومن اتبعه أنجاه الله، ومن دعا إليه هُدي إلى صراط مستقيم، لأنه يزرع الإيمان، ويزكي النفس بالصلة بالله .
لأن تلك الآيات تتنزل برداً وسلاماً على قلب المؤمن، فلا تعصف به رياح الفتنة، ويطمئن قلبه بذكر الله .

الدعاء فاطلبي من الله ان يعينكِ على طاعته والابتعاد عن معاصيه

الاكثار من الذكر والاستغفار

تذكري نعيم الجنة وعذاب النار تذكري الموت

لا تلتفتي الى وساوس الشيطان لانه يريد ان يردك عن هذه الوبة ويشعرك بأنها مستحيلة وبأن الله لن يتقبل منكِ هذه التوبة ..
واعلمي ان الله عفور رحيم وباب التوبة مفتوح

اما بالنسبة للحجاب فلا تتردي بارتداءه لانكِ ستشعري براحة والخير الكثير عند الالتزام به
وتذكري انكِ لؤلؤة غالية يجب الحفاظ عليها من خلال الحجاب

ووفقكِ الله لما يحبه ويرضاه

ونسأل الله لكِ الثبات

واعتبرينا هنا مثل اخوات وصديقاتك

اختك حجابي نور حياتي

انا في خدمك دائما ..

المتعبه
29-06-2011, 03:33 PM
الله يجزيكي كل خير يارب وشكرا على الرد السريع وان شاء الله ربي يعيني واعمل كل اللي حكيتي عنه
ويارب يديمكم وانا ازا احتجت لاي مساعده او صعب عليي امر رح استشيرك وشكرا الك كتير

فيصل بازرارة
29-06-2011, 09:36 PM
السـلام عليكم انا مشكلتي اني اتوب وارجع زي ما كنت اعصي الله .. معني مسجل في تحفيظ قرأن ولله الحمد اتعرفت ع ناس خيره وتقودك إلـى الخيــر
.. ولأكن احس اني عااص فأنا لا اصلي .. ولا اقرأ القرأن زي اول وكنت مسوي خدمة اسلاميه ع البلاك بيري المعروف بي bb بس انا ابغا اعرف كيف اتوووووب تووبه لا رجووع منها وجزاكم الله خيراً اتمنى اللكل يسااااعدني ..

احمدالعكبري
30-06-2011, 01:03 PM
اختي الكريمة انا اعجبتو بكلامك الرزين وانتي ياختي ازعجني ما حدث لكي لانو لازال هناك الكثير من الناس يعانون ويدفعون اخطا غيرهم وانا اقول لكي انا مصر بلد جميل ورائع والرسول ذكركم وايضاص اود ان اضيف قولهو تعالى : بسم الله الرحمن الرحيم( ولا تزر وازرتاً وزر اخرى) والسلام عليكم رحمة الله وبركاته

حجابي نور حياتي
30-06-2011, 11:09 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حياك الله اخي فيصل
نسأل الله لك الثبات

فهذه بعض السبل والطرق المعينة على الاستمرار في التوبة، بل هي مفتاح التوبة، فالزمها واحرص على تطبيقها، ومنها:
1 – الإخلاص لله _تبارك وتعالى_:
فهو أنفع الأدوية، فمتى أخلصتَ لله _جل وعلا_، وصدَقْتَ في توبتك _أعانك الله عليها، ويسّرها لك_ وصَرف عنك الآفات التي تعترض طريقك، وتصدّك عن التوبة، من السوء والفحشاء، قال _تعالى_ في حق يوسف _عليه السلام_: "كَذَلِكَ لِنَصْرِفَ عَنْهُ السُّوءَ وَالْفَحْشَاءَ إِنَّهُ مِنْ عِبَادِنَا الْمُخْلَصِينَ" (يوسف: من ال24).
قال ابن القيم: "فالمؤمن المخلص لله من أطيب الناس عيشاً، وأنعمهم بالاً، وأشرحهم صدراً، وأسرهم قلباً، وهذه جنة عاجلة قبل الجنة الآجلة"ا.هـ (1).
فليكن مقصدك صحيحاً، وتوبتك صالحة نصوحاً.
2 – امتلاء القلب من محبة الله _تبارك وتعالى_:
إذ هي أعظم محركات القلوب، فالقلب إذا خلا من محبة الله _جل وعلا_ تناوشته الأخطار، وتسلّطت عليه الشرور، فذهبت به كل مذهب، ومتى امتلأ القلب من محبة الله _جل وعلا_ بسبب العلوم النافعة والأعمال الصالحة –كَمُل أنْسُه، وطاب نعيمه، وسلم من الشهوات، وهان عليه فعل الطاعات.
فاملأ قلبك من محبة الله _تبارك وتعالى_، وبها يحيا قلبك.
3 – المجاهدة لنفسك:
فمجاهدتك إياها عظيمة النفع، كثيرة الجدوى، معينة على الإقصار عن الشر، دافعة إلى المبادرة إلى الخير، قال _تعالى_: "وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللَّهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ" (العنكبوت:69).
فإذا كابدت نفسك وألزمتها الطاعة، ومنعتها عن المعصية، فلتُبشر بالخير، وسوف تُقبل عليك الخيرات، وتنهال عليك البركات، كل ما كان كريهاً عندك بالأمس صار عندك اليوم محبوباً، وكل ما كان بالأمس ثقيلاً، صار اليوم خفيفاً، واعلم أن مجاهدتك لنفسك، ليست مرة ولا مرتين، بل هي حتى الممات.
4 – قِصَر الأمل وتذكّر الآخرة:
فإذا تذكّرت قِصَر الدنيا، وسرعة زوالها، وأدركتَ أنها مزرعة للآخرة، وفرصة لكسب الأعمال الصالحة، وتذكّرت الجنة وما فيها من النعيم المقيم، والنار وما فيها من العذاب الأليم، ابتعدتَ عن الاسترسال في الشهوات، وانبعثت إلى التوبة النصوح ورصّعتها بالأعمال الصالحات.
5 – العلم:
إذ العلم نور يُستضاء به، بل يشغل صاحبه بكل خير، ويشغله عن كل شر، والناس في هذا مراتب، وكل بحسبه وما يناسبه، فاحرص على تعلم ما ينفعك ومن العلم أن تعلم وجوب التوبة، وما ورد في فضلها، وشيئاً من أحكامها، ومن العلم أن تعلم عاقبة المعاصي وقبحها، ورذالتها، ودناءتها.
6 – الاشتغال بما ينفع وتجنّب الوحدة والفراغ:
فالفراغ عند الإنسان السبب المباشر للانحراف، فإذا اشتغلتَ بما ينفعك في دينك ودنياك، قلَّتْ بطالتك، ولم تجد فرصة للفساد والإفساد، ونفسك أيها الإنسان إن لم تشغلها بما ينفعها شغلتك بما يضرك.
7 – البعد عن المثيرات، وما يذكّر بالمعصية:
فكل ما من شأنه يثير فيك دواعي المعصية ونوازع الشر، ويحرّك فيك الغريزة لمزاولة الحرام، قولاً وعملاً، سواء سماعاً أو مشاهدة أو قراءة، ابتعد عنه، واقطع صلتك به، كالأشخاص بعامة، والأصدقاء بخاصة، وهكذا النساء الأجانب عنك، وهكذا الأماكن التي يكثر ارتيادها وتُضعف إيمانك، كالنوادي والاستراحات والمطاعم، وهكذا الابتعاد عن مجالس اللغو واللغط ، والابتعاد عن الفتن، وضبط النفس فيها، ومنه إخراج كل معصية تُبتَ منها، وعدم إبقائها معك، في منزلك أو عملك.
8 – مصاحبة الأخيار:
فإذا صاحبت خيّراً حيا قلبك، وانشرح صدرك، واستنار فكرك، وبصّرك بعيوبك، وأعانك على الطاعة، ودلّك على أهل الخير.
وجليس الخير يذكرك بالله، ويحفظك في حضرتك ومغيبك، ويحافظ على سمعتك، واعلم أن مجالس الخير تغشاها الرحمة وتحفّها الملائكة، وتتنزّل عليها السكينة، فاحرص على رفقة الطيبين المستقيمين، ولا تعد عيناك عنهم، فإنهم أمناء.
9 – مجانبة الأشرار:
فاحذر رفيق السوء، فإنه يُفسد عليك دينك، ويخفي عنك عيوبك، يُحسّن لك القبيح، ويُقبّح لك الحسن، يجرّك إلى الرذيلة، ويباعدك من كل فضيلة، حتى يُجرّئك على فعل الموبقات والآثام، والصاحب ساحب، فقد يقودك إلى الفضيحة والخزي والعار، وليست الخطورة فقط في إيقاعك في التدخين أو الخمر أو المخدرات، بل الخطورة كل الخطورة في الأفكار المنحرفة والعقائد الضالة، فهذه أخطر وأشد من طغيان الشهوة؛ لأن زائغ العقيدة قد يستهين بشعائر الإسلام، ومحاسن الآداب، فهو لا يتورع عن المناكر، ولا يُؤتمن على المصالح، بل يُلبس الحق بالباطل، فهو ليس عضواً أشل، بل عضو مسموم يسري فساده كالهشيم في النار.
10 – النظر في العواقب:
فعندما تفكر في مقارفة سيئة، تأمّل عاقبة أمرك، واخشَ من سوء العاقبة فكما أنك تتلذذ بمقارفة المنكر ساعة، ليكن في خَلَدك أنك سوف تتجرّع مرارات الأسى، ساعات وساعات، فجريمة الزنا، فضيحة وحَدّ، والحدّ إما تغريب أو قتل، وجريمة السرقة، عقوبة وقطع، وجريمة المسكر ويلات وجلد، وجريمة الإفساد، صلب أو قطع أو قتل، هذا في الدنيا، أما الآخرة فالله تعالى بالمرصاد، ولن يخلف الميعاد.
11 – هجر العوائد:
فينبغي لك أيها الصادق، ترك ما اعتدته من السكون إلى الدعة والراحة؛ لأنك إن أردت أن تصل إلى مطلوبك، فتحوّل عنها؛ لأنها من أعظم الحُجُب والمواقع التي تقف أمام العبد في مواصلة سيره إلى ربه، وتعظم تلك العوائد حينما تُجعل بمنزلة الشرع أو الرسوم التي لا تُخالف.
وكذلك يصنع أقوياء العزيمة، وأبطال التوبة، فكن منهم.
12 – هجر العلائق:
فكل شيء تعلّق به قلبك دون الله ورسوله من ملاذ الدنيا وشهواتها ورياساتها ومصاحبة الناس والتعلق بهم، والركون إليهم، وذلك على حساب دينك، اهجره واتركه، واستبدله بغير ذلك، وقوِّ علاقتك بربِّك، واجعله محبوبك، حتى يضعف تعلّق قلبك بغير الله _تعالى_.
13 – إصلاح الخواطر والأفكار:
إذ هي تجول وتصول في نفس الإنسان وتنازعه، فإن هي صلحت صلح قلبك، وإن هي فسدت فسد قلبك.
واعلم أن أنفع الدواء لك أن تشغل نفسك بالفكر فيما يعنيك دون ما لا يعنيك، فالفكر فيم لا يعني باب كل شر، ومن فكّر فيما لا يعنيه فاته ما يعنيه واشتغل عن أنفع الأشياء له بما لا منفعة لدينه.
وإياك أن تمكِّن الشيطان من بيت أفكارك وخواطرك، فإن فعلتَ فإنه يُفسدها عليك فساداً يصعب تدراكه، فافهم ذلك جيداً.
14 – استحضار فوائد ترك المعاصي:
فكلما همّت نفسك باقتراف منكر أو مزاولة شر، تذكّر أنك إن أعرضتَ عنها واجتهدت في اجتنابها، ولم تقرب أسبابها، فسوف تنال قوة القلب، وراحة البدن، وطيب النفس، ونعيم القلب، وانشراح الصدر، وقلة الهم والغم والحزن، وصلاح المعاش، ومحبة الخلق، وحفظ الجاه، وصون العرض، وبقاء المروءة، والمخرج من كل شيء مما ضاق على الفساق والفجار، وتيسير الرزق عليك من حيث لا تحتسب، وتيسير ما عَسُر على أرباب الفسوق والمعاصي، وتسهيل الطاعات عليك، وتيسير العلم، فضلاً أن تسمع الثناء الحسن من الناس، وكثرة الدعاء لك، والحلاوة التي يكتسبها وجهك، والمهابة التي تُلقى لك في قلوب الناس، وسرعة إجابة دعائك، وزوال الوحشة التي بينك وبين الله، وقرب الملائكة منك، وبُعد شياطين الإنس والجن منك، هذا في الدنيا، أما الآخرة فإذا مِتَّ تلقتك الملائكة بالبشرى من ربك بالجنة، وأنه لا خوف عليك ولا حزن، تنتقل من سجن الدنيا وضيقها إلى روضة من رياض الجنة، تنعم فيها إلى يوم القيامة، فإذا كان يوم القيامة وكان الناس في الحر والعَرَق، كنتَ في ظل العرش، فإذا انصرفوا من بين يدي الله _تبارك وتعالى_، أخذ الله بك ذات اليمين مع أوليائه المتقين، وحزبه المفلحين و"ذَلِكَ فَضْلُ اللَّهِ يُؤْتِيهِ مَنْ يَشَاءُ وَاللَّهُ ذُو الْفَضْلِ الْعَظِيمِ" (الجمعة:4).
إنك إن استحضرت ذلك كله، فأيقن بالخلاص من الولوغ في مستنقع الرذيلة.
15 – استحضار أضرار الذنوب والمعاصي:
فكلما أردتَ مزاولة الحرام، ذكِّر نفسك أنك إن فعلت شيئاً من ذلك فسوف تُحرم من العلم والرزق، وسوف تَلقى وحشة في قلبك بينك وبين ربك، وبينك وبين الناس، وأن المعصية تلو المعصية تجلب لك تعسير الأمور، وسواد الوجه، ووهن البدن، وحرمان الطاعة، وتقصير العمر، ومحق بركته، وأنها سبب رئيس لظلمة القلب، وضيقه، وحزنه، وألمه، وانحصاره، وشدة قلقه، واضطرابه، وتمزّق شمله، وضعفه عن مقاومة عدوه، وتعرِّيه من زينته.
استحضر أنّ المعصية تورث الذل، وتفسد العقل، وتقوي إرادة المعصية، وتضعف إرادة التوبة، وتزرع أمثالها، وتدخلك تحت اللعنة، وتحرمك من دعوة الرسول _ عليه وسلم_ ودعوة المؤمنين، ودعوة الملائكة، بل هي سبب لهوانك على الله، وتُضعف سيرك إلى الله والدار الآخرة، واعلم أن المعصية تطفئ نار الغيرة من قلبك، وتذهب بالحياء، وتضعف في قلبك تعظيم ربك، وتستدعي نسيان الله لك، وأن شؤم المعصية لا يقتصر عليك، بل يعود على غيرك من الناس والدواب.
استحضر أنك إن كنت مصاحباً للمعصية، فالله يُنزل الرعب في قلبك، ويزيل أمنك، وتُبدَّل به مخافة، فلا ترى نفسك إلا خائفاً مرعوباً.
تذكّر ذلك جيداً قبل اقترافك للسيئة.
16 – الحياء:
إذ الحياء كله خير، والحياء لا يأتي إلا بخير، فمتى انقبضت نفسك عما تُذم عليه، وارتدعت عما تنزع إليه من القبائح، فاعلم أنك سوف تفعل الجميل تلو الجميل، وتترك القبيح تلو القبيح، وحياءٌ مثل هذا هو أصل العقل، وبذر الخير، وأعظمه أن تستحي من ربك _تبارك وتعالى_ بأن تمتثل أوامره وتجتنب نواهيه، فإنك متى علمتَ بنظر الله إليك، وأنك بمرأى ومسمع منه، استحييت أن تتعرّض لمساخطه، قولاً وعملاً واعتقاداً.
ومن الحياء المحمود، الحياء من الناس، بترك المجاهرة بالقبيح أمامهم.
ومن الحياء المحمود، الحياء بألا ترضى لنفسك بمراتب الدون.
احرص دائماً على تذكر الآثار الطيبة للحياء، وطالع أخلاق الكُمَّل، واستحضر مراقبة الله _تعالى_، عندها سوف تمتلك الحياء، فتقترب من الكمال، وتتباعد عن النقائص.
17 – تزكية النفس:
طهِّر نفسك وأصلحها بالعمل الصالح والعلم النافع، وافعل المأمورات واترك المحظورات، وأنتَ إذا قمتَ بطاعةٍ ما، فإنما هي صورة من صور انتصارك على نفسك، وتحرّرك من قويدها، وهكذا كلما كسرتَ قيداً، كلما تقدمت خطوة، والخير دائماً يلد الخير، واعلم أن شرف النفس وزكائها، يقود إلى التسامي والعفة.
18 – الدعاء:
فهو من أعظم الأسباب، وأنفع الأدوية، بل الدعاء عدو البلاء، يدافعه ويعالجه، ويمنع نزوله، ويرفعه، أو يُخفِّفه إذا نَزَل.
ومن أعظم ما يُسأل، ويُدعى به سؤال الله التوبة.
ادع الله _تبارك وتعالى_ أن يمن عليك بالتوبة النصوح.
ادع الله _تبارك وتعالى_ أن يُجدِّد الإيمان في قلبك.
أسأل الله _جل وعلا_ لك التوفيق والسداد، وأن يُصلح شأنك، ويغفر ذنبك، والله يتولانا وإياك، وبالله التوفيق، و وسلم على نبينا محمد بن عبد الله وعلى آله وصحبه أجمعين.

حجابي نور حياتي
30-06-2011, 11:18 PM
اما بالنسبة للصلاة

فانت تعلم يا اخي أنه لا يصح إيمان بدون صلاة؛ لما رواه الإمام مسلم من حديث جابر بن عبد الله رضي الله عنهما أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "بين الرجل وبين الشرك والكفر ترك الصلاة".
وروى الخمسة إلا أبا داود عن بريرة الأسلمية أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "العهد الذي بيننا وبينهم الصلاة فمن تركها فقد كفر".
والأحاديث في هذا كثيرة، فالمسألة إذًا إيمان وكفر، وجنة ونار.
وأنصحك بالآتي:
1- أن تستعين بالله عز وجل وتتوسل إليه كما فعل الخليل إبراهيم قال "رب اجعلني مقيم الصلاة ومن ذريتي" قال تبارك وتعالى: "إياك نعبد وإياك نستعين".
2- عليك بالرفقة الصالحة التي تعينك على هذا الأمر، وقديما قالوا: الرفيق قبل الطريق. والصحبة لها خطر عظيم جدا، ولذلك يقول رب العزة تبارك وتعالى: "واصبر نفسك مع الذين يدعون ربهم بالغداة والعشي يريدون وجهه ولا تعد عيناك عنهم تريد زينة الحياة الدنيا.......". الآية. وروى البخاري عن أبي موسى الأشعري رضي الله عنه أن النبي صلى الله عليه وسلم: قال "مثل الجليس الصالح والجليس السوء كحامل المسك ونافخ الكير، فحامل المسك إما أن يحذيك، وإما أن تبتاع منه، وإما أن تجد منه ريحا طيبة، ونافخ الكير إما أن يحرق ثيابك، وإما أن تجد منه ريحا خبيثة".
3- عليك بلزوم صلاة الجماعة في المسجد، فإنك مهما حاولت أن تصلي بمفردك في بيتك لن تستطيع. وقد روى الإمام أحمد وأبو داود عن أبي بن كعب رضي الله عنهما: أن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "ما من ثلاثة في قرية أو بدو لا يؤذنون ولا تقام فيهم الصلاة إلا استحوذ عليهم الشيطان، فعليكم بالجماعة فإنما يأكل الذب من الغنم القاصية".

asmaa aldossary
01-07-2011, 12:45 AM
موضوع في قمه الرووعه .,’

جزاك الله خير اختي .,

ولد امي وابوي
01-07-2011, 01:07 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف الانبيا والمرسلين :حبايبي انا مشكلتي اني كنت اسوي شي يقضب الله والحمد لله تبت منه وربي سترني والحمد لله
بس انا مشكلتي اني ابي اوصل رساله تفيد الامه لاني شايف ان الشي الي كنت انا اسويه صار بكثره وعلني ولا احد يخاف من الله ولا يستحي من بشر انا ابي اوصل شي لاحد الشيوخ الي يقدرون يوصلونه للمجتمع بصوره اوضح مني ويتقبونها منهم الشعب بصوره ايجابيه اما انا حاولت اني اوصلها لقليل من الناس مو للمجتمع ما قدرت اني اطلع بنتيجه فياليت احد يدلني على طريق افيد منه واستفيد انا مقصر في ديني وابي الاجر والله غفور رحيم

فيصل بازرارة
01-07-2011, 08:23 PM
بسم الله الرحمن الرحيم ..
اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين ..
آمـآ بعـد ..

اختي جزاكِ خيـرآً يا حجابي نور حياتي .. ونفع بك الامة ووفقكِ لما يحب ويرضى .. وجمعنا الله بكم في الفردوس الاعلى .. اللهم امين ..

اختي ممكن توضحي اكثـر وبدون احراج ممكن تقولي ماألذي كُنتِ تفعليه ..
لتوضيح لأكثر ولا اقل لتجدي مساعدة من كل المنتدى بـأذن الله ..

فيصل بازرارة
01-07-2011, 08:25 PM
الكـلآم الاخيـر موجه لي اختي ولدي امي ابوي .. وجزاكم الله خير ..

داعيه 246
01-07-2011, 11:03 PM
بسم الله الرحمن الحريم ..
السلام عليكم ورحمـة الله وبركاتـه ..

انا قادم هنـا !!
وكلي امل .. كلي رجاء بان القى الكلام الذي سوف يريحني ويريح قلبيَ ..
ويزيد من طاعتي لـ الله سبحانه وتعالـى ..

بصراحه انا ابلغ من العمر 15 ربيعـاا !! وقعت بالذنوب قبل بلوغي .. واعلم لا ذنوب قبل البلوغ !
لكن مافعلته .. كان الاطلاع على الموافع الاباحيه ..

ثم تركتهـا فتره معينه .. ثم عدت لهـاا !!
والان بعد بلوغي تغير بعض الامور ..

بالسابق كنت اشاهد فقط , ومن ثم اغلق الشاشه واخرج .. !!
لا توبه ولا اي شي , اما الان فـ انني عندما ارى المواقع الاباحيه , فتره معينه ثم يبدا لي ان يجب ان يتوب !!
مافعله خطَـا ..

فـ اصبح حالي اذنب ثم اتوب , اذنب ثم اتوب !! الى ان وصل الامر انني اعترفت لـ صديق لي بذلك انني ارى
المواقع الاباحيه , فـ طلب مني ان يراهَـا ووافقت , ان اريه ماكنت ارى وهنا تمكن الشيطان علي !!

ووعدته بان سوف اريه الكثير من المواقع .. وحدث ذلك !! ثم احتفظ صديقي بـ اسامي المواقع لكي يزورهـاا
عند ذهابه للبيت .. فـ بعد ما اغلقنـاا الجهاز , اصبحت افكر كيف عملت ذلك !!

كيف وكيف .. صديقي عندما يذهب الى البيت سوف يشاهد !! سوف اكسب ذنوب انا ايضـاا .. عندما يريها
لشخص اخر .. سوف اكسب الذنوب انـا !! عندما يشاهدها اكثر فـ اكثر , انا سوف اكون السبب واكسب

الذنوب .. احسست ان الدنيا اغلقت بـ وجهَي !! ( ضاقت علي كثير ) .. فكرت في شغله واحده فقط !!
هو ان احاول ان ابرئ ذمتي من الذي فعلته .. ذهبت وصليت ركعتين توبة وطلبت الله ان يبرئ ذمتَي من
الذي عملتـه .. وقرات الكثير من الادعيه على النت ..

فـ ماطلبه الان كيف استطيع ان ابرئ ذمتي !! فـ والله اانني اشعر اني سوف اتمسك بالتوبة اكثر من اي وقت
مضـى , وشعرت ان ماحدث كان درس لي !! وان من الاستحالة ان اعود لـ هذه الذنوب ..

كيف ابرئ ذمتي لـ الله .. وكيف استطيع ان اتوب الى الله توبه نصوحَه !! من الامور الي افعلهـاا ..
اريد حل سريع !!

داعيه 246
01-07-2011, 11:05 PM
مع العلم اختي .. اانني بعد ماشاهد المواقع !!
بسببي .. بعد ساعه تقريبـا !! اصبحت انصحه بعدم المشاهَده ..
وان الله سوف يشاهدك ..

وان ابرئ ذمتي من مشاهدتك لهـاا !!
فاريد الحل الصحيح والذي استطيع ان ابرئ ذمتي ويغفر الله لي ,


:(

انا تائب
02-07-2011, 12:37 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اولا:اشكرك اختي الفاضله على هذا الموضوع الذي سيساعدنا ياذن الله على التخلص من زلاتنا

ثانيا: قصتي من البدايه ,انا الان عمري 17 سنه وانا ولله الحمد ملتزم منذ سن 14 اصلي واصوم واقوم واقرا القران كل يوم
ولا اسب واشتم ولا انظر الى(( عورات النساء )) ولاكن منذ سبعة اشهر تقريبا كنت مشاركا في مسابقة شعريه وكان هنالك مصورين ومعدين متواجدين في مكان المسابقه ولاكن كانت هنالك امراه متبرجه وكاشفه عن صدرها فانفتنت بها عندما نظرة اليها وعندما رجعت الى المنزل اجائني الشيطان فوسوسلي ,انظروا خطوات الشيطان,فاخذت اقلب ناظري في الانتر نت في الفيديوهات العاريه فتعرفت على موقع اباحي واحد فقط وبدات اقلب ناظري في الافلام الاباحيه الموجوده فيه وعندما انتهيت استغفرت الله وتبت اليه وبعد ايام جائني الشيطان فوسوسلي ونظرت مره احرى وتبت بعد مانتهيت فبدات اشاهد وعندما انتهي اتوب شاهدت هذا الموقع تقريبا 20 مره ومارست العاده السيئه مدت شهر ولا كنني لم اغفل عن الصلاه وجميع العبادات فقط عصية الله في عورات النساء وانا الان تائب الى الله فاريد حل لكي التزم مره اخرى بل اكون افضل من قبل .
فما هي الخطوات التي تعينني على تقوية ايماني وعدم ضعفه والصبر عن الشهوات ؟

رونق الحياه
02-07-2011, 01:10 AM
بسم الله الرحمن الحريم ..
السلام عليكم ورحمـة الله وبركاتـه ..

انا قادم هنـا !!
وكلي امل .. كلي رجاء بان القى الكلام الذي سوف يريحني ويريح قلبيَ ..
ويزيد من طاعتي لـ الله سبحانه وتعالـى ..

بصراحه انا ابلغ من العمر 15 ربيعـاا !! وقعت بالذنوب قبل بلوغي .. واعلم لا ذنوب قبل البلوغ !
لكن مافعلته .. كان الاطلاع على الموافع الاباحيه ..

ثم تركتهـا فتره معينه .. ثم عدت لهـاا !!
والان بعد بلوغي تغير بعض الامور ..

بالسابق كنت اشاهد فقط , ومن ثم اغلق الشاشه واخرج .. !!
لا توبه ولا اي شي , اما الان فـ انني عندما ارى المواقع الاباحيه , فتره معينه ثم يبدا لي ان يجب ان يتوب !!
مافعله خطَـا ..

فـ اصبح حالي اذنب ثم اتوب , اذنب ثم اتوب !! الى ان وصل الامر انني اعترفت لـ صديق لي بذلك انني ارى
المواقع الاباحيه , فـ طلب مني ان يراهَـا ووافقت , ان اريه ماكنت ارى وهنا تمكن الشيطان علي !!

ووعدته بان سوف اريه الكثير من المواقع .. وحدث ذلك !! ثم احتفظ صديقي بـ اسامي المواقع لكي يزورهـاا
عند ذهابه للبيت .. فـ بعد ما اغلقنـاا الجهاز , اصبحت افكر كيف عملت ذلك !!

كيف وكيف .. صديقي عندما يذهب الى البيت سوف يشاهد !! سوف اكسب ذنوب انا ايضـاا .. عندما يريها
لشخص اخر .. سوف اكسب الذنوب انـا !! عندما يشاهدها اكثر فـ اكثر , انا سوف اكون السبب واكسب

الذنوب .. احسست ان الدنيا اغلقت بـ وجهَي !! ( ضاقت علي كثير ) .. فكرت في شغله واحده فقط !!
هو ان احاول ان ابرئ ذمتي من الذي فعلته .. ذهبت وصليت ركعتين توبة وطلبت الله ان يبرئ ذمتَي من
الذي عملتـه .. وقرات الكثير من الادعيه على النت ..

فـ ماطلبه الان كيف استطيع ان ابرئ ذمتي !! فـ والله اانني اشعر اني سوف اتمسك بالتوبة اكثر من اي وقت
مضـى , وشعرت ان ماحدث كان درس لي !! وان من الاستحالة ان اعود لـ هذه الذنوب ..

كيف ابرئ ذمتي لـ الله .. وكيف استطيع ان اتوب الى الله توبه نصوحَه !! من الامور الي افعلهـاا ..
اريد حل سريع !!

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته..
1. إنّ هذه المواقع الإباحية هي ـ في الغالب ـ من صنع أعداء الدين؛ لإغراق شباب المسلمين في الإباحية والرذيلة ، وقد صرّحوا بذلك في بعض كتبهم، وإنّ دخول هذه المواقع فيه عون لهم وتنفيذ لمخططاتهم الخبيثة، وفي المقابل فإنّ في الإعراض عنها ومقاطعتها دحراً لهم ، وقطعاً لدابر مخططاتهم، فإذا أدرك الشاب المسلم ذلك؛ كان دافعاً له لهجر هذه المواقع والبعد عنها، والانشغال بما هو مفيد ونافع..
ثم إنّ دخول هذه المواقع محرّم شرعاً، وفاعله آثم، وقد جاء في الحديث الصحيح عند مسلم وغيره عن أبي هريرة رضي الله عنه عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: " كتب على ابن آدم نصيبه من الزنا مدرك ذلك لا محالة، فالعينان زناهما النظر، والأذنان زناهما الاستماع، واللسان زناه الكلام، واليد زناها البطش، والرجل زناها الخُطا، والقلب يهوى ويتمنى. ويصدق ذلك الفرج ويكذبه ".
المستشار
محمد بن عبد العزيز بن عبد الله المسند (http://www.3refe.com/vb/consultation/consultant/908.htm)
منقول

مع العلم اختي .. اانني بعد ماشاهد المواقع !!
بسببي .. بعد ساعه تقريبـا !! اصبحت انصحه بعدم المشاهَده ..
وان الله سوف يشاهدك ..

وان ابرئ ذمتي من مشاهدتك لهـاا !!
فاريد الحل الصحيح والذي استطيع ان ابرئ ذمتي ويغفر الله لي ,


فعليك أن تقوم بأول خطوة وهي الدعاء والإلحاح فيه بأن يقذف الله في قلبه حب الطاعة وكره المعصية وقول اللهم حبب إليه الإيمان وزينه في قلبه وكره إليه الكفر والفسوق والعصيان واعلم أن الله قريب من عبده إن هو تاب وأناب بصدق

وكذلك لا تقطع الأمل في هداية صديقك، بل اجتهد في هذا الأمر بأسلوب غير مباشر مثل توصيل بعض الأشرطة النافعة التي تتميز بأسلوب جيد ومثير دعوته للجلوس معك على محاضره قيمه او اي شي موثر عن الموت اوالقبر مثل ما كنت قبل تجلس معه على هذه الموقع غفر الله لك مثل بعض الدعاة والوعاظ، والتي تعالج مثل هذه المشكلات، وكذلك محاولة إبلاغ من تثق به من أهله وأقاربه أو جيرانه بحالته وتطلب منهم المساعدة في نصحه وتوجيهه.
فعليك بكثرة الدعاء له بالهداية وحصنه بالأوراد الشرعية، كأن تقول: "اللهم أني أعيذه بكلمات الله التامة من كل عين لامة ومن كل شيطان وهامة" وبآية الكرسي.

وحتى إن وجد من يساعدك من الدعه فاعلم أن النصح ومحاولة إصلاحه لا يمكن أن يتم إلا إذا قرنته بالدعاء والاستعانة بالله. فلعلك إن أخلصت له وأكثرت له من الدعاء أن تكون مشاهدته لهذه الأفلام مرحلة عابرة من حياته فينجيه الله من الانحراف الكامل.

سائلاً الله لنا وله الهداية ولك التوفيق والسداد في حياتك المستقبلية،

رونق الحياه
02-07-2011, 01:26 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته

اولا:اشكرك اختي الفاضله على هذا الموضوع الذي سيساعدنا ياذن الله على التخلص من زلاتنا

ثانيا: قصتي من البدايه ,انا الان عمري 17 سنه وانا ولله الحمد ملتزم منذ سن 14 اصلي واصوم واقوم واقرا القران كل يوم
ولا اسب واشتم ولا انظر الى(( عورات النساء )) ولاكن منذ سبعة اشهر تقريبا كنت مشاركا في مسابقة شعريه وكان هنالك مصورين ومعدين متواجدين في مكان المسابقه ولاكن كانت هنالك امراه متبرجه وكاشفه عن صدرها فانفتنت بها عندما نظرة اليها وعندما رجعت الى المنزل اجائني الشيطان فوسوسلي ,انظروا خطوات الشيطان,فاخذت اقلب ناظري في الانتر نت في الفيديوهات العاريه فتعرفت على موقع اباحي واحد فقط وبدات اقلب ناظري في الافلام الاباحيه الموجوده فيه وعندما انتهيت استغفرت الله وتبت اليه وبعد ايام جائني الشيطان فوسوسلي ونظرت مره احرى وتبت بعد مانتهيت فبدات اشاهد وعندما انتهي اتوب شاهدت هذا الموقع تقريبا 20 مره ومارست العاده السيئه مدت شهر ولا كنني لم اغفل عن الصلاه وجميع العبادات فقط عصية الله في عورات النساء وانا الان تائب الى الله فاريد حل لكي التزم مره اخرى بل اكون افضل من قبل .
فما هي الخطوات التي تعينني على تقوية ايماني وعدم ضعفه والصبر عن الشهوات ؟


الحمدلله رب العالمين، والصلاة والسلام على أفضل الأنبياء والمرسلين محمد وعلى آله وصحبه أجمعين، أما بعد:
أخي
الحمد لله القائل: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا...}.. فها أنت قد أبصرت الحقيقة ورأيت الخطأ وشعرت بمرارته وسوء واقعه وتصوراته، والحمد لله الذي غرس إرادة الصلاح بداخلك..
إن أمامك ـ يا أخي ـ طريقاً لا أقول إنه طويل ولا قصير، ولا أقول إنه صعب ولا سهل، ولكن إرادتك وقوة عزيمتك وصبرك على بناء داخلك.. وغسل آثار تلك التصورات القبيحة القديمة التي عايشتها.. قد تحتاج منك إلى مجهود وصبر يسهلهما الله لك ويهونهما عليك بقدر صدق نواياك وإقبالك على الله تعالى بإخلاص، وهذه الأمور لا تتحقق بقوة إلا إذا عايشت بعض الحقائق في نفسك على حسب ما ينبغي، فأنت أصلاً خلقت لله تعالى لعبادته بأنواع العبادات التي تسد الفراغ الذي بقلبك والذي ملئ ـ بدلاً من العبادات المفروضة من محبة الله ومخافته ورجائه والتوكل عليه وغير ذلك ـ بالشهوات المحرمة من حب الصور واتباع الشهوة والتلذذ بها، بدلاً من ذكر الله تعالى. هذا الذكر الذي شغل كثيراً من العاملين لله رجالاً ونساءً عن الدنيا وما فيها ولم تعد تساوي في أعينهم شيئاً، فما بالك بالشهوات الوضيعة والرغبات المحرمة التي تختلج بنفسك؟!
لذا سأكتب لك ولغيرك ممن يتعلق بهذه المناظر المحرمة ويريد أن يتخلص منها منهاجاً للسير عليه (بعد الاستعانة بالله تعالى)؛ عسى الله أن يوفقك إلى الصلاح الذي تريدينه وزيادة، وأن يقر عينك بنعيم الطاعة والأنس بالله وذكره عن كل ما مضى.
1- عليك بكثرة الاستغفار الحقيقي القلبي واللساني في آن واحد بقلب يفزع إلى الله تعالى من أدران تلك المناظر القبيحة.
2- شغل وقتك فراغك وفراغ قلبك من طيبات العلم الشرعي بما يقر عينك؛ عن طريق قراءة الكتب النافعة والأشرطة والمحاضرات الدينية، مع إزالة جميع الأسباب التي جعلتك تشتاق إلى تلك المناظر القديمة من أجهزة تلفزيون وأشرطة فيديو وأغان محرمة إلى غير ذلك.
3- الالتحاق برفقة صالحة من حلق القرآن الكريم أو الدورات الشرعية أو أي رفقة صالحة تؤاخيهم في الله تساعدك على طلب العلم الشرعي، مع الحرص على عدم تذاكر ماضيك وتصوراتك السابقة السيئة معها، وحتى من الأفضل أن تكتم ذلك ولا تذكري لا لأي أحد بعد أن تبت منه؛ حتى لا يشار إليه في يوم من الأيام وترجع إلى التصورات القديمة نفسها؛ لأن البيئة النظيفة يجب أن لا يذكر فيها أوساخ الماضي أبداً.
4- إن كنت في سن الزواج فمن الجميل التبكير في الزواج؛ لأنه عفاف وعلاج لجميع الشهوات الباقية في النفس، لكن إن لم يكن هناك زواج قريب فلا تشغل نفسك بهذا، فهو وان كان حلا جيدا لمثل هذه الحالات.. إلا أنه من الممكن الصبر عنه ببعض العبادات كالصيام والصلاة وأعمال البر التي (بإذن الله) ستشغل عن كل هذا.
5- وأخيراً عليك بكثرة الذكر فهو الطريق الموصل إلى الصلاح والفلاح والفوز (بإذن الله تعالى)، جعلنا الله وإياك من المهتدين الموفقين إلى الطاعات بمختلف أنواعها بإذن الله. والحمد لله رب العالمين.


منقول
المستشاره: إيمان فهدالسعدون (http://www.3refe.com/vb/consultation/consultant/913.htm)

رونق الحياه
02-07-2011, 01:41 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
والصلاة والسلام على اشرف الانبيا والمرسلين :حبايبي انا مشكلتي اني كنت اسوي شي يقضب الله والحمد لله تبت منه وربي سترني والحمد لله
بس انا مشكلتي اني ابي اوصل رساله تفيد الامه لاني شايف ان الشي الي كنت انا اسويه صار بكثره وعلني ولا احد يخاف من الله ولا يستحي من بشر انا ابي اوصل شي لاحد الشيوخ الي يقدرون يوصلونه للمجتمع بصوره اوضح مني ويتقبونها منهم الشعب بصوره ايجابيه اما انا حاولت اني اوصلها لقليل من الناس مو للمجتمع ما قدرت اني اطلع بنتيجه فياليت احد يدلني على طريق افيد منه واستفيد انا مقصر في ديني وابي الاجر والله غفور رحيم

وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته...
رسالتك تدل على علمك ووعيك، فجزاك الله خيراً على أنك لم تذكرِ المعصية التي تفعلها، فمن ستر نفسه ستره الله تعالى، وأنتِ تدرك أن ما تقوم به وتبت منه هو معصية.
ادع الله تعالى أن يثبت قلبك على الإيمان، فالرسول صلى الله عليه وسلم وهو سيد ولد آدم كان يدعو دائما ويكرر " يا مقلب القلوب ثبت قلبي على دينك " " يا مقلب ثبت قلبي على طاعتك "
فسؤال الله تعالى دائما الهداية والثبات مطلب شرعي، لن يغفل عنه رجل مثلك يملك بين جنبيه قلباً يخشى الله ويخافه...
أسأل الله تعالى لي ولك الهداية والثبات.

اما طلبك تبليغ وتوصل شي لأحد المشايخ لمساعدتك
فلديك موقع الشيخ ادخل عليه وارسل له رساله وما تريد فيه
او ارسال رساله عن طريق الجوال


أيضاً لمن أراد التواصل مع الشيخ حفظه الله فعليه بالآتي
طريقة التواصل مع فضيلة الشيخ د.محمد العريفي

رقم جوال الشيخ
من داخل المملكة العربية السعودية / 0505845140
ومن خارج المملكة العربية السعودية /00966505845140
علماً أنه يستقبل رسائل فقط
ولا تستعجلوا الرد لأن الشيخ يقرأ أكثر من 400 رسالة يومياً
أرسل مرادك في رسالة,
علماً بأن الشيخ لايرد على الايميلات

ولديك المنتدى الرسمي المشرف عليه الشيخ ابو زقم
أكتب في قوقل ( منتدى شبابيات ابو زقم ) وسجل فيه وتواصل مع الشيخ هناك
و ربي يوفقك ويحقق مرادك ويجعلك سبب في هداية من هم على هذه المعصيه وغيرها
وفقك الله لما يحبه ويرضاه

طالبة راضون ربي
02-07-2011, 02:38 AM
كلام جميل اختي حجابي نورحياتي وجزاك الله خيراّعلى ماتقدمين ...
واسال الله اثبات للجميع تقبلوا مروري ...

انا تائب
02-07-2011, 03:05 AM
رونق الحياه

اسئل الله ان ينير حياتك وينير بك حياة المسلمين وان يوفقك لما يحب ويرضى وان يثبتك على الطاعه وان يجعل كل ماتكتبينه في هذا المنتدى في موازين حسناتك انه ولي ذالك والقادر عليه.

رونق الحياه
02-07-2011, 07:04 AM
رونق الحياه

اسئل الله ان ينير حياتك وينير بك حياة المسلمين وان يوفقك لما يحب ويرضى وان يثبتك على الطاعه وان يجعل كل ماتكتبينه في هذا المنتدى في موازين حسناتك انه ولي ذالك والقادر عليه.

أمين واياك وجميع من في المنتدى وخارجه .. جزاك الله خير

المعلمه الصغيره
02-07-2011, 07:57 AM
أختي الغاليه أشكرج على الموضوع الرائع والذين استفادو منه الكثير ولكن لدي تعليق على
مشكله أخي الكريم دكتور فيراز .... أني أتوقع بأن يكون لديه حاله من الحالات النفسيه التي تسمى {الوسواس القهري} وهي عباره عن اعاده الاشياء مرارا وتكرارا مثل النظافه والوضوء والصلاه ... فأن الشيطان ليس له علاقه بهذا الموضوع .......... فأتمنى منه أولا بالقراءه عن هذا المرض وعن علاجه .... وان شالله يستفيد يارب العالميـن

تحياتي لــــــــــج يالغاليـه

داعية 748
02-07-2011, 10:41 AM
الحمد لله والصلاة والسلام على ما لانبى بعده أما بعد
أما بالنسبه ل أختنا فى الله تليميذه الشيخ محمد حسان فى عزيزه على قلوبنا فأعلمي أختى الغاليه إن رسولنا صلى الله عليه وسلم قال لنا لافرق بين أعجمى ولا أسود ولا أبيض إلا بالتقوى فنحن والله ماجمعنا الله فى هذا المنتدى الخاص بووووالدينا العريفى إلا محبه فى الله فهى الحقيقه الدائم فهى بأذن الله فى مرضاه أسأل الله أن يجعلنا فى مرضاة وووووووووووفقكم الله أما بالنسبه إلى الموضوع المطروح أنا إن شأء الله من التأبئن لكن أريد من يعيننى عليه

حجابي نور حياتي
02-07-2011, 11:25 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكم الله

ونسأل الله لنا ولكم الثبات على طريق الحق والصواب

ونسأل الله ان يعيننا على طاعته والابتعاد عن معاصيه

بالنسبة لأخي انا تائب واخي شايق الشوق

نسأل الله لكم التوبة الصادقة الخالصة

واليكم بعض الوسائل العملية للتخلص من إدمان المشاهد الجنسية

يقول تعالى : " الّم . أحسب الناس أن يتركوا أن يقولوا آمنا وهم لا يفتنون" ( العنكبوت 1-2 )
ويقول المصطفى نبينا محمد صلى الله عليه وسلم : " إن الدنيا حلوة خضرة ، وإن الله مستخلفكم فيها ، فينظر كيف تعملون . فاتقوا الدنيا واتقوا النساء ، فإن أول فتنة بني إسرائيل كانت في النساء " ( مسلم ).

نعم إنها فتنة عظيمة إبتلانا بها الله ليقيس بها حبنا وطاعتنا له وتفضيله على رغبات النفس و غرائزها ، ولكن الله سبحانه وتعالى حدد طريقة شرعية لإشباع هذه الرغبات ألا وهي الزواج إلا أننا ولقصور منا في طاعة الله لا نكتفي بهذه الوسيلة الشرعية فيزين لنا الشيطان معصية الله و يقدم لنا المبررات لنستمر ولكن إلى متى ؟؟ ألم تحن تلك اللحظة التي نقف فنحاسب بها أنفسنا قبل أن نموت على تلك المعاصي فيحاسبنا الله فلا نجد إجابة واحدة نبرر بها ما كنا نقوم به ؟؟

أحبابي في الله لقد إجتهدت محاولا وضع أساليب عملية إجرائية على شكل دورة تدريبية للتخلص من هذا الأمر العظيم من خلال تجارب فعلية ، إضافة لما كتب عن طرق العلاج من قبل من سبقني فإن أصبت فمن الله وإن أخطأت فمن نفسي و الشيطان ...

الخطوة الأولى حاسب نفسك !
لابد من وقفة مع النفس يقفها المرء فينظر لأحواله ويسأل نفسه : أتحبين الله ؟ فلم تعصينه ؟ كيف تتلذذين بأمر يغضب الله ؟ أتحبين الشيطان ؟ إذن لم تطيعينه طاعة عمياء ؟ لم أضعت تلك الساعات في كسب الذنوب ؟! ماذا لو مت وأنت تعصي الله ؟ أتلك هي الخاتمة التي تتمناها ؟ أتضحي بما أعده الله لك من النعيم الأبدي مقابل لذة مؤقتة يتبعها ندم قاتل ؟ أتضحي بالحور العين مقابل تلك القاذورات... ؟!! بل ربما تكون تلك التي تنظر إليها وتتلذذ بها ميته ! فكيف تتلذذ بجيفة ؟؟
هل أنت ضعيف لهذه الدرجة ؟ هل تشعر فعلا بالسعادة وأنت تعصي الله ؟ أين قوة إرادتك ؟ الشيطان يتباها بقدرته على إغوائك فهل ترضى أن تكون إضحوكة للشياطين ؟ أجب ؟؟ استمع لشريط " النفس ذلك الجبل الوعر " للشيخ / محمد حسين يعقوب – شريط " محاسبة النفس " للشيخ / عبد الرحمن العابد .

الخطوة الثانية أعلن التوبة النصوح :
أعلن التوبة فورا دون تردد أو تسويف لعلك تموت على تلك التوبة و " التائب من الذنب كمن لا ذنب له " ثم إقرأ هذا الحديث الصحيح يقول المصطفى صلى الله عليه وسلم : " لله أشد فرحا بتوبة عده المؤمن ، من رجل في أرض دوية مهلكة ، معه راحلته عليها طعامه وشرابه . فنام فاستيقظ وقد ذهبت . فطلبها حتى أدركه العطش . ثم قال ك أرجع إلى مكاني الذي كنت فيه فأنام حتى أموت . فوضع رأسه على ساعده ليموت . فاستيقظ و عنده راحلته وعليها زاده وطعامه و شرابه . فالله أشد فرحا بتوبة العبد المؤمن من هذا براحلته و زاده " ( مسلم ) .
هل تصورت هذا الفضل ؟ الله الغني عن عبادتك و عن عبادة الخلق الله الذي لم تنقص من ملكه معاصيك يفرح بتوبتك ؟؟ فأي دافع أكبر من هذا ؟؟

الآن هل أنت مستعد للدخول في حرب مع نفسك والشيطان ؟ هل تملك الشجاعة لترويض نفسك فتقودها بدلا من أن تقودك هي ؟ هل ترغب في الشعور بسعادة حقيقية ؟ ألا تريد أن تتلذذ بطاعة الله ؟ .. إذن قم باتباع الآتي :

اليوم الأول : أغلق مداخل الشيطان ..
• استمع لشريط " مداخل الشيطان " للشيخ/ عبد الله الجعيثن لتتعرف على مداخل الشيطان فتغلقها للأبد .
• قم بالتخلص من جميع المحرمات و عناوين المواقع الإباحية وما يتعلق بها من أمور وابتعد عن رفاق السوء وأماكن المنكرات واستشعر فرح الله بتوبتك ثم اكتب : " إن الله يراك " بخط أحمر على ورقة صغيرة والصقها أعلى الشاشة و ضع مصحفا بالقرب من الشاشة ، فيكونان كتذكرة لك كلما هممت بالدخول لتلك المواقع ، وليس بالضرورة أن تكتب تلك العبارة فقط بل هناك آيات وأحاديث وعبارات كثيرة يمكنك كتابتها للتنبيه فاختر أكثرها تأثيرا عليك ..
• إستمع لشريط " دمعة تائب " للشيخ / د إبراهيم الدويش و كذلك سلسلة " طريق التوبة " للشيخ / محمد حسين يعقوب( على سبيل المثال لا الحصر)
• قم في الثلث الأخير من الليل ثم توضأ و خذ سجادتك واصعد إلى سطح منزلك أطلق نظرك في السماء و تأمل خلق الله واستشعر عظمة من كنت تعصي وحجمك بالنسبة لخلق الله .. صل حسب إستطاعتك وادع الله بأن يمددك بجند من عنده يعينوك في حربك مع الشيطان وادعه بأن يسخر جوارحك لطاعته وأن لا يدع للشيطان بابا يدخل منه إلى نفسك .
• حافظ على قراءة الأذكار فإنها درعك الواقي ، وكلما هممت بالنظر للمحرمات توضأ وصل ثم استبدلها بقراءة القرآن وتدبر الآيات ، و ابتعد عن الوحدة حتى لا يستفرد بك الشيطان .

اليوم الثاني : تعرف على الموت و جهنم !
• استمع لشريط " الأماني والمنون " للشيخ/ د. إبراهيم الدويش . ابدأ بقراءة كتاب " التذكرة في أحوال الموتى والآخرة " للقرطبي . اذهب للمقبرة صل على الجنازة واتبعها واشهد دفنها و تخيل .. تفكر .. تدبر .. اتعظ .. واحمد الله فأنت لا زلت حيا فلا تضع دقيقة واحدة في معصية الله . ابحث في الكتب و الأشرطة عن عذاب القبر و أهوال القيامة و عذاب أهل النار لتعرف ما كان ينتظرك لو لم تتب .
• يمكنك الإستعانة بهذا الموقع : www.almawt.com (http://www.almawt.com) وكذلك
http://www.saaid.net/mktarat/thekra/ (http://www.saaid.net/mktarat/thekra/)

اليوم الثالث : تعرف على الجنة ونعيمها .
• استمع لشريط " وصف الجنة " للشيخ المجاهد / عمر السيف وهو شريط ممتع مشوق سيفيدك حتما ثم ابحث عن الكتب التي كتبت عن نعيم الجنة وكذلك الأشرطة فهي كثيرة ولا يسع المجال لذكرها ، لتتحمس و تتعرف على ما ستجده بإذن الله إن حافظت على استقامتك . واقرأ ما كتب عن فوائد غض البصر وستجد ما يثبتك .

اليوم الرابع : استنهض همتك !
• استمع لشريط : " علو الهمة " للشيخ / أبو إسحاق الحويني . أو أي درس عن علو الهمم .
• شاهد شريط " جحيم الروس في الشيشان " وتأمل همم هؤلاء المجاهدين الذين يبحثون عن الجنة بينما كنت منهمكا في البحث عن ..!
• استمع لشريط " ما الهم الذي تحمله ؟ " للشيخ / نبيل العوضي وراجع نفسك .

اليوم الخامس : التحدي !
• اعلم أخي أن ترويض النفس يستلزم تحديها و مخالفتها و يبدأ التحدي بالصيام وما يتبعه من آداب كما قال نبينا محمد صلى الله عليه وسلم : " من استطاع الباءة فليتزوج ، فإنه أغض للبصر وأحصن للفرج ، ومن لم يستطع فعليه بالصوم ، فإنه له وجاء "( أي قاطع للشهوة ) البخاري.
• ليكن لك في أخر الليل صلاة تخلو بها مع الله .. تحمده وتشكره على نعيمه الذي تعيشه وأن هداك من بعد ضلال .. تستغفره .. تتوب إليه .. تقرب وتتودد إليه تنكسر و تتذلل تعترف له بندمك على ما فات .. تتعهد إليه بعدم العودة و ترجوه الثبات .. وأنصحك بقراءة كتاب " كيف تتحمس لقيام الليل .. أكثر من 100 طريقة للتحمس لقيام الليل " لأبي القعقاع محمد بن صالح آل عبد الله وهو كتاب ممتع سيعمل على خلق دافع قوي لديك للمحافظة على قيام الليل .

اليوم السادس : اكتشف قدراتك .
• لقد خلقنا الله و جعل لكل منا قدرات خاصة أو موهبة ، فعليك بالبحث عن تلك الموهبة و كيف تستغلها في طاعة الله و تشغل بها نفسك في وقت الفراغ بدلا من أن تشغلك بالمعاصي و ابدأ بممارسة أي نشاط جسدي أم ذهني كالرياضة أو القراءة أو مجرد التفكر في خلق الله واستشعار عظمته سبحانه .
• ابحث عن الصحبة الصالحة في المسجد أو من خلال الإنخراط بحلقات تحفيظ القرآن و لا تخجل من تكوين صداقات جديدة فهؤلاء سيوفرون لك البيئة المناسبة للإستمرار بالابتعاد عن مواطن الفساد والإنشغال بالعبادات .

اليوم السابع : اعلان الإنتصار ..
أخي إن كنت قد اتبعت ما سبق و نفذت تلك المقترحات فستشعر بطعم الإنتصار على نفسك و الشيطان ستشعر بالحرية من عبودية الهوى و حلاوة الإيمان في قلبك فعليك بالإستمرار في قيادة نفسك و لتكن غايتك الفردوس الأعلى ، احفظ ما تستطيع ان تحفظه من كتاب الله واقرأ في سيرة النبي محمد صلى الله عليه وسلم خاصة وسير الصحابة و التابعين عامة ، واعلم أخي أن الشيطان سيتربص بك فلا تدع له ثغرة يدخل بها إلى نفسك فيفسدها وكن مع الله يكن الله معك .

أخي في الله هذا البرنامج المقترح قابل للزيادة والتمديد حسب قدرات كل شخص ولا يعني بأن الطاعات و العبادات مقصورة على تلك الأيام بل يجب الإستمرار لتتكون لديك " اللياقة الروحية " فلا تستطيع بعدها أن تعود لعبودية الشهوة والشيطان ، و بالله التوفيق ..

ملاحظة : الذين لا تتوفر في بلدانهم الأشرطة المذكورة أعلاه يمكنهم البحث من خلال : www.islamway.com (http://www.islamway.com) قسم الدروس .

اختي رونق الحياة بارك الله فيكِ على ما قدمتي

ابوهيثم الحربي
03-07-2011, 03:48 PM
بااااااااااااااااااارك الله فيك الله لايحرمك الاجررررررررررررر
وجميع المسلمين

منال فايز
04-07-2011, 05:31 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
أولا ابدى أعجابى بهذا الموضوع وبارك الله فيكم وارجو المساعدة فكثيرا ما أجد ضعف فى نفسى عندما أصطدم مع أشخاص أساءوا الى ولا
أستطيع أن أقاوم هذه الفتنه فيصدر منى كلمات أندم عليها ولكن دون جدوى مما يجعل هناك فتور فى العبادة وعدم استشعار للطاعه افيدونى جزاكم خير فانا لا أريد ان أجعل للدنيا ولا للناس على سلطان وجزاكم خير.

حجابي نور حياتي
04-07-2011, 09:27 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
حياكِ الله اختي منال

اعجبني كلام لشيخ الاسلام بن تيمية عن كيفية التصرف مع اذى الناس


كيف التصرف حيال أذى الناس ؟

الناس قد يؤذونك وخاصة بأقوالهم السيئة , فلا بد لك أن تعلم أن هذا الأذى يضرهم ولا يضرك ,إلا إذا شغلت نفسك بأقوالهم فعندها ستتضايق


وإن أهملتها فستكون مرتاحاً 0 قال صلى الله عليه وسلم : أتدرون من المفلس ؟ إن المفلس من أمتي من يأتي يوم القيامة بصلاة وصيام وزكاة ,ويأتي وقد شتم هذا وقذف هذا وأكل مال هذا , وسفك دم هذا وضرب هذا فيعطي هذا من حسناته وهذا من حسناته , فإذا فنيت حسناته قبل أن يقضي ما عليه أخذ من خطاياهم فطرحت عليه ثم طرح في النار " رواه مسلم .


فإذن الذي يغتابني ويسبني ويتكلم علي هو في الحقيقة يعطيني من حسناته ويحسن إلي فجزاه الله خيراً . فإذا قال لك شخص كلاماً يؤذيك , فاتركه واذهب وهو الذي سيتضايق ويغتاظ ( قل موتوا بغيظكم ) وأما إذ أشغلت نفسك بهذا الكلام فستتضايق حتماً , وقد مر عمر بن عبدالعزيز في سوق المدينة فعثر في رجل فقال له الرجل : أعمى ؟ قال عمر : لا 0 وقد أراد به الحارس – حارس عمر – فقال عمر : دعه سألني : أعمى قلت : لا .


كيف أصبر على آذى الناس ....؟؟


قال شيخ الإسلام ابن تيمية -رحمه الله-:




- أن يشهد أن الله -سبحانه وتعالى- خالق أفعال العباد؛ فانظر إلى الذي سلَّطهم عليك، ولا تنظر إلى فعلهم بك، تسترِح من الهمِّ والغمِّ.






أن يشهد ذنوبه، وأنَّ الله إنما سلطهم عليه بذنبه،وإذا رأيت العبد يقع في الناس إذا آذوه، ولا يرجع إلى نفسه باللوم والاستغفار؛فاعلم أنَّ مصيبته حقيقية، وإذا تاب واستغفر وقال هذا بذنوبي؛ صارت في حقِّه نعمة.


أن يشهد العبد حُسن الثواب الذي وعده الله لمن عفا وصَبر، كما قال تعالى: {وَجَزَاء سَيِّئَةٍ سَيِّئَةٌمِّثْلُهَا فَمَنْ عَفَا وَأَصْلَحَ فَأَجْرُهُ عَلَى اللَّهِ إِنَّهُ لَا يُحِبُّ الظَّالِمِينَ} [الشورى:


أن يعلم أنَّه ما انتقم أحدٌ قطُّ لنفسه إلا أورثه ذلك ذلًا يجده في نفسه، فإذا عفا؛ أعزه الله تعالى


وهذا مما أخبر به الصادق والمصدوق، حيث يقول: (ما زادالله عبدًا بعفوٍ إلا عِزًّا)، فالعزُّ الحاصل له بالعفو أحبُّ إليه وأنفع منالعزِّ الحاصل له بالانتقام، فإنَّ هذا عِزٌّ في الظاهر، وهو يُورِث في الباطن ذلًّا، والعفو ذلٌّ في الظاهر، وهو يُورِث العزَّ باطنًا وظاهرًا.


وهي من أعظم الفوائد: أن يشهد أنَّ الجزاء من جنس العمل، وأنه نفسه ظالمٌ مذنب، وأن من عفا عن الناس؛ عفا الله عنه، ومن غَفَرلهم؛ غفر الله له
أن يعلم أنه إذا اشتغلتْ نفسه بالانتقام وطلب المقابلة؛ ضاع عليه زمانه، وتفرَّق عليه قلبُه، وفاته من مصالحه ما لا يمكن استدراكه، ولعلَّ هذا أعظم عليه من المصيبة التي نالته من جهتهم،فإذا عفا وصفح؛ فرغَ قلبُه وجسمهُ لمصالحه التي هي أهمُّ عنده من الانتقام.

أنه إن أوذي على ما فعله لله، أو على ما أُمِربه من طاعته، ونهي عنه من معصيته؛ وجب عليه الصبر، ولم يكن له الانتقام، فإنَّه قدأُوذِي في الله، فأجره على الله، فإنه من كان في الله تَلَفُهُ؛ كان على الله خَلَفُه.


أن يشهد معيَّة الله ومحبتهله إذا صبر،
ومن كان الله معه؛ دفع عنه أنواع الأذى والمضرات ما لا يدفعه عنه أحد من خلقه، قال تعالى: {وَاصْبِرُواْ إِنَّاللّهَ مَعَ الصَّابِرِينَ} [الأنفال: 46]، وقال تعالى: {وَاللّهُ يُحِبُّ الصَّابِرِينَ}.


أن يعلم أنَّه إن صبر؛ فالله ناصره ولا بد؛ فالله وكيل من صبر، وأحال ظالمه على الله، ومن انتصر لنفسه؛ وكَلَهالله إلى نفسه، فكان هو الناصر لها، فأين من ناصِرُه الله خير الناصرين إلى منناصِرُه نفسه أعجز الناصرين وأضعفه؟

أنَّ من اعتاد الانتقام ولم يصبر؛ لا بد أن يقع في الظلم، فإن النفس لا تقتصر على قدر العدل الواجب لها، لا علما ولا إرادة، وربماعجزت عن الاقتصار على قدر الحق؛ فإن الغضب يخرُجُ بصاحبه إلى حدٍّ لا يعقل ما يقولويفعل، فبينما هو مظلوم ينتظر النَّصرَ والعزَّ، إذ انقلب ظالمًا ينتظر المقت والعقوبة.

أن هذه المظلمة التي ظُلِمها هي سببٌ لتكفير سيئته، أو رفع درجته، فإذا انتقم ولم يصبرلم تكن مكفِّرة لسيئته ولا رافعة لدرجته.

أنه إذا عفا عن خصمه؛استشعرت نفس خصمِه أنه فوقه، وأنه قد ربح عليه، فلا يزال يرى نفسه دونه، وكفى بهذ افضلًا وشرفًا للعفو.

حجابي نور حياتي
04-07-2011, 09:30 PM
علاج الفتور:
الأول: أن يسأل الله بصدق وإخلاص إصلاح حاله ويكثر من التضرع ومناجاة الله ويداوم على ذلك
الثاني: أن يتفقه في دين الله القدر الذي يرفع الجهل عنه ويكشف الشبهات ويدفع الوسواس
الثالث: أن يحرص على الرفقة الصالحة والدخول في البرامج الإيمانية
الرابع: أن يبتعد عن البيئة الفاسدة وأهل الشهوات بكل وسيلة ،

الخامس: أن يحرص على علاج المشكلة والحالة التي ألمت به من أول الأمر ولا يهملها حتى تتفاقم ،
السادس: أن يعرض مشكلته على أهل الإختصاص من المشائخ والتربويين والأطباء النفسيين
ويتواصل معهم
السابع: أن يتعاطى أسباب زيادة الإيمان وصلاح القلب ورقته من الذكر والتوبة وتلاوة القرآن وزيارة
القبور ومدارسة السيرة وغير ذلك.
الثامن: أن يستعين بالله ويتوكل عليه ويستعيذ من شر الشيطان وشركه ، ويوقن أن الشفاء بيد الله
وأن الله قادر على إصلاح حاله في أي وقت وإنما الخلل أتى من جانبه ،

منال فايز
07-07-2011, 01:36 AM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
أختى الفاضله أرجو مساعدتى بالرد على سؤالى من فضلك فأنا كلما عزمت على التوبه من ذنبى يحدثنى الشيطان بعدم قبول توبتى وأن الله لن يقبل منى فكم مرة تتوبى من الذنب وتعودى اليه مما يقلقنى ويهبط من عزيمتى ويكون بالفعل سبب فى الرجوع فهل من حل لديكم فانا لا أجد الصحبه الصالحه الا معكم وجزاكم خيرا.

حجابي نور حياتي
07-07-2011, 07:31 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله اختي منال

غاليتي انتِ تعلمي ان باب التوبة أمامك مفتوح، وأن الله عز وجل يغفر الذنوب جميعًا، مهما عظمت هذه الذنوب فإنها تصغر بجانب عفو الله، فعفو الله أعظم، وقد قال الله سبحانه وتعالى في كتابه الكريم: {قل يا عبادي الذين أسرفوا على أنفسهم لا تقنطوا من رحمة الله إن الله يغفر الذنوب جميعًا إنه هو الغفور الرحيم}.

ولقد تاب الله عز وجل على من ركبوا موبقات الذنوب قبلك أيها الأخ الحبيب، فقد تاب على الذين كفروا وأشركوا بالله وعبدوا غيره، وشربوا الخمور وارتكبوا الفواحش، وقتلوا الأنفس البريئة وسرقوا الأموال، ووقعوا في الموبقات بأنصافها، تاب عليهم سبحانه وتعالى وقبل منهم توبتهم وصاروا أولياء لله أحبابًا له، ولا أوضح من حال الصحابة رضوان الله تعالى عليهم، وأنت تعلم جيدًا مقامهم في الدين بعد الإسلام ومكانتهم عند الله وعند رسوله، فقد مدحهم الله عز وجل في كتابه وأثنى عليهم، وهذا كله كان بعد ارتكابهم لموبقات الذنوب وكبيرها، ومن أكبرها بلا شك ولا ريب الكفر بالله تعالى، ثم لما تابوا تاب الله عز وجل عليهم، فصاروا من أوليائه وأحبابه المقربين عنده، وأعد لهم جنات النعيم، وبُشّروا بالجنة وهم يمشون على هذه الأرض، فأي دلالة بعد ذلك أعظم على عفو الله تعالى وسعة رحمته من هذا.

أخبرنا الله تعالى في كتابه بأنه يغفر الذنوب جميعًا، وأنه يقبل التوبة من عباده، بل وأنه يبدّل سيئاتهم حسنات، وأنه يُحب التوابين، وأخبرنا رسوله صلى الله عليه وسلم بأن الله يفرح بتوبة العبد حين يتوب، ليس فرحًا لحاجته إلى هذا العبد فهو غني عن العالمين، ولكنه فرح الكريم الذي يريد أن يُكرم هذا التائب ويبوّئه المنازل العالية ويعطيه الثواب الجزيل، فأي ترغيب في التوبة أعظم من هذا؟

لا شك غاليتي أن الأمر يحتاج منك فقط إلى قرار جاد واستعانة بالله سبحانه وتعالى وتوجه إليه، والندم على ما كان من الذنب منك، وأن تتذكر بأن هذه الذنوب إن لم تتب منها فإن الله عز وجل بالمرصاد لكل عاصٍ، وهو سبحانه وتعالى شديد العقاب كما أخبر عن نفسه في كتابه، فهو كما يُرغّبك في التوبة ويعدك بالعفو والمسامحة والصفح والثواب الجزيل، كذلك يتهددك بالعقاب الأليم والعذاب الشديد إذا أنت أصررت على هذا الدرب الذي أنت فيه.

فتذكرك لهذا كله، وأنه يمكن أن تندم حين لا ينفع الندم، هذا كله سيبعثك على التوبة بعثًا، وسيوجد في قلبك الندم على ارتكابك لهذه المعصية، فإذا ندمت على ما كان، وعزمت في قلبك على أن لا ترجع إليه في المستقبل، وأقلعت عنه في الحال، فهذه توبة، فإذا تبت هذه التوبة فإن الله عز وجل لن يردك خائبًا.

ولا تجعلي للشيطان سبيل عليكِ فنحن نعلم مكائد الشيطان فهو لا يريد لكِ التوبة لان الله غفور رحيم بعباده ولو ان توبتك لن تقبل لما يوسوس لكِ بأن لا تتوبي غاليتي الشيطان يريد منا ان نقنط من رحمة الله وهذا مستحيل يجب ان تكون لكِ القوة على صد مثل هذه الوساوس واعلمي الله غفور رحيم بعبادة يتقبل توبتهم اذا كانت خالصة له

نسأل الله لكِ الثبات والتوفيق

وبالنسبة للصحبه الصالحة ستجدي في هذا المنتدى صديقات واخوات كثر ان شاء الله

منال فايز
07-07-2011, 09:34 PM
السلام عليكم ورحمه الله وبركاته
اختى الفاضله اشكرك لأهتمامك وجزاكى الله كل خير اختى الكريمه ذنبى قد يكون ذنب تقع فيه الكثير من االناس وهو الاهتمام بالاقاويل وخاصه من النساء فالنساء من حولى للأسف ليس لهم هم ولا شاغل سوى الاقاويل والمكائد وانا للأسف أهتم بنقدهم وكيدهم لى ورد فعلى يكون مخالف
مما يجعلنى اشعر بالذنب وهؤلاء النساء لطالما وجدت منهم المكر والعداء والله رغم اعترافهم بانى انسانه طيبه فأنا لا أحب الاساءه لأحد والله يعلم ذلك لكن أفاجأ بالأساء ه مما يجعلنى أنفعل وهذا هو ذنبى الحقيقى فانا الحمد لله لا أشاهد المسلسلات والأفلام ولا انظر للحرام ولا حتى أخرج من بيتى سوى للضروره ولكن أشعر أن ذلك الذنب وهو الذى يأتى الى من قبل الناس شى ء لا استطيع التخلص منه لكنى أحاول فادعو الله لى بالهدايه والثبات وجزاك الله الجنه يأختى على ما تقدمينه لى ولغيرى واعانك على ذلك .

فيصل بازرارة
07-07-2011, 10:21 PM
جــــــــزاكـــم الله خيـــر

ونفع الله بكم الامــة الاسلامية ..

كفيتو ووفيتو .. ~_^

عبدالله المشرفي
17-07-2011, 06:39 PM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اولأ اريد اشكركم على هذا المنتدى وبي الاخص الشيخ محمد العريفي ,,

بصرحة انا عندي مشكلة واعاني منها من زمن طويل ويشهد الله اني تعبت منها

الا وهية التوبة نفسي اتوب الى الله وان شاء الله بتوب وانا صادق في توبتي واريد اثبت توبتي ومشكلتي لا اعرف كيف ،،

( مشكلتي )

انا شاب من الشباب الذينا يشربون الخمر وبي كثرة وسبب شربي مشاكل نفسية وعاطفية ورفاق السوء بدات اشرب الخمر بسبب مشاكلة عاطفية طبعأ من اجل انساء الانسانه لكن دون فائدة لم اصل الى شي من شرب الخمر الا الى التعرف الى اصحاب السوء ومن هناء بدات مشكلتي خسرة الكثير من المال حتى اوظاعي المادية تدهورة الى منا الله علي بزواج من انسانه كنت اعتقد اني سوفاء اتغير لكن للاسف زاد امري واسبب الزوجه لم تكن تقدرني ودومنأ تشك بي وتتهمني بي شرب الخمر رغم اني تركتة بعد الزواج ولكن بصرحة بعد كل هذا الشك رجعت للشرب مثل اول واكثر لم اجد منها ان تنصحني بي تركه كنت اتمناء منها كلمه جميلة لكن للاسف المهم صار الطلاق بيني وبينها بعد ادخلتني المحاكم بتهمة اني اشرب واضربها ولا احترم العشرة وهذ وبعد موجهتي مع القاضي تبين انه لا دليل على الي تقوله عني المهم طلب منها ماالذي تريده طلبت ان اسكنها في بيت لوحدها طبعأ كثف امرها القاضي فقال لها كيف تريدي مع انسان في بيت لوحدكم وانتي تقولي انه يدخل عليك سكرن ويمكن يتوحد فيك وهوه في غير عقله الا تخافي منه الهم فوق هذا لم ينصفني القاضي وقال لي اما ان تسكنها في بيت لوحدها او احكم عليك بي السجن وطلب من زوجتي وهية ام لبنتين ان لم يسكنك في بيت لوحدك خلال شهر اخرجي من البيت ولا ترجعي له وخليه يوجهني انا سواء احكم عليه واتصرف معه زادة مشاكلي وتدهورة وكان الطلاق بعدها ظروفي المادية لم تكن تسمح لي

هذا ملخص لتدهور حياتي بعدها تحولت حياتي الى جحيم وكنت اكثر اوقاتي مع رفاق السوء الى ان سئمت من الجلوس معهم تعبت لم يجلبو لي غير السمعه السيئه المهم حولت ان اتوب اكثر من مرة لكن المجتمع لم يقف الى جانبي حولت اتعرف على اناس من اهل الايمان كانو يبتعدون عني لماذا يخافون من كلام المجتمع نحوهم زدني هذا تعقيدأ ماذا افعل غير انا اصحاب السوء يئتوني ويسئلو عني وكنت اذهب معهم الى ان كرهتم اليوم انا اكرههم من صميم قلبي واريد اتوب اقلعت عن الخمر كسرت السجائر الذي كنت اشربه ايضأ اليوم انا الندم يرودني ولكني اخاف من ابليس العين الذي يعرف نقطة ضعفي الا وهية شهوتي بحكم ان الشي الذي كنت تعودت علية مع زوجتي لم يعد موجود حولت ان ارجعها لكن دون فائدة حولت الزواج لكن لم اجد اي شخص من اهلي يقف معي واليوم يمكن ان يقف معي غير ربي الله هوه املي وان شاء الله يصبرني واثبت توبتي لله ويبعد عني ابليس العيين ويصبر قلبي ولي امنية لا اعرف متى تتحقق اني اريد ان اذهب الى العمره الى بيت الله اركع امامه واعلن توبتي له

اسف على الاطاله بس افرقت هم كان يضيق على صدري

حجابي نور حياتي
17-07-2011, 09:42 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته :
حياك الله اخي عبدالله
باب التوبة مفتوح، والله سبحانه وتعالى يبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل ويبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، والله يرغبنا في التوبة {قُلْ يَا عِبَادِيَ الَّذِينَ أَسْرَفُوا عَلَى أَنْفُسِهِمْ لاَ تَقْنَطُوا مِن رَّحْمَةِ اللهِ إِنَّ اللهَ يَغْفِرُ الذُّنُوبَ جَمِيعًا}، والله عز وجل يقول: {نَبِّئْ عِبَادِي أَنِّي أَنَا الْغَفُورُ الرَّحِيمُ}، وقال صلى الله عليه وسلم: "لو لم تذنبوا لذهب الله بكم، ولجاء بقوم يذنبون فيستغفرون الله، فيغفر لهم" رواه أحمد ومسلم.

وعليك اخي أن تجاهد نفسك، قال تعالى: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا}، وقال جلَّ شأنه: {لاَ أُقْسِمُ بِيَوْمِ الْقِيَامَةِ * وَلاَ أُقْسِمُ بِالنَّفْسِ اللَّوَّامَةِ}، والنفس اللوامة -كما قال العلماء- هي التي تلوم صاحبها إذا أتى قولاً أو فعلاً يخالف شرع الله، والتوبة لا بد أن تتوفر شروطها:

1- الإقلاع عن المعصية تمامًا.

2- الاعتزام على عدم العودة.

3- الندم عليها.

4- رد الحقوق إلى أصحابها إذا كانت تتعلق بحقوق العباد.

5- تجديد التوبة بين الحين والآخر؛ فالمسلم عرضة دائما للوقوع في الذنب.

وإلى جانب ذلك عليك أن تجدد التوبة ولا تيئس من رحمة الله، مع الأخذ بالأسباب التي تقيك وتحفظك من الوقوع في الذنب مرة ثانية،
وعليك مغادرة المجالس التي يتحدث أصحابها في هذه الأمور
وادعو الله تبارك بأن يعينك ويقوي إيمانك، وإذا قوي إيمانك فإنك حتما ستقلع عن الذنوب والموبقات
ـ وينبغي عليك أن تجتهد بأن تعفَّ نفسك بالحلال وهو الزواج وفق ما شرع الله.


اخي :
أولاً: نحن نحيا عمرنا كله بين مقاومة الذنوب ومدافعتها، وبين الوقوع فيها في بعض الأحيان، وبين التوبة والندم عند الوقوع، ولو لم نكن كذلك لذهب الله بنا وأتى بغيرنا؛ لأنه سبحانه لو أراد لجعلنا بلا ذنوب، ولكننا عندها سنفقد لذة المجاهدة والمدافعة، وكذلك ستنتفي أسباب رفعة وتفضيل بعضنا على بعض، كلٌّ حسب تقواه ومجاهدته لنفسه.

ثانيًا: إحسان الظنِّ بالله تعالى محورٌ أساسيٌّ في العلاج؛ لأنني لو أذنبتُ ثم تبتُ ثم أذنبتُ ثم تبتُ ثم عدت للذنوب، كلُّ هذا سيصيبني بالخجل من الله تعالى من كثرة ما وعدته سبحانه، وهذا بالطبع سيصيبني بالإحباط واليأس، ولكنّ الله سبحانه نحمده حمدًا كثيرًا كبيرًا، أرحم بنا من أنفسنا ومن أهلينا، يعلم ذلك فينا فيصبر ويحلم ويتوب ويغفر، ويمنحنا الفرصة تلو الأخرى، وهذه طائفةٌ من الأحاديث التي تدلُّ على فضله ورحمته سبحانه:

1- قال النبي صلى الله عليه وسلم: "يقول الله تعالى: أنا عند ظن عبدي بي، وأنا معه إذا ذكرني، فإن ذكرني في نفسه ذكرته في نفسي، وإن ذكرني في ملأٍ ذكرته في ملأٍ خيرٍ منه، وإن تقرَّب إلي بشبرٍ تقرَّبتُ إليه ذراعا، وإن تقرَّب إلي ذراعاً تقرَّبتُ إليه باعا، وإن أتاني يمشي أتيته هرولة" رواه البخاري ومسلم.

2- عن عمر بن الخطاب رضي الله عنه قال: قدم على النبي صلى الله عليه وسلم سبي، فإذا امرأة من السبي قد تحلب ثديها تسقي، إذا وجدت صبيا في السبي أخذته، فألصقته ببطنها وأرضعته، فقال لنا النبي صلى الله عليه وسلم: "أترون هذه طارحة ولدها في النار؟" قلنا: لا، وهي تقدر على أن لا تطرحه، فقال: "لله أرحم بعباده من هذه بولدها" متفقٌ عليه.

3- قال عليه الصلاة والسلام: "لله أشد فرحا بتوبة عبده، حين يتوب إليه، من أحدكم كان على راحلته بأرض فلاة، فانفلتت منه، وعليها طعامه وشرابه، فأيس منها، فأتى شجرة، فاضطجع في ظلها، قد أيس من راحلته، فبينا هو كذلك إذا هو بها، قائمة عنده، فأخذ بخطامها، ثم قال من شدة الفرح: اللهم! أنت عبدي وأنا ربك، أخطأ من شدة الفرح" رواه البخاري ومسلم.

4- عن النبي صلى الله عليه وسلم قال: "إن الله عز وجل يبسط يده بالليل ليتوب مسيء النهار، ويبسط يده بالنهار ليتوب مسيء الليل حتى تطلع الشمس من مغربها" رواه مسلم.

فأحسن الظنَّ بربك يا أخي ولا تيئس، وتب إليه دائمًا مهما أخطأت، وتأكد أن بابه سبحانه مفتوحٌ دائمًا للتائبين المنيبين، والحمد لك يا ربي ما أرحمك.

ثالثًا: مسألة الابتعاد عن الأسباب والمقدمات أمرٌ أساسيٌّ للابتعاد عن المعصية، فلا يعقل أن أقول مثلاً بأنني أريد التوبة عن شرب الخمر، وأنا ما زلت أذهب للخمارات، أو الزنا وأنا أداوم السهر في الملاهي الليلية، إغلاق أبواب الشيطان ضروريٌّ وأساسيّ، فإذا كنت أكثر من دخولي على المواقع السيئة على الإنترنت، إذن إما أن أتوقف عن دخول الإنترنت حتى أُهَذِّبَ نفسي، أو أشترك مع شركةٍ من الشركات التي تضع تنقيةً للمواقع وتقييدًا لها، أكثر من الغيبة والنميمة، أبتعد عن مجالسها وقعداتها، وهكذا، المهم هو قفل أبواب ومداخل الشيطان بالابتعاد عن الأسباب والمقدمات.

رابعًا: يمكن أن يضع الإنسان لنفسه برنامجَ تعزيرٍ عند اقترافه الذنوب، مثلاً إذا اقترفت الذنب الفلانيَّ أتصدَّق بمبلغ كذا، وإذا كررته أزيد العقاب، وهكذا حتى أقلع، ولكلِّ إنسانٍ القدرة على تحديد وسيلة التعزير الأنفع والأكثر تأثيرًا فيه.

خامسًا: قال تعالى: {وَالَّذِينَ جَاهَدُوا فِينَا لَنَهْدِيَنَّهُمْ سُبُلَنَا وَإِنَّ اللهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ}، قال ابن عطية في تفسيره للآية: هو جهادٌ عامٌّ في دين الله وطلب مرضاته، وقال الشوكاني في تفسير "وَإِنَّ اللهَ لَمَعَ الْمُحْسِنِينَ": وإن الله لمع المحسنين بالنصر والعون، ومن كان معه لم يُخْذَل.

فابتعد يا أخي عن مقدمات وأسباب الذنوب.. تب إليه دائمًا.. تأكد أنه سبحانه سيغفر لك إذا ما تيقن منك صدق العزم.. جاهد نفسك دائمًا.. ضع لنفسك برنامجًا تعزيريًّا عند الوقوع في الذنوب.. وإياكَ أن تنسى الدعاء واللجوء إلى ربك الكريم بأن يعينك وينصرك ويهديك.. وتأكد أن من كان مع الله فلن يُخْذَل.

ونسأل الله لك الثبات ..
وعذرا على الاطالة

ولا تبتفت الى وساوس الشيطان لانه لا يريد لك الخير والهداية وفاكثر من الاستعاذه منه
وفقك الله

نبضي استغفار
19-07-2011, 12:57 AM
بسم الله الرحمن الرحيم
اختي الفاضله ماعرف من وين ابدا انا امنية حياتي اني اتوب بس ماني عارفه احس كل من حولي يكرهني ودايما احاسب نفسي اكثر من مره في اليوم انا تعبت من حياتي تعبت ومجتمعي همه المظاهر والله اني خايفه اموت وربي مهو راضي عني تكفين ياختي انصحيني

صدقة سر
20-07-2011, 08:37 PM
اهلا بك اختي الفاضلة بصراحة انا احب الدعوة لاكن مشكلتي اني خجولة جدا جدا فو الله الذي لا اله الا هو اني أحب الداعين الى الله وادعو الله ان يحشرني معهم

فيصل بازرارة
26-07-2011, 12:28 AM
جزاكم الله خيراً وفقكِ الله اختي حجابي نور حياتي ,

زمن العجائب1
29-07-2011, 06:23 AM
جزاك الله خيرا
كيف يخشع المسم والمسلمة في صلاته هذا ما اعاني منه اخيتي اريد ان احس باللذة التي يشعر بها الانسان في صلاته فعنما اصلي يطرأ على بالي الكثير من مشاغل الدنيا التافهة فعندما اصلي يبدا صوت في داخلي مصدره في قلبي يتكلم ويوسوس لي واحيانا اصلي ولاادري ماذا اقول في صلاتي اتعوذمن الشيطان وانفث عن يساري ولكن لافائدة وان احس بقلب فارغ اريد ملئه بالقران والاحاديث والدين الاسلامي اتحمس لوقت قصير ثم يبدا الكسل يمتد في جسمي ثم ارجع الى ماكنت عليه اتمنى حفظ القران ولكن لااستطيع لوحدي ولااستطيع الالتزام بالذهاب الى دور التحفيظ اود ان اصفي هذا القلب اود ولو لمرة ان احس باللذة التي يشعر بها من يصلي ةحاولت ولا استطيع ومازلت احاول الى الان وكذلك عندما البس القفاز البسه فترة ثم اخلعه اود ان البسه وهناك شخص ثاني يتكلم بداخلي ويبعدني عن ذلك هذي شكواي اتمنى ان تساعدني ياشيخي الفاضل بنفسك وانتي كذلك حجابي نور حياتي

عذاري العتيبي
29-07-2011, 06:27 AM
مشكوووووورة والله يعطيك الف عافيه

داعيه 215
29-07-2011, 05:33 PM
جهودك مبارك
حفظك الله
جزاك الله خيرا
جعله بميزان حسناتك

حجابي نور حياتي
29-07-2011, 06:57 PM
حياكِ الله اختي زمن العجائب

نسأل الله لكِ الثبات والتوفيق

عليكِ غاليتي بكثرة الدعاء وسألي الله ان يرزقكِ الخشوع في صلاتك ..

وايضا غاليتي انتِ تحتاجي لمن يقف بجانبك و يساعدك على الالتزام فعليكِ بالصبحة الصالحة ,,
وبامكانك اتخاذ صديقات في المنتدى وتحفظي القران من خلال القاعة المخصصة للقوارير في هذا المنتدى

وبالنسبة للخشوع فياريت لو تتطلعي على هذا الموضوع

http://www.3refe.com/vb/showthread.php?t=41693&highlight=%C7%E1%D3%E1%DD+%D1%CD%E3%E5%E3+%C7%E1%E 1%E5+%ED%D3%CA%DA%CF%E6%E4+%E1%E1%D5%E1%C7%C9+%C3% ED%E3%C7+%C7%D3%CA%DA%CF%C7%CF+%D3%E6%C7%C1+%DF%C7 %E4%CA+%DD%D1%D6%C7%F5 (http://www.3refe.com/vb/showthread.php?t=41693&highlight=%C7%E1%D3%E1%DD+%D1%CD%E3%E5%E3+%C7%E1%E 1%E5+%ED%D3%CA%DA%CF%E6%E4+%E1%E1%D5%E1%C7%C9+%C3% ED%E3%C7+%C7%D3%CA%DA%CF%C7%CF+%D3%E6%C7%C1+%DF%C7 %E4%CA+%DD%D1%D6%C7%F5)

ووفقكِ الله لما يحبه ويرضاه

حجابي نور حياتي
29-07-2011, 06:57 PM
مشكورين على المرور الطيب

بارك الله فيكم

أم هيثم
30-07-2011, 08:52 PM
,,,الـــســلام علــيــكم ورحمــة الله وبـــركـــاتـــه,,,,


جزاكم الله خيرآآ على هذا الموضوع طالما بحثت عن حلا لمشكلتي وبفضل الله

وجدتكم تعااجووون المشااكل بصدر رحب أثـــــــــابكم الله..


مشكـــلـــتي هي:

مع أمي وجدتي إن جدتي مرضت وليس لديها بنات فقط أولادالمهم لدرجة مرضها لاتستطيع العيش وحدها في بيتها فاتفق ابي وعمي على المناوبةعلى الجلوس عندهاواخبر ابي امي ووافقت بصدر رحب المهم ان جدتي لا تحب امي بمعنى أنها <<تغاااار منها>> لأن زوجات أعمامي ليسوا مثل والدتي أي أن أمي أفضل منهن ولله الحمد,,, بدأنا نتناوب على جدتي بعدما مرت الأيام بدأت جدتي بمضايقة أمي في كل شيء
مثال لمضايقة جدتي لامي::
ذات مرة سألت أمي جدتي ماذا تريدين عشاءك فقالت:<<مااادري>>
وكررت امي عليها السؤال فرددت نفس الاجابةإلى ان امي طبخت عشاء من عندها وعندما قدمته رمته في وجهها وقالت :لاأريده !!أريد هكذا وهكذا
وامي طبعها لاترد اي عندما قالت هذا الكلام صنعت لها ماتريد وهي صاااامتة وهذا من اسباب مضايقة جدتي لامي لانها لاترد عليها

المشكلة ليست هذه المشكلة
المشكلة أن أمي إذا ذهبت لأخواتها أو صديقاتها أو بالهاتف تشتكي إليهم ماذا يحدث أي لابد أن تحصل الغيبة بمعنى أنها<< تفضض>>وهي لاتقصد الغيبة فقط أرادت أن تخرج مافي قلبها وتشتكي إليهم لكن يبقى هذامن أسباب الغيبة

وانا على قدر جهدي احاول ان امنعها ان لاتتكلم بها لكي لاتاخذ اجرها
فقلت لها :إذا أردت أن تشتكي خوذي ورقة وقلم واكتب مااافي بالك وإذا انتهيتي ارميها لكن للأسف لم يجدي ذلك نفعاً

فارجوووووكم أعطووني حل لمشكلة أمي لكي لاتغتابها والغيبة من الكبااائر ولا أريد لأمي أن تقع فيها


وللمعلوووومية جدتي لاتفعل هذا إلا بأمــــــــي من غير زوجـــــات أعمامي!!

آسفة على الإطالة ولكن أردت أن أوضح لك الصورة بالكامــــــل


والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته,,,,,


أرجوك أريـــــد حلاً في أسرع وقت,,,

حجابي نور حياتي
30-07-2011, 09:24 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله اختي ام هيثم

وبارك الله فيكِ على هذا الحرص

ونسأل الله ان يعيننا على ترك الغيبة ..

اختي الغالية ممكن تنصحي امك بأن لا تشكو لأحد الا لله لانه هو القادر على مساعدتها اما الناس فلا تستفيد منهم شيئا غير الوقوع بإثم الغيبة

وتسأل الله ان يعينها على تركها

وتحتسب كل ما تفعله جدتك لله فتؤجر على ذلك ...

ونسأل الله ان يهدي جدتك وان يرزق امك الصبر

وفي ميزان حسناتها ..

والله يجزيكِ الخير ..

حجابي نور حياتي
30-07-2011, 09:27 PM
ايضا اختي ام هيثم

اقترح عليك بأن تطرحي هذه المشكلة في قسم الاستشارات ربما تجدي حل ..

وفقكِ الله لما يحبه ويرضاه

أم هيثم
30-07-2011, 09:34 PM
جزااااك الله كل خيير على هذا النشاط الرائع ومسااعدتك للاخريين

أسأل الله أن يثيبك بما قمت به وان لايضيع أجرك

وتقبلي تحيتي

أم هيثم

MeMe -Ali
06-08-2011, 06:03 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته....
اشكرك اختي على هذا الموضوع المتألق ...
واريد طرح مشكلتي وأرجو مساعدتي ...

انا عمري 19 سنه ومن قبل ماكنت اصلي ولا كنت التزم فيه وكلما اصلي مابي اصلي وامي دايم توصيني بس ماكنت ابي اصلي ...
وكنت دايم اركض وراء الحب واتهيم فيه ... من فتره يمكن له شهرين تبت بسبب انو كنا بغينا نسوي حادث وخفت على اهلي ونفسي .. وكثر ماعصيت كلام امي واني مابيها تتدمع من بعدها تبت وصرت ملتزمه بالصلاتي وبحجابي ... واني مابي غير رضاتها ورضى ربي
جاء الشهر الفضيل .. والتزمت بالديني اكثر بس مشكلتي .... اني احس ماوفيت وناقص وانو في شي لسى .. انو استحي من ربي .. وانا من ثلاث ايام اقرا قرآن التثاوب فيها لاخالي المتوفى ... بس اخاف انها ماتقبل .. مدري ليش قلت كذا وليش فكرت في كذا ... مع انو الوالده حلمت من بعد ماقريت القرآن الي تثاوبها لاخالي .. انو عندها ,وقالها انو بخير وانو نومه احد اخوياه .. وقام ورش امي وبنت اختي دهن عود وريحته زينه وعطاها الدهن العود .... اتمنى الرد ..

حجابي نور حياتي
06-08-2011, 12:41 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله

الحمدلله .. نسأل الله لكِ الثبات والتوفيق

غاليتي حافظي على صلاتك وقراءة القران واكثري من الاستغفار وحافظي على اذكار الصباح والمساء

وبالنسبة لشعورك بالتقصير فكلنا مهما قمنا بأعمل نبقى مقصرين ..

لذا اجلي شعورك بالتقصير دافع للمزيد من الطاعات ونسأل الله ان يتقبل منك

وادعي الله بأن يثبتك على الحق وان يعينكِ على طاعته والابتعاد عن معصيته

ووفقكِ الله ......

MeMe -Ali
06-08-2011, 01:07 PM
جزاااك الله خيرآ وجعله الله من موازين حسناتك ..........
الله يهدينا ويهدي الجميع لطاعته

داعيه 172
06-08-2011, 01:42 PM
جزاك الله خيرررررررررررررررررر

القران حياه
07-08-2011, 02:44 AM
السلام عليكم ورحمت الله وبركاته
اشكركي اختي حجابي نورحياتي

انا مشكلتي
ليس لديها حللللللل ابدا
اختي اوريدد ان اتكلم مع الشيخخخخ
لظروره مشكلتي تكبر يوم بعد يوممممممم

حجابي نور حياتي
07-08-2011, 09:26 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكِ الله اختي

ان شاء الله تجدي لها حل في اقرب وقت

نسأل الله ان ييسر امرك ويحل مشكلتك ..

اختي طرق التواصل مع الشيخ من خلال ارسال رسالة على هذا الرقم

00966505845140
مع العلم انه يصل اليه مئات من الرسائل لذا فلا تستعجلي الرد

او الاتصال على هذا الهاتف فقط من الساعة 2/3 عصرا فقط

00971559335050

ونحن في خدمتك ..

وفقكِ الله

مصطفى العراقي
07-08-2011, 05:32 PM
سلام عليكم ورحمه الله وبركاته

طبعا اختي انا كنت اصلي وملتزم بصلاتي لكن لكوني ساكن في العراق
كما تعلمون نحن ظرفنا يزيد تعقيدا يوما بعد اخر ولاننا من اهل السنه لا يوجد مسجد قريب في منطقتنا ومساجد التي نذهب اليها تكون بعيده جدا يعني في غير مناطق
والظروف الامنيه تجبرنا ان لا نذهب الى المساجد
لاننا وبصراحه اذا ذهبنا الى مساجد يعتقلوننا عندما نخرج وخاصه في الجمعه
وتركت الصلاه لفتره ..

كما تعلمون ان الرافضه هي التي تحكم العراق

والان عدت اصلي لكن غير ملتزم ولا اذهب الى المسجد بسبب ما ذكرته اعلاه
وحتى في البيت اخاف ان اصلي لكوني انا من اهل السنه وحتى اخاف ان اقراء كتب تخص مشايخ وعلماء اهل السنه لان اذا حصل تفتيش لمنازلنا من قبل القوات الامنيه واذا وجدوها ايضا نعتقل

فالسنه بالعراق مهمشين تماما ليس لدينا حقوق وكأن البلد فقط للشيعه


فماذا افعل اختي العزيزه لكي يذهب هذا الخوف الذي في داخلي ؟؟؟؟؟؟؟؟

جزاكم الله خيرا

تحياتي

حجابي نور حياتي
07-08-2011, 07:03 PM
حياك الله اخي

نسأل الله ان يفرج عنكم وييسر امركم ويعنكم على طاعته والابتعاد عن معاصيه

اخي الكريم مهما كانت الظروف فلابد من المحافظة على الصلاة واللتزام بها

واخي عندما تكون بين يدي الله لا تخشى احدا مهما كانت الظروف لانك انت بين يدي الله ونسأل الله ان يحفظك اكثر من الاستغفار وقراءة القران واكثر من الدعاء ان يبعد عنك هذا الخوف ويبدله ثبات ويقين

اخي بالنسبة لقراءة الكتب وغيرها حاول قراءة ما تريد عن طريق الانترنت فهناك الكثير من المكاتب الالكترونية يتوفر فيها الكتب قيم

ونسأل الله ان يحفظكم ويثبتكم ويفرج عنكم

القران حياه
07-08-2011, 10:34 PM
السلام عليكم
هل استطيع ان اتكلم مع الشيخ
لان مشكلتي صعبه ارجوكي اختي
بسرعه الله يخليك مشكلتي تكبر يوم بعد يوم

حجابي نور حياتي
07-08-2011, 11:51 PM
وعليكم السلام ورحمة الله

حياكِ الله اختي الغالية

قمت بتوضيح طرق التواصل مع شيخ في الرد السابق

ووفقكِ الله

ونسأل الله ان ييسر امرك ويفرج همك

عبد السلآم
10-08-2011, 06:20 PM
السلآم عليكم و رحمة الله ِ و بركاته..

لدي مشكلة أرَّقتني و لآ زآلت تؤرَّقني ~

أريد استشآرة فقط ..

أود عرض مآيؤرقني لكن لآ أرغب أن يكون أمآم الملأ لـ سبب في نفسي ؛ فـ هل من سبيل؟!

حآلتي شبه متدهورة !

أنتظر عسى اللهُ أن ينقذني بـ أحدكم عآجلاً...
.

حجابي نور حياتي
10-08-2011, 06:35 PM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته

حياكم الله

نسأل الله ان ييسر امرك ويفرج عنكم

وبأمكانك التواصل مع من تريد عن طريق الرسائل الخاصة

ونسأل الله ان يوفقنا لمساعدتك

عبد السلآم
10-08-2011, 11:55 PM
جَزآكُمُ اللهُ عني خَيْرَاً
وَلآ حرمكُمُ الأجر ..

تـوبه
14-08-2011, 02:22 AM
احس بشيء من الفتور لاني اعاني من الوحده القاتله .. مشكلتي اصدع من كثرة القراءه ومع ذلك احاول اقرا كل شي يخص الدين .. ابي احد يعينني .. ابي تعلموني بشنو اقضي يومي .. يعني جدول فيه الاشياء اللي ممكن اشغل فيها وقت الفراغ .. انا حاليا احاول كل ما ادخل النت ادخل هالمنتدى وانشغل فيه علشان ما ادور اي موقع ثاني واقعد اضيع وقتي باشياء فاضيه او اشياء ممكن تضرني كالشات وغيرها .. ابي اتغير للاحسن ..
ابي اطلب منكم ادعيه تعينني على الثبات وادعيه للنفس وادعيه بعد لان يرزقني ربي الزوج الصالح .. ساعدوني .. وجزاكم الله خير على الموضوع

حجابي نور حياتي
14-08-2011, 02:27 PM
حياكِ الله اختي توبه

نسأل الله لكِ الثبات

بالنسبة لموضوع الوقت فهناك كثير من الامور ممكن انك تشغلي فيها وقتك :
قراءة جزء او جزئين يوميا من القران

سماع محاضرات مفيدة

مشاهدة برامج دينية او اي نوع يكون فيها فائدة

وكما قلت القراءة بعض الكتب المفيدة

الاكثار من التسبيح والاستغفار

صلة الارحام ولو باتصال هاتفي

ايضا ممكن غاليتي ان تتعلمي شيء مفيد تعمليه بوقت فراغك
اما الادعية التي تعين على الثبات فمنها :
قوله – تعالى - : ( ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب) آل عمران: 8 - وقوله: ( ربنا أفرغ علينا صبراً وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين ) البقرة : 250.
وصحّ عنه - عليه السلام - من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص – رضي الله عنهما – " اللهم مصّرف القلوب ، صرَّف قلوبنا على طاعتك " أخرجه مسلم (2654) وغيره

وأخرج كذلك من حديث ابن عباس – رضي الله عنهما – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يقول : " اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت اللهم إني أعوذ بعزتك لا إله إلا أنت أن تضلني ، أنت الحي الذي لا يموت والجن والإنس يموتون " رواه مسلم (2717)

وأمثلة هذه الأدعية لا تحصى كثرة بحمد الله، وصنفت فيها كتب كثيرة وأفردها الأئمة بأبواب مستقلة من الصحاح والسنن ولخصها آخرون في مصنفات مفردة، ومن أفضلها الكلم الطيب لابن تيمية والوابل الصيّب لابن القيم وحصن المسلم للقحطاني من المعاصرين ، والله أعلم"

مرزوقي الشمالية
14-08-2011, 02:28 PM
جزاك الله خير ونفع بك الاسلام والمسلمين

تـوبه
14-08-2011, 04:44 PM
حياكِ الله اختي توبه

نسأل الله لكِ الثبات

بالنسبة لموضوع الوقت فهناك كثير من الامور ممكن انك تشغلي فيها وقتك :
قراءة جزء او جزئين يوميا من القران

سماع محاضرات مفيدة

مشاهدة برامج دينية او اي نوع يكون فيها فائدة

وكما قلت القراءة بعض الكتب المفيدة

الاكثار من التسبيح والاستغفار

صلة الارحام ولو باتصال هاتفي

ايضا ممكن غاليتي ان تتعلمي شيء مفيد تعمليه بوقت فراغك
اما الادعية التي تعين على الثبات فمنها :
قوله – تعالى - : ( ربنا لا تزغ قلوبنا بعد إذ هديتنا وهب لنا من لدنك رحمة إنك أنت الوهاب) آل عمران: 8 - وقوله: ( ربنا أفرغ علينا صبراً وثبت أقدامنا وانصرنا على القوم الكافرين ) البقرة : 250.
وصحّ عنه - عليه السلام - من حديث عبد الله بن عمرو بن العاص – رضي الله عنهما – " اللهم مصّرف القلوب ، صرَّف قلوبنا على طاعتك " أخرجه مسلم (2654) وغيره

وأخرج كذلك من حديث ابن عباس – رضي الله عنهما – أن النبي – صلى الله عليه وسلم – كان يقول : " اللهم لك أسلمت وبك آمنت وعليك توكلت وإليك أنبت وبك خاصمت اللهم إني أعوذ بعزتك لا إله إلا أنت أن تضلني ، أنت الحي الذي لا يموت والجن والإنس يموتون " رواه مسلم (2717)

وأمثلة هذه الأدعية لا تحصى كثرة بحمد الله، وصنفت فيها كتب كثيرة وأفردها الأئمة بأبواب مستقلة من الصحاح والسنن ولخصها آخرون في مصنفات مفردة، ومن أفضلها الكلم الطيب لابن تيمية والوابل الصيّب لابن القيم وحصن المسلم للقحطاني من المعاصرين ، والله أعلم"


جزاج الله خير اختي الفاضله .. واشكر لج سرعة الرد .. الله يطرح فيكم البركه ان شاء الله ويجزاكم جنات النعيم .. ادعوا لي بالثبات ..

راجية رحمة خالقى
20-08-2011, 01:58 AM
اختى فى الله اوجه اليك نصيحة لعلها تساعدك اولا ابدائى بقرا بعض الكتب الدينية السهله مثل كتاب الدكتور العريفى حفظه الله "استمتع بحياتك" فانه يعلمك كيف تتعاملين مع الاخرين من خلال معامله حبيبك رسول الله وقد تكونى انت السبب فى جذب من حولك الى التوبه والطاعة باسلوب رقيق كاسلوب الحبيب المصطفى عليك بالدعاء ايضا ان يثبتك الله على دينه وتوبتك ولا تبدا قرائتك فى الكتب الكبيره التى فيها شئ من المسائل المعقده حتى لا تسدى الطريق على نفسك واخيرا واهم شئ حاولى ان تجدى صحبة صالحة تعاونك وتدفعك الى طريق ربك مثلا فى دار تحفظ القران او المسجد

راجية رحمة خالقى
20-08-2011, 02:02 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
ارجو منكم يا خواتى ان تساعدون فى وجود عباده جديده اقوم بها حتى اجدد ايمانى واعيد انتعاشه لانى بدا اشعر بفتور هل من اقتراح منكم الرجاء الرد سريعا
بحبك ياربى حبا يملأ حياتى وروحى

راجية رحمة خالقى
20-08-2011, 02:13 AM
السلام عليكم عباد الرحمن
اريد علاج للفتور بس يكون عملى اكتر بالله عليكم
اللهم احفظ ابى وشيخى الدكتور محمد العريفى وجميع علماء الامه

رونق الحياه
20-08-2011, 08:12 AM
السلام عليكم عباد الرحمن
اريد علاج للفتور بس يكون عملى اكتر بالله عليكم
اللهم احفظ ابى وشيخى الدكتور محمد العريفى وجميع علماء الامه
فيعظم العبد ربه في قلبه ، ويطبع هذا التعظيم على أقواله وأفعاله واعتقاده ، ويتّبع سنة النبي صلى الله عليه وسلم بلا زيادة أو نقصان ، ويضع الموت والنار والجنة نصب عينيه ، يرجو رحمة ربه ، ويخاف عذابه ، معظمًا في ذلك شعائر الله ، فإن ذلك من تقوى القلوب ، متعاهدًا لنفسه بالمحاسبة ، وبالرفقة الصالحة ، وبالوعظ والتذكير ، مبتعدًا عن طرق الهوى والفتنة بشتى وسائلها ، مرددًا دعاء النبي صلى الله عليه وسلم : ( اللهم مصرف القلوب صرف قلوبنا على طاعتك ) (34) .

أسأل الله سبحانه أن يحبب إلى إلينا الإيمان ويزينه في قلوبنا ويكره إلينا الكفر والفسوق والعصيان ويجعلنا من الراشدين .
ربنا آتنا في الدنيا حسنة وفي الآخرة حسنة وقنا عذاب النار ، وأدخلنا الجنة مع الأبرار ، برحمتك يا عزيز يا غفار .
وصلى وسلم على نبينا محمد وعلى آله وصحبه وأجمعين .

http://www.youtube.com/watch?v=HEhZonX9TSE

روعة الأمل
02-09-2011, 08:33 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خير على هذا الموضوع .. الحقيقة محتاجة له من زماااان .. أنا انسانة منّ الله علي بالهداية والإستقامة إلى حد ما .. مرت علي سنوات جميلة في حياتي كنت خلالها ادعو الى الله ,. انصح الناس وألقي المحاضرات ..
لكني الآن لاأدري ماذا حلّ بي .. اصابني الكسل والخمول في العبادة وفي كل شي .. اصبحت ابكي على حالي .. فقد تغيرت 180 درجة .. وكلما حاولت استقيم من جديد لاأستمر وقلبي صار قاسي .. الله المستعان..

فيصل بازرارة
03-09-2011, 04:48 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
جزاكم الله خير على هذا الموضوع .. الحقيقة محتاجة له من زماااان .. أنا انسانة منّ الله علي بالهداية والإستقامة إلى حد ما .. مرت علي سنوات جميلة في حياتي كنت خلالها ادعو الى الله ,. انصح الناس وألقي المحاضرات ..
لكني الآن لاأدري ماذا حلّ بي .. اصابني الكسل والخمول في العبادة وفي كل شي .. اصبحت ابكي على حالي .. فقد تغيرت 180 درجة .. وكلما حاولت استقيم من جديد لاأستمر وقلبي صار قاسي .. الله المستعان..




__________________________________________________ ____________________


وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته ...

حيــآكم الرحمن اســأل الله ان يصلح قلبك يَ أختي

اولا ً : هذا ضعف الإيمان ..
..

ثانيا ً : من مظاهر ضعف الإيمان .

1) الوقوع في المعاصي وارتكاب المحرمات .
2) الشعور بقسوة القلب وخشونته : قال تعالى :{ ثم قست قلوبكم من بعد ذلك فهي كالحجارة أو أشد قسوة }.
3) عدم إتقان العبادات : ومن ذلك شرود الذهن أثناء الصلاة وتلاوة القرآن والأدعية ونحوها ،
4) التكاسل عن الطاعات والعبادات : قال الله تعالى { وإذا قاموا إلى الصلاة قاموا كسالى } .
5) ضيق الصدر وتغير المزاج وانحباس الطبع حتى كأن على الإنسان ثقلاً كبيراً ينوء به ،
6) عدم التأثر بآيات القرآن لا بوعده ولا بوعيده ولا بأمره ولا نهيه …
7) الغفلة عن الله عز وجل في ذكره ودعائه : وقد وصف الله المنافقين بقوله : { ولا يذكرون الله إلا قليلا }
8) عدم الغضب إذا انتهكت محارم الله :
كما أخبر عليه الصلاة والسلام في الحديث : (( أسود مربادا ( بياض يسير يخالطه السواد ) كالكوز مجخيا ( مائلا منكوسا ) لا يعرف معروفا ولا ينكر منكرا إلا ما أشرب من هواه )). رواه مسلم
9) حب الظهور:
وهذا له صور منها :
أ : محبة تصدر المجالس : وقد حذرنا منها رسول الله صلى الله عليه وسلم ، بقوله :
(( ا اتقوا هذه المذابح - يعني المحاريب -)) رواه البيهقي وهو في صحيح الجامع 120
ب : محبة أن يقوم له الناس : قال صلى الله عليه وسلم : (( من سره أن يمثل له عباد الله قياما فليتبوأ بيتا من النار )) رواه البخاري
10) الشح والبخل :
فقد بينها النبي صلى الله عليه وسلم ، بقوله : (( إياكم والشح فإنما هلك من كان قبلكم بالشح ، أمرهم بالبخل فبخلوا وأمرهم بالقطيعة فقطعوا وأ مرهم بالفجور ففجروا )) . رواه النسائي وهو في صحيح الجامع 2678
11) أن يقول الإنسان مالا يفعل قال الله تعالى : { يا أيها الذين آمنوا لم تقولون مالا تفعلون . كبر مقتا عند الله أن تقولوا مالا تفعلون } .
12) احتقار المعروف ،وعدم الاهتمام بالحسنات الصغيرة :
قال صلى الله عليه وسلم : (( لا تحقرن من المعروف شيئا ولو أن تفرغ من دلوك من في إناء المستسقي ، ولو أن تكلم أخاك ووجهك إليه منبسط )) .مسند الإمام أحمد وهو في السلسلة الصحيحة 1352
13) عدم الاهتمام بقضايا المسلمين :
قال النبي صلى الله عليه وسلم : إن المؤمن من أهل الإيمان بمنزلة الرأس من الجسد ، يألم المؤمن لأهل الإيمان كما يألم الجسد لما في الرأس )) . مسند الإمام أحمد وهو في السلسلة الصحيحة 1137
14) انفصام عرى الأخوة بين المتآخيين .
قال صلى الله عليه وسلم (( ما تواد اثنان في - الله جل وعز – أو في الإسلام فيفرق بينهما أول ذنب ( وفي رواية : ففرق بينهما إلا بذنب ) يحدثه أحدهما )) . رواه البخاري في الأدب المفرد وأحمد وهو في السلسلة الصحيحة 637
15) الفزع والخوف عند نزول المصيبة .
16) كثرة الجدال والمراء المقسي للقلب :
قال صلى الله عليه وسلم في الحديث الصحيح : (( ماضل قوم بعد هدى كانوا عليه إلا أوتوا الجدل )). أحمد وهو في السلسلة الصحيحة 5633
17) التعلق بالدنيا ، والشغف بها ,
13) المغالاة في الاهتمام بالنفس مأكلا ومشربا وملبسا ومسكنا ومركبا .

ثالثا ً : من أسباب ضعف الإيمان .

1. الابتعاد عن الأجواء الإيمانية فترة طويلة وهذا مدعاة لضعف الإيمان في النفس يقول الله عز وجل :
{ ألم يأن للذين آمنوا أن تخشع قلوبهم لذكر الله وما نزل من الحق ولا يكونوا كالذين أوتوا الكتاب من قبل فطال عليهم الأمد فقست قلوبهم وكثير منهم فاسقون } .
2. الابتعاد عن ا لقدوة الصالحة .
3. الابتعاد عن طلب العلم الشرعي .
4. وجود الإنسان المسلم في وسط يعج بالمعاصي .
5. الإغراق في الاشتغال بالدنيا .
يقول عليه الصلاة والسلام : ((تعس عبد الدينار وعبد الدرهم )) رواه البخاري
6. الانشغال بالمال والزوجة والأولاد ،
يقول الله –عز وجل- { واعلموا أ نما أموالكم وأولادكم فتنة } سورة الأنفال آية 28
7. طول الأمل :
قال الله تعالى : { ذرهم يأكلوا ويتمتعوا ويلههم الأمل فسوف يعلمون } .
8. الإفراط في الأكل والنوم والسهر والكلام والخلطة ، يقول عليه الصلاة والسلام في الحديث الصحيح :
(( لا تكثروا الضحك فإن كثرة الضحك تميت القلب )) . رواه ابن ماجة وهو في صحيح الجامع 7435

رابعا ً: علاج ضعف الإيمان

(1) تدبير القرآن العظيم . قال الله _ عز وجل _ { وننزل من القرآن ما هو شفاء ورحمة للمؤمنين } .
(2) استشعار عظمة الله عز وجل، ومعرفة أسمائه وصفاته والتدبر فيها وعقل معانيها واستقرار هذا الشعور في القلب وسريانه إلى الجوارح لتنطق عن طريق العمل بما وعاه القلب فهو ملكها وسيدها وهي بمثابة جنوده وأتباعه فإذا صلح صلحت وإذا فسد فسدت .
(3) طلب العلم الشرعي : قال الله تعالى : { إنما يخشى الله من عباده العلماء }.
(4) لزوم حلق الذكر وهو يؤدي إلى زيادة الأيمان :
قال صلى الله عليه وسلم : (( لا يقعدن قوم يذكرون الله إلا حفتهم الملائكة وغشيتهم الرحمة ونزلت عليهم السكينة وذكرهم الله فيمن عنده )) . رواه مسلم
(5) الاستكثار من الأعمال الصالحة وملء الوقت بها وهذا من أعظم أسباب العلاج .
وينبغي أن يراعي المسلم في مسألة الأعمال الصالحة أمورا منها :
أ. المسارعة إليها :
لقوله تعالى { وسارعوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها السماوات والأرض } .
و قال الله تعالى :{ سابقوا إلى مغفرة من ربكم وجنة عرضها كعرض السماوات والأرض }.
ب. الاستمرار عليها :
يقول الرسول ، صلى الله عليه وسلم ، عن ربه في الحديث القدسي : (( وما يزال عبدي يتقرب إلى بالنوافل حتى أحبه )) البخاري
ت. المداومة على الأعمال الصالحة :
وقد سئل النبي صلى الله عليه وسلم : أي الأعمال أحب إلى الله ؟ قال ( أدومها وإن قل ) رواه البخاري
ث. الاجتهاد فيها :
قال تعالى : { كانوا قليلا من الليل ما يهجعون وبالأسحار هم يستغفرون وفي أموالهم حق للسائل والمحروم }.
(6) تنويع العبادات :
أتى النبي ، صلى الله عليه وسلم رجل يشكو قسوة قلبه فقال له صلى الله عليه وسلم : (( أتحب أن يلين قلبك وتدرك حاجتك ؟ ، أرحم اليتيم وامسح رأسه ، وأطعمه من طعامك ، يلين قلبك وتدرك حاجتك )) .رواه الطبراني وله شواهد
(7) الإكثار من ذكر الموت :
يقول الرسول ، صلى الله عليه وسلم (( أكثروا ذكر هادم اللذات يعني الموت )) رواه الترمذي وهو في صحيح الجامع 1210
(8) ومن الأمور التي تجدد الإيمان في القلب تذكر منازل الآخرة .
(9) التفاعل مع الآيات الكونية :
روى البخاري ومسلم وغيرهما (( أن رسول الله ، صلى الله عليه وسلم كان إذا رأى غيما أو ريحا عرف ذلك في وجهه )
(10) ومن الأمور بالغة الأهمية في علاج ضعف الإيمان ذكر الله تعالى وهو جلاء القلوب وشفاؤها عند اعتلالها ، وهو روح الأعمال الصالحة وقد أمر الله به فقال : { يا أيها الذين آمنوا اذكروا الله ذكر كثيرا }.
(11) ومن الأمور التي تجدد الإيمان مناجاة الله والانكسار بين يديه عز وجل :
قال صلى الله عليه وسلم : (( أقرب ما يكون العبد من ربه وهو ساجد فأكثروا الدعاء )) .رواه مسلم
(12) قصر الأمل : فال تعالى { كأن لم يلبثوا إلا ساعة من نهار } .
(13) التفكير في حقارة الدنيا : قال الله تعالى { وما الحياة الدنيا إلا متاع الغرور }
(14) تعظيم حرمات الله : يقول الله تعالى : { ومن يعظم حرمات الله فهو خير له عند ربه } .
(15) الولاء والبراء أي موالاة المؤمنين ومعاداة الكافرين .
(16) محاسبة النفس يقول جل وعلا : { يا أيها الذين آمنوا اتقوا الله ولتنظر نفس ما قدمت لغد } .
(17) وختاما ، فإن دعاء الله عز وجل من أقوى الأسباب التي ينبغي على العبد أن يبذلها كما قال النبي ، صلى الله عليه وسلم : (( إن الإيمان ليخلق في جوف أحدكم كما يخلق الثوب فاسألوا الله أن يجدد الإيمان في قلوبكم
اخوكم : فيصل بازرارة

روعة الأمل
03-09-2011, 05:07 AM
جزاك الله خيرا

فيصل بازرارة
03-09-2011, 06:32 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ..

وإياكم اتمنى ان تقريهـآ كـآملة ... وإن شاء الله اكون افدتك ...

اســأل الله ان يكون عملي خالصا ً لوجهك الكريـم ...

/
\

فيصل بازرارة ...

روعة الأمل
03-09-2011, 07:42 AM
وعليكم السلام ورحمة الله وبركاته
نعم قرأتها كاملة جعلها الله في موازين حسناتكم ..
.

فيصل بازرارة
03-09-2011, 08:00 AM
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ...

أسف وانا مثلكـ لا اريد ان ادخل في فتن اتمنى ان تقبلي اعتذاري واســأل الله ان يحفظ لكِ زوجك ..

اللهم امين ..

نعتذر مره اخرا ..

اختنا الكبيرة ..

فيصل بازرارة
03-09-2011, 08:04 AM
تم التعديل من محبكم في الله : إلى اخوكم ^_^ .. اتمنى قبول الاأعتذار

روعة الأمل
03-09-2011, 07:17 PM
اعتذار مقبول

حجابي نور حياتي
03-09-2011, 10:37 PM
حياكِ الله اختي ..

الحمد لله والصلاة والسلام على رسول الله وعلى آله وصحبه أما بعد: ‏

فإن الإنسان كسول بطبعه عن الأمور التي فيها شيء من المشقة، وخاصة إذا كانت من ‏أعمال الخير والطاعة، فأعداؤه من النفس والشيطان وغيرهما يحفون به، يزينون له القبيح، ويقبحون ‏في نظره الحسن، فالنفس الأمارة بالسوء تأمره بالسوء ولا تدعوه لما فيه الخير، والشيطان ‏يوسوسه ويكيد له، فيصده عن ذكر الله تعالى، ويكسله عن طاعته، فإذاً لابد للإنسان من ‏دافع قوي من: رجاء ثواب أو خوف عذاب ينشطه ويدفعه إلى عبادة ربه، ولا بد له أيضاً من ‏همة عالية، وعزم مصمم يسموان به، وينهضان به عن مستنقعات الكسل والخمول. ‏
ثم إن من أقوى أسباب الاستقامة، ونبذ الخمول هو الاستعانة بالله تعالى والالتجاء إليه، ‏والعمل بمقتضى كتابه أمراً ونهياً، واتباع هدي نبيه صلى الله عليه وسلم، ومنها أيضاً ‏مصاحبة أهل الخير الذين يدلون على الطاعة ويرغبون فيها، مع البعد عن قرناء السوء ‏المنحرفين. ‏
فالأخذ بهذه الأسباب عن نية صادقة هو العلاج الوحيد لمرض الكسل والخمول، وعليك ‏بالدعاء الثابت عن النبي صلى الله عليه وسلم صلى الله عليه وسلم وهو: "اللهم إني أعوذ ‏بك من العجز والكسل والجبن والهرم، وأعوذ بك من فتنة المحيا والممات، وأعوذ بك من ‏عذاب القبر" رواه البخاري

نسأل الله لكِ التوفيق والثبات

روعة الأمل
04-09-2011, 12:09 AM
جزاك الله خيرا ..

عسى اليزيدي
07-09-2011, 08:04 AM
وفقك الله وكتب أجرك على ماقدمت ونفع بك...,,,,

اوراق الخريف
08-09-2011, 01:39 PM
اسأل الله لك الثبات نصيحتي ان تتوجهي الي الرحمان بالدعأبالثبات فهو خير ونيس وخير جليس اسأل الله ان يثبتك على الطريق الصحيح

اوراق الخريف
08-09-2011, 01:42 PM
الاعترف بالذنب شجاعه لا اتحلا بها اسأل الله ان يتوب على ارجوكم ادعو لي بالتوبه النصوح

فيصل بازرارة
08-09-2011, 02:43 PM
http://www.samysoft.net/forumim/shokr/1/sdfsdfs.gif

[.. بــآرك الله فيك اســـأل الله ان يبلغك التوبة النصوح ..]

وليد العتيبي
08-09-2011, 08:59 PM
بسم الله الرحمن الرحيم السلام عليكم ورحمة الله وبركاته ............. اللهم صل على محمد وعلى آله وصحبه أجمعين
اخوكم أبو خالد وهذي مشاركتي الأولى في هذا المنتدى وارجوا من الله ان يتقبل منا ومنكم صالح الاعمال.
حبيت اذكر لكم قصتي بأختصار شديد جداً .؟! هل تعلمون بانني ما تركت معصية قط الا واقترفتها علماً بانها كانت فترة شباب وبعد ان كنت كالعاده متابع للبرامج في يوم من الايام صادفت قناة وفيها الشيخ محمد العريفي فكان كلامه جميل جداً ولكن زادني فضول واصبحت اتصفح جهازي الانترنت وابحث عن جميع مقابلته ومحاظرته وأشهد الله ان الشيخ محمد العريفي جزاهـ الله عنا خير الجزاء انه جعلني اصلي تخيلوا يا مسملين انني اصبحت اجتمع مع اسرتي وخصوصا والدتي عندما اصبحت اصلي وانني كنت من كثرة الديون وهذي الديون بسبب السفر وبصراحه اقولها بالمعنى العامي ولا تواخذوني يعني كنت (صايع) وبعد ان اصبحت اصلي ورب البيت اصبحت اجد مصروف يومي بدون ان امد يدي او ان اطلب ...كيف .....؟!. لا تسألوني لاني لا اعلم كيف ولكن ورب العزة انني اصبحت مرتاح نفسياً وتغيرت حياتي ولن اطيل الحديث ولكن اقولها لكم بأختصار يا جماعه والله حياتي تغيرت تغير لا استطيع وصفه للأفضل بفضل الله ثم بفضل شيخنا الكريم محمد العريفي اللذي سآدعي له ما حييا ت غفر الله لك يا شيخنا ورحمك دنيا واخره وجزيت خير الجزاء اللهم فتقبل منا يارب.
والسلام عليكم ورحمة الله وبركاته


Search Engine Optimization by vBSEO 3.6.0